ليتك مت يا ابي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ليتك مت يا ابي

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ليتك مت يا ابي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    7
    آخر نشاط
    13-10-2005
    على الساعة
    12:21 AM

    ليتك مت يا ابي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هلا اخواني اعضاء المنتدى قرأت هذا الموضوع وحبيت انقله لكم

    شاب صغير في الثالثة الإبتدائية, كان مدرس
    المدرسة يحثهم وبقوة أي هؤلاء الشباب على طاعة
    الله سبحانه وتعالى على أداء صلاة الفجر, على
    الاستجابة لله سبحانه وتعالى, وكانت النتيجة أن تأثر
    هذا الغلام الصغير بهذه الدعوة من مدرسة
    واستجاب لأداء صلاة الجماعة في المسجد ولكن
    الفجر صعبة بالنسبة له

    فقرر أن يصلي الفجر في
    المسجد ولكن من الذي يوقظه؟ أمه؟ لا, والده؟ لا,
    ماذا يصنع يا ترى؟ قرر قراراً خطيراً, قراراً
    صارماً, أن يسهر الليل ولا ينام, وفعلاً
    سهر الليل إلى أن أذن الفجر وخرج إلى المسجد
    مسرعاً يُريد أن يصلي ولكن عندما فتح الباب وإذا
    بالشارع موحش وإذا بالشارع مظلم ليس هناك أحد
    يتحرك, لقد خاف, لقد ارتاع, ماذا يصنع؟ ماذا يفعل
    يا ترى؟ وفي هذه اللحظة وإذا به يسمع مشياً خفيفاً,
    رجلاً يمشي رويداً رويداً, وإذا بعصاه تطرق
    الأرض وبأقدامه لا تكاد أن تمس الأرض فنظر إليه
    وإذا به جد زميله, أو صديقه, فقرر أن يمشي خلفه
    دون أن يشعر به, وفعلاً بدأ يمشي خلفه, إلى أن
    وصل إلى المسجد, فصلى ثم عاد مع هذا الكبير في
    السن دون أن يشعر به, وقد ترك الباب لم يُغلق,
    دخل ونام, ثم استيقظ للمدرسة وكأن شيئاً لم
    يحدث, استمر على هذا المنوال فترة من الزمن,
    أهله لم يستغربوا منه إلا قضية كثرة نومه في
    النهار, ولا يعلمون ماهو السبب, والسبب هو سهره
    في الليل, وفي لحظة من اللحظات, أ ُخبر هذا الطفل
    الصغير, أن هذا الجد قد تـُوفي, مات جد أحمد,
    مات هذا الرجل الكبير في السن, صرخ
    أحمد, بكى أحمد, زعق أحمد, ما الذي حصل, لماذا
    تبكي يا بُني, إنه رجلٌ غريب عنك, إنه ليس أباك,
    ولا أمك ولا أخاك, فلماذا تبكي؟ لماذا يبكي يا
    ترى؟ فعندما حاول والده أن يعرف السبب, قال
    لوالده يا أبي ليتك أنت الميت, أعوذ بالله,

    هكذا يتمنى الإبن أن يموت الأب ولا يموت ذلك
    الرجل!!
    قال نعم ببراءة الأطفال قال يا أبي ليتك
    أنت الميت لأنك لم توقظني لصلاة الفجر, أما هذا
    الرجل فقد كنت أمشي في ظلاله دون أن يشعر إلى
    صلاة الفجر ذهاباً وإياباً, وقص القصة على والده,
    كاد الأب أن تخنقه العبر وربما بكى, تأثر
    فكان تغيراً جذرياً كلياً في حياة هذا الأب بفعل
    سلوك هذا الإبن بل بفعل سلوك هذا المعلم

    الله أكبر, انظروا إلى ثمرة هذا المعلم ماذا أثمرت؟

    أثمرت أسرة صالحة, وأنتجت منهجاً صالحاً


    فياأيها الآباء ويا أيها المعلمون وياأيها المسئولون أتقوا الله في البذرة التي بين أيديكم

    ولا تستهينوا بنصحها وتعليمها

    فربما عبارة تقولها لا تلقي لها بال تؤثر في الطفل طوال عمره..

    فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته..

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    شكراً لك أخي الكريم اسرااء على هذا الموضوع

    فما أجمل من صلاة الفجر ، فمن صلى الفجر فهو في ذمة الله .

  3. #3
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    صدقتي اختى الفاضلة إسراء ولو علموا الناس مافى صلاة الفجر من خير لما تركوها قط
    ولقد وجدت فى هذه القصة صدق الايمان بالله وهو أن يكون الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أحب إلى المرء من نفسه وأهله,

    اللهم أدخلنا فى طاعتك ورحمتك واجعلنا من الفائزين بجنتك آمين يارب العالمين.
    جزاكي الله خيراً أختي الكريمة.

  4. #4
    الصورة الرمزية bahaa
    bahaa غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    997
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    08:04 PM

    افتراضي

    موضوع جميل جدآآآآ

  5. #5
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    اللهم أدخلنا فى طاعتك ورحمتك واجعلنا من الفائزين بجنتك آمين يارب العالمين.
    جزاكي الله خيراً أختي الكريمة.
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

ليتك مت يا ابي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ليتك مت يا ابي

ليتك مت يا ابي