مناظرة : هل البسملة من القرآن

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | تجاهل التهابات المثانة يمكن أن يجلب لك الأسوأ !! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مناظرة : هل البسملة من القرآن

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مناظرة : هل البسملة من القرآن

  1. #1
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي مناظرة : هل البسملة من القرآن



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين و العاقبة للمتقين و لا عدوان إلا على الظالمين.
    و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه أجمعين.

    أما بعد :

    إن أقصى ما يسعى إليه مناظري في نقاط هو :
    1 _ بيان تكفير المسلمين بعضهم لبعض و اختلافهم الشديد في دين الله و ها أنتم رأيتم كيف استدل الضيف القبطي بالنصوص من المذهب المالكي و ذكر الشافعي و لا أدري لماذا لم يذكر الحنفي و الحنبلي و بفعله ذلك يعزي نفسه حين يرى فرق النصارى قد الحق بها فرق المسلمين . فالأرثوذكس يكفرون الكاثوليك و العكس.

    2 _ إن اختلاف الأسفار بين كتب الضيف أمر مؤرق للغاية و لذلك فمناقشه و مناظرته لنا في الموضوع لإظهار عدم قرآنية البسملة لنكون و إياه سواء خاصة مع ما ضاع من أسفار قد أحال عليها ربهم في كتابهم الذي يقدسون و ذهبت أدراج الرياح ( وكل بالدليل ).

    3 _ إن نفي التواتر عن القرآن و القراءات سبيل نحو تسوية كتاب ربنا بكتابه الذي لم يدري من كتبها فأراد إدخال القرآن إلى دياجر ظلام كتبه الذي يقدس .
    و في سبيل ذلك كله حشر الضيف من خيل الأدلة ورجلها و خلط الحابل بالنابل و صدق فيه ما قلت له من تدليس و كذب و سيأتي البيان بعد إن شاء الله.

    4 _ الإلحاح على إلزامنا باقوال علمائنا إسقاط من ضيفنا لأن علماءنا مع احترامنا و تقديرنا لهم لا نقدس أقوالهم و الحق أحق أن يتبع.
    قلت إن الضيف القبطي في كل مداخلاته_ لمن تتبعها _ اعتمد على أقوال المالكية يضرب بها الشافعية و لم يذكر عن الأحناف و الحنابلة تفصيلا . و العجيب الغريب أنه لم يخرج بشيء فكان تحصيل حاصل . لأن الخلاف مذكور في مظانه و قال العلماء إن المسألة خلافية و لا يحق التكفير فيها من الطرفين .

    قال الإما شيخ الإسلام ابن تيمية في فتاواه :

    َفإِنْ قَالَ الْمُنَازِعُ: إنْ قَطَعْتُمْ بِأَنَّ الْبَسْمَلَةَ مِنْ الْقُرْآنِ حَيْثُ كُتِبَتْ، فَكَفِّرُوا النَّافِيَ، قِيلَ لَهُمْ: وَهَذَا يُعَارِضُ حُكْمَهُ إذَا قَطَعْتُمْ بِنَفْيِ كَوْنِهَا مِنْ الْقُرْآنِ، فَكَفِّرُوا مُنَازِعَكُمْ.
    وَقَدْ اتَّفَقَتْ الْأُمَّةُ عَلَى نَفْيِ التَّكْفِيرِ فِي هَذَا الْبَابِ، مَعَ دَعْوَى كَثِيرٍ مِنْ الطَّائِفَتَيْنِ.
    و قال العلامة الشوكاني في نيل الأوطار 2/218
    واعلم أنالأمة أجمعت أنه لا يكفر من أثبتها ولا من نفاها لاختلاف العلماء فيها بخلاف ما لو نفى حرفا مجمعا عليه أو أثبت ما لم يقل به أحد فإنه يكفر بالإجماع .

    أنت أيها الضيف عندما حدثتنا عن الإجماع و أوردت في ذلك صورة من كتاب الدرر اللوامع و حكيت ذلك الإجماع عن مالكي ما لبثت أن ضربته في مقتل حين تحدثت عن آراء المالكية و التي تخالف ذلك الإجماع .
    و في إيرادك للمقدمات المنطقية فإني لا اسلم لك مقدمتك الكبرى لأنها على العموم فيها نوع تغرير ، فالقرآن غير مختلف فيه إذا أخذنا القراءة كلها أما إذا تحدثنا عن القراءات فيقول صاحب الذخيرة شهاب الدين أحمد بن إدريس القرافي:
    البسملة وفيها أربعة مذاهب الوجوب ل ( ش )[ الشافعي ] والكراهة لمالك والندب لبعض أصحابنا والأمر بها سرا عند الحنفية قال في الكتاب لا يقرأ البسملة في المكتوبة سرا ولا جهرا إماما أو منفردا وهو مخير في النافلة قال صاحب الطراز لا يختلف في جوازها في النافلة وأنها لا تفسد الفريضة.

    و قال أيضا:
    تنبيه جمهور الأصحاب يعتمدون على أن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر والبسملة ليست متواترة فلا تكون قرآنا ويعتقدون أنه دليل قاطع وهو باطل لأن قولهم القرآن لا يثبت إلا بالتواتر إن أخذوه كلية اندرجت فيها صورة النزاع فالخصم يمنع الكلية لاشتمالها على صورة النزاع أو جزئية لم تفد شيئا إذ لعل صورة النزاع فيما بقي غير الجزئية ومما يوضح لك فساده أن من زاد في القرآن ما ليس منه فهو كافر إجماعا وكذلك من نقص منه ما هومنه فكان يلزم تكفيرنا أو تكفير خصمنا وهو خلاف الإجماع فدل على أن القرآن ليس ملزوما للتواتر بل عند الخصم القرآن يثبت بالتواتر وبغير التواتر فمصادرته على ذلك لا تجوز لأنه يقول إن البسملة ليست متواترة وهي قرآن ونحن أيضا نقول هي غير متواترة ولا يكفر مثبتها من القرآن فدل ذلك على أننا غير جازمين بأن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر.

    قال أحمد بن غنيم النفراوي في الفواكه الدواني:

    لا منافاة بين قول العلماء، ابتدأ المصنف كتابه بالبسملة اقتداء بالكتاب العزيز فإنه مفتتح بها بإجماع الصحابة قراءة وكتابة، وكذا في أوائل السور خلا سورة براءة، وبين قول مالك إنها ليست آية من الفاتحة ولا من كل سورة لاختلاف العلماء فيها في تلك الأماكن، ولا يقال: لو كانت قرآنا لكفر جاحدها، لأنه يقال عليه: لو كانت من غير القرآن لكفر مثبتها. وفي التتائي: وقد يجاب عن المالكي بأنه أراد أن الكتاب العزيز ابتدأ بها في الكتابة أي وهذا لا يستلزم كونها قرآنا، وقولنا في تلك الأماكن للاحتراز عنها في آية النمل فإنها آية قطعا ثانيتهما: روي عن ابن مسعود رضي الله عنه عنه أنه قال: من أراد أن ينجيه الله تعالى من الزبانية التسعة عشر فليقرأ بسم الله الرحمن الرحيم فيجعل الله له بكل حرف جنة من كل واحد.

    و أيضا مما يخزي ضيفنا أن المالكية يجوزون البسملة في النفل دون الفرض .قال ابن جزي في القوانين الفقهية:

    ولا بأس بالبسملة في التطوع عند الأربعة.

    قال محمد بن أحمد في منح الجليل:

    وكان المازري يبسمل سرا فقيل له في ذلك فقال مذهب مالك " رضي الله عنه " على قول واحد من بسمل لم تبطل صلاته .
    ومذهب الشافعي " رضي الله عنه " على قول واحد من تركها بطلت صلاته انتهى ،

    وصلاة متفق عليها خير من صلاة قال أحدهما ببطلانها
    .

    فانظر إلى هذا الإمام الجليل كيف وفق بين الرأيين دون إشكال .

    قال الخرشي في شرحه على مختصر خليل:

    وجازت البسملة في النفل.

    الرد على ضيفنا في زعمه عدم تواتر القراءات :


    للإجابة عن اعتراض الضيف يجب أن نطرح سؤالين مهمين:

    الأول : ما العلاقة بين القرآن و القراءة.
    الثاني : ما معنى التواتر نفسه؟

    الجواب في هذا الإيراد :

    يجب التفريق بين نوعين من التواتر :

    قال الرازي :" التواتر في أصل اللغة عبارة عن مجيء الواحد بعد الواحد بفترة بينهما مأخوذ من قوله تعالى ثم أرسلنا رسلنا تترا أي رسولا بعد رسول بفترة بينهما فكذا التواتر في المخبرين المراد به مجيئهم على غير الاتصال
    وأما في اصطلاح العلماء فهو خبر أقوام بلغوا في الكثرة إلى حيث حصل العلم بقولهم.:[1].

    أنتقل الآن لبيان نوعه فأقول :

    " التواتر نوعان:
    1ـ تواتُرٌ ضرُوريٌّ:
    وهوَ ما يقعُ العلمُ به ضرُورةً، فلا إمكانَ لدَفعِهِ ولا التَّردُّدِ فيهِ....
    ـ تواتُرٌ نظريٌّ:
    وهو ما توقَّف العلمُ به على تتبُّعِ الأسانيدِ وجمعهَا والنَّظرِ فيها.
    وكثيرٌ من السُّننِ المتواترَةِ عُرفَ بهذا الطَّريقِ، ولهذا خفي العلمُ بتواتُرِ بعضِ ذلكَ، فكمْ من سنَّةٍ يظنُّ الظَّانُّ أنها سُنَّةُ آحادٍ وهي متواترةٌ، لأنه لم يطَّلعْ في طُرق روايتِهَا على ما جمعَ شُروطَ التَّواتُرِ المتقدِّمة، وهذا جانبٌ يحتاجُ فيه الفقيهُ إلى (علوم الحديثِ) ليعلمَ الوجوه الَّتي وردَ عليها الخبر.
    كما يجبُ أن يُلاحظَ أنَّ من المتأخِّرينَ من أغفلَ اجتماعَ الشُّروطِ المتقدِّمةِ في التَّواترِ سِوى مجرَّدِ العدَدِ، وهذا لا يُغني وحدَهُ في إفادَةِ التَّواترِ، فقدْ وُجدَتْ أحاديثُ رواتُها كثيرونَ ربَّما بلغُوا العشرَةَ أو زادُوا، لكنَّ مدارَ أسانيدهم على رواةٍ لم يؤمن تواطؤهُم على الكذبِ أو الخطإ، وهذا يعني وجوبَ النَّظرِ في أحوالِ النَّقلةِ والأمنِ من وقوعِ ذلك منهُم." [2]

    لا بد من التمييز بين مصطلح المتواتر عند الأصوليين و المحدثين كما أن مصطلح الحديث نفسه يختلف بينهم و أشرع الآن في بيان الأمر .
    قال ابن الجزري: وبقى ما اتحد لفظه ومعناه مما يتنوع صفة النطق به كالمدات وتخفيف الهمزات والإظهار والإدغام والروم والإشمام وترقيق الراءات وتفخيم اللامات ونحو ذلك مما يعبر عنه القراء بالأصول فهذا عندنا ليس من الاختلاف الذي يتنوع فيه اللفظ أو المعنى لأن هذه الصفات المتنوعة في أدائه لا تخرجه عن أن يكون لفظاً واحداً وهو الذي أشار إليه أبو عمرو بن الحاجب بقوله: والسبعة متواترة فيما ليس من قبيل الأداء كالمد والإمالة وتخفيف الهمز ونحوه، وهو وإن أصاب في تفرقته بين الخلافين في ذلك كما ذكرناه فهو واهم في تفرقته بين الحالتين نقله وقطعه بتواتر الاختلاف اللفظي دون الأدائي بل هما في نقلهما واحد وإذا ثبت تواتر ذلك كان تواتر هذا من باب أولى إذ اللفظ لا يقوم إلا به أو لا يصح إلا بوجوده وقد نص على تواتر ذلك كله أئمة الأصول كالقاضي أبي بكر بن الطيب الباقلاني في كتابة الانتصار وغيره ولا نعلم أحداً تقدم ابن الحاجب إلى ذلك والله أعلم نعم هذا النوع من الاختلاف هو دخل في الأحرف السبعة لا أنه واحد منها ."[3].
    و قال في شرط القراءة:

    وقولنا وصح سندها فإنا نعني به أن يروي تلك القراءة العدل الضابط عن مثله كذا حتى تنتهي وتكون مع ذلك مشهورة عند أئمة هذا الشأن الضابطين له غير معدودة عندهم من الغلط أو مما شذ بها بعضهم، وقد شرط بعض المتأخرين التواتر في هذا الركن ولم يكتف فيه بصحة السند وزعم أن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر وإن ما جاء مجيء الآحاد لا يثبت به قرآن وهذا ما لا يخفى ما فيه فإن التواتر إذا ثبت لا يحتاج فيه إلى الركنين الأخيرين من الرسم وغيره، إذا ما ثبت من أحرف الخلاف متواتراً عن النبي صلى الله عليه وسلم وجب قبوله وقطع بكونه قرآناً سواء وافق الرسم أم خالفه وإذا اشترطنا التواتر في كل حرف من حروف الخلاف انتفى كثير من أحرف الخلاف الثابت عن هؤلاء الأئمة السبعة وغيرهم وقد كنت قبل أجنح إلى هذا القول ثم ظهر فساده وموافقة أئمة السلف والخلف.
    و يظهر من خلال القول الثاني أن الإمام ابن الجزري مضطرب العبارة في المسألة لأنه نظر إلى النوع الأول من التواتر و إن حصل له القول بالنوع الثاني قال:"فإن التواتر قد يكون عند قوم دون قوم." [4]
    و العجيب أن هذا الكلام كتبه بعد بيان تاريخ كتابة مؤلفه و قال في موضع آخر تحت عنوان :
    في القراءة المتواترة و الصحيحة و الشاذة .
    نقول كل قراءة وافقت العربية مطلقا ووافقت أحد المصاحف العثمانية و لو تقديرا و تواتر نقلها هذه القراءة المتواترة المقطوع بها . ."[5]

    و قال أيضا:

    فالذي وصل إلينا اليوم متواترا و صحيحا مقطوعا به قراءات الأئمة العشرة و رواتهم المشهورين .هذا الذي تحرر من أقوال العلماء و عليه الناس اليوم بالشام و العراق و مصر و الحجاز و أما بلاد المغرب و الأندلس فلا ندري ما حالها اليوم." [6]

    و قال أيضا:
    الباب الرابع في سرد مشاهير من قرأ بالعشرة و أقرأ بها في الأمصار إلى يومنا هذا

    اعلم أن المقرئين بها كثيرون لا يحصون استوعبتهم في كتاب طبقات القراء إلى أن قال منهم من المشاهير دون غيرهم على حسب طبقاتهم خلفا عن سلف ليعلم أنها وصلت إلينا متواترة. ." [7]
    و أنشد رحمه الله :

    و بعد فإني ناظم الاحرف الثلا

    ثة الغر نظما موجزا و مفصلا

    لمن أتقن السبع القراءات و هو يطـ

    ـلب العشر و الطرق العوالي مكملا

    فكم من إمام قال فيها تواترت

    و إجماع أهل العصر في ذا تنزلا

    و ذا الحق و هو الاعتقاد بلا مرا

    فتتلو بها في الفرض مع غيره كلا

    وقال ابن الجزري أيضا :
    وقد جرى بيني وبينه[ أي السبكي الابن] في ذلك كلام كثير وقلت له ينبغي أن تقول والعشر متواترة ولا بد، فقال أردنا التنبيه على الخلاف فقلت وأين الخلاف، وأين القائل به؟ قال إن قراءة أبي جعفر ويعقوب وخلف غير متواترة فقال يفهم من قول ابن الحاجب والسبع متواترة فقلت أي سبع وعلى تقدير أن يكون هؤلاء السبعة مع أن كلام ابن الحاجب لا يدل عليه فقراءة خلف لا تخرج عن قراءة أحد منهم بل ولا عن قراءة الكوفيين في حرف فكيف يقول أحد بعدم تواترها مع ادعائه تواتر السبع وأيضاً. [8]

    فهو يعترف أنها متواترة و إن كان عن له فيها رأي زالت شبهته عنده كما ورد في المنجد.و لذلك نبه الشوكاني على هذا فقال: فانظر كيف جعل اشتراط التواتر قولا لبعض المتأخرين وجعل قول أئمة السلف والخلف على خلافه .[9]
    و تحت عنوان : في أن العشرة بعض السبعة و أنها متواترة. ." [10]
    و حديثه عن العشرة و ليس عن السبعة فهي مقطوع بأنها متواترة.

    و ممن قال بتواتر القراءات السبعة :
    الشيخ علي النوري في كتابه غيث النفع في القراءات السبع الذي طبع بهامش كتاب سراج القارئ المبتدي و تذكار المقرئ المنتهي .قال رحمه الله:
    و هذه الأحرف السبعة داخلة في القراءات العشرة التي بلغتنا بالتواتر.[11]. بل ذكر أن القول بغير تواترها يؤدي إلى تسوية غير القرآن بالقرآن .[12]

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مصادر و مراجع الرد :

    [1]الإمام فخر الدين الرازي. المحصول من علم الأصول 4/323
    [2]الجديع تيسير أصول الفقه 2/17
    [3] النشر في القراءات العشر 1/42
    [4] ابن الجزري منجد المقرئين و مرشد الطالبين 78دار الكتب العلمية طبعة 1400
    [5] ابن الجزري منجد المقرئين و مرشد الطالبين 15
    [6] ابن الجزري منجد المقرئين و مرشد الطالبين23
    [7] ابن الجزري منجد المقرئين و مرشد الطالبين 29 .
    [8] النشر في القراءات العشر1/60.
    [9] الشوكاني .نيل الأوطار 2/262
    [10] ابن الجزري منجد المقرئين و مرشد الطالبين 54
    [11] غيث النفع في القراءات السبع 16
    [12] غيث النفع في القراءات السبع 17.

    للموضوع تتمة ...


  2. #2
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الموضوع جزء من مناظرة لي لقبطي و هذه تتمة ما تقدم

    بيان بعض من قال بالتواتر من العلماء :


    الإمام أبو حيان محمد بن يوسف الأندلسي . [1]
    الإمام الشنقيطي . [2]
    الشيخ أبو البقاء الكفوي. [3]
    الإمام فخر الدين الرازي . [4]
    الشيخ أبو بكر إبراهيم البقاعي . [5]
    الشيخ أبو حفص عمر بن عادل الدمشقي الحنبلي . [6]
    الشيخ الحافظ أبو الفداء إسماعيل بن كثير . [7]
    الشيخ ابن عجيبة التطواني . [8]
    الشيخ السمين الحلبي . [9]
    الشيخ محمد سيد طنطاوي . [10]
    الشيخ الطاهر بن عاشور . [11]
    الشيخ شهاب الدين محمود الألوسي. [12]
    الشيخ ابن سيدة . [13]
    الشيخ محمد طاهر الكردي. [14]
    الشيخ أبو شجاع محمد بن علي بن الدهان. [15]
    الشيخ أبو محمد عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي . [16]
    أبو زكريا يحيى بن شرف الدين النووي . [17]
    الشيخ أبو يحيى زكريا الأنصاري . [18]
    الشيخ سليمان بن عمر البجيرمي . [19]
    الإمام الشوكاني . [20]
    الإمام الشوكاني. [21]
    أبو الفيض محمد الزبيدي . [22]
    الشيخ جمال الدين أبي عبد الله بن مالك. [23]
    قال الإسنوي نقلا عن إمام الحرمين:
    والقرآن يثبت بالتواتر لا بالآحاد. التمهيد 142.

    الرد على إيراد قول ابن العربي :

    اعلم أننا لا نقدس أقوال العلماء و[ ليس أحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهو يؤخذ من قوله ويترك [24]
    . كما ثبت عن الإمام مالك . و لقد سقت أقوالا أراك أكثرت فيها عن المالكية و أكتفي بمناقشة ما سقته من كلام ابن العربي .
    قال رحمه الله جوابا عن سؤال : كيف نقرأ القرآن :
    و المختار أن يقرأ المسلمون على خط المصحف بكل ما صح في النقل .و لا يخرجوا عنه . [25]
    طيب دعنا نحاكمه إلى اقواله مع جلالته و ليس هو بالمعصوم . البسملة قد وردت في القرأن الكريم في المصحف و كتبها الصحابة في تلك المصاحف .قال النووي: قَالَ أَصْحَابنَا أَقْوَى الْأَدِلَّة فِيهَا إِجْمَاع الصَّحَابَة عَلَى كتَابَتهَا فِي الْمُصحف بِخَطِّهِ . [26]
    و أبو بكر بن العربي نفسه نقل عنه الشيخ الطاهر بن عاشور في تحريره:

    من أجل ذلك اتفق علماء القراءات والفقهاء على أن كل قراءة وافقت وجها في العربية ووافقت خط المصحف أي مصحف عثمان وصح سند راويها؛ فهي قراءة صحيحة لا يجوز ردها، قال أبو بكر ابن العربي: ومعنى ذلك عندي أن تواترها تبع لتواتر المصحف الذي وافقته وما دون ذلك فهو شاذ، يعني وأن تواتر المصحف ناشئ عن تواتر الألفاظ التي كتبت فيه. [27]

    الرد على مغالطات الضيف:

    أورد ضيفنا من القائلين بعدم تواتر القراءات :

    1_ الشوكاني و ها أنا أنقل عبارته ليتبين لكل ذي عينين الحق في المسألة .قال رحمه الله :
    هكذا قرر أهل الأصول دليل التواتر، وقد ادعى تواتر كل واحدة من القراءات السبع، وهي قراءة أبي عمرو، ونافع، وعاصم، وحمزة والكسائي، وابن كثير، وابن عامر دون غيرها، وادعى أيضًا تواتر القراءات العشر، وهي هذه مع قراءة يعقوب، وأبي جعفر، وخلف وليس على ذلك أثارة من علم، فإن هذه القراءات كل واحدة منها منقولة نقلًا آحاديًا، كما يعرف ذلك من يعرف أسانيد هؤلاء القراء لقراءاتهم، وقد نقل جماعة من القراء الإجماع على أن في هذه القرءات ما هو متواتر، وفيها ما هو آحاد، ولم يقل أحد منهم بتواتر كل واحدة من السبع، فضلًا عن العشر، وإنما هو قول قاله بعض أهل الأصول، وأهل الفن أخبر بفنهم.
    والحاصل: أن ما اشتمل عليه المصحف الشريف، واتفق عليه القراء المشهورون فهو قرآن، وما اختلفوا فيه، فإن احتمل رسم المصحف قراءة كل واحد من المختلفين مع مطابقتها للوجه الإعرابي. والمعنى العربي، فهي قرآن كلها. وإن احتمل بعضها دون بعض، فإن صح إسناد ما لم يحتمله، وكانت موافقة للوجه الإعرابي، والمعنى العربي، فهي الشاذة، ولها حكم أخبار الآحاد في الدلالة على مدلولها، وسواء كانت من القراءات السبع أو من غيرها.
    وأما ما لم يصح إسناده مما لم يحتمله الرسم فليس بقرآن، ولا منزل منزلة أخبار الآحاد. [28]

    2 _ طه حسين :بحثت عن ترجمة لطه حسين في معاجم المقرئين و المفسرين و المحدثين فلم أجدها و عجبت بعدها من النصراني القبطي كيف يجعل كاتبا تخرج من مدرسة المستشرقين و جلس تحت أقدامهم يتعلم منهم حتى أنكر كثيرا مما علم في دين الله بالضرورة .قلت عجبت من النصراني القبطي كيف ارتضاه حجة علينا قال الدمياطي في إتحاف فضلاء البشر الصفحة 29:
    ولئن سلمنا أن ذلك غير متواتر فأقل الأمر أن يثبت لغة بدلالة نقل العدول له عمن هو أفصح ممن استدلوا بكلامهم فبقي الترجيح في ذلك بالإثبات وهو مقدم على النفي وإذا حمل كلام المخالف على أنه غير مقيس أمكن الجمع بين قولهم والقراءة المتواترة والجمع ولو بوجه أولى وقال ابن الحاجب بعد نقله التعارض بين قولي القراء والنحويين ما نصه والأولى الرد على النحويين في منع الجواز فليس قولهم بحجة إلا عند الإجماع ومن القراء جماعة من أكابر النحويين فلا يكون إجماع النحويين حجة مع مخالفة القراء لهم ثم ولو قدر أن القراء ليس فيهم نحوي فإنهم ناقلون لهذه اللغة وهم مشاركون للنحويين في نقل اللغة فلا يكون إجماع النحويين حجة دونهم وإذا ثبت ذلك كان المصير إلى قول القراء أولى لأنهم ناقلوها عمن ثبتت عصمته عن الغلط في مثله ولأن القراءة ثبتت متواترة وما نقله النحويون آحاد ثم لو سلم أنه ليس بمتواتر فالقراء أعدل وأكثر فكان الرجوع إليهم أولى انتهى والله أعلم.
    . انتهى قوله بالحرف و النص بليغ في الرد على إثبات طه حسين حجة و هو بعيد كل البعد عن التخصص فلا هو في العير و لا في النفير. و فيه القول من الدمياطي بتواتر القراءة.

    3 _ نقل من المعيار للونشريسي أن الأبياري ينكر تواتر القراءات و هذا تدليس من النصراني و كذب فقد قال الونشريسي : و قال رحمه الله في مختصره الأصلي في الانتصار للقراءة المشهورة التي اختارها أبو عمرو أو يعقوب أو ابن عامر أو عاصم أو ابن كثير أو نافع و سائر قراء الأمصار ينقلون جميع ذلك نقلا متواترا. [29]
    و لقد كذب ضيفنا القبطي حين نسب القول إلى الأبياري لأن الأبياري إنما نقل قول من أنكر تواترها فنسب النصراني القبطي إنكارهم إلى ناقل قولهم. قال بالحرف الواحد:

    و كان بعض من لقينا من فقهاء تونس و بعض فقهاء بجاية يدعي في بحثه و قوله ترجيح القول بعدم تواترها معتمدا على أن شرط التواتر استواء الطرفين و الوسط في التواتر و قراءة نافع أو غيره من السبعة إنما هي معزولة له لا لعدد التواتر . [30]
    و المخزي للنصراني القبطي أن يكون صاحب المعيار نفسه و أقصد أبا العباس أحمد بن يحيى الونشريسي يقول بتواتر القراءة . [31]
    و قال الونشريسي في موضع آخر :
    وقع لأثير الدين أبي حيان في شرحه لتسهيل ابن مالك ما نصه: جميع القراءات السبع متواترة فعلى كل قراءة منها جمع لا يمكن تواطؤهم على الكذب و منكر التواتر فيها يكون في إسلامه دخل .و قول هذا المتأخر في إملائه لقول القاضي ذلك يبطل الإسلام و إلى هذا كله فكلام الأئمة في القدر المخرج عن التكفير بالخلاف الذي في البسملة في أول سورة القرآن صريح في أن الباب باب كفر و إيمان. [32]
    و قال الونشريسي بعد أن نقل قول ابن العربي في المحصول: و جعل القراءة مرتبطة بالقرآن في مبنى الإعجاز و طريق التواتر. [33]
    و قال أيضا : علم تواتر السبع . [34]
    و أختم قائلا في الرد على النصراني في اختياره للأبياري منكرا للتواتر في القراءات ما أجاب به الونشريسي صاحبنا الذي يستشهد به النصراني :
    و لم أقف لأحد من المؤلفين في علوم القرآن على كلام يصرح بانتفاء التواتر عن القراءات و بأنها كلها أخبار آحاد تصريحا جليا لا مخلص عنه إلا الابياري علي بن إسماعيل في الكتاب الذي شرح فيه البرهان .ووقع له في القراءة و المصحف تخليط كثير ، و ذلك أنه في الفصل القرآني قد اضطربت فيه آراؤه و اقواله و التبست عليه طرقه و ضاق مجاله فخبط فيه خبط عشواء و أمسى على غير سبيل في ظلمات .فقال في موضع إن التواتر هو ما اشتد عليه و حوته الأم و اختار في موع آخر أن أمر المصحف مظنون، و صرح فيه بعدم تواتر القراءات و ذكر من الأدلة على ذلك عنده في القراءات السبع انفراد اثنين عن كل واحد من السبعة بالنقل ،و هذا إحدى العظائم في باب الجهل .و قد قال قبل ذلك في كلامه على حقيقة التواتر و شروطه إن امر الكتاب في ذلك مكشوف جلي لحصول العلم الضروري باستواء الأطراف و الوسائط ، و لا شك أن الطرف الأول في نقل القرآن إنما هو رسول الله صلى الله عليه و سلم ..إلخ[35] و من أراد كلامه كله رجع إليه في مصدره .
    فها أنت ترى الونشريسي كيف نسب من احتج به ضيفنا النصراني و نسبه إلى الجهل و التخليط .

    هذه صورة الصفحة التي ترد احتجاج النصراني:




























    الرد على دعوى الإجماع:


    إن عدد الذين ذكرت لك من القائلين بتواتر القراءات أكبر من العدد الذي سقته أنت مع فارق عظيم جدا و هو أن هؤلاء يمتون إلى علم القراءة بصلة و منهم المقرئون و المحدثون و أنت جئت برأي طه حسين و هو من هو و عدالته لا تسمح له بالحديث في مثل ذلك الأمر. و أذكرك بمسألة مهمة جدا و هي وجوب النظر في النوع الثاني من التواتر . و لن اشتط بعيدا فقد قرأنا القرآن على شيخنا و كنا مئة طالب و شيخنا قرأ على الشيخ المكي بنكيران إجازة و هو أقرأ ما لا يعد و لا يحصى كثرة فاسأل عنه تجد ترجمة له رحمة الله عليه . و قل هذا عن شيخه ثم شيخ شيخه و هكذا . و اسوق لك قول ابن تيمية في بيان الأمر الذي أردت إعرابه لك و بيانه. قال شيخ الإسلام : وأما عدة الأحاديث المتواترة التي في الصحيحين فلفظ المتواتر : يراد به معان ؛ إذ المقصود من المتواتر ما يفيد العلم لكن من الناس من لا يسمي متواترا إلا ما رواه عدد كثير يكون العلم حاصلا بكثرة عددهم فقط ويقولون : إن كل عدد أفاد العلم في قضية أفاد مثل ذلك العدد العلم في كل قضية وهذا قول ضعيف . والصحيح ما عليه الأكثرون : أن العلم يحصل بكثرة المخبرين تارة وقد يحصل بصفاتهم لدينهم وضبطهم وقد يحصل بقرائن تحتف بالخبر يحصل العلم بمجموع ذلك وقد يحصل العلم بطائفة دون طائفة . وأيضا فالخبر الذي تلقاه الأئمة بالقبول تصديقا له أو عملا بموجبه يفيد العلم عند جماهير الخلف والسلف وهذا في معنى المتواتر ؛
    لكن من الناس من يسميه المشهور والمستفيض ويقسمون الخبر إلى متواتر ومشهور وخبر واحد. [36]



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    مصادر و مراجع الرد :

    [1] البحر المحيط 10/62
    [2] أضواء البيان 1/214 و 4/430
    [3] الكليات 703
    [4] التفسير الكبير 11/180.
    [5] نظم الدرر 2/122
    [6] اللباب في علوم الكتاب 3/191
    [7] تفسير القرآن العظيم 1/495.
    [8] البحر المديد 5/28 و أخبر رحمه الله أنه ألف كتابا سماه : الدرر الناثرة فيه توجيه القراءات المتواترة.
    [9] الدر المصون . 1560.
    [10] الوسيط 170.
    [11] التحرير و التنوير.1/60
    [12] روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني.19/64
    [13] إعراب القرآن .8/224
    [14] تاريخ القرآن 115.
    [15] تقويم النظر في مسائل خلافية ذائعة ونبذ مذهبية نافعة.1/99
    [16] روضة الناظر و جنة المناظر 63
    [17] المجموع شرح المهذب .3/392
    [18] الغرر البهية في شرح البهجة الوردية 3/286
    [19] حاشية له على شرح منهج الطلاب 1/308.
    [20] السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار .146.
    [21] نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار.2/228
    [22] تاج العروس من جواهر القاموس.5429
    [23] في شرحه على الكافية الشافية.
    [24] ابن عبد البر .جامع بيان العلم و فضله و ما ينبغي في روايته و حمله 2/184
    [25]ابن العربي العواصم من القواصم 381 وقد ذكر الإمام الونشريسي أن ابن العربي ينكر تواتر القراءات و لكن إذا حاكمناه بقوله وجدنا أنه من حيث لا يدري يقول بالتواتر الذي قال به في كتابه الأصولي نكث المحصول يراجع المعيار 12/122 .
    [26]النووي خلاصة الأحكام في مهمات السنن وقواعد الإسلام.1/491
    [27]الشيخ بن عاشور .التحرير و التنوير.1/52
    [28]الشوكاني. إرشاد الفحول 1/87 و 1/88
    [29]الونشريسي .المعيار 12/75
    [30]الونشريسي .المعيار 12/75
    [31]الونشريسي .المعيار 12/73
    [32] المصدر نفسه 12/135
    [33] المصدر السابق 12/122
    [34] المصدر السابق 12/123
    [35] المصدر السابق 12/123
    [36]مجموع الفتاوى 18/49




    للرد بقية إن شاء الله تعالى..


  3. #3
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم


    بيان كذب النصراني و تدليسه :
    إن القبطي في سبيل تحقيق مأربه لا يألو جهدا و لا يدخر وسعا في سبيل الوصول و لو بالكذب . فماذا جنيت يا ضيفنا غير أن فضحت نفسك و بينت أنك تكذب على المسلمين و تقولهم ما لم يقولوا . أ يحل لكم الكذب في دينكم ؟ هل أمركم ربكم بالتدليس على عدوكم ؟ أعجب إن كان الكذب لونا من ألوان المحبة التي يجب أن تقابلوا بها عدوكم و أعجب منه من قال : ـ{ الرسالة الى رومية إ 3} {ع 7 فإنه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟ }ـ
    لقد سقت جملة من الكتب و ادعيت ظلما و زورا أن كاتبيها ينكرون تواتر القراءة التي من تخرصك و حكمك المسبق قلت إنها مزعومة التواتر . لكن آليت أن افضح كل متخرص كذاب و اجرد له السيف و ليس له غيره .نبدأ بكتاب الرافعي و قد رجعت فيه إلى نسختين :
    الأولى: "وورد كنت قد قمت بتنزيلها في العطلة الصيفية و قرأت فيها و لم أكملها و لكن جاءت الفرصة فقرأت كثيرا من صفحاتها بحثا عن أي دليل يدينك و قد من الله تعالى بالأدلة التي تبين كذب مناظري و جراءته على الكذب .
    الثانية: بصيغة ب يدي إف و منها صورت لكم صورا لتظهر لكم صورة المدلس الكذاب جلية واضحة .
    إليكم مقتطفات من الكتاب :
    قال الرافعي :
    ونحن فما رأينا الروايات تختلف في شيء من الأشياء فضلَ اختلاف ، وتتسَنم في الروايات والتأويل كل طريق وعر ؛ كما رأينا من أمرها فيما عدا نصوص ألفاظ القرآن ، فإن هذه الألفاظ متواترة إجماعاً لا يَتدارأ فيها الرواة. [1]


    صورة من الكتاب:






    و قال أيضا:
    وقراءات هؤلاء السبع هي المتفقُ عليها إجماعاً ، ولكل منهم سَنَد في روايته ، وطريق الرواية عنه ؛ وكل ذلك محفوظ مثبَت في كتب هذا العلم .
    ثم اختاروا من أئمة القراءة غير مَن ذكرناهم ثلاثة صحت قراءتهم وتواترت وهم : أبو جعفر يزيدُ بن القَعقاع المدني المتوفى سنة 132 هـ ، ويعقوب ابن إسحاق الحضرمي المتوفى سنة 185 هـ ، وخلفُ بن هشام بن طالب (ولم نقف على تاريخ وفاته) . وهؤلاء وأولئك هم أصحاب
    القراءات العَشر ، وما عداها فشاذ ، كقراءة اليزيدي ، والحسن ، وأعمش ، وغيرهم .[2]

    صورة من الكتاب :









    و في موضع آخر يقول:
    والعلماءُ على أن القراءات متواترة وآحاذ وشاذة . وجعلوا المتواتر السبع والأحادَ الثلاثَ المتممةَ لعشرها ثم ما يكون من قراءات الصحابة - رضي الله عنهم مما لا يوافق ذلك . وما بقي فهو شاذ . [3]

    صورة من الكتاب:


    و قال أيضا :
    وربما استعمل القرآن الكلمة الواحدة على منطق أهل اللغات المختلفة فجاء بها على وجهين ، لمناسبة في نظمه : كَبرَاء ، وبريء ، فإن أهل الحجاز يقولون : أنا منك براء ، لا يعدونها ، وتميم وساثر العرب يقولون : أنا منك بريء ، واللغتان : في القرآن . وكذلك قوله : (فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ) ،
    قوله : (وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ) فإن الأولى لغة قريش ؛ يقولون : أسريت ؛ وغيرهم من العرب يقولون :
    سريت ، وهذا باب من اللغة لم يقع إلينا مستقصى ؛ ولكن علماء الأدب ربما أشاروا إلى بعض ألفاظه في كتبهم ، كما تصيب من ذلك في " الكامل للمبرد وغيره .
    وبالوجوه التي أومأنا إليها تختلف القراءات على حسب الطرق التي تجيء منها ؛ فالناقلون عمن قرأ بلغة قبيلة ينقلون بتلك اللغة في الأكثر ، ولذا قيل : إن القراءات السبع متواترة فيما لم يكن من قبيل الأداء أما ما هو من قبيله كالمد والإمالة ونحوها فغير متواتر ، وهو الوجه المتقبل .
    ولقد أحصى علماء القراءة في كتبهم ما ورد من ألفاظ القرآن على أحد تلك الوجوه.[4]
    من خلال ما تقدم يتبين ما يلي :
    1 _ النصراني كذاب لأنه يقول الإنسان ما لم يقل.
    2 _ النصراني مدلس فهو ينقل كلاما ليس له و ينسبه لنفسه و أنقل لكم هامش الإحالة العاشرة لأنه قد لا تقرأ رغم أهميتها :
    أشار إلى تلمذة العريان من الرافعي أحمد بن محمد السعيد العزيزي في كتابه الختّارين المجددين وإخوان الشياطين . و قد كتب مؤلفا عن شيخه سماه حياة الرافعي لكن الذي يغيب عن بال القبطي النصراني و لا يعرفه أن العريان حقق كتاب شيخه إعجاز القرآن و البلاغة النبوية و خانه التعبير لأه ناقل و العجيب الغريب أن الشيعي أشار إلى ذلك في بداية الكلام المنقول و أقصد قوله : : الشيخ محمد سعيد العريان في تعليقاته .
    ننتقل إلى كتاب آخر و هو التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن على طريق الإتقان لمؤلفه المعتصم بالله طاهر بن صالح بن أحمد الجزائري .
    في الصفحة التي استشهد بها ضيفنا المدلس و اقصد الصفحة الحادية عشرة بعد المئة زور القول و أوهم أن الكاتب هو الذي ينكر بل المنكر بعض العلماء زد عليه أنهم ينكرون ما لا يظهر وجهه في العربية من القراءات .قال المؤلف :
    ينكر كثير من العلماء تواتر ما لا يظهر وجهه في العربية من ذلك .[5]
    إن مما يكذب ضيفنا النصراني أن مؤلف الكتاب عقد في كتابه عنوانا مكتوبا بالخط الثلث و أكمل بالنسخ هذا نصه:
    الفصل الثالث في بيان تواتر القرآن و القراءات و ما يتعلق بذلك .[6]
    و في المسألة السابعة نقل كلام ابي زكريا يحيى بن شرف الدين النووي فمما نقل نقله إن القرآن لا يثبت إلا بالتواتر ثم قال : و القراءة الشاذة ليست متواترة [7]
    و في مسائل شتى ذكر المؤلف في المسالة الأولى أنواع القراءات بعد ذكر الإتقان و النشر قال:
    و قد تحرر لي منه أن القراءات أنواع : الأول المتواتر [8] و شرع في بيانه و بيان الأنواع الأخرى.
    ننتقل إلى إظهار تدليس آخر من نوع آخر . ذكر ضيفنا النصراني اسم سعيد العريان و أحال على إعجاز القرآن للرافعي و قمت بتمشيط الكتاب و بحثت عن سعيد العريان و ما قاله في الصفحة التي أحال عليها القبطي النصراني فلم أجد شيئا . و أنا في انتظاره أن يرينا نص كلام " محمد سعيد العريان" و سيكون الإخبار بموضع الاستشهاد من الكتاب الذي قدمه ديْنا في ذمته إلا أن يفي . و لكن دعوني أفاجئ النصراني بضربة أخرى موجعة.
    في منتديات" أنا" شيعي أنقل لكم بالحرف الواحد:
    وطبعا هناك من عارض هذه القراءات من جماعتكم
    وممن اعترف بعدم التواتر حتى في القراءات السبع : الشيخ محمد سعيد العريان في تعليقاته ، حيث قال : " لا تخلوا إحدى القراءات من شواذ فيها حتى السبع المشهورة فإن فيها من ذلك أشياء " . وقال أيضا : " وعندهم أن أصح القراءات من جهة توثيق سندها نافع وعاصم ، وأكثرها توخيا للوجوه التي هي أفصح أبو عمرو ، والكسائي ( اعجاز القرآن للرافعي ، الطبعة الرابعة ص 52 ، 53) . [9]
    فكلام الشيخ العريان لا يفيد بالقطع أنها ليست متواترة بل قال إن فيها شاذا بعضا و يظهر من حرف من المفيد للتبعيض كما يعرفه أهل النحو . و العجيب من الرافضي أنه أحال على الصفحة نفسها التي أحال عليها القبطي النصراني و بالرجوع إلى كتاب إعجاز القرآن لم أجد كلامه .
    إني أتحداك يا قبطي أن تثبت علي نقلا من موقع و إنما هو النقل من المصادر و المراجع بالصفحات و لا أدعي العصمة .
    و أنا أطرح سؤالا : هل يعقل أن ينقل الشيخ عن تلميذه قولا لا يدين الله به و يناقض ما جاء في كتابه؟ و أقصد كيف للرافعي "الشيخ" أن يقول بالتواتر في الوقت الذي نقل عن "تلميذه "[10] عدم القول بالتواتر؟ هذا لو فرضنا صحة ما قال القبطي النصراني و قد اثبت لكم أنه غير صحيح لا يمت إلى الواقع بصلة.
    التعليق الذي ساقه الشيعي تحدث عن البعض من القراءات فيها شواذ و البعض متواتر . أما النصراني فقد جزم و أصدر حكما قاطعا فقال:
    1- بعض القائلين بعدم تواتر كل ما في القراءات المزعومة التواتر ( السبعة او العشرة ) [11]
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مصادر و مراجع الرد :
    [1] مصطفى صادق الرافعي. إعجاز القرآن والبلاغة النبوية32
    [2] مصطفى صادق الرافعي. إعجاز القرآن والبلاغة النبوية39
    [3] مصطفى صادق الرافعي. إعجاز القرآن والبلاغة النبوية 41
    [4] مصطفى صادق الرافعي. إعجاز القرآن والبلاغة النبوية 48
    [5] المعتصم بالله طاهر بن صالح بن أحمد الجزائري . التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن 111
    [6] المعتصم بالله طاهر بن صالح بن أحمد الجزائري . التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن 94
    [7] المعتصم بالله طاهر بن صالح بن أحمد الجزائري . التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن 118
    [8] المعتصم بالله طاهر بن صالح بن أحمد الجزائري . التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن 113
    [9] منتدى الحوار العقائدي" أنا" شيعي .
    [10] أشار إلى تلمذة العريان من الرافعي أحمد بن محمد السعيد العزيزي في كتابه الختّارين المجددين وإخوان الشياطين في الصفحة 174. و قد كتب مؤلفا عن شيخه سماه حياة الرافعي لكن الذي يغيب عن بال القبطي النصراني و لا يعرفه أن العريان حقق كتاب شيخه إعجاز القرآن و البلاغة النبوية و خانه التعبير لأه ناقل و العجيب الغريب أن الشيعي أشار إلى ذلك في بداية الكلام المنقول و أقصد قوله : : الشيخ محمد سعيد العريان في تعليقاته .
    [11] الرد 15 في مناظرة القبطي للصارم الصقيل على صفحات منتديات البشارة الأنف .



    للرد بقية بحول الله و قوته ...


  4. #4
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    نقل النصراني عن نبيل بن محمد إبراهيم ال إسماعيل في كتابه :

    -علم القراءات نشاته اطواره – اثره في العلوم الشرعية 42

    إليكم دليل إفلاس النصراني و محاولة إقامته الحجة علينا بالكذب و التخرص :



    ـــــــــــــــــــــــــــــــ

    هل رايت التدليس فالذي نقل عنه النصراني بدأ في تقسيمه للقراءات بالمتواتر و قال :

    و غالب القراءات القرآنية التي يقرأ بها من هذا النوع .

    فهل بعد هذا البيان بقي في وجه النصراني قطرة ماء من حياء و هو الذي جاء يتصدى لمناظرتنا؟

    هل الباحث النزيه يدلس و يكذب ؟

    هل بهذه الطريقة الرخيصة يريد أن يقيم علينا الحجة؟

    ألا فلتشمر عن ساعد الجد و دع الكذب فإنه منقصة مذمة.
    قل المدلس النصراني من تاريخ القراءات في المشرق و المغرب و هذه صورة من الكتاب و الصفحة التي أشار إليها النصراني :





    إليكم الضربة القاضية للمدلس النصراني :







    فالكاتب يقول:

    مع أن الذي استقر عليه جمهور العلماء أن القراءات السبعة متواترة عند الأمة كلها .


    أتحداك أن تكذبني .

    في كل مرة يستشهد النصراني بمصدر أو مرجع إلا كان عليه و بالا . فإلى حد كتابة هذه الأسطر فاقت مرات كذب النصراني مرات صدقه و أظهر أنه بعيد عن المنهج العلمي الرصين . و ادعى أن أيمن بقلة أنكر القراءات المتواترة و إليكم دليل كذبه مرة أخرى .
    قال أيمن بقلة:

    القراءات العشر... فيها ما هو متواتر

    و هذه الصورة من الكتاب الذي استشهد به النصراني :


    لقد



    قال أيمن بقلة بعد ذكر عنوان فيه زبدة الموضوع خلاصة أنواع القراءات :

    المقبول و فيه المتواتر .

    إليكم صورة من الكتاب:





    ليكم الصورة من الكتاب و هي تنطق بالحق شاهدة على كذب النصراني القبطي و تدليسه و العجيب أنها الصفحة ذاتها التي ادعى أن فيها إنكار الكاتب لتواتر القراءات .











    و هذه صورة أخرى :


    و







    هذه ثالثة و كلها تفضح ضيفنا الذي لا يخجل من المناظرة و سلاحه الكذب .:21_132:



    للرد بقية.......................




  5. #5
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أواصل سلسلة فضح كذب ضيفنا بالصور .

    هذه صورة غلاف كتاب إعراب القرآن الذي أحال عليه النصراني و قال إنه ينكر مؤلفه تواتر القراءات :







    1 _ ترقبوا البيان

    2 _ أنتظر تعقيب مناظري .

    3 _ إن أنتهيت ستكون الكلمة لكم .


    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و صحبه أجمعين .

    أما بعد:

    فإن النصراني القبطي يحاول جاهدا أن يثبت رأيه و لو كان ذلك بالكذب و التدليس . و أنتقل معكم إلى كتاب إعراب القرآن لأبين لكم الحقيقة جلية واضحة و أظهر لكم عوار النصراني و أخطائه القاتلة.

    1 _ لقد حكم النصراني بإطلاق و قال إن الشيخ محيي الدين ينكر القراءات المتواترة كلها . و هذا زعم باطل . فقد كتب يوسف علي بديوي مقدمة بين يدي كتاب إعراب القرآن و أشار إلى منهج الشيخ فقال :
    و كانت للمؤلف رحمه الله عناية كبرى بذكر القراءات القرآنية و اعتمادها حجة و شاهدا على مسائل النحو . مقدمة يوسف بديوي /إعراب القرآن المجلد الأول الصفحة 16

    و هذه صورة من الكتاب :







    2 _ حكم النصراني انطلاقا من إيراد الشيخ لكلام طه حسين فنسب النصراني القبطي كلام طه حسين للدرويش و هذا من أخبث التدليس و الكذب .

    فتحت عنوان : لغة القرآن ورأي الدكتور طه حسين :

    قال بعده بقليل: و أقوم الدراسات فيه و أقومها ما قرره الدكتور طه حسين في كتابه الأدب الجاهلي و في ما يلي خلاصة هذا البحث القيم . ثم ذكر النقل من كتاب طه حسين . و إن كان من مأخذ فأقول إن الشيخ رحمه الله ما كان أن يقول إن كتابات طه حسين قيمة و هو الذي أخطأ خطأ شنيعا كما سيأتي لاحقا إن شاء الله و اعتبرته من الصواعق المفاجئة للنصراني فترقبوها.






















    و هذه صورة لنص كلام طه حسين من كتابه في الأدب الجاهلي لتروا التطابق بين ما نقله الشيخ و بين كلام طه حسين:

    3_ الشيخ الدرويش لا ينكر القراءات بل يحتج بها و قد تتبعت ما قاله فوجدت بعض الأدلة القوية :

    يستعمل مصطلح : القراءة السبعية و تكرر في كتابه أكثر من ثلاث مرات .

    يستعمل مصطلح قراءة الجمهور و قد أكثر منه و رأيتها في مواضع من كتابه فاقت الخمسة .




    فالسبعية و قراءة الجمهور لها عند كل مسلم من قوة الدلالة ما لها.






    للرد بقية إن فسح الله في المدة .


  6. #6
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    اقتباس
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قبطي
    و انا هنا لاجيب رجاءك صديقي
    و قبل ان اتيك بالدليل احب ان اعرفك بحادثة مهمة تتعلق بموضوعنا تذكرتها لانك مغربي
    لقد تم قتل مدرس بحضرة تونس , و السبب انه انكر تواتر القراءات , بسبب صدور الفتوى باباحة دم من يقول هذا ! (1)

    اذن , فالسيف الاسلامي كان يطارد هذه الاصوات التى تخالفه

    و لكن نجحت بعض الاصوات لسبب او لاخر في الوصول الينا , مما يجعلنا ننظر اليها كأقوى من اعدائها اللائي وصلن بقوة السيف .

    ----------
    1- المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب 12 \ 73 -
    لحمد لله و الصلاة و السلام على أشرف الخلق و أكرمهم على الله ثم الصلاة و السلام دائما أبدا على نبينا و من به اقتدى .

    أما بعد:

    أواصل فضح النصراني القبطي . و من خلال كلامه الذي اقتبسته أستنتج ما يلي:


    1 _ النصراني القبطي يريد أن يسخر مني بصفتي مغربيا مسلما لكن تاريخ المغاربة اسود لأنهم سودوه بجرائم الاغتيالات للعلماء هكذا يريد النصراني المسكين أن يقول . و سأبين بالدليل و البرهان أنه إنسان مريض بالكذب و الإسقاط . يسقط علينا ما عانته أمته من تقتيل للعلماء بسبب مخالفة هؤلاء للكنيسة و أحرقوا الهراطقة و العلماء و غيرهم فكان الفيلسوف الإيطالي لوتشيليو فانني من ضحايا المحرقة الكنسية فأحرق حيا لأنه قام بتقديم تفسير علمي طبيعي لبعض المعجزات [1] زينب عبد العزيز .حرب صليبية بكل المقاييس 102

    لقد زعم أن فتوى صدرت ضد المخالف في القراءة لكن عندما نعود إلى الكتاب الذي أحال عليه نجد أن الخبر لم يقع في الصفحة التي أحال عليها النصراني بل وقع في الصفحة 76.

    هذه صورة من الكتاب( الصفحتان اللتان أشار إليهما النصراني القبطي 1- المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب 12 \ 73 - 74)







    و هذه الصفحة التالية و ليس فها الخبر :








    و هذه الصفحة 76 التي وقع فيها الخبر:






    و جوابا على هذا أقول إن الكتاب نفسه الذي نقل منه النصراني ذكر سبب قتله و أن الامر متعلق بالجانب المادي : الطمع في المال . فقد ذُبح من طرف ابن أخيه المتعجل ليرثه .و ذبْحُه لا يتعلق بالقراءة المتواترة و لا الشاذة و أرجو منكم أن تقرأوا الخبر جيدا و لكم أن تعلقوا و إن كذبت فلكم أن تكذبوني .



    الخيانة من أجل المال أمر لم يسلم منه كثيرون ممن فسدت عقيدتهم و بهرهم بريق الذهب و الفضة وهذا يهوذا الإسخريوطي


    يبيع ربه كما تباع الشاة في سوق المواشي طمعا في ثلاثين قطعة فضية و هذا بطرس كبير الرسل ينكر ربه طمعا في التدفئة . و بحسب علمي و فوق كل ذي علم عليم لم يثبت عندي خبر فتوى إراقة دماء منكري القراءات المتواترة فحبذا لو يطلعنا النصراني على المفتي بها .



    2 _ نسبة المسلمين إلى الإرهاب و القتل :



    فالحكم على تتبع المسلمين لمخالفيهم بالسيف دعوى زائفة و إلا فلن يكلمنا القبطي و لن يحاورنا لو صدقت دعواه و لفعل المسلمون بأجداده الأفاعيل و لأبادوهم عن بكرة أبيهم .لكنهم لم يفعلوا لأن دينهم يحرم عليهم ذلك .و كتاب النصراني المقدس مليء بالنصوص التي تأمر بالقتل و الإبادة الوحشية و هذا أمر معروف و من ثمار القوم تعرفهم و انظر كم قتلوا من بني جلدتهم من النصارى في الحربين العالميتين و لم يكن المسلمون طرفا فيها.



    3 _ قوله قبل أن آتيك بالدليل يفهم أن ما سيقول لا علاقة له بالموضوع



    و إنما يقحمه إقحاما و إلا فلماذا لا يذكر ما يريد و يصرف له همته دون ذكر ذلك الخبر المكذوب .


    للرد بقية إن شاء الله تعالى..



  7. #7
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-11-2016
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    اقتباس
    لمشاركة الأصلية كتبت بواسطة قبطي

    1- بعض القائلين بعدم تواتر كل ما في القراءات المزعومة التواتر ( السبعة او العشرة )
    محمد المختار ولد اباه (12)

    ---------

    12- تاريخ القراءات في المشرق و المغرب22
    و إن فتحت الكتاب سيقع نظرك على مقدمة الكاتب يقول فيها :


    و لقد تصدر علم القراءات قائمة العلوم الشرعية ؛ فكثر التصنيف فيه و زاد الاهتمام به ؛ و توسعت رقعة انتشاره في مختلف الأقطار التي دخلها الإسلام ، و التي أينعت فيها شجرة الثقافة الإسلامية و نما فيها العلم الديني ، و كان الباعث على العناية بهذا العلم الشريف ، الحاجة إلى الضبط الشرعي لتلاوة كتاب الله و إخضاع التلاوات للقراءات المتواترة عن النبي صلى الله عليه و سلم بالأسانيد الموثقة التي أجمعت الأمة في كل العصور على صحتها و سلامتها ، و على قطعية نسبتها إلى رسول الله عليه الصلاة و السلام .[1]

    و هذه صورة من الكتاب :




    و في الصفحة 22 التي زعم قول الكاتب فيها بإنكار تواتر القراءات لا نجده في تلك الصفحة إلا و هو يقول :

    و من حجج من لم يشترط التواتر و جود حروف كثيرة انفرد بها الائمة لكنها تواترت عنهم . و هذه صورة الصفحة 22:




    الضربة القاصمة:

    في الصفحة 23




    إلى اللقاء بحول الله و قوته ..


    ـــــــــــــــــــــــــــــ

    [1] مقدمة كتاب تاريخ القراءت في المشرق و المغرب الصفحة الخامسة .


مناظرة : هل البسملة من القرآن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل البسملة ثالثوث ؟!
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-05-2013, 09:48 PM
  2. مناظرة : هل حقا يشهد القرآن بعصمة الكتاب المقدس الحالي؟
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 67
    آخر مشاركة: 01-05-2010, 04:26 AM
  3. البسملة
    بواسطة ياسر سواس في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-12-2009, 04:53 PM
  4. مناظرة حول جمع القرآن الكريم
    بواسطة الجاذبية الأخاذه في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-03-2007, 01:11 PM
  5. أيهما كلام الله القرآن أم الإنجيل ؟مناظرة صوتية
    بواسطة طارق حماد في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-04-2006, 12:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مناظرة : هل البسملة من القرآن

مناظرة : هل البسملة من القرآن