مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

  1. #1
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عنوان الموضوع :
    مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

    ==================


    قد يبدو الموضوع غريبا ....
    لكنه ليس غريبا كون أن المسيحيين الأفاضل يرون الكمال في اللاهوت و الناسوت و هما ما يشكلان المسيح بالنسبة لايمان المسيحيين .

    و أنهم يرون أن النبي محمد ببشريته يأتي في مرتبة أقل ....
    هذا التقييم جاء لأنهم يرون أن يسوع فيه لاهوت ....
    بينما النبي محمد ليس به لاهوت ....
    و يرفضون مقارنة النبي محمد بأى نبي من أنبياء الله بل يصرون على مقارنة النبي محمد بيسوع صاحب اللاهوت !!!!

    و لنرى بشرية النبي محمد ....
    و نرى بشرية الناسوت الذي لا يختلط مع اللاهوت .....
    و لتقييم البشرية يجب ان نضع ميزان البشرية ....

    تعالوا نرى ....

    النبي محمد يؤكد على بشريته لكل الناس ....
    و يمكن أدراك ذلك من خلال ما يلي :

    ======================
    جاء ثلاث رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما أخبروا كأنهم تقالوها ، فقالوا : أين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، قال أحدهم : أما أنا فإني أصلي الليل أبدا ، وقال آخر : أنا أصوم الدهر ولا أفطر ، وقال آخر : أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( أنتم الذين قلتم كذا وكذا ؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ، لكني أصوم وأفطر ، وأصلي وأرقد ، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني ) .
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5063
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    ======================

    لماذا يؤكد النبي محمد على بشريته ؟؟؟؟

    يؤكد على بشريته أنها ليس بها خلل ....
    في مجتمع يتزوج به رجاله من نساء كثيرات و من السراري بما ارتضاه العرف ....

    ما هو الخلل .... ؟
    و لماذا نقول عنه خلل أو نقص .... ؟؟؟؟
    تعالوا نفترض و نحن أبناء العصر الحديث .....
    أن رجلا لم يتزوج كعادة أهل عصره ....
    لأنه لا يحب النساء و لا يميل اليهن .
    ماذا ستكون ردة فعل طبيبه ؟؟؟؟؟
    سيقول : لاشك فيه خلل .... أو .... أنه ليس انسان طبيعي ....
    مما يعني أن كمال البشرية .... كوظائف و طبيعة من ميل و نشاط لها مقاييس ....

    و عندما يؤكد النبي محمد على أنه سليم من هذه الناحية ....
    لم يؤكده بالقول فقط .... بل عبر الزواج .....
    فما قل عن أبناء عصره في شىء ....
    تزوج النساء و السراري كمثل ما تعارف عليه عصره ....
    لكنه لم يقرب بالوقت نفسه خيام الزنى ....
    لماذا ؟؟؟؟؟
    لأن الحلال قبل أن ينزل الوحى على النبي الكريم هو ببساطة ....
    هو ما ارتضاه الناس لبعضهم البعض حتى أصبح عرفا مسلما به ....
    فمجتمع السلام له عرف .... فكان الزواج المتعارف عليه .....
    و مجتمع الحرب له عرف .... فكان الزواج من السراري أو ملكات اليمين .
    هذا أمر كان عرفا بين الناس ....
    لذا عاشه النبي محمد كباقي الرجال ....
    لم ينقصه شىء ليكون رجلا و فارسا ....
    كان شجاعا .... شجاعة الفرسان برمحه و سيفه ....

    يقول لنا المسيحيين ....
    ليس المسيح بحاجة ليكون فارسا أو ليتزوج ....
    لأنه ليس لأجل هذا جاء !!!!!!

    حسنا ....
    فليكن هذا ....
    معنى هذا أن هناك محدودية ....
    كما يقال : أنت هذا دورك فقط و لأجل هذا تم الاعداد لك ....

    فكيف تتم المقارنة بين الشمولية و بين المحدودية ؟!؟!؟!؟!؟

    هل فهمتم الفكرة ؟!

    لذا عند التحدث عن بشرية الناسوت .....
    فانها أقل من أن تقارنها بشمولية و سلامة البشرية المعتادة ....
    و لطالما اللاهوت لا يختلط بالناسوت ....
    فلنحكم على الناسوت بمعزل عن اللاهوت ....

    فعندما يميل النبي محمد الى النساء ....
    لا يعد هذا عيبا .....
    لكنك يمكن أن تدرك - و هو في شبابه كباقي كثير من الشبان - لماذا لم يكن من رواد خيام الزنى ذوات الرايات الحمر .....
    فترى أن هناك معيار أخلاقي ....

    و هنا بهذه المقارنة التي أنويها ....
    و من خلال هذه المقدمة ....
    يمكنكم ادراك أن وجود الميل بحد ذاته ليس عيبا ....
    فاذا قرأ المسيحي في اناجيله أن يسوع جاع بحسب الناسوت فقطف تينه و أكلها .... قال لنا أن هذا بحسب طبيعته الناسوتية .....
    يريدنا أن نصدق ليس بالقول بل عمليا أن به ميل بشري مثلنا ....
    مال و اشتهى الأكل ....
    و أكل فعلا ....
    لكنه اذا أكل هل أذى الآخرين حتى يأكل ؟؟؟؟
    و هنا المعيار الأخلاقي ....

    فلماذا تقوم الدنيا و تقعد ....
    اذا اتضح للقارىء في الاسلاميات .....
    أن النبي محمد بشر سليم في طبيعته الجنسية ؟!؟!؟!؟!؟

    يؤكد النبي على هذا ....
    ربما ليدرك أتباعه أن سلامة الأعضاء و الميول لها معيار أخلاقي ....
    و أن الأعظم أن يكون الانسان في ميل جنسي لكنه يختار الزواج و لا يختار خيام الزنى .....

    لكن ما رأيك لو أن رجلا لا يملك شعور بالرغبة الجنسية ثم قال لك أنه لا يقرب من خيام الزنى و لا يتزوج ؟!؟!؟!؟!

    أيهما تراه متخيرا للطهارة و الأخلاق و الالتزام ؟؟؟؟

    لا شك أنكم فهمتم ما أقصده ....


    فاذا كان يسوع له دور محدد و قد تم اعداد جسد خاص له من أجل مهمته ....

    واذا كان يسوع به لاهوتا يصاحبه أينما ذهب و يسكن داخل جسده ....

    فاننا بصدد تقييم الامور بشكل مغاير عما يسوقه لنا المسيحيين مخطئين ....

    لأنك اذا قلت أن انسان به روح نجس ( جني أو شيطان ) .....
    فان تلك سيطرة تغير سلوك الانسان .....
    لكن أن يكون لاهوتا داخله لا يختلط مع ناسوته ثم تنسب للناسوت أفعال اللاهوت .... أو أن تجعل تصرف الناسوت و أقواله حكرا على الناسوت دون أن يكون للاهوت دور .... فهذا تخبط ما بعده تخبط وقعوا به نتيجة فكرة دخيلة جاءت لتقسم المسيح الى لاهوت و ناسوت لارساخ فكرة ألوهيته بينما أكل التين !!!!!

    لذا أقول لكل مسيحي فاضل ....
    اياك و المقارنة البشرية بين يسوع و بين النبي محمد ....
    لأن البشرية الكاملة و الطبيعية هي لدى النبي محمد و ذلك بحسب معطيات ايمانكم أنتم .

    الجنس ....
    و الميل الى الجنس ....
    ليس عيب اذا توفر في البشرية .....
    و النبي محمد أكد على بشريته ليس بالقول بل بالفعل كما أسلفت لكم ....

    أما أن صاحب ذلك الجسد الطبيعي و الذي فيه ميوله سليمة حسب مقاييس عصرنا الحالي عندما نقول عنه أنه على خلق عظيم ....
    فذلك دون تعطيل لسلامة ميوله البشرية ....
    بل أن أخلاقه تسمو فوق رغباته القوية ....

    و لأجل هذا ....
    دأب العلماء الحضاريين و المعاصرين ....
    و ألف كاتبين أطباء كتبا حول السعادة الزوجية من خلال الجنس ....
    فهل يمكن وصف هؤلاء الأطباء المشهود لهم بالدرجة العلمية و الاتزان أنهم شهوانيين ؟؟؟؟؟
    أم أنهم يتكلمون عن أمرا طبيعيا في بشريتنا ؟؟؟؟؟

    و لماذا يلام النبي محمد و هو المعلم الأول عندما يتكلم قبل هؤلاء العلماء المعاصرين عن منحى من مناحي الحياة الذي يؤثر في بشريتنا ؟؟؟؟؟؟

    المشكلة يا أخواني ....

    أنهم لا يدركون أن الاسلام هو حياة الأرض و حياة الآخرة في آن واحد .... لذا كان الاسلام منهاجا كاملا لحياتنا ....

    عبادات .... زواج .... ميول .... السلام .... الحروب .... الأخلاق ....
    فهل خرج هذا عن واقع الحياة الى الأبد ؟؟؟؟؟

    أم أننا يجب أن لا نفكر بهذا كله لأنه شيطاني .... و ننتظر مجىء المسيح فوق سحابة ليأخذنا الى عالم السماء .... ؟

    لقد افتقرت المسيحية بالفعل لمعالجة واقعية الحياة و بشرية البشر ....
    أما الاسلام فكان الواقع و الشمول ....
    ميول و رغبات بشرية يخرج من خلالها اختيار أخلاقي ليحدد كيف يلبي تلك الرغبات بما لا يغضب الله ....


    على كل حال ....
    هذه بشرية النبي محمد .....
    لا تقارنوها بأحد ....
    فحتى الناسوت لم يمتلك السلامة الطبيعية البشرية التي يملكها كل انسان حتى نقارنها بأى انسان طبيعي و بنفس الوقت خلوق ليس لوجود لاهوت فيه لكنه لأنه انسان فقط .....


    أتمنى أن تكونوا قد فهمتم قبل بدأ المقارنة التفصيلية أن مجرد الدخول بهكذا مقارنة هي أمر غير مجدي أساسا .



    أطيب الأمنيات لكم من أخيكم نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    340
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجم ثاقب مشاهدة المشاركة
    و لماذا يلام النبي محمد و هو المعلم الأول عندما يتكلم قبل هؤلاء العلماء المعاصرين عن منحى من مناحي الحياة الذي يؤثر في بشريتنا ؟؟؟؟؟؟

    المشكلة يا أخواني ....

    أنهم لا يدركون أن الاسلام هو حياة الأرض و حياة الآخرة في آن واحد .... لذا كان الاسلام منهاجا كاملا لحياتنا ....

    عبادات .... زواج .... ميول .... السلام .... الحروب .... الأخلاق ....
    فهل خرج هذا عن واقع الحياة الى الأبد ؟؟؟؟؟

    أم أننا يجب أن لا نفكر بهذا كله لأنه شيطاني .... و ننتظر مجىء المسيح فوق سحابة ليأخذنا الى عالم السماء .... ؟

    لقد افتقرت المسيحية بالفعل لمعالجة واقعية الحياة و بشرية البشر ....
    أما الاسلام فكان الواقع و الشمول ....
    ميول و رغبات بشرية يخرج من خلالها اختيار أخلاقي ليحدد كيف يلبي تلك الرغبات بما لا يغضب الله ....


    على كل حال ....
    هذه بشرية النبي محمد .....
    لا تقارنوها بأحد ....
    فحتى الناسوت لم يمتلك السلامة الطبيعية البشرية التي يملكها كل انسان حتى نقارنها بأى انسان طبيعي و بنفس الوقت خلوق ليس لوجود لاهوت فيه لكنه لأنه انسان فقط .....
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

    وعلى أله وصحبه أجمعين





    عودا حميدا أستاذنا الفاضل نجم ثاقب

    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعل هذا العمل فى

    ميزان حسناتك وأن يفتح به أعينا عُميا وآذانا صُما وقوبا

    غُلفا

مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كنيسة مزينة ومزخرفة بعظام بشرية
    بواسطة ابوغسان في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-05-2012, 01:41 PM
  2. ولادة حيوانات نصف بشرية !!!
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-03-2012, 08:18 AM
  3. بشرية الرسل
    بواسطة محسن سالم في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-10-2010, 05:58 PM
  4. بين بشرية و إنسانية
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-08-2010, 01:01 AM
  5. مناظرة بشرية المسيح عليه السلام
    بواسطة khaled faried في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 07-04-2009, 12:52 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .

مقارنة بين بشرية الناسوت و بشرية النبي محمد من وجهة النظر المسيحية لنرى النتيجة .