المنحوس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المنحوس

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 23

الموضوع: المنحوس

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    الفصل الرابع

    خارج الكرة الأرضية



    أخذتني خارج نطاق الكرة الأرضية..

    ما هذا الذي أراه وأعيشه..إن قول الله سبحانه وتعالى في سورة الحجر :(وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ.
    لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُون )يغمرني..

    لقد نسيت نفسي..

    ماذا كنت أريد..لقد سُكر بصري..

    هل أنا مسحور؟..

    لقد أجلستني الساحرة على كوكب بعيد عن الأرض وكانت تشرح لي وتقول:

    يا ولدي..

    هل تتخيل أن كوكب الأرض الذي تريد أن تكون حاكما عليه هو أكبر شيء في الوجود؟..

    صدقني ..الإجابة بالنفي لأن الله سبحانه وتعالى قد خلق كوكب المشتري أكبر من الأرض بـ 1300 مرة!!.وهو في مجموعتنا الشمسية..


    أنا أسجل لكم الحوار الذي دار بيني وبينها..

    الصورة السابقة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم كوكب المشتري العملاق مع كوكب الأرض والذي يفوقها بـ 1300 مرة!! ..
    وكوكب المشتري العملاق يعتبر قزماً أمام الشمس، التي تكبر الأرض بـ 1,300,000 مرة ..

    بعبارة أخرى إذا تخيلت أن الشمس بحجم كرة السلة فإن الأرض ستكون بحجم رأس القلم فحسب!.. بينما نجد أن حجم الشمس
    والتي نستمد منها الإضاءة والحرارة أكبر من حجم كوكب الأرض بل والكواكب مجتمعة بآلاف المرات!! فهل سألت نفسك
    يوماً ما الحكمة في كل هذه العظمة؟ ما الحكمة في حجمها؟ وما الحكمة في قوة أتونها ونارها؟ ..

    شاهد حجم الأرض التي تريد أن تكون حاكما عليها بالنسبة للشمس..
    فالصورة التي أمامكم صورة مركبة بمقياس رسم حقيقي تجمع كوكب الأرض مع الشمس، ويتضح لسان


    ناري يكاد ينفصل عن الشمس، وحجمه من الكبر والعظمة ما هو كفيل أن يلف كل كواكب النظام الشمسي وليس الأرض فحسب!
    فأي هول هذا؟ وأي نار هذه؟ وأي مشهد تطيش له العقول {أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
    وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمّىً وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ}.

    وتبقى الشمس العظيمة المهيبة نجماً متواضعاً عند مقارنتها بنجوم أخرى أودعها الخالق في سمائه وقال لنا
    (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ)..

    فلما نظر الإنسان وجد أن نجم الشعرى اليمانية Sirius ألمع نجم في السماء ويكبر شمسنا بنحو 8 مرات،
    وصدق الخالق المالك المدبر (وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى) ..

    ولتسأل نفسك يا ولدي الآن ما هو حجم كوكب الأرض من الشعرى اليمانية؟ (الشعرى أكبر من الأرض بـ 10 مليون مرة)
    منها تدرك حجمك الحقيقي أمام عظمة خلق الله ( أَوَلا يَذْكُرُ الْأِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً)...( قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ)..

    إذا أمعنا النظر أكثر في السماء عبر البصر والبصيرة سنجد أن نجم الهنعة Pollux هو أكبر من شمسنا بنحو 512 مرة وأكبر
    من أرضنا بـ 663 مليون مرة، فلا إله إلا الله والله أكبر وأعظم ..

    أما نجم السماك الرامح Arcturus فأكبر من شمسنا بـ 30 ألف مرة، وأكبر من أرضنا بـ 40 بليون مرة ..

    أما نجم رجل الجوزاء Rigel فهو أكبر من شمسنا بـ 343 ألف مرة، وأكبر من أرضنا بـ 400 بليون مرة!!..
    أما نجم بيت الجوزاءBetslgeuse فأكبر من شمسنا بـ 274 مليون مرة، لذا فهو أكبر من أرضنا بـ 355 ترليون مرة!!
    (لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ).




    الصورة السابقة بمقياس رسم حقيقي تضم نجوماً عملاقة مقارنة بنجوم قزمية كشمسنا ...

    لاحظ أن النجوم العملاقة ستصبح قزمية في الصورة التالية.

    النجوم أفران نووية مخيفة ومهيبة يتفطر لها قلب الإنسان هولاً وخوفاً عندما يتأمل ويتدبر ويتفكر بحجمها أو موقعها
    (فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ) ..

    الصورة التالية تعجز الكلمات البشرية عن ترجمتها ووصفها وبيانها .. ولن يفي أبعاد الصورة الحقيقية إلا خالقها عز وجل
    حيث قال: (أأنتم أشد خلقاً أم السماء؟)صدق الخالق العظيم ..

    هل أتاك نبأ النجم الأحمر العملاق قلب العقرب Antares؟ والذي يكبر الشمس بـ 343 مليون مرة!!، ويبعد عنا 600 سنة ضوئية (5,676,480,000,000,000كم)! ..

    والمخيف أنه لو افترضنا أن نجم قلب العقرب Antares العملاق حل مكان الشمس لبلع كل من عطارد والزهرة والأرض والمريخ
    وما بينهما من فضاء وسماء نظير حجمه المتعاظم الذي يفوق الشمس بـ 343 مليون مرة! وأنتيرس أشد إشعاعاً من الشمس بـ 10,000 مرة!!..

    ألم يسألكم خالقكم (أأنتم أشد خلقاً أم السماء؟) وسأجيب بالنيابة عنكم: السماء بلا جدال ولا كلام! أشد منا خلقاً والذي خلقها أشد منها ..
    فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.



    صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم شمسنا (نقطة لا تكاد ترى) مقابل نجم أنتيرس Antares (قلب العقرب) ..
    ربِّ أشهدك أني آمنت بك خالقاً مالكاً مدبراً لا شريك لك .. فأعتقني من نيرانك.



    صورة بمقياس رسم حقيقي تجمع شمسنا مقارنة بنجم السماك الرامح مع نجم أحمر عملاق أنتيرس Antares (قلب العقرب)
    والخط المتقطع يمثل مدار المريخ افتراضاً وكيف سيصبح داخل جرم النجم العملاق لو حلَّ مكان شمسنا بينما مدار الأرض والزهرة وعطارد
    ستكون داخلة في حجم نجم أنتيرس من باب أولى (قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ).



    صورة بمقياس رسم حقيقي يطيش لها العقل ذهولاً تضم عدة نجوم عملاقة مع قزمية كشمسنا (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).
    قبل أن تغادر في الصورة التالية وهي حقيقية، قم بتكبير الصورة ثم حاول عد النقاط المضيئة (وكل نقطة عبارة عن نجم) واللبيب بالإشارة يفهم.



    صورة حقيقة لمربع محدود من السماء توضح نجوماً لا تعد ولا تحصى (أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ).

    ما سلف كان جانباً يسيراً ضئيلاً صغيراً من ملكوت الله في سمائه ..

    وهي بضعة نجوم مختلفة الأحجام تمت المقارنة بينها وبين شمسنا ..




    صورة لمجرة تسبح في هذا الكون الواسع، وتحوي هذه المجرة كحد أدنى 100000000000 نجم!!! وتشكل هذه المجرة مع بلايين المجرات
    غيرها بناء كونياً رائعا يشهد على عظمة الخالق عز وجل، فتبارك الله أحسن الخالقين! إذن من الذي أخبر محمداً عليه الصلاة والسلام
    بوجود بناء كوني عظيم في السماء؟؟ أليس هوالله تعالى الذي أقسم بهذا البناء فقال: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً
    وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) غافر: 64؟ ثم إن حديث القرآن عن
    البروج الكونية في قوله تعالى: (تبارك الذي جعل في السماء بروجاً) أليس حديثاً عن هندسة بناء الكون؟؟ أشهدُ يا رب أن كل كلمة في هذا
    القرآن هي الحق وأن ما يدّعيه أولئك الملحدون هو الباطل، فتبارك القائل: (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ
    الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ) فصلت: 53-54!

    والسؤال الذي يبرز هنا ماذا وراء ذلك الخلق العظيم ؟ وهل نجم قلب العقرب Antares الأحمر العملاق هو أكبر نجم في الكون تم اكتشافه ؟

    وهل عدد نجوم السماء الدنيا محصور؟ وكم عددها ؟ وما الحِكم الكونية في كون كوكب الأرض متناهي الصغر؟ وهل نحن وحدنا في هذا الكون ؟
    ولماذا حجم كوكبنا مقارنة بالسماء ضئيل جداً جداً ؟ ولمن خُلق هذا الكون العظيم ؟ ولمن خلقت كل هذه النيران والأفران النووية ؟
    والتي تفوق الشمس بالملايين، وما الحكمة من وجود بلايين النجوم في مجرتنا ؟ أسئلة مشروعة ومستمدة من قوله تعالى:
    (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).

    الآن أدعوك إلى التعرف على أكبر نجم مكتشف حتى الآن هو VY Canis Majoris ويبعد عنا 5 آلاف سنة ضوئية
    ويفوق الشمس حجماً بـ 9,261,000,000 أي 9 بليون و 261 مليون مرة !!!!

    (فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).

    هل تريد معرفة حجم أرضنا عند هذا العملاق ؟ عفواً قد لا تسعفنا الحسابات ولا الأرقام للمقارنة ولكن حسبك بقوله تعالى
    (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونٍَ).

    ولو افترضنا أن هذا النجم حل مكان شمسنا لبلع كلا من: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري ووصل إلى حدود مدار زحل!!
    حتى أن الضوء على سرعته (300,000 /ث) يستغرق أكثر من 8 ساعات ليكمل دورة واحدة حول محيط النجم العملاق.

    يقول سبحانه وتعالى:(وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونٍَ).

    يقدر عمر الجزء المدرك من الكون بحوالي(13,7) مليار سنة من سنين الأرض, وهذاالجزء المدرك شاسع الاتساع, عظيم البناء,
    متقن الصنعة إلي درجة مذهلة, وهوكذلك منضبط الحركة في كل جزء من أجزائه, شديد الانتظام في كل أمر من أموره,
    وشديد الإحكام في ترابط مختلف أجزائه علي تباين كثافة المادة فيها, واختلاف كتلهاوأحجامها وأشكالها وتعدد مداراتها,
    وانتظام دوران كل منها حول محوره، وانتظامسبحه في مداراته في توافق عجيب يشهد لخالقه سبحانه وتعالي بطلاقة القدرة,
    وبديع الصنعة، وإحكام الخلق كما يشهد له سبحانه بالإلوهية والربوبية والوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه.
    يقدر علماء الفلك عدد المجرات في الجزء المدرك من السماء الدنيا بحوالي مائتي بليون مجرة علي أقل تقدير, وأنها تحتوي علي
    سبعين بليون تريليون نجم علي أقل تقدير أيضا.وكل من هذه النجوم قد تكون له توابع من الكواك, والكويكبات، والأقمار,
    والمذنبات كما أن لشمسنا توابع من هذه الأجرام.وتتفاوت هذه المجرات في الشكل, والحجم، والكثافة،والكتلة،
    وفي سرعة الدوران حول المحور, والسبح في المدار أو المدارات،وفي التباعد عنا وعن بعضها البعض, كما تتفاوت في أعمارها,
    ومراحل تطورها,وأعداد وأنواع نجومها نظرا لتباين أعمار تلك النجوم الممثلة بعدد من المراحل المتسلسلة، فمنها المجرات الحلزونية،
    والبيضانية، وغير المحددة الشكل. وتترتب المجرات في مجموعات محلية تضم عشرات منها، وتترتب المجموعات المحلية في وحدات
    أكبر تعرف باسم الحشود المجرية, وتلتقي هذه في وحدات أكبر تعرف باسم المجموعات المحلية العظمي التي تتجمع بدورها
    فيما يعرف باسم الحشود المجرية العظمي وقد أحصي الفلكيون منها (16)حشدا مجريا أعظم في مسافة تقدر بحوالي (20) بليون سنة ضوئية،
    وتلتقي الحشودالمجرية العظمي فيما يعرف باسم حشود الحشود المجرية العظمي إلي نهاية لا يعلمها إلاالله - سبحانه وتعالي.
    والحشد المجري الأعظم الذي تنتسب إليه مجرتنا يضم مائة من الحشود المجرية علي هيئة قرص يبلغ قطره مائة مليون من السنين الضوئية،
    وسمكه عشرذلك ( وهي نفس النسبة بين طول قطر مجرتنا وسمكها).

    وقد تم اكتشاف حشد مجري عظيم يبلغ طوله(1,5) بليون سنة ضوئية، ويبلغ أقصر أبعاده(200) مليون سنة ضوئية.
    ويقوم علماء الفلك اليوم بدراسة الجزء المدرك من السماء الدنيا في شرائح تقدر أبعادها بحوالي(150) مليونx(100) مليونx(15)
    مليون سنة ضوئية، ووصل أطولها إلي(250) مليون سنة ضوئية, وتعرف مجازا باسم الحائط العظيم.

    ويقدر قطرالجزء المدرك من السماء الدنيا بحوالي(25) بليون سنة ضوئية. والأعداد المذهلة من أجرام هذا الجزء لا تشكل أكثر من(10%)
    من كتلته التي يتشكل أغلبها مما يعرف اليوم باسم المادة الداكنة.وهذه الأجرام والكتل المذهلة في أعدادها وأشكالها وأوصافها,
    لابد لها من قوى تعمل علي إحكام ترابطها وتماسكها مع بعضها البعض،وقد أودع الله - تعالي - تلك القوي في فطرة كل شيء
    لحظة خلقه ومن هذه القوي التي عرفها علماء اليوم:القوتان النوويتان الشديدة والضعيفة..والقوة الكهربائية,والقوة المغناطيسية وقوة الجاذبية.

    وقد تم توحيد القوتين الكهربائية والمغناطيسية في قوة واحدة هي القوة الكهرومغناطيسية,وبالمثل يحاول العلماء اليوم جمع هذه القوة
    والقوة النووية الضعيفة فيما يسمي باسم القوة الكهربائية الضعيفة حيث لا يمكن فصل هاتين القوتين في درجات الحرارة العليا.

    كما يحاولون جمع القوة الكهربية الضعيفة مع كل من القوة النووية الشديدة والجاذبية في عدد من النظريات التي تعرف باسم نظريات
    التوحيد الكبرى أو الجاذبية العظمي التي يري علماء الفيزياء الفلكية أنها كانت القوة الوحيدة السائدة في درجات الحرارة العليا
    عند بدءخلق الكون, ثم تمايزت إلي القوى المعروفة لنا اليوم والتي تمثل أوجها متعددة لتلك القوة الكونية الواحدة التي تشهد لله الخالق
    بالوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه.

    وفي محاولة أخري لجمع كل القوي المعروفة في الكون في قوة واحدة اقترح علماء الفيزياء النظرية ما سموه باسم نظرية الخيوط العظمي
    والتي تفترض أن اللبنات الأساسية للمادة تتكون من خيوط طولية دقيقة تلتف حول ذواتها فتبدو كما لو كانت نقاطا متناهية في الصغر،
    وتقترح النظرية وجود مادة خفية تتعامل مع المادة العادية وتمسك بها . من هنا كان في قول ربنا - تبارك وتعالي
    (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً ) فاطـر:41
    ومضة من ومضات سبق القرآن الكريم لجميع المعارف المكتسبة بأكثرمن عشرة قرون كاملة.

    وحتى تدرك عظمة الخالق في خلقه، لو افترضنا أنك تسير بسرعة 5كم في الساعة وبدون توقف لاستغرقت سنة من أجل الدوران
    على محيط الأرض فقط، بينما من أجل الدوران حول محيط الشمس ستحتاج إلى 104 سنوات!! بينما الطواف حول محيط أكبر نجم
    مكتشف يستغرق 217 ألف سنة!!! أرأيت مخلوقاً بهذا الحجم؟ وكم يا ترى تساوي الأرض عند هذا النجم؟ وما الحكمة في التفاوت
    والتباين الكبير بين أحجام النجوم؟. ولعل هندسة السماء الكونية اقتضت وجود نجوم عملاقة خيالية لداعي التوازن في الجاذبية
    الذي يمنع السماء أن تنهار (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ) (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ
    مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً) ولله في خلقه شؤون.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي



    مقارنة بمقياس رسم حقيقي بين شمسنا وأكبر نجم مكتشف في الكون.


    النجوم هي وحدة بناء المجرات ..


    ومجرتنا مجرة التبانة تحتوي على ملايين بل بلايين النجوم والشموس! ..


    وهذه المعطيات الرقمية ليست نظرية وإنما مشاهدة حقيقية ..


    ويقدر العلماء طول مجرة التبانة بـ 100,000 سنة ضوئية أي ما يعادل 945,424,051,200,000,000 كم
    (تسعمائة وخمس وأربعين كوادرليون وأربعمائة وأربع وعشرين ترليون وإحدى وخمسين بليون ومائتين مليون كم)..


    ويقدر عدد نجومها بين 200 - 400 بليون نجم.


    وفي السماء الدنيا بلايين المجرات وكل مجرة تحتوي على بلايين النجوم!! ..


    والعلماء كلما طوروا مناظيرهم العملاقة اكتشفوا المزيد والكثير من المجرات العظيمة ..


    وحجم السماء أكبر وأعظم من أن يستوعبه العقل البشري أو يدركه الذهن الإنساني بل ولا حتى الحاسب الآلي ..


    ويكفي أن نذكر هنا أن متوسط قطر المجرات يساوي 30,000 سنة ضوئية .. بينما تقدر المسافة الوسطية بين كل مجرتين بـ 3 مليون سنة ضوئية!
    فعندها ندرك قوله تعالى (رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا) فجعلها واسعة الأرجاء ممتدة البناء لحكمة شاءها خالق الأرض والسماء
    (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ) بل السماء (رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ).


    وعلى مستوى الكون المكتشف والمنظور (فقط) فإن أحدث تقدير علمي لعرض الكون يقدر بـ 156 بليون سنة ضوئية أي 1,474,861,519,872,000,000,000,000كم (واحد سبتليون وأربعمائة وأربع وسبعين سكستليون وثمانمائة وواحد وستين
    كونتليون وخمسمائة وتسع عشرة كوادرليون وثمانمائة وأثنين وسبعين ترليون كم!!!!!) ....


    وما زال الحديث عن (بعض) ما نبصر فما بالك بما لا نبصره (فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ وَمَا لا تُبْصِرُونَ).


    الحقيقة أن الكلمات وحتى الأرقام تعجز عن وصف سعة الكون وما يختزنه من خلق عظيم ومدهش .. وعظمة المخلوق تدل على عظمة الخالق ..
    والتدبر في خلق الله والتفكر في الكون والتأمل في الوجود حتماً يرسخ الإيمان في القلوب، فيتعاظم خالق الوجود فيه فيدفعه ذلك إلى الخشوع
    والإذعان له سبحانه وتعالى وهو أولى من الجماد (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ).


    هذا هو الموجود المخلوق فكيف بالموجد الخالق؟ هل شرقتم بحجم ومساحة وسعة السماء المنظور؟ أتريدون أن تقرؤوا عن مخلوق يكبر السماوات والأرض؟
    ولم يشاهده من البشر أحد، ولم يخلق مثله في الوجود أبدا، ودونك وصفه من الواحد الأحد حيث قال: (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ) ..


    سبحان الله والله أكبر وأجل وأعظم، خلق من خلقه يسع كل ما أدركناه وما لم ندركه، وما أبصرناه وما لم نبصره، وما صدقته عقولنا وما لم تصدقه ..
    فلا إله إلا الله والله أكبر وأعظم وأجل أي كرسي هذا؟ وأي خلق عظيم مهيب مخيف هذا؟ (فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنَا).


    الكرسي مخلوق عظيم بين يدي العرش، والعرش ما العرش؟ وما أدراك ما العرش؟ أعظم وأكبر من الكرسي قال ابن عباس رضي الله عنه
    (الكرسي موضع القدمين والعرش لا يقدر قدره إلا الله تعالى). وقال الحبيب عليه الصلاة والسلام: (ما السماوات السبع في الكرسي إلا كحلقة ملقاة
    بأرض فلاة وفضل العرش على الكرسي كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة) تأمل مقارنة المصطفى عليه الصلاة والسلام بين الكرسي والعرش ..
    وتدبر وحدات القياس التي استخدمها بأبي هو وأمي.. شيء يفوق حجماً وهولاً صور المقارنة بين النجوم السالفة الذكر ..
    بل ويؤكد بشكل غير مباشر صحة الأحجام والمسافات التي تحدثنا عنها سلفاً .. كما يؤكد أن ما لم نبصره من الخلق أعظم مما أبصرناه ..
    (فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لازِبٍ).


    يا ولدي ..


    فإذا كان هذا هو الخلق فكيف بالخالق الجبار (سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ) و (سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ)
    و (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ).


    فعندما تتأمل حجمك وقوتك وحيلتك وحضارتك مقارنة بخلق الخالق فهل يبقى في قلبك خوف من أحد سواه؟ وهل يبقى في صدرك حب لغيره؟
    وهل يبقى في فؤادك شريك معه؟ وهل يتعلق القلب خوفاً وحباً ورجاءاً وأملاً بسواه؟ وهل يستحق أحد غيره أن يصرف له الدعاء؟ ..


    وعندما يهتز الإيمان ويضعف بسبب إنسان أو شيطان فتذكر حجمه في هذا الوجود مع الجبار المعبود فتزول الأعراض وتحور وفي بحر الإيمان تذوب ..


    ملاحظة: صور النجوم المعروضة ثنائية الأبعاد وهي صالحة للمقارنة بين قطرين وليس بين حجمين إذ أن الأخير يتطلب صوراً لأبعاد ثلاثية.


    * السبتليون: واحد وبجانبه 24 صفراً.


    * سكستليون: واحد وبجانبه 21 صفراً.


    * كونتليون: واحد وبجانبه 18 صفراً.


    * كوادرليون: واحد وبجانبه 15 صفراً.


    * ترليون: واحد وبجانبه 12 صفراً.


    هذه هي الأرض التي تريد أن تصبح حاكما عليها..إنها اصغر من قطرة ماء






    يااااااااااااااااااه


    هذه هي قطرة الماء التي كنت فيها حاكما..


    والأرض التي أريد أن أصبح حاكماً عليها..اصغر من قطرة ماء..












    هل شاهدتم هذه الصور التي سأريكم إياها من قبل؟..


    شاهدوا معي
















































    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

































    فجأة وجدت نفسي على فراشي..

    فلقد أخذتني سنة من النوم..
    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 16-12-2012 الساعة 03:44 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    يااااااااااااااااااه
    كل الذي قد فات كان مناماً...لقد تذكرت الآن أنني كنت أقرأ ديوان المتنبي وأول قصيدة وقعت عيناي عليها كانت بعنوان:
    أرق على أرق ومثلي يأرق
    وكنت متعباً جدا فنمت ..ورأيت كل الذي رأيته في منامي..
    ومع ذلك فلقد عشت معان عظيمة..دعوني أقصها عليكم..
    ولكن قبل أن أقص إليكم قصيدة المتنبي والتي كانت من وراء كل الذي قد فات..



    أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُوَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌتَتَرَقْرَقُ


    جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَىعَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ

    مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌإلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ

    جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ماتَنطَفينَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ

    وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُفعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لايَعشَقُ

    وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّنيعَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ منهُمْ ما لَقُوا

    أبَني أبِينَا نَحْنُ أهْلُ مَنَازِلٍأبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنْعَقُ

    نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍجَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا

    أينَ الأكاسِرَةُ الجَبابِرَةُ الأُلىكَنَزُوا الكُنُوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا

    من كلّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بجيْشِهِحتى ثَوَى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيّقُ

    خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لم يَعْلَمُواأنّ الكَلامَ لَهُمْ حَلالٌ مُطلَقُ

    فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌوَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ

    وَالمَرْءُ يأمُلُ وَالحَيَاةُ شَهِيّةٌوَالشّيْبُ أوْقَرُ وَالشّبيبَةُ أنْزَقُ

    وَلَقَدْ بَكَيْتُ على الشَّبابِ وَلمّتيمُسْوَدّةٌ وَلِمَاءِ وَجْهي رَوْنَقُ

    حَذَراً عَلَيْهِ قَبلَ يَوْمِ فِراقِهِحتى لَكِدْتُ بمَاءِ جَفني أشرَقُ

    أمّا بَنُو أوْسِ بنِ مَعْنِ بنِ الرّضَىفأعزُّ مَنْ تُحْدَى إليهِ الأيْنُقُ

    كَبّرْتُ حَوْلَ دِيـارِهِمْ لمّا بَدَتْمنها الشُّموسُ وَليسَ فيها المَشرِقُ

    وعَجِبتُ من أرْضٍ سَحابُ أكفّهمْمن فَوْقِها وَصُخورِها لاتُورِقُ

    وَتَفُـوحُ من طِيبِ الثّنَاءِ رَوَائِحٌلَـهُمُ بـكُلّ مكـانَةٍ تُسْتَنشَـقُ

    مِسْكـِيّةُ النّفَحـاتِ إلاّأنّـهَاوَحْشِيّةٌ بِسِـواهُمُ لاتَـعْبَقُ

    أمُريدَ مِثْلِ مُحَمّدٍ فـي عَصْرِنَالا تَبْلُنَا بِطِـلابِ ما لايُلْحَقُ

    لم يَخْلُقِ الرّحْمنُ مثلَ مُحَمّدٍأحَداً وَظَنّي أنّهُ لايَخْلُقُ

    يا ذا الذي يَهَبُ الكَثيرَوَعِنْدَهُأنّي عَلَيْهِ بأخْذِهِ أتَصَدّقُ

    أمْطِرْ عَليّ سَحَابَ جُودِ كَثَرّةًوَانظُرْ إليّ برَحْمَةٍ لاأغْرَقُ

    كَذَبَ ابنُ فاعِلَةٍ يَقُولُ بجَهْلِهِماتَ الكِرامُ وَأنْتَ حَ يٌّتُرْزَقُ





    الخاتمة

    لقد قمت من نومي وعشت في الواقع مع بعض الخواطر التي لم تكن ترد إلى ذهني لولا هذا الدرس القاسي الذي تعلمته في منامي..
    الخاطرة الأولى:ثبات النظام على امتداد الأزمان..
    قال تعالى:
    (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً ) فاطر:41
    لقد عشت في هذا البحث العلمي الرهيب أنقله بتمامه لحين ترجمته فيما بعد..وملخص البحث العلمي:
    في الثالث من ديسمبر عام 2012 سوف تتعامد كواكب عطارد والزهرة وزحل على أهرامات الجيزة وتحدث هذه الظاهرة كل2,737 سنة
    [Planetary alignment on December 3, 2012 with the pyramids of Giza, Egypt .. only happens every 2,737 years ]



    2012 and the Pyramids at Giza…

    by Charles Marcello
    I happen to be one of those people who believes nothing is going to
    happen in 2012. However, in order to prove that to myself, I have been studying this
    issue for about four years now. While studying ancient cultures I noticed that
    each of them had a fascination with the planets. The stars are mentioned of course,
    but not nearly as much as the planets. So when I saw a video a few years ago talking
    about Orion’s Belt being the reason why the Pyramids were built, or at least
    the Pyramids were built to honor Orion’s Belt… to say I did not believe that
    was true would be an understatement.

    I felt if the Pyramids at Giza were built to honor anything it would be a planet
    convergence of some kind. So when I started looking at the night sky
    while using the FREE online program… Stellarium… my mind was already
    searching for clues. I wanted to see if there was anything worth mentioning
    regarding planet alignments in 2012. What lead me too… or what helped me find…
    the picture below… I was completely taken aback by what I found. To be completely
    honest I never in a millions years would have thought I would actually be able to
    prove my theory was in fact correct. But I cannot deny, and I don’t think any
    honest person can deny… What will happen in the night sky over Giza and how
    it seems to mimic the lay out of the Pyramids at Giza, is very
    interesting indeed… Especially since everyone already knows the Mayan’s attached
    great importance to the year 2012… now that makes this discovery even more
    interesting and plausible… especially since… the ending and restarting
    of the Progression of the Equinox… (The natural wobble of the Earth that finishes
    a full cycle only once every 26,000 years or so…)
    Whether you believe something will happen in 2012 or not, is not important…
    The fact is that the planetary alignment matches layout of Pyramids
    at Giza on 12.3.12 and this will happen just 18 days
    before 12.21.12. … 6 plus 6 plus 6 = 18… Even the most ardent skeptics have to
    admit, that is one hell’va kawinkadink indeed!!!






    Planetary alignment that will take place Dec 3, 2012 is dead-on alignment
    with the Pyramids at Giza. Night Sky in Giza, Egypt on
    December 3, 2012, local time … one hour before sunrise compared
    with the Pyramids at Giza. Image generated by Starry Night Pro
    (the same view of the planets can be obtained using any other astronomy program, e.g. Stellarium.

    If you go to this link you will read about this discovery of mine. http://www.abovetopsecret.com/forum/thread519207/pg2#pid7564861
    You will also notice that picture of Giza was posted by another member
    of that site… I posted his picture and Dec 3 2012 together… to allow you to
    decide for yourself. Please take a look at that picture, or if you want to do a more in-depth analysis (please download Stellarium or use any other similar software, e.g Starry Night).
    Also, it should be noted, that planetary convergence only happens
    every 2,737 years, and its different for at least 2 more cycles running
    the program forward… and doesn’t happen again for over 28,000 YEARS if you
    run that program backwards in time…
    After watching a video on the net regarding the inner chambers
    of the great pyramid and how they seem to point to other stars in the
    night sky… I decided to see what else the night sky holds/will look
    like on Dec 3, 2012… I believe the evidence absolutely proves that
    what I discovered explains that the pyramids where built to honor
    (or warn about) specific time marked by the planetary convergence…





    Positions of planets can be used as a perfect clock. Such a clock
    can mark date in time (in the past and/or in the future) and can
    be read by inteligent beings regardless of their language and calendar they use…


    The following 3 images are presented here to confirm the “match” of the
    planets and the pyramids using a precise triangulation survey instead
    of a satellite photo (click on each image to enlarge):


    هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 1024x717 الابعاد 43KB.

    Night Sky in Giza, Egypt on December 3, 2012, local time … one hour before
    sunrise. Image generated by Starry Night Pro.








    hour before sunrise compared with the 1881 survey drawing of the Pyramids at Giza.
    The result is perfect match…

    If the pyramids where built to honor Orion’s belt, instead of matching a planetary
    convergence seen only once every 2737 years, and only matching the Giza layout
    every fifth cycle… then why are there no other massive monolithic structures
    honoring other, more pronounced, constellations throughout Egypt, or the world
    for that matter… Every ancient culture seems to be honoring the Planets,
    with just passing homage to constellations… Why would the pyramids
    be different? The answer, they wouldn’t be… and what’s even
    stranger still… If you take the three sets of three pyramid groups at Giza,
    and add all of the three’s by two together… meaning, group 1, group 2,
    group 3.… add g1 to g2, g2 to g3, and g3 to g1, you get 6 plus 6
    plus 6… 18… 18 plus Dec 3, equals Dec 21, 2012…



    I have no doubt the Pyramids of Giza were built to honor an extremely rare
    planetary convergence. The creation story in the bible was created to tell
    that tale, and that, in part, is exactly what the Masons are celebrating.
    (Though the Pyramids are a lot older then the books of the bible.) The bad
    news for the Masons is, the stories they use to enhance the knowledge within
    each of its Masonic levels, has nothing to do with god or God, rather, it has
    everything to do with the science of our solar system, and planetary
    interactions… or more correctly, the Sun, Moon and Earth, the Hiram Key
    be damned. The stories in the bible, the first five books, has very little to do
    with God, more so then they have almost everything to do with extremely
    advanced ancient knowledge… that we can only recently understand and
    prove, that was in fact passed forward for the benefit of all mankind.
    The story of Moses and who he was gives great clues on how to re-read the
    first five books of the bible. The stories within the Mayan/Aztec cultures
    gives even more clues on how to understand the stories within the bible.
    There is still a lot more information that I firmly believe we will be able to
    discover throughout the world, and within other religious *s… that will either,
    support what I’m about to share with you, or perhaps… give more extremely
    ancient knowledge that the survivors (pay attention to that word) desperately
    felt they needed to pass forward. I could spend an incredible amount of time
    walking you through each level of this discovery. Yet I don’t want to ruin
    the journey for others. The picture proving the Pyramids at Giza do in
    fact match the planetary convergence that will take place one hour before
    sunrise on Dec 3, 2012 is presented here in order to get your attention.
    I’m going to allow you, YES YOU, the opportunity to learn these truths
    on your own. Learn what the Sphinx will be looking at on that day
    and until Dec 21, 2012. Learn which two planets will be dancing
    in the Western Sky just before sunrise in 2012… I will hint you towards
    the month of August. Learn which chambers some believe align to
    what stars/constellations from the Great Pyramid, and then discover
    where they will be on Dec 3, 2012 and then on Dec 21, 2012. Some of you
    will already know the answers, and you’re welcome. For those of you
    who don’t… get up off your ass and find out. For those of you who
    claim nothing is going to happen in 2012, you may in fact be right.
    The good news is, you have nothing to fear from simple people
    freaking out because of all the hype of 2012. The bad news is…
    Extremely powerful people believe in the ignorant stories passed
    forward by our not so distant ancestors… They deeply believe in
    the numbers. They deeply believe in the ancient sacrifices.
    They deeply believe they are in fact doing g/God’s(s) work.
    Count 144,000 days after Sept 11, 2001. You now know the amount

    of time we have left before they believe they must finish their work.

    Count 666 days before Dec 3, 2012 and then find out where your leaders were.

    Count June 10, 2011 to Dec 3, 2012. Count June 10 2011 to Feb

    4th 2012, compare those numbers to Dec 3, 2012.

    Count how many days separate Feb 4th 2012 from June 10, 2012.

    Then start running the numbers and compare them to numerology,

    Paganist lore, and the Bible. (Notice that is the first time I’ve capitalized the world bible.)

    I have in fact solved the Pyramid Mystery. It cannot be denied any longer…
    However, I’ve also discovered why these Paganist must stop.
    Your mythology is wrong. I truly wish it wasn’t but it is.
    If what I’ve discovered is true, you are going to suffer in ways you
    cannot even imagine… You will not be loved for what you are planning,
    you will be despised and hated by the gods…
    Compare our planet’s daily numbers to the distance of our Sun.

    Compare those numbers to ancient mythology.

    Compare the mathematical numbers to the days of the year you honor

    against those numbers and our solar system.

    Compare 3, 7, 21, 42, 72, 111, etc… against our planetary daily

    numbers and the mathematical numbers we know are true regarding our solar system.

    Compare them god damnit and open your eyes.

    33 = 9 x 3 = 27, not to mention 216 = 6x6x6 … which just happens to equal how
    many Sun’s you need to line up side by side to reach the Earth from the Sun. Who ever built those pyramids flew in space, period!!! [ Editor's Note/Correction:
    On September 18-19 the distance of the Sun from Earth is
    approximately 150.336 million km, about 108 times that of the
    Sun’s diameter (or 216 times of the Sun’s Radius) ]

    Dec 3 is exactly 18 days before Dec 21. 18days*24hrs*60min = 25,920. The Progression
    of the Equinox takes exactly 25,920 years.
    Now learn the cycle of Dec 3, 2012. It only happens once every 2737 years…
    but only matches the Pyramids of Giza every 5th cycle. Yet…
    how many cycle does it take for that convergence to match not
    only the Pyramids of Giza, and then compare that to the creation story
    in the bible and Mason mythology. You now know why there
    are 33 levels… however you also learn there must be a 34th… it’s the
    only way they could possibly obtain balance in their order… just like you
    will learn the advanced mathematical, solaristic, and scientific
    understanding our truly ancient ancestors had to known
    of in order to build the pyramids the way they did, place them
    the way they did, and then hide all the information the way they did.
    The story of Moses becomes even more incredible once you sit down and
    understand. All you need is your bible and the information I’ve mentioned
    above and you will learn so much. I could spend all day explaining this to you,
    destroying any chance you have of discovering all of these truths on your own.
    And I absolutely refuse to do so. Yet I know I cannot allow this information
    to go unknown for to much longer. It must be known before the end
    of this year, for so many reasons, if you study, you will understand
    completely. Read Captain Morgan’s Book. Read Your Bible.
    Read Maurice Cotterell’s book or watch his video’s on youtube.
    Watch or read Graham Hancock’s books or watch his youtube
    videos to understand the knowledge he and his co-authors
    have discovered. Then do the math I’ve mentioned above.
    Then research the Dec 3, 2012 and how long its been since this
    the last time this happened exactly 18 days before the progression
    of the Equinox. (if the progression of the equinox happens
    every 25,920 years, and that planetary convergence matches
    the pyramids every fifth cycle or 13,685… But can only be
    seen on earth every second cycle how many cycle does it take…)
    then Re-read the creation story. Compare the math…
    (1 day equals 24, 2 days equals 24 times 24, 3 days equals 24 times
    24 times 24, etc etc… and then compare the stories you are told
    to believe regarding our earth, by both science and religions.)
    Compare the math… compare the stories. Compare the science
    … This is undeniable. UNDENIABLE!!! Later this year I’ll give
    you much more… Or for those who are extremely lazy… read my
    posts… the answers from beginning to end are there if you are
    smart enough to see them… Yet For now, I pass the rest of this journey onto you.
    I do this to make sure the truth cannot die with me. I do this so as
    not to ruin or create bias as to how you, YOU, rediscover these
    truths on your own. The math is completely undeniable… The truth
    is so much more fantastic then you can imagine. And in time all the
    lies will be exposed and the true solutions will finally save ourselves
    from ourselves. The choice is yours… If you decide to begin this journey… All I will say is…
    Enjoy the Ride…
    Copyright by Charles Marcello
    (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ المَلائِكَةِ رُسُلاً أُوْلِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الخَلْقِ
    مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ *مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَ مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ *
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ) فاطر:1 ـ 3

    الخاطرة الثانية :إعادة الخلق
    قال الله تعالى:(وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَالْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) الروم :27
    وقفت كثيراً جداً أمام قوله تعالى: (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ فيما يجب عندكم ويُقاس على أصولكم ويقتضيه معقولكم؛ لأنّ من أعاد منكم صيغة شيء كانت أسهل
    عليه وأهون من إنشائها .. والإعادة أسهل على الله تعالى من المبدأ، فإنّ إعادة شيء من مادته الأولى أهون عليهم
    من إيجاده ابتداءً،وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ، وإعادة الخلق عنده أقل شأناً من ابتدائه.
    وعشت في إعادة الخلق مرة أخرى مع أحداث رهيبة..
    عشت مع بقرة بني إسرائيل وطيور إبراهيم عليه الصلاة والسلام وحمار العزير..وكلها يجمعها نسيج واحد ..أعادة الخلق..وبمنتهى السهولة واليسر..
    أولا: البقرة الصفراء ضمن أدبيات اليهود والمسلمين
    القصة باختصار تتمثل في رجل مذبوح يريدون معرفة الناحر فأمرهم الله بذبح بقرة ويأخذون قطعة منها ويضربونه
    بها فلما فعلوا بعد طول لأي أحيا الله الرجل المذبوح وأبلغ عن قاتله..



    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    أولا: البقرة الصفراء ضمن أدبيات اليهود والمسلمين
    القصة باختصار تتمثل في رجل مذبوح يريدون معرفة الناحر فأمرهم الله بذبح بقرة ويأخذون قطعة منها ويضربونه
    بها فلما فعلوا بعد طول لأي أحيا الله الرجل المذبوح وأبلغ عن قاتله..



    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)


    هذه البقرة في أدبيات اليهود حمراء..وليست صفراء..ومرتبطة عندهم ببناء الهيكل الثالث كما هو مشروح بالتفصيل
    في كتابنا المؤامرة الكبرى الجزء الأول حيث جاء فيه : (....في عام 1920م ، وعندما بدأت المباحثات بين الاتحاد الصهيوني
    والإنجليز من أجل التوصل إلى صيغة لتسليم فلسطين لليهود بعد انتهاء الانتداب، كان من بين الموضوعات المطروحة للبحث:
    ( ملكية جبل الهيكل ) . وطرح الجانب الإنجليزي في المباحثات سؤالاً: هل هذا المطلب مطلب عاجل أم آجل ؟
    وما مدى اجتماع الشعب اليهودي حول هذا المطلب ؟ فأجابهم الحاخام ( راف كوك ) قائلاً:
    " يؤمن الشعب اليهودي كله إيماناً لا يتزعزع أن هذا المكان المقدس، وكل جبل الهيكل هو مكان العبادة الأبدي للشعب اليهودي،
    ورغم أنه في حكم غيرنا الآن ، إلا أنه في النهاية سيقع تحت أيدينا، ويوم تقع أرض الهيكل في أيدينا ستأتي إشارة
    من الرب ( البقرة الحمراء ) وبعدها نبدأ فوراً في البناء؛ حيث تنبأ بذلك أنبياء بني إسرائيل " والنبوءة التي أشار إليها الحاخام،
    هي معنى ما ورد في الإصحاح التاسع عشر من سفر العدد بالتوراة، ونصها بالعبرية :
    1וַיְדַבֵּ֣ר יְהוָ֔האֶל־מֹשֶׁ֥ה וְאֶֽל־אַהֲרֹ֖ן לֵאמֹֽר׃2זֹ֚את חֻקַּ֣תהַתֹּורָ֔ה אֲשֶׁר־צִוָּ֥ה
    יְהוָ֖ה לֵאמֹ֑ר דַּבֵּ֣ר׀ אֶל־בְּנֵ֣י יִשְׂרָאֵ֗לוְיִקְח֣וּ אֵלֶיךָ֩ פָרָ֨ה אֲדֻמָּ֜ה תְּמִימָ֗ה אֲשֶׁ֤ר
    אֵֽין־בָּהּ֙ מ֔וּםאֲשֶׁ֛ר לֹא־עָלָ֥ה עָלֶ֖יהָ עֹֽל׃3וּנְתַתֶּ֣ם אֹתָ֔הּאֶל־אֶלְעָזָ֖ר הַכֹּהֵ֑ן וְהֹוצִ֤יא
    אֹתָהּ֙ אֶל־מִח֣וּץ לַֽמַּחֲנֶ֔ה וְשָׁחַ֥טאֹתָ֖הּ לְפָנָֽיו׃4וְלָקַ֞ח אֶלְעָזָ֧רהַכֹּהֵ֛ן מִדָּמָ֖הּ בְּאֶצְבָּעֹ֑ו
    וְהִזָּ֞ה אֶל־נֹ֨כַח פְּנֵ֧י אֹֽהֶל־מֹועֵ֛דמִדָּמָ֖הּ שֶׁ֥בַע פְּעָמִֽים׃5וְשָׂרַ֥ףאֶת־הַפָּרָ֖ה לְעֵינָ֑יו
    אֶת־עֹרָ֤הּ וְאֶת־בְּשָׂרָהּ֙ וְאֶת־דָּמָ֔הּעַל־פִּרְשָׁ֖הּ יִשְׂרֹֽף׃6וְלָקַ֣ח הַכֹּהֵ֗ןעֵ֥ץ אֶ֛רֶז וְאֵזֹ֖וב וּשְׁנִ֣י
    תֹולָ֑עַת וְהִשְׁלִ֕יךְ אֶל־תֹּ֖וךְ שְׂרֵפַ֥תהַפָּרָֽה׃7וְכִבֶּ֨ס בְּגָדָ֜יוהַכֹּהֵ֗ן וְרָחַ֤ץ בְּשָׂרֹו֙
    בַּמַּ֔יִם וְאַחַ֖ר יָבֹ֣וא אֶל־הַֽמַּחֲנֶ֑הוְטָמֵ֥א הַכֹּהֵ֖ן עַד־הָעָֽרֶב׃8וְהַשֹּׂרֵ֣ף אֹתָ֔הּיְכַבֵּ֤ס
    בְּגָדָיו֙ בַּמַּ֔יִם וְרָחַ֥ץ בְּשָׂרֹ֖ו בַּמָּ֑יִם וְטָמֵ֖אעַד־הָעָֽרֶב׃9וְאָסַ֣ף׀ אִ֣ישׁטָהֹ֗ור אֵ֚ת אֵ֣פֶר
    הַפָּרָ֔ה וְהִנִּ֛יחַ מִח֥וּץ לַֽמַּחֲנֶ֖ה בְּמָקֹ֣וםטָהֹ֑ור וְ֠הָיְתָה לַעֲדַ֨ת בְּנֵֽי־יִשְׂרָאֵ֧ל לְמִשְׁמֶ֛רֶת
    לְמֵ֥י נִדָּ֖החַטָּ֥את הִֽוא׃10וְ֠כִבֶּס הָאֹסֵ֨ףאֶת־אֵ֤פֶר הַפָּרָה֙ אֶת־בְּגָדָ֔יו וְטָמֵ֖א
    עַד־הָעָ֑רֶב וְֽהָיְתָ֞ה לִבְנֵ֣ייִשְׂרָאֵ֗ל וְלַגֵּ֛ר הַגָּ֥ר בְּתֹוכָ֖ם
    לְחֻקַּ֥ת עֹולָֽם׃) num-19:1-10
    ونصها بالعربية
    (1وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ قَائِلاً: 2«هذِهِ فَرِيضَةُ الشَّرِيعَةِ الَّتِي أَمَرَ بِهَا الرَّبُّ قَائِلاً: كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَأْخُذُوا
    إِلَيْكَ بَقَرَةً حَمْرَاءَ صَحِيحَةً لاَ عَيْبَ فِيهَا، وَلَمْ يَعْلُ عَلَيْهَا نِيرٌ، 3فَتُعْطُونَهَا لأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ، فَتُخْرَجُ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ وَتُذْبَحُ قُدَّامَهُ.
    4وَيَأْخُذُ أَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ مِنْ دَمِهَا بِإِصْبِعِهِ وَيَنْضِحُ مِنْ دَمِهَا إِلَى جِهَةِ وَجْهِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ سَبْعَ مَرَّاتٍ. 5وَتُحْرَقُ الْبَقَرَةُ أَمَامَ عَيْنَيْهِ.
    يُحْرَقُ جِلْدُهَا وَلَحْمُهَا وَدَمُهَا مَعَ فَرْثِهَا. 6وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ خَشَبَ أَرْزٍ وَزُوفَا وَقِرْمِزًا وَيَطْرَحُهُنَّ فِي وَسَطِ حَرِيقِ الْبَقَرَةِ، 7ثُمَّ يَغْسِلُ
    الْكَاهِنُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ، وَبَعْدَ ذلِكَ يَدْخُلُ الْمَحَلَّةَ. وَيَكُونُ الْكَاهِنُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 8وَالَّذِي أَحْرَقَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ بِمَاءٍ
    وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 9وَيَجْمَعُ رَجُلٌ طَاهِرٌ رَمَادَ الْبَقَرَةِ وَيَضَعُهُ خَارِجَ الْمَحَلَّةِ فِي مَكَانٍ طَاهِرٍ، فَتَكُونُ
    لِجَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي حِفْظٍ، مَاءَ نَجَاسَةٍ. إِنَّهَا ذَبِيحَةُ خَطِيَّةٍ. 10وَالَّذِي جَمَعَ رَمَادَ الْبَقَرَةِ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ
    وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. فَتَكُونُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَلِلْغَرِيبِ النَّازِلِ فِي وَسَطِهِمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً.).
    ثم بيَّن النص العلة من ممارسة هذا الطقس :
    ( .. فَتَكُونُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَلِلْغَرِيبِ النَّازِلِ فِي وَسَطِهِمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً) .
    ولكن : لماذا حوَّل اليهود تلك (الفريضة) إلى نبوءة و(إشارة) من الرب؟!..
    في الواقع أنهم يربطون بين تنفيذها وبين إعادة بناء الهيكل ؛ فالفريضة .. أو النبوءة .. أو البقرة الحمراء ستكون دلالة
    عندهم على أن الزمن الذي ظهرت فيه هو نفسه زمان الهيكل الثالث بعد إعادة بنائه.
    ولعل هذا يفسر لنا استمرار غياب الكلام عن مثل تلك الطقوس خلال أزمنة اليهود الخالية التي لم يكن لهم فيها تمكين .
    ويعتقد اليهود المتدينون أنه قبل ألفي عام مضت، في حقبة المملكتين اليهوديتين، الأولى والثانية ؛ تم مزج رماد بقرة حمراء صغيرة
    ذبحت في عامها الثالث، وخلط دمها بالماء، واستخدم في (تطهير) الشعب اليهودي ، ليصبح مهيأً للدخول إلى الهيكل المقدس،
    ويعتقدون أيضاً أنه لم تولد طوال التاريخ اليهودي بقرة بتلك الأوصاف منذ دمر الهيكل الثاني عام 70 للميلاد،
    وعلى حسب التاريخ الديني اليهودي ، فإنه قد جرت التضحية ببقرة حمراء واحدة في زمن الهيكل الأول، وبثماني بقرات
    في زمن الهيكل الثاني.. واليوم ، يستعدون لمرحلة الهيكل (الثالث) وزمان البقرة (العاشرة) .
    هذه هي البقرة في أدبياتهم في حين أنها وردت في القرآن الكريم في سورة كاملة تحمل اسمها وبمناسبة تختلف عن تلك التي يروجون لها.
    لقد أعاد الله بعث وإحياء رجل مذبوح بقطعة من بقرة مذبوحة..يا سبحان الله..
    ثانياً: طيور إبراهيم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ
    إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )البقرة:260
    إن إبراهيم عليه الصلاة والسلام لم يكن متشككاً في قدرة الخالق سبحانه وتعالى فلم يقل:أتحيي الموتى؟..
    ولكنه سأل المولى عز وجل عن الكيفية فقال أرني..فلقد كان طلبه للإراءة أي اجعلني قادرا على رؤية عملية الإحياء..
    يا سبحان الله
    طيور مذبوحة ومختلط بعضها ببعض ..ويحتفظ أبو الأنبياء برؤوسهن في يده ويقسمها أربعة أقسام ويضع كل قسم
    فوق جبل..وبمجرد أن يدعوهن..سيشاهد عملية الإحياء كيف تكون..وقد تم..
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)..
    ثالثا:فماذا عن العزير وحماره
    يقول سبحانه وتعالى:
    (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ
    قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى
    الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )البقرة :259
    بطل قصتنا الحمار..وتبدأ القصة حيث تنفس الفجر في دعة ووداعة ، وراحت حزمة واهية من خيوط النور خلسة تزيح
    عباءة الليل الداكنة السوداء ، وأطلقت الديوك صياحها.... وخرج الرجل من داره ، بعد أن ودع زوجه وعياله ،
    وأخذ حماره يشق به طرقات تلك القرية ، الضيقة المتعرجة ، كان يحث الخطى ، ويسابق الزمن كي لا يراه أحد في رحلته وراحلته.....
    ذلك الرجل هو نبي الله عزير.المشهور أن عزيراً من أنبياء بني إسرائيل وأنه كان فيما بين داود وسليمان..
    أن عزيرا كان عبدا صالحا حكيما ، خرج ذات يوم إلى ضيعة له يتعاهدها ، فلما انصرف انتهى إلى خربة حين قامت الظهيرة أصابه الحر ،
    فدخل الخربة وهو على حمار له ،فنزل عن حماره ومعه سلة فيها طعامه ، فنزل في ظل تلك الخربة ، ثم استلقى على قفاه
    وأسند رجليه إلى الحائط ، فنظر سقف تلك البيوت ورأى منها ما فيها وهي قائمة على عرشها وقد باد أهلها، عظاما بالية ورأى فقال :
    (!أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا)...سؤال وحوار داخلي بينه وبين نفسه ، يثير التعجب فلم يشك أن الله يحييها
    ولكن قالها تعجبا ،( فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ )، فلما أتت عليه مائة عام وكان فيما بين ذلك في بني إسرائيل أمور وأحداث ،( ثُمَّ بَعَثَهُ )..
    قَالَ كَمْ لَبِثْتَ
    قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ
    قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ.. فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا
    ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )..
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    لقد ظهرت النظرية النسبية الخاصة علي أيدي أينشتاين عام 1905 كبديل عن نظرية نيوتن في الزمان والمكان لتحل مشاكل قديمة
    فيما يتعلق بالموجات الكهرطيسية والضوء ، ومن أهم فرضيات تلك النظريةهي ثبات سرعة الضوء في جميع الاتجاهات في الفراغ.
    أما أهم نتائج تلك النظرية هي : نسبية الزمن ونسبية القياس ، ونسبية المعرفة ، والوصول إلى سرعة الضوء

    وهي طبقا للمعايير الدولية هي 299972458 كم في الثانية أي حوالي 300 كم في الثانية.
    وقد تمكن العالم المصري الدكتور أحمد زويل من اكتشاف ما هو أبعد من الفيمتوثانية إلى اليوكتوثانية..
    فزمن الفيمتو ثانية معروف كقياس زمني لعهد قريب ، وقد تمكن من اختراع الدكتور زويل لأول مرة كاميرا باستخدام الليزر
    لها القدرة علي رصد جزيئات المادة التي تتحرك بسرعة الفيمتو ثانية(الفيمتو ثانية = 1000000000000000من الثانية (واحد أمامه 15 صفر من الثانية)..
    وتوجد سرعات أخرى للفيمتو وهيالأوتو ثانية = 1000000000000000000من الثانية(واحد أمامه 18 صفر من الثانية)..
    والزيتو ثانية = 1000000000000000000000من الثانية(واحد أمامه 21 صفر من الثانية)..
    اليوكتو ثانية = 10000000000000000000000000من الثانية(واحد أمامه 24 صفر من الثانية)..
    والنسبة بين الفيمتوثانية والثانية كالنسبة بين الثانية و 32 مليون سنه..
    ببساطة الفيمتوثانية هي تكبير لوحدة الزمن (الثانية) لتصوير حركة الجزيئات من بدايتها إلى التحامها بعضها البعض ،
    ويتم تصوير ذلك بكاميرا دقيقة الصنع بسرعة نسبتها جزء من مليون مليار من الثانية ، الأمر الذي مكن للبشرية من رؤية التفاعلات الكيميائية ،
    وتعديل بعض الجينات لتفادي الإصابة ببعض الأمراض ، كما استخدمت الفيمتوثانية في مجالات عديدة في الطب ، والهندسة الوراثية..
    ويستحيل أن نعثر على طعام وشراب من مئة عام في حالة صالحة.....!!!لقد جمد الله الزمن المار على طعام وشراب عزير وبالتالي
    لم يحدث أي تغيير، هنا استخدم الله قدرته التي فاقت الفيمتوثانية والكيتو ثانية ، لقد تعطلت حركة التفاعلات الكيميائية تماما مدة مئة عام
    ليصير كما كان وقت أن جهزه عزير حينما جهز طعامه ، وربط حماره في جذع الشجرة ، وأغمض عيناه برهة ، وراح يتسأل عن
    إحياء القرية الخاوية على عروشها.مات عزير مئة عام ، ومات حماره بجواره...!!!
    من العجيب في القصة أن الطعام والشراب تجمد زمنهما وبالتالي لم يتأثرا.... أما عزير أماته الله وحماره مئة عام.... وهنا تأتي نسبية الزمن للطعام
    تختلف عن زمن موت عزير وحماره وهي من معجزة الحق تبارك وتعالى قبل أن يكتشفها أينشتاين في نظرية النسبية أو الدكتور زويل في الفيمتوثانية والكيتوثانية..
    هذه تجربة فريدة وهي العودة للحياة ، فكأنها كانت أشبه بشريط سينمائي للعودة للماضي ولكن بسرعة العليم القدير التي
    فاقت سرعة كل شئ حتى سرعة الضوء..
    لقد رأي عزير تجربة أسرع من سرعة الضوء في اتحاد الجزيئات وتكوين المركبات ، وعاش زمن أسرع من الفيمتوثانية
    والكيتوثانية في عودة الحمار إلى الحياة.
    عزيزي القارئأرفع القبعة لهذا الحمار الذي عاش تجربة نظرية النسبية وسرعة الضوء قبل أينشتاين ، وكذلك أسرع زمن
    الفيمتوثانية وهيجزء من 1000000000000000جزء من الثانية(واحد وأمامه 15 صفر)، أو الكيتو ثانية
    وهي جزء من10000000000000000000000000جزء من الثانية(واحد وأمامه 24 صفر)..وبعد تلك الرحلة العلمية
    مع حمارنا المعجزة ..نردد قوله تعالى:
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    (وَهُوَالَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ..وَهُوَأَهْوَنُ عَلَيْهِ)
    ولماذا نروح بعيداً..ألم يأمرنا الخالق أن نتدبر في أنفسنا؟..
    لقد سرحت كثيراً في هذه الآية الكريمة والتي تتحدث إعادة خلق الإنسان:(أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ * بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ *) القيامة: 3 ـ 4
    لفت نظري في الآية الكريمة علاقة عظام الجسم بعظام البنان أي أصابع اليد..وكلها تراب..يختلط فيها الذكر بالأنثى..وإعادة الخلق أهون
    على الله من الابتداء..والآية الكريمة تشير إلى أدق التفاصيل والتي قد لا ينتبه إليها الإنسان في حياته..
    أتعرفون أن أصابع اليد (البنان) تحدد جنس الإنسان..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    ويعلم ما في الأرحام

    بعد هذه السياحة في عالم الحيوان والنبات والحشرات والطفيليات والكون المحيط ..تعالوا نعيش في ظلال آية مزلزلة
    وهي قوله تعالى: (وفي أنفسكم أفلا تبصرون)..
    وحتى لا أطيل عليكم سوف أدخل في الموضوع مباشرة..
    وحديثي سوف يكون في لمحة بسيطة عما يدور في بعض من تكوين الجنين داخل رحم المرأة..فقوله تعالى : (ويعلم ما في الأرحام)..
    يدخل ضمن علمه المحيط..فالأرحام جمع رحم..فهناك رحم النبات ورحم الحيوان ورحم الجان ورحم الإنسان..
    ويقتصر علمنا فقط في الجزء المشاهد المحسوس..فعلمنا علم مشاهدة وليس علم خلق وإبداع..
    وحتى اشرح مقصدي من المعنى السابق لنأخذ ما شاهدناه في رحم المرأة..
    فهذه الصورة التي أمامك هي صورة لجنين..

    وهذه هي صورة ليده وهو في الشهر الرابع

    أتستطيع أن تعرف من يده إذا كان المولود ذكراً أم أنثى؟..
    أنا أقول لك..هذه يد جنين أنثى؟..
    أما وكيف عرفت ذلك فهذا هو ما سوف أخبركم به..
    ولكن قبل ذلك دعونا نتأمل معا ما جاء في هذا الحديث المعجز.. [حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ عُيَيْنَةَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ألدَّجَّالُ أَعْوَرُبِعَيْنِ الشِّمَالِ بَيْنَ عَيْنَيْهِ مَكْتُوبٌ كَافِرٌ يَقْرَؤُهُ الْأُمِّيُّ وَالْكَاتِبُ .]رواه أحمد في مسنده حديث رقم 19506
    وفي رواية أخرى [حَدَّثَنَا يُونُسُ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ سَلَمَةَ عَنْ حُمَيْدٍ وَشُعَيْبِ بْنِ الْحَبْحَابِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    قَالَ الدَّجَّالُ أَعْوَرُ وَإِنَّ رَبَّكُمْ لَيْسَ بِأَعْوَرَمَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ كَافِرٌ يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ كَاتِبٌ وَغَيْرُ كَاتِبٍ ].
    فكيف يقرأ الكاتب والغير كاتب ما هو مكتوب على جبين المسيح الدجال ؟..
    والسؤال الآن بأي لغة كتبت كلمة كافر وقد تعددت الألسن ؟ والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ كَاتِبٌ وَغَيْرُ كَاتِبٍ)..
    إذن فلابد وأنها لغة مشتركة بين جميع الأمم، وهل هناك لغة واحدة حتى الآن يشترك فيها القاصي والداني..
    أتعرفون أي لغة مشتركة هي؟..
    واللغة هي ترجمة اللسان إلى أحرف وكلمات..فإذا ما أعطيت مفاتيح أي لغة فهمت لسان صاحبها وما يتكلم به أمامك.
    .وإن لم تعط مفاتيحها تبقى أحرفها عبارة عن نقش لا تدرك كنهه ولا معناه..
    خذ عندك مثلاً النص التالي:
    видов массажа: классический, вакуумный, медовый, антицелюлитный,
    большие бассейны, супер-гранд-джакузи на человек с большим выбором испанский.
    режимов. Наши профессиональные массажистки сделают Вам любой изчеловек.
    Отличные финские парные с набором аромато
    هل في مكنتك أن تشرح لي ما هو مكتوب أمامك؟..وهل تعرف اللغة المكتوب بها هذا النص؟..
    ولكنك لو أعطيت مفاتيح اللغة الأصلية التي كتب بها النص لأدركت معناها، ومن ثم يجب علينا ألا نندهش ونحن نقرأ عن سيدنا سليمان
    حينما كان يخاطب جميع خلق الله جل علاه..
    لماذا؟..
    لأن الله سبحانه وتعالى قد أعطاه مفاتيح لغة الطير والحيوان والإنس والجان إلخ .
    أتعرفون اللغة المشتركة بين كل عموم خلق الله جلّ علاه من البشر؟..
    إنها البصمة..
    فالبصمة لغة مقرؤة..
    وما ينطبق على النص السابق ينطبق على لغة أخرى مخصوصة.. إنها لغة البصمات ..
    أنظر إلى أنواع البصمات تلك..





    هي بالنسبة لنا لا تعدو إلا أن تكون مجرد خطوط دائرية مرسومة بطريقة عشوائية ، ولكنها في حقيقة الأمر هي لغة خاصة..دع عنك
    الدراسات الأكاديمية حول البصمات وعلاقتها بالطب الشرعي وأن كل خط وكل نقطة له أو لها دلالتها المعروفة
    في عالم الطب الشرعي مثل ما هو مكتوب في هذا المقال..



    Skill Assessment: Your Leadership Fingerprint

    Your influence as a leader is your leadership fingerprint. It defines who you are as
    a manager of people and projects. A recent meeting with a client organization
    highlighted a short list of behaviors you do not want defining your influence.
    While brainstorming a project idea with my client's work team, the division leader
    came in. We needed the leader's approval before we could move forward.
    What happened next was a disheartening display of ineffective leadership...

    Behaviors to Avoid as a Leader:

    1. He stared at his cell phone the entire time. He used it to check something at the start of the
    interaction, but then continued to handle it and focus on it. (You need your eyes and
    attention on the people, ideas and process in the room.)

    2. He never asked probing questions to learn more about our ideas. He also never asked for
    the up sides of the project. He only repeated the down sides. (You need to exude
    optimism and a supportive, creative energy during brainstorming sessions. Especially
    when your team's ideas and enthusiasm are at stake.)

    3. He immediately told us the idea wouldn't work and repeated that mantra the entire time.
    (You need to be realistic and practical, but add as many positive ideas to the discussion
    as you can. Then if things aren't panning out, massage the discussion to
    "meet in the middle" ideas.)

    4. He never sat down to engage in a conversation. He stood, talked at us and then left.
    (You have an immediate barrier when you walk in - i.e. boss vs. team. This barrier c
    reates negative outcomes (intimidation, average ideas, muted creativity, etc.) unless
    you break it down and level the emotional and hierarchy playing field.
    Have a seat and join in.)

    5. He never gave an official answer. He relied on the "read through the lines"
    approach of decision making. (You ultimately need to make a decision.
    Sometimes on the spot. Make it with class and a spirit of "we did this together".)

    Being the leader isn't easy. It's even more difficult when your influence
    strategies are broken. Examine your style and your methods. If they include any
    of these, make a change. Your team is silently begging you to.

    Remember, it's not about you. It's not even about them. It's about the work. Make it great.
    http://plileadership.blogspot.com/2010/12/skill-assessment-your-leadership.html
    ولكنني أتحدث عنها كلغة.. فالبصمة هي لغة خاصة سوف يكشف النقاب عنها في اليوم الآخر.
    ولسوف يطلعنا الله جل علاه على مفاتيح هذه اللغة ولسوف نقرئها ونفقهها ونعرف معناها ، فيوم القيامة سوف تشهد الأيدي
    والأرجل على صاحبها ، فبخلاف النطق إنها سجل تاريخي مدون عليه كل شيء وقديما قالوا [ إللي مكتوب على الجبين لازم تشوفه العين ]
    وهذا المثل حقيقي لأن الله سبحانه وتعالى أخبرنا على لسان نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ محذراً إيانا من المسيح الدجال عند حضوره
    فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [ألدَّجَّالُ أَعْوَرُبِعَيْنِ الشِّمَالِ بَيْنَ عَيْنَيْهِ مَكْتُوبٌ كَافِرٌ يَقْرَؤُهُ الْأُمِّيُّ وَالْكَاتِبُ .]رواه أحمد في مسنده حديث رقم 19506
    فكيف يقرأ الكاتب والغير كاتب ما هو مكتوب على جبين المسيح الدجال ؟..
    والسؤال الآن بأي لغة كتبت الكلمة وقد تعددت الألسن ؟ لابد وأنها لغة مشتركة بين جميع الأمم، وهل هناك لغة واحدة حتى الآن يشترك
    فيها القاصي والداني إلا لغة البصمات ؟ إن البصمة لغة من اللغات تكتب بطريقة معينة كشف العلم الحديث الآن بعضاً من أسرارها..
    ومن المعروف والثابت علمياً أن بصمة الإبهام لدى الجنين تتكون في الأسبوع الثالث عشر (الشهر الرابع) وتبقى إلى أن يموت الإنسان،
    وإذا حفظت الجثة بالتحنيط أو في الأماكن الثلجية تبقى البصمة كما هي آلاف السنين دون تغيير في شكلها.. وحتى إذا ما أزيلت
    جلدة الأصابع لسبب ما، فإن الصفات نفسها تظهر في الجلد الجديد، كما أن بصمة الرجل تختلف عن بصمة المرأة ففي الرجل يكون قطر
    الخطوط أكبر منه عند المرأة بينما تتميز بصمة المرأة بالدقة وعدم وجود تشوهات تقاطعية.
    بصمة الإبهام وتفردها في عالم الأحياء :
    وضع العالم فرنسيس جالتون (F.Galeton) كتابه الخالد (بصمات الأصابع) الذي يعتبر مرجعاً أساسياً في علم البصمات
    واعتمدته الحكومة البريطانية بعد ذلك في عام 1901 بعد أن عدله العالم (إدوار هنري).
    وفى نفس الوقت كان العالم (جوان مينوسيتش) يقوم بنفس الجهود في الأرجنتين ووصل إلى نتائج متشابهة وإن كان البعض يفضلون طريقته،
    واعتمدت الأرجنتين (كأول دولة في العالم) نظام علم البصمات كشاهد يقيني لكشف شخصية الإنسان في عام 1891 ميلادي.
    إذا أمعنا النظر في سطح الجلد الذي يكسو أصابع اليدين والقدمين وكذلك الكعبين وباطن القدمين نلاحظ أنه يتألف من خطوط
    بارزة تسمى بالخطوط الحليمية Papillary Ridges وأن هذه الخطوط تتوالى وتتمادى وتأخذ لنفسها أشكالاً مختلفة وتبدو
    منفصلة عن بعضها بخطوط أخرى منخفضة يطلق عليها اسم "الخطوط الأخدودية" Furrows ويمكن تشبيهها بالأخاديد التي تتركها
    سكة المحراث على الأرض. وإذا تأملنا الخطوط الحليمية ملياً بواسطة عدسة مجسمة نجد أن قممها تحتوى على صفوف من فتحات
    بالغة الصغر تظهر وكأنها فوهات براكين وتدعى المسام.
    ومزية البصمة الأساسية الثبات والفردية بشكل مطلق، وتبقى الخطوط الحليمية كما هي إلا في بعض الأمراض مثل الجذام في آخر
    مراحله والإفرنجي، ولذلك فإن البصمات لا تتكرر حتى في حالة التوأم ومن بيضة واحدة.
    وقد حاول عدد من المجرمين في الولايات المتحدة الأمريكية وفى مدينة شيكاغو بصورة خاصة محو هذا الخاتم الإلهي !! بمحو أو تغيير
    أو تحريف لأشكال الخطوط الحليمية في رؤوس أصابعهم مستخدمين طرقاً مختلفة ولكن محاولاتهم باءت جميعها بالفشل.
    وقد حصر جالتون أمر التعرف على بصمة الأصابع في نظام معين يقضى على أن لكل بصمة 12 ميزة خاصة، ومن الطريف أن
    من بين المليون الأول من البصمات التي حصلت عليها شرطة لندن لم يعثر على بصمتين متشابهتين في أكثر من سبع مميزات من بين المميزات الـ (الأثنى عشر).
    ولابد أن توجد في كل بصمة أنواع من المميزات بأعداد متفاوتة وقد يتجاوز عددها في بصمة الإصبع الواحدة الخمسين.
    وقد يصل إلى المائة وربما وجدنا في مساحة صغيرة من الجزء الوسطي للإصبع أكثر من عشر منها.
    جاء في كتاب "الطب الشرعي" للأستاذ / زياد درويش ص 396 ما يلي:
    ولكي نقرر أن البصمتين تعودان لشخص واحد يجب أن تتفقا في الشكل (أقواس، منحدرات) وفى شكل الزاوية والمركز،
    وفى السعة، وفى وجود أي آثار لجروح أو ندبات، وفى الصفات الفرعية للخطوط المكونة للبصمة من حيث بداية هذه الخطوط
    وانتهاؤها وانحرافها وتفرعها أو إندغامها في خط آخر، أو تكون جزر في طريق الخط، ويكتفي غالباً بوجود أثنى عشرة نقطة
    اتفاق للقول بأن البصمتين متماثلتين وإن كان الحصول على عدد أكبر من نقاط الاتفاق ممكناً في أكثر الأحيان. أﻫ.
    نظرية الاحتمال :
    طور هذه النظرية البروفيسور سايمون نيوكومب "Simon New Comb" وهى تعتمد على أساس متين كجدول الضرب
    أو أي قاعدة حسابية ولها صلة بمبدأ الريبة Principles of Uncertainty الذي صوره لنا العالم الألماني هايزنبرج""Heisenberg.
    ويقول بول كيرك Baul Kirk"" أستاذ العلوم الجنائية في جامعة كاليفورنيا أن نظرية الاحتمال هي المفتاح الوحيد لتفسير
    الأدلة الطبيعية، ولنحاول تطبيق هذه النظرية على تطابق بصمتين تطابقاً كاملاً من حيث النوع والشكل والموضع، لنفرض
    أن أحدنا عمد لأخذ انطباع لإبهامه الأيمن والتقط صورة فوتوغرافية لهذا الانطباع ثم كبرها عدة مرات كي يستطيع تحديد الميزات الخطية في بصمته.
    ولنفرض أنه بعد أن قام بهذا العمل وجد فيها خمساً وأربعين ميزة، ترى ما هي فرصة العثور على بصمة أخرى سواء في بقية
    أصابعه العشرة أو أصابع يدي أي إنسان يعيش حالياً على وجه البسيطة تحتوى على نفس الميزات بالضبط من حيث
    العدد والأشكال والمواضع النسبية؟ أو بتعبير آخر فرصة وجود نسخة طبق الأصل من بصمته تلك ؟ أو بمعنى ثالث هل يمكن
    أن تتكرر نفس البصمة مرتين وفى وقت واحد مع ما فيها من تفاصيل ذاتية فريدة بالغة الدقة ؟
    إن كل ذي خبرة في الموضوع يستطيع الإجابة على هذه التساؤلات قائلاً بثقة تامة وبكل بساطة – أن فرصة تكرر بصمتين
    في آن واحد هي نفس فرصة العثور على حبة معينة من الرمال تقبع بمكان ما في الصحراء الكبرى أو الربع الخالي.
    صحيح من الطبيعي أنه بمقدورنا أن نجد بصمة أخرى من نفس النوع أو الزمرة وقد نجد فيها نقطة زاوية أو مراكز مشابهة أو
    مماثلة أو أننا قد نجد كذلك النقطتين معاً وربما صادفنا ليس نفس العدد من الخطوط بين النقطتين آنفتى الذكر فحسب بل ونفس العدد من المميزات أيضاً أي خمس وأربعون ميزة.
    ولكن الشيء الذي يستحيل أن نصادفه وبالتأكيد هو نفس الميزات الحليمية من حيث المواضع النسبية.
    وعندما يستبعد الخبراء احتمال وجود بصمتين متطابقتين في آن واحد لهذه الدرجة من التطرف إنما يستندون إلى قوانين
    ونظريات ومن بينها نظرية الاحتمال المشار إليها أعلاه.
    وقد قدر جالتون أن هناك أقل من فرصة واحدة من 64 مليار لوجود بصمة واحدة مطابقة للأخرى، وهذا الرقم بالطبع
    أضعاف عدد سكان الكرة الأرضية في هذا اليوم.
    وقد بنى تقديره هذا على أساس الميزات الرئيسية الأربعة التي سبق التحدث عنها فإذا أخذنا الميزة الأولى من بصمة ما نجد أن احتمال
    وجود ميزة أخرى مطابقة لها في نفس الموضع هو = 1/16.
    وإذا تابعنا تقدير الاحتمالات يتضح لنا أن وجود بصمتين متطابقتين هي بعيدة جداً إن لم نقل مستحيلة.
    ولعل من أطرف الشروح المبسطة المتعلقة بتطبيق نظرية الاحتمال على البصمات وربما من أقربها للأذهان هو ذلك الشرح الذي
    كان نشره (بيرت وينوورث) في الثلاثينيات وسأحاول فيما يلي تقديم القسم الأكبر منه مع قليل من التصرف ...
    يقول البروفسور وينوورث : إذا قبلنا تقدير بلتازار بأن تكرار المميزة هو مرة واحدة في كل أربع مرات فإننا سنجد
    عندما نرفع الرقم (4) إلى القوة 45 بأن لدينا الرقم التالي وهو أكثر من سيبتليون :1.208.925.818.995.600.694.706.176
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    ولكي أبين ما يعني Septillion فإني أقدم الإيضاح التالي:
    لنفترض أن شخصاً حاول أن يعد السيبتليون بوضع جرات قلم على الورق بمعدل ثلاث جرات في الثانية فإنه في ظرف سنة واحدة
    سيتمكن من وضع ( 94.674.444) جرة فقط، وبما أن هذه المهمة شاقة جداً، لذا سيجد من الضرورة الاستعانة بجهد
    كل شخص على وجه الكرة الأرضية دون استثناء أحد إطلاقا وحتى الأطفال والمرضى سيضطر لإجبارهم على وضع جرات
    أقلامهم على الورق بمعدل ثلاث جرات في الثانية وذلك بدون توقف للنوم والراحة. ومع أن عدد سكان العالم يبلغ 1.5 مليار،
    وعلى الرغم من استخدام ذلك العدد الهائل من الصفوف البشرية فإن جهودهم المجتمعة لن تنهي المهمة إلا بعد ثمانية ملايين
    من السنين وبالتحديد بعد (8.512.862 سنة) ، وطبعاً يحاول بلتازار أن يظهر لنا بشكل نظري أنه يمكن العثور على بصمتين
    متطابقتين عند شخصين مختلفين ولكن فقط مرة في فترة أطول من تلك التي يقدرها الفلكيون لازمة لبرود الشمس، وبالتالي فإن
    العثور على مميزات متطابقة في انطباعين صادرين عن شخصين مختلفين كل منهما بنفس الموضع في هي استحالة مطلقة، وأني
    ألفت النظر قبل أن أتابع بحثي إلى أن هناك عدداً من النقاط المميزة في البصمة التي أتحدث عنها ولم أتمكن من الإشارة إليها بالأرقام كالعادة ،
    لأن كمية الحبر كانت محدودة ولأن الضغط كان خفيفاً !! ولذا لم أستطع الدلالة إلا على خمس وأربعين ميزة فقط، وهي كافية على كل حال ...
    لقد قدر جالتون أن ثمة أقل من فرصة من أربع وستين ملياراً لتكرار بصمة واحدة مرتين في وقت واحد، ترى إذا قبلنا هذا التقدير،
    فماذا ستكون فرصتنا للعثور على مثيل مطابق لجميع بصمات الأصابع العشرة ؟ لقد تبين لي من الحساب أنه ستكون هناك فرصة واحدة من (1.152.291.904.606.846.976× 9010) وهذا الرقم يفوق جميع الإدراك البشري.
    ولقد اعتمد بلتازار في تقديره على الحقيقة المعروفة وهي أن المعدل الوسطي من التفاصيل الدقيقة في بصمة الإصبع الواحدة هو 100 ميزة،
    ومع وجود هذه الميزات المائة فإن فرصة تكرار إصبع واحدة تحمل مائة ميزة هي واحدة من رقم يتألف من 61 عدداً،
    وقد حسبت ذلك بصورة مفصلة فتبين لي أننا نستطيع أن نعبر عن فرصة التكرار بكسر يتألف من عدد واحد كصورة ومن الرقم التالي كمخرج.

    1.606.974.174.171.729.761.809.705.564.167.
    968.221.676.069.604.401.795.301.376

    وإذا بلغ الفضول بأحدنا لمعرفة احتمالية تكرر جميع البصمات العشرية كمجموعة فما عليه ألا أن يضرب هذا
    الرقم بنفسه تسع مرات..أ. ﻫ .. (عن كتاب علم البصمات للعقيد إبراهيم غازي بتصرف)
    وهذا الكلام يتناقض نظرية الاحتمال والصدفة، والحقيقية أنه ليست هناك صدفة ولكن هناك خلق وتصوير وتسوية بنان،
    ليست هناك صدفة ولكن هناك مشيئة الخالق الواحد الذي يعلم ولا نعلم من علمه إلا ما يشاء.
    جاء في الموسوعة البريطانية ما ترجمته :
    "قام المشرحون الأوائل بشرح ظاهرة الأثلام في الأصابع، ولكن لم يكن تعريف البصمات معتبراً حتى عام 1880 عندما قامت
    المجلة العلمية البريطانية (الطبيعة : Nature) بنشر مقالات للإنجليزيين "هنري فولدز" و"وليم جيمس هرشل" يشرحان فيها
    وحدانية وثبوت البصمات، ثم أثبتت ملاحظتهم على يد العالم الإنجليزي "فرانسيس جالتون" الذي قدم بدوره النظام البدائي
    الأول لتصنيف البصمات معتمداً فيه على تبويب النماذج إلى أقواس، أو دوائر، أو عقد. لقد قام نظام "جالتون" خدمة لمن جاء بعده،
    إذ كان الأساس الذي بنى عليه نظام تصنيف البصمات الذي طوره "إدوارد هنري" والذي أصبح "هنري" فيما بعد المفوض
    الحكومي الرئيسي في رئاسة الشرطة في لندن".
    وذكرت الموسوعة البريطانية أيضاً :
    "أن البصمات تحمل معنى العصمة – عن الخطأ – فى تحديد هوية الشخص، لأن ترتيب الأثلام أو الحزوز في كل إصبع عند
    كل إنسان وحيداً ليس له مثيل ولا يتغير مع النمو وتقدم السن.
    بصمة الإبهام وتسوية البنان :
    يقول الله تعالى في سورة : (أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ * بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ) القيامة3ـ 4
    يقول المفسرون : أن القرآن الكريم يخاطب الكفار الذين أنكروا البعث والحياة الآخرة فيقول : أتظنون أننا غير قادرين على أن
    نجمع عظام الإنسان التي تحللت واختلطت بالتراب وصارت أجزاء منه : أتظنون أنكم باختلاط رفات أجسامكم بعد أن تموتوا بالأرض ...
    أن الله غير قادر على جمعها وإعادتها، حاشا لله.
    استمعوا إلى الرد القرآني ... إنه يتمثل في قوله تعالى:
    (بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ).. والبنان : هو نهاية الإصبع.
    والسؤال الآن : لماذا اختار الله في الرد عليهم التدليل على قدرته الفائقة بتسوية البنان، ولم يستدل على قدرته سبحانه مثلاً
    بخلق العظام أو إعادة المخ .... الخ، وهل البنان أشد تعقيداً من خلق أي عضو آخر ؟.. قد يكون السر في هذا هو أن الله تعالى
    أراد أن يوقفك على حقيقة مادية علمية ثابتة في جسمك لم يكتشفها العلم إلا في العصر الحديث، وهى أن أطراف أصابعك في
    عددها وخطوطها البارزة تختلف من إنسان إلى إنسان وجد على هذه الأرض منذ أدم وحتى الآن، فلا يمكن للبصمة أن تتشابه وتتماثل
    في شخصيتين في العالم حتى التوائم المتماثلة التي أصلها من بويضة واحدة...كما أن نهاية البنان تحدد نوع الإنسان ذكراً كان أم أنثى..
    فالإخبار بأن الله تعالى قادر على تسوية البنان كشف لحقيقة مادية وقدرة إلهية وإعجاز رباني. وهذا بيان كافي وشافي لأن يؤمن الإنسان
    بأن الله حق وأن البعث حق كما أن الموت حق.
    إن ما يحدث بالنسبة لتكوين الأصابع ولبصمات الأصابع داخل الأرحام لشئ عجيب..



    ماذا يحدث داخل الأرحام

    يقول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُالرَّبِيعِ حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ زَيْدِ بْنِ وَهْبٍ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنَا رَسُولُ
    اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ قَالَ إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ
    ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ مَلَكًا فَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ وَيُقَالُ لَهُ اكْتُبْ عَمَلَهُ وَرِزْقَهُ وَأَجَلَهُ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ
    ـ ثمَّ يُكْتَبُ بَينَ عَيْنَهِ مَاَ هُوَ لاَقٍ حتى النَكْبَةَ يَنْكَبُهَا ـ ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ الرُّوحُ فَإِنَّ الرَّجُلَ مِنْكُمْ لَيَعْمَلُ حَتَّى مَايَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجَنَّةِ إِلَّا ذِرَاعٌ
    فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ كِتَابُهُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ وَيَعْمَلُ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ]رواه الخمسة.
    إن ما تراه بعينك داخل الرحم ليس علما بالغيب وإنما هو علم مشاهده ، فنحن نشاهد ما أخبرنا الله سبحانه وتعالى عنه وقصه علينا
    رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تفصيلا. .
    وما هو مكتوب على الجبين في رحم الأم(ثمَّ يُكْتَبُ بَينَ عَيْنَهِ مَاَ هُوَ لاَقٍ حتى النَكْبَةَ يَنْكَبُهَا) نراه على الأصابع عند الخروج من هذا الرحم
    المعجز وبعد الولادة ، لأن هذه الكتابة الموجودة على الجبين تختفي بعد ذلك تحت طبقة دهنية كثيفة تغطي جلد الجنين وتخف
    عن أعين المتلصصين بكاميراتهم تلك الكتابة الفذة الرائعة ـ ثمَّ يُكْتَبُ بَينَ عَيْنَهِ مَاَ هُوَ لاَقٍ حتى النَكْبَةَ يَنْكَبُهَا ـ ولهذه المادة الدهنية
    فائدة أخرى هي حماية الجلد من عبث الجنين بأصابعه وأظفاره التي بدأت تتكون منذ الشهر الثالث...وفي الصورة التالية ستشاهدون
    الجنين في الشهر الثالث والنصف..قارنوا بين البصمات التي تكسو وجهه وجبينه..وبين بصمة الإبهام..التي هي خير شاهد عليه يوم القيامة فيما بعد..


    هل هناك فرق بين ما ترونه على الوجه وبين ما هو موجود في الأصبع


    ولسوف يكشف الله جل علاه للمسلمين يوم القيامة عن سر هذه اللغة، ولسوف يعطيهم مفاتيحها بأمر منه سبحانه وتعالى الآمر
    الذي يجعلهم يستطيعون قراءة ما هو مكتوب على جبين المسيح الدجال فتكون عاصماً لهم من الفتنة وصدق رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حينما قال:
    [ الدَّجَّالُ أَعْوَرُبِعَيْنِ الشِّمَالِ بَيْنَ عَيْنَيْهِ مَكْتُوبٌ كَافِرٌ يَقْرَؤُهُ الْأُمِّيُّ وَالْكَاتِبُ ]..
    وهذه صورة لوجه الطفل في شهره الرابع


    ويقول عليه الصلاة والسلام عند الحديث عن عم الجنين في الشهر الرابع: [ثمَّ يُكْتَبُ بَينَ عَيْنَهِ مَاَ هُوَ لاَقٍ حتى النَكْبَةَ يَنْكَبُهَا ].



    باختصار شديد البصمات لغة مقروءة..
    ولكن ما علاقة هذا كله بصدر المقال..
    لقد تناولت أصابع الجنين..
    العلاقة محصورة بين معرفتين اثنتين ..بين معرفة غيبية وبين معرفة مشهودة..
    أما عن المعرفة الغيبية فهي حديثي عن لغة البصمات والتي سيطلعنا الله سبحانه وتعالى على مفاتيحها يوم القيامة بإذنه تعالى...
    ولما كان كل مشهد غيبي له مشهد في الدنيا يحرسه..كانت بصمات الأصابع هي خير دليل على صدق ذلك المشهد الغيبي..
    أما المعرفة المشهودة فهي أصابع اليد..
    فهذه الأصابع عن طريق النظر إليها يتم تحديد ما إذا كان الجنين ذكراً أو أنثى..
    كيف؟..
    دعوني أقص عليكم التالي:
    مع بداية الأسبوع السابع يبدأ الهيكل العظمي الغضروفي في الانتشار في الجسم كله، فيأخذ الجنين شكل الهيكل العظمي وتكَوُّن العظام
    هو أبرز تكوين في هذا الطور حيث يتم الانتقال من شكل المضغة الذي لا ترى فيه ملامح الصورة الآدمية إلى بداية شكل الهيكل العظمي
    في فترة زمنيةجيزة، وهذا الهيكل العظمي هو الذي يعطي الجنين مظهره الآدمي.
    قال تعالى:( فَخَلَقْنَاالْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِين (المؤمنون14.
    ومصطلح العظام الذي أطلقه القرآن الكريم على هذا الطور هو المصطلح الذي يعبر عن هذه المرحلة من حياة الحُمَيل تعبيراً دقيقاً يشمل
    المظهر الخارجي، وهو أهم تغيير في البناء الداخلي وما يصاحبه من علاقات جديدة بين أجزاء الجسم واستواء في مظهر الحُمَيل
    ويتميز بوضوح عن طور المضغة الذي قبله،قال تعالى(فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا)المؤمنون: 14.
    أوردت المؤلفات العلمية المعاصرة وصفاً مفصلاً، لتطور العظام والعضلات البشرية.فالعظام لا تتطور معاً في آن واحد في الجسم كله،بل هناك
    برنامج أو جدول زمني لتكونها.أرجو الانتباه جيداً لهذه الحقيقة العلمية..مرة أخرى أكرر وأقول:
    لا تتطور العظام معاً في آن واحد في الجسم كله،بل هناك برنامج أو جدول زمني لتكونها..
    وأول عظام يكتمل تكونها على سبيل المثال:
    هي عظيمات الأذن الداخلية،(خلال المرحلةالجنينية) بينما لا تكتمل مراكز النمو للعظام الطويلة للأرجل إلا بعد سن العشرين من الولادة أو أكثر.
    ويمكننا مع ذلك أن نحدد مرحلة مميزة للعظام عندما يدخل الجنين مرحلة انتشار الهيكل العظمي حين يتكون الهيكل الغضروفي(العظم الأولى)في الأسبوع السابع.
    وبهذا ينتقل شكل الجنين من مرحلة المضغة التي لا تحمل شكلاًآدمياً إلى مرحلة العظام التي يغلب عليها شكل الهيكل العظمى المميزللإنسان.
    وتتضمن عملية تكون العظام، مجموعة طلائع خلايا الأنسجة الوسطى(النسيج الجنيني الضام)لكل من العظام الغشائية والعظام الغضروفية
    فحين تتكون العظام بين الأغشية(كعظام الفك السفليوالفك العلوي)تتكاثف خلايا النسيج الأوسط مكونة أكداساً من الخلايا،
    وتتميزعلى شكل خلية تعظم أو بدائية عظمية، تفرز بدورها حول نفسها منبتاً عضوياً للعظام،يكون غنياً بالغراء.
    وعندما يحيط منبت العظام بالخلايا، تسمى خلاياعظمية،ويتمعدن)بترسب الكالسيوم)منبت العظامالعضوي مع تعظمه.
    وتتكون العظام الغضروفية على نحو مماثل، باستثناء الخلايا المتكثفة في الطبقة المتوسطة فإنها تتميز أولاً، على شكل جذعه غضروفية تكون
    المنبت العضوي لعظام الغضروف فيتكون الهيكل العظمي الأولى من الغضروف، ثم يحل العظم محل الغضروف،
    وتحيط طبقة من الأنسجة الضامة ـ تسمى غشاء الغضروف ـ بنموذج الغضروف(أو السمحاق الذي يغلف العظام)، ويكون بمثابة
    خزان للخلايا الأصول( الجذعات الغضروفية أو الجذعات العظمية)عند نمو هذه الأنسجة.
    وتنبثق عظام الجسم الطويلة عن النسيج الأوسط الجنيني، وتتكاثف خلايا هذا النسيج في الأطراف، فتتجمع في المنطقة التي تتكون فيها العظام،
    ومن تلك الكتلة الكثيفة من الخلايا تبدأ عمليةت كون الأنسجة التي يتميز فيها النسيج الأوسط على شكل جذعات غضروفية،
    وتفرز هذه الجذعات بدورها حول نفسها المنبت العضوي للغضاريف.
    وينجم عن عملية التغضرف ظهور نموذج غضروفي يعطي الجنين هيكله العظمي وشكله الإنساني، وتموت الخلاياالغضروفية.
    ويعقب ذلك انتشار خلايا الأنسجة الضامة، والعناصر الوعائية منالأنسجة الضامة المجاورة.
    ومع أنه لا يبدأ تكون العظام على نحو موحد في الجسم كله، وتظهر الأنسجة العظمية بالتعاقب. فإن الأسبوع السابع يشهد
    مرحلة انتشار الهيكل العظمي في جسم الجنين ويبدأ نمو عظام الأطراف في براعم العظام الجنينية من خلايا النسيج الأوسط،
    وتظهر مراكز التعظم الابتدائي في الفخذ خلال الأسبوع السابع وفي القص والفك خلال الأسبوعين الثامن والتاسع.
    قال الله تعالى في كتابه الكريم : (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا
    الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)المؤمنون: ١٢ – ١٤

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    البنان معجزة الرحمن




    حاول أن تلقي نظرة على أصابع يدك اليمنى الخاصة بك. أي من أصابعك أطول؟...أصبعك الخنصر والذي ترتدي فيه الخاتم.. أو السبابة؟
    .سوف تستغرب من وجود فرق في الطول بين هذين الأصبعين.
    في المراحل الأولى من تشكل الجنين في الرحم , كانت اليد عبارة عن كتلة منالخلايا , ثم أخذت منطقة من هذه الكتلة بالنمو بشكل
    طولي تسمى ( المنطقة النامية وتقع بجهة إصبع البنصروبذلك يكون هذا الأخير أول أصبع تشكل في يد الإنسان ) ثم أخذت
    هذه المنطقة بالنمو على الجانبين , فتشكل من جهة أصبع الخنصر, ومن الجهة الأخرى أصبعالوسطى ثم تلاه تشكل إصبع السبابة
    وفي الأخير أصبع الإبهام وتلعب الهرمونات دورا أساسيا في تحديد مقدار نموالأصبع.
    فكلما تلقى الجنين في الرحم الهرمون الذكري(التستوستيرونtestosterone) كلما كان أصبع بنصره ناميا وأطول.
    فيالمقابل , كلما تلقى الجنين في الرحم الهرمون الأنثوي (الإستروجين estrogen) كلما كان أصبع سبابته ناميا وأطول.
    ويستمر تلقي الجنين لهذه الهرمونات طيلة الفترة الجنينية , وبعد الولادة يتوقف إفرازها تماما , لتبدأ بالظهور في فترة البلوغ.
    إذن : طول أصبع البنصر يرمز إلى نسبة الهرمون الذكري (التستوستيرونtestosterone) أما طول أصبع السبابة فيرمز
    إلى نسبة الهرمون الأنثوي (الإستروجين estrogen).
    فالرجال يكون أصبع البنصر لديهم أطول من السبابة في المقابل نجد عند النساء أن لأصبعي السبابة والبنصر نفس الطول تقريبا ,
    وأحيانا يكون السبابة أطول من البنصر.




    في الصورة نلاحظ قياسا ومقارنة لطول كل من أصبعي البنصر والسبابة , لدى رجل وامرأة
    فالصورة على اليمين : هي لامرأة ونلاحظ أن طول أصبع السبابة يفوق طول أصبع البنصر ببضع ملليمترات.
    والصورة على اليسار: هي لرجل ونلاحظ أن طول أصبع البنصر يزيد عن طول أصبع السبابة بسنتمتر تقريبا.
    وهذا الفرق في الطول بين هذين الأصبعين قد نستنتج بعض الخصائص الشخصية جدا عنك..
    كأن تكون مثلي الجنس (homosexual inclinations)..أو أحادي الجنس..القدرة على الخصوبة..أو قد تعاني في نهاية المطاف
    من نوبة قلبية أو الإصابة بسرطان الثدي(heart attack or breast cancer)..مدى الاستعداد للموسيقى..أو البراعة في
    فرع من فروع رياضة معينة..وقائمة طويلة من الأمور الأكثر غرابة..
    لماذا تكشف أصابع اليد مثل هذه الطائفة الواسعة من المعلومات (حتى ولو كانت احتمالاً)؟.
    دكتور مانينج Manningيستعرض أدلة تشير إلى أن نسبة طول أصبع الخنصر إلى طول إصبع السبابة والتي
    أطلق عليها (sexually dimorphic) ،وجد أن هذه النسبة ييتم تحديدها أثناء التطور الجنيني المبكر، والتي تتأثر بالهرمونات الجنسية،
    مثل هرمون التستوستيرونtestosterone بشكل خاص.

    فالأصابع أثناء التطور الجنيني تكون ظاهرة للعيان،ومن ثم فهي تعتبر علامة تاريخية من الأحداث الهامة التي وقعت داخل الرحم
    كالتغيرات الهرمونية وذلك من خلال فترة حرجة عند نمو الجنين، والجزء الأخير من المرحلة الأولى من الحمل. وهذا هو الوقت
    الحرج من التمايز الجنسي في الدماغ والجسد معا.








    وعلى وجه التحديد، نسبة طول السبابة index finger أو digit 2 أو"2D"(digit 2, or "2D")والبنصر(ring finger)أي
    البنصر أو الأصبع الرابع(digit 4, or "4D") يطلق عليها sexually dimorphic.
    عموما، الذكور لها البنصر أطول من السبابة الخاصة بهم(Generally, males have a ring finger
    that is longer than their index finger.). في حين أن الإناث عادة ما يكون أصبعي السبابة والبنصر
    طول نفسه تقريبا (Females typically have index and ring fingers of about the same length).
    وتسمى نسبة طول السبابة إلى طول البنصر 2D:4D digit ratio,” أو “digit ratio”
    أو ببساطة أكثر، فإن “2D:4D digit ratio,” طبقاً لتقارير مانينج، بالنسبة للذكور، فإن طول السبابة عموما
    يشكل حوالي 96٪ من طول البنصر، والتي تعطي نسبة متوسطة ​​ للذكور حوالي (0.96).which gives an average
    digit ratio for males of .96
    في حين أن النسبة تساوي(1.00) إذا كان طول البنصر والسبابة متساويان..
    The digit ratio would be 1.00 if the ring and index fingers were the same length,
    وأكبر من (1.00) إذا كان السبابة index finger أطول من البنصر ring finger..





    This is a male hand. Notice that his ring finger is longer than the index.




    This is a female hand. Notice that ring finger and index are identical in length.

    الذكور عموما لديهم digit ratio نسبة أقل من (1.00).. أو بمعنى أخر لديهم ما يسمى termed a "low digit ratio..."نسبة منخفضة"..
    1.00 (the index and ring fingers are of about equal length), or a "high digit ratio."
    أما النساء عموما لديهن نسبة مكونة من حوالي 1.00 (أصابع السبابة the index والبنصر ring fingers متساويان)..
    أو أنهن يتمتعن بـ "نسبة عالية ".
    ويربط مانينج Manning الأسباب المباشرة للازدواج الجنسي مرجعه الـ digit ratio sexual كنتيجة لآثار الهرمونات الجنسية
    أثناء التطور الجنيني المبكر early fetal development.
    إن ارتفاع مستويات التستوستيرونtestosterone خلال هذه المرحلة التنموية الحرجةcritical developmental stage
    يسهل نمو البنصر growth of the ring finger ، في حين أن أعلى مستويات الإستروجين estrogen يسهل نمو السبابة.
    ويقول: "بشكل عام، يبدو أن نسبة (2D:4D) هي الأكثر موثوقية للتنبؤ بالـ hypermasculinization ..." (ص 139).
    يمكن للمرء التنبؤ والاحتراس من عواقب hypermasculinization، وهو ما ينعكس في digit ratio ،
    حيث تكون مستويات الخصوبة لدى الرجال may be higher levels of fertility in men وانخفاضها لدى النساء
    and lower levels of fertility in women.
    وهو يقترح أيضا أن hypermasculinization يزيد من احتمال الشذوذ الجنسي likelihood of homosexuality
    أو الازدواجية bisexuality، في كل من الذكور والإناث in both males and females.
    ويكرس مانينج في فصول منفصلة separate chapters استكشاف العلاقة بين نسبة الـ digit ratio
    ومجموعة متنوعة من الخصائص variety of characteristics، بما في ذلك تأكيد الذات
    والجاذبية including assertiveness and attractiveness (الفصل 3)، نجاح الإنجاب reproductive success (الفصل 4)،
    وتفضيل اليدhand preference كالكتابة باليد اليمنى أو اليسرى...الطلاقة اللفظية verbal fluency..
    ومرض التوحد autism ..والاكتئابand depression (الفصل 5)، والصحة والمرض health and disease (الفصل 6)..
    المثلية الجنسية homosexuality (الفصل 7).. الكفاءة الموسيقية musical aptitude (الفصل 8)..
    والكفاءة الرياضية and sports aptitude (الفصل 9).
    وهذا موجز للنتائج التي توصل إليها مانينج.





    بعض الخصائص التي توصل لها مانينج, 2002 Manning وقد تترافق مع نسبة الـ digit ratio








    لقراءة المقال الأصلي بالإنجليزية على هذا الرابط
    http://www.human-nature.com/nibbs/02/manning.html
    وتقدم نظرية مانينج الجديدة بعنوان PNAS: "حل دور المنشطات الجنسية قبل الولادة في تطوير
    نسبة الـ 2D:4D digit ratio.Resolving the role of prenatal sex steroids in the development of digit ratio'.

    وهذا تصور مرئي لنظرية John Manning's حول الإصبع الجديدة.





    A visual presentation of key-elements in John Manning's new finger theory:






    سبعة عناصر أساسية في فرضية جون مانينج JOHN MANNING الجديدة:






    1 – النتائج المترتبة على توازن أو تساوي نسبة الـ 2D:4D Finger ratio بين هرمون الاستروجين estrogen
    وهرمون تستوستيرون testosterone قبل الولادة .

    2 ـ النتائج المترتبة على ارتفاع نسبة الـ

    2D:4D Finger ratio عند انخفاض هرمون تستوستيرون testosterone أو ارتفاع هرمون الاستروجين estrogen قبل الولادة

    3 - النتائج المترتبة على انخفاض نسبة الـ 2D:4D Finger ratio عند ارتفاع هرمون تستوستيرون testosterone
    أو انخفاض هرمون الاستروجين estrogen قبل الولادة
    4 – وجد أن البنصر The ring finger (4D) يحتوي على مستقبلات هرمونية أكثر بكثير من السبابةthe index finger(2D)،
    وبالتالي فإن الـ ( 2D:4D finger ratio ) تقف وراء التغيرات التي تطرأ على طول البنصر بسبب
    تركيز الهرمون قبل الولادة prenatal hormone.

    5 - أشارت الدراسات التي أجريت علي الحيوانات والإنسان إلى أن العلاقة بين الهرمونات قبل الولادة
    prenatal hormones و (2D:4D finger ratio) أقوى عموما بالنسبة لليد اليمنى.

    6 - نسبة الـ (
    2D:4D Finger ratio) تختلف مع الـجنس: عموما الإصبع الرابع عند الذكور fourth digits أطول من الإصبع
    الثاني عند الإناث second digits .

    7 – كما أن نسبة الـ 2D:4D Finger ratio وجد أنها تختلف باختلاف العرق ethnicity.
    ويخلص جون مانينج John Manning في دراسته إلى أنالمنشطات الجنسية قبل الولادة Prenatal sex steroids
    [أي التستوستيرون قبل الولادة prenatal testosterone (PT) ، وهرمون الاستروجين قبل الولادة prenatal estrogen (PE)]
    كثيرا ما تكون من أهم المسببات في الحكم على السلوكيات والأمراضbehaviors and diseases.




    كما أنها تظهر الفروق بين الجنسين حيث أن تركيز الـPTبالنسبة للـ PE يكون أعلى في الذكور
    (higher concentrations of PT to PE in males )، وتبلغ ذروتها مع PT في نهاية الثلث الأول من الحمل،
    وقد قيل أن الفروق في المستويات النسبية للـPT وPE قد يكون لها آثار على الخصوبة fertility والسرعة speed
    والقوة strength والعدوان aggression والانطواء على الذات autism، والعديد من أنواع السرطان many cancers ،
    وأمراض القلب heart disease. "






    "... أما بالنسبة للمستقبل، فقد وفر لنا كل من تشنج وكونzhen & cohn قائمة مكونة من 19 جين 19 genes
    والتي تعتبر حساسة للـPT أو PE وتشارك في تشكيل السلميات في الأصبع الرابع fourth digit.
    ومع هذه القائمة منالجينات المتبادلةreciprocal genes ، يمكننا أن نكون الآن أكثر تركيزا في دراستنا للربط
    بين نسبة الـ 2D:4D ومسببات السلوكيات وأمراض الجهاز المناعيdiseases of the immune system ،
    واضطرابات القلب والأوعية الدموية cardiovasculardisorders,، وعدد من السرطانات number of cancers "





    هذه الأفكار الجديدة تشير إلى أن نسبة الـ finger ratio research في البحوث المستقبلية ستصبح على الأرجح سهلة
    عند إعادة التصميم re-designedفي الأجنة.
    فالمرأة التي تمتلك نسبة 1,014 وهي نسبة الطول بين الإصبعين الثاني والرابع كما هو في الشكل نجد أنها لديها قدرات متنوعة عامة
    وبشكل متساو وهو ما يطلق عليها أنها صاحبة مخ متوازنBalanced Brain, إلاأنها لا تملك في معظم الأحيان العمق
    والتخصص في دقائق الأمور, بينما نجد أن النظرةالشاملة,والقدرات المختلفة التي فطر الله الأنثى عليها تؤهلها لأن تكون أماومديرة,
    وأيضا قاضية, تتوغل في التفاصيل من جميع النواحي,بالإضافة إلي أنالنساء عموما أكثر قدرة علي الإدارة من الرجال,وأنهن
    يملكن حدسا قويا في الحكمعلي الأمور من خلال نظرتهن الشمولية للأمور,وهن أقل حظا في أن يخرج منهن خبراءفي تخصص معين,
    أو عباقرة بنسب كبيرة مثل الرجال.
    في حين أن النساء اللاتي يمتلكن نسبة 0,934 وهي نسبة الطول بين الإصبعين الثاني والرابع كما هو في الشكل وهن نسبة قليلة
    جدن يخرجن عن القاعدة نجد أنهن يمتلكن المخ المتخصص إلي حد ما Specialized Brain, فنجد المرأة منهن تنبغ في تخصص
    معين,ولكنهاتفتقر إلي تفاصيل أخري وقدرات تملكها امرأة أخرى,لكنها في معظم الأحيان تكون نظرتها للأمور أشمل,وحدسها أقوي,
    ولذلك نجد أن نسبة النساء اللاتي يمتلكن هذه النسبة 0,934 قلائل جدا ومنهن من يصبحن خبراء ومتخصصين وعباقرة ولهن القدرة
    على القيادة أكثر من الرجال, وفي الوقت نفسه نجد أن هذهالميزة في الرجال( 0,934 ) يصاحبها عيوب كثيرة في الشخصية المتخصصة
    أو العبقرية أو التي تملكإمكانيات أعلي في تخصص محدد,حيث تكون هذه الشخصية منغلقة,كثيرة النسيان,ولا تفهم في أشياء
    حياتية كثيرة,ولا تجيد الإدارة,أو العلاقات العامة, وهذاما نراه في كثير من العلماء والخبراء المتخصصين البارزين في مجالاتهم من
    الرجال,وبناء علي هذه الإمكانيات نجد أن الرجال يناسبهم أكثر, ويكونون أكثر نبوغا فيمجالات محددة,مثل الحرفيين
    والمهنيين في شتي المجالات سواء في الطب أو الهندسةأو الطيران أو غيرها, والموسيقيين والرسامين وغيرهم, أما النساء فتناسبهن
    الوظائف التي تحتاج إلي النظرة الشاملة للأمور مثل أعمال وواجبات الأمومة والإدارة والإشراف, والتدريس, والتمريض,
    والسكرتارية,والمحاماة,وأيضا القضاء وغيرها.
    يذكر أن نسبة الطول بين الإصبع الرابع والثاني تصبح ثابتة قبل الولادة وتبقى كذلك خلال الحياة.
    وليس الذكر كالأنثى..وعند البعث يتم جمع الإنسان من عجب الذنب والبنان ..

    No one knows who you areوهذه مقالة مثيرة بعنوان: لاأحد يعرفمن أنت

    وهي تعليق على دراسة جون مانينج أجرتها جامعة كاليفورنيا حيث استخلصوا نسبة جديدة أطلقوا عليها “sexy ratio”. وذلك بتاريخ 11 نوفمبر 2011 م
    لما كانت نسبة الـ two finger lengths كما تقدم تمكنا من خلالها معرفة التشوهات الجنسية في الجنين,
    أثار باحثون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي(UC Berkeley)ضجةكبرى في عام 2000عندماذكروا في دراساتهم أن المرأة
    تميل إلى المثليه (lesbian women) إذا كان لديها نسبةأطوال الأصابع أكثر نموذجية من الرجال. ولكنهم ذكروا أن الوضع
    كان أكثر تعقيدا بالنسبة للرجال, فإذا كانت النسبة منخفضة بشكل غير عادي عند الرجال
    an unusually low ratio of the finger lengths.فإنه يميل إلى أن يكون مثلي الجنسhomosexual.
    إلا أنه في بحث أخر وجدوا أن الرجل الذي يحتوي على نسبة أقل يمتلك وجها ذي جاذبية عند النساء حتى ولو لم يكن وسيما وأطلقوا علي هذه الظاهرة .a phenomenon known as the “sexy ratio”
    http://www.new****ton.com/wet/dry/?cat=156&paged=3
    في هذا الرابط أبحاث كثيرة مصورة http://www.handresearch.com/news/digit-ratio-finger-length.htm
    وكلما بدأ البحث فى مجال بدت للباحثين مجالات أخرى كثيرة وآيات من آيات الله لم تكن تخطر لهم على بال مصداقاً لقوله تعالى :
    (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) فصلت: 53

    شاهدو مراحل تطور الجنين ونموه داخل رحم أمه..

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    مراحل تطور الجنين
    1ـ من بداية الحمل حتى الأسبوع السابع







    2ـ الجنين في الأسبوع الثامن




    3ـ الجنين في الأسبوع الحادي عشر

    4ـ الجنين في الأسبوع الثانيعشر







    5ـ الجنين في الشهر الثالث و النصف




    6ـ الجنين في الشهرالرابع



    7ـ الجنين في الشهرالخامس









    8 ـ الجنين في الشهرالسادس

    9ـ الجنين في الشهر السابع




    (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ* ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَاالنُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ
    عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَفَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ*)سورة المؤمنون 12-13.
    الاستنساخ في حياة البشر
    مستحيل نتحدث عن مراحل خلق الجنين ونغفل تجارب الاستنساخ..
    استنساخ البشر
    في البداية أحب أن أوضح حقيقة هامة, إذ أن ما سوف نشاهده من صور في هذه الدراسة ليس ناتج عن خلق إنسان أو أي كائن أخر.
    إن المعنى الحقيقي لما يدعى بالاستنساخ هو تغير الخلق وليس خلق من العدم وهذا الأمر مهم حتى لا تحدث شبه في الموضوع

    [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِاجْتَمَعُوا لَهُ
    وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ]سورة الحج 73.
    وكذلك نذكر قول الله تعالى:
    [إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَّرِيداً {117} لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ
    عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً 118.وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ

    وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاًمِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً]سورة النساء119.
    والآيات السابقة واضحةجداً
    أن الناس لن يخلقوا من العدم في قول الله[لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِاجْتَمَعُوا لَهُ ]وان طبيعة ما يحدث هو تغير خلق الله وليس خلق طبعا

    بسبب وسوسة إبليس اللعين [ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ].
    فمن المعروف بأن أصل الإنسان ليس من بويضة أو من مزيج من بويضة مع نطفة بل هو من نطفة فقط وهذا ما أكده

    العلم لأن الأنثى لا تحمل في صبغياتها الجنسية إلا صبغيات x x
    وهنا نلاحظ عدم إمكانية خلق إنسان ذكر من هذه البويضة) وبذلك تكون معجزة عيسى عليه السلام انه أتى ذكر من أنثى

    ولوا أن سيدتنا مريم أنجبت أنثى لما كان الأمر فيه أي إعجاز في زمننا هذا( ولو كتبنا الصبغيات الجنسية الموجودة
    في النطفة فستكون x yوبذلك إن أجرينا أي عملية انقسام صناعي على النطفة بدون تدخل البويضة فإننا نستطيع أن نحصل
    على الذكر أو على الأنثى وبذلك يكون أصل الإنسان من نطفة وليس من بويضة كما قال الله تعالى:[وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ
    ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجاً وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَايُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ]فاطر11.
    [خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ]النحل.4
    وعملية الاستنساخ هي ليس عملية خلق من العدم بل عملية صناعية تجعل الخلية الواحدة تنقسم وتكرر تعاليم الـDNA اليتيم المصدر

    وبذلك يحدث عملية نسخ له دون تبديل في الصفات لأننا لم نضع لهDNA آخر نظير وبذلك تشبه العملية التي تجري على الـDNA
    المستنسخ بالضبط تشبه نوع من أنواع الفيروس في الكومبيوتر الذي يقوم بنسخ ملف واحد فقط آلاف من المرات

    وبذلك نحصل على نسخ متشابه من الملف الأصلي ولكن الملف الأصلي هوالأساس وهذا الأصل هو خلق الله الذي لايقدر أي إنسان أن يوجده
    ومايحدث من استنساخ هو عملية طباعة فقط لخلق الله وليس عملية خلق أو إنشاء أو إيجاد من العدم سبحان الله الواحد لا شريك له خالق الكل من العدم.
    لكن المخاطر التي ينتظرها العالم الإسلامي من هذا العبث كثيرة جداًمنها:
    1ـ جعل العالم الإسلامي الفقير حقلاً لهذه التجارب الإجرامية،وخاصة بعد أن تبين للغرب خطورة هذه التجارب، ونتائجها المدمرة،

    ولكن الشركات التي تتنافس في إيجاد أي جديد تكسب من ورائه، سينقلون هذا العالم الإسلامي ودوله الفقيرة وسيكون نساؤه
    ورجاله ميداناً لذلك(استئجار الأرحام، العبث بالأجنة، انتزاع الشيفرة الوراثية من البويضة الملقحة، وزرع شيفرة أخرى،
    قتل الأجنة، إنتاج مواليد بلا هوية من أجل أن يكونوا قطعاً للغيار،إنتاج مواليد بلا هوية من أجل الاستمتاع والشذوذ...الخ).
    ومن سيوقف هذا العبث الإجرامي؟!! ما أشبه الليلة بالبارحة:عندما تم قبل سنوات إخصاب بويضة امرأة بحيوان منوي خارج الرحم،

    ثم أعيد زراعة البويضة بعد تلقيحها إلى رحم امرأة، ثم عاشت هذه البويضة وغرست في الرحم وكان منها إنسان قامت قيامة البشر
    وسموا هذا الفعل(طفل الأنبوب)وظن كثير من الجهال أن هؤلاء العابثين قد خلقوا إنساناً في أنبوبة الاختبار!!.
    وقلنا يومها إن الأمر ليس بجديد وهؤلاء العلماء لم يخلقوا شيئاً، وأن تلقيح البويضة التي خلقها الله خارج الرحم من حيوان منوي خلقه الله،

    ثم زرعهامن جديد في الرحم الذي خلقه الله، ثم تولى الله سبحـانه وتعالى رعاية هذا الجنين نطفة فعلقة فمضغة مخلقة وغير مخلقة
    إلى أن ولد إنساناً، كل هذا من خلق الله وإنما الذي صنعه الإنسان هو الجمع بين الحيوانات المنوية، والبويضة في حقل
    تزاوجهما خارج الرحم، وأمام عين الطبيب، وعلماً أن الحيوان المنوي الذي يتفضل ويسبق غيره من ملايين الملايين من أمثاله للفوز
    بالدخول إلى البويضة لا يتلقى أوامره من الطبيب!! ..
    وإنما يتلقى الأمر من الله!! والطبيب القابع خلف المجهر يراقب العملية إنما هو متفرج فقط ولا يستطيع أيضاً أن يشجع حيواناً منوياً

    بعينه ليقتحم العقبة وينفذ إلى داخل البويضة!! ..
    وقلنا يومذاك وما زلنا نقول إن هذا عبث لافائدة منه، والأضرار الناجمة عنه أكبر بكثير من المنافع المحتملة والمتحصلة... فإن هذا لا يفيد

    إلا امرأة واحدة من كل مليون امرأة يكون مبيضها قادراً على إنتاج بويضة كاملة سليمة، ولكن قناة المبيض ضيقة لا تسمح بمرور
    البويضة فانتزاع البويضة مـنها،وتلقيحها خارج الرحم بحيوان منوي لزوجها ثم إعادة غرسها في الرحم مرة أخرى قد يؤدي
    إلى أن تنجب ولداً منها ومن زوجها.
    وهذه واحدة من ملايين، ولكن هذا العمل الشيطاني سيؤدي وقد أدى إلى أضرار كثيرة جداً فإن البشر لما تعلموا أنه يمكن تلقيح البويضة

    خارج الرحم، ويمكن حفظ هذه اللقيحة في درجات حرارة منخفضة ثم إعادة غرسها في الرحم مرة أخرى
    تفتقت العقليات الإجرامية والكسبية المادية عن طرق كثيرة للعبث والإجرام والكسب المادي من وراء ذلك؟ ومن ذلك:
    1ـاستئجار امرأة لتحمل نيابة عن امرأة أخرى، فيلقى في رحمها بويضة ملقحة من المرأة الأخرى.

    ثم لمن يكون الطفل بعد ذلك لصاحبة البويضة؟ أم للأم المستأجرة؟.
    ونلاحظ بأن النساء الأثرياء وزوجات المسئولين قد رأوا في هذه الطريقة خلاص من مشاكل ومخاطر الحمل واصبحوا يستعبدون الخادمات

    والفقراء لولادة أبنائهم الأمراء وهذا يذكرنا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    حدثني إسحاق ، عن جرير ، عن أبي حيان ،عن أبي زرعه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يوما بارزا للناس ،

    إذ أتاه رجل يمشي ، فقال : يا رسول الله ما الإيمان ؟ قال : " الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، ولقائه ،
    وتؤمن بالبعث الآخر " قال : يا رسول الله ما الإسلام ؟ قال : " الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا ،وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة المفروضة ،
    وتصوم رمضان " ، قال : يا رسول الله ماالإحسان ؟ قال : الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ، قال :
    يا رسول الله متى الساعة ؟ قال : " ما المسئول عنها بأعلم من السائل ،ولكن سأحدثك عن أشراطها : إذا ولدت المرأة ربتها،
    فذاك من أشراطها ، وإذا كان الحفاة العراة رءوس الناس، فذاك من أشراطها ، في خمس لا يعلمهن إلا الله :
    ( إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام ) ثم انصرف الرجل ،فقال : " ردوا علي " فأخذوا ليردوا فلم يروا شيئا ،
    فقال : " هذا جبريل جاء ليعلم الناس دينهم). صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن، سورة البقرة - باب قوله :
    إن الله عنده علم الساعة حديث رقم 24882
    2ـ شراء لقائح جاهزة وزرعها في أرحام من لا يخافون الله!!
    3ـ شراء النطف حسب المواصفات المطلوبة للمصارعين والملاكمين والبارعين في طب أو هندسة أو سياسة

    (وهذا يشبه نكاح استبضاع جديد للجاهلية الجديدة شبيهاً بما كان في الجاهلية الأولى).
    شراء البويضات حسب الطلب،ومن أجل ذلك نشأت بنوك النطف أو بنوك المنى.

    5ـ استئجار أرحام النساء الفقيرات لإنتاج أطفال لاستخدامهم في قطع الغيار فقط: أخذ عيونهم، وغددهم، وكلاهم،
    وأكبادهم،وقلوبهم من أجل الأغنياء!! .
    6ـ إنتاج أطفال بلا هوية لاستخدامهم في الاستمتاع الحيواني في الشذوذ والزنا!!

    وهذه المصانع البشرية تقوم اليوم في بلدان كثيرة على قدم وساق... مكاسبهاالمادية أعظم من مكاسب الحشيش والأفيون والهيروين،
    ولكنها تجارة إجرامية، بل أعظم إجراماً من التجارة في هذه المواد المدمرة.
    التشويهات والنتائج الفظيعة لهذا العبث لا يعلن عنها:
    للأسف أن المسوخ والتشويهات، والنتائج الفظيعة لهذاالعبث لا يعلن عنها وهي تأخذ طريقها إلىا لإتلاف وصناديق القمامة..!!....

    والقوم ما زالوا يعبثون وينفقون مليارات الدولارات في مصادمة نواميس الله في الخلق..

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    وأقدم لكم انجح هذه التجارب إلى الآن وهي محفوظة في المستشفيات الأمريكية..















    عشت هذه الخواطر..ولم أفق منها إلا على صوت الآذان يعلو المآذن..وسرح بي الخاطر مرة أخرى مع كلمة التوحيد التي تشق عنان السماء
    في كل لحظة..فهناك في بلد ما يرفع الآذان من عند كلمة الله أكبر وفي بلد أخر من عند اشهد أن لا إله إلا الله..وهكذا في كل القارات..
    على امتداد اليوم بكامله يرفع الأذان والإقامة..
    شاهدوا معي الصور التالية




    إنها للمسجد الأحمر بباكستان..أدهشني انتظام الصفوف في الصلاة ورايتهم خاشعين لله عز وجل..
    هم لا يتحدثون باللسان العربي المبين..ومع ذلك فهم يركعون ويسجدون لله رب العالمين.. ويسبحون بلسانهم ويسألون الله سبحانه وتعالى
    حاجتهم وكلهم ثقة في استجابته جل علاه لدعائهم ..
    قلت لنفسي وأنا استرجع في ذهني صورة الشيخ السديس في أعلى الصورة حينما يقف مصليا ببيت الله الحرام ويخاطب الكل..بكلمة واحدة هي ..استوووووا
    والكل يستمع وينصاع للأمر فورا ولا يستغرق ذلك سوى ثواني ليأمر الكل بالركوع والسجود والكل ينصاع إلى الأمر..
    والأهم من ذلك كله..أنهم هناك في مكة لا يتحدثون بلسان واحد...فكل منهم له لسانه الخاص به والذي يختلف عن أخيه الذي يجاوره...
    ويدعو الله سبحانه وتعالى ويطلب منه وكله ثقة ويقين أن الله سبحانه وتعالى معه وحده يستمع إليه وحده..
    ويلبي له حاجته..
    على الرغم من كل هذا الكون الفسيح..والذي هو في سماءنا الدنيا...فما بالكم بباقي السموات وبين كل سماء وسماء مسيرة خمسمائة عام
    واليوم عند ربكم بألف سنة مما تعدون..
    أعيش في قوله تعالى: قد سمع..قد نرى..سنكتب ما قالوا..





    كل يسأل الله بلسانه وكله يقين أن الله سبحانه وتعالى من فوق سبع سموات يستمع إليه هو وحده وكأنه هو المعني بقوله تعالى: ولسوف يعطيك ربك فترضى




    شاهدوا انتظام الصفوف ..جاءوا من مختلف البلدان..يطلبون العون من الرحمن


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

المنحوس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المنحوس

المنحوس