الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنشودة : جمال الوجود بذكــر الإله » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته

  1. #1
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته


    إنها أفريقيا التي غفل عنها معظم المسلمين، فاستولى عليها الصليبيون وغيرهم من الفرق الضالة.

    إن وضع الإسلام في أفريقيا حرج جداً بسبب غفلة المسلمين وتكالب الأعداء.
    لماذا الحديث عن الإسلام في أفريقيا؟
    البعض يقول بأن بلادنا ترزح تحت الفساد فلماذا أفريقيا.
    عن النعمان بن بشير عن النبي أنه قال: (( مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)). مسلم وأحمد والبخاري وصححه الألباني.
    المسلمون يجب أن يكونوا كالجسد الواحد الكل يشعر بمحنة أخيه المسلم وإن بعد جغرافيا، فأعداء الإسلام لا يفرقون بين المسلمين أينما وجدوا سواء كانوا في جنوب إفريقيا أو شمالها فهم موجودون في كل مكان، وهمهم هو زحزحة المسلمين عن دينهم حتى يسهل السيطرة عليهم وهذا الذي يحدث الآن في الكثير من البلاد العربية. (سنذكر ذلك في ثنايا هذا المقال).
    عندما نقول نصرة الإسلام في أفريقيا لا يعني ذلك أن يسافر المرء إلى أفريقيا، بل يمكنه القيام بأعمال عظيمة وبجهد محدود وهو في بلاده، المسلم ينبغي أن يكون مثل الشمس التي يعم نورها كل أرجاء المعمورة وهي في مكانها، والمسلم كذلك يمكنه أن ينشر الخير في كل مكان وهو في مكانه.
    عدد المسلمين في أفريقيا:
    تبلغ نسبة المسلمين في أفريقيا 50% من نسبة السكان تزيد أو تنقص قليلاً، والباقي موزعون بين المسيحية والوثنية، إن الإسلام هو الدين الأول في أفريقيا.
    تاريخ انتشار الإسلام:
    لقد بدأ الإسلام في الانتشار مع بداية الفتح الإسلامي في عهد عمر بن الخطاب عندما نشر الإسلام في مصر وليبيا واستمر الفتح حتى عهد الوليد بن عبد الملك في الدولة الأموية عندما امتد الفتح حتى بلاد المغرب.
    لقد كان لدولة المرابطين دور كبير في نشر الإسلام في غرب أفريقيا مثل السنغال ومالي.
    التجار لهم دور كبير في امتداد دين الله وذلك بحسن تعاملهم وتقواهم مع السكان الأصليين " المسلم يدعو إلى الله بإعماله قبل لسانه".
    الدعاة المخلصين وإن كانوا قلة لكنهم ساهموا ولا يزالون يعملون في الدعوة إلى الله.
    مصائب المسلمين في أفريقيا.
    الفقر: أكثر من 70% من فقر العالم في إفريقيا؛ فيموت أكثر من مليون طفل بسبب المجاعة سنوياً.
    مائتا ألف طفل يفقدون بصرهم سنوياً بسبب نقص فيتامين ا
    الجهل: معظم المسلمين في أفريقيا يجهلون أركان الإسلام فإسلامهم اسمي فقط؛ لأنه لا يوجد من يعلمه.
    المرض: الكثير من الأمراض منتشرة فيها مثل الملا ريا والبلهارسيا والدرن والعمى النهري والايدز غيرها.
    يموت مليونا طفل بسبب الملاريا في أفريقيا سنويا ودولار واحد يكفي لعلاج عدد من مرضى الملاريا.
    أكثر من 18 مليون مصابون بالعمى النهري والذين فقدوا بصرهم أكثر من 300000 والقائمة في تزايد.
    المسلمون في أفريقيا محاطون بثلاثة أعداء هم الجهل والفقر والمرض.
    الجهل والفقر يسيران جنباً إلى جنب فكل واحد منهما يدعم الآخر، وبسبب هذين العاملين ينشأ العامل الثالث وهو المرض.
    لقد استغل أعداء الإسلام من نصارى وشيعة وأحميدية (القاديانية) تلك المصائب التي تحيق بالمسلمين أفضل استغلال ليغيروا ديانة المسلمين إن استطاعوا فإن فشلوا فيسعون في تشكيك المسلمين بدينهم حتى ينحرفوا.
    أفضل استغلال ممكن ليغيروا ديانة المسلمين إن استطاعوا فإن فشلوا فيسعون في تشكيك المسلمين بدينهم حتى ينحرفوا عن الطريق المستقيم فيسهل السيطرة عليهم.
    سنتحدث ببعض التفاصيل عن وسائل النصارى والشيعة الاحميدية في إضلال المسلمين عن دينهم وقبل ذلك سنتعرف عن جماعة الشيعة وفرقة القاديانية (الأحيمدية) اللذان يدعان الإسلام.
    وسائل النصارى
    ( وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ). البقرة -217
    لقد فشل أعداء الإسلام في هزيمة المسلمين أو سلخهم عن دينهم بالقتال المباشر فاستبدلوه بالغزو الفكري وأحد وسائل الغزو الفكري هو التنصير الذي أصبح الشبح المخيف المزروع في كل مكان خاصة في أفريقيا.
    خير ما نقوله في هذا المقام ما صرح به السيد أشوك كولن يانق الأمين السابق لمجلس الكنائس العالمي لشرق ووسط أفريقيا في الحوار مع مجلة المجتمع يوم 24-5-2008 وذلك بعد إسلامه سنة 2004.
    ما الدور الذي تقوم به المنظمات الخيرية الغربية في العالم العربي والإسلامي وفي أفريقيا؟
    هي منظمات كنيسية تعمل تحت غطاء إنساني هدفها هو تنصير المسلمين أو إبعادهم عن دينهم بطرق مدروسة.
    " لا يجوز لأي مسلم أن يتعامل مع المنظمات الخيرية الغير المسلمة لأن كلها تقريبا منظمات تنصيرية"
    كم عدد المنظمات الخيرية العاملة في أفريقيا؟
    الرقم يصعب إحصاؤه لكني استطيع أن أقول أنه بالآلاف، في السودان فقط 500 منظمة كنيسية.
    كيف تعمل المنظمات للتنصير؟
    المنظمات الكنيسية أو التنصيرية لا تعمل عشوائيا بل وفق دراسات دقيقة. فهي تدرس الدولة أو المنطقة المرشحة للتنصير من حيث خريطة أديانها وعددها ومدى تمسك الناس بدينهم ونوعية الأجناس وتحديد احتياجات المنطقة من مال وغذاء وتعليم وخدمات صحية وغيرها. وأساليب التنصير كثيرة، فاللادينيون تدفعهم الحاجة إلى اعتناق المسيحية دون عناء، أما المسلمون فالمنظمات الخيرية تعمل إما على تنصيرهم فإن فشلوا يسعون إلى إبعادهم عن دينهم.
    وكيف كنت تبعدون المسلم عن دينه؟
    إذا كان متدينا كنا ندخل إليه من خلال بوابة الشهوات كالشهرة والتعليم أو المنصب أو النساء، بأن يقوم المنصر بمصادقته والوقوف على احتياجاته والعمل على حل جميع مشكلاته حتى يصبح أسيرا له ومعتمدا عليه بدرجة كبيرة ثم يتحكم به ويتحول تلقائياً إلى المسيحية أو ينحرف ويبتعد عن الإسلام.
    وإذا فشلتم في تحقيق أهدافكم في بعض البلاد فماذا كنتم تصنعون؟
    إذا فشلنا في تحقيق مرادنا كنا نلجأ إلى أساليب أخرى كثيرة منها الضغط على الحكومات التي لا تأخذ بتوجيهات الكنيسة عن طريق دول بعينها في الغرب، ونهدد بوقف الخدمات التي نقدمها إلى شعوبها والتي أصبحت لا غنى عنها ولا يستطيعون العيش بدونها أو الخيار الآخر هو فرض عقوبات عليها وإثارة الفتن والاضطرابات الداخلية.
    كيف تمولون حملات التنصير؟
    يوجد في الدول الغربية عرف سائد بحسم 5% من مرتب كل موظف للتنصير، هذا بالإضافة إلى معظم المنظمات الاستثمارية في أفريقيا وآسيا هي مؤسسات كنيسية بالدرجة الأولى أي أن أموالها تذهب لصالح أنشطة الكنيسة.
    فالكنيسة المصرية ترعى أكثر من 10000 طالب من جنوب السودان وتعمل على تأهيلهم لكي يصبحوا منصرين.
    إذا فشلنا في تحقيق مرادنا كنا نلجأ إلى أساليب أخرى كثيرة منها الضغط على الحكومات التي لا تأخذ بتوجيهات الكنيسة عن طريق دول بعينها في الغرب ونهدد بوقف الخدمات التي نقدمها إلى شعوبها والتي أصبحت لا غنى عنها ولا يستطيعون العيش بدونها أو الخيار الآخر هو فرض عقوبات عليها وإثارة الفتن والاضطرابات الداخلية.
    ما مصادر الأموال التي تنفقها المنظمات الكنيسية؟
    يوجد في الدول الغربية عرف سائد بحسم 5% من مرتب كل موظف للتنصير. هذا بالإضافة إلى معظم المنظمات الاستثمارية في أفريقيا وآسيا هي مؤسسات كنيسية بالدرجة الأولى أي أن أموالها تذهب لصالح أنشطة الكنيسة. فالكنيسة المصرية ترعى أكثر من 10 طالب من جنوب السودان وتعمل على تأهيلهم لكي يصبحوا منصرين.
    من الملاحظ أنك تقلدت الكثير من المناصب الكنسية الرفيعة فكيف كنت تعيش في ظله؟
    المنظمات الغربية كانت تغدق علينا الأموال بلا حساب، وكانت توفر لنا كل ما نحتاجه من سيارات فارهة ومساكن فاخرة وأسفار إلى كل دول العالم وكنا ننفق ببذخ شديد ونعيش في ثراء وترف غير أن ذلك لم يكن يشعرني بالاستقرار النفسي فكنت دائماً أشعر أن الأعمال التي نقوم بها غير متلائمة مع فطرتي.
    كيف تلقت الكنيسة خبر إسلامك؟
    انزعجت بشدة وعملت جاهدة على ارتدادي عن الإسلام بشتى الوسائل، فقد جاءت وفود كثيرة ومارست ضغوطاً كبيرة وإغراءات لا حدود لها غير إنني بإسلامي أصبحت قويا ولما فقدت الكنيسة الأمل هددوني بالقتل لكنهم فشلوا.
    ما عدد الذين اتبعوك بعد إسلامك؟
    أكثر من 150 ألفاً ومن القيادات الكنيسية أكثر من 2500 من كبار القساوسة المنصرين.
    كيف أقنعت هذا العدد الكبير بالإسلام؟
    من السهل جداً إقناع غير المسلم؛ لأنه فارغ تماماً فقد أوضحت لهم أن الإسلام دين لا شك فيه وهو يخاطب جميع البشر ويعالج جميع المشكلات
    هل توجد علاقة بين المنظمات الكنسية والصهيونية من واقع خبرتك؟
    لقد زرت إسرائيل عدة مرات في إطار العلاقة التي تربط المنظمات الكنيسية والدفاع عن إسرائيل وليس هناك فرق من تلك المنظمات وإسرائيل، فالأهداف مشتركة وهي الحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية مسلمة في المنطقة حتى لا يشكل ذلك خطورة على مستقبل إسرائيل.
    أي البلاد العربية والإسلامية توجد بها حركات تنصيرية؟
    معظم البلاد العربية والإسلامية توجد بها حركات تنصيرية، ولكل دولة برامج خاصة بها، ويستطيع الغرب أن يبني أي عدد من الكنائس، وله في ذلك أساليب متنوعة.
    هناك مخطط لضرب العمل الخيري الإسلامي في إطار ما يسمي مكافحة الإرهاب، كيف ترى ذلك المخطط؟
    تنامي العمل الخيري الإسلامي أزعج الكنيسة لذا اتخذت عدد من التدابير لوقفه ومنها توجيه الحكومات العربية والإسلامية لإيقاف‎ ‎نشاط المنظمات الدعوية ‏والخيرية الإسلامية،. ومنها العمل بكل السبل على وقف‎ ‎المنظمات الإسلامية حتى تخلو الساحة ‏للمنظمات الكنسية لتعمل بدون منافسة فيالتنصير وتنمية دور المنظمات الغربية التي تعمل تحت الغطاء الإنساني‎ ‎للقيام ‏بمهمات استخباراتية، وجمع معلومات.
    وسائل التنصير
    أهداف حملات التنصير:
    تنصير أكبر عدد من غير المسلمين في أفريقيا وأسيا.
    منع دخول النصارى في الإسلام
    زحزحة المسلمين عن دينهم وتشكيكهم في الإسلام وفي مرحلة متقدمة إدخالهم في النصرانية.
    أصبح التنصير علماً قائماً بذاته فأنشئت من أجله معاهد خاصة لتعليم التنصير الذي له تخصصات مختلفة تبعاً للهدف منه:
    التطبيب من خلال إنشاء مستشفيات وعيادات متنقلة في القرى الفقيرة وتقديم الخدمات الطبية المجانية، ومن خلال تلك الخدمات يحاولون أن يظهروا المسيحية بالمظهر المنقذ.
    هناك مستشفى مجاني في روما يتبع الفاتيكان هدفه هو تنصير الفقراء من المسلمين وغيرهم.
    التعليم الصناعي
    إنشاء المدارس للتعليم المهني ويعمل فيها مدربون بلباس فنيين لكنهم في الواقع منصروين يدعون إلى المسيحية بطريق غير مباشر، تعطى فيها الدروس حول الثقافة والآداب والمجتمع، وتدخل فيها التعاليم النصرانية، مباشر، تعطى فيها الدروس حول الثقافة والآداب والمجتمع وتدخل فيها التعاليم النصرانية.
    التعليم العالي
    إنشاء الجامعات الفرنسية والأمريكية ومنها الجامعة الأمريكية في بيروت والقاهرة هدفها تنصير المسلمين.
    تخرج تلك الجامعات أعداداً كبيرةً من المسلمين الذي يشغلون مناصب مهمة في البلاد ذات التأثير في بلادهم، ويعطون الهالة الإعلامية ويحققون هدف الكنيسة في تنصير المسلمين أو أبعادهم عن دينهم.
    الإغاثة
    عند حدوث الكوارث تقوم الجمعيات النصرانية بتوزيع المؤن والخيام والأدوية على المحتاجين المسلمين ولتشعرهم بأن المسيح جاء لإنقاذهم صراحةً أو تلميحاً، وتبلغ الميزانية السنوية للإغاثة أكثر من 400من 180 مليار دولار.
    تستغل الكوارث التي يمر بها المسلمون فيقومون بخطف الأطفال وتبنيهم وتعليمهم النصرانية وتنشئتهم عليها، وأحياناً يقومون برعاية الأطفال في بلادهم والتعامل معهم بطريقة تغير عقولهم ودينهم، كما كانت تفعل المرأة ذات الرداء الرمادي التي كانت تأتي من شمال القاهرة إلى مصر الجديدة إلى الأطفال جامعو الزبالة فتمنحهم الحلوى والكساء من أجل تنصيرهم.
    الطلبة الدارسين بالخارج
    يقوم المنصرون بالتعرف على عناوين الطلبة المسلمين في أوربا وأمريكا وزيارتهم والتعاطف معهم ومساعدة المحتاجين منهم، ودعوتهم إلى حفلات في الكنيسة أو الأفنية المجاورة للكنيسة.
    المرأة
    تبذل الجمعيات النسائية الكنيسية محاولات لإخراجها من حشمتها بحجة التحضر وإشراكها في أنشطة اجتماعية ترفيهية تساهم في تحقيق ذلك الهدف، يدعون المرأة للتبرج و مساواته بالرجل واختلاطه بالرجال حتى يتسنى لهم تهديم المجتمع الإسلامي وهو الهدف الأول الذي يسعون في تحقيقه. أما المرأة الغير المسلمة فأمرها أهون.
    العاملون الأجانب:
    الكثير من الدول المسلمة والغير المسلمة تحتاج إلى خبرات أجنبية من أطباء ومهندسين وخبراء في تخصصات مختلفة وكذلك تجلب الكثير من الشركات الأجنبية للقيام بالكثير من المشاريع المهمة، يفد مع هؤلاء الناس بعض المنصرين في ثياب أطباء وممرضين وغيرهم مهمتهم حماية النصارى في ذلك البلد وتثبيتهم على ديانتهم وكذلك دعوة الآخرين للدخول في النصرانية متخذين وسائل مختلفة لا تخطر على البال.
    وكانت هذه الوسيلة من الموضوعات التي ركز عليها مؤتمر المنصرين السادس الذي عقد في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1400 هـ، حيث أكد أحد رؤساء الجمعيات التنصيرية على ذلك بقوله: " إن الباب أصبح مفتوحا لدخول النصرانية إلى البلاد المغلقة، وذلك من خلال الشركات الوطنية المتعددة، فهناك فرص لا حدود لها في هذا المجال بالنسبة للمنصرين، حيث الحاجة الملحة إلى مهماتهم لتطوير البلاد.
    التبادل الثقافي
    تبادل الثقافة بين بعض الدول الإسلامية وبعض الدول الغربية. يكون نصيب الدول الأجنبية منها إقامة مراكز ثقافة تستقطب رجال الثقافة من أبناء البلد نفسها وإحضار مفكرين من الدول الغربية، ومعرفة أصحاب التأثير في البلاد ودعوتهم لحضور حفلاتهم ونشر مطويات ومطبوعات وأشرطة مرئية ومسموعة تدعو إلى النصرانية تلميحاً.
    وسائل الأعلام
    وسائل اٌلإعلام تشمل الإذاعة والصحافة والتليفزيون والسينما والمسرح بالإضافة إلى شبكة المعلومات. الانترنت ووسائل الاتصال، ووسائل الاتصال، فتلك والوسائل هناك إذاعات وصحف وأفلام وغيرها تنشر بلغات مختلفة تدعو إلى النصرانية صراحة، هناك أيضاً أفلام ومسلسلات أفلام ومسلسلات ومسرحيات وبرامج وثائقية وتعليمية تشجع الحياة بالسلوك الغربي، وتحوي على مصطلحات وأمثال تدعو إلى النصرانية تلميحاً، كذلك أفلام الأطفال الرسوم المتحركة التي تصبغ بالصبغ الديني المسيحي تدعو إلى النصرانية تلميحاً، كذلك أفلام الأطفال الرسوم المتحركة لا تخلو من ذلك التأثير تصبغ بالصبغ الديني المسيحي.
    المنح الدراسية
    بعض المنظمات التنصيرية تختار النجباء؛ لتسهيل دراستهم في الجامعات الغربية وتقدم لهم المنح الدراسية أو الإعانات المقطوعة، عند ذلك يستحوذ عليهم المنصرون في الدول الغربية ويغسلون أدمغتهم فإن لم ينجحوا ينتصروا يدخلوا النصرانية، فيحاولون أن يبعدونهم عن دينهم، يجد هؤلاء بعد عودتهم الباب مفتوحاً أمامهم؛ لتولي المناصب في مختلف المجالات والتأثير على أبناء بلدانهم بما تعلمونه من المنصرين.
    التنمية
    توجد مؤسسات تنصيرية تقوم كثيرة مختصة بإعمال التنمية مثل هيئة مجلس الكنائس للإسهام في أعمال التنمية. التي تعمل في حقول التنمية المتنوعة مثل إقامة القرى الزراعية وعمل دورات تدريبية مهنية في مختلف التخصصات التقنية والفنية ومنح قروض للمزارعين متخذة وسائل كثيرة صريحة وخفية للتنصير. إذا شعرت الحكومات بخطورة تلك المؤسسات وعملت على طردها تعرضت للعقوبات الدولية. لقد تعرضت السودان لعقوبات ضغوط دولية منها رفض منح القروض والإعانات عندما قررت طرد بعض تلك المنظمات التنصيرية.
    التقويم المستمر
    أساليب التنصير ليست ثابتة بل تخضع دائما للتجديد والتطوير وتغيير الطرق القديمة وأحيانا استنباط وسائل حديثة بما يتماشى مع العصر روح العصر.
    التشيع في أفريقيا
    قبل الحديث عن أساليب التشيع في أفريقيا يجب علينا أن نفهم من هم ذاهب الشيعة ومدى خطرهم على الأمة الإسلامية.
    نشأة الشيعة
    نشأ التشيع بواسطة عبد الله بن سبأ وهو يهودي دخل في الإسلام نفاقاً وتنصر لأهل البيت في عهد عثمان وأصبحت آراؤه أصولا للمذهب الشيعي، كان مركز الشيعة في العراق قبل 400 سنة، نشأ التشيع بواسطة عبد الله بن سبأ وهو يهودي دخل في الإسلام نفاقاً وتنصر لأهل البيت في عهد عثمان وهو سبب الفتنة التي حدثت أيام عثمان بن عفان و أصبحت آراؤه أصولاً للمذهب الشيعي، كان مركز الشيعة في العراق قبل 400 سنة؛ لأنها كانت هي منبع الفتن في العصور الأولى، وانتشر التشيع في إيران مع مؤسس الدول الصفوية في إيران إسماعيل الصفوي الذي قتل أهل السنة لإجبارهم على التشيع.
    عقيدة الشيعة
    يحرفون القرآن فهم يقرؤون سورة المسد تبت يدا أبي بكر وتبت يدا عمر وتبت يدا عائشة حتى يبلغون سبعين من الصحابة، أنهم يقرؤون القرآن تقية أمام الناس وليس تعبداً.
    يعتبرون أئمتهم معصومون من الخطاء مثل الأنبياء يسندون كل الأمور الكونية إلى الأئمة فمثلا كلمة رب في القرآن تعني إمام (أشرقت الأرض بنور ربها) أي بنور إمامها.
    يقولون إن كل آية فيها شرك تعني الشرك في الإمامة، ويقولون إن أئمتهم هم الواسطة بين الله وخلقه.
    يعتقدون بأن الصحابة كلها كفار إلا أربعة هم على وسلمان الفارسي وأبو ذر وعمار بن ياسر.
    يقدسون أبا لؤلؤة المجوسي الذي قتل عمر بن الخطاب
    الإيمان بمعتقدات الشيعة يكفر المسلم ويخرجه من الإسلام.
    يقولون: إن كل آية فيها شرك تعني الشرك في الإمامة، ويقولون إن أئمتهم هم الواسطة بين الله وخلقه.
    يعتقدون بأن الصحابة كلها كفار إلا أربعة هم على وسلمان الفارسي وأبو ذر وعمار بن ياسر ويقدسون أبا لؤلؤة المجوسي الذي قتل عمر بن الخطاب.
    موقفهم من أهل السنة
    يكرهون أهل السنة ويعتبرونهم أخطر عليهم من اليهود ويحلون قتلهم والاستيلاء على أموالهم.
    يسمون أهل السنة بالوهابيين، سبب كرهم هو معادة أهل السنة لعقيدتهم في الولاية الفقيه ولأمتهم ولأئمتهم المعصومين.
    ويعتبرون السني كافر نجس بإجماع علمائهم وهو أشر من اليهودي والنصراني.
    أهدافهم من نشر التشيع في أفريقيا وغيرها
    تكوين إمبراطورية إسلامية تحمل المذهب الشيعي تشمل عدد كبير من الدول الإسلامية
    تقوية نفقوذ الأقلية الشيعية الموجودة في الدول الإسلامية وتحريضهم على صنع الفتن في البلاد التي يعيشون فيها
    كما يحدث الآن في المناطق الشرقية في السعودية في المناطق الشرقية وفي البحرين.
    دعمهم عسكرياً ومادياً إذا تعرضوا للخطر كما يحدث الآن في سوريا فالشيعة في إيران والعراق ولبنان قالباً واحداً مع إخوانهم في الضلالة في سويا (العلويوين الذي يحكمون سوريا الآن هم فرقة من الشيعة).
    أساليبهم في التشيع
    تحسين علاقتهم مع الدول الإسلامية والدول الأفريقية وإرسال عملائهم من الشيعة لتعميق النفوذ الشيعي..
    إرسال عملائهم من الشيعة لتعميق النفوذ الشيعي.
    إرسال عدد كبير من الطلبة من أهل السنة ليتعلموا في إيران وبالطبع تعلميهم المذهب الباطل الشيعي.
    إنشاء عدد كبير من المدارس والمستشفيات في المناطق الفقيرة ومحالة اصطياد المسلمين وغير المسلمين.
    الظهور بمظهر المدافع عن الإسلام.
    محاولة التسلسل إلى الدوائر الحكومية والوصول إلى أعلى المناصب حتى يسهل عليهم السيطرة على البلاد.
    تشجيع الشباب المسلم على زواج من إيرانيات حتى يتحولوا إلى المذهب الشيعي.
    استغلال الإعلام من قنوات فضائية ومجلات توزع من قبل عملائهم أو من السفارات الإيرانية.
    من القنوات االشيعية هي قناة الهدهد، الهادي للأطفال، الفضائية، النجف الشريف، الأنوار، الفرات، دجلة، أهل البيت، الحجة، الكوثر، المنار، الفيحاء، كلها يجب تجنبها.
    إنهم يستغلون فقر المسلمين وجهلهم في نشر أفكارهم الخبيثة ومذهبهم المنحرف بين المسلمين في أفريقيا.
    لقد نجحوا بدرجة معينة في ازدياد أعداد الشيعة في أفريقيا والمسلمون نائمون غافلون عما يجري حولهم.
    القاديانية
    نشأة القاديانية
    نشأت في الهند بدعم من الاستعمار الانجليزي سنة 1900 على يد ميزرا غلام أحمد؛ لإبعاد المسلمين عن دينهم وإلغاء فريضة الجهاد، تربى مزرا غلام أحمد في أسرة اشتهرت بخيانتهم للإسلام ودعمهم للإنجليز، وادعى غلام أحمد النبؤة في النهاية، وأظهر أنه يتلقى الوحي من الله عن طريق جبريل.
    عقيدتهم:
    يعتقدون بأن الله يصوم ويصلي ويصحو ويكتب، وأنه انجليزي؛ لأنه يخاطبهم بالإنجليزية.
    يقولون بأن النبوؤة لم تختم بمحمد بل مستمرة، وإن غلام أحمد هو أفضل الأنبياء.
    يعتقدون بأن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.
    يعتقدون بأن مدينة قاديان كالمدينة المنورة ومكة بل أفضل منهما أرضها حرم.
    ألغوا فريضة الجهاد ليرضوا أسيادهم الإنجليز.
    يعتقدون أن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.
    كل من يؤمن بواحدة فقط من تلك الاعتقادات فقد كفر وأصبح مرتدا عن دين الله.
    يخادعون المسلمين جميعا قائلين بأنهم مؤمنوين يصلون ويصومون ويتبعون رسالة الإسلام.
    أساليبهم في الإضلال
    يخادعون المسلمين الجاهلين بحقيقتهم بأنهم يعتنقون مذهبا من المذاهب الإسلامية.
    يستغلون فقر وجهل المسلمين في أفريقيا وانتشار مختلف الأمراض بينهم فيبنون لهم المدارس والمستشفيات مجاناً، ويحاولون أن يضلونهم ويستملونهم إلى جماعتهم الضالة.
    لهم إذاعة فضائية تبث سمومها إلى كل المسلمين في العالم أجمع.
    يأتون بأشخاص يتكلمون اللهجة العربية والسعودية أو المصرية وباللباس المحلي ليخدعوا عامة المسلمين بأنهم على حق وأن هؤلاء من العلماء المسلمين المعروفين.
    نشر المجلات ومختلف المطبوعات بين المسلمين.
    التصدي لتلك الفرق الضالة
    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم دعائم الإسلام، فقد عده بعض العلماء الإسلام بالركن السادس في الإسلام لأهميته العظيمة في حماية حوزة الإسلام،.
    وهو يعتبر من فروض الكفاية مثل صلاة الجنازة إذا قام به العدد الكاف سقط عن الباقين، لكننا في الوقت الحاضر القائموين به قلة وينقصهم الكثير من الدعم من إخوانهم، لذا يصبح فرض عين على كل مسلم ومسلمة.
    الالتزام بالطرق المشروعة
    للتصدي للنصارى وإخوانهم في الضلالة من الشيعة والقاديانية وغيرهم يتطلب التمسك بالوسائل المشروعة
    ونبذ استخدام العنف والقتل ضد النصارى وغيرهم فكل ذلك يضر بالمسلمين ولا يخدم الإسلام.
    إعداد الدعاة
    الدعوة إلى الله ليس كلمة تقل بل هي أصبحت علماً مستقلاً، فهي الدعوة إلى الله تستوجب معرفة اللغة المحلية للسكان ومعرفة عاداتهم ودراسة النصارى وفرقهم المختلفة من أرثوذكس وكاثوليك وبروتستانت ودراسة عقائدهم المختلفة دراسة رصينة ومعرفة كل الوسائل التي يتخذونها في نشر ضلالاتهم نشر ضلالاتهم وتعلم طرق الحوار معهم باٌلإضافة إلى دراسة الشيعة والقاديانية بنفس الطريقة، كل ذلك جزء من الدعوة إلى الله.
    ذلك يتطلب فتح أقسام للدعوة إلى الله في الجامعات الإسلامية وتشجيع السكان المحليين لدراسة ذلك العلم.
    إنشاء مركز علمي
    يتهم بدراسة أساليب النصارى المختلفة ومتابعتها؛ لأنها تتجدد باستمرار ودراسة كذلك أساليب الشيعة والقاديانية باستمرار ووضع الخطط الكفيلة للتصدي لألئك الأشرار، يتهم بدراسة أساليب النصارى المختلفة ومتابعتها؛ لأنها تتجدد باستمرار ودراسة كذلك أساليب الشعبة والقاديانية باستمرار ووضع الخطط الكفيلة للتصدي لألئك الأشرار.
    الإعلام
    الإعلام الإسلامي يكاد يكون ميتاً حتى القنوات الفضائية الدينية ضعيفة جداً، المسلمون بحاجة لقنوات فضائية نشطة تخاطب الأفارقة بلغتهم المحلية وتهتم بشأنهم.
    إنشاء مجلات ودوريات تهتم بالشأن الإفريقي، كل هذا غائب تماما يكاد يكون مفقوداً.
    دور العلماء وطلبة العلم
    العلماء وطلبة العلم لهم دور لا يمكن إغفاله، فهم يحلمون نور العلم فعليهم اقتحام المجتمعات الأفريقية بالزيارات المستمرة وإلقاء المحاضرات وكتابة المطبوعات ونشر البرامج الإعلامية في القنوات الفضائية.
    منظمات الإغاثة
    جمعيات الإغاثة أصبحت لها مكانة في الكوارث، المشكلة التي تواجهها هي التخبط الإداري أكثر منوليس نقص المال، أحياناً تتجمع كل المؤسسات في مكان واحد كما حصل في الصومال عندما كانت معظم الجمعيات الخيرية في مقديشو تاركين المناطق الأخرى للنصارى، كذلك بعض العاملين في تلك الجمعيات يكون ولائه للجمعية وليس للإسلام فيهمه أن تنجح مؤسسته وإن كان على حساب باقي المؤسسات.
    أيضاً المطلوب من تلك الجمعيات إن يكون دورها مستمراً وليس أثناء الكوارث فأفريقيا تعتبر في كارثة مستمرة وذلك بإنشاء المدارس والمستشفيات في كافة المناطق ولا تترك ذلك للنصارى وغيرهم.
    رجال الأعمال
    الكثير من رجال الأعمال يجلب العمال للعمل معه ويكون بعضهم مندساً يدعو إلى النصرانية أو إلى ضلالة أخرى، فيجب عليهم أن ينتبهوا إلى عمالهم في ذلك، الأمر وأيضاً عليهم أن يساعدوا المسلمين على تعلم أمور دينهم بالطريقة الصحيحة وإن يدعو غير المسلمين إلى الإسلام فعسى أن يكون بعضهم دعاة مخلصين عندما يعودوا إلى بلادهم.
    الحوار مع دعاة الشر
    محاورة النصارى والشيعة والقاديانية وإثبات زيف عقيدتهم لجميع المسلمين، زيف عقيدتهم ونشر تلك المحاورات في كل وسائل الأعلام المرئية والمقرأة والمسموعة، يجب الذي يتصدى لمناقشتهم أن يكون مؤهلاً لذلك الأمر فالحوار له أسلوبه الخاص الذي لا يستطيعه كل الناس، الهدف من الحوار هو أولاً إظهار الحقيقة للمسلمين بخطورة تلك الفرق الضالة، وثانياً دعوة ألئك المبشرين من مختلف الفرق إلى الدين الحق وقد حصل ذلك فعلا مع بعضهم واعتنقوا الإسلام.
    صورة من الدعاة المخلصين
    لاشك بأن هناك بعض الدعاة المخلصين الذين يضحون بكل شيء من أجل رفع كلمة الله عالياً لكنهم وحدهم لا يستطيعون أن يجابهوا الجيوش الجرارة والمنظمة من الصليبيين وغيرهم.
    إنه عبد الرحمن السميط طبيب كويتي أقام في أفريقيا 30 عاماً إنشاء جمعية العون المباشر فكان ينام في الصحراء مع الحشرات المهلكة والعصابات المخيفة والحيوانات المفترسة وكان أحياناً يبقى يوم أو أكثر بلا أكل وكثيراً ما كان يشرب الماء الملوث.
    إنجازاته
    بناء كلية الشريعة في كينيا مهمتها إعداد الدعاة من أهل البلاد.
    بناء أكثر من 600 مدرسة و4 جامعات وأكثر من 168 مستشفى ومستوصف وحفر أكثر من 9000 بئر.
    ساهم في إسلام أكثر من 8 ملايين إنسان أفريقي خلال تلك الفترة ولم يكن همه العدد بل كان يهتم أيضاً بتعليمهم دينهم، تلك الأعمال لا تكفي لسد حاجة أفريقيا إنما ذكرت للعظة فقط.
    ما ينقصنا هو مسلمون ذو همة عالية تناطح الثريا مثل ذلك الرجل.
    الحماس وحده لا يكفي بل ضروري من وجود الحكمة والعلم للدفاع عن دين الله في أفريقيا.
    بعض الدعاة كانوا يمتلؤن حماسة لكن كانت تنقصهم الحكمة فأساءوا للإسلام وهم لا يشعرون ومن نتائج أخطائهم هو طرد جمعية العون المباشر من مدغشقر من قبل الحكومة بسبب سوء تصرفات بعض الدعاة.
    الخاتمة
    حكم الدفاع عن الإسلام في أفريقيا
    بعد استعراضنا لحالة المسلمين الخطرة وما يواجهونه من معارك شرسة مع أعداء الإسلام، ماذا يجب علينا أن نفعله؟؟
    الدفاع عن الإسلام ونصرة إخواننا المسلمين في كل مكان من الفرائض التي فرضها الله علنيا، إنها من فروض الكفاية إذا قام بها عدد كاف من المسلمين زال الفرض2 عن باقي المسلمين وأصبح تطوعاً.
    هل يوجد عدد كاف من المسلمين في أفريقيا يقومون بدورهم و لا يحتاجون إلى الكثير المساندة من الدعم؟
    حيث الإجابة واضحة وهي لا يوجد العدد المناسب من المسلمين ليقوم بتلك المهمة لذا لا يصبح فرض عين على كل مسلم ومسلمة في كل مكان أن يقوموا بكل جهد يستطيعونه لنصرة دينهم.
    نصرة الإسلام في بنين
    هناك في ليبيا بعض الأخوة يقومون بمحاولة دعم الإسلام لمسلمين في دولة بنين خاصة.
    • لماذا اختيار بنين؟
    اختيرت بنين لثلاثة أسباب: أولا الدعاة الذين نتعامل معهم موثوق بهم.
    ثانياً الحكومة في بنين تسمح ببناء المدارس وتسمح بالتعليم الديني والدنيوي.
    ثالثاً: بنين قريبة نسبياً من ليبيا مقارنة بالدول الأخرى.
    لأن الدعاة الذين يجاهدون هناك موثوق بهم، ولأن بنين قريبة نسبيا من ليبيا مقارنة بالدول الأخرى.
    معظم المدارس في الدول الإفريقية تساهم بدور كبير في تنصير المسلمين وغير المسلمين بطرق غير مباشر وبالإضافة إلى مدارس الشيعة والقاديانية.
    هدفنا في هذه المرحلة هو إنشاء مدارس تعترف بها الحكومة تعلم المسلمين وغيرهم علوم الدنيا لتسهل عليهم العمل في المستقبل في بلادهم وكذلك تعليمهم أمور دينهم بحسن اختيار المعلمين.
    • لماذا الاهتمام ببناء المدارس أولا؟
    • معظم المدارس في أفريقيا لها دور كبير في تنصير المسلمين وغيرهم بالإضافة إلى مدارس الشيعة والقاديانية.
    قدرتنا محدودة جداً فنحن لا نستطيع أن نوفر كل ما يحتاجه الفقراء الأفارقة من غذاء وكساء وعلاج؛. لذا رأينا أن التعليم أهم من ذلك كله من الغذاء أو الكساء أو العلاج لأن الفقير إذا لم يكن له علم كاف فسيضل الطريق خصوصاً مع وجود تلك الفرق الضالة النشطة، لقد اقتصر عملنا الآن على إنشاء مدارس تعترف بها الحكومة و تعلم المسلمين وغيرهم علوم الدنيا لتسهل عليهم العمل في المستقبل في بلادهم، وكذلك تعليمهم أمور دينهم بحسن اختيار المعلمينن، ولقد وفقنا الله في بناء 3 مدارس حتى كتابة هذا المقال.
    نحن الآن في مرحلة إنشاء المدرسة الأولى في بنين والتي لم تكتمل بعد.
    الحكومة في بنين تشجع بناء المدارس، فإذا توفر المبنى فالحكومة تتكفل بجزء كبير من مرتبات المعلمين.
    جزاء الجهاد في أفريقيا
    نصرة الإسلام في أفريقيا مظهر من مظاهر الجهاد والذي يعتبر من أفضل الأعمال بل هو ذروة السنام في الإسلام.
    إن المساهمة في العمل الذي نسعى لتحقيقه يعد من الصدقة الجارية التي يمتد ثوابها إلى ما بعد الممات؛ فالمدارس التي نهدف لبنائها تمتد فائدتها فترة طويلة بل بعض الطلاب نأمل أن يصبح بعض الطلاب ومن الدعاة المخلصين في بلادهم، وكل من ساهم في ذلك العمل سيكون نصيبه من الأجر.
    عن أبي هريرة عن النبي أنه قال: (( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له)). أبو داوود والترمذي والبخاري وصححه الألباني
    فهذه فرصة لكل مسلم ومسلمة ليكون له صدقة جارية يمتد ثوابها بعد موته وإلى أجل بعيد.
    أخوة الإيمان لا نستحقر أي صدقة ولو كان المال قليلاً؛، فالقليل مع القليل يصبح كثيراً.
    عن النبي أنه قال: (( تصدقوا ولو بتمرة فإنها تسد من الجائع وتطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار)). رواه الشهاب وصححه الألباني
    ولنعلم أن الصدقة تزيد في الرزق وتبارك فيه ( وإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ) إبراهيم
    عن النبي أنه قال: (( ما فتح رجل باب عطية بصدقة أو صلة إلا زاده الله بها كثرة)). البهيقي وصححه الألباني
    الصدقة تدفع عن صاحبها البلايا والمصائب التي يتعرض لها الإنسان في الدنيا؛. فالمتصدق تتخطه الكوارث، عن أبي سعيد عن النبي أنه قال: (( صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات)). الحاكم وصححه الألباني، وعن رافع بن خديج عن النبي أنه قال: (( الصدقة تدفع سبعين باباً من السوء)). الطبراني وصححه العجلوني
    ومن فضل الصدقة: أنها تيسر لصاحبها الأمور في الدنيا ( فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى). الليل.
    مهما تحدثنا عن فضل الصدقة فلا يمكن أن نعطيها حقها ففضلها عظيم.
    أخي المسلم أختي المسلمة إن العمر قصير يحتاج إلى مقال خاص للحديث عنها.
    أخي المسلم أختي المسلمة إن العمر قصير والأجل قريب، وليس هناك إلا جنة أو نار، فلنسارع في فعل الخيرات قبل فوات الأوان.
    كلمة أخيرة إلى إخواننا في كل مكان:
    إن أغلى ما نملك هو الإسلام، فإذا ضاع الدين ضعنا معه وأصبحنا بلا قيمة، فعلينا أن نفيق من غفلتنا ونساهم في معركة الإسلام الكبرى. المعركة لا يمكن أن يخوضها رجل واحد أو عدد قليل بل هي معركة كل المسلمين رجال ونساء الذين عليهم أن يشاركوا فيها كل وفق قدراته بالحكمة والعلم.
    الموت قادم لا محالة والقبر مظلم وضيق جداً فهل نحن مستعدون لتلك اللحظة؟
    ماذا سنجيب عندما يسألنا الله عن الذين يموتون بالآلاف يوميا في أفريقيا والذين يتنصرون كل يوم؟
    نحن مسئولون عن تلك المصائب إذا استمررنا في غفلتنا.
    كانت ميزانية المنظمات الكنيسية سنة 2009 هو 410 مليار دولار، أما ميزانية المسلمين في أفريقيا فلا نعتقد إنها تتجاوز بضعة ملايين في السنة.
    لقد تبرع مدير شركة ميكروسوفت بمليار دور لصالح التنصير في أفريقيا في أحد السنوات، أين هم المسلمون؟ أخا الإيمان إن رأيت هذا من الحق فانشره بين إخوانك حتى تعم الفائدة، واعلم أن الحسنات قد تستمر بعد موتك وأنت في القبر إذا كان هناك من يستفيد من هذا المقال بعد موتك بسبب نشرك له

    uf$ hgpld$ hgqp
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    96
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-03-2013
    على الساعة
    09:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فداء الرسول مشاهدة المشاركة

    إنها أفريقيا التي غفل عنها معظم المسلمين، فاستولى عليها الصليبيون وغيرهم من الفرق الضالة.

    إن وضع الإسلام في أفريقيا حرج جداً بسبب غفلة المسلمين وتكالب الأعداء.
    لماذا الحديث عن الإسلام في أفريقيا؟
    البعض يقول بأن بلادنا ترزح تحت الفساد فلماذا أفريقيا.
    عن النعمان بن بشير عن النبي أنه قال: (( مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)). مسلم وأحمد والبخاري وصححه الألباني.
    المسلمون يجب أن يكونوا كالجسد الواحد الكل يشعر بمحنة أخيه المسلم وإن بعد جغرافيا، فأعداء الإسلام لا يفرقون بين المسلمين أينما وجدوا سواء كانوا في جنوب إفريقيا أو شمالها فهم موجودون في كل مكان، وهمهم هو زحزحة المسلمين عن دينهم حتى يسهل السيطرة عليهم وهذا الذي يحدث الآن في الكثير من البلاد العربية. (سنذكر ذلك في ثنايا هذا المقال).
    عندما نقول نصرة الإسلام في أفريقيا لا يعني ذلك أن يسافر المرء إلى أفريقيا، بل يمكنه القيام بأعمال عظيمة وبجهد محدود وهو في بلاده، المسلم ينبغي أن يكون مثل الشمس التي يعم نورها كل أرجاء المعمورة وهي في مكانها، والمسلم كذلك يمكنه أن ينشر الخير في كل مكان وهو في مكانه.
    عدد المسلمين في أفريقيا:
    تبلغ نسبة المسلمين في أفريقيا 50% من نسبة السكان تزيد أو تنقص قليلاً، والباقي موزعون بين المسيحية والوثنية، إن الإسلام هو الدين الأول في أفريقيا.
    تاريخ انتشار الإسلام:
    لقد بدأ الإسلام في الانتشار مع بداية الفتح الإسلامي في عهد عمر بن الخطاب عندما نشر الإسلام في مصر وليبيا واستمر الفتح حتى عهد الوليد بن عبد الملك في الدولة الأموية عندما امتد الفتح حتى بلاد المغرب.
    لقد كان لدولة المرابطين دور كبير في نشر الإسلام في غرب أفريقيا مثل السنغال ومالي.
    التجار لهم دور كبير في امتداد دين الله وذلك بحسن تعاملهم وتقواهم مع السكان الأصليين " المسلم يدعو إلى الله بإعماله قبل لسانه".
    الدعاة المخلصين وإن كانوا قلة لكنهم ساهموا ولا يزالون يعملون في الدعوة إلى الله.
    مصائب المسلمين في أفريقيا.
    الفقر: أكثر من 70% من فقر العالم في إفريقيا؛ فيموت أكثر من مليون طفل بسبب المجاعة سنوياً.
    مائتا ألف طفل يفقدون بصرهم سنوياً بسبب نقص فيتامين ا
    الجهل: معظم المسلمين في أفريقيا يجهلون أركان الإسلام فإسلامهم اسمي فقط؛ لأنه لا يوجد من يعلمه.
    المرض: الكثير من الأمراض منتشرة فيها مثل الملا ريا والبلهارسيا والدرن والعمى النهري والايدز غيرها.
    يموت مليونا طفل بسبب الملاريا في أفريقيا سنويا ودولار واحد يكفي لعلاج عدد من مرضى الملاريا.
    أكثر من 18 مليون مصابون بالعمى النهري والذين فقدوا بصرهم أكثر من 300000 والقائمة في تزايد.
    المسلمون في أفريقيا محاطون بثلاثة أعداء هم الجهل والفقر والمرض.
    الجهل والفقر يسيران جنباً إلى جنب فكل واحد منهما يدعم الآخر، وبسبب هذين العاملين ينشأ العامل الثالث وهو المرض.
    لقد استغل أعداء الإسلام من نصارى وشيعة وأحميدية (القاديانية) تلك المصائب التي تحيق بالمسلمين أفضل استغلال ليغيروا ديانة المسلمين إن استطاعوا فإن فشلوا فيسعون في تشكيك المسلمين بدينهم حتى ينحرفوا.
    أفضل استغلال ممكن ليغيروا ديانة المسلمين إن استطاعوا فإن فشلوا فيسعون في تشكيك المسلمين بدينهم حتى ينحرفوا عن الطريق المستقيم فيسهل السيطرة عليهم.
    سنتحدث ببعض التفاصيل عن وسائل النصارى والشيعة الاحميدية في إضلال المسلمين عن دينهم وقبل ذلك سنتعرف عن جماعة الشيعة وفرقة القاديانية (الأحيمدية) اللذان يدعان الإسلام.
    وسائل النصارى
    ( وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ). البقرة -217
    لقد فشل أعداء الإسلام في هزيمة المسلمين أو سلخهم عن دينهم بالقتال المباشر فاستبدلوه بالغزو الفكري وأحد وسائل الغزو الفكري هو التنصير الذي أصبح الشبح المخيف المزروع في كل مكان خاصة في أفريقيا.
    خير ما نقوله في هذا المقام ما صرح به السيد أشوك كولن يانق الأمين السابق لمجلس الكنائس العالمي لشرق ووسط أفريقيا في الحوار مع مجلة المجتمع يوم 24-5-2008 وذلك بعد إسلامه سنة 2004.
    ما الدور الذي تقوم به المنظمات الخيرية الغربية في العالم العربي والإسلامي وفي أفريقيا؟
    هي منظمات كنيسية تعمل تحت غطاء إنساني هدفها هو تنصير المسلمين أو إبعادهم عن دينهم بطرق مدروسة.
    " لا يجوز لأي مسلم أن يتعامل مع المنظمات الخيرية الغير المسلمة لأن كلها تقريبا منظمات تنصيرية"
    كم عدد المنظمات الخيرية العاملة في أفريقيا؟
    الرقم يصعب إحصاؤه لكني استطيع أن أقول أنه بالآلاف، في السودان فقط 500 منظمة كنيسية.
    كيف تعمل المنظمات للتنصير؟
    المنظمات الكنيسية أو التنصيرية لا تعمل عشوائيا بل وفق دراسات دقيقة. فهي تدرس الدولة أو المنطقة المرشحة للتنصير من حيث خريطة أديانها وعددها ومدى تمسك الناس بدينهم ونوعية الأجناس وتحديد احتياجات المنطقة من مال وغذاء وتعليم وخدمات صحية وغيرها. وأساليب التنصير كثيرة، فاللادينيون تدفعهم الحاجة إلى اعتناق المسيحية دون عناء، أما المسلمون فالمنظمات الخيرية تعمل إما على تنصيرهم فإن فشلوا يسعون إلى إبعادهم عن دينهم.
    وكيف كنت تبعدون المسلم عن دينه؟
    إذا كان متدينا كنا ندخل إليه من خلال بوابة الشهوات كالشهرة والتعليم أو المنصب أو النساء، بأن يقوم المنصر بمصادقته والوقوف على احتياجاته والعمل على حل جميع مشكلاته حتى يصبح أسيرا له ومعتمدا عليه بدرجة كبيرة ثم يتحكم به ويتحول تلقائياً إلى المسيحية أو ينحرف ويبتعد عن الإسلام.
    وإذا فشلتم في تحقيق أهدافكم في بعض البلاد فماذا كنتم تصنعون؟
    إذا فشلنا في تحقيق مرادنا كنا نلجأ إلى أساليب أخرى كثيرة منها الضغط على الحكومات التي لا تأخذ بتوجيهات الكنيسة عن طريق دول بعينها في الغرب، ونهدد بوقف الخدمات التي نقدمها إلى شعوبها والتي أصبحت لا غنى عنها ولا يستطيعون العيش بدونها أو الخيار الآخر هو فرض عقوبات عليها وإثارة الفتن والاضطرابات الداخلية.
    كيف تمولون حملات التنصير؟
    يوجد في الدول الغربية عرف سائد بحسم 5% من مرتب كل موظف للتنصير، هذا بالإضافة إلى معظم المنظمات الاستثمارية في أفريقيا وآسيا هي مؤسسات كنيسية بالدرجة الأولى أي أن أموالها تذهب لصالح أنشطة الكنيسة.
    فالكنيسة المصرية ترعى أكثر من 10000 طالب من جنوب السودان وتعمل على تأهيلهم لكي يصبحوا منصرين.
    إذا فشلنا في تحقيق مرادنا كنا نلجأ إلى أساليب أخرى كثيرة منها الضغط على الحكومات التي لا تأخذ بتوجيهات الكنيسة عن طريق دول بعينها في الغرب ونهدد بوقف الخدمات التي نقدمها إلى شعوبها والتي أصبحت لا غنى عنها ولا يستطيعون العيش بدونها أو الخيار الآخر هو فرض عقوبات عليها وإثارة الفتن والاضطرابات الداخلية.
    ما مصادر الأموال التي تنفقها المنظمات الكنيسية؟
    يوجد في الدول الغربية عرف سائد بحسم 5% من مرتب كل موظف للتنصير. هذا بالإضافة إلى معظم المنظمات الاستثمارية في أفريقيا وآسيا هي مؤسسات كنيسية بالدرجة الأولى أي أن أموالها تذهب لصالح أنشطة الكنيسة. فالكنيسة المصرية ترعى أكثر من 10 طالب من جنوب السودان وتعمل على تأهيلهم لكي يصبحوا منصرين.
    من الملاحظ أنك تقلدت الكثير من المناصب الكنسية الرفيعة فكيف كنت تعيش في ظله؟
    المنظمات الغربية كانت تغدق علينا الأموال بلا حساب، وكانت توفر لنا كل ما نحتاجه من سيارات فارهة ومساكن فاخرة وأسفار إلى كل دول العالم وكنا ننفق ببذخ شديد ونعيش في ثراء وترف غير أن ذلك لم يكن يشعرني بالاستقرار النفسي فكنت دائماً أشعر أن الأعمال التي نقوم بها غير متلائمة مع فطرتي.
    كيف تلقت الكنيسة خبر إسلامك؟
    انزعجت بشدة وعملت جاهدة على ارتدادي عن الإسلام بشتى الوسائل، فقد جاءت وفود كثيرة ومارست ضغوطاً كبيرة وإغراءات لا حدود لها غير إنني بإسلامي أصبحت قويا ولما فقدت الكنيسة الأمل هددوني بالقتل لكنهم فشلوا.
    ما عدد الذين اتبعوك بعد إسلامك؟
    أكثر من 150 ألفاً ومن القيادات الكنيسية أكثر من 2500 من كبار القساوسة المنصرين.
    كيف أقنعت هذا العدد الكبير بالإسلام؟
    من السهل جداً إقناع غير المسلم؛ لأنه فارغ تماماً فقد أوضحت لهم أن الإسلام دين لا شك فيه وهو يخاطب جميع البشر ويعالج جميع المشكلات
    هل توجد علاقة بين المنظمات الكنسية والصهيونية من واقع خبرتك؟
    لقد زرت إسرائيل عدة مرات في إطار العلاقة التي تربط المنظمات الكنيسية والدفاع عن إسرائيل وليس هناك فرق من تلك المنظمات وإسرائيل، فالأهداف مشتركة وهي الحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية مسلمة في المنطقة حتى لا يشكل ذلك خطورة على مستقبل إسرائيل.
    أي البلاد العربية والإسلامية توجد بها حركات تنصيرية؟
    معظم البلاد العربية والإسلامية توجد بها حركات تنصيرية، ولكل دولة برامج خاصة بها، ويستطيع الغرب أن يبني أي عدد من الكنائس، وله في ذلك أساليب متنوعة.
    هناك مخطط لضرب العمل الخيري الإسلامي في إطار ما يسمي مكافحة الإرهاب، كيف ترى ذلك المخطط؟
    تنامي العمل الخيري الإسلامي أزعج الكنيسة لذا اتخذت عدد من التدابير لوقفه ومنها توجيه الحكومات العربية والإسلامية لإيقاف‎ ‎نشاط المنظمات الدعوية ‏والخيرية الإسلامية،. ومنها العمل بكل السبل على وقف‎ ‎المنظمات الإسلامية حتى تخلو الساحة ‏للمنظمات الكنسية لتعمل بدون منافسة فيالتنصير وتنمية دور المنظمات الغربية التي تعمل تحت الغطاء الإنساني‎ ‎للقيام ‏بمهمات استخباراتية، وجمع معلومات.
    وسائل التنصير
    أهداف حملات التنصير:
    تنصير أكبر عدد من غير المسلمين في أفريقيا وأسيا.
    منع دخول النصارى في الإسلام
    زحزحة المسلمين عن دينهم وتشكيكهم في الإسلام وفي مرحلة متقدمة إدخالهم في النصرانية.
    أصبح التنصير علماً قائماً بذاته فأنشئت من أجله معاهد خاصة لتعليم التنصير الذي له تخصصات مختلفة تبعاً للهدف منه:
    التطبيب من خلال إنشاء مستشفيات وعيادات متنقلة في القرى الفقيرة وتقديم الخدمات الطبية المجانية، ومن خلال تلك الخدمات يحاولون أن يظهروا المسيحية بالمظهر المنقذ.
    هناك مستشفى مجاني في روما يتبع الفاتيكان هدفه هو تنصير الفقراء من المسلمين وغيرهم.
    التعليم الصناعي
    إنشاء المدارس للتعليم المهني ويعمل فيها مدربون بلباس فنيين لكنهم في الواقع منصروين يدعون إلى المسيحية بطريق غير مباشر، تعطى فيها الدروس حول الثقافة والآداب والمجتمع، وتدخل فيها التعاليم النصرانية، مباشر، تعطى فيها الدروس حول الثقافة والآداب والمجتمع وتدخل فيها التعاليم النصرانية.
    التعليم العالي
    إنشاء الجامعات الفرنسية والأمريكية ومنها الجامعة الأمريكية في بيروت والقاهرة هدفها تنصير المسلمين.
    تخرج تلك الجامعات أعداداً كبيرةً من المسلمين الذي يشغلون مناصب مهمة في البلاد ذات التأثير في بلادهم، ويعطون الهالة الإعلامية ويحققون هدف الكنيسة في تنصير المسلمين أو أبعادهم عن دينهم.
    الإغاثة
    عند حدوث الكوارث تقوم الجمعيات النصرانية بتوزيع المؤن والخيام والأدوية على المحتاجين المسلمين ولتشعرهم بأن المسيح جاء لإنقاذهم صراحةً أو تلميحاً، وتبلغ الميزانية السنوية للإغاثة أكثر من 400من 180 مليار دولار.
    تستغل الكوارث التي يمر بها المسلمون فيقومون بخطف الأطفال وتبنيهم وتعليمهم النصرانية وتنشئتهم عليها، وأحياناً يقومون برعاية الأطفال في بلادهم والتعامل معهم بطريقة تغير عقولهم ودينهم، كما كانت تفعل المرأة ذات الرداء الرمادي التي كانت تأتي من شمال القاهرة إلى مصر الجديدة إلى الأطفال جامعو الزبالة فتمنحهم الحلوى والكساء من أجل تنصيرهم.
    الطلبة الدارسين بالخارج
    يقوم المنصرون بالتعرف على عناوين الطلبة المسلمين في أوربا وأمريكا وزيارتهم والتعاطف معهم ومساعدة المحتاجين منهم، ودعوتهم إلى حفلات في الكنيسة أو الأفنية المجاورة للكنيسة.
    المرأة
    تبذل الجمعيات النسائية الكنيسية محاولات لإخراجها من حشمتها بحجة التحضر وإشراكها في أنشطة اجتماعية ترفيهية تساهم في تحقيق ذلك الهدف، يدعون المرأة للتبرج و مساواته بالرجل واختلاطه بالرجال حتى يتسنى لهم تهديم المجتمع الإسلامي وهو الهدف الأول الذي يسعون في تحقيقه. أما المرأة الغير المسلمة فأمرها أهون.
    العاملون الأجانب:
    الكثير من الدول المسلمة والغير المسلمة تحتاج إلى خبرات أجنبية من أطباء ومهندسين وخبراء في تخصصات مختلفة وكذلك تجلب الكثير من الشركات الأجنبية للقيام بالكثير من المشاريع المهمة، يفد مع هؤلاء الناس بعض المنصرين في ثياب أطباء وممرضين وغيرهم مهمتهم حماية النصارى في ذلك البلد وتثبيتهم على ديانتهم وكذلك دعوة الآخرين للدخول في النصرانية متخذين وسائل مختلفة لا تخطر على البال.
    وكانت هذه الوسيلة من الموضوعات التي ركز عليها مؤتمر المنصرين السادس الذي عقد في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1400 هـ، حيث أكد أحد رؤساء الجمعيات التنصيرية على ذلك بقوله: " إن الباب أصبح مفتوحا لدخول النصرانية إلى البلاد المغلقة، وذلك من خلال الشركات الوطنية المتعددة، فهناك فرص لا حدود لها في هذا المجال بالنسبة للمنصرين، حيث الحاجة الملحة إلى مهماتهم لتطوير البلاد.
    التبادل الثقافي
    تبادل الثقافة بين بعض الدول الإسلامية وبعض الدول الغربية. يكون نصيب الدول الأجنبية منها إقامة مراكز ثقافة تستقطب رجال الثقافة من أبناء البلد نفسها وإحضار مفكرين من الدول الغربية، ومعرفة أصحاب التأثير في البلاد ودعوتهم لحضور حفلاتهم ونشر مطويات ومطبوعات وأشرطة مرئية ومسموعة تدعو إلى النصرانية تلميحاً.
    وسائل الأعلام
    وسائل اٌلإعلام تشمل الإذاعة والصحافة والتليفزيون والسينما والمسرح بالإضافة إلى شبكة المعلومات. الانترنت ووسائل الاتصال، ووسائل الاتصال، فتلك والوسائل هناك إذاعات وصحف وأفلام وغيرها تنشر بلغات مختلفة تدعو إلى النصرانية صراحة، هناك أيضاً أفلام ومسلسلات أفلام ومسلسلات ومسرحيات وبرامج وثائقية وتعليمية تشجع الحياة بالسلوك الغربي، وتحوي على مصطلحات وأمثال تدعو إلى النصرانية تلميحاً، كذلك أفلام الأطفال الرسوم المتحركة التي تصبغ بالصبغ الديني المسيحي تدعو إلى النصرانية تلميحاً، كذلك أفلام الأطفال الرسوم المتحركة لا تخلو من ذلك التأثير تصبغ بالصبغ الديني المسيحي.
    المنح الدراسية
    بعض المنظمات التنصيرية تختار النجباء؛ لتسهيل دراستهم في الجامعات الغربية وتقدم لهم المنح الدراسية أو الإعانات المقطوعة، عند ذلك يستحوذ عليهم المنصرون في الدول الغربية ويغسلون أدمغتهم فإن لم ينجحوا ينتصروا يدخلوا النصرانية، فيحاولون أن يبعدونهم عن دينهم، يجد هؤلاء بعد عودتهم الباب مفتوحاً أمامهم؛ لتولي المناصب في مختلف المجالات والتأثير على أبناء بلدانهم بما تعلمونه من المنصرين.
    التنمية
    توجد مؤسسات تنصيرية تقوم كثيرة مختصة بإعمال التنمية مثل هيئة مجلس الكنائس للإسهام في أعمال التنمية. التي تعمل في حقول التنمية المتنوعة مثل إقامة القرى الزراعية وعمل دورات تدريبية مهنية في مختلف التخصصات التقنية والفنية ومنح قروض للمزارعين متخذة وسائل كثيرة صريحة وخفية للتنصير. إذا شعرت الحكومات بخطورة تلك المؤسسات وعملت على طردها تعرضت للعقوبات الدولية. لقد تعرضت السودان لعقوبات ضغوط دولية منها رفض منح القروض والإعانات عندما قررت طرد بعض تلك المنظمات التنصيرية.
    التقويم المستمر
    أساليب التنصير ليست ثابتة بل تخضع دائما للتجديد والتطوير وتغيير الطرق القديمة وأحيانا استنباط وسائل حديثة بما يتماشى مع العصر روح العصر.
    التشيع في أفريقيا
    قبل الحديث عن أساليب التشيع في أفريقيا يجب علينا أن نفهم من هم ذاهب الشيعة ومدى خطرهم على الأمة الإسلامية.
    نشأة الشيعة
    نشأ التشيع بواسطة عبد الله بن سبأ وهو يهودي دخل في الإسلام نفاقاً وتنصر لأهل البيت في عهد عثمان وأصبحت آراؤه أصولا للمذهب الشيعي، كان مركز الشيعة في العراق قبل 400 سنة، نشأ التشيع بواسطة عبد الله بن سبأ وهو يهودي دخل في الإسلام نفاقاً وتنصر لأهل البيت في عهد عثمان وهو سبب الفتنة التي حدثت أيام عثمان بن عفان و أصبحت آراؤه أصولاً للمذهب الشيعي، كان مركز الشيعة في العراق قبل 400 سنة؛ لأنها كانت هي منبع الفتن في العصور الأولى، وانتشر التشيع في إيران مع مؤسس الدول الصفوية في إيران إسماعيل الصفوي الذي قتل أهل السنة لإجبارهم على التشيع.
    عقيدة الشيعة
    يحرفون القرآن فهم يقرؤون سورة المسد تبت يدا أبي بكر وتبت يدا عمر وتبت يدا عائشة حتى يبلغون سبعين من الصحابة، أنهم يقرؤون القرآن تقية أمام الناس وليس تعبداً.
    يعتبرون أئمتهم معصومون من الخطاء مثل الأنبياء يسندون كل الأمور الكونية إلى الأئمة فمثلا كلمة رب في القرآن تعني إمام (أشرقت الأرض بنور ربها) أي بنور إمامها.
    يقولون إن كل آية فيها شرك تعني الشرك في الإمامة، ويقولون إن أئمتهم هم الواسطة بين الله وخلقه.
    يعتقدون بأن الصحابة كلها كفار إلا أربعة هم على وسلمان الفارسي وأبو ذر وعمار بن ياسر.
    يقدسون أبا لؤلؤة المجوسي الذي قتل عمر بن الخطاب
    الإيمان بمعتقدات الشيعة يكفر المسلم ويخرجه من الإسلام.
    يقولون: إن كل آية فيها شرك تعني الشرك في الإمامة، ويقولون إن أئمتهم هم الواسطة بين الله وخلقه.
    يعتقدون بأن الصحابة كلها كفار إلا أربعة هم على وسلمان الفارسي وأبو ذر وعمار بن ياسر ويقدسون أبا لؤلؤة المجوسي الذي قتل عمر بن الخطاب.
    موقفهم من أهل السنة
    يكرهون أهل السنة ويعتبرونهم أخطر عليهم من اليهود ويحلون قتلهم والاستيلاء على أموالهم.
    يسمون أهل السنة بالوهابيين، سبب كرهم هو معادة أهل السنة لعقيدتهم في الولاية الفقيه ولأمتهم ولأئمتهم المعصومين.
    ويعتبرون السني كافر نجس بإجماع علمائهم وهو أشر من اليهودي والنصراني.
    أهدافهم من نشر التشيع في أفريقيا وغيرها
    تكوين إمبراطورية إسلامية تحمل المذهب الشيعي تشمل عدد كبير من الدول الإسلامية
    تقوية نفقوذ الأقلية الشيعية الموجودة في الدول الإسلامية وتحريضهم على صنع الفتن في البلاد التي يعيشون فيها
    كما يحدث الآن في المناطق الشرقية في السعودية في المناطق الشرقية وفي البحرين.
    دعمهم عسكرياً ومادياً إذا تعرضوا للخطر كما يحدث الآن في سوريا فالشيعة في إيران والعراق ولبنان قالباً واحداً مع إخوانهم في الضلالة في سويا (العلويوين الذي يحكمون سوريا الآن هم فرقة من الشيعة).
    أساليبهم في التشيع
    تحسين علاقتهم مع الدول الإسلامية والدول الأفريقية وإرسال عملائهم من الشيعة لتعميق النفوذ الشيعي..
    إرسال عملائهم من الشيعة لتعميق النفوذ الشيعي.
    إرسال عدد كبير من الطلبة من أهل السنة ليتعلموا في إيران وبالطبع تعلميهم المذهب الباطل الشيعي.
    إنشاء عدد كبير من المدارس والمستشفيات في المناطق الفقيرة ومحالة اصطياد المسلمين وغير المسلمين.
    الظهور بمظهر المدافع عن الإسلام.
    محاولة التسلسل إلى الدوائر الحكومية والوصول إلى أعلى المناصب حتى يسهل عليهم السيطرة على البلاد.
    تشجيع الشباب المسلم على زواج من إيرانيات حتى يتحولوا إلى المذهب الشيعي.
    استغلال الإعلام من قنوات فضائية ومجلات توزع من قبل عملائهم أو من السفارات الإيرانية.
    من القنوات االشيعية هي قناة الهدهد، الهادي للأطفال، الفضائية، النجف الشريف، الأنوار، الفرات، دجلة، أهل البيت، الحجة، الكوثر، المنار، الفيحاء، كلها يجب تجنبها.
    إنهم يستغلون فقر المسلمين وجهلهم في نشر أفكارهم الخبيثة ومذهبهم المنحرف بين المسلمين في أفريقيا.
    لقد نجحوا بدرجة معينة في ازدياد أعداد الشيعة في أفريقيا والمسلمون نائمون غافلون عما يجري حولهم.
    القاديانية
    نشأة القاديانية
    نشأت في الهند بدعم من الاستعمار الانجليزي سنة 1900 على يد ميزرا غلام أحمد؛ لإبعاد المسلمين عن دينهم وإلغاء فريضة الجهاد، تربى مزرا غلام أحمد في أسرة اشتهرت بخيانتهم للإسلام ودعمهم للإنجليز، وادعى غلام أحمد النبؤة في النهاية، وأظهر أنه يتلقى الوحي من الله عن طريق جبريل.
    عقيدتهم:
    يعتقدون بأن الله يصوم ويصلي ويصحو ويكتب، وأنه انجليزي؛ لأنه يخاطبهم بالإنجليزية.
    يقولون بأن النبوؤة لم تختم بمحمد بل مستمرة، وإن غلام أحمد هو أفضل الأنبياء.
    يعتقدون بأن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.
    يعتقدون بأن مدينة قاديان كالمدينة المنورة ومكة بل أفضل منهما أرضها حرم.
    ألغوا فريضة الجهاد ليرضوا أسيادهم الإنجليز.
    يعتقدون أن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.
    كل من يؤمن بواحدة فقط من تلك الاعتقادات فقد كفر وأصبح مرتدا عن دين الله.
    يخادعون المسلمين جميعا قائلين بأنهم مؤمنوين يصلون ويصومون ويتبعون رسالة الإسلام.
    أساليبهم في الإضلال
    يخادعون المسلمين الجاهلين بحقيقتهم بأنهم يعتنقون مذهبا من المذاهب الإسلامية.
    يستغلون فقر وجهل المسلمين في أفريقيا وانتشار مختلف الأمراض بينهم فيبنون لهم المدارس والمستشفيات مجاناً، ويحاولون أن يضلونهم ويستملونهم إلى جماعتهم الضالة.
    لهم إذاعة فضائية تبث سمومها إلى كل المسلمين في العالم أجمع.
    يأتون بأشخاص يتكلمون اللهجة العربية والسعودية أو المصرية وباللباس المحلي ليخدعوا عامة المسلمين بأنهم على حق وأن هؤلاء من العلماء المسلمين المعروفين.
    نشر المجلات ومختلف المطبوعات بين المسلمين.
    التصدي لتلك الفرق الضالة
    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم دعائم الإسلام، فقد عده بعض العلماء الإسلام بالركن السادس في الإسلام لأهميته العظيمة في حماية حوزة الإسلام،.
    وهو يعتبر من فروض الكفاية مثل صلاة الجنازة إذا قام به العدد الكاف سقط عن الباقين، لكننا في الوقت الحاضر القائموين به قلة وينقصهم الكثير من الدعم من إخوانهم، لذا يصبح فرض عين على كل مسلم ومسلمة.
    الالتزام بالطرق المشروعة
    للتصدي للنصارى وإخوانهم في الضلالة من الشيعة والقاديانية وغيرهم يتطلب التمسك بالوسائل المشروعة
    ونبذ استخدام العنف والقتل ضد النصارى وغيرهم فكل ذلك يضر بالمسلمين ولا يخدم الإسلام.
    إعداد الدعاة
    الدعوة إلى الله ليس كلمة تقل بل هي أصبحت علماً مستقلاً، فهي الدعوة إلى الله تستوجب معرفة اللغة المحلية للسكان ومعرفة عاداتهم ودراسة النصارى وفرقهم المختلفة من أرثوذكس وكاثوليك وبروتستانت ودراسة عقائدهم المختلفة دراسة رصينة ومعرفة كل الوسائل التي يتخذونها في نشر ضلالاتهم نشر ضلالاتهم وتعلم طرق الحوار معهم باٌلإضافة إلى دراسة الشيعة والقاديانية بنفس الطريقة، كل ذلك جزء من الدعوة إلى الله.
    ذلك يتطلب فتح أقسام للدعوة إلى الله في الجامعات الإسلامية وتشجيع السكان المحليين لدراسة ذلك العلم.
    إنشاء مركز علمي
    يتهم بدراسة أساليب النصارى المختلفة ومتابعتها؛ لأنها تتجدد باستمرار ودراسة كذلك أساليب الشيعة والقاديانية باستمرار ووضع الخطط الكفيلة للتصدي لألئك الأشرار، يتهم بدراسة أساليب النصارى المختلفة ومتابعتها؛ لأنها تتجدد باستمرار ودراسة كذلك أساليب الشعبة والقاديانية باستمرار ووضع الخطط الكفيلة للتصدي لألئك الأشرار.
    الإعلام
    الإعلام الإسلامي يكاد يكون ميتاً حتى القنوات الفضائية الدينية ضعيفة جداً، المسلمون بحاجة لقنوات فضائية نشطة تخاطب الأفارقة بلغتهم المحلية وتهتم بشأنهم.
    إنشاء مجلات ودوريات تهتم بالشأن الإفريقي، كل هذا غائب تماما يكاد يكون مفقوداً.
    دور العلماء وطلبة العلم
    العلماء وطلبة العلم لهم دور لا يمكن إغفاله، فهم يحلمون نور العلم فعليهم اقتحام المجتمعات الأفريقية بالزيارات المستمرة وإلقاء المحاضرات وكتابة المطبوعات ونشر البرامج الإعلامية في القنوات الفضائية.
    منظمات الإغاثة
    جمعيات الإغاثة أصبحت لها مكانة في الكوارث، المشكلة التي تواجهها هي التخبط الإداري أكثر منوليس نقص المال، أحياناً تتجمع كل المؤسسات في مكان واحد كما حصل في الصومال عندما كانت معظم الجمعيات الخيرية في مقديشو تاركين المناطق الأخرى للنصارى، كذلك بعض العاملين في تلك الجمعيات يكون ولائه للجمعية وليس للإسلام فيهمه أن تنجح مؤسسته وإن كان على حساب باقي المؤسسات.
    أيضاً المطلوب من تلك الجمعيات إن يكون دورها مستمراً وليس أثناء الكوارث فأفريقيا تعتبر في كارثة مستمرة وذلك بإنشاء المدارس والمستشفيات في كافة المناطق ولا تترك ذلك للنصارى وغيرهم.
    رجال الأعمال
    الكثير من رجال الأعمال يجلب العمال للعمل معه ويكون بعضهم مندساً يدعو إلى النصرانية أو إلى ضلالة أخرى، فيجب عليهم أن ينتبهوا إلى عمالهم في ذلك، الأمر وأيضاً عليهم أن يساعدوا المسلمين على تعلم أمور دينهم بالطريقة الصحيحة وإن يدعو غير المسلمين إلى الإسلام فعسى أن يكون بعضهم دعاة مخلصين عندما يعودوا إلى بلادهم.
    الحوار مع دعاة الشر
    محاورة النصارى والشيعة والقاديانية وإثبات زيف عقيدتهم لجميع المسلمين، زيف عقيدتهم ونشر تلك المحاورات في كل وسائل الأعلام المرئية والمقرأة والمسموعة، يجب الذي يتصدى لمناقشتهم أن يكون مؤهلاً لذلك الأمر فالحوار له أسلوبه الخاص الذي لا يستطيعه كل الناس، الهدف من الحوار هو أولاً إظهار الحقيقة للمسلمين بخطورة تلك الفرق الضالة، وثانياً دعوة ألئك المبشرين من مختلف الفرق إلى الدين الحق وقد حصل ذلك فعلا مع بعضهم واعتنقوا الإسلام.
    صورة من الدعاة المخلصين
    لاشك بأن هناك بعض الدعاة المخلصين الذين يضحون بكل شيء من أجل رفع كلمة الله عالياً لكنهم وحدهم لا يستطيعون أن يجابهوا الجيوش الجرارة والمنظمة من الصليبيين وغيرهم.
    إنه عبد الرحمن السميط طبيب كويتي أقام في أفريقيا 30 عاماً إنشاء جمعية العون المباشر فكان ينام في الصحراء مع الحشرات المهلكة والعصابات المخيفة والحيوانات المفترسة وكان أحياناً يبقى يوم أو أكثر بلا أكل وكثيراً ما كان يشرب الماء الملوث.
    إنجازاته
    بناء كلية الشريعة في كينيا مهمتها إعداد الدعاة من أهل البلاد.
    بناء أكثر من 600 مدرسة و4 جامعات وأكثر من 168 مستشفى ومستوصف وحفر أكثر من 9000 بئر.
    ساهم في إسلام أكثر من 8 ملايين إنسان أفريقي خلال تلك الفترة ولم يكن همه العدد بل كان يهتم أيضاً بتعليمهم دينهم، تلك الأعمال لا تكفي لسد حاجة أفريقيا إنما ذكرت للعظة فقط.
    ما ينقصنا هو مسلمون ذو همة عالية تناطح الثريا مثل ذلك الرجل.
    الحماس وحده لا يكفي بل ضروري من وجود الحكمة والعلم للدفاع عن دين الله في أفريقيا.
    بعض الدعاة كانوا يمتلؤن حماسة لكن كانت تنقصهم الحكمة فأساءوا للإسلام وهم لا يشعرون ومن نتائج أخطائهم هو طرد جمعية العون المباشر من مدغشقر من قبل الحكومة بسبب سوء تصرفات بعض الدعاة.
    الخاتمة
    حكم الدفاع عن الإسلام في أفريقيا
    بعد استعراضنا لحالة المسلمين الخطرة وما يواجهونه من معارك شرسة مع أعداء الإسلام، ماذا يجب علينا أن نفعله؟؟
    الدفاع عن الإسلام ونصرة إخواننا المسلمين في كل مكان من الفرائض التي فرضها الله علنيا، إنها من فروض الكفاية إذا قام بها عدد كاف من المسلمين زال الفرض2 عن باقي المسلمين وأصبح تطوعاً.
    هل يوجد عدد كاف من المسلمين في أفريقيا يقومون بدورهم و لا يحتاجون إلى الكثير المساندة من الدعم؟
    حيث الإجابة واضحة وهي لا يوجد العدد المناسب من المسلمين ليقوم بتلك المهمة لذا لا يصبح فرض عين على كل مسلم ومسلمة في كل مكان أن يقوموا بكل جهد يستطيعونه لنصرة دينهم.
    نصرة الإسلام في بنين
    هناك في ليبيا بعض الأخوة يقومون بمحاولة دعم الإسلام لمسلمين في دولة بنين خاصة.
    • لماذا اختيار بنين؟
    اختيرت بنين لثلاثة أسباب: أولا الدعاة الذين نتعامل معهم موثوق بهم.
    ثانياً الحكومة في بنين تسمح ببناء المدارس وتسمح بالتعليم الديني والدنيوي.
    ثالثاً: بنين قريبة نسبياً من ليبيا مقارنة بالدول الأخرى.
    لأن الدعاة الذين يجاهدون هناك موثوق بهم، ولأن بنين قريبة نسبيا من ليبيا مقارنة بالدول الأخرى.
    معظم المدارس في الدول الإفريقية تساهم بدور كبير في تنصير المسلمين وغير المسلمين بطرق غير مباشر وبالإضافة إلى مدارس الشيعة والقاديانية.
    هدفنا في هذه المرحلة هو إنشاء مدارس تعترف بها الحكومة تعلم المسلمين وغيرهم علوم الدنيا لتسهل عليهم العمل في المستقبل في بلادهم وكذلك تعليمهم أمور دينهم بحسن اختيار المعلمين.
    • لماذا الاهتمام ببناء المدارس أولا؟
    • معظم المدارس في أفريقيا لها دور كبير في تنصير المسلمين وغيرهم بالإضافة إلى مدارس الشيعة والقاديانية.
    قدرتنا محدودة جداً فنحن لا نستطيع أن نوفر كل ما يحتاجه الفقراء الأفارقة من غذاء وكساء وعلاج؛. لذا رأينا أن التعليم أهم من ذلك كله من الغذاء أو الكساء أو العلاج لأن الفقير إذا لم يكن له علم كاف فسيضل الطريق خصوصاً مع وجود تلك الفرق الضالة النشطة، لقد اقتصر عملنا الآن على إنشاء مدارس تعترف بها الحكومة و تعلم المسلمين وغيرهم علوم الدنيا لتسهل عليهم العمل في المستقبل في بلادهم، وكذلك تعليمهم أمور دينهم بحسن اختيار المعلمينن، ولقد وفقنا الله في بناء 3 مدارس حتى كتابة هذا المقال.
    نحن الآن في مرحلة إنشاء المدرسة الأولى في بنين والتي لم تكتمل بعد.
    الحكومة في بنين تشجع بناء المدارس، فإذا توفر المبنى فالحكومة تتكفل بجزء كبير من مرتبات المعلمين.
    جزاء الجهاد في أفريقيا
    نصرة الإسلام في أفريقيا مظهر من مظاهر الجهاد والذي يعتبر من أفضل الأعمال بل هو ذروة السنام في الإسلام.
    إن المساهمة في العمل الذي نسعى لتحقيقه يعد من الصدقة الجارية التي يمتد ثوابها إلى ما بعد الممات؛ فالمدارس التي نهدف لبنائها تمتد فائدتها فترة طويلة بل بعض الطلاب نأمل أن يصبح بعض الطلاب ومن الدعاة المخلصين في بلادهم، وكل من ساهم في ذلك العمل سيكون نصيبه من الأجر.
    عن أبي هريرة عن النبي أنه قال: (( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له)). أبو داوود والترمذي والبخاري وصححه الألباني
    فهذه فرصة لكل مسلم ومسلمة ليكون له صدقة جارية يمتد ثوابها بعد موته وإلى أجل بعيد.
    أخوة الإيمان لا نستحقر أي صدقة ولو كان المال قليلاً؛، فالقليل مع القليل يصبح كثيراً.
    عن النبي أنه قال: (( تصدقوا ولو بتمرة فإنها تسد من الجائع وتطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار)). رواه الشهاب وصححه الألباني
    ولنعلم أن الصدقة تزيد في الرزق وتبارك فيه ( وإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ) إبراهيم
    عن النبي أنه قال: (( ما فتح رجل باب عطية بصدقة أو صلة إلا زاده الله بها كثرة)). البهيقي وصححه الألباني
    الصدقة تدفع عن صاحبها البلايا والمصائب التي يتعرض لها الإنسان في الدنيا؛. فالمتصدق تتخطه الكوارث، عن أبي سعيد عن النبي أنه قال: (( صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات)). الحاكم وصححه الألباني، وعن رافع بن خديج عن النبي أنه قال: (( الصدقة تدفع سبعين باباً من السوء)). الطبراني وصححه العجلوني
    ومن فضل الصدقة: أنها تيسر لصاحبها الأمور في الدنيا ( فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى). الليل.
    مهما تحدثنا عن فضل الصدقة فلا يمكن أن نعطيها حقها ففضلها عظيم.
    أخي المسلم أختي المسلمة إن العمر قصير يحتاج إلى مقال خاص للحديث عنها.
    أخي المسلم أختي المسلمة إن العمر قصير والأجل قريب، وليس هناك إلا جنة أو نار، فلنسارع في فعل الخيرات قبل فوات الأوان.
    كلمة أخيرة إلى إخواننا في كل مكان:
    إن أغلى ما نملك هو الإسلام، فإذا ضاع الدين ضعنا معه وأصبحنا بلا قيمة، فعلينا أن نفيق من غفلتنا ونساهم في معركة الإسلام الكبرى. المعركة لا يمكن أن يخوضها رجل واحد أو عدد قليل بل هي معركة كل المسلمين رجال ونساء الذين عليهم أن يشاركوا فيها كل وفق قدراته بالحكمة والعلم.
    الموت قادم لا محالة والقبر مظلم وضيق جداً فهل نحن مستعدون لتلك اللحظة؟
    ماذا سنجيب عندما يسألنا الله عن الذين يموتون بالآلاف يوميا في أفريقيا والذين يتنصرون كل يوم؟
    نحن مسئولون عن تلك المصائب إذا استمررنا في غفلتنا.
    كانت ميزانية المنظمات الكنيسية سنة 2009 هو 410 مليار دولار، أما ميزانية المسلمين في أفريقيا فلا نعتقد إنها تتجاوز بضعة ملايين في السنة.
    لقد تبرع مدير شركة ميكروسوفت بمليار دور لصالح التنصير في أفريقيا في أحد السنوات، أين هم المسلمون؟ أخا الإيمان إن رأيت هذا من الحق فانشره بين إخوانك حتى تعم الفائدة، واعلم أن الحسنات قد تستمر بعد موتك وأنت في القبر إذا كان هناك من يستفيد من هذا المقال بعد موتك بسبب نشرك له

    uf$ hgpld$ hgqp
    بيستغلوا المساكين والفقراء طريق تقديم المساعدات لهم وفي الحقيقة هم يحملون المساعدات بيد والكتاب المقدس بيد ،، وهدفهم من تقديم المساعدات ليس هدفا إنسانيا
    بل لعمليات التنصير .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مكتب الدعوة الربوة يدعوكم للمساهمة في تكاليف حج المسلمين الجدد - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-2009, 02:10 PM
  2. مفتي الكونغو: سجدة أبو تريكة تنشر الإسلام في أفريقيا
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 09-07-2009, 02:30 AM
  3. الأسلام فى أفريقيا
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-10-2005, 05:47 AM
  4. لبيك أفريقيا
    بواسطة عمرو بن العاص في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-07-2005, 01:41 PM
  5. عمــرو خالد يدعوكم
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-05-2005, 10:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته

الإسلام في أفريقيا يدعوكم إلى نصرته