الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

صفحة 9 من 13 الأولىالأولى ... 8 9 10 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 122

الموضوع: الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

  1. #81
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    إنّ القول إنّ إنجيل الطفولة العربي قد ألفّ بعد ظهور الإسلام وتأثّر بقصص القرآن الكريم لهوأقرب إلى المنطق التاريخي والتحليلي الفيلولوجي المحايد!

    *إنجيل الطفولة العربي هو أوّل وثيقة تحدّثت عن حفظ غرلة المسيح بعد ختانه، وإذا علمنا أنّ الاحتفال بعيد (ختان الر ب!) والخرافات الكثيرة المتعلّقة بحفظ هذه القطعة من الجلد كان منتشرًا في القرون الوسطى ٦٦٦ ، وأنّ أوّل ذكر لهذه القطعة المحفوطة كان في القرن الثامن ٦٦٧ - وإن كان الاحتفال بعيد الختان سابق لها ببضعةقرون- مال اعتقادنا أكثر لنسبة هذا الإنجيل إلى القرن الثامن أو ما بعده؛لأنّ المنطق التاريخي يستدعي أن يكون هذا الإنجيل الأبوكريفي خاضعًا لانتشار هذه الخرافة لا منشئًا لها؛ إذ إنّه إنجيل أبوكريفي لا تعرف طائفة تتبنّاه، وقد وجد في زمن استقرت فيه قداسة الأناجيل الأ ربعة؛ فأن يكون مسايرًا في روايته للخرافات المنتشرة، أقرب للمنطق من أن يكون منشئًا لها مع ما علِم من فقدانه للسلطان الديني أو الأدبي في الزمن الذي ظهر فيه.


    * إذا كان تأليف النصّ السرياني متأخرًا على هذه الصورة، فلا شكّ أنّ تعريبه كان بعد ذلك بزمن يقدّر بقرون؛ لأنّ الحاجة إلى تعريب الأسفار الدينيّة الأبوكريفيّة النصرانيّة لم تكن مبرّرة قبل ظهور الإسلام.


    * اعترض ((يوحنا الدمشقي)) على الكثير من التفاصيل القرآنيّة في أمر المسيح وقصص الأنبياء، إلاّ أنّه رغم ثقافته الموسوعيّة ومعرفته المستفيضة بالفرقة (المهرطقة) وكتبهاالمقدسة، ولغته السريانيّة الأم التي اكتسبها من بيئته السريانيّة التي يعزى إليها هذاالإنجيل، لم يشر أدنى إشارة في كتابه ((ينابيع المعرفة)) إلى التشابه المزعوم بين القرآن الكريم وإنجيل الطفولة (العربي) أو إنجيل متّى المنحول المذكور في التشابه السابق؛ وفي ذلك دلالة هامة على أنّ هذين السفرين قد ألّفا بعد ظهور الإسلام. وهو ما يظهرأيضًا في واحد من أشهر المؤلّفات الطاعنة في الإسلام والتي أفاض فيها مؤلّفها في ذكر ما يستنكره من الأمور التي وردت في القرآن الكريم والسنّة النبويةّ، وهو المسمّى بـ((رسالة عبد الله بن إسمعيل الهاشمي إلى عبد المسيح بن إسحق الكندي يدعوه اإلى الإسلام؛ ورسالة عبد المسيح إلى الهاشمي يردبها عليه ويدعوه إلى النصرانية)) وهوكتاب ألّف في القرن العاشرميلاديا ٦٦٨ ، وترجم إلى اللاتينيّة في القرن الثاني عشرعلى يد ((بطرس الطليطلي)).

    إنّ (اختلاق) القرآن الكريم لقصّة لم ترد في الأناجيل الرسميّة، وفيها يثبت المسيح لنفسه عبوديّته لله جلّ وعلا -وبذلك ينقض دعوى تأليهه-، ووجود نفس أصل الرواية في إنجيل أبوكريفي متاح بين النصارى أصحاب اللسانين العربي والسرياني بما يعارض الروايةالقرآنيّة، ويثبت للمسيح قوله عن نفسه إنّه إله؛ ليستدعيان دون ريب ولا شك أن يبدي الدفاعيون النصارى الأوائل –خاصة السريان- اعتراضهم بأن يشيروا في جدليا تهم العنيفة إلى هذا (الاختلاق) القرآني ومصدره الأبوكريفي، ومخالفته لهذا المصدر في مضمون الدعوى؛ فقد قام مقتضي الإنكار،وانتفى مانع إعلانه .. لكنّنا لا نرى لذلك أثرًا في الكتابات الجدليّة النصرانيّة المبكّرة في الشرق والغرب، رغم علم الدفاعيين النصارى بما جاء في القرآن الكريم من أمر حديث المسيح في المهد، واعتراضا تهم المتكلّفةعلى القرآن في مواضيع أخرى أدنى قيمة!وإذا ربطنا ما سبق بما ذكرته ((الموسوعة الكاثوليكيّة)) من أنّ هذا الإنجيل كان معروفًابصورة واسعة بين النساطرة السريان ٦٦٩ كان تأخير تأريخ تأليف هذا الإنجيل بعد البعثةالنبويّة ببضعة عقود حريًا بالقبول.
    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 04-06-2012 الساعة 08:25 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  2. #82
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    * بالإضافة إلى ما يثبته نص ((إنجيل الطفولة العربي)) من تأخر تأليف نصه عن البعثة النبويّة؛ يخبرناالناقد ((مونتاج رودز جيمس)) ((Montague Rhodes james)) في كتابه الشهير ((العهد الجديد الأبوكريفي)) TheApocryphal New Testament أنّ مقدمة هذا الإنجيل- وهي تضمّ معجزة نطق المسيح في المهد- ليست أصليّة في هذا الإنجيل، وإنّما تمت إضافتها لاحقاً))670
    وباب البرهنة على الزيادة في النصّ ثابت من خلال ما هو ملاحظ من الاختلاف الظاهر بين مخطوطات كل إنجيل من أناجيل الطفولة، وقد صرّح الناقد ((رولاند هورث)) ((Roland H. Worth)) بهذا الأمر في حقّ إنجيل الطفولة العربي بعينه، في قوله: ((ربّماتعرّض النصّ إلى توسع كبير وتغيير من الذين تولوا ترجمته حتّى يوافق بصورة أفضل تصوّر من سيقرؤونه وأفكارهم المسبقة.))671


    يتبع
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  3. #83
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    وقد حدّد ((دانيال روسّو)) ((Daniel Russo)) تاريخ نقل هذا الإنجيل من السريانية إلى العربيةفي القرن الثالث عشر.672

    ________________
    638
    المصدر السابق, ص 170-171
    639
    StevanDavies, The Infancy Gospels of Jesus: apocryphal talesFrom thechildhoods of Mary and Jesus, Vermont: SkyLight Paths Publishing, ٢٠٠٩ , p.xxv
    640
    ابن حجر العسقلاني، الإصابة في تمييز الصحابة، ت/ علي محمد البجاوي، بيروت: دار الجيل، ط ١, 1422هـ , 8\111
    641
    St. Clair Tisdall, The Original Sources of the Qur’an, p.171
    642
    جيمس كيث إليوت: يعمل اليوم أستاذًا للنقد النصي للعهد الجديد في جامعة ليدز. له عناية خاصة بالأسفارالأبوكريفيّة والنصرانيّة في القرن الثاني ميلاديا.
    643
    J K. Elliott, The Apocryphal NewTestament, p.100
    644
    جاك بول ميني Jacques Paul Migne١٨٠٠ م- ١٨٧٥ م: قسيس فرنسي، نشر عددًا ضخمًا من كتابات الآباء، وبهاعُرف.
    645
    Migne, ed. , Dictionnaire desApocryphes, Paris: J.-P Migne١٨٥٦, ١/٩٨٢
    646
    Michel Nicolas, Etudes sur les évangiles apocryphes, Paris:
    Libr. Michel levy, ١٨٦٦ , p.٣٤٦-٣٤٧
    647
    ((هنري سيك)) الذي نشر لأوّل مرّة النصّ العربي لهذا الإنجيل سنة ١٦٧٧ م هو أيضًا لم يحل إلى أصل قبطي،وإنّما قال إنّ النصّ العربي هو ترجمة عن أصل يوناني أو سرياني. Migne, ed. , DictionnairedesApocryphes, ١٨٥٦ , ١٩٧٣
    648
    هذا أمر رجّحه النقّاد ولم يثبت العلم به من طريق لا يحتمل النظر.
    649
    من الشهادات الفاضحة لهذا الأمر، ما جاء في ((الموسوعة الكاثوليكيّة)): ((من المحال التحقق من زمن (تأليفه)،لكن ربّما ألّف قبل العصر المحمّدي)) It is impossible to ascertain its date, but it wasThe Catholic) ((probably composed before the Mohammedan era.؟!! (Encyclopedia, ١/٦٠٧
    650
    There are not sufficient data for fixing with any accuracythe time at which it was composed or compiled” (Alexander Roberts, and JamesDonaldson, eds. Apocryphal Gospels, Acts andRevelations,Edinburgh: T. & T. Clark, ١٨٧٠, ١٦/xi)
    651
    مرجليوث ( ١٨٥٨ م- ١٩٤٠ م): من أعلام المستشرقين. عمل لفترة قصيرة قسيسًا. أستاذ اللغة العربيّة في جامعة أوكسفورد. أحدالمساهمين في كتابة ((دائرة المعارف الإسلاميّة)) المتحاملة على الإسلام.
    652
    فرنك فوستر (1851م - 1935م ) قسيس أمريكي درس الفلسفة وتاريخ الكنيسة.
    653
    نشر في مجلة (( العالم الإسلا مي)) The Moslim World مجلد 22 , العدد الثاني , ص 126-133 .
    654
    David S. Margoliouth, ‘Is Islam a ChristianHeresy?,inThe MoslemWorld, ١٩٣٣, V.٢٣, p.٩
    655
    Frank Hugh Foster, ‘Reply to professorMargoliouth’s Article, Jan, ١٩٣٣,’ inThe MoslemWorld, , April١٩٣٣, Volume٢٣, p.١٩٨
    656
    توجد ثلاث مخطوطات لإنجيل الطفولة العربي معروفة اليوم:
    1- مخطوطة ((لورنتيانوس)) .((Laurentianus))
    2- المخطوطة التي نشرها ((سايك)) ((Sike)) والتي انتشر نصها باللغات الحديثة؛ إذ هي الترجمة التي عرّفت النقّاد بهذا الإنجيل لأوّل مرّة، وهي السائدة في الكتب الحديثة.
    3- المخطوطة الفاتيكانيّة لإنجيل الطفولة العربي 159 Vaticanus syriacus أنظر :
    François Bovon et Pierre Geoltrain, ÉcritsApocryphesChrétiens
    , ١/٢٠٨
    657
    Mario E. Provera, Il Vangelo arabo dell'Infanzia: secondo il ms. laurenziano orientale (n. ٣٨٧), Gerusalemme: Franciscan Print, ١٩٧٣,pp.٣٥-٣٦
    658
    B. Harris Cowper, The Apocryphal Gospels and OtherDocuments Relating to the History ofChrist, Edinburgh: Williams and Norgate, ١٨٧٠, ٣rdedition, p.١٧١
    659
    Tony Chartrand-Burke, The InfancyGospel of Thomas: The Text, ؛itsOrigins, and its Transmission, Ph.D. thesis, University of Toronto, ٢٠٠١, p.١٢٧ (manuscript)
    660
    ماري دزون: أستاذ أدب القرون الوسطى في جامعة تنسي. متخصصة في الأدب الديني الإنجليزي الأوسط.تُعدّ الآن دراسة حول صور طفولة المسيح في أواخر القرون الوسطى.
    661
    Mary Dzon, ‘Cecily Neville and the Apocryphal Infantia؛ salvatorisinthe Middle Ages,’ MediaevalStudies٧١ (٢٠٠٩), p.٢٦٥
    662
    جيِوفري بارندر ( ١٩١٠ م- ٢٠٠٥ م): أستاذ علم الأديان المقارن في كليّة (كنج) بلندن، وقسيس ميثود وستي.له أكثر من ثلاثين كتابًا. عمل سنوات طويلة في التنصير في أكثر من بلد. رأس عددًا من المؤسسات المتخصصة في دراسة أديان العالم.
    663
    مرقس 6\3 : ((أليس هذا هو النجار ابن مريم))، الغريب هنا أنّ هذا المقطع قد ورد في صورة مختلفة في بقيّة العهد الجديد: متى 13\55 ((أليس هو ابن النجار؟ أليست أمه تدعى مريم))، لوقا 4\22 : ((أليس هذا ابن وسف؟))!! والأغرب أنّ عددًا من المخطوطات القديمة قد حرّفت هذا النصّ ليرِد على صورة: ((ابن النجار و(مريم))) ((τουτεκτονοςυιος και)) وهي القراءة الواردة عند ((أريجن))- أو ((ابن النجار، (ابن مريم ) )) του
    τεκτονος υιοςلا ((النجار ابن مريم)) !،((ο τεκτων ουιος τηςμαριας)) أنظر : KurtAland, Matthew Black, Bruce Metzger and Allen Wikgren, eds. The New Testament in Greek andEnglish, New York: American Bible Societ, ١٩٦٦,(p.١٤١
    664
    الأرثودكسيّة: أي التي تتبع تعاليم المسيح (بزعمها)، في مقابل الهراطقة وكنائسهم. (تستعمل ((الأرث و دكسية))أيضًاكمصطلح للدلالة على الكنائس التي تقول بمذهب الطبيعة الواحدة، وليس ذاك مقصودنا هنا).
    665
    Geoffrey Parrinder, Jesus in the Qur’an, Oxford: Oneworld Publications, ١٩٩٦, p.٢٧
    666
    بلغ الهوس بهذه القطعة من العضو الذكري ((للرب يسوع!!)) أنّ قدّيسة الكنيسة CatherineofSienaقد ادّعت أنّ المسيح قد اتخذها عروسًا وكانت هذه القطعة من الجلد هي خاتم العرس!! أنظر : Barbara G. Walker, The Woman’s Encyclopedia of Myths andSecrets,
    New York: HarperCollins, ١٩٨٣, p. ٧٩٥
    667
    Stuart B. Schwartz, ImplicitUnderstandings, New York: ؛ Cambridge UniversityPress,
    ١٩٩٤, pp.٥٧٨-٥٧٩
    668
    Avery Cardinal Dulles, A History of Apologetics, San Francisco: IgnatiusPress, ٢٠٠٥ , p.٩٥
    669
    The CatholicEncyclopedia,1\607
    670
    Montague Rhodes james, The؛ انظر ((is a late note prefixed))Apocryphal New Testament
    , Oxford: ClarendonPress,1985,p,80
    671
    Roland H. Worth, AlterrnativeLives of Jesus: noncanonical accountsthrough the early middle ages, North Carolina McFarland, ٢٠٠٣, p.٢٨
    672
    Daniel Russo, ‘La Vierge Apocryphe des Recits Visionnaires,’ dans Marie et la Sainte Famille: Les Recits Apocryphes Chretiens, Paris:
    Mediaspaul Editions, ٢٠٠٦, p,103

    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 04-06-2012 الساعة 10:08 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  4. #84
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    خلق الطير من الطين :

    { وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنْ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللَّهِ }

    الرواية الأبوكريفية :

    إنجيل الطفولة لتوما: ((لما كان للصبيّ يسوع خمس سنوات، كان يلعب عند مخاضة ٦٧٤ جدول،وكان يجمع المياه الجارية في أحواض، ويجعلها مباشرة طاهرة. كان يفعل هذه الأشياء بمجرّد نطق كلمة منه. ثم صنع شيئًا من الطين الناعم بعد ذلك، وشكّل منه اثنى عشر عصفورًا، وقد كان ذلك منه يوم السبت. كان عدد من الصبيان الآخرين أيضًا يلعبون معه، لكنّ أحد اليهود رأى ما فعل يسوع يوم السبت لما كان يلعب؛ فغادر مباشرة، ونقل ذلك إلى أبيه،يوسف،

    قائلا له: ((انظر، ابنك عند الجدول قد أخذ طينًا وشكّل منه اثنى عشر عصفورًا. لقد د نّس يوم السبت!لما جاء يوسف إلى المكان ورأى ما وقع، ناداه صارخًا: ((لِمَ تفعل ما هو محرّم في السبت؟))فصفّق يسوع وصاح في العصافير: ((اذهبي!))؛ فطارت العصافير ومضت مغرّدة.لمارأى اليهود هذا الأمر أصيبوا بالذهول، وانصرفوا وأخبروا قادتهم بما رأوا يسوع يفعله.))٦٧٥ووردت نفس المعجزة في موضعين من إنجيل الطفولة العربي مع فارق ظاهر في التفاصيل.

    الرد :

    * اعترف ((تسديل)) أنّ القصّة كما وردت في موضعين من ((إنجيل الطفولة)) ليست إلاّ إعادة صياغة من ((إنجيل الطفولة لتوما)) الذي هو أصلها. ٦٧٦

    * قال الناقد ((بارت إيرمان)) ٦٧٧ : ((يعتقد جلّ النقّاد أنّ ((أناجيل الطفولة)) قد بدأ تداولهاأثناء النصف الأوّل من القرن الثاني.يبدوأن إنجيل الطفولة لتوما أحد أوائل هذه الأناجيل من ناحية التاريخ( ٦٧٨ . وقال الناقد ((رون كامرون)) Ron Cameron ٦٧٩ : ((اتفق النقّاد عامة على أنّ إنجيل الطفولة لتوما هو نفسه الكتاب (الأبوكريفي) الذي استعمله المرقيونيون واستشهد به إيرانيوس.))٦٨٠ ، وإذا علمنا أنّ فرقة المرقيونية قد ظهرت في آخر النصف الأوّل من القرن الثاني ميلاديا وقد ولد ((إيرانيوس)) قبل ذلك بعقود قلائل-؛ أدركنا أنّ ما جاء في إنجيل الطفولة لتوما كان معروفًا في بداية القرن الثاني،وهوزمن غير بعيد عن تأليف آخر الأناجيل الأربعة : ( إنجيل يوحنا ) وبالتالي فالموقع الزمني لإنجيل الطفولة لتوما وإنجيل يوحنا يبطل زعم النصارى حجية الإستدلال بتأخر زمن التأليف للقول ببطلان تاريخية القصةالواردة في إنجيل توما.681

    * النص القرآني وإن وافق النص الإنجيلي في خلق الطيور من الطين وبث الحياة فيها، إلاّ أنه يخالفه بصورة ظاهرة في سياق هذه المعجزة؛ ففي حين تبدو المعجزة في إنجيل توماأقرب إلى أن تكون عبثيّة ٦٨٢ ، تبدو المعجزة في القرآن الكريم متّصلة بدلالة الخوارق التي تجري على يدي المسيح لإثبات نبوّته.

    * هذا الإنجيل هو من أقدم الأناجيل التي تمّ تداولها في زمن كان فيها التراث الشفوي المبكر شائعًا على الألسن ٦٨٣ ، وقد اختلطت فيه الرواية التاريخيّة الصحيحة بالروايات الباطلة والخرافات. وحاله بذلك كحال الأناجيل الرسميّة التي اعتمدت على التراث الشفوي الشائع، والتي نقلت روايات صادقة، وأخرى باطلة بيّنة المنبع الخرافي.

    * يعترف النقّاد أنّنا لا نعرف شيئًا عن الشكل الأصلي لهذا الإنجيل ٦٨٤ ، وإذا علمنا أنّ أقدم مخطوطة لهذا الإنجيل تعود إلى القرن الخامس ٦٨٥ ؛ أدركنا أنّ الحكم السلبي على تاريخيّة هذا الإنجيل لا بد أن يقف عند حدود النص في صورته المتاحة بعد قرابة ثلاثة قرون من تأليفه!


    * سبب استشناع القرّاء المعاصرين للقصص الواردة في إنجيل الطفولة لتوما راجع إلى أنها خاصة بالمعجزات وأنها عرضت المسيح في صورة (الطفل الغاضب). وهو موقف لم يراع أمرين، أولهما: أنّه لم يقرّ أنّنا لا نملك الصورة الأصليّة لهذا الإنجيل، خاصة أنّ هذا النوع من القصص يستهوي الجماعات الدينيّة للزيادة والتضخيم، وثانيهما: إهماله أن يضع في اعتباره أنّ هذا النوع من القصص هو في أغلبه تجميعي؛ يتلقّف فيه المؤلفّ القصص السيارة بين الناس، خاصة أنّ التراث الشفوي في تلك الفترة كان هو الحاكم على تشكيل التصوّر الديني العام والخاص،كما أنهّ كثيرًا ما (يقتلع) القصّة من أصلها
    الأوّل سواء كان هذا الأصل حقيقة أم اختلاقًا- ليضعها في سياق جديد يخدم غرض ا لإحداث الديني-الأدبي الجديد؛ وهو ما وقع هنا مع قصّة خلق العصافير من الطين، حيث خرجت هذه القصّة من سياق جاد لدلالة هذه المعجزة على نبوّة المسيح إلى سياق دال على خارقيّة الطفل (يسوع)!


    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 05-06-2012 الساعة 09:24 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  5. #85
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    * جاء في إنجيل ((أسئلة برثولماوس)) 2\11 -الذي يعود تأليفه إلى فترة بين القرن الثاني والقرن السادس، مع ترجيح نسبته إلى القرن الثاني أو الثالث ٦٨٦ λεγει αυτοιςΜαριαμκατα την εκτυπωσιν υμων επλασεν ο Θεος ταστρουθια και απεστειλεν αυτα εις τας τεσσαρες γωνιας τουκοσμου((قالت لهم مريم (أي للحواريين): ((شكّل الله على شبهكم العصافير وأرسلها إلى أركان العالم الأربعة.))ذهب الكثير من النقاد إلى أنّ ما جاء في هذا النص هو إحالة إلى نفس القصّة الواردة في إنجيل الطفولة لتوما؛ وهو ما يؤكّد وجود تراث شفوي قديم يضمّ قصّة خلق المسيح للعصافير.


    * جاء في كتاب ((حوار مع تريفو)) قول قديس الكنيسة ((جستين)) إنّ المسيح كان يعمل في نجارة المحراث والنير ٦٨٧ ، وورد في الفصل الثالث عشر من إنجيل الطفولة لتوما أنّ((يوسف النجار)) كان يعمل في نفس الميدان، وأنّ الطفل ((يسوع)) قد أعانه -في إحدى معجزاته- على إتمام عمل طلب منه، وجاء أيضًا في رسالة الرسل)) Epistula Apostolorum الفصل الرابع- التي تعود إلى منتصف القرن الثاني ميلاديا أو آخره ٦٨٨ ذكر نفس تحدي المسيح للمعلّم في الهيكل عندما طلب منه أن يقول (ألفا) (بيتا) الوارد في إنجيل الطفولة لتوما الفصل ٦-... التفاصيل السابقة مشابهة لبعض ما جاء في إنجيل الطفولة لتوما، وهو ما يؤكّد أنّ إنجيل الطفولة لتوما لم يكن كلّه اختلاقًا لقصص وأقوال وإنّما له أيضا امتداد في التراث الشفوي المبكّر الذي نقل عنه الآباء واستفادت منه الأسفار الأبوكريفيّة.
    يتبع

    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  6. #86
    الصورة الرمزية *حنين*
    *حنين* غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    21
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-04-2013
    على الساعة
    07:37 AM

    افتراضي

    جزاك الله كل خيرأخي الكريم وجعل ماكتبت في موازين حسناتك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #87
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    * ذكر الناقد ((طوني شارترند-بورك)) في دراسته القيّمة الموسّعة حول ((إنجيل الطفولة لتوما)) أنّ هذا الإنجيل قد تم تعريبه في القرن الثامن أو التاسع٦٨٩ .. فكيف يقال عندهاإنّ الرسول :salla-s: قد اقتبس منه؟!
    ______________
    673
    سورة آل عمران/ الآية (40)
    674
    المخاضة: الموقع قليل الماء في النهر يستخدمه الناس للعبور السهل.
    675
    النص عن الترجمة الإنجليزيّة ((لبارت إيرمان)) Bart Ehrman, Lost Scriptures, books that did not make it into the New Testament, New York: Oxford University Press, ٢٠٠٣, p.٥٨
    676
    St. Clair Tisdall, The Original Sources of the Qur’an , p. ١٧٦
    677
    بارت إيرمان (ولد ١٩٥٥ م): رئيس قسم الدراسات الدينية في جامعة كارولاينا الشمالية. ناقد متخصص في دراسات العهد الجديد، كما أنّ له اهتمامًا بالفرق النصرانيّة الأولى. يعدّ اليوم من أئمة النقد الكتابي. تعتبر كتبه الأخيرة من أكثر الإصدارات
    رواجًا في أمريكا. ذكر قصة خروجه من الإيمان الأعمى، إلى الكفر بالنصرانية وأسفارها في مقدمة كتابه((Misquoting Jesus)) ص 1-15
    678
    Bart Ehrman, Lost Scriptures, books that did not make it into the New Testament, p.٥٨
    679
    رون كامرون: أستاذ الدين في جامعة(Wesleyan) بولاية كنتكوت الأمريكيّة. له عناية خاصة بدراسة بداية النصرانيّة.
    680
    Ron Cameron, ed. The Other Gospels: non canonical Gospel texts, London: Westminster John Knox Press, ١٩٨٢ , p.١٢٢Against Heresies انظر؛ كلام إيرانيوس: ١،٢٠،١
    681
    معجزة خلق المسيح للطير من الطين وبثّ الحياة فيها موجودة أيضًا في كتاب لليهود اسمه Toldot Jeschu بالعبري ((תולדות ישו)) ((سيرة يشو))، وفيه مجموعة من القصص عن المسيح من منطلق يهودي عدواني. رغم أنّ عامة النقاد يردون هذا السفر في صورته الحالية إلى القرون الوسطى، إلاّ أنّه لم تدرس مصادره وأصوله الأقدم إلى اليوم دراسة جادة.
    682
    الأناجيل الرسميّة نفسها لا تخلو من (معجزات) ذات طابع عبثي؛ كلعن المسيح شجرة التين حتّى إنها قد ذبلت وما عادت تثمر( متى 21\19 , مرقس 11\14 , 20) وتحويل المسيح الماء إلى خمر لإسكار من حضرعرس قانا ( يوحنا 2\1 , 11)!!
    683
    ذهب الناقد ((رون كامرون)) ((Ron Cameron)) إلى أن التراث الشفوي وإنجيل لوقا هما أصل/مصدر هذاالإنجيل Ron Cameron, ed. The Other Gospels: non canonical Gospel
    texts, p.١٢٣

    وقال الناقد ((طوني شارترند-بورك)) إنّ هذا الإنجيل يبدو كتجميع لقصص أكثر منه إنشاء روائيًاحرًا.Tony Chartrand-Burke, The Infancy Gospel of Thomas: The Text, its Origins, and its Transmission, Ph.D. thesis, University of Toronto, ٢٠٠١,(p.٢٧٥ (manuscript)

    684

    Tony Chartrand-Burke, The Infancy Gospel of Thomas: The Text, its Origins, and its Transmission, Ph.D. thesis, University of Toronto, ٢٠٠١, p.٢٤٥ (manuscript)
    685


    Thomas Rosén, The Slavonic translation of the apocryphal ؛

    Infancy Gospel of Thomas, Uppsala: Almqvist & Wiksell Int., ١٩٩٧, p.١٧

    686


    Hans-Josef Klauck, Apocryphal Gospels: an introduction, trBrian McNeil, New York: Continuum International Publishing Group,

    ٢٠٠٣, p.٩٩


    687


    Justin the Martyr, ‘Dialogue with Trypho,’ ٨٨, in Ante-Nicene Fathers, Buffalo: The Christian Literature Publishing Company, ١٨٨٥, ١/٢٤٤

    688



    Ron Cameron, ed. The Other Gospels: non canonical Gospel

    texts, p.١٣٣


    689


    Tony Chartrand-Burke, The Infancy Gospel of Thomas: The Text, its Origins, and its Transmission, Ph.D. thesis, University of Toronto, ٢٠٠١, p.٢٧٨ (manuscript)



    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 05-06-2012 الساعة 10:52 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  8. #88
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *حنين* مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خيرأخي الكريم وجعل ماكتبت في موازين حسناتك
    وجزاكم الله بالمثل
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  9. #89
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    تلقي (( مريم )) عليها السلام من الملائكة :
    { فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ } 690
    الرواية الأبوكريفية :
    جاء في إنجيل يعقوب الأولي: ٦٩١
    ((وكانت مريم في هيكل الرب كأنما كانت يمامة تقطن هناك وتتناول طعامها من يدي ملاك))
    ((وتلقت طعامًا من يد ملاك)) .. وقد جاء ذكر نفس القصّة في إنجيل متّى المنحول وإنجيل ميلاد مريم وكتابات أبوكريفيّة أخرى. ٦٩٢
    الرد :
    * كان إنجيل يعقوب الأوّلي معروفًا قطعًا ((لأريجن)) ( ١٨٥ م- ٢٥٤ م)، ومن الراجح أنهّ كان معروفًا أيضًا ((لكلمنت السكندري)) ( ١٥٠ م- ٢١٥ م)693.. وقد جمع((هلجنفلد)) ((Hilgenfeld)) مجموعة توافقات بين ما جاء في هذا الكتاب وما جاء في كتابات ((جستين الشهيد)) ( ١٠٠ م- ١٦٥ م) ٦٩٤ ، واستنبط الناقد المعروف((تشندورف)) ((Tischendorf)) من هذه التوافقات أنّ هذا الإنجيل بصورته التي نعرفها اليوم،كان موجودًا في النصف الأوّل من القرن الثاني. ٦٩٥

    * رغم عدم انتصارالناقد ((بول فوستر)) ((Paul Foster)) ٦٩٦ لتاريخيّة عامة أحداث إنجيل يعقوب الأوّلي، إلاّ أنّه قد قال إنهّ من الخطأ وصف هذا الإنجيل بالأبوكريفي،(( من الأفضل وصفه أنه ((تحت قانوني)) ((sub-canonical)) أو حتّى (( يكاد يكون قانونياً)) ((almost canonical)) على الأقل بالنسبة لبعض التراث الكنسي. لا يزال ينظر إليه في المعتقد الأرثودكسي كنص فيه تعاليم مهمة. فشلُ هذا الإنجيل في الحفاظ على عذرية يوسف ومريم، قاد الروم الكاثوليك إلى رفضه،لكن رغم هذا الرفض الظاهر، فإنّ لاهوته له تأثير كبير على التصور المريمي لكنيسة روما))697

    * رغم أنّ الناقد الكاثوليكي البارز((جوزيف فتزماير))((Joseph A. Fitzmyer))٦٩٨ قد قال إنّ هذا الإنجيل يعود إلى نهاية القرن الثاني، إلاّ أنّه أضاف أنّه يضمّ بالإضافة إلى روايات من خيال المؤلّف،(( تفاصيل ربما تعود إلى تراث بدائي صحيح))699 رغم رفض ((بارت إيرمان)) لتاريخيّة ما ورد في هذا الإنجيل ٧٠٠ ، إلاّ أنّه أقرّ بقيمة هامة جدًا فيه، وهي أنّه ((لا يبدو أنّ (هذا الإنجيل)يعمل على تعزيز برنامج لاهوتي لفرع خاص من النصرانيّة- الغنوصيّة أو الأرثودكسيّة الأولى أو غيرهما.))٧٠١ . إنّ هذه الخصيصة التي لا تتوفّر في أيّ من الأناجيل الأربعة الرسميّة لترفع من تاريخيّة بعض ما يروى في هذا الإنجيل؛ لأن هذا الإنجيل يبدو بذلك متصلًا بصورة أكبربالتراث الشفهي المتناقل عبر الأجيال بما فيه من حق وخيال شعبي، دون أن يكون خاضعًا لخدمة فرقة نصرانيّة بعينها.

    * دخل إنجيل يعقوب الأوّلي في المخطوطات الجماعيّة لليتورجيا النصرانيّة في زمن مبكر جداً٧٠٢ ، والشواهد قائمة على أنّ ذلك لتفاصيل ((طفولة مريم)) فيه. ولاريب أنّ ذلك يعطي دعمًا تاريخيًا لمجمل قصّة ((مريم)) فيه، ويدفع عنها النكارة المزعومة من المنصّرين.


    * أكّد المعجم الكتابي ((The Interpreter’s Dictionary of the Bible)) أنّ إنجيل يعقوب الأوّلي وإن اعتبر هرطقيًا بصورة مبكّرة، إلاّ أنهّ رغم ذلك كان له تأثير كبير على النصارى370 وعلى هذه الشهادة تعقيب، ودعم وتأكيد.
    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 07-06-2012 الساعة 04:45 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  10. #90
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    (أ) أمّاالتعقيب؛فهو أنّ كلمة((هرطقي)) لاتحمل دلالة مدركة إلا مع انتصار فريق((أثناسيوس)) في مجمع نيقيّة في القرن الرابع ميلاديا؛أمّا قبل ذلك؛فقدكانت الكلمة بلا دلالة لأنهّ لم يكن هناك فريق يفرض سلطانه باعتباره التيار (القويم) في مقابل الفرق (المنحرفة)؛وقد أكّد الناقد ((فالترباور)) ((Walter Bauer))٧٠٤في كتابه الخطير((الأرثودكسيّة والهرطقة في المسيحيّة القديمة)) (Rechtgläubigkeit und Ketzerei im ältesten Christentum)) أنّ النصرانيّةالسابقة مع نيقيّة كانت فسيفسائيّة،وأنّ التيار المنتصر في مجمع نيقية لم يكن هوالتيار الغالب قبل ذلك وإنّماكان تيارًا من التيارات التي كانت تموربها الجماعة(النصرانيّة) الكبرى،وكانت جاذبيّته متركّزة في روما البعيدة عن موطن النصرانيّة (فلسطين)؛ ويترتب عما سبق نفي دلالة وصف هذا الإنجيل بالهرطقي على سفول مترتبه عند جماعات النصارى الأولى.
    وقد أكّد الناقد((بول فوستر)) هذه الحقيقة في سياق ردّه الحاد على النظرة الكلاسيكيّة للأناجيل الأبوكريفيّة،متعقّبًا إيّاها من وجهين في دراسته الخاصة بإنجيل يعقوب الأوّلي،وجه عام وآخرخاص:

    الوجه العام :وهو متعلّق بانتشار الأناجيل المبكّرة؛إذلا يبدو هذا الأمر حجّة لصالح الانتصار للأناجيل القانونيّة وإثبات دونيّة الأناجيل غيرالقانونيّة؛فهذه الأناجيل الأربعة لم تكن حجّة في القرن الأوّل،وإنّما أَخَذ أمرإلزام جماعات النصارىفي القرون الأولى بأنها المعبّرالوحيد عن الرواية الأصليّة الحقيقيّة لقصة المسيح،زمنًا ومراحل. ويعتبرإنجيل يوحناخير معبّرعن هذا الأمر؛فقد كان هذا الإنجيل محلّ ريبة في بداية ظهوره، في حين أنّ إنجيل بطرس وإنجيل توماوالراجح أنهما يعودان إلى سوريا- كمثال قد وُجدا في مخطوطات تعود إلى مناطق مختلف ةفي مصر؛وهو ما يدلّ على انتشارهما الجغرافي الواسع. ٧٠٥

    الوجه الخاص: هونموذج إنجيل يعقوب الأولي،فرغم أنّ هذا الإنجيل لا يعتبراليوم إنجيلًا قانونيًا؛إلاّأنّه((كانت له جاذبية شعبية كبير وإنتشارعريض وتأثير غير مباشر على المساجلات حول طبيعة المسيح في القرنين الرابع والخامس))706

    (ب) أمّا الدعم والتأكيد؛فهو موافقة ما قرّره هذاالمعجم الكتابي في أمرذيوع مادة هذاالإنجيل بين النصارى الأوائل على اختلاف مذاهبهم،وفي ذلك دلالة على اتصاله الوثيق بالتراث الشفوي الشائع في القرنين الأوّل والثاني ميلاديا.
    * ذهب((كونرادي)) ((Conrady)) إلى أنّ هذاالإنجيل هو أحد مصادر هذه الأناجيل الأربعة٧٠٧،وهو قول يجعله بلاريب أقرب النصوص إلى الأصل الغائب لقصة المسيح.
    * ذكَرَ القرآن الكريم أنّ((مريم))كانت تتعبّدفي المحراب،وجاءفي إنجيل يعقوب الأوّلي ذكرتعبّدهافي الهيكل،وقد شنّع العديد من المخالفين على ما أورده القرآن الكريم؛إذإنّ الهيكل كان محرّما على النساء بزعمهم،والردّ من أوجه:
    {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا المِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ }708
    من المعاني المقبولة لكلمة ((المحراب)) هنا: أشرف مكان في البيت،كما هو في وجه من أوجه لسان العرب الذي نزل به القرآن الكريم ٧٠٩ ، أو هو محراب صنعه لها كافلها ((زكريا)) أو زوجته لتعبد الله بمنأى عن الناس ٧١٠ ، خاصة أنّ القرآن الكريم قد ذكر أن ((مريم)) قد غشيت مكانًاقصيا عند وضعها ((عيسى)) عليه السلام، ولعلّ ذاك هو المكان الذي اعتادت أن تأتيه للعبادة متّخذة حجابًا يفصلها عن الناس، وقد كان ذاك منها قبل أن تحمل، فهناك جاءتها البشارة بالحمل:
    { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا}
    711
    وإذا اعترض معترض بنذر أمّ ((مريم)) أن تجعل المولود موقوفًا على الخدمة في الهيكل:{ إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ ما فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي أنك أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }712
    فالردّ هو أنّ :
    * النذر كان قبل معرفة جنس الوليد، إذ الآية التالية مباشرة تقول:{ فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ 713

    ؛ فهذه الآية تظهر أنّ أم ((مريم)) قد فوجئت بوضع أنثى لا ذكر؛ إذ لم تكن تنتظر ذلك؛ وفي قولها ((وَذُرِّيَّتَهَا ))دلالة على أنها لم تنو أن تنذرها للهيكل.
    * أوأنها لم تنذرها طول عمرها للهيكل، وإنّما نذرتها لفترة موقوتة؛ إذ إنّ المنذورين كامل ·عمرهم للهيكل، لا يتزوجون.
    * أمر كفالة ((زكريا)) ((لمريم)) في طفولتها يزيد وجاهة القول إنّ ((مريم)) لم تكن منذورة ·للهيكل، وإنّما كانت في بيت ((زكريا)) ليرعاها.
    وعلى القول إنّ ((مريم)) قد نُذِرَت فترة من عمرها للهيكل؛ فإنّ ذاك غير مردود من الناحية التاريخيّة بالدعوى التي يطلقها المنصّرون (وأضرابهم) بالزعم إنّ ذاك خطأ في القرآن الكريم؛ إذإنّ النساء لم يمنعن من خدمة الهيكل، وهو ما أثبتته الناقدة اليهوديّة ((تال إلن)) ((Tal Ilan)) أستاذ الدراسات اليهوديةّ في الجامعة الحرّة في ألمانيا، وأبرز المتخصصات اليوم في دراسات المرأة واليهوديّة التلموديّة- عند حديثها عن حياكة النساء لحجاب الهيكل، ومماّ استدلّت به ما جاء في ((توسفتا شقاليم)) 2\6 ٧١٤: ((النساء اللواتي يحِكن حجاب الهيكل .. يأخذن رواتبهن من مساهمة الغرفة.)). يتحدّث هذا النصّ عن الطريقة التي يستخلص بها النساء العاملات في الهياكل أجورهن من ضرائب الهيكل زمن المسيح ابن مريم عليهما السلام، وأكّدت ((تال إلن)) هذه الحقيقة من الناحية التاريخيّة بما جاء في ((رؤيا باروخ السريانيّة))، وهو سفر أبوكريفي ألّف بعد فترة قصيرة من هدم الهيكل سنة ٧٠ م.
    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 07-06-2012 الساعة 08:06 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

صفحة 9 من 13 الأولىالأولى ... 8 9 10 ... الأخيرةالأخيرة

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة العبودية والرق وملكات اليمين في الإسلام - الرد الأخير ونتحدى !
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 23-08-2014, 03:35 PM
  2. ان كنت تريد الاقتباس من ايات القرآن الكريم في مشاركاتك..تفضل هذا الموقع..
    بواسطة لانفرق بين أحد من رسله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-08-2009, 04:33 AM
  3. الفصل الاول من كتاب دفع فرية الاقتباس والنسخ
    بواسطة منصور شاكر في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-07-2005, 06:36 AM
  4. مقدمة كتاب القران ودفع فرية الاقتباس والنسخ
    بواسطة منصور شاكر في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-04-2005, 02:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود