بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

  1. #1
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

    بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

    غيرة البنت من امها
    الأم هي النموذج المثالي في عيون ابنتها ولذلك فمن

    الطبيعي ان تقلدها البنت في كل شيء.. والغيرة احساس طبيعي بداخل كل منا تتفاوت درجاته تبعا للشخصية والتربية..

    وغيرة البنت من امها شعور طبيعي قد يصل الى الحد

    المرضي في بعض الاحيان وقد يسبب قلقا داخل الاسرة.. كيف يتحول هذا الشعور الى شيء مرضي؟..

    وكيف يمكننا تفادي الوقوع فيه؟

    البنت دائما في السن المبكرة تنظر الى امها كنموذج

    ومثل اعلى فتقلدها ولكن في سن المدرسة تبدأ الطفلة بالنضج اكثر وتحاول ان تستقل جزئيا عن والدتها فتقوم

    بأعمال تختلف عن تفكير الام وتبدأ تغار من سلطة الام ونفوذها عليها وهنا يمكن للام ان تعهد اليها ببعض

    المسؤوليات لتعطيها ثقة بنفسها ولتشعرها ان لها مكانة وأهمية في الاسرة حيث يتولد لديها في هذه المرحلة

    رغبة كبيرة في اثبات الذات وعندما تعطي الام فرصة لابنتها بأن تثبت ذاتها فإن ذلك يقيم نوعا من التوازن

    بين غيرة الابنة وبين مكانتها وثقتها بنفسها.. وبناء مشاعر الثقة بالنفس والروح المعنوية العالية لدى

    البنت مهمة الام التي لابد ان تكون على وعي تام بطبيعة ابنتها ونظرتها اليها.. فدائما الصغار يغارون من

    سلطة الكبار وقوتهم ولا بد ان نشير هنا إلى انه في بعض الاحيان تتصور الام ان ابنتها تغار منها نتيجة

    انها تعاني من احباطات نفسية من ناحية الاب وهذا هو ما يؤدي للتحول المرضي.وتحول الغيرة الطبيعية تجاه

    الام إلى غيرة مرضية يتوقف على وعي الام بطبيعة ابنتها واسلوب تعاملها معها وادراكها للتغيرات النفسية

    التي تحدث لها مع نموها.. والاب ايضا له دور كبير فتفضيله الدائم للام واحساس البنت بعدم الاهمية وان

    مكانة امها عند الاب تهدد مكانتها وتقلل منها يزيد من غيرتها منها وهنا تشعر البنت باستحواذ الام على

    مشاعر الاب وحبه من هنا تبدأ الغيرة بالتحول من شعور طبيعي الى شعور مرضي

    الام دائما هي الاساس التي تبنى عليه شخصية الطفل فهي الاكثر معرفة ودراية بابنتها ويمكنها تدارك هذا الموضوع بسرعة

    بأن تصادق ابنتها وتخلق منها شخصية مسؤولة فتبدأ بإشراكها في اعمال المنزل وتشعرها بأنها مهمة ولها

    دور فعال وحقيقي في الاسرة وتنبع استقلالية الفتاة من احساسها بالمسؤولية وهنا تلغي المقارنة بينها وبين والدتها وتبدأ بممارسة دورها الطبيعي.



    يتبع باذن الله

    مع ارشادات ونصائح اخرى

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,149
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-12-2017
    على الساعة
    02:23 PM

    افتراضي

    مرور للتحية والتقدير
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية نبض الأقصى
    نبض الأقصى غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    470
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-04-2012
    على الساعة
    09:02 PM

    افتراضي

    قال الشاعر:

    "الأم مدرسة اذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق"
    لا تقل: من أين أبدأ؟ طاعة الله البداية
    لا تقل: أين طريقي؟ شرع الله الهداية
    لا تقل: أين نعـيمي؟ جنــة الله كفـايـة
    لا تقل: غدا ســأبدأ! ربما تأتي النهاية

  4. #4
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي



    هذا القسم أصبح من أروع الأقسام في منتدانا و الفضل للمشرفات

    بارك الله لنا فيكن
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  5. #5
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي السيف البتار اشكرك على هذا التشجيع المستمر والجميل لي ربنا يبارك لنا فيك

    تحياتي و تقدير واحترام لك اخي الفاضل

    اخت samaher شكرا لك على المرور نورت اختي الحبيبة


    اقتباس
    هذا القسم أصبح من أروع الأقسام في منتدانا و الفضل للمشرفات

    بارك الله لنا فيكن
    اخي سعد والله مش عارفة اقول ايه ربنا يبارك فيك وفي اسرتك الكريمة على هذا الاطراء الجميل

    شكرا جزيلا لك على هذه الشهادة التي اعتز وافتخر بها كثيرا بحقي وحق اختي رانيا
    ان شاء الله نكون دائما عن حسن ظنك وظن كافة الاخوة
    رزقنا الله وإياك اخي الفاضل الاخلاص في الدعوة الى سبيله قولا وعملا

    يتبع بعد قليل باذن الله مع بعض الارشادات والنصائح

  6. #6
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    جزاكي الله خيرا غاليتي نورا على طرح هذا الموضوع
    المهم
    اسمحيلي اشارك معكم وأضيف هذه المعلومات بقلم

    احمد زكي محمد

    أخصائي اجتماعي نفسي


    مفهوم الغيرة عند الطفل


    الطفل منذ ولادته مخلوق بيولوجي وتدريجيا حتى يعي كل ما حوله ويتفاعل معه ويتطور نموه الجسدي والعقلي والانفعالي ثم يتحول الى كائن اجتماعي يتفاعل مع كل المحيطين به ويكون الطفل لديه احتياجات كثيرة عليه يشبعها من خلال المحيطين به سواء كان والديه أو اخوته أو المقربين اليه

    ولكن إذا لم يتم إشباع تلك الاحتياجات فان الطفل يصاب بحالة من الإحباط وللأسرة دور ريادي ورئيسي حيث ان الأسرة هي المسئولة عن توفير كل هذه الاحتياجات وخاصة الأولية منها مثل الطعام والشراب والراحة ومن السهل الحصول على تلك الاحتياجات البيولوجية ولكن من الصعب توفير الحاجات النفسية وعلى رأسها (الحب) فمن خلال الحب تكون الشخصية الناضجة الناجحة ويحتاج أيضا الى الأمن والاستقرار النفسي – ومن المعروف أن الاسرة تتابع الفرد خلال مراحل حياته الاجتماعية كما أوضح أر كسون) ان مراحل الانسان تنقسم الى ثماني مراحل هي ك-

    الأمان – الاستقلال – المبادرة – المثابرة – المراهقة – الآلفة – الإنتاج - التكامل

    ومن أهم مراحل التي تتعلق بحياة الطفل هي مرحلة الأمان وتبدا منذ بداية الولادة حتى السنة الأولى من عمره ثم مرحلة الاستقلال والتي تنتهي في سن ثلاثة سنوات ثم المبادرة والتي تنتهي عند سن السادسة من عمره وتتلخص هذه المرحلة حينما يتعامل الطفل مع أقرانه ثم مرحلة المثابرة "المرحلة الابتدائية" ومرحلة المراهقة التي في سن الشباب ومن خلال تلك المراحل تتعاون تنشئة الطفل الاجتماعية مع البيئة لإشباع احتياجات كل مرحلة ولكن ماذا يحدث إذا لم يتمكن الطفل من إشباع هذه الاحتياجات يحدث نوع من الاختلال وعدم التوازن وعدم التكيف فيحدث نتيجة ذلك الخجل والانطواء والعدوان الخوف- مص الأصابع - الحركة السريعة – قضم الأظافر - التبول اللا ارادي

    ثم الغيرة فالغيرة هي أكثر المشكلات انتشارا بين الأطفال وتصل الغيرة الى حد التحطيم والحزن واحيانا الاكتئاب ويتميز طفل هذه المرحلة مرحلة الاستقلال باعتماده كليا على من حوله رغم ميله الواضح الى الاستقلالية ولا ذاتية ولذا سميت بمرحلة الاستقلال فيحدث ذلك كله نوع من الصراعات الانفعالية العنيفة والغيرة لا تثير في الطفل الحقد والغضب بل يؤثر عليه في المستقبل فيكون دائم الخلاف مع المجتمع والغيرة ظاهرة إيجابية تؤدي الى التنافس البناء ولكن إذا ازدادت عن الحد فتكون ظاهرة مرضية ويكون لديه شعور مؤلم نتيجة الملل في الحصول على مال أو نجاح أو مركز قوة ومن خلال الدراسات التي أوضحت ان الغيرة تزداد في الفتيات وتزداد أيضا في الأسر الصغيرة التي يكون التركيز فيها على الطفل من ناحية الوالدين كما تقل الغيرة إذا زاد الفارق الزمني بين الطفل وأخيه أو اخته

    ومن أسباب الغيرة:

    - الحرمان من العطف والحنان من الوالدين الى الأبناء

    - المقارنة الهدامة بين الأطفال سواء كان بالصراحة أو السلوك

    - المشاجرات المستمرة بين الوالدين

    - خوف الطفل إذا فقد بعض امتيازاته او احتياجاته الأساسية كالحب والعطف مثلا

    - تحدث الغيرة عند الطفل إذا ظهر آخر ولقي معاملة حسنة

    مظاهر الغيرة:

    وتحدث أما خارجة عن طريق التحطيم واتلاف الأشياء أو عن طريق الصمت وتظهر في قضم الأظافر أو مص الأصابع أو التبول اللا ارادي أو عن طريق الحصول على ما فقده بطريقة التودد والتقرب

    لذا فانه يجب على الوالدين التعرف على طبيعة كل من أولادهما على حده والأيمان بأن لكل إنسان منا صفات مميزة قد يكون ضعيف في ناحية ولكن قوي في ناحية اخرى ويقول الله تعالى في كتابه العزيز " وجعلنا بعضكم فوق بعض درجات صدق الله العظيم

    يتبع بأذن الله


  7. #7
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اضافة رائعة
    بارك الله فيك يا رانيا
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  8. #8
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    التعامل مع الأطفال بين عمر السنتين والست سنوات

    يجب أن يتسم بالحذر الشديد لأن هذه المرحلة من عمر الأطفال غاية في الدقة والحساسية وتعتبر أهم محطة في حياة الأبناء باعتبار أن الطفل يتعلم فيها القيم الأخلاقية ويتسوق مفاهيمه وينمو خياله وتنضج مشاعره ويكون تفكيرا قابلا للإستيعاب والتركيز والتمييز والجدير ذكره هو أن العاطفة تتغلب على المنطق عند أطفال هذه المرحلة

    الغيرة هي العامل المشترك في الكثير من المشاكل النفسية عند الأطفال ويقصد بذلك الغيرة المرضية التي تكون مدمرة للطفل والتي قد تكون سبباً في إحباطه وتعرضه للكثير من المشاكل النفسية.

    والغيرة أحد المشاعر الطبيعية الموجودة عند الإنسان كالحب ويجب أن تقبلها الأسرة كحقيقة واقعة ولا تسمع في نفس الوقت بنموها... فالقليل من الغيرة يفيد الإنسان، فهي حافز على التفوق، ولكن الكثير منها يفسد الحياة، ويصيب الشخصية بضرر بالغ وما السلوك العدائى والأنانية والارتباك والانزواء إلا أثراً من آثار الغيرة على سلوك الأطفال. ولا يخلو تصرف طفل من إظهار الغيرة بين الحين والحين.... وهذا لا يسبب إشكالا إذا فهمنا الموقف وعالجناه علاجاً سليماً.

    أما إذا أصبحت الغيرة عادة من عادات السلوك وتظهر بصورة مستمرة للأسرة تصبح مشكلة ولاسيما حين يكون التعبير عنها بطرق متعددة والغيرة من أهم العوامل التي تؤدى إلى ضعف ثقة الطفل بنفسه، أو إلى نزوعه للعدوان والتخريب والغضب.

    والغيرة شعور مؤلم يظهر في حالات كثيرة مثل ميلاد طفل جديد للأسرة أو شعور الطفل بخيبة أمل في الحصول على رغباته ، ونجاح طفل آخر في الحصول على تلك الرغبات أو الشعور بالنقص الناتج عن الإخفاق والفشل

    والواقع أن انفعال الغيرة انفعال مركب، يجمع بين حب التملك والشعور بالغضب، وقد يصاحب الشعور بالغيرة إحساس الشخص بالغضب من نفسه ومن إخوانه الذين تمكنوا من تحقيق مآربهم التي لم يستطع هو تحقيقها وقد يصحب الغيرة كثير من مظاهر أخرى كالثورة أو التشهير أو المضايقة أو التخريب أو العناد والعصيان وقد يصاحبها مظاهر تشبه تلك التي تصحب انفعال الغضب في حالة كبته كاللامبالاة أو الشعور بالخجل أو شدة الحساسية أو الإحساس بالعجز أو فقد الشهية أو فقد الرغبة في الكلام

    الغيرة في الطفولة المبكرة تعتبر شيئاً طبيعيا حيث يتصف صغار الأطفال بالأنانية وحب التملك وحب الظهور لرغبتهم في إشباع حاجاتهم دون مبالاة بغيرهم أو بالظروف الخارجية وقمة الشعور بالغيرة تحدث فيما بين 3 – 4 سنوات وتكثر نسبتها بين البنات عنها بين البنين
    والشعور بالغيرة أمر خطير يؤثر على حياة الفرد ويسبب له صراعات نفسية متعددة وهى تمثل خطراً داهما على توافقه الشخصي والاجتماعي بمظاهر سلوكية مختلفة منها التبول اللاإرادي أو مص الأصابع أو قضم الأظافر أو الرغبة في شد انتباه الآخرين وجلب عطفهم بشتى الطرق أو التظاهر بالمرض أو الخوف والقلق أو بمظاهر العدوان السافر
    ولعلاج الغيرة أو للوقاية من آثارها السلبية يجب عمل الآتي

    • التعرف على الأسباب وعلاجها


    • إشعار الطفل بقيمته ومكانته في الأسرة والمدرسة وبين الزملاء


    • تعويد الطفل على أن يشاركه غيره في حب الآخرين.


    • تعليم الطفل على أن الحياة أخذ وعطاء منذ الصغر وأنه يجب على الإنسان أن يحترم حقوق الآخرين.



    • تعويد الطفل على المنافسة الشريفة بروح رياضية تجاه الآخرين


    • بعث الثقة في نفس الطفل وتخفيف حدة الشعور بالنقص أو العجز عنده


    • تعويد الطفل على تقبل التفوق وتقبل الهزيمة بحيث يعمل على تحقيق النجاح ببذل الجهد المناسب دون غيرة من تفوق الآخرين عليه بالصورة التي تدفعه لفقد الثقة بنفسه


    • تعويد الطفل الأناني على مشاركة الأطفال في اللعب وفيما يملكه من أدوات


    • يجب على الآباء الحزم فيما يتعلق بمشاعر الغيرة لدى الطفل فلا يجوز إظهار القلق والاهتمام الزائد بتلك المشاعر كما أنه لا ينبغي إغفال الطفل الذي لا ينفعل ولا تظهر عليه مشاعر الغيرة مطلقاً


    • يجب على الآباء والأمهات أن يقلعوا عن المقارنة الصريحة واعتبار كل طفل شخصية مستقلة لها استعداداتها ومزاياها الخاصة بها
    __________________
    التعديل الأخير تم بواسطة أمـــة الله ; 15-11-2007 الساعة 01:06 PM

  9. #9
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d مشاهدة المشاركة
    اضافة رائعة
    بارك الله فيك يا رانيا
    جزانا وأياكم كل الخير اخي سعد



    بعض النصائح بقلم
    المستشار : محمد شندي الراوي


    بعض الآباء يزعجهم النشاط الزائد لدى اطفالهم فيعاقبونهم ولكن العقاب يزيد
    المشكلة سوءا فإن إرغام الطفل على شيء ما لا يستطيع عمله يؤدي إلى تفاقم
    المشكلة

    من سمات هذه المرحلة التمركز حول الذات التي يبدو الطفل فيها أنانيا فهو لا
    يرى العالم إلا من خلاله لذا فهو يرغب في الاستئثار بالأشياء ثانيا لأن
    الشجاروالغيرة بين الإخوة أمر طبيعي أيضا وأما كيفية التعامل مع هذه الأمور فيكون
    بعدم التدخل بين الطفلين إلا إذا حدث إيذاء بدني

    أن الطفل يشعر بالغيرة من أخته اخيه والده والدته فقد تصدر بعض الهفوات من الآباء دون أن يدروا
    أنها تعزز الغيرة عند الأطفال وذلك مثل

    الشكوى من الطفل أمام الآخرين أو حتى

    الشكوى منه له كأن أقول له: أصبحت لا تطاق أو أصبحت طفلا سيئا


    أو لماذا لا
    تعطي أختك هذه اللعبة فهو أصغر منك ولا يفهم لماذا تضربين اختك الخ هذا
    الأمر يزيد عدوانية الكبير وعصبيته وغيرته ورغبته في مشاكسة الطفل الأصغر
    فأرجو مراعاة هذه الأمور التي تبدو صغيرة في نظر الآباء إلا أنها كبيرة عند
    الأطفال

    إن هؤلاء الاطفال لا يرغبون في خلق المشكلات لأحد ولكن جهازهم العصبي لديهم
    يساعد في ظهور الاستجابات غير المناسبة ولذلك فهم بحاجة إلى التفهم والمساعدة
    والضبط ولكن بالطرق الايجابية

    من أهم سمات هذه المرحلة أيضا هي العند والرغبة في إثبات الذات وطريقة تعامل

    الوالدين هي التي تعزز هذا العند أو تقومه وتعدله

    هذه اساليب تساعد الاهل على تغير سولك الطفل الذي يعاني من الغيرة والأمر لاشك يحتاج لصبر وجلد منك

    - حتى نعالج مسألة العند والغيرة عند الطفل أو الإصرار على تنفيذ طلبه

    لا بد ألا نقابل العند بعند مماثل أو أن ننفذ طلب الطفل بعد أن يبكي ويصرخ ولكن علينا أن


    نعالج الأمر بحكمة كأن نلفت انتباه الطفل إلى أمر آخر

    - حينما نريد أن نعلم أبناءنا أمرا ما أو ندربهم على عادة، لا بد أن نربط هذه
    العادة وهذا التعلم بشيء سار كموضوع النوم مثلا فيمكن أن تربطيه إما بقصة
    تحكينها لأطفالك قبل النوم أو أن يعاقب بعدم تناول العشاء مع الأسرة حيث الالتفاف
    حول المائدة في جو عائلي يحيطه المرح والدفء

    - اشعارها بالحب والحنان وبانها جزء كبير ومهم في هذا البيت وأن مايصدر عنها
    يسبب ازعاج للجميع طبعا كل هذا باسلوب سلسل سهل وبدون تشنجات


    - الاتفاق معها على منهج سلوكي معين وبالتالي مكافاتها على الإلتزام تبين
    الاستجابات المطلوبة من الطفل والمعززات التي سيحصل عليها عندما يسلك على
    النحو المرغوب فيه ويمتنع عن اظهر النشاطات المؤذية

    - التدعيم الإيجابي المادي واللفظي للسلوك المناسب وذلك بمنح الطفل مجموعة من
    النقاط عند التزامه بالتعليمات تكون محصلتها النهائية الوصول إلى عدد من
    النقاط تؤهله للحصول على مكافأة أو هدية.

    -ذكر السلوك اللائق والبديل عن السلوك غير المرغوب فيه.

    - مدحها أمام الأخرين بما يصدر منها من تصرفات إيجابية

    - إتاحة الفرصة لها لتفريغ الطاقة الموجودة لديها في أنشطة مثمرة هادفة عن طريق الرياضة والتمارين الحركية.


    ولاتنسي الدعاء

    والله يوفقكم ويحفظكم ويرعاكم ويصلح لكم حال اطفالكم



  10. #10
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    المزيد من النصائح
    تعاطفي مع مشاعر طفلتك الغيورة ولا تنكريها إنها واقع وهي تعاني منه ولكن اعكسي مشاعرها
    (أي عبري عنها بلغتك أنت)
    مثلا: (لماذا انتي متضايقة ما الذي يزعجك )
    قولي لطفلتك (هل ممكن أن تحدثيني عن سبب ذلك؟
    عن الذي يزعجك ؟

    تحدثي معها كثيرا وحاولي إجابة أسئلتها من وجهة نظرها هي أي بطريقة تقنعها هي لا أنت الراشدة احكي لها عن طفولتك أنت

    أظهري الاهتمام بكل ما تقوم به من إيجابيات مثلا

    هذه اللوحة التي رسمتها تعجبني جدا يعجبني فيها أنك رسمت الثلج على رأس الجبل مع أنك لم تشاهدي ذلك على الواقع بعد إن خيالك واسع يا"..." هل تسمحين لي بأن أعلق هذه اللوحة في غرفتي؟

    وهكذا في كثير من المواقف حتى تعززي تقديرها لذاتها وثقتها بنفسها فيمتص ذلك شيئا من الغيرة التي تشعر بها

    استمري في عدم توبيخها على مشاعرها وتفهم تلك المشاعر وتعاملي معها بحنان, احضنيها وقبليها كثيرا استمعي لها
    هذه النصيحة بحال يوجد اولاد اخرى فى المنزل
    لا تقولي هذه العبارات الى ابنتك الغيورة

    ولا تجعلي حياة الطفلة الكبرى تدور حول الصغرى

    بمعنى تكرار عبارات مثل: (لا تصرخي أختك نائمة)

    (لا تقبليها على فمها هذا يؤذيها)
    (لا تجلسي على فخذي الآن يجب أن أرضع الصغيرة)

    (لا أستطيع أن ألعب معك الآن يجب أن أغير ملابس أختك)
    بالطبع أنت لابد أن تعتني بكل هذه الأمور ولكن حولي الصيغة المستخدمة إلى صيغة أكثر إيجابية

    مثل (ما رأيك لو نهمس أنا وأنت حتى تستطيع المولودة النوم)
    (ما رأيك أن تقبليها على قدمها فهي تحب ذلك)
    (ما رأيك أن تجلسي بجانبي أحكي لك حكاية وأنا أرضع الصغيرة) وهكذا


    لا تخافي فإن التعامل مع هذه المشاعر بالصبر والحكمة والتفهم والتقبل سوف يؤدي تدريجيا إلى زوال كونها مشكلة ويبقى منها ما هو عادي ومألوف في كل الأسر

    وعموما فإن كبت الغيرة أشد خطرا على البناء النفسي من الغيرة الصريحة



بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مسؤولية المرأة تجاه كيد أعدائها
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-01-2012, 12:51 AM
  2. هل يظل الإنفاق على بيت الزوجية مسؤولية الزوج وحده؟
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-11-2011, 08:20 PM
  3. مسؤولية الأم
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 11-07-2008, 12:59 AM
  4. فلاش البنت العفيفة
    بواسطة المشتاقة للجنة في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-06-2008, 09:53 PM
  5. كشف كذب الكاذب فى قصة البنت العمانية
    بواسطة عمرو بن العاص في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20-07-2005, 03:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بناء شخصية البنت مسؤولية الأم

بناء شخصية البنت مسؤولية الأم