ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!

  1. #1
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!


    ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!

    لبنى شرف

    أُمَّتِي هَلْ لَكِ بَيْنَ الْأُمَمِ *** مِنْبَرٌ لِلْسَيْفِ أَوْ لِلْقَلَـــــــــــــمِ؟

    أَتَلَقَّاكِ وَطَرْفِي مُطْرِقٌ *** خَجَلاً مِنْ أَمْسِكِ الْمُنْصَــــــــرِمِ

    أَيْنَ دُنْيَاكِ الَّتِيأَوْحَتْ إِلَى *** وَتَرِي كُلَّ يَتِيمِ النَّغَـــــــــــمِ؟

    كَمْ تَخَطَّيْتُ عَلَى أَصْدَائِهِ *** مَلْعَبَ الْعِزِّ وَمَغْنَى الشَّمَــــمِ

    وَتَهَادَيْتُ كَأَنِّي سَاحِبٌ *** مِئْزَرِي فَوْقَ جِبَاهِ الْأَنْجُـــــــمِ

    أُمَّتِي كَمْ غُصَّةٍ دَامِيَةٍ *** خَنَقَتْ نَجْوَى عُلاَكِ فِي فَمِـي!!

    كَيْفَ أَغْضَيْتِ عَلَى الذُّلِّ وَلَمْ *** تَنْفُضِي عَنْكِ غُبَارَ التُّهَمِ

    أَوَمَا كُنْتِ إِذَا الْبَغْيُ اعْتَدَى*** مَوْجَةً مِنْ لَهَــبٍ أَوْ مِنْ دَمِ؟


    يقولون: إن الأمة بخير، وأنا أتساءل: هل ما نحن فيه يدلُّ على ذلك؟!

    الدماء التي أريقت وما زالت تراق، والأراضي التي اغتُصبت، والمقدَّسات
    التي دُنِّست، والشعوب التي هُجِّرت، والبيوت التي فوق رؤوس ساكنيها هُدِّمت،
    والظلم الذي تفشَّى، والحقوق التي ضاعت، والأعراض التي هتكت،
    وكم من مسلمة تستصرخ ولكن:

    رَبِّ وَامُعْتَصِمَاهُ انْطَلَقَتْ *** مِلْءَ أَفْوَاهِ السَّبَايَا اليُتَّــــــمِ
    لاَمَسَتْ أَسْمَاعَمْ لَكِنَّهَــــا *** لَمْ تُلاَمِسْ نَخْوَةَ الْمُعْتَصِــمِ

    ربما يقول قائل: لماذا أنتِ متشائمة؟ تفاءلي وكوني إيجابية.


    وأنا أقول: وهل الإيجابية أن أعمي بصري عن الواقع المؤلم الذي نعيشه؟!
    وألا يعتصر قلبي الألم على حال أمتي وإخواني؟! هل الإيجابية أن أعيش في
    الأماني والأوهام والأحلام التي ليس لها على الأرض أقدام ولا آثار؟! أن أكون
    ساذجة "عبيطة"؟! هل الإيجابية أن أنظر إلى نصف الكوب المليء لا الفارغ -
    كما يقولون في المثال الذي مجَّته الآذان من كثرة التكرار - دون أن أعمل
    على ملء النصف الفارغ إن كان باستطاعتي؟!

    ينبغي أن نكون واقعيِّين، ولكن علينا أن نعمل بكلِّ ما أُوتِينا من أسباب
    على تغيير هذا الواقع، أن نفرَّ من قدَر الله إلى قدَر الله، وهذا يقتضي الوقوف
    على ما تعانيه الأمة من عِلَل وأمراض تنخُر في صفوفها وفي بنية الفرد فيها،
    وهذه أوَّل خطوة في العلاج معرفة نقاط الضعف والخلل ومَكْمَن المرض.


    ذكر الإمام حسن البنا - رحمه الله - في "الرسائل":

    "ليس يعلم أحد إلا الله كم من الليالي كُنَّا نقضيها نستعرض حال الأمة،
    وما وصلت إليه في مختلف مظاهر حياتها، ونحلِّل ونعلِّل الأدواء، ونفكِّر
    بالعلاج وحسم الداء، ويفيض بنا التأثُّر لما وصلنا إليه إلى حد البكاء".

    أنا واثقة من أن الغَلَبة لهذا الدين؛ كما قال ربنا - سبحانه – وبشَّر
    رسولنا - صلى الله عليه وسلم -:

    ((والله ليتمَّنَّ هذا الأمر... ولكنَّكم تستعجلون)) [رواه البخاري،
    وصحَّحه الألباني في "صحيح الجامع": 4450]،

    وقال:


    (ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدَر ولا وبَر
    إلا أدخله الله هذا الدين، بعزِّ عزيز أو بذلِّ ذليل؛ عزًّا يعزُّ الله به الإسلام،
    وذلاًّ يذلُّ الله به الكفر)[الألباني على شرط مسلم، "تحذير الساجد":158]،

    وفي رواية أخرى:

    ((لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدَر ولا وبَر إلا أدخل الله عليه الإسلام،
    إما بعزِّ عزيز أو بذلِّ ذليل، إمَّا يعزهم فيجعلهم الله من أهل الإسلام فيعزُّوا به،
    وإمَّا يذلُّهم فيدينون له)) [حسن، ابن عساكر: "معجم الشيوخ": 2/806].


    ولولا هذه البشارات لما ظننَّا أن بعد هذه الظلمات نورًا،
    ولا بعد هذا الليل نهارًا؛ ولكنكم تستعجلون، فالنصر والعودة إلى الأفق
    السامق يحتاج إلى تضحيات وصقل وتمحيص، وخطط وبرامج إعدادية
    مدروسة، حتى يخرج من صلب هذه الأمة مَن يجعل اللهُ النصرَ على يديه،
    وكما ذكر الشيخ علي الطنطاوي - رحمه الله -:

    "إن الأمة الخاملة صفرٌ من الأصفار، لكن إن بعث الله لها مؤمنًا
    صادق الإيمان داعيًا إلى الله، صار صفُّ الأصفار مع الواحد مائةَ مليون،
    والتاريخ مليء بالشواهد على ما أقول".

    قد يطول هذا أو قد يقصر :



    لَكِنَّنَا رَغْمَ هَذَا الذُّلِّ نُعْلِنُهَـــــــــــــــا *** فَلْيَسْمَعِ الْكَوْنُ وَلْيُصْغِ لَنَا الْبَشَــــــــــــرُ

    إِنْ طَالَ لَيْلُ الْأَسَى وَاحْتَدَّ صَارِمُــــهُ *** وَأَرَّقَ الْأُمَّةَ الْمَجْرُوحَةَ السَّهَــــــــــــــرُ

    فَالْفَجْرُ آتٍ وَشَمْسُ الْعِزِّ مُشْرِقَــــــــةٌ *** عَمَّا قَرِيبٍ وَلَيْلُ الذُّلِّ مُنْدَحِــــــــــــــــرُ

    سَنَسْتَعِيدُ حَيَاةَ الْعِزِّ ثَانِيَــــــــــــــــــةً *** وَسَوْفَ نَغْلِبُ مَنْ حَادُوا وَمَنْ كَفَــــرُوا

    وَسَوْفَ نَبْنِي قُصُورَ الْمَجْدِ عَالِيَــــــةً *** قِوَامُهَا السُّنَّةُ الْغَرَّاءُ وَالسُّـــــــــــــــوَرُ

    وَسَوْفَ نَفْخَرُ بِالْقُرْآنِ فِي زَمَــــــــــنٍ *** شُعُوبُهُ فِي الْخَنَا وَالْفِسْقِ تَفْتَخِـــــــــــرُ

    وَسَوْفَ نَرْسُمُ لِلْإِسْلاَمِ خَارِطَــــــــــةً *** حُدُودُهَا الْعِزُّ وَالتَّمْكِينُ وَالظَّفَـــــــــــــرُ

    بِصَحْوَةٍ أَلْبَسَ الْقُرْآنُ فِتْيَتَهَـــــــــــــــا *** ثَوْبَ الشَّجَاعَةِ لاَ جُبْنٌ وَلاَ خَـــــــــــوَرُ

    يُرَدِّدُونَ وَفِي أَلْفَاظِهِمْ هـــــــــــــــــــمٌ *** وَيَهْتِفُونَ وَفِي أَقْوَالِهِمْ عِبَــــــــــــــــرُ

    مَنْ كَانَ يَفْخَرُ أَنَّ الْغَرْبَ قُدْوَتُــــــــــهُ *** فَنَحْنُ قُدْوَتُنَا عُثْمَانُ أَوْ عُمَــــــــــــــــرُ

    أَوْ كَانَ يَفْخَرُ بِالْأَلْحَانِ يُنْشِدُهَـــــــــــا *** فَنَحْنُ أَلْحَانُنَا الْأَنْفَالُ وَالزُّمَـــــــــــــــرُ


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية وردة الإيمان
    وردة الإيمان غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    449
    آخر نشاط
    07-09-2017
    على الساعة
    10:15 AM

    افتراضي

    https://www.facebook.com/ربحـــت-محمـــدا-ولم-أخســـر-المسيــــح-1425371357720880/?fref=ts

    وما من كــاتب إلا سيفنى … ويبقى الدهر ما كتبت يداه.... فلا تكتب بكفك غير شىء … يسرك يوم القيامه ان تراه




  3. #3
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ولكنكم تستعجلون
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2010, 02:00 AM
  2. لو كان الأمر بيدِي!!
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-12-2009, 02:00 AM
  3. سأوريكم آياتى فلا تستعجلون
    بواسطة قابضة على الجمر في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-05-2008, 09:32 PM
  4. الأمر كله بيد فلان
    بواسطة حاشجيات في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-10-2007, 03:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!

ليتمَّن هذا الأمر.. ولكنكم تستعجلون!