المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنشودة : جمال الوجود بذكــر الإله » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال

  1. #1
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال


    المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال

    يُرجِع كثيرٌ من العلماء السببَ في تماسُك المجتمع الإسلامي،
    وانتصاره على الغزاة في مراحل الضعف التاريخي التي مر بها العالم الإسلامي
    إلى المرأة المسلمة، وتمسُّكها بدينها وعقيدتها الإسلامية.

    بل إن كثيرًا من كبار رجال الإسلام والحاملين دعوتَه إنما هم من غرس أمهاتهم.

    ولقد أدرك ذلك أعداءُ الإسلام؛ ومن ثَم فقد حرَصوا على تغيير توجُّهات المرأة المسلمة،
    وإفساد هُويتها الإسلامية.




    يذكر العلماء أن الاستعمار الفرنسي لما دخل الجزائر،
    وجد مقاومةً شديدة من الشعب الجزائري، ووقفوا في حيرة ماذا يفعلون؟
    فهداهم تفكيرُهم إلى الاستعانة بأحد أساتذة الاجتماع في فرنسا، ويدعى روجيه مونييه،
    وطلبوا منه أن يجد لهم حلاًّ وطريقةً يتمُّ من خلالها القضاءُ على المقاومة الجزائرية،
    فغاب الرجل فترة متنقلاً بين شرائح المجتمع الجزائري، ثم قال لهم: المرأة الجزائرية،
    فقالوا له: سألناك عن طريقة تجدها للقضاء على المقاومة، ولم نسألك عن النساء،
    فقال لهم روجيه مونييه: المرأة الجزائرية هي السبب الرئيس في المقاومة التي تجدونها؛
    فهي ترضع طفلها مع لبن ثديها حبَّ الإسلام، والتضحية من أجله، والجهاد في سبيل الله،
    فإذا أردتم أن تقضوا على هؤلاء الناس، فعليكم إفساد هذه الأم،
    اجعلوها تفكر في أشياء أخرى، اخلقوا التناقض بينها وبين الرجل.

    وهذا ما فعله أعداء الإسلام، ولعل ما نراه من ابتعاد أكثر شباب المسلمين عن التطلُّع
    إلى معالي الأمور، هو نتيجة انصراف الأم عن مهمتها الإسلامية في بيتها.




    فأين المرأة المسلمة المعاصرة من أم سفيان الثوري التي تقول لابنها:
    يا بني، اطلب العلم، وأنا أعولك بمغزلي؟! أو أين هذه الأم المعاصرة التي ربما توجِّه أبناءها
    إلى اتخاذ طرق الشهرة الزائفة من غناء، وتمثيل، وغيره، من أم الإمام مالك التي يقول عنها
    الإمام مالك: "نشأتُ وأنا غلام فأعجبني الأخذ عن المغنين، فقالتْ أمي: يا بني، إن المغني
    إذا كان قبيح الوجه لم يلتفت إلى غنائه، فدَعِ الغناء واطلب الفقه، فتركتُ المغنين
    واتبعت الفقهاء، فبلغ الله بي ما ترى"؟!

    يا لها من أم فاضلة صرفتِ ابنَها بأسلوب مهذب من التوجُّه إلى سفاسف الأمور،
    وجعلته يتوجَّه إلى معاليها! ثم لا تدعه عند هذا الحد؛ بل تختار له المعلم، فتقول له:
    "اذهب إلى ربيعة بن أبي عبدالرحمن فتعلم من أدبه قبل علمه"، فكم من الأمهات تجد
    ولدَها يتَّجه إلى هذا المجالِ الفاسد، فتدَعه ولا تبالي بنصحه؛
    بل ربما شجعتْه على سلوك هذا الطريق!

    إن كثيرًا من الأمهات المسلمات كنَّ بأخلاقهن الفاضلة بمثابة الموجِّه الأول لأبنائهن؛
    كي يكون لهم بعد ذلك أعظم الدور في تاريخ الإسلام.



    وانظر إلى هذه الكلمات للشيخ بديع الزمان النورسي،
    الذي يوصف بأنه مجدد الإسلام في بلاد الأناضول في العصر الحديث،
    يقول بعد أن يذكر عن والدته أنها لم تكن ترضع أولادها إلا على وضوء،
    يقول "أقسم بالله إن أرسخ درس أخذتُه وكأنه يتجدد عليَّ، إنما هو تلقينات
    أمي - رحمها الله - ودروسها المعنوية، حتى استقرتْ في أعماق فطرتي،
    وأصبحتْ كالبذور في جسدي في غضون عمري الذي يناهز الثمانين،
    رغم أني قد أخذت دروسًا من ثمانين ألف شخص؛ بل أرى يقينًا
    أن سائر الدروس إنما تبنى على تلك البذور".

    وهذا أيضًا الشيخ سيد قطب - رحمه الله - يقول في رثاء والدته،
    وهو يصور أسلوبها في غرس التطلع إلى المعالي في نفسه منذ صغره،
    فيقول: "لقد كنتِ تصورينني لنفسي كأنما أنا نسيج فريد منذ ما كنت في
    المهد صبيًّا، وكنت تحدثينني عن آمالك التي شهد مولدها مولدي، فينسرب
    في خاطري أنني عظيم، وأنني مطالب بتكاليف هذه العظمة".

    وبالفعل آتى غرسُها ثمرته،
    وأصبح ابنها أحدَ أبرز رجال الإسلام ومفكِّريه
    في العصر الحديث، وأدَّى بكل صدق ما تمليه عليه تكاليفُ العظمة
    والرجولة التي غرستْها في نفسه أمُّه - رحمها الله - حتى قال قبل موته:
    "إن أصبع السبابة الذي يشهد بالوحدانية لله في الصلاة،
    لا يكتب كلمة اعتذار لطاغية".



    ومما لا شك فيه أن أمثال هذه الأمهات المعاصرات قد اقتدين بالخنساء،
    هذه الأم الفاضلة الشجاعة التي يروي المؤرخون عنها أنها: شهدت حرب القادسية بين
    المسلمين والفرس تحت راية سعد بن أبي وقاص، وكان معها بنوها الأربعة، فجلستْ إليهم
    في ليلة من الليالي الحاسمة تعظُهم وتحثُّهم على القتال والثبات، وكان من قولها لهم:
    أيْ بَنِيَّ، إنكم أسلمتم طائعين، وهاجرتم مختارين، والذي لا إله إلا هو، إنكم لبنو
    رجل واحد، كما أنكم بنو امرأة واحدة، ما خنتُ أباكم، ولا فضحتُ خالكم،
    ولا هجنت حسبكم، ولا غيَّرت نسبكم، وقد تعلمون ما أعدَّ الله للمسلمين
    من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية
    خير من الدار الفانية، والله - تعالى – يقول:

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
    [آل عمران: 200]،

    فإذا أصبحتم غدًا - إن شاء الله - سالمين،
    فاغدوا إلى قتال في سبيل الله مستبصرين، وبالله على أعدائكم مستنصرين،
    فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها، فتيمَّموا وطيسَها، وجالِدوا رئيسَها، تظفروا
    بالغنم في دار الخلد، فلما أصبحوا باشروا القتال بقلوب فتية، حتى استشهدوا
    واحدًا بعد واحد، وبلغ الأم نعي الأربعة في يوم واحد، فلم تلطم خدًّا، ولم
    تشق جيبًا، ولكنها استقبلت النبأ بإيمان الصابرين، وصبر المؤمنين،
    وقالت : "الحمد لله، الذي شرَّفني بقتْلهم، وأرجو من ربي أن
    يجمعني بهم في مستقر رحمته".

    فهذه هي المرأة المسلمة صانعة الأبطال،
    وهذه هي التي يرجى من ورائها الخيرُ للإسلام والمسلمين،
    وليس هؤلاء اللاتي يخرجن ليس لهن همٌّ إلا أن يكنَّ بضاعةً
    ينظر إليها في سوق الرجال.



    ابدئي في التغيير الآن ...
    لماذا التغيير؟


    - لأنَّ المرأةَ المبدعة هي صاحبةُ الشخصية المليئة، المتوهجة،
    التي لا تقف عند حد؛ فهي كلَّ يوم في تطور، وكل يوم لها منتج جديد،
    وإضافة جديدة، وطاقات متفجرة، لا تركن عند الحدود، ولا تعبر من الممرات
    الضيقة، بل تتجاوزها إلى آفاق وانطلاقات أوسع وأرحب.

    - لأن المرأةَ المبدعة لا تقفُ مكتوفة الأيدي عند المحتمل والممكن،
    بل بالمثابرة والجهد تقفز فوق الاحتمال والإمكان، وتجاوز المستحيل الذي
    كان بالأمس بعيدًا فإذا هو ملك يمينها، وليس معنى التغيير الإزالة، بل قد يعني
    الإضافة الغنية المدهشة والمؤثرة التي تصنع فرقًا لحياة أكثر سعادة وبهجة.

    - لأن المياه الراكدة حتمًا يصيبُها العطبُ، وتتكالبُ عليها الطفيلياتُ،
    أما المياه الجارية فهي متجددةٌ تتخلص من شوائبها أولا بأول.

    - لأن الحياة تستحق أن نتقلب فيها؛ نعرف جوانبها المختلفة، نبحث وننقب،
    نقتنص فرصتها التي نمتلك حتمًا مفاتحها لو أردنا لإحداث التغيير.

    - لأن الأرواح تمل كما تمل الأبدانُ، والتغيير هو قطع هذا الملل،والانتصار عليه،
    وإعطاء الحياة وجهًا آخرَ أشد جاذبية وأكثر بعدًا وعمقًا مما هي عليه.

    - لأن أحباءك يستمدون منكِ الأمل والقدرة والقدوة، فابدئي أنت ليمتد تأثيرُك الإيجابي
    إليهم، فيزادوا حماسةً وإقبالا على الحياة، فيتغلبوا على كبواتها ومنحنياتها.



    وسائل التغيير:


    المرأة المبدعة لا تترك وسيلةً تُوفّرُ السعادةَ لها ولأحبائها إلا وتجربها،
    فهي مجربة لا تخشى عواقبَ قد يصورُها الكثيرون مضيعةً للوقت أو لا طائل منها،
    في حين تذهب هي إلى حيث الإنجاز وما وراء الأسباب، سعيًا وراء النتائج المبهرة
    والاندهاش الجميل والثناء الذي يزيدها عطاءً.

    وسائل التغيير كثيرة ومتنوعة وفي متناول اليد، منها:

    - الاستعداد للتغيير، وامتلاك الإرادة لذلك، والإصرار على الوصول.

    - إخلاص النية لله وتجديدها خير معين للنجاح في حياتك.

    - الاطلاع على مختلف صنوف العلم والمعرفة؛ لتعميق فكرك وزيادة علمك وغناء مواردك.

    - حضور الندوات والدورات التي تؤهلك وتدربك على مهارات الحياة.

    - الأمل والبشارة بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عمله، تدفعك للحماسة،
    ومن ثم الجهد والاستمرار.



    من أين تأتي بالصبر، ومَن قدوتك؟

    الصحابيات من أوائل المبدعات، فليس أغنى من سيرة الصحابيات وأمهات المؤمنين،
    ولا أثمر ولا أينع من رحيق ذكراهم المعطرة لتستقي منهن الحكمة، وتستخلصي النتائج،
    وتستوعبي الدروس، فقد كن مثالا للصبر والتدبر والحكمة، وكن يتوجن كل ذلك بالرضا
    الذي يرتكز إلى صلابة الإيمان، وقوة العقيدة، وعمق اليقين،
    والوثوق بالله بأن الصبر يعقبه الفوز.

    فكوني كالسيدة خديجة في حكمتها ومساندتها وحنانها،
    وكالسيدة سَوْدَة في مشورتها ورجاحة عقلها، وكالسيدة عائشة في حبها لزوجها وعلمها
    وفقهها وغيرتها المحببة، وكالسيدة أسماء في إقدامها وشجاعتها،
    فإن لم تكن الصحابيات الجليلات قدوتنا فمن يكون؟!



    إضاءات :


    - لا يضاهَى في الحياة امرأةٌ صالحة ورجلٌ وفيّ؛ فكوني تلك المرأةَ، لتجدي هذا الرجل.

    - عليك أن تقفي على باب الأمل؛ فقد نجح كل من نفذ من خلاله عابرًا إلى تحقيق الحلم،
    ولا تستمعي لأبواق المحبطين والمتعثرين.

    - الكل يستمد منكِ البهجة، فكوني مصدرها حين يبحث عنها أحباؤك،
    وليس أقربَ من زوجك وأبنائك لتهديهم أرقَّ مشاعرك ليستمدوا منكِ طاقاتِهم التي
    تعينُهم على السير بنجاح في محطات الحياة الكثيرة.

    - المرأة مثل العشب الناعم؛ ينحني أمام النسيم، ولكنه لا ينكسر للعاصفة.

    - المرأة العظيمة تلهم الرجل، والمرأة الذكية تثير اهتمامه،
    أما المرأة الجميلة فلا تحرك في الرجل أكثر من مجرد الشعور بالإعجاب،
    ولكن المرأة الحنون وحدها هي التي تفوز به في النهاية .


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية وا إسلاماه
    وا إسلاماه غير متواجد حالياً مديرة المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    4,908
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2013
    على الساعة
    07:21 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكِ أختي في الله

    جعله الله في ميزان حسناتك
    رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    اللهم ارحم أمي وأبي وأخواتي جوليانا وسمية وأموات المسلمين واغفر لهم أجمعين

    يا حامل القرآن

  3. #3
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وا إسلاماه مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكِ أختي في الله

    جعله الله في ميزان حسناتك


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 94
    آخر مشاركة: 25-10-2013, 09:56 PM
  2. شخصية المرأة المسلمة
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 20-09-2013, 02:59 PM
  3. المرأة المسلمة
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-06-2011, 10:10 PM
  4. كيف تأكل المرأة المسلمة
    بواسطة أم فيصل العنزي في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-06-2009, 05:06 PM
  5. المرأة المسلمة
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-09-2005, 01:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال

المرأة المسلمة وفن صناعة الرجال