التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    29
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-11-2015
    على الساعة
    08:19 PM

    افتراضي التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط

    غالب النقد الذي يوجهه الملحدون للقرآن لا يلامس الأعماق ، بل هو على سطح العقل ، وبهذه الطريقة من النقد لا يرغب أي شاعر أو أديب أن يُقيَّم ما كتبه بمثل هذا التفكير ، فلن يرضى أي أديب بهذا النقد الذي يشبه نقد الفقهاء للشعراء ، فكيف إذا كان موجهاً لكتاب منزل ؟ وهذا النقد يفقتر للشمولية، فهو مبني على مقتطفات سطحية (أي من سطح النص) من عقل مجرد ينظر للقرآن ككتاب للعلوم ، كالنظر إلى اختلاف الضمير في الخطاب ونحو ذلك .

    كان على الملحدين أن يثبتوا خطأ التوجه العام وخطأ الأفكار وعدم مطابقتها للإنسان بمشاعره وعقله وعدم مطابقتها لمشاكل الفلسفة ومشاكل الإنسان، وإن استطاعوا ذلك فسوف نكون معهم .

    وهنا سنستعرض بعض الشبهات المطروحة :

    آية { ان ربكم الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش} (الأعراف 54) ، وآية { وسع كرسيه السماوات والأرض}(البقرة 255) ، وآية { وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء} (هود 7)

    يقول الملحدون: أن هذه الآيات وأمثالها تدل على خضوع الله للقوانين الطبيعية ، فكونه يجلس على كرسي يعني أنه خاضع لقانون الجاذبية ، وكون أن عرشه على الماء ، والماء مادي محسوس فالعرش إذاً محسوس فيكون الله مادياً بناء على هذه الآيات، وهذا يدل على وجود خالق آخر قبل الله قد خلق هذه القوانين وأنه يخضع لها كما نخضع لها نحن وليس هو من خلقها.

    الرد : مسألة خضوع الله للقوانين هذا استنتاج لم يقره القرآن ، لأن الله خالق للقوانين ، ولو أقر ذلك الخضوع في القرآن لكان هذا الاستنتاج صحيحاً وسقطت الحجة بأن الله خالق للقوانين وغير خاضع لها ، أما أن يكون الخضوع من استنتاج عقل ملحد بالإنسان قبل أن يلحد بالله فهذا لا يعنينا وتبقى وجهة نظر نحترمها ولا نطبقها .

    الله يقول: {على ما يشاء قدير} والخاضع للقوانين ليس على ما يشاء قدير ، أي أن الله ينفي ما يحاول الملحدون إثباته، فالاحتجاج هذا يشبه قول : أن الله مضطر للغة ليخاطبنا بها ، فهذا يعني أنه خاضع لقوانين اللغة وإعرابها ، والبدو يتحكمون به لغوياً ، فهذا هو المنطق الذي بُني عليه الانتقاد السابق ، وتستطيعون أن تقولوا أيضاً أنه خاضع لقوانين الرياضيات والأعداد ...الخ

    والحقيقة أنه ليس كل من استمعل شيئاً أو منطقاً فيعني أنه خاضع له ، مثلاً من يستطع أن يجاريني في منطقي ويأخذني على قدر عقلي .. فلا يعني هذا أنه خاضع لمنطقي ذلك ، وليس كل من جارى أحداً في شيء يعني أنه خاضعاً له .

    وإذا ذكر القرآن شيئاً من ذلك كمجيء الله وحمل العرش والجلوس عليه والقدم واليد والعين .. فهذا من باب التقريب للأفهام ، وإلا الآية تقول : { ليس كمثله شيء } ، فلو تخيلنا أن القرآن لا يستخدم هذه التعبيرات التي تشبه ما نعرف من أشكال وقوانين فكيف ستصل إلينا مضامينها ؟ وأنتم عندما تتخيلون العرش وقدوم الملَك صفاً صفاً فإنكم ترسمون صورة في أذهانكم عن العرش عن طريق التمثيل ، بينما الله يقول {ليس كمثله شيء} ، إذاً لماذا شبَّه ومثَّل؟ لقد شبَّه ومثَّل للتقريب . ونفى المثيل له لحقيقة عدم وجود مثله ، فليس كمثله شيء في كل شيء لا في عرشه ولا في ذاته ولا في وجوده .

    ولو كان القرآن بلغة لا تفهم ولا تعرفها الأذهان سيكون حينها غير مبين ، وآية {ليس كمثله شيء} تزيل اللبس عن كل هذه الأشياء، فهو ليس مثلنا في أشكالنا ولا في خضوعنا للقوانين ولا بطريقتنا في المعرفة .

    ألم تروا عالماً كبيراً وهو يبسِّط أموراً معقدة للناس العاديين؟ سوف يبحث عن أقرب شيء يعرفونه ، حتى لو لم يكن مطابقاً تماماً لما يريد ، فالقرآن أراد الله له أن يكون بلسان عربي مبين ، أي بنفس طريقة البيان العربي ، من تمثيل وتجسيدات وتشبيهات واستعارات ومجازات ، فأي نقد لطريقة بيان القرآن يجب أن يُوجَّه للبيان العربي واللغة العربية ، فالشاعر العربي يقول:

    وإذا المنية أنشبت أظفارها ... ألفيت كل تميمة لا تنفع

    سيأتي نقدكم المجرد ليخطئه ، فأي أظافر للمنايا ؟! فهذه مخالفة للعلم ! فعليه أن يقول : "إذا مات الميت" حتى يصح علمياً ، وهكذا العقل المجرد لا يصلح أن يفرض على الإنسان بكل جوانبه ، في حين يصلح أن يفرض على المادة في كل جوانبها ، والملاحدة ليس عندهم إلا العقل المجرد ، وما سواه غير مقبول ، فيصلح للحديث عن المادة فقط وليس عن الإنسان . وطريقتهم في التفكير تصلح للتعامل مع الآلات وليس مع البشر ، ليس بسبب الضعف ، بل بسبب اختلاف الطبيعة .
    --------------------------------------------------------

    آية { قل إن الله يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب} (الرعد 27(
    يقول الملحدون: أن الله يتدخل في هداية وإضلال الناس ، فمن يرد الله إضلاله فسوف يضل ، ثم سيعاقب الضالين في الآخرة وهو من قد أضلهم بمشيئته . وهذا هو القدر كما يصفه المؤمنون ، فأين العدل الإلهي في هذا القدر؟


    الرد: أما مسألة القدر فالعدل الإلهي يتجلى في إعطاء حرية الإرادة والاختيار التي نتمتع بها وندركها ونحسها .
    انتقادات الملحدين للإيمان كلها تدور في الشأن الإلهي وليس في الشأن الإنساني للدين ، والسبب هو المنطقية والمطابقة بين الدين والإنسان ، لهذا يبتعدون عن هذا المحور ويتجهون إلى محور الإله والدار الآخرة؛ لأنه خارج عن المنطق البشري، فالله قد احتفظ بأسراره لنفسه {عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً} .

    فيطبقون المبدأ البشري على الشأن الإلهي ويعتبرونها هي نقطة الضعف في الدين ، ويطرحون الأسئلة وراء الأسئلة للإنسان المؤمن وهو نفسه لا يعرف شيئاً عنها ، فهو يعرف ما يتعلق به ، ولا يعرف ما يتعلق بالله ، المؤمن يقول اسألوني عن نفسي ، وهم يقولون له نسألك عن إلهك . وكل هذه الأسئلة التي يتعب الملحد في جمعها وعرضها ويظن أنها ستدمر إيمان المؤمن ، هي عديمة القيمة عند المؤمن ، لأنه يعرف أنه لا يستطيع أن يعرف هو ولا غيره ولا حاجة لهذه المعرفة .

    ونحن بشر ولسنا آلهة ولن نكون آلهة يوماً من الأيام كما يتمنى الملحد ، فهذا شأن الألوهية وليس شأن البشرية في كيفية خلقه وعقابه وإدارة الكون وماذا يقدر ويكتب ولماذا يرسل رسولاً واحداً وليس أكثر وكيف يوحي إلى جبريل وما هي الطريقة التي أوصل بها الوحي إلى رسوله هل هي عبر الإيميل أو الموجات الكهرومغناطيسية ...الخ ! ولماذا لم يجعل البشر على لغة واحدة ولماذا يخلق الكون ولماذا يوجد البراكين والزلالزل ، ولماذا يخلق أطفال مشوهين ، وكأن السؤال للخالق وليس للمخلوق !

    فإذا كان الرسول وهو أعلم من المسلم يقول : (إنما أنا بشر يوحى إلي) ، ويقول: (سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت علام الغيوب) ، وأنتم تسألون عن الغيوب ، علم الغيوب لا تعنينا قدر ما يعنينا أن نفهم سر وجودنا وغاية وجودنا وطريق الاستقامة الذي تبحث عنه كل نفس ، فالملحد يدعي أنه واقعي وعلمي بينما أسئلته عن الإله كلها سفسطائية وغير واقعية ، هذه الأسئلة لا تشغل بال البشر كما تشغل بال الملحد .
    فالمؤمنون غير مشغولين بالذات الإلهية قدر ما هم مشغولين بعيوبهم ، والعاقل هو المنشغل بما يخصه ، والموظف الجيد مشغول بعمله وليس بعمل مديره ، فهذه القفزة الإلحادية تثير الاستغراب ، وتزيد المؤمن إيماناً من أن الملاحدة عجزوا أن يخترقوا الإيمان من حيث منفعة الشخص ومطابقته لطبيعة الإنسان وواقعه وحل للمعضلات الفلسفية والنفسية ، وابتعدوا عن هذا المجال ، إلى مجال الأسئلة التعجيزية .

    المسلم يكفيه أن يعلم أن الله عادل لتقفل باب الأسئلة التي تطرحونها ، فالله عادل ولا يجبرنا على الشر، وأعطانا حرية مطلقة ووضح لنا طريق الخير وطريق الشر ، فهذه تكفينا ، ومن بعدها يأتي دورنا في العمل الصالح وليس في طرح الأسئلة عن العالم الآخر، ونحن لم نعرف حتى عالَمَنا، والباقي هو من علم الله وليس من علمنا ، لأننا في الحقيقة لا نعلم شيئاً ، فأنتم تعيشون حياة لا تعلمون منها أي شيء ، فكيف نطالب أن نعلم ما فوق الواقع والحياة ونحن لم نعلم الحياة التي نعيشها ؟! كل هذه الأسئلة يكفي فيها {ولا يظلم ربك أحداً } .

    لماذا لا تتساءلون مثل هذه الأسئلة في أساسات إلحادكم وعقيدته : كيف تمت الصدف العمياء؟ وكيف أدت إلى ظهور الحياة والعقل والإنسان ؟ بل لا تريدوننا أن نطرح هذه الأسئلة ، ولا تريدون أن نسأل كيف تولد الإنسان من قرد ؟ والقرد من نسخ سابقة إلى سمكة في البحر ؟! مع أن هذا في نطاق العقل وخاضع للقوانين ، كيف تبني الصدف كل هذا بينما الصدف تدمر ؟؟ من يطرح هذا السؤال سيأتيه التقريع والزجر ويقال له اذهب واقرأ واعرف الصدفة والداروينية كما هي حتى تستطيع أن تناقش ، أي كما نعرفها نحن لا كما هي هي .

    ---------------------------------------
    آية {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ * أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنَّنِي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ * وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ }(هود 1-2-3)

    يقول الملحدون : لو كان القرآن كلام الله لما تغير الضمير في قوله {ألَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنَّنِي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ } فهنا المتحدث يكون محمد وليس الله ، وهذا يدل على أن كاتب القرآن هو محمد .



    الرد: إذا كتبت أم لابنتها وقالت: "اذهبي إلى أم الجيران وقولي لها إنني أنا بنت فلانة وأحمل إليك بشرى منها وتحذير عن بعض الأشياء" ، لمن يكون هذا الخطاب؟ هل هو للبنت أم لأمها ؟! هل ستقول البنت أنها هي التي كتبت هذا الخطاب؟!

    ثم تغير الضمائر في الخطاب في القرآن هذا باب واسع وله دروس في كتب البلاغة يمكن الرجوع إليها ، وهو من أسرار بلاغة القرآن وإيجازه وإعجازه ، والعربي لا يواجه مشكلة في فهم هذا ، والعرب من آمن منهم ومن لم يؤمن كلهم عظموا بلاغة القرآن وخطابه ، بدليل أنهم لم يحاولوا تقليده ، سواء عن قصد لأجل التحدي أو من دون قصد ، فلم نجد كلاماً عربياً يشبه القرآن ، وهذه نقطة تستحق التأمل .

    ونذكر هنا الدكتور طه حسين - والذي كان ربما من المتشككين في القرآن - عندما قال : "أن كل كلام اللغة العربية شعر أو نثر أو قرآن" مما يدل أن القرآن متميز ، وهذا هو التراث الأدبي العربي الجاهلي منه وغير الجاهلي لا نجد فيه أي شيء يشبه القرآن .

    وإن قلتم أن المعلقات الشعرية الجاهلية لا يوجد مثلها ، فهذا خطأ ، لأنه يوجد مثلها ، وهي عبارة عن منتقيات من شعر يشبهها ، فكل ما في الأمر أنها اكتسبت شهرة خاصة لأسباب متعددة ، والرواة أنفسهم على اختلاف في تصنيفها .

    وأحاديث الرسول أيضاً نجد كلاماً يشبهها ، أما القرآن فلا نجد ، بل وزورت أحاديث كثيرة على الرسول ولا يمكن تمييزها بسهولة ، فمن زوروا الأحاديث لماذا لم يزوروا على القرآن ؟؟ وكيف يكون القرآن كلام محمد والأحاديث كلام محمد أيضاً ؟؟ فكيف يكون له مستويين في الكلام ؟؟
    والرجل كما يقال أسلوب ، فلا يستطيع أن ينفصل عن أسلوبه مستخدماً أسلوباً آخر مختلفاً تماماً عن الأول !! وهذا ينطبق على كل إنسان، فأسلوب المتنبي معروف، وأسلوب نزار قباني معروف، وأسلوب شكسبير معروف ...الخ ، وكل البشر يتبعون أسلوباً واحداً لا يستطيعون غيره ، وهل يستطيع أحدكم أن يكتب بأسلوبين مختلفين تماماً ؟ بحيث يكون شخصيتين لا نستطيع أن نجد بينهما تشابه ؟؟ هذا مستحيل .. فكيف لا يكون مستحيلاً على محمد وهو بشر ؟!
    ثم محمد صاحب الأسلوبين في نظركم كيف يكون أحد أسلوبيه معجز والآخر سهل التقليد وعادي؟! بينما الآخر لا يمكن تقليده؟ ولماذا لم يستمر على الأسلوب المعجز ؟؟

    هناك تحدٍ لا يزال قائماً في القرآن بأن يأتوا بقرآن مثله ، أو بعشر آيات ، أو بآية واحدة حتى ، وليس التحدي لشخص واحد ، بل أقترح عليك أن يجتمع كل ملاحدة العرب ليتعاونوا ويقبلوا تحدي القرآن ، فلن يستطيعوا، بل لن يحاولوا ذلك !
    فلو كان بالإمكان لاستطاع مسيلمة وفصحاء اليمامة أن يوجدوا قرآنا ًمضاداً خصوصاً أنهم في نفس الفترة اللغوية التي عاش فيها محمد ، وخصوصاً وأن الرجل ادعى النبوة مع النبية سجاح التي معها فصحاء تميم (وتميم شطر العرب) أصحاب اللغة النقية التي لم تختلط بالأجانب والتي يحتج بها النحويون ، أين مصاحف مدعي النبوة على كثرتهم؟


    ولا تقولوا أن الإسلام محى تلك المصاحف بحجة أن التاريخ يكتبه المنتصر ، لأنهم لم يستطعيوا أن يمحوا أشعار الذين هجوا الرسول بشخصه وهجوا أبو بكر وسخروا من القدر ومن البعث كما يقول ابن الزبعرة :
    حياة ثم موت ثم بعث .... حديث خرافة يا أم عمرو

    وما ينسب من قرآن مضحك لمسيلمة أشك أنه فعلاً قاله ..

    ألا يكفي هذا دليلاً على صحة القرآن الذي تنتقدونه وتقللون شأنه؟ لماذا لا تصنعون مثله وتكونوا أفضل من مسيلمة وسجاح ؟ وبما أنه سيئ في نظركم فقرآنكم يجب أن يكون أفضل منه ..

    ولا تحتجوا بالمنع فلن يمنعكم أحد ، فها أنتم تسبون القرآن ولم يمنعكم أحد ، فيا لها من معجزة في التحدي على كثرة الكارهين للإسلام من العرب وغيرهم ، فلا توجد أي محاولة جارية لقبول التحدي ، لقد قال الله : { وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة} ، فالله قال: {ولن تفعلوا} مع أن كلكم عرب تستطيعون أن تتكلموا بنفس الحروف والكلمات ، فليس التحدي على خلق من عدم ، بل كتابة بالقلم .

    أما كتاب الأقدس البهائي فهو مجرد تحريف للقرآن والإسلام ، وخارج من عباءة الإسلام ومتطفل عليه ، لأجل إقامة دولة اليهود وهو مدعوم من الماسونية والصهيونية ، فلا يكتمل الدين عنده إلا بقيام ملكوت إسرائيل في القدس وعلى العالم .

    أما القرآن فهو لم يحاكي أسلوباً سابقاً ، فعلى من يحاول أن يأتي بقرآن أن يتميز كما تميز القرآن ، وأن يحتوي على إعجازات علمية وغيبية كما احتوى القرآن، وألا يقل عنه في النظم والبلاغة والتأثير والجمال ...إلى آخره من مميزات القرآن .

    وأيضاً نطلب من الملحدين العرب إن لم يستطيعوا أن يأتوا بمثل هذا القرآن أن يردوا على الإعجاز العلمي في القرآن ، فعليكم أن تثبتوا خطأه وتفندوا الآيات المعجزة بدلاً من رمي التهم على القرآن من بعيد .

    --------------------------------------
    آية {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} (الأعراف 179)

    يقول الملحدون:هكذا يعرض لنا القرآن أن التفكير يكون بالقلب وليس بالعقل ، وهذا أمر بسيط يعرفه البشر فكيف لله الذي يعلم الغيب ألا يعرفه؟


    الرد: كل الثقافات والشعوب تنسب الوعي والمشاعر والفهم إلى القلب ، ثم إن كلمة "قلب" من قلب الشيء تعني لبه وجوهره ومركزه ، وربط العقل بالدماغ ليس عليه دليل ، فالدماغ مادي والعقل غير مادي ، ويجب أن تحدد مادية الشيء أولا حتى تحدد مكانه المادي ، والفهم والوعي والأفكار والمشاعر ليست مادية .

    حتى في تأثر الناس بالأحاسيس والعواطف تجدون أنهم لا يشيرون إلى أمدغتهم بل يشيرون إلى صدورهم ، لا أحد يُفهَّم من خارجه ، فإذا لم يعمل قلبه على الفهم فلن يفهم ، فأنا أو أي شخص يتمنى أن يفهم كلامه بالقلب وليس بالعقل ، فبالعقل المجرد ستقولون أنه قال كذا وكذا وكذا ... بالتحديد ، لكن الفهم بالقلب يكون بفتح آفاق تشغِّل العقل المجرد بقصد التأكد والتثبيت .

    فالفهم العقلي المجرد يصلح للماديات فقط ، وأنتم تتعاملون بهذا العقل الميكانيكي مع المعنويات التي لا تتسع اللغة لها ، وتقفون عند حرفية اللفظ ، والمعنويات موجودة في الإنسان ولن تثبتوا ماديتها ، وبهذه الطريقة في الفهم يكون لكم قلوب لا تفقهون بها ، في حين لكم عقول تلمُّون بها ، فالتفكير وتحريك المشاعر وفتح الآفاق لا يفيد مع من يعمل بعقل مجرد ، مدخلات ومخرجات مادية كالحاسب الآلي .

    {قالوا يا شعيب ما نفقه كثيراً مما تقول} و قال كفار اليهود {قلوبنا غلف} يعني طلبوا من نبيهم ألا يخاطب قلوبهم بل يخاطب عقولهم ، لأن الفقه لا يعني المعرفة الظاهرية فقط ، بل يعني الوصول إلى الجذور المعنوية والدوافع والغايات ، أي ربط بين المحدود المادي والمطلق المعنوي ، هكذا يكون فقهاً ، أما الوقوف عند حد الظاهرة فهذا لا يعني فقهاً أو إدراكاً ، ويمكن تسميته بالإلمام العقلي ، فالإلمام بالشيء أو المكان هو الاقتراب منه وعدم الدخول فيه .

    وإذا قسى القلب وطبع عليه كثرة الذنوب بالإصرار وعناد الشعور فسيضعف تأثير المشاعر والإيحاء والمَشَاهِد والنعم ومصائب الآخرين ومرور الزمن والموت...الخ ، فلا تؤثر في قرار الإنسان ولا تفكيره ، فيغدو من هو كذلك مركزاً على العقل ومتبلداً شعورياً ، وهو ما أسميه حالة "التخشب" أو "الران" بحيث يغدو الإنسان عقلاً مجرداً فقط يفكر بالمضار الخاصة والمنافع الخاصة ولا يستطيع أن يفهم غيرها ، ويأخذ طريقه للبرود المادي .

    وفعلاً لن يعرف أحد الله بعقله المجرد فلابد من عمل الإحساس والقلب ، فلا أحد يقول أن الإيمان بالعقل وحده ، فالإيمان السليم هو توازن بين القلب والعقل .
    و الملاحدة الذين يقرون بشيء اسمه الحب والذين لم تتخلف قلوبهم بالكامل ، يعرفون أن الحب ليس عملاً عقلياً ، إذاً ماذا سيكون ؟؟ سيكون عملاً حسياً أو قلبياً ، والحب إيمان وليس منطق ، هذا مثال على عمل القلب ، لأن المحب يقول أنه أدرى الناس بحبيبه وإن لم يملك أدلة عقلية كاملة ، والمرأة عموماً معروفة بهذا الفقه القلبي الذي قلما يخطئ ، فكيف بامرأة تتبنى الإلحاد أن نعلِّمها عمل القلب واحترام الإحساس حتى لو عاكس العقل؟!
    وتبقى الآية معجزة بحد ذاتها ..

    ---------------------------------------------------

    يستعرض الملحدون آيات يرونها مكررة في القرآن وبعضها كأنها نسخ لصق مثل:
    ما قاله قوم نوح{قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ}
    ما قاله قوم ثمود{قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ}
    ما قاله قوم شعيب{وَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذَاً لَّخَاسِرُونَ}
    ما قاله قوم صالح{قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُواْ إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ}
    ما قاله قوم شعيب{قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ}
    {قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ}
    {وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ}
    ما قاله نوح{قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلالَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ}
    ماقاله هود{قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ}
    ماقاله نوح{أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنصَحُ لَكُمْ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}
    ما قاله هود{أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ}



    الرد: هذا التكرار والتشابه بسبب تكرر وتشابه الكافرين في كل زمان ومكان ، ولا فرق بين كفرة اليوم وكفرة قريش وكفرة عاد وثمود ، فخطابهم مادي واحد ، وهو خطاب من لا يريد أن يعرف ، ويريد أن يغلق قلبه حتى لا يعرف بإحساسه ، عليكم أن تسألوا أصحابكم ؛ لأنهم هم سبب هذا التكرار ، وهم من تشابهت قلوبهم ، فالنقد كان يجب أن يوجه لهم ، فهم سبب كل تكرر في القرآن ، لأن القرآن يستعرض أمماً كثيرة ومتشابهة في طريقة تفكيرها وتخريجها لكفرها ، فلو اختلفت ردودهم لاختلفت الآيات التي تتكلم عنهم !

    -------------------------------------------
    آية {وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} ( الغاشية آية 20 )
    يقول الملحدون: هذا يدل على أن الأرض مسطحة في نظر القرآن ، فالمفروض أن يقول (وإلى الأرض كيف كورت) .



    الرد: هذا مجرد انتقاء مغرض، لأنكم تعلمون الآية التي تقول : {والأرض بعد ذلك دحاها} ودحو الشيء يجعله كرة أو مشبهاً للكرة، مثل دحو الكيس بالملابس أو القطن .
    وآية : {يكور الليل على النهار} فالليل والنهار محيطان بالأرض ، أي أن الأرض كرة ، لهذا فأي شيء يحيط الأرض سوف يتكور ، كأن تلف خيطاً على كرة فسوف تكور هذا الخيط .. وهذه كله تعلمونه ولكنكم تخفونه ..
    وبنفس الوقت الأرض تبدو لنا مسطحة ونحن نتعامل معها على هذا الأساس لضخامتها ، ونحن محتاجيبن لكونها مسطحة ، فكون الله سطحها لنا بفضل منه وجعلها ضخمة لنتعامل معها كأنها مسطحة ، ولو كانت صغيرة الحجم لم نرها مسطحة ، ونكون كمن يعيش على جبل ! ، وكل كرة لها سطح ، فلا خطأ في الأولى ولا في الثانية بل كلاهما صحيح .

    ------------------------------------------------------

    آية { اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا} الرعد 2.
    يقول الملحدون: أن السماء فضاء فكيف ترفع بأعمدة ؟ فستكون الآية إعجازاً لو قال أنه رفع الأرض بغير أعمدة..0

    الرد : ليست السماء مجرد فضاء ، فهل ننسى النجوم والكواكب والمجرات ؟ ثم فكرة أنه فضاء تعداها العلم ، فالإعجاز أنه قال : { بغير عمد ترونها } ، أليست الجاذبية أعمدة تثبت الكواكب في مداراتها ؟ بل أن هناك قوى أخرى غير الجاذبية ، فالفضاء مليء بالروابط المغناطيسية والكهربائية ...الخ وهي لا ترى ، {بغير عمد ترونها} فهذا يثبت أن هناك عمد لا ترى لكنها موجودة .

    -------------------------------------------------

    آية {ووجدها تغرب في عين حمئة } (الكهف )
    يقول الملحدون: أن القرآن لم يفهم الغروب، فهو يعتبر أن الشمس تنزل على الأرض أثناء الغروب وبالتالي تحمى عيون الماء عندما تغطس الشمس فيها ، وهذا يدل على أن القرآن ليس من عند إله بل من عند محمد الذي لم يعرف حقيقة دوران الأرض على الشمس .

    الرد: هذا المأخذ هو أقوى ما ترون أنه علمي على القرآن وليس بعده شيء ، متناسين أن القرآن يفسر بعضه بعضاً ويوضح بعضه بعضاً ، فالنقد الانتقائي الجزئي لا يكشف عن الحقيقة بسعتها قدر ما يكشف حقيقة صاحبها ، القرآن الذي قال عن الشمس والقمر وغيرهما من الكواكب {وكل في فلك يسبحون} ولم يقل: في عين حمئة يسبحون ، بل قال في فلك ، والفلك في السماء وليس على الأرض .
    {والشمس تجري لمستقر لها } والعلم أثبت أن الشمس غير ثابتة ، وقال أيضاً {وجُمع الشمس والقمر} ومعروف فلكياً أن القمر يقترب من الشمس بمقدار ضئيل كل عام تبعاً للتوسع الكوني الذي أخبر به القرآن {والسماء بنيناها بأيدٍ وإنا لموسوعون} ، فلو كان قصد القرآن أنها تغرب في عين ماء لما قال {وجمع الشمس والقمر} بل كان سيقول : (وجمعت الشمس والأرض) .

    الشمس نار لو نزلت في عين ماء لانطفأت ، وهذا يستطيع أن يدركه الطفل ، انظروا إلى الشمس عند بحيرة أو بحر لحظة الغروب ، فسترون وكأنها تغطس في هذا الماء ، والقرآن تكلم عن ذي القرنين بلسانه فهو رآها تغرب في عين حمئة ، وليس كلاماً من الله عن الشمس ، بل بموجب فهم ذي القرنين ، فكيف يقول القرآن أنها تسبح في الفلك ثم تأتي كل يوم لتسبح في عين حمئة ؟!

    ثم أن القرآن تكلم عن المشرقين والمغربين ، فأين العين الحمئة؟ بل تحدث عن المشارق والمغارب مما يثبت كروية الأرض ودورانها ، بينما كانوا يتصورون أن للشمس مشرق واحد ومغرب واحد ، فهل المغارب هذه كلها عيون حمئة ؟! أم أن العين الحمئة تتنقل حول الكرة الأرضية لتصنع المغارب؟ واضح أن القرآن لم يقصد إلا أن يعبر عما رأى ذي القرنين ، وأنتم وجدتموها فرصة .

    ---------------------------------------
    يقول الملحدون: أن الديانات تقوم باسمها الحروب والنزاعات ، هذا سوى أنها مليئة بالعيوب والأخطاء العلمية، أما العلم فهو الوحيد الخالي من العيوب ولا يبنى على عنصرية و نزاعات وحرب وقتل ، حتى الأخلاق والتقويم السلوكي للانسان والعلاقات الزوجية فسرها العلم ووضع حلاً منطقياً لها . ولو كان الله موجود وهو يعلم الغيب لماذا لم يسبق ويتفوق على البشر علماً ؟!

    الرد : أنتم تتحدثون عن مشكلات أخلاقية ، فكيف يكون حلها علمياً ؟ بل يجب أن يكون حلها أخلاقياً ، أم أن الحكاية هروب عن الأخلاق ؟! أريد أن أفهم ما دخل العلم في قضايا السلوك والمجتمع ؟ هل اكتشف شيئاً في هذا الخصوص؟ أنتم كمن يمطط بالونة هي العلم ويغطي بها كل العالم ، فإذا غطت ناحية ظهرت الناحية الأخرى .

    منطقياً لماذا يُحشر العلم ؟؟ فاختزال الإنسان بمعادلات الكيمياء والهندسة والميكانيكا وعلم الطاقة والفلك والجيولوجيا والبيولوجيا...الخ، كل هذه ما دخلها بالإنسان؟؟ هذه علوم تتعلق بالمادة ، فهذا الحشر غير العلمي هو ما يثير العجب والضحك ، فيظهر اكتشاف جغرافي أو جيولوجي أو كيميائي أو فلكي .. ثم يصرخ الملاحدة : "جاء زمن العلم .. اخرجوا الدين !! "
    وكأن القضية جيولوجية أو فلكية يتصارع عليها! أو حشرة لا نعرف كم عدد بيضها أو أرجلها؟!

    فلو كان كل دين يحارب الآخر لانقرضت الأديان ولم يبق إلا ديناً واحداً . فعندما يتصالح أهل المدينة ذوي الأديان المختلفة ، يتصالحون باسم الدين ، وعندما يتحاربون كذلك يكون باسم الدين ، مثلما تقوم حروب باسم الديمقراطية والحرية والليبرالية ونشر السلام، ونشبت حروب طويلة تحت اسمها ..

    فهي شعارات مُستَغَلَّة ، وأنتم تستغلون العلم كشعار يراد منه سقوط الدين وليس تعظيماً للعلم، مستغلين النجاح الذي حققه العلم في القرون الأخيرة ، وهذا شعار جداً مضحك ، لأن الشعارات كانت أخلاقية أو دينية تريد أن تقدم أفضل مما هو موجود ، وكان الدين يعرض نفسه كبديل أفضل من دين موجود ، أو هكذا ينظر إليه..
    أما أن نقدم مكنسة كهربائية.. ونكتشف كم يحتاج البعوض ليفقس بيضه.. واكتشاف فايروس يسبب مرضاً.. ومقعد متحرك يخرج بك للحديقة ...الخ ، وتقدم كبديل للدين والأخلاق؟؟

    ويصرخ الملاحدة في إنسان العصر: لم لا تعظم هذه الأشياء؟! لماذا لا تقدس الميكروسكوب بدلاً من المحراب؟! لماذا لا تقدس العلماء وتضع صورهم بغرفة نومك؟ لماذا تستمتع بمنظر الغروب ولا تستمتع بالقمر الصناعي؟؟! لماذا تستهين بهذا الريموت كنترول الذي في يدك وتحذفه يميناً وشمالاً ؟ أليس شيئاً عظيماً؟ هل استطاع الأنبياء والشعراء أن يصنعوا مثله؟؟ لماذا تقرأ في كتب التاريخ وأمامك عصارة تصنع العصير بخمس دقائق ؟؟!

    فالفشل يلاحق أصحاب هذا الشعار، ويبقى الإنسان هو الإنسان يتغزل بمنظر الغروب منذ الأزل حتى الآن غيرعابئ بصور العلماء ولا مختبرات الذرة ولا الأقمار الصناعية، بل ينظر باشمئزاز للأبخرة والعوادم والنفايات الكيماوية الكريهة والأشكال المصنوعة غير الجميلة، ويراها نشازاً على الطبيعة،
    ويبحث عن مكان عذري ليقضي رحلته فيه خالياً من أسلاك الكهرباء وآثار السيارات والعلب الفارغة، ويحن إلى البساطة والسلام والإيمان ، ومستعد لبيع هذه الآلات المزعجة لينعم بحياة ملؤها الحب والوئام، حتى لو عصر هذه العصير بيده وحتى لو أشعل النار بالحطب ..
    ومشغول بقضايا الدين والأخلاق والحب والإنسانية ، ولا يستطيع أن يبدلها بقوارير المختبرات ، لأنها أشياء مادية لا يستطيع أن يعظمها ، فهو يفرح لأنها حلت له مشكلة مادية فرحاً مؤقتاً يعلم أنه ليس هو الحل المطلق الذي يحتاجه فعلاً ، فيجب الوقوف عن طرح هذا البديل المضحك ؛ لأن الإنسان تمر به لحظات لا تساوي عنده الدنيا بما فيها (من متع وعلم وكنوز) جناح بعوضة .


    العلم ليست غاية الإنسان كما تتوهمون، وليست الوفرة المادية غايته كما تظنون بما أنكم ماديون ، فهذا الوهم الذي استمر لقرنين وملأ المصحات بالمرضى يجب أن ينتهي ، فالحكاية هي وهم العلم وصنم العلم الذي يجب أن يرجع إلى مكانه الطبيعي ، لأن الناس منذ وجدوا يعرفون العلم ويقدرون قيمته وليس هو أمراً جديداً ، ولكنهم لم يجعلوه صنماً يوماً من الأيام ، لأنه لا يستطيع أن يحل كل مشكلات الإنسان .

    فالإنسان له طبيعتان (مادية ومعنوية) وليست طبيعة واحدة ، وطبيعته المعنوية أثمن من طبيعته المادية ، فالعلم يحل بعض المشاكل المادية وينتج مشاكل جديدة أصعب من الأولى ، لكنه لا يحل المشاكل المعنوية ولا يعرفها وليست من اختصاصه ، فأن يتفاهم الإنسان مع أسرته ويتبدل الخصام بالمحبة والإيثار لأثمن عليه من أن تبدل سيارته القديمة بسيارة جديدة ، فأن تحل مشكلة الوحشة و الفراغ الداخلي في الإنسان أثمن من أجهزة تريح جسده وتضر ذلك الجسد أيضاً بالأخير.

    العقلية المادية المجردة لا تصلح لفهم الإنسان ولا التعامل معه ولا لفهم الأخلاق ولا الدين {لهم قلوب لا يفقهون بها } ، بل تصلح لفهم المادة ، بالتالي العلم المادي لا يصلح لفهم الإنسان هو أيضاً ، لأن مجاله هو المادة .

    أما إذا كنتم تسمون كلام دوركايم وفرويد ونحوهم علماً فهذه هي المصيبة والكارثة العلمية ، لأنها مجرد أفكار ملحدة مغرضة ليس عليها دليل علمي، فضلاً عن كونها تثير الاشمئزار ، لكن إذا كنتم تسمونها علماً فهذا سيؤدي لتمييع مفهوم العلم الواضح ، وهذا مأخذ علمي شديد على الفكر المادي الإلحادي ، ألا وهو الاستهتار بالعلم وتعريفه ، فما تشاؤون تسمونه علماً ، ومالا تشاؤون تسمونه وهماً وخرافة، كيف تكون الداروينية والفرويدية بمستوى واحد مع قوانين الحرارة وقوانين الطفو ؟؟!

    هنا الاستغلال والخديعة ، وما تَمَسَّح أحد بشيء إلا كان يستغله ، وبهذا لا يوجد أحد يحتقر العلم مثل الملاحدة ، ونظريتهم المادية ، هذا فضلاً عن التزوير المتكرر للعلم والذي لم يعرف إلا عندهم .


    ((كتبه الورّاق، وجزى الله خيراً من نقله دون اجتزاء مع ذكر المصدر: مدونة الورّاق))
    مدونة الورّاق
    http://alwarraq0.blogspot.com/

  2. #2
    الصورة الرمزية ثائر.
    ثائر. غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    352
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    04-02-2014
    على الساعة
    11:02 AM

    افتراضي

    اقتباس
    العقلية المادية المجردة لا تصلح لفهم الإنسان ولا التعامل معه ولا لفهم الأخلاق ولا الدين {لهم قلوب لا يفقهون بها } ، بل تصلح لفهم المادة ، بالتالي العلم المادي لا يصلح لفهم الإنسان هو أيضاً ، لأن مجاله هو المادة

    الإعجاز العلمى فى ( قلوب يعقلون بها )

    جزاكم الله خيراً
    أخى الفاضل

    الوراق

    وأثابكم خير الدنيا والأخرة


    * * *

    والملاحدة لا يستحقون عناء الرد عليهم .
    فهم ينسفون أنفسهم.

    فكيف ينكرون ما هو فى أعتبارهم ليس موجود.
    فالأنكار فى ذاته أقرار بالوجود.

    فما ليس موجود لا نحتاج لأثباتات وبراهين لتنفى عدم وجوده.
    ولكن الثابت - براهين وأثباتات وأفعال ومؤثرات من موجود .

    فأذا قصم الدليل معتقدهم .
    - فلا يحق لهم تباريهم فى معتقدات الأخريين .

    *

    أدامكم الله بعز الأسلام .

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق
    بواسطة سيف الحقيقة في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 72
    آخر مشاركة: 08-05-2017, 09:58 AM
  2. كيف تتخلص من نقاط ضعفك
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-10-2009, 09:26 AM
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-08-2006, 12:15 PM
  4. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-06-2006, 05:19 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط

التوضيح لشبهات تثار حول القرآن << مجموعة نقاط