شرح آية أن تكرمتوا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شرح آية أن تكرمتوا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: شرح آية أن تكرمتوا

  1. #11
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    عَدُوٌّ : الْخَصْم ، مَنْ يُكِنُّ لَكَ الْعَدَاوَةَ .
    تعادى القوم : خاصم بعضهم بعضهم الآخر .
    معاداة وعداء : مخاصمة .
    عدوٌّ لَدودٌ : شديدُ العداوة والخصام .

    والعداء ينطوى على انفعالات عديدة : كالكراهية والحقد والحسد والكيد وتمنى السوء والهلاك والشماتة وتعمد الإضرار - الذى قد يصل إلى حد القتل – والقطيعة والغش والكذب والتضليل .... إلخ .

    وعداء الشيطان للإنسان مبعثه الحقد والغرور والتكبر من الشيطان بسبب تفضيل الله تعالى وتكريمه للإنسان إذ أمر الملائكة - والجن بالتبعية إذ أنهم أدنى درجة من الملائكة - بالسجود لآدم المخلوق من طين .
    وعداء الشيطان للإنسان يتمثل فى المحاولة الدائمة للتقرب من الإنسان بهدف استمالته إلى طريق الشر وإبعاده عن طريق الخير والنور وتثبيته على طريق الشر والظلام عن طريق الوسوسة وتزيين المعاصى والذنوب وإلقاء الظنون والشكوك الكفرية فى قلب وعقل الإنسان .
    فعداء الشيطان للإنسان يكون بالإستماتة فى التقرب منه لغرض إضراره وإلحاق الأذى الجسيم به .

    أما عداء الإنسان للشيطان فمبعثه الحذر إذ كانت وسوسة الشيطان سببا لخروج آدم من الجنة واستحقاق غضب الله لعصيان أمره . كما أن مبعثه أيضا الرغبة فى إرضاء الله تعالى الذى كرمه وفضله حبا في الله والتماسا للنجاة من سخطه وعقابه .
    وعداء الإنسان للشيطان يتمثل فى المحاولة الدائمة للبعد عن سبل الشيطان وطريقه وتجنبه بقدر الإمكان وبجميع السبل الممكنة .
    والإنسان لا يستطيع محاربة الشيطان سوى بالحذر منه لأنه لا يراه فلا يملك أن يؤذيه بشكل إيجابى كما يؤذيه الشيطان .

    فكل من الشيطان والإنسان عدو للآخر
    ولكن سبل التعبير عن هذا العداء مختلفة
    فالشيطان يظهر عداوته للإنسان بمحاولة (الإقتراب منه) لإبعاده عن سبيل النجاة .
    أما الإنسان فيظهر عداوته للشيطان بمحاولة (البعد عنه) ليسير فى سبيل النجاة .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية أوراق
    أوراق غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    54
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-10-2012
    على الساعة
    07:07 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميس أحمرو مشاهدة المشاركة
    كيف تكون عداوتك لشياطين الإنس؟ فكذلك تكون عداوتك لشياطين الجن:
    استعاذة بالله منهم
    وتجنب اتباع خطواتهم أو الاستماع لهم
    وتحذير الآخرين منهم
    والدفاع عن النفس ضدهم من خلال التحصن بأسباب القوة
    ومحاولة هزيمتهم فمثلاً الشيطان يتأذى من السجود لله وقراءة القرآن والتوبة والصدقة...

    أما سبب عداوتنا له فلأنه السبب في خروجنا من الجنة إلى هذه الأرض ولأنه لا يأل جهداً في محاولة صدنا عن سبيل الله وإهلاكنا لنسقط في الهاوية، كما أنه تكبر عن السجود لآدم وسلّط الأعداء على الأنبياء والأبرياء، وهو سبب الوساوس والكآبة واليأس والذنوب أفلا نكرهه؟

    لقد كذب على آدم ودلّه بغرور وتسبب في خروجه من الجنة، ولو كنت مكان آدم وتسبب أحد بطردك من نعيم عظيم كيف ستكون مشاعرك اتجاهه؟؟ أتمنى أن تكون استعاذاتي بالله منه ركلات على قفاه.. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    جزاك الله خير

  3. #13
    الصورة الرمزية أوراق
    أوراق غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    54
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-10-2012
    على الساعة
    07:07 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Doctor X مشاهدة المشاركة
    عَدُوٌّ : الْخَصْم ، مَنْ يُكِنُّ لَكَ الْعَدَاوَةَ .
    تعادى القوم : خاصم بعضهم بعضهم الآخر .
    معاداة وعداء : مخاصمة .
    عدوٌّ لَدودٌ : شديدُ العداوة والخصام .

    والعداء ينطوى على انفعالات عديدة : كالكراهية والحقد والحسد والكيد وتمنى السوء والهلاك والشماتة وتعمد الإضرار - الذى قد يصل إلى حد القتل – والقطيعة والغش والكذب والتضليل .... إلخ .

    وعداء الشيطان للإنسان مبعثه الحقد والغرور والتكبر من الشيطان بسبب تفضيل الله تعالى وتكريمه للإنسان إذ أمر الملائكة - والجن بالتبعية إذ أنهم أدنى درجة من الملائكة - بالسجود لآدم المخلوق من طين .
    وعداء الشيطان للإنسان يتمثل فى المحاولة الدائمة للتقرب من الإنسان بهدف استمالته إلى طريق الشر وإبعاده عن طريق الخير والنور وتثبيته على طريق الشر والظلام عن طريق الوسوسة وتزيين المعاصى والذنوب وإلقاء الظنون والشكوك الكفرية فى قلب وعقل الإنسان .
    فعداء الشيطان للإنسان يكون بالإستماتة فى التقرب منه لغرض إضراره وإلحاق الأذى الجسيم به .

    أما عداء الإنسان للشيطان فمبعثه الحذر إذ كانت وسوسة الشيطان سببا لخروج آدم من الجنة واستحقاق غضب الله لعصيان أمره . كما أن مبعثه أيضا الرغبة فى إرضاء الله تعالى الذى كرمه وفضله حبا في الله والتماسا للنجاة من سخطه وعقابه .
    وعداء الإنسان للشيطان يتمثل فى المحاولة الدائمة للبعد عن سبل الشيطان وطريقه وتجنبه بقدر الإمكان وبجميع السبل الممكنة .
    والإنسان لا يستطيع محاربة الشيطان سوى بالحذر منه لأنه لا يراه فلا يملك أن يؤذيه بشكل إيجابى كما يؤذيه الشيطان .

    فكل من الشيطان والإنسان عدو للآخر
    ولكن سبل التعبير عن هذا العداء مختلفة
    فالشيطان يظهر عداوته للإنسان بمحاولة (الإقتراب منه) لإبعاده عن سبيل النجاة .
    أما الإنسان فيظهر عداوته للشيطان بمحاولة (البعد عنه) ليسير فى سبيل النجاة .

    شكرا لك على الرد لكن ألا ترى ان البعد والحذر ليس كفيل بالعداء
    لنتخيل ان الجان إنسان وأنه كلما ابتعدنا عن هذا الإنسان زاد شره
    وعداوته لنا وعداؤنا له ..أيبدو لنا ذلك معقول!
    ولو فرضنا أن ذلك معقول ما رأيك بقول الله تعالى عن الشيطان
    ((فَبِعِزَّتِكَ لأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ))
    لو فرضنا أن الحذر عداء كان أولى أن يعادي الشيطان المخلصين لله.
    فهم أكثر الناس حذرا وبعدا عن وساوس الشيطان.

    لا أجادل ولا أعترض على كلام أي احد ولكن فقط استفهم
    بارك الله فيكم وفي ردودكم الطيبه

  4. #14
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي


    اقتباس
    ألا ترى ان البعد والحذر ليس كفيل بالعداء
    الحذر يا أختنا الفاضلة من مظاهر العداء بالطبع
    فطرف العداء أو الخصم الأقوى يعبر عن عداءه بالهجوم (الإقتراب)
    أما طرف العداء أو الخصم الأضعف فيعبر عن عداءه بالدفاع (الحذر والإبتعاد)

    ومن مظاهر العداء كما أوضحت لك :
    1- الكراهية
    2- الحقد و الحسد
    3- الكيد وتدبير المصائب
    4- تمنى السوء والهلاك
    5- الشماتة والفرح بحلول المصيبة أو زوال النعمة
    6- تعمد الإضرار البدنى والنفسى
    7- القطيعة والمخاصمة
    8- الغش والكذب
    9- التضليل
    10- الحذر
    11- محبة (أعداء العدو ومخالفيه)
    12- كراهية (أحباب العدو وأنصاره)

    وما يستطيعه الإنسان للتعبير عن عداوته للشيطان يتمثل غالبا فى النقاط : (1 - 7 - 10 - 11 - 12) .... فالإنسان لا يملك الإضرار بالشيطان بشكل مادى محسوس لسبب بسيط هو أن الشيطان (غير مرئى) بالنسبة للإنسان كما هو حال الإنسان بالنسبة للشيطان : (إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ)

    فالإنسان عداءه للشيطان يتجلى فى توخى الحذر منه والبعد عن طريقه والإستعاذة بالله تعالى منه .... لأن الشيطان بالنسبة له (عدو غير مرئى) و (عدو أقوى منه)

    ولتقريب الفهم :

    لنفرض مثلا أننى عدو لشخص يفوقنى حجما وقوة 5 مرات
    هو يكرهنى وأنا أكرهه

    (أ) - كيف أعبر عن عدائى له ؟؟
    بالحذر منه والبعد عن طريقه وتجنب التواجد فى أى مكان يكون فيه واللجوء إلى معونة (عدو له) أكبر منه قوة وأشد بأسا ... أليس كذلك ؟؟

    (ب) - لكن ... كيف يعبر هو عن عداءه لى ؟؟
    بمهاجمتى ومحاولة الفتك بى وقتلى لأنه لا يخشانى فلماذا يحذر منى وهو يرانى أضعف منه ؟؟ وكيف سيهاجمنى بدون الإقتراب منى ؟؟
    فإذا رآنى قد لجأت إلى (عدو له) أكبر منه قوة وأشد بأسا ... فسيتوقف عن محاولة الإضرار بى ... وهذا ما يحدث عندما نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ... فنحن نلجأ إلى الله تعالى (عدو الشيطان) - الذى هو أقوى منه وله القوة والعزة جميعا - ونحتمى به ونعتصم ونلوذ فيتوقف الشيطان عن مهاجمتنا ولا يستطيع الإقتراب منا

    هذا ..... وعدوى بشر مثلى يرانى وأراه و يتفوق على فى الحجم والقوة 5 أضعاف .... فماذا لو كان أيضا (غير مرئى) ؟؟؟
    اقتباس
    لنتخيل ان الجان إنسان وأنه كلما ابتعدنا عن هذا الإنسان زاد شره
    وعداوته لنا وعداؤنا له ..أيبدو لنا ذلك معقول
    لو كان الشيطان (مرئيا) لقتلناه واسترحنا من شره وما كانت هناك مشكلة ولا فساد فى الأرض ... ولأضررنا به ماديا كما يحاول الإضرار بنا
    فشياطين الإنس نحن نملك مناصبتهم العداء والكراهية ومبادلتهم العداء المحسوس
    لكن إذا كان العدو (غير مرئى) ... فلا نملك سوى الحذر منه

    (أ) - خذى مثلا عدو غير مرئى كالميكروبات والفيروسات :
    كيف تتجنبين ضررها ؟؟
    طبعا بالوقاية والبعد عن أماكن وجودها والحذر منها لتجنب الإصابة بالمرض
    ولكن هل تملكين الإضرار بها وأنت لا ترينها ؟؟

    (ب) - مثال آخر : الأشعة فوق البنفسجية أو الكهرباء :
    كيف تتجنبين ضررها ؟؟
    طبعا بالوقاية والبعد عن مصادرها والحذر منها
    ولكن هل تملكين الإضرار بها وأنت لا ترينها ؟؟

    هذا هو أسلوب مناصبة العداء بالنسبة للإنسان (الذى له فرصة النجاة من النار) .

    أما بالنسبة للشيطان فالوضع معكوس
    فهو مطرود من رحمة الله إلى الأبد ... و(مصيره الحتمى نار جهنم)
    فإذا ابتعد عن الإنسان كما يبتعد الإنسان عنه ويحذر منه ... فسيدخل النار وحده ولن يستطيع إضلال أحد .... وهذا ما لا يريده الشيطان .... فهو يريد أن يتعذب الإنسان معه ويخلد معه فى النار مثله ... فليس أمام الشيطان سبيل سوى الهجوم والإستماتة فى التقرب من عدوه لكى يستطيع التأثير عليه وإضلاله وإدخاله معه إلى النار .
    اقتباس
    ولو فرضنا أن ذلك معقول ما رأيك بقول الله تعالى عن الشيطان
    (فَبِعِزَّتِكَ لأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ)
    لو فرضنا أن الحذرعداء كان أولى أن يعادي الشيطان المخلصين لله.
    فهم أكثر الناس حذرا وبعدا عن وساوس الشيطان.
    الْمُخْلَصِينَ (بفتح اللام) : أى الذين خلصهم الله تعالى بقوته ومشيئته فلا يستطيع الشيطان التأثير عليهم ... وما ذلك إلا لشدة حذرهم من وساوس الشيطان وقوة إيمانهم بالله وتفانيهم فى طاعته وعبادته .... وهم بالفعل أعدى أعداء الشيطان ولكنه لا يستطيع إغواءهم .
    ولكن ذلك لا ينفى بالطبع محاولته المستمرة فى التقرب منهم ومحاولة إضلالهم .... فالشيطان لا ييأس أبدا .... ولكنه لا يستطيع إضلالهم لأنهم معتصمين بمن هو أقوى منه يحميهم من كيده وشره وضرره .
    ولو تدبرتى فى الآية وكلماتها لوجدتى أن الشيطان إستثنى عباد الله المخلصين من (تحقق الإغواء) ولم يستثنهم من (محاولة التقرب منهم) .... فالشيطان وجنده يبذلون كل ما فى وسعهم للتقرب من (كل إنسان) ... فالتقرب هو وسيلتهم الوحيدة لإلحاق الضرر وبيان العداوة .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    الصورة الرمزية أوراق
    أوراق غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    54
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-10-2012
    على الساعة
    07:07 AM

    افتراضي

    جزاك الله خير على هذا الشرح الوافي Doctor X

  6. #16
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أوراق مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير على هذا الشرح الوافي Doctor X
    الشكر - كل الشكر - لله تعالى أختنا الكريمة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    111
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2012
    على الساعة
    09:22 PM

    افتراضي

    ممكن ان تبحث عن تفسير للشيخ حسان وتبحث عن المعنى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    الصورة الرمزية إدريسي
    إدريسي غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الأديان
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    1,044
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2016
    على الساعة
    09:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أوراق مشاهدة المشاركة
    رد طيب ومقنع عداوة بين فريقين بغض النظر عن جنسهم
    وعلى حسب ما فهمت أنه إن كان هناك إنسان عاصي يكون عدو
    لقرينه كونه قد أضله ، وإن كان القرين عاصي يكون عدو للإنسان
    المؤمن...صحح لي إن كنت أخطأت في فهمي
    لم أفهم سؤالك جيدا أختنا الكريمة ..

    خذي الأمر ببساطة دون تعقيد المسائل على نفسك : الكفر وأهله أعداء للإيمان وأهله .. والإيمان وأهله أعداء للكفر وأهله .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية أوراق
    أوراق غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    54
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-10-2012
    على الساعة
    07:07 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربى اجيرنى مشاهدة المشاركة
    ممكن ان تبحث عن تفسير للشيخ حسان وتبحث عن المعنى
    جزاكم الله خير

  10. #20
    الصورة الرمزية أوراق
    أوراق غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    54
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-10-2012
    على الساعة
    07:07 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إدريسي مشاهدة المشاركة


    لم أفهم سؤالك جيدا أختنا الكريمة ..

    خذي الأمر ببساطة دون تعقيد المسائل على نفسك : الكفر وأهله أعداء للإيمان وأهله .. والإيمان وأهله أعداء للكفر وأهله .
    لم أفهم سؤالك جيدا أختنا الكريمة ..

    أعني ان الإنسان إذا كان متوافق مع نفسه راضي بما قدر الله له لم يتكبر ولم يخدع نفسه
    ترضى كل جوارحه عنه وبالتالي لايكون الشيطان له مدخل عليه فيكون القرين عون له
    بدل أن يكون عدو له...فكل منهما يتأثر بالآخر.
    لأن سيدنا آدم لم يخرج من الجنه الا بسبب الكبر كذلك الشيطان بسبب الكبر
    فكلما كان الكبر هو السائد كان العداء بينهما كبيرا..هذا والله أعلم.

    اقتباس
    خذي الأمر ببساطة دون تعقيد المسائل على نفسك : الكفر وأهله أعداء للإيمان وأهله .. والإيمان وأهله أعداء للكفر وأهله .
    نعم هو كذلك ولله العلم

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

شرح آية أن تكرمتوا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عاااجل إذا تكرمتوا ( طلب مواقع وكتب نصرانية )
    بواسطة أم عبد العزيز في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-05-2010, 09:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شرح آية أن تكرمتوا

شرح آية أن تكرمتوا