لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    134
    آخر نشاط
    27-01-2015
    على الساعة
    03:55 PM

    افتراضي لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!





    الأيامُ التِي تَمرّ تُشيرُ إلَى اقْتِرابِنا منْ مصيرِنا الأخيرِ ..
    .........................................وكلّ يومٍ يَتجدّدُ ، هوَ فُرصةٌ لنَا لنتَقدّمَ أو نتأخّرَ ...




    لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!


    مِنْ مطلع رمضـانَ حتّى رحيـلِهِ ...................... ..
    .................... أيامٌ ، ساعاتٌ ، دقائقُ
    .....................................ولحظاتٌ ثمينةٌ
    .................................................. ...نُحاولُ اسْتغلالَهَا ..
    نُمعِنُ كثيراً فِي العَملِ...........................
    بكُلّ مَا يُوجبُ
    ................الأجرَ والجَزاءَ ،
    ............................................ونحنُ نَرجُو اللهَ واليومَ الآخرَ ..



    نُحاولُ جلاءَ قُلوبِنا ..........................................
    مِمّا بِهَا مِنَ الصّدَأ
    .................تَحتَ ظلالِ الأيّامِ المُباركاتِ ،
    ..............................................نهْدِمُ جبالَ سَيّئاتِنا بمَعاولِ الطاعَةِ .. ..




    إنهُ رمضان...


    وتمضِي أيّامُهُ ،
    لتُعلنَ أنّ العَدّ التّنازُلِيّ بَدَأ،
    بَيْدَ أنّ الجَميعَ لايزالُ يَرتقِبُ النّهَايةَ بِقلْبٍ حَزينٍ عَلى الفِراقِ
    ومُتسابقٍ يَرجُو مَوعُودَ ربٍّ رحيمٍ
    آخَرونَ تَجرّعُوا جُرعَاتِ الغَفوَةِ واسْتسْلمُوا لِلكَسلِ ،
    فمَا حَصدُوا وَلا غَنِمُوا إلاّ التّراخِي والعَجزَ !



    وتُرَفرفُ أسرابُ البَهجةِ في القُلوبِ ...
    .......................باقْتِرابِ العيدِ ، الذِي باتَتْ مَلامِحُهُ تَلتمِعُ فِي الأفقِ ..
    .................وعَلَى إثْرِه .. يرْحلُ رمضانُ


    ......ومعَ ذاكَ الفرحِ ،
    ........................لايَزالُ المُؤمنونَ يَتَعاهَدُونَ مَا زَرعُوا فِي رَمضانَ ،
    لا يُريدُونَ أنْ تَذبُلَ أعْمالُهمْ .. .............





    وآخَرونَ ،
    مَا أنْ يَحِلّ العيدُ حَتّى تَنكَمِشَ أعْمالُهُم وتنْحَسِرَ ،
    وتَسقطَ معَ أولِ يَومٍ! كَأنّ الأعْمالَ رَمادٌ يَتَطايرُ مَعَ أولِ هبّةِ رِيحٍ !
    يَفتحُونَ أبوابَ الشّهواتِ عَلى مِصْراعَيهَا ويُسَعّرونَ نيرانَ المَعاصِي مِن جَديدٍ!
    يَهجرُونَ القرآنَ ، ويجْعلونَهُ وراءَ ظهورِهِم!
    يَتّكلُونَ عَلى مَاعمِلُوا فِي رَمضانَ ، ومنْ يَضمنُ لهُمْ أنّها قُبلتْ!




    أيْنَ قلْبُكَ ؟! ...
    .....الذِي عَاشَ رَبيعاً
    ..........................................وَاسْتظلَّ تَحتَ دَوحةِ رَمضانَ الباسقةِ ؟
    ..................................كيفَ لهُ أنْ يُغادرَها ؟


    فَشَتّانَ .............................................
    .بَينَ جُلوسِنا لتلاوَةِ القُرآنِ و وُقوفِنا فِي القيامِ ،
    ..........................وبَيْنَ الجُلوسِ لسَماعِ الغِناءِ و وُقوفِنا فِي دَهاليزِ الآثامِ !
    .............................................حَبَسْتَ نَفسَكَ يا صاحِ زمانــــــاً و قُدتَهَا فانْقادَتْ لكَ مِطْواعــةً
    .................................................. ............وسَارتْ فِي الاِتّجَاهِ الصّحِيحِ ، فَكيفَ تُفلتُ زِمَامَهَا فِي دَقائــقَ ؟
    .................................................. .................................كرُبّانِ سَفينةٍ أطلقَ دَفّتهَا للغرقِ بعدَ أنْ كَانتْ تسيرُ فِي المَسارِ الصّحِيحِ!


    فيَا صَاحِ ..................................................... ............
    لا تَغْتَرّنَ بصَولةِ الحَسناتِ ، ....................................
    و إيّاكَ و غدْرَ الأنَا....................................
    و احْذَرْ لَظى المَعاصِي ، ...............
    و شراكَ الآثامِ ! .........
    .............و قُلْ .. قُلْ للقَلْبِ : ...
    .............................................إنْ رَحلَ رَمَضانُ ، فلن أبْرَحَ مَاعَملتُهُ فيهِ




    وفي الختام ؛ يـا باغيَ الخَيرِ أبْشِرْ


    أخيراً أشرقَتْ أرضُ مواقعِ التواصُلِ الاجتماعية بنور الحملةِ
    فَبُسطَ الخيرُ في أرجائِها ،
    لتنعمَ قلوبٌ جُدوبٌ بريٍّ من إيمانٍ

    و الحَمْلَة لا تَزالُ بِكرَ الدعوَةِ هُناكَ ،
    و هيَ في طورِ الارتقاءِ و الصّعودِ
    فَحَبّذَا أيادٍ بيضاء سحّاءَ

    تأخُذُ بناصيةِ الفضيلةِ
    لتَسوقها صوبَ كلّ مُشتاقٍ
    حَدوَ أفئدةٍ عطشى

    ناءَتْ بحملِ الخطايَا ،
    تَرجو أوبةً و عُهود !


    ونهدي لكم :

    حالنا بعد رمضان ؟ للشيخ العريفي


    لماذا نخسر رمضان بعد رمضان ؟ الشيخ محمد حسين يعقوب

    حملة الفضيلة | دعوة لإحياء القيم الفاضلة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية silver
    silver غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    106
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-12-2014
    على الساعة
    06:11 PM

    افتراضي

    اللهم ساعدنا و يسر لنا كل ما تحب و ترضى
    و كل يوم بيمر على الإنسان في طاعة الله يعتبر عيد خاص بالنسبة له

    جزاكم الله خير

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    د.سلمان العودة : لم يكن في سيرته عليه الصلاة والسلام سر من الأسرار، بل كانت سيرته كتابا مفتوحا مكشوفا ، وتعجب أشد العجب من أموره الخاصة في البيت حين تُعلَن في القرآن الكريم ( وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه ) , هذه الآيات تتلى ويصلى بها وتدوَّن في المصاحف ، ويسمعها المنافقون والمشركون واليهود الذين يتآمرون عليه ، ومع ذلك لم يأبه النبي أن يستغل الأعداء هذا المعنى أو يشهروا به أو يسيؤوا إلى صفحته البيضاء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لَحظــاتٌ باهظـــةٌ..!