لماذا اله واحد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا اله واحد

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لماذا اله واحد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    1,871
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-10-2013
    على الساعة
    09:33 PM

    افتراضي لماذا اله واحد

    رد على مقالة سامي لبيب.. لماذا إله واحد ؟!- نحن نخلق آلهتنا


    الكاتب...

    .
    الحقيقة أن المصدر الذى نفى تعدد الآلهة هو نفس المصدر الذى يروج لفكرة الإله واحد الذى لا شريك له .. فالأديان الإبراهيمية التى تروج لفكرة وحدانية الإله هى التى تنفى بشدة التعدد دون أن تقدم لنا شيئا يصوغ رفضها - فإذا كانت فكرة الإله نفسها غير مُثبتة فكيف تثبت إنفراده فكان حرياً بأتباع الإله الإبراهيمى أن يثبتوا وحدانيته فى سبيل إثبات وجوده كواحد مُتفرد لتقنع أتباع الإيمان بتعدد الآلهة ولكن الأمور لا تزيد فى كل الأحوال عن بناء من الفرضيات والظنون .

    تعليق....

    من وجهة نظري الشخصية كل شخص يستعمل عبارة الأديان الإبراهيمية اعتبره متخلف مع احترامي لكل الذين اغتيلت أفكارهم تحت هذه العبارة ..جمع كلمة أديان مع إبراهيم عبارة غير صحيحة لا دينيا ولا تاريخيا ..للأسباب التالية ..أولا.. لإبراهيم فتره زمنيه محدده لا تتعدى إلى بقية الأنبياء ....ثانيا .. الدعوة التوراتية لا علاقة لها بإبراهيم لا تاريخيا ولا دينيا ..ثالثا ..الدعوة الإنجيلية لا علاقة لها بإبراهيم لا دينيا ولا تاريخيا .. رابعا ..الدعوة القرآنية لا علاقة لها بإبراهيم لا دينيا ولا تاريخيا .. لذا انتقد القران أهل الكتاب عندما زامنوا نزول التوراة مع إبراهيم بالأفعال المضارعة ..قال الله .. {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }آل عمران65 ..ولكثرة جدال بني إسرائيل بإبراهيم وإسماعيل ويعقوب .. ابعد التنزيل ذلك الاشتباك التاريخي عن حاضر الدعوة ألقرانيه بقوله تعالى... تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ{134

    القران..

    يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ{122} وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ{123} وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ{124} وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ{125} وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ{126} وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{127} رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ{128} رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ{129} وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ{130} إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ{131} وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ{132} أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ{133} تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ{134}


    الكاتب...


    وفى الكتاب المقدس "اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ" (سفر التثنية 6: 4؛ إنجيل مرقس 12: 29)"فيعرف جميع الامم انك انت الاله وليس اخر سواك" (سفر يهوديت 9: 19)"ليس اله الا انت المعتني بالجميع " (سفر الحكمة 12: 13)"أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ" (سفر إشعياء 43: 11)"واحد هو حكيم عظيم المهابة جالس على عرشه" (سفر يشوع 1: 8)"عَظِيمٌ أَنْتَ وَصَانِعٌ عَجَائِبَ. أَنْتَ اللهُ وَحْدَكَ" (سفر المزامير 86: 10)"إِلهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ" (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 4: 6).


    تعليق....


    أين دعوة التوحيد في الكتاب المقدس العهد القديم والمقطع أعلاه يتكلم عن الهين اثنين .. اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد .. إسرائيل رب وألهنا رب أخر ....أين دعوة التوحيد في العهد الجديد .. وفي المقطع أعلاه شخص يتكلم عن الإله ..انتبه إلى اسم الإشارة (أنت).. أنت صانع العجائب .. أنت الله وحدك ..بينما في القران عندما يتكلم الله عن ذاته أو ربوبيته يطلقها باسمه ويقرنها بجلال عظمته وقدرة خلقه ..
    {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي }طه14
    {ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ }الأنعام102
    {إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ استوي عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ }يونس3

    الكاتب....


    اليهودية أول المعتقدات الإبراهيمية التى روجت للوحدانية ورغماً عن ذلك لم نحظى على طول التوارة وعرضها لماذا هو واحد أى لم تقدم لنا ما يثبت وحدانيته سوى التقرير بذلك بل نعثر على نصوص تُلمح بوجود آلهة أخرى وتحذير الإله يهوه لأتباعه العبرانيين بالسجود لها والتعاطى مع قرابينها وذبائحها , كما نحظى أيضا على رؤية غريبة عن إله واحد لا يقبل البشر خارج نسل يعقوب وإسحاق ولا سبيل للإلتحاق بهذا النسل المبارك أى إله واحد ملاكى .!! .. أماالمسيحية فهى تقر أيضا بوحدانية الله ولكنها غرقت فى أن تظهر بأن له طبيعة ثالوثية فى ذاته دون أن تقدم لنا أى دليل على وحدانيته أو ثالوثه

    تعليق....

    اليهودية لا علاقة لها بإبراهيم الأسباب التالية .. أولا.. التوراة أنزلت على بني إسرائيل وليس على اليهود .. ثانيا .. لم يذكر الله اليهودية لا في الدعوة التوراتية ولا في الدعوة الإنجيلية إنما ذكرها في الدعوة القرآنية ..نستدل من هذا أن اليهودية طائفة منشقة من أصل الدعوة الإنجيلية.. انشقت إبان الصراعات السياسية الدينية على الكتاب المقدس في القرن الثالث الميلادي وتحمل الفكر السلفي التوراتي (هدنا إليك ) أي رجعنا إليك ..

    الكاتب....


    القرآن إهتم إهتمام بالغ بذكر وحدانية الله وتفرده ولعل هذا يرجع لشيوع تعدد الإلهة فى الجزيرة العربية كوضعية مناهضة للمشروع الوليد لذا ستجد فى القرآن إلحاح شديد لا يعرف الملل بذكر وتأكيد وحدانية الله وتفرده ... ويمكن إعتبار القرآن الكتاب الوحيد الذى حاول أن يقدم حجة منطقية تثبت وحدانية الله بلا شريك له ولكن هذه الحجة يمكن التعاطى معها فدعونا نتناولها ...
    (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ) {الأنبياء:22(.
    فكرة الصراع والتصادم بين الآلهة هى فكرة إنسان قديم هكذا كانت رؤيته ودرجة وعيه فى التعاطى مع الحياة والوجود فهو يتصور أنه لا قائمة للحياة فى حضور التنوع ليسقط رؤية صراع زعماء القبائل وحتمية تفرد زعيم على العالم اللاورائى وقد عبرت التفسيرات المختلفة عن هذه الرؤية وخصوصا تفسير القرطبى الذى ذكر " وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ ـ أي ولغالب وطلب القوي الضعيف كالعادة بين الملوك، وكان الضعيف المغلوب لا يستحق الإلوهية" .. هذا الفهم نجده فى مفهوم البسطاء بأن التناحر قائم بين البلطجية للهيمنة على القرية البائسة فلابد من التناحر لسيادة الفتوة الأقوى ولا يعلمون أننا نعيش الحياة وقد إتفق الزعماء واللصوص والبلطحية أن يتصارعوا و يحتدوا ويتطاحنوا ولكن لا يصلوا لحالة الإنعدام .. ففى كل الأحوال لا ينعدم الأضعف لنبنى عليه نقدنا


    تعليق....


    يقتصر مفهوم الله عند الفكر الوثني الشركي على خالق السموات والأرض ..قال الله.. {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ }الزخرف9...مستلهما تلك العظمة من طبيعة الكون التي لا يضاهيها اله في خلقهن ..ويظهر الشريك بدور أعظم منه عندما يتعلق الدين بالحياة ألاقتصاديه والسياسية كالرزق والسعادة والتوفيق وطلب الرضا ... فالدور الذي أعطي للشريك اكبر من دور الله كخالق كل شيء ... فالوثنية لا تؤمن بموت الشريك لان من متطلبات فاعليته الحياتية إبقاءه على قيد الحياة وإلا كيف سيشترك مع الإنسان في حياته ومناسكه .. فاليسوعية لا تؤمن بموت يسوع شريك الله فتارة تجعله هو الله وأخرى ابنه .. إذن نحن أصبحنا أمام الهين اثنين.. ولكي يبطل الله دور الشريك الحي المسيطر على كل شيء لا بد من نفي ما نسب إليه من ولد ...{مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ }المؤمنون 91
    أذن أبطل الله دور الشريك عن طريق الصراع وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْض

    الكاتب...


    آية أخرى يقال أنها تعنى بتقديم حجة عن الله ووحدانيته : أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ سورة البقرة(258(
    هذه حجة أخرى يعرضها القرآن لإثبات الإله الواحد ولكنها غريبة وتتسم بالمنطق المقلوب هذا إذا أمكن أن نعتبرها منطق تجاوزاً .. فنحن أمام مناظرة بين إبراهيم أبو الأنبياء مع النمرود ولكن هل يوجد فيها أى شئ يعطيها صفة الحجة فهى تتسم بالمراوغة ومن الخطأ أن نعتبرها منطق يُعتد به - فإبراهيم يحاجى النمرود فيقول له أن الله يأتى بالشمس من المشرق فآتى بها من المغرب والطريف أن نمرود الكافر الساذج بُهت .!!
    يتكئ إبراهيم على ظاهرة طبيعية واضحة للعيان كشروق الشمس فينسبها إلى الله ويطالب النمرود سواء هو أو بمعونة آلهته أن يأتى بالشمس من المغرب فهذا القول يتسم بالطرافة والغرابة فماذا لو نسب النمرود لذاته أو لآلهته أنها المسئولة عن شروق الشمس من مشرقها وطالب إبراهيم أن يجعل إلهه يأتى

    تعليق....


    اكبر من مستواك هذه الآية ..الجدال مستمر إلى ما لا نهاية بين دعاة الحق ودعاة الباطل ..من الأكاذيب التاريخية التي لفقت على إبراهيم قصته النمرود .. المصدر القرآني لم يذكر النمرود إنما قال الم ترى إلى الذي حاجه إبراهيم في ربه ... استخف ملكا ما شعبه وعلن الربوبية فيهم ..فحواها لا يتجاوز عن بعض الرغبات والشهوات والإطماع الدنيوية مقابل الولاء الأعمى له .. ولنا مثل في ذلك على فرعون عندما أعلن الربوبية في شعب مصر .. قائلا ... َنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ{51} أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ{52} فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاء مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ{53} فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ{54}
    فالمناظرة الدينية عبارة عن حوار بين الله وبين ربوبية الملك جاءت على لسان إبراهيم.. دعا الملك إبراهيم للإيمان بربوبيته فالذي طلب المحاججة الملك وليس إبراهيم .. قال الله .. أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ... إذن إبراهيم أصبح أمام الهين اثنين الله والملك وطبعا لا بد من دليل مقنع يقدمه لإبراهيم للإيمان بروبيته ..فالذي يبدأ بالسؤال هو إبراهيم وما على الملك إلا تقديم الدليل .. قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ.. أجاب الملك .. قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ. بقتل إنسان تركه أخر على قيد الحياة ...طبعا إبراهيم على علم بخالق الكون ولكي يؤمن بربوبية الملك ما عليه لا تغير النظام الكوني إمامه.. سأله إبراهيم ...قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ..أذن الملك هنا لا يصلح للربوبية لأنه لم يتغلب على مستوى إدراك إبراهيم وعلمه بمن انشأ هذا النظام الكوني .. المعنى العام ..أن الله يأتي بالشمس من المشرق فما على الملك إلا أن يكون أقوى من الله فيأتي بها من المغرب.. فبهت الذي كفر ..لا الملك ولا يسوع يأتياني بالشمس من المغرب

    القران...

    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }البقرة258

    إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ } .. آل عمران 19 .
    وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} .. أل عمران 64
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    200
    آخر نشاط
    05-06-2017
    على الساعة
    11:57 PM

    افتراضي

    عندي ملاحظة بسيطة حول هذا المدعو سامي لبيب و أمثاله أخي الفاضل....

    هؤلاء الناس يعبدون اي شيء أتى من الغرب، ففكرة تعدد الآلهة منشأها الديانات الوثنية الإغريقية و اليونانية، فهو لا يرفض التوحيد لأنه مناقض للرغبة كما يدعي، بل فقط لمجرد أنه فكرة شرقية أتت من شعوب الشرق، و لأنها تناقض أفكار الإغريق و اليونان فهي إذا فكرة مرفوضة تماما، و هذا معزو طبعا لقليته المتشبعة تمجيدا و حبا للغرب و ثقافته الغريبة عنا

    لا أعرف ما سر هذا الهوس العجيب بالحضارات الغربية القديمة، و تحقير كل ما هو شرقي أو عربي

لماذا اله واحد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا لم يُدَوَّن القرآن فى مصحف واحد فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    بواسطة عبدالحليم عون في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2012, 02:01 PM
  2. لماذا ابن واحد فقط؟؟؟؟؟
    بواسطة ملك الاحلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-01-2010, 10:25 AM
  3. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-10-2009, 06:17 PM
  4. يسوع يعترف: الله واحد والابن ثاني وليس هما واحد.
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 08-03-2007, 11:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا اله واحد

لماذا اله واحد