من كتب رسائل بولس ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من كتب رسائل بولس ؟

صفحة 1 من 5 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 46

الموضوع: من كتب رسائل بولس ؟

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي من كتب رسائل بولس ؟

    مقدمة

    . لا شك بأن (بولس) شخصية مجهولة وغير معروف – يكاد تكون شخصية هولامية لم تولد قط ، قال عن نفسه أنه (فريسي“اع-23-6″) – لم نسمع من قبل عن رسول ضرير [*] – لكن من خلال رحلة مشبوهة بأحداث مكذوبة نقلا عنه كشاهد آحاد أدعى فيها بأن يسوع المسيح اصطفاه ليكون رسول وأمره بالكرازة للأمم الوثنية وهذا يدل على كذبه لأنه وطبقا للأناجيل نجد إنجيل متى (اليهودي) يؤكد بأن يسوع أمر تلاميذه الأثنا عشر بالكرازة لجميع الأمم الوثنية (متى 28: 19) ولكون بولس (اليهودي) يجهل الكثير عن يسوع المسيح وتلاميذه وما دار بينهم فوقع في شر أعماله لأنه ما كان يعلم ما دار بين يسوع وتلاميذه فيما يخص التبشير للأمم الوثنية … فهل يُعقل بأن يسوع لم يقتنع بالاثنا عشر تلميذا فضرب بكلامه لهم عرض الحائط مُتوسلا بولس ليصبح رسول للكرازة للأمم ؟ فلا يخفى على أحد ان بولس كان معاصرا ليسوع في زمانه ومكانه ولم نقرأ اسمه في الأناجيل الأربعة [التي كُتبت بعد رسائل بولس] كمضطهد ليسوع وتلاميذه ولو يسوع يعلم الغيب لتنبئ بهدايته أو اهتدى على يده أو آمن بولس به قبل صعوده للسماء .

    .

    جميع الرسائل المنسوبة لبولس تؤكد بأن تلاميذ يسوع قاموا بالتبشير للأمم الوثنية فانتشرت المسيحية قبل أن يضع بولس بذوره الفاسدة – ورغم ذلك نجد بولس يُرسل رسائل لهذه المدن يُكرز فيها أفكاره وعقائده مخالفاً وطاعناً فيمن سبقوه.. والمضحك أن المسيح لم يذكر إلا الإثنا عشر تلميذا فقط ولا يعرف شخص اسمه بولس (1) رغم أن بولس كان معاصرا ليسوع في زمانه ومكانه [*] ، فهل بولس كان يقاوم المسيح وأتباعه كما كان يدعي ؟(غلاطية1:13) … لا أظن الأناجيل الأربعة ذكرت هذا الإضطهاد البشع بقيادة بولس .


    .

    لكن السؤال المهم :- بولس ابن من يا ناس؟ لا توجد إجابة لأنه شخصية مجهولة وغير معروف لها أصل أو نسب [*] .. فقد تم فبركة كتاب مشكوك في مصداقيته اسمه (سفر أعمال الرسل)[*] لغسل عقول الناس لكاتب مجهول الهوية أسمه (لوقا) وهو الصديق الحميم لبولس [فلن تجد أفضل من لوقا يُساند بولس] فصمم شخصية بطولية لُقب بـ (بولس) وعمل منه أسطورة فنُسبت إليه بعض الأحداث العاطفية والمرضية ليتعاطف معه القارئ مثل أفلام عبد الحليم حافظ .

    .

    الظاهر للضرير والمُبصر أن كتبة الأناجيل وتلاميذ يسوع لم يذكروا شيء عن هذا الشخص (بولس) في الأناجيل الأربعة رغم أن الأناجيل الثلاثة الأولى كُتبت قبل موت بولس عام (68م)(2) ، ولو ألتمسنا العذر للأناجيل بأنها دونت سيرة يسوع فقط فها هم رسائل يوحنا الثلاثة و رسالة يعقوب و يهوذا و رؤيا يوحنا لم يذكروا اسم (بولس أو شاول) لا من قريب ولا من بعيد وكانهم لا يعرفون ولا يؤمنون برسول اسمه (بولس) رغم أن سفر أعمال الرسل ذكر اكثر من مرة مواقف كثيرة تعرض لها بطرس وبولس ولوقا وبرنابا ومرقص..إلخ ، مع بعضهم البعض – ورغم ذلك فبولس لم يُملي على حبيبه (لوقا) ليكتب رسالة كما كتب “ترتيوس” رسالة رومية ، كما أن بطرس لم يذكر بولس هذا في رسالتيه إلا مرة واحدة (2بط3:15) ليس على أنه رسول أو أحد أتباع يسوع وإلا لشفاه من أمراضه كما شفى الأعرج(أعمال الرسل:3)، فلم يذكره من باب المدح بل ذكره ليكشف كذبه وخداعه وتعاليمه الفاسدة فبطريقة غير مباشرة صور بولس وأتباعه على انهم كلاب وخنازير {2بط2(20-22)} [*]+[*] لأن بولس كان يحارب بضراوة تعاليم يسوع [*] وكان يحارب ايضا كرازة بطرس التي كانت تنادي بالخلاص من خلال الإيمان وبطاعة الناموس الذي أقسم به يسوع (متى 5: 18)[*] الذي من اهم تعاليمه حفظ الناموس والعمل به (متى23:3) – فأصبح بطرس (3) ألد أعداء بولس فانقسم العهد الجديد إلى ثلاثة عقائد أولها عقيدة يسوع التي كانت تنادي بمشيئة الآب (يوحنا6:39)، وثانيها عقيدة بولس التي كانت تنادي بالخلاص من خلال الإيمان فقط وخلاف ذلك هرطقة لذلك كثيرين من أقران ومواطني بولس رفضوا تعاليمه وعُرف بأنه من الأنبياء الكذبة [*] ، وثالثها عقيدة بطرس التي كانت تناقض بولس لأنها تنادي بالخلاص من خلال الإيمان وطاعة الناموس في آن واحد [*] .

    .

    أليست مفارقة عجيبة تُوضع أمامها مليون علامة تعجب واستفهام وأنت ترى الكنيسة على علم بكل هذه الفضائح فتصدر أحكام بقانونية هذه العقائدة المختلف كعقيدة للكنيسة والشعب المسيحي داخل كتاب واحد ؟! . فأي العقائد الثلاثة أصح [من يعمل بمشيئة الآب"يسوع"] أم [الخلاص بالإيمان فقط"بولس"] أم [الخلاص بالإيمان وطاعة الناموس"بطرس"] ؟

    .

    فإن كان الخلاص يأتي بالعمل بمشيئة الآب فلماذا لا نؤمن بأن الراسل اعظم من المرسل “فلا رسول أعظم من مُرسله“(يوحنا 13: 16)؟ إذن العبودية للراسل وليست لرسوله (يوحنا 5: 24) ، وإن كان الخلاص بالإيمان (عبادة الرسول يسوع) فقط فإذن عقيدة يسوع باطلة ورسالاتي بطرس تخالف العقيدة ، وإن كان الخلاص بالإيمان (عبادة الرسول يسوع) وطاعة الناموس معا فإذن عقيدة يسوع باطلة ورسالات بولس تخالف العقيدة – وإن كان الخلاص بطاعة الآب وعبادته دون غيره فلا فرار من تدمير الكتاب المقدس بأكمله … فلا يسوع رضخ لتعاليم بشارتي بطرس وبولس – ولا بطرس رضخ لبشارة بولس أو يسوع – ولا بولس رضخ لبشارة بطرس أو يسوع – ولا الكنيسة رضخت ليسوع ولكنها رضخت لبولس وبطرس معا رغم الخلافات والتناقضات … وعجبي على دي عقيدة

    .

    الكتاب الوحيد الذي ذكر اسم اللهو الخفي (بولس) هو سفر أعمال الرسل المنسوب إلى لوقا علماً بأن كُتب الكنيسة تُشير بأن بولس ظهر على الساحة المسيحية عام 35 م تقريبا والأناجيل كُتبت في النصف الثاني من القرن الأول أي بعد مرور خمسة عشرة عاما على الأقل من ظهوره .. رغم ذلك لم تذكره الأناجيل البتة [*] وبولس لم يذكر أو لمح حول الأناجيل الثلاثة الأولى التي كُتبت قبل موته ، إلا أن بطرس ذكره مرة واحدة في رسالته الثانية ليكشف مدى ضلاله بتجاهل الناموس ولم يذكر بأنه رسول أو تابع للمسيح .. ولكن المُلفت للنظر والمُقنع هو أن بولس ذكر بعض أسماء من تلاميذ يسوع (تقريبا ثلاثة منهم) في رسالاته [يعقوب + بطرس + يوحنا] ليحبك التمثلية ويتظاهر أمام الناس بأن له دور في الكرازة مثل تلاميذ يسوع وأنه على علاقة بهم وقد اصبح واحد منهم – ولكي يكتمل مسلسل الخديعة تم إنشاء كتاب سفر أعمال الرسل لفبركة أحداث بين بولس وتلاميذ يسوع فكتبه صديقه الحميم والحبيب (لوقا) ، فهل تجد أجمل من هذا صديق ومُعين للفساد ؟.

    .

    من هو بولس هذا ؟

    .

    قاموس الكتاب المقدس يقول أن (بولس) هو (شاول الطرطوسي) وقد حصل على أسم (طرطوسي) لأنه من مواليد طَرسوس عاصمة كيليكية – فلو كنا نعلم اسم أبيه أو اسم امه أو اسم العائلة التي انبثق منها لقرنا اسمه باسمها ولكن .. من هي أمه ؟ من هو أبيه ؟ من اي عائلة ينتمي ؟ لا أحد يعرف شيء عنه [*]+[*] وهذا أمر يعتبر مخالف لتقاليد العهد القديم الذي كان دائماً أحد مراجع علوم الأنساب للكتاب المدعو مقدس … ناهيك بأن العلماء توصلوا إلى أن بولس رجل ليس بفصيح وكان مادة للسخرية حيث يستخف به الفلاسفة والحكماء المتعلمون [*] وبعد كل ذلك تُتوجه الكنيسة رسول … سبحان خالق العقول والأفهام !

    .

    ذكر سفر أعمال الرسل (23:16) طرف خيط نسير ورائه لنتعرف على عائلة بولس وهو “ابن أخته” لعلنا نجد لبولس أصل أو نسب .. ولكن للأسف سفر أعمال الرسل كونه كتاب مكتوب لفبركة التاريخ والذي ذكر عشرات الأسماء لأُناس لا قيمة تاريخية لهم لم يذكر لنا أهم اسم وهو اسم (ابن أخت) بولس المُبجل .. ثم يخرج علينا القمص تادرس يعقوب في تفسيره يقول:- لا نعرف أحدا من أسرة القديس (بولس) سوى ابن أخته هذا، ونحن لا نعرف اسمه، وهل كانت والدته مقيمة في أورشليم أم لا… في دراستنا لرسائل بولس الرسول خاصة الأصحاح الأخير من رسالته إلى أهل رومية نشعر بأن عائلة بولس الرسول هي الكنيسة كلها، وعلى وجه الخصوص خدام الكلمة. فقد صارت الكنيسة هي أسرته، وهو عضو فيها ملتصق بالجميع [*]... انتهى كلام القمص

    .

    واضح بأن المتعثر في نسب لنفسه عليه بأن يلتحق بالكنيسة لتُفبرك له نسب مثل (بولس) ولا أظن بأن الكنيسة قادرة على تأسيس نسب أفضل أو أشرف من نسب يسوع المدجج بأجداد عاهرات أمثال {ثامار- راحاب – بثشبع بنت أليعام – راعوث – بنت لوط الكبرى) ، فهذا هو أشرف نسب في المسيحية ، فهل يملك مسيحي الشجاعة في الإعلان بأن نسبه أشرف من نسب إلهه (يسوع) ؟.

    .
    هل بولس الرسول المزعوم هو كاتب الرسالات ؟

    .
    علمنا من الرهبانية اليوسوعية تحت عنوانالفنون الأدبية في سفر دنيال” أن هناك كُتاَب يجعلون رسالاتهم على لسان رجل من الماضي حتى يُخلد كتابه فاصبح انتحال الأسماء قاعدة أساسية [*] وأكد ايضا الأب اسطفان شربنتييه في كتابه “دليل إلى قراءة الكتاب المقدس ص99″ بأن الكاتب يستعمل اسما مستعارا فينسب كتابه إلى أحد رجال الماضي [*]… فهل بولس الرسول هو نفس كاتب الفقرات التالية ؟ :-

    .

    1كور-16-21: السلام بيدي أنا بولس.

    كولوسي -4-18: السلام بيدي انا بولس.

    .

    فهل بولس هذا هو بولس الرسول ؟ وأين الدليل !

    الكنيسة تعلم بأن التزوير والتزييف كانا خطر جدا وشائع في عصر بولس وهناك رسالات نُسبت لبولس ، كما أن الرسالات كانت لا تبدأ باسم “بولس” بطريقة مطلقة بل كان موصوف بـ “رسول” ، فكيف تنسب الكنيسة فقرة تُذكر فيها أسم بولس بدون لفظ (رسول)؟ [*] .


    .

    ذكرت كتب الكهنوت بأن بولس الرسول كان ضعيف النظر جداً (أعمى) [*] وخطه في الكتابه رديء جدا جدا جدا [*]… وهذا يعني بأن بولس ضرير وتعليمه ليس بالتعليم الذي يؤهله بأداء خطي محترم (نبش فراخ) يمكن من خلاله كتابة رسائل للأمم ويخاطبهم بفكر مستنير طالما أن الوحي في المسيحية يمنح الكاتب حق التعبير بأسلوبه وعلمه وثقافته وفكره حتى ولو كان من جهال العالم (1كور1:27) ، بل والأدهى من ذلك يكشف موقع الفاتيكان ليؤكد لنا بأن بولس كان مريض بمرض الصرع [*]… لذلك بولس لم يكتب رسائله بل هناك من كتب هذه الرسائل … فما هو التقليد الكنسي الذي نسب هذه الرسائل لبولس الرسول ؟ وكيف تمكنت الكنيسة الفصل بين الرسائل الصحيحة والرسائل المزورة المنسوبة لبولس [*] علماً بأن جميع الدوائر الكنسية تؤكد بأن هناك رسائل تم تزويرها ومنسوبة لبولس الضرير ذو الخط الرديء ولها نفس السياق والشكل والأسلوب المتوفرة بالرسائل التي بين أيدينا ؟ نتمنى أن نجد رد علمي مُقنع من الكنيسة مدجج بمصادر صحيحة وليس كلام مُرسل .

    .

    الذي يعيش في حالة صحية وعقلية سليمة ويرى حالة متدنية مثل حالة بولس لا يمكن بأي حالة من الأحوال الإعتقاد بأن شخص بحالة بولس كاتب لرسائل عقائدية تحدد مصير حياة أبدية لشعوب وأمم- ولا يمكن تصديق رواياته أو كلامه أو أعتباره قدوة يمكن الاقتداء بها حيث ان الشيطان تحكم في مجريات حياته وأفكاره [كورنثوس 12: 7][تسالونيكي 2: 18] كما أن هذا الضرير ناقل أخبار وليس شاهد عيان … وقد يظن البعض بأن بولس كان يُملي على كتبة لكتابة الرسائل بوحي سماوي [*] ولكن الذي يجهله البعض هو أن بولس كان يؤمن بان سيده (يسوع) آت أبان حياته ولن يموت قبل أن يراه وقد دونت هذه الفكرة في الرسالات المنسوبة إليه – ولكن يسوع لم يأتي ومازالت الرسائل المنسوبة لبولس تحتوي على التأكيد بعودة يسوع قبل أن يموت بولس وسيراه الجميع قبل أن يذوقوا الموت [راجع ما حدث في سالونيكي] .. فكيف بعد ذلك نقول بأن العهد الجديد موحى به من الله ؟ [*] ، حتى لو افترضنا إملاء بولس لبعض الناس فهذا عاد بضرر على الرسالات لأنها تعرضت لإضطرابات في الإنشاء والتكرار فضلا عن التوقفات والتغييرات المفاجئة في المواضيع في جملة واحدة [*] .

    .
    * رسالة رومية

    القارئ لأول مرة لهذه الرسالة يظن بأن كاتب هذه الرسالة هو بولس ، فاسم (بولس) لم يُذكر في رسالة رومية إلا مرة واحدة لا أكثر ولا أقل مُزكيا أسمه على اسم الله كبداية للرسالة :- [بولس عبد ليسوع المسيح المدعو رسولا المفرز لإنجيل الله (رومية1:1)] ، أما المذكورين في الرسالة وهم “أندرونكوس” و”يونياس” و”هيروديون” [رومية 16] هم أقاربه …. ولكن حين يصل نظرك إلى الفقرة (22) من الإصحاح (16) من رسالة رومية تكتشف بأن كاتب هذه الرسالة يعلن عن نفسه وأسمه قائلاً :- {أنا ترتيوس كاتب هذه الرسالة(رو-16-22:)} [*] وبالتبعية ”أندرونكوس” و”يونياس” و”هيروديون” هم أقارب “ترتيوس” وليسوا أقارب بولس ، وحتى ولو افترضنا بأن ”أندرونكوس” و”يونياس” و”هيروديون” هم أقارب بولس .. فمن هؤلاء ؟ فما هي إلا أسماء ذُكرت مرة واحدة في الكتاب المقدس ولا نعرف عنها شيء أكثر من حروف الأسم المكتوبة فقط فلو حُذفت هذه الأسماء من العهد الجديد فلن يتأثرالكتاب بأي حال من الأحوال لأنها أسماء لا دور ومجرد حشو للكتاب فقط ….. لكن الأهم هو اننا مازلنا لا نعلم متى دخلت المسيحية رومية وعلى يد من (4) ، كما أن كاتب الرسالة عجز في الرد على بعض الإستفسارات ورفض أن يستكمل ما بناه غيره برومية فأسس مسيحية أخرى على مزاجه [*] … كما أن الأسلوب الذي كُتبت به هذه الرسالة يؤكد بأنها تخاطب شخصاً وهمياً [*] ومازلنا لا نعلم متى كُتبت هذه الرسالة [*]… والإصحاحان 15 و 16 من رسالة رومية هما موضع تحقيق لاختلاف الروايات في الأصول [*] ومازال هناك مشاكل أخرى واجهت العلماء خلال تحليل رسالة رومية [*]… فهل هذه كُتب يمكن أن نضع ثقتها فيها فنجعلها بوابة دخولنا لجهنم ؟



    .
    * رسالة كورنثوس الأولى

    اتفقت الدوائر الكهنوتية الشرقية والغربية بأن بولس لا يملك القدرة على كتابة رسالة لأنه فاقد البصر وذو خط رديء ومُصاب بشوكة في جسده بفعل شيطاني (صرع) [*] … ومن سياق الرسالة نجدها تكشف عن اسم كاتبها وهو “سوستانيس” الذي جاء أسمه في الفقرة الأولى من الرسالة بقول :- {بولس المدعو رسولا ليسوع المسيح بمشيئة الله و سوستانيس الأخ(1كور-1-1 )} لاحظ هنا بأن المشيئة مقرونة بسوستانيس والله معا .

    أقر القديس يوحنا الذهبي الفم بتفسيرات القمص تادرس يعقوب بأن كاتب الرسالة هو ”سوستانيس[*]… ومن التشريعات التي دعى إليها بولس هي قتل كل من لا يؤمن بالعقيدة المسيحية [*] .


    .

    المشكلة التي تواجه الكنيسة فيما يخص بولس هي انها تربط الرسائل المنسوبة لبولس ببعضها البعض رغم أن لكل رسالة حالة خاصة مخالفة للأخرى ولا يجوز الإستشهاد بنصوص من رسالة للرد على شبهة حقيقية لرسالة أخرى ، فحين جاء بخاتمة الرسالة [السلام بيدي أنا بولس] قال رجال الكهنوت بان هذه عادة الرسول أن يكتب السلام في نهاية رسائله بيده (2 تس 17:3) [*] ،رغم أن هذه العادة لم تُطبق في خاتمة (رسالة رومية) والتي تحتوي على سلسلة سلامات لا حصر لها وفي نهاية الرسالة أكتشفنا بأن كاتب هذه السلامات هو ترتيوس وليس بولس ، وايضا بولس لم يمارس عادته بكتابة السلام في نهاية (رسالة كورنثوس الثانية) و (تيطس ) و(فليمون) .. فهل لو أخذنا بكلام رجال الكهنوت مأخذ الجد نعتبر كل رسالة لا تحتوي على جملة [السلام بيدي أنا بولس] هي رسالة مًزيفة ؟

    .

    أكد رجال الكهنوت وعلماء الكتاب المقدس (بما معناه) ان الكتاب المقدس قد يتغير شكله ومضمونه في يوم من الأيام لأن هناك رسالتي لبولس لكورنثوس قد فقدوا ورسالة أخرى مفقودة مرسلة من كورنثوس لبولس [*] وبالتبعية لو ظهرت هؤلاء الثلاثة رسائل المفقودة في احد الكهوف فمن المؤكد ضمهم للعهد الجديد [*]+[*] وهناك ايضا رسالتين مفقودتان هما رسالة إلى لادوكية (اللاذقية) ورسالة من لادوكية (اللاذقية) [*] وهذا يعني بأن عدد الرسائل المفقودة من محتوى الكتاب المقدس خمسة رسائل (يا للهول) ، فهل لو ظهرت مخطوطات لهذه الرسائل المفقودة ستسمح الكنيسة بقانونيتهم أم ستعتبرهم (أبوكريفا) كالعادة ؟.

    .

    ولا يخفى على أحد بأن بولس لم يُطبق تشريع على الزاني الذي زنى بزوجة ابيه (كورنثوس 5) واكتفى بقول :- [يسلم هذا الرجل إلى الشيطان، حتى يهلك جسده فتخلص روحه يوم الرب(1كور-5-5)] وهذا تأكيد بأن المسيحية ليس بها تشريع رادع ضد القاتل أو الزاني أو الحرامي .. إلخ لأن العقيدة المسيحية مبنية على أنه لا يوجد في المسيحية شخص خاطئ لأن الرب تمم كل شيء بالنيابة عن الجميع [*] فامرحوا وافسدوا لأن السر طبعا في الصليب ، فتخيل معي شكل هذا الشعب الذي تحكمه مثل هذه العقيدة .

    .

    * رسالة كورنثوس الثانية

    هذه الرسالة تُثبت بأن بولس هو شخص كاذب ومضلل فشعب كورنثوس شككوا في رسوليته لأنه ليس من الإثنى عشر فكانوا أنصح منه فطلبوا منه أن يأتى برسائل توصية من أورشليم تثبت صدق رسوليته ولكنه فشل وأخذ يلعب بالألفاظ ويتلوى كالحية (2كور3)، وإتهمه البعض بالإبتزاز وسرقة أموال الكنائس بأسم الصدقات {1كور16(1-3)}{2كور9(1-6)}… وحين فشل وعجز بولس في الحصول على رسالة توصية من أورشليم كإثبات لصدق رسوليته لشعب كورنثوس كُتبت هذه الرسالة تتضمن سيرته الذاتية كبديل لرسالة التوصية من أورشليم التي فشل في الحصول عليها لأنه حقا ليس برسول وما هو إلا أحد الأنبياء الكذبة الذين حذر منهم يسوع [*].

    .
    تيموثاوس” هو كاتب رسالة كورنثوس الثانية حيث يقول القمص تادرس يعقوب ملطي في تفسير رسالة كورنثوس الأولى للإصحاح الأول :- اعتاد بولس أن يضم إليه في رسائله أحد العاملين معه أو أحد تلاميذه، ليبث في الشعب روح الحب والعمل الجماعي فبولس وسوستانيس عندما كتبا الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس؛ وبعد ذلك بولس وتيموثاوس [*] .. ::انتهى::

    .

    فلو نظرنا لرسالة كورنثوس الأولى نجد الرسالة تبدأ بذكر كاتبها وهو (سوستانيس) لأن اسمه مقرون بيسوع المسيح وهذا ما أكده القديس يوحنا الفم في تفسيرات القمص تادرس يعقوب لرسالة كورنثوس الأولى ، ونجد (بولس) لم يذكر بأنه كاتب الرسالة بل ذكر بأنه فقط كاتب السلامات المذكورة في نهاية الرسالة بقوله [السلام بيدي أنا بولس.( 1كور-16-21)] ، وهذا تكرر في رسالة كورنثوس الثانية حيث افتتحت الرسالة بأسم يسوع المسيح وكاتب الرسالة (تيموثاوس) وهذا ما أكده القديس يوحنا الفم في تفسيرات القمص تادرس يعقوب لرسالة كورنثوس الأولى و العلامة أوريجينوس في تفسيرات القمص تادرس يعقوب لرسالة كورنثوس الثانية [*].

    .
    إن فقدان بولس للنظر وظهره المقوس وسوء خطه [*] يؤكدان بأنه لم يخُط خط في هذه الرسائل وقد كُتبت هذه الرسائل بأيدي أُناس أخرون [*] … ولا يمكن بأي حال من الأحوال القول بأن بولس املى لكاتب فكتب لأن بولس لا يملك القدرة على مراجعة الكاتب والتأكد من صحة المكتوب، كما أن شاهدة بولس على الأحداث باطلة لإنه ضرير وعاجز عن رؤية الأحداث بعينه ، فالإستعانة براوي للأحداث يفقد صدق اليقين ولا يصح ليكون شاهد على نفسه لذلك نحتاج لشاهدين أو ثلاثة لإثبات إنتساب هذه الرسالات لبولس شخصيا (2كور 13:1)…..والمؤسف أنه ما زلنا ونحن في الألفية الثالثة لا نعرف إن كانت رسالة كورنثوس الثانية أُرسلت من مكدونية أم من فليبي ؟ وعجبي [*]

    .
    إن رسالتي كورنثوس تؤكدان بأن بولس ليس برسول ولا يُعقل بأن هناك روح قدس أو وحي يلهمه بكتابة رسائل هو وكل كتبة الأناجيل الأربعة والعهد الجديد بما فيهم تلاميذ يسوع أجمع لأن الكل كان على يقين بأن المجيء الثاني ليسوع سيأتي في حياتهم وقد دُون هذا الخبر داخل الرسائل المنسوبة لبولس وايضا دون التلاميذ الخبر في أناجيلهم ولو هناك وحي أو روح قدس لصحح لهم هذه المعلومة الضالة .. وبذلك كشف الله لنا عالم الضلال الذي تعيشه الكنيسة [*] + [*] .

    .
    * رسالة غلاطية

    القارئ لهذه الرسالة يتأكد بأن الكاتب عظم اسم (بولس) على لفظة الجلالة (الله) فبدلا من أن يكتب أولاً (سلام الله”1:3″) أثنى على بولس وأصدقائه (1:1) .. وفي رسالة غلاطية التي لا يعرف رجال الكهنوت متى وأين ولمن كُتبت [*]+[*]+[*]+[*]+[*]+[*] ، يؤكد القمص تادرس يعقوب بأن بولس لم يكتب إلا خاتمة الرسالة {غلاطية 6 (11-18)} فقط [*] فلا أحد يعقل بأن بولس هو كاتب رسالة غلاطية وهذا ما أكده العلماء [*]، وقد اكد الفاتيكان في تفسير (غلاطية4:13) أن بولس مريض بالصرع وبمرض أخر يُصيب العين ويفقد البصر (ضرير) [*] وقد أكدت الرهبانية اليسوعية والقمص تادرس يعقوب بأن بولس لم يكتب الرسائل بسبب مرضه [*] + [*] وهذا أضر برسائله وجعلها هزيلة لأن الرسائل التي تحتوي على اضطرابات في الإنشاء والتكرار هي رسائل هزيلة وللأسف تكشف عن شخصية صاحبها – لذلك الرسالة طرحت أسئلة بلا حلول مُرضية عرقلت المسيرة [*] .

    .

    لكن السؤال الذي يفرض نفسه :- من أين استنتجت الكنيسة ورجال الكهنوت أن الفقرة {انظروا، ما أكبر الأحرف التي كتبتها إليكم بيدي(غلاطية6:11)} منسوبة لبولس الرسول ؟ ما هو الدليل وما هي الإشارة التي من خلالها استنبطوا أو استنتجوا أو خمنوا بأن بولس هو كاتبها وهو المقصود بها ؟

    .

    * رسالة تسالونيكي الأولى

    [من بولس وسلوانس وتيموثاوس إلى كنيسة تسالونيكي(1تس-1-1 )الترجمة المشتركة] بولس كان مجهول لأهل تسالونيكي لشخصة أو بصفته رسول ، لذلك لم تبدأ رسالتي تسالونيكي بهذه الصفة كما هي في الرسالات الأخرى ، كما أن الحديث عن كاتب رسالات بولس أصبح واضح للجميع ،فكاتب رسالة تسالونيكي الأولى هما سلوانس وتيموثاوس[*]+[*] لأن بولس لم يكتب رسالة بيده وهذه المعلومة نتفق عليها جميعا مسلمين ومسيحيين [*] طبقا للأدلة التي أوردناها من كتب رجال الكهنوت الذين لهم قدر أعلى من قدر الأنبياء [*] حيث أن بولس ضرير ومريض بالصرع وخطه رديء للغاية .. أما القول بأنه يُملي على كتبة هو كلام ينقسم إلى قسمين .. الأول هو أن بولس كان يُملي على الكتبة فقط ولفقد نظره ومرضه منعه من مراجعتهم فاصبحت رسالات معيوبة لا تصدر عن رجل يدعي بأنه رسول [*] ، والثاني هو أن هناك من كتب هذه الرسائل ونسبها لبولس كذبا والدليل بأن هناك رسائل مفقودة تكاد تكشف حقائق أخرى [*]+[*]+[*]+[*]… إن مؤلف الرسالة أوقع نفسه في شر أعماله لأنه تحدث في الخمسة إصحاحات عن المجيء الثاني للمسيح مكررا وطالباً ومُحفزا أهل تسالونيكي الإستعداد وانتظار مجيء يسوع {(1تس-1-10)-(1تس-2-19)-(1تس-3-13)-(1تس-4″16-18″)-(1تس-5-23)} فوقعت المُصيبة وانتشرت الفتنة .

    .

    * رسالة تسالونيكي الثانية

    الرسالة الثانية لتسالونيكي لا تختلف عن الرسالة الأولى لأن المؤلف واحد هما (سلوانس وتيموثاوس) [من بولس وسلوانس وتيموثاوس إلى كنيسة تسالونيكي(2تس-1-1)] .. الفتنة التي حدثت في تسالونيكي كشفت السبب الذي دفع بولس(!) كتابة رسائله مُتأخراً لأنه كان يؤمن بالمجيء الثاني للمسيح في نفس الزمن وسيراه الجميع قبل الموت[*] ،الفضيحة الكبرى التي نسفت بهاتين الرسالتين هي ان مؤلف رسالتي تسالونيكي الذي يقال انه (بولس!) ذكر في الرسالة الأولى أن يسوع قادم ولن يموت احد إلا بعد أن يراه [1تس5(2-4) لكنهم خُدِعوا (متى 16: 28)] ، المضحك أن الرسالة الثانية لتسالونيكي ما هي إلا تنصل بولس من أقواله باعتبار أن أهل تسالونيكي أساءوا فهمه بانتظارهم للمجيء الثاني ففبرك بولس قصة يدعي فيها بأن تسالونيكي بها أنبياء كذبة ومزورن يحاولوا تشويه صورته عندهم[*] وتأكيدا على كلامي – لم تُشير الرسالة من قريب أو بعيد من هم المزورين على الأقل بالاسم .

    .




    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 14-06-2012 الساعة 09:04 PM
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    * الرسائل الرعوية

    رسالتي تيموثاوس الأولى والثانية وتيطس

    .
    الكل يعلم أن رسالتي تيموثاوس أُرسلا إلى شخص (تيموثاوس المجهول[*]) ولم يُرسلا إلى كنيسة ، وهاتين الرسالتين ليس لهما مكانا في أي فترة في حياة بولس قبل سجن رومية وهما منسوبتان لبولس بلا دليل لمجرد أن اسم (بولس) مذكور في أول الرسالة ولا يوجد تقليد كنسي صحيح يثبت بأن بولس هو كاتب هاتين الرسالتين [*] فمُجرد اثبات صحة هذه الرسائل أمر مُحال [*] ولكون كل شيء في المسيحية مبني على الظن فهناك ظن بأن بولس املى هذه الرسالة على شخص مجهول وهذا المجهول هو الذي حملها لتيموثاوس المجهول ايضا [*] وهناك رأي جديد يؤكد بأن هناك شخص آخر مجهول هو كاتب هذه الرسائل الرعوية الثلاثة [*]+[*] .. وقد رأى البعض بأن علاقة لوقا ببولس تُرجحه ككاتب لهذه الرسائل [*] … وهناك رأي عملي أكثر يرى بأن تيموثاوس وتيطس هما كاتبي المادة البوليسية بعد وفاة بولس [*] ، فطالما ان العلماء ورجال الكهنوت في خلاف مع الكنيسة حول علاقة بولس برسالة تيموثاوس الثانية فما بالنا بالرسالة الأولى ![*] حتى رسالة تيموثاوس الأولى تعرضت لنفس الطعن الذي تعرضت له الرسالة الثانية وطبعا الكل مش عاوز المسلمين يشمتوا فيهم وعليه يُقبل الإفتراضات رغم ضعفها ولنعيش في ضلال والرب محبة وكله هبقى تمام علشان احنا بنعبد المسيح والكتاب المقدس دا كِمالة عدد علشان محدش يقول أن الديانة المسيحية ماعندهاش كتاب زي اليهود والمسلمين لأنهم مش أحسن مننا[*].

    .

    فإما أن تقبل أيها المسيحي بأن لوقا الإنجيلي حبيب بولس الذي بقى معه حتى قُتل مضلل وكاذب لأنه أسقط أهم حقبة زمنية في حياة بولس والتي كتب فيها رسالة تيموثاوس الثانية ليكشف بأن بولس قتل ومات في عام 63 ميلادي وليس 68 م وإما الطعن في هذه الرسالة رغم أن التشكيك في لوقا هو طعن ايضا في الإنجيل الثالث وطعن في سِفر أعمال الرسل [*] .

    .

    بولس الضرير رفض ختن تيطس ولكن بيده قام بختن تيموثاوس من اجل اليهود بحجة أن أبيه رجل وثني وأمه يهودية ، فمنذ متى سمح الناموس لليهودية بأن تتزوج بغير اليهودي وكافر في آن واحد ؟[*] علماً بأن اليهود يختنون أولاده في اليوم الثامن من الولادة كما أن اليهود لن تخلع لتيموثاوس ملابسه لتتأكد بأنه مختون أم لا ! ، وماذا أضر بتيموثاوس كل هذه الفترة وهو بدون ختان ؟ وما هو الخلاف الذي وقع بين تيموثاوس واليهود حول كونه مختون أم لا ؟ ، فهل بولس (الضرير) كان له غرض أخر من تيموثاوس ليجس ويمسك قضيب ذكوري لشاب يافع قوي بحجة الختان فنال من بعدها تيموثاوس مكانة رفيعة عند بولس حتى نجح تيموثاوس لينال حصة في كتابة ستة أو سبعة رسائل هم [ تسالونيكي الأولى والثانية + كورنثوس الثانية + فليبي + كولوسي + فليمون] ونال ايضا ألقاب كثيرة لم ينالها لوقا واخرون من تلاميذ بولس المقربين حتى صار اسم ثيموثاوس يتردد في الكنائس ثم ينال لقب قديس (ما كان يحلم به) بسبب عضو ذكوري جنسي [*] ، إن خطوات الختان ثلاثة وأخرها كما ذكرها (A. N. Wilson) في كتابه [Paul The Mind Of The Apostle] هو امتصاص الدم من الجرح والمعروفة طبياً تحت اسم (mesisah) وهذا يتطلب بأن يستخدم بولس فمه لتطبيق هذه الخطوة لقلة معدات الشفط في القرون الأولى ولضعف بصره [*] نحن بلا شك نلتمس العُذر لبولس لأنه وضع في فمه القضيب الذكوري للشاب القوي تيموثاوس لأن الدم الذي تم شفطه كاد أن يُصيب تيموثاوس بمرض خطير – فهل في هذا الزمان أداة أو مكينة أو وسيلة تستخدم لشفط أي سائل وبالإخص للجسد البشري بدلا من استخدام الفم ؟ .

    .

    الكنيسة تؤمن بأن هاتين الرسالتين كتبهما بولس أو بمعنى ادق أملاهما على شخص ليكتبهما ثم ينسبهما لبولس ، فمن هو هذا المجهول ؟ ، ولكن حين يتدخل العلماء يبدأ الصدام ، لقد خرجنا من عصور الوسطى (التخلف) وبدأ العلم والعلماء التحرر من الكنيسة ، ففي عصر النهضة كشف العلماء بأن هاتين الرسالتين ليس لهما علاقة ببولس وأن الإعتماد على الرسائل نفسها لإثبات كاتبها هي فكرة جهلة لأننا أصبحنا في عصر العلم والتقدم ، والتحليل العلمي أثبت وأكد بان بولس ليس له علاقة بهما ولو بولس خط بخط بهما فلن يتعدى عدة سطور قليلة لو تم حذفهم فلن يتأثر المضمون [*] .

    .

    رغم أن الشهادة في المسيحية لا تُبنى إلا على شاهدين على أقل التقدير شهود عيان وليس شهود عن روايات منقولة (2كور13: 1) إلا أن الكنيسة لا تحترم هذه الأحكام فسمعنا عن (إيرانيوس) كتقليد كنسي آحاد ليس شاهد عيان بل نقلا عن روايات لم يسمعها غيره ينسب البشارة الثالثة وأعمال الرسل للوقا والبشارة الرابعة ليوحنا .. وسمعنا ايضا عن (بابياس) كتقليد كنسي آحاد ليس شاهد عيان بل نقلا عن روايات لم يسمعها غيره نسب البشارة الأولى لمتى التلميذ والبشارة الثانية لمرقس .. لكن الأعجب والمضحك هو أن (ايرانيوس) لم ولن يعترف بما جاء من تقليد كنسي عن (بابياس) – ولا (بابياس) أعترف بما جاء من تقليد كنسي عن (ايرانيوس) …وعلى الرغم من تأكيدات رجال الكهنوت على إستحالة قدرة بولس على الكتابة لسوء خطه ومرضه وفقد بصره إلا أن الكنيسة بطريقة مضحكة وهزلية لم تجد تقليد كنسي من شاهدين عيان يؤكدان بأن بولس هو كاتب رسالتين تيموثاوس أو غيرهما فادعت بشكل آحاد بحجة (آل إيه) أنه في آخر القرن الأول كان هناك كاتب اسمه (أكليمندس الروماني) وكانت كتاباته تحتوي على جُمل مثل [ملك الدهور] و [مستعدا لكل عامل صالح] و [أخدمه بضمير صالح] وهذا يعني بأنه أقتبس هذه الكلمات من رسالتي بولس وكأنها كلمات يحتكرها بولس لنفسه ولا ينطق بها غيره !، وكيف نُصدق هذا الكلام – وحتى لو صدقوا القول فأين هي كتابات الأصلية لأكليمندس الروماني لنتأكد من صدق هذا القول ؟ وبهذه الشهادات تؤمن الكنيسة وتجبر شعبها على الإيمان بأن بولس هو كاتب رسالتي تيموثاوس ومن يخالف ذلك يعتبر هرطقة (وعجبي) [*] .

    .

    ومن التقاليد الكنسية التي تسند عليها الكنيسة حول رسالات بولس هو القديس (جيروم) الذي يقول في مقدمته لرسالة تيطس إن (تاتيان) صاحب “الدياطسرون” كان يعترف بأن الرسول بولس هو الذي كتب هذه الرسالة إلا أنه يرفض علاقة بولس برسالة تيموثاوس الثانية (وهكذا نجد الأمر مع جاستن مارتر وغيرهما) [*].. انتهى كلام جيروم

    .

    بالعقل والمنطق نقول أن الكاذب هو كاذب في كل شيء أما الصادق فهو صادق في كل شيء .. وعليه لا يجوز للكنيسة تحريف كلام (تاتيان وجاستن مارتر وغيرهما) فتقتبس منه ما يروق لها وتتجاهل ما لا يروق لها .. فلو الإستشهاد بكلام (تاتيان وجاستن مارتر) هما أحد التقاليد الكنسية لرسالات بولس فعليه تقبل الكنيسة كلامه كله بما في ذلك نفي علاقة بولس برسالة تيموثاوس الثانية وحذفها من الكتاب المقدس ، كما أن علماء المخطوطات أكتشفوا بأن كتابات (بوليكابوس) (155 ب.م) تشابه رسالتي تيموثاوس حتى ان الدراسين والمحللين للكتاب المقدس ظنوا أنه هو الذي كتب رسالتي تيموثاوس ، كما أن بردية (مخطوطة) “شستربيتي” لا تحتوي على رسالتي تيموثاوس [*] ، فالطبيعي المخطوطة هي التي تحكم على الكتاب المقدس فتُصححه وليس العكس …. والكارثة الكبرى هي ما ذكره كاتب قانون (موراتوري) بأن لفليمون رسالة وتيطس رسالة وتيموثاوس رسالتان كتبها بولس في (محبة وعاطفة) ولكنها مع ذلك اعتُبرت مقدسة وقبلتها الكنيسة في العالم كله لكي تأخذ منها النظام الصحيح في الكنيسة [*].

    .
    إن قانونية الرسائل الرعائية [تموثاوس(1+2) + تيطس] في المسيحية لا تعني صحة الرسائل ، فهذا امر وذاك أمراً أخر .. فهناك نقد خارجي ونقد داخلي للرسائل ، والعلماء يملكون من الأدلة الدامغة نفي صحة هذه الرسائل لينتهي الأمر للكنيسة باعتبار هذه الرسائل قانونية ولكن مشكوك في صحة بعض أجزاء الرسائل ولا حول ولا قوة إلا بالله [*] .

    .
    * رسائل الأسر

    أفسس وفيلبي وفليمون وكولوسي

    .
    يقال بأن بولس وهو سجين في (روما أو قيصرية أو أفسس) كتب رسائل أربعاً :- أفسس - فيلبيكولوسيفليمون .. ولكن حين تتصفح ما كُتب عن هذا السجن والمسجون نجده سجن دلع في دلع … فلا يُعقل بأن إدارة السجن تسمح لكل من هب ودب زيارة مسجون كل ساعة وكل يوم مثل زيارة الحرامي (أنسيمس) لبولس أو السماح للمسجون باختيار رفيق (صديق) له يُسليه داخل السجن ليل نهار مقيم معه وإدارة السجن تتحمل مسؤوليته من مأكل ومشرب وصحة وخلافه ، أو يُسمح للمسجون باستدعاء أي شخص يروق له ويُبدل كل أسبوع بصديق جديد ، ثم من الذي سيقوم بمهمة الإستدعاء ؟ (الجندي الحارس!عجبي) ، ثم في بعض الأحيان يأمر بولس استحضار قلم وداوة ورقوق من أوراق البردي ليكتب رسالة وكأن الرسالة تُكتب في دقيقة (سلق بيض) أو أن السُلطة لا تأخذ الحيطة من سجين قد يكون جاسوس أو سجين يريد نشر الفتنة بمشورات ضد الدولة ، فهل السلطات تسمح بهذا العبث … هوا دا اسمه سجن ؟

    .

    قد نقبل القول بأن المسجون كتب كتاب أو مذكراته بيده ولكن حين يكون هذا السجين يُعاني من مرض الصرع وضرير ومريض وصاحب خط رديء ويحتاج لمُعين من خارج السجن ليكتب له ما يُمليه عليه وبعد ذلك بولس يراجع وينقح ويصحح المكتوب فهذا غير مقبول شكلا أو موضوعا على مر العصور .. حتى كاتب (المُعين من خارج السجن) رسالة (فيلبي) عليه اختلاف ومجهول ومازلنا نحتاج لقرعة لنحدد ثم نتفق على واحد من ثلاثة [*] ، وايضا لا احد يملك الأدلة على مكان كتابة رسالة فيلبي إن كانت في (روما) أم في (أفسس) ولا أحد يملك أدلة على زمن كتابة هذه الرسالة حيث أن البعض يقول ما بين (61م-63م) والبعض الآخر يقول قبل ذلك بعشرة سنوات [*] ، ثم تُصدر الكنيسة قانون يسمح لها بضمن مثل هذه الرسائل كأحد الكتب المقدسة .. ليتأكد لنا العبث والضلال والجهل الذي تعيش فيه الكنيسة .. فالفاتيكان تؤكد بأن بولس ليست له علاقة من قريب أو بعيد بكتابة رسائل (كولوسي + أفسس + فيلبي + فليمون) وأن أحد تلاميذه كتبها بعد موته [*] إلا أنها مُلتزمة بقانونية هذه الأسفار لمجرد مذكور اسم بولس بمقدمة كل رسالة ولأن المجامع المسيحية بالقرن الرابع أقرت بقانونية هذه الرسائل رغم صعوبة فك شفرة كاتب هذه الرسائل [*] .
    .

    حال رسالتي (كولوسي) و(فيلمون) لا يزيد عن حال رسالة (فيلبي) حيث أن الكنيسة عاجزة في تحديد زمن كتابتهما لأن الأدلة لا تكفي لتحديد البلد التي كان بولس مسجوناً فيها ولذلك أصبح تحديد زمن كتابة الرسالتان محصور بين أعوام (55م إلى 63 ميلادي) ، هل هذا معقول ؟! [*] ثم يقولون [هذا من عند الله]! ، المصيبة ان بولس نفسه لا يعرف (يجهل) من الذين وجِهت لهم رسالة (كولوسي أو أفسس) ، يعني الكاتب كتب رسالة ولا يعرف لمن سيوجه هذه الرسالة !!! [*] والمضحك مثلا هو أن الكنيسة إلى الآن ونحن في الألفية الثالثة في حيرة حول مكان كتابة رسالة (فيلمون) إن كانت في روما أو قيصرية ، وهي قصة (مبنية على التخمين) من إصحاح واحد تتحدث حول حرامي سرق سيده وبولس كتب الرسالة للوساطة بينهما ولا نملك دليل واحدة يؤكد أو يُثبت أن المرسل إليه قبل هذه الوساطة [*] رغم أن المرسل إليه شخص مجهول ولا نعرف هويته أكثر من اسم مذكور وهو (فيلمون) فأخذ المُفسرين فبركة قصص مُرسلة حول علاقة هذا الشخص مع بولس .
    .

    رسالة (أفسس) لا تختلف كثيراً حيث أن المخطوطات المكتشفة تثبت بأن الفقرة (أفسس1:1) مزورة ومُحرفة لأن المخطوطات لم تذكر كلمة (أفسس) وقد أكد الفاتيكان على هذا [*] .. كما أن الفاتيكان أكد بأن رسالة (أفسس) وغيرها من الرسائل الثلاثة الأخرى المنسوبة لبولس خلال سجنه (كولوسي + فيلبي + فليمون) وايضا الرسائل الرعائة الثلاثة لا علاقة لبولس بهم من قريب أو بعيد ، لا بالكتابة ولا بإملاء [*] [*] .. ولا ينزعج البعض حين يعلم أن الموضوع الرئيسي لرسالة أفسس هو تدبُر السر الذي قضاه الله منذ الأزل وبقي محجوبا عن البشرية منذ خلق آدم حتى قبل ولادة يسوع لتعيش البشرية في ضلال ، فتخيل معي كيف تصور الكنيسة للبشرية لحظة البدء (تكوين1:1) إلى ما قبل ظهور يسوع بليلة [*] … فلا عجب من كل هذه المعلومات لأنه ليس برجل عاقل رشيد أن يؤمن بكتاب اختلفوا حول تاريخ كتابته ، واختلفوا حول كاتبه ، واختلفوا حول إن كان اسم (افسس) هو اسم بلد أم لا ، واختلفوا في المرسل إليه ، فالكاتب لم يعرف لمن وجهت له الرسالة ، وحامل الرسالة شخص لا نعرف عنه شيء أكثر من اسمه ، والرسالة منسوخة بالحرف من رسالة أخرى (كولوسي) [*] ، والمخطوطات كشفت تحريف كلمات موجودة بالترجمات وليست موجودة بالمخطوطات .. فالرسالة مجهولة والكاتب مجهول وحامل الرسالة مجهول والمرسل إليه مجهول ولا عزاء للعقلاء [*] ..

    .
    فلا يمكن لشخص مُحترم مثقف اعتبار مثل هذه الرسالة كلام الله أو التفكير في إصدار قانون يسمح بضمها ككتاب عقائدي قانوني لدار عبادة .

    .


    ينتهي بنا المطاف في نهاية هذا البحث أن نؤكد بأن الكنيسة مازلت تُعاني من أزمة مزمنة تدور حول لغز من ألغاز الكتاب المقدس [*] ولكن الى الآن توصلت الكنيسة بالإجماع بأنه رغم قانونية رسائل بولس الثلاثة عشر إلا أن بولس بريء من سبعة رسائل منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب وليس له علاقة بهم من حيث الكتابة أو الإملاء وهم [رسالة تيموثاوس الأولى + رسالة تيموثاوس الثانية + رسالة تيطس + رسالة أفسس + رسالة فيلبي + رسالة كولوسي + رسالة فيلمون] [*] .. أما الستة رسائل المتبقية فمازال النقاش والحوار دائر بين الكنيسة والعلماء فتعددت الآراء كما تم ذِكره ولكن الكل متفق بالإجماع على قلب رجل واحد أن بولس ليس هو كاتب هذه الرسائل أو أي رسالة أخرى لأنه ضرير وخطه رديء ومريض بمرض يحكمه الشيطان بقبضته ولكن ما هو دائر الآن :-

    - هل بولس أملى هذه الرسائل على أحد (ومن هو) ؟

    - هل تلاميذ بولس كتبوا هذه الرسائل بعد موته (ومن هم) ؟

    - هل هذه الرسائل تتطابق مع المخطوطات ؟

    - ما هو تاريخ كتابات الرسائل وزمن كتابتهم ولمن كُتبت وفي أي مدينة كُتبت ؟

    - هل بولس مات عام 63 م أم 68 م ؟ فلو بولس مات عام 68 م فلماذا بولس لم يذكر شيء عن الأناجيل الأربعة علماً بأن هناك افتراضات بمنية على التخمين فحواها ان {بشارة متى كتبت عام 60 م و بشارة مرقس حوالي 61 م و بشارة لوقا حوالي 63 م} ؟ إذن يوجد خمسة أعوام بين كتابة بشارة لوقا وتاريخ موت بولس وهذا يمنحه المعرفة بكتابة ثلاثة أناجيل جديدة وبالأخص منهم إنجيل لمرقص رفيقه وايضا إنجيل للوقا الذي كتبه الطبيب الحبيب لوقا زميل بولس برحلة كفاحه … فهل العلاقة القوية الحميمة التي كانت بين (مرقص ولوقا) مع (بولس) تسمح بإخفاءهما على بولس كتابتهما لبشارتين ؟

    .

    إن حالة الصرع والغِيرة التي أصابت الكنيسة في القرون الأولى لتكوين كتاب خاص لها بديل أو مشابه للعهد القديم جعلها لا تعي ما تفعله وهل ما جمعته من الكُتب صالح ليكون منهج ومرجع للشعب المسيحي ؟

    .

    رسائل بولس كُتبت بعد الأناجيل :- التخمين والافتراضات هي حُجة الكنيسة لإثبات قانونة الرسائل ولكنها لو ملكت قانونية الرسائل فإنها تعجز في إثبات صحتها .. فمخطوط قانون موراتوري الذي تستشهد به الكنيسة كتقليد كنسي والذي يُلوح بقانونية رسائل بولس تم أكتشافه في القرن الثامن عشر ويعود للقرن السادس ولا يوجد دليل أو سند واحد يؤكد بأنها نسخة منسوخة من وثيقة قديمة دونت بالقرن الثاني .. وعليه فالقول بأن رسائل بولس كُتبت في النصف الأول من القرن الأول هو كلام كاذب لأنه مبني على الإفتراض وساقط عملياً لأن رسائل بولس كُتبت بعد الأناجيل ، فكل المؤشرات تؤكد بأن رسائل بولس كُتبت في القرن الثاني الميلادي وابعد من ذلك ايضا ، لأن رسائل بولس كانت تهاجم بدعة (العرفان) “الفلسفة الأفلاطونية ” … كما أن بولس بكلامه المُرسل إدعى بأن يسوع بعد قيامته ظهر لخمسمائة شخص دفعة واحدة وهذا كلام عاري من الصحة، فلا الأناجيل ولا رسالتي بطرس أو رسائل يوحنا أو يهوذا أو يعقوب أو سفر أعمال الرسل ذكروا هذه الواقعة (1كور-15-6)وبولس لم يذكرها إلا لأهل كورنثوس فقط ولم يكررها في أي رسالة من باقي رسائله .. كما أن المسيح أمر تلاميذه بالكرازة للأمم الوثنية (متى28:19) إلا أن بولس كان يجهل هذه المعلومة فخرج علينا بقصة يدعي بأن المسيح توسل إليه بالكرازة للأمم الوثنية دون أي احترام للأثنا عشر تلميذ وكأن هذا العدد لا يكفي لتبشير الأمم فينقصهم واحد فيتحول بولس لقائدهم لهذه المهمة وكأن يسوع باع تلاميذه في لحظة .. كما أننا نعلم بأن (مرقص و متى و لوقا) هم فقط الذين يعلمون المجيء الثاني فذكروا في الأناجيل الثلاثة الأولى بأن يسوع أعلن بأنه سيأتي والجميع سيراه قبل أن يذوقوا الموت .. فذِكر المجي الثاني في الرسائل المنسوبة لبولس التي قيل بأنها كُتبت قبل الأناجيل تؤكد بأن هذه الرسائل كُتبت بعد الأناجيل الأربعة وليس قبلها .. لأن الأناجيل كتبها ثلاثة من الذين عاصروا يسوع وهم الأعلم ونقلوا كلام يسوع بالمجي الثاني [(متى 16: 28)(مرقس 9: 1)(لوقا 9: 27)]… وسفر أعمال الرسل لم يذكر من قريب أو بعيد أن الرسل أو تلاميذ يسوع ذكروا هذا الأمر للناس أو دار بينهم وبين بعض (بما فيهم بولس) المجيء الثاني (الذي هو رمانة الميزان في المسيحية) وأنه سيأتي قبل أن يذوق الرسل الموت (وضع تحت جملة “يذوق الرسل الموت” مائة خط أحمر) لأن الجميع يعلم بعودة يسوع (أعمال1:11) ولكن المجهول عودته قبل أن يذوقون الموت أم بعد أن يذوقون الموت؟ ، ورسالتي تسالونيكي والثورة التي تفجرت بسبب المجيء الثاني جعلت بولس يتراجع عن فكرة المجيء الثاني قبل ان يذوقوا الموت ، ومن المؤكد بأن هذه الأحداث شعر وعلم بها كلا من (مرقص ومتى ولوقا”بالأخص”) رغم ذلك الأناجيل ذكرت هذا المجيء نصا حرفيا مع التأكيد حرفيا بأن المجي الثاني سيأتي دون أن يذوق التلاميذ الموت .. فلو الأناجيل كُتبت بعد رسائل بولس لذكر الحبيب لوقا (رفيق بولس) المجيء الثاني ولكن دون ذكر (لا يذوقون الموت) ما هو منسوب على لسان يسوع (لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوْا مَلَكُوتَ اللهِ[لوقا 9: 27]) .

    .
    انتهى

    .
    ———————————
    .
    (1) بولس مثل المسيح المذكور في الأناجيل شخصية مجهولة ولا يوجد مرجع على وجه الأرض يثبت ظهور شخصية المسيح وسلسلة نسبه إلا القرآن فقط [*] لذلك لولا القرآن لأصبحت المسيحية في خبر كان .

    (2) مازال الخلاف قائم حول تاريخ موت بولس فالمؤكد بأنه مات عم 63 أو 64 ميلادي ولكن كون هذا التاريخ يعصف برسالتي تيموثاوس وتيطس – ادعت الكنيسة بلا أدلة نصية أو ملموسة أو سند صحيح بأن بولس سُجن مرة اخرى ومات عام 68م

    (3) رغم أن يسوع اصطفى بطرس عن باقي التلاميذ ليؤسس كنيسته(متى 16: 18)إلا أن بولس كان هدفه تدمير المسيحية من جذورها فأخذ يُرسل رسائل خطية للمدن التي أنتشرت فيها المسيحية مؤكدا بأن المسيحية التي تنادي بالناموس هي مسيحية يحملها أنبياء وأخوة كذبة فلا تسمعوا لهم لأن الخلاص بالإيمان وليس بحفظ الوصايا أو بتطبيق الناموس … لذلك حين تفتح العهد الجديد تجد الأناجيل تتحدث فقط عن حياة يسوع ولكن حين تنخرط للعقيدة تجد بولس يتحدث عن عقيدة مبنية على دم المذبوح ومجرد الإيمان كافي للخلاص وألوهية يسوع ، وتجد بطرس يتحدث عن عقيدة أخرى وهي حفظ الوصايا والناموس هو كافي للخلاص .. ولكن كلا منهما يسب ويطعن في عقيدة الأخر … والمصيبة ان الكنيسة أصدرت أحكام بقانونية هذه الأسفار لها بما فيها من تناقض واختلافات .

    (4) طبقا لما ذُكر ومنسوب ليسوع ، نجد يسوع يأمر تلاميذه الكرازة للأمم الوثنية بعد فشله وفشلهم مع اليهود (متى28:19).. وقد أسرع التلاميذ تنفيذ المطلوب .. لذلك من خلال تحليل رسالات بولس نكتشف بأن هناك من نشر المسيحية قبله لذلك جن جنون بولس فارسل رسائل تُحذر الشعوب من المسيحية التي انتشرت من غيره لأن يسوع ظهر له واصطفاه للتبشير للأمم الوثنية فقط دون اليهود لأنه يعلم تماما بأن اليهود لن ترحمه لذلك هرب منهم وادعى بأنه مُرسل للوثنيين فقط .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    273
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-12-2013
    على الساعة
    01:12 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيف البتار

    { قال عن نفسه أنه (فريسي“اع-23-6″)}


    أظن أن هذا مفتاح فهم المسيحية البولسية برمّتها! فقد ذكر في غير موضع أن بولس فريسي بل أنه تعلم "عند قدمي غمالائيل" الحاخام الفرّيسي الشهير الذي ذكره التلمود!

    ثمّ: لماذا توجّه مؤلفو العهد الجديد وهم يـــهـــود إلى تبشير الــوثــنــيــيــن دون اليهود؟!
    18 فلا يَخدَعْ أحدٌ مِنكُم نَفسَهُ. مَنْ كانَ مِنكُم يَعتَقِدُ أنَّهُ رَجُلٌ حكيمٌ بِمقاييسِ هذِهِ الدُّنيا، فلْيكُنْ أحمَقَ لِيَصيرَ في الحقيقَةِ حكيمًا،
    من رسالة *بولس* الأولى إلى أهل قورنتوس الفصل 3

  4. #4
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم قندلفت مشاهدة المشاركة
    أظن أن هذا مفتاح فهم المسيحية البولسية برمّتها! فقد ذكر في غير موضع أن بولس فريسي بل أنه تعلم "عند قدمي غمالائيل" الحاخام الفرّيسي الشهير الذي ذكره التلمود!

    ثمّ: لماذا توجّه مؤلفو العهد الجديد وهم يـــهـــود إلى تبشير الــوثــنــيــيــن دون اليهود؟!
    تشرفت بمرورك والتفاعل

  5. #5
    الصورة الرمزية صوت الرب
    صوت الرب غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    80
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    05-11-2012
    على الساعة
    05:18 PM

    افتراضي من كتب رسائل بولس ؟

    انتظر ردي على موضوع الرسول بولس من مصادركم الاسلامية ومن ثم اذا ربنا اعطاني العمر سارد على كل المواضيع الموجودة في صفحة الابحاث المسيحية, موضوع موضوع ... وشكرا

  6. #6
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوت الرب مشاهدة المشاركة
    انتظر ردي على موضوع الرسول بولس من مصادركم الاسلامية ومن ثم اذا ربنا اعطاني العمر سارد على كل المواضيع الموجودة في صفحة الابحاث المسيحية, موضوع موضوع ... وشكرا

  7. #7
    الصورة الرمزية سلام من فلسطين
    سلام من فلسطين غير متواجد حالياً فداك نفسي يا رسول الله
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-06-2017
    على الساعة
    10:23 PM

    افتراضي

    اقتباس
    انتظر ردي على موضوع الرسول بولس من مصادركم الاسلامية ومن ثم اذا ربنا اعطاني العمر سارد على كل المواضيع الموجودة في صفحة الابحاث المسيحية, موضوع موضوع ... وشكرا
    احزموا حقائبكم
    وجهزوا اغلاق المنتدى
    لا الة الا الله محمد رسول الله
    محمد صل الله علية وسلم

  8. #8
    الصورة الرمزية صوت الرب
    صوت الرب غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    80
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    05-11-2012
    على الساعة
    05:18 PM

    افتراضي من كتب رسائل بولس ؟

    سلام من فلسطين .

    هل تعلم ان الاستهزاء بالاخرين دليل على الضعف مع احترامي .

    السيف البتار .

    انا صادق دائما لاني تعلمت الصدق من صغري . وارجوا عندما ارد على موضوع الرسول بولص لا يحجب كما حجب موضوع بلاغة القران اللغوية .

  9. #9
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوت الرب مشاهدة المشاركة
    انتظر ردي على موضوع الرسول بولس من مصادركم الاسلامية ومن ثم اذا ربنا اعطاني العمر سارد على كل المواضيع الموجودة في صفحة الابحاث المسيحية, موضوع موضوع ... وشكرا




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوت الرب مشاهدة المشاركة
    سلام من فلسطين .

    هل تعلم ان الاستهزاء بالاخرين دليل على الضعف مع احترامي .

    السيف البتار .

    انا صادق دائما لاني تعلمت الصدق من صغري . وارجوا عندما ارد على موضوع الرسول بولص لا يحجب كما حجب موضوع بلاغة القران اللغوية .


    حضرتك شاركت في موضوعي يمشاركتين ، ممكن حضرتك تستخرج لي منهما جملة مُفيدة ؟ بالطبع لن تجد

    حتى اسم (بولس) حضرتك تكتبه خطأ لأن قاموس الكتاب المقدس يقول بالحرف :-
    يُكتَب خطأ: القديس بولص الرسول.

    فبولس بالسين وليس بالصاد

    يعني الجواب باين من عنوانه أو بمعنى أصح :- أول قصيدتك كُفر .

    راجع نفسك ألف مرة قبل أن تدخل معي في حوار تظن من خلاله بأنك قادر على إحراز هدف في منتدانا .
    .. وحاول أن تفهم بأن هناك فارق بين (رد) و(تعليق) ، فاتمنى أن يكون كلامك القادم يرقى (للرد) وليس (بتعليق) .


    اقتباس
    لا يحجب كما حجب موضوع بلاغة القران اللغوية


    نحن نحجب التفاهات والسباب فقط .... فالمتحدث عن البلاغة يجب ان يكون أهلاً لذلك لأن الجاهل في الفرنسية لا يُجادل مواطن فرنسي .. وكذلك الجاهل في بلاغة اللغة العربية سيحول نفسه لأضحوكة ومادة للسخرية ... فنحن نريد محاور مثقف نستفيد منه وليس محاور جاهل يُلوث افكارنا وأفكار المتابعين .

    انتظر ردك






    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    160
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-07-2017
    على الساعة
    03:16 AM

    افتراضي

    اقتباس
    على موضوع الرسول بولص لا يحجب كما حجب موضوعبلاغة القران اللغوية .


    أهلاً وسهلاً

    أنا لم أقرأ موضوعك حتى الان ولكن من بعد هذه الجمله يبدو أن موضوعك عبارة عن نسخ ولصق



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 5 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

من كتب رسائل بولس ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تواريخ كتابة أسفار العهد الجديد: رسائل بولس اقدم من الأناجيل!
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-01-2013, 01:15 PM
  2. بولس الطرسوسي - الجزء 2 - نقد رسائل بولس
    بواسطة bassan_1 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-06-2012, 07:43 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-07-2010, 07:48 PM
  4. مخطوطة عربية لبعض رسائل الرسول بولس ( رومية، كورنثوس، غلاطية)..للتحميل
    بواسطة one1_or_three3 في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-05-2010, 11:31 PM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-12-2009, 01:41 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من كتب رسائل بولس ؟

من كتب رسائل بولس ؟