المرأة فى الأديان الثلاثة !!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المرأة فى الأديان الثلاثة !!!

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المرأة فى الأديان الثلاثة !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي المرأة فى الأديان الثلاثة !!!

    المرأة فى الأديان الثلاثة

    مقال مترجم


    *** نظرا لطول المقال يرجى نسخه على برنامج WINWORD لسهولة قراءته وطبعه إذا لزم الأمر .

    الحلقة الأولى

    يقول كاتب المقال أنه من واقع خبرته ، فما أن يذكر الإسلام فى الغرب فإن أول إعتراض يثار هو موضوع المرأة فى الإسلام ... "... ولكن المرأة فى الإسلام مضطهدة بشدة ..." ، وهى كذلك "... تعتبر عند المسلمين مواطنة من الدرجة الثانية ..." ، ويضرب المثل على أنها مجبرة على اللبس المحتشم ، وتلقائيا يربطوا الإحتشام فى لبسها بالإضطهاد . إنهم يربطون بين الحرية واللبس القصير غير المحتشم ، وأن الإضطهاد يتناسب مباشرة بمدى الإحتشام فى اللبس مقارنة بما يلبس النساء عندهم . وبالرغم من أن هذا الموضوع لايمس مباشرة موضوعنا الأساسى ، إلا أنه من الضرورى التطرق إليه .

    والمشكلة هنا ذات شقين ، الشق الأول منها أن المعترضين عادة ما يكونوا سطحيين فى معلوماتهم عن تعليمات الإسلام ، والشق الثانى ، هو عدم معرفتهم حتى بما تتطلبه التوراة "العهد القديم والجديد" من المرأة المؤمنة بدينها .

    يسرد الكاتب قصة حدثت له فى كندا ، لا داعى لذكرها هنا حيث أن القصة تشرح نفس ما سبق .

    يقول كاتب المقال ، أن غير المسلمين يشعرون بالأسى للمرأة المسلمة التى ترتدى هذه الملابس المحتشمة ، ويشعرون بأنها محرومة من التجول فى ملابس خفيفة وكاشفة ، وكل من لا يشابههم فى عاداتهم ينظرون إليه على أنه مضطهد ومجبر لاتباع ما هو مجبول عليه . يوجد مثلا فى غابات الأمازون ، واسترليا ، وافريقيا ، نساء يلبسون بعض الريش حول وسطهم ولا يكادون يغطون أجسامهم ، فماذا يقول الأوربيون إذا أدانهم هؤلاء ، وطالبوهم بأن يخلعوا ماعليهم ليكونوا مثلهم ، وإلا كانوا مضطهدين لنسائهم ؟ وماذا لو قالوا لهم لكى لا تكونوا مضطهدين لنسائكم ، اتركوهن يتجولن فى الشوارع وهم يلبسن الجوارب فقط ؟ بالطبع سيكون الرد أن هؤلاء القوم ليس لديهم مبادئ ، ولا قيم . وهذا موضوع يترك للفلاسفة لمناقشته !!!

    ماذا لو ادعى مدع ، بأنه من الفساد والظلم والتمييز العنصرى بين الجنسين ، أن تكون الحمامات ودورات المياه العامة منفصلة وليست مشتركة ، كما يحدث للفصل بين البيض والسود ؟ ماذا لو قال هذا الدعى (فى سبيل المساواة والعدل والإنصاف ومبادئ الحرية فى الدستور) ، لابد من توحيد دورات المياه ؟ ، من يتابع جريدة نيويورك بوست (31 أغسطس 1994 أو قبل ذلك بقليل) ، فقد ذكرت أن المرأة فى الممرات الأرضية فى نيويورك لها الحق الآن فى كشف صدرها كاملا . ما الذى سيحدث فى أمريكا بعد عدة سنوات من الآن ؟

    من الذى له الحق فى تقرير ما هو محتشم ومعتدل من الملابس ؟ من الذى له الحق فى تقرير ما هو محتشم ومعتدل من السلوك ؟ المسلمين يرجعون ذلك لله سبحانه وتعالى ، فهذا هو روح الإسلام – كلمة الإسلام تعنى الإستسلام لله . فما يأمر به الله يتبعه المسلم ، دون مناقشة ولا الطلب من الله لتبرير الأمر قبل العمل به . مجرد التحقق من أمر الله يكون الإلتزام به فورا .

    ما نحن بصدده نجده واضحا فى قصة سيدنا آدم عليه السلام ، كما أشار إليها الإسلام (حيث يوجد بعض الإختلاف فيما جاءت به الكتب السابقة التوراة والإنجيل) . فآدم وحواء خلقهم الله تعالى وعلمهم وكساهم ، وأسكنهم الجنة . وقد أباح لهم الله سبحانه وتعالى كل ثمار الجنة فيما عدا شجرة معينة طلب منهم ألا يقربوها ولا يأكلوا منها . وبدافع الحسد من إبليس ، شجعهم على الأكل من هذه الشجرة ، مغريا إياهم بأن سيكونوا خالدين أو ملائكة إن هم أكلوا منها . فأكلوا !!! هنا تحول جسمهما فورا إلى وضع آخر ، فطفقا يغطيانهما بأوراق الجنة ، ونتيجة لذلك أهبطهم الله إلى الأرض . ما تعلمه بنى آدم من هذا الدرس ، أنه إذا أمر الله أمرا ، فلا بد من طاعته دون معرفة الحكمة من هذا الأمر ، لأنه لو أغراه أحد بمعصية هذا الأمر ، فعصيه ، وعلم فيما بعد الحكمة من الأمر ، يكون ذلك متأخرا جدا .

    إذا ما هى النظرة التوراتية لموضوع الإحتشام ؟ فى الحقيقة حتى فى هذه الأيام وفيما مضى فإنه مازال هناك بقايا للمعايير النصرانية واليهودية – وكذلك الإسلام – بخصوص تعاليم الله للمرأة فيما ترتديه من ملابس محتشمة . قارن اللباس الذى ترتديه الراهبة النصرانية مع الحجاب الذى ترتديه المسلمة المحتشمة اليوم ، أليس هناك تشابه من ناحية الإحتشام ؟ لماذا هذا التشابه ؟ دعنا نبدأ بعرض وجهة النظر التوراتية :

    ماذا يقول العهد الجديد ؟؟؟

    1 التيموثية 2:11-14 "دع المرأة تتعلم وبكل الخضوع . ولكنى “But I suffer” فالمرأة لايجب أن تُعلم ولا أن تنتزع درجة على الرجل ، يجب أن تكون فى صمت . وذلك لآن آدم خلق أولا ثم جاءت بعد ذلك حواء ، وآدم لم يخدع ، ولكن المرأة هى التى خدعت فكانت مذنبة" .

    1 الكورينثيانس 14:34 "دعوا نساءكم لا يتكلمن فى الكنائس : لأنه ممنوع عليهن أن يتكلمن ؛ وهن مأمورات بأن يكن تحت الطاعة كما ينص القانون ، ولكى يتعلمن شيئا دعهن يسألن أزواجهن بالمنزل : فإنه من العار على المرأة أن تتكلم فى الكنيسة" .

    1 الكورينثيانس 11:5-10 "كل امرأة تصلى أو تقدس ورأسها عريان تعرض رأسها للعار : وكأنها حليقة الشعر . وإذا لم تغطى رأسها ، فدع شعرها يجز : ولما كان من العار لها أن يكون شعرها مجزوزا أو محلوقا ، لذلك فلتغطى شعرها . ولكن بالنسبة للرجل فليس مطلوبا منه تغطية رأسه بنفس القدر لأنه صورة من الله ومجده ((GLORY)) : ولكن المرأة هى مجد الرجل . لأن الرجل ليس مجد المرأة ، ولكن المرأة هى مجد الرجل . لم يخلق الرجل للمرأة ولكن خلقت المرأة للرجل ، لهذا وجب على المرأة أن تضع شيئا على رأسها ((Power)) من أجل الملائكة" .

    1 الكورينثيانس 11:13 "احكموا بأنفسكم : هل من الوسامة أن تصلى المرأة لله حاسرة الرأس" .

    ماذا يقول العهد القدبم :

    سفر التكوين 3:12-16 "وقال الرجل (آدم) : المرأة (حواء) التى أعطيتنى إياها لتكون معى أعطتنى من الشجرة فأكلت . فقال الإله للمرأة ، ماهذا الذى فعلتيه ؟ فقالت المرأة ، الثعبان خدعنى فأكلت ، فقال الإله للثعبان ، لأنك فعلت هذا فلعنتى على الماشية كلها ، وعلى كل وحش فى الوجود (Field) ؛ ...... (upon thy belly shalt thou go,) ، والتراب ستأكل كل أيام الحياة : وسأضع العدواة بينك وبين المرأة ، وبين بذورك وبذورها ؛ (it shall bruise thy head, and thy bruise his heel) ، وللمرأة قال (الإله) سأضاعف لك الأسف والحمل ، بالنسبة للأسف سأجعلكى تلدين الأطفال لتلبية رغبة الزوج ، وسأجعله هو المسيطر عليك" .

    سفر اللاويين 12: 2-5 "أقول لكم يابنى إسرائيل ، إذا حملت المرأة بنطفة وأنجبت طفلا ذكرا : حينئذ تكون نجسة لمدة سبعة أيام ، حسب أيام الإعتزال نتيجة وهنها تكون نجسة . وفى اليوم الثامن فإن لحم القلفة (للطفل) يختن ، وحينئذ ستستمر هى فى الدم لتطهر بعد ثلاثة وثلاثون يوما ، ولا يجوز لها لمس أى شئ مقدس ولا تحضر أى قداس ، إلى أن تنتهى أيام طهارتها . أما إذا أنجبت طفلة أنثى ، فإن نجاستها تستمر أسبوعين ، فى عزلتها : وتستمر فى الدم إلى أن تطهر بعد ستة وستون يوما" .

    الأكليروس (Ecclesiastics) 7 : 26-28 "وقد وجدت ماهو أمر من الموت ، المرأة المغوية ، والذى قلبها هو مصيدة ، ويديها سلاسل . والرجل الذى يرضى الله يجب عليه أن يهرب منها ، أما المذنب ، فستقوم هى بغوايته ... وبينما أنا مازلت أبحث ولكن لم أجد إلا رجلا واحدا مستقيما بين كل ألف رجل ، أما بالنسبة للمرأة فلم أجد ولا واحدة بينهن كلهن" .

    سفر اللاويين 15 : 19-30 (( يرجع إلى النسخة باللغة الإنجليزية لصعوبة الترجمة ، غير أن ملخص ما ورد بالنص سيأتى فيما بعد )) .

    ملخص ما ورد فى العهدين القديم والجديد :

    1 – المرأة يجب أن تتعلم فى صمت وخضوع .

    2 – المرأة لا تُعلم .

    3 – ليس للمرأة سلطان على الرجل ، بل يجب أن تبقى صامتة .

    4 – آدم لم يخدع ، ولكن حواء هى التى خدعت ، وبذلك لايكونوا متساويين فى اقتراف الذنب .

    5 – المرأة مأمورة بطاعة الرجل فى كل الأحوال كما أمرها الله .

    6 – لايجوز للمرأة أن تفتح فمها فى الكنيسة ، وإذا أردت الإستفسار عن شئ أبلغت زوجها
    به فى المنزل ، ويقوم هو بالسؤال نيابة عنها .

    7 – لا يجوز للمرأة الصلاة أو القداس ورأسها مكشوف .

    8 – إذا صلت المرأة برأس مكشوف ، وجب عليها حلق شعرها .

    9 – الرجل قد خلق فى صورة الله ومجده ، أما المرأة فقد خلقت فى مجد الرجل ، ولهذا فإن
    للرجل حق التفوق عليها .

    10 – أى امرأة تلد ذكرا تظل نجسة أسبوع ، أما إذا أنجبت أنثى فتظل نجسة أسبوعين .

    11 – من الممكن أن تجد رجلا واحدا مستقيما بين كل ألف رجل ، أما بالنسبة للمرأة فلا
    توجد واحدة مستقيمة بينهن .

    12 – المرأة هى منبع الغواية ، وقلبها مصيدة ، ويديها سلاسل ، ولكى يرضى الرجل الله ،
    عليه بالهرب منها ، ولكنها ستغوى المذنبين .

    13 – إذا لمست المرأة أثناء حيضها كرسى أو سرير أو أى شئ آخر ، فيصير فورا نجسا .
    وكل من يلمس هذه الأشياء يصير هو الآخر نجسا بالتبعية ، ولا بد حينئذ من
    الإستحمام وغسل الملابس النجسة والأشياء التى لمستها المرأة الحائض .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي

    الحلقة (2)

    تأثير تعليمات الكتب المقدسة على القديسين المعتمدين وماذا يقول هؤلاء :

    المرأة هى ابنة الزيف ، وحارسة جهنم ، وعدوة السلام ، وسبب خروج آدم من الجنة . (St. John Demascene)


    المرأة هى أداة إبليس للسيطرة على أرواحنا (St. Cyprian)

    المرأة هى مصدر ذراع إبليس ‘ وصوتها هو فحيح الأفعى . (St. Anthony)

    المرأة لها سم الأفعى ، وحقد التنين . (St. Gregory)

    وبينما كان القديس (St. Tertullian) يتكلم مع أحب أخت له عن الإيمان ، قال لها : "ألا تعلمين أن كل منكن تعتبر حواء ؟ وحكم الله على جنسكن فى هذا العصر (عصر حواء) هو : أن يظل الذنب يعيش أيضا : إنكن مداخل الشيطان : إنكن الغواة للأكل من الشجرة المحرمة : أنتن أول الهاربات من القوانين المقدسة : أنتن اللاتى أغويتنه (آدم) فى الوقت الذى لم يجد الشيطان الجرأة الكافية لمهاجمته : لقد حطمتن بسهولة صورة الله ، التى هى الرجل .

    مرة ثانية كتب (St. Augustine) لصديق له : ما هو الفرق سواء كانت المرأة زوجة أو أم ، فهن لا زلن حواء المغوية لابد من أن نحذرهن . بعد ذلك بعدة قرون ما زال (St. Thomas Aquinas) يعتبر خلقة النساء معيبة ، حيث يقول : "بالنسبة لطبيعة الفرد ، فإن خلقة النساء تأتى نتيجة عيب ، وتشويه ، لأن القوة المنتجة السليمة فى نطفة الرجل تأتى بالذكور ، أما الإناث فيأتين نتيجة عيب فى القوة المنتجة للنطفة ، أو من مادة مريضة ، أو حتى من سبب خارجى .

    المرجع للأقوال السابقة هو :
    كتاب Karen Armestrong‘s Book, The Gospel According to Woman, London : Elm Tree Books.

    ويدعو رجال اليهود الأرثودوكس كل صباح بهذا الدعاء : "الحمد لله مالك الكون أنك لم تخلقنى امرأة" .

    وفى التلمود اليهودى "النساء معفين من دراسة التوراة" . وفى القرن الأول يقول الحبر (Rabbi Eliezer) "لو عَلم رجل ابنته التوراة فكأنه يعلمها الفجور" .

    التكوين 38 "تتزوج الأرملة التى لم ترزق بأولاد من أخو زوجها المتوفى ، حتى لو كان متزوجا ، وبغض النظر عن موافقتها ، فقد ترزق منه بولد" .

    التثنية 22:28-30 "إذا قابل رجل عذراء غير مرتبطة للزواج واغتصبها وافتضح أمره ، لابد أن يدفع لأبيها خمسون شيكلا فضة . ولابد أن يتزوج الفتاة التى دنسها . ولا يحق له طلاقها طيلة حياته" ******** وهنا يثار سؤال بسيط ، فى هذه الحالة من المعاقب الرجل أم المرأة ؟ وأليس هذا تشجيع على الإغتصاب ؟ فماذا لو أعجب رجل بامرأة جميلة أو غنية فاراد أن يتزوجها عنوة ، فاغتصبها وأشاع الأمر فى المدينة بطريقة أو أخرى ، فأجبر الحاكم المرأة بالزواج منه ، فمن المعاقب حينئذ ؟

    التثنية 27:1-11 "لاترث الأرامل والأخوات بالمرة ، أما البنات فترث فى حالة عدم وجود أبناء للرجل المتوفى" .

    نأتى للنقطة التى تتفق إلى حد ما مع الشريعة الإسلامية ، وهى تغطية الرأس :

    فيما سبق ذكرت بعض التعليمات بهذا الخصوص (يرجع إليها) . نضيف إليها الآتى :

    القديس (St. Tetullian) فى أطروحته "نقاب العذارى" ، يقول : "أنت ترتدين النقاب فى الشوارع ، لذا يجب أن ترتديه فى الكنيسة : أنت ترتدينه أمام الأجانب ، إذا ارتديه أمام اخوتك ..." . ومن قوانين الشريعة للكنيسة هذه الأيام لابد للمرأة من تغطية رأسها .

    بعض الطوائف النصرانية مثل الآميش والمينونيتس (Amish & Mennonites) مثلا ، ترتدى نساؤهم النقاب حتى اليوم . وسبب النقاب كما يقول به قادتهم فى الكنيسة ، "أنه يمثل الرضوخ للرجل ، وكذلك للرب" . وهذا قد ورد بنصه فى العهد الجديد (St. Paul) .

    كثيرات من النساء الأورثودوكس فى روسيا ، فى الشرق الأوسط ، فى شرق أوروبا ، فى اليونان ، يغطين رؤوسهن فى الكنيسة وفى المجتماعات ، والغالبية فى أمريكا لايفعلن ذلك .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي

    الحلقة (3)..والأخيرة

    نأتى الآن إلى القرآن الكريم وما هو موقفه من المرأة ؟ لاشك أن النساء مأمورات من الله سبحانه وتعالى بتغطية رؤوسهن ولبس الملابس المحتشمة ، والفرق هنا هو لماذا ؟ ليس هذا الطلب لإخضاعهن للرجل ولا استصغار لهن ، ولكن للعفة والإحتشام والخوف من الله سبحانه وتعالى . فالمرأة المحتشمة فى المجتمعات ينظر إليها ويتعامل معها باحترام وتقدير ، كما يحدث فى الغرب حينما يقابل أحد راهبة أو قسيس . هذا الوضع تبينه الآيات من سورة الأحزاب 33 : 59

    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا

    وكذلك فى سورة النور 24 : 31

    وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

    وماذا عن حقوق المرأة فىالإسلام ؟ هل هن كما يردد المؤفكون مواطنين من الدرجة الثانية ، فلنرجع إلى القرآن الكريم فى هذا الصدد :

    سورة البقرة 2 : 228

    فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَاب

    القرآن الكريم سورة آل عمران 3 : 195

    وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا


    القرآن الكريم سورة النساء 4 : 32

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا

    القرآن الكريم سورة النساء 4 : 77

    وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا

    القرآن الكريم سورة النساء 4 : 124

    وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

    القرآن الكريم سورة التوبة 9 : 71

    مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ


    القرآن الكريم سورة النحل 16 : 97

    وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

    القرآن الكريم سورة الروم 30 : 21

    مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ

    القرآن الكريم سورة غافر 40 : 40

    مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ

    وفى القرآن فآدم وحواء متساويين فى المعصية والأكل من الشجرة المحرمة وكذلك توجيه اللوم لهما من الله :

    القرآن الكريم سورة البقرة 2 : 36

    فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ

    القرآن الكريم سورة الأعراف 7 : 233

    قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ

    وقد تاب الله سبحانه وتعالى عليهما سويا .

    وفى الواقع فقد وجه اللوم إلى سيدنا آدم بمفرده مرة واحدة فى القرآن ، ولكن هذا لايعنى أن اللوم لم يوجه إلى حواء كما ورد فى الآيات الأخرى ، لأنه هنا فى سورة طه لما كان الخطاب أصلا موجه إليه استدعى ذلك ذكره بمفرده .

    القرآن الكريم سورة طه 20 : 121

    فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى

    ويطالب الإسلام الأزواج بالتفاهم مع زوجاتهن فى الأمور التى تخص الأسرة ، ومثال على ذلك :

    القرأن الكريم سورة البقرة 2 : 223

    وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لاَ تُضَآرَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلاَدَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّآ آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

    وكذلك فالأزواج مطالبون بمعاملة زوجاتهن بالمعروف والإحترام :

    القرآن الكريم سورة النساء 3 : 19

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا

    نأتى الآن إلى تعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم بالنسبة للمرأة ، فحينما بعث عليه السلام كانت الوثنية تضرب أطنابها ، وقد ورثت ممن حولها من النصارى واليهود ، نظرتهم الدونية للمرأة ، وكانوا ينظرون إلى المولودة الأنثى بأنها ستجلب العار على قومها حينما تكبر ، فكانوا يدفننوها حية . جاء الإسلام فمنع ذلك منعا باتا : ومن أقوال الرسول الكريم بخصوص المرأة نورد بعضا منها :

    1 - خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي. ما أكرم النساء إلا كريم، ولا أهانهن إلا لئيم

    2 – وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: <من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين> وضم أصابعه. رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    و <جاريتين> : أي بنتين.

    3 - من كانت له أنثى فلم يئذها ولم يهنها ولم يؤثر ولده عليها أدخله الله الجنة.
    (د - عن ابن عباس).

    4 - حدثني عمرو الناقد. حدثنا أبو أحمد الزبيري. حدثنا محمد بن عبدالعزيز عن عبيدالله بن أبي بكر بن أنس، عن أنس بن مالك. قال:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامة أنا وهو" وضم أصابعه. ******* الشرح (من عال جاريتين) معنى عالهما قام عليهما بالمؤنة والتربية ونحوهما. مأخوذ من العول، وهو القرب. ومنه قوله: ابدأ بمن تعول. (أنا وهو. وضم أصابعه) معناه جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين .

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الوهاب ; 12-11-2007 الساعة 05:02 AM

  4. #4
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الكريم على هذا المجهود

    جعله الله في ميزان حسناتك

    يتغنون بحرية المرأة ويتهمون الاسلام بانه ظلم المرأة

    المراة في البايبل مهانة اهانة شديدة

    انها مخلوق لا قيمة له

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    702
    آخر نشاط
    09-12-2010
    على الساعة
    07:07 PM

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
    الحمد لله على نعمة الاسلام و كفى بها نعمة

    المرأة مكرمة فى الاسلام و مهانة فى جميع الشرائع الباطلة

    لكنهم يريدون المرأة سلعة رخيصة تستباح لشهواتهم الدنسة
    و هم يتربصون بالمرأة الدوائر من حين الى حين

    و الله المستعان على ما يصفون

    اخوكم ابو حنيفة المصرى

المرأة فى الأديان الثلاثة !!!


LinkBacks (?)

  1. 23-03-2011, 09:18 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأقانيم الثلاثة ----!!!؟؟؟
    بواسطة nseem في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 25-10-2013, 08:10 PM
  2. الأسرار الثلاثة!!!!
    بواسطة hajeer في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-04-2008, 06:39 PM
  3. المرأة فى الأديان الثلاثة !!!
    بواسطة أبو عبد الوهاب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-11-2007, 11:58 AM
  4. ثلت الثلاثة ...خمسة
    بواسطة Merooo في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-10-2006, 02:39 AM
  5. الحكمة من الأديان الثلاثة
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-01-2006, 09:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المرأة فى الأديان الثلاثة !!!

المرأة فى الأديان الثلاثة !!!