قالوا عن المرأة وياليتهم ما قالوا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قالوا عن المرأة وياليتهم ما قالوا

صفحة 5 من 14 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 137

الموضوع: قالوا عن المرأة وياليتهم ما قالوا

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الفرع الثاني

    حول شهادة المرأة

    وعجبت لامرأة يتحدث الإسلام عن رجاحة عقلها حيث ضرب لنا بها المثل فكانت رئيس دولة وصاحبة أول مجلس للشورى
    كما ذكر ذلك القرءان الكريم عند حديثه عن بلقيس ملكة سبأ..ومع ذلك نراها تفرح بمن يصفها بالغباء فقالوا يكفي أن الإسلام
    جعل شهادتها نصف شهادة الرجل مما ينتقص من أهليتها..مستدلين بالآية رقم 182 من سورة البقرة ..(فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ)
    فنجد من النساء من يؤمن بهذه الحقيقة فيقلن أن الإسلام قد انتقص من أهلية المرأة ، بجعل شهادتها على النصف
    من شهادة الرجل: (فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ)..
    والواقع أن هذا الجزء من الآية المستدل بها على عدم أهلية المرأة إنما جاء نتيجة لعدم فهم مدلول الآية بكاملها
    وهو التوثيق عند المعاملات المالية أولاً ثم الخلط بين مفهوم " الشهادة " وبين " الإشهاد " الذي تتحدث عنه هذه الآية الكريمة ثانياً....

    نعم هذا الأمر ليس وارداً في مقام الشهادة التي يقضى بها القاضي ويحكم ، وإنما هو في مقام الإرشاد إلى طرق الاستيثاق
    والاطمئنان على الحقوق بين المتعاملين وقت التعامل(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ
    كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً
    فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ
    فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء
    إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيراً أَو كَبِيراً إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ
    تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ
    فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) البقرة:282
    فالآية الكريمة قد أسيء فهمها..فهي في المقام الأول تتحدث عن التوثيق بالكتابة عند المعاملات المدنية وهذا التكرار في هذه الآية
    لعملية الكتابة يؤصل العلاقة بين الناس؛ فالكتابة هي عمدة التوثيق، وهي التي لا تغش، لأنك إن سجلت شيئاً على ورقة فلن
    تأتي الورقة لتنكر ما كتبته أنت فيها، ولكن الأمر في الشهادة قد يختلف، فمن الجائز أن يخضع الشاهد لتأثير ما فينكر الحقيقة،
    ولذلك فإن الحق يعطينا قضية إيمانية جديدة حين يقول: " أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ " أي أن يكتب الكاتب على
    وفق ما علمه الله، فكأنه لابد أن يكون فقيهاً عالماً بأمور الكتابة، أو "كما علمه الله" أي أن الله أحسن إليه وعلمه الكتابة دون غيره،
    فكما أحسن الله إليه بتعلم الكتابة فليحسن وليعد أثر الكتابة إلى الغير.وبعد ذلك يعلمنا الحق سبحانه شدة الحرص على التوثيق فيقول:
    (وَإِن كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِباً فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضاً فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ
    وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ)البقرة:283
    ويأتي التوثيق الزائد: بقوله تعالى: (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ
    أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى.. )البقرة :282.
    ولننظر إلى الدقة في التوثيق عندما يقول الحق: (وَاسْتَشْهِدُوا ) نستشهد ونكتب، لأنه سبحانه يريد بهذا التوثيق أن يؤمن
    الحياة الاقتصادية عند غير الواجد؛ لأن الحاجة عندما تكون مؤمنة عند غير الواجد فالدولاب يمشي وتسير حركة الحياة الاقتصادية؛
    لأن الواجد هو القليل، وغير الواجد هو الكثير، فكل فكر جاد ومفيد يحتاج إلى مائة إنسان ينفذون التخطيط.
    فالمقام مقام استيثاق على الحقوق ، لا مقام قضاء بها. والآية ترشد إلى أفضل أنواع الاستيثاق الذي تطمئن به نفوس المتعاملين على حقوقهم ألا وهو الكتابة .
    والحق سبحانه يحدد الشهود بهذا القول: (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ )..
    ولماذا قال الحق: " شَهِيدَيْنِ " ولم يقل "شاهدان"؟ لأن مطلق شاهد قد يكون زوراً، لذلك جاء الحق بصيغة المبالغة. كأنه شاهد
    عرفه الناس بعدالة الشهادة حتى صار شهيدا... إنه إنسان تكررت منه الشهادة العادلة؛ واستأمنه الناس على ذلك، وهذا دليل على أنه شهيد.
    وإن لم يكن هناك شهيدان من الرجال فالحق يحدد لنا ( فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى.. ).
    وليس معنى هذا أن شهادة المرأة الواحدة أو شهادة النساء اللاتي ليس معهن رجل ، لا يثبت بها الحق ، ولا يحكم بها القاضي ،
    فإن أقصى ما يطلبه القضاء هو " البينة ".
    أما الشهادة التي يعتمد عليها القضاء في اكتشاف العدل المؤسس على البينة ، واستخلاصه من ثنايا دعاوى الخصوم ،
    لا تتخذ من الذكورة أو الأنوثة معيارًا لصدقها أو كذبها ، ومن ثم قبولها أو رفضها.. وإنما معيارها تحقق اطمئنان القاضي لصدق
    الشهادة بصرف النظر عن جنس الشاهد ، ذكرًا كان أو أنثى ، وبصرف النظر عن عدد الشهود.. فالقاضي إذا اطمأن ضميره
    إلى ظهور البينة أن يعتمد شهادة رجلين ، أو امرأتين ، أو رجل وامرأة ، أو رجل وامرأتين ، أو امرأة ورجلين ، أو رجل واحد أو امرأة واحدة..
    ولا أثر للذكورة أو الأنوثة في الشهادة التي يحكم القضاء بناءً على ما تقدمه له من البينات..
    نعم إن آية سورة البقرة ، والتي قالت: ( وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ
    مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى)..فإنها تتحدث عن أمر آخر غير" الشهادة " أمام القضاء..
    تتحدث عن " الإشهاد " الذي يقوم به صاحب الدين للاستيثاق من الحفاظ على دَيْنه ، وليس عن " الشهادة " التي يعتمد عليها
    القاضي في حكمه بين المتنازعين.. .. فهي - الآية - موجهة لصاحب الحق (الدَّيْن ) وليس إلى القاضي الحاكم في النزاع.. فحتى في الإشهاد ،
    يجوز لصاحب الدَّيْن أن يحفظ دَينه وفق نصيحة وإرشاد آية سورة البقرة بإشهاد رجل وامرأة ، أو امرأتين ، وذلك عند توافر
    الخبرة للمرأة في موضوع الإشهاد.. فهي في هذا الإشهاد ليست شهادتها دائماً على النصف من شهادة الرجل..
    إن شهادة المرأة أمام القضاء لهو دليل على كمال أهليتها ، وذلك على العكس من الفكر المغلوط الذي يحسب موقف الإسلام
    من هذه القضية انتقاصًا من إنسانيتها..إن قول الله سبحانه وتعالى: (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ
    وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى.. )البقرة :282.
    وقد حقق العلامة ابن القيم أن البينة في الشرع أعم من الشهادة ، وأن كل ما يتبين به الحق ويظهره ، هو بينة يقضى بها القاضي ويحكم.
    ومن ذلك: يحكم القاضي بالقرائن القطعية ، ويحكم بشهادة غير المسلم متى وثق بها واطمأن إليها.
    واعتبار المرأتين في الاستيثاق كالرجل الواحد ليس لضعف عقلها ، الذي يتبع نقص إنسانيتها ويكون أثراً له ، وإنما هو لأن
    المرأة كما قال الشيخ محمد عبده " ليس من شأنها الاشتغال بالمعاملات المالية ونحوها من المعاوضات ، ومن هنا تكون ذاكرتها فيها ضعيفة ،
    ولا تكون كذلك في الأمور الأخرى والتي قد تكون فيها أقوى ذاكرة من الرجل ، ومن طبع البشر عامة أن يقوى تذكرهم
    للأمور التي تهمهم ويمارسونها ، ويكثر اشتغالهم بها.
    والآية جاءت على ما كان مألوفاً في شأن المرأة ، ولا يزال أكثر النساء كذلك ، لا يشهدن مجالس المداينات ولا يشتغلن بأسواق المبايعات ،
    واشتغال بعضهن بذلك لا ينافى هذا الأصل الذي تقضى به طبيعتها في الحياة.
    وإذا كانت الآية ترشد إلى أكمل وجوه الاستيثاق ، وكان المتعاملون في بيئة يغلب فيها اشتغال النساء بالمبايعات وحضور مجالس المداينات ،
    كان لهم الحق في الاستيثاق بالمرأة على نحو الاستيثاق بالرجل متى اطمأنوا إلى تذكرها وعدم نسيانها على نحو تذكر الرجل وعدم نسيانه.
    هذا وقد نص الفقهاء على أن من القضايا ما تقبل فيه شهادة المرأة وحدها ، وهى القضايا التي لم تجر العادة بإطلاع الرجال على موضوعاتها ،
    كالولادة والبكارة ، وعيوب النساء والقضايا الباطنية.
    وعلى أن منها ما تقبل فيه شهادة الرجل وحده ، وهى القضايا التي تثير موضوعاتها عاطفة المرأة ولا تقوى على تحملها ،
    على أنهم قدروا قبول شهادتها في الدماء إذا تعينت طريقاً لثبوت الحق واطمئنان القاضي إليها. وعلى أن منها ما تقبل شهادتهما معاً.
    ومالنا نذهب بعيداً ، وقد نص القرآن على أن المرأة كالرجل سواء بسواء في شهادات اللعان ، وهو ما شرعه القرآن بين الزوجين
    حينما يقذف الرجل زوجه وليس له على ما يقول شهود : (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ
    أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (6) وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَأُ (7) عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ
    أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ (8) وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (9) ) النور:6 ـ 9..
    أربع شهادات من الرجل ، يعقبها استمطار لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ، ويقابلها ويبطل عملها ، أربع شهادات من المرأة
    يعقبها استمطار غضب الله عليها إن كان من الصادقين.. فهذه عدالة الإسلام فى توزيع الحقوق العامة بين الرجل والمرأة ،
    وهى عدالة تحقق أنهما فى الإنسانية سواء.. [ الإسلام عقيدة وشريعة ] ص 239- 241

    هكذا وضحت صفحة الإسلام.. وصفحات الاجتهاد الإسلامي في قضية مساواة شهادة المرأة وشهادة الرجل ، طالما امتلك الشاهد
    أو الشاهدة مقومات ومؤهلات وخبرة هذه الشهادة.. لأن الأهلية الإنسانية بالنسبة لكل منهما واحدة ، ونابعة من وحدة الخلق ،
    والمساواة في التكاليف ، والتناصر في المشاركة بحمل الأمانة التي حملها الإنسان ، أمانة استعمار وعمران هذه الحياة.

    وأخيراً وليس آخراً فإن ابن القيم يستدل بالآية القرآنية: (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس
    ويكون الرسول عليكم شهيداً ) البقرة: 143. على أن المرأة كالرجل في هذه الشهادة على بلاغ الشريعة ورواية السنة النبوية..
    فالمرأة كالرجل في " رواية الحديث " ، التي هي شهادة على رسول الله صلى الله عليه وسلم..
    وإذا كان ذلك مما أجمعت عليه الأمة ، ومارسته راويات الحديث النبوي جيلاً بعد جيل " والرواية شهادة " فكيف تقبل الشهادة
    من المرأة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تقبل على واحد من الناس ؟.. إن المرأة العدل [ بنص عبارة ابن القيم ]
    كالرجل في الصدق والأمانة والديانة ..[ الطرق الحكمية في السياسة الشرعية ] ص236، 244.

    ذلكم هو منطق شريعة الإسلام وكلها منطق وهذا هو عدلها بين النساء والرجال وكلها عدل وكما يقول ابن القيم:"
    وما أثبت الله ورسوله قط حكماً من الأحكام يُقطع ببطلان سببه حسًّا أو عقلاً ، فحاشا أحكامه سبحانه من ذلك ،
    فإنه لا أحسن حكمًا منه سبحانه وتعالى ولا أعدل.
    ولا يحكم حكماً يقول العقل: ليته حكم بخلافه ، بل أحكامه كلها مما يشهد العقل والفِطَر بحسنها ، ووقوعها على أتم الوجوه وأحسنها ،
    وأنه لا يصلح في موضعها سواها " ([ الطرق الحكمية في السياسة الشرعية ] ص329.
    ولقد فقه هذه الحقيقة حقيقة أن هذه الآية إنما تتحدث عن " الإشهاد" في دَيْن خاص ، وليس عن الشهادة.. وإنها نصيحة وإرشاد
    لصاحب الدَّيْن ذي المواصفات والملابسات الخاصة وليست تشريعاً موجهاً إلى القاضي الحاكم في المنازعات.. فقه ذلك العلماء المجتهدون..
    ومن هؤلاء العلماء الفقهاء الذين فقهوا هذه الحقيقة ، وفصّلوا القول فيها شيخ الإسلام ابن تيمية [661 ـ 728 هجرية /1263ـ 1328]
    وتلميذه العلامة ابن القيم [691 ـ 751 هجرية / 1292 ـ 1350م ] من القدماء والأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده [ 1265 ـ 1323 هجرية ]
    والإمام الشيخ محمود شلتوت [1310 ـ 1383 هجرية /1893 ـ 1963م] .
    نأتي بعد ذلك إلى مفهوم كلمة الضلال الموجودة بالآية الكريمة..
    لقد حصروها في معنى النسيان..وهذا غير صحيح..فالمرأة قد تتقلد منصبي المحاماة والقضاء فكيف تتقلد مثل هذه المناصب
    وقد رماها الله بالنسيان وعدم رجاحة الفكر وانتقاص العقل؟..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    مفهوم الضلال في الآية الكريمة ومعناه


    إن كلمة الضلال في اللغة لهي من المشترك اللفظي..
    فما هو مفهوم المشترك اللفظي في القرآن الكريم؟..
    المشترك اللفظي يطلق على تسمية الأشياء الكثيرة بالاسم الواحد، أو بتعبير الإمام السيوطي هو: اللفظ الواحد الدال على
    معنيين مختلفين فأكثر دلالة على السواء عند أهل تلك اللغة.. وقد اختلف أهل اللغة في أمره، فمنهم من قال بوقوعه في اللغة
    كالأصمعي والخليل بن أحمد وسيبويه وابن فارس وابن قتيبة وأبي عبيدة وغيرهم، وأفردوا مؤلفات خاصة سردوا له فيها أمثلة كثيرة،
    وهو عندهم سمة إيجابية ودليل على ثراء اللغة وطواعيتها ومرونتها واتساعها في التعبير..
    والقرآن الكريم باعتباره كتاب الله عز وجل المنزل باللغة العربية، وعلى عادة العرب وطرائقهم في التعبير.. قد ورد فيه طائفة من
    الألفاظ المشتركة عني بجمعها وتصنيفها مجموعة من العلماء. وكان ذلك سببا من أسباب اختلاف المفسرين والفقهاء وعلماء الأصول
    في تأويل كثير من النصوص القرآنية، وقد أدى هذا الأمر إلى الاختلاف في الاستنباط وتقرير كثير من الأحكام الفقهية. لذلك حظيت
    هذه الظاهرة، أي ظاهرة وجود المشترك اللفظي في القرآن الكريم بعناية كبيرة من لدن المتقدمين، وعرفت باسم الوجوه والنظائر
    في القرآن الكريم، قال الزركشي: (فالوجوه اللفظ المشترك الذي يستعمل في عدة معان، كلفظ «الأمَّة»، والنظائر كالألفاظ المتواطئة).
    بل الأكثر من ذلك أن الإمام السيوطي عد وجود الألفاظ المشتركة في القرآن الكريم من أعظم مظاهر إعجازه
    (حيث كانت الكلمة الواحدة تتصرف إلى عشرين وجها وأكثر وأقل، ولا يوجد ذلك فـي كـلام البشر).
    وكأنه يشير بذلك إلى قابلية اللفظ القرآني وقدرته على تحمل معاني متعددة. فهو إذن وسيلة من وسائل التوسع في التعبير
    عند العرب، وسبب من أسباب توفير معاني القرآن الكريم، وفي هذا السياق لابد من الإشارة إلى تعامل بعض العلماء مع هذه القضية.
    و لفظ الضلال يطلق في القرآن، وفي اللغة العربية على إطلاقات عدة..
    فيطلق الضلال مرادًا به الذهاب عن حقيقة الشيء، حيث تقول العرب في كل من ذهب عن علم حقيقة شيء ضلّ عنه،
    وهذا الضلال ذهاب عن علم شيء ما، وليس من الضلال في الدين.
    ومن هذا المعنى قوله تعالى: ( وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالّينَ ) ، أي: من الذاهبين عن علم حقيقة العلوم،والأسرار التي لا تعلم إلا عن
    طريق الوحي، لأني في ذلك الوقت لم يوحَ إليّ .

    ومن هذا المعنى قوله تعالىٰ: (قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبّى في كِتَابٍلاَّ يَضِلُّ رَبّى وَلاَ يَنسَى) .
    فقوله: ( لاَّ يَضِلُّ رَبّى )، أي: لا يذهب عنه علم شيء كائنًا ما كان .

    وقد يطلق وهو المشهور في اللغة، وفي القرءان على الذهاب عن طريق الإيمان إلى الكفر،وعن طريق الحقّ إلى الباطل،
    وعن طريق الجنّة إلى النار، ومنه قوله تعالىٰ: ( غَيْرِ ٱلْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ ٱلضَّالّينَ).

    وقد يطلق على الغيبوبة والاضمحلال ،تقول العرب: ضلّ الشيء إذا غاب واضمحلّ، ومنه قولهم: ضلّ السمن في الطعام، إذا غاب فيه واضمحلّ،
    ولأجل هذا سمّت العرب الدفن في القبر إضلالاً؛ لأن المدفون تأكله الأرض فيغيب فيها ويضمحلّ.

    ومن هذا المعنى قوله تعالىٰ: ( وَقَالُواْ أَءذَا ضَلَلْنَا فِي ٱلاْرْضِ ) ، يعنون: إذا دفنوا وأكلتهم الأرض، فضلوا فيها،
    أي: غابوا فيها واضمحلّوا .. وقد وردت الكلمة بمشتقاتها في القرآن الكريم أكثر من ( 375 ) مرة
    ويمكن إجمالها فيما يلي :

    1 ـ من معاني الضلال : التيه والانحراف : مثال هذا المعنىقوله تعالى في سورة المائدة " .. وأضلّوا كثيراً ، وضلوا عن سواء السبيل " ،
    فقدانحرفوا وأمالوا عن الحق كثيراً من أتباعهم ومن وثق بهم . وفي سورة السجدة ينفي الله تعالى الغواية والانحراف عن نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم
    " والنجم إذا هوى؛ ما ضل صاحبكم وما غوى " .
    2 ـ وتعني كلمة الضلال بمعنى الوقوع في المتاهة والخطأ ،كقوله تعالى ينعى على الكفار تخبطهم في حديثهم مع النبي صلى الله عليه وسلم
    ومحاولة تيئيسه من الدعوة ، والتضييق عليه ليتركها ، فوقعوا في أخطاء كبيرة : " انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا ، فلا يستطيعون سبيلاً " .
    3ـ ومن معاني الضلال الخسران وإبطال الثواب : ومن أمثلة ذلك المعنى قوله تعالى في سورة سيدنا محمد " والذين كفروا فتعساً لهم ،
    وأضل أعمالهم " فالكافر ليس له في الآخرة نصيب ، وكل عمل لا يقوم على أساس الإيمان ليس لصاحبه خلاق في الأمن والنجاح يوم القيامة ،
    وأضل أعمالهم ، أحبطها فخسروها . وعلى هذا نرى في قوله تعالى في السورة نفسها : " والذين قتلوا في سبيل الله فلن يُضل أعمالهم ،
    سيهديهم ويصلح بالهم .. " فقوله : لن يضل أعمالهم : لن يحبطها ، ولن يبطل ثوابها ، بل يصلح بالهم فيزيدهم من فضله وكرمه .
    ومثال ذلك قوله تعالى في سورة غافر " وما كيد الكافرين إلا في ضلال " وقوله سبحانه في السورة نفسها " ومادعاء الكافرين إلا في ضلال
    " فمكر الكافر وكيده في الدنيا عليه وليس له ، ودعاؤه في الآخرة لا يُقبل ، إنه لا ينجو هناك إلا المؤمن الموحّد.

    4ـ ويأتي الضلال بمعنى الغفلة والجهل بالشيء ، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم قبل الرسالة يبحث عن الحقيقة ،
    فهداه الله إليها بعد غفلة عنها وجهل بها ، هذا ما نجده في قوله تعالى في سورة الضحى " ووجدك ضالاًّ فهدى " ، يوضحها قوله تعالى :
    " وإن كنت من قبله لمن الغافلين ؟ " فالضلال هنا الجهل بالشيء والغفلة عنه .
    ولما اتهم فرعون سيدنا موسى بالكفر حين قتل القبطي ، فقال له " وفعلت فَعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين
    " رد عليه موسى نافياً الكفر ومثبتاً الجهل والغفلة إذ ذاك " فعلتها إذاً وأنا من الضالين " لم يكن رسولاً بعد ، وكان غافلاً عن أمر الرسالة .

    5 ـ وقد يأتي الضلال بمعنى الهلاك . مثال ذلك قوله تعالى " إن المجرمين في ضلال وسُعُر" قال القرطبي إن الضلال هنا الهلاك لمساوقته كلمة " سُعُر "
    وفي قوله تعالى في سورةالإسراء ، وقد جاءت الآية نفسها دون تغيير في سورة يونس " من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ،
    ومن ضل فإنما يضل عليها " ومعنى يضل عليها يهلكها ، ويدخلها عذاب جهنم .
    وفي قوله تعالى في سورةالنساء " يبين الله لكم أن تضلوا " نجد معنى الهلاك واضحاً . فمن لم يتبع البينة ويعمل بها هلك .
    وكذلك في قوله تعالى " ... ضل سعيهم في الحياة الدنيا " فخاب وهلك .

    6ـ والضلال هو آخر مراتب الحب ..فالحب أوله العلاقة لتعلق القلب بالمحبوب ثم الصبابة لانصباب القلب إليه ثم الغرام
    وهو الحب الملازم للقلب ثم العشق وآخرها الضلال.
    الحب إحساس داخلي جاهز فطري في داخلنا ينمو إذا واتته الظروف.
    وهو ينمو دائماً من الداخل . .
    والحب هو تعلق روح بروح ، واشتباك نفس بنفس ، دون النظر إلى جمال جسد ، أو حسن مظهر.
    والحب هو عمى العاشق عن عيوب المعشوق.
    قيل لبعض العلماء : إن ابنك قد عشق ! فقال : الحمد لله !
    الآن رقت حواشيه ، و لطفت معانيه ، وملحت إشاراته ، وظرفت حركاته ، حسنت عباراته ، وجادت رسائله ، وجلت شمائله ، فواظب المليح ، وجنب القبيح.
    وسئل أحد العلماء وقيل له : هل سلم أحد من العشق؟ فقال : نعم الجلف ..فالجلف هو الجافي الذي ليس له فضل ولا عنده فهم
    العشق
    هو فرط الحب وأمره واخبثه
    الهوى
    وهو ميل النفس إلى الشيء
    العلاقة
    وهو الحب اللازم للقلب
    الكلف
    وهو شدة الحب
    الشغف
    وهو ارتفاع الحب أعلى موضع من القلب
    الشعف
    وهو إحراق الحب للقلب
    الجوى
    وهو الهوى الباطن والحرقة وشدة الوجد من عشق أو حزن
    التتيم
    وهو التعبد والمتيم هو الذي تيمه الحب إذا عبده
    التبل
    وهو أن يسقمه ويمرضه الهوى
    التدله
    وهو ذهاب العقل من الهوى
    الهيام
    وهو اشد العطش
    الصبابة
    وهي رقة الشوق وحرارته
    المقة
    المحبة الوامق المحب
    الوجد
    هو الحب الذي يتبعه الحزن
    الدنف
    هو المرض واستعمل العرب هذا الاسم للحب اللازم
    الشجو
    هو الحب الذي يتبعه هم وحزن
    الشوق
    هو سفر القلب إلى المحبوب
    البلبال
    هو الهم ووسواس الصدور
    التباريح
    الشدائد والدواهي يقال برح به الحب والشوق إذا منه البرح وهو الشده
    الغمرة
    ما يغمر القلب من حب أو سكر
    الشجن
    هو حاجة المحب اشد إلى محبوبة
    الوصب
    هو ألم الحب ومرضه
    الكمد
    هو الحزن المكتوم
    الأرق
    السهر و هو من لوازم الحب
    الحنين
    هو الشوق الممزوج برقه
    الجنون
    ومن الحب ما يكون جنوناً واصل مادة الجنون الستر والحب المفرط يستر العقل
    الود
    هو خالص الحب وألطفه وأرأفه
    الخلة
    توحيد المحبة وقيل سميت خله لتخلل المحبة جميع أجزاء الروح
    الغرام
    هو الولوع و الحب اللازم واغرم بالشيء أي أولع به
    الوله
    هو ذهاب العقل والتحير من شدة الوجد
    الرسيس
    وهو الثبات ورسوخ صورة المحبوب في النفس
    الجزع
    هو عدم الصبر على الفرقة
    السُّـهْدُ
    شدة السهر وتواتر أحوال المحبوب على القلب
    الغل
    شدة العشق
    اللهف
    حزن وتحسر ، اللهفان المتحسر ، واللهيف المضطر
    التبالـه
    تبله الحب أي أسقمه وأفسده
    اللوعة
    لحرقه لوعه الحب حرقته
    الداء المخامر
    وهو من أوصافه وسمي مخامراً لمخالطته القلب والروح
    السدم
    هو الحب الذي يتبعه ندم وحزن
    والضلال هو كل ما سبق من مراتب الحب..
    ففي قوله تعالىٰ عن أولاد يعقوب عليه السلام: (إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلٰلٍ مُّبِينٍ) ،وقوله: (قَالُواْ تَٱللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَـٰلِكَ ٱلْقَدِيمِ)،على التحقيق في ذلك كلّه ،
    ولا يفهم من هذا كله أن أولاده ينعتونه بالضلال المتعارف عليه وهوالضلال في الدين ; إذ لو أرادوا ذلك لكانوا كفارا..

    ووصف النسوة لامرأة العزيز بقولهم: (وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ) يوسف: 30
    فلقد اجتمعت كل معاني الحب في قلبها وقالبها الأمر الذي جعل النسوة يقولون ما قد قالوه..
    ومن هذا المعنى قول الشاعر: وتظنّ سلمى أنني أبغي بها...بدلاً أراها في الضلال تهيم

    وحينما تناول المفسرون قوله تعالى واصفا نبيه عليه الصلاة والسلام: (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)..قالوا كلاما لا يقنع ويسيء
    إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولا أحب أن اذكر ما قالوا هنا..ولكنني أقول بخلاف قولهم فقوله الله تعالى: (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)..
    أي وجدك مضلولاً عنك فهدى الخلق إلى الإقرار بنبوتك والاعتراف بصدقك..

    وعليه فوجدك ضالا بمعنى مضلول كما قيل ماء دافق بمعنى مدفوق، وسر كاتم بمعنى كتوم..
    ومع ذلك فالمدقق في الآيات وفروعها يجد معنى أعمق من ذلك بكثير..
    أقول(كاتب المقال زهدي):
    قال تعالى : (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى)..يتفرع منه قوله : (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ)
    فكان يتيما فآواه ومرتب عليه .. لا تقهر اليتيم

    قال تعالى : (وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى)..يتفرع منه قوله : (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلاتَنْهَرْ)
    وكان عائلا فأغناه ومرتب عليه.. لا تنهر السائل

    قوله تعالى : (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)..يتفرع منه قوله : (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)

    فهل مرتب على من كان ضالا ..أن يحدث بنعمة ربه على ضلاله..مستحيل؟؟!!..إلا إذا كان المعنى بخلاف ذلك..
    فالمعنى الذي أرتاح إليه هو أن الله سبحانه وتعالى وجدك يا محمد محباً له سبحانه وتعالى تبحث عن بُرهان
    ودليل على الوحدانيّة ـ فهداك إليه ـ فجعلك رسولا نبيّا..وتلك نعمة أيما نعمة.. (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)..
    فكان مُنذ صِغره صلى الله عليه وسلم(حنيفا) .. مِثل أبوه إبراهيم صلى الله عليه وسلم.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    نعود بعد تلك المقدمة الطويلة إلى مفهوم الضلال في آية الدين..
    فقد تكون المرأة التي كانت تجلس وتشهد العقد الموقع بين اثنين أن يكون أحدهما قريبا لها وتحبه كأن يكون ابن أختها مثلاً
    وتضمر في نفسها رغبة لأن تزوجه ابنتها..وهو أمر وارد..مما يجعلها قد تخالف ضميرها عندما تحدث لائمة له فتدعي أنها قد نسيت..فتقول:
    مش فاكره...فتذكرها الثانية وقد تكون ابنة أختها والتي قد لا ترضى باستعباط خالتها وهي تعلم تماما رغبة ابن أختها في بنتها
    وتتمناه لها وأن الولد قد ارتكب خطئاً كبيرا حينما تراجع عما قد ألزم نفسه بما هو مكتوب في العقد..فتقول لها:
    يا خالتي..يا خالتي.. يا خالتي ..بذمتك مش فاكره...فتبادرها خالتها لفورها قائلة: يوه؟!!..دانا نسيت..
    الحب يعمل عمايله..
    وما لنا نذهب بعيدا فلندقق جيدا في نفس الآية: ( وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ
    مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى)..
    إذا كانت الآية الكريمة على العموم بمعنى أن أحدهما قد تنسى فلماذا نفترض في الثانية أنها لا تنسى هي الأخرى؟..
    صدقوني الآية بخلاف ذلك بكثير
    لقد تحدثت عن هذا الأمر وذلك حتى نقطع الطريق على أدعياء السلفية الذين حملوا العادات الراكدة لمجتمعاتهم على دين الإسلام ،
    فاستبدلوا هذه العادات بشريعة الإسلام !..ووجدوا من يروج لها في بلادنا..
    حتى أن أحد زعمائهم صرح في أحاديث تليفزيونية كثيرة أنه يتعين على القائمين على المتاحف أن يقوموا بتغطية تماثيل النساء بالنقاب

    المرأة في الإسلام يكفيها فخراً أن الحج يقتفي فيه الرجال سلوك امرأة عرفت ربها حق المعرفة ، ويكفيها فخراً أن الإسلام شرع لها من الحقوق،
    ما جعلها تطاول به عنان السماء..
    إن المرأة في الإسلام لا تنفصل عن المجتمع بالمعني الواسع، السيدة التي تربي أولادها وتخرج رجالا لقد ارتقت أعلي المناصب والدرجات
    العلمية فهي قاضية ووزيرة وسفيرة وعالمة ورئيسة جامعة وعميدة كلية ومهندسة ومدرسة وطبيبة وفنانة وكاتبة، إنها في كل مكان تعطي وتبدع..
    ولقد رأينا امرأة أذلت حكام الدول العربية فهزمتهم في ستة أيام..ومازالت المرأة عندنا قابعة في فقه الحيض والاستحاضة..
    فإذا كانت قد اختارت لنفسها الوردة رمزا لتـُعبر من خلاله عن مكنون نفسها فيجب عليها أن لا تنسي أن الورد بطبيعته يولد
    في الناظر إليه رغبة في النزوع إليه والاقتطاف..
    وأجمل الورد لا يخلو من الشوك..
    فإذا كان الشوك في الورد يحزننا ..فإن وجود الورد في الشوك يجب أن يفرحنا..
    وهنا يبرز الاختلاف في النظر إلى المرأة التي كرمها الله وحقرها البشر.ويكفيها فخراً أن جعلها الله سبحانه وتعالى الوعاء الذي
    يكال به الميراث.(يُوصِيكُمُ ٱللَّهُ فِىٓ أَوْلَٰدِكُمْ ۖ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ ٱلْأُنثَيَيْنِۚ فَإِن كُنَّ نِسَآءًۭ فَوْقَ ٱثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَۖ) النساء:11..
    تفضيل الذكر على الأنثى في الميراث من القضايا التي تثار للنيل من التشريع الإسلامي، بدعوى أنه ظلم المرأة، ولم ينصفها،
    وفضل الرجل، عليها، وهي دعوى مغرضة وحجة واهية وذلك:
    أن الإسلام أنصف المرأة ورفع من شأنها، فقد عانت قبل الإسلام لا تنال شيئا من الإرث بل تورث كما يورث المتاع.
    قال ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى:
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ) (سورة النساء 19) ، قال: كانوا إذا مات الرجل كان أولياؤه أحق بامرأته،
    إِن شاء بعضهم تزوجها، وإِن شاؤوا زوجوها، وإن شاؤوا لم يزوجوها، وهم أحق بها من أهلها، فنزلت هذه الآية
    (صحيح البخاري، كتاب التفسير، باب «ولكم نصف ما ترك أزواجكم» 3 / 216، وتفسير الطبري 8 / 104 / 8869.) .
    فلما جاء الإسلام أنصفها ورفع الظلم عنها، وجعلها تزاحم الرجل في الميراث بنصيب مفروض، كما قال تعالى:
    ( لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا ) (سورة النساء 7.)
    قال قتادة : كانوا لا يُوَرِّثُونَ النساء فنزلت: ... ( وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ)... (سورة النساء 7.) .
    الوارثات من النساء
    الوارثات من النساء عشر:
    1 - البنت.
    2 - بنت الابن- وإِن نزل أبوها- بمحض الذكور.
    3 - الأم.
    4 - الزوجة.
    5 - الجدة من قبل الأم. (المراد بهما فيمن يرث السدس)
    6 - الجدة من قبل الأب. (المراد بهما فيمن يرث السدس)
    7 - المعتقة.
    8 - الأخت الشقيقة.
    9 - الأخت لأب.
    10 - الأخت لأم.

    وقد أجملهن صاحب الرجبية بقوله:
    والوارِثات من النساءِ سبع ... لم يعطِ أنثى غيرهن الشرع
    بنتٌ وبنْتُ ابن وأُمٌّ مُشفقَة ... وَزَوجَةٌ وَجَدَّةٌ ومُعتِقَةْ
    والأختُ من أيِّ الجهَات كانت ... فَهَذه عدَّتهُنَّ بانَت
    من يرث من النساء إذا اجتمعن:
    إذا اجتمعت الوارثات من النساء ورث منهن خمس:
    1 - البنت.
    2 - بنت الابن.
    3 - الأم.
    4 - الزوجة.
    5 - الأخت الشقيقة.
    ومن عداهن محجوبات، فالجدة محجوبة بالأم، والأخت لأم محجوبة بالبنت وبنت الابن، والأخت لأب محجوبة بالشقيقة،
    والمعتقة محجوبة بالأخت الشقيقة والأخت لأب.
    المادة 342 من قانون المواريث المصري من موقع وزارة العدل
    http://www.justice.gov.ma/ar/legislation/categorie.aspx?ty=2&id_l=13&id_ca=206&id_sca=60
    أصحاب النصف خمسة :
    1- الزوج بشرط عدم الفرع الوارث للزوجة ذكرا كان أو أنثى.
    2- البنت بشرط انفرادها عن ولد الصلب ذكرا كان أو أنثى.
    3- بنت الابن بشرط انفرادها عن ولد الصلب ذكرا كان أو أنثى وعن ولد الإبن في درجتها.
    4- الأخت الشقيقة بشرط انتفاء الشقيق والأب وإن علا وولد الصلب ذكرا كان أو أنثى وولد الإبن ذكرا كان أو أنثى.
    5- الأخت للأب بشرط انفرادها عن الأخ والأخت للأب وعمن ذكر في الشقيقة.
    أصحاب الثلثين أربعة :
    1- ابنتان فأكثر بشرط انفرادهما عن الابن.
    2- بنتا الابن فأكثر بشرط انفرادهما عن ولد الصلب ذكرا كان أو أنثى وابن الإبن في درجتهما.
    3- الشقيقتان فأكثر بشرط انفرادهما عن الشقيق وعن الأب وإن علا وعن الفرع الوارث.
    4- الأختان للأب فأكثر بشرط انفرادهما عن الأخ للأب وعمن ذكر في الشقيقتين.

    المادة 351

    العصبات بالغير :
    1- البنت مع الابن.
    2- بنت الابن وإن نزل مع ابن الابن وإن نزل، إذا كان في درجتها مطلقا، أو كان أنزل منها إذا لم ترث بغير ذلك.
    3- الأخوات لأبوين مع الإخوة لأبوين والأخوات لأب مع الإخوة لأب ويكون الإرث بينهم في هذه الأحوال للذكر مثل حظ الأنثيين.
    المادة 352

    العصبة مع الغير : الأخوات لأبوين أو لأب مع البنت أو بنت الإبن وإن نزل ويكون لها الباقي من التركة بعد الفروض.
    تعتبر في هذه الحالة الأخوات لأبوين كالإخوة لأبوين وتعتبر الأخوات لأب كالإخوة لأب ويأخذن أحكامهم
    بالنسبة لباقي العصبات في التقديم بالجهة والدرجة والقوة.

    ما يأخذه من انفرد من الإناث:
    إذا انفردت الزوجة لم تأخذ غير فرضها الربع.
    وإذا انفردت المعتقة أخذت جميع المال تعصيبا.
    وإذا انفردت إحدى الباقيات أخذت جميع المال فرضا وردا.
    (حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ حَدَّثَنَا الزُّهْرِيُّ قَالَ أَخْبَرَنِي عَامِرُ بْنُ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ مَرِضْتُ بِمَكَّةَ مَرَضًا
    فَأَشْفَيْتُ مِنْهُ عَلَى الْمَوْتِ فَأَتَانِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُنِي فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي مَالًا كَثِيرًا وَلَيْسَ يَرِثُنِي إِلَّا ابْنَتِي
    أَفَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثَيْ مَالِي قَالَ لَا قَالَ قُلْتُ فَالشَّطْرُ قَالَ لَا قُلْتُ الثُّلُثُ قَالَ الثُّلُثُ كَبِيرٌ إِنَّكَ إِنْ تَرَكْتَ وَلَدَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَتْرُكَهُمْ
    عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ وَإِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً إِلَّا أُجِرْتَ عَلَيْهَا حَتَّى اللُّقْمَةَ تَرْفَعُهَا إِلَى فِي امْرَأَتِكَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ آأُخَلَّفُ
    عَنْ هِجْرَتِي فَقَالَ لَنْ تُخَلَّفَ بَعْدِي فَتَعْمَلَ عَمَلًا تُرِيدُ بِهِ وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا ازْدَدْتَ بِهِ رِفْعَةً وَدَرَجَةً وَلَعَلَّ أَنْ تُخَلَّفَ بَعْدِي حَتَّى
    يَنْتَفِعَ بِكَ أَقْوَامٌ وَيُضَرَّ بِكَ آخَرُونَ لَكِنْ الْبَائِسُ سَعْدُ بْنُ خَوْلَةَ يَرْثِي لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ مَاتَ بِمَكَّةَ
    قَالَ سُفْيَانُ وَسَعْدُ بْنُ خَوْلَةَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيٍّ ) بَاب مِيرَاثِ الْبَنَاتِ ـ صحيح البخاري6352

    وقد تكون المرأة سببا في عدم ميراث الرجل ..أي تحجب عنه إرثه..كيف ذلك؟..
    نجده في ميراث الجد..وميراث الجد من المسائل الصعبة والشائكة نوعاً ما، لكنني سأحاول تبسيطها قدر الإمكان حتى تكون سهلة يسيرة.
    أقول أولاً: الجد جدان على قول الفرضيين: جد صحيح وجد فاسد
    فالجد الصحيح: هو الجد الذي لا توجد أنثى بينه وبين الميت، كأب الأب، أي: أنه يدلي بالأب.
    وأما الجد الفاسد: فهو الذي يوجد بينه وبين الميت أنثى، كأب الأم،فقولهم: جد فاسد، لا يعني أنه فاسد خلقاً أو ديناً،
    بل يعنون بذلك أنه فسد عليه إرثه، أي: لا يأخذ من الإرث شيئاً.
    ولذلك يمكننا أن نبدل لفظ الجد الفاسد فنقول: جد عصبي وجد رحمي، فالجد الرحمي يعتبر من ذوي الأرحام، فلا هو صاحب فرض
    ولا صاحب عصبة. والجد العصبي ينزل منزلة الأب مجازاً..
    ثمة أمر أخر..
    إذا قتل رجل أخر فالدية على الذكور وحدهم دون الإناث..فالمرأة ستحتفظ بإرثها من أبيها وأخوها يدفع ما ورثه من ابيه
    في دية المقتول..والسؤال الآن..أيهما الفائز أكثر..الرجل أم المرأة؟..
    كما أن الله سبحانه وتعالى شرفها واختصها بالعفاف بحيث انه جلّ علاه وضع في تكوينها الخِلْـقي شرف خُلُقها..فأنت حينما
    تشتري جهازا كهربائياً من الوكالة فإنما تشتريه مغلفاً وعليه خاتم يدل على أصالته وعدم استعماله فإذا وجدت الخاتم مفضوضاً
    أدركت لفورك أنه ـ الجهاز ـ قد سبق واستعمله غيرك فترفضه..
    وهكذا المرأة خلقها الله سبحانه وتعالى وختمها بخاتم الجودة ..إنه غشاء البكارة عندها فأي شرف هذا الذي اختصها الله سبحانه وتعالى
    به وحدها..خلقها سبحانه وتعالى وختمها بخاتم الجودة وأعطاها شهادة الصلاحية..والمرأة الحمقاء هي التي تفرط في علامة
    جودتها فتجعل من نفسها بضاعة رديئة مستعملة..فتصبح لا قيمة لها..
    هل بعد ذلك التكريم تنعت بأنها عورة..أم أنها مكرمة كالجوهرة الثمينة يجب أن تغلف بأحسن الأغلفة.. حتى تصان......
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الفرع الثالث

    حول ولاية المرأة

    ظلموها حينما قالوا هلك قوم ولوا أمرهم امرأة دون فهم لعمق الحديث النبوي الشريف..
    وياليتهم ما قالوا
    إن الأعمدة التي تقوم عليها العلاقات بين الرجال والنساء تبرز في قوله تعالى: (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن
    ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ
    وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ)آل عمران : 195 ..
    وقوله تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)النحل: 97
    وقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «النساء شقائق الرجال».
    وهناك أمور لم يجئ في الدين أمر بها أو نهي عنها، فصارت من قبيل العفو الذي سكت الشارع عنه ليتيح لنا حرية التصرف فيه سلبا وإيجابا.
    وليس لأحد أن يجعل رأيه هنا دينا، فهو رأي وحسب!.ولعل ذلك سر قول ابن حزم..إن الإسلام لم يحظر على امرأة تولى منصب ما،
    حاشا الخلافة العظمى!.وسمعت من رد كلام ابن حزم: بأنه مخالف لقوله تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى
    بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ ) النساء:34فالآية تفيد ـ في فهمه ـ أنه لا يجوز أن تكون المرأة رئيسة رجل في أي عمل!.وهذا رد
    مرفوض والذي يقرأ بقية الآية الكريمة يدرك أن القوامة المذكورة هي للرجل في بيته، وداخل أسرته..
    وعندما ولي عمر قضاء الحسبة في سوق المدينة للشفاء، كانت حقوقها مطلقة على أهل السوق رجالا ونساء، تحل الحلال وتحرم الحرام
    وتقيم العدالة وتمنع المخالفات...وإذا كانت للرجال زوجة طبيبة في مستشفى فلا دخل له في عملها الفني، ولا سلطان له على
    وظيفتها في مستشفاها..قد يقال: كلام ابن حزم منقوض بالحديث «خاب قوم ولوا أمرهم امرأة»..وجعل أمور المسلمين إلى النساء يعرض
    الأمة للخيبة فينبغي ألا تسند إليهن وظيفة كبيرة ولا صغيرة...
    وابن حزم يرى الحديث مقصورا على رياسة الدولة، أما ما دون ذلك فلا علاقة للحديث به...ونحب أن نلقي نظرة أعمق على الحديث الوارد،
    ولسنا من عشاق جعل النساء رئيسات للدول أو رئيسات للحكومات! إننا نعشق شيئا واحدا، أن يرأس الدولة أو الحكومة أكفأ إنسان في الأمة...
    وقد تأملت في الحديث المروي في الموضوع، مع أنه صحيح سندا ومتنا، ولكن ما معناه؟.عندما كان فارس تتهاوى تحت مطارق
    الفتح الإسلامي كانت تحكمها ملكية مستبدة مشئومة.الدين وثني! والأسرة المالكة لا تعرف شورى، ولا تحترم رأيا مخالفا،
    والعلاقات بين أفرادها بالغة السوء. قد يقتل الرجل أباه أو إخوته في سبيل مآربه. والشعب خانع منقاد..وكان في الإمكان،
    وقد انهزمت الجيوش الفارسية أمام الرومان الذين أحرزوا نصرا مبينا بعد هزيمة كبرى وأخذت مساحة الدولة تتقلص أن يتولى
    الأمر قائد عسكري يقف سيل الهزائم لكن الوثنية السياسية جعلت الأمة والدولة ميراثا لفتاة لا تدري شيئا، فكان ذلك إيذانا بأن
    الدولة كلها إلى ذهاب..في التعليق على هذا كله قال النبي الحكيم كلمته الصادقة، فكانت وصفا للأوضاع كلها..ولو أن الأمر في فارس شورى،
    وكانت المرأة الحاكمة تشبه «جولدا مائير» اليهودية التي حكمت إسرائيل واستبقت دفة الشؤون العسكرية في أيدي قادتها لكان هناك
    تعليق آخر على الأوضاع القائمة..
    ولك أن تسأل: ماذا تعني؟
    وأجيب: بأن النبي عليه الصلاة والسلام قرأ على الناس في مكة سورة النمل، وقص عليهم في هذه السورة قصة ملكة سبأ التي
    قادت قومها إلى الإيمان والفلاح بحكمتها وذكائها، ويستحيل أن يرسل حكما في حديث يناقض ما نزل عليه من وحي!.
    كانت بقليس ذات ملك عريض، وصفه الهدهد بقوله: (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ)سورة النمل:23.
    وقد دعاها سليمان إلى الإسلام، ونهاها عن الاستكبار والعناد، فلما تلقت كتابه، تروت في الرد عليه، واستشارت رجال الدولة الذين
    سارعوا إلى مساندتها في أي قرار تتخذه، قائلين (قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُوْلُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ) النمل:27
    ولا يتصور أحدا منكم أن المرأة التي بهذه العقلية الواعية والتي لم تغتر بكلمات الحماسة التي بدرت من مستشاريها حينما قالوا لها ما قالوا
    فأرادت ان تنبههم إلى أن المقام هنا جد خطير وأنه من الحكمة التروي عند اتخاذ القرار فالحماسة الجوفاء هنا لا تنفع:
    ( قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ) النمل:28.
    ولم تغتر المرأة الواعية بقوتها ولا بطاعة قومها لها، بل قالت: نختبر سليمان هذا لنتعرف أهو جبار من طلاب السطوة والثروة أم هو نبي صاحب إيمان ودعوة؟.
    وأرسلت إليه بقلم المخابرات السرية والحربية كله إليه في صورة رجال يحملون له الهدايا..وعند عودتهم أصدقوها القول بتقاريرهم
    التي من شأنها اتخذت القرار الصحيح بسفرها إليه بنفسها حتى تجنب شعبها ويلات الحرب..
    ولما التقت بسليمان بقيت على ذكائها واستنارة حكمها تدرس أحواله وما يريد وما يفعل، فاستبان لها أنه نبي صالح..
    وتذكرت الكتاب الذي أرسله إليها: (إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. أَلاَّ تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ.)النمل: 30..
    ثم قررت طرح وثنيتها الأولى والدخول في دين الله قائلة: (قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)النمل:44.
    هل خاب قوم ولوا أمرهم امرأة من هذا الصنف النفيس؟ إن هذه المرأة أشرف من الرجل الذي دعته ثمود لقتل الناقة
    ومراغمة نبيهم صالح (فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ. فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ. إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ.
    وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ.).القمر:28 ـ 32
    تولي المرأة للقضاء
    الإباحة المطلقة لقضاء المرأة في جميع الأحكام فقد ذهب إلى هذا الرأي الامام محمد بن جرير الطبري ومحمد بن الحسن الشيباني
    وابن حزم الظاهري وابن طراز الشافعي وابن القاسم ورواية عن الإمام مالك ومن المفكرين المحدثين القائلين بهذا المذهب محمد المهدي الحجوي
    ومحمد عزه دروزه ونادرة شنن واستدلوا برأيهم بما يأتي :
    قال ابن حزم رحمه الله - مَسْأَلَةٌ : وَجَائِزٌ أَنْ تَلِيَ الْمَرْأَةُ الْحُكْمَ
    وَهُوَ قَوْلُ أَبِي حَنِيفَةَ وَقَدْ رُوِيَ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَنَّهُ وَلَّى الشِّفَاءَ امْرَأَةً مِنْ قَوْمِهِ السُّوقَ.
    فإن قيل : قَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ أَسْنَدُوا أَمْرَهُمْ إلَى امْرَأَةٍ.
    قلنا : إنَّمَا قَالَ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي الأَمْرِ الْعَامِّ الَّذِي هُوَ الْخِلاَفَةُ.
    برهان ذَلِكَ : قَوْلُهُ عليه الصلاة والسلام : الْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى مَالِ زَوْجِهَا وَهِيَ مَسْئُولَةٌ ، عَنْ رَعِيَّتِهَا. وَقَدْ أَجَازَ الْمَالِكِيُّونَ أَنْ تَكُونَ وَصِيَّةً
    وَوَكِيلَةً وَلَمْ يَأْتِ نَصٌّ مِنْ مَنْعِهَا أَنْ تَلِيَ بَعْضَ الأُُمُورِ وَبِاَللَّهِ تَعَالَى التَّوْفِيقُ.)..ابن حزم علي بن أحمد بن سعيد/ المحلى / دار الآفاق الجديدة ج9ص492
    أدلتهم:
    ومن خلال التأمل في أدلة القائلين بهذا القول قديما وحديثا فإنها ترجع بالجملة إلى ما يلي:
    1- أن الأصل الإباحة ولم يرد دليل صريح بالمنع .
    2- قصة ملكة سبأ وأنها أثبتت حكمتها في الولاية وذلك بقولها (ما كنت قاطعة أمرا حتى تشهدون) .
    وقولها (قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ)النمل:28
    3-قولة تعالى {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ
    إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً }النساء58.
    وجه الاستدلال : أن الله أمر بأداء الأمانات ومن أعظم الأمانات أمانة القضاء ثم إن اللفظ عام فيشمل المرأة والرجل على حد سواء.
    4- استشارة النبي صلى الله عليه وسلم لأم سلمه في عمرة الحديبية عندما رفض أصحابة التحلل فأشارت عليه أن يفعل
    التحلل أمامهم ويذبح الهدي ففعل عليه الصلاة والسلام واستجاب الصحابة له(البخاري ج2ص642 مسلم ج8ص853).
    ووجه الاستلال : أن أم سلمه أظهرت حكمتها واستجاب لها النبي صلى الله عليه وسلم فدل على وجود الحكمة عند النساء فلا يمنع من توليها للقضاء .
    5- خروج عائشة رضي الله عنها قائدة للجيش في معركة الجمل .
    وجه الاستشهاد: أن عائشة رضي الله عنها تولت قيادة الجيش ولو كان تولي المرأة للمناصب القيادية غير جائز لما تولت عائشة رضي الله عنها
    قيادة الجيش ومن تلك المناصب منصب القضاء(ابن حبان ج15ص126 المسندج6ص52 المستدرك ج3ص192).
    6- فلو كان تولي المرأة للمناصب الكبرى محرماً لما فعل عمر ذلك ماروي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه إنه ولى
    الشفاء بنت عبد الله العدوية (امرأة من قومه) السوق ، وكما هو معروف أن رقابة السوق والتي هي الحسبة ، تتعلق بالقضاء كل
    التعلق بجانب كونهما من الولايات العامة التي ينيطها أمام المسلمين أو نائبة إلى أشخاص معروفين بالعلم والعدل وسائر الأخلاق الفاضلة
    للحفاظ على حقوق الناس ومصالحهم لذا فإن ما صلح أن يكون دليلاً على شرعية قيام المرأة بوظيفة الحسبة صلح أيضاً دليلاً
    على جواز تولية المرأة منصب القضاء. (ابن حزم علي بن أحمد بن سعيد/ المحلى / دار الآفاق الجديدة ج9ص492).
    7- مشاركة الصحابيات في الجهاد أيام النبي صلى الله عليه وسلم فدل ذلك على تحمل المرأة للمشاق وقدرتها على ذلك .
    8- قياس القضاء على الإفتاء: إن المرأة يجوز فتياها إذاً جاز قضاؤها قياساً لأن مدار القياس في الشريعة الإسلامية على
    العلة – وبما أن في صحة فتوى المرأة هو العلم التام بما تسأل عنه فكذلك صحة قضائها متوقفة على العلم الوفير للأحكام الشرعية.
    [انظر المغني مع الشرح الكبير لابن قدامه 11/380].
    9 ـ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (لن يفلح قوم ...الخ) ليس بينه وبين منح المرأة حق القضاء تعارض حيث أن الحديث
    إنما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمر العام الذي هو الخلافة بدليل قوله صلى الله عليه وسلم (المرأة راعية عن مال زوجها
    وهي مسئولة عن رعيتها ) وقد أجاز المالكيون أن تكون المرأة وصية ووكيله ولم يأتِ نص من منعها أن تلي بعض الأمور.
    [المحلى لابن حزم 9/430 ، وفتح الباري لابن حجر العسقلاني 13/47 ]
    10 ـ كما ذهب بعض الكتَّاب المحدَثين إلى: أنه يصح تولية المرأة في القضايا التي يكون فيها طرفا الخصومة من النساء،
    بشرط أن يكون ذلك في غير مسائل الحدود والقصاص، ووجهة نظره في هذا أن القضاء هو إظهار حكم الشرع في قضية من القضايا،
    لكنه يخالف الفتوى بأن القضاء فيه إلزام، ولكن هذا الإلزام بعد حكم القاضي إنما جاء من الشرع، لا من القاضي،
    وواسطة التنفيذ هنا هو الحاكم، فأشبه الفتوى(وذهب إلى هذا الترجيح الدكتور/ محمد رأفت عثمان في كتابه "النظام القضائي في الفقه الإسلامي"، ص150.
    11 ـ ثم إنه إذا كان من المسلمين ملك أو ملكة، أو قاض أو قاضية؛ فإنه لا يصح النزاع والاختلاف في هذا الأمر.
    لأنه إذا كان الذكر يحكم بعدما يستشير أهل الحل والعقد. وإذا أشار عليهم واتفقوا فإنه يجب عليه إمضاء ما اتفقوا عليه.
    فالمرأة تقدر على النطق بالحكم الذي اتفق عليه أهل الحل والعقد. فلماذا الاختلاف في الذكر والأنثى من جهة الملك وجهة القضاء
    إذا كان المسلمون ملزمين بالشورى ؟ يقول الله تعالى { وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }[ آل عمران 159 ]
    ومدح الله المسلمين بقوله : { وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ }[ الشورى 38 ].


    12- الاستدلال بما حصل لشجرة الدر التركية وأنها تولت الولاية العامة ثلاثة أشهر ولم يرد استنكار العلماء لها في ذلك الزمان .
    13 ـ وهناك من قال: جواز قضاء المرأة في كل شيء إلا في الحدود والقصاص.. وهو رأي الحنفية.. (الهداية للمرغيناني 3/107 –116 –117
    رد المحتار على الرد المختار لابن عابدين 4/356 فتح القدير لابن الهمام 5/485) .
    حيث يرون صحة قضائها في كل ما تقبل فيه شهادتها وهي مقبولة عندهم فيما عدا الحدود والدماء ، لذا فإن ما يصلح دليلاً
    على صحة شهادتها يصلح دليلاً على صحة قضائها وذاك لما يلي :-
    إن حكم القضاء يستقي من حكم الشهادة لأن كل واحد منهما من باب الولاية فكل من كان أهلاً للشهادة، يكون أهل للقضاء،
    وما يشترط لأهلية الشهادة يشترط لأهلية القضاء إلا أنهم قالوا بعدم صحة شهادتها في الحدود والدماء فكذلك لا يصح قضاؤها فيهما .
    كما أن الأدلة التي أستدل بها أصحاب المذهب الثاني في الإباحة المطلقة نقلاً وعقلاً تصلح أيضاً لتكون أدلة على
    الإباحة المقيدة التي أرتأها الحنفية فيما عدا الحدود والدماء .
    ثم إن فصل الخصومات من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولم يشترطوا في ذلك الذكورة ، فإن المعول على
    الشريعة المطهرة الثابتة بالحكم لا على الحاكم بها وقد قال صلى الله عليه وسلم لن يفلح قوم …الخ) قال ذلك لما ولي
    جماعة الملك كسرى ابنته من بعد الملك أي أن المهم في موضوع القضاء والفصل بين الخصوم ، هو العمل بموجب الشريعة المطهرة،
    دون الالتفاف إلى الشخص القائم بذلك العمل بعد توفر شروط الإسلام والعلم والعدل لأنه لا فرق في ذلك بين الرجل والمرأة
    مادام بإمكان أي واحد منهما الوصول إلى كنف الحقيقة وحفظ الحقوق . وعمل القاضي لن يكون مع وجود القانون أكثر من إصدار
    الحكم النهائي الذي يلاءم ما وصل إليه التحقيق من إثبات أو شبهة أو نفي أو براءة .
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الفرع الرابع

    صوت المرأة

    قالوا صوت المرأة عورة..
    ويا ليتهم ما قالوا ..
    ظلموها فقالوا صوتها عورة ولقد استمدوا هذه المقولة من القانون الروماني والذي كان قد قرر أن المرأة حيوان نجس وانه يجب
    أنْ يُكمّ فمها حتى لا يستمع إلى صوتها لأنها أحبولة الشيطان..واستمدوا مقالتهم من أحكام احبار اليهود الجائرة.
    ونسوا أن الإسلام كرمها فكانت هي المحاورة. فكيف بها تحاور وهي خرساء..
    الأمر الذي يدفعنا إلى التوقف عند كثير من السيدات المحاورات في الإسلام..
    إليكم بعض الروايات التي تكون المرأة فيها طرفا في المحاورة وذلك عند التحاور فنراها بليغة قوية الحجة،
    صلبة الشخصية لا يدخلها الخوف ولا تهاب المحاور الآخر:
    خذوا هذه الأمثلة:
    1 ـ "وأتي بامرأة من الخوارج إلى الحجاج فجعل يكلمها وهي لا تنظر إليه فقيل لها الأمير يكلمك وأنت لا تنظرين إليه
    فقالت إني لأستحي أن أنظر إلى من لا ينظر الله إليه". (الأبهيشي، المستطرف 1/ 55 .)
    2 ـ ومنها:" أن الحجاج دخل على أسماء بنت أبي بكر فقال لها: إن ابنك ألحد في هذا البيت، وإن الله أذاقه من عذاب أليم وفعل به وفعل.
    فقالت: كذبت ، كان برا بالوالدين صوّاما قوّاما ولكن والله أخبرنا رسول الله أنه سيخرج من ثقيف كذابان الآخر منهما شر من الأول وهو مبير.
    " (ابن سعد؛ الطبقات الكبرى 8/ 254).
    3 ـ ومنها مقالة آمنة بنت الشريد امرأة عمرو بن الحمق الخزاعي في مجلس معاوية التي حاورت فيها معاوية ومن في مجلسه.
    (ابن بكار؛ أخبار النساء الوافدات على معاوية 52-56.).
    4 ـ أما أم الخير بنت الحريش فلا تخشى تهديد معاوية بقتلها (والله لو قتلتك ما حرجت في ذلك،
    قالت: والله ما يسوءني يا ابن هند أن يجري الله ذلك على يدي من يسعدني الله بشقائه).( ابن بكار؛ أخبار النساء الوافدات على معاوية).

    فكيف كان للمرأة هذه القوة؟ وكيف تمكنت المرأة من الصمود في محاورات تمثل خصومات سياسية في عصور كانت الرؤوس تطير فيها
    لدواعي الشك والريبة والتنافس. فكيف الحال إذا صدرت كلمة جارحة تصيب مقتلا أو تؤجج نارا..
    5 ـ محاورة زوجة أبي الأسود الدؤلي في مجلس معاوية أو زياد. فالمحاورة تنطق بمعجم أنثوي خاص بالفعل البيولوجي الذي لا يمكن أن يشاركها فيه رجل قالت:
    " هذا ابني، كان بطني وعاؤه، وحجري فناؤه، وثديي سقاؤه، أكلؤه إذا نام،وأحفظه إذا قام، فلم أزل بذلك سبعة أعوام.
    فلما استوفى فصاله، وكملت خصاله، واستوكعت أوصاله، وأملت نفعه، ورجوت عطفه، أراد أن يأخذه مني كرها.
    " ( عيون الأخبار 4/ 122، وأبو إسحاق إبراهيم الحصري، زهر الآداب تحقيق علي محمد البجاوي
    (ط 2 دار إحياء الكتب العربية/ القاهرة د. ت) 2/1043- 1044.).
    فقوالب مثل بطني وعاؤه، وحجري فناؤه، وثديي سقاؤه تفرض نسبة المحاورة للمرأة وتؤكدها.
    6 ـ وها هو عمر بن الخطاب الذي ساءه أن تراجعه امرأته وتزيد أن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم يراجعنه ينتقل بالمحاورة
    من بيته مع امرأته إلى بيت النبوة مع ابنته حفصة ( ابن سعد؛ الطبقات الكبرى، 8/ 182.).
    7 ـ وهاهي محاورة أروى بنت عبد المطلب لمعاوية وجلسائه فلم يسلم من لذعها كل من تجرأ ودخل في المحاورة (ابن عبد ربه؛ العقد الفريد، 2/ 102- 121.).
    8 ـ ومن المواقف التي حاورت فيها المرأة أطرافا متعددة ما كان من جارية عبد الله بن جعفر تحاور عبد الملك بن مروان
    وابنه مسلمة في مجلس واحد. (ابن عبد ربه؛ العقد الفريد، 2/ 75- 76 ) .
    حيث تمسك المرأة بزمام المحاورة والطرف الآخر صامت يستمع ولعله يرد بلغة داخلية غير منطوقة فما قيل له يستدعي ردا:
    "إيه يا حجاج ، أنت الممتن على أمير المؤمنين بقتال ابن الزبير وابن الأشعث ، أما والله لولا أن الله علم أنك شر خلقه ما ابتلاك
    برمي الكعبة الحرام ولا بقتل ابن ذات النطاقين أول مولود ولد في الإسلام ، أما نهيك أمير المؤمنين عن مفاكهة النساء
    وبلوغ لذّاته وأوطاره فإن كنّ ينفرجن عن مثله فغير قابل لقولك ، أما والله لقد نفض نساء المؤمنين الطيب من غدائرهن
    فبعنه في أعطية أهل الشام حين كنت في أضيق من القرن قد أظلتك رماحهم وأثخنك كفاحهم وحين كان أمير المؤمنين أحب إليهم
    من آبائهم وأبنائهم فأنجاك الله من عدوّ أمير المؤمنين بحبهم إياه ، قاتل الله القائل حين نظر إليك وسنان غزالة بين كتفيك.
    أسد علي وفي الحروب نعامة *** فتخاء تنفر من صفير الصافر
    هلا كررت على غزالة في الوغى *** بل كان قلبك في جوانح طائر"

    لكن سلطة المرأة وهيبتها أجبرته على الصمت والاكتفاء بالحوار الداخلي فخصمه من بيت الخلافة ( أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان للوليد بن عبد الملك )
    وخصمها الحجاج(ابن قتيبة؛ عيون الأخبار،1/ 169- 170).
    9 ـ أما الأطراف المحاورة للمرأة فقد تنوعت فهناك المحاورة مع شخص واحد وهناك المحاورة مع أطراف متعددة؛ حاورت المرأة فيها
    الرجل مهما اختلفت علاقتها الأسرية، فهو الزوج وهو الأب (ابن عبد ربه؛ العقد الفريد، 2/ 287.)وقد يكون الابن أو الأخ.
    (ابن طيفور؛ بلاغات النساء، 201 .).
    خذ عندك مثلاً ذلك الحوار الرائع:
    عن رجل من بني أسد قال: أضللت إبلا لي ،فخرجت في طلبهن، فهبطت واد وإذا أنا بفتاة أعشى نور وجهها بصري؛
    فقالت لي: يا فتى، ما لي أراك مدلها؟ فقلت: أضللت إبلا لي ،فأنا في طلبها، قالت: أفأدلك على من هي عنده وإن شاء أعطاكها؟
    قلت نعم ولك أفضلهن؛ قالت: الذي أعطاكهن أخذهن وإن شاء ردهن، فسله من طريق اليقين لا من طريق الاختبار؛
    فأعجبني ما رأيت من جمالها وحسن كلامها، فقلت: ألك بعل؟ قالت: قد كان، ودعى فأجاب فأعيد إلى ما خلق منه.
    قلت: فما قولك في بعل تؤمن بوائقه، ولا تذم خلائقه؟ فرفعت رأسها وتنفست وقالت:

    كنا كغصنين في أصل غذاؤهما ***ماء الجداول في روضات جنات

    فاجتث خيرهما من جنب صاحبه ***دهـر يكر بترحات وفرحات

    وكان عاهدني إن خانني زمـن ***ألا يضاجـع أنثى بعد مثواتي

    وكنت عاهدته إن خانه زمـن*** ألا أبـوء ببعل طـول محياتي

    فلم نزل هكذا والوصـل شميتنا*** حتى توفي قريبـا مـذ سنيات

    فاقبض عنانك عمن ليس يردعه*** عن الوفـاء خلاف بالتحيات)

    (ابن قتيبة؛ عيون الأخبار، 4/31 )
    10 ـ وتتجاوز المرأة المحاورة نطاق الأسرة فهي تحاور النبي صلى الله عليه وسلم والذي أعطاها صلى الله عليه وسلم جزءا من وقته،
    وشملها بسعة صدره وصبره. فكانت زوجاته يحاورنه، ونساء المسلمين يقصدنه للسؤال والشكوى.
    (ابن سعد؛ الطبقات الكبرى8/ 378)
    ومن النساء من كن يراجعنه وهو يتحدث؛ من ذلك ما جاء من مراجعة هند بنت عتبة له عندما بايعته النسوة:
    "عندما بايع النسوة الرسول صلى الله عليه وسلم قال لهن تبايعن على أن لا تشركن بالله شيئا، فقالت هند بنت عتبة: إنا لقائلوها،
    فقال: ولا تسرقن، فقالت هند يا رسول الله إن أبا سفيان رجل مسيك فهل علي حرج أن أصيب من طعامه بغير إذنه؟
    فرخص لها الرسول صلى الله عليه وسلم في الرطب ولم يرخص لها في اليابس. ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم ولا تزنين،
    فقالت هند: وهل تزني الحرة؟ قال: ولا تقتلن أولادكن؟ قالت: هل تركت لنا ولدا إلا قتلته في بدر؟ قال: ولا يعصينك في معروف.")..
    وتحاور الخليفة والوالي الحاكم وتحاور الفقيه، والقاضي ، والكاهن ( ابن قتيبة؛ عيون الأخبار 1/ 224)
    "نظر رجل إلى معاوية وهو غلام صغير فقال: إني أظن هذا الغلام سيسود قومه، فقالت هند: ثكلته إن كان يسود إلا قومه.
    " كان حلم هند بنت عتبة يتجاوز سيادة ابنها لقومه فقط ففي ذلك منقصة لأنها تروم مجدا أبعد، فهي ثكلى (إن كان يسود إلا قومه.) ،
    ( أبو حيان التوحيدي؛ البصائر والذخائر المجلد الثالث 1/ 50) .
    11 ـ وتحاور في مجلس العلم، وتحاور الضيف، وتحاور السائل طالبا جوابا، وكذلك السائل الفقير المحتاج. (ابن سعد؛ الطبقات الكبرى 4/ 160، 165)
    12 ـ المحاورة في الخصومات السياسية
    كانت الجرأة والشجاعة مما امتازت به المرأة في مواقفها الحوارية السياسية تلك الجرأة المشدودة بين ثنائية طرفاها صادر ومستقبل،
    فالمرأة المحاورة تكون في الموقف السياسي دائما قوية مؤمنة بعقيدتها السياسية مقتنعة بما لا يقبل التشكيك بسلامة ما هي عليه،
    غير مبالية بعاقبة ما تنتهي إليه المحاورة ويكون الطرف السلطوي، مستمعا مهاودا بوعي وتعقل ..
    خذ عندك مثلاً وفود النساء على معاوية، حيث اتسم معاوية بمقومات الانضباط والتوازن النفسي أمام الوافدات على مجلسه
    فلم يأخذه الهوى لموقف سياسي ولم يحفزه ما استرجعه جلساؤه من مواقف وحوادث أقل ما فيها يضر بالمرأة المحاورة وينزل بها أقصى العقوبات مثال على ذلك:
    أ ـ حديث عكرشة بنت الأطش مع معاوية، وأكثر من هذا تلطفه معها ومخاطبتها بألفاظ الاحترام والتقدير فقد خاطب
    أروى بنت عبد المطلب (يا عمة) وفي روايات أخرى (يا خالة) وتجاوز عن تحريض جلسائه كما تقبل غضبها وجرأتها
    ولم يمنعه ما سمع منها أن يسألها عن حاجتها (ابن بكار؛ العباس ، أخبار النساء الوافدات على معاوية 37-39 و 47- 51.).
    ب ـ أو يكون متسامحا بوعي لرمزها ومرموزها خذ عندك مثال الرشيد والمرأة البرمكية:
    " قيل دخلت امرأة على هارون الرشيد وعنده جماعة من وجوه أصحابه فقالت يا أمير المؤمنين أقر الله عينك
    وفرحك بما آتاك وأتم سعدك لقد حكمت فقسطت فقال لها من تكونين أيتها المرأة فقالت من آل برمك ممن قتلت رجالهم وأخذت أموالهم وسلبت نوالهم.
    فقال: أما الرجال فقد مضى فيهم أمر الله ونفذ فيهم قدره ..وأما المال فمردود إليك.. ثم التفت إلى الحاضرين من أصحابه فقال أتدرون ما قالت المرأة ؟..
    فقالوا: ما نراها قالت إلا خيراً .
    قال: ما أظنكم فهمتم ذلك.. أما قولها أقر الله عينك أي أسكنها عن الحركة وإذا أسكنت العين عن الحركة عميت..
    وأما قولها وفرحك بما آتاك فأخذته من قوله تعالى حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة ..وأما قولها وأتم الله سعدك فأخذته من قول الشاعر.

    إذا تمَّ أمرٌ بدا نقصـه ترقَّب زوالاً إذا قيل تم

    وأما قولها لقد حكمت فقسطت فأخذته من قوله تعالى وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا فتعجبوا من ذلك". (الأبهيشي؛ المستطرف 1/43).
    13 ـ وللمرأة المحاورة جسارة بالغة وهي تحاور رجل السلطة المحاط بهيبة سلطانه فهي تمتلك السيطرة على كل عوامل الإثارة والاستفزاز
    فتتمكن تجاه التعليق المباغت من الرد بقذيفة لفظية من الأجوبة المسكتة:
    " أتى الحجاج بحرورية، فقال لأصحابه: ما تقولون في هذه؟ قالوا: اقتلها، أصلح الله الأمير، ونكل بها غيرها. فتبسمت الحرورية؛
    فقال لها: لم تبسمت؟ فقالت: لقد كان وزراء أخيك فرعون خيرا من وزرائك يا حجاج، استشارهم في قتل موسى، فقالوا: أرجه وأخاه،
    وهؤلاء يأمرونك بتعجيل قتلى؛ فضحك الحجاج وأمر بإطلاقها " ( ابن عبد ربه؛ العقد الفريد 2/ 174.).
    فالمرأة كانت قادرة على أن توجه دفة المحاورة باتجاه جبهات متعددة في مجلس السلطة فإذا كانت المرأة الحرورية قد استعانت بالتمثيل
    لتكشف طغيان الوزراء فإن أم سنان بنت خيثمة بن خرشة المذحجية تجاهر بفساد الوزراء بل تعطي معاوية مقترحا مبررا لعزلهم وإقصائهم:
    " والله ما أورثك الشنآن في قلوب المسلمين إلا هؤلاء، فارفض مقالتهم، وأبعد منزلتهم، فإنك إن فعلت ازددت من الله قربا ومن المؤمنين حبا".
    ( ابن بكار؛ أخبار النساء الوافدات على معاوية 25.)
    14 ـ وتبلغ المرأة شأواً بعيداً في التحدي وهي تمدح عدو السلطان في مجلسه وأمام وزرائه وتعدد مناقبه: عللت دارمية الحجونية
    حبها لعلي أمام معاوية حينما سألها معاوية قال أتدري لماذا بعثت إليك ياابنة حام؟.
    قالت: يا سبحان الله العظيم ، لا يعلم الغيب إلا الله..كما أنني لست لِحـَامٍ (حام هذا كان نخاساً) إنما أنا امرأة من قريش
    من بني كنانة ثمت من بني أبيك..ولا يعلم الغيب إلا الله.
    قال: بعثت إليك لأسألك علام أحببتي علياً وكرهتينني وواليته؟..وابغضتينني؟..
    قالت أو تعفيني؟..
    فعبرت عن حبها لعلى وبغضها له وإظهار عداوتها إياه فقالت:" فإني أحببت عليا على عدله في الرعية وقسمه بالسوية
    وأبغضتك على قتال من هو أولى منك بالأمر. وطلبك ما ليس لك وواليت عليا على حبه المساكين، وإعطائه أهل السبيل،
    وفقهه في الدين. وبذله الحق في نفسه وما عقد له رسول الله صلى الله عليه وسلم من الولاية وعاديتك على إرادتك الدنيا وسفكك الدماء وشقك العصا ".
    قال: فلذلك انتفخ بطنك وكبر ثدياك وعظمت عجيزتك.يعيرها ببدانتها المفرطة.
    فبادرته بسرعة قالت: يا هذا بهند والله يضرب المثل لا أنا..وهي بهذا تقصد أمه.
    فقال لها: يا هذه أرفقي فإني لم أقل إلا خيرا إنه إذا انتفخ بطن المرأة تم خلق ولدها وإذا عظم ثدياها حسن غذاء ولدها وإذا عظمت عجيزتها ثقل مجلسها.
    قال لها: هل لو اجزلت لك العطاء فهل أنزل في قلبك منزلته؟..
    قالت: يا سبحان الله أو دونه قليلا..
    فقال معاوية : ماذا تريدين.
    قالت: مائة إبل حمراء فيها فحلها وراعيها.
    فقال لها:أما والله لو كان علي حيا ما أعطاك منها شيئا.
    قالت :لا والله ولا وبرة واحدة من مال المسلمين.
    أنظروا كيف ردت عليه حيث تكشف المحاورة عن المستوى الخطابي في عصرها، وعن لغة الخطاب فعندما ناداها معاوية (يا ابنة حام)
    ومن أدبيات الحوار أن على المرء ألا يبادر بالإجابة قبل السؤال (يا سبحان الله العظيم ، لا يعلم الغيب إلا الله) فإذا تحرج
    من ذكر شيء نجا بالصمت ويطلب إعفاءه من الكلام (قالت أو تعفيني) والإجابة المختصرة توحي بأن لدى الآخرين توقعا لما يمكن أن يقال.
    وهذه طبيعة في الاتصال البشري مما يجعل في الحوار قدرا كبيرا من الفهم الذي يقوم جزء كبير منه على التنبؤ دون وعي
    بما سيقال وما يقصد. وقد أسهمت عوامل في حرارة وحدة هذه المحاورة أمور تعود لخلقة المرأة وهو أمر لافت لنظر
    المحاورين فللهيئة أثر في تبادل الخطاب، فهي سوداء كثيرة اللحم، وذات فرادة في بنائها النفسي: امرأة جريئة لم تساير الخليفة،
    أو تهادنه بأنه يحل منها محل علي بن أبي طالب إذ وعدها بالعطية (يا سبحان الله أو دونه قليلا) بل تمادت في مواجهة معاوية بتجاوزه
    الأمانة فعندما من عليها (أما والله لو كان علي حيا ما أعطاك منها شيئا قالت لا والله ولا وبرة واحدة من مال المسلمين)
    إشارة إلى تقوى علي وأمانته مال المسلمين. و ترد الإهانة بمغمز ينال من معاوية (قال فلذلك انتفخ بطنك وكبر ثدياك
    وعظمت عجيزتك قالت يا هذا بهند والله يضرب المثل لا أنا).
    وأمر يعود لفصاحتها وتقديرها مجرى الكلام فهي ترجع عن غضبها وتسكن عن لجاجها (فرجعت وسكنت) عندما فسر لها
    ما يقصده من وصفه هيئتها (يا هذه أرفقي فإني لم أقل إلا خيرا إنه إذا انتفخ بطن المرأة تم خلق ولدها وإذا عظم ثدياها حسن غذاء
    ولدها وإذا عظمت عجيزتها ثقل مجلسها). (ابن بكار؛ أخبار النساء الوافدات على معاوية 40، وفي ابن طيفور ؛ بلاغات النساء 110 .).
    ويبقى السؤال عن كوامن الجرأة والقوة الخفية والظاهرة لدى المرأة المحاورة في الموقف السياسي وفي أكثرها كانت المرأة ممثلة لجهة مضادة ومخالفة للسلطة فهي في الموقف الأضعف أمام محاورها المتمتع بالسلطة وأدواتها.
    15 ـ وقد دونت الوصايا في نثرنا العربي لوائح الحياة الزوجية في دساتير الأخلاق فالأم تحرص على تزويد ابنتها بأبجدياتها وإضاءاتها.
    "لما خطب عمرو بن حجر الكندي إلى عوف بن محلم الشيباني ابنته أم إياس وأجابه إلى ذلك أقبلت عليها أمها ليلة دخولها
    بها توصيها فكان مما أوصتها به أن قالت أي بنية إنك مفارقة بيتك الذي منه خرجت وعشك الذي منه درجت إلى رجل لم تعرفيه
    وقرين لم تألفيه فكوني له أمة ليكون لك عبدا واحفظي له خصالا عشرا يكن لك ذخرا فأما الأولى والثانية فالرضا بالقناعة
    وحسن السمع له والطاعة وأما الثالثة والرابعة فالتفقد لمواقع عينيه وأنفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم أنفه منك
    إلا أطيب الريح وأما الخامسة والسادسة فالتفقد لوقت طعامه ومنامه فإن شدة الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة
    وأما السابعة والثامنة فالإحراز لماله والإرعاء على حشمه وعياله وأما التاسعة والعاشرة فلا تعصي له أمرا ولا تفشي له سرا فإنك
    إن خالفت أمره أو غرت صدره وإن أفشيت سره لم تأمني غدره وإياك والفرح بين يديه إذا كان مهتما والكآبة لديه إذا كان فرحا
    فقبلت وصية أمها فأنجبت وولدت له الحارث بن عمرو جد أمرئ القيس الملك الشاعر ( الأبهيشي ؛ المستطرف 2/ 219.)
    16 ـ والزواج شأن من شؤون المرأة فحين تُسأل عن صورة رجل الأحلام لا تتردد في وصفه:
    قيل لبنت الخس: ألا تتزوجين؟ فقالت: بلى، لا أريده أخا فلان ولا ابن فلان، ولا الظريف المتظرف ولا السمين الألحم،
    ولكن أريده كسوبا إذا غدا، ضحوكا إذا أتى.( ابن قتيبة؛ عيون الأخبار 4/ 11).
    فالمحاورة قائمة على سؤال وجواب فالموضوع ينتظر الحسم بالإجابة التي جاءت مزاوجة بين النفي والاستدراك مما أعطى
    المحاورة بعدا دلاليا فاعلا في المضمون فالأعرابية بدأت بسرد مواصفات سلبية هي ما لا تريد وقدمتها على ما تريد،
    فما لا يريده المرء أصعب في التحمل من انتفاء تحقق ما يريد. ثم جاء الاستدراك (بلكن) ليجمل الصورة المشروطة بشرط
    مستقبلي ناسجة (إذا) في سياق يستغرق عمل اليوم خارج المنـزل (ولكن أريده كسوبا إذا غدا) وداخل المنـزل (ضحوكا إذا أتى)
    وبين أسلوبي النفي والاستدراك شُحِنت صورة تكثف أماني كل امرأة في الزوج الحلم، وجاءت لغتها ملتزمة ببلاغة الأعراب
    حيث أحسنت تقسيم الكلام، والمزاوجة بين المعاني فكل معنى يردفه ما يقابله.
    عمل المرأة بالمحاماة
    فالمرأة لها أن تعمل بالمحاماة وقد جاء الشرع بشواهد تدل على ترافع المرأة عن غيرها، مثاله: كونها ناظرة وقف،
    فالنظارة هي تولي إدارة الوقف وترتيب شئونه والمدافعة عنه، وهو متضمن لإقامة الدعاوى عن الوقف(المعجم الوسيط ص932؛
    وانظر: الدر النقي (3/619)؛ تهذيب الأسماء واللغات (3/343).).
    وقد جعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ابنته حفصة ناظرةً على وقفه الذي بخيبر تليه ما عاشت(سنن أبي داود (2879)؛
    السنن الكبرى للبيهقي (6/161) سند صحيح، والحديث في الصحيحين بدون ذكر إقامة حفصة رضي الله عنها متولية للوقف،
    صحيح البخاري (3737)؛ صحيح مسلم (1632).).
    وقد ترافعت المرأة بنفسها أمام النبي صلى الله عليه وسلم فمن بعده، كالمرأة التي قالت للنبي صلى الله عليه وسلم:
    يا رسول الله إن ابني هذا كان بطني له وعاء، وثديي له سقاء، وحجري له حواء، وإن أباه طلقني فأراد أن ينتزعه مني.
    فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أنت أحق به ما لم تنكحي"( سنن أبي داود (2276)، مسند أحمد (6707).).
    وقد خيّر النبي صلى الله عليه وسلم غلامًا بين أبيه وأمه(سنن الترمذي (1357)، سنن أبي داود (2277)، سنن ابن ماجه (2351)،
    سنن النسائي (6/185)، مسند أحمد (7346): عن أبي هريرة رضي الله عنه.).
    وجاءت امرأة إلى رسول الله فقالت: إن زوجي يريد أن يذهب بابني وقد سقاني من بئر أبي عنبة وقد نفعني،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: استهما عليه(رواية للحديث السابق، وهو لفظ أبي داود والنسائي.).
    إلى أمثلة كثيرة جدًا يطول حصرها وإيرادها.وهي تدل على جواز ترافع المرأة أمام القاضي، سواء كان ذلك لأمر يخصها
    كطلبها الطلاق ودعواها الحضانة، أو كان لأمر هي نائبة فيه ككونها ناظرة للوقف.وكذلك ثبتت استشارة النبي صلى الله عليه وسلم
    لأم سلمة رضي الله عنها، وقبوله لرأيها في يوم الحديبية(صحيح البخاري (2731).).
    وقد قرر أهل العلم جواز التوكيل في الخصومة، ولم يشترطوا لذلك الذكورة، بل قاعدة الفقهاء في هذا الباب أن من صح تصرّفه
    في الشيء صح له التوكيل والتوكل فيه، والمرأة يصح ترافعها بنفسها فلها أن تتوكل عن غيرها في ذلك.قال ابن قدامة:
    (كل من صح تصرفه في شيء بنفسه، وكان مما تدخله النيابة، صح أن يوله فيه رجلاً كان أو امرأة)( المغني (7/197).).
    وهذا الأمر مع تقرره فقهًا بدون إشكال، فهو المستقر عملاً وتطبيقًا في المحاكم، فلم يزل القضاة يسمعون
    دعاوى النساء متوكلات عن النساء والرجال، ولا يمتنعون من ذلك.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الفرع السادس

    إرضاع الكبير

    قالوا عن إرضاع الكبير كلاما كثيرا
    وياليتهم ما قالوا
    بروِيَّة ودراسة متأنية وقفت مليا أمام هذا الموضوع الذي ملأ المنتديات صراخاوعويلا حينا ، وطبلا وزمرا حينا آخر ،
    وقلبت النظر كرة بعد أخرى في الروايات الواردة فيه ، وكيف علق عليها السادة العلماء وخرجت من ذلك بقناعة مبررة من وجهة نظري ،
    أرجو الله لها أن تكون وافية وكافية حول هذا الموضوع الذي يستغله المشتبهون لترويج ما يهدفون إليه من إلصاق التهم بديننا
    وتراثنا بقصد الصدِّ عنه وإيقاف المدالإسلامي الذي يتغلغل داخل المجتمعات غير الإسلامية بدخول الكثيرين في الإسلام عن قناعة
    ويقين لكن دونهم وما يريدون نجوم السماء.
    والأصل في هذا الموضوع قصة إرضاع سهيلة بنت سهل متبناها السابق سالما وهي واردة في الصحيح ففي صحيح مسلم
    وغيره عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : جَاءَتْ سَهْلَةُ بِنْتُ سُهَيْلٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أَرَى فِي وَجْهِ أَبِي حُذَيْفَةَ
    مِنْ دُخُولِ سَالِمٍ وَهُوَ حَلِيفُهُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْضِعِيهِ قَالَتْ وَكَيْفَ أُرْضِعُهُ وَهُوَ رَجُلٌ كَبِيرٌ
    فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ قَدْ عَلِمْتُ أَنَّهُ رَجُلٌ كَبِيرٌ "
    وقد راعيت في الكلام على هذه المسألة الإيضاح والإفصاح وحصر الكلام في نقاط بارزة حيث استقر لدي أن الإشكالية في هذاالموضوع
    تنحصر في عدة نقاط إذا ما اهتدينا إلى فهمها ووعيها لم يكن ثمت إشكال وهذه مقاربتي في هذا الموضوع:
    أولا – هل كشفت امرأة أبي حذيفة ثديها لسالم كي يرضع منه ؟
    هذه هي الإشكالية التي يبني عليها المشتبهون كلامهم ، والجواب عن هذا هو النفي القاطع وهذه مبرراتي:
    1 ـ هذا الادعاء يتناقض مع خصوصية التركيز على إسدال الخمار على منطقة الصدر في قوله سبحانه: { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِن } ( النور: 31 )
    والجيب هو فتحة الثوب من أعلي فكيف تخص الآية هذه المنطقة بالذكر مع أنها داخلة في عموم قوله تعالى قبل ذلك { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا }
    ثم يُدَّعى أن سالما كشفها ورضع من سهلة،لو حدث هذا لتناقض الشرع مع نفسه ولصار للمشركين في عهد النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    ولليهود مندوحة يطعنون بها النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وتشريعه لكن ذلك لم يحدث فدل على أن هذا المُدَّعى لم يقع
    2 ـ أخرج ابن سعد في طبقاته عن الواقدي عن محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن أبيه قال كانت تحلب في مسعط أو إناء قدر
    رضعته فيشربه سالم في كل يوم حتى مضت خمسة أيام فكان بعد يدخل عليها وهي حاسر رخصة من رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لسهلة.
    فإن قيل: إن الواقدي مجروح فالرواية ضعيفة ، قلنا إن هذاالخبر تدعمه أصول الشرع من القرآن والسنة وهي النصوص الملزمة لستر
    المرأة بدنها عن الأجانب ، وتحريم لمسها ومصافحتها ونحو ذلك ، ثم إنه لم يرد ما يعارضه أي لم يردخبر أقوى منه ولا مثله ولا حتى
    أضعف منه يثبت أن سالما رضع من ثدي سهلة مباشرة ،فقط ما يعتمدون عليه في ذلك هو المعنى اللغوي للرضاع والمُعَوَّل عليه شرعا
    هوالاصطلاح الشرعي أو الحقيقة الشرعية.
    3 ـ إن مفهوم الرضاعة شرعا يطلق على وصول اللبن إلى معدة الطفل وأما شكل هذا الوصول فليس له مظهر شرعي يجب مراعاته واعتباره،
    يعني المُعَوَّل عليه هو وصول اللبن معدة الرضيع.
    ولذلك ناقش الفقهاء حكم اللبن إذا خلط بشيء آخر مشروبا كان أو مأكولا هل يحرم أم لا ؟ فجمهور الفقهاء على التحريم إذن فليس بشرط
    أن يكون التحريم منوطا بالتقام الثدي لأن الخلط لا يتصور إلاخارج الثدي؟.
    وهذا ما فهمه العلماء في قصة إرضاع سالم. قال القاضي عياض : ولعل سهلة حلبت لبنها فشربه من غير أن يمس ثديها ،
    ولا التقت بشرتاهما ، إذ لا يجوز رؤية الثدي ، ولا مسه ببعض الأعضاء .
    وقال ابن عبد البر: صفة رضاع الكبير أن يحلب لهاللبن ويسقاه ، فأما أن تلقمه المرأة ثديها ، فلا ينبغي عند أحد من العلماء.
    وماارتأى علماؤنا ذلك إلا انسجاما مع أصول الشريعة.
    وأما ما ذهب إليه ابن حزم من جواز مس الأجنبي ثدي الأجنبية ، وإلتقام ثديها ، إذا أراد أن يرتضع منها مطلقا استدلالا بقصة سالم فهورأي
    شاذ منبثق من الخصوصية الظاهرية لمذهب ابن حزم التي كثيرا ما تتعارض مع مقاصدالشريعة واجتهاد جمهور العلماء ،
    وهو هنا اعتمد على ما ظنه حقيقة لغوية في معنى الرضاع فشرط أن يكون بالتقام الثدي ، لكن الحقائق اللغوية تطيش أمام الحقائق الشرعية ،
    وقد أضحى معلوما لكل من له صلة بالدراسات الإسلامية أن الحقيقة الشرعية مقدمة على اللغوية لأنها اصطلاح كما مر التنويه
    عن ذلك عما قريب. وعليه فلست على ابن حزم بجانٍ حيث حكمت عليه بأن التكلف قد بلغ به مداه حين قال ( في المحلى10 / 23 ):
    وقال بعض من لا يخاف الله تعالى فيما يطلق به لسانه: كيف يحل للكبير أن يرضع ثدى امرأة أجنبية ؟ ثم أجاب بقوله:
    هذا اعتراض مجرد على رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الذي أمر بذلك أ.ﻫ
    فهذا تكلف من ابن حزم لأن رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أرشدإلى إرضاع ولم يأمر بأن يكون ذلك بمباشرة الثدي فأين الاعتراض
    إذن إلا ما كان في ذهن ابن حزم من تصور الإرضاع وأنه لا يكون إلا بالمباشرة؟
    ومن ثم كان ابن قتيبة أكثر احتراسا ووعيا بمقصود الشارع وإدراكا لما عليه مجتمع الصحابة من صبغة دينية وإباء عربي حين قال:
    قال صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لها: " أرضعيه " ولم يرد ضعي ثديك في فيه كما يفعل بالأطفال ، ولكن أراد احلبي له من لبنك شيئا
    ثم ادفعيه إليه ليشربه ... لأنه لا يحل لسالم أن ينظر إلى ثدييها إلى أن يقع الرضاع ، فكيف يبيح له ما لايحل له وما لا يؤمن معه من الشهوة ؟!!!!!
    4 ـ أيضا القول بأن سالما قد ارتضع ثديها مباشرة لا يساعده ما جاء في الرواية نفسها من امتعاض أبي حذيفة من دخول سالم بيته فقد قالت سهلة:
    " يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أَرَى فِي وَجْهِ أَبِي حُذَيْفَةَ مِنْ دُخُولِ سَالِمٍ وَهُوَ حَلِيفُهُ " فكيف يمتعض لمجرد دخوله البيت ثم هو يرضى أن يكشف عن عورتها ؟
    فإن قيل: كان هذا لازما لحصول الإرضاع الذي يسوغمعه لسالم أن يدخل البيت دون حرج قلنا: إن حصول الإرضاع لا يتوقف
    على مباشرة الثدي بل على حصول اللبن في المعدة بأي وسيلة سوى التقام الثدي ، لأنها عليه حرام قبل أن يحصل الرضاع بالفعل.
    5 ـ أيضا القول بهذا كان يستلزم أن تستنكر سهلة تكََشُفها أمام سالم لكنها لم تسأل عن هذا بل استغربت نفس الإرضاع حالة
    كونه كبيرًا فقالت " وَكَيْفَ أُرْضِعُهُ وَهُوَ رَجُلٌ كَبِيرٌ " لأنها تعي جيدا أن الإرضاع ملابس لحال الصغر وهو المعتد به شرعا والأحاديث
    التي تقيده بما كان في الحولين أو المجاعة أشهرمن أن نعمد هنا إلى جمعها وسردها.
    6 ـ كذلك سالم نفسه لِمَ لَمْ يستغرب أمرملامسته جسد أجنبية وفيما لا يظهر للأجانب عادة ، ومن سالم هذا ؟
    إنه من أرشد النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصحابة أن يأخذوا عنه القرآن حين قال: " خذوا القرآن من أربعة من بن أم عبد فبدأ به
    ومعاذ بن جبل وأبي بن كعب وسالم مولى أبي حذيفة" صحيح مسلم حديث رقم 2464 ، وهو الذي كان يؤم المهاجرين الأولين بمسجد قباء
    لأنه كان أكثرهم قرآنا وغير ذلك من مآثره الكثيرة الكثيرة ، إضافة إلى ما هو معلوم عن الصحابة رضي الله عنهم من الحيطة والحذر
    حتى إنهم كانوا يبادرون بالسؤال عن الحلال والحرام ويستعجلون التشريع فيما يرتابون منه كما حدث في قصة تحريم الخمر حيث قال عمر
    وبعض الصحابة: اللهم بيِّن لنا في الخمر بينا شافيا، في قصة معلومة التفاصيل إلى أن نزل أمر تحريمها فقال الصحابة: انتهينا.
    والشاهد أنهم لم يكونوا رضي الله عنهم يستمرئون المعاصي ويتلمسون لها الرخص كما نفعل نحن في أيامنا هذه بل كانوا يسألون ويستفسرون
    وآيات " يسألونك عن " في القرآن الكريم شاهدة على ذلك ، وكذلك الأخبار شهدت على اهتمام الصحابة بالاستفهام عن حكم الله
    فيما يلم بهم أكثر من أن تحصى ، وأعصى من أن تستقصى. فكيف يسوغ مع ذلك القول بأن رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثم أبطال
    قصة الرضاعة ومجتمع الصحابة قد قبلوا هذه الفكرة التي يروج لها المشتبهون ؟
    ثانيا – هل هذا الحكم خاص بسالم أم مستمر مرتبط بعلته ؟
    ذهب جمهور العلماء إلى أن هذا الحكم خاص بسالم ولا يتعداه إلى غيره وهذا في حد ذاته يثير إشكالية ينبئ عنها هذا السؤال:
    لماذا الخصوصية وهل في التشريع خصوصية ؟ ولماذا لا يمضي الحكم مرتبطا بعلته وجودا وعدما فيوجد حيث توجد وينعدم حيث تنعدم ؟
    أقول: إن الخصوصية هنا يبررها أنها الحالة الوحيدة التي نشأت عن حكم التبني الذي قرر القرآن تحريمه ،
    حيث كانت هذه الحالة قائمة وحاصلة فنزل التحريم طارئا عليها ، فحدث بعد ذلك ما حدث لأبي حذيفة من غيرة لدخول سالم بيته
    وقد صارأجنبيا عنه ولامرأة أبي حذيفة من وجْد لفراق سالم ، وأما في غيرها فغير متصور لماذا؟ لأنه بقرار تحريم التبني أغلق الباب
    من البداية فلا يتصور تعلق امرأة بأجنبي تعلق امرأة أبي حذيفة بسالم لعدم إقرار السبب الذي أفرز هذا النوع من العلاقة وهو نظام التبني.
    إذن فهي حالة لن تتكرر لعدم إقرار سببها وهو التبني ، أو بتعبير أكثراحترافا لن يحتاج إلى الحكم لانعدام حصول العلة بتحريم التبني.
    ثالثا – كيف يمكن فلسفة موقف أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في مسألة رضاع الكبير:
    وموقف أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قد ارتأت عموم حكم رضاع الكبير إذا ما كانت هناك حاجة ، محتجة بقصة سالم وقد خالفها
    في هذا سائر زوجات النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ففي صحيح مسلمٍ وغيره عن زينب بنت أمّ سلمة أنّ أمّ سلمة قالت لعائشة :
    إنّه يدخل عليك الغلام الأيفع الّذي ما أحبّ أن يدخل عليّ . فقالت عائشة : أما لك في رسول اللّه أسوة حسنة ؟ .
    قالت : إنّ امرأة أبي حذيفة قالت يا رسول اللّه : إنّ سالماً يدخل عليّ وهو رجل ، وفي نفس أبي حذيفة منه شيء
    فقال رسول اللّه صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أرضعيه حتّى يدخل عليك).
    وقد أبى غيرها من أزواج النّبيّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن يأخذن به ففي صحيح مسلم أيضا عن زينب بنت أبي سلمة أن أمها أم سلمة
    زوج النبي صَلَّىا للَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كانت تقول: " أبى سائر أزواج النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن يدخلن عليهن أحدا بتلك الرضاعة
    وقلن لعائشة والله ما نرى هذا إلا رخصة أرخصها رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لسالم خاصة فما هو بداخل علينا أحد بهذه الرضاعة ولا رائينا "
    وعليه فالمسألة خلافية من زمن زوجات النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وخلاف الصحابة وارد كثيرا وليس قول أحدهم بحجة على الآخر .
    وإذا لجأنا إلى المرجحات لرأينا أن القول بالخصوصية أرجح من القول بالعموم لما يلي:
    1 ـ أن العدد الأكبر من زوجات النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والصحابة رضي الله عنهم قد اتجهوا إلى الخصوصية ولم يرتبوا على رضاع الكبير أي أثر.
    2 ـ أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قد خالفت باجتهادها هذا ما روته هي عن النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من حديث
    " انظرن إخوتكن من الرضاعة فإنما الرضاعة من المجاعة " وبقية الأحاديث التي ركزت على فترة الحولين واعتبارها الفترة التي يعتد بها
    في الرضاع كحديث الترمذي " لايحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء في الثدي وكان قبل الفطام " قال أبو عيسى الترمذي:
    هذا حديث حسن صحيح والعمل عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وغيرهم على أن الرضاعة لا تحرم إلا
    ما كان دون الحولين وما كان بعدالحولين الكاملين فإنه لا يحرم شيئا أ.هـ ( سنن الترمذي : ح رقم 1152).
    والذي يبدو أنها رضي الله عنها قد فرقت بين أن يكون القصد تغذية أو إرضاعا لحاجة فمتى كان المقصود التغذية لم يحرّم إلا ما كان قبل الفطام ،
    وهذا هو إرضاع عامّة النّاس ،وأما الثاني فيجوز إن احتيج إلى جعله ذا محرمٍ وللحاجة يجوز ما لا يجوز لغيرها ،وهو اجتهاد
    من أم المؤمنين رضي الله عنها ، أي أن المسألة لا تعدو أن تكون خلافا فقهيا شأنه شأن بقية المسائل الفقهية المختلف حولها.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي


    الفرع السابع

    مقالة منعت من النشر

    مقال للكاتبة سوزان المشهدي منع من النشر في صحيفة الحياة السعودية !!

    أبيض .... أسود

    أنت منذ الصغر تتباهى بملابسك البيضاء، المكوية بعناية شديدة و بالغترة البيضاء الغارقة في 'النشاء' و التي تعطيك إطلالة جميلة
    و هيبة تدل على الترتيب و التأنق و تبعد عنك حرارة الشمس الحارقة.

    أنا من الصغر و في سن الشقاوة و اللعب 'أتكعبل' بالعباءة السوداء التي تجذب أشعة الشمس، و التي في أحيان كثيرة تجعلني أصل لدرجة الغليان ...

    أنت الحلم الأول لكل أب حتى يتباهى بك بين أسرته و أصدقائه و أنا الحلم الثاني ..

    أنت حب الأم الأول، لأن تشريفك قد يلغي زواج والدك الثاني بحثاً عنك، وأنت سبب التباهي 'بأم الذكور' وأنا سبب نكد الأم،
    لأن تشريفي قد يؤدي إلى زواج الأب بحثاً عنك، و أنا سبب معايرة أمي 'بأم البنات'

    .. أنت تسمع اسمك كل يوم في زهو حين يكنون والديك 'أبو فلان' و 'أم فلان'

    وأنا محرومة من سماع اسمي و كأنني غير موجودة أصلاً، وإذا تساهل الأب و سمح للجميع بتسميته بأبي فلانة فسرعان ما يختفي اسمي عند تشريفك !.


    أنت تتزوج ممن ترغب، و في أي وقت تعدد، وأبناؤك يحصلون 'أوتوماتيكيا'

    على الجنسية التي تخصك، ؟. حتى زوجتك إذا كانت غير سعودية,

    ? أنا لا أتزوج في أي وقت أرغب فيه بالزواج، فأمري كله بيد وليي '

    أب ؟.. أخ ؟.. عم ؟.. جد؟..

    أما عن الاختيار فلا مجال 'نوع من الكماليات لا أحلم به حالياً

    أنا إذا ما سمح لي لكبر سني مثلا بالزواج من غير سعودي فلا يحصل زوجي ؟ لا أبنائي على جنسيتي إلا بعد مرمطة، ؟
    إذا قدر الحصول عليها فابني الذكر يحصل عليها عند سن الـ 18؟؟

    أما ابنتي الأنثى فتحصل عليها عند بلوغ الـ35 سنة بشروط مغلظة !

    كأنه عقاب مجتمعي جماعي ضد إبنائي أيضا على زواجي من غير سعودي!

    أنت لك الحق في التطليق متى شئت من دون محاسبة و أحياناً تختفي من دون تطليق

    ومن دون احترام لحياة إنسانة مصيرها متعلق بيدك بعد الله،بينما لا يحق لي طلب الطلاق،

    وإذا ما تجرأت لسبب أو لآخر فأعرف مسبقاً أن سنوات عمري ستنقضي دون الحصول عليه، لأنك لا تحضر الجلسة!
    و لأنني مطالبة بإثبات الضرر 'الذي يكون غالباً داخل الجدران الأربعة ويصعب إثباته'!

    و علي أن أخلعك وأعوضك حتى لو كنت مدمناً أو فاسقاً أو مزواجاً!

    أنت تستطيع النزول في أي فندق و في أي وقت حتى لو كنت تقيم علاقة غير شرعية 'مستغلاً إسمي المدون في كرت العائلة'!
    و أنا لأنني 'أسود' متهمة دائما، لا يحق لي النزول في فندق في المدينة أو في مكة حتى لو في رحلة سياحية دينية سوى بخطاب من ولي أمري أو من الشرطة!

    أنت تستطيع أن تكتتب بأسماء أولادك و من دون استئذانهم،و أنا غير مسموح لي بذلك إلا بموافقة والدهم
    أنت 'ابيض' ديتك كاملة ، و أنا 'أسود' نصف ديتك!

    أنت تستطيع أن تتزوج بعد وفاتي مباشرة و بترغيب من المجتمع 'جدد الله فراشك'.

    ما تقدم دعوة مناسبة لك وأنت تستقبل العزاء في!

    أنا لأنني 'أسود' أتهم بقلة الأصل لو فكرت مجرد تفكير في الزواج بعد انتهاء العدة!

    هذا غير احتقار وكره الأولاد لي 'لاعتقادهم أن هذا الزواج خيانة لذكرى والدهم'.

    ما تقدم هو 'غيض من فيض' وهو بالطبع بعيد كل البعد عن الآيات الكريمة

    التي لم تحتو على كلمة التفضيل (ثم)، بل (و) المساواة، 'إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات.' الآية

    ألا يحتاج ولي الأمر إلى إعادة بناء لهذه الثقافة الذكورية التي شملت كل الجوانب و أثرت تأثيراً سلبياً في طريقة تربيتنا و حتى على سمعتنا كمسلمين؟

    حتى نوعي الأجيال القادمة أن أبيض = أسود، ليس بحكم العادات و التقاليد،

    و إنما بحكم الله الواحد الأحد

    إلى متى تضيقون الفسيح بحجج واهية ؟؟؟ ..انتهى المقال بنصه
    ـــ

    وفي كتاب (المرأة عبر عصور التاريخ/الكاتب والباحث احمد القاسم)، عرض موجز لوضع المرأة عبر عصور التاريخ، ولمحة عابرة لحياة
    طائفة من أشهر نساء التاريخ عبر هذه العصور، من مصر الفرعونية إلى ارض بابل-حمورابي في بلاد الرافدين، و إلى ربوع أوروبة وبلاد الشام،
    وما قمن به هؤلاء النسوة من أعمال، رفعتهن إلى ذرى المجد والسؤدد.
    لنقرأ عن نساء مثل كليوباترا وسميرا ميس ونفرتيتي وبلقيس وزنوبيا وآسيا زوجة فرعون و مريم بنت عمران والخنساء وشجرة الدر
    وهيلين كيلر ومدام كوري وهدى شعراوي ولطيفة السيد وماري تريزا وفالنتينا تيروشكوفا (رائدة الفضاء السوفييتية)
    وآمنة بنت وهب وخديجة بنت خويلد وعائشة وسكينة بنت الحسين وأسماء بنت أبي بكر، وفيكتوريا وكاترين وآن بولين وانديرا غاندي
    وسيراماكوبندرانيكا وميجاواتي سوكارنو ومارجريت تاتشر وغيرهن كثيرات، لمعن في التاريخ العابر والمعاصر، وما زال ذكرهن
    على كل لسان، كرائدات من رواد المرأة عبر العصور، بل كرائدات عن الإنسانية جمعاء.
    إذا كانت المرأة قد استغلت عبر عصور التاريخ من قبل الرجل، واتخذها زوجة له بدون تحديد لعدد الزوجات (تعدد الزوجات)،
    كذلك استغلت من قبل الرجل، عندما اتخذها زوجة لأكثر من رجل واحد (تعدد الأزواج)، وعمل على وأد الأنثى في بعض
    عصور التاريخ، خوفا من الخزي والعار الذي يمكن أن يلحق به منهن، كذلك كان يضحي بها في المناسبات الدينية قربانا من
    القرابين من اجل إرضاء الآلهة أو الرب المزعوم، وكانت تحرق فداء لزوجها عند موته في بعض الأحيان، في بعض الديانات
    الغير سماوية، ومع هذا كله، فان الرجل الذي يخجل من المرأة، ويعمل على وأدها ويقدمها قربانا من القرابين، كان يسعى دوما
    لإرضائها، والحصول عليها من اجل متعته الخاصة، ومن اجل أن تنجب له الأبناء الذين كانوا يذودون عنه وعن حماه وممتلكاته،
    فكيف له أن يوفق بين احتياجاته للمرأة! وفي نفس الوقت، كان يعمل على وأدها؟؟!! فمن أين سيحصل الرجال على النساء إذا وأد كل زوج بناته!!!..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي


    الفصل الثالث

    خمار المرأة المسلمة

    رأينا كيف أن غطاء الرأس منصوص عليه عند اليهود والمسيحيين قبل الإسلام بألفي سنة فلماذا يعيبون على المرأة المسلمة ارتداؤه..
    ففي الوقت الذي تتعالى فيه الأصوات داخل معابدهم بضرورة العودة إلى شرع الله وإتباع النصوص التي تلزم المرأة بتغطية الوجه ..
    تتعالى الصيحات في المجتمعات المسلمة بضرورة نزع الخمار أو النقاب عنها لتكون هي ـ أي المرأة المسلمة ـ البديل اليهودي
    الذي كان يستخدم لإفساد العالم..وخططوا لذلك ونجحوا في مختطتهم..
    لقد أحدثوا ـ اليهود ومن والاهم من العلمانيين أو الليبراليين ـ معركة بين من ترتدي النقاب من ناحية وبين من ترتدي الخمار من ناحية أخرى..
    في حين أن كل من ترتدي النقاب ومن ترتدي الخمار يقفن في خندق واحد أمام دعاة السفور والانحلال.. وهي معركة مفتعلة لم ينتبه إليها ...ويا حرقلباه.. المسلمون..
    فمعركة النقاب في كلا الفريقين ـ اليهودي والمسلم ـ هي مع دعاة السفور لا مع مبيحي كشف الوجه (الخمار) فانتبهوا..
    والبداية كانت حينما راحت أقلام اليهود العلمانيون يسخرون من المرأة الحريديمية المنتقبة..ويقولون لها ارتدي مهما ترتدي فلسوف
    نراك عارية..واخترعوا لذلك الأمر نظارات خاصة تتيح لهم فعل ذلك وروجوا لها في إعلاناتهم..ولم يكتف المر عند ذلك فأخرجوا
    أفلاماً بطلاتها ساقطات كن يمارسن الدعارة وهن يرتدين النقاب..ولما كانت المرأة المسلمة تقف مع اليهودية التقية في خندق العفة
    والتي لا تفرق بين جنس وجنس..إذ أن العفة والشرف لا تتميز به امرأة عن أخرى..فجعلوا اللقطة الشهيرة لممثلة الإغراء (مارلين مونرو)
    عشيقة كندي رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق ..وهي تقف فوق فتحة تهوية ـ بالصدفة طبعاً وذلك لتكشف عن مفاتنها ـ
    وشغلت نفسها بمحاولتها لستر نفسها بيديها ـ فالفضيلة أمر فطري حتى ولو كانت المرأة بغي..فبدلاً من أن تتحرك من
    فوق الفتحة وقفت ساكنة وهي مشغولة بستر بدنها..

    وظهر منظر في الإعلام اليهودي وهم يسخرون من المرأة المسلمة المنتقبة ..فصوروها كمارلين مونرو ولم ينسوا أن يضعوا في الخلفية صورة للمسجد
    حتى لا يتهم الرسام بمعادته للسامية..

    واستخدموا كافة الأدوات والوسائل للنيل من المرأة المسلمة المنتقبة فاستحدثوا قصصاً مفتعلة للنيل منهن ولكنها لا تخفي على ذوي البصائر..
    فهذه صورة لرجل لص أمسكوا به في السوق وهو يرتدي النقاب



    ورأينا بعد ذلك النقاب المثير





    أو البرقع ألإمارتي الأكثر إثارة

    وبدءوا يروجون للخمار اليهودي الحديث(الإسبنش) والذي انتشر بين بنات المسلمين انتشار النار في الهشيم فأساءوا لأنفسهن
    قبل أن يسئن للإسلام..والصور التالية لنساء اليهود العصريات واللاتي يغطين أنفسهن..











    ونزلت النكات على بنات المسلمين تترى..


    وهذه مسلمة ترتدي الخمار..تقبل الصليب وتضع المصحف فوق رأسها شاهدوا لباسها المحزق



    يا شباب الأمة..ويا علماء هذا البلد
    هناك فرق كبير بين العلماء المجيزين لكشف وجه المرأة(الخمار) وبين دعاة السفور، لربما خلط بعض الناس بينهما، فظن
    ما يطلق من أحكام في حق فريق هو بالضرورة يشمل الآخر، وليس الأمر كذلك.
    ولأجل إيضاح هذه الحقيقة المهمة، حتى لا ينخدع عامة الناس، ولكي نقطع الطريق على المتسلقين على ظهور الآخرين نقول:
    المعركة القائمة اليوم في مسألة كشف الوجه هي معركة بين دعاة لباس النقاب والخمار من جهة.. ودعاة الرذيلة والسفور من جهة أخرى..
    ودعاة لباس النقاب يمثلهم العلماء القائلون بجواز تغطية الوجه، وكذا العلماء القائلون بجواز كشف الوجه (الخمار) من ناحية..
    ودعاة الرذيلة والسفور يمثلهم المستغربون وهم ما يطلق عليهم الليبراليون ومعهم العلمانيون اصطلاحاً.. من ناحية أخرى..
    إذن، كافة العلماء، من يقول بجواز التغطية، ومن يقول بجواز الكشف، يقفون في خندق واحد أمام دعاة السفور
    الذين ينادون بكشف الوجه والبدن على السواء.
    نقول هذا لأن المستغربين، دعاة السفور، يسعون جاهدين للالتصاق والانتساب إلى العلماء القائلين بكشف الوجه(الخمار)،
    ليوهموا الناس أنهم منهم، وما هم منهم، وغرضهم من ذلك حماية أنفسهم من اكتشاف حقيقة دعوتهم في نشر الرذيلة
    ونزع الخمار وهتك ستر المرأة، وأيضا من أجل السلامة من سخط الناس ونبذهم.
    إن الذين أجازوا كشف الوجه من العلماء ليسوا هم دعاة سفور، ولا العكس، وها كم الفروقات بين الفريقين:
    - من أجاز الكشف (الخمار)، أجازه مستندا إلى الدليل الشرعي ، أما دعاة السفور فلا يؤمنون بالدليل أصلا، بل يكرهون ما أنزل الله،
    ويتبعون أهواءهم وشهواتهم، فمصدر التلقي عند الفريقين مختلف اختلافا جذريا وكليا، هذا يتلقى من الكتاب والسنة،
    وذاك يتلقى عن الهوى والفكر الغربي.
    - من أجاز الكشف (الخمار) يرى التغطية ليست بحرام، ولا يجادل في هذا أحد، بينما دعاة السفور يرون الكشف أفضل بإطلاق،
    ليس كشف الوجه فحسب، بل كشف سائر البدن، حتى تغدو المرأة بلا ستر ولا حياء أمثال الدكتور شحرور في كتابه الكتاب والقرآن.
    - من أجاز الكشف(الخمار) يرى وجوب الخمار امتثالاً لأمر الله في المقام الأول، ودرءاً للفتنة في المقام الثاني، بينما دعاة
    السفور يرومون الفتنة ويبحثون عنها، ويشجعون على الكشف لأجل إثارة الفتنة والفساد.
    ومن هنا لا بد أن نفرق بين طريقة الرد على المبيحين للتغطية، وبين طريقة الرد على دعاة السفور..
    فأما من أراد الرد على من أباحوا التغطية من العلماء، ناقش أخوه المسلم بالدليل والحجة والبرهان، بعرض ما لديه من أدلة،
    ونقض ما لديهم من أدلة، في جو من الأدب والسماحة.والعكس صحيح..
    وأما الرد على دعاة السفور فلغة الرد لا بد أن تختلف، فنحن لا نناقش أناسا لا يؤمنون بالدليل الشرعي، فالرد عليهم يكون بالموعظة
    والتخويف بالله، والمجادلة، وتبيين أهدافهم من وراء السعي إلى كشف الوجه.
    وإن أظهروا ذلك، فكلامهم وحالهم يدل على القطيعة الكبيرة بينهم وبين الدين المنزل من رب العالمين،
    وعندما يتصدى أحد العلماء للرد على دعاة السفور ستجد في كلامه الموعظة وتبيين مقاصدهم، والزجر لهم، وتحذير الناس منهم،
    هذا هو الذي ينبغي، وهذا هو منهج القرآن في الرد على المعاندين، المستكبرين، المصرين على الخطأ، المفسدين، الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا:
    (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)النور : 19..
    وحينئذ لا وجه للاعتراض على العالم الذي اتخذ ذلك السبيل في الرد على دعاة السفور، بعد أن تبين أن هذا هو الرد الشرعي، وهذه هي طريقة القرآن.
    وهنا ينبري دعاة السفور للتشنيع على من رد عليهم، وحذر منهم، ووعظهم وخوفهم، بأنه أحادي الرأي، لا يقبل القول الآخر،
    وأنه يلغي ويتجاهل أقوال العلماء المجيزين للكشف، وأنه يتهمهم في دينهم وفهمهم.
    يفعلون ذلك لأجل:
    - أن يوهموا الناس أن دعاة السفور ومن قال بالكشف في صف وخندق واحد.
    - أن يوقعوا بين العلماء المحرمين للكشف والمجيزين، بحيث يظن المجيزون أن كلام المحرمين ضدهم وفي حقهم.
    - أن يشوهوا صورة المحرمين للكشف بإظهارهم في صورة الطاعن في علماء الأمة، الذي لا يعرف قدرهم.
    وكل ذلك باطل، فليس دعاة السفور ومن أجاز الكشف في خندق واحد البتة، بل كل العلماء على اختلاف أقوالهم
    (من أجاز ومن حرم الكشف) في خندق واحد ضد دعاة السفور الذين لا هم لهم إلا نزع خمار المرأة وهتك سترها.
    وردود العلماء الحاسمة والفاضحة إنما هي منصبة على دعاة السفور لا على العلماء المبيحين للكشف.
    فلا بد إذن من معرفة طرائق هؤلاء في التلبيس والخداع، وهم وإن خدعوا حينا إلا أن سحرهم سينقلب عليهم.
    ورويدا رويدا نجح دعاة السفور في الوقيعة بين الفريقين (المجيز والغير مجيز) لجعل المرأة المسلمة تكون البديل
    عن المرأة اليهودية والتي كانت تستخدم لإفساد العالم طبقاً لبروتوكولاتهم في نفس الوقت الذي تتصاعد فيه الصيحات
    في الأوساط اليهودية والمسيحية بضرورة ارتداء المرأة عندهم للنقاب..

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    ميدان التحرير

    أتعرفون لماذا سمي ميدان التحرير بمصر بهذا الاسم؟..لقد شهد حدثان هامان..
    الحدث الأول سوف أقصه عليكم لأن الأجيال المعاصرة لا تعرف شيئا عنه..أما الحدث الثاني فهو الإطاحة بكل النظام السابق وأعوانه
    من الطغاة والجبابرة في ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 للميلاد..وكلكم تعرفونه..

    الحدث الأول

    قد يتصور البعض أن هذا الاسم (ميدان التحرير) قد أطلق عليه بمناسبة تحرير مصر من نير الاحتلال الفرنساوي أو الانجليزي
    لمصر وإذلالهم للمصرين أصحاب البلد..
    تماما مثل ما حدث في الخامس والعشرون من يناير حيث تم تحرير مصر من احتلال بعض المصريين لها والذين اعتبروها ملكية خاصة
    لهم وما أفراد الشعب بكل طوائفه إلا أجراء عندهم فسلبوا أموال الشعب ونهبوا ثروات البلد وأذاقوا أبناءها أشد أنواع الذل والهوان..
    فقامت الثورة ضد هؤلاء وكان ميدان التحرير شاهداً على ذلك..
    ولكن الحقيقة غير ذلك
    ففي موقعه ومكانة شهدت أرضة أبشع جريمة في التاريخ,,ففيه تجردت النساء من غطاء رأسهن ووقفن في منتصف الميدان وأشعلن
    فيه النار بمباركة رئيس الحكومة..سعد باشا زغلول..فأطلق عليه ميدان التحرير..أي تحرير المرأة؟؟..ممن؟؟...من عفتها..
    اقرؤوا القصة

    هذا هو الميدان في بداية القرن الماضي


    قصة نزع غطاء الرأس

    تقدم غير مرة أن نساء المؤمنين كن محتشمات يلبسن غطاء الرأس غير سافرات ولا حاسرات الأبدان ولا كاشفات عن
    زينة منذ عصر النبي صلى الله عليه وسلم إلى منتصف القرن 14ﻫ.
    وكانت المرأة المصرية على وجه الخصوص ترتدي البرقع واليشمك والخمار..تتساوى في لباسه المسلمة واليهودية والمسيحية..
    فلقد كانت الفضيلة هي الأعم الغالب على مناخ هذا البلد..
    وفي الصورة التالية ..لا تستطيع تمييز المسلمة من المسيحية..


    هذا هو لباس المرأة المصرية في بداية القرن الماضي


    شاهدوا لباس النساء الواقفات في الشرفة






    حتى أن غطاء الرأس لم يكن مقتصراً على النساء وحدهن دون الرجال..بل لقد كان رجال مصر يغطون رؤوسهم هم أيضاً..
    شاهدوهم في جنازة أحد شهداء ثورة 1919م.


    وانه على مشارف انحلال الدولة الإسلامية في أخر النصف الأول من القرن 14 ﻫ ..دب الاستعمار الغربي لبلاد المسلمين واخذوا يرمون بالشبه ويحولون المسلمين من عادات الإسلام إلى عادات أعدائه,وكانت أول سهم رميت به الإسلام هو سفور المسلمات عن غطاء رؤوسهن وذلك على أرض الكنانة في مصرحين بعث والي مصر محمد على باشا البعوث لفرنسا للتعلم وكان فيهم واعظ البعوث : رفاعة رافع الطهطاوي 1290ﻫ ـ 1869م،وبعد عودته لمصر دعا لسفور
    المرأة ولنزع غطاء الرأس عن وجهها ثم تتابع على هذا العمل عدد من المفسدين منهمالنصراني مرقس فهمي في كتابه (المرأة في الشرق)
    الذي هدف فيه إلى نزع غطاء الرأس وإباحة الاختلاط..


    بياعالبطاطا

    واحمد لطفي السيد هو أول من ادخل الفتيات المصريات في الجامعات مختلطات بالطلاب سافرات الوجوه لأول مرة في تاريخ
    مصر وناصره طه حسين..وكانت المرأة في مصر ترتدي البرقع واليشمك والخمار والنقاب..وكلها أدوات تدعو للاحتشام والامتثال
    لأوامر الله..يتساوى في ذلك المرأة المسلمة واليهودية والمسيحية..
    وقد تولى الدعوة معهما إلى السفور صراحة : قاسم أمين الذي ألف كتابه (تحرير المرأة) ثم كتابه (المرأة الجديدة).. أي تحويل المسلمة إلى أوربية..
    ثم قرأ كتاب قاسم أمين ودعا إليه سعد زغلول وشقيقه احمد فتحي زغلول ..
    ثم ظهرت الحركة النسائية بالقاهرة لدعوة المرأة لنزع الخمار عام 1919 م برئاسة هدى شعراوي..


    هدى شعراوي

    كانت هدى شعراوي أول مصرية مسلمة تجرأت على نزع غطاء الرأس في قصة تمتلئ النفوس منها حسرة وأسى ..
    وكان أول اجتماع للنساء الداعيات إلى ذلك في الكنيسة المرقسية بمصر سنة 1920 م وعملن خطة لذلك ... وانتظرن ساعة الصفر..
    ذلك أن سعد زغلول لما عاد من بريطانيا مُصَنَّعاً بجميع مقومات الإفساد في الإسلام صُنع لاستقباله خيمتان كبيرتان، خيمة للرجال وخيمة للنساء ..



    سعد زغلول

    واقبل نازلا من الطائرة وبدلاً من أن يتوجه إلى خيمة الرجال توجه إلى خيمة النساء وكانت مليئة بالنساء اللاتي يلبسن الخمار...
    فلما وصل الخيمة استقبلته هدى شعراوي أمام الناس جميعاً وعليها خمارها ..
    فمد يده
    ويااااااااااااللهول
    نزع خمارها عن وجهها
    فصفقت هي وصفق جمع من النساء الحاضرات ونزعن الخمار...
    وكل ذلك بتخطيط مسبق
    مر هذا اليوم من أيام مصر .. ثقيلاً على المؤمنين والمؤمنات ..
    لم يسكت العلماء بل أنكروا وألفوا الكتب في الرد عليه وحذروا الناس .. لكن الكسر الذي في خشب السفينة كان متشعباً..
    فرح أولئك بنجاح التجربة الأولى
    فخططوا للمزيد
    وفي يوم أخر
    وقفت صفية بنت مصطفى فهمي زوجة سعد زغلول
    التي سماها بعد زواجه بها : صفية سعد زغلول على طريقة الأوربيين في نسبة زوجاتهم إليهم وقفت في وسط مظاهرة نسائية
    في القاهرة أمام قصر النيل.فخلعت الخمار مع مجموعة من النساء وداسته تحت أقدامها..
    وفعلت النساء مثلها والناس ينظرون
    ثم أشعلن النار بتلك الأخمرة الملقاة على الأرض

    ولذا سمي هذا الميدان باسمميدان التحرير...!!!



    صورة لصفية زغلول في مقدمة إحدى المسيرات النسائية



    ثم تتابع تكسير السفينة
    ففي نحو سنة 1919م .. أصدرت مجلة باسم " مجلة السفور " وهرول إليها الكتاب الماجنون بمقالتهم التي تدعو صراحة إلى
    السفور والفساد وتسفيه المرأة التي تغطي وجهها وبدأت هذه المجلة تنشر صور النساء الفاضحة وتدمج بين المرأة والرجل في الحوار والمناقشة ..
    وتردد أن " المرأة شريكة الرجل"
    وبدأ المفسدون يعملون جاهدين على تشجيع المرأة على لبس الأزياء الخليعة وزيارة برك السباحة النسائية والمختلطة والأندية الترفيهية
    والمقاهي وبدأت المجلة تنشر الحوادث المخلة بالعرض على أنها حريات!!
    وبدأت تمجد الممثلات والمغنيات ورائدات الفن والفنون الجميلة
    وبدأ نور غطاء الرأس يخبو مع مر السنوات ... وصار من الطبيعي رؤية المرأة السافرة عن جسدها .. بناء على أن تغطية الرأس تشدد..
    مع انه لم يعرف في تاريخ مصر الإسلامي الممتد لأكثر من ألف سنة أن مشت المسلمات كاشفات الوجوه في الشوارع..
    وهذه صورة الوفد المصري المشاركبالمؤتمر النسائي بجينيف بسويسرا (هدى شعراوي, سيزا نبراوي ونبويةموسى)



    هذه الصورة ملتقطة لهدى شعراوي عام 1920 وفيها تظهر حاسرة الوجه فقط..لنراها بعد ذلك وقد خلعت غطاء رأسها
    بالكامل وذلك في مؤتمر برلين والذي عقد في أغسطس من العام1928 .
    هدى شعراوي في مؤتمر برلين عام 1928م


    هذا المؤتمر حضرته بالنيابة عن النساء المصريات السيدة هدى شعراوي رئيسة الاتحاد النسائي المصري، ونراها في الصورة الثانية
    على اليمين بين المس إشبي الزعيمة النسائية الإنجليزية، ومدام سليه الزعيمة النسائية الفرنسية، أما الأولى من اليسار فهي المس بلامنكوفا
    الزعيمة التشكوسلوفاكية، أما الواقفات في الخلف فيمثلن الاتحاد النسائي الألماني.
    جعلت الرؤوس المكشوفة تكثر في الشوارع .. المفسدون يحاربون الخمار بكل سبيل يساند هذا الهجوم المنظم أمران:-
    الأمر الأول : ضعف مقاومة المصلحين له بالقلم واللسان والسكوت عن فحشهم ونشر الفاحشة.. ومن تكلم من المصلحين أسكتوه
    ومن كتب مقالا لم ينشر مقاله وإلصاق تهم التطرف والرجعية بكل من يعارض كشف الوجه..
    وهكذا صارت البداية المشؤمة للسفور في هذه الأمة بنزع الخمار عن الرأس ثم أخذت تدب في العالم الإسلامي في ظرف سنوات قلائل
    كالنار الموقدة في الهشيم حتى صدرت القوانين الملزمة للسفور
    ففي تركيا اصدر الملحد أتاتورك قانونا بنزع الخمار 1920 م
    وفي إيران اصدر رضا بهلوي قانونا بنزع الخمار عام 1926 م
    وفي أفغانستان اصدر محمد أمان قرارا بإلغاء الخمار
    وفي ألبانيا اصدر احمد زوجوا قانونا بإلغاء الخمار
    وفي تونس اصدر أبو رقيبة قانونا بمنع الخمار وتجريم تعدد الزوجات
    وفي العراق تولى المناداة بنزع الخمار الزهاوي والرصافي
    ولم يكن لباس غطاء الرأس مقصوراً على المصرية فقط ولكنه كان إلزاما على كل نساء العالم فها هي
    الإمبراطورة أوجيني عند زيارتها لمصر في افتتاح قناةالسويسوالذي تم في 16 نوفمبر 1869

    هل رأيتم كيف كان لباسها..
    هل تتخيلوا أن هذه الصورة هي لملك النمسا وزوجته وابنتهما؟..

    إن الاحتشام أمر فطري عند المرأة..
    In 1916, in Vienna, Austria, the king presented his wife entirely veiled as shown
    Below
    شاهدوا الفيديو النادر لملك النمسا وزوجته
    http://www.mediafire.com/?k1vazet8fq2vkac


    شاهدوا الفيديو على الرابط التالي:
    http://www.facebook.com/photo.php?v=473659579576
    وبدأت قصص التحلل ونزع الخمار تنتشر في بلاد المسلمين ثم بدأت مبادئ المرأة المسلمة تتحطم في نفس الوقت الذي ينادي فيه
    الحاخامات والباباوات بضرورة ارتداء نسائهن للنقاب..
    حتى أن بعض الجماعات اليهودية العلمانية راحت تسخر من المنتقبات سواء اليهوديات منهن أو المسلمات..فمعسكر الكفر واحد..
    فعلى صفحات جرائدهم العبرية يتساءلون متهكمين فيقولون ماذا سيحدث للمرأة الحريديمية عند زيارتها لفرنسا مانعة النقاب..



    The new Haredi fashions in Jerusalem
    That should make all the family friendly men very happy.
    Now I wonder, what happens when these Jewish women
    visit France? Will the French strip off their veils? We'll
    wait and see how that hypocrisy is worked out to the satisfaction of the moral police


    أربع غرامات فقط لارتداء النقاب في فرنسا منذ أبريل الماضي 2012م

    باريس – أ ب- قال وزير الداخلية الفرنسي، إنه منذ دخول حظر النقاب حيز التنفيذ لم تتم إدانة سوى أربع سيدات فحسب ودفعن الغرامة.
    وقال كلود جوران خلال مقابلة مع صحيفة “لوموند” اليومية نشرت أمس الاثنين، إنه لم يتم إجبار أي امرأة على حضور فصول المواطنة،
    وهو شكل آخر من أشكال العقاب المحتمل اللجوء إليها.
    كان القانون قد أثار الكثير من الجدل، ويعارض كثير من أئمة المسلمين فكرة ارتداء النقاب.

    وقال جوران، إن الشرطة سجلت 237 سيدة ترتدي النقاب لكن ستة منهن فقط تمت إدانتهن.
    وأعرب عن دهشته لاكتشافه أن نحو ربع السيدات اللاتي استجوبتهن الشرطة اعتنقن الإسلام، ولا ينتمين لآباء مسلمين.
    فيما يقول مؤيدو القانون إنه يهدف إلى ضمان الحفاظ على قيم فرنسا العلمانية والمساواة بين الجنسين ووأد الإسلام الراديكالي في مهده.
    وتقول الحكومة أن النساء اللائي يرتدين النقاب لن يضطررن إلى خلعه في الشارع، ولكن سيطلب منهن الإعلان
    عن أسمائهن وعناوين إقامتهن لإرسال تحذير لهن مع فرض الغرامة المقررة.
    وترتدي نحو 2000 امرأة في فرنسا النقاب. ومنذ أن طرحت فكرة الحظر في عام 2009، قالت العديد من النساء علانية
    أنهن يرغبن في ارتداء النقاب، ولسن مكرهات على ارتدائه من قبل أزواجهن أو أسرهن.
    وكان الرئيس نيكولا ساركوزي قال في يونيو2009 أن النقاب لن يكون “مرحبا به في أراضي الجمهورية”،
    ورأى فيه “مؤشرا على الاستعباد” وليس “قضية دينية”.

    فرنسا: البدء بتطبيق حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة

    فهل يجرؤ أحد على وصف هذه المرأة الحريديمية بالتخلف والرجعية؟ أو وصف اليهودية بالراديكالية؟..






    ولقد شاهدتم لباس المرأة اليهودية والمسيحية كما هو منصوص عليه في كتبهم التي بين أيديهم...

    فلماذا يعيبون على نساء المسلمين ارتداؤه..



    فالمرأة المسلمة مأمورة بارتداء اللباس الشرعي كما هو منصوص عليه في كتاب الله العزيز المجيد..إلا أنه يأخذ عدة أشكال
    تختلف باختلاف العرق، فهناك البرقع والنقاب وهو غطاء للرأس والوجه معا وينتشر لبسه في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام وأفغانستان.

    وهذه صورة للبرقع وغطاء الرأس التراثي في الإمارات.





    البرقع الأفغاني.

    صورة لامرأة سعودية ترتدي البرقع أو النقاب.

    صورة لامرأة من حلب يغطي وجهها النقاب.


    وهذا المشهد الذي ترونه أمامكم ليس في السعودية أو أي دولة من دول الخليج...ولكنه في مصر لمجموعة من النساء
    اللاتي ينتمين للجماعة السلفية بمصر يؤدين صلاة العيد بالخلاء


    في جنوب أسيا، ينتشر لبس الـ Dupatta بين النساء المسلمات وهو قطعة قماش طويلة توضع على الرأس
    و الأكتاف و تنسدل على باقي الجسم و تكون عادة بلون مشابه أو متوافق مع اللباس الخارجي للمرأة، يطلق علية اسم شادار في باكستان.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    أغطية الرأس عند بقية شعوب العالم
    لكن تغطية الرأس لم تكن يوما عبر التاريخ مقتصرة على النساء فقط، بل إن بعض الشعوب يغطي رجالها الرأس دون النساء
    وتعود أسباب لبس الوشاح أو القبعة أو غيرها من أنواع غطاء الرأس لأسباب دينية أو جمالية أو اجتماعية أو أسباب أخرى.
    من بين اللباس التقليدي الذي يرتديه الرجل العربي الكوفية وهي قطعة قماش من القطن عليها مربعات ينتشر لبسها في بلاد الشام
    والخليج وعند الأكراد وتتعدد الألوان والأنواع والأشكال منها ويتم ارتدائها لأسباب اجتماعية و ليست دينية، هذه صورة الرئيس
    الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي اشتهر بكوفيته الفلسطينية.


    في الخليج العربي أيضا نرى أنواع مختلفة من الكوفية وأغطية الرأس للرجال، صورة لكوفية ملكية يتم ارتداؤها في عمان
    وهي مختلفة ومميزة عن باقي أنواع الكوفيات أو أغطية الرأس الخليجية.

    · في تشيلي، ترتدي نساء قبيلة الـ Mabuchi(وهم السكان الأصليين لجنوب تشيلي والأرجنتين) غطاء للرأس يتم ربطه خلف الرأس.

    · غطاء الرأس عند المرأة في جنوب وغرب إفريقيا هو عبارة عن منديل صغير به ربطة كبيرة ترتديه المرأة للزينة يطلق عليه اسم Duku:


    · في أوروبا الشرقية تردي النساء المسنات غطاء للرأس ويتم تثبيته بربطه تحت الذقن، يطلق عليه اسم babushka وتعني بالروسية “الجدة”:

    · الطوارق أو البربر وهم السكان الأصليين لمنطقة صحارى شمال أفريقيا، يرتدي الرجال غطاءا للرأس والوجه ولا يكشفون إلا
    عيونهم بعكس النساء التي تكشف وجهها كاملا، يرتدي الرجل غطاء الوجه عند عمر ال 25 ولا يكشف وجهه حتى أمام عائلته
    وهذا التقليد راجع إلى الاعتقاد بان غطاء الوجه يحميهم من الأرواح الشريرة ناهيك هن حمايتهم من الشمس والغبار وعوامل الجو الصحراوية القاسية.


    شعب Songhaiغرب أفريقيا وينتشرون في الغالب في مالي ويتكلمون بلغة السونغاي بجانب لغة البلاد الأصلية، يغطي رجال السونغاي
    رؤوسهم ويلبسون ثيابا تقليدية واسعة شبيهة بلباس الطوارق، صورة لامرأة ورجل من السونغاي:

    · أكبر مجموعة عرقية غرب أفريقيا، قبيلة هاوسا Hausa تتمركز في النيجر ونيجيريا وهناك أعداد متواجدة في الكاميرون
    وغانا وساحل العاج وهي قبيلة مسلمة يتميز رجالها بلبس ثوب فضفاض واسع عليه تطريز في منطقة الرقبة وقبعة مطرزة يرتديها
    البعض وبعض الرجال يلبس لبس الطوارق أما النساء فيلبسن عباءة واسعة مع شال مماثل يلف على الرأس.
    رجال الهاوسا.

    · شعب الفولا، يتواجد بأعداد قليلة في عدد كبير من الدول الإفريقية ولكنه يشكل أغلبية في غينيا، يرتدي الرجال قبعة معدنية
    مخروطية أما النساء فيرتدين عمامات مع أثواب فضفاضة طويلة.



    الخمار والنقاب في لوحات المستشرقين


    لوحةالرسام والتر جولد Walter Gould
    اسمها : الكاتب العامThe Public Scribe 1869


    تمثال للمرأة المسلمة في متحف قرية تسمى بيخير الحدود..الصورة منموقع بنوراما الأماكن
    http://static.panoramio.com/photos/o...l/10223011.jpg

    vejer de la fronteraوأصلها بالعربية قرية البشير besher ثمحرفت..وهي مدينة كانت تحت إمرة المسلمين
    منذ سنة 711 ميلادي حين فتحها طارقبن زياد بعد انتصاره على الدوق رودريكو إلى أن أخذها الأسبان..
    كانت النساءولازلن يحتفظن باللباس العربي الإسلامي المحافظ ومنذ ذلك الحين كن محافظاتعلى حياء مفقود اليوم وشاهدات على
    قوة تأثر سكان الأندلس القوط بالحضارة والقيمالعربية الإسلامية .وكذلك كانت عادة نساء الأندلس كما قال أبو حيانالأندلسي
    في البحر المحيط. والأعجب منه أن الإسبانيين أنفسهم اعترفوا بنبلهذا اللباس ودلالاته الخلقية وجعلوا للمرأة المحجبة كما يسمونها تمثالا
    في القريةتمجيدا وتشريفا وتكريما لها.وعلقت صورها على الجدران وقيل فيها الشعر وضرببالحياء العربي المغربي المثل فيها.



    وفي هذه الصورة تمثال للمرأة المحجبة ونقش على امتداد القوس فوق رأسها أبيات شعريةبالإسبانية



    لوحة تعبر عن زي النساءالأثرياء والفقراء في مصر 1862









    Bazaar at Jaffa

    بزار في يافا ( إسرائيل ) 1837
    توضح الصورة زى النساء الشاميات سواء فىفلسطين وسوريا ولبنان
    وكن يرتيدين طرطور يتدلى منه خمار يغطى جميع البدنولا يظهر من الوجه إلا عين واحدة
    كما في هذه الصورة




    الرسامالفرنسي أدولف إيفون


    (1817-1893) Adolphe Yvon أشتهربرسم المعارك والحروب





    وهذه لوحته بعنوان

    The departure of the chief
    مغادرة الرئيس

    ونلاحظ فيها أنها صورة مزدحمة بالأشياء إلا انه لم يغفل في وسط هذا الزحام عندما رسم المرأة أن يرسمها
    بحجابها الصحيح (فهي في وسط الصورة تمطي بغل ) وهذا فهو يدل على الزى العام لجميع النساء



    مشهد السوق في فاس، 1937للرسام إيفون ماريوتyvonne mariotte






    صورة لغلاف كتاب مستشرق يتحدث عن القسطنطينية






    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 5 من 14 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة

قالوا عن المرأة وياليتهم ما قالوا


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قالوا عن المرأة في الإسلام
    بواسطة أُم عبد الله في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-08-2014, 04:14 PM
  2. قالوا عن المرأة في الإسلام
    بواسطة Abou Anass في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-04-2014, 07:35 PM
  3. قالوا عن المرأة
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 82
    آخر مشاركة: 17-04-2012, 10:02 PM
  4. قالوا عن المرأة في الإسلام
    بواسطة ronya في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 16-06-2008, 08:21 AM
  5. قالوا عن المرأة
    بواسطة سواد الليل في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-01-2007, 08:42 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قالوا عن المرأة وياليتهم ما قالوا

قالوا عن المرأة وياليتهم ما قالوا