انهزامية وتبرير!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

انهزامية وتبرير!

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: انهزامية وتبرير!

  1. #1
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي انهزامية وتبرير!



    انهزامية وتبرير!

    إن أكثر المسلمين اليوم قد انهزَم أمام عدوِّه وعدو دِينه، وبرَّر لانهزامِه، ولم يدْرِ أنَّ تبريره لانهزامه مما
    يُشجِّعه على استمراره في الانهزام، ويقوِّي عدوَّه على ملاحَقته، ويُطمِعه في القضاء عليه.

    إن من طبيعة البشر الفاقد للإيمان الصحيح أن ينظر لعدوِّه الغالب له بأمور حسيَّة نظرةَ إكبار؛ لأنه قد فقَد
    الإيمان القويَّ الذي يقف به أمام عدوه كالجبل الراسي، ويحثُّه على الاستعداد لعدوه بالقوة الحسية التي أمر
    الله بإعدادها؛ ليكون بذلك قد جمع بين القوة المعنوية والقوة الحسيَّة وفاق عدوه.

    إن أكثر المسلمين اليوم يَنظُرون إلى قوة عدوهم الحسِّية على أنها قوة لا تُقاوَم؛ ولهذا يتذلَّلون أمام
    أعدائهم، ويَطلُبون حقوقهم عن طريقِهم، وحلَّ مشاكلهم في مؤتَمرات أعدائهم، ولم يفكِّروا في استعادة
    إيمانهم، والوقوفِ أمام أعدائهم بالعزة والكرامة، ويَعدُّوا العدَّة الحسية مع العُدَّة المعنوية.


    إن أغلب المسلمين اليوم يَملِكون القوة الحسية لو أحسنوا استِخدامها مع تصحيح الإيمان وتقويته، فلا
    يجوز لهم أن يَضعُفوا أمام عدوهم لا بالقوة المعنوية ولا بالقوة الحسية، ولو كانوا أقل من عدوهم عددًا
    وعدَّةً، فإنهم إنما يُقاتِلون عدوهم بهذا الدِّين الذي أكرمهم الله به، ونصَر أسلافهم به مع قِلَّة عددهم وعدَّتهم،
    فمن صدَق مع الله وجاهَد في سبيله، نصَره.

    وإن طريق النصر ليس مفروشًا بالبُسُط؛ فنبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه - وصحابتُه الكرام نالَهم ما
    نالَهم في سبيل نصر الإسلام، فلم يُثْنِهم ذلك عن مواصلة الجهاد؛ بل جاهدوا وكافحوا حتى نصرهم الله
    على أكبر دولتَين مِن أعداء الإسلام، فالمهمُّ الصدْق والعزيمة، والمسلمون اليوم مؤاخَذون في التفريط
    والتقاعُس عن نشر الإسلام وإبراز محاسِنه، والدفاع عنه وعن أمته، وإنقاذ البشرية مما تُعانيه من ويلات
    الجاهلية الحاضرة؛ فقد امتلأت الأرض مِن الجور والظلْم والإفساد وفَساد الأخلاق، ولا مُنقِذ للبشرية
    مما تُعانيه من ويلات إلا بالرجوع إلى الله والصدْق معه.

    إن أمة الإسلام أمة دعوة وجهاد، ونشْر للفضيلة، وقمْع للرَّذيلة، ولْتعلَمِ البشرية أن الإسلام هو المُنقِذ
    لها من ويلاتها وتخبُّطها، فكَفاها ما مرَّ بها وعانتْه وتُعانيه من مدنيَّة الزيف والقشور، وشبَحِ الدمار
    وإهلاك الحرث والنسل، وفقْدان الإيمان وراحة النفوس؛ مما اضطرَّ ويضْطر الكثير إلى الانتحار؛
    للتخلُّص من حياة الشقاء، وإن كانت في نظر المخدوعين سرورًا.


    إنَّ مَن فقَد الإيمان بالله ولو انغمَس إلى أذنَيه في زخارف الدنيا، فهو شقي في حياته الدنيا والآخِرة؛
    فعلى المسلمين - حكوماتٍ وشعوبًا - أن يتقوا الله في إنقاذ مَن أراد الله إنقاذه مِن البشرية المتخبِّطة
    في ظلمات الجهل وشقاء النفوس، والدفاع عن المسلمين المُضطهَدِين في ديارهم، والمشرَّدِين عن
    أوطانهم، وتعليمهم ما يَنقُصهم في أمور دينهم ودنياهم؛ حتى تظهر عِزَّة الإسلام، وتَعلوَ رايته، وتُدرِك
    البشرية محاسن الإسلام وصلاحيته لكل جيل وزمان؛ فأمة الإسلام أمة صلاح وإصلاح وإيثار على
    النفوس، وما حصَل بين المهاجرين والأنصار دليل واضح ونموذج يُحتذى، والإسلام هو الإسلام في
    ذلك الزمان وفي غيره من الأزمان، والبشر هم البشر؛ وإنما الفَساد في الأخلاق، ولكن يُمكن الإصلاح
    مع العزيمة الصادقة، والنية الصالحة؛ حتى يعمَّ الخير أرجاء المعمورة، وتَسعد البشرية في ظلِّ تعاليم
    ربها الذي خلَقها وعلِم مصالحها وما يُصلِحها.

    نرجو الله - جل وعلا - أن يُعزَّ دينه، ويُعلِي كلمته، إنه سميع مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا
    محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي


    فعلا
    انهزاميه وتبرير
    فالمسلمين الان معظمهم بل اكثرهم نسوا الله
    اللهم رد المسلمين الى دينك ردا جميلا
    جزيت الجنه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    244
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-09-2014
    على الساعة
    01:15 PM

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيhttp://im32.gulfup.com/08TrT.gif

انهزامية وتبرير!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

انهزامية وتبرير!

انهزامية وتبرير!