حول الاية الكريمة(ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه)نتحاجج

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حول الاية الكريمة(ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه)نتحاجج

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حول الاية الكريمة(ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه)نتحاجج

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي حول الاية الكريمة(ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه)نتحاجج

    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله العلى العظيم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا واقرواذعن واشهد أن لا اله الا الله واحد أحد فرد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صفيه من خلقه وحبيبه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الله جل وعلا به الغمة وجاهد فى الله جل وعلا حق جهاده حتى أتاه اليقين صلى الله عليه واله وسلم. هل يمكن للانسان ان يكون له قلبين؟او حتى استبدال قلبه على ماله من اهمية فى القرأن الكريم والسنة المطهرة بفلب صناعى او حتى بقلب اخر؟ الطب الحديث يقول نعم ولكن كلام الله تبارك وتعالى واضح فى نفى القلبين للرجل فهل هما متعارضان؟هذه الشبهة دار حولها نقاش كثير على الشبكة وهى تنطوى تحت بند تعارض ظاهر النص مع الظاهر للعقل واقول انا ان جزءا كبيرا من القرأن الكريم وصحيح السنة غيب مطلق وكلما تقادم الزمان ثبت صدق هذا الغيب فمثلا حديث سجود الشمس كان شبهة ولكن بالتدبر فى الحديث بمجموع طرقه نجده يشير الى حقيقة لم يدركها العلم الا قريبا وهى ان الشمس لا تدور حول الارض كما انها تتحرك ايضاونقول لمخالفنا القرأن الكريم وصحيح السنة من الله جل وعلا ولدينا الادلة التى تقطع بذلك فما فيه من الغيب سكتنا عنه وهنا فى هذا البحث البسيط جدا اقوم بتحليل للاية القرأنية بفهم سلف الامة لنرى هل مراد الاية الكريمة يناقض العقل الصريح والعلم الحديث ام لا؟
    1-تعريف العقل بفهم سلف الامة.
    2- تعريف القلب بفهم سلف الامة.
    3-تحليل مختصر للاثار وفهم السلف لمراد الاية الكريمة.
    4-صيغة المخاطب بين الاية واستخدام لغة العرب.
    5-الارادة الكونية للقلب ان يكون واحدا
    6-الاعجاز العلمى فى الفؤاد.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي


    1-تعريف العقل بفهم سلف الامة.
    العقل فى لغة العرب هو الربط والادراك والمعرفة[1]. المراد بالعقل فى القرأن الكريم وصحيح السنة والاثار ليس الادراك الذى يفسره الطب الحديث بالعلاقة بين المخ البشرى وبين بقية الاعضاء فالعقل الذى يتحدث عنه الوحى هو الادراك فعلا ولكنه امر اخر مختلف عمانتصوره لانه ادراك داخلى يأتى من القلب تماما كالسمع مع الاذن فهو من الغيب تقريبا ولم يحدد لنا النقل حجم او حدود هذا الادراك ولكننا نؤمن به ايماننا بالغيب والدليل على ذلك واضح جلى من الكتاب وصحيح السنة
    سورة الحج
    أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)
    ففرق الله تبارك وتعالى بين البصر وبين البصيرة و اثبت للقلب عقل بل اثبت سبحانه وتعالى القيادة للقلب فى الاية السابقة فالقلب يعقل ويبصر حيث انه المحرك والقائد واللب وسنوضح ذلك لاحقا باذن الله جل وعلا
    الملك
    وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10)
    ففرق بين السمع الذى نوقن من خلال العلم أنه يرتبط بالمخ وبين العقل الذى نوقن من خلال النقل أنه فى القلب فينفى ذلك ان العقل هو المخ
    ومن رواية ابن بشير رضى الله عنه وارضاه عند الشيخين قال النبى صلى الله عليه واله وسلم عن دور القلب فى الايمان
    " ألا وإن في الجسد مضغة : إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب "[2].

    ومن رواية ابى هريرة رضى الله عنه وارضاه عند مسلم وصححه الالبانى رحمه الله تبارك وتعالى يقطع الشك باليقين فاشار النبى صلى الله عليه واله وسلم الى موقع الايمان بأنه فى القلب ليؤكد ان العقل(الادراك)فى القلب "التقوى ههنا – وأشار إلى صدره – بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم"[3]ولكن لان القرأن الكريم كلام العلى الخالق فقد اشار الى جهاز المخ ودوره ايضا مسابقا للعلم حتى تنتفى كل ذرة شك عند متشكك انه الحق فأعلمنا بالادراك الاخر الذى يرتبط بالمخ والذى ندركه الان بعلومنا ونقف ذاهلين امام عظمة وتعقيد مخ الانسان فسبحان خالقه تبارك وتعالى قال تبارك وتعالى
    كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) العلق
    الايات السابقة فيها وجهين من الاعجاز اولا الاعجاز فى الاخبار بمصير ابى جهل لعنه الله تبارك وتعالى[4] والثانية اثبات قدرة المخ فالناصية عند العرب هى منبت الشعر[5] وبينما انكر القرأن الكريم قدرة ناصية الدواب على الادراك فى قوله تبارك وتعالى مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا[6]الا انه فى ايات العلق اثبت قدرة ناصية الانسان على الادراك والاختيار نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍوايد ذلك قول النبى صلى الله عليه واله وسلم "ناصيتي بيدك"[7] قد اخبرنا العلم الان بأن الفص الامامى من المخ والذى يقع اسفل منبت الشعر(الناصية) frontal lobeهو المسئول عن الادراك[8]وهنا قد يعترض بعض غير المسلمين بأن العلم لم يُشر الى ان القلوب لها ادراك كالمخ ونقدم لهولاء الجهلة هذه الهدية هنا وان كنا نصدق القرأن الكريم ونوقن بخبر الله تبارك وتعالى قبل ظهورها
    الاعجاز فى قلوب لا يعقلون بها
    http://www.almesryoon.com/permalink/7048.html

    http://www.google.com.eg/url?q=http://www.jameataleman.org/agas/scientific/scientific5.htm&ei=iS08T6jpIuWv0QW0tqls&sa=X&oi=unauthorized redirect&ct=targetlink&ust=1329345681572468&usg=AFQjCNHa8N7z DL9LwyimsVyK6QFQLhapgQ
    وهنا
    http://quran-m.com/container.php?fun=artview&id=459
    واخيرا ايضاهنا
    http://www.d-alsonah.com/vb/showthread.php?10157-%C7%E1%C5%DA%CC%C7%D2-%DD%EC-(%DE%E1%E6%C8-%ED%DA%DE%E1%E6%E4-%C8%E5%C7)
    __________
    [1]راجع معجم مقاييس اللغة باب ع-ق-ل ومعاجم اخرى
    [2] الحلال بين ، والحرام بين ، وبينهما مشبهات لا يعلمها كثير من الناس ، فمن اتقى المشبهات استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات : كراع يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه ، ألا وإن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله في أرضه محارمه ، ألا وإن في الجسد مضغة : إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب .
    الراوي: النعمان بن بشير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 52
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح
    ]

    [3] لا تحاسدوا ، ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض ، وكونوا عباد الله إخوانا ، المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله ، ولا يحقره ، التقوى ههنا – وأشار إلى صدره – بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام ، دمه ، وماله ، وعرضه
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7242
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [4]الناصية عند العرب منبت الشعر ابحث فى لسان العرب باب ن- ص-ا
    [5]راجع موسوعة التفسير الصحيح للدكتور حكمت بن بشير-الجزء الرابع-تفسير سورة العلق
    وتفسيرالعلامة ابن كثير والعلامة الشعراوى وغيره عن مصير ابى جهل عندما حاول الاعتداء على النبى صلى الله عليه واله وسلم فى مكة ومصيره يوم بدر
    [6]إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ ۚ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ۚ إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (56)هود

    [7] ما أصاب أحد قط هم ولا حزن فقال : ( اللهم إني عبدك ، وابن عبدك ، وابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي ) . إلا أذهب الله عز وجل همه ، وأبدله مكان حزنه فرحا . قالوا : يا رسول الله ! ينبغي لنا أن نتعلم هؤلاء الكلمات ؟ قال : أجل ! ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن .
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1822
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [8]المصدر موقع الهيئة العالمية للاعجاز العلمى فى القرأن والسنة-مجلد موسوعة الرد على الشبهات فى الاعجاز العلمى-المجلد الثالث خلق الانسان-الشبهة الرابعة عشرة-رد شبهة الناصية ص2وما بعدها

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي


    2-- تعريف القلب بفهم سلف الامة.
    قال صلى الله عليه واله وسلم
    "إنما سمي القلب من تقلبه ، إنما مثل القلب مثل ريشة بالفلاة ، تعلقت في أصل شجرة ، يقلبها الريح ظهرا لبطن "[9]
    والقلب المُشار اليه فى القرأن الكريم والسنة المطهرة هو القائد الحقيقى للانسان بغض النظر عن دور جهاز المخ وبغض النظر عن قبول الماديين للامر فالتيار المادى لا يؤمن بالغيب بينما انا اوجه كلامى الى من يؤمن بالغيب فمن لا يؤمن بخبر الله تبارك وتعالى فى القرأن الكريم والاثار عليه أن يراجع دينه ويتثبت من أن الكتاب والسنة هما الحق المطلق فما ايسر ذلك التثبت.وكما اشرنا الى أن القلوب تعقل نشير الى أن القرأن الكريم وصحيح سنة محمد صلى الله عليه واله وسلم قد اشار الى اهمية القلب فى كثير من الايات وكذلك فى صحيح السنة ايضا ولكن لمنع الحشو نوجز الخبروقد اوضح النبى صلى الله عليه واله وسلم ان القلب هو القائد الحقيقى للانسان فى رواية النعمان بن بشير عند الشيخين التى سبق ذكرها بقوله صلى الله عليه واله وسلم"ألا وإن في الجسد مضغة : إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب"
    وقال تبارك وتعالى موضحا دور القلب
    مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ۚ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (11)التغابن
    قال ابن عباس رضى الله عنهما وارضاهما "يهد قلبه لليقين"[10]
    وهناك نوعين من القلوب قلب صالح وقلب طالح وينقسم النوع الثانى الى نوعين قلب مريض وقلب قاس قال تبارك وتعالى عن القلب الصالح
    إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89)الشعراء وانظر ايضا سورة الصافات 84 عن ابراهيم صلى الله عليه وسلم.وقال تبارك وتعالى عن القلبين المفتونين
    لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ ۗ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (53)الحج[11]
    __________
    [9]الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2365
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [10]موسوعة التفسير الصحيح-الجزء الرابع-ص495 والرواية لها شاهد من كلام علقمة رحمه الله تبارك وتعالى
    [11]لمزيد من المعلومات حول دور القلب فى القرأن الكريم والسنة المطهرة وكون القلب قائدا وزعيما للانسان احيل الاخوة الى مجلد منة القدير الجزء التاسع عشر ص117لاستاذ العقيدة الاسلامية الدكتور محمود عبد الرازق الرضوانى وهو متوافر على موقع حضرته المحترم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي


    3-المراد بالاية الكريمة.
    بداية انا فى غاية الاسف والغضب من الاخوة الذين ينقلون الروايات بدون تحقيقها ويفترض الا يكون ذلك فيمن يرد الشبهة لماذا؟لان الرواية المحققة عن خير القرون حتى لو كان تابعيا هى الاقرب لمراد الوحى اما الرواية غير المحققة فهى اقرب الى البشرية وقد تضيف شبهة الى الشبهة فالرجاء كل الرجاء من الاخوة اساتذتى وترابهم جميعا على رأسى بذل مجهود اضافى فى التحقيق لله جل وعلا فقد حفظ سبخانه وتعالى لنا التفاسير بعلم الاسناد والرجال حتى نستخدمه لا ان ننقل الروايات الضعيفة ونستنتج من الباطل فيكون الحصاد باطلا ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم .نعود الى الاية الكريمة طبعا هناك اقوال عدة فى المراد بالاية الكريمة سأتى بالصحيح المتواترباذن الله جل وعلا واشرحه واوضحه باذن ربى تبارك وتعالى ولكن أولا نطالع هذا القول لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم عن القلب لنفهم " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا . فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء . وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء . حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا . فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض . والآخر أسود مربادا ، كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا . إلا ما أشرب من هواه "[12]
    قال الله جل وعلا فى سورة الاحزاب
    مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ۚ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ ۚ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (4)
    قبل ان نعرف المراد بالاية عند السلف لنلاحظ قوله تبارك وتعالى
    ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وقد راجعت استعمالات لفظة ذلكم فى مجموع الايات فى القرأن الكريم فوجدتها تشير الى جميع ما سبقها وبالقياس على هذه الاية نفهم ان كل ماسبق كان ادعاءات بشرية جاهلية نفاها القرأن الكريم ومنها ادعاء القلبين فهناك من ادعى ان له قلبين فنفى ذلك القرأن الكريم
    اولا ما القصة الصحيحة المرتبطة بهذه الاية الكريمة؟
    هناك رواية لابد من توضيحها
    حدثنا أبو كُرَيب، قال: ثنا حفص بن نفـيـل، قال: ثنا زهير بن معاوية، عن قابوس بن أبـي ظبـيان أن أبـاه حدثه، قال: قلنا لابن عبـاس: أرأيت قول الله { ما جَعَلَ اللّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَـيْن فِـي جَوْفِه } ما عنى بذلك؟ قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فصلـى، فخطر خطرة فقال الـمنافقون الذين يصلون معه: إن له قلبـين، قلبـاً معكم، وقلبـا معهم، فأنزل الله: { ما جَعَلَ الله لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَـين فـي جَوْفِهِ }.
    الرواية لها طرق كلها تنتهى الى قابوس بن ابى ظبيان وهو ضعيف وبالاخص عن ابيه[13]اما المتن ففيه نظر فكلام المنافقين مع بعضهم غيب لا يعلمه الا الله ورسوله فهل صرح النبى صلى الله عليه واله وسلم بذلك؟ولا ننسى ان القرأن الكريم كان دوما حادا وصريحا فى خطاب المنافقين وكشف مكنونتهم ولكن الرواية رغم ضعفها الشديد مفيدة فهى توضح ان فهم السلف للقلب فى الاية بأنه العقل وسنفصل ذللك لاحقا بأذن الله جل وعلا.اما الصحيح فى قصة الاية الكريمة فهى ما تواتر عن تلاميذ وابناء مدرسة ابن عباس رضى الله عنهما وارضاهما
    قال مجاهد رحمه الله تبارك وتعالى"إن رجلاً من بنـي فهر، قال: إن فـي جوفـي قلبـين، أعقل بكل واحد منهما أفضل من عقل مـحمد «وكذب»."[14]
    قال قتادة رحمه الله تبارك وتعالى كان رجل لا يسمع شيئا إلا وعاه فقال الناس ما يعي هذا إلا أن له قلبين قال وكان يسمى ذا القلبين قال الله ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه [15].وزيادة فى التفسير والتوضيح فقد قال قتادة:قال الحسن"كان الرجل يقول إن نفسا تأمرني بكذا ونفسا تأمرني بكذا فقال الله تعالى ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه"[16]
    ثانيا ما مراد ذى القلبين بادعائه؟
    يتضح تماما من الاثار السابقة عن التابعين ان مراد الرجل او مراد الناس من لفظة ذى القلبين اى ذى العقلين.فالعرب تعبر عن العقل بالقلب كما كان العرب يخلطون بين استعمال الفاظ القلب والفؤاد والعقل والمخ وهذه لغتهم وقد نزل القرأن الكريم بلغة العرب واستعمالاتها والا فكيف يفهمونها؟ولكن هذا لم يمنع القرأن الكريم من تمييز القلب كمخلوق والعقل الذى يُراد به عند العرب الجانب المعنوى من القلب كمخلوق غيبى فالقرأن الكريم وضح ان مصدر العقل فى القلب ولكنه لم يصرح ابدا بأن العقل هونفسه القلب اصطلاحا وحتى اية الاحزاب اثبتت القلب العضوى بقوله تعالى قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ كما اسلفت ولكن المراد بالاية ان الرجل له قلب عضوى ومعنوى واحد يعقل لماذا؟ لان الاية كانت ترد خرافة الجاهليين عن وجود عقلين كما ثبت من تواتر الاثار والدليل ايضا هواضافة اللفظة القرأنية الاخيرة ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ فكأنه تبارك وتعالى يقول لا عقل الرجل واحد مصدره قلب واحد لا كما تزعمون فصدق الله العظيم وايضاقد فرق القرأن الكريم بين القلب كمخلوق والفؤاد كمخلوق وسنوضح ذلك لاحقا باذن الله جل وعلا وقد اسلفت فى ذكر القرأن الكريم لدور كل من ادراك القلب وادراك المخ فالقرأن الكريم اقر العرب على استعمالاتهم اللفظية وزاد بتوضيح خصائص كل مخلوق فترفع القرأن العظيم عن الخطأ العلمى وقال للعرب بلغتهم ما يريده من توحيد الاله وطلب الجنة والبعد عن النار بتقوى القلب للمعصية والفتن اما بالنسبة للادلة على ان القلب عند العرب هو العقل فهى متعددة قال الحبيب صلى الله عليه واله وسلم عن الجنة
    "ولا خطر على قلب بشر"[17]
    ومن لسان العرب باب ع-ق-ل

    والعَقْلُ التَّثَبُّت في الأُمور.
    والعَقْلُ القَلْبُ، والقَلْبُ العَقْلُ، وسُمِّي العَقْلُ عَقْلاً لأَنه يَعْقِل صاحبَه عن التَّوَرُّط في المَهالِك أَي يَحْبِسه، وقيل: العَقْلُ هو التمييز الذي به يتميز الإِنسان من سائر الحيوان، ويقال: لِفُلان قَلْبٌ عَقُول، ولِسانٌ سَؤُول، وقَلْبٌ عَقُولٌ فَهِمٌ؛ وعَقَلَ الشيءَ يَعْقِلُه عَقْلاً: فَهِمه.
    ويقال أَعْقَلْتُ فلاناً أَي أَلْفَيْته عاقِلاً.

    واخيرا قول النبى صلى الله عليه واله وسلم
    إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط ، فإذا قضي أقبل ، فإذا ثوب بها أدبر ، فإذا قضي أقبل ، حتى يخطر بين الإنسان وقلبه ، فيقول : اذكر كذا وكذا ، حتى لا يدري أثلاثا صلى أم أربعا ، فإذا لم يدر ثلاثا صلى أو أربعا ، سجد سجدتي السهو .

    ولكن الحديث الصحيح ورد بلفظة اخرى توضح ما اريد ان اصل اليه
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط ، حتى لا يسمع الأذان ، فإذا قضي الأذان أقبل ، فإذا ثوب بها أدبر ، فإذا قضي التثويب أقبل ، حتى يخطر بين المرء ونفسه ، يقول : اذكر كذا وكذا ، ما لم يكن يذكر ، حتى يظل الرجل إن يدري كم صلى ، فإذا لم يدر أحدكم كم صلى ، ثلاثا أو أربعا ، فليسجد سجدتين وهو جالس .

    [18] .
    ولا ننسى ان ذا القلبين الذى رد الله تعالى ادعائه كان يزعم على ما نقله عنه الحسن رحمه الله تبارك وتعالى:
    "كان الرجل يقول إن نفسا تأمرني بكذا ونفسا تأمرني بكذا"
    واضح تماما من كل ما سبق ان الاية القرأنية عند السلف معناها نفى وجود عقلين لرجل لان الرجل له قلب واحد يعقل به اى عقل واحد اى نفس واحدة والدليل على العقل لقلب واحد قال الله تبارك وتعالى فى سورة ق
    إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)
    قال قتادة رحمه الله تعالى" أي من هذه الأمة، يعني بذلك القلب: القلبَ الحيّ. "[19] فحتى لو وجد قلبين فلا يوجد الا قلب واحد يعقل والى هنا لا شبهة باذن الله جل وعلا.
    __________
    [12]الرواية: كنا عند عمر . فقال : أيكم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن ؟ فقال قوم : نحن سمعناه . فقال : لعلكم تعنون فتنة الرجل في أهله وجاره ؟ قالوا : أجل . قال : تلك تكفرها الصلاة والصيام والصدقة . ولكن أيكم سمع النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن التي تموج موج البحر . قال حذيفة : فأسكت القوم . فقلت : أنا . قال : أنت ، لله أبوك ! قال حذيفة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا . فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء . وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء . حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا . فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض . والآخر أسود مربادا ، كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا . إلا ما أشرب من هواه " . قال حذيفة : وحدثته ؛ أن بينك وبينها بابا مغلقا يوشك أن يكسر . قال عمر : أكسرا ، لا أبا لك ! فلو أنه فتح لعله كان يعاد . قلت : لا . بل يكسر . وحدثته ؛ أن ذلك الباب رجل يقتل أو يموت . حديثا ليس بالأغاليط . الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 144خلاصة حكم المحدث: صحيح .والحديث صححه العلامة الالبانى رحمه الله تبارك وتعالى فى صحيح الجامع برقم2960
    [13]ذكره الحافظ فى تقريب التهذيب باب القاف والجرحانى فى الكامل باب القاف ونقل ابن الجوزى فى الضعفاء باب القاف كلاما خطيرا على الرجل منه مقولة ابن حبان رحمه الله تعالى ان قابوس ينقل عن ابيه ما لا اصل له وكلام ابن حبان يقودنا الى ان رواية المنافقين هذه لا اصل لهاوقد رأيت بنفسى اكثر من حديث موضوع من طريق هذا الرجل.
    [14]اصل الرواية المسندةعند الطبرى وقبلها صاحب كتاب تفسير مجاهد واقول طالما صح الاسناد الى ابن ابى نجيح فهى صحيحة لانه كان يملك كتاب تفسير لمجاهدوالروايةلها شاهد ضعيف من طريق العوفى الى ابن عباس رضى الله عنهما وارضاهماعند الطبرى وشاهد اخر الى عكرمة رحمه الله تعالى وغفر له ولم احقق الاخير لعدم اهميته فهذه الطرق الثلاثة يقوى بعضها بعضا وتؤكد ان الثلاثة تلقوا المعلومة من ابن عباس رضى الله عنهما وارضاهما.
    [15] الرواية لها طريقين طريق معمر فى مصنف عبد الرزاق وطريق سعيد فى تفسير الطبرى وقد قبلها صاحب رسالة مرويات الامام قتادة.
    [16]رواية قتادة عن الحسن لها نفس الطريقين السابقين وحققها نفس المحقق السابق
    [17] الحديث عند الشيخين:قال الله تعالى : أعددت لعبادي الصالحين ، ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر . فاقرؤوا إن شئتم : { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين } .
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3244
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    [18]الحديث فى الصحيح عند البخارى ومسلم وصححه الالبانى رحم الله تعالى الجميع وهذا المثل الذى ضربته لتوضيح مقصدى متكرر فى السنة عن النبى صلى الله عليه واله وسلم وصحابته رضوان الله تعالى عليهم.الرواية الاولى للحديث
    الراوي أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3285
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    الرواية الثانية للحديث

    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1231
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    [19]اصل الرواية عند الطبرى وحسنها صاحب موسوعة التفسير الصحيح

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    4-صيغة المخاطب بين الاية واستخدام لغة العرب.
    بداية نقول باذن الله جل وعلا ان اغلب ايات القرأن الكريم كانت مخصوصة لفظة او غرضا ولكن حكمها يُطلق الى قيام الساعة فهناك مثلا اسباب النزول فهل يصح أن نقول ان ايات القرأن الكريم مخصوصة الحكم بأسباب النزول فقط؟باطل طبعا ولهذا فاية الاحزاب4 بشقيها الكونى والشرعى هى عامة لا مخصوصة كما سنرى باذن الله جل وعلا.بعد رأينا فهم السلف جاء الخلف بالجديد فقالوا طالما اثبت الله تبارك وتعالى القلب فى الجوف فهو يريد القلب العضوى لا القلب المعنوى فقط(العقل)ولا يمكن ان يكون قلبين عضويين فى جوف واحد والتقط اعداء الله تعالى من الصليبيين الجهلة عبيد اليهود ولا يفوتنى هنا دعوة جميع المنتديات المسيحية الى تعليم مشرفيها قواعد اللغة العربية ولسان العرب لان فضائحهم امام العلمانيين والمسلمين قد تزايدت بشكل مثير للشفقة وان كانوا لا يستحقون لسبهم للذات العلية وانبياء الله جل وعلا.وطبعا التقطت المنتديات العلمانية هذا التفسير لاهل الاعجاز العلمى بالطعن والسخرية لماذا؟لانه يرضى شهوتهم المريضة حيث ان الاعجاز العلمى عقبة لا يمكنهم تجاوزها ابدا.
    السؤال الاول ما المقصود بالجوف فى اية الاحزاب4؟
    للاسف هذه القضية المحسومة دار حولها جدل.القرأن الكريم والسنة المطهرة تكاثر فيهما ان القلب فى الصدر وسأكتفى بدليل واحد
    ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)الحج
    فلا مجال اطلاقا بالجدل فى هذه النقطة ومحاولة تأويل اللفظة القرأنية.
    السؤال الثانى هل نفى القرأن الكريم القلبين عن الرجل فقط؟
    الرجل له مميزات عن المرأة وعن الغلام وعن الشيخ فطالما نفى الله تبارك وتعالى عنه القلبين وهو الاقوى عضويا بشهادة القرأن والسنة فى مواضع عدة فما نُفى عن الاقوى يُنفى عن الاضعف والاستدلال بلفظة الرجل توجب بالضرورة المرأة لقول النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم "إنما النساء شقائق الرجال "[20]اما استخدام اللفظة الجزئية للتعبير عن الكل فهذا وارد فى لغة العرب قال الله جل وعلا فى سورة الشورى
    وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51)
    فالله سبحانه وتعالى اطلق البشر واراد البشر والحيوانات والجبال وغيرها
    وكقوله سبحانه وتعالى فى سورة النساء
    وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا ۚ فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ ۖ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ ۖ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (92)
    فالله جل وعلا اطلق لفظة المؤمن واراد الذكر والانثى بل اراد المؤمن والمنافق ايضا فلو أن منافقا او علمانيا مدعيا للاسلام قتل مسلما يُطبق عليه ما يطبق على اكثر المسلمين ايماناولكن الله تبارك وتعالى يقول لنا اذا كان الحكم يثطبق على المؤمن فمن باب اولى يُطبق على الفاسد والمنافق
    اما استخدام لفظة الرجل للتعبير عن العموم فهذا وارد فى لغة العرب كثيرا
    قال صلى الله عليه وعلى اله وسلم:"إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله"[21]
    وقال صلى الله عليه وعلى اله وسلم: "وإن الرجل ليصدق حتى يكتب صديقا"[22]
    وقال صلى الله عليه وعلى اله وسلم:"الرجل التافه يتكلم في أمر العامة"[23]
    وهنا قد يصدر سؤال ماهو الدليل ان المرأة لها قلب واحد؟
    رغم أن السؤال ليس له معنى فما ينطبق كونيا وشرعيا على الرجل ينطبق كونيا وشرعيا على المرأة ولكن الله تبارك وتعالى اوضح ان القلب واحد للجميع فمثلا قال الله جل وعلا فى سورة الشعراء:
    يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89)
    فالحكم الكونى فى الاية على الجميع واحد فالطريق التى يسلكها الجنين ليكون غلاما ثم ذكرا اوفتاة صغيرة ثم انثى طريق واحدة قال الله جل وعلا فى سورة النجم:
    وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَىٰ (45) مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰ (46)
    السؤال الثالث هل استخدام لفظة الرجل لان المرأة تحمل فيكون بها قلبين؟
    طبعا هذا اجتهاد من بعض الاخوة وبعض العلماء ايضا ولكنى اعتقد انه لايصح على الاطلاق لان قلب الجنين لا يعقل ولان قلب الجنين بعيد عن صدر المرأة كما ان لفظة جوف التى استخدمها القرأن الكريم بديلا عن الصدر ليست عبثية فالجوف عند العرب يقال عن الشىء المغلف فالقلب مُغلف بالقفص الصدرى فهل القفص الصدرى للمرأة يُغلف قلب الجنين؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=73973

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي


    السؤال الرابع ماذا عن عمليات زرع القلب ووجود القلبين للرجل؟
    لا مشكلة او شبهة او تعارض لماذا؟الاطباء يقولون من المستحيل ان يعيش رجل بقلبين فى صدره يقوم كل قلب بدوره العضوى وحتى لو فرضنا جدلا وجود رجل بقلبين يقوم كل منهما بدوره العضوى فهل لدى نفس الرجل ذى القلبين قلبان يقومان بالدور المعنوى فى الادراك وقيادة الانسان معنويا؟ طبعا لا لان العقل النابع من القلب واحد وهذا مراد القرأن الكريم. وهناك نقطة اضافية اخيرة هى ان اية الاحزاب4 فى جزئية القلبين وبالتالى هى تنفى ان يجعل الله جل وعلا بنفسه ذلك اى تنفى وجود رجل يعيش بقلبين طبيعيين منذ الولادة يقوم كل منهما بدوره مثل الاخر تمامافى صدره وليس ما استحدثه الانسان بعلومه وما اضافه او احدثه بتقنياته على الجسم من زرع القلوب وما شابه فهذا ليس من الله جل وعلا ولا يمكن ان يساوى عاقل بين صناعة المخلوق وصناعة الخالق فحتى زرع القلب الصناعى لا ينفى دور القلب المعنوى الذى لا يمكن نزعه.
    وقد استشرت الدكتورة الفاضلة مسلمة مديرة منتدى كلمة سواء وكان الرد من حضرتها
    بالنسبة لخلق إنسان حي يرزق بقلبين لم يحدث ولم يرد في المراجع الطبية المعتبرة

    ومن يريد أن يحاجج في أمر علمي لا بد أن يأتي بمصادر علمية وليس
    بمواقع تدعي ما تريد

    كهذين الموقعين الذين يحتج بهما
    النصارى والملحدين

    http://www.phreeque.com/george_lippert.html

    http://thehumanmarvels.com/?p=62

    حتى أنه في الموقع الأول يعترفون بأن
    No actual photographs of lippert are known to exist
    _________________________

    بالنسبة
    لحالات زرع القلب أو نقل القلب مع عدم استبداله بالقديم كما هو وارد هنا

    http://www.independent.co.uk/life-st...s-1744960.html

    وما شابهها من الأخبار فهي لا تعارض الآية الكريمة

    وذلك لأن الآية ورد فيها
    النفي للماضي بصيغة "ما جعل" .. فلو تم زرع قلب لشخص بعد ولادته مع الإبقاء على الأصلي فهو لا يعارض أصل خلقته بقلب واحد

    ___________________________

    بالنسبة للقصة المنتشرة عن الطالب
    الملحد والمحاضر المسلم والادعاء بأن الآية الكريمة ورد بها رجل تحديدًا دون امرأة .. مردود عليها هنا

    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=73973

    _________________________

    إن
    كان الموضوع مازال في طور الدراسة والتنقيح فيمكنكم الاستعانة بهذه المقالات

    http://quran-m.com/container.php?fun=artview&id=816

    http://www.eajaz.org/arabic/index.ph...B9%D8%B4%D8%B1

    http://www.islamweb.net/fatwa/index....ng=A&Id=114946

    www.kalemasawaa.com/vb/t2669.html

    ___________________________

    الخلاصة
    : يجب التأكيد على أن النفي في الآية ورد بصيغة الماضي وأن التحاجج يكون بالمراجع العلمية الطبية

    وجزاكم الله خيرًا على التأكيد على معنى القلب في القرآن
    لأنه يكفي للرد على هذه الشبهة
    قلت عُبيدالله:انتهى كلام الاستاذة
    السؤال السادس لماذا استثنى القرأن الكريم الغلام من القلبين؟
    ما ينطبق على الغلام ينطبق على الرجل ينطبق على الشيخ فالتعبير بالرجل وارادة الناس دارج فى لغة العرب ولكن التخصيص يكون لزوم الحالة فقط.قال رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم"( يا غلام ، سم الله ، وكل بيمينك ، وكل مما يليك ) "[24]
    خاطب النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم الغلام والحكم الشرعى فى كلامه للكل ولكن ألزمت الحالة ان تكون لغة المخاطب للغلام لانه هو المعنى بالحديث ولكن الحكم الشرعى فى كلام النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم لجميع المسلمين بمختلف الاعمار وكذلك اية الاحزاب كان الخطاب للرد على كلام الناس عن ذى القلبين ولكن المراد بالاية عام للجميع باذن الله جل وعلا.
    __________
    [20]كانت مجاورة أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فكانت تدخل عليها فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فقالت أم سليم يا رسول الله أرأيت إذا رأت المرأة أن زوجها يجامعها في المنام أتغتسل فقالت أم سلمة تربت يداك يا أم سليم فضحت النساء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت أم سليم إن الله لا يستحي من الحق وإنا أن نسأل النبي صلى الله عليه وسلم عما أشكل علينا خير من أن نكون منه على عمياء فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأم سلمة بل أنت تربت يداك نعم يا أم سليم عليها الغسل إذا وجدت الماء فقالت أم سلمة يا رسول الله وهل للمرأة ماء فقال النبي صلى الله عليه وسلم فأنى يشبهها ولدها هن شقائق الرجال
    الراوي: أم سليم المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/862
    خلاصة حكم المحدث: سنده رجاله كلهم ثقات رجال الستة

    [21]إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ، ما كان يظن أن تبلغ مابلغت ، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه ، و إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت ، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه
    الراوي: بلال بن الحارث المزني المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 888
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [22]إن الصدق يهدي إلى البر . وإن البر يهدي إلى الجنة . وإن الرجل ليصدق حتى يكتب صديقا . وإن الكذب يهدي إلى الفجور . وإن الفجور يهدي إلى النار . وإن الرجل ليكذب حتى يكتب كذابا
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2607
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [23]سيأتي على الناس سنوات خداعات ، يصدق فيها الكاذب ، و يكذب فيها الصادق ، و يؤتمن فيها الخائن ، و يخون الأمين ، و ينطق فيها الرويبضة . قيل : و ما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه يتكلم في أمر العامة
    الراوي: أنس بن مالك و أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3650
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [24]كنت غلاما في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت يدي تطيش في الصحفة ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا غلام ، سم الله ، وكل بيمينك ، وكل مما يليك ) . فما زالت تلك طعمتي بعد .
    الراوي: عمر بن أبي سلمة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5376
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي


    5- الارادة الكونية ان يكون القلب واحدا:
    نعم لان القلب قطعة منه من عالم الشهادة وقطعة منه فى عالم الغيب والادلة باذن الله جل وعلا من الكتاب وصحيح السنة على وحدة القلب لكل انسان ذكرا كان او انثى كثيرة
    لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ (225)البقرة
    ومعلوم ان الذى يكسب هو النفس فيكون القلب واحد لان النفس واحدة هى التى تكسب الخير وتكتسب الشر
    لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة
    وقال الله جل وعلا مؤكدا وحدة القلب
    إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89)الشعراء
    إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)سورةق
    وقال النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم مُثبتا وحدة القلب" تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا . فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء . وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء . حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا . فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض . والآخر أسود مربادا ، كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا . إلا ما أشرب من هواه "[25]
    وقال النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم"ثلاثة لايفل عليهن قلب المؤمن"[26]

    وقال النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم" إلا وإن في الجسد مضغة ، إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت ، فسد الجسد كله . ألا وهي القلب "[27]
    __________
    [25]كنا عند عمر . فقال : أيكم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن ؟ فقال قوم : نحن سمعناه . فقال : لعلكم تعنون فتنة الرجل في أهله وجاره ؟ قالوا : أجل . قال : تلك تكفرها الصلاة والصيام والصدقة . ولكن أيكم سمع النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن التي تموج موج البحر . قال حذيفة : فأسكت القوم . فقلت : أنا . قال : أنت ، لله أبوك ! قال حذيفة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا . فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء . وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء . حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا . فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض . والآخر أسود مربادا ، كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا . إلا ما أشرب من هواه " . قال حذيفة : وحدثته ؛ أن بينك وبينها بابا مغلقا يوشك أن يكسر . قال عمر : أكسرا ، لا أبا لك ! فلو أنه فتح لعله كان يعاد . قلت : لا . بل يكسر . وحدثته ؛ أن ذلك الباب رجل يقتل أو يموت . حديثا ليس بالأغاليط .
    الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 144
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [26]ثلاثة لايفل عليهن قلب المؤمن : إخلاص العمل لله و النصيحة لولاة الأمر و الاعتصام بالجماعة
    الراوي: معاذ بن جبل المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1088
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    [27] وأهوى النعمان بإصبعيه إلى أذنيه ، إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس . فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه . ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام . كالراعي يرعى حول الحمى . يوشك أن يرتع فيه . ألا وإن لكل ملك حمى . ألا وإن حمى الله محارمه . إلا وإن في الجسد مضغة ، إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت ، فسد الجسد كله . ألا وهي القلب
    الراوي: النعمان بن بشير المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1599
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي


    6-الاعجاز العلمى فى الفؤاد.
    هذه مقالة صغيرة عن الفؤاد بين القرأن الكريم والعلم

    فهل يمكن تحديد مكان ووظيفة مناطق الأحاسيس
    والعواطف من خلال آيات الكتاب المعجزة؟.

    الإجابة: نعم يمكن ذلك ولكن كيف؟.
    فبالدراسة المتأنية للآيات التي ذكر فيها الفؤاد نجد الظواهر الآتية:

    1ـ الفؤاد يأتي في مكان ثابت بعد السمع والبصر في كل القرآن


    2ـ الفؤاد يأتي مثل البصر على الجمع.
    )وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون (.

    3ـ الفؤاد يأتي في معاني تحول حول العواطف والغرائز والأحاسيس.
    )فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم (عواطف.
    )وكذلك جعلنا لكل نبي شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض
    زخرف القول غروراً( إلى أن قال سبحانه: )ولتصغي إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة... (غرائز.
    )نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة (أحاسيس.

    بينما القلب يأتي في معاني شاملة تشمل العقل والعاطفة:
    )أفلم يسيروا في الأرض فيكون لهم قلوب يعقلون بها (.

    4ـ فك الجهة بين القلب والفؤاد!.
    )وأصبح فؤاد أم موسى فارغاً إن كانت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها (.
    وكذا في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ( أهل اليمن أرق قلوباً وألين أفئدة ).
    ( إن الله مثبت قلبك وهاد فؤادك ).

    وجد العلماء أن هناك مراكز للعواطف والغرائز تقع في قلب المخ
    وهذه الظواهر تفك الجهة بين القلب والفؤاد وتجعل الفؤاد مرتبطاً بالسمع
    والبصر ارتباطاً عضوياً وله علاقة بالأحاسيس والعواطف والغرائز، فإذا كان السمع
    يشير إلى مركز السمع حيث إدراك وفهم المسموعات والبصر يشير إلى مركز البصر
    حيث إدراك المبصرات فالفؤاد المرتبط عضوياً بالسمع والبصر لا بد وأن يشير إلى
    منطقة الأحاسيس والعواطف

    ولكن هل يمكن تحديد مكان الفؤاد بأنه قلب المخ من خلال الآيات؟.

    الجواب:نعم وذلك لوجود الفؤاد في مكان ثابت بعد البصر وليس بعد مركز الإبصار
    من الخلف وهذا يحتم الاتجاه إلى عمق المخ إلى قلب المخ حيث اكتشف
    العلماء مناطق الأحاسيس والعواطف

    الاختيار بين البدائل

    هل هناك في مخ الإنسان مكان تتحقق فيه الاختيار بين البدائل ؟

    الجواب:نعم إنه مقدم الفص الجبهي في مخ الإنسان والذي اكتشف العلماء
    حديثاً أن له علاقة بالاختيار بين البدائل والعلاقات العقلية العليا.

    فهل هناك في القرآن إشارة إلى مكان ووظيفة الفص الجبهي؟.

    الجواب:نعم ولكن كيف؟.
    بدراسة الآيات الآتية:
    )ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها (سورة هود.
    وفي سورة العلق:
    )أرأيت الذي ينهى. عبداً إذا صلّى. أرأيت إن كان على الهدى. أو أمر بالتقوى.
    أرأيت إن كذب وتولى. ألم يعلم بأن الله يرى. كلا لئن لم ينته لنسفعاً بالناصية. ناصية كاذبة خاطئة (.
    والناصية في اللغة والتفسير هي مقدّم الرأس عند منبت الشعر أو منطقة الجبهة.
    والآية الأولى ( سورة هود ) تقرر أن الناصية هي مكان السيطرة العليا والقيادة للإنسان.
    والآية التالية ( سورة العلق ) تبين أن الناصية هي منطقة الاختيار بين البدائل

    http://quranmiracles2.blogspot.com/2010/03/blog-post_4285.html

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال في هذه الاية الكريمة ومن لم يجعل الله له نورا*فما له*من نور؟
    بواسطة بنت الجوابر في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 20-05-2014, 12:27 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-06-2010, 10:05 PM
  3. رد شبهة : ما جعل الله لرجل من قلبين في جـوفه
    بواسطة سيـف الحتف في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-10-2009, 08:09 AM
  4. ماهو اعراب هذه الاية الكريمة / الى جميع الاخوه ...
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-07-2009, 09:10 AM
  5. من كان يعبد الله فليتأمل هذه الاية !!
    بواسطة حورية الاسلام في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-01-2008, 12:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حول الاية الكريمة(ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه)نتحاجج