حكاياتي مع يسوع .... اختباري وحواري معه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حكاياتي مع يسوع .... اختباري وحواري معه

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 69

الموضوع: حكاياتي مع يسوع .... اختباري وحواري معه

  1. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    511
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-11-2016
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    اقتباس
    لا مانع لدي ، و ستكون اجابتي على حسب علمي المتواضع في الدين
    شكرا لكى ضيفتنا وأحب أن اكون اول من يسأل حضرتك سؤال بسيط جدا بعيد عن اى امور لاهوتية معقده وأعتقد انه سؤال لابد لكل مسيحى ان يكون مدركه ويعرفة جيدا لانه سؤال بشأن معبوده
    سؤالى هو هل حضرتك تعبدين الناسوت مع اللاهوت أم اللاهوت فقط ؟؟؟ وهل الناسوت مخلوق أم غير مخلوق ؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #52
    الصورة الرمزية مسيحية للأبد
    مسيحية للأبد غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    116
    آخر نشاط
    30-12-2016
    على الساعة
    01:00 PM

    افتراضي

    اقتباس
    سؤالى هو هل حضرتك تعبدين الناسوت مع اللاهوت أم اللاهوت فقط ؟؟؟
    انا اعبد اله واحد مثلث الاقانيم الاب و الابن و الروح القدس
    اقتباس
    وهل الناسوت مخلوق أم غير مخلوق ؟؟
    هو مولود من الآب، غير مخلوق، إذ أن له ميلاد أزليًا "لا بداءة أيام له، ولا نهاية حياة" (عب7: 3). وما دامت ليست له بداية أيام، إذن هو غير مخلوق. لأن كل مخلوق له بداية، وهي يوم خلقه.

  3. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    511
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-11-2016
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    اقتباس
    انا اعبد اله واحد مثلث الاقانيم الاب و الابن و الروح القدس
    بالرغم من أن سؤالى عن الناسوت ولكنى سأعتبر أن هذه الاجابة تعنى أنكى تعبدين اللاهوت والناسوت معا
    وانتى قلتى أيضا عن سؤالى على الناسوت

    اقتباس
    هو مولود من الآب، غير مخلوق
    وهذا ما كنت اتوقعه ان تجيبى عليه فللأسف معظم المسيحين مهرطقين فى هذه المسئله وانا لا أقول كلام من خيالى بل تعالى معى لنرى من كتب الاباء

    اولا الناسوت مخلوق
    فيقول البابا شنوده فى كتاب حتمية التجسد الالهى
    غير المخلوق واحد فقط هو الله الأزلي الكائن قبل الدهور والمقصود هنا اللاهوت فقط لاغير، ونأتي للسؤال الثالث: هل جسد المسيح أزلي مثله مثل اللاهوت؟
    كلاَّ.. جسد المسيح ليس أزلياً لكنه وجد في لحظة معينة من الزمن، وهي لحظة بشارة رئيس الملائكة الجليل جبرائيل للسيدة العذراء، وقبول العذراء البشارة وحلول الروح القدس عليها، فمن هذه اللحظة بدأ يتكون جسد المسيح وقبل هذه اللحظة لم يكن هناك أي وجود لهذا الجسد المقدس.. فهو لم يكن في السماء وعبر في أحشاء البتول كما قال بعض الهراطقة، ولا قبل لحظة التكوين بشهور ولا بأسابيع ولا بأيام ولا بدقائق ولا بثوان كان لهذا الجسد المقدس وجود.. ومادام هذا الجسد قد وجد في لحظة معينة فهو ينطبق عليه وصف مخلوق..

    ويقول البابا أثناسيوس الرسولي ‍
    " أنتم تقولون بأن الناسوت صار غير مخلوق بسبب إتحاده بالواحد غير المخلوق ‍ ‍‌، ولكن خطأكم هذا سوف يظهر إنه متناقض مع نفسه.. لقد تم إتحاد الناسوت بلاهوت الله الكلمة في أحشاء القديسة مريم، عندما نزل الكلمة من السماء. أي إن الناسوت لم يكن له وجود قبل نزول الكلمة وتجسده..
    فإذا قيل أن الناسوت " غير مخلوق " بسب إتحاده بالكلمة غير المخلوق، فكيف نمت القامة، ولماذا لم نره إنساناً كاملاً وتاماً منذ الإتحاد؟ فالذي ينمو ليس إلاَّ مخلوقاً، والإدعاء بأن الذي ينمو في القامة (الناسوت) غير مخلوق كفر وتجديف

    يعنى البابا شنوده والبابا اثناسيوس يقولان ان الناسوت مخلوق والذى يقول عليه انه غير مخلوق فهو كفر وتجديف و هرطقه

    واليكى رابط الكتاب من موقع الانبا تكلا

    http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...y-Created.html




    ثانيا الناسوت المخلوق معبود مع الله


    قال القديس أثناسيوس الرسولى عن السيد المسيح
    "ليس هو طبيعتين نسجد للواحدة، ولا نسجد للأخرى، بل طبيعة واحدة هي الكلمة المتجسد، المسجود له مع جسده سجوداً واحداً".

    ولذلك فإن شعائر العبادة لا تقدم للاهوت وحده دون الناسوت، إذ لا يوجد فصل،


    http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...-Nativity.html

    ويقول البابا شنوده

    نتيجة الإتحاد إننا نقدم العبادة والسجود للمسيح الواحد:
    إننا نرفض الفكر النسطوري الذي يعبد اللاهوت ويكتفي بتقديم الاحترام للناسوت


    http://st-takla.org/Full-Free-Coptic...42-Result.html


    يعنى من الاخر كده حضرتك علشان متكونيش مهرطقه وتكونى بعيده عن الكفر والتجديف لازم تؤمنى ان الناسوت المخلوق هو معبود مع الله وتقدمى له العباده مثل الله

    وانا أسال ايوجد شرك اكثر من عبادة مخلوق مع الخالق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أخيرا حضرتك قلتى انكى تعبدين الاب والابن والروح القدس
    فهل من الممكن ان تحضرى لنا نص واحد من الكتاب المقدس يقول انهم اله واحد

    منتظر ردك
    تحياتى لكى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    511
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-11-2016
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    نسيت ان انوه ان النص الموجو فى عبرانيين التى استشهدت به الضيفه لا يتكلم عن المسيح بل ملكى صادق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #55
    الصورة الرمزية مسيحية للأبد
    مسيحية للأبد غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    116
    آخر نشاط
    30-12-2016
    على الساعة
    01:00 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اولا الناسوت مخلوق

    فيقول البابا شنوده فى كتاب حتمية التجسد الالهى
    غير المخلوق واحد فقط هو الله الأزلي الكائن قبل الدهور والمقصود هنا اللاهوت فقط لاغير، ونأتي للسؤال الثالث: هل جسد المسيح أزلي مثله مثل اللاهوت؟
    كلاَّ.. جسد المسيح ليس أزلياً لكنه وجد في لحظة معينة من الزمن، وهي لحظة بشارة رئيس الملائكة الجليل جبرائيل للسيدة العذراء،
    وقبول العذراء البشارة وحلول الروح القدس عليها، فمن هذه اللحظة بدأ يتكون جسد المسيح وقبل هذه اللحظة لم يكن هناك أي وجود لهذا الجسد المقدس.. فهو لم يكن في السماء وعبر في أحشاء البتول كما قال بعض الهراطقة، ولا قبل لحظة التكوين بشهور ولا بأسابيع ولا بأيام ولا بدقائق ولا بثوان كان لهذا الجسد المقدس وجود..
    ومادام هذا الجسد قد وجد في لحظة معينة فهو ينطبق عليه وصف مخلوق..
    القديس غريغوريوس أسقف نيصص: قال "المسيح غير مخلوق (اللاهوت) ومخلوق (الناسوت) اجتمعتا في موضع واحد معًا، أما الغير مخلوق، فنقول لأجله أنه أزلي قبل كل الدهور، وانه دائم إلى الأبد، وهو خالق كل شيء كائن، فإما المخلوق (الناسوت) فهو المشاركة التي صار فيها مع جسد تواضعنا بالتدبير (التجسد)" (6).وقال أيضًا " جوهر واحد ليس أثنين، لم ينقل لاهوته الخالق فيجعله مخلوقًا، ولا نقل المخلوق فجعله غير مخلوق، هو هو واحد ليس أثنين" (1).

    يا رب يكون وضح الرد و على فكرة الرد من نفس الصفحة اللي انت اخدت منها كلامك ......
    اقتباس
    قال القديس أثناسيوس الرسولى عن السيد المسيح
    اقتباس
    "ليس هو طبيعتين نسجد للواحدة، ولا نسجد للأخرى، بل طبيعة واحدة هي الكلمة المتجسد، المسجود له مع جسده سجوداً واحداً".
    ولذلك فإن شعائر العبادة لا تقدم للاهوت وحده دون الناسوت، إذ لا يوجد فصل،
    هاد اللي قلته انا بكلامي

    اقتباس
    يعنى من الاخر كده حضرتك علشان متكونيش مهرطقه وتكونى بعيده عن الكفر والتجديف لازم تؤمنى ان الناسوت المخلوق هو معبود مع الله وتقدمى له العباده مثل الله
    الناسوت هو الكلمة المتجسد و الكلمة هو الله بمعنى اننا نعبد اله واحد

    اقتباس
    فهل من الممكن ان تحضرى لنا نص واحد من الكتاب المقدس يقول انهم
    اله واحد
    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.


  6. #56
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    16
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    30-01-2014
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحية للأبد مشاهدة المشاركة

    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اولا : آسف على التدخل في المناقشة بدون سابق انذار .
    ثانيا : اهلاً وسهلاً بالضيفة المسيحية .
    ثالثاً : اود ان انقل كلاماً من اخي الحبيب (
    السيف البتار ) بخصوص نص انجيل يوحنا 1 : 1
    اقتباس

    يوحنا1:1
    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ



    هي جملة ليس لها أي قاعدة لغوية ... فهي خطأ في كلماتها وكذا حروف الجر ... وكذا التشكيل خطأ ... وبهذا يتضح لنا ...


    أولاً : فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ .... خطأ .. . .. بل نقول .. . .. في البدء كانت الكلمة

    ثانياً : وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ .... خطأ .. . .. بل نقول .. . .. والكلمة كانت عند الله

    ثالثاً : وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ .... خطأ .. . .. بل نقول .. . .. وكانت الكلمة الله


    وهنا في البند الثالث يتضح لنا اللغز المحير ... هل المقصود منها أن الله هو ذاته الكلمة ؟ فلو كان ذلك صحيح بصرف النظر عن أخطاء التشكيل ... لفهمنا من مضمون الجملة كلها أن بداية الوجود " الكلمة " ومن " الكلمة " جاء " الله " .... وهل هذا يعقل ؟ فهذا يعني أن الله جاء من " الكلمة " فالكلمة أعلى من " الله " وفي هذه الحالة " فالله مخلوق " .... هل هذا كلام يعقله عاقل ؟

    ولو كان المقصود أن الكلمة موجودة مع الله ؟ فالسؤال : من الذي أوجد الكلمة ؟

    ولو كان المقصود أن الله هو نفسه الكلمة ... فالكلمة مؤنث ... لذلك نقول : " وكانت الكلمة الله " ... والله ليس مؤنث ... فهو ليس كمثله شيء .

    ومثال لذلك : هل يمكن لنا أن نقول : كان الكلمة التي ألقاها رئيس الجمهورية ... ؟ هذا خطأ

    بل نقول : كانت الكلمة التي ألقاها رئيس الجمهورية .... ؟

    أو

    كان الكلمة التي نحن بصددها ... ؟ هذا خطأ
    بل نقول : كانت الكلمة التي نحن بصددها


    هذا ملخص لما سبق ... وسنكمل إن شاء الله ما جاء عن مـُفسرين الكتاب المقدس عن هذه الجملة التي يبني عليها السادة النصارى أحلامهم الوردية بأن المسيح هو الله بالباطل ... فكنت أتمنى أن يكون قائلها المسيح نفسه ولكن قائلها شخصية مجهولة إلى الآن ... ومازال العلماء يبحثون عن هذه الشخصية المجهولة التي كتبت إنجيل يوحنا.

    -------------------


    يوحنا1
    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ

    هذه الجملة يمكن أن يكون لها أكثر من معنى من خلال إعرابها :

    أصل هذه الجملة : كَانَ الْكَلِمَةُ فِي الْبَدْءِ

    هنا الفعل " كان " تام , و هو يختلف عن الفعل كان الناسخ الذي يرفع اسماً و ينصب خبراً , بل الفعل كان التام يكون فعلاً و ما بعده فاعلاً .

    في هذه الجملة نجد تفسير بنيامين بنكرتن :

    اقتباس
    الكلمة: هذا من أسماء المسيح الجوهرية الذاتية التي تعلن لنا من هو بخلاف أسماءهِ الرسميَّة أي ألقابهِ التي يتلقب بها باعتبار بعض أعمالهِ. فيوحنا وحدهُ يسمي المسيح الكلمة


    أي المقصود من كلامه أن اليسوع كان الكلمة .

    إذن إذا كان المقصود كذلك , لما وجدنا في العبارة " كَانَ الْكَلِمَةُ " و نجد " الْكَلِمَةُ " مرفوعة ؟؟؟

    إذا كان المقصود أن المسيح كان الكلمة , لقلنا " كان الكلمةَ " و يكون بذلك هناك ضمير غائب يعود على اليسوع في محل رفع اسم كان و " الكلمةَ " تكون خبر كان منصوب بالفتحة.....

    أما في الجملة الأصلية " كَانَ الْكَلِمَةُ " أي وجدت الكلمة , فالكلمة هنا مرفوعة كما أوضحت من قبل .........

    ولكن , أين ما يثبت أن اليسوع كان هو الكلمة ؟؟

    لكي أوضح أكثر :

    عندما أقول مثلاً : حارب الجيش فكان النصر ... هنا النصر تكون فاعل و المقصود من العبارة " أن الجيش حارب فوجد النصر "

    هذا ما ينطبق تماماً مع : " كَانَ الْكَلِمَةُ " أي وجدت الكلمة بدون ان يحدد أن اليسوع كان الكلمة !!!

    قالوا ارجع للغته اليونانية ، فقلنا شكراً على هذا الرد التي يثبت فساد الترجمات

    ولا شك أن اللغة اليونانية فضحتكم ، فهل تتعبدوا بالترجمات أم باللغة اليونانية ؟

    فاللغة اليونانية تثبت تأنيث (الكلمة) .. فهل تعبدوا إله مؤنث ؟


    وكلنا نعلم أن العهد الجديد بمحتوياته لم يذكر أحد بأن السيد المسيح هو (الكلمة) إلا "إنجيل يوحنا" وكذلك "إنجيل متى" هو الذي ذكر أن السيد المسيح هو (عمانوئيل ) ... ولم نقرأ بالكتاب المقدس أن التلاميذ أو غيرهم وجهوا للسيد المسيح لفظ ( الكلمة أو عمانوئيل ) .

    وأنت كما تعلم أن اللغة اليونانية هي لغة وثنية وليس لها شأن بالسيد المسيح لا من قريب ولا بعيد .

    ونظراً لالتصاق الوثنية بالنصرانية (فتحولت للمسيحية) وجدنا أن إنجيل يوحنا مكتوب باليونانية فجاءت بالإصحاح الأول الفقرة الأول :

    λογος وهذه الكلمة تُسمى logos

    logos معناها Word or Reason

    وطبعاً يجب وضع كل معنى منهم على حسب سياق الجملة .

    فأخذ المترجمين المعنى على انه ( الكلمة ) وليس ( السبب ) وأخذوا من ذلك أن قالوا بأن الله لم يكن أخرس (حاشا لله) فالسيد المسيح هو الذي يثبت أن الله كان يتكلم فأرسله لنا وبذلك فاليسوع هو الكلمة .!!!!!

    وطبعاً هذا كلام فارغ ... لأن الله يرى ، فهل يرسل الله لنا مسيح جديد ليشير لنا أنه يرى ؟

    فسعت المسيحية لإيجاد مخرج من هذا المأزق ( واستغلوه للتنصير ) فقالوا أن القرآن أشار أن السيد المسيح هو الكلمة كما جاءت في سورة النساء في قول ( وكلمته ألقاها لمريم ) وزادوا في ذلك أن ( الكلمة) هي حقيقة الألوهية وأكدوا بذلك في قوله ( وروح منه ) وبعدها قالوا أن السيد المسيح هو الكلمة وهو الله .... فالله هو الكلمة .

    وهذا يعتبر تزوير وتحريف في قول الله عز وجل ... لأن أرواحنا جميعاً من الله وكلنا كلمة الله .

    فقال الله في أبينا آدم عليه السلام

    (1) سورة الحجر - سورة 15 - آية 29
    فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين

    (2) سورة ص - سورة 38 - آية 72
    فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين

    أما ما جاء بسورة النساء في قول : { وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ (171)} .

    { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا - فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا(مريم16-17) }






  7. #57
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    16
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    30-01-2014
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    يوحنا1:1
    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ

    بالنظر الى اول النص ( فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ )
    اذا كان الله هو الكلمة
    فهل لله بداية ونهاية ؟؟ اليس الله أزلي أبدي وهو اصلاً من خلق الزمن ؟

    بالنظر الى ( وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ )
    بالتدقيق في النص.....
    سنجد ان الكلمة ليس هو الله .!
    فكيف ان يكون الله عند الله ... هل من الممكن ذلك ؟ اليس الله واحداً كم ذكرت الضيفة الفاضلة ؟ أم كان الله عند نفسه ؟



    بالنظر الى النص يتضح لنا (
    وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ )

    اى ان :
    الكلمة = الله
    بالتطبيق على النص

    فِي الْبَدْءِ كَانَ الله، وَالله كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الله اللهَ .


    انتهى .


  8. #58
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    511
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-11-2016
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي

    اقتباس
    لقديس غريغوريوس أسقف نيصص: قال "المسيح غير مخلوق (اللاهوت) ومخلوق (الناسوت) اجتمعتا في موضع واحد معًا، أما الغير مخلوق، فنقول لأجله أنه أزلي قبل كل الدهور، وانه دائم إلى الأبد، وهو خالق كل شيء كائن، فإما المخلوق (الناسوت) فهو المشاركة التي صار فيها مع جسد تواضعنا بالتدبير (التجسد)" (6).وقال أيضًا " جوهر واحد ليس أثنين، لم ينقل لاهوته الخالق فيجعله مخلوقًا، ولا نقل المخلوق فجعله غير مخلوق، هو هو واحد ليس أثنين" (1).

    يا رب يكون وضح الرد و على فكرة الرد من نفس الصفحة اللي انت اخدت منها كلامك ......
    يبدو ان الفكره الرئيسية التى اناقش الضيفه فيها لم تصلها بعد
    فأنا اعلم ان الناسوت مخلوق واللاهوت خالق ولكن السؤال كيف نعبد اللاهوت الخالق مع الناسوت المخلوق ؟؟؟؟؟؟؟اليس هذا شرك بالله ؟؟؟؟؟أم ان عبادة مخلوق بجوار الخالق أصبحت سمه من سمات التوحيد؟؟

    اقتباس
    الناسوت هو الكلمة المتجسد و الكلمة هو الله بمعنى اننا نعبد اله واحد
    أى انكى تعبدين مخلوق وخالق معا فى اله واحد
    ولى سؤال بصيغه اخرى حضرتك تعبدين اله واحد مخلوق بناسوته وغيرمخلوق بلاهوته فهل نقول هل هذا الاله مخلوق أم غير مخلوق ؟؟ أم جزء منه مخلوق وجزء منه غير مخلوق ؟؟؟؟

    اقتباس
    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.
    اولا انا قلت لحضرتك عايز كلمة اله واحد مش اى نص اخر
    ثانيا هل حضرتك متأكده أن النص يقول وكان الكلمة الله أم اله ( الله بدون ال) كان الكلمة ؟؟؟؟
    وحتى نختصر الوقت فى انتظار رد حضرتك أحب ان اقول لكى ان النص الاصلى لا يقول وكان الكلمة الله بل اله كان الكلمة

    وها هو تفسير ابونا متى المسكين حرفيا

    اقتباس
    فيقول الاب متى المسكين شرح انجيل يوحنا الجزء الاول صفحة 35 طبعة 1990 طبعة اولى مطبعة دير القديس انبا مقار
    هنا كلمة "الله" جاءت فى الأصل اليونانىθεος غير معرفة بـ "أل" ο، بعكس الجملة السابقة "و الكلمة كان عند الله" ο θεος، حيث كلمة الله معرفة بـ "أل". ففى الجملة الأولى "و الكلمة كان عند الله"، نجد أن "الكلمة" λογος معرفة بـ "أل" ο و "الله" θεος معرف بـ "أل" ο توضحياً أن لكل منهما وجوده الشخصى، و حيث "الله" المعرف بـ "أل" يحمل معنى الذات الكلية. أما فى الجملة الثانية فالقصد من قوله:"و كان الكلمة الله"، هو تعيين الجوهر، أى طبيعة "الكلمة" أنها إلهية، ولا يُقصد تعريف الكلمة أنه هو الله من جهة الذات. و هنا يُحذر أن تُقرأ "الله" ο θεος معرفاً بـ "أل" فى "و كان الكلمة الله"، و إلا يكون لا فرق بين الكلمة و الله، و بالتالى لا فرق بين الآب و الإبن، و هذه هى بدعة سابيليوس الذى قال أنها مجرد أسماء، فى حين أن الإيمان المسيحى يقول أن الأقانيم فى الله متميزة: فالآب ليس هو الإبن ولا الإبن هو الآب، و كل أقنوم له إختصاصه الإلهى. كذلك فالله ليس هو الكلمة و الكلمة ليس هو الله (الكلى)

    يعنى بأستشهاد حضرتك بنص وكان الكلمة الله على ان الكلمه هى نفسها الله تكونى من المهرطقين لهرطقة سابليوس

    وحتى لا تقولى لا يوجد فرق بين اله والله
    الكتاب المقدس به العديد من الموصوفين بكلمة اله(الله بدون ال) θεος المستخدمة فى الاصل اليونانى فى مقدمة يوحنا

    مثل

    الشيطان
    رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 4: 4
    εν οις ο θεος του αιωνος τουτου ετυφλωσεν τα νοηματα των απιστων εις το μη αυγασαι τον φωτισμον
    In whom the god of this world
    الَّذِينَ فِيهِمْ إِلهُ هذَا الدَّهْرِ قَدْ أَعْمَى أَذْهَانَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ

    اله الهالكين
    فيلبى 19:3
    ν θεςἡ κοιλία
    whose god is appetite

    الَّذِينَ نِهَايَتُهُمُ الْهَلاَكُ، الَّذِينَ إِلهُهُمْ بَطْنُهُمْ وَمَجْدُهُمْ فِي خِزْيِهِمِ

    تم اطلاقها على مدعى الالوهية
    تسالونيكى الثانية 4:2
    ὅτι ἔστιν θεός
    himself as being God
    مظهرا نفسه انه اله

    تم أطلاقها على الاله الوثنى
    تسالونيكى الثانية 4:2
    ὁἀντικείμενος καπεραιρόμενος π πάντα λεγόμενον θεὸν
    الْمُقَاوِمُ وَالْمُرْتَفِعُ عَلَى كُلِّ مَا يُدْعَى إِلهًا


    تم أطلاقها على موسى فى الترجمة اليونانية لسفر الخروج 4:16
    ודבר־הוא לך אל־העם והיה הוא יהיה־לך לפה ואתה תהיה־לולאלהים

    κα ατς σοι προσλαλσει πρς τν λαν, κα ατς σται σου στμα, σ δ ατ σ τ πρς τν θεν

    وَهُوَ يَكُونُ لَكَ فَما وَانْتَ تَكُونُ لَهُ الَها( ايلوهيم)


    وانا لازلت عند أسئلتى التى لم تجاب حتى الان وهى

    1- كيف نعبد الناسوت المخلوق واللاهوت غير المخلوق ونعتبرهم اله واحد ؟؟؟؟
    2- أين يوجد كلمة اله واحد بعد جملة الاب والابن والروح القدس؟؟ الستم تقولون بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين ؟؟؟؟فأين كلمة اله واحد فى الكتاب المقدس بعد هذه الجمله؟؟؟؟
    وزاد عليها سؤال
    3- كيف تستشهدين بمقدمة يوحنا والاب متى المسكين يقول تحذر ان تقرأ وكان الكلمة الله ويقول ان النص اليونانى يقول اله(الله بدون ال) وموسى اله والشيطان اله ؟؟؟




    التعديل الأخير تم بواسطة ميدو المسلم ; 22-07-2013 الساعة 07:51 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #59
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    639
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    03:35 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحية للأبد مشاهدة المشاركة
    الناسوت هو الكلمة المتجسد و الكلمة هو الله بمعنى اننا نعبد اله واحد

    هل أنتم فعلاً تعبدون إله واحد ياضيفتنا ؟!



    التعديل الأخير تم بواسطة إيهاب محمد ; 23-07-2013 الساعة 02:04 PM

  10. #60
    الصورة الرمزية مسيحية للأبد
    مسيحية للأبد غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    116
    آخر نشاط
    30-12-2016
    على الساعة
    01:00 PM

    افتراضي

    اقتباس
    أى انكى تعبدين مخلوق وخالق معا فى اله واحد
    انا اعبد الخالق وحده ،،، المسيح كلمة الله اللوغوس حينما تجسد أخذ جسداً بشرياً وظهر في هيئة إنسان حل فيه ملء اللاهوت جسدياً
    9 فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا. وبهذا أخذ جسده الخاص صفة اللاهوت وهو عدم المحدودية، وبهذه الصفة الإلهية امتد جسده ليشمل كل أجساد البشرية وبالتالي خطاياها كلها بسر عظيم لا نستطيع شرحه، أخذها في جسده حسب مشيئة الآب ليتمم خلاص كل إنسان يؤمن به 8 وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ.

    اقتباس
    اولا انا قلت لحضرتك عايز كلمة اله واحد مش اى نص اخر
    ثانيا هل حضرتك متأكده أن النص يقول وكان الكلمة الله أم اله ( الله بدون ال) كان الكلمة ؟؟؟؟
    وحتى نختصر الوقت فى انتظار رد حضرتك أحب ان اقول لكى ان النص الاصلى لا يقول وكان الكلمة الله بل اله كان الكلمة

    وها هو تفسير ابونا متى المسكين حرفيا

    اقتباس

    فيقول الاب متى المسكين شرح انجيل يوحنا الجزء الاول صفحة 35 طبعة 1990 طبعة اولى مطبعة دير القديس انبا مقار


    هنا كلمة "الله" جاءت فى الأصل اليونانىθεος غير معرفة بـ "أل" ο، بعكس الجملة السابقة "و الكلمة كان عند الله" ο θεος، حيث كلمة الله معرفة بـ "أل". ففى الجملة الأولى "و الكلمة كان عند الله"، نجد أن "الكلمة" λογος معرفة بـ "أل" ο و "الله" θεος معرف بـ "أل" ο توضحياً أن لكل منهما وجوده الشخصى، و حيث "الله" المعرف بـ "أل" يحمل معنى الذات الكلية. أما فى الجملة الثانية فالقصد من قوله:"و كان الكلمة الله"، هو تعيين الجوهر، أى طبيعة "الكلمة" أنها إلهية، ولا يُقصد تعريف الكلمة أنه هو الله من جهة الذات. و هنا يُحذر أن تُقرأ "الله" ο θεος معرفاً بـ "أل" فى "و كان الكلمة الله"، و إلا يكون لا فرق بين الكلمة و الله، و بالتالى لا فرق بين الآب و الإبن، و هذه هى بدعة سابيليوس الذى قال أنها مجرد أسماء، فى حين أن الإيمان المسيحى يقول أن الأقانيم فى الله متميزة: فالآب ليس هو الإبن ولا الإبن هو الآب، و كل أقنوم له إختصاصه الإلهى. كذلك فالله ليس هو الكلمة و الكلمة ليس هو الله (الكلى)





    يعنى بأستشهاد حضرتك بنص وكان الكلمة الله على ان الكلمه هى نفسها الله تكونى من المهرطقين لهرطقة سابليوس

    انا لا اعرف قواعد اللغة اليونانية و اكيد حضرتك ما بتعرفها فأرجو ان لا نتكلم عن هذه النقطة

    اقتباس
    1- كيف نعبد الناسوت المخلوق واللاهوت غير المخلوق ونعتبرهم اله واحد ؟؟؟؟

    على ما اعتقد انني اجبتك على هذا السؤال في هذا المشاركة .
    اقتباس
    2- أين يوجد كلمة اله واحد بعد جملة الاب والابن والروح القدس؟؟ الستم تقولون بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين ؟؟؟؟فأين كلمة اله واحد فى الكتاب المقدس بعد هذه الجمله؟؟؟؟

    ما عندي فكرة عن هذا الموضوع ، لكن انت تناسيت ان الايمان المسيحي مأخوذ من الكتاب المقدس و تعاليم الآباء الاوائل ، و غني عن الذكر بأن معظم تعاليم الآباء الاوائل تتحدث عن الاله الواحد، و ايضا قانون الايمان المسيحي نؤمن بإله واحد
    ارجو ان تكون الاجابة وضحت

    تحياتي



صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

حكاياتي مع يسوع .... اختباري وحواري معه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هكذا اعتنقوا المسيحية ( رأيت يسوع في المنام .. ظهرت لي صورة يسوع .. رأيت نور يسوع)
    بواسطة عبدالحليم عون في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 17-07-2014, 01:07 PM
  2. يسوع فى جهنم بشهادة الكتاب المقدس - شتائم يسوع تُدينه
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-02-2012, 01:11 PM
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-12-2008, 01:36 AM
  4. هل كانت ام يسوع تحمل الخطيئة (سؤال الى عباد يسوع المجد)
    بواسطة ابو حنيفة المصرى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-11-2007, 01:28 AM
  5. الوهية يسوع .. ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب!
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-12-2006, 05:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حكاياتي مع يسوع .... اختباري وحواري معه

حكاياتي مع يسوع .... اختباري وحواري معه