ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه

  1. #1
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,151
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    10:43 PM

    افتراضي ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم




    التكوين 2
    16 واوصى الرب الاله ادم قائلا من جميع شجر الجنة تاكل اكلا
    17 واما شجرة معرفة الخير والشر فلا تاكل منها لانك يوم تاكل منها موتا تموت



    أولا : اذا كان الأله الذى يعبده النصارى يعلم أنه سيحكم على أدم بالموت و لايريد تنفيذ الحكم على أدم أو البشر رحمة منه لماذا حَكم بالحُكم لينفذه فى نفسه ؟؟؟ فكان بالأولى الآ يحكم به من الأصل

    ثانيا : لماذا الحُكم الذى حُكم به فى النص موتا تموت لأدم
    فلم يقال ( موتا أموت بدل منك أو تموت أنت و أبنائك ) ؟؟؟ فلزم تنفيذ الشرط الموجود فى النص
    و الآ بطل الفداء لأنه جاء على غير الشرط


    ثالثا : لماذا لم ينفذ الله الحُكم على أدم كما قيل فى النص فلا يرث بنيه الخطيه ؟؟؟
    ثم يخلق ألله أدم أخر بدون خطيه كما كان أدم بدون خطية من قبل فلا يرث بنى أدم الجديد الخطية أو آدم يُنجب قبل الخطية فلا يرث بنيه شئ وهذه المخارج أولى من تنفيذ الحكم فى الاله !!!

    موضوع ذو صلة
    إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم

    طريق الحياة و دلائل ساطعه على عدم الفداء




    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 12-08-2015 الساعة 08:39 PM سبب آخر: زيادة توضيح فى الأسئلة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-02-2015
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي

    حلو
    هذه الأسئلة المنطقية بمثابة ورطة لمقلدي البوذيين والبراهمة، وعقيدة الفداء كيفما قلّبتها ولففتها ودوّرتها ونظرت إليها... متهاااااافتة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,151
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    10:43 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ميس أحمرو
    حلو
    هذه الأسئلة المنطقية بمثابة ورطة لمقلدي البوذيين والبراهمة،
    شكرا كثيرا على مرورك

    قد يعترض بعض النصارى على حكم الموت الذى فى نص التكوين ويعتبره موت معنوى (روحى ) فقط فهذا ان دل فأنه يدل على جهلهم بدينهم و سأوضح أن اعتقادهم غير ذلك من مصادرهم فالمقصود بالحكم فى النص تطبيق الموت لأدم ماديا وروحيا والآ كان الفداء روحى فقط فكان لزاما أن يكون الفداء من جنس الحكم فالحكم كان جسدى و فدائه الجسدى ( موت على الصليب ) و روحى ايضا على حسب ما يعتقدون
    أدم نُفذ فيه الحكم الذى فى نص التكوين بالفعل على حسب إعتقادهم


    7- ما هي نتائج السقوط المروع للبشرية؟
    ج : أهم نتائج السقوط تتمثل في الآتي:
    أ - الموت الروحي الأبدي: أي انفصال الإنسان عن الله مصدر الحياة، فبالمعصية انفصلت الصورة عن الأصل، وانفضت الشركة بينهما، وصار الإنسان الخاطئ يهرب من الله لأنه يستحيل عليه التواجد في حضرة الله القدوس، وهل تثبت الظلمة أمام النور؟‍‍‍
    ويقول القديس أثناسيوس "وما يعني (الله) بقوله (موتًا تموت)؟ ليس المقصود مجرد الموت فقط بل أيضًا البقاء إلى الأبد في فساد الموت" (تجسد الكلمة 3:5).. لقد سقط آدم وصار مصيره إلى الجحيم الأبدي مع الملاك الساقط لولا رحمة الله التي أدركته بالتجسد، وقد عاش آدم فترة حيًا بالجسد ولكن للوقت سرى عليه الموت الروحي كقول معلمنا بولس لأهل أفسس "وأنتم إذ كنتم أمواتًا بالذنوب والخطايا" (أف 2: 1) ويقول القديس أوغسطينوس "إن موت الجسد هو انفصال الروح عن الجسد، وموت الروح هو انفصال الروح عن الله" .

    ب - الموت الجسدي: منذ اللحظة التي أكل فيها الإنسان من ثمرة الشجرة المُحرَّمة وقد حطم الوصية بدأت تدب فيه عوامل الانحلال، وإن كان آدم لم يمت عقب الأكل مباشرة فذلك بسبب إرادة الله الصالحة في إنقاذ الإنسان من الهلاك الأبدي، فتركه لكيما يُنجِب، ومن نسله يأتي مخلص العالم. وأيضًا بالمعصية خَضع الإنسان لسلطان الأمراض التي تفضي به إلى الموت، ويقول القديس أثناسيوس " فالله إذ خلق الإنسان، قصد أن يبقَى في عدم فساد، أما البشر فإذا احتقروا ورفضوا التأمل في الله، واخترعوا ودبروا الشر لأنفسهم.. فقد استحقوا حكم الموت الذي سبق تهديدهم به، ومن ذلك الحين لم يبقوا بعد في الصورة التي خُلقوا عليها، بل فسدوا حسبما أرادوا لأنفسهم (جا 7: 29، رو 1: 21، 22) وساد عليهم الموت كملك (رو 5: 14).. كذلك يجب أن لا يتوقعوا إلاَّ الفساد.. وبتعبير آخر يجب أن تكون النتيجة الانحلال وبالتالي البقاء في حالة الموت والفساد" (تجسد الكلمة 4: 4، 5).
    كتاب حتمية التجسد الإلهي - كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس - سيدي بشر - الإسكندرية

    جـ - الموت الجسدي: فمن اللحظة التي أكل فيها آدم من الثمرة بدأت عوامل الانحلال تدب في جسده، فأصابه الوهن وأصابته الأمراض والأوجاع والآلام التي سلمته للموت الجسدي في نهاية المطاف. إن الله في رحمته أمهل الإنسان حتى يأتي منه النسل الذي سيأتي منه مخلص البشرية، ويتم الوعد الإلهي " إثمروا وأكثروا وأملأوا الأرض وأخضوعها" (تك 1: 28) ففي اللحظة التي أكل فيها آدم من الثمرة المُحرَّمة صدر عليه حكم الموت، أما التنفيذ فقد تم بعد حين، وهذا ما نعايشه الآن إذ يحكم القضاء على المجرم بالإعدام، وينفذ الحكم بعد حين.

    3- يقول البابا شنودة الثالث " ولكن لم يكن ممكنًا أن يموت أبوانا في التو واللحظة.. وإلاَّ تكون البشرية كلها قد إنتهت وزالت، ويكون الشيطان قد انتصر في المعركة انتصارًا ساحقًا، ولا يكون هناك خلاص، الخلاص الذي أعده الرب لآدم وبنيه.. لذلك تأجل هذا الموت إلى حين، ريثما تلد حواء بنين وتربيهم. لأنه فيما بعد سيأتي من نسل المرأة من يسحق رأس الحيَّة، ويطلب ويخلص ما قد هلك.
    ومع تأجيل هذا الموت الجسدي، كانت هناك أنواع أخرى من الموت، تم بعضها في التو واللحظة:


    7- يقول الدكتور يوسف رياض " قال لله " يوم تأكل منها موتًا تموت" (تك 2: 17) وهذا ما تم فعلًا، ومات الإنسان موتًا روحيًا، وموتًا أدبيًا، وموتًا جسديًا.. الموت هو البعد عن الله، والحرمان من التمتع بعشرته، وقيام حاجز بين الإنسان والله.. كان آدم مخلوقًا للخلود، ولكن الإنسان مات بفعل الخطية " أجرة الخطية هي موت" (رو 6: 23) إذًا الشيطان هو الكذاب وأبو الكذاب"
    كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها - أ. حلمي القمص يعقوب

    أيضاً
    37- الموت
    "يوم تأكل منها موتًا تموت " (تك 2: 17).
    كان الموت هو العقوبة الأساسية للخطية.
    والكل قد خضع له، مات آدم وحواء، ومات كل نسلهما، وسيموت النسل الذي يولد فيما بعد. ويظل الموت إلى أن ينتهي هذا العالم.

    ويقول الكتاب إن "آخر عدو يبطل هو الموت" (1كو 15: 26). يحدث هذا في نهاية العالم، حينما تتغير طبيعتنا في القيامة العامة ونلبس الحياة، أو كما يقول الرسول " هذا المائت يلبس عدم موت" (1كو 15: 53). عندئذ فقط نقول له " أين شوكتك يا موت؟!".. أما قبل هذه القيامة، فتظل شوكة الموت في أجسادنا جميعًا.. نتيجة لخطيئة آدم وحواء.. * ولكن لم يكن ممكنًا أن يموت أبوانا في التو واللحظة.. وإلا تكون البشرية كلها قد انتهت وزالت، ويكون الشيطان قد أنتصر في المعركة انتصارًا ساحقًا، ولا يكون هناك خلاص، الخلاص الذي أعده الرب لآدم وبنيه.. لذلك تأجل هذا الموت إلى حين، ريثما تلد حواء بنين وتربيهم. لأنه فيما بعد سيأتي من نسل المرأة من يسحق رأس الحية، ويطلب ويخلص ما قد هلك. * ومع تأجيل هذا الموت الجسدي، كانت هناك أنواع أخرى من الموت، تم بعضها في التو واللحظة
    كتاب آدم وحواء - البابا شنودة الثالث




    مات آدم جسديا ومات روحيا بخروجه من الجنة فالمقصود بالفداء هو منع حدوث الحكم مثل فداء سيدنا اسماعيل لم يموت وفُدى عنه بخروف
    أما قول النصارى أن الاله مات متجسدا فدءا فلننظر الى نتيجة هذا الفداء المزعوم هل رفُع الحكم بسببه بالرغم من تنفيذ الحكم فى ادم من قبل ؟ الاجابة لا لازال الناس يموتون جسديا ولم يرجعوا الى ما خرجوا منه فتنفيذ الفداء على زعمهم لم يأتى بتغييرفى الوقت الذى وقع فيه فلما لم يقع الفداء بعد سقوط أدم فى الخطية وتم تأجيله الى وقت المسيح ؟
    لكن الذى يصح هو التوبة الى الله من الخطايا وعدم الرجوع اليها
    وقد أجاب بعضهم على السؤال الثالث بأن موت أدم انتصار للشيطان فنحن نسأل و هل موت الاله متجسد لا يعد انتصار أكبر للشيطان ؟؟؟

    وهنا مفارقة جميلة

    حزقيال 18
    21 فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها وحفظ كل فرائضي وفعل حقا وعدلا فحياة يحيا . لا يموت
    28 رأى فرجع عن كل معاصيه التي عملها فحياة يحيا. لا يموت
    30 من أجل ذلك أقضي عليكم يا بيت إسرائيل، كل واحد كطرقه، يقول السيد الرب. توبوا وارجعوا عن كل معاصيكم، ولا يكون لكم الإثم مهلكة

    من كان الحكم عليه موتا تموت فبعد التوبه الحكم حياة يحيا فالذى قال هذا قال ذاك فان كان من العدل تطبيق حكم الموت فمن الرحمه والعدل تطبيق حكم حياة يحىبعد التوبه والرجوع عن المعاصى

    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 01-08-2015 الساعة 04:30 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  4. #4
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    أيها الشهاب الثاقب حفظك الله ورعاك
    وجعل الله الحق يجري على قلبك ولسانك وقلمك

    اسمح لي أن أساعد أصدقائنا المسيحيين فأوضح سبب تأجيل الفداء والصلب ؟

    اقتباس
    فلما لم يقع الفداء بعد سقوط أدم فى الخطية وتم تأجيله ؟



    ما أكثر الأسباب التي تم تأجيل الفداء من أجلها

    على رأسها الخوف من الفشل

    ففي تلك الأيام كان رئيس العالم ( إبليس ) متيقظا
    ولو كانت هناك أي محاولة للفداء لأحبطها وأفشلها
    ولقد حاول ابليس إفشال الفداء في حينه لولا يقظة يسوع

    طبعا ابليس كان شاكا في أمر يسوع
    ولكن يسوع استطاع أن يخدع الشيطان حتى نجاح المهمة والإنتهاء منها
    فكثيرا ما كان الشيطان يسأله هل أنت المسيح إبن الله ؟
    وقال له ابليس ان كنت ابن الله فقل لهذا الحجر ان يصير خبزا.
    وقال له ان كنت ابن الله فقل ان تصير هذه الحجارة خبزا.
    وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل.

    وحتى عندما علمت بعض الشياطين أنه المسيح انتهرهم يسوع

    وكانت شياطين ايضا تخرج من كثيرين وهي تصرخ وتقول انت المسيح ابن الله.فانتهرهم ولم يدعهم يتكلمون لانهم عرفوه انه المسيح

    أما الأسباب الأخرى لتأجيل الفداء فكثيرة
    منها أنه لم تكن أيام ولادة يسوع قد حانت
    وكذلك أم الرب لم تكن مولودة
    الفداء في تلك الأيام لا يمكن إتمامه
    فلم يكن هناك خراف ضالة ولا يهود ليقوموا بالمهمة
    ولم يكن هناك تلاميذ ليكون منهم تلميذ خائن
    وشواكل فضة لم تكن معروفة
    وليس هناك بيلاطس ليغسل يديه من دمه
    ولم يكن الصليب معروفا ليصلب عليه كي ينال اللعنة
    وليس هناك مسامير لزوم الصلب ولا حربة
    ثم لم يكن من البشر إلا آدم عليه السلام وزوجته عليها السلام
    فمن سيقوم بمهمة الصلب والتعذيب ؟؟
    ومن سيقوم بمهمة الدفن والأكفان والحنوط ؟؟
    ومن سيأتي باكرا قبل طلوع الفجر ؟؟

    بل ربما لو مات الإله في تلك الأيام ودخل القبر لما رجع إلى الحياة ثانية
    فمن الذي يقيمه من بين الأموات علما
    بأن أقنوم الإبن وأقنوم روح القدس ( الحمامة ) غائبين
    كذلك كيف يتم الصلب والفداء وشاؤل الطرسوسي لم يحمل الجنسية الرومانية بعد
    وغير ذلك كثير

    ففي إعتقاد المسيحيين لو تم الصلب والفداء في تلك الأيام لكان رئيس العالم الشيطان هو الإله المعبود حاليا
    ولما أصبح الخروف ربا للارباب ولا ملكا للملوك

    فتكم بعافية

  5. #5
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,151
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    10:43 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ابو طارق
    حفظك الله ورعاك وجعل الله الحق يجري على قلبك ولسانك وقلمك
    أما الأسباب الأخرى لتأجيل الفداء فكثيرة
    منها أنه لم تكن أيام ولادة يسوع قد حانت
    وكذلك أم الرب لم تكن مولودة
    الفداء في تلك الأيام لا يمكن إتمامه
    فلم يكن هناك خراف ضالة ولا يهود ليقوموا بالمهمة
    ولم يكن هناك تلاميذ ليكون منهم تلميذ خائن
    وشواكل فضة لم تكن معروفة
    وليس هناك بيلاطس ليغسل يديه من دمه
    ولم يكن الصليب معروفا ليصلب عليه كي ينال اللعنة
    وليس هناك مسامير لزوم الصلب ولا حربة
    ثم لم يكن من البشر إلا آدم عليه السلام وزوجته عليها السلام
    فمن سيقوم بمهمة الصلب والتعذيب ؟؟
    ومن سيقوم بمهمة الدفن والأكفان والحنوط ؟؟
    ومن سيأتي باكرا قبل طلوع الفجر ؟؟
    بل ربما لو مات الإله في تلك الأيام ودخل القبر لما رجع إلى الحياة ثانية
    فمن الذي يقيمه من بين الأموات علما
    بأن أقنوم الإبن وأقنوم روح القدس ( الحمامة ) غائبين
    كذلك كيف يتم الصلب والفداء وشاؤل الطرسوسي لم يحمل الجنسية الرومانية بعد
    وغير ذلك كثير
    ففي إعتقاد المسيحيين لو تم الصلب والفداء في تلك الأيام لكان رئيس العالم الشيطان هو الإله المعبود حاليا
    ولما أصبح الخروف ربا للارباب ولا ملكا للملوك
    جزاك الله خيرا على المشاركة الظريفه المفيده التى وجدت فيها الاجابة !
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 15-05-2015 الساعة 03:34 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  6. #6
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,151
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    10:43 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    قام أعضاء منتدى نصرانى معروف بمنتديات ... بالتعليق

    رابط الرد على التعليقات

    الرد على التعليقات الخاصة بموضوع ثلاث أسئلة تهدم الفداء

    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 17-08-2015 الساعة 08:13 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  7. #7
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,151
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    10:43 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحن الرحيم
    وبه أستعين



    أما فى الاسلام فتتجلى قدرة ورحمة وعدل و حكمة و علم وعظمة وعزة الله
    سبحانه
    تعالى عما يقولون
    ويصفون

    35 وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ
    36 فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ
    37 فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
    38 قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ
    39 وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ( البقرة )

    ( ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى ( 122 ) قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ( 123 ) ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ( 124 ) )(طه )






    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 02-09-2012 الساعة 12:19 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    93
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2012
    على الساعة
    03:35 AM

    افتراضي

    لو قدروا الله حق قدره لما امنوا بالفداء فالله سبحانه وتعالى لايضره شي لو كل من في الارض انس وجن كفروا به فان الله غني عن العالمين النصارى يقولون انا الخطيئه تعدي على حقوق الله والله غير محدود فحقوقه غير محدوده فلابد من كفاره غير محدوده اقول لهم انا رحمة الله وسعت كل شي فهي غير محدوده فالعاصي اذا استغفر ربه وجد الله غفور رحيم فلا حاجه للفداء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ثلاث أسئلة حول النظرة الإسلامية للعقيدة المسيحية
    بواسطة (Cittal) في المنتدى استفسارات غير المسلمين عن الإسلام
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 16-01-2013, 03:32 PM
  2. التفكير العلمي في مقابل التفكير الخرافي والأسطوري
    بواسطة pharmacist في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2012, 12:42 PM
  3. الفداء بالجزمة عند النصارى
    بواسطة دفاع في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-11-2008, 02:09 PM
  4. ثلاث أسئلة للأخوة المسليمن
    بواسطة samer-cute في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22-11-2007, 08:36 PM
  5. ياجمـاعة ثلاث أسئلة حيرت العلمـــاء؟؟
    بواسطة KAHLID في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-08-2006, 07:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه

ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه