الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 3 4
النتائج 31 إلى 36 من 36

الموضوع: الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب

  1. #31
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي

    1- ينبغي أن نلفت الانتباه إلى أنه كانت من عادة العرب قديما الزواج بأكثر من واحده حتى يصل الأمر إلى عشر نسوه للرجل الواحد فلما قدم الإسلام أمر بالإمساك على أربع ومفارقة الباقين ولم يثبت أن محمد جمع تحته أكثر من امرأة مع أن ذالك كان مباحا بل بلغ 25 سنه ولم يكن تحته سوى خديجة حتى بلغ الخمسين سنه ولو كان النبي راغب شهوة لجمع تحته أكثر من عشر نسوه كما تفعل العرب حينئذ ولا لوم.
    2- ولو كان النبي عليه السلام راغب زواج لشهوة يقضيها لتزوج بكرا في سن تقل عن سنه ولكنه لم ينظر إلى الزواج نظرة شهوة ولكنه ينظر إليه نظرة العاقل الذي يرى الزواج مسئوليه فحين تزوج خديجة التي تكبره بخمس عشرة سنه وكانت قد تزوجت قبله من أبى هاله وعتيق ولم يطرق النبي بابها بل هي التي أرسلت إليه تطلبه للزواج لما رأت فيه من الخلق الرفيع رغم أنه كان يقول لأصحابه " هلا بكرا تلاعبها وتلاعبك "
    3- أن النبي لم يتزوج وإنما زوج فتزوج فكان الأمر ينزل من السماء بالزواج حيث قال لله لنبيه إن أصحابك أبيح لهم الزواج بأربع أما أنت فأبحت لك أكثر من ذالك وتلك خصوصية من خصوصيات النبي عليه الصلاة والسلام .. مثل زواج النبي من زينب بنت جحش حيت يؤكد الله تعالى تحريم قضية التبني فكان الزواج لحكمة إلهيه ولم يكن باختيار النبي عليه الصلاة والسلام.
    4- أن النبي ضيق عليه في الزواج ولم يوسع حيث قال تعالى {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً }الأحزاب52 فهنا استثناء معدود فلا يجوز للنبي إذا ماتت منهن واحده أن يتزوج بغيرها ولا أن يتزوج غيرهن ولكن سائر ألامه الاستثناء لها في العدد لا في المعدود فلو تزوج الرجل بأربعة ثم طلق واحده لتزوج بخامسة ولو طلق أخرى لتزوج بسادسة إلى أن يقض على جميع نساء الأرض.
    5- أن النبي لم يوسع عليه في أمور المعاش حتى يأكل ويطعم نساءه فالرجل الشهواني الذي يحب النساء لا بد أن يوفر لهن ما لذ وطاب من الشراب والطعام فالرجل حين تجوع بطنه ويتعرى جسده ويمتلأ رأسه بفكر الدعوة هل يروق له ذهنه أن يداعب نساءه فهذا لا يستقيم مع العقل حتى قال أبو هريرة كان الرجل من الناس يرفع بطنه عن حجر وعن حجرين إلا رسول الله فقد رفع بطنه يومئذ عن ثلاثة أحجار _ من شدة الجوع _ ويوم صاحبه عمر فأجال بصره في الحجرة فلم يجد إلا حصيرا من الخوص قد أضطجع الرسول عليها وأثرت في جنبه وعلى مقربه منه شن معلق على وتد هذا كل ما كان يملكه رسول الله  يوم دان له نصف العرب , فعن أنس بن مالك قال: دخلت على النبي  وهو على سرير مرمول بشريط تحت رأسه وسادةٌ من أدم حشوها ليف، ما بين جلده وبين السرير ثوب، فدخل عليه عمرٌ فبكى، فقال له النبي  : "ما يبكيك يا عمر؟ "قال: أما والله ما أبكي يا رسول الله ألا أكون أعلم أنك أكرم على الله من كسرى وقيصر، فهما يعيثان فيما يعيثان فيه من الدنيا، وأنت يا رسول الله بالمكان الذي أرى! فقال النبي  : " أما ترضى يا عمر أن تكون لهم الدنيا، ولنا الآخرة؟". قلت: بلى يا رسول الله، قال: "فإنه كذلك".)
    6- حال النبى صلى الله عليه وسلم من الزهد والتقشف لا تثبت أنه كان رجلا شهوانيا.
    7- ثم إن هناك حكما كثيرة من تعدد الزوجات للنبي صلى الله عليه وسلم.
    حكمة تعليمية : حكمه أخلاقيه : حكمه اجتماعيه : حكمة سياسيه :
    حكمة تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم
    إن هذا بلا شك يدفع كل تقول وافتراء ويدحض كل شبهة وبهتان ويرد على كل أفاك أثيم يريد أن ينال من قدسية الرسول أو يشوه سمعته فما كان زواج الرسول بقصد الهوى أو الشهوة وإنما كان لحكم جليلة وغايات نبيلة وأهداف سامية سوف يقر الأعداء بنبلها وجلالها إذا ما تركوا التعصب الأعمى وحكموا منطق العقل والوجدان وسوف يجدون في هذا الزواج "المثل الأعلى" في الإنسان الفاضل الكريم والرسول النَّبِي الرحيم الذي يضحي براحته في سبيل مصلحة غيره وفى سبيل مصلحة الدعوة والإسلام. زعموا أن نبي الإسلام كان منصرفا إلى إشباع شهوته بالتقلب في أحضان تسع نساء !! (قالها يهود يثرب) .. فرد عليهم القرآن الكريم ردا بليغا وبين أنهم فعلوا ذلك حسدا للرسول صلى الله عليه وسلم ، على الرغم من راعى النبي صلى اللّه عليه وسلم المصلحة في اختيار كل زوجة من زوجاته ، فجذب إليه كبار القبائل بمصاهرتهم وعلم أتباعه احترام النساء والعدل بينهن وترك من بعده تسع أمهات للمؤمنين يعلمن نساءهم الأحكام الخاصة بالنساء مما ينبغي أن يعلمنه منهن لأمن الرجال ، ولو كان قد ترك واحدة ما كان فيها الغناء كما لو ترك التسع. لما كانت حياة النبي صلى الله عليه وسلم أسوة للمؤمنين كما في الذكر الحكيم: ((لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)) [الأحزاب:21]، وكانت أفعاله صلى الله عليه وسلم مصدراً من مصادر التشريع المهمة.
    - كان لابد من وجود من ينقل ذلك من داخل البيت النبوي الطاهر، وهذا من حِكَم تعدد الزوجات بالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم لنقل الأحكام الأسرية والزوجية والأحكام الخاصة بالمؤمنات في عصرهن الأحكام الأسرية والزوجية رضي الله عنهن، وبعد عصرهن إلى يوم القيامة.
    - كما أنهن بتربية النبي صلى الله عليه وسلم لهن، يصلحن قدوة حسنةً للمؤمنات في كل العصور، وهذا ما حصل لله الحمد والمنة، فهن أسوةُ حسنةٌ لكل مؤمنة، فكان هذا أيضاً من حكم التعدد، فها هي واحدةٌ منهم عائشة رضي الله عنها، من أجلّ رواة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    - ولما كان الإسلام في مهده كان لابد من توثيق الصلاّت بالقبائل والبطون العربية؛ لتسهيل الدعوة الإسلامية، مثل زواجه من جويرية رضي الله عنها، فكان ذلك سبباً في إسلام بني المصطلق رضي الله عنهم.
    - وأيضاً لزيادة الصِّلة بأصحابه الكرام وتكريمهم وتشريفهم مثل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، فقد تزوج من ابنتيهما عائشة وحفصة رضي الله عنهما، كما شرّف عثمان وعلياً بتزويجه من بناته رضي الله عنهم أجمعين.
    - وأيضاً كان الزواج ببعضهن سبباً في إثبات حُكم شرعيّ مثل إبطال حكم التَّبني، فكان الزواج من السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها.
    - وأيضاً لما لبعضهن من وضع خاص ومعاناة اجتماعية مثل السيدة سودة بيت زمعة رضي الله عنها التي مات عنها زوجها، وأم سلمة التي استشهد زوجها وأبقى أيتاماً، والسيدة أم حبيبة لما ارتد زوجها عن الإسلام بالحبشة وبقيت في دار الغربة، فكان ذلك مواساةً لهنّ رضي الله عنهن أجمعين.ولو كانت هذه الزيجات كما يدَّعي المستشرقون وأتباعهم لإشباع الغريزة، لكُنَّ كلهن أبكاراً أو صغيرات في السن، ولكن أن تكون البكر الوحيدة هي عائشة والبقية إما مطلقات أو أرامل ذوات أولاد، فهذا بعيد كل البعد عن الغرائز والشهوات.
    لمحات عامة عن أمهات المؤمنين
    - كل زوجات رسول الله اللائي دخل بهن كانت وفاتهن بعده صلى الله عليه وسلم إلا خديجة وزينب بنت خزيمة رضي الله عنهما فقد توفين في حياته.
    - وكلهن دفن في البقيع بالمدينة ماعدا خديجة دفنت في الحجون بمكة، وميمونة دفنت بسرف بالقرب من التنعيم في المكان الذي بني بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه.
    - عشر زوجات لرسول الله صلى الله عليه وسلم يلتقين معه في النسب من جهة الأب: أم حبيبة، وخديجة، وأم سلمة، وعائشة، وحفصة، وسودة، وزينب بن جحش، وجويرية، وزينب بنت خزيمة، وميمونة. وجمعت السيدة زينب بن جحش الالتقاء نسباً من جهة الأب والأم، فأمها أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلتقي معه من جهة الأب في خزيمة بن مدركة بن إلياس.
    - سمّى النبي زوجاته ميمون وجويرية وزينب بنت جحش بعد أن كان أسمهن برة.
    - كانت كل من زينب بنت خزيمة وصفية وميمونة وخديجة رضي الله عنهن جميعاً قد تزوجن قبل النبي صلى الله عليه وسلم بزوجين، بينما كانت عائشة البكر الوحيدة بينهن رضي الله عنها.
    ويُرْوَى في ذلك أن بعض أترابه الشباب أخذوه ذات يوم إلى أحد مواقع المعازف واللهو فغشَّاه الله بالنوم فما أفاق منه إلا حين أيقظه أترابه للعودة إلى دورهم.هذه واحدة..أما الثانية فهي أنه حين بلغ الخامسة والعشرين ورغب في الزواج لم يبحث عن " البكر " التي تكون أحظى للقبول وأولى للباحثين عن مجرد المتعة. وإنما تزوج امرأة تكبره بحوالى خمسة عشر عامًا ، ثم إنها ليست بكرًا بل هي ثيب ، ولها أولاد كبار أعمار أحدهم يقترب من العشرين ؛ وهى السيدة خديجة وفوق هذا كله فمشهور أنها هي التي اختارته بعد ما لمست بنفسها ـ من خلال مباشرته لتجارتها ـ من أمانته وعفته وطيب شمائله صلى الله عليه وسلم.والثالثة أنه صلى الله عليه وسلم بعد زواجه منها دامت عشرته بها طيلة حياتها ولم يتزوج عليها حتى مضت عن دنياه إلى رحاب الله. وقضى معها - رضى الله عنها - زهرة شبابه وكان له منها أولاده جميعًا إلا إبراهيم الذي كانت أمه السيدة " مارية " القبطية.والرابعة أنه صلى الله عليه وسلم
    أما تعدد زوجاته صلى الله عليه وسلم فكان كشأن غيره من الأنبياء له أسبابه منها:
    أولاً: كان عُمْرُ محمد صلى الله عليه وسلم في أول زواج له صلى الله عليه وسلم بعد وفاة خديجة تجاوز الخمسين وهى السنّ التي تنطفىء فيها جذوة الشهوة وتنام الغرائز الحسية بدنيًّا ، وتقل فيها الحاجة الجنسية إلى الأنثى وتعلو فيها الحاجة إلى من يؤنس الوحشة ويقوم بأمر الأولاد والبنات اللاتي تركتهم خديجة - رضي الله عنها
    والآن سأركز على أربعة أمور وهى:
    1- هل تعدد الزوجات مختص بالرسول العربي صلى الله عليه وسلم أم أن هذه سنة أكثر الأنبياء؟ وما الذي ورد في التوراة والإنجيل في هذا الصدد.؟
    2- ما هي الأسباب وراء تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم. وما هي الخلفية وراء كل زوجة من زوجاته الإحدى عشرة؟
    3- ما الذي يتوقع من شخص آخر غير النبي صلى الله عليه وسلم لو كان في محل الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ ماذا كان يمكن أن يكون أسلوب حياته في نفس الظروف والملابسات؟
    4- ما هي المصالح العملية وراء تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم والحكم التعليمية والتشريعية والاجتماعية والسياسية والشخصية؟
    حكمة تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
    ذكر العلماء في الحكمة الإجمالية لتعدد زوجات الرسول عشرة أوجه:
    1- أن يكثر من يشاهد أحواله الباطنة فينتفي عنه ما يظن به المشركون من أنه ساحر وغير ذلك.
    2- لتتشرف به قبائل العرب بمصاهرته فيهم.
    3- للزيادة في تآلفهم.
    4- للزيادة في التكليف حيث كلف ألا يشغله ما حبب إليه منهن عن المبالغة في التبليغ.
    5- لتكثر عشيرته من جهة نسائه فتزاد أعوانه على من يحاربه.
    6- نقل الأحكام الشرعية التي لا يطلع عليها الرجال لأن أكثر ما يقع مع الزوجة مما شأنه أن يختفي مثله.
    7- الإطلاع على محاسن أخلاقه الباطنة فقد تزوج أم حبيبة وأبوها إذ ذاك يعاديه والسيدة صفية بعد قتل أبيها وعمها وزوجها فلو لم يكن أكمل الخلق في خلقه لنفرت منه بل الذي وقع أنه كان أحب إليهن من جميع أهلهن.
    8- خرق العادة له عليه السلام في كثرة الجماع مع التقليل في المأكل والمشرب وكثرة الصيام وقد أمر من لم يقدر على مؤن النكاح بالصوم وأشار إلى أن كثرته تكسو شهوته فانخرقت هذه العادة في حقه عليه السلام.
    9- تحصينهن والقيام بحقوقهن.
    إن الحكمة من « تعدّد زوجات الرسول » كثيرة ومتشعبة ، ويمكننا أن نجملها فيما يلي :
    أولاً : الحكمة التعليمية .
    ثانياً : الحكمة التشريعية .
    ثالثاً : الحكمة الاجتماعية .
    رابعاً : الحكمة السياسة .

    أولاً : الحكمة التعليمية :
    لقد كانت الغاية الأساسية من تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم هي تخريج معلمات للنساء ، يعلمنهن الأحكام الشرعية ، فالنساء نصف المجتمع ، وقد فُرِضَ عليهن من التكاليف ما فرض على الرجال .وقد كان الكثيرات منهن يستحيين من سؤال النبي صلى الله عليه وسلم عن بعض الأمور الشرعية وخاصة المتعلقة بهن ، كأحكام الحيض ، والنفاس ، والجنابة ، والأمور الزوجية ، وغيرها من الأحكام ، وقد كانت المرأة تغالب حياءها حينما تريد أن تسأل الرسول الكريم عن بعض هذه المسائل . إن التعدد كله لحكم منها -فضلا عما سبق- بيان كل ما يقع في بيت النبوة من أحكام عملاً بقوله تعالى {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً }الأحزاب34
    ثانيًا: الحكمة التشريعية:
    ونتحدث الآن عن الحكمة التشريعية التي هي جزء من حكمة تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذه الحكمة ظاهرة تدرك بكل بساطة، وهي أنها كانت من أجل إبطال بعض العادات الجاهلية المستنكرة، ونضرب لذلك مثلاً بدعة التبني التي كان يفعلها العرب قبل الإسلام فقد كانت دينًا متوارثًا عندهم، يتبنى أحدهم ولدًا ليس من صلبه ويجعله في حكم الولد الصلبي، ويتخذه ابنًا حقيقيًا له حكم الأبناء من النسب في جميع الأحوال؛ في الميراث والطلاق والزواج ومحرمات المصاهرة ومحرمات النكاح إلى غير ما هنالك مما تعارفوا عليه، وكان دينًا تقليديًا متبعًا في الجاهلية.كان الواحد منهم يتبنى ولد غيره فيقول له: "أنت ابني، أرثك وترثني"، وما كان الإسلام ليقرهم على باطل، ولا ليتركهم يتخبطون في ظلمات الجاهلة، فمهد لذلك بأن ألهم رسوله عليه السلام أن يتبنى أحد الأبناء ـ وكان ذلك قبل البعثة النبوية ـ فتبنى عليه السلام زيد بن حارثة على عادة العرب قبل الإسلام. وفي سبب تبنيه قصة من أروع القصص، وحكمة من أروع الحكم ذكرها المفسرون وأهل السير، لا يمكننا الآن ذكرها لعدم اتساع المجال. وهكذا تبنى النبيُ الكريم زيدَ بن حارثة، وأصبح الناس يدعونه بعد ذلك اليوم زيد بن محمد.روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال: (إن زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كنا ندعوه إلا زيد بن محمد حتى نزل القرآن {ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ الله} [الأحزاب: 5] فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أنت زيد بن شراحبيل)).
    ثالثاً : الحكمة الاجتماعية .
    (1) زواجه من خديجة - رضي الله عنها- وهذا أمر اجتماعي أن يتزوج البالغ العاقل الرشيد وكان - عليه الصلاة والسلام - في سن الخامسة والعشرين وظلت معه وحدها حتى توفيت وهو في سن الخمسين.
    (2) تزوج بعدها بالسيدة سودة بنت زمعة وكانت أرملة لحاجة بناته الأربع إلى أم بديلة ترعاهن وتبصرهن بما تبصر به كل أم بناتها.
    (3) حفصة بنت عمر بن الخطاب تزوجها بعد وفاة زوجها إكراما لأبيها سـ3هـ.
    (4) زينب بنت خزيمة استشهد زوجها في أحد فتزوجها سـ 4هـ.
    (5) أم سلمة هند بنت أمية توفى زوجها ولها أولاد فتزوجها سـ4هـ.
    رابعاً : الحكمة السياسة .
    - كان لبعض زيجات الرسول - صلى الله عليه وسلم - بعدا سياسيا من حيث ائتلاف القلوب والحد من العداوة وإطلاق الأسرى... إلخ، ومن هن:
    (1) جويرية بنت الحارث سيد بني المصطلق من خزاعة وقعت في الأسر، تزوجها سنة 6 هـ.
    (2) أما حبيبة رملة بنت أبي سفيان، تنصر زوجها وبقيت على إسلامها، وكان للزواج منها كبير الأثر في كسر حدة أبي سفيان في العداء للإسلام، حتى هداه الله.
    (3) صفية بنت حيي بن أخطب كانت من سبي خيبر أعتقها الرسول وتزوجها سـ7هـ.
    (4) ميمونة بنت الحارث تزوجها سـ 7هـ.
    مات من هؤلاء اثنتان في حياة الرسول وهما خديجة وزينب بنت خزيمة وتوفى الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن تسع.
    وأما الجواري فهما مارية القبطية التي ولدت إبراهيم وتوفى صغيرا، وريحانة بنت زيد القرطية.
    إذن التعدد بدأ في سن الثالثة والخمسين من عمره فهل هذا دليل الشهوة، ومن يشته هل يتزوج الثيبات وأمهات الأولاد والأرامل، كيف وقد عرض عليه خيرة بنات قريش فأبى!
    الدعوة في حياة أمهات المؤمنين
    لقد كانت الدعوة إلى الله تعالى هي الهدف الأسمى لأمهات المؤمنين، فما من حديث قيل عند إحداهن أو رأت النبي صلى الله عليه وسلم يفعل شيئاً إلا وقامت بتبليغه كما سمعته متذكرات قول النبي صلى الله عليه وسلم: "نضرَّ الله امرءاً سمع منّا شيئاً فبلغه كما سمعه فرب مبلغ أوعى من سامع" .لقد امتزن رضي الله عنهن بسعة العلم والفقه في الدين فتعلم الفقهاء منهن أحكاماً كانت نافعةً للناس كافة، وحكت لنا كتب السير عن أمهات المؤمنين مواقف تدل على بذلهن للنصيحة وأمرهن بالمعروف ونهيهن عن المنكر، ولا نذهب بعيداً إذا قلنا إن من أسباب نجاح الدعوة إلى الله تعالى في أول عهدها كان بسبب خديجة رضي الله عنها، فهي أول من آمنت برسول الله صلى الله عليه وسلم ونصرته بمالها ونفسها فكانت نعم الزوجة التي تربط على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع بزوغ فجر الوحي يقول عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم متذكراً لجميلها: " لَقَدْ آمَنَتْ بِي حِينَ كَفَرَ بِيَ النَّاسُ، وَآوَتْنِي إِذْ رَفَضَنِي النَّاسُ، وَصَدَّقَتْنِي إِذْ كَذَّبَنِي النَّاسُ " . لقد كانت رضي الله عنها لها القدم الراسخة في نشر دين الله فرضي الله عنها وأرضاها.وتلكم السيدة عائشة الصديقة بنت الصديق تحفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث لتبثها في الناس فيتعلم منها الفقهاء والعلماء، وأكثر الناس الأخذ عنها فنقلوا عنها من الأحكام والآداب شيئاً كثيراً حتى قيل: إن ربع الأحكام الشرعية منقول عنها رضي الله عنها.ولقد أثنى العلماء من الصحابة والتابعين على عائشة رضي الله عنها، وعلمها. فقال مسروق رأيتُ مشيخة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الأكابر يسألون عائشة رضي الله عنها عن الفرائض ، وكان إذا حدث عنها يقول: حدثني الصديقة بنت الصديق حبيبة الله المبرأة من فوق سبع سموات فلم أكذبها . ويقول عطاء بن أبي رباح: "كانت عائشة أفقه الناس، وأعلم الناس، وأحسن الناس رأياً في العامة .ويقول هشام بن عروة بن أبيه: " ما رأيت أحدا أعلم بفريضة ولا أعلم بفقه ولا بشعر من عائشة " .وقال عبد الله بن عبيد بن عمير قال:أما إنه لا يحزنُ عليها إلا من كانت أمه" .ومن دعوتها رضي الله عنها لغيرها دخلت عليها حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر وعليها خمار رقيق يشف عن جبينها فشقته عائشة عليها وقالت: أما تعلمين ما أنزل في سورة النور؟ ثم دعت بخمار فكستها ..وأما زينب بن جحش رضي الله عنها، فلقد تبوأت منزلة العالمات العاملات الواعظات الناصحات لكل مؤمن ومؤمنة في العمل بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته، حفظت سمعها وبصرها عما يغضب الله تعالى، فلما سألها النبي صلى الله عليه وسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها في حديث الإفك - قالت: " أحمي سمعي وبصري، ما علمت عليها إلا خيراً" .أما أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث، فنقلت للأمة بعض أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المتعلقة بالأحكام الفقهية مثلما حدث في يوم عرفة حيث شك الناس هل النبي صلى الله عليه وسلم صائم أم مفطر في ذلك الموقف، فأرسلت إليه بحلاب وهو واقف في الموقف فشرب منه والناس ينظرون.ومنها بيان صفة غسل النبي صلى الله عليه وسلم من الجنابة. لقد كانت رضي الله عنها من الواعظات الناصحات للأمة فرضي الله عنها وعن باقي أمهات المؤمنين.
    الفضائل العامة
    1- تطهير آل البيت من الرجس "الشرك والشيطان والأفعال الخبيثة والأخلاق الذميمة)، وأمهات المؤمنين من آل البيت، قال تعالى: ((يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا. وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا. وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا)) [الأحزاب:30ـ34].
    يوضح سياق الآيات أن آية التطهير تشمل نساءه صلى الله عليه وسلم، كيف وهي قد نزلت فيهن.
    2- منزلة الأمومة للمؤمنين حيث جعلهن أمهات في التحريم والاحترام فضلاً عن صحبته صلى الله عليه وسلم ((النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ)) [الأحزاب:6].
    3- اختيار الله ورسوله والدار الآخرة إيثاراً على الدنيا وزينتها، فكان جزاؤهن أن أعدّ الله لهن أجراً عظيماً. ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً. وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآَخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمً)) [الأحزاب:28-29].
    ومعلوم أنهن اخترن الله ورسوله؛ ولذا لم يفارقهن صلى الله عليه وسلم.
    4- مضاعفة الأجر لهن على الطاعات والعمل الصالح. ((وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا)) [الأحزاب:31].
    5- ليست أمهات المؤمنين كأحد من النساء في الشرف والفضل وعلو المقام ((يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا)) [الأحزاب:32]. 6- لقد شرفهن الله بتلاوة القرآن والحكمة في بيوتهن مما يدل على جلالة قدرهن ورفعتهن ((وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا)) [الأحزاب:34].
    7- هنُ زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة.
    تعدد الزوجات عبر تاريخ الديانات السماوية:
    سنة الأنبياء السابقين مما ورد في التوراة والإنجيل:
    الذين يعترضون على تعدد زواج الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر من غيرهم هم المستشرقون من اليهود والنصارى. ومن ثم كان علينا أن ننظر في أسفار التوراة والأناجيل الحالية لنرى ماذا ورد في هذين الكتابين عن كبار الأنبياء من بنى إسرائيل في هذا الصدد.
    1- تعدد زوجات سيدنا إبراهيم عليه السلام:
    كان لسيدنا إبراهيم عليه السلام ثلاث زوجات حسبما ورد في التوراة والإنجيل:
    أ- السيدة/ هاجر (كتاب الخلق: 16/ 4) وهى أم سيدنا إسماعيل عليه السلام.
    ب- السيدة/ سارة (الخلق: 18/ 15) وهى أم سيدنا إسحاق عليه السلام.
    جـ- السيدة قثورة (الخلق: 25/ 10) وكان لها ستة بنين وهذه أسماؤهم:
    زمران، يقان، مدان، مديان، أسباق، سنوخ.
    2- تعدد زوجات سيدنا يعقوب عليه السلام:
    كان له أربع زوجات (الخلق: 29/ 23- 29) وأسماؤهن كما يلي :
    أ- لياه (الخلق: 29/ 23) وهى أم سمون، لاوى، يهوده، أشكار وزبون.
    ب- زلفة: وهى أم ابنين وهما: جد وآثر.
    جـ- راحيل: ولها ابنان: سيدنا يوسف عليه السلام وبنيامين.
    د- بلهمة: وهى أم دان ( ونفتاى ).
    3- تعدد زوجات سيدنا موسى عليه السلام:
    تزوج سيدنا موسى عليه السلام بأربع نساء (كتاب الخروج: 2/ 31) وأسماؤهن كما يلي:
    أ- سفورة وهى أم جيسون والعيزر.
    ب- جبشية.
    جـ- بنت قيني (قاضيون 16/1).
    د- بنت حباب (قاضيون 4/ 16).
    4- مائه زوجة لسيدنا داود عليه السلام:
    تزوج داود بنساء ، وسراري لم يصرح (الكتاب المقدس) بعددهن ." وأخذ داود أيضًا سراري ونساء من أورشليم بعد مجيئه من حبرون فولد أيضًا لداود بنون وبنات " (سفر صموئيل الثاني 5-13) .بل إن (الكتاب المقدس) يحدثنا عن (تصريح مفتوح) لداود أن يتزوج بمن يشاء ، وقتما يشاء ، حسبما يشاء ." هكذا قال الرب إله إسرائيل ، أنا مسحتك ملكًا على إسرائيل وأنقذتك من يد شاول ، وأعطيتك بيت سيدك ، ونساء سيدك في حضنك ، وأعطيتك بيت إسرائيل ويهوذا ، وإن كان ذلك قليلًا كنت أزيد لك كذا وكذا) (سفر صموئيل الثاني 12 : 7-8) .وزواج داود من امرأة أوريا الحثي . . من القضايا التي تحيطها علامات الاستفهام من كل اتجاه . . .وإننا لننقل الحادثة بطولها . . . ونضعها أمام عقول الكتابيين ونضع معها سؤالا . . . سؤالا واحدًا وموجزًا . . .أين هذا من محمد ؟والقصة ، يرويها الكتاب المقدس ، هكذا :" وكان عند تمام السنة في وقت خروج الملوك أن داود أرسل يوآب وعبيده معه وجميع إسرائيل فأخربوا بني عمون وحاصروا ربة ، وأما داود فأقام في أورشليم ، وكان في وقت المساء أن داود قام من سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى من على السطح امرأة تستحم ، وكانت المرأة جميلة المنظر جدًّا ، فأرسل داود وسأل عن المرأة فقال واحد أليست هذه بتشبع بنت اليعام امرأة أوريا الحثي ؟ فأرسل داود رسلًا وأخذها فدخلت إليه فاضطجع معها وهي مطهرة من طمثها ثم رجعت إلى بيتها ، وحبلت المرأة فأرسلت وأخبرت داود . قالت إني حبلى . فأرسل داود إلى يوآب يقول أرسل إلي أوريا الحثي ، فأرسل يوآب أوريا إلى داود . فأتى أوريا إليه فسأله داود عن سلامة يوآب وسلامة الشعب ونجاح الحرب ، وقال داود لأوريا انزل إلى بيتك واغسل رجليك ، فخرج أوريا من بيت الملك ، وخرجت وراءه حصة من عند الملك ، ونام أوريا على باب بيت الملك مع جميع عبيد سيده ولم ينزل إلى بيته ، فأخبروا داود قائلين لم ينزل أوريا إلى بيته . فقال داود لأوريا أما جئت من السفر . فلماذا لم تنزل إلى بيتك ؟ فقال أوريا لداود : إن التابوت وإسرائيل ويهوذا ساكنون في الخيام وسيدي يوآب وعبيد سيدي نازلون على وجه الصحراء ، وأنا آتي إلى بيتي لآكل وأشرب وأضطجع مع امرأتي . وحياتك وحياة نفسك لا أفعل هذا الأمر . فقال داود لأوريا أقم هذا اليوم أيضًا وغدًا أطلقك . فأقام أوريا في أورشليم ذلك اليوم وغده ، ودعاه داود فأكل أمامه وشرب وأسكره . وخرج عند المساء ليضطجع في مضجعه مع عبيد سيده وإلى بيته لم ينزل .
    وفي الصباح كتب داود مكتوبًا إلى يوآب وأرسله بيد أوريا . وكتب في المكتوب يقول اجعلوا أوريا في وجه الحرب الشديدة وارجعوا من ورائه فيضرب ويموت . وكان في محاصرة يوآب المدينة أنه جعل أوريا في الموضع الذي علم أن رجال البأس فيه . فخرج رجال المدينة وحاربوا يوآب فسقط بعض الشعب من عبيد داود ومات أوريا الحثي أيضا ، فأرسل يوآب وأخبر داود بجميع أمور الحرب . وأوصى الرسول قائلًا . عندما تفرغ من الكلام مع الملك عن جميع أمرر الحرب ، فإن اشتعل غضب الملك وقال لك لماذا دنوتم من المدينة للقتال . أما علمتم أنهم يرمون من على السور من قتل أبيمالك بن يربوشت ألم ترمه امرأة بقطعة رحى من على السور فمات في تاباص . لماذا دنوتم من السور ؟ فقل قد مات عبدك أوريا الحثي أيضا .فذهب الرسول ودخل وأخبر داود بكل ما أرسله فيه يوآب . وقال الرسول لداود قد تجبر علينا القوم وخرجوا إلينا إلى الحقل فكنا عليهم إلى مدخل الباب فرمى الرماة عبيدك من على السور فمات البعض من عبيد الملك ومات عبدك أوريا الحثي أيضا . فقال داود للرسول . هكذا تقول ليوآب لا يسوء في عينيك هذا الأمر لأن السيف يأكل هذا وذاك . شدد قتالك على المدينة واخربها ، وشدده .
    فلما سمعت امرأة أوريا أنه قد مات أوريا رجلها ندبت بعلها ، ولما مضت المناحة أرسل داود وضمها إلى بيته وصارت له امرأة وولدت له ابنًا . وأما الأمر الذي فعله داود فقبح في عيني الرب " (سفر صموئيل الثاني- الإصحاح الحادي عشر بتمامه) .
    وهذه القصة الطويلة -كليل الشتاء- تزعم :
    - أن داود رأى امرأة أوريا الحثي -أحد جنوده المحاربين- تستحم عارية فوق السطح وأنها أعجبته . . . فأخذها . . . وزنى بها . . . فحملت منه سفاحًا . . . فأراد أن يتخلص من هذا العار فأرسل يستدعي زوجها من الحرب . . . ليبيت مع امرأته . . . حتى يمكن اعتبار هذا الحمل منه . . .- ولكن ذلك الجندي الباسل ، أبى أن يبيت مع زوجته ، ورفاقه من الجنود يحاربون في الصحراء . . .فما كان من داود إلا أن كتب كتابًا إلى قائد الجيش . . . وأرسله مع أوريا المسكين . . . يطلب في الخطاب من قائد الجيش أن يجعل أوريا في موقع خطر من مواقع المواجهة مع العدو . . . حتى يقتل . . .
    - وقد كان ذلك . . . فقتل أوريا . . . حسب المؤامرة التي رسمها داود . . .
    - وبعد مقتل أوريا أرسل داود إلى زوجة أوريا ؟ . . وضمها إلى نسائه . . !
    أقرأتم . . . . . أرأيتم ؟هكذا تتكلم أسفار العهد القديم عن أنبياء الله ورسله . . . برأهم الله مما يقوله الظالمون المفترون !فالأسطورة تذكر أن بتشبع هذه . . . هي أم سليمان الحكيم . . (راجع الإصحاح الثاني عشر من سفر صموئيل الثاني ، العدد 24) .كذلك تزوج داود في آخر عمره بفتاة عذراء اسمها ( أبيشج الشونمية ) كما جاء في (الإصحاح الأول من سفر الملوك الأول ، العدد 1 وما بعده) ." وشاخ الملك داود . وتقدم في الأيام ، وكانوا يدثرونه بالثياب فلم يدفأ ، فقال له عبيده : ليفتشوا لسيدنا الملك عن فتاة عذراء فلتقف أمام الملك ولتكن له حاضنة ولتضطجع في حضنك فيدفأ سيدنا الملك . ففتشوا على فتاة جميلة في جميع تخوم إسرائيل فوجدوا أبيشج الشونمية فجاءوا بها إلى الملك ، وكانت الفتاة جميلة جدًّا فكانت حاضنة الملك وكانت تخدمه ولكن الملك لم يعرفها " .
    5- ألف امرأة لسيدنا سليمان عليه السلام: (سفر الملوك الأول 1:11), (وكانت له سبع مائة من النساء السيدات وثلاث مائة من السرارى فأمالت نساؤه قلبه) (سفر الملوك الأول3:11). (وهل هذا كلام يليق بنبى من أنبياء الله عليهم أفضل الصلاة والسلام أجمعين؟!)سليمان :يكفي أن نذكر عن سليمان ما جاء في (الكتاب المقدس) بالحرف الواحد ، فلقد جاء فيه :" وأحب الملك سليمان نساء غريبة كثيرة مع بنت فرعون موآبيات وعمونيات وأدوميات وصيدونيات وحثيات من الأمم الذين قال عنهم الرب لبني إسرائيل : لا تدخلون إليهم وهم لا يدخلون إليكم لأنهم يميلون قلوبكم وراء آلهتهم فالتصق سليمان بهؤلاء بالمحبة وكانت له سبعمائة من النساء السيدات وثلاثمائة من السراري فأمالت نساؤه قلبه . وكان في زمان شيخوخة سليمان إن نساءه أملن قلبه وراء آلهة أخرى ولم يكن قلبه كاملًا مع الرب إلهه كقلب داود أبيه " (سفر الملوك الأول 11 ، 1- 4) .
    و . . . هكذا يتحدثون عن سليمان . . . الذي أسرف في التزوج من الوثنيات . . . حتى إنه تزوج بألف امرأة . . . وضل في آخر حياته . . . وكفر ، واتخذ له آلهة أخرى . . بإغواء هؤلاء الوثنيات الجميلات .
    هكذا تتحدث أسفار القوم عن سليمان !
    6- سنة سيدنا عيسى عليه السلام ومسلكه:لم يتزوج سيدنا عيسى عليه السلام وكذا صار الزواج عملاً غير مستساغ عند النصرانيين واعتبروا العزوبة منتهى الروحانية.ولكن مع كل ذلك فقد ورد قول سيدنا عيسى عليه السلام في إنجيل متى باب 25 حينما أخبر عن بعثته أنه عليه السلام أخبر عن عشر أبكار. "تزوجت خمس منهن بعريس واحد وذهبن إلى بيتهن، أما الخمس الأخريات فتخلفن ولم يفتح لهن الباب".وهذه الجملة الواحدة تدل بكل وضوح على أن سيدنا عيسى عليه السلام كان يجيز تعدد الزوجات. فقد أول بعض القسيسين هذه الجملة قائلين أن المسيح قد تكلم بأسلوب تمثيلي. نعم: ولو كان كذلك: الحق أنه لا يمكن لنبي أن يقول شيئاً بأسلوب تمثيلي عن أمر ما إلا إذا كان ذلك الأمر مرغوباً لديه.ولهذا السبب كان ( ملتن ) الشاعر الإنجليزي الشهير يقول بتعدد الزوجات. وجدير بالذكر أن نابليون ملك فرنسا قد استدل على ذلك وتزوج ثانية في حضور البابا ولم يعترض البابا وصدقت أوربا على صحة هذا الزواج!. وهناك أحداث كثيرة مماثلة.وإذا كنت تناقش نصرانيا أو تريد أن تناقشه فإليك الآتي:
    1- كافة نصوص العهد القديم تأذن بالتعدد وتبيحه للأفراد رسلا أو بشرا.
    2- لم يرد نص واحد يحرم التعدد في النصرانية وقد تأثر النصارى بالبلاد التي نشروا فيها النصرانية، ففي أفريقيا يأذنون بالتعدد ويبيحون الزواج للقساوسة، وفي أوروبا يحرمون التعدد ويحرمون الزواج على القساوسة ويبيحون الصداقة.
    3- النص الذي يستشهد به النصارى على تحريم التعدد هو(أما علمتم أن الخالق منذ البدء جعلهما ذكرا وأنثى وقال لهذا يترك الرجل أباه وأمه ويلزم امرأته فما جمعه الله لا يفرقه إنسان). فجعلوا من ضمير الإفراد في قوله: "امرأته" أن الرجل لا يتزوج إلا بامرأة واحدة. والنص قد فهم على غير وجهه، فالمسيح حين سئل "أيحل لأحدنا أن يطلق امرأته لأي علة كانت..." كانت إجابته كما سبق.
    (1) أن الإجابة لا صلة لها بالتعدد بل بالنهي عن الطلاق لا التزوج.
    (2) المسيحية تأذن بالتعدد بالتتابع ولكنها ترفضه بالجمع وينتهي التعدد عند الرابعة متتابعا حتى لا يكون الإنسان غاويا، وتسمح بالخلة والصديقة بدون حد ولا عد.
    يقول انطونيوس فكري مُفسر العهد القديم بتفسير سفر القضاة الإصحاح الـ 19
    سرية = كانت السرية زوجة شرعية لكنها في درجة أقل من الزوجة العادية، إذ كانت غالباً من العبيد اللواتي يشترين بثمن، وفى بعض الأحيان من أسرى الحرب .

    أستغفر الله . . أستغفر الله

  2. #32
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي

    المشهد الخامس عشر زواجه من زينب بنت جحش
    { نكاح زوجة ابنه بالتبني }
    يقول الفلم بأن محمد صلى الله علية وسلم أخذ زوجة ابنه و نكحها فهل هذا صحيح ؟
    زينب بنت جحش
    زينب بنت جحش بن رباب بن يعمر الأسدي حليف بني عبد شمس، من المهاجرات الأول، وأمها: أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم، عمته صلى الله عليه وسلم، تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث أو خمس بعد ما كانت زوجة لزيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي كان يدعى ابن محمد وفي ذلك بيان حكم الزواج من زوجة الابن المتبني فقد تبنى رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة رضي الله عنه قبل النبوة فكان يُقال له زيد بن محمد، فقطع الله تعالى هذه النسبة بقوله: ((ادْعُوهُمْ لآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّه))[الأحزاب:5]، ثم زاد ذلك بياناً وتأكيداً بوقوع تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش رضي الله عنها" حتى نزلت الآية: ((ادْعُوهُمْ لآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّه)) وفيها نزلت ((فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا)) [الأحزاب:37].كانت زينب رضي الله عنها من سادات النساء ديناً وورعاً وجوداً، وهي أول الأمهات لحوقاً بالنبي صلى الله عليه وسلم حيث كانت وفاتها سنة عشرين.
    - ومن مناقبها:
    1- زوجها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم من فوق سبع سموات: ((وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً)) [الأحزاب:37].وكانت تفتخر على الزوجات فتقول: " زَوَّجَكُنَّ أَهَالِيكُنَّ وَزَوَّجَنِي اللَّهُ تَعَالَى مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ ".
    2- كان زواجها سبباً لنزول آية الحجاب.روى البخاري بإسناده إلى أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "... لما أهديت زينب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت معه في البيت، صنع طعاماً ودعا القوم فقعدوا يتحدثون، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يخرج ثم يرجع وهم قعود يتحدثون، فأنزل الله تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا)) [الأحزاب:53]. فضُرب الحجاب، وقام القوم" .
    3 - ثناء النبي صلى الله عليه وسلم عليها بين أزواجه بتصدقها وإنفاقها في سبيل الله. روى مسلم بإسناده إلى عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أَسْرَعُكُنَّ بِي لُحُوقًا أَطُوَلُكُنَّ يَدًا "، قَالَتْ: فَكُنَّ يَتَطَاوَلْنَ أَيُّهُنَّ أَطُوَلُ يَدًا، قَالَتْ: فَكَانَ أَطُوَلَنَا يَدًا زَيْنَبُ، لأَنَّهَا كَانَتْ تَعْمَلُ بِيَدِهَا وَتَتَصَدَّقُ
    4- ومن فضائلها رضي الله عنها أنّ عائشة رضي الله عنها قالت: "وَلَمْ أَرَ امْرَأَةً قَطُّ خَيْرًا فِي الدِّينِ مِنْ زَيْنَبَ، وَأَتْقَى لِلَّهِ وَأَصْدَقَ حَدِيثًا، وَأَوْصَلَ لِلرَّحِمِ، وَأَعْظَمَ صَدَقَةً، وَأَشَدَّ ابْتِذَالًا لِنَفْسِهَا فِي الْعَمَلِ الَّذِي تَصَدَّقُ بِهِ، وَتَقَرَّبُ بِهِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى".
    أمرين هامين في هذه القضية وهما:
    1- أن زينب بنت جحش رضي الله عنها هي ابنة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ظلت تسكن مع الرسول صلى الله عليه وسلم منذ طفولتها حتى وقت زواجها بزيد ولم يكن هناك حينئذ حجاب.
    2- أن النبي صلى الله عليه وسلم زوجها بزيد على الرغم مما تتمتع به من حسب ونسب.
    والآن لنسأل الضالين المضلين الذين يروجون لهذا البهتان: هل من الممكن لامرأة نشأت وترعرعت مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى بلغت مبلغ النساء ألا تقع في قلبه وهى بكر فإذا ما صارت ثيباًَ ومتزوجة بشاب آخر صادفت هوى في نفسه؟ألم يكن من الممكن للنبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوجها وهي لم تزل بعد في دار معه؟ لماذا أجبرها على الزواج بمتبناه إذا كان يحبها؟ هل كان ثمة ما يحول دون ذلك؟.يفترض الأفاكون أن النبي صلى الله عليه وسلم رآها أول مرة في بيت زيد فوقعت في قلبه- إن هذا هو الافتراء بعينه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    وهي تدل على أمور منها :
    - أن عادة الجاهلية أن الابن المتبنى يعتبر ابنًا من كل الوجوه ، فألغى الله تلك العادة ، وقال { ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ } .
    -كذلك اقتضت حكمة الله أن يبطل هذه العادة الجاهلية التي تدخل في الأسرة من ليس منها ، فتفسد العلاقات الأسرية . وأن يكون فعل النبي صلى الله عليه وسلم تأكيدًا لهذا الإبطال إذ يتزوج زوجة دعيه بعد أن يطلقها كما قال تعالى : - { لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا } . زواج محمد صلى الله عليه وسلم من زوجة ابنه بالتبنى زيد بن حارثة إنما كان لحكمة تشريعية أرادها الإسلام لإبطال هذه العادة ـ عادة التبني ـ التي هي في الحقيقة تزييف لحقائق الأمور كان لها في واقع الناس والحياة آثار غير حميدة.ولأن هذه العادة كانت قد تأصلت في مجتمع الجاهلية اختارت السماء بيت النبوة بل نبي الرسالة الخاتمة نفسه صلى الله عليه وسلم ليتم على يديه وفى بيته الإعلان العلمي عن إبطال هذه العادة.مرة أخرى نذكر بأن زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من زينب لم تكن وراءه أبدًا شهوة أو رغبة جنسية وإنما كان أمرًا من قدر الله وإرادته لإبطال عادة التبني من خلال تشريع يتردد صداه بأقوى قوة فى المجتمع الجاهلي الذي كانت عادة التبني أصلاً من أصوله وتقليدًا مستقرًا فيه ، فكان السبيل لأبطالها أن يتم التغيير في بيت النبوة وعلى يد الرسول نفسه صلى الله عليه وسلم. وإن تبناه محمد وبات يسمى زيد بن محمد في عرف المجتمع المكى كله ، لكنه عند العروس الحسيبة الشريفة والجميلة أيضا ما يزال ـ كما كان بالأمس - الأسير الرقيق الذي لا يمثل حُلم من تكون في مثل حالها من الحسب والجمال وليس هذا بغريب بل إنه من طبائع الأشياء.ومن ثم لم تتوهج سعادتها بهذا الزواج ، وانعكس الحال على زيد بن حارثة فانطفأ في نفسه توهج السعادة هو الآخر ، وبات مهيأ النفس لفراقها بل لقد ذهب زيد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يشكو زينب إليه كما جاء في البخاري من حديث أنس قال: جاء زيد يشكو إلى الرسول فجعل صلى الله عليه وسلم يقول له: [ أمسك عليك زوجك واتق الله ] قال أنس: لو كان النبي كاتمًا شيئًا لكتم هذا الحديث.لكن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول له كما حكته الآية: أمسك عليك زوجك ولا تسارع بتطليقها.وزينب بنت جحش هي بنت عمة الرسول صلى الله عليه وسلم - كما سبقت الإشارة - وهو الذي زوجها لمولاه " زيد " ولو كانت به رغبة فيها لاختارها لنفسه ؛وخاصة أنه رآها كثيراً قبل فرض الحجاب ، وكان النساء فى المجتمع الجاهلي غير محجبات فما كان يمنعه - إذًا - من أن يتزوجها من البداية ؟! ؛ ولكنه لم يفعل.فالأمر كله ليس من عمل الإرادة البشرية لهم جميعًا: لا لزينب ولا لزيد ولا لمحمد صلى الله عليه وسلم ، ولكنه أمر قدري شاءته إرادة الله لإعلان حكم وتشريع جديدين في قضية إبطال عادة " التبنى " التى كانت سائدة فى المجتمع آنذاك.فإن ما أخفاه النبى صلى الله عليه وسلم هو كتم ما كان الله قد أخبره به من أن زينب ـ يومًا ما ـ ستكون زوجًا له ؛ لكنه لم يصرح به خشية أن يقول الناس: إنه تزوج زوجة ابنه بالتبني

    حكمة إبطاله:
    1ـ إن روابط الأسرة الصغرى في الإسلام من الأبوين والأولاد تعتمد على رابطة الدم الواحد والأصل المشترك، والولد المتبنى غريب عن هذه الأسرة، فلا يكون له حكم قرابة الأرحام.
    2ـ إن الإسلام يقوم في جميع علاقاته الاجتماعية على أساس من الحق والعدل ورعاية الحقيقة، وهذا يقتضي نسبة الولد إلى أبيه الحقيقي، لا لأبيه المزوّر.
    3ـ التبني مجرد تحقيق نسب مزعوم أو قول باللسان، لا أساس لهم من الصحة.
    4ـ فيه تضييع للأنساب وقد أمرنا بحفظ أنسابنا.
    5ـ فيه تحريم لما أحل الله وتحريم لما حرّم. فإن تحريم بنات المتبني مثلا على اليتيم فيه تحريم للمباح الذي لم يحرمه الله تعالى واستحلال الميراث من بعد موت المتبني مثلا فيه إباحة ما حرم الله لأن الميراث من حق الأولاد الذين هم من الصلب. قد يحدث هذا الشحناء والبغضاء بين المتبنى وأولاد المتبني.
    6ـ حفظ الحقوق الأسرية التي ارتبطت في التشريع الإسلامي بجهات القرابة العماد الواقعي بين الوارثين ومورثيهم.ومن أضرار التبني اختلاط الأنساب فقد يرث الأب من ولده بالتبني والعكس فيكون كل منهما أخذ حق غيره.
    7ـ فيه إدخال عنصر غريب في نسب المتبني، يخل على زوجته وبناته باسم البنوة والأخوة، ويعاشرهن على أساس منها وهو أجنبي عنهن، لا يباح له منهن ما يباح للابن أو الأخ الحقيقي لهنّ.
    المراجع
    - (صحيح) أخرجه البخاري في صحيحه حديث رقم 7420، وأخرجه البيهقي في الأسماء والصفات للبيهقي حديث رقم 880.
    - (صحيح) أخرجه ابن حبان في صحيحه حديث رقم 3314,6665.
    - (صحيح) أخرجه مسلم في صحيحه حديث رقم 2444، وأخرجه النسائي في السنن الكبرى حديث رقم 8841.
    - مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة (28/ 119-136)

    أستغفر الله . . أستغفر الله

  3. #33
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي

    المشهد الثامن عشر مارية على فراش حفصة
    قصة المظاهرة والتحريم
    نا هُشَيْمٌ، قَالَ: أنا عُبَيْدَةُ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، وَجُوَيْبِرٌ، عَنِ الضَّحَّاكِ، أَنَّ حَفْصَةَ أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ، زَارَتْ أَبَاهَا ذَاتَ يَوْمٍ وَكَانَ يَوْمَهَا، فَلَمَّا جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ فَلَمْ يَرَهَا فِي الْمَنْزِلِ، أَرْسَلَ إِلَى أَمَتِهِ مَارِيَةَ الْقِبْطِيَّةِ، فَأَصَابَ مِنْهَا فِي بَيْتِ حَفْصَةَ، وَجَاءَتْ حَفْصَةُ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَتَفْعَلُ هَذَا فِي بَيْتِي وَفِي يَوْمِي؟ قَالَ: " فَإِنَّهَا عَلَيَّ حَرَامٌ، وَلا تُخْبِرِي بِذَاكَ أَحَدًا ".فَانْطَلَقَتْ إِلَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَأَخْبَرَتْهَا بِذَلِكَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عز وجل :ف يَأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَق إِلَى قَوْلِهِ:ف وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَق، [ ج 1 : ص 391 ] فَأُمِرَ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْ يَمِينِهِ، وَيُرَاجِعَ أَمَتَهُ
    أخرجه سعيد بن منصور في سنن سعيد بن منصور حديث رقم 1707، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى(ج7:ص351).

    أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ، حَدَّثَنِي سُوَيْدٌ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ، قَالَ: خَلا رَسُولُ اللَّهِ بِجَارِيَتِهِ مَارِيَةَ فِي بَيْتِ حَفْصَةَ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ وَهِيَ قَاعِدَةٌ عَلَى بَابِهِ، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فِي بَيْتِي، وَفِي يَوْمِي؟ فَقَالَ النَّبِيُّ: " هِيَ عَلَيَّ حَرَامٌ، فَأَمْسِكِي عَنِّي "، قَالَتْ: لا أَقْبَلُ دُونَ أَنْ تَحْلِفَ لِي، قَالَ: " وَاللَّهِ لا أَمَسُّهَا أَبَدًا "، فَكَانَ الْقَاسِمُ يَرَى قَوْلَهُ حَرَامٌ لَيْسَ بِشَيْءٍ
    أخرجه ابن سعد في الطبقات (ج8:ص340).

    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الصَّبَّاحِ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنِ ابْنِ أَبِي عَرُوبَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ فِي بَيْتِ حَفْصَةَ، فَدَخَلَتْ، فَرَأَتْ مَعَهُ فَتَاتَهُ، فَقَالَتْ: فِي بَيْتِي وَفِي يَوْمِي، فَقَالَ: " اسْكُتِي، فَوَاللَّهِ لا أَقْرَبُهَا، وَهِيَ عَلَيَّ حَرَامٌ "
    وَبِإِسْنَادِهِ، قَالَ مُقَاتِلٍ: قَالَ النَّبِيُّ لِحَفْصَةَ: " اكْتُمِي عَلَيَّ حَتَّى أُبَشِّرَكِ أَنَّهُ يَلِي الأَمْرَ مِنْ بَعْدِي أَبُو بَكْرٍ، وَبَعْدَ أَبُو بَكْرٍ أَبُوكِ ".فَأَمَرَهَا النَّبِيُّ أَلا تُخْبِرَ أَحَدًا، فَعَمِدَتْ حَفْصَةُ، فَأَخْبَرَتْ عَائِشَةَ، وَكَانَتَا مُتَصَافِيَتَيْنِ، فَغَضِبَتْ عَائِشَةُ، فَلَمْ تَزَلْ بِالنَّبِيِّ حَتَّى حَلَفَ أَلا يَقْرَبَ مَارِيَةَ الْقِبْطِيَّةَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى هَذِهِ الآيَةَ:ف يَأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَق يَعْنِي: حَفْصَةَ،ف وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌق لِهَذِهِ الْيَمِينِ الَّتِي حَلَفْتَ عَلَيْهَا

    1- محمد بن إسحاق
    وكان محمد بن إسحاق قد أتى أبا جعفر المنصور وهو بالحيرة فكتب له المغازي فسمع منه أهل الكوفة بذلك السبب،طعن مالك بن أنس فيه، وإنما طعن مالك فيه لأنه بلغه عنه أنه قال: هاتوا حديث مالك فأنا طبيب بعلله، فقال مالك: وما ابن إسحاق إنما هو دجال من الدجاجلة، نحن أخرجناه من المدينة؛ يشير - والله أعلم - إلى أن الدجال لايدخل المدينة. وكان يروي عن فاطمة بنت المنذر بن الزبير، وهي امرأة هشام بن عروة بن الزبير، فبلغ ذلك هشاما فأنكره وقال: أهو كان يدخل على امرأتي . العقيلي: حدثني الخضر بن داود، حدثنا أحمد بن محمد، قلت لابي عبد الله: ما تقول في ابن إسحاق ؟ قال: هو كثير التدليس جدا.قلت: فإذا قال: أخبرني، وحدثني، فهو ثقة ؟ قال: هو يقول أخبرني، فيخالف، فقيل لابي عبد الله: روى عنه يحيى بن سعيد ؟ فقال: لا - كالمنكر لذلك - ثم قال: كان يحيى بن سعيد لا يستخف من هو أكبر من محمد بن إسحاق.بندار: سمعت معاذا يقول: رأيت ابن اسحاق عليه إزار رقيق متخلق، وخصيته مدلاة.بندار: سمعت ابن أبي عدي يقول: كان ابن إسحاق يلعب بالديوك.قال الهيثم بن عدي، والمدائني: محمد بن إسحاق بن يسار بن خيار، وكان خيار لقيس بن مخرمة.قال أبو الحسن الدار قطني: ابن إسحاق لا يحتج به.وقال الحسن بن علي الحلواني: سمعت يزيد بن هارون يقول: لو كان لي سلطان، لامرت ابن إسحاق على المحدثين.أخبرنا عبدالرحمن بن قدامة الفقيه في كتابه، أنبأنا عمر بن محمد، أنبأنا هبة الله بن محمد، أنبأنا محمد بن محمد، أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي، حدثنا محمد بن ربح بن سليمان البزاز، حدثنا يزيد بن هارون، أنبأنا محمد بن إسحاق، عن سعيد المقبري، عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه قال: " خرج علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في صلاة الظهر أو العصر - شك يزيد - وهو حامل أمامة بنت أبي العاص، فإذا أراد أن يركع وضعها ثم ركع، فإذا قام حملها فلم يزل يفعل ذلك حتى قضى صلاته " (1).
    فهذا أعلى ما يقع لنا من وقال ابن معين قد سمع من أبي سلمة بن عبدالرحمن وثقه غير واحد ووهاه آخرون كالدارقطني وهو صالح الحديث ما له عندي ذنب إلا ما قد حشا في السيرة من الأشياء المنكرة المنقطعة والأشعار المكذوبة قال الفلاس سمعت يحيى القطان يقول لعبيدالله القواريري إلى أين تذهب قال إلى وهب بن جرير أكتب السيرة قال تكتب كذبا كثيرا قال أحمد بن حنبل هو حسن الحديث وقال ابن معين ثقة وليس بحجة وقال علي بن المديني حديثه عندي صحيح وقال النسائي وغيره ليس بالقوي وقال الدارقطني لا يحتج به وقال يحيى بن كثير وغيره سمعنا شعبة يقول ابن إسحاق أمير المؤمنين في الحديث وقال شعبة أيضا هو صدوق وقال محمد بن عبدالله بن نمير رمي بالقدر وكان أبعد الناس منه وقال ابن المديني لم أجد له سوى حديثين منكرين وقال أبو داود قدري معتزلي وقال سليمان التيمي كذاب وقال وهيب سمعت هشام بن عروة يقول كذاب وقال وهيب سألت مالكا عن ابن إسحاق فاتهمه وقال عبدالرحمن بن مهدي كان يحيى بن سعيد الأنصاري ومالك يجرحان ابن إسحاق وقال يحيى بن آدم حدثنا ابن إدريس قال كنت عند مالك فقيل له إن ابن إسحاق يقول أعرضوا علي علم مالك فإني بيطاره فقال مالك انظروا دجال من الدجاجلة وقال ابن عيينة رأيت ابن إسحاق في مسجد الخيف فاستحييت أن يراني معه أحد اتهموه بالقدر وروى أبو داود عن حماد بن سلمة قال ما رويت عن ابن إسحاق إلا باضطرار وقال الفلاس سمعت يحيى يقول قال رجل لابن إسحاق كيف حديث شرحبيل بن سعد فقال واحد يحدث عنه وقال ابن ابي فديك رأيت ابن إسحاق يكتب عن رجل من أهل الكتاب قلت ما المانع من رواية الإسرائيليات عن أهل الكتاب . وقال أحمد هو كثير التدليس جدا قال يحيى القطان أشهد أن محمد بن إسحاق كذاب
    الأول: أنها نزلت في شأن مارية أم ولده إبراهيم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم حرّمها على نفسه إرضاءً لحفصة وعائشة رضي الله عنهما.وهذا السبب مذكور في معظم تفاسير, وقد روي من عدة طرق مرسلاً عن بعض التابعين بالتصريح باسم الأََمَة وهي مارية أم إبراهيم.الثاني:أنها نزلت في تحريمه العسل على نفسه إرضاءً لهما.وهو ما رجحه القرطبي وابن كثير وغيرهما. روى مسلم فى صحيحه بسنده عن عائشة رضى الله عنها قالت : إن النبى {صلى الله عليه وسلم} كان يمكث عند زينب بنت جحش فيشرب عندها عسلاً. قالت : فتواطئت أنا وحفصة() أن أيتنا ما دخل عليها النبى {صلى الله عليه وسلم} ، فلتقل : إنى أجد منك ريح مغافير() أكلت مغافير؟ فدخل على إحداهما، فقالت ذلك له. فقال : "بل شربت عسلاً عند زينب بنت جحش، ولن أعود له" فنزل : }يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضاة أزواجك{… إلى قوله : "إن تتوبا (لعائشة وحفصة) وإذ أسر النبى إلى بعض أزواجه حديثاً، لقوله : بل شربت عسلاً"()0وفى رواية للبخارى : "فلن أعود له، وقد حلفت، لا تخبرى بذلك أحداً"() وقد روى مسلم فى صحيحه روايتين، أحدهما السابقة، والتى تفيد أن التى سقت الرسول {صلى الله عليه وسلم} العسل، زينب بنت جحش، وأن المتظاهرتين عليه هما عائشة وحفصة رضى الله عنهما0والرواية الثانية تفيد أن التى سقته العسل هى حفصة، وأن المتظاهرات عليه من نسائه، سودة وعائشة وصفية رضى الله عنهن() والحديث الأول الذى فيه أن المتظاهرتين عائشة وحفصة رضى الله عنهما أرجح() لما يلى :لأنه يتوافق مع لفظ الآية : }وإن تظاهرا عليه{() فإنه بالتثنية0ولأنه يتفق مع الحديث الذى رواه البخارى ومسلم فى صحيحهما بسندهما عن ابن عباس رضى الله عنهما، أنه سأل عمر رضى الله عنه عن المرأتين اللتين نزلت فيهما الآية : }وإن تظاهرا عليه{ فما أتم سؤاله حتى قال عمر : هما عائشة وحفصة رضى الله عنهما()0
    ب- حديث مارية رضى الله عنهما :
    عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : "إن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} كانت له أمة يطؤها فلم تزل به عائشة، وحفصة حتى حرمها فأنزل الله عز وجل : }يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضاة أزواجك والله غفور رحيم{()0
    وعن عمر رضى الله عنه قال : دخل رسول الله {صلى الله عليه وسلم} بأم ولده مارية فى بيت حفصة، فوجدته حفصة معها، فقالت له : تدخلها بيتى، ما صنعت بى هذا من بين نسائك إلا من هوانى عليك، فقال : لا تذكرى هذا لعائشة، فهى علىَّ حرام إن قربتها"، قالت حفصة : وكيف تحرم عليك وهى جاريتك، فحلف لها لا يقربها، فقال النبى {صلى الله عليه وسلم} ، لا تذكريه لأحد، فذكرته لعائشة، فآلى لا يدخل على نسائه شهراً، فاعتزلهن تسعاً وعشرين ليلة : فأنزل الله تعالى : }لم تحرم ما أحل الله لك{()0وللحديث شواهد أخرى() بمجموعها يتبين أن للقصة أصلاً، كما قال الحافظ ابن حجر، وزاد أحسب لا كما زعم القاضى عياض أن هذه القصة لم تأت من طريق صحيح() وغفل - رحمه الله - عن طريق النسائى التى سلفت، فكفى بها صحة()0وهناك أقوال أخرى غير ما سبق فى أسباب نزول آية التحريم، ولكن ضعفها العلماء لإرسالها وشذوذها() ولهذا استبعدت ذكرها0ويبقى معنا قولان : الأول : وهو تحريم العسل، والثانى : وهو تحريم مارية أما القول الأول : فهو إن كان أقوى من جهة رواية الشيخين له، ورجحه بعض الأئمة على ما سبق قريباً، إلا أن القول الثاني : أكثر موافقة لألفاظ الآيات، ومال إلى ترجيحه ابن الجوزى() في تفسيره، وأسنده إلى بعض أئمة السلف والأكثرين من المفسرين، وإلى هذا الترجيح مال جمال الدين القاسمى في تفسيره حيث قال : "والذي يظهر لي هو ترجيح روايات تحريم الجارية في سبب نزولها وذلك لوجوه : منها : أن مثله يبتغى به مرضاة الضرات ويهتم به لهن. ومنها : أن روايات شرب العسل لا تدل على أنه حرمه ابتغاء مرضاتهن بل فيه أنه حلف لا يشربه أنفة من ريحه.ولا مانع من القول بعد كل هذا بأن الآية نزلت بعد القصتين، فاقتصر بعض الرواة على إحداهما، والبعض الأخرى على نقل الأخرى. قال الحافظ في فتح الباري : "وطريقة الجمع بين هذا الاختلاف، الحمل على التعدد، فلا يمتنع أن تكون الآية نزلت في السببين معاً" 0

    المراجع
    - وفيات الأعيان (4/ 277)
    - وفيات الأعيان (4/ 277)
    - سير أعلام النبلاء (7/ 54)ميزان الاعتدال - العلمية (6/ 56)

    - ميزان الاعتدال - العلمية (6/ 57)
    - ميزان الاعتدال - العلمية (6/ -60- 62)
    - بحث في التفسير بين السنة والشيعة الإمامية الاثنى عشرية (1/ 339)

    - عصمة الرسول صلى الله عليه وسلم (ص: 161)
    - عصمة الرسول صلى الله عليه وسلم (ص: 162)

    أستغفر الله . . أستغفر الله

  4. #34
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي

    المشهد العاشر النساء توهب نفسها للرسول
    { إمرأة تهب نفسها لمحمد صلى الله عليه وسلم و عائشة تعاتب محمد }
    يقول الفلم بأن إمرأة وهبت نفسها لمحمد، فعاتبته عائشة، فهل هذا صحيح ؟
    حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ بْنُ يَحْيَى، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ، قَالَ: هِشَامٌ حَدَّثَنَا، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: " كُنْتُ أَغَارُ عَلَى اللَّاتِي وَهَبْنَ أَنْفُسَهُنَّ لِرَسُولِ اللَّهِ K وَأَقُولُ: أَتَهَبُ الْمَرْأَةُ نَفْسَهَا، فَلَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى:ف تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكَق، قُلْتُ: مَا أُرَى رَبَّكَ إِلَّا يُسَارِعُ فِي هَوَاكَ "
    أخرجه البخاري في صحيحه حديث رقم 4788,5113، وأخرجه ابن حبان في صحيحه حديث رقم 6367
    شرح القسطلاني = إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (7/ 298))
    أي إلا موجدًا لك مرادك بلا تأخير
    عمدة القاري شرح صحيح البخاري (29/ 272، بترقيم الشاملة آليا)
    إلا يسارع في هواك أي في الذي تحبه يعني ما أرى إلا أن الله تعالى موجد لمرادك بلا تأخير منزلا لما تحبه وترضى وقال القرطبي هذا قول أبرزه الدلال والغيرة وهو من نوع قولها ما أحمدكما وما أحمد إلا الله وإلا فإضافة الهوى إلى النبي لا يحمل على ظاهره لأنه لا ينطق عن الهوى ولا يفعل بالهوى ولو قالت إلى مرضاتك لكان أليق ولكن الغيرة تغتفر لأجلها إطلاق مثل ذلك قلت الذي ذكرته أحسن من هذا على ما لا يخفى
    فتح الباري - ابن حجر (8/526))
    أي ما أرى الله إلا موجدا لما تريد بلا تأخير منزلا لما تحب وتختار وقوله ترجى من تشاء منهن أي تؤخرهن بغير قسم وهذا قول الجمهور وأخرجه الطبري عن بن عباس ومجاهد والحسن وقتادة وأبي رزين وغيرهم وأخرج الطبري أيضا عن الشعبي في قوله ترجى من تشاء منهن قال كن نساء وهبن أنفسهن للنبي صلى الله عليه و سلم فدخل ببعضهن وأرجا بعضهن لم ينكحهن وهذا شاذ والمحفوظ أنه لم يدخل بأحد من الواهبات كما تقدم وقيل المراد بقوله ترجى من تشاء منهن وتؤوى إليك من تشاء أنه كان هم بطلاق بعضهن فقلن له لا تطلقنا واقسم لنا ما شئت فكان يقسم لبعضهن قسما مستويا وهن اللاتي آواهن ويقسم للباقي ما شاء وهن اللاتي أرجأهن فحاصل ما نقل في تأويل ترجى أقوال أحدها تطلق وتمسك ثانيها تعتزل من شئت منهن بغير طلاق وتقسم لغيرها ثالثها تقبل من شئت من الواهبات وترد من شئت وحديث الباب يؤيد هذا والذي قبله واللفظ محتمل للأقوال الثلاثة وظاهر ما حكته عائشة من استئذانه أنه لم يرج أحدا منهن بمعنى أنه لم يعتزل وهو قول الزهري ما أعلم أنه أرجأ أحدا من نسائه أخرجه بن أبي حاتم وعن قتادة أطلق له أن يقسم كيف شاء فلم يقسم إلا بالسوية )
    المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (13/59 ))
    وقول عائشة : (( ما أرى ربَّك إلا يسارع في هواك )). قول أبرزته الغَيْرَةُ والدَّلالُ . وهذا من نوع قولها : (( ما أهجر إلا اسمك )) ، و(( لا أحمد إلا الله )). وإلا فإضافة الهوى إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مباعدٌ لتعظيمه ، وتوقيره ؛ الذي أمرنا الله تعالى به ، فإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مُنَزَّهٌ عن الهوى بقوله تعالى : { وما ينطق عن الهوى } ، وهو ممن نهى النفس عن الهوى . ولو جعلت مكان (( هواك )) (( مرضاتك )) لكان أشبه ، وأولى . لكن أبعد هذا في حقِّها عن نوع الذنوب : أنَّ ما يفعل المحبوب محبوب وقال عمر في قصة المشاورة في أسارى بدر: (فهوي رسول الله * ما قال أبو بكر، ولَم يهو ما قلتُ) وهذا الحديث مِمَّا جاء استعمال الهوى فيه بمعنى المحبة المحمودة
    فتح القوي المتين في شرح الأربعين وتتمة الخمسين (ص: 120))
    1- مِمَّا يُستفاد من الحديث
    2- وجوب إتباع الرسول فيما جاء به
    3- تفاوت الناس في الإيمان

    أستغفر الله . . أستغفر الله

  5. #35
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي

    { محمد صلى الله عليه وسلم أفعال غريبة جنسياً }
    يقول الفلم بأن محمد صلى الله عليه وسلم أفعال غريبة جنسياً، فهل هذا صحيح ؟
    حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ، أَخْبَرَنَا خَالِدٌ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنْ أُسَيْدِ بْنِ حُضَيْرٍ رَجُلٍ مِنْ الْأَنْصَارِ، قال: " يُحَدِّثُ الْقَوْمَ وَكَانَ فِيهِ مِزَاحٌ بَيْنَا يُضْحِكُهُمْ، فَطَعَنَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي خَاصِرَتِهِ بِعُودٍ، فَقَالَ: أَصْبِرْنِي ، فَقَالَ: اصْطَبِرْ، قَالَ: إِنَّ عَلَيْكَ قَمِيصًا وَلَيْسَ عَلَيَّ قَمِيصٌ، فَرَفَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَنْ قَمِيصِهِ، فَاحْتَضَنَهُ وَجَعَلَ يُقَبِّلُ كَشْحَهُ، قَالَ: إِنَّمَا أَرَدْتُ هَذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ "
    (صحيح)أخرجه أبو داود في سننه حديث رقم 5224، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى(ج7:ص101)، وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير حديث رقم 556، وأخرجه أبو نعيم في معرفة الصحابة حديث رقم 3564، وأخرجه ابن الأعرابي في القبل والمعانقة والمصافحة حديث رقم 23.

    الكشح وجعل يقبل كشحه أي جنبه قال الشارح وتبعه ابن الملك هو ما بين الخاصرة إلى الضلع الأقصر من أضلاع الجنب(مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (13/ 475

    حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ كَانَ اسْمُهُ زَاهِرًا، وكَانَ يُهْدِي رسول الله صلى الله عليه وسلم الْهَدِيَّةَ مِنَ الْبَادِيَةِ، فَيُجَهِّزُهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ زَاهِرًا بَادِيَتُنَا، وَنَحْنُ حَاضِرُوهُ " وَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُحِبُّهُ، وَكَانَ رَجُلًا دَمِيمًا، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَوْمًا وَهُوَ يَبِيعُ مَتَاعَهُ، فَاحْتَضَنَهُ مِنْ خَلْفِهِ، وَهُوَ لَا يُبْصِرُهُ الرجلُ، فَقَالَ الرَّجُلُ أَرْسِلْنِي، مَنْ هَذَا؟ فَالْتَفَتَ، فَعَرَفَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَجَعَلَ لَا يَأْلُو مَا أَلْصَقَ ظَهْرَهُ بِصَدْرِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم حِينَ عَرَفَهُ، وَجَعَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " مَنْ يَشْتَرِي الْعَبْدَ؟ " فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِذًا وَاللَّهِ تَجِدُنِي كَاسِدًا، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " لَكِنْ عِنْدَ اللَّهِ لَسْتَ بِكَاسِدٍ " أَوْ قَالَ " لَكِنْ عِنْدَ اللَّهِ أَنْتَ غَالٍ "
    (صحيح)أخرجه أحمد في مسنده حديث رقم 12237، وأخرجه ابن حبان في صحيحه (ج13:ص106)، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى(ج10:ص247)، وأخرجه أبو بكر البزار في البحر الزخار بمسند البزار 10-13 حديث رقم 6922، وأخرجه أبو يعلى في مسنده حديث رقم 3456، وأخرجه الهيثمي في المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي جزء حديث رقم 1442، وأخرجه نور الدين الهيثمي في كشف الأستار حديث رقم 2733، وأخرجه معمر بن راشد في الجامع حديث رقم 19688، وأخرجه البغوي في شرح السنة حديث رقم 3604، وأخرجه الواحدي في الوسيط (ج4:ص485)، وأخرجه أبو نعيم في أخبار أصبهان (ج2:ص302)، وأخرجه البيهقي في الآداب حديث رقم 541
    فاحتضنه وفي الشمائل بالواو أي أخذه من حضنه وهو ما دون الإبط إلى الكشج من خلفه أي من جهة ورائه وحاصله أنه عانقه من خلفه بأن أدخل يديه تحت إبطي زاهر وأخذ عينيه بيديه لئلا يعرفه وقيل معناه أنه أخذ من عقبه من غير أخذ عينيه ذكره النووي وهو لا يبصر جملة حالية وفي الشمائل ولا يبصر وفي نسخة ولا يبصره فقال أرسلني أي أطلقني من هذا أي المعانق وفي الشمائل من هذا أرسلني فالتفت أي زاهر فرآه بطرف عينه فعرف النبي فجعل أي شرع وطفق لا يألو بسكون الهمز ويبدل وضم اللام أي لا يقصر ما ألزق ظهره وفي الشمائل ما ألصق بالصاد وهو بمعناه وما مصدرية منصوبة المحل على نزع الخافض أي في إلزاق ظهره بصدر النبي أي تبركا حين عرفه قيل ذكره ثانيا اهتماما بشأنه وتنبيها على أن منشأ هذا الإلزاق ليس إلا معرفته
    .( مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (14/ 160)
    فهؤلاء الأنجاس لما طغت الشهوات على حياتهم وصارت هي غايتهم، فبها ولها يعيشون، صارت هي التي يفسرون بها الواقع والتاريخ، كحال هذا الخبيث المدعو فرويد حيث استمد من حيوانية الإنسان نظريته في تفسير السلوك الإنساني من الولادة حتى الوفاة تفسيراً حيوانياً بشعاً، فهو يرى أن الدافع الجنسي هو دافعه الوحيد، فالمولود يرضع ثدي أمه بدافع جنسي، ويتبرز بدافع جنسي، ويظل يتعامل مع الآخرين بناءً على هذا الدافع وحده، والدين والأخلاق والمثل العليا كلها نابعة من هذا الدافع أيضاً، وهكذا فالإنسان عند فرويد ليس حيواناً فحسب، بل هو حيوان جنسي، وراء كل حركة منه شهوة جنسية ظاهرة أو خفية، واستمد من ماديته جبرية نفسية تجعل الإنسان خاضعاً لغريزته مسَّيراً بها بلا اختياره، فهو لا يملك إلا الانصياع لأوامرها وإلا وقع فريسة الكبت المدمر للأعصاب راجع كتاب: العلمانية للدكتور سفر الحوالي . والحديث كما هو ظاهر إنما يذكر في حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم وحسن معاشرته، وجميل ممازحته لأصحابه وتواضعه لهم، كما أمره ربه تعالى فقال: وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ. {الشعراء: 215} . وقد بوب عليه في المزاح جماعة ممن أخرجوه، منهم الترمذي في الشمائل، وعبد الحق في الأحكام الكبرى، والبغوي في شرح السنة، و البيهقي في الآداب وذكره ابن الجوزي في كتاب الوفا بأحوال المصطفى، وابن كثير في البداية والنهاية في باب ذكر مزاحه صلى الله عليه وسلم، وذكره أبو البركات الغزي في كتاب المراح في المزاح، وذكره ابن مفلح في باب حسن الخلق من كتاب الآداب الشرعية وبوب عليه عبد الرزاق في مصنفه، والبيهقي في السنن الكبرى باب: التحريض على الهدية. وقد سبق أن ذكرناه في فتوى عن الهدي النبوي في المزاح، وهي برقم: 61644 .هكذا تعامل ذوو العقول السليمة والأفهام المستقيمة مع الحديث وفهمه، قيل ذكره ثانيا اهتماما بشأنه وتنبيها على أن منشأ هذا الإلزاق ليس إلا معرفته وقد تغافل هؤلاء المعاندون أن هذه القصة حدثت في السوق، يعني في العلن على مرأى الناس ومسمعهم، وأن هذه الهيئة المذكورة في الحديث وهي الاحتضان من الخلف هيئة معروفة في الممازحة، حتى إن الصبيان الصغار يستعملونها في لعبهم ولكن والعياذ بالله الهوى يعمي ويصم، فإن هؤلاء النصارى لما انتقد المسلمون كتابهم المحرف من عدة جهات، منها جهة الأسلوب، والمادة الإباحية الفاجرة التي تعرض في بعض فقرات الكتاب المقدس، حتى لقد جمع أحدهم بعض ذلك في بحث بعنوان: إباحيات الكتاب المقدس. وهو متوفر على موقع المكتبة الشاملة. فلما رأى النصارى ذلك عمدوا إلى كتب المسلمين يلتمسون بها شيئا من ذلك فلم يجدوا إلا مثل هذا الحديث، الذي إن عرض على أمثالهم ممن تربى على الثقافة الجنسية المنحرفة فهمه بما يتفق مع سلوكه وفهمه فهل يمكن لذي عقل وقلب سليم أن يسمع مثل هذا الحديث فيأتي في مخيلته مثل هذه المعاني النجسة؟ الجواب: لا. ولكن هؤلاء المغرضين الملوثين الغارقين في ردغة الشهوات الشاذة لا يمكن لأحدهم أن يتخلى عن فلسفة فرويد في التعامل مع الأحداث، فماذا نملك لهم فحتى هذا الحديث الذي يبين مدى تواضع النبي ومداعبته للناس البسطاء يستغلونه لتشويه صورة النبي صلى الله عليه وسلم يا أغبياء ... كان ذلك في السوق أمام الناس !!!! كيف تتجرؤون ؟؟؟لطالما طعنتم بعرض النبي حتى أُبتُليتم بمثل ما تتهمون عرضه وأمهات المؤمنين رضوان الله عليهم أجمعين
    الشذوذ الجنسي في الكتاب المقدس
    نبي الله داوود يمارس الشذوذ الجنسي
    صموائيل الثاني 1 عدد26: قد تضايقت عليك يا اخي يوناثان.كنت حلوا لي جدا.محبتك لي اعجب من محبة النساء. وكما أننا نعرف أن داوود عليه السلام كان جميلا كما وردفي سفر صموائيل الأول 16 عدد12-: فارسل واتى به.وكان اشقر مع حلاوة العينين وحسن المنظر. فتعلقوا ببعض الرجلين كما ورد في سفر صموائيل الأول 18 عدد1 هكذا : وكان لما فرغ من الكلام مع شاول انّ نفس يوناثان تعلّقت بنفس داود واحبه يوناثان كنفسه . فحدث الممنوع في نفس السفر 18 عدد3-4 هكذا 3: وقطع يوناثان وداود عهدا لانه احبه كنفسه. (4) وخلع يوناثان الجبة التي عليه واعطاها لداود مع ثيابه وسيفه وقوسه ومنطقته. فأراد شاول أن يقتله ولكن يوناثان بلغ داوود على ما يدبرة أبوة كما ورد في نفس السفر الإصحاح 19 عدد 2 :- : واما يوناثان بن شاول فسرّ بداود جدا.فاخبر يوناثان داود قائلا شاول ابي ملتمس قتلك والآن فاحتفظ على نفسك الى الصباح واقم في خفية واختبئ(3) وانا اخرج واقف بجانب ابي في الحقل الذي انت فيه واكلم ابي عنك وارى ماذا يصير واخبرك. وقد وافقه يوناثان وطلب منه أن يخرجا للحقل معاً فيقول في 20 عدد11 هكذا : فقال يوناثان لداود تعال نخرج الى الحقل.فخرجا كلاهما الى الحقل. المحبة واضحة أيها السادة فلا داعي أن نسئ الظن ولكن كما قال يوناثان 20 عدد17هكذا : ثم عاد يوناثان واستحلف داود بمحبته له لانه احبه محبة نفسه (18) وقال له يوناثان غدا الشهر فتفتقد لان موضعك يكون خاليا....علماً بأن في نفس السفر في 18
    عدد20-21 هكذا : وميكال ابنة شاول احبت داود فاخبروا شاول فحسن الامر في عينيه. اخت يوناثان داوود ولا نعرف السبب فتزوجها داوود وكان داوود عنده نساء كثيرات قبل زواجه من ميكال بن شاول كما ورد أن داوود عنده نساء كثيرات وأيضا سرارى**صموائيل 2:5 عدد13: واخذ داود أيضا سرارى ونساء من أورشليم بعد مجيئه من حبرون فولد أيضا لداود بنون وبنات. وكان المهر هو كما ورد في صموائيل1: 18 عدد27 :حتى قام داود وذهب هو ورجاله وقتل من الفلسطينيين مائتي رجل واتى داود بغلفهم فأكملوها للملك لمصاهرة الملك.فأعطاه شاول ميكال ابنته امرأة. . . المهر هو(200) قطعة من الجلد المقطوعة عند الختان . ومن الواضح أن داوود كما في الكتاب المقدس كان جميلاً لدرجه جذب ميكال وأخوها أيضا تزوج ميكال والمهر معروف كما ورد سابقاً وفعل لواط مع أخوها يوناثان ..! فلا حول ولا قوة الا بالله
    أحد التلاميذ يجلس في حضن يسوع : يوحنا13 عدد23: وكان متكئا في حضن يسوع واحد من تلاميذه كان يسوع يحبه. (24) فاومأ اليه سمعان بطرس ان يسأل من عسى ان يكون الذي قال عنه. (25) فاتكأ ذاك على صدر يسوع وقال له يا سيد من هو... ولا يوجد دليل علي أن الشخص الذي كان في حضن يسوع هو يوحنا ولا أي من التلاميذ فكان يسوع يحب هذا التلميذ ولا نذري لماذا يحبه كل هذا الحب وكما ورد عن قصه حبة في إنجيل يوحنا21 عدد20:. فالتفت بطرس ونظر التلميذ الذي كان يسوع يحبه يتبعه وهو أيضا الذي اتكأ على صدره وقت العشاء وقال يا سيد من هو الذي يسلمك. ولا ندري كيف يجلس علي صدره إلا وهو نائم . سفر الملوك الثاني الإصحاح 4 عدد34: ثم صعد واضطجع فوق الصبي ووضع فمه على فمه وعينيه على عينيه ويديه على يديه وتمدّد عليه فسخن جسد الولد. (35) ثم عاد وتمشى في البيت تارة الى هنا وتارة الى هناك وصعد وتمدّد عليه فعطس الصبي سبع مرّات ثم فتح الصبي عينيه. مره أخري الكتاب المقدس يدعوا من يؤمن به إلي الشذوذ الجنسي كما ورد مسبقاً فلا ندري كيف يضع فمهم هكذا ولا عينيه ولا يديه ولماذا جسم هذا الولد قد سخن وكان قلقاً ويتمشي هنا وهناك ..!
    المراجع
    - ورجل مخصور البطن والقدم كمخصر . ورجل مخصور : يشتكي خصره أو خاصرته . وفي الحديث : ( فأصابني خاصرة ) ، أي وجع في خاصرتي . وقيل : وجع في الكليتين . وفي مسند الحارث بن أسامة يرفعه : الخاصرة : عرق في الكلية إذا تحرك وجع صاحبه .تاج العروس من جواهر القاموس (11/ 176)

    - أصبرني -معناه: أريد أن أستقيد منك بأن أفعل بك مثل ما فعلت بي- وهو لا يريد ذلك، وإنما يريد شيئاً آخر.شرح سنن أبي داود ـ عبد المحسن العباد (29/ 336) عون المعبود (14/ 90) شرح السنة ـ للإمام البغوى متنا وشرحا (10/ 170)

    أستغفر الله . . أستغفر الله

  6. #36
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي

    {?? هل الحمار يعفور أول من أسلم }
    يقول الفلم بأن الحمار يعفور كان أول المسلمين، و قد سأله محمد هل تحب النساء؟ هل هذا الكلام صحيح ؟
    وهذا ما قاله القمص زكريا بطرس في حلقة رقم 88أسئلة علن الإيمان وهذا هو الحوار
    المضيف: ماذا تقول قصة الحمار يعفور؟
    الإجابة:
    1ـ قصة الحمار يعفور أوردها (ابن كثير في كتاب البداية والنهاية 6/158، وجاءت في عدة مراجع أخرى منها: (ابن الأثير في أسد الغابة، والذهبي في ميزان الاعتدال 4/34، والحافظ ابن حجر في لسان الميزان 5/426، وفي الفتح 6/70، والسيوطي في: اللآلئ المصنوعة 1/276، وصحيح البخاري حديث 2856: وبوَّب له اسم الفرس والحمار، وفي مسلم 49، كما أوردها الكافي الشيعي 1/184 كتاب الحجة: باب ما عند الأئمة من سلاح الرسول) والكثير من المراجع الأخرى.
    2ـ نصُ الحديث:"عن أبي منظور : لما فتح اللهُ على نبيهِ خيبرَ؛ أصابهُ من سهمهِ أربعةُ أزواج نعال ، وأربعةُ أزاوج خفاف ، وعشرُ أواقي ذهبٍ وفضةٍ ، وحمارٌ أسودٌ . قال : فكلم النبي الحمارَ ، فقال له : ما اسمُك ؟ قال : يزيدُ بنُ شهابٍ ، أخرج اللهُ من نسلِ جدي ستينَ حماراً ، كلهم لم يركبهم إلا نبي ، ولم يبق من نسلِ جدي غيري ، ولا من الأنبياءِ غيرُك ، أتوقعك أن تركبني ، وكنتُ قبلك لرجلٍ من اليهودِ ، وكنتُ أعثرُ به عمداً ، وكان يجيعُ بطني ويضربُ ظهري ، فقال له النبي: قد سميتك يعفوراً ، يا يعفورُ قال : لبيك. قال: أتشتهي الإناث؟ قال: لا، وكان النبي يركبه في حاجته ؛ فإذا نزل عنه بعث به إلى بابِ الرجلِ ، فيأتي البابَ فيقرعُهُ برأسهِ ، فإذا خرج إليه صاحبُ الدارِ ؛ أومأ إليه أن أجب رسولَ اللهِ. قال : فلما قبض النبي؛ جاء إلى بئرٍ كانت لأبي الهيثمِ بنِ التيهان ؛ فتردى فيها، فصارت قبرهُ؛ جزعاً منه على رسولِ اللهِ".
    الرد
    الحمدُ للهِ وبعدُ ؛" يَعْفُورُ " اسمٌ قد لا يعرفهُ كثيرٌ من أهلِ السنةِ ، وقد يعرفهُ البعضُ على أنه اسمٌ من دوابِ الرسولِ صلى اللهُ عليه وسلم ، وهذا ربما أمرٌ ليس فيه كبيرُ إشكالٍ ، فهناك أسماءٌ معروفةٌ لدوابِ النبي صلى اللهُ عليه وسلم وسلاحهِ ذكرها الإمامُ ابنُ القيم في " زاد المعاد " (1/103 - 135) فيمكن الرجوعُ إليها .وافتراءاتُ أهلِ البدعِ والنصارى على أهلِ السنةِ والجماعةِ كثيرةٌ جداً لا حصر لها ، ومن ذلك ما ينسبُ إلى أهلِ السنةِ من أن النبي صلى اللهُ عليه وسلم تكلم مع حمارٍ يقالُ له : " يَعْفُورُ " ، وحصل نقاشٌ بينه وبين الحمارِ " يَعْفُور " ، وهذا الأمرُ فعلهُ الشيعةُ انتقاماً من أهلِ السنةِ عندما أخرجوا من كتبهم روايةً " فقاموا ونبشوا وبحثوا ونقبوا في كتبِ أهلِ السنة فوجدوا حديثاً تكلم فيه النبي صلى الله عليه وسلم مع الحمارِ يعفور ، وكما تعرفون أننا أمةُ إسنادٍ ، لا نقبلُ بنسبةِ حديثٍ إلى النبي صلى اللهُ عليه وسلم إلا بعد التأكدِ من صحةِ السندِ إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد بوب الإمامُ النووي في " صحيحِ مسلم " (1/14) " الإِسْنَادُ مِنَ الدِّينِ ، وَلَوْلاَ الإِسْنَادُ لَقَالَ مَنْ شَاءَ مَا شَاءَ ": سَمِعْتُ عَبْدِ اللهِ يَقُولُ : " بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَومِ الْقَوَائِمُ يَعْنِي: الإِسْنَادَ " .قال الإمامُ النووي تعليقاً على الأثر : " ومعنى هذا الكلام : إن جاء بإسناد صحيح قبلنا حديثه وإلاَّ تركناه ، " وفي هذا البحثِ سنقفُ مع تحقيقٍ للحديثِ المزعومِ الذي وجدهُ الرافضةُ - وزعموا - ، وظنوا أنهم يحتجون على أهلِ السنةِ بمثل هذه الواهياتِ التي لا يعولُ على إسنادها كما سنبين .
    يعفور في كتب الروافض
    وروي أن أمير المؤمنين عليه السلام قال: إن ذلك الحمار كلم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: بأبي أنت وامي إن أبي حدثنى، عن أبيه، عن جده، عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفله ثم قال: يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم، فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار. الكافي: وروي مرسلاً
    وعن أبي عبد الله صلوات الله عليه في حديث وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) قال: إن أول شيء مات من الدواب حماره اليعفور، توفي ساعة قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله) قطع خطامه ، ثم مر يركض حتى وافى بئر بني حطمة بقبا، فرمى بنفسه فيها فكانت قبره .
    ما حقيقة كل ذلك :
    اسم الحمار:وكانت البغلة والحمار أحب دوابه إليه وسمي البغلة دلدل وسمي الحمار يعفور
    كان اسم حماره : يعفور ، قال : وإنما سمي بذلك لعفرة لونه ، والعفرة : حمرة يخالطها بياض . يقال له : أعفر ويعفور ، وأخضر ويخضور ، وأصفر ويصفور ، وأحمر ويحمور . قال المؤلف : وعفير من المعفرة ، وهو تصغير أعفر
    تخريجُ الحديثِ وكلامُ أهلِ العلمِ فيه :
    هذا حديث موضوع فلعن الله واضعه فإنه لم يقصد إلا القدح في الإسلام والاستهزاء به . قال أبو حاتم بن حبان : لا أصل لهذا الحديث وإسناده ليس بشيء ولا يجوز الاحتجاج بمحمد بن مزيد
    (وما روي عن إبراهيم بن حماد بسنده من كلام الحمار الذي أصابه بخيبر ، وقال له : اسمي يزيد بن شهاب .فسماه النبي ( يعفورا ، وأنه كان يوجهه إلى دور أصحابه ، فيضرب عليهم الباب برأسه ، ويستدعيهم ، لا يعرف له إسناد بالكلية وقد أنكره غير واحد من الحفاظ منهم عبد الرحمن بن أبي حاتم وأبوه رحمهما الله وقد سمعت شيخنا الحافظ أبا الحجاج المزي رحمه الله ينكره غير مرة إنكارا شديدا وقال الحافظ ابو نعيم في كتاب دلائل النبوة حديث غريب جدا : لا أصل له. وقال كمال الدين الدميري بعد قصة الحمار هذه : قال الإمام الحافظ أبو موسى : هذا حديث منكر جدا ، إسنادا ، ومتنا ، لا يحل لأحد أن يرويه إلا مع كلامي عليه.
    وقال الذهبي (عبد الله بن أذينة) لا يحلّ ذكره إلا على سبيل القدح ...
    وقال ابن عدي : بصريّ منكر الحديث ،
    وقال الأزدي : قال أبو زكريا في (تاريخ أهل الموصل) : قال خضر بن حسّان : أتيت عليّ بن حرب أسأله عن ابن أذينة فضعّفه. وقال الحاكم : والنقاش : روى أحاديث موضوعة ، وقال الدارقطني : متروك الحديث.
    وأوردهُ أيضا ابنُ الأثيرِ في " أسد الغابةِ " (6/304) وأطال فيه أبو موسى وقال : " هذا حديثٌ منكرٌ جداً إسناداً ومتناً ، لا أحلُ لأحدٍ أن يرويهِ عني إلا مع كلامي عليهِ ..
    وأورده أيضاً الذهبي في " ميزان الاعتدال " (4/34 ) هذا الخبر الباطل ... وذكره
    وابن كثير في " البداية والنهاية " (6/158) وبوب له : " حديثُ الحمارِ " وقال قبل ذكره للحديث : " وقد أنكرهُ غيرُ واحدٍ من الحفاظِ الكبارِ ... فذكره.
    والسيوطي في " الللآلى المصنوعة " (1/276) وقال : " موضوع : قال ابنُ حبان : لا أصل لهُ وإسناده ليس بشيء ولا يجوز الاحتجاج بمحمد بن مزيد ..
    وفي " الخصائص الكبرى " (2/64) " باب قصة الحمار " .
    وحكم الشوكاني في " الفوائد المجموعة " (324) ، والألباني في " الضعيفة " (5405) عليه بالوضعِ .
    وقد جاء الحديثُ من طريقٍ آخر أورده الحافظُ ابنُ كثيرٍ في " البدايةِ والنهايةِ " (6/11 - 12)
    قال ابنُ كثيرٍ في موضعٍ آخر في " البدايةِ والنهايةِ " (6/295) : وهذا الحديثُ فيه نكارةٌ شديدةٌ ولا يحتاجُ إلى ذكره مع ما تقدَّم من الأحاديثِ الصَّحيحةِ التي فيه غنى عنه . وقد روى على غير هذه الصِّفة وقد نص على نكارته ابن أبي حاتم عن أبيه.
    وعندما رد الشيخ عطية صقر حيوانات نطقت للنبي المفتي- مايو 1997
    هذا الحديث قال فيه الحافظ أبو موسى المدينى : حديث منكر جدًا ، إسنادًا ومتنا ، لا يحل لأحد أن يرويه إلا مع كلامي عليه . ورواه أبو نعيم بمثله عن معاذ بن جبل ، وهو مطعون فيه ، وأخرجه ابن حبان في الضعفاء وقال : لا أصل له ، وليس سنده بشيء وذكره ابن الجوزى في الموضوعات ، وقال ابن حجر: إنه شديد الضعف .
    وفي إسناده غير واحد من المجهولين .سؤال ما الحكمة في قوله صلى الله عليه وسلم يا يعفور تشتهي الإناث قال لا وترديه في البئر يوم قبض صلى الله عليه وسلم وكان له صلى الله عليه وسلم دواب غيره لم يفعل ذلك واحد منهم بل الدلدل وهي بغلته البيضاء بقيت إلى خلافة معاوية وركبها علي رضي الله عنه في صفين
    فكما رأينا جميعاً اخواني.و المضحك المبكي يا أخواني إن النصارى يسخرون من شيء غير ثابت لدينا وثابت لديهم في كتابهم المقدس فإليكم مثلا هذا الحوار الحميري الذكي !!
    أتان بلعام : حمارة بلعام
    فنحن نقرأ في سفر العدد [ 22 : 27 ] ما يلي :(( فَلَمَّا رَأَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ رَبَضَتْ تَحْتَ بَلْعَامَ. فَثَارَ غَضَبُ بَلْعَامَ وَضَرَبَ الأَتَانَ بِالْقَضِيبِ. 28عِنْدَئِذٍ أَنْطَقَ الرَّبُّ الأَتَانَ، فَقَالَتْ لِبَلْعَامَ : مَاذَا جَنَيْتُ حَتَّى ضَرَبْتَنِي اْلآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟ 29فَقَالَ بَلْعَامُ: لأَنَّكِ سَخَرْتِ مِنِّي. لَوْ كَانَ فِي يَدِي سَيْفٌ لَكُنْتُ قَدْ قَتَلْتُكِ. فَأَجَابَتْهُ الأَتَانُ : أَلَسْتُ أَنَا أَتَانَكَ الَّتِي رَكِبْتَ عَلَيْهَا دَائِماً إِلَى هَذَا الْيَوْمِ؟ وَهَلْ عَوَّدْتُكَ أَنْ أَصْنَعَ بِكَ هَكَذَا؟ فَقَالَ: «لاَ». ))والأتان : هي أنثى الحمار .وأيضاُ فإننا نرى إن للحمار مكانة كبيرة في كتاب النصارى المقدس :
    يقول كاتب رسالة بطرس الثانية [ 2 : 16 ] :(( إِنَّ الْحِمَارَ الأَبْكَمَ نَطَقَ بِصَوْتٍ بَشَرِيٍّ، فَوَضَعَ حَدّاً لِحَمَاقَةِ ذَلِكَ النَّبِيِّ! ))أي أن الحمار لديه علم أكثر من النبي !!فعجبا للنصارى من خفة هذه العقول التي تصدق بهذه الخرافات الموجودة في كتبهم والعجيب أنهم يتشدقون بما هو منكر وموضوع وحكم عليه متن وسنداً ولاغي إسلاميا !!
    المراجع
    - كساء يدار حول سنام البعير وقيل هو كساء يعقد طرفاه على عجز البعير ليركبه الرديف(طلبة الطلبة (1/ 35)
    - الكافي الكليني - (1 / 349)
    - مستدرك سفينة البحار - ( / 1)مستدرك سفينة البحار - (1 / 286)بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (17 / 405)23 بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (22 / 457)مستدرك الوسائل - (8 / 205) علل - الشرايع للشيخ الصدوق - (1 / 239)
    - ( الخطام ) الزمام وما وضع على خطم الجمل ليقاد به ويقال وضع الخطام على أنف فلان ملكه واستبد به ومنع خطامه امتنع من الذل والانقياد ووتر القوس ( ج ) خطم وأخطمة(المعجم الوسيط (1/ 245)
    - مستدرك سفينة البحار - (1 / 286) علل - الشرايع للشيخ الصدوق - (1 / 239)
    - الإصابة في تمييز الصحابة ج 6 ص 377فتوح مصر وأخبارها ج 1 ص 125
    - شرح صحيح البخاري لابن بطال ج 5 ص 60
    - الموضوعات ج 1 ص 217 – 218- اسم المؤلف: أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد القرشي الوفاة: 597 هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1415 هـ -1995م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : توفيق حمدان
    - القول الأقوم في معجزات النبي الأكرم (1/ 226)(المواهب اللدنية) : 2/ 554.قال الزرقاني في شرحه على (المواهب)
    - (شرح الزرقاني على المواهب اللدنية) : 8/ 297.
    - (حياة الحيوان الكبرى) : 1/ 319.
    - (ميزان الاعتدال) : 2/ 391 ترجمة رقم (4204)
    - (لسان الميزان) : 3/ 321 ، ترجمة رقم (131/ 4482) ، (الكامل في ضعفاء الرجال) : 4/ 214 ، ترجمة رقم (54/ 1021)القول المسطور في نسف ما ورد عن يعفور (ص: 1)
    - فتاوى دار الإفتاء المصرية (8/ 111)أسد الغابة (ص: 1252)
    - المصباح المضي (1/ 261)
    - المصباح المضي (1/ 262)

    أستغفر الله . . أستغفر الله

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 3 4

الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد العلمي على الفيلم المسيء للرسول كتاب/ رد السهام عن خير الأنام
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-12-2014, 11:14 AM
  2. بعد إشهار إسلامه.. منتج الفيلم المسىء للرسول يعتزم إنتاج فيلم يدافع عن النبى صلى الله
    بواسطة همي الدعوه الى الله في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 11:57 AM
  3. تعليقات الأعضاء على موضوع (الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب)
    بواسطة الناصح في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 26-01-2013, 12:32 AM
  4. الرد على شبهات الفيلم المسئ للشيخ أبى إسحاق الدمياطى
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2012, 03:23 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2008, 07:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب

الرد على الفيلم المسىء 18 فرية كلها كذب