ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!

    أخترت لكم هذا الكتاب " للدكتور جارى ميللر " مبشر نصرانى سابق أمن بالإسلام كدين موحى به من عند الله سبحانه وتعالى ... وبالرغم من أن بعض ما جاء فيه ، ربما يكون قد تكرر ، إلا أن عمق كثير من النقاط التى أنارت طريق الإسلام فى قلبه تستحق النظر فيها ... فهى دعوة واعية لغير المسلمين ، وفى نفس الوقت بالنسبة للمؤمنين ، فهى ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ، ولعلها تكون فرصة ليحاجوا بما جاء فيه غير المسلمين إذا اقتضى الأمر ... فقراءة هذا الكتاب مفيدة من عدة وجوه ... اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .


    القرآن الرائع The Amazing Qura'an
    بقلم : د. جارى ميللر Gary Miller
    ( 1 )


    ليس المسلمين هم فقط الذين يطلقون على القرآن الكريم بأنه رائع ومدهش ، وهم فقط الذين يقدرون هذا الكتاب ويجلونه ؛ فى الحقيقة فقد أطلق عليه غير المسلمين هذه الصفة ، وحتى من أناس يكرهون الإسلام كراهية كبيرة ، ما زالوا يطلقون عليه هذه الصفة .



    مقدمة :

    إحدى النقاط التى تحير غير المسلمين حينما ينظرون فى هذا الكتاب نظرة وثيقة ، أن القرآن يظهر لهم بغير ما كانوا يتوقعونه . كانوا يتوقعون كتابا قديما مر عليه أربعة عشر قرنا ، وخرج من الصحراء العربية ؛ وهذه كانت هى نظرتهم المسبقة لهذا الكتاب . ويفاجئون بأنه ليس كما توقعوا بالمرة . بالإضافة إلى ذلك ، فهم كانوا يتوقعون أن الكتاب سيتكلم عن الصحراء التى خرج منها . نعم قد تكلم القرآن الكريم عن الصحراء فى بعض سوره ، ولكنه أيضا تكلم عن البحار ، وماذا يحدث فيها من العواصف .

    عن البحر :

    منذ سنوات ، وصلتنا فى تورونتو قصة عن بحار تجارى يعيش فى البحر . أهداه أحد المسلمين نسخة مترجمة من القرآن ليقرأها . البحار لا يعلم شيئا فى التاريخ عن الإسلام ، ولكنه كان مهتما لقراءة القرآن . وعندما انتهى من قراءته ، أعاد النسخة للمسلم وسأله هل كان محمد ( عليه الصلاة والسلام ) بحارا ؟؟؟ كان متأثرا بشدة بما قرأه فى القرآن عن العواصف فى البحر ... وحينما أخبر بالنفى وبأن الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) كان يعيش فى الصحراء ، كان هذا كافيا له وأعلن إسلامه .
    فقد عايش العواصف فى البحر ، ووجد الدقة فى وصفها فى القرآن الكريم ، وأيقن أن من يكتب هذا الوصف لا يمكن إلا أن يكون عاينه ، ولما كان الرسول لم يركب البحر ، فلا بد أن يكون هذا من عند الله سبحانه وتعالى . الآية رقم ( 24 من سورة النور ) :::
    أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ
    هذه فقط إحدى النقاط التى تبين أن القرآن ليس مرتبطا بمكان معين دون مكان آخر . وبالتأكيد ، فالإشارات الكونية التى ذكرت فيه لايمكن أن تكون وليدة الصحراء من أربعة عشر قرن مضت .

    أدق الأشياء :

    قبل النبوة بعدة قرون ، كانت هناك نظرية معروفة عند الإغريق ، وضعها الفيلسوف الإغريقى " دومقريتوس " .، هو ومن جاؤا بعده قالوا أن المادة تتكون من ذرات دقيقة لا تتحطم ، غير مرئية . وأيضا كان العرب يعرفون نفس المعنى ، وكلمة " ذرة " فى أدبهم ، ويعرفون أنها أصغر شئ ممكن . الآن وقد جاء العلم الحديث واكتشف أن هذه الذرة من الممكن تحطيمها إلى الجزيئات الأصغر التى تكونها ... هذه نظرية جديدة أكتشفت فقط فى القرن الماضى ، وقد ألمح لها القرآن الكريم فى سورة سبأ الآية رقم ( 3 ) :::
    وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {3}
    مما لا شك فيه أن مثل هذا التقرير يعتبر غريبا على من سمعوه من أربعة عشر قرنا ، وهذا مما يدل على أن القرآن متجدد كل حين .

    محمد ( عليه الصلاة والسلام ) والقرآن الكريم :

    جدلا ... الفرضية التى يقول بها بعض غير المسلمين بإن القرآن نتاج بشرى ، فلو كان كذلك لانعكس ما يكون فى ذهن مؤلفه عليه . فى الحقيقة فبعض الموسوعات وبعض الكتب تذكر أن القرآن الكريم نتاج هلوسة كانت تمر بالنبى ( عليه الصلاة والسلام ) . لو كانت هذه الفرضية صحيحة بأن هناك مشاكل نفسية كان الرسول يمر بها ، لظهر ذلك جليا فى نص القرآن الكريم ذاته . هل يوجد فى القرآن الكريم ما يدعم هذه النظرية ؟؟؟ للإجابة على هذا السؤال إيجابا أو سلبا ، فلينظر المرء إلى ما هى هذه الأشياء التى كان يعايشها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان لها انعكاسا فى نصوص القرآن ؟؟؟
    من المعروف أن حياته عليه السلام كانت حياة صعبة . كل أولاده وبناته قبضوا فى حياته ماعدا السيدة فاطمة ، وقد كانت له زوجة لعدة سنين " السيدة خديجة . رضى الله عنها " لها مكانة كبيرة فى قلبه وحياته ، ولم تمت فقط فى حياته بل ماتت فى أصعب ظروف حياته . فى الواقع فقد كانت زوجة عظيمة لأنه فى بداية الوحى لجأ إليها خائفا يرتعد فواسته وثبتته وأيدته . وأنت لاتجد .. حتى فى أيامنا هذه ... أحدا من العرب حينما يكون خائفا أن يذهب لزوجته ليعلنها بهذا الخوف ، ولكن لا يتم هذا الإخبار إلا إذا كانت هناك رابطة قوية جدا بينه وبين زوجته حتى يرفع تلك الكلفة بينهما ، وهذا يوضح لك مدى قوتها وثقة الرسول عليه السلام فيها ، وبالرغم من أن هذه بعض الأمثلة فقط التى تنبئ بما كان يدور فى ذهن الرسول ولكنها كافية لتوضح وجهة نظرى .
    القرآن الكريم لم ترد فيه مثل هذه الأشياء ، لا موت بنيه ، لا موت زوجته ، لا انفعالاته فى بداية نزول الوحى عليه وتصرف زوجته معه ... لا شئ من هذا ... بالرغم من أن هذه الأمور قد آلمته وشغلته وأخذت جزءا كبيرا من انفعالاته ، ولو كان القرآن الكريم من نتاجه الشخصى لظهرت انفعلاته النفسية وأمثالها فى نصوصه .

    الإشارات العلمية فى القرآن الكريم :

    فى الحقيقة فإن القرآن الكريم يختلف عن الكتب السماوية بل عن كل الكتب الدينية الأخرى فهو ملئ بالإشارات الكونية . وهذا من متطلبات العلماء . فى أيامنا هذه يتبنى الكثير من الناس نظريات عن نشأة الكون وكيف يعمل . هؤلاء موجودون فى كل مكان ، ولكن المجتمع العلمى لا يأبه لأقوالهم أو يستمع إليهم ، لأنه فى القرن الماضى اعتمد المجتمع العلمى نظرية " أختبار عدم الزيف Test of Falsification " .. ( الترجمة مع التصرف لأنه لا يجوز نسبة الزيف حينما نتكلم عن القرآن ) يقرر هذا الإختبار أن من يأتى بنظرية فلكى تستحق النظر فيها لابد أن يأتى بالإختبارات اللازمة ليدلل على صحتها من عدمه .
    مثل هذا الإختبار كان السبب فى أن المجتمع العلمى استمع لـ " أينشتين Einestien " فى بداية القرن الماضى ، ذكر نظرية جديدة عن الكون وقال أعتقد أن الكون حدث هكذا ، ولكى تتحققوا من قولى فهناك ثلاث طرق لإثبات ذلك وصدق ما أقول ، وبناء عليه طبق المجتمع العلمى هذه الإختبارات على ادعائه وخلال ست سنوات صدقت نظريته وتحققت الثلاثة أختبارات . وبهذه الطريقة اكتسب ثقة المجتمع العلمى وجعله يستمع إليه ويصدقه ويثبت صحة نظريته .
    هذا بالضبط " اختبار عدم الزيف " الذى جاء به القرآن الكريم ، بعضها قديم وثبتت صحته ، وبعضها ما زال قائما إلى الآن . " إذا كنت تتدعى أن هذا الكتاب غير صحيح فافعل كذا أو كذا أو كذا لتثبت ذلك ... وفى مدة أربعة عشرة قرنا لم يستطع أحد أن يفعل كذا أو كذا أو كذا مما يدل على صحته وأنه الحق موحى به من عند الله " .

    إختبار عدم الزيف :

    أقترح عليك ، أنك إذا دخلت فى نقاش مع أحد عن الأديان أن تسأله هذا السؤال " هل هناك فى دينك اختبار للزيف " أى اختبار " بحيث إذا أثبت أنا هذا الزيف تكون عقيدتك غير صحيحة وإذا لم أثبتها تكون عقيدتك صحيحة ؟؟؟ وأنا أؤكد من الآن أنك لن تجد مثل هذه الإختبارات عند أى ديانة أخرى ، لا شئ بالمرة !!! لا اختبار .. لا دليل .. لا شئ !!! وذلك لأنهم لا يحملون فكرة أن ما يقدمونه من أفكار واعتقادات ، يجب أن يكون مصحوبا بما يتيح للآخرين فرصة إثبات أنه ليس خطأ ... ولكن الإسلام يفعل ذلك .
    وكمثال واضح كيف أن الإسلام يترك للإنسان الفرصة لأن يبحث عن صحة ما جاء به ... وفى الواقع لقد أذهلتنى هذه الآية الكريمة رقم ( 82 ) من سورة النساء حينما قرأتها لأول مرة !!!
    أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً
    هذا تحد صريح لغير المسلمين . فى الأساس هى تدعوهم لأن يجدوا خطأ واحدا فى التنزيل ، هذه الطريقة فى التحدى ... فى حد ذاتها ... ليست من طبيعة البشر . لا تجد ... كمثال لتتصور طبيعة التحدى ... أحدا يدخل اختبار ويجيب على الأسئلة ثم يكتب فى آخر الإمتحان للممتحن ، أنا أتحداك أن تجد خطأ واحدا فى إجابتى ، لا يفعل أحد ذلك ، لأن هذا التحدى سيدفع الممتحن إلى أن يقضى ليلته فى البحث عن خطأ حتى يجده . ولكن هذه هى الطريقة التى يتحدى الإسلام بها المعاندين .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي

    القرآن الرائع The Amazing Qura'an
    بقلم : د. جارى ميللر Gary Miller
    (2 )


    أسألوا أهل الذكر :

    ومن سمات القرآن الكريم الهامة والتى تتكرر فيه أنه يوجه النصح للقارئ . يزود القرآن قارئه بالحقائق المختلفة ويوجه له هذه النصيحة : " إذا أردت أن تعرف أكثر عن هذه النقطة أو تلك أو إذا كنت فى شك فيما يقال لك ، فاسأل أهل الذكر " . هذه أيضا سمة مدهشة فيه . ليس من المألوف أن يأتيك كتاب من أحد غير متمرس فى الجغرافيا ، النبات ، علم الأحياء ..... الخ ، ويناقش هذه المواضيع ثم يقول لك " إذا كنت فى شك من أى شئ فاسأل أهل الذكر " . وبناء على ذلك ففى كل العصور اتبع المسلمون هذه النصيحة القرآنية وخرجوا باكتشافات مدهشة . إذا نظر الإنسان لأعمال علماء المسلمين لعدة قرون مضت ، سيجدهم اتبعوا هذا المنهج فى البحث وأخذوا من العلوم السابقة ولم ينغلقوا على أنفسهم . هذا المنهج يحثهم على البحث فى هذا المكان أو هذا المكان ليجدوا شيئا ، مستدلين بذلك على توجيهات القرآن الكريم .
    وكمثال ... وليس حصرا ... فإن القرآن تكلم عن أصل الإنسان ، وطلب من قارئه أن يسير فى الأرض ليبحث عن ذلك ، " قل سيروا فى الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق " . يعطى الإنسان لمحة ويطلب منه البحث بنفسه ، وإليك المثل التالى .

    علم الأجنة :

    من عدة سنين قامت مجموعة من الرجال فى الرياض بالمملكة السعودية العربية بجمع آيات من القرآن الكريم عن خلق الأجنة فى الأرحام ونموها . وقالوا " هذا ما ذكره القرآن ، هل هو الحقيقة ؟ " ... فى الجوهر فقد أخذوا بالنصيحة التى وجههم لها القرآن الكريم " واسألوا أهل الذكر " . واختاروا كما حدث عالم غير مسلم يعمل فى السلك الأكاديمى بجامعة ترونتو . واسمه " كيث موور Keith Moore " وهو مؤلف كتب فى علم الأجنة - وله شهرة عالمية فى الموضوع . دعوه للرياض وقدموا له النصوص وما يقول القرآن سائلين " هل هذا صحيح ؟ " " ماذا يمكن لك أن تقول لنا ؟ " .
    وفى الرياض قدموا له كل مايساعده على الترجمة وكل مايريده ، وقد كان فى غاية الدهشة لما وجد حتى أنه عدل فى كتبه . وفى أحد كتبه المسمى " قبل أن نولد Before We Born " فى الجزء الخاص بتاريخ علم الأجنة أضاف فى طبعة جديدة بعض المواد التى لم ترد فى الطبعات السابقة تفيد أن القرآن ذكر هذه التفاصيل من 14 قرن وأن المسلمين كانوا يعلمون ما لم يعلمه الآخرون .
    وقد كان لى شرف اللقاء مع الدكتور كنيث موور فى حلقة تلفزيونية وتكلمنا كثيرا فى هذا الموضوع - وقد كانت هناك شرائح مصورة وما إلى ذلك . وقد ذكر أن بعض ما ذكره القرآن الكريم " لم يكن معروفا منذ حوالى 30 عاما " ( يراعى أن هذه مقالة قديمة ) . وذكر شيئا بالتحديد أن ماذكره القرآن الكريم عن العلقة فى أحد مراحل تكوين الإنسان ( سورة الحج آية رقم " 5 " ... المؤمنون آية رقم " 14 " ... غافر آية رقم " 67 " ) كانت جديدة بالنسبة له ، وعندما بحثها وجدها صحيحة وقد أضاف ذلك فى كتابه . وقال " أنا لم أفكر فى ذلك من قبل " وذهب إلى قسم الحيوان ليحضر صورة للعلقة . وحينما وجدها تشبه الجنين الإنسانى قرر وضعها فى أحد كتبه .
    وبالرغم من أن المثال السابق هو لرجل غير مسلم يبحث فى القرآن ، فهو صحيح لأنه متخصص فى علمه ، ولو قال بذلك رجل عادى عما ذكره القرآن فى علم الأجنة فلا يؤخذ بقوله . على كل حال ، فبالنسبة لمكانة العالم والإحترام لمكانته فحينما يصل من بحثه إلى مفهوم معين فمن الطبيعى أن يكون صحيحا .

    الشكوك التى أثيرت :

    وضع د. موور كتابا عن علم الأجنة التحليلى ، وحينما نشره فى ترونتو أثار ضجة كبيرة ، وصدرت بعض الصحف فى كندا على صفحاتها الأولى العنوان الآتى " عجائب وجدت فى كتاب عبادة قديم " ويتضح من هذا أن الناس لم تفهم جيدا ما هو الموضوع !!! وسأل أحد محررى الصحف د. موور " ألا تعتقد أن العرب كانوا يعرفون هذه الأشياء ... أوصاف ما يحدث للجنين والتغيرات التى تلم به وتطوراته ؟ ربما لم يكونوا علماء ولكنهم قاموا ببعض التشريحات البدائية بمعرفتهم - نقبوا فى بعض الأرحام ووصلوا إلى ما وصلوا إليه ؟؟؟ " أجابه د. موور على الفور " ولكنك نسيت شيئا هاما !!! - كل الشرائح التى عرضتها للأجنة وظهرت فى الأفلام أخذت من صور ميكروسكوبية دقيقة جدا لاترى إلا بالمجهر ، فكيف يكون من الممكن أن يكتشف علم الأجنة فى ذلك الوقت ؟؟؟ " .
    كل الأوصاف التى ذكرت عن مراحل الجنين فى القرآن الكريم هى لأشياء فى منتهى الصغر لا ترى بالعين المجردة ، وتحتاج لميكروسكوب ، وبما أن الميكروسكوب أخترع فقط من مائتى عام مضت " ربما أنه من أربعة عشر قرنا كان أحدهم يمتلك سريا هذا الميكرسكوب وقام بهذه الأبحاث ولم يخطئ ، ثم علم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وأقنعه بكتابة ذلك فى القرآن ثم حطم هذا الميكروسكوب ليحتفظ بهذا السر للأبد ... هل تعتقد ذلك ؟؟؟ بالطبع لا ، إلا إذا أتيت ببرهان يعزز كلامك وهذه النظرية المضحكة !!! وحينما سأل د. موور وكيف تفسر هذه المعلومات ؟؟؟ قال " لا يمكن إلا أن يكون هذا الكتاب موحى به من عند الله " .

    علم طبقات الأرض :

    أحد زملاء د. ميللر فى جامعة تورنتو " مارشال جونسون Marshall Johnson " يتعامل بكثرة مع علم طبقات الأرض فى الجامعة أصبح مهتما بالقرآن الكريم وبإشاراته الكونية ... بعد أن استمع لـ د. ميللر ودقة ما ورد فى القرآن عن الأجنة ... طلب من المسلمين أن يجمعوا له الآيات التى تشير إلى تخصصه . مرة ثانية إندهش الناس للمخرجات . وبما أنه هناك الكثير والكثير الذى ذكر فى القرآن فإن ذلك يحتاج لوقت لتحقيق كل موضوع . وما ذكر كان كافيا لموضوعنا هذا لغرض إثبات أن بالقرآن إشارات علمية واضحة ودقيقة وفى نفس الوقت يوجه القرآن قارئيه بأن يسألوا أهل الذكر والعلم ليتحققوا من أصالته وذلك كما حدث فى موضوعى علم الجنة وطبقات الأرض .

    مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ :

    ومما لا شك فيه فهناك سمة فى القرآن الكريم لا توجد فى كتاب آخر ، فمن المهم أن نلاحظ حينما يذكر القرآن معلومات معينة فيقول للقارئ " ما كنت تعلمها من قبل " . لا يوجد مخطوط يقول هذا القول . فكلها حينما تذكر موضوعا تاريخيا قديما تحدد من أين جاءت بهذه المعلومات .
    وكمثال ، حينما يناقش الكتاب المقدس موضوعا تاريخيا قديما ، يقول هذا الملك عاش هنا ، وهذا قد حارب هذه المعركة ، وهذا الآخر كان له من الأبناء كذا وكذا .... الخ . وإذا أردت مزيدا من المعلومات فعليك بقراءة كتاب كذا وكذا لأنك ستجد التفاصيل فيها . وبالعكس من هذا المفهوم تجد القرآن الكريم ، القرآن يزودك بالمعلومة ويذكر لك أنها جديدة عليك . من الطبيعى أنك ستجد النصح أين تتحقق منها وتتأكد من صحتها . والغريب أن مثل هذه المعلومات لم تكن فى أى وقت معرضة للتحدى من قبل غير المسلمين وذلك لمدة أربعة عشرة قرنا . والعجيب أن أهل مكة من المشركين الذين كانوا فى عداء مستحكم مع الإسلام لم ينقضوا هذه المعلومات ويقولوا هذه ليست بجديدة نحن نعلم من أين أتى بها محمد ( صلى الله عليه وسلم ) لقد تعلمنا هذا بالمدرسة !!! لم يستطيعوا التحدى مطلقا لأن هذه المعلومات فعلا كانت جديدة لهم .
    وتحقيقا لنصائح القرآن الكريم للبحث عما ورد فيه ( حتى لو كان جديدا ) فقد أرسل الخليفة عمر بن الخطاب مجموعة من الرجال للبحث عن الجدار الذى شيده ذو القرنين قبل نزول الوحى بالقرآن ، وقد كان العرب لم يسمعوا شيئا عن هذا الجدار من قبل ، ولكن بما أن القرآن قد وصفه فقد تمكنوا من العثور عليه ، وهو الآن موجود فيما يسمى " دربيند Durbend " فى الإتحاد السوفيتى . ( مداخلة : هذه أول مرة أسمع فيها هذه القصة ) .

    الدليل على الأصالة :

    لابد من التأكيد هنا على أن القرآن يحتوى على أشياء كثيرة كثيرة جدا من الدقة بمكان ، ولكن ليس كل كتاب دقيق يعنى أنه موحى به من عند الله . الدقة هى أحد المعايير بأن الكتاب من الوحى . فمثلا كتاب دليل التليفونات دقيق ولكنه ليس وحيا . المشكلة الحقيقية هى أن تبحث عن برهان مقنع عن مصدر القرآن الكريم ، ولا يمكن لأحد أن ينكر ببساطة أصالته دون دليل ، إذا أمكن لأحد أن يجد خطأ فيه ( ولن يستطيع ) فله حينئذ أن ينكر تلك الأصالة ، وهذا ما يشجع عليه القرآن قارئه .
    بعد إحدى محاضراتى فى جنوب إفريقيا جاءنى رجل غاضب لما ذكرته فى المحاضرة قائلا لى " أنا سأسهر الليل اليوم وآتيك بما يدحض ما جاء بالقرآن " قلت له على الفور " أهنئك " . ما ذكرته أنت هو الإجراء الصحيح . وبهذه الطريقة أنصح أن تقابلوا بها المعاندين ، فهذا نفسه ما دعى إليه القرآن الكريم " اذهب وأبحث " ، وبعد أن تقبل التحدى ويثبت لك صحة أن القرآن وحى من الله سبحانه وتعالى ستعود من الخاضعين لعظمته والمقبلين عليه . " مداخلة : وهذا بالضبط ما حدث لكثير من القساوسة الذين درسوا القرآن الكريم ليهاجموه فأسلموا " .
    واحدى القواعد الأساسية التى لا تكرر وتتعلق بأصالة القرآن ، أن عدم قدرة أحد على فهم إحدى الظواهر لا يعنى قبوله لشرح أحد غيره لها . وبالتحديد فإن لم يستطع شخص أن يفسر ظاهرة ما فليس معنى هذا أن يقبل تفسير الآخرين . وبالتالى فرفضه هذا لتفسير الآخر يعيد المسئولية على عاتقه هو للبحث عن تفسير يقنعه . هذه النظرية العامة تنطبق على مفاهيم كثيرة فى حياتنا ، كما تنطبق بشكل رائع على تحديات القرآن الكريم فهى تشكل صعوبة كبرى على من يقول " لا أعتقد هذا " . فبمجرد رفضه للآخرين عادت المسئولية عليه ليجد التفسير الصحيح بنفسه .
    فى الحقيقة هناك آية فى القرآن أرى أنه أسئ ترجمتها باللغة الإنجليزية ، يذكر فيها الله سبحانه وتعالى أولئكم الذين يستمعون الحق يبين لهم ، وتنص على أنه نسى الواجب عليه حينما يسمع ما يقال له للتأكد من صدقه . ( مداخلة : أعتقد أنه يشير إلى هذه الآية من سورة الكهف " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً {57} " ) فيكون الإنسان مذنبا حينما يسمع الحق ولا يعيره التفاتا ليثبت لنفسه أنه الحق . فعلى المرء أن يبحث فيما يقال له من معلومات فيغربلها ليلقى بما يتبين له أنه غير سليم ويستفيد بما هو سليم إما فى التو أو فيما بعد .
    لا يصح أن تبقى الأفكار تضطرب فى ذهن المرء . لابد لها أن توضع فى الموقع الصحيح . وكمثل على هذا ، فالأمور التى تضطرب فى الذهن لابد من التمايز بينها لمعرفة هل هى أقرب للحق أم للباطل ، ولكن إذا عرضت أمامه كل الحقائق فعليه أن يقرر بحزم أين يقف هو ؟؟؟ وحتى إذا لم يكن إيجابيا حول أصالة الموضوع ، فمن المفروض عليه أن يستمر فى بحثه ويعترف أنه مازال غير متأكد من المعلومات . وبالرغم من أن هذه النقطة الأخيرة قد تظهر بأنها تافهة ، فى الواقع ، إلا أنه من المفيد الوصول إلى خاتمة إيجابية فيما بعد ، بمعنى أن ذلك يحث المرء على الأقل ... معرفة حاله ، البحث المتواصل أو مراجعة الحقائق .
    هذا التفاعل مع المعلومات تعطى له " دافعا " حينما تظهر اكتشافات مستقبلية أو معلومات إضافية . الشئ المهم أن يتعامل المرء مع الحقائق ولا يهملها أو يتغاضى عنها .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي

    القرآن الرائع The Amazing Qura'an
    بقلم : د. جارى ميللر Gary Miller
    ( 3 )



    استنزاف البدائل :

    المصداقية الكاملة لأصالة القرأن الكريم تأتى من الثقة المتناهية فى كثير من نصوصه التى تنهج منهجا مختلفا أُطلق عليه " استنزاف البدائل ". فى جوهر هذا الإتجاه يقول القرآن " هذا الكتاب تنزيل من رب العالمين ؛ إذا أنت لم تعتقد ذلك فماذا يكون إذا ؟؟؟ وبكلمات أخرى ، القرآن يتحدى القارئ بأن يأتى بتفسير آخر . هذا كتاب من ورق ومداد ( مداخلة : أفضل أن تكون الترجمة " هذا كتاب من حروف اللغة العربية " )، ما هو مصدره إذا ؟؟؟ القرآن يقرر أنه موحى به من الله سبحانه وتعالى ، فإذا كان غير ذلك فمن أى المصادر جيئ به ؟؟؟ الحقيقة الكبرى أنه حتى الآن لم تصدر إجابة يقبلها العقل . وهكذا استنزفت كل البدائل !!! وقد حصر غير المسلمين هذه البدائل فى اثنتين فقط أو مدرستين للفكر متعارضتين ، وتصر كل مدرسة على إحدى هذه البدائل أو الأخرى !!!
    هناك مجموعة كبيرة من غير المسلمين بحثوا القرآن الكريم وخرجوا بالمقولة التى سبقهم بها المشركين فى مكة ، وقالوا لقد كان محمد ( صلى الله عليه وسلم ) يعتقد أنه نبى " لقد كانت به جنة " ، فهم يعتقدون بجنونه بشكل ما . وفى المقابل يقول الآخرون " هناك شئ نجزم به ونعتقده " لقد كان كذابا " ... وهاتين المقولتين متعارضتين تمام التعارض .
    وفى الحقيقة هناك مراجع كثيرة تذكر هاتين النظريتين . يبدؤا بقول أنه مجنون ثم ينتهوا بقول أنه كذاب !!! ولا يدركون بقليل من التفكير أن الإتهامين متناقضين ولا يمكن الجمع بينهما ؟؟؟ مثلا لو كان أحدهم مخدوع ويظن أنه نبى فإنه لايجلس متأخرا بالليل يخطط ، كيف أقول للناس فى اليوم التالى لأخدعهم ، فهو يتصور أنه سيوحى إليه وستأتيه الإجابة على أسئلتهم بالوحى .

    الرد على الفريتين :

    ( مداخلة قبل البدء فى الموضوع : فرية أن به جنة ، داحضة من تلقاء نفسها ولا يقول بها عاقل قرأ القرآن أو ترجمة له ، هذا البناء الضخم المترامى الأطراف والذى يبحث فى كل شئ ويقنن كل كبيرة وصغيرة تنفع البشرية ، وهو " أى القرآن الكريم " فى حد ذاته رد على هذه الفرية التى لا تستقيم ولا يقول بها إلا من لم يعمل عقله ... أما الفرية الثانية فسيأتى دحضها فيما بعد ) .

    فى الواقع أن جزءا كبيرا من القرآن يأتى إجابة على أسئلة تثار . يسأل أحدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ويأتى الوحى بالإجابة على السؤال . ولو كان من يدعى رسالة ما ، يظن أنه نبى ... لأن به جنون ... فإذا سأله أحد سؤالا ، فهو يظن أن الملك يضع الإجابة فى أذنه . ولأنه مجنون فهو لاشك يظن ذلك . ولن يقول للسائل انتظر قليلا ثم يذهب لأصدقائه متحريا عندهم الجواب على السؤال . فهذا التصرف لا يأتى إلا من الذى لا يعتقد أنه نبى . والذى لا يقبل به غير المسلم أن هاتين الصفتين لا تحدثان فى نفس الشخص ، فإما أن يكون هذا وإما أن يكون ذاك ، لا يمكن أن يكون الإثنين فى وقت واحد . إما مخدوع وإما كذاب . لأنهما شخصيتين مختلفتين تمام الإختلاف .
    وهذا السيناريو التالى يعطيك فكرة عن الدائرة المغلقة التى يدور فيها غير المسلم باستمرار !!! إذا سألت أحد المكذبين " ماهو مصدر القرآن الكريم ؟؟؟ " فسيقول لك مصدره من ذهن رجل به جنة . تعود فتسأله !!! " إذا كان مصدره مِن ذهن مَن به جنة فمن أى المصادر آتى بما فيه من معلومات ؟؟؟ ... قطعا لقد وردت معلومات كثيرة بالقرآن الكريم لم يكن يعرفها العرب فى ذلك الوقت ولم تكن مألوفة لديهم ... وبناء على مجابهته بهذه الحقائق فيغير فورا موقفه ويقول " حسنا ربما لم يكن به جنة ولكن أحدا زوده بهذه المعلومات فكذب وقال للناس أنه نبى ." . عند هذه النقطة تعود أنت فتسأله ، إذا كان محمد ( صلى الله عليه وسلم ) كاذبا فمن أين جاء بكل هذه الثقة التى صاحبته ثلاثة وعشرين عاما ؟؟؟ كيف استطاع أن يكون تصرفه طوال هذه المدة على أنه رسول يوحى إليه ؟؟؟ " ... وبذلك تم لك أن تحشره فى زاوية ، فيضطر ليعود ويقول ربما لم يكن كاذبا وقد كان به جنة !!! ناسيا أنه أجهض هذه الفرية توا !!! وهكذا يبدأ فى الدورة العقيمة ثانيا .
    كما ذكر سابقا فهناك معلومات كثيرة فى القرآن لايمكن نسبتها إلا إلى الله عز وجل ولا يمكن نسبتها لأحد غيره سبحانه وتعالى . مثلا من الذى قال للرسول عن ذو القرنين ؟؟؟ وعن السد الذى يبعد شمالا مئات الأميال عن الجزيرة العربية . من الذى قال له عن تطورات الجنين فى الرحم ؟؟؟ وحينما يجمع الناس هذه الحقائق الجلية ، فإن رفضوا نسبتها إلى الذات العلية ففورا ينسبوها إلى رسول الله وأنه استقاها من آخرين وخدع الناس وقال أنه نبى يوحى إليه . على كل حال فهذه النظرية يسهل دحضها ببساطة بهذا السؤال " إذا كان الرسول كاذبا فمن أين جاء بكل هذه الثقة ؟؟؟ لماذا كان يقول لأناس فى وجوههم ما لا يستطيع الآخرون ذكره لهم ؟؟؟ هذه الثقة فى القول وفى العمل لا تأتى إلا إذا كان فعلا هو نبى يوحى إليه من الله سبحانه وتعالى .

    ( مداخلة : أتذكر وقد كنت أستمع إلى محاضرة يتكلم فيها المحاضر عن الإيمان بالله مستشهدا ببعض الآراء الفلسفية ، وبعد المحاضرة طلبت التعقيب عليها فقلت ، إن المتتبع لحياة رسول الله صلى الله عليه وسلم لابد أن يؤمن بالله ، فإيمانه وثقته التى لاتحد والنور الذى يشع من إيمانه هو ، بالله سبحانه وتعالى ، وأثر ذلك على كل تصرفاته لهى أكبر معين ننهل نحن منه ، فمن نوره نقتبس نور إيماننا ، فهو النور الذى لا ينضب ، وهو المثال العملى الذى يغنينا عن آراء الفلاسفة ، وذلك أدعى إلى الإيمان الثابت الذى لا يتزعزع " .

    الوحى ... وأبو لهب :

    سأختصر فى الترجمة فالقصة معروفة
    وخلاصتها أن القرآن ذكر أن عم رسول الله هو وزوجته من أهل النار وقد عاشوا بعد هذا التقرير مدة طويلة وماتوا على الكفر والعياذ بالله ، فإن لم يكن ذلك وحى من الله فماذا يكون التفسير المقنع يا أغبياء ؟؟؟


    الهجرة :

    أيضا هذه القصة معروفة من هجرته عليه السلام وثقته فى نصر الله فى أحرج الأوقات حتى أنه نعس وهو فى الغار ، وما قاله لسيدنا أبو بكر رضى الله عنه " ما بالك فى اثنين الله ثالثهما " .

    مفارقة مع قس :

    منذ سبعة أعوام مضت زارنى قسيس فى المنزل ، وفى الغرفة التى كنا نجلس فيها كانت هناك ترجمة للقرآن الكريم فوق الكتب ولكنها بحيث لا تظهر أنها للقرآن ، وبذلك لم يعرف القس ماهى . وأثناء المناقشة التى دارت بينى وبينه ، أشرت للقرآن الكريم وقلت له " أنا أثق بهذا الكتاب " ناظرا إلى القرآن ، ومن غير أن يعرف ماهية الكتاب الذى أشير إليه ، أجاب " إن لم يكن هذا الكتاب هو الكتاب المقدس ، فهو مكتوب من أحد البشر " وكاستجابة لهذه الملاحظة قلت له " دعنى أذكر لك شيئا مما فى هذا الكتاب " وأمضيت حوالى ثلاث أو أربع دقائق أسرد له بعض ما جاء فيه ، وبعد هذه الدقائق ، عاد وغير من لهجته قائلا " أنت محق ليس هذا قول بشر ، هذا من أقوال الشيطان ، الشيطان قد كتبه " . بالطبع هذا التعليق السريع بائس جدا لأسباب كثيرة ، فهو اعتذار رخيص جدا ، كما أنه هروب من مواجهة موقف محرج .
    وتوجد فى الإنجيل قصة مشابهة تذكر ، أن سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام أحيا ميتا كان قد قبر لمدة أربعة أيام ، وحينما وصل للقبر قال له انهض ، فقام الميت أمام اليهود وهم يشاهدون هذا الموقف ، فصرخ بعضهم ، الشيطان يساعده الشيطان يساعده ، وحينما تقال هذه القصة فى الكنائس يبكى النصارى ويقولون ياليتنا كنا هناك حينئذ ، ولم نكن كهؤلاء اليهود الأغبياء . هذا بالضبط ما يفعله هؤلاء الأغبياء الآن ، حينما ذكرت له فقط فى ثلاث دقائق حقائق عن القرآن الكريم ، فقال هذا من كلام الشيطان ، وذلك لأنه حشر فى زاوية ولم يجد إجابة مقنعة ، فلجأ إلى هذا الإعتذار الرخيص ليهرب من الموقف .

    مصدر القرآن الكريم :

    ومثل آخر تجده فى الموقف الضعيف الذى وقف فيه مشركى مكة فى اتهام الرسالة المحمدية . كانوا يقولون " الشيطان تنزل بالقرآن على محمد " ، وأمام كل تخرص يقولوا به يتنزل الجواب على رسول الله . ففى الآيتين رقمى 51 - 52 من سورة القلم تقرر بالتحديد :

    وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ {51} وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ {52}

    وهذا إجابة على تلك التخرصات . وفى الواقع هناك فى القرآن كثير من مثل هذا الرد على من يقولون بأن الشياطين هى التى كانت تأتى للرسول عليه الصلاة والسلام بالرسالة . فمثلا أيضا فى الآيات التالية من سورة الشعراء تؤكد نفس المعنى :

    وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ {210} وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ {211} إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ {212}
    وفى مكان آخر فى سورة النحل :

    فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ {98}

    والآن !!! هل يعقل أن يكون الشيطان هو الذى كتب هذا ؟؟؟ يقول للإنسان " قبل أن تقرأ كتابى استعذ بالله منى واطلب أن يحميك الله منى ؟؟؟ هل يعقل هذا عاقل ؟؟؟ هؤلاء المعاندين يعرفون أنه حتى لو كان ... جدلا ... الشيطان يمكنه كتابة ذلك إلا أن قدرة الله العلى القدير تمنعه ، فما ينبغى له ذلك ولا يستطيع . وبالرغم من ذلك حينما يقرأون الكتاب المعجز يصرون على قول ذلك الإفك .
    والحمد والشكر لله سبحانه وتعالى فالمسلمون لا يقفون هذا الموقف المشين . بالرغم من أن الشيطان قد تكون له بعض القدرات ، ولكن قدرة الله هى الغالبة . ولا يكون المسلم مسلما إلا إذا آمن بذلك . غير المسلمين يقرون بأن الشيطان تحدث منه أخطاء بسهولة ، وبذلك فهو قد يناقض نفسه إذا كتب كتابا ، وهذه الآية من سورة النساء تصف القرآن الكريم بأنه ليس به أخطاء :

    *أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً {82}


    الموسوعة الكاثوليكية الجديدة :


    هذا هو عين الشئ ( It is this very sort of thing ) ... مجابهة الناس بالحقائق ... التى شدت انتباه غير المسلمين . فى الحقيقة هناك مرجع يتعلق بالموضوع فى " المسوعة الكاثوليكية الجديدة " فى مقال تحت موضوع القرآن ( الكريم ) تقول الكنيسة الكاثوليكية :
    " طرحت عدة نظريات عبر القرون عن مصدر القرآن ... واليوم لا يقبل عاقل أيا من هذه النظريات !!! "
    والآن هذه هى الكنيسة الكاثوليكية التى لها جذور فى الماضى لعدة قرون تنكر تلك المحاولات البائسة لتفسير مصدر القرآن .
    لاشك أن القرآن يشكل معضلة للكنيسة الكاثوليكية . فالقرآن يقرر أنه وحى إلهى ولهذا درسوه . ويحرصون كل الحرص على أن يجدوا دليل على كذب ذلك ولكنهم لم يستطيعوا . لم يجدوا تفسيرا مقنعا يحقق غرضهم . على الأقل فهم أمناء فى بحثهم ولا يقبلون بالترجمات الغير مؤكدة التى وردت له . تقول الكنيسة أنه فى الأربعة عشرة قرنا الماضية لم يأت تفسير معقول لمصدره ( من غير المسلمين بالطبع ) . كما أنها تعترف أن القرآن ليس أدبا عاديا يمكن أن يهمل . وبالطبع هناك الآخرون الذين ليسوا فى هذا المستوى من الأمانة . يسرعون دون تثبت ويقولون " القرآن جاء من هنا ... القرآن جاء من هناك " دون أن يفكروا فيما يقولون .
    من الطبيعى أن مثل هذا التقرير من الكنيسة الكاثوليكية يترك النصرانى العادى فى بعض الصعوبة . فقد يكون له تصورات شخصية عن مصدر القرآن ، ولكنه كعضو فرد فى الكنيسة لايجوز له أن يعتمد على أفكاره هو . لأن اعتماده لأفكاره هو يخرجه عن الطاعة والولاء المطلوبان للكنيسة . فعضويته بالكنيسة تتطلب منه قبول كل ما تقرره بدون أية تساؤلات وأن ينفذ ما تقول به الكنيسة يوميا كعمل روتينى . فحينما تقول الكنيسة " لا تسمعوا لهذا الذى يقال عن القرآن " إذا فما الذى يمكن أن يقال عن وجهة نظر الإسلام ؟؟؟ فإذا كان غير المسلمين يقرون بأن هناك شئ فى القرآن ... شئ يمكن الإعتراف به ... إذا لماذا مازال هناك أناس عنيدون ومعادون جدا لما يقول به المسلمون يوافق هذه النظرية ؟؟؟ هذا بالتأكيد شئ يقدم لمن له عقل يمكن أن يتأمل به هذه الحقيقة ويريد أن يستوعبها .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي

    القرآن الرائع The Amazing Qura'an
    بقلم : د. جارى ميللر Gary Miller
    ( 4 )



    الهوس ( Myth Mania ) :

    وبالإضافة إلى الإتهامات التى يرددها غير المسلمين، هناك اتهام يكمل مجموعة الإتهامات العقيمة الأخرى . فى الأساس يدعى هؤلاء القوم أن محمدا عليه الصلاة والسلام كان و مهوسا يصدق نفسه . وهناك مرض معروف فى علم النفس اسمه " الهوس Myth Mania " ، وهو نوع آخر من الجنون ، يكذب فيه المرء ثم يصدق نفس، وبذلك أضل قومه . معنى هذا ببساطة أن المريض بهذا المرض يكذب ويكذب ثم يصدق نفسه . هذا ما يقول به غير المسلمين ، ومثل هذا المريض لا يأتى مطلقا بحقائق والقرآن كله حقائق . كل شئ فيه يمكن البحث فيه وتأسيسه على الصدق . فذكر الحقائق هى الفيصل بين المهووس وغير المهووس . وعندما يحاول الأطباء النفسيين علاج المهووس يواجهونه بالحقائق باستمرار إلى أن يشفى .
    فمثلا إذا ادعى أحد أنه " ملك انجلترا " فالطبيب النفسانى يواجهه بأسئلة محددة " أنا أصدق أنك ملك انجلترا ... إذا فأين الملكة ؟؟؟ ... أين رئيس الوزراء ؟؟؟ ... وأين حراسك ؟؟؟ ... الآن ! وحينما لا يجد المسكين جوابا لهذه الأسئلة يبدأ فى التماس الأعذار قائلا ... الملكة عند أمها ّّّ !!! رئيس الوزراء مات !!! وباستمرار المجابهة يشفى من مرضه " معلنا أنه ليس الملك . إذا فالحقيقة لا تتفق مطلقا مع المهووس .
    القرآن الكريم يجابه قارئه بنفس الطريقة التى يطبقها الطبيب النفسانى ، وذلك مثلا فى الآية رقم ( 57 ) من سورة يونس :::

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ

    ربما يكون التفسير المباشر لهذه الآية غير واضح ، ولكن باعتماد المثل السابق تتضح الصورة . فى الجوهر القرآن الكريم علاج لما فى الصدور ، فهو يشفى الأوهام التى فى الصدور بقراءته وذلك بمواجهة هؤلاء المرضى بالحقائق . فقموقف عام يقول لك " يا أيها الناس أنتم تقولون كذا وكذا بالنسبة لهذا أو ذاك ، ولكن ماذا عن هذا ؟؟؟ كيف تقولون هذا بينما أنتم تعرفون ذلك ؟؟؟ وهكذا حتى يشفى المريض . أسئلة تجبر الإنسان على فهم الأمور المتعلقة بالموضوع المثار وفى نفس الوقت تعمل على شفائه من الأوهام التى تدور فى خلده وذلك بمجابهته بالحقائق . وبذلك ينفُض ُ من داخله النظريات الباطلة والضعيفة عن الله سبحانه وتعالى والرسالة .

    شهادة مفكر :

    منذ زمن قريب درس القرآن الكريم أحد المفكرين الكبار بالكنيسة الكاثوليكية ... اسمه هانز Hans ... وأعطى رأيه فيما قرأ . هذه الرجل له مكانته فى الكنيسة وبعد فحص دقيق للقرآن أعطى تقريره عما وجد فيه قائلا " لقد تكلم الله للإنسان من خلال محمد " . مرة ثانية هذا تقرير من رجل غير مسلم ... من أكبر القادة المفكرين بالكنيسة .
    لا أعتقد بأن " البابا " سيتفق مع مقولته !!! ولكن مثل هذا التقرير من رجل مشهور بالكنيسة يدعم ما يقول به المسلمون . لابد أن يشكر على أنه أ عطى للقرآن حقه فى أنه كتاب لايجب أن يهمل وأنه موحى به للبشرية .
    من الحقائق السابقة يتضح أن كل المحاولات للهجوم على القرآن الكريم أصبحت داحضة ، ولا توجد أية اتهامات أخرى توجه إليه الآن .

    عبء البرهان على الناقد :

    إذا كان الكتاب ليس وحيا ، إذا فهو خداع ؛ وإذا كان خداعا ، " فما هو أصله ؟؟؟ وأين هو الخداع فيه ؟؟؟ " ... فى الحقيقة فالإجابة الصحيحة لهذه الأسئلة ينعكس ضوءها على أصالة القرآن الكريم ويسكت الإدعاءات الغير مؤكدةَ المرةَ للمتشككين.
    وبالتأكيد إذا أصر المشككون على دعاويهم بأن القرآن خداع ، إذا فعليهم هم أن يأتوا بالدليل الذى يساند دعواهم . عبء البرهان يقع عليهم هم ، ليس علينا نحن ! لا يجوز لأحد أن يطلق نظرية دون أن يتبعها بحقائق تثبتها ؛ إذا فأنا أقول لهم " أعطونى مثلا واحدا للخداع فى القرآن الكريم ! أرونى أين أجد فيه هذا الخداع ؟؟؟ وإلا فلا يحق لكم مطلقا هذا التخرص المقيت " .
    فيما بعد ، وعلى عجالة ألخص النقاط التى وردت لأنها معروفة وذكرت بالتفصيل كثيرا من آخرين :
    1 - ذكر القرآن أن السموات والأرض كانت رتقا ففتقناهما . وقد ثبت ذلك .
    2 - ذكر القرآن أن أنثى النحل هى التى تعطى الرحيق ، وهذا إكتشاف جديد للبشرية .
    3 - كرر ذكر قصة أبو لهب وامرأته حمالة الحطب ، ولمدة عشرة أعوام لم ينطقوا بكلمة تنجيهم من النار ، ولا يقول بمصيرهم هذا إلا علام الغيوب .
    4 - ذكر أن الشمس ذُكر بأنها تسبح فى الفضاء وهذه الحركة لها مدلولها الذى اكتشف حديثا .
    5 - ذكر أن القرآن الكريم أشار إلى وجود الليل والنهار فى وقت واحد حينما تكلم عن قيام الساعة " ... ليلا أو نهارا ... "
    " مداخلة : بالطبع هناك الكثير والكثير من عجائب القرآن الذى لا تنتهى عجائبه ولا يخلق على كثرة الرد ، وأقول لكم ... وغالبيتكم لمستم ما أقول ... أنك كلما أعطيت نفسك للقرآن بأن تتدبر آياته أعطاك القرآن من نفحاته وأظهر لك الجديد من المعانى التى لم يسبق لك ملاحظتها من قبل ، فهو" ..... الكلمة الطيبة التى أصلها ثابت وفرعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتفكرون " .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    12-12-2007
    على الساعة
    02:36 AM

    افتراضي

    استكمالا للبحث السابق للدكتور ميللر فى كتابه " القرآن الرائع " وجدت له هذا الكتاب القيم الذى يحتوى على نظرات عميقة وقد يكرر فيه بعض ما جاء فى الكتاب الأول ،*ولكنى آثرت أن أترجمه وأحذف منه ما تكرر ... ومن انطباعاتى أثناء قراءتى للكتاب ، أتذكر باستمرار قول الخليفة عمر بن الخطاب .. رضى الله عنه .. فيما معناه " من لم يعش فى الجاهلية فلن يذوق حلاوة الإيمان " ، فأقول لنفسى فليكن لنا أن نغتنم الفرصة لنعيش مع من خرجوا من الجاهلية إلى روضة الإسلام وجمال ونعيم الإيمان به . لنرى بأنفسنا صدق مقولة الفاروق عمر ونحس بها فيهم .
    نظرات نابعة من أذهان صافية عاشت فى ظلام حالك تتخبط فيه وتحاول أن تهضم ما يصب فى آذانها فلا تستطيع إلى أن أراد الله سبحانه وتعالى لها الهداية ، فكانت هدايتها نور لآخرين ... عسى أن ينفعنا الله بما قالوا وسطروا وجزاهم الله خير الجزاء .*



    كتاب أساسيات إعتقاد السلم
    The Basis of Muslim Belief
    By Gary Miller
    الحلقة ( 1 )


    نبذة عن " جارى ميللر " ... المؤلف :

    جارى ميللر " عبد الأحد عمر " يستعرض كيف نؤسس الإيمان الحقيقى بوضع معايير قياسية للحق . فهو يصور طريقة بسيطة لكنها فعالة فى بحثنا عن الطريق الموصل للحقيقة .
    جارى ميللر بالإضافة إلى أنه له باع فى الرياضيات فهو من علماء النصرانية . وقد كان له نشاط مشهود فى التبشير للنصرانية فى فترة ما من حياته ، ولكنه سرعان ما اكتشف المتناقضات فى الكتاب المقدس ، وفى عام 1978 بدأ فى قراءة القرآن وككل نصرانى يريد أن يجد فيه ما يساعده على مهاجمته متوقعا أنه قد يجد فيه الصحيح ، ولكنه ... كما كان يعتقد ... سيجد فيه من الأخطاء ما يساعده فى مهمته .
    ولكنه ذهل حينما وجد أن مافى القرآن هو نفس ما استخلصه من مفاهيم صحيحة منتقاة من الإنجيل . وبذلك أصبح مسلما ومنذ ذلك الحين فله حضور جماهيرى مبشرا بالإسلام بالراديو والتلفزيون ، كما أنه مؤلف لعدة مقالات تتكلم عن الإسلام .
    معضلة تطبيق السبب Dilemma of Applying Reason :
    غلبيتنا كثيرا ما يواجهون بسؤأل واحد من أطفالهم " لماذا ؟ " مع تكرار هذا السؤال . وقد يكون هذا السؤال كثير الإزعاج لنا ... إذا أبعدت سكينا عن متناول يد الطفل يسألك لماذا ، تقول له لأنها قد تؤذيك لأنها حادة فيعود ويسألك ولماذا هى حادة ، فتقول له لنقطع بها اللحم والخضروات ، وهكذا تستمر الأسئلة بلا انقطاع .
    هذا يوضح معضلة تطبيق السبب . ما يجب علينا أن نفعله حين تطبيق السبب ، أن نبدأ أولا بوضع معايير للبرهان . نقرر لأنفسنا " ماهو الذى سيبدد شكوكى إذا أنا وجدت كذا أو كذا وهذا أوهذا لأصل إلى برهان أخير ؟ لابد لنا من وضع هذا أولا .
    بناء على ذلك ، فالذى يحدث للفلاسفة والمفكرين ، فإنهم يضعون معايير للبرهان ويدققون النظر ليصلوا إلى تطابق فى لذلك ، وحينما يصلوا إلى البرهان يعودون فيسألون عن برهان للبرهان .
    وضع المعايير :
    المفتاح لتفادى هذه الدائرة المغلقة لإقناع أنفسنا أن نقتنع بالمعايير التى وضعناها *؛ وأن نطمئن أنفسنا بأن الأسس التى وضعناها لو تحققت تشكل البرهان ، برهان مريح ، ثم نبدأ باختبار الموضوع بناء على هذه الأسس ، وهذا ما سأقوم به بالنسبة للقرآن الكريم .
    إذا سألت أحد المفكرين النصارى ، لماذا أنت نصرانى ؟ عادة ما يقول " معجزة الإحياء " ... الأسس التى يعتمد عليها فى إيمانه أنه من ألفى سنة مضت أن رجلا مات ثم عادت له الحياة بعد الموت . هذا هو " المحك " فيما بنى عليه اعتقاده ، لأن كل الباقى يتوقف على هذا الحدث .
    الآن إذا سألت مسلما " ما هى معجزتك ؟ " لماذا أنت مسلم ؟ سيمسك المسلم المعجزة بيده من على الرف ويقول لك هذا الكتاب " القرآن الكريم " . هذا هو " المحك " لإيمانه .
    المعجزات الإلهية :
    بينما كانت معجزة سيدنا موسى فى مواجهة السحرة فى عصره هى عصا موسى ، ومعجزة سيدنا عيسى هى إحياء الموتى وشفاء الأكمه والأبرص ، فقد أعطى النبى الخاتم معجزة واحدة باقية على ممر الأيام وهى " القرآن الكريم " . وما زالت باقية إلى الآن معنا . ألا ينظر إلى هذا الوضع بأنه وضع عادل ؟؟؟ الرسول هو خاتم الرسل ولا رسول بعده ، فكما كانت المعجزات السابقة هى لأقوام بعينهم ، فلتكن معجزته باقية للأجيال المتتابعة . فالمسلم فى أى عصر من العصور يرى نفس المعجزة التى رآها المسلم فى عهد الرسالة منذ أربعة عشر قرنا .
    دعنا الآن نبحث فى القرآن الكريم ، واضعين هذا المثل أمام أعيننا ... جاء رجل للمدينة لأول مرة ، وقابل شخصا فقال له أنا أعرف أبوك ، فسيتعجب هذا الشخص ويسأله " إذا كنت تعرف أبى فاوصفه لى !!! هل هو طويل أم قصير ؟؟؟ ما لون بشرته ؟؟؟ هل شعره ناعم أم أجعد ؟؟؟ وهكذا ... فإذا أجاب الرجل على كل هذه الأسئلة بإجابات صحيحة ، فسيقول له الشخص " نعم فعلا أنت تعرفه !!! " . هذه هى الطريقة التى سنبحث بها القرآن الكريم .
    نظرية الإنفجار الكونى الكبير :
    تذكرنا آيات بالقرآن الكريم بأن من أوحى هذا الكتاب كان حاضرا فى بداية نشأة الكون وبداية ظهور العالم منذ بلايين السنوات .
    ولنا أن نتتبع صدق هذه الآيات البينات ، والتى تثبت حقا بأن موحى القرآن الكريم يعلم هذه الأحداث الموغلة فى القدم .
    وفى الإجابة على أسألتنا هذه تقول آية فى القرآن الكريم فى الآية رقم ( 30 ) من سورة الأنبياء :

    أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ

    كون أن الله سبحانه وتعالى يقول جعلنا وليس جعلت ، فالجمع هنا على عادة العرب هو نوع من الإحترام .
    فى هذه الآية ، هناك ثلاثة نقاط هامة ، أولا وقبل كل شئ أن الكافرين هم الذين يوجه إليهم ذكر هذا الحدث بصفتهم هم الذين سيكتشفون بأنفسهم صدق ما ورد فى الآية ، ثانيا أن الأرض والسموات كانتا قطعة واحدة فانفتقتا ، ثالثا أن الكائنات الحية نشأت من الماء ، وكل ذلك سيثبته الكافرون وليس المسلمون .
    فى نفس الوقت ، فالنظرية المقبولة عن نشأة الكون الآن ، هى نظرية " الإنفجار الكونى الكبير " ... وهى تقرر أن الكون " كل من السموات والأرض " كانتا كتلة واحدة ، وفى لحظة ما حدث انفجار مروع فانفصلت الأرض عن السماء وأخذ الكون فى الإتساع . هذا هو أساس النظرية فى أيامنا هذه .

    هذا هو التأكيد أخيرا :

    منحت جائزة " نوبل " منذ وقت قصير لهؤلاء الذين أثبتوا هذه النظرية عن نشأة الكون . كما أنه منذ مائتى عام فقط تمكن العالم " ليمونهويك Leeuwenhoek " وآخرين أن يثبتوا بان الخلية الحية تتكون من 80% من الماء .
    المعلومات السابقة والتى عرفت فقط فى القرنيين الماضيين ، بينما ذكرت فى القرآن الكريم من أربعة عشر قرنا ، ألا يدل ذلك بأنه ليس كلام بشر بل هو موح به من لدن عليم قدير ؟
    وكما ذكرت اية الكريمة فإن جائزة نوبل أعطيت لغير مسلمين ، وهم الذين اكتشفوا بأنفسهم ما قرره القرآن الكريم ، هذا العالم الألمانى الذى حصل على الجائزة لم يكن من المسلمين . وبالرغم من ذلك فهو الذى أثبت صحة الآية .


    كتاب أساسيات إعتقاد المسلم
    The Basis of Muslim Belief
    By Gary Miller
    الحلقة ( 2 )


    إتخاذ موقف :

    كل منا لابد أن يكون له ولاء لشئ . لايمكن أن يعيش الإنسان محايدا كل الوقت . لابد له من لحظة فى حياته يصل فيها إلى قناعة ما . لابد لك من موقف فى مكان ما . المهم هو أن تضع قدمك فى المكان الصحيح ، وبما أنه لايوجد برهان للبرهان وهكذا ، فلكى تتخذ الموقف الصحيح لابد لك من البحث والدراسة حتى تجد أين يكون موقع قدميك ، وهذا ما أتمنى أن أوضحه هنا .
    السؤال هو للبحث عن نقطة لقاء . أنت ترى أننا نبحث عن الحقيقة فى أماكن عدة ، فإذا وجدنا أن كل الخطوط تتلاقى فى نفس النقطة ... بمعنى أن كل الخطوط تتلاقى لتصل إلى هدف واحد ... يؤدى إلى اعتماد هذا الموقع .
    إذا درسنا أحد الكتب لنتأكد من أنه من مصدر قدسى ، ويؤدى ذلك بنا إلى الإسلام ، فهذه احدى الطرق . وإذا بحثنا فى الكلمات التى جاء بها الأنبياء فوجدنا أنها تؤدى للإسلام فهذا خط آخر يتلاقى مع الخط الأول . بدأنا البحث فى خطين مختلفين فوجدناهما يتلاقيان فى نقطة واحدة ومصير واحد .
    لا يستطيع أحد أن يتحقق من كل الخطوط المؤدية لهذه النقطة ، ولكننا حينما نقتنع بما وصلنا إليه من معايير نتوقف ، وبذلك نكون قد اتخذنا موقفا كما ذكرت آنفا . المسألة هى ، أنه لكى نتخذ موقفا ونكون متأكدين بأننا نضع أقدامنا فى المكان الصحيح ، فيجب علينا دراسة الأدلة المتاحة لقدرتنا الآنية ، ونرى إلى أى نقطة نتوقع لها الإلتقاء ، فنذهب إلى هذا الموقع ونرى هل تتطابق هذه الخطوط ؟؟؟ هل وضح الآن هذا المنطق ؟؟؟ هل نضع أقدامنا فى المكان الصحيح ؟؟؟

    الكون المتسع :

    دعنى الآن أبحث فى القرآن الكريم كبداية ، لأجد الآية الكريمة :::

    وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ {47} سورة الذاريات

    تفيد بأن السموات فى اتساع مستمر ، وكما ذكرت سابقا فإن هذا يتصل بالإنفجار العظيم للكون ، وهذه الحقيقة كانت سببا فى حيازة الذين عملوا على إثبات هذه الحقيقة لجائزة نوبل عام 1973 .
    وهنا العجب ، بأن ذلك هو ما كان يردده المسلمون لعدة قرون مضت . العقلاء منهم كانوا يقرون بالكلمات كماهى دون أى تأويلات ، ولكنهم لم يكونوا على علم بكيفية هذا الحدث . ولكنهم مرتاحون لتقريره قائلين الله أعلم .
    مدينة " إرم " :
    فى سورة الفجر الآيتين رقمى ( 7 ، 8 ) :::

    إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ {7} الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ {8} سورة الفجر

    ذكرت مدينة " إرم " التى لم تعرف فى التاريخ حتى أن بعض المفسرين من المسلمين كانوا ينظرون إلى كلمة " إرم " بأنها قد تكون اسما لشخص وليس اسما لمدينة !!!
    وفى عام 1973 فى حفريات بمدينة " إبلا Ebla " الأثرية بسوريا تم العثور على مجموعة من أكبر المجموعات التى سبق العثور عليها .المخطوطات التى اكتشفت فى " إبلا " ذات تاريخ يرجع إلى أكثر من أربعة آلاف سنة .
    وستجد هذه اللوحات الآن فى " متحف المدينة الجغرافى لعام National Geographic of 1978 " والتى تؤكد ذكر اسم هذه المدينة ، حيث أن أهل مدينة " إبلا " كانت لهم تعاملات مع أهل مدينة " إرم " . وهكذا تأتى الأيام فى عام 1973 لتؤكد ما جاء بالقرآن الكريم ، كيف وصل ذلك إلى علم النبى صلى الله عليه وسلم إن لم يكن ذلك وحيا ممن يعلم الغيب ؟؟؟

    " إضافة وجدتها بخصوص " إرم ذات العماد " لم يذكرها المؤلف ... هذه المعلومات مستخرجة من موسوعة Wikipedia من على الإنترنت :::
    http://en.wikipedia.org/wiki/Main_Page
    إرم ذات العماد :

    هى مدينة مفقودة فى شبه الجزيرة العربية ذكرها القرآن الكرمي فى سورة الفجر وقد بناها قوم عاد الذين دمرت عليهم المدينة كغضب من الله سبحانه وتعالى لكفرهم وذنوبهم . بقايا حطام هذه المدينة موجود " بالربع الخالى بالسعودية العربية " . وقد عرف اسمها الغرب من ترجمات قصص " ألف ليلة وليلة " .
    وقد كان الفضل للإكتشافات الحديثة أن تخرج " إرم " من مجال القصة إلى مجال التاريخ الملموس ، وذلك بداية بالحفريات بسوريا بمدينة " إبلا " وبها وجدت لوحات مكتوب عليها بالخط المسمارى كلمة " إرم " ثم بما اكتشفه علماء الآثار من الصور التى أخذت بالخليج الفارسى "" العربى "" بواسطة الأقمار الصناعية " شالينجير Challenger " عام 1984 . أوضحت هذه الصور مدن عدة مدفونة فى الرمال على طريق تجارى " اللبان القديم Frankincense " والذى يؤرخ بـ 2800 سنة قبل الميلاد إلى 100 قبل الميلاد . أحد الطرق يقع على حدود " عمان " فى مقاطعة " ظفار " وأثبت أنه لمدينة " أوبار " والتى عادة ما تسمى " إرم " .


    الكلمة بين الإستخدام والحرفية :

    هناك آية فى القرآن الكريم تذكر :::

    الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ {1}

    فهذه الآية تقول لى بأنه لا توجد كلمات ضائعة فى القرآن ؛ وأن كل آية قد أحكمت ثم شرحت . ولن تكون فى شكل أفضل من ذلك . لا يمكن لأحد أن يأتى بكلمات أقل ليبين المعنى ، وإذا استخدم كلمات أكثر فستكون زائدة عن الحاجة .
    هذا أثار انتباهى لموضوع رياضى ومنطقى أردت أن أطبقه على القرآن الكريم لأرى إن كان هناك شئ مما أعرفه ينطبق على هذه الحالة .
    حينما نستعمل كلمة فإننا نقصد معناها . وحينما نذكر هذه الكلمة فإننا نظر إليها كحروف . مثلا لو قلت " فلسطين عربية " هنا أعنى فلسطين التى يحتلها اليهود بلدة عربية ، وإذا قلت فلسطين تتكون من ستة حروف فأنا أذكر الكلمة لا أستعملها . فى الحالة الأولى استخدمت الكلمة وفى الثانية ذكرتها . هل وضح الفرق ؟؟؟

    عيسى وآدم :

    بتطبيق هذه الفكرة إضافة إلى أن آيات القرآن الكريم أحكمت ثم فصلت لنا ، نأتى إلى هذه الآية الكريمة :::

    إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ

    من الواضح أن هذا البيان هو معادلة !!! الآية تقرر المثلية بينهما لأنهما خلقا فى ظروف غير عادية ، وليس بأب وأم مثلنا . ولكن الأكثر من ذلك فقد تحريت ذكر الكلمتين ككلمتين فى القرآن الكريم .
    الكلمتين استعملتا استعمالا واضحا !!! رجلين " آدم " مثل " عيسى " . ولكن ماذا عن ذكرهما ككلمتين ؟؟؟
    جدلا ... لو كان محمد صلى الله عليه وسلم هو الذى كتب القرآن خلال ثلاثة وعشرون عاما ، هل كان يعلم أن الكلمات أيضا ككلمات صرفة ستذكر فى القرآن الكريم بهذه المثلية التى ذكرت فى الآية الكريمة ؟؟؟ ... لقد بحثت فى المعجم لألفاظ القرآن الكريم فوجدت أن " آدم " ككلمة وردت 25 مرة وكذلك " عيسى ككلمة " وردت 25 مرة . هذه الإحصائية لم تكن متاحة من قبل حتى صدرت المعاجم لألفاظ القرآن الكريم منذ عام 1945 . وهذا شجعنى على استكمال البحث فى المعجم عن كلمات ينطبق عليها هذا الفهم فوجدت آيات كثيرة . مثلا هذه الآية الكريمة :::

    وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ {175} وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِالْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ {176}فهنا المثلية لمن اتبع الهوى فهو كالكلب ، وقد ورد فى القرآن هذه الصفة ست مرات ، كما ذكر الكلب خمسة مرات وكلب الصيد مرة " مكلبين " فى سورة المائدة . أى أن الكلب ذكر ست مرات أيضا .

    (( مداخلة :::
    ذكر فى مورد حديثه الفترة التى نام فيها أهل الكهف وهى ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا ، ليستدل بها على أن 309 سنة هجرية = 300 سنة ميلادية ... وأحب أن أذكر هنا نقطة أخرى ، وهى أنه حينما استيقظ أهل الكهف وتساءلوا " كم لبثتم " قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم " ، وفى هذا دلالة على أن المناخ الجوى الذى استيقظوا فيه هو نفس المناخ الجوى الذى ناموا فيه ، بمعنى أنهم إذا كانوا دخلوا الكهف شتاء فقد استيقظوا شتاء ، وإذا كانوا دخلوا الكهف صيفا فقد استيقظوا صيفا ، وذلك لأنهم لم يشعروا بتغير فى الطقس ... وهكذا فإذا أضفنا تسعة سنوات على 300 سنة هجرية فيكون الزمن قد استدار ليكون بعثهم فى نفس الجو الذى ناموا فيه )) .


    بقى أن ألخص الفكرة التى ذكرها لهذه المثلية فى ذكر الكلمات ، وهناك الكثير منها ليس هذا مجالا لذكرها كلها ... فوجود تلك المثلية دليل على حفظ القرآن الكريم ، لأنه ببساطة لو قام أحد بالتعديل فيه لفسد هذا الميزان فى الكلمات ، لأنه لا يدرى بوجود هذه الدقة المتناهية فى القرآن الكريم .

  6. #6
    الصورة الرمزية دفاع
    دفاع غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,581
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    01:36 AM

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    02-05-2008
    على الساعة
    10:19 PM

    افتراضي

    هل د. جاري ميلر هو الذي قام بعقد مناظرة قبل اسلامه مع الشيخ احمد ديدات ؟؟

  8. #8
    الصورة الرمزية kmk
    kmk
    kmk غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    01-07-2009
    على الساعة
    03:30 PM

    افتراضي


    الدكتور جاري ميلر المبشر الكندي النشيط وأستاذ الرياضيات والمنطق في جامعة تورنتو

    قبل حوالي 30 عاماً اشترك د. ميلر في مناظرة شهيرة عن الإسلام والمسيحية مع الداعية الإسلامي أحمد ديدات ممثلاً للجانب المسيحي، وكان منطقه قوياً وحجته حاضرة وغلب بحثه عن الحقيقة على تعصبه لدينه، حتى أن عدداً من الشباب المسلم الذي حضر المناظرة، تمنى لو أسلم هذا الرجل.
    والآن كان هذا البحث خلال عام 1977 ولكن ما حدث أن عام 1978 أشهر الدكتور ميلر إسلامه واتخذ اسم عبد الأحد عمر، وعمل لسنوات في جامعة البترول والمعادن بالسعودية قبل أن يتفرغ تماماً للدعوة للإسلام وتقديم البرامج التليفزيونية والإذاعية والمحاضرات العامة التي تعرض للإسلام عقيدة وشريعة.

    المصدر : http://www.55a.net/firas/arabic/?pag...select_page=14
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    فهناك معلومات كثيرة فى القرآن لايمكن نسبتها إلا إلى الله عز وجل ولا يمكن نسبتها لأحد غيره سبحانه وتعالى . مثلا من الذى قال للرسول عن ذو القرنين ؟؟؟ وعن السد الذى يبعد شمالا مئات الأميال عن الجزيرة العربية . من الذى قال له عن تطورات الجنين فى الرحم ؟؟؟


    للرفع
    جزاك الله خيرا أخي أبوعبد الوهاب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    13
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-03-2016
    على الساعة
    04:08 AM

    افتراضي

    جهد تشكر عليه ، بارك الله فيك ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!


LinkBacks (?)

  1. [ ] -
    Refback This thread
    13-04-2017, 02:29 PM
  2. ..
    Refback This thread
    07-12-2016, 09:37 PM
  3. 15-10-2016, 09:19 PM
  4. [ ]
    Refback This thread
    22-09-2016, 09:43 PM
  5. 22-08-2016, 02:13 AM
  6. 09-06-2016, 05:21 AM
  7. 09-01-2016, 11:59 PM
  8. 03-01-2016, 12:41 AM
  9. 11-11-2015, 09:10 AM
  10. 31-10-2015, 06:54 AM
  11. !!..
    Refback This thread
    03-02-2015, 07:46 PM
  12. 09-05-2014, 03:29 PM
  13. 19-11-2013, 11:45 PM
  14. 17-02-2013, 03:49 PM
  15. 23-10-2012, 04:43 PM
  16. 13-06-2012, 10:20 PM
  17. 29-03-2012, 12:23 PM
  18. 18-01-2012, 11:54 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ترجمة كتاب (صراع من أجل التسليم للإيمان..جفرى لانج)..على حلقات
    بواسطة أبو عبد الوهاب في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 13-06-2014, 02:17 AM
  2. ترجمة كتاب القيامة بالجسد للقديس جاستن مارتر - ترجمة محمود مختار أباشيخ
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-01-2006, 05:19 AM
  3. القرآن المعجِز Amazing quraan كتاب للقس د جارى ميلرى
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-04-2005, 09:43 PM
  4. ترجمة كتاب (صراع من أجل التسليم للإيمان..جفرى لانج)..على حلقات
    بواسطة أبو عبد الوهاب في المنتدى English Forum
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM
  5. ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!
    بواسطة أبو عبد الوهاب في المنتدى English Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!

ترجمة كتاب The Amazing Qur'an د. جارى ميللر !!!