ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات

  1. #1
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات

    كثير من الرجال عندما تواجههم عن السبب في زواجهم بأكثر من زوجه

    يكون الرد : ( ربنا محلل لينا الزواج مثنى وثلاث ورباع)

    أنا مش بقتنع بالرد ده

    خصوصا لما تكون الزوجه غير مريضه بمرض يقعدها او غير مصابه بمرض عقلي.....الخ

    يعني بيتجوزوا لما بيكون فيه مشاكل مع الزوجه الأولى

    وبيسيبوها بلا طلاق حفاظا على الأبناء وبيعتبروا ان عدم طلاقها والصرف عليها وجعل زواجه الآخر سرا محافظة عليها وعلى الأسرة من التشتت

    أنا عايزة رأي الاسلام في الموضوع ده

    خصوصا ان البنات دلوقتي ارتفعت بينهم نسبة العنوسة يعني الحل في نظر معظمهم الزواج من رجل متزوج


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد . فإنه
    لا يجوز للمسلم أن يكره ما شرعه الله وينفر الناس منه، وهذا يعتبر ردة عن دين الإسلام؛ لقوله تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ} [سورة محمد: آية 9.]؛ فالأمر خطير، وسببه التأثر بدعايات الكفار الذين ينفرون من الإسلام، ويلقون الشبه، التي تروج على السذج من المسلمين، الذي تخفى عليهم حكم التشريع الإسلامي، التي من أعظمها تشريع تعدد الزوجات؛ لما فيه من مصلحة النساء قبل الرجال.
    وأما هل الأصل التعدد أو عدمه؛ فلم أر في كلام المفسرين الذين اطلعت على كلامهم شيئًا من ذلك، والآية الكريمة تدل على أن الذي عنده الاستعداد للقيام بحقوق النساء على التمام؛ فله أن يعدد الزوجات إلى أربع، والذي ليس عنده الاستعداد يقتصر على واحدة، أو على ملك اليمين، , وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا.(النساء2 ) والعدل هاهنا هو العدل المستطاع، وهو القسم والنفقة والسكن، وأما العدل غير المستطاع؛ فهو المحبة القلبية، وهذا لا دخل له في منع التعدد.

    والله أعلى وأعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد العربى ; 15-08-2005 الساعة 08:27 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية الشرقاوى
    الشرقاوى غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-10-2014
    على الساعة
    02:32 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الموضوع أيها الأحباء موضوع وضعى بحت حسب ظروف المجتمع والأمه بشكل عام فالأساس هو "واحده" لقوله تعالى:

    {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ } النساء3

    وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً } النساء129

    طيب ليه حلل أكثر من كده؟

    لو نظرنا للتوزيع الجنسى لو جدنا أن نسبة الرجال للنساء عاده شبه متوازيه ......

    ولكن فى ظروف مثل الحروب (خصوصا الحروب ذات صفة الإباده الجماعيه) نجد أن النسبه تختل لصالح النساء وبالتالى تعدد الزوجات يكون حلا مثاليا.
    والعدل المقصود يكون فى تساوى التوزيع فى الإنفاق وخلافه.

    إلا أنه فى بعض الأحوال يجوز التعدد

    مثلا: فى حالات لو الزوج مش سعيد أو زوجته مريضه بعله أو خلاف ذلك من معوقات الزواج السليم ........ فهنا قدامه طريق من إتنين يا يطلق وهكذا يهدم أسره من اجل متعتة الشخصيه
    أوووووووو يكون عنده مايعرف فى الغرب بالجيرل فريند
    فى الغرب المسيحي بيضحكوا على نفسهم ويقولوا إنفصال أو زواج مدنى وبعد مايخلفوا كام عيل يقولوا نتزوج جواز كنسى. البروتوستانت حللوا الطلاق بغض النظر عن تشتت الاسرة المهم يقسموا فلوسهم بالنص.

    فى الكنيسة المصريه لا طلاق الا لزنا علشان ده من أسرار الكنيسه السبعه وخد عندك قصة هاله صدقى (وممكن وفاء قسطنطين) وكتير غيرهم. وأنا أعرف زميله فى شغلنا أسلمت شكليا فى الكويت علشان تتطلق (السبب ليس موضوعنا).

    وحيث ان الإسلام دين طهاره ماينفعش فحلل الزواج (بشـــــــــــــــــــــــــــــرط العدل) و قرر أن العدل صعب. فدول مثل سوريا وتونس لا تجيز تعدد الزوجات إالا بقرار من القاضى.

    أذكركم بأن الإسلام جاء دين لاخر الدين فلابد أن يكون فيه مايناسب كل زمن. فكان لازم يحل اى مشكله ممكن تظهر حتى فى المستقبل

    ويكون السؤال عن التحليل والتحريم فيكون للنيه .............. لكن حسابه عند ربه. لانى ممكن أقول مش سعيد مع زوجتى والحقيقه غير كده فهذه علاقه العبد مع الله.

    =============================
    يبقى
    أن علماء السنه ..... اجازوا بعض أنواع الزواج مثل مايعرف عرفا بالمسيار أو المتعه ...... مقابل تنازلها عن بعض حقوقها مثل الإنفاق (مع مقدرتها الماليه) أو حقوق الفراش أو السكن وذلك حلا لمشكلة العنوسه او زيادة حالات الطلاق
    ============================
    يبقى نقطه أخيره:
    أن نقول أن زواج "المتعه" أو مايسمى المنتهى بأجل .......... محلل عند بعض مذاهب الشيعة ولكنه محرم عند مذاهب السنه لنهى الرسول (ص) عنها فى حديث الوداع
    وكانت قد حللت فى زمن الغزوات حيث كان المسلمين عند تحررير تلك البلاد يتنقلوا من بلد لاخر ولنشر الدين الإسلامى فى تلك البلاد بإنجاب ذرية مسلمه.
    ===========================

    والله ورسوله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة الشرقاوى ; 16-08-2005 الساعة 06:22 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    الأخت الكريمة ابنة الزهراء حفظك الله من كل مكروه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي أحمد العربي قولك أن هذه مسألة خطيرة فهو غير دقيق ، فالمسألة كغيرها من المسائل والعقبات من مفاهيم الناس في المجتمعات الوضعية الحالية .

    هذا بالنسبة لما جاء في رد أخي أحمد العربي

    أما ماجاء في الموضوع ، فأني أحمد الله أختي ابنة الزهراء أن أنار قلبك ويسر لسانك وسير قلمك لتكوني من المهديين الى سبيل الرشاد ، غيورة على هذا الدين ، نصوحة لأخواتك ، موجهة لهن ، داعية الى العودة الى كتاب الله وسنة نبيه لفهم الأحكام المنبثقة عنهما ، فنحن قوم لا نبالي أقبِل الغرب بهذه الأحكام أم رفضها ، فقبوله لها أو رفضه لا يعنينا البتة ، ولا يجوز أن يخطر ببال أحد عند الحديث عن حكم شرعي أرضاء أي من البشر ، سواء كان حاكما أو محكوما ، وسيان في ذلك المسلم وغير المسلم .

    فرضى الله والأطمئنان الى عدله جل وعلا هو الوحيد الذي يراعى عند البحث في أي أمر من أمور الشريعة السمحاء .

    أما بعد

    فبالنسبة لتعدد الزوجات فأن الله سبحانه وتعالى يقول
    ﴿(( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا )) ﴾ (النساء 3)

    نزلت هذه الأية على النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الثامنة للهجرة وكان نزولها لتحديد عدد الزوجات بأربع ، وقد كان الى حين نزولها لا حد له . .. ومعنى الآية : تزوجوا ما حل لكم ولذ لكم من النساء اثنتين وثلاثا وأربعا . ....
    وأما معنى
    ﴿ (( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ))﴾
    فهو أن خفتم أن لا تعدلوا بين هذه الأعداد فاختاروا واحدة وذروا الجمع رأسا . فأن الأمر كله يدور مع العدل ، فأينما وجدتم العدل فعليكم به ، وكونكم تختارون واحدة هو أقري لعدم الجور . فمعنى أن لا تعولوا أي أقرب أن لا تجوروا ، لأن العول هو الجور ، يقال عال الحاكم أذا جار ، وروت عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم ( أن لا تعولوا : أن لا تجوروا )

    والآية تبيح تعدد الزوجات وتحدده بأربع ، ولكنها تأمر بالعدل بينهن ، وترغب في الأقتصار على الواحدة في حالة الخوف من عدم العدل ، ..... وهو ما يجب أن يتصف به المسلم.

    الا أنه يجب أن يعلم أن العدل هنا ليس شرطا في أباحة تعدد الزوجات وأنما هو حكم لوضع الرجل الذي يتزوج عددا من النساء ، فيما يجب أن بكون عليه في حالة التعدد ، وترغيب في الأقتصار على الواحدة في حالة الخوف من عدم العدل .

    وذلك أن معنى الجملة قد تم في الآية في قوله :﴿(( فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ )) ﴾ ، وهذا معناه جواز حصول التعدد مطلقا ، وقد انتهى معنى الجملة ثم استأنف جملة أخرى وكلاما آخر فقال : ﴿فَإِنْ خِفْتُمْ ﴾ ولا يتأتى أن يكون ﴿فَإِنْ خِفْتُمْ ﴾ شرطا لأنها لم تتصل بالجملة الأولى أتصال الشرط ، بل هي كلام مستأنف ، ولو أراد أن تكون شرطا لقال .. فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع إن عدلتم . وذلك لم يكن فثبت أن العدل ليس شرطا ،
    وأنما هو حكم شرعي آخر غير الحكم الأول ، فأنه أولا أباح تعدد الزوجات بأربع ثم جاء بحكم آخر وهو أن الأولى الأقتصار على واحدة أذا رأى أن تزوجه بأكثر من واحدة يجعله لا يعدل بينهن .


    ومن ذلك يتبين أن الله تعالى أباح التعدد دون قيد ولا شرط ، ودون تعليل ، بل لكل مسلم أن يتزوج أثنتين وثلاثا وأربعا مما يطيب له من انساء . ولهذا نجد الله تعالى يقول : ﴿مَا طَابَ لَكُمْ ﴾ أي ما وجدتموه من الطيبات لكم ، ويتبين أن الله أمرنا بالعدل بين النساء ، ورغبنا في حالة خوف الوقوع في الجور بين النساء أن نقتصر على واحدة ، لأن الأقتصار على واحدة أقرب الى عدم الجور .

    والله تعالى أعلم

    وللحديث بقية ان شاء الله
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  5. #5
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    أخوتي الأفاضل

    الشرقاوي - المهتدي بالله

    شكرا لمروركم العطر

    وفي انتظار المزيد يا مهتدي لا حرمنا الله من علمك

    عايزين رد في موضوع الزواج العرفي زي الرد ده برضه



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    ان شاء الله سيتم ذلك وكله بفضل الله وتيسيره
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  7. #7
    الصورة الرمزية bahaa
    bahaa غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    997
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    08:04 PM

    افتراضي

    أهداى ابنة الزهراء جزء من مقالة قرأتها فى كتاب قصة الحضارة , هتعجبك قوى ..
    بس ركزوا فيما بين السطور ..... ولاحظوا حكاية الزواج ..

    يقول عمنا ول ديورانت , فى قصة الحضارة مجلد عصر الايمان تحت فصل " فيلب اوغطس " كلام عجب :-

    و أرتاعت اوربا لزيجاته - فليب - فقد ماتت أزبلا زوجه الاولى فى عام 1189 , وبعد اربع سنين من وفاتها تزوج أنجبورج الأميرة الدنمرقية .

    وكان زواجه هذا وهذا زواجا سياسيا فيه من التملك أكثر مما فيه من الغرام , ولم ترق انجبورج فى عين فليب فهجرها بعد يوم واحد ولم يمض على زواجه بها اكثر من عام حتى اقنع مجلسا من الاساقفة
    الفرنسيين أن يجيز له طلاقها , ولكن البابا سلستين الثالث أبى ان يوفق على هذا القرار .

    غير ان فليب تحدى البابا وتزوج فى عام 1196 "بأنى" الميرانية . فحرمه سلستين ,ولكن فليب ظل على عناده وقال فى ساعة من ساعات جنانه " خير لى ان افقد نصف ملكى , ولا افقد أنى ".


    وأمره أنوسنت الثالث أن يرجع أنجبروت ,فلما عصى فليب امر البابا , حرمه البابا الصلب العنيد من جميع الخدمات الدينية فى املاك فليب .

    وثارت ثائرة فليب فخلع جميع الاساقفة الذين اطاعوا أمر الحرمان , وقال فى حسرة " ما اسعد صلاح الدين الذى ليس له فوقه بابا "...وهدد بان يعتنق الاسلام .

    وواصل حربه الدينية أربعة سنين بدأ الشعب بعدها يتذمر خوفا من عذاب النار .

    فطرد فليب محبوبته انى . 1203م .

    ولكنه أبقى أنجبورج محبوسة فى ايتامب , حتى عام 1213 حين ردها على عصمته .

    أنتهى النقل بالحرف .

    وعجبى

  8. #8
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    [QUOTE=المهتدي بالله]الأخت الكريمة ابنة الزهراء حفظك الله من كل مكروه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي أحمد العربي قولك أن هذه مسألة خطيرة فهو غير دقيق ، فالمسألة كغيرها من المسائل والعقبات من مفاهيم الناس في المجتمعات الوضعية الحالية .

    هذا بالنسبة لما جاء في رد أخي أحمد العربي .
    ___________________________________________[COLOR=Blue]

    أخي الكريم المهتدي بالله , هدانا الله وإياكم لصالح الأعمال , وبعد.


    المقصود بخطورة الامر فى تعقيبي على سؤال الاخت الكريمة إبنة الزهراء هو أن الأمر يتعلق بالشريعة السماوية أي أن التشريع الذي شرعه الله لنا يجب أن نتشرع به
    وأن نتمسك به كما أمرنا الله سبحانه وتعالى وكما بلغه لنا رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم .
    والآية من سورة النساء واضحة للعامة والخاصة فى تفسير الأمر
    كما أن كلمة (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا ) هنا تدل على مخافة الله سبحانه وتعالى والعدل فى الامر ,وإن كان غير ذلك (فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا )
    أي أن الامر مشروط من قِبل الله بالعدل أي بمخافة الله سبحانه, وتحكيمه فى الامر قبل عمله , هذا وفى أول السورة قال الله جل وعلى (اتَّقُوا رَبَّكُمُ ) أى اتقوا ربكم واخشوه كما جاء فى تفسير الامام ابن القيم . أى أن الامر مشروط بمخافة الله وتحكيم شريعته سبحانه وتعالى فى امر التعدد.هذا من ناحية التشريع .
    أما من ناحية الخطورة فأقصد بها خطورة الحالة التى تعيشها الآمة الأن من ضغوط ومحاولات لتغيير شريعتها ومحاولة الزج باأبنائها ونسائها فى دوامة العلمانية ومحاولة تشكيكهم فى الدين والشرائع الاسلامية السماوية هذا بجانب الابادات الجماعية للرجال و التى نراها ونسمع عنها الآن على الساحة العربية وقد نتج عن هذا تيتيم وتشريد أطفالهم وترميل نساءهم وما العراق والبوسنة عنا ببعيد فمن إذاً سيعول النساء والاطفال من بعد الاباء والازواج خاصة إذا كانت أراضيهم مازالت محتلة مثل العراق وفلسطين وخاصة إذا كانت الحكومات تابعة للنظام الاستعمارى وكما ذكر اخينا فى الله الشرقاوى فى تعليقه فقال
    طيب ليه حلل أكثر من كده؟

    لو نظرنا للتوزيع الجنسى لو جدنا أن نسبة الرجال للنساء عاده شبه متوازيه ......

    ولكن فى ظروف مثل الحروب (خصوصا الحروب ذات صفة الإباده الجماعيه) نجد أن النسبه تختل لصالح النساء وبالتالى تعدد الزوجات يكون حلا مثاليا.
    والعدل المقصود يكون فى تساوى التوزيع فى الإنفاق وخلافه.

    إلا أنه فى بعض الأحوال يجوز التعدد . ] ولو راجعت كلام اخى الشرقاوى سوف تعرف ماذا اقصد من وصف الامر بالخطورة ,أما أنا ياأخى فى الله فاأعيش فى أوروبا وأرى وأسمع هنا ماتقشعر له الابدان وتفيض من أجله الدموع من العين وتتمزق له القلوب ,فماذا سيكون شعورك ياأخى لو رأيت أن أطفال المسلمين يتبناهم عائلات من الغير مسلمين وماذا سيكون شعورك إذا سمعت باأن الرجل الذى تبنى هذه الطفلة أو الطفل مارس معه أو معها الرذيلة
    وما شعورك ياأخى فى الله إذا رأيت امرأة مسلمة هربت من الفقر باحثة عن الطعام والشراب فى بيت رجل أجنبي ويقوم بمساومتها وما شعورك إذا رأيت امرأة مسلمة وتتحدث معها فتخبرك أنها متزوجة من غير مسلم أى زواج هذا ؟ إنه زواج ناتج عن الفقر والجوع . وأنت أعلم مني يامهتدى بحملات التنصير فى البلاد الفقيرة .
    أخى الكريم الأمر ليس مناظرة بيننا ولايتحمل إختلافات فدين الله واحد وقرآن الله واحد وقانون الله صريح والأمر أخطر بكثير مما تتخيل. ] ورجائي من الاخت الفاضلة إبنة الزهراء أن تعرف ماذا أقصد والمسلم منا يجب أن ينظر إلى بعيد وليس تحت أرجله فقط وأريد أن أعرفكم أن الجرح فى الأمة عميق ويجب علينا أن نعمل على مداواته وحديثي كان تعصب للدين وليس فى الدين وبارك الله فيكم جميعا . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد العربى ; 19-08-2005 الساعة 03:27 AM

  9. #9
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    شكرا لكم على اثرائكم للموضوع

    قصتك حلوة قوي يا بهاء

    وأخوتي الأفاضل أحمد العربي والمهتدي بالله تفنيداتكم للموضوع رائعة

    بارك الله فيكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    بارك الله بك أخي أحمد على توضيحك للأمر
    ولكن على الجميع أن يعلموا أن هذه الخطورة ستبقى في ازدياد مثل الوباء
    ان بقي المسلمين في سبات عميق
    لكن الامر اخواني مع شدة خطورته الا ان الاسلام الصحيح قادم باذن الله كي يصون هذه الامة من جديد
    ولن يعود الاسلام الا بعودة الناس الى العمل لاستئناف الحياة الاسلامية بشرعها الرباني على أرض الواقع كي يحكم الناس بما أمر الله . مما يتيح لنا قدرة على ايجاد خليفة لهذه الامة يتقى شر الاعداء به .

    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المفهوم الخاطىء للروح القدس عند النصارى
    بواسطة kholio5 في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-11-2008, 07:25 PM
  2. المفهوم الصحيح لقول أبو الأنبياء : إني كَذَبت ثلاث كذبات وإِنَّي سَقِيمٌ
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الذب عن الأنبياء و الرسل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-09-2007, 06:18 AM
  3. ماهو ذنبي؟؟؟
    بواسطة طارق حماد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-05-2007, 10:34 PM
  4. السلفية المفهوم والتحديات‏
    بواسطة ali9 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-05-2006, 04:23 PM
  5. مناظرة حول الخلاص فى المفهوم النصراني
    بواسطة شبكة بن مريم الإسلامية في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-08-2005, 01:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات

ماهو المفهوم الاسلامي لتعدد الزوجات