صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 31

الموضوع: صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني

  1. #21
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,289
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    12:43 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين

    شكرا لك على التعقيب و أرجو من الله ألآ يتشتت الموضوع بعيدا عن مقصده

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    وبناء عليه أقول: لو افترضنا أنَّ الله قدَّر لفلان أنْ يكون شقي في كل حياته، وكان وقت رسالة رسول من الله؛ فكيف يستقيم تقدير الشقاء على كل حياة هذا الإنسان، وبين أنْ يكون مشمول برسالة الرسول، فهل رسالة الرسول ستجعله يكون سعيدًا وقد قدر الله عليه الشقاء في الحياة منذ أنْ يُولد، بحيث لا يمكن له الخروج عن سجن الشقاء ولا بأن حال؟!
    هناك فرق بين القدر والقضاء
    فعلم الله وقدره وكتابة هذا القدر المسبق لا يتعارض مع خيرية الانسان
    وقضاء الله و مشيئته ليسوا مقيدين

    وسأوضح لك بمثال بسيط يبين علم وقدر الله وخيرية الانسان

    ( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ ) سورة المسد

    قال العلماء وفي هذه السورة معجزة ظاهرة ودليل واضح على النبوة، فإنه منذ نـزل قوله تعالى (سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ ) فأخبر عنهما بالشقاء وعدم الإيمان، لم يقيض لهما أن يؤمنا، ولا واحد منهما لا ظاهرًا ولا باطنًا، لا مسرًا ولا معلنًا، فكان هذا من أقوى الأدلة الباهرة على النبوة الظاهرة.

    فى السورة السابقة اظهار من الله بأن أبو لهب سيموت على الكفر ومصيره النار مع وجود رساله ورسول فكان من الممكن أن يحتال أبو لهب أمام الناس ويؤمن بالأسلام حتى يقول لمن حوله أن ما فى السورة خطاء وهذا لم يحدث

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    فتعدد الآراء مفيد على رأي أهل السنة والجماعة.
    ورأى السنة والجماعه هو ما كان من الكتاب والسنة فهل ما قلت سابقا عندك عليه دليل من الكتاب والسنة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  2. #22
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    بشأن اليهود والإيمان باليوم الأخر، فهم يقولون: "أنَّ عدم ذكر الآخر في التورة، لا ينفي وجودها، فلشدة التسليم بحقيقة الآخرة لدى اليهود الأوائل؛ لم يكتبوا عن الآخرة في التوراة"؛ وبهذا فهم لا ينفونها
    كتب الحاخام موسى بن ميمون ثلاث عشرة قاعدة التي يجب على كل يهودي أن يؤمن بها.
    وقد ذكرفي القاعدة الثالثة عشر أنه البعث أو يوم القيامة :
    فقال إن جميع الأشخاص الصالحين والمستقيمين من كل الأديان، شريطة ألاَّ يكونوا مشركين بالله تعالى ووثنيين، سوف ينتقلون إلى الجنة (من أقواله في «كتاب التثنية» باب "قضاة" في "شرائع الملوك" 8: 11). وعلى اليهود أن يؤدوا كل الأوامر التي تطلب التوراة منهم (التثنية 26: 18) ليستطيعوا دخول الجنة. وقد جاء في الكتاب التوسِفْتا ("سَنهدرين" أو "المحكمة العليا" 13: 2) ما فسّر الحاخام يسوع بن حَنَنْيَا عن الآية من المزمور ﴿مَآلُ الأَشْرَارِ إِلَى الْجَحِيمِ. وَكَذَلِكَ جَمِيعُ الأُمَمِ النَّاسِينَ اللهَ﴾ (9: 18 ترجمة كتاب الحياة) بأن ﴿النَّاسِينَ اللهَ﴾ هم ﴿الأشرار﴾ فهم الذين كتب عليهم أن يذهبوا ﴿إِلَى الْجَحِيمِ﴾ فقط، ولا فرق في ذلك بين اليهود وغير اليهود، فكل الصالحين مآلهم إلى الجنة.«كتاب السراج» للحاخام موسى بن ميمون ...
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  3. #23
    الصورة الرمزية ثائر.
    ثائر. غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    352
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    04-02-2014
    على الساعة
    11:02 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ملخص حديثي ،، بأنني أؤمن بأن صفات الله عز وجل يستطيع الإنسان العاقل المحايد الغير معاند بأن يستنتجها بنفسه.. وكما يقول النبي الكريم بما بمعناه" يولد الإنسان على الفطرة" .. فمعرفة الله وصفاته_في إيماني_ فطرة في ذات ككل نفس بشرية .. تشتعل هذه الفطرة في وقت الشدائد ..
    * أما بالنسبة لسؤال فضيلتكم عن حكمة الخالق في خلق الكون ،، فهو فعلاً سؤال محير فكرت فيه طويلاً ولم أجد إجابة لا من فكري ولا من الأديان .. القرآن الكريم يقول : (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) .. أتعجب حقيقة إن كان هذا فعلاً هو سبب خلق الله لي .. لكي أعبده ؟ الله بحسب مفهوم كل الأديان تقريباً لا يحتاج إلى من يعبده فهو غني عن العالمين .. ولكن نرى الأديان هنا تناقض نفسها ،، فالله الذي هو غني عن العالمين ،، يغضب بشدة على قوم نوح ويرسل عليهم طوفاناً يغرق الأرض.. ويرسل عذاباً أليماً على قوم عاد وثمود ولوط ،، كل هذا وهو غني عن العالمين .!!
    =============================

    لماذا لا يتم الحساب يوم القيامة ؟ ما فائدة هذا اليوم إذن إن كان كل مخطيء سينال جزاءه فوراً ! أرى في ذلك بأن اليهود منطقيين لعدم اعتقادهم بال afterlife .. والله يعلم تماماً لأن علمه أزلي ويعلم ما كان وما سيكون بأن الإنس والجن لن يعبده منهم إلا النزر اليسير ،، فنأتي إلى استنتاج بأن الله يخلق خلقه لهدف معين يعلم بأنهم لن يقوموا به ،، هل هذه رغبة بتعذيبهم في النار مثلاً ؟! .. ثم يقال بأنه هو من كتب لهم رزقهم وأجلهم وقدرهم ومصيرهم ،، إن كان عز وجل هو من قام بذلك ،، فلماذا إذن يعذبهم على أفعالهم ؟ .. حقيقة أرى بأن غيلان القدري كان يستحق كل احترام على العقيدة التي نظر لها .. الله لا يعلم ما سيكون إلا بعد وقوعه ،، وكل الأحداث إنما هي بمشيئة الخلق .. هذا الحل الوحيد لتنزيه الله عن الظلم .. أردد وأقول ،، أنا ليس لدي رأي أؤمن به كهدف وضعه الله لخلق الكون .. ولا يهمني ذلك أساساً ،، كل ما يهمني هو أن أخدم البشرية بما أراه مرضي ليقيني الداخلي ،، بما أظن بأنه يرضي الله ( المثالية السامية ) عني وعن أفعالي .. وهي الأمور ذاتها التي جاء بها النبي العظيم وكل الأديان الاخرى .. المحبة ،، كفالة الايتام ،، صلة الأرحام ،، الابتعاد عن الظلم والكراهية والحقد والحسد ،، مساعدة كل محتاج .. تحقيقي لأمور كهذه تشعرني بأن ربي راض عني كل الرضى وهو أدرى وأعلم بسبب خلقه للكون ..
    =========================

    أؤمن بأن الأديان عبارة عن مسالك ومذاهب عقلية فلسفية هدفها الوصول لتصور عن الإله وكل مجتهد في سعيه للوصول لتصور أكثر عقلانية ومنطقية عن الإله .. وأؤمن بأن الإله العظيم سيرضى عن كل من خدم البشرية وأكثر من الصالحات أي كان دينه ومسلكه .. ليس من المنطق بأن يكون يزيد بن معاوية مثلاً في الجنة وتشي جيفارا في النار ؟ ! كل هذا لأن يزيد ابن ملك وولد في دار إسلام وتشي العظيم ولد في منطقة انتشرت بها أفكار إلحادية آنذاك .. ما قدمه تشي كمثال مناضل للبشرية أفضل مما قدمه الكثيييير جداً من خلفاء المسلمين على مر التاريخ .. أنا لا أرفض الأديان إطلاقاً ،، بل أرفض أموراً معينة بها ولا أنتسب لاي دين .. وأكرر فخري بالنبي محمد وعلي الكرار وعمر الفاروق وغيرهم الكثير والكثير ..

    صديقنا - لا دينى

    لا تشاهد العرض من آخره فستصيبك دهشة وستمتلىء بالأفكار المتناثرة.

    وأذا وصلت لنتيجة - أذا - سيكون قد أصابك الأعياء والتشتت والتشرذم .


    فأذا ذهبت لزيارة أحد المصانع العملاقة - وبدئت زيارتك بلا دليل فتدخل وتخرج وترى القطع الصغيرة المصنعة - لا تفهم لماذا صنعت وكيف تعمل - وما الهدف .....

    مئات الأسئلة وتَضيِع للجهد والوقت - ولا نتيجة للفهم - حتى يأتيك دليل من المصنع - لتبدء زيارتك بطريقة صحيحة .


    صديقى - أبدء من الآن فى قرآة - القرآن الكريم - فهو كلمة الله .


    وأقول لك - ولتأخذ ما أقول بصيغة النصيحة - أو التحدى - كيفما تحب .


    ففى بداية القرآن الكريم - سورة الفاتحة - وبعدها - سورة البقرة .

    فى بداية سورة البقرة .

    *بسم الله الرحمن الرحيم

    الم

    ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ *



    ما يعنينى وأنت تقراء القرآن الكريم - الله أنزل القرآن- ويقول لك هذا الكتاب لا يوجد به أخظاء ولا شكوك - لا ريب فيه -


    فتقراء القرآن ومعك - نوت بوك - وكلما تجد خطاء تسجله .


    ولا أريد أن أطيل عليك -

    كل القضايا الفلسفية والفكرية التى تحيرك متواجدة فى القرآن مع حلولها .

    وأزيدك أن رسول الله - محمد كان يوصف بأنه - قرآن يمشى على الأرض .


    فى أنتظار ملاحظاتك - وما تدونه - وأرجوا منك أن تصدقنا فى تدويناتك - وتعرضها علينا - رجاء .


    = أرجوا أن يكون ما تعرضه من نتاج - قرآتك أنت - للقرآن - وليس سماع أو نقل عن أحد .


    هدانا الله وأياك لما فيه الخير

    وأهلاً بك ومتواصلون معك .

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة

    فى السورة السابقة اظهار من الله بأن أبو لهب سيموت على الكفر ومصيره النار مع وجود رساله ورسول فكان من الممكن أن يحتال أبو لهب أمام الناس ويؤمن بالأسلام حتى يقول لمن حوله أن ما فى السورة خطاء وهذا لم يحدث
    الأخ الشهاب الثاقب
    قرأتُ موضوعًا عن كلام "جاري ملير" عن هذه السورة، وهو يتعامل معها بالضبط كتعامل أهل الجبر، الذين خالفوا عقيدة أهل السنة والجماعة، جعلني الله وإياك من أهل السنة والجماعة.

    فكثير من الذين لم يُسْلِموا في البداية، كانوا مشمولين في الآيات التي تصف الكفار، وتعدهم بعذاب أليم، ولكن وصْفَهم بالكفر؛ ليس لأنَّ صفة الكفر ذاتية فيهم - بحيث لو افترضنا عدم وجود صفة الكفر فيهم؛ لكان كل واحد منهم شخص آخر تمامًا -؛ بل لأنَّهم حتى آخر لحظة في كفرهم؛ كانوا كفارًا؛ ولمَّا أسْلَمُوا؛ خروجوا من الوصف القديم، إلى وصف هو على نقيض الوصف القديم، فقد وُصِفوا بالإيمان بعد أنْ وُصِفوا بالكفر، وهذه هي عقيدة أهل السنة والجماعة.

    لو أنَّك استشهدت بالآية التي تتكلم عن نوح وقومه، وهي:"وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون "؛ لكان كلامك قوي أيها الأخ الكريم، فهنا الأمر واضح تمامًا.
    قد يقال: إنَّ هذه الآية دليل على الجبر، وهو يعيب الإسلام!.
    نقول: على عقيدة أهل السنة والجماعة، هذا ليس دليلًا على الجبر، بل هو دليل على حريتهم الكبيرة؛ التي جعلتهم في أحوال تجعل خروجهم من كفرهم غير متوقع، ونظيره أنْ يقال: هذا الرجل لا يعرف السباحة، غرق في المحيط؛ "لا شك أنَّه سيموت"؛ وقد مات حقًا، فلو كان في بيته لقدر الله له عمرًا آخر، ومن جنس هذا الموقف قال عمر وقت الطاعون بما معناه: "فروا من الطاعون"، فاعترض أحد الأشخاص:"هل نفر من قدر الله"، فقال عمر:"نفر من قدر الله إلى قدر الله".

    وبالجملة، فأحوال قوم نوح كانت مقدمات، لهذه النتيجة (دوام كفرهم)؛ ونحن نعلم أنَّ المقدمات؛ بالضرورة لها نتائج، علمها من علمها وجهلها من جهلها.
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  5. #25
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,289
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    12:43 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    قرأتُ موضوعًا عن كلام "جاري ملير" عن هذه السورة،
    أولا أرى فى توقيعك كلام لمعتزلى فهل أنت معتزلى ؟
    ثانيا طلبت منك كلام لله أو للرسول دليل على كلامك فى أن الله يعلم أو يقدر مايقع للأنس حال الحدوث ولم أطلب كلام "جاري ملير"
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    وهو يتعامل معها بالضبط كتعامل أهل الجبر، الذين خالفوا عقيدة أهل السنة والجماعة، جعلني الله وإياك من أهل السنة والجماعة.
    أهل السنة والجماعة ليسوا جبرية ولا قدرية ولا معتزلة أو أشعرية
    وانما يؤمنون أن الله يعلم الغيب قبل حدوثه ( علم أذلى ) و قدّره وكتبة و هذا التقدير ليس بمعنى الجبر و الله قادر أن يقضى ( القضاء ) على حسب مشيئته كيفما شاء ( القضاء و القدر )


    أتيتك بسورة واحدة وتفضلت أنت بالتدعيم بواسطة أيه أخرى و أعتبرتها دليل قوى
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    لو أنَّك استشهدت بالآية التي تتكلم عن نوح وقومه، وهي:"وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون "؛ لكان كلامك قوي أيها الأخ الكريم، فهنا الأمر واضح تمامًا.
    وفى الحديث
    أول ما خلق الله القلم قال له اكتب فقال ما أكتب قال: اكتب ما هو كائن إلى يقوم القيامة" والقلم أيضاً من خَلْق الله غير معلوم الكيفية. وعند مسلم "كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة"
    ولو شئت لأتيتك بأحاديث كثيرة فهل ستؤل القرأن والاحاديث

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    وهذه هي عقيدة أهل السنة والجماعة.
    عقيدة أهل السنة والجماعة بقال الله وقال الرسول و ليس بفكر معتزلى ينكر علم الله الازلى

    فالضيف لادينى يعلم هذا
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاديني مشاهدة المشاركة
    والله يعلم تماماً لأن علمه أزلي ويعلم ما كان وما سيكون بأن الإنس والجن لن يعبده منهم إلا النزر اليسير ،،
    أخيرا منعا للتكرار أذا سمحت دَعم اجاباتك بقال الله وقال الرسول وان أمكن بأجماع العلماء فلا أقبل غير هذا

    اللهم علمنا ما ينفعنا و أنفعنا بما علمتنا و أجمع شملنا والف بين قلوبنا
    و أصلح ذات بيننا يا أرحم الراحمين
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 02-01-2013 الساعة 02:03 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    أولا أرى فى توقيعك كلام لمعتزلى فهل أنت معتزلى ؟
    ثانيا طلبت منك كلام لله أو للرسول دليل على كلامك فى أن الله يعلم أو يقدر مايقع للأنس حال الحدوث ولم أطلب كلام "جاري ملير"
    الأخ الشهاب الثاقب
    أنا من أهل السنة كما قلت.
    قد لا أذكر آية أو حديث، ولكن أُعْمِل عقلي، فإنْ ناقضت أية، أو حديثًا، فأرجو تنبيهي، فقد أكون مخطئًا.

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    أهل السنة والجماعة يؤمنون أن الله يعلم الغيب قبل حدوثه ( علم أذلى ) و قدّره وكتبة و هذا التقدير ليس بمعنى الجبر و الله قادر أن يقضى ( القضاء ) على حسب مشيئته كيفما شاء ( القضاء و القدر )
    العلم الأزلي بشأن الله ليس غيبًا، فالغيب يصح على المخلوق، والمُحْدَثات تَحْدُث بعلم الله الأزلي، فكتب الله على المخلوقات غير الحرة كل سلوكها، ولكن بشأنْ الكائن الحر المُكَّلف، فقد كتب الله عليه كل شيء مما لا يمس بحريته.. ولكن بشأن التكليف، فالله جعله حرًا ولم يكتب عليه شيء، ولكنه يُقدره على الفعل، فقد قَدَّر الله وقضى؛ بأنْ يكون الإنسان حرًا، وهذا القضاء والقدر قد كتبه الله على الإنسان قبل أنْ يخلق الإنسان؛ وإلَّا فلا يُعْقَل أنْ يكون الإنسان حرًا دون أنْ يُقَدِّر الله ويقضي له ذلك، وهذه عقيدة أهل السنة والجماعة.

    ولكن هل قَدَّر الله وقضى كل سلوك الإنسان الحر؟
    إنْ قلنا: "نعم"؛ فلماذا نصف الإنسان بإنَّه حر؟!.. كأنَّنا نقول: الإنسان حر، ولكن يلزم عن القضاء والقدر الذي يشمل كل سلوكه؛ أنْ لا يكون حرًا؛ وبهذا لا يكون له من الحرية غير اللفظ، وهل وضع اللفظ لذاته، أم للمعنى؟!
    إنْ قلنا: "لا، بل قَدَّر الله وقضى له الحرية"؛ نكون قد انتصرنا لحرية الإنسان، والانتصار لحرية الإنسان هو عقيدة أهل السنة والجماعة.


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    أتيتك بسورة واحدة وتفضلت أنت بالتدعيم بواسطة أيه أخرى و أعتبرتها دليل قوى

    وفى الحديث
    أول ما خلق الله القلم قال له اكتب فقال ما أكتب قال: اكتب ما هو كائن إلى يقوم القيامة" والقلم أيضاً من خَلْق الله غير معلوم الكيفية. وعند مسلم "كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة"
    ولو شئت لأتيتك بأحاديث كثيرة فهل ستؤل القرأن والاحاديث
    الحديث ذو معنيان:
    الأول: وهو الذي يختاره بعض الناس، وهم يخالفون عقيدة أهل السنة والجماعة، لعدم اعمال عقولهم، وهو أنَّ الكتابة حدثت قبل الخلق حتى على سلوك الإنسان المُحَاسَب الإنسان عليه.

    الثاني: وهو الذي يختاره العقلاء، وهم أهل السنة والجماعة، وهو أنَّ القلم مخلوق؛ فيكون معنى "كل" ليس للاستغراق، بل لجنس المخلوقات غير الحرة التي بعده.. ولكن بما أنَّ "السور الكلي (كل)"، ليس للاستغراق، بدلال أنَّ القلم نفسه؛ غير مشمول بـ"كل"؛ فما الداعي لأنْ نقول:"سلوك الإنسان مشمول"؟!، فنكون مثل الذين اختاروا المعنى الأول، وهو مخالف لعقيدة أهل السنة والجماعة.
    وبهذا لا يبقى إلَّا أنْ نختار، أنْ سلوك الإنسان غير مشمول بحكم "كل".
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  7. #27
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,289
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    12:43 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه أستعين



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    قد لا أذكر آية أو حديث، ولكن أُعْمِل عقلي، فإنْ ناقضت أية، أو حديثًا، فأرجو تنبيهي، فقد أكون مخطئًا.
    فقولك هذا هو المخالف للنقل (قرأن و سنة و اجماع ) وعقلا

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    بشأن ما كتب الله على الناس من رزق وسعادة وشقاء، فليس الأمر كما وصلك، والكتابة توضحها الآية:"ما يلفظ من قول إلَّا لديه رقيب عتيد"؛ وبهذا فالكتابة لم تتوقف ما دام الإنسان حيًا، ولكن تتوقف الكتابة عند الموت

    الله جعل الإنسان حرًا، وحريته قد تجعله يشقى، وقد تجعله يسعد، وقد تجعله تارة يشقى وتاره يسعى يسعد، والكتابة على الناس لا تكون قبل العمل، بل في حال العمل، وليس بعد العمل.
    اذا قدمت النقل ستجده موافق للعقل أما اذا قدمت العقل فقط فبالعقل قد تُفتن ( العقل الصحيح لا يتعارض مع النقل الصريح ) فلابد مع العقل بالنقل

    قلت لك قبل ذلك ليس معنى القدر الجبر فالقدر خاص بعلم الله الاذلى و تقديره لكل ما يَعمله الخلائق بما فيهم الانسان فيعمل الانسان بأختياره ما قدره الله سابقا
    و قضاء الله ومشيئته لا تقيد بالاختيار فمن شاء الله أدخله الجنة و من شاء أدخله النارعالما ومقدرا بما قضاه

    ( ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير ( 22 ) لكي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور ( 23 )سورة الحديد

    ( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون ( 51 ) ) سورة التوبة

    عن بن عباس رضي الله عنه قال : كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما ، فقال : ( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .

    بما أنك مُصر على عدم الاستدلال على كلامك بالقرأن والاحاديث و تؤل القرأن والأحاديث التى أتيك بها على حسب هواك فأعتذر عن أكمال الحوار معك وقد بينت لك ما أعلم واللهُ أعلم و هو الهادى الى سواء السبيل
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 02-01-2013 الساعة 10:29 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    55
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-06-2013
    على الساعة
    11:42 AM

    افتراضي

    بسم الله الرجمن الرحيم

    لدي تعليقات كثيرة وردود على ما أتى به الضيف ولكن لفتت نظري هذه العبارة :

    "ولكن أبقى غير مقتنع بأن الإسلام هو الحل في هذا الزمان .. أنا أدرس بأستراليا ،، لو زنت متزوجة ورآها أربع شهود ،، هل سيقبل مجتمع متحضر وواعي كالمجتمع الأسترالي بأن تجلد المرأة "

    أنت غير مقتنع بعقلك بالجلد والرجم .. وأنا مقتنع بعقلي بالجلد والرجم .. فعقل من سيكون الحَكم ؟!

    العقول متفاوتة ولا تتفق على شيء .. هتلر عندما حرق اليهود كان مقتنعا أنه على صواب ..

    وهنا يكون السؤال .. العقول متفاوتة .. والناس من طبعها الاختلاف "ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك" .. فمن سيحكم؟

    قلت : المجتمع الإسترالي "متحضر وواعي" ..

    وهنا أقول لك من الذي يتعصب بناء على مجتمعه! لأنك عشت في أستراليا وخالطتهم صرت تنظر إلى الزنا الذي يحصل عن تراض لا يستحق الجلد! وهذا له تأثير مجتمعي عليك! فهل المجتمعات هي الحاكمة على رأيك؟

    المجتمعات متغيرة .. غدا ستقول المجتمعات إن تزوج فتاة دون الـ 25 سنة -مثلا- هو زواج قاصر .. ثم سيأتي لا ديني آخر ويقول أنا غير مقتنع بالزواج من فتاة عشرينية !! ولا يعلم المسكين أنه وقع تحت شراك التعصب لرأي مجتمعه ..

    أعود وألخص نقطتي .. من ذا الذي يكون حكما على قانون ما أو تصرف ما بأنه صحيح أو خاطئ؟

    إن قلت العقل .. فعقل من ؟ لأنها متفاوتة !
    إن قلت المجتمع .. فالمجتمعات متغيرة !

    إذاً لا بد من كائنٍ أسمى ورب أعلى يعلم الجهر وما يخفى .. (( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ))

    وهنا أصف المجتمع الأسترالي الذي قلت عنه متحضر وواعي وبكل إنصاف كما قال الله (( يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون))

    تحياتي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    عند مسلم "كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة"
    ولو شئت لأتيتك بأحاديث كثيرة فهل ستؤل القرأن والاحاديث
    الأخ الشهاب الثاقب
    تكملة خفيفة ومهمة لمشاركتي السابقة:
    عبارة "خمسين ألأف سنة" قد تثير شبهة على المسلمين، فقد يقال: "إذا كانت السماوات والأرض غير مسبوقة بمخلوقات؛ فلا يُعْقَل أنْ يكون للزمان وجودًا، لأنَّ الزمان يتحقق بالمكان المتحرك، فإنْ لم يكن المكان قد خُلِق؛ فكيف يكون الزمان قد خُلِق وهو تابع للمكان؟!".. ولكن بما أنَّني قلتُ في مشاركتي السابقة:"أنَّ السور الكلي (كل) لم يشمل القلم، فالقلم مخلوق"؛ وله زمانه المتعلق به، وهنا تزول الشبهة، حيث يكون للزمان وجودًا، وهذا أحد وجوه الرد على هذه الشبهة التي رأيت بأنَّ الخصم قد يراها.
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    وبالجملة، فأحوال قوم نوح كانت مقدمات، لهذه النتيجة (دوام كفرهم)؛ ونحن نعلم أنَّ المقدمات؛ بالضرورة لها نتائج، علمها من علمها وجهلها من جهلها.
    قد يقال: ناقضتَ نفسك، فلماذا رضيتَ بوجود مقدمات دوام الكفر بشأن قوم نوح، ولم ترضَها، لأبي لهب؟
    نقول: يُحْتَمَل أنَّ تكون مقدمات دوام الكفر متعقلة بحال أبا لهب، ولكن يقابله احتمال آخر، وهو: "أنَّه كان من الممكن أنْ يُسْلم؛ فلا تكون مقدمات دوام الكفر متعلقه به"؛ والله أعلم أي المقدمات تَعَلَّقَت به، وفي الحالتين لا يوجد مس بحريته، فهو مسؤول عما يفعل؛ لأنَّه حر.
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار الاخ الفاضل عمر الفاروق مع الضيف الفاضل لاديني
    بواسطة لاديني في المنتدى استفسارات غير المسلمين عن الإسلام
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 24-08-2015, 11:37 AM
  2. حوار الاخ الفاضل عمر الفاروق مع الضيف الفاضل لاديني
    بواسطة لاديني في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 31-12-2012, 05:17 PM
  3. صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني
    بواسطة Bibers في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 31-12-2012, 11:00 AM
  4. صفحة التعليقات على حوار الأخ عمر الفاروق / الضيف الفاضل Wisam 83
    بواسطة هادية في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 01-07-2011, 03:21 PM
  5. مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 21-07-2009, 02:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني

صفحة التعليقات على حوار الاخ عمر الفاروق مع الضيف لاديني