نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28

الموضوع: نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد :


    فمن دأب أعداء الإسلام إلقاء الشبهات الواهية إلى المسلمين الفينة بعد الفينة للتشكيك في الإسلام عن طريق قلب الحقائق و المجادلة بالباطل و نشر الأكاذيب و الخرافات و تدعيم الأكاذيب و الخرافات بالأدلة الواهية حتى تصير حقائق مسلمة عند ذوي العقول الضعيفة الجاهلةإذ لا يهدأ بال ، و دين الله في ازدياد .




    قال الله - سبحانه و تعالى - :﴿ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ﴾ ( سورة الكهف من الآية 56 ) أي أَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُجَادِلُونَ بِالْبَاطِلِ، أَيْ: يُخَاصِمُونَ الرُّسُلَ بِالْبَاطِلِ، كَقَوْلِهِمْ فِي الرَّسُولِ: سَاحِرٌ، شَاعِرٌ، كَاهِنٌ، وَكَقَوْلِهِمْ فِي الْقُرْآنِ: أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ، سِحْرٌ، شِعْرٌ، كِهَانَةٌ، وَكَسُؤَالِهِمْ عَنْ أَصْحَابِ الْكَهْفِ، وَذِي الْقَرْنَيْنِ، وَسُؤَالِهِمْ عَنِ الرُّوحِ عِنَادًا وَتَعَنُّتًا، لِيُبْطِلُوا الْحَقَّ بِجِدَالِهِمْ وَخِصَامِهِمْ بِالْبَاطِلِ[1].


    والحق واضح ولكن الذين كفروا يجادلون بالباطل ليغلبوا به الحق ويبطلوه[2].


    و فعل أعداء الإسلام إن دل فإنما يدل على سفاهة عقولهم و قصور ثقافتهم و شدة حقدهم على الإسلام .

    و رغم سخافة شبهاتهم وشدة بطلانها بما يغني عن إبطالها إلا أن بعض الناس عندما تلقى إليه إحدى هذه الشبه يدخل في قلبه الريبة والشك ، ولو سأل أهل العلم لأجابوه بما يشفي صدره ويروي ظمائه إذ لا يوجد شبهة يرددها أعداء الإسلام إلا و في الإسلام ما يسحقها و يستأصل شأفتها ، و كتب أهل العلم مليئة بالردود على كل شبهة كبيرة كانت أو صغيرة .


    و مما أثاره أعداء الإسلام من شبه الزعم بأن القرآن غير متواتر ، و أن حفظة القرآن في العهد النبوي كانوا قليلين و أكثر حفظة القرآن قد ماتوا قبل جمع القرآن وتدوينه وأن وسائل و أدوات حفظ القرآن قبل جمعه كانت بدائية و غير مأمونة لا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير ، وهناك الكثير من الروايات على حد زعمهم تؤكد على ضياع سور و آيات من القرآن إلى غير ذلك من الشبه التي مفادها الطعن في تواتر القرآن و صحة نقله .


    و في هذه السطور محاولة عرض شبههم الباطلة و بيان عورها و فسادها فاللهم ارزقني التوفيق و السداد .





    [1] - أضواء البيان للشنقيطي 3/306
    [2] - في ظلال القرآن لسيد قطب 4/2276
    طبيب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    فهرس المحتويات



    الرد على زعمهم أن طريقة إثبات المسلمين لعدم تحريف القرآن لا يمكن أن تكون من عند القرآن نفسه
    الرد على شبهة أن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه كانت بدائية و غير مأمونة لا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير
    الرد على سؤال المغرضين كيف يكون قرآن المسلمين متواترا ،و هناك آيات من القرآن لم يعرفها سوى صحابي واحد ؟
    الر على شبهة أن الصحابة كانوا يضعون الآيات حسب رغبتهم ، و أن آخر سورة براءة لم يحفظها غير واحد من الصحابة
    الرد على سؤالهم كيف يكون القرآن قد وصل إلى المسلمين كاملا و قد مات الكثير من حفظة القرآن ؟
    الرد على سؤالهم : لماذا ترك نبي الإسلام الأمة الإسلامية بلا مصحف مجموعو لا كتاب يحوي القرآن كاملا لا مبعثرا ؟
    الرد على سؤالهم : كيف يجمع القرآن ثلاث مرات ؟
    الرد على شبهة عدم كتابة القرآن في العهد النبوي
    الرد على تشكيكهم في تواتر القرآن بدعوى أن حفظة القرآن من الصحابة كانوا قليلين
    الرد على استفسارهم كيف جمع القرآن عدد كثير من الصحابة و المعروف بجمع القرآن منهم عدد قليل ؟
    هل قول زيد : لو كلّفونى نقل جبل من الجبال ما كان بأثقل علىّ ممّا كان أمرونى به من جمع القرآن يفيد عدم كتابة القرآن في العهد النبوي أو أن زيدا لم يكن من حفظة القرآن ؟ .
    الرد على فهم سقيم لقول أبي بكر لعمر وزيد : اقعدا على باب المسجد فمن جاءكم بشاهدين على شيء من كتاب الله فاكتباه
    الرد على سؤالهم : كَيْفَ وَقَعَتِ الثِّقَةُ بِأَصْحَابِ الرِّقَاعِ وَصُدُورِ الرِّجَالِ ألا يحتمل كذب أحدهم ؟
    الرد على زعمهم أن آية الرجم سقطت من المصحف العثماني
    الرد على زعمهم أن آية : لَوْ أَنَّ لِابْنِ آدَمَ مِثْلَ وَادٍ مَالًا سقطت من المصحف العثماني
    الرد على زعمهم أن آية : ( بَلِّغُوا قَوْمَنَا فَقَدْ لَقِينَا ) سقطت من المصحف العثماني
    الرد على سؤالهم : كيف يكون جمع القرآن عن إجماع من الصحابة و قد اعترض ابن مسعود عليه ؟ و كيف يكون القرآن متواترا عن الصحابة و قد اعترض ابن مسعود على المصحف العثماني ؟
    الرد على سؤالهم كيف تقولون أن القرآن متواتر عن الصحابة رغم أن ابن مسعود أنكر المعوذتين و لم يكتبهما في مصحفه ؟
    الرد على زعمهم بنقص سورتي الحفد و الخلع من المصحف العثماني
    الرد على سؤالهم كيف تقولون أن القرآن متواتر عن الصحابة رغم أن مصاحف بعض الصحابة تخالف المصحف العثماني ؟
    الرد على سؤالهم كيف تقولون بتواتر القرآن رغم أن أسانيد قراءات القرآن تنتهى عند القراء العشر ؟
    الرد على زعمهم أن آية : ﴿ وَما خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثى ﴾ زيد فيها ﴿و ما خلق ﴾
    الرد على زعمهم أن قوله تعالى : ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى ﴾ نقص منه و صلاة العصر
    الرد على زعمهم بحذف آية " خمس رضعات يحرمن "من القرآن
    الرد على زعمهم أن تعدد القراءات يدل على اضطراب النص القرآني وتحريفه ، وسببه عدم تنقيط المصحف العثماني
    الرد على زعمهم أن قوله تعالى : ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ﴾ نقص منه قد
    </B></I>
    طبيب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على زعمهم أن طريقة إثبات المسلمين لعدم تحريف القرآن لا يمكن أن تكون من عند القرآن نفسه




    يزعم أحد المغرضين أن طريقة إثبات المسلمين لعدم تحريف القرآن الكريم لا يمكن أن تكون من عند القرآن نفسه و علل ذلك بأن الاستدلال بالقرآن نفسه يؤدي إلى الدور و هو باطل و أخذ يشرح و يقول فإذا افترضنا وقوع زيادة في القرآن جاز أن يكون قوله تعالى : ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ ( الحجر الآية 9 )من جملة النصوص المضافة إلى القرآن، و من هنا قال : هذا أمر واضح تدخل فيه كل النصوص القرآنية التي تفيد حفظ القرآن من التبديل .



    و قد غفل هذا الكافر أن الذي قال ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ هو الذي قال : ﴿ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً ﴾ ( سورة النساء الآية 82 ) أي أفلا يتفكرون في معاني القرآن فيعلمون أنه من عند الله تعالى؟ لأنه ﴿ وَلَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ﴾ أي تناقضاً كثيراً، ويقال: أباطيل وكذباً كثيراً ؛ لأن الاختلاف في قول الناس، وقول الله تعالى لا اختلاف فيه[1] .


    و لأن القرآن لا تناقض فيه و لا يعارض بعضه بعضا فهو من عند الله و ليس من كلام بشر ، ولو اعتراه الزيادة أو التبديل لجاز أن يعارض بعضه بعضا ، ولوجد في القرآن ما يخالف أسلوبه البديع و نظمه الفريد ؛ لأن كلام الله لا يشبه كلام البشرو لم يحدث أن وجد في القرآن ما يخالف نظمه الفريد و أسلوبه البديع و ألفاظه الفصيحة و لو حدث لنقل إلينا لتوافر الدواعي على نقله .


    و ما يتوهم منه الاختلاف والتعارض في القرآن فهو في ذهن القارئ ، و عند الرد لأهل العلم يتضح عدم وجود التعارض ، وقد أجاب السادة العلماء عن كل ما يتوهم منه التعارض في نصوص القرآن ، و لم يتركوا شاردة و لا واردة .


    و الذي قال ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ هو الذي قال :﴿ أمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ( سورة يونس الآية 38 ) فكلام الله لا يشبه كلام المخلوقين و لا يمكن لبشر أن يأتي بكلام مشابه لكلام الله ، والقول بجواز الزيادة علي القرآن أو تبديله تستدعي أن يكون باستطاعة البشر الإتيان بكلام يماثل القرآن ، وهذا لم يحدث قط و لو حدث لنقل إلينا لتوافر الدواعي على نقله .


    و العلم بتفصيل القرآن و أبعاضه في صحة نقله كالعلم بجملته وجرى ذلك مجرى ما علم ضرورة من الكتب المصنفة ككتاب سيبويه والمزني فإن أهل العناية بهذا الشأن يعلمون من تفصيلها ما يعلمونه من جملتها حتى لو أن مدخلا أدخل في كتاب سيبويه بابا من النحو ليس من الكتاب لُعرِف ومُيّز، وعُلِم أنّه مُلْحَقٌ وليس من أصلالكتاب وكذا القول في كتاب المزني ومعلوم أن العناية بنقل القرآن وضبطه أصدق من العناية بضبط كتاب سيبويه ودواوين الشعراء[2].


    و العلم بصحة نقل القرآن كالعلم بالبلدان والحوادث الكبار والوقائع العظام، والكتب المشهورة، وأشعار العرب المسطورة، فإن الغاية اشتدت والدواعي توفرت على نقله وحراسته ... وعلماء المسلمين قد بلغوا في حفظه وحمايته الغاية حتى عرفوا كل شيء اختلف فيه من إعرابه وقراءته وحروفه وآياته فكيف يجوز أن يكون مغيرا أو منقوصا مع العناية الصادقة والضبط الشديد ؟!! [3].
    ولم ينقل المسلمون القرآن لنا وحده كي يمكن فرض تطرق التحريف إليه ، بل نقل تفسير آياته ، ومعاني كلماته ، وأسباب نزوله ،وإعراب كلماته ، وشرح أحكامه ، و كل من هذا شأنه لا يمكن تغييره ولا إسقاط شيء منه .


    و لم ينقل القرآن بالكتابة فقط كي يمكن فرض تطرق التحريف إليه ، بل نقل القرآن بالحفظ في الصدور آلاف عن آلاف و أيضا بالحفظ في السطور و الذي يجتمع فيه الحفظ في الصدور و السطور معا لا يمكن تغييره ولا إسقاط شيء منه .



    [1]- بحر العلوم للسمرقندي 1/321
    [2] - تفسير الألوسي 1/25
    [3] - تفسير الألوسي 1/25
    </B></I>
    طبيب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على شبهة أن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه كانت بدائية و غير مأمونة لا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير



    يقول المغرضون : إن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه مثل الحجارة و سعف النخل و العظام أدوات بدائية و غير مأمونة لا تصلح للكتابة عليها ولا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير ، وهذا الكلام يدل على جهلهم الفادح بعلوم القرآن ، و أن القرآن يؤخذ بالسماع و التلقي لا الكتابة و المعول عليه في نقل القرآن التلقي والسماع لا الكتابة .


    و من يريد حفظ القرآن لا يحفظه من المصحف دون سماعه القراءة الصحيحة من حافظ متقن سمع القراءة من حافظ متقن آخر و هكذا فلا يؤخذ القرآن من مصحفي .


    أضف إلى ذلك أن الحجارة و سعف النخل و العظام التي كتب عليها بعض آيات القرآن لم تكن بحيث يمكن أن يتخيل أولئك الطاعنون أو يخيلوا إلى الناس أنها لا تصلح للكتابة عليها بل كانت العرب لبداوتها ولبعدها عن وسائل الحضارة والعمران تصطفي من أنواع الحجارة الموفورة عندها نوعا رقيقا يكون كالصحيفة يصلح للكتابة وللبقاء أشبه بما نراه اليوم من الكتابة الجميلة المنقوشة على صفحات مصنوعة مما نسميه الجبس .


    وكذلك سعف النخل يكشطون الخوص عنه ويكتبون في الجزء العريض منه بعد أن يصقلوه ويهذبوه فيكون أشبه بالصحيفة. وقل مثل هذا في العظام بدليل أن الروايات الواردة في ذلك نصت على نوع خاص منه وهو عظام الأكتاف وذلك لأنها عريضة رقيقة ومصقولة صالحة للكتابة عليها بسهولة [1].


    و القول بأن ما كان مكتوبا من القرآن على العظام ونحوها كان غير منظم ولا مضبوط ينقضه أن ترتيب آيات القرآن كان توقيفيا ، و أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يرشد كتاب الوحي أن يضعوا آية كذا في مكان كذا من سورة كذا .


    و كان يقرئها أصحابه كذلك ويحفظها الجميع و يكتبها من ساء منهم لنفسه على هذا النحو حتى صار ترتيب القرآن وضبط آياته معروفا مستفيضا بين الصحابة حفظا و كتابة .


    ووجدوا ما كتب عند الرسول من القرآن مرتب الآيات كذلك في كل رقعة أو عظمة و إن كانت العظام والرقاع منتشرة و كثيرة مبعثرة [2].


    و استنتاجهم من هذا كون القرآن الحالي لا يحتوي جميع الآيات التي نطق بها محمد استنتاج معكوس وفهم منكوس ؛ لأن كتابة القرآن وحفظه في آن واحد في صدور آلاف مؤلفة من الخلق أدعى إلى بقاء ذلك القرآن وأدل على أنه لم تفلت منه كلمة ولا حرف. كيف وأحد الأمرين من الكتابة والحفظ كاف في هذه الثقة فما بالك إذا كان القرآن كله مكتوبا بخطوط أشخاص كثيرين ومحفوظا في صدور جماعات كثيرين[3].


    أي لم ينقل القرآن بالكتابة فقط كي يمكن فرض تطرق التحريف إليه ، بل نقل القرآن بالحفظ في الصدور آلاف عن آلاف و أيضا بالحفظ في السطور ، و الذي يجتمع فيه الحفظ في الصدور و السطور معا لا يمكن تغييره ولا إسقاط شيء منه .


    و لو أن الاعتماد في حفظ القرآن على الأخذ من الصحف أو من قطع الحجارة أو العظام لجاز هذا الفرض ، و ليس الأمر كذلك ، فالمعول عليه في القرآن هو التلقي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، أو عمن سمع منه، والحفظ في الصدور، وأما الكتابة فإنما كانت لتأكيد المحفوظ في الصدور و الوقوف على مرسوم الخط الذي هو توقيفي، ولا شك أن الشيء إذا توارد عليه الأمران الحفظ و الكتابة يكون هذا أدعى إلى اليقين ، والوثوق به ، والاطمئنان إليه، وما دام أن المعول عليه في القرآن الحفظ، فاحتمال ضياع بعض المكتوب فيه لا يضيرنا في شيء ، وإن كان هذا الاحتمال بعيدا جدّا ؛ إذ كانوا يحافظون على المكتوب غاية الحفظ[4] .





    [1] - مناهل العرفان ص1/ 287
    [2] - مناهل العرفان ص1/ 273
    [3] - مناهل العرفان ص 287
    [4] - المدخل لدراسة القرآن الكريم لمحمد أبي شهبة ص 293

    </B></I>
    طبيب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على شبهة أن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه كانت بدائية و غير مأمونة لا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير



    يقول المغرضون : إن أدوات حفظ القرآن قبل جمعه مثل الحجارة و سعف النخل و العظام أدوات بدائية و غير مأمونة لا تصلح للكتابة عليها ولا تكاد تحفظ شيئا فضاع من القرآن الكثير ، وهذا الكلام يدل على جهلهم الفادح بعلوم القرآن ، و أن القرآن يؤخذ بالسماع و التلقي لا الكتابة و المعول عليه في نقل القرآن التلقي والسماع لا الكتابة .


    و من يريد حفظ القرآن لا يحفظه من المصحف دون سماعه القراءة الصحيحة من حافظ متقن سمع القراءة من حافظ متقن آخر و هكذا فلا يؤخذ القرآن من مصحفي .


    أضف إلى ذلك أن الحجارة و سعف النخل و العظام التي كتب عليها بعض آيات القرآن لم تكن بحيث يمكن أن يتخيل أولئك الطاعنون أو يخيلوا إلى الناس أنها لا تصلح للكتابة عليها بل كانت العرب لبداوتها ولبعدها عن وسائل الحضارة والعمران تصطفي من أنواع الحجارة الموفورة عندها نوعا رقيقا يكون كالصحيفة يصلح للكتابة وللبقاء أشبه بما نراه اليوم من الكتابة الجميلة المنقوشة على صفحات مصنوعة مما نسميه الجبس .


    وكذلك سعف النخل يكشطون الخوص عنه ويكتبون في الجزء العريض منه بعد أن يصقلوه ويهذبوه فيكون أشبه بالصحيفة. وقل مثل هذا في العظام بدليل أن الروايات الواردة في ذلك نصت على نوع خاص منه وهو عظام الأكتاف وذلك لأنها عريضة رقيقة ومصقولة صالحة للكتابة عليها بسهولة [1].


    و القول بأن ما كان مكتوبا من القرآن على العظام ونحوها كان غير منظم ولا مضبوط ينقضه أن ترتيب آيات القرآن كان توقيفيا ، و أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يرشد كتاب الوحي أن يضعوا آية كذا في مكان كذا من سورة كذا .


    و كان يقرئها أصحابه كذلك ويحفظها الجميع و يكتبها من ساء منهم لنفسه على هذا النحو حتى صار ترتيب القرآن وضبط آياته معروفا مستفيضا بين الصحابة حفظا و كتابة .


    ووجدوا ما كتب عند الرسول من القرآن مرتب الآيات كذلك في كل رقعة أو عظمة و إن كانت العظام والرقاع منتشرة و كثيرة مبعثرة [2].


    و استنتاجهم من هذا كون القرآن الحالي لا يحتوي جميع الآيات التي نطق بها محمد استنتاج معكوس وفهم منكوس ؛ لأن كتابة القرآن وحفظه في آن واحد في صدور آلاف مؤلفة من الخلق أدعى إلى بقاء ذلك القرآن وأدل على أنه لم تفلت منه كلمة ولا حرف. كيف وأحد الأمرين من الكتابة والحفظ كاف في هذه الثقة فما بالك إذا كان القرآن كله مكتوبا بخطوط أشخاص كثيرين ومحفوظا في صدور جماعات كثيرين[3].


    أي لم ينقل القرآن بالكتابة فقط كي يمكن فرض تطرق التحريف إليه ، بل نقل القرآن بالحفظ في الصدور آلاف عن آلاف و أيضا بالحفظ في السطور ، و الذي يجتمع فيه الحفظ في الصدور و السطور معا لا يمكن تغييره ولا إسقاط شيء منه .


    و لو أن الاعتماد في حفظ القرآن على الأخذ من الصحف أو من قطع الحجارة أو العظام لجاز هذا الفرض ، و ليس الأمر كذلك ، فالمعول عليه في القرآن هو التلقي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، أو عمن سمع منه، والحفظ في الصدور، وأما الكتابة فإنما كانت لتأكيد المحفوظ في الصدور و الوقوف على مرسوم الخط الذي هو توقيفي، ولا شك أن الشيء إذا توارد عليه الأمران الحفظ و الكتابة يكون هذا أدعى إلى اليقين ، والوثوق به ، والاطمئنان إليه، وما دام أن المعول عليه في القرآن الحفظ، فاحتمال ضياع بعض المكتوب فيه لا يضيرنا في شيء ، وإن كان هذا الاحتمال بعيدا جدّا ؛ إذ كانوا يحافظون على المكتوب غاية الحفظ[4] .





    [1] - مناهل العرفان ص1/ 287
    [2] - مناهل العرفان ص1/ 273
    [3] - مناهل العرفان ص 287
    [4] - المدخل لدراسة القرآن الكريم لمحمد أبي شهبة ص 293
    </B></I>
    طبيب

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على سؤالهم : لماذا ترك نبي الإسلام الأمة الإسلامية بلا مصحف مجموعو لا كتاب يحوي القرآن كاملا لا مبعثرا ؟



    يتساءل كثير من المغرضين عن السر في عدم أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - الصحابة بجمع القرآن في مصحف واحد و ما المانع من جمع القرآن في مصحف واحد في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - ؟
    و الجواب أن المانع من جمع القرآن في مصحف واحد في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الوحي كان لا يزال ينزل، فيغير الله ما يشاء ويحكم ما يريد. فلو جمع في مصحف واحد، لتعسر أو تعذر تغييره كل وقت، فلما استقر القرآن بموته ، واستقرت الشريعة بموته - صلى الله عليه وآله وسلم - أمن الناس من زيادة القرآن ونقصه ، وأمنوا من زيادة الإيجاب والتحريم[1] فجمعوا القرآن في مصحف واحد


    ويشبه أن يكون رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، إنما لم يجمعه في مصحف واحد، لما كان يعلم من جواز ورود النسخ على أحكامه، ورسومه، فلما ختم الله دينه بوفاة نبيه - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، وانقطع الوحي، قيض لخلفائه الراشدين عند الحاجة إليه جمعه بين الدفتين [2].


    و قال النووي – رحمه الله - : « وإنما لم يجعله النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في مصحف واحد لما كان يتوقع من زيادته ونسخ بعض المتلو ولم يزل ذلك التوقع إلى وفاته - صلى الله عليه وسلم - فلما أمن أبو بكر وسائر أصحابه ذلك التوقع واقتضت المصلحة جمعه فعلوه رضي الله عنهم »[3] .


    و قال الزركشي – رحمه الله - : « وإِنَّمَا تَرَكَ جَمْعَهُ فِي مُصْحَفٍ وَاحِدٍ ؛ لِأَنَّ النَّسْخَ كَانَ يَرِدُ عَلَى بَعْضٍ فَلَوْ جَمَعَهُ ثُمَّ رُفِعَتْ تِلَاوَةُ بَعْضٍ لَأَدَّى إِلَى الِاخْتِلَافِ وَاخْتِلَاطِ الدِّينِ فَحَفِظَهُ اللَّهُ فِي الْقُلُوبِ إِلَى انْقِضَاءِ زَمَانِ النَّسْخِ ثُمَّ وُفِّقَ لِجَمْعِهِ الخلفاء الراشدين »[4] .

    و يضاف إلى ذلك عدم وجود دواعي لجمع القرآن في مصحف واحد في العهد النبوي بخلاف الدواعي التي وجدت في عهد أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - ، فقد كان المسلمون في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - بخير وأمن، والقراء كثيرون، والفتنة مأمونة، وفوق هذا الرسول - صلى الله عليه وسلم – بينهم و كان الصحابة إذا اختلفوا رجعوا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- لا إلى ما هو مكتوب أما في عهد أبي بكر فقد قتل كثير من الحفاظ حتى خيف على ضياع شيء من القرآن الكريم .


    و عدم جمع القرآن في مصحف واحد في العهد النبوي دليل على مراعاة الشريعة لأحوال الناس و عدم أمر الناس بما يشق عليهم فقد كان النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يترقب نزول الوحي من حين لآخر، وقد يكون منه الناسخ لشيء نزل من قبل، وكتابة القرآن لم يكن ترتيبها بترتيب النزول بل تُكتب الآية بعد نزولها حيث يشير -صلى الله عليه وسلم - إلى موضع كتابتها بين آية كذا وآية كذا في سورة كذا، ولو جُمع القرآن كله بين دفتي مصحف واحد لأدى هذا إلى التغيير كلما نزل شيء من الوحي [5]، و في هذا مشقة على الناس إذ يلزم ذلك تغييراً مستمراً في الأدوات التي كتب عليها .







    [1]- اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لابن تيمية ص 250
    [2]- المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز لأبي شامة ص 62
    [3]التبيان في آداب حملة القرآن للنووي ص 186
    [4]- البرهان في علوم القرآن للزركشي ص 235
    [5]- مباحث في علوم القرآن لمناع القطان ص 125
    طبيب

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على سؤالهم : كيف يجمع القرآن ثلاث مرات ؟


    وقد يشكل على الذهن كيف يجمع الشيء الواحد ثلاث مرات فإذا كان جُمِعَ في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- فكيف يجمع في عهد أبي بكر -رضي الله عنه- وإذا جمع في عهد أبي بكر ثانية فكيف يجمع ثالثة ؟.


    والجواب: أنه لا يراد بالجمع معناه الحقيقي في جميع المراحل. فالمراد بجمع القرآن في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم "كتابته وتدوينه" والمراد بجمع القرآن في عهد أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - "جمع في مصحف واحد".

    والمراد بجمع القرآن في عهد عثمان - رضي الله عنه - "نسخه" في مصاحف متعددة ، ويظهر بهذا أن الجمع بمعناه الحقيقي كان في عهد أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - [1].






    [1]- دراسات في علوم القرآن الكريم لفهد الرومي ص 74
    </B></I>
    طبيب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على شبهة عدم كتابة القرآن في العهد النبوي



    يردد بعض المغرضين أن القرآن لم يكتب في العهد النبوي و أن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - لما قبض لم يكن في أيدي قومه كتاب و يستشهدون بما رواه الزُّهْرِيِّ عَنْ عُبَيْدٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ قَالَ: قُبِضَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَلَمْ يَكُنِ الْقُرْآنُ جُمِعَ فِي شَيْءٍ ، و يستشهدون بقول عمر : إِنَّ القَتْلَ قَدْ اسْتَحَرَّ يَوْمَ اليَمَامَةِ بِقُرَّاءِ القُرْآنِ، وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ القَتْلُ بِالقُرَّاءِ بِالْمَوَاطِنِ، فَيَذْهَبَ كَثِيرٌ مِنَ القُرْآنِ، وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَأْمُرَ بِجَمْعِ القُرْآنِ أي سبب الخوف هو قتل القراء، ولو كان القرآن قد جمع وكتب لما كانت هناك علة لخوف عمر .


    و كلامهم ينم عن شدة جهلهم و سوء فهمهم فهناك سيل من النصوص يدل على كتابة القرآن في العهد النبوي فقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا نزلت عليه سورة دعا بعض من يكتب فقال : "ضعوا هذه السورة في الموضع الذي يذكر فيه كذا و كذا" [1] ، و هذا الحديث يدل على اتخاذ النبي - صلى الله عليه وسلم – كتبة للوحي .


    و عن زيد بن ثابت قال : كنا عند رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - نؤلف القرآن من الرقاع[2] ،و هذا الحديث يدل على كتابة القرآن في حضرة النبي - صلى الله عليه وسلم - .


    و قال زيد بن ثابت - رضي الله عنه – : " فَتَتَبَّعْتُ القُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ العُسُبِ وَاللِّخَافِ، وَصُدُورِ الرِّجَالِ"[3] ، و هذا الحديث يدل على أن القرآن كان مكتوبا في العهد النبوي على العسب و اللخاف .




    و عَنْ أبِيْ سَعِيْدٍ الْخُدْرِيِّ ، أنَّ النَّبيَّ - صلى الله عليه وسلم - ، قَالَ : " لاَ تَكْتُبُوْا عَنِّيْ شَيْئاً سِوَى القُرْآنِ ، مَنْ كَتَبَ عَنِّيْ شَيْئاً سِوَى القُرْآنِ فَلْيَمْحُهُ "[4] ، و هذا الحديث يدل أن الصحابة كانوا يكتبون القرآن في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم – ، و قال السيوطي : « وَكَانَ النَّهْي – أي عن كتابة الحديث - حِين خيف اخْتِلَاطه بِالْقُرْآنِ فَلَمَّا أَمن ذَلِك أذن فِيهَا وَقيل مَخْصُوص بِكِتَابَة الحَدِيث مَعَ الْقُرْآن فِي صحيفَة وَاحِدَة لِئَلَّا يخْتَلط فيشتبه على الْقَارئ»[5] .


    و عَنْ البَرَاء - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ، يَقُولُ : لَمَّا نَزَلَتْ : ﴿ لاَ يَسْتَوِي القَاعِدُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ " دَعَا رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – زَيْدًا ، فَجَاءَ بِكَتِفٍ فَكَتَبَهَا، وَشَكَا ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ ضَرَارَتَهُ ، فَنَزَلَتْ : ﴿ لاَ يَسْتَوِي القَاعِدُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ ( سورة النساء الآية 95 ) "[6] ، و هذا الحديث يدل أن كان النبي - صلّى الله عليه وسلّم - إذا أنزلت عليه سورة دعا بعض من يكتب ليكتبها .


    و عَنِ ابْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ، قَالَ: كُنْتُ أَكْتُبُ الْوَحْيَ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، وَ كَانَ يَشْتَدُّ نَفَسَهُ ويَعْرَقُ عَرَقًا شَدِيدًا مِثْلَ الْجُمَانِ، ثُمَّ يُسَرَّى عَنْهُ، فَأَكْتُبُ وَهُوَ يُمْلِي عَلَيَّ، فَمَا أَفْرَغُ حَتَّى يَثْقُلَ، فَإِذَا فَرَغْتُ قَالَ: «اقْرَأْ» فَأَقْرَأَهُ، فَإِنْ كَانَ فِيهِ سَقْطٌ أَقَامَهُ [7] ، وهذا الحديث يدل أن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - كان له كُتَّاب يكتبون له الوحي، ثم يراجعهم فيما كتبوا، حتى إذا وجد خطأ أمرهم بإصلاحه .


    و قول زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ : قُبِضَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَ لَمْ يَكُنِ الْقُرْآنُ جُمِعَ فِي شَيْء أي قبض النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - و لم يكن القرآن جمع مرتب الآيات والسور في مصحف واحد ، وهذا لا ينافي أن القرآن كتب في العهد النبوي مفرقا .


    أما قولهم لو كان القرآن قد جمع وكتب لما كانت هناك علة لخوف عمر فهذا الفهم السقيم معارض بكثير من النصوص الدالة على كتابة القرآن في العهد النبوي ،و كلام عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - واضح حيث قال : إن القتل قد استحرّ يوم اليمامة بقراء القرآن، وإني أخشى أن يستحرّ القتل بالقراء بالمواطن فيذهب كثير من القرآن أي أنه يخاف أن يشتد قتل القراء أي مازال كثير من القراء موجودين .


    وذهاب بعض القراء قد يعني ذهاب قراء آخرين فيما بعد أي يقل عدد حفظة القرآن و من يحفظون الناس القرآن،والقرآن يؤخذ بالتلقي والسماع لا الكتابة و الاعتماد على الحفظ لا الكلام المكتوب لاحتمال التصحيف و الزيادة و النقص ، و الخوف من قلة عدد القراء الذين يرجع إليهم عند الاختلاف على آية ، و الخوف من قلة عدد من يحفظ الناس القرآن و الخوف من قلة عدد من يحفظ القرآن لا يستلزم كون القرآن لم يكتب في العهد النبوي.


    [1]- رواه الحاكم في المستدرك 2/ 221 وصححه ووافقه الذهبي
    [2]- روه أحمد في مسنده 5/ 184 و 185، والحاكم في المستدرك 2/ 229 وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة حديث رقم503.
    [3]- جزء من حديث رواه البخاري في صحيحه 6/183 حديث رقم 4986
    [4]- رواه مسلم في صحيحه 8/ 229 حديث رقم 3004
    [5]- الديباج على صحيح مسلم بن الحجاج 6/303
    [6]- رواه البخاري في صحيحه 4/24 حديث رقم 2831
    [7]- المعجم الكبير للطبراني 5/142 حديث رقم 4888 ، و قال الهيثمي في مجمع الزوائد : رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ بِإِسْنَادَيْنِ وَرِجَالُ أَحَدِهِمَا ثِقَاتٌ 8/257
    __________________
    </B></I>
    طبيب

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على تشكيكهم في تواتر القرآن بدعوى أن حفظة القرآن من الصحابة كانوا قليلين





    يردد المغرضون أن حفظ القران كان مقتصرا على فئة قليلة من الصحابة وليس على كل الصحابة أو أكثريتهم كما يدعي المسلمين و يردد المغرضون أيضا ما ذكره بعض الكتاب أنه لم يكن شائعا في عهد النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حفظ القرآن جميعه كما شاع بعد إنما كانوا يحفظون السورة آو جملة آيات ويتفهمون معانيها فإذا حذقوا ذلك انتقلوا إلى غيرها .


    و كان الصحابة إذا تعلموا من النبي عشر آيات لم يتجاوزوها حتى يعلموا ما فيها من العلم والعمل و يقولون تعلم عمر سورة البقرة في اثنتي عشرة سنة ، و يستدلون بقول أنس - رضي الله عنه -: مات النبي - صلى الله عليه وسلم - ولم يجمع القرآن غير أربعة أبو الدرداء ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبو زيد .


    و هذا الكلام ينم عن سوء فهمهم للنصوص و الأحاديث ، و معرفتنا عدد معين من الصحابة قد حفظ القرآن لا يستلزم أن يكون غيرهم لم يحفظ القرآن فليس معنى عدم العلم العدم .


    و المعروفون بحفظ القرآن من الصحابة هم المشهورون بحفظ القرآن و عدم الشهرة بحفظ القرآن لا تستلزم عدم الحفظ ، وفي عصرنا آلاف مؤلفة يحفظون القرآن لكن المشهور بالحفظ منهم قليل ، واشتهار بعض الناس في حرفة معينة أو عمل معين ليس معناه أن غيرهم لا يجيدها أو لا يعمل فيها مثلا في مصر آلاف مؤلفة من الأطباء لكن المشتهرين في الطب أقل بقليل ممن لم يشتهروا .


    و حال الصحابة يشهد بأن الكثير منهم قد حفظ القرآن فقد كانوا يهتمون بالقرآن و يحبونه و يتدارسونه و يحرصون عليه أكثر منا و في العصور التي بعد الصحابة إلى عصرنا وجدنا آلاف مؤلفة من الناس يحفظون القرآن فكيف بالصحابة و هم كانوا أشد تدينا و أقوى ذاكرة و عجيب بمن يصدق أن أطفالا لا يتجاوزن السادسة من عمرهم يحفظون القرآن و لا يصدق أن يحفظ القرآن الكثير من الصحابة ؟!!


    و مما اشتهر عن الصّحابة في عهد النّبيّ - صلى الله عليه وسلم – أنهم كانوا لا يتجاوزون عشر آيات من القرآن حتى يتعلموها وما فيها من العلم والعمل ، وهذا أدعى للحفظ فالذي يعمل بما علم يسهل عليه تذكر ما علم بخلاف من لا يعمل بما علم و الذي يتأنى في الحفظ و الفهم و العمل أوثق حفظا ممن لا يتأنى في الحفظ .


    وما من شك أن العمل بالعلم يقرره في النفس أبلغ تقرير وينقشه في صحيفة الفكر أثبت نقش على نحو ما هو معروف في فن التربية وعلم النفس من أن التطبيق يؤيد المعارف والأمثلة تقيد القواعد ولا تطبيق أبلغ من العمل ولا مثال أمثل من الإتباع خصوصا المعارف الدينية فإنها تزكو بتنفيذها وتزيد بإتباعها [1] .


    و مما ساعد الصحابة على حفظ القرآن و مما يسر حفظهم للقرآن و فهمه للقرآن نزول القرآن منجما و عدم نزوله دفعة واحدة فلم ينزل القرآن في سنة أو سنتين بل في ثلاث وعشرين سنة ، و هذا أدعى لتثبت في حفظ القرآن و إتقان حفظ القرآن.


    و هل معنى أن عمر - رضي الله عنه - حفظ سورة البقرة في أكثر من عشر سنوات أنه لم يحفظ خلال هذه الفترة سور أخرى و هو يحفظ سورة البقرة ،و سورة البقرة لم تنزل دفعة واحدة كي يحفظها الصحابة في وقت قصير و كذلك الكثير من سور القرآن و هذا أدعى لتثبت في حفظ القرآن و إتقان حفظ القرآن ؟!! و من هنا يتبين تفاهة و سوء فهم من يقول : اعتقد أن الفاروق كان بحاجة إلى ضعفي عمره لحفظ نصف سور القران .


    و عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يُشْغَلُ، فَإِذَا قَدِمَ رَجُلٌ مُهَاجِرٌ عَلَى رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - دَفَعَهُ إِلَى رَجُلٍ مِنَّا يُعَلِّمُهُ الْقُرْآنَ ، فَدَفَعَ إِلَيَّ رَسُولُ الله ِ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – رَجُلًا ، فَكَانَ مَعِي فِي الْبَيْتِ أُعَشِّيهِ عَشَاءَ أَهْلِ الْبَيْتِ، فَكُنْتُ أُقْرِئُهُ الْقُرْآنَ فَانْصَرَفَ انْصِرَافَةً إِلَى أَهْلِهِ، فَرَأَى أَنَّ عَلَيْهِ حَقًّا فَأَهْدَى إِلَيَّ قَوْسًا لَمْ أَرَ أَجْوَدَ مِنْهَا عُودًا وَلَا أَحْسَنَ مِنْهَا عِطْفًا، فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَقُلْتُ : مَا تَرَى يَا رَسُولَ اللهِ فِيهَا ؟ قَالَ : " جَمْرَةٌ بَيْنَ كَتِفَيْكَ تَقَلَّدْتَهَا " أَوْ " تَعَلَّقْتَهَا "[2] ، و هذا الحديث يدل على كثرة الحفظة و على كثرة من يعلم الناس القرآن و يحفظهم .


    و عَنْ مَسْرُوقٍ، ذَكَرَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ فَقَالَ: لاَ أَزَالُ أُحِبُّهُ، سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - َ يَقُولُ : « خُذُوا القُرْآنَ مِنْ أَرْبَعَةٍ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، وَسَالِمٍ، وَمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، وَأُبَيِّ بْنِ كَعْب ٍ»[3]أَيْ تَعَلَّمُوا مِنْهُمْ. وَالْأَرْبَعَةُ الْمَذْكُورُونَ اثْنَانِ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَهُمَا الْمُبْتَدَأُ بِهِمَا وَاثْنَانِ مِنَ الْأَنْصَارِ وَسَالِمٌ هُوَ ابْنُ مَعْقِلٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ وَمُعَاذٌ هُوَ ابْنُ جَبَلٍ. قَالَ الْكَرْمَانِيُّ: يُحْتَمَلُ أَنَّهُ أَرَادَ الْإِعْلَامَ بِمَا يَكُونُ بَعْدَهُ أَيْ أَنَّ هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَةُ يَبْقَوْنَ حَتَّى يَنْفَرِدُوا بِذَلِكَ .


    وَتُعُقِّبَ بِأَنَّهُمْ لَمْ يَنْفَرِدُوا بَلِ الَّذِينَ مَهَرُوا فِي تَجْوِيدِ الْقُرْآنِ بَعْدَ الْعَصْرِ النَّبَوِيِّ أَضْعَافُ الْمَذْكُورِينَ وَقَدْ قُتِلَ سَالِمٌ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ فِي وَقْعَةِ الْيَمَامَةِ وَمَاتَ مُعَاذٌ فِي خِلَافَةِ عُمَرَ وَمَاتَ أُبَيٌّ وَابْنُ مَسْعُودٍ فِي خِلَافَةِ عُثْمَانَ وَقَدْ تَأَخَّرَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَانْتَهَتْ إِلَيْهِ الرِّيَاسَةُ فِي الْقِرَاءَةِ وَعَاشَ بَعْدَهُمْ زَمَنًا طَوِيلًا فَالظَّاهِرُ أَنَّهُ أَمَرَ بِالْأَخْذِ عَنْهُمْ فِي الْوَقْتِ الَّذِي صَدَرَ فِيهِ ذَلِكَ الْقَوْلُ وَلَا يَلْزَمُ من ذلك ألا يَكُونَ أَحَدٌ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ شَارَكَهُمْ فِي حِفْظِ الْقُرْآنِ بَلْ كان الذي يَحْفَظُونَ مِثْلَ الَّذِي حَفِظُوهُ وَأَزْيَدَ جَمَاعَةٌ مِنَ الصَّحَابَةِ. وَفِي الصَّحِيحِ فِي غَزْوَةِ بِئْرِ مَعُونَةَ أَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا بِهَا مِنَ الصَّحَابَةِ كَانَ يُقَالُ لَهُمُ الْقُرَّاءُ وَكَانُوا سبعين رجلا [4].


    و الحديث الشريف لا يدل على حصر القراء و المحفظين في هؤلاء الأربعة لكن هؤلاء أحسن من يؤخذ عنهم القرآن كما تقول خذ التفسير من فلان أو خذ الحديث من فلان أو خذ الطب أو خذ الفقه م من فلان فليس معنى هذا الحصر فيمن ذكرت .



    و قول أنس مات النبي - صلى الله عليه وسلم – و لم يجمع القرآن غير أربعة : أبو الدرداء ، و معاذ بن جبل ، وزيد بن ثابت ، و أبو يزيد " فليس هذا من قبيل الإحصاء و التعيين ،و قد يكون مراده لم يجمع القرآن من الأنصار غير أربعة حسب علمه ، أما غيرهم من المهاجرين و الأنصار الذين لا يعلمهم فلا يشملهم النفي جمعا بين هذا الحديث و بين النصوص الأخرى التي تدل على حفظ كثير من الصحابة القرآن .


    وقد يكون المقصود بقوله لم يجمع القرآن أي لم يحفظ القرآن و يحفظ ناسخَه ومنسوخَه ، وجميعَ وجوهِه وحروفِه التي أُنزل عليها غير هؤلاء أو يكون المقصود بقوله لم يجمع القرآن أي لم يأخذه ويجمعه مِن في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويقرأه عليه كاملا غير هؤلاء .


    قال السيوطي – رحمه الله - : « قَالَ الْمَازِرِيُّ : لَا يَلْزَمُ مِنْ قَوْلِ أَنَسٍ : " لَمْ يَجْمَعُهُ غَيْرُهُمْ أَنْ يَكُونَ الْوَاقِعُ فِي نَفْسِ الْأَمْرِ كَذَلِكَ ؛ لِأَنَّ التَّقْدِيرَ أَنَّهُ لَا يَعْلَمُ أَنَّ سِوَاهُمْ جَمَعَهُ وَإِلَّا فَكَيْفَ الْإِحَاطَةُ بِذَلِكَ مَعَ كَثْرَةِ الصَّحَابَةِ وَتَفَرُّقِهِمْ فِي الْبِلَادِ! وَهَذَا لَا يَتِمُّ إِلَّا إِنْ كَانَ لَقِيَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ عَلَى انْفِرَادِهِ وَأَخْبَرَهُ عَنْ نَفْسِهِ أَنَّهُ لَمْ يَكْمُلْ لَهُ جَمْعٌ فِي عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم - وهذا فِي غَايَةِ الْبُعْدِ فِي الْعَادَةِ وَإِذَا كَانَ الْمَرْجِعُ إِلَى مَا فِي عِلْمِهِ لَمْ يَلْزَمْ أَنْ يَكُونَ الْوَاقِعُ كَذَلِكَ .


    قَالَ : وَقَدْ تَمَسَّكَ بِقَوْلِ أَنَسٍ هَذَا جَمَاعَةٌ مِنَ الْمَلَاحِدَةِ وَلَا مُتَمَسَّكَ لَهُمْ فِيهِ فَإِنَّا لَا نُسَلِّمُ حَمْلَهُ عَلَى ظَاهِرِهِ سَلَّمْنَاهُ وَلَكِنْ مِنْ أَيْنَ لَهُمْ أَنَّ الْوَاقِعَ فِي نَفْسِ الْأَمْرِ كَذَلِكَ سَلَّمْنَاهُ لَكِنْ لَا يَلْزَمُ مِنْ كَوْنِ كُلٍّ مِنَ الْجَمِّ الْغَفِيرِ لَمْ يُحَفِّظْهُ كُلَّهُ أَلَّا يَكُونَ حَفِظَ مَجْمُوعَهُ الْجَمُّ الْغَفِيرُ و َلَيْسَ مِنْ شَرْطِ التَّوَاتُرِ أَنْ يَحْفَظَ كُلُّ فَرْدٍ جَمِيعَهُ بَلْ إِذَا حُفِظَ الْكُلُّ وَلَوْ عَلَى التَّوْزِيعِ كَفَى .


    وَ قَالَ الْقُرْطُبِيُّ : قَدْ قُتِلَ يَوْمَ الْيَمَامَةِ سَبْعُونَ مِنَ الْقُرَّاءِ ، وَ قُتِلَ فِي عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِبِئْرِ مَعُونَةَ مِثْلُ هَذَا الْعَدَدِ . قَالَ : وَإِنَّمَا خَصَّ أَنَسٌ الْأَرْبَعَةَ بِالذِّكْرِ لِشِدَّةِ تَعَلُّقِهِ بِهِمْ دُونَ غَيْرِهِمْ أَوْ لِكَوْنِهِمْ كَانُوا فِي ذِهْنِهِ دُونَ غَيْرِهِمْ »[5] .


    و قال ابن بطال – رحمه الله - : « فقول أنس : لم يجمع القرآن غير أربعة. قول يتعذر العلم بحقيقة ظاهره، وله وجوه من التأويل : أحدها : أنه لم يجمعه على جميع الوجوه والأحرف، والقراءات التى نزل بها إلا أولئك النفر فقط وهذا غير بعيد ؛ لأنه لا يجب على سائرهم ولا على أولئك النفر أيضًا أن يجمعوا القرآن على جميع حروفه و وجوهه السبعة .

    و الثانى : أنه لم يجمع القرآن ويأخذه تلقينًا من في النبي - صلى الله عليه وسلم - غير تلك الجماعة فإن أكثرهم أخذ بعضه عنه وبعضه عن غيره .


    و الثالث : أن يكون لم يجمع القرآن على عهد النبي من انتصب لتلقينه ، وأقرأ الناس له غير تلك الطبقة المذكورة .


    وقد تظاهرت الروايات بأن الأئمة الأربعة جمعوا القرآن على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم- لأجل سبقهم إلى الإسلام وإعظام الرسول - صلى الله عليه وسلم – لهم .


    وقد ثبت عن الصديق بقراءته في المحراب بطوال السور التي لا يتهيأ حفظها إلا لأهل القدرة على الحفظ والإتقان، فروى ابن عيينة، عن الزهرى، عن أنس أن أبا بكر الصديق قرأ في الصبح بالبقرة فقال عمر: كادت الشمس أن تطلع فقال: لو طلعت لم تجدنا غافلين.


    و قد علم أن كثيرًا من الحفاظ وأهل الدربة بالقرآن يتهيبون الصلاة بالناس بمثل هذه السور الطوال وما هو دونها، وهذا يقتضى أن أبا بكر كان حافظًا للقرآن.


    وقد صح الخبر أنه بنى مسجدًا بفناء داره بمكة قبل الهجرة، وأنه كان يقوم فيه بالقرآن ويكثر بكاؤه ونشيجه عند قراءته فتقف عليه نساء المشركين وولدانهم يسمعون قراءته، لولا علم النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك من أمره لم يقدمه لإمامة المسلمين مع قوله: يؤم القوم أقرؤهم.


    وكذلك تظاهرت الروايات عن عمر أنه كان يؤم الناس بالسور الطوال، وقد أمهم بسورة يوسف فى الصبح فبلغ إلى قوله : ﴿ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ، فنشج حتى سمع بكاؤه من وراء الصفوف.


    وقرأ مرة سورة الحج فسجد فيها سجدتين. وروى عبد الملك بن عمير عن زيد بن وهب، عن ابن مسعود قال: كان عمر أعلمنا بالله وأقرأنا لكتاب الله وأفقهنا في دين الله، ولولا أن هذه كانت حالته، وأنه من أقرأ الناس لكتاب الله لم يكن أبو بكر الصديق بالذي يضم إليه زيد بن ثابت، ويأمرهما بجمع القرآن واعتراض ما عند الناس، ويجعل زيدًا تبعًا له ؛ لأنه لا يجوز أن ينصب لجمع القرآن واعتراضه من ليس بحافظ.


    وأما عثمان فقد اشتهر أنه كان ممن جمع القرآن على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - وأنه كان من أهل القيام به ، وقد قال حين أرادوا قتله فضربوه بالسيف على يده فمدها وقال: والله إنها لأول يد خطت المفصل ، و قالت نائلة زوجته : إن تقتلوه فإنه كان يحيى الليل بجميع القرآن فى ركعة .


    وكذلك على بن أبى طالب، قد عرفت حاله في فضله وثاقب فهمه ، وسعة علمه ومشاورة الصحابة له، وإقرارهم لفضله وتربية النبي له وأخذه له بفضائل الأخلاق، وترغيبه - صلى الله عليه وسلم - فى تخريجه وتعليمه، وما كان يرشحه له ويثيبه عليه من أمره نحو قوله: أقضاكم علىّ .


    ومن البعيد أن يقول هذا فيه وليس من قراء الأمة، وقد كان يقرأ القرآن، وقرأ عليه أبو عبد الرحمن السلمى وغيره ، وروى همام ، عن ابن أبى نجيح، عن عطاء بن السائب أن أبا عبد الرحمن حدثه قال : ما رأيت رجلاً أقرأ للقرآن من علىّ بن أبى طالب، صلى بنا الصبح، فقرأ سورة الأنبياء فأسقط آية، فقرأ ثم رجع إلى الآية التي أسقطها فقرأها ، ثم رجع إلى مكانه الذي انتهى إليه لا يتتعتع .


    فإذا صح ما قلناه مع ما ثبت من تقدمهم وتقدمة الرسول لهم وجب أن يكونوا حفاظًا للقرآن ، و أن يكون ذلك أولى من الأخبار التي ذكر فيها أن الحفاظ كانوا على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أربعة ليس منهم أحد من هؤلاء الأئمة القادة الذين هم عمدة الدين و فقهاء المسلمين »[6].


    و قال أبو الوليد الباجي – رحمه الله - : « أَمَّا مَا رُوِيَ أَنَّهُ لَمْ يَجْمَعْ الْقُرْآنَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - غَيْرُ أَرْبَعَةِ فَإِنَّ الْمُرَادَ لَمْ يَسْتَوْعِبْ تَلَقِّي جَمِيعِهِ عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - غَيْرُ أَرْبَعَةٍ وَأَمَّا سَائِرُ الصَّحَابَةِ فَكَانَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يُلَقِّنُ الرَّجُلَ السُّورَةَ وَالسُّورَتَيْنِ وَيُلَقِّنُهَا هُوَ أَصْحَابَهُ فَمِنْهُمْ مَنْ تَلَقَّنَ مِنْهُ نِصْفَ الْقُرْآنِ وَمِنْهُمْ مَنْ تَلَقَّنَ مِنْهُ ثُلُثَهُ وَأَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ أَوْ أَقَلَّ وَتَلَقَّنَ سَائِرَهُ عَنْ الصَّحَابَةِ .


    وَلِذَلِكَ رُوِيَ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ أَنَّهُ فَخْرٌ عَلَى نُظَرَائِهِ بِأَنَّهُ أَخَذَ مِنْ فِي النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - سَبْعِينَ سُورَةً مِنْ الْقُرْآنِ وَلَا خِلَافَ أَنَّهُ جَمَعَ الْقُرْآنَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَكَذَلِكَ فَعَلَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ كَانَ يَأْخُذُ الْآيَةَ مِنْ الْقُرْآنِ عَنْ رَجُلَيْنِ مِمَّنْ تَلَقَّنَهَا عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَإِنْ وَجَدَ آلَافًا مِمَّنْ يَقْرَؤُهَا وَيَحْفَظُهَا وَتَلَقَّنَهَا عَنْ الصَّحَابَةِ إلَّا أَنَّهُ كَانَ لِتَلَقُّنِهَا عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قِرْبَةٌ وَدَرَجَةٌ »[7].


    و قال القرطبي – رحمه الله - : « قَالَ ابْنُ الطَّيِّبِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : لَا تَدُلُّ هَذِهِ الْآثَارُ عَلَى أَنَّ الْقُرْآنَ لَمْ يَحْفَظْهُ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَلَمْ يَجْمَعْهُ غَيْرُ أَرْبَعَةٍ مِنَ الْأَنْصَارِ كَمَا قَالَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ، فَقَدْ ثَبَتَ بِالطُّرُقِ الْمُتَوَاتِرَةِ أَنَّهُ جَمَعَ الْقُرْآنَ عُثْمَانُ وَعَلِيٌّ وَتَمِيمٌ الدَّارِيُّ وَعُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنُ الْعَاصِ .


    فَقَوْلُ أَنَسٍ لَمْ يَجْمَعِ الْقُرْآنَ غَيْرُ أَرْبَعَةٍ، يَحْتَمِلُ أَنَّهُ لَمْ يَجْمَعِ الْقُرْآنَ وَأَخَذَهُ تَلْقِينًا مِنْ رسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - غَيْرَ تِلْكَ الْجَمَاعَةِ، فَإِنَّ أَكْثَرَهُمْ أَخَذَ بَعْضُهُ عَنْهُ وَبَعْضُهُ مِنْ غَيْرِهِ، وَقَدْ تَظَاهَرَتِ الرِّوَايَاتُ بِأَنَّ الْأَئِمَّةَ الْأَرْبَعَةَ جَمَعُوا الْقُرْآنَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِأَجْلِ سَبْقِهِمْ إِلَى الْإِسْلَامِ وَإِعْظَامِ الرَّسُولِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَهُمْ. قُلْتُ: لَمْ يَذْكُرِ الْقَاضِي، عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ وسالما مولى أبي حذيفة رضى الله عنهم فِيمَا رَأَيْتُ، وَهُمَا مِمَّنْ جَمَعَ الْقُرْآنَ »[8] .


    و قال ابن كثير – رحمه الله - : « فَهَذَا الْحَدِيثُ ظَاهِرُهُ أَنَّهُ لَمْ يَجْمَعِ الْقُرْآنَ مِنَ الصَّحَابَةِ سِوَى هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَةِ فَقَطْ، وَلَيْسَ هَذَا هَكَذَا، بَلِ الَّذِي لَا شَكَّ فِيهِ أَنَّهُ جَمَعَهُ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ أَيْضًا، وَلَعَلَّ مُرَادَهُ: لَمْ يَجْمَعِ الْقُرْآنَ مِنَ الْأَنْصَارِ؛ وَلِهَذَا ذَكَرَ الْأَرْبَعَةَ مِنَ الْأَنْصَارِ، وَهُمْ أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ فِي الرِّوَايَةِ الْأُولَى الْمُتَّفَقِ عَلَيْهَا ، وَ فِي الثَّانِيَةِ مِنْ أَفْرَادِ الْبُخَارِيِّ : أَبُو الدَّرْدَاء ِ، وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَأَبُو زَيْدٍ، وَكُلُّهُمْ مَشْهُورُونَ إِلَّا أَبَا زَيْدٍ هَذَا، فَإِنَّهُ غَيْرُ مَعْرُوفٍ إِلَّا فِي هَذَا الْحَدِيثِ، وَقَدِ اخْتُلِفَ فِي اسْمِهِ »[9] .


    و قال ابن كثير أيضا : « وَالدَّلِيلُ عَلَى أَنَّ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ مَنْ جَمَعَ الْقُرْآنَ أَنَّ الصِّدِّيقَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَدَّمَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي مَرَضِهِ إِمَامًا عَلَى الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ، مَعَ أَنَّهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: " يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ " فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ لَمَا قدّمه عليهم هذا مضمون ما قرره الشَّيْخُ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْأَشْعَرِيُّ، وهذا التقرير لا يُدفع ولاشك فِيهِ [10].


    وَقَدْ جَمَعَ الْحَافِظُ ابْنُ السَّمْعَانِيِّ فِي ذَلِكَ جُزْءًا، وَقَدْ بَسَطْتُ تَقْرِيرَ ذَلِكَ فِي كِتَابِ مُسْنَدُ الشَّيْخَيْنِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا.


    وَمِنْهُمْ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ وَقَدْ قَرَأَهُ فِي رَكْعَةٍ -كَمَا سَنَذْكُرُهُ- وَعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ يُقَالُ: إِنَّهُ جَمَعَهُ عَلَى تَرْتِيبِ مَا أُنْزِلَ، وَقَدْ قَدَّمْنَا هَذَا. وَمِنْهُمْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ، وَقَدْ تَقَدَّمَ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ: مَا مِنْ آية من كتاب الله إلا وأنا أعلم أَيْنَ نَزَلَتْ ؟ وَفِيمَ نَزَلَتْ؟ وَلَوْ عَلِمْتُ أَحَدًا أَعْلَمَ مِنِّي بِكِتَابِ اللَّهِ تَبْلُغُهُ الْمَطِيُّ لَذَهَبْتُ إِلَيْهِ.

    وَمِنْهُمْ سَالِمٌ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ، كَانَ مِنَ السَّادَاتِ النُّجَبَاءِ وَالْأَئِمَّةِ الْأَتْقِيَاءِ وَقَدْ قُتِلَ يَوْمَ الْيَمَامَةِ شَهِيدًا. وَمِنْهُمُ الْحَبْرُ الْبَحْرُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ابْنُ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -وَتُرْجُمَانُ الْقُرْآن .
    وَقَدْ تَقَدَّمَ عَنْ مُجَاهِدٍ أَنَّهُ قَالَ: قَرَأْتُ الْقُرْآنَ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ مَرَّتَيْنِ، أَقِفُهُ عِنْدَ كُلِّ آيَةٍ وَأَسْأَلُهُ عَنْهَا.


    وَمِنْهُمْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو، كَمَا رَوَاهُ النَّسَائِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ جُرَيْجٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مُلَيْكة، عَنْ يَحْيَى بْنِ حَكِيمِ بْنِ صَفْوَانَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: جَمَعْتُ الْقُرْآنَ فَقَرَأْتُ بِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ، فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "اقْرَأْهُ فِي شَهْرٍ". وَذَكَرَ تَمَامَ الْحَدِيثِ »[11] .


    و قال بدر العيني – رحمه الله - : « فَإِن قلت: فِي رِوَايَة عَن أنس : لم يجمع الْقُرْآن على عهد سيدنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - إلاَّ أَرْبَعَة وَكَذَا فِي رِوَايَة الطَّبَرِيّ .

    قلت: قد قُلْنَا إِنَّه لَا مَفْهُوم لَهُ لِأَنَّهُ عدد .


    وَلَئِن سلمنَا فَالْجَوَاب من وُجُوه: الأول: أُرِيد بِهِ الْجمع بِجَمِيعِ وجوهه ولغاته وحروفه، وقراءاته الَّتِي أنزلهَا الله عز وَجل. وَأذن للْأمة فِيهَا وَخَيرهَا فِي الْقِرَاءَة بِمَا شَاءَت مِنْهَا.

    الثَّانِي: أُرِيد بِهِ الْأَخْذ من فِي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم تلقينا وأخذادون وَاسِطَة.

    الثَّالِث: أُرِيد، بِهِ أَن هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَة ظَهَرُوا بِهِ وانتصبوا لتلقيته وتعليمه .

    الرَّابِع: أُرِيد بِهِ مرسوما فِي مصحف أَو صحف.

    الْخَامِس : قَالَه أَبُو بكر بن الْعَرَبِيّ : أُرِيد بِهِ أَنه لم يجمع مَا نسخ مِنْهُ وَزيد رسمه بعد تِلَاوَته إِلَّا هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَة.

    السَّادِس : قَالَ الْمَاوَرْدِيّ: أُرِيد بِهِ أَنه لم يذكرهُ أحد عَن نَفسه سوى هَؤُلَاءِ.

    السَّابِع: أُرِيد، بِهِ أَن من سواهُم ينْطق بإكماله خوفًا من الرِّيَاء واحتياطا على النيات. وَهَؤُلَاء الْأَرْبَعَة أظهروه لأَنهم كَانُوا آمِنين على أنفسهم، أَو لرأي اقْتضى ذَلِك عِنْدهم.

    الثَّامِن: أُرِيد بِالْجمعِ الْكِتَابَة فَلَا يَنْفِي أَن يكون غَيرهم جمعه حفظا عَن ظهر قلبه، وَأما هَؤُلَاءِ فجمعوه كِتَابَة وحفظوه عَن ظهر الْقلب.

    التَّاسِع: أَن قصارى الْأَمر أَن أنسا قَالَ: جمع الْقُرْآن على عَهده - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَرْبَعَة، قد يكون المُرَاد: أَنِّي لَا أعلم سوى هَؤُلَاءِ، وَلَا يلْزمه أَن يعلم كل الحافظين لكتاب الله تَعَالَى.

    الْعَاشِر : أَن معنى قَوْله : جمع أَي : سمع لَهُ وأطاع. وَعمل بِمُوجبِه، كَمَا رُوِيَ أَحْمد فِي كتاب الزّهْد: أَن أَبَا الزَّاهِرِيَّة أَتَى أَبَا الدَّرْدَاء، فَقَالَ: إِن ابْني جمع الْقُرْآن، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِر، إِنَّمَا جمع الْقُرْآن من سمع لَهُ وأطاع، لَكِن يُعَكر على هَذَا أَن الْخُلَفَاء الْأَرْبَعَة وَغَيرهم من الصَّحَابَة كلهم كَانُوا سَامِعين مُطِيعِينَ ، وَأما الَّذين جَمَعُوهُ غَيرهم ، فالخلفاء الْأَرْبَعَة جمعُوا الْقُرْآن على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ، ذكره أَبُو عَمْرو وَعُثْمَان بن سعيد الداني، وَقَالَ أَبُو عمر: جمعه أَيْضا على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عبد الله بن عَمْرو بن الْعَاصِ.

    وَعَن مُحَمَّد بن كَعْب الْقرظِيّ: جمع الْقُرْآن فِي زمن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عبَادَة بن الصَّامِت وَأَبُو أَيُّوب خَالِد بن زيد، ذكره ابْن عَسَاكِر.


    وَعَن الداني: جمعه أَيْضا أَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيّ وَمجمع بن جَارِيَة، ذكره ابْن إِسْحَاق وَقيس ابْن أبي صعصعة عَمْرو بن زيد الْأنْصَارِيّ البدري، ذكره أَبُو عبيد بن سَلام فِي حَدِيث مطول، وَذكر ابْن حبيب فِي المحبر جمَاعَة مِمَّن جمع الْقُرْآن على عَهده - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فيهم: سعد بن عبيد بن النُّعْمَان الأوسي.

    وَقَالَ ابْن الْأَثِير: وَمِمَّنْ جمع الْقُرْآن على عَهده - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - : قيس بن السكن وَأم ورقة بنت نَوْفَل، وَقيل: بنت عبد الله بن الْحَارِث وَذكر ابْن سعد أَنَّهَا جمعت الْقُرْآن.


    وَذكر أَبُو عُبَيْدَة الْقُرَّاء من أَصْحَاب النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ، فعد من الْمُهَاجِرين الْأَرْبَعَة وَطَلْحَة وسعدا وَابْن مَسْعُود وَحُذَيْفَة وسالما وَأَبا هُرَيْرَة وَعبد الله بن السَّائِب والعبادلة.

    وَمن النِّسَاء: عَائِشَة وَحَفْصَة وَأم سَلمَة.

    وَذكر ابْن أبي دَاوُد من الْمُهَاجِرين أيضا تميم بن أَوْس الدَّارِيّ وَعقبَة بن عَامر .


    وَمن الْأَنْصَار : معَاذ الَّذِي يكنى أَبَا حليمة و فضالة بن عبيد و مسلمة بن مخلد ، وَعَن سعيد بن جُبَير عَن ابْن عَبَّاس، قَالَ : توفّي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَقد قَرَأت الْقُرْآن وَ أَنا ابْن عشر سِنِين .


    وَقد ظهر من هَذَا أَن الَّذين جمعُوا الْقُرْآن على عَهده صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَا يحصيهم أحد وَلَا يضبطهم عدد .


    وَذكر القَاضِي أَبُو بكر: فَإِن قيل: إِذا لم يكن دَلِيل خطاب فلأي شَيْء خص هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَة بِالذكر دون غَيرهم؟ قيل لَهُ : إِنَّه يحْتَمل أَن يكون ذَلِك لتَعلق غَرَض الْمُتَكَلّم بهم دون غَيرهم، أَو يَقُول: إِن هَؤُلَاءِ فيهم دون غَيرهم.


    فَإِن قلت: قد حاول بعض الْمَلَاحِدَة فِيهِ بِأَن الْقُرْآن شَرطه التَّوَاتُر فِي كَونه قُرْآنًا، وَلَا بُد من خبر جمَاعَة أحالت الْعَادة تواطئهم على الْكَذِب قلت: ضَابِط التَّوَاتُر الْعلم بِهِ، وَقد يحصل بقول هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَة، وَأَيْضًا لَيْسَ من شَرطه أَن يتَقَبَّل جَمِيعهم بل لَو حفظه كل جُزْء مِنْهُ عدد التَّوَاتُر لَصَارَتْ الْجُمْلَة متواترا، وَقد حفظ جَمِيع أَجْزَائِهِ مئون لَا يُحصونَ »[12].



    [1] - مناهل العرفان في علوم القرآن 1/311
    [2]- رواه أحمد في مسنده 37/427 حديث رقم 22766 قال شعيب الأرناؤوط : إسناده حسن ، و ذكره ضياء الدين المقدسي في الأحاديث المختارة و قال إسناده حسن 8/268
    [3]- رواه البخاري في صحيحه 6/186 حديث رقم 4999
    [4]- الإتقان في علوم القرآن للسيوطي 1/244
    [5] - الإتقان في علوم القرآن للسيوطي 1/246
    [6]- شرح صحيح البخاري لابن بطال 10 /244
    [7]- المنتقى شرح الموطأ لأبي الوليد الباجي 1/349
    [8]- تفسير القرطبي 1/57
    [9]- تفسير ابن كثير 1/53
    [10] - أما أثر ابنِ سيرين : أن أبا بكر- رَضِيَ الله عنه - مات ولم يَخْتِم القرآن فقد ولد ابن سيرين في خلافة عثمان و الشخص الذي بينه وبين أبي بكر مجهول فالرواية فيها انقطاع .
    [11]- تفسير ابن كثير 1/54
    [12]- عمدة القاري 20/26 - 27
    طبيب

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    الرد على استفسارهم كيف جمع القرآن عدد كثير من الصحابة و المعروف بجمع القرآن منهم عدد قليل ؟




    يردد بعض المغرضين سؤالا و استشكالا ينم عن جهلهم بتاريخ الصحابة و بتاريخ القرآن فيقولون أنتم أيها المسلمون تقولون بأن كم غفير من الصحابة قد حفظ القرآن مع أن المعروف بحفظ القرآن منهم عدد قليل ، و الجواب أن المعروفين بحفظ القرآن من الصحابة هم المشهورون بحفظ القرآن و عدم الشهرة بحفظ القرآن لا تستلزم عدم الحفظ ، وفي عصرنا آلاف مؤلفة يحفظون القرآن لكن المشهور بالحفظ منهم قليل ، واشتهار بعض الناس في حرفة معينة أو عمل معين ليس معناه أن غيرهم لا يجيدها أو لا يعمل فيها مثلا في مصر آلاف مؤلفة من الأطباء لكن المشتهرين في الطب أقل بقليل ممن لم يشتهروا .


    أضف إلى ذلك أن عدم العلم ليس علما بالعدم، وعدم الوجدان لا يستلزم عدم الوجود، وعدم الدليل المعين لا يستلزم عدم المدلول و الشيء الذي لا يثبت بدليل معين قد يثبت بدليل آخر،و الشيء الذي لا يثبت بعبارة الكلام قد يثبت بإشارة الكلام ،و الشيء الذي لا يثبت بالتصريح قد يثبت بالتلويح ، و عدم العلم هو الجهل بالشيء وجودًا وعدمًا، ومنتهى العلم بالعدم هو الجزم بأن الشيءمعدوم ليس له وجود .


    و قال الباقلاني – رحمه الله - : « القولَ بأنّ فلاناً جمع القرآنَ كلَّه على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دونَ غيره قولٌ يتعذرُ العلمُ بالوصولِ إلى حقيقته، لأنه لا يمكنُ علمُ ذلك مع قيامِ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم – بينهم ، واتصالِ نزولِ الوحي عليه .


    و العلمِ بتجويزِ قرآنٍ ينزلُ عليه في كل يوم وليلة إلى يوم يموتُ - صلى الله عليه وسلم - مع العلم أيضاً بأنه لا يمكنُ أن يُقال في كلّ سورة نزلت على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إنّها قد كَمُلت لجوازِ أن ينزلَ بعد ذلك ما يُضَمُّ إليها، ويُكتَبُ معها، على ما كان يأمُرُهم به الرسول - صلى الله عليه وسلم - وإذا كان ذلك مما اتفق عليه تعذر العلمُ بأنّ فلانا قد حَفِظَ جميعَ القرآنِ على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لأن ذلك أمر لا يتحقَق ويتيَقَّن إلا بعدَ وفاةِ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - وانقطاع الوحي.


    وإذا كان ذلك كذلك لم يَستجِز كثير من الصحابة أن يُخبِرَ عن نفسه أنه قد حفظَ جميع كتابِ الله وهو لا يدري لعله سينزلُ على الرسول بعدَ ذلك مثلُ قدر ما حفظه عنه، ولا يدري لعل فيما نزل ما قد نُسِخَ ورُفِعَت تلاوتُهُ فلم يحفظه، ولعله قد نزل على الرسول في الساعة التي فارقه عليها قرآن كثير غير الذي قرأه لم يُقرئه الرسول إياه وحفظه غيرُه وألقاه إلى سواه، وإذا كان جوّز العلماءُ والفضلاءُ منهم جميعَ هذه الأمور لم يستجيزوا أن يُخبِرَ كلُّ
    واحد منهم عن نفسه ولا عن غيره أنه قد حفظَ جميعَ القرآن وجَمَعَه، بل يجبُ أن يتجنبوا هذا القولَ وأن يَعدِلُوا عنه .

    وإذا وجبَ ذلك لم يستفض بينهم عددُ حُفّاظ جميع ما نزل، ولم يكن لهم إلى ذلك سبيل ولا طريق، ولم يُنكَر لأجلِ هذا أَن يكون حفظَ القرآنَ على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جماعةٌ لم يُخَبروا بذلك عن أنفسهم ولا خبر به عنهم غيرُهم؛ لأنّ ذلك أمر لا ينتشرُ ويستفيضُ ويتقرَّرُ علمُه إلا بعد موتِ النبي - صلى الله عليه وسلم - وانقطاعِ الوحيِ والعلم بآخرِ ما نزلَ وخُتِمَ به الكتابُ، وأن السورةَ قد كَمُلَت واستقَرّت وتم نَظمُها ورتبت في مواضعها وجُمِعَت فيها آياتُها .


    وإذا كان ذلك كذلك وجبَ بهذه الجملة أن لا يكونَ فيما رُوِيَ من هذه الأخبار حجة تدفعُ ما قلناه، وأن يكون القومُ الذين قالوا ذلك وخبّروا بما أخبروا به عن الاجتهاد وغلبةِ الظنّ وأمرٍ غير متيقَّنٍ وعلى قدر ما سمعوه ممَّن قال : حفظتُ جميع القرآن، أو فلان قد حفظ جميعَه ، والظنُّ في هذا لا حجةَ فيه .


    وقد يمكن أيضاً أن يكونَ على عهدِ الرسول - صلى الله عليه وسلم - خلق كثير قد حفظوا القرآنَ وكتموا ذلك على أنفسهم ولم يُذيعوه ولا دعاهم داعٍ إلى إظهاره والتحدُّث به، ورأوا أن كتمانَه وتركَ المفاخَرةِ والتَّبجُّح به أولى وأفضلُ لأجل أن التزينَ بذلك قدح في العمل وشَوْبٌ ونقص يلحق صاحبه، وإن اتفقَ أن يقولَ ذلك قائل من الصحابة فلأجل سببِ يدعوهُ إلى ذلك غيرِ القصد إلى التزيُّن به والإخبار بكثرةِ علمِه وعمله، وعِظَمِ مرتَبته، هذا أولى الأمورِ بالصحابة .


    وقد رُوِيَ ذلك عن جلّة منهم ، فرُوِيَ أنّه قيل لعبد الله بن مسعود في رجل يزعم أنه قرأ القرآنَ البارحة ، فقال : "ما له إلا كَلِمتُه التي قال ".


    ورُوِيَ عن تميم الداريّ أنّ رجلاً قال له : كم جزءاً تقرأ ، فغضب تميم وقال : لعلَّك من الذين يقرأُ أحدُهم القرآنَ في ليلةٍ ثم يصبحُ فيقول: قرأتُ القرآنَ الليلةَ !


    هذا شأنُ القوم و شَجِيتُهم ، فكيف يمكن مع ذلك استفاضةُ حال حفظة القرآن واشتهارُهم به وهذه صفتُهم ؟!


    وقد رُوِيَ عن الحسن البصريّ أنه قال : " لقد أدركنا أقواما إنَّ أحدَهم قد جمعَ القرآنَ و ما شعرَ به جارُه ، ولقد أدركنا أقواماً ما كان في الأرض عمل يقدرون على أن يعملوه سراً فيكونُ علانيةً أبدا" »[1].



    و قد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : « خُذُوا القُرْآنَ مِنْ أَرْبَعَةٍ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، وَسَالِمٍ، وَمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، وَأُبَيِّ بْنِ كَعْب ٍ»[2] فهؤلاء الأربعة من حفظة القرآن وهم ابن مسعود و سالم ومعاذ بن جبل و أبي بن كعب .


    و عن أَنَسِ بن مَالِكٍ قال :« مَاتَ النبي ولم يَجْمَعْ الْقُرْآنَ غَيْرُ أَرْبَعَةٍ : أبو الدَّرْدَاءِ ، وَمُعَاذُ بن جَبَلٍ ، وَزَيْدُ بن ثَابِتٍ ، وأبو زَيْدٍ ، قال وَنَحْنُ وَرِثْنَاهُ » فهؤلاء الأربعة من حفظة القرآن حسب علم أنس – رضي الله عنه - و فيهم أحد من حض النبي - صلى الله عليه وسلم – على حفظ القرآن منه أي عندنا حسب روايتين فقط سبعة من الصحابة يحفظون القرآن .


    و من حفظة القرآن من الصحابة عثمان بن أبي العاص فقد قال : « شكوت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نسيان القرآن ، فضرب صدري بيده فقال : فذكره . قال عثمان : فما نسيت منه شيئا بعد ؛ أحببت أن أذكره »[3] فمن حفظة القرآن عثمان بن أبي العاص أي عندنا ثمانية من الصحابة يحفظون القرآن حسب ثلاث روايات .


    و عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ: « جَمَعْتُ الْقُرْآنَ فَقَرَأْتُهُ كُلَّهُ فِي لَيْلَةٍ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : «إِنِّي أَخْشَى أَنْ يَطُولَ عَلَيْكَ الزَّمَانُ، وَأَنْ تَمَلَّ، فَاقْرَأْهُ فِي شَهْر ٍ» . فَقُلْتُ : دَعْنِي أَسْتَمْتِعْ مِنْ قُوَّتِي وَشَبَابِي، قَالَ: «فَاقْرَأْهُ فِي عَشْرَةٍ» قُلْتُ: دَعْنِي أَسْتَمْتِعْ مِنْ قُوَّتِي وَشَبَابِي ، قَالَ : « فَاقْرَأْهُ فِي سَبْعٍ » قُلْتُ: دَعْنِي أَسْتَمْتِعْ مِنْ قُوَّتِي وَشَبَابِي فَأَبَى »[4]فمن حفظة القرآن عبد الله بن عمرو بن العاص أي عندنا تسعة من الصحابة يحفظون القرآن حسب أربع روايات .

    وَرَوَى عَاصِمٌ الأَحْوَلُ، عَنِ ابْنِ سِيْرِيْنَ : أَنْ تَمِيْماً الدَّارِيَّ كَانَ يَقْرَأُ القُرْآنَ فِي رَكْعَةٍ[5]، ومعلوم أن قراءة القرآن في الصلاة لا تكون إلا لمن كان حافظًا لكتاب الله فمن حفظة القرآنمن الصحابة تميم الداري أي عندنا عشرة من الصحابة يحفظون القرآن حسب خمس روايات .


    و عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَمْرٍو الْمَعَافِرِيِّ أَنَّهُ , سَمِعَ أَبَا ثَوْرٍ التَّمِيمِيَّ[6] قَالَ : قَدِمْتُ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - فَبَيْنَمَا أَنَا عِنْدَهُ خَرَجْتُ , فَإِذَا أَنَا بِوَفْدِ أَهْلِ مِصْرَ، فَرَجَعْتُ إِلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , فَقُلْتُ: أَرَى وَفْدَ أَهْلِ مِصْرَ قَدْ رَجَعُوا، خَمْسِينَ عَلَيْهِمُ ابْنُ عُدَيْسٍ، قَالَ: كَيْفَ رَأَيْتَهُمْ؟ قُلْتُ: رَأَيْتُ قَوْمًا فِي وُجُوهِهِمُ الشَّرُّ. قَالَ: فَطَلَعَ ابْنُ عُدَيْسٍ مِنْبَرَ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - , فَخَطَبَ النَّاسَ وَصَلَّى لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ الْجُمُعَةَ.


    وَقَالَ فِي خُطْبَتِهِ: أَلَا إِنَّ ابْنَ مَسْعُودٍ حَدَّثَنِي أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ : « إِنَّ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ كَذَا وَكَذَا» ، وَتَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ أَكْرَهُ ذِكْرَهَا، فَدَخَلْتُ عَلَى عُثْمَانَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - وَهُوَ مَحْصُورٌ , فَحَدَّثْتُهُ أَنَّ ابْنَ عُدَيْسٍ صَلَّى بِهِمْ. فَسَأَلَنِي مَاذَا قَالَ لَهُمْ؟ فَأَخْبَرْتُهُ ، فَقَالَ : « كَذَبَ وَاللَّهِ ابْنُ عُدَيْسٍ مَا سَمِعَهَا مِنَ ابْنِ مَسْعُودٍ، وَلَا سَمِعَهَا ابْنُ مَسْعُودٍ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قَطُّ.


    وَلَقَدِ اخْتَبَأْتُ عِنْدَ رَبِّي عَشْرًا، فَلَوْلَا مَا ذَكَرَ مَا ذَكَرْتُ، إِنِّي لَرَابِعُ أَرْبَعَةٍ فِي الْإِسْلَامِ، وَجَهَّزْتُ جَيْشَ الْعُسْرَةِ، وَلَقَدِ ائْتَمَنِّي رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عَلَى ابْنَتِهِ، ثُمَّ تُوُفِّيَتْ فَأَنْكَحَنِي الْأُخْرَى، وَاللَّهِ مَا زَنَيْتُ، وَلَا سَرَقْتُ فِي جَاهِلِيَّةٍ وَلَا إِسْلَامٍ وَلَا تَغَنَّيْتُ، وَلَا تَمَنَّيْتُ، وَلَا مَسَسْتُ بِيَمِينِي فَرْجِي مُذْ بَايَعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، وَلَقَدْ جَمَعْتُ الْقُرْآنَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، وَلَا مَرَّتْ بِي جُمُعَةٌ إِلَّا وَأَنَا أُعْتِقُ رَقَبَةً مُذْ أَسْلَمْتُ، إِلَّا أَنْ لَا أَجِدَ فِي تِلْكَ الْجُمُعَةِ، ثُمَّ أُعْتِقُ لِتِلْكَ الْجُمُعَةِ بَعْدُ »[7]فمن حفظة القرآنعُثْمَان بْنَ عَفَّانَ.


    و قال ابن حجر – رحمه الله - : « وصح عن جماعة من الصحابة أنهم أوتروا بواحدة من غير تقدم نفل قبلها ففي كتاب محمدبن نصر وغيره بإسناد صحيح عن السائب بن يزيد أن عثمان قرأ القرآن ليلة في ركعة لميصل غيرها »[8]، ومعلوم أن قراءة القرآن في الصلاة لا يكون إلا لمن كان حافظًا لكتاب الله .

    و في ترجمة أَبي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ أنه مُقْرِئُ أَهْلِ الْكُوفَةِ بِلَا مُدَافَعَةٍ وَاسْمُهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَبِيبٍ، قَرَأَ الْقُرْآنَ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ وَابْنِ مسعود[9] مما يدل أن عثمان بن عفان ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و في ترجمة أبي الأسود الدؤلي قَالَ أَبُو عَمْرٍو الدَّانِيُّ : قَرَأَ القُرْآنَ عَلَى عُثْمَانَ ، وَ عَلِيٍّ[10] مما يدل أن عثمان بن عفان ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    وَعَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ قَالَ : « قَالَتِ امْرَأَةُ عُثْمَانَ حِينَ أَطَافُوا بِهِ : تُرِيدُونَ قَتْلَهُ ؟ إِنْ تَقْتُلُوهُ أَوْ تَتْرُكُوهُ فَإِنَّهُ كَانَ يُحْيِي اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي رَكْعَةٍ يَجْمَعُ فِيهَا الْقُرْآنَ »[11] ، ومعلوم أن قراءة القرآن في الصلاة لا تكون إلا لمن كان حافظًا لكتاب الله ، و حسب هذه الروايات يكون عثمان بن عفان - رضي الله عنه - من حفظة القرآن أي عندنا حسب ما تقدم أحد عشر صحابيا يحفظ القرآن .
    قال أبو العالية: قرأت القرآن على عمر بن الخطاب أربع مرات، وأكلت معه اللحم[12] و عَنْ حَفْصَةَ بِنْتِ سِيْرِيْنَ، قَالَتْ: قَالَ لِي أَبُو العَالِيَةِ : « قَرَأْتُ القُرْآنَ عَلَى عُمَرَ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- ثَلاَثَ مِرَارٍ »[13] مما يدل أن عمر بن الخطاب ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم اثنا عشر صحابيا يحفظ القرآن .


    و قَالَ مُجَاهِدٌ : « قَرَأْتُ الْقُرْآنَ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ أَقِفُهُ عَلَى كُلِّ آيَةٍ » [14] ، و قال مجاهد : « قرأت القرآن على ابْن عَبَّاس مرات »[15] مما يدل أن ابن عباس ممن حفظ القرآن من الصحابة .


    و في ترجمة أبي رجاء العطاردي عمران بن تيم البصري أنه أخذ القراءة عرضا عن ابن عباس -رضي الله عنهما- وتلقن القرآن من أبي موسى، ولقي أبا بكر -رضي الله عنهما[16] مما يدل أن ابن عباس ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و قال أبو عمرو الداني أن أبا العالية الرياحي رفيع بن مهران البصري أخذ القراءة عرضا عن أبي وزيد بن ثابت وابن عباس[17] مما يدل أن ابن عباس ممن حفظ القرآن من الصحابة .


    و في ترجمة سعيد بن جبير أنه عرض القرآن على ابن عباس [18] مما يدل أن ابن عباس ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم ثلاثة عشر صحابيا يحفظ القرآن .

    و في ترجمة أبي الأسود الدؤلي قَالَ أَبُو عَمْرٍو الدَّانِيُّ : قَرَأَ القُرْآنَ عَلَى عُثْمَانَ ، وَ عَلِيٍّ[19] مما يدل أن علي بن أبي طالب ممن حفظ القرآن من الصحابة .


    و في ترجمة أَبُي عبد الرحمان السّلمِيّ مقرئ الْكُوفَة بِلَا مدافعة قَرَأَ الْقُرْآن على عُثْمَان وَعلي وَابْن مسعودٍ وسمعهم وَتُوفِّي فِي حُدُود الثَّمَانِينَ لِلْهِجْرَةِ وروى لَهُ الْجَمَاعَة[20] مما يدل أن علي بن أبي طالب ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم أربعة عشر صحابيا يحفظ القرآن .


    و في ترجمة حطان بن عبد الله الدقاشي ويقال السدوسي البصري أنه قرأ على أبي موسى الأشعري[21] مما يدل أن أبا موسى الأشعري ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و في ترجمة أبي رجاء العطاردي عمران بن تيم البصري أنه أخذ القراءة عرضا عن ابن عباس - رضي الله عنهما – و تلقن القرآن من أبي موسى ، ولقي أبا بكر - رضي الله عنهما[22] مما يدل أن أبا موسى الأشعري ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم خمسة عشر صحابيا يحفظ القرآن .

    و الإمام أبو داود عبد الرحمن بن هرمز قد أخذ القراءة عرضا عن أبي هريرة وابن عباس[23] مما يدل أن أبا هريرة ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و سَعِيدٌ بن المسيب قد قرأ القرآن عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ[24]مما يدل أن أبا هريرة ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و قال أبو عمرو الداني : « رجال نافع الذين سمّاهم خمسة : أبو جعفر يزيد بن القعقاع القارئ مولى عبد الله بن عبّاس بن أبي ربيعة المخزومي، وأبو داود عبد الرحمن بن هرمز الأعرج مولى محمد بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وأبو روح يزيد بن رومان مولى آل الزبير بن العوّام، وأبو عبد الله مسلم بن جندب الهذلي القاضي، وشيبة بن نصاح بن سرجس بن يعقوب القاضي، مولى أمّ سلمة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - ،وقرأ هؤلاء الخمسة على أبي هريرة وعبد الله بن عباس بن أبي ربيعة، وقرآ على أبيّ بن كعب، وقرأ أبيّ على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - »[25] مما يدل أن أبا هريرة ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و في ترجمة أبو جعفر يزيد بن القعقاع القارئ أنه أخذ القراءة عرضاً عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، وعن مولاه عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة ، و عن أبي هريرة - رضي الله عنه - [26] مما يدل أن أبا هريرة ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم ستة عشر صحابيا يحفظ القرآن .

    و قال ابن الأثير : « قرأ ابن كثير القرآن عَلَى مجاهد، وقرأ مجاهد عَلَى عَبْد اللَّهِ بْن السائب »[27] مما يدل أن عبد الله بن السائب ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و قال الذهبي عن عبد الله بن السائب : « عَرَضَ عَلَيْهِ القُرْآنَ مُجَاهِدٌ، وَيُقَالُ : إنَّ عَبْدَ اللهِ بنَ كَثِيْرٍ تَلاَ عَلَيْهِ، فَاللهُ أَعْلَمُ »[28] مما يدل أن عبد الله بن السائب ممن حفظ القرآن من الصحابة .

    و قال مجاهد : « كنا نفخر على الناس بقارئنا عبد الله بن السائب »[29] مما يدل أن عبد الله بن السائب ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم سبعة عشر صحابيا يحفظ القرآن .


    و في ترجمة مجمع بن جارية بن عامر العطاف الأنصاري الصحابي قال ابن الجزري : « أحد الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم- و كان غلامًا حدثًا وكان أبوه جارية ممن اتخذ مسجد الضرار , و كان مجمع يصلي بهم فيه ثم أخربه النبي - صلى الله عليه وسلم - فلما كان زمان عمر كلم ليصلي بالناس فقال : لا أوليس بإمام المنافقين في مسجد الضرار فقال لعمر : والله الذي لا إله إلا هو ما علمت بشيء من أمرهم فتركه فصلى بهم ، قال الداني : وردت الرواية عنه في حروف القرآن ، مات بالمدينة في خلافة معاوية - رضي الله عنه »[30] مما يدل أن مجمع بن جارية ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم ثمانية عشر صحابيا يحفظ القرآن .

    و في ترجمة أنس بن مالك بن النضر الأنصاري أنه روى القراءة عنه سماعًا وردت الرواية عنه في حروف القرآن قرأ عليه قتادة ومحمد بن مسلم الزهري، توفي سنة إحدى وتسعين [31] مما يدل أن أنس بن مالك ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم تسعة عشر صحابيا يحفظ القرآن .

    و عن أَنَس بْنَ مَالِكٍ : أَنَّ حُذَيْفَةَ بْنَ اليَمَانِ، قَدِمَ عَلَى عُثْمَانَ وَكَانَ يُغَازِي أَهْلَ الشَّأْمِ فِي فَتْحِ أَرْمِينِيَةَ، وَأَذْرَبِيجَانَ مَعَ أَهْلِ العِرَاقِ، فَأَفْزَعَ حُذَيْفَةَ اخْتِلاَفُهُمْ فِي القِرَاءَةِ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ لِعُثْمَانَ: يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، أَدْرِكْ هَذِهِ الأُمَّةَ، قَبْلَ أَنْ يَخْتَلِفُوا فِي الكِتَابِ اخْتِلاَفَ اليَهُودِ وَالنَّصَارَى.

    فَأَرْسَلَ عُثْمَانُ إِلَى حَفْصَةَ: «أَنْ أَرْسِلِي إِلَيْنَا بِالصُّحُفِ نَنْسَخُهَا فِي المَصَاحِفِ، ثُمَّ نَرُدُّهَا إِلَيْكِ » ، فَأَرْسَلَتْ بِهَا حَفْصَةُ إِلَى عُثْمَانَ ، فَأَمَرَ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ، وَسَعِيدَ بْنَ العَاصِ، وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ فَنَسَخُوهَا فِي المَصَاحِفِ "، وَقَالَ عُثْمَانُ لِلرَّهْطِ القُرَشِيِّينَ الثَّلاَثَةِ : « إِذَا اخْتَلَفْتُمْ أَنْتُمْ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فِي شَيْءٍ مِنَ القُرْآنِ فَاكْتُبُوهُ بِلِسَانِ قُرَيْشٍ ، فَإِنَّمَا نَزَلَ بِلِسَانِهِمْ » فَفَعَلُوا حَتَّى إِذَا نَسَخُوا الصُّحُفَ فِي المَصَاحِفِ ، رَدَّ عُثْمَانُ الصُّحُفَ إِلَى حَفْصَةَ ، وَ أَرْسَلَ إِلَى كُلِّ أُفُقٍ بِمُصْحَفٍ مِمَّا نَسَخُوا ، وَأَمَرَ بِمَا سِوَاهُ مِنَ القُرْآنِ فِي كُلِّ صَحِيفَةٍ أَوْ مُصْحَفٍ ، أَنْ يُحْرَقَ »[32]مما يدل أن عبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام ممن حفظ القرآن من الصحابة أي عندنا حسب ما تقدم 22 صحابيا يحفظ القرآن .

    و كان أبو بكر الصديق من حفظة القرآن فقد قَدَّمَه رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في مرضه إماما على المهاجرين والأنصار ، مع أنه قال : "يَؤُمُّ القوم أقرؤهم لكتاب الله" ، فلولا أنه كان اقرأهم لكتاب الله لما قدَّمَه عليهم [33] أي عندنا حسب ما تقدم 23 صحابيا يحفظ القرآن .

    و قال السيوطي : « ظَفِرْتُ بِامْرَأَةٍ مِنَ الصَّحَابِيَّاتِ جَمَعَتِ الْقُرْآنَ لَمْ يَعُدَّهَا أَحَدٌ مِمَّنْ تَكَلَّمَ فِي ذَلِكَ فَأَخْرَجَ ابْنُ سَعْدٍ فِي الطَّبَقَاتِ : أَنْبَأَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ قال : حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جُمَيْعٍ قَالَ : حَدَّثَتْنِي جَدَّتِي عَنْ أُمِّ وَرَقَةَ بِنْتِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ – وَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَزُورُهَا وَيُسَمِّيهَا الشَّهِيدَةَ وَكَانَتْ قَدْ جَمَعَتِ الْقُرْآنَ - أَنَّ رَسُولَ اللَّه - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - َ حِينَ غَزَا بَدْرًا قَالَتْ لَهُ : أَتَأْذَنُ لي فأخرج معك أداوي جَرْحَاكُمْ و َأُمَرِّضَ مَرْضَاكُمْ لَعَلَّ اللَّهَ يُهْدِي لِي شَهَادَة ً؟ قَالَ : إِنَّ اللَّهَ مُهْدٍ لَكِ شَهَادَةً.

    وَ كَانَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَدْ أَمَرَهَا أَنْ تَؤُمَّ أَهْلَ دَارِهَا وَكَانَ لَهَا مُؤَذِّنٌ فَغَمَّهَا غُلَامٌ لَهَا وَجَارِيَةٌ كَانَتْ دَبَّرَتْهُمَا فَقَتَلَاهَا فِي إِمَارَةِ عُمَرَ فَقَالَ عُمَرُ: صَدَقَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَانَ يَقُولُ: انْطَلِقُوا بنا نزور الشهيدة »[34] أي عندنا حسب ما تقدم 24 صحابيا و صحابية يحفظ القرآن .

    و عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يُشْغَلُ، فَإِذَا قَدِمَ رَجُلٌ مُهَاجِرٌ عَلَى رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - دَفَعَهُ إِلَى رَجُلٍ مِنَّا يُعَلِّمُهُ الْقُرْآنَ ، فَدَفَعَ إِلَيَّ رَسُولُ الله ِ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – رَجُلًا ، فَكَانَ مَعِي فِي الْبَيْتِ أُعَشِّيهِ عَشَاءَ أَهْلِ الْبَيْتِ ، فَكُنْتُ أُقْرِئُهُ الْقُرْآنَ فَانْصَرَفَ انْصِرَافَةً إِلَى أَهْلِهِ، فَرَأَى أَنَّ عَلَيْهِ حَقًّا فَأَهْدَى إِلَيَّ قَوْسًا لَمْ أَرَ أَجْوَدَ مِنْهَا عُودًا وَلَا أَحْسَنَ مِنْهَا عِطْفًا، فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَقُلْتُ : مَا تَرَى يَا رَسُولَ اللهِ فِيهَا ؟ قَالَ : " جَمْرَةٌ بَيْنَ كَتِفَيْكَ تَقَلَّدْتَهَا " أَوْ " تَعَلَّقْتَهَا "[35] ، و هذا الحديث يدل على كثرة الحفظة و على كثرة من يعلم الناس القرآن و يحفظهم و على حفظ عبادة بن الصامت للقرآن أي عندنا حسب ما تقدم 25 صحابيا و صحابية يحفظ القرآن .

    و هذا العدد من الصحابة ممن ثبت عنه حفظ القرآن مع ما تميزوا به من صلاح و تقوى و زهد للمتتبع سيرتهم و تاريخهم يجعل العادة تحيل تواطؤهم على الكذب و يثبت بهم التواتر ؛ لأن التواتر على الصحيح لا يحصل بعدد معين .

    و قال ابن تيمية – رحمه الله - : « وأما عدد ما يحصل به التواتر، فمن الناس من جعل له عددًا محصورًا، ثم يفرق هـؤلاء، فقيـل‏:‏ أكثر مـن أربعـة، وقيل ‏:‏ اثنا عشر، وقيل‏:‏ أربعون، وقيل‏:‏ سبعون، وقيل‏:‏ ثلاثمائة وثلاثة عشر، وقيل ‏:‏ غير ذلك‏.‏ وكل هذه الأقوال باطلة ؛ لتكافئها في الدعوي‏ .‏




    والصحيح الذي عليه الجمهور أن التواتر ليس له عدد محصور، والعلم الحاصل بخبر من الأخبار يحصل في القلب ضرورة، كما يحصل الشبع عقيب الأكل والرِّي عند الشرب، وليس لما يشبع كل واحد ويرويه قدر معين، بل قد يكون الشبع لكثرة الطعام، وقد يكون لجودته كاللحم، وقد يكون لاستغناء الآكل بقليله، وقد يكون لاشتغال نفسه بفرح، أو غضب، أو حزن، ونحو ذلك‏.‏



    كذلك العلم الحاصل عقيب الخبر، تارة يكون لكثرة المخبرين، وإذا كثروا فقد يفيد خبرهم العلم، وإن كانوا كفارًا‏.‏ وتارة يكون لدينهم وضبطهم‏.‏ فرب رجلين أو ثلاثة يحصل مـن العلم بخبرهم ما لا يحصل بعشرة وعشرين، لا يوثق بدينهم وضبطهم، وتارة قـد يحصـل العلم بكـون كل مـن المخـبرين أخبر بمثل ما أخبر به الآخر، مع العلم بأنهما لم يتـواطآ، وأنـه يمتنـع في العادة الاتفـاق في مثـل ذلك، مثـل مـن يـروي حديثًا طويلًا فيـه فصول ويرويـه آخـر لم يلقـه‏.‏ وتارة يحصل العلم بالخبر لمن عنده الفطنة والذكاء والعلم بأحـوال المخـبرين وبما أخبـروا بـه/مـا ليس لمن له مثل ذلك‏.‏ وتارة يحصل العلم بالخـبر؛ لكونـه روي بحضـرة جماعة كثيرة شاركوا المخبر في العلم، ولم يكذبه أحد منهم؛ فإن الجماعة الكثيرة قد يمتنع تواطؤهم على الكتمان، كما يمتنع تواطؤهم على الكذب‏.‏




    وإذا عرف أن العلم بأخبار المخبرين له أسباب غير مجرد العدد علم أن من قيد العلم بعدد معين، وسوي بين جميع الأخبار في ذلك فقد غلط غلطًا عظيمًا؛ ولهذا كان التواتر ينقسم إلى‏:‏ عام، وخاص، فأهل العلم بالحديث والفقه قد تواتر عندهم من السنة ما لم يتواتر عند العامة؛ كسجود السهو، ووجوب الشفعة، وحمل العاقلة العقل، ورجم الزاني المحصن، وأحاديث الرؤية وعذاب القبر، والحوض والشفاعة، وأمثال ذلك‏.‏



    وإذا كان الخبر قد تواتر عند قوم دون قوم، وقد يحصل العلم بصدقه لقوم دون قوم، فمن حصل له العلم به وجب عليه التصديق به والعمل بمقتضاه، كما يجب ذلك في نظائره، ومن لم يحصل له العلم بذلك فعليه أن يسلم ذلك لأهل الإجماع، الذين أجمعوا على صحته، كما على الناس أن يسلموا الأحكام المجمع عليها إلى من أجمع عليها من أهل العلم؛ فإن الله عصم هذه الأمة أن تجتمع على ضلالة، وإنما يكون إجماعها بأن يسلم غير العالم للعالم؛ إذ غير العالم لا يكون له قول، وإنما القول للعالم، فكما أن من لا يعرف أدلة الأحكام لا يعتد بقوله فمن لا يعرف طرق العلم بصحة الحديث لا يعتد بقوله، بل على كل من ليس بعالم أن يتبع إجماع أهل العلم‏ »[36].‏

    و إن قيل لا يستبعد تواطؤ الصحابة على الكذب لمصالح دينية ، والجواب حال الصحابة و سيرتهم العترة تنفي كذب أحد منهم فضلا عن المجموعة منهم أضف إلى ذلك لَو كَانَ هُنَا توهم الِاتِّفَاق على الْكَذِب لظهر ذَلِك فِي عصرهم أَو بعد ذَلِك إِذا تطاول الزَّمَان فقد كَانُوا ثَلَاثِينَ ألفا أَو أَكثر و المواطأة فِيمَا بَين مثل هَذَا الْجمع الْعَظِيم لَا ينكتم عَادَة بل يظْهر كَيفَ وَقد اخْتَلَط بهم المُنَافِقُونَ وجواسيس الْكَفَرَة كَمَا قَالَ تَعَالَى : ﴿وَفِيكُمْ سماعون لَهُم


    وَقد كَانَ فِي الْمُسلمين أَيْضا من يلقِي إِلَى الْكفَّار بالمودة وَيظْهر لَهُم سر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي الْحَرْب وَغَيره وَالْإِنْسَان يضيق صَدره عَن سره حَتَّى يفشيه إِلَى غَيره ويستكتمه ثمَّ السَّامع يفشيه إِلَى غَيره حَتَّى يصير ظَاهرا عَن قريب فَلَو كَانَ هُنَا توهم المواطأة لظهر ذَلِك فَالْقَوْل بِأَنَّهُ كَانَ بَينهم مواطأة و انكتم أصلا شبه الْمحَال وَهُوَ بِمَنْزِلَة قَول من يزْعم أَن الْكفَّار عارضوا الْقُرْآن بِمثلِهِ ثمَّ انكتم ذَلِك فَإِن هَذَا الْكَلَام بالِاتِّفَاقِ بَين الْمُسلمين شبه الْمحَال لِأَن النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام تحداهم فِي محافلهم أَن يَأْتُوا بِمثل هَذَا الْقُرْآن أَو سُورَة مِنْهُ فَلَو قدرُوا على ذَلِك لما أَعرضُوا عَنهُ إِلَى بذل النُّفُوس وَالْأَمْوَال وَالْحرم فِي غَزَوَاته .


    وَلَو عارضوه بِهِ لما خَفِي ذَلِك فقد كَانَ الْمُشْركُونَ يَوْمئِذٍ أَكثر من الْمُسلمين وَلَو لم يظْهر الْآن فِيمَا بَين الْمُسلمين لظهر فِي ديار الشّرك إِذْ لَا خوف لَهُم وَتلك الْمُعَارضَة حجَّة لَهُم لَو كَانَت وَالْإِنْسَان على نقل الْحجَّة يكون أحرص مِنْهُ على نقل الشُّبْهَة كَيفَ وَقد نقلت كَلَام مسليمة ومخاريق المتنبئين من غير أَن يكون لشَيْء من ذَلِك أصل فَكَمَا تبين بِهَذَا التَّقْرِير انْقِطَاع توهم الْمُعَارضَة وَكَون الْقُرْآن حجَّة مُوجبَة للْعلم قطعا فَكَذَلِك يَنْقَطِع هَذَا التَّوَهُّم فِي الْمُتَوَاتر من الْأَخْبَار[37] .
    طبيب

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القرآن الكريم والقراءات القرآنية - تواتر واعجاز
    بواسطة ابو علي الفلسطيني في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 19-08-2016, 02:03 PM
  2. نقض افتراءات للتشكيك في مصدرية القرآن و دلالته على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة د.ربيع أحمد في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 02-05-2013, 04:43 PM
  3. رد افتراءات المبشرين على آيات القرآن الكريم
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-12-2012, 12:38 PM
  4. الفرق بين ضياء الشمس ونور القمر فى القران الكريم, إشارة علمية فى القران الكريم
    بواسطة heshamzn في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-05-2005, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم

نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم