شبهات حول معاملة الاسلام لأهل الذمة( غير المسلمين في ديار الاسلام)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهات حول معاملة الاسلام لأهل الذمة( غير المسلمين في ديار الاسلام)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 14 من 14

الموضوع: شبهات حول معاملة الاسلام لأهل الذمة( غير المسلمين في ديار الاسلام)

  1. #11
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    شبهات في معاملة اهل الذمة


    شبهة تهنئة اهل الذمة باعيادهم الخاصة
    اقتباس
    وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق مثل: أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم
    ترتكز هذه الشبهة على التدليس وافتراء لايهام القارئ ان الاسلام يحرض على كراهية الطرف غير المسلم . اذ ان عدم تهنئة المسلم للمسيحي بعيده الخاص لا يعد سبب للخوض فيه على انه منقصة لهم

    نحن كمسلمين لا نؤمن بما يؤمن به النصارى وتهنئتنا بما يقومون به من طقوس هو دليل على اعترافنا بمصداقية ومشروعية ما يقومون به
    من عبادة الصليب والركوع والخشوع لتماثيل في الكنيسة

    فكيف لي كمسلم ان اهنئ مسيحي بعيد الميلاد الذي يحتفل فيه - على اعتقاده - ان الله حل في الجسد ذلك اليوم ( تعالى الله عما تصفون)

    ان سماحة الاسلام مع غير المسلمين لا تعني ابدا بالضرورة تسليم لما
    يعتقدون به .وسماح الاسلام حرية الدين بغير مسلمين لا يعني مشاركتهم طقوسهم الدينية التى ننكرها عليهم



    {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ. لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ. وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ. وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ. وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ. لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ}


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

    شبهة الترحم على موتى اهل الذمة


    يستشهد البعض بهذه الفتوى
    اقتباس
    س: أنا مسلم أعيش في روسيا وكنت متزوجا من فتاة روسية مسيحية لكنها كانت تعترف بالإسلام وبالله عز وجل وبالنبي وكانت ذات خلق حسن وكانت تذكرني حتى بمواعيد الصلاة توفيت منذ عام هل يجوز الترحم عليها وقراءة الفاتحة على روحها ؟
    الفَتْوَى : من مات ولم يشهد شهادة الإسلام، فلا يجوز الترحم عليه والاستغفار له وعليه فلا يجوز الترحم على المرأة المذكورة
    ( فتاوى الشبكة الاسلامية )
    ان رسالة الاسلام قائمة على شهادة الوحدانية الله ونبذ كل طرق والطقوس الوثنية في عبادته عبر وساطات
    ومن يعترف بذلك فهو خارج ملة الاسلام . فكيف لنا ان ندعو اله لا يعبده ولا يعتقد به الكفار الميت ؟ بل ويشرك في عبادته ويكفر به




    مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيم

    ثبت في الحديث الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه استأذن ربه أن يستغفر لأمه ، فلم يأذن له سبحانه ، مع أنها ماتت في الجاهلية لم تدرك الإسلام، لكنها ماتت على دين قومها على عبادة الأوثان، فاستأذن ربه فلم يأذن له أن يستغفر لها، فإذا كانت امرأة ماتت في الجاهلية على دين الأوثان لم يؤذن له أن يستغفر لها وهي أمه فكيف بغيرها؟!

    أما تعزيتهم في موتاهم، فجائزة على القول الصحيح، وقد ذكر ابن قدامة المقدسي في "المغني": أن المسلم إذا عزى كافرا بمسلم قال له: "أحسن الله عزاءك وغفر لميتك،" وإن عزى كافرا بكافر، قال له: "أخلف الله عليك، ولا نقص عددك" وإن عزى مسلما بكافر قال: "أعظم الله أجرك وأحسن عزاءك".
    http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=43001


    أما كيف يجازي الله الكافر على اعماله الصالحة:

    " إن الله لا يظلم مؤمنا حسنته يعطى بها ( و في رواية : يثاب عليها الرزق في
    الدنيا ) و يجزى بها في الآخرة و أما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل بها لله في
    الدنيا حتى إذا أفضى إلى الآخرة لم يكن له حسنة يجزى بها "
    .

    http://www.baiyt-essalafyat.com/vb/s...DD%D1%E2%80%8F
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  2. #12
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    شبهة: من قذف يهوديا أو نصرانيا فلا حد عليه

    اقتباس
    • من قذف يهوديا أو نصرانيا فلا حد عليه
    حدثنا أبو معاوية وابن نمير عن هشام عن أبيه قال : ليس على قاذف أهل الذمة حد
    إذا كانت اليهودية والنصرانية تحت مسلم فليس بينهما ملاعنة ، وليس على قاذفهما حد
    إذا قذف الرجل الرجل وله أم يهودية أو نصرانية فلا حد عليه
    ( مصنف عبد الرازق الصنعانى )
    قال يحيى بن الحسين صلوات الله عليه: ولو قذف مسلم ذميا لم يلزمه في قذفه حد لان الله تبارك وتعالى إنما أوجب الحد في المحصنات المؤمنات وليس الذمي بمؤمن، وكذلك إذا قذف العبد لم يحد له.

    حدثني أبي عن أبيه أنه سئل عن المسلم يقذف الذمي، والعبد يقذفه الحر فقال: أما الذمي فلا حد له على المسلم لان الله تبارك وتعالى قول: * (إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات) *(35) وليس الذمي بمؤمن ولا نرى أن يحد الحر للعبد إذا قذفه.

    قال يحيى بن الحسين صلوات الله عليه: ولو أن رجلا مسلما قذف ذميا فقال له يابن الزانية وكانت أم الذمي قد أسلمت سئل البينة على ما قال؟ فإن أتى ببينة حدت أم الذمي المسلمة وإن لم يأت ببينة أقيم عليه لها الحد إذا طالبته حد القاذف لانه قذفها من بعد إسلامها.


    واظن ان اقامة الحد على مسلم قذف يهوديا ونصرانيا في امر قد ابيح في شريعة امر غير منصف

    هوشع 1
    2 وَأَوَّلُ مَا خَاطَبَ الرَّبُّ بِهِ هُوشَعَ أَنَّهُ قَالَ لَهُ: «اذْهَبْ وَتَزَوَّجْ مِنْ عَاهِرَةٍ، تُنْجِبُ لَكَ أَبْنَاءَ زِنًى، لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ إِذْ تَرَكَتِ الرَّبَّ»


    ((الآيات (2-5):"أول ما كلّم الرب هوشع قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى لان الأرض قد زنت زنى تاركة الرب. فذهب واخذ جومر بنت دبلايم فحبلت وولدت له ابنا. فقال له الرب ادع اسمه يزرعيل لأنني بعد قليل أعاقب بيت ياهو على دم يزرعيل وأبيد مملكة بيت إسرائيل. ويكون في ذلك اليوم أني اكسر قوس إسرائيل في وادي يزرعيل"


    والامثلة والادلة كثيرة على الزنا عند اليهود والنصارى

    وعليه فلا تعتبر النصرانية او اليهودية محصنة اذا كانت الفاحشة مباحة عندهم بل و ربما من ارتكبت الفاحشة عندهم تسبق لملوك رب العفيفة

    مع ذلك فان الاسلام لا يبيح سب او قذف احد مسلم كان او كافر وقد تم الاشارة الى ذلك في الردود السابقة



    756 - أَخْبَرَنِي الميموني ، أنه قَالَ لأبي عبد الله : ما تقول فيمن سب نصرانيا ، أو يهوديا ؟ قَالَ : يؤدب ، عَلَيْهِ أدب.

    فقالوا : لم ؟ قَالَ : لنفس الفرية.

    قَالُوا : عَلَيْهِ أدب ؟ قَالَ : نعم.

    يؤدب ، عَلَيْهِ ضربات ، ليس عَلَيْهِ حد ، إنما عَلَيْهِ أدب.

    فاستكثروا الأدب مِنْهُ.

    قَالَ : فِيهِ عن عطاء شيء ، وأرى عَلَيْهِ أدبا.

    757 - أَخْبَرَنِي حامد بن أحمد ، أنه سَمِعَ الحسن بن مُحَمَّد بن الحارث ، أن أبا عبد الله سئل عمن يقذف اليهودي والنصراني : أي شيء عَلَيْهِ ؟ قَالَ : يؤدب.

    758 - أَخْبَرَنِي منصور بن الوليد ، قَالَ : حَدَّثَنَا جعفر بن مُحَمَّد ، قَالَ : سمعت أبا عبد الله يقول فِي اليهودية والنصرانية إذا قذفها المسلم إن كانت تحت ذمي : يؤدب بما أشاع الفاحشة.

    759 - أَخْبَرَنِي محمد بن أبي هارون ، ومحمد بن جعفر ، أن أبا الحارث حدثهم ، أنه قَالَ لأبي عبد الله : رجل مسلم قذف نصرانيا ؟ قَالَ : يؤدبه الحاكم عَلَى قدر ما يرى.

    760 - أَخْبَرَنَا أحمد بن مُحَمَّد بن حازم ، قَالَ : حَدَّثَنَا إسحاق أنه قَالَ لأبي عبد الله : عَلَى من قذف أهل الكتاب حد ؟ قَالَ : أدب.

    761 - أَخْبَرَنِي عبد الله ، قَالَ : حَدَّثَنِي أبي ، قَالَ : حَدَّثَنَا وكيع ، عن خالد بن دينار ، عن عكرمة ، قَالَ : لو أتيت وأنا قاض برجل قذف يهودية ، أو نصرانية جلدته.



    http://www.islamweb.net/hadith/displ...709&pid=276336
    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 21-12-2012 الساعة 02:20 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  3. #13
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    رد شبهات على نصوص فهمت على غير وجهها



    ومن الناس مَن يستند إلى بعض النصوص الدينية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، يفهمها فهمًا سطحيًا مُتعجلاً، مستدلاً بها على تعصب الإسلام ضد المخالفين له من اليهود والنصارى وغيرهم.
    ومن الأمثلة البارزة لهذه النصوص: الآيات التي جاءت تنهى عن موالاة غير المؤمنين، وهي كثيرة في القرآن الكريم، وذلك كقوله تعالى في سورة آل عمران: (لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين، ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة، ويحذركم الله نفسه) (آل عمران : 28).
    وقال تعالى في سورة النساء: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين، أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطاناً مبيناً) (النساء : 144).
    وقبل ذلك بآيات: (بشر المنافقين بأن لهم عذابًا أليمًا * الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين، أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعًا) (النساء : 138-139).
    وفي سورة المائدة يقول: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض * ومن يتولهم منكم فإنه منهم، إن الله لا يهدي القوم الظالمين * فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة) (المائدة : 51-52).
    وفي سورة التوبة: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان، ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون) (التوبة : 23).
    وفي سورة المجادلة: (لا تجد قومًا يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم) (المجادلة : 22).
    وفي سورة الممتحنة: (يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا عدوِّي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادًا في سبيلي وابتغاء مرضاتي، تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم، ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل) (الممتحنة : 1).
    وفي السورة نفسها يقول تعالى: (إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم، ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون) (الممتحنة : 9).
    فهم بعض الناس من هذه الآيات وأمثالها أنها تدعو إلى الجفوة والقطيعة والكراهية لغير المسلمين، وإن كانوا من أهل دار الإسلام، والموالين للمسلمين والمخلصين لجماعتهم.
    والحق أن الذي يتأمل الآيات المذكورة تأملاً فاحصًا، ويدرس تواريخ نزولها وأسبابه وملابساته يتبين له ما يأتي:
    أولاً: إن النهي إنما هو عن اتخاذ المخالفين أولياء بوصفهم جماعة متميزة بديانتها وعقائدها وأفكارها وشعائرها، أي بوصفهم يهودًا أو نصارى أو مجوسًا أو نحو ذلك، لا بوصفهم جيرانًا أو زملاء أو مواطنين. والمفروض أن يكون ولاء المسلم للأمة المسلمة وحدها، ومن هنا جاء التحذير في عدد من الآيات من اتخاذهم أولياء: (من دون المؤمنين). أي أنه يتودد إليهم ويتقرب لهم على حساب جماعته.
    ولا يرضى نظام ديني ولا وضعي لأحد من أتباعه أن يدع جماعته التي ينتسب إليها، ويعيش بها، ليجعل ولاءه لجماعة أخرى من دونها. وهذا ما يعبر عنه بلغة الوطنية بالخيانة.
    ثانيًا: إن الموادة التي نهت عنها الآيات ليست هي مُوَادة أي مخالف في الدين، ولو كان سلمًا للمسلمين وذمة لهم، إنما هي موادة من آذى المسلمين وحادَّ الله ورسوله. ومما يدل على ذلك:
    ( أ ) قوله تعالى في سورة المجادلة: (لا تجد قومًا يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله) (المجادلة : 22). ومُحادة الله ورسوله ليست مجرد الكفر بهما، بل محاربته دعوتهما، والوقوف في وجهها، وإيذاء أهلها.
    ( ب ) قوله تعالى في مستهل سورة الممتحنة: (تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم). (الممتحنة : 1). فالآية تعلل تحريم الموالاة أو الإلقاء بالمودة إلى المشركين بأمرين مجتمعين: كفرهم بالإسلام، وإخراجهم للرسول والمؤمنين من ديارهم بغير حق.
    ( ج ) قوله تعالى في نفس السورة: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين * إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون). (الممتحنة :8-9). فقسم المخالفين في الدين إلى فريقين:
    فريق كان سلمًا للمسلمين لم يقاتلهم في الدين ولم يخرجهم من ديارهم، فهؤلاء لهم حق البر والإقساط إليهم.
    وفريق اتخذوا موقف العداوة والمحادة للمسلمين ـ بالقتال أو الإخراج من الديار، أو المظاهرة والمعاونة على ذلك ـ فهؤلاء يحرم موالاتهم. مثل مشركي مكة الذين ذاق المسلمون على أيديهم الويلات. ومفهوم هذا النص أن الفريق الآخر لا تحرم موالاته.
    ثالثًا: إن الإسلام أباح للمسلم التزوج من أهل الكتاب، والحياة الزوجية يجب أن تقوم على السكون النفسي والمودة والرحمة، كما دل على ذلك القرآن في قوله تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة). (الروم : 21). وهذا يدل على أن مودة المسلم لغير المسلم لا حرج فيها، وكيف لا يواد الرجل زوجته إذا كانت كتابية؟ وكيف لا يواد الولد جده وجدته وخاله وخالته إذا كانت أمه ذمية؟
    رابعًا: إن الحقيقة التي لا شك فيها أن الإسلام يؤكد إعلاء الرابطة الدينية على كل رابطة سواها، سواء أكانت رابطة نسبية أم إقليمية أم عنصرية أم طبقية، فالمسلم أخو المسلم، والمؤمنون إخوة، والمسلمون أمة واحدة، يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم. والمسلم أقرب إلى المسلم من أي كافر، ولو كان أباه أو ابنه أو أخاه.
    وهذا ليس في الإسلام وحده.. بل هي طبيعة كل دين، وكل عقيدة، ومن قرأ الإنجيل وجده يؤكد هذا المعنى في أكثر من موقف.

    الشيخ القرضاوي من كتاب غير المسلمين في المجتمع الاسلامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  4. #14
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    مخرج:


    ان سماحة الاسلام مع غير المسلمين لا تعني الضعف والهوان . فالاسلام يأبى الضيم ويرفضه على اهله والمؤمن عزيز بايمانه واسلامه
    فالى الذين يظنون ان السماحة والصفح والحلم والعفو ضعفا لا يدركون عظمة هذا الدين

    والسماحة كبقية المعاني العظيمة التى جاء بها الاسلام كالوسطية والتيسير والعدل والعفو والصفح وغير ذلك لها ضابطها الشرعي الذي
    إن حادت عنه كانت عقبة كئودا في فهم طبيعة الإسلام

    إن فهم مدلول السماحة وأنها تعني المسامحة والمساهلة لا يعني بحال التفريط في شيء من أصول الدين أو فروعه

    فلن تكون سماحة الاسلام تناقض مبادئه لتوافق اهواء العلمانيين

    على اهل الذمة حرية الاعتقاد وممارسة طقوسهم الدينية لكن ليس على المسلمين الاعتراف لهم بما يعتقدون

    لاهل الذمة حق في الكسب والعمل ولكن ليس على الاسلام فرض عليهم تطبيق احكام الشريعة في مناصب تتطلب ذلك لذا تعفى عنهم تلك المناصب لانها تخالف عقيدتهم

    لاهل الذمة على المسلمين حق حفظ مالهم واعراضهم وانفسهم والاحسان اليهم لكن ليس على المسلمين ايخاءهم ومحبتهم لاختلاف عقائدنا ( ولهم نفس المنطق والفتوى
    Can Christians Befriend Non-Christians? )


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

شبهات حول معاملة الاسلام لأهل الذمة( غير المسلمين في ديار الاسلام)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سماحة معاملة الاسلام لغير المسلمين
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 21-12-2012, 04:00 AM
  2. شبهات حول حد الردة فى الاسلام لاخيكم سمير السكندرى
    بواسطة سمير السكندرى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-04-2011, 11:27 PM
  3. المسلمين الجدد اعتنقو الاسلام قريبا
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-06-2010, 11:46 PM
  4. شبهات حول الاسلام!!
    بواسطة mtmas في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-11-2009, 03:41 AM
  5. شبهات باطلة حول حقوق المراة في الاسلام
    بواسطة سمية العامرية في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 10:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهات حول معاملة الاسلام لأهل الذمة( غير المسلمين في ديار الاسلام)

شبهات حول معاملة الاسلام لأهل الذمة( غير المسلمين في ديار الاسلام)