الداعية الإيجابي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الداعية الإيجابي

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الداعية الإيجابي

  1. #1
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي الداعية الإيجابي



    الداعية الإيجابي

    احتدم الصراع، وأمعن مَن كان يُجاهر بالعَدَاء في عدائه،
    وأسفر من كان يسِرُّ به عن وجهه القبيح، وأحاطت أمتَنا الروابي،
    على كلٍّ منها رامٍ بسهم مسموم، وألغامُ الغدر والخيانة تناثرت
    في مواطئ الأقدام.

    فمَن يحسم هذا الصراعَ لصالح الأمة المكْلُومة؟
    هل سيحسمه ذلك الثقةُ العاجز، الذي استعاذ منه
    الفاروقُ عمر في قوله:

    "اللهم إني أعوذ بك من جلد الكافر وعجز الثقة"؟!

    هل سيحسمه مَن تبلَّد عنده حِسُّ النضال وانزوى بأمانته؟!
    هل سيحسمه ذلك الذي يتحرك بالقصور الذاتي
    وقد نَضب وَقودُه الدعَوي؟!


    كلا!

    إن رجلَ هذه المهمة إنما هو الإيجابي، صاحب المبادرة الذاتية،
    ونفسية التملص من الحصار والقيود، نفسية التمرد على الواقع الماجن،
    يأبى الخضوع للقيود، يرفض حياة العبيد، إنه الداعية الإيجابي بكل
    ما تحمله الإيجابية من معانٍ سامقة تستحق التَّجْوال في أفلاكها:



    الداعية الإيجابي صاحب مبادرة ذاتية:

    لا يَنتظر التكليف، يُطلق لنفسه أشرعتها البيضاء،
    ويسبح في المساحات المتاحة في إطار الانضباط بالشرع،
    تدفعه طاقة في داخله، تولَّدت مِن شعوره بالقضية، تلك الذاتية
    التي علّمنا إياها هدهدُ سليمان الذي لم ينتظر تكليفًا من أحد حتى
    يتحرك لدين الله، فدل علي جريمة الشرك، فكان سببًا في
    قمعه وإسلام القوم.

    هذه الذاتية هي التي حركت الشابَّ المجاهد "حسن أولو بادلي"
    ورفاقَه في حصار القسطنطينية إلى اقتحام الموت.

    وتبدأ قصتهم معنا من يوم الاثنين، التاسع عشر من جمادى
    الأولى 857 هجريًّا، وقد جلسوا أثناء فترة الحصار يتجاذبون
    أطراف الحديث وهم يتناولون طعام الإفطار بعد صيامهم.

    وكان حديثهم حول قضيتهم العظيمة فتح القسطنطينية،
    وكيف أنها استعصت على الفتح بسبب إحكام التحصينات على
    أسوارها، رغم الثغرات التي أحدثتها مدافع السلطان محمد الفاتح،
    وتاقت أنفسهم لنيل إحدى الحسْنيين، فتواعدوا على أن يكون
    هدفُهم هو ثغرةً عند باب الجهة الشمالية.

    ولما أذن المؤذن لصلاة الفجر، اصطف الجند بين يدي الله،
    ثم انطلقوا إلى النِّزال والقتال، وتساقط الشهداء واشتد البأس،
    وفي هذه الأثناء كان حسَنٌ ورفاقه يتقدمون نحو الثغرة التي حدَّدوها،
    وانهمرت عليهم السِّهام وقدور الزيت المغلي، لكنهم تمكَّنوا من
    ولوج الثغرة، وقاتلوا داخل أسوار القسطنطينية بقوة وبَسالَة،
    حتى تمكَّنوا من فتح أحد أبواب القسطنطينية.

    واندفع جند الإسلام، بينما كان حسن ورفاقه يسقطون
    شهداء - إن شاء الله - بعدما نالوا شرف أولوية دخول القسطنطينية،
    وكانوا سببًا في فتحها، دون أن ينتظروا تكليفًا، ينطلقون بدافع ذاتي،
    بروح المبادرة.



    الداعية الإيجابي هو الذي
    يركِّز على دائرة نفوذه أكثر من دائرة اهتماماته :


    فلكل منا دائرتان: دائرة نفوذ،
    وهي كل ما يقع تحت سيطرتنا المباشرة، والمساحات التي نملكها،

    ودائرة اهتمام، وهي كل ما نهتم به، لكنه لا يقع تحت سيطرتنا المباشرة.

    والداعية الإيجابي هو الذي يركز على دائرة نفوذه، ويستغل كل طاقاته
    وإمكانياته للتعامل معها؛ حتى يصل من خلالها إلى دائرة اهتماماته.

    وننظر في هذا المقام إلى أبي بصير - رضي الله عنه - الذي ردَّه النبي
    - صلَّى الله عليه وسلَّم - التزامًا ببنود معاهدة الحديبية، وفي الطريق يحتال
    على مقتادَيْه، فيقتل أحدهما، ويفر منه الآخر، فيأتي رسولَ الله،
    فيرده ثانيةً، فماذا فعل أبو بصير؟

    لقد ترك الاهتمام بما لا يملكه، واهتم وانشغل بما يستطيعه ويقع
    في دائرة نفوذه، فعسكر في سيف البحر، وانضم إليه بعضُ مَن سمع
    به مِن المؤمنين، وكانوا يُغِيرون على قوافل المشركين، حتى اضْطُرَّ
    المشركون إلى أن يطلبوا من النبي أخذهم حتى يأمنوا شرهم.



    الداعية الإيجابي يحرص على سهمه في الصفقات الرابحة:

    لا يقعد عن ذلك حتى ولو لم يكن له إلا تكثير السواد؛
    قال أنس بن مالك: "رأيت يوم القادسية عبدالله بن أم مكتوم الأعمى،
    وعليه دِرْع يجر أطرافها، وبيده راية سوداء، فقيل له:
    أليس قد أنزل الله عُذْرَك؟
    قال: بلى، ولكني أكثِّر سَوَادَ المسلمين بنفسي".

    مع أنه - رضي الله عنه - قد طَلب أن تكُون معه الرايةُ؛ لأنه أعمى،
    لا يفرُّ وحده، ويَضرب بالسيف يمينًا وشمالاً، وهو عساه يصيب كافرًا،
    ومات - نحسبه - شهيدًا، والله حسيبه في ذلك الموقف، مُقْبِلاً غير مُدْبِر.

    بل إن ذلك الداعيةَ إيجابيٌّ حتى في أحزانه وهمومه،
    يخرج علي بن الفتح - رحمه الله - يوم عيد الأضحى، فيرى الناسَ يضحون،
    وهو فقير لا دينارَ له، فانتحى جانبًا وقال: "يا رب، وأنا تقرَّبْتُ إليك بأحزاني".

    وأما سيد التابعين أويسٌ القرني فيُناجي ربَّه، يشكو إليه عجْزَه
    عن إعانة إخوانه، الذين أعياهم الجوع والبرد، فيطلق عباراتٍ رقراقةً:
    "اللهم إني اعتذر إليك اليومَ مِن كَبِد جائعة وبدَنٍ عارٍ، فإنه ليس في بيتي
    من الطعام إلا ما في بطني، وليس شيءٌ من الدنيا إلا ما على ظهري".



    الداعية الإيجابي صاحب مشروع ورؤية واضحة،
    يقتنع بها، ويتفاعل معها:


    يُخرِج أفكارَه مِن حيِّزها الضَّيِّق إلى مجال الحياة الرَّحْب،
    يَفتح الوسائل بإرادة صلبة، وعزيمة قوية، حتى يصل إلى أهدافه.

    إِذَا الْقَوْمُ قَالُوا: مَنْ فَتًى؟ خِلْتُ أَنَّنِي *** عُنِيتُ، فَلَمْ أَكْسُلْ وَلَمْ أَتَبَلَّدِ

    بهذا البيت أجاب الشيخ حسن البنَّا - عندما كان تلميذًا - على معلِّمه لمَّا سأله:
    أيَّ أبيات الشعر يفضِّل؟ فعلق أستاذه على ذلك "سيكون لك شأن عظيم يا بني".
    فكتب التلميذ النجيب في موضوع الإنشاء وكان تحت عنوان
    (اشرح آمالك بعد إتمام دراستك، وبيِّن الوسائل التي تعدها لتحقيقها)،:

    "وأعتقد أنَّ خير النفوس تلك النفوس الطيبة،
    التي ترى سعادتها في سعادة الناس
    وإرشادهم، وتَعُدُّ التضحية
    في سبيل الإصلاح العام رِبْحًا وغنيمةً، والجهادَ في الحق
    والهداية
    - على وُعُورة طريقها - راحةً ولذَّةً، وأعتقد أنه العمل الذي يتمتع
    بنتائجه
    العامل وغيره، وأعتقد أن أجلَّ غاية التي يرمي الإنسان
    إليها،
    وأعظم ربح يربحه: أن يَحُوز رضا الله".

    وكان له أمَلان بعد إتمام الدراسة، قال: خاص: إسعاد أسرتي وقَرابتي،
    وعامٌّ: أن أكون مُرْشِدًا معلِّمًا إذا قَضيت في تعليم الأبناء سحابة النهار،
    ومعظمَ العام قضيتُ ليلي في تعليم الآباء هدَفَ دينهم.

    وأعددْتُ لتحقيق الأول معرفةً بالجميل، وتقديرًا للإحسان،
    ولتحقيق الثاني الثباتَ والتضحيةَ".



    الداعية الإيجابي تحرَّر مِن أوهام الانفصال بين الدنيا والآخرة،
    ومِن السقوط فريسةً لهذه الأوهام:

    علِم أن الله لم يَذُمَّ الدنيا مجردةً، وإنما ذمها مقارَنةً بنعيم الآخرة،
    وذمها لمن رضي بها حظًّا، وذمها لتنبيه الغافلين، علم أن الإنسان مستخلف
    فيها ليعبد الله ويعمر الأرض، وأن الله تعالى عندما يقول:

    ﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ
    مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ﴾ [آل عمران : 14]

    فإنه يذكِّر بما هو خير منها، لا لبيان قبحها في نفسها.

    علم أن الدنيا قنطرةٌ للآخرة، وأنَّ عليه إصلاحَ هذه القنطرةِ؛
    لضمان سلامة العبور إلى الآخرة، علم أن الدنيا والآخرة طريق واحد
    أوله في الدنيا، وينتهي في الجنة، فغَرَس الفسيلة.

    هذا التحرر جعله ينعم بسعة الإسلام، فخرج مِن ضِيق التكَلُّف
    والتنطُّع ومعاني الزهد الزائفة، إلى وسَطية الإسلام والزهد الحقيقي،
    ولم يضيِّق على الآخرين، وسار بخطوات متَّزنة رشيدة، ووسطية
    بين التجرد الروحي والارتكاس المادي.



    الداعية الإيجابي مستعْلٍ بإيمانه:

    شعاره:

    ﴿ وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾
    [آل عمران : 139]،

    مُستعْلٍ على القِيَم والموازين الرديئة، مستعلٍ على شهواته ورغباته،
    يوجهها حيثما أراد، مستعلٍ على اللصوق بالأرض.
    كيف لا وهو يأوي إلى ركن شديد، يتلقَّى مِن الله، ويتجرد لله،
    ويَجول الأرض سعْيًا في سبيل الله، فلِمَ لا يستعلي بإيمانه؟!
    لذلك فاستعلاؤه يمسك بحجزه عن السقوط في وحل المراهنات
    والتنازلات وذبح المبادئ.

    يأتي مسيلمة الكذاب يَعرض على النبيِّ صلى الله عليه وسلم
    اقتسامَ الشرف؛ راجيًا أن يحظى بأنصاف الحلول، وكان بيد النبي
    جريدةُ سعف يقول له:
    (لو سألْتَني هذه القطعةَ ما أعطيتُكَها، ولن أتعدَّى أمْرَ الله فيك).

    ومِن مدرسة الاستعلاء الإيماني خرج رِبْعِيُّ بنُ عامرٍ
    ليدخل بفرسه على بساط كسرى، ويخرق النمارق والفرش،
    وهو سائر بحربته جاهرًا بحقيقة الابتعاث.

    ومنها خرج عبدالله بن حُذَافة السهميُّ الذي أَعْيا باستعلائه عدوَّه،
    وأرغمه على إطلاق سراح أسرى المسلمين بقبلةٍ لا وزن لها على
    رأس الملك، ولولا ما على آثارها من مصلحة للمسلمين، ما كان
    ليفعلها ابنُ حذافة، الذي وقف أمام الموت بشموخ واستعلاء.



    الداعية الإيجابي تربِّيه الجراحُ، وتشدُّ عودَه الصدمات:

    تلك الجراح المربِّيَة التي عبَّر عنها أحدُ الدعاة بقوله:
    "هي الخلفية التي تسند التطور الشخصي للداعية، والتطور الجماعي؛
    لأن الألَمَ يعصر القلب، فيحركه نحو طلب الأمن والهدوء، ويحفِّز العقل
    للتفتيش عن منطقه بدقَّةِ وصْف، وأسباب تعليل، وكل ذلك نضوج،
    لكنه يحتاج ثمنًا من الحرقة واللذعات والصبر المُرِّ.



    الداعية الإيجابي يرفع شعارًا له (نفس لهوها التعب):

    نعَم، إنه النَّصَب والتعب، وبرد شذرات العرق على الجبين
    في سبيل الله، هي لذَّته، يمكث صلاح الدين أسبوعين على فرسه،
    يَعُدُّ كتائب الإيمان لمعركة حطين، فألَحُّوا عليه أن ينْزل ويستريح،
    إذا به يشعر بالتعب على فراشه، فتحِنُّ نفسُه وتشتاق إلى لهوها،
    فيَنشُد ذلك بالنصَب على صهوة جهاده في سبيل الله.

    وقيل لأحد الإيجابيين: ألا ترتاح؟ فقال: راحتَها أريد.



    الداعية الإيجابي لا تفارقه تلك الفضيلة، بل هي معه إلى قبره:

    وأختم بإيجابية محمد الفاتح في ساعة احتضاره؛ إذ يقول لولده:
    "هاأنذا أموت، ولكني غير آسف؛ لأني تاركٌ خلَفًا مثلك، كن عادلاً
    صالحًا رحيمًا، وابسط على الرعية حمايتك بدون تمييز، واعمل على
    نشر الدين الإسلامي، فإن هذا واجبُ الملوك على الأرض، قدِّم الاهتمامَ
    بأمر الدين على كل شيء، ولا تَفْتُر في المواظبة عليه، ولا تستخدم
    الأشخاص الذين لا يهتمون بأمر الدين، ولا يجتنبون الكبائر،
    وينغمسون في الفحش، وجانِبِ البِدَعَ المفسِدَةَ،
    وباعِد الذين يحرضونك عليها.

    وسِّع رقعة البلاد بالجهاد، واحرس أموال بيت المال
    مِن أن تتبدد، إياك أن تَمُدَّ يدَكَ إلى مالِ أحد مِن رعيتك إلا بحق الإسلام،
    واضمن للمُعْوِزين قُوتَهم، وابْذُلْ إكرامَك للمستحقين.

    وبما أن العلماء هم بمثابة القوة المبثوثة في جسم الدولة؛
    فعَظِّمِ جانِبَهم، وشجِّعْهم، وإذا سمعْتَ بأحد منهم في بلد آخر،
    فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال.

    حَذَارِ حذار، لا يغرنَّك المال ولا الجند،
    وإياك أن تُبعد أهل الشريعة عن بابك، وإياك أن تَميل
    إلى أي عمل يُخالِفُ أحكامَ الشريعة؛ فإن الدِّين غايتُنا،
    والهداية منهجنا، وبذاك انتصرنا".



    وأخيرًا:

    فلئن كانت هذه أحلامَنا لداعية الإسلام، فإنها ليست
    ببعيدة المنال، والداعية يحتاج - أكثر ما يحتاج - إلى تعميق
    صلته بربه، فيتوهج الإيمان في قلبه، وتُوهب له طاقةٌ تسري
    في همته، تدعَمُها نظرة متفحصة في واقع مرير طوَّق
    حياةَ المسلمين، والله المستعان وعليه التكلان.



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 05-03-2013 الساعة 10:18 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    110
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-10-2013
    على الساعة
    12:24 AM

    افتراضي

    كلام يسطّر بماء الذهب

    جزاكم الله خيرا و أحسن أليكم و أكرمكم يوم العرض العظيم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمديم مشاهدة المشاركة
    كلام يسطّر بماء الذهب

    جزاكم الله خيرا و أحسن أليكم و أكرمكم يوم العرض العظيم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,017
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    10:16 AM

    افتراضي

    ما شاء الله وتبارك الله وربي كلام يدخل القلب ويتمنى الواحد ان يهب على قدميه ويتوجه من فوره ليصبح داعية... ان شاء الله
    والحمد لله على الاسلام فان المسلم اذا كان يؤدي امانته بدون ان ينتقص منها ، فاعتقد بانه سيصبح داعية للاسلام من خلال تصرفاته وعمله.
    وان شاء الله ربنا يقدرنا على ذلك.

    يسعدكِ ويحفظكِ ربنا من كل شر
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  5. #5
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن احمد عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله وتبارك الله وربي كلام يدخل القلب ويتمنى الواحد ان يهب على قدميه ويتوجه من فوره ليصبح داعية... ان شاء الله
    والحمد لله على الاسلام فان المسلم اذا كان يؤدي امانته بدون ان ينتقص منها ، فاعتقد بانه سيصبح داعية للاسلام من خلال تصرفاته وعمله.
    وان شاء الله ربنا يقدرنا على ذلك.

    يسعدكِ ويحفظكِ ربنا من كل شر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    كلام مميز يعطي أفكارا إيجابية نحو الدعوة إلى الله عزوجل بالحكمة والموعظة الحسنة
    وصدق الله عزوجل إذ يقول : "اذهبا إلى فرعون إنه طغى ،فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى"

    جزاكم الله خيرا


الداعية الإيجابي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الواقع الإيجابي بين المجتمعات المسلمة - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2010, 02:00 AM
  2. سر إسلام الداعية الملقب بـ "الداعية الذي لاحدود له"
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-04-2010, 09:54 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-11-2009, 02:00 AM
  4. على الداعية
    بواسطة gurwangenewe في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-02-2009, 04:54 PM
  5. قوة التفكير الإيجابي
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-02-2006, 01:41 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الداعية الإيجابي

الداعية الإيجابي