بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

  1. #1
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

    بالفيديو..
    أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

    الثلاثاء 25 سبتمبر 2012 .






    نشر نشطاء على شبكة الانترنت فيديو لوقائع جلسة استماع للجنة التأسيسية للدستور شارك فيها عدد من النشطاء الأقباط وطالبوا فيها بالنص في الدستور الجديد على أن يحتكم المسيحيون المصريون إلى الشريعة الإسلامية في مسائل الأحوال الشخصية ، ورفض النشطاء الأقباط النص على احتكام المسيحيين لشرائعهم ، معتبرين أن ذلك يخالف المبادئ الدستورية في العالم كله التي لا تعطي الأقليات الحق في الخروج على النظام العام والقانون العام للدولة ، مؤكدين أن الديانة المسيحية لا يوجد بها شريعة للحكم أساسا .

    http://www.tanseerel.com/main/articl...ticle_no=47640

    للذين لا يظهر عندهم الفيديو عليهم الدخول من خلال محرك البحث جوجل كروم أو الفيرفكس
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 25-09-2012 الساعة 04:30 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    مؤكدين أن الديانة المسيحية لا يوجد بها شريعة للحكم أساسا .
    هذا هو بيت القصيد

    جزاكم الله خيراً أخينا الفاضل ابو طارق

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pharmacist مشاهدة المشاركة

    اقتباس
    مؤكدين أن الديانة المسيحية لا يوجد بها شريعة للحكم أساسا .
    هذا هو بيت القصيد

    جزاكم الله خيراً أخينا الفاضل ابو طارق
    حفظك الله ورعاك أيها الأخت الكريمة

    بلا أدنى شك أنه لا يوجد في كتب المسيحية شريعة للحكم يحتكمون إليها أو لتنظيم علاقة المسيحيين ببعضهم وبغيرهم أو لتنظيم علاقتهم بربهم أو حتى لتنظيم علاقتهم مع أنفسهم
    ومن المفارقات أن نجد في إنجيل متى ولوقا هذه القصة العجيبة

    (21 وقال له اخر من تلاميذه يا سيد ائذن لي ان امضي اولا وادفن ابي
    22فقال له يسوع اتبعني ودع الموتى يدفنون موتاهم ) متى 8/21

    ملخص القصة أن يسوع أو المسيح عليه السلام أمر بالذهاب الى العبر .
    فطلب منه أحد تلاميذه ( وقد علم بموت والده ) قائلا للمسيح إئذن لي ، إسمح لي ، أولا أن أذهب وأدفن أبي ، ثم أذهب حيث أمرت .
    إلا أن يسوع منعه من دفن والده ، وطلب منه الذهاب معه ،
    وقد استخدم يسوع في رده على تلميذه صيغة فيها نوع من السخرية ، حيث قال له
    ( ودع الموتى يدفنون موتاهم )
    فإما أن تكون السخرية بالميت كأن يقول له ( الأموات بيسحبوا عندهم )
    وإما أن تكون سخرية واستهزاءا بأهل الميت وأقاربه بوصفهم بالأموات مجازا ،
    وأن هؤلاء الأموات سوف يدفنون الميت الذي هو والد تلميذ يسوع .

    لنا هنا وقفة تأمل وتفكر أتمنى أن يتأملها ويتدبرها كل عاقل فهذه فرصة
    لو أن المسيح عليه السلام جاء بتشريع لاستغل هذه الحادثة خير استغلال
    أولا - بمشاركته تلميذه في هذا الموقف مواساة أي مواساة ،
    وكذلك فرصة يتعلم التلاميذ خلالها كيف يكون العزاء وما عليهم أن يفعلوا أو يقولوا لمن فقد عزيزا عليه .
    ثانيا - لو حضر يسوع مع تلميذه ليشاركه أحزانه ومصطحبا معه باقي التلاميذ ،
    لستحوذ بهذه المشاركة الفعلية على قلوب تلاميذه وقلوب المشاركين في الجنازة
    ثالثا - كان بوسع يسوع أن يستغل هذه الحادثة ويبين لتلاميذه والمشاركين ويعلمهم بصورة عملية ماذا يُصنع بالميت ،
    هل يغسل ؟
    إن كان الجواب نعم ، فكيف يغسل ( مع العلم أن اليهود يغسلون موتاهم )
    هل يكفن ؟
    إن كان الجواب بنعم ، فكيف يكفن وبماذا يكفن ( واليهود يكفنون موتاهم )
    هل يصلى عليه ؟
    إن كان الجواب بنعم ، فكيف يصلى عليه ومن يصلي عليه وماذا يقول في صلاته
    ثم كيف يحمل الميت إلى قبره ؟
    وهل هو بحاجة إلى صندوق ؟ وكيف يوضع في قبره ؟ وكيف يهال عليه التراب ؟
    وهل هناك شعائر بعد الدفن ؟
    بعد مضي يوم أو ثلاثة أو اسبوع أو أربعين أو نصف السنة أو سنة كاملة ؟
    كل ذلك فاته أن يفعله

    ربما يعترض أحد المسيحيين فيقول :
    ان والد التلميذ لم يكن من المؤمنين بيسوع ولذلك لم يشارك في جنازته ولم يترك تلميذه الذي هو إبن الميت أن يشارك في دفن والده
    هذا الإعتراض ليس له ما يبرره نهائيا لسببين
    الأول - أنه مجرد استنتاج من المعترض دون أدنى دليل
    الثاني - على أسوأ الإحتمالات أن يكون والد التلميذ يهوديا ،
    فالمسيح عليه السلام كان يهوديا أيضا ،
    وأمر تلاميذه والمؤمنين به أن ينصاعوا لأحبار اليهود وأن يأتمروا بأمرهم
    ( حينئذ خاطب يسوع الجموع وتلاميذه قائلا .
    على كرسي موسى جلس الكتبة والفريسيو .
    فكل ما قالوا لكم ان تحفظوه فاحفظوه وافعلوه .
    ولكن حسب اعمالهم لا تعملوا لانهم يقولون ولا يفعلون ) متى 23/1

    أيها المسلم عليك أن تحمد الله على نعمة الدين التي حباك ربك بها
    نعمة الإسلام الذي لم يترك أمرا فيه صلاح دنيانا أو صلاح آخرتنا إلا وأرشدنا إليه
    فرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أعطانا دروسا عملية بالإضافة إلى التوجيهات النبوية في كل أمور حياتنا ،
    وفي مثل هذا الموقف أرشدنا إلى كل شيء ،
    ماذا نقول وماذا نصنع وكيف نعمل من الألف إلى الياء ،
    ابتدءا بالمرض ، ماذا نفعل مع المريض وكيف نعوده ، وبماذا ندعوا له ، ثم ماذا نفعل مع المحتضر وماذا نقول ، ثم ماذا نفعل مع الميت ، كيف نغسله وكيف نكفنه وبماذا نكفنه وكيف نصلي عليه وكيف ندفنه وكيف نهيل عليه التراب ، وكيف يكون العزاء

    ربنا لك الحمد وولك الشكر ولك الثناء الحسن على ما أنعمت به علينا ولك الحمد كله على تمام نعمتك التي ارتضيتها لنا
    رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 25-09-2012 الساعة 07:24 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    299
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-10-2013
    على الساعة
    06:54 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك الأخ الكريم أبوطارق على هذا الفيديو
    وأخيرا شهد شاهد من أهلها بالصوت والصورة
    وسلام على من أتبع الهدى وبنور القرآن إكتفى وبسنة نبي الرحمة
    صلى الله عليه وسلم إقتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ دى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أقباط المهجر يطالبون بحرمان مصر من مياه النيل و إحتلال إسرائيل لها
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 27-09-2012, 09:31 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-06-2012, 01:34 PM
  3. أقباط يطالبون نائبا إخوانيا بحل مشاكلهم (لاتعليقات)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-10-2011, 10:36 PM
  4. أقباط المهجر يطالبون الإدارة الأمريكية بوقف تصدير القمح لمصر
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-11-2010, 03:46 PM
  5. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-04-2010, 08:21 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية

بالفيديو.. أقباط يطالبون بتحكيم الشريعة الإسلامية في أحوالهم الشخصية