الإسلام والشخصية الاستقلالية

يهدف الإسلام الحنيف إلى إيجاد الإنسان الكامل من جميع الأبعاد، وفي كل الاتِّجاهات،
والنَّاظر إلى الدعوة الإسلامية نظرةً مجرَّدة فاحصة يشعُر بحرصها البالغ على تكوين الشخصيَّة،
وتنمية الذَّات المستقلَّة قبل أن تتحمَّل هذه الدَّعوة، وقبل أن تتلقَّى أُصُولَها ومبادئها، وهي بذلك تُدْرِك
من البداية أنَّه لا فائدة من الإنسان المتحلِّل، الذي يكون تبعًا لغيره، وذيلاً لسواه؛ ولهذا كان أوَّل توجيه
صدَر عن الوحْي إلى الرسول الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ *
الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق: 1 – 5].

والقراءة هي مِفتاح الثقافة، والثَّقافة هي ثَمرة العلم،
وبالعلم والمعرفة والثَّقافة تتكوَّن الشخصيَّة الإنسانيَّة
وتتحدَّد صفاتها، وتتعمَّق أهدافُها.



وبعد أن يُعْطِي الإسلام الإنسانَ المفتاح إلى المعرفة وهو القراءة، يدفعُه بقوَّة نحو العلم،
ويوقِظ حواسَّه إلى النَّظر، وينبِّه ضميره إلى اليقظة، ويحرِّك فكره إلى التأمُّل والتدبُّر.


ثم ينتقِل به من مرحلة القراءة ومرحلة العِلم ومرحلة التدبُّر والتَّأمُّل إلى مرحلة التجرد؛
ولهذا يدعوه إلى التَّفكير البعيد عن المألوف والموْروث، ولا يَجعل سبيل فكرِه ماشيًا في طريق المحاكاة،
وخطَّة التَّقليد لما كان عليْه الأوَّلون، أو لِما تلقَّاه عن الآباء والأجداد، أو لِما تعارف عليه النَّاس وآمنوا به وألِفوه،
وقد عاب القُرآن الحكيم على الأمم السابقة ما وقعوا فيه من هذا البلاء، وأشار إلى ذلك في غير موضع.
من ذلك قولُه في حقِّ أتباع شُعيب - عليْه الصلاة والسلام - الذين ناقشوا رسولَهم
على أساس نظريَّة متابعة الآباء؛ فقالوا له:

{أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ} [هود: 87]،

كما استنْكر القرآن نظريَّة الاستِمْرار التي جادَل قومُ هودٍ نبيَّهم عليْها، فقالوا له:

{وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آَلِهَتِنَا عَنْ قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ} [هود: 53].



ومن العلم الأصيل، ومن النَّظر البصير، ومن التجرُّد الصادق - تتكوَّن الشخصيَّة المستعدَّة للوصول
إلى الحقيقة، وللسير نحو الهدف؛ لأنَّ العلم هو القائد المرشد، والتجرُّد هو الضمان للوصول، وبدون هذه
العناصر الأساسيَّة الثلاثة لا حقيقة ولا وصول إلى هذه النقاط، يكون الإسلام أدَّى واجبه نحو
حريَّة البحث، وحريَّة التفكير، وصدق الرؤية، وصحَّة النتائج.

ولكنَّنا نَحني الرؤوس احترامًا وإجلالاً لِهذه الدَّعوة؛ لأنَّها لم تقِفْ بالإنسان عند هذا الحدِّ،
ولم تكتفِ بِهذه المبادئ؛ بل إنَّها لتذكِّره بالاستقلال الذَّاتي في كل اتِّجاه، وتهزُّه في عنف وقوَّة؛
ليكون شخصًا قائمًا بنفسِه، لا يصدر تفكيرُه إلا من رأسِه، ولا يأتي فعله إلاَّ من عقلِه، فلا يكون تبعًا
لعظيم أو لكبير، أو لحقير أو لصغير، ولا يكون إمَّعة لمجتمعٍ أو لِبِيئة، ولا لجماعة أو لحالة،
وإنَّما يكون جبهة مستقلَّة، وفي ذلك يقولُ رسولُ الإسْلام العظيم محمَّد - عليْه الصَّلاة والسَّلام -:

((لا يكُنْ أحدُكُم إمَّعة، يقول: إن أحسن الناس أحسنتُ، وإن أساؤوا أسأت،
ولكن وطِّنُوا أنفُسَكم، إن أحسن النَّاس أن تُحسنوا، وإن أساؤوا أن تُحسنوا))؛
رواه البخاري.

ثم يمضي الإسلام في صنع الشخصية الاستقلاليَّة للإنسان، فينقلها من الإيجاب إلى الدفع والمقاومة،
فيقرُّ مبدأً جديدًا لِحماية الاستِقْلال الذَّاتي للإنسان، حيثُ يقول الرَّسول - عليْه الصَّلاة والسَّلام – :


((لا طاعةَ لِمن لم يُطِعِ الله))؛ رواه أحمد.



فليس لقوَّة في الأرض أن تفْرِض عليْك الدُّخول معها في معصية، سواءٌ بالتَّعاون معها أو بالمُشاركة لها
فيما ترتَكِب من انْحِراف عن جادَّة الحقِّ وسواء السَّبيل، وليس من حقِّك أن تضعف أمامها، فتنساقَ لندائِها
أو لتهْديدِها أو لإغْرائِها، فتقع فيما لا يصحُّ أو لا يرضى عنه الله؛ بل عليْك بعد اتِّخاذ نَهْجٍ مستقلٍّ لِحياتِك يقوم
على الحق والعدْل والإنْصاف - أن تقِف مدافعًا عنْه، وألاَّ تَستجيبَ لأيَّة قوَّة تُحاول الاعتِداء على شخصيَّتك
وكيانِك، وقد تكون نظرة الإسلام إلى الخطأ الذي يرتكِبُه الإنسان - رغبةً أو ثورةً أو انْحرافًا أو ضلالاً –
أرحمَ وأشفقَ من نظرته إلى الشَّخص الذي يرتكِبُه استجابةً لنداءٍ خارجي، من عظيمٍ أو كبيرٍ،
أو من رئيس أو قويّ.

ويصِل الإسلام إلى قمَّة الاستِقْلال الذاتي للإنسان، حينما يصِل إلى ساعة الاحتِكام على دعوته بالذَّات،
فلا يُمليها على الإنسان ولا يفْرِضُها، وإنَّما يعطي الضَّمان لحريَّة الإنسان، فيقرِّر الإسلام بصراحة كاملة:


{لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ} [البقرة: 256]، {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} [الكافرون: 6].



وإذا كان الدَّاعون للمسيحيَّة أو لغيرِها من معتقدات مذهبيَّة أو سياسيَّة يلجؤون إلى اتِّخاذ وسائلَ خفيَّة
لنشْر ما يدعون إليه؛ مثل اصطِياد اليتامى وإيوائِهم في الملاجئ التي يُنْشِئونَها، أو اصطِياد الأطفال الذين
لا مكانَ لهم في المدارس؛ ليدخلوهم إلى مدارسِهم التي تُنفق عليْها الدُّول التي تُساعد هؤلاء المبشِّرين بسخاء،
أو تلجأ إلى افتِتاح المستشْفيات لاصطِياد المرضى الذين لا يَجدون الطَّعام ولا العلاج، ثم يَجدون في هذه الوسائل
الطريقة الملتوية لنشْر دعواتِهم عن طريق الخداع والإغراء، وبالخفاء أو بالسُّلطة والمال، فإنَّ الإسلام لم يفْعل
ذلك أبدًا، ولكنَّه دائمًا - وفي جميع العصور - كتابٌ منشور، ودعوة مفتوحة، وإخاءٌ صادق مبذول، يقدّم للإنسانيَّة
في كلِّ مكان، فإذا بها تتدافعُ نحوَه مؤمنةً ملبِّية، ومستجيبة بلا تَحايُل، وبدون إغراء أو خداع، شاعرة بأنَّ
ما تفعله إنَّما تفعله عن طواعية ورضاء وقبول، وبكامل حرِّيَّتها، واستقلال شخصيَّتها.
ولِهذا لا يحسُّ المسلم عندما يدخُل إلى الإسلام أنَّه خُدِع، أو أنَّه وقع تَحت تأثير، وإنَّما يحسُّ أنَّه تقدَّم راغبًا،
وأنَّه كسب به ولم يخسر شيئًا من ذاته ولا كيانه؛ بل أضاف إلى خصائصِه عقيدةً صافية،
وإشراقًا نفسيًّا أصيلاً، وأخوَّة صادقة.

وصل الإسلام في حماية الشخصيَّة الإنسانيَّة إلى مستوى رفيع،
لا يُدانيه تشريع، ولا يُماثله قانون، وإنه ليحرم العدوان بالفِكْر على الغير، فيحرِّم اقتِحام منزلِه
وجميع اختِصاصاتِه المستورة، كما يحرِّم التَّشهير به؛ولِهذا يحرِّم الإسلام الظنَّ السيئ،
ويحرم التجسُّس، ويحرِّم الغِيبة؛ وفي ذلك يقول القُرآن الكريم:


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا}
[الحجرات: 12].


ويقول رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

((إيَّاكم والظنَّ؛ فإنَّ الظنَّ أكذبُ الحديث، ولا تجسَّسوا، وكونوا عبادَ الله إخوانًا))؛
رواه البخاري.


وبذلك حمى الإسلام السيرة الشخصيَّة للإنسان؛ فهو لا يعاقِب على الجرائم المستورة التِي لم يُبْدِ صاحبُها
صفْحَتَه للمجتمع، وقد ورد في هذا الشَّأْن قولُه - عليْه الصَّلاة والسَّلام -:

((أيُّها النَّاس، مَن أصاب من هذه القاذورات شيئًا، فلْيستتِرْ بستر الله، ومَن أبدى صفحتَه، أقَمْنا عليه الحد))؛
الموطَّأ.




لقد أقرَّ الإسلام من مئات السنين - والعالم يغمُره الظَّلام والعُدْوان والجوْر والاستِبْداد –
ما تدَّعيه الحضارة المُعاصرة وتُفاخِر به، ممَّا يسمُّونه بـ"الحقوق الشخصيَّة" للإنسان،
وذلك امتداد لاستِقْلال الشخصيَّة والحفاظ عليها.

وهذه المبادئ الواضحة والأصيلة يضع الإسلام الضَّماناتِ الصحيحةَ والصادقة لاستِقْلال الذَّات الإنسانيَّة،
وحماية اختِصاصاتِها؛ محقِّقًا الغاية التي يهدف إليْها من تكريم الإنسان وإعزازه.


وصدق الله العظيم:

{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا}
[الإسراء: 70].


وكما كرَّم الإسلامُ الإنسانَ وحمى شخصيَّته واستقلالَها، فقد منح العقْل قدْرَهُ، وأعطاه منزلته.



منقول