الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

صفحة 10 من 13 الأولىالأولى ... 9 10 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 100 من 122

الموضوع: الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

  1. #91
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    وقد جاء في الفصل العاشر منه أنّ الحياة من غير الهيكل لا قيمة لها، وقال ((باروخ)) في الأعداد الأخيرة من هذا الفصل 10\18-19 :

    (( أيّها الكهنة خذوا مفاتيح المقدّس،
    وارموها إلى أعلى سماء،
    وأعطوها إلى الربّ وقولوا:
    ((احفظ بيتك بنفسك،
    لأنّه قد اكتُشِف أنّنا وكلاء مزيّفين.))
    وعذاراك اللواتي يحِكن الكتان الناعم،
    والحرير مع ذهب أوفير،
    عجّل وخذ كلّ شيء،
    وارمه في النار ...))


    يتبع
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  2. #92
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    يتحدّث هذا النصّ الذي يعدّ وثيقة تاريخيّة هامة على حال الهيكل زمن المسيح، عن العذارى اللواتي في الهيكل، واللواتي يقمن هناك بالخدمة، وفي كلمة ((عذارى)) دلالة على أنهن منذورات للخدمة في الهيكل، منقطعات عن الدنيا لذلك؛ فلا يعرفن الزواج.وكما تقول ((تال إلن)) فإنّ هذه: ((الإشارة من الواضح أنّ لها تعلّقًا بسياق شعائري. النساء اللواتي وصفن هنا بأنهن عذارى، هنّ الأعضاء (الرسمي(ين) ) الوحيدون المذكور ون بجانب الكهنة.))٧١٥ . كما أثبتت نفس الناقدة أنّ المشناه نفسها كانت تذكر النساء من بين من يخدمن في الهيكل ٧١٦ واستدل الناقد ((س ليبرمان)) ((S. Lieberman)) بإنجيل يعقوب الأوّلي لإثبات نفس المسألة المتعلّقة بوجود نساء في خدمة الهيكل.٧١٧ ومما يضاف في هذا الشأن أنّ الروم الكاثوليك والأرثوذوكس يحتفلون منذُ القرون الوسطى بـ ((عَرض مريم العذراء المباركة)) كما هو المسمّى في الغرب أو ((دخول الثيوتوكوس ٧١٨ الأقدس إلى الهيكل))، وهواحتفال شعائري بإدخال (( مريم )) إلى الهيكل حين كان لها من العمر ثلاث سنوات 719ويعتبر هذا الإحتفال واحداً من أهم الإحتفالات الكبرى للكنيسة الشرقية- إلى جنب الفصح وعيد الميلاد720 فَلِمَ ينكر المنصّرون على الإسلام ما أقرّت به الكنيسة ذاتها؟!

    __________________________
    697
    Paul Foster, ‘
    The Protevangelium of James,’ in The Expository Times,
    Volume
    ١١٨, Number ١٢, p.٥٨٢
    698

    جوزف فتزماير: من أئمة النقاد الكاثوليك المعاصرين. قسيس يسوعي (كاثوليكي) تمّ ترسيمه سنة ١٩٣٨ م.متخصص في دراسات العهد الجديد. كان أستاذًا للدراسات الكتابية في ((الجامعة الكاثوليكيّة في أمريكا)). له مؤلفات كثيرة ومتنوعة، من أهمها تعليقه على إنجيل لوقا في مجلدين.

    699


    Joseph Fitzmyer,
    A Christological Catechism: New Testament
    answers
    , new revised and expanded edition, New York: Paulist Press,
    ١٩٩١
    , p.١٩
    700
    وهو يرفض أيضًا تاريخيّة الكثير ممّا جاء في الأناجيل الرسميّة.

    701
    Bart Ehrman,
    Lost Christianities: the battles for scripture and the
    faiths we never kne, ٢٠٠٣ , p.٢٠٦

    702

    Wilhelm Schneemelcher, ed.


    New Testament Apocrypha, tr. Mcl.

    Wilson, London: Westminster John Knox Press, p.٤٢١

    703
    George Arthur Buttrick and others, eds.
    The Interpreter’s Dictionary of the Bible, New York: Abingdon Press, ١٩٦٢, ٤/٨٠٠
    704
    فالتر باور ( ١٨٧٧ م- ١٩٦٠ م): لاهوتي ألماني وناقد متخصص في النصرانيّة المبكّرة.
    705
    Paul Foster, ed.
    The Non-Canonical Gospels, pp.١١٠- ١١١
    706
    المصدر السابق، ص 111
    707
    Edgar Hennecke,
    New Testament Apocrypha, ١/ ٣٧٢
    708
    سورة آل عمران / الآية (37)
    709
    قال((القرطبي)) في تفسير قوله تعالى: ((كلّما دخل عليها زكريا المحراب)): ((المحراب في اللغة أكرم موضع في المجلس " الجامع لأحكام القرآن، الرياض: دار عالم الكتب،1423هـ ٢٠٠٣ م،4\71 , وقال ((ابن الأثير)) فيحديث ((أنس)) رضي الله عنه ((أنه كان يكره المحاريب)): ((أي لم يكن يحبّ أن يجلس في صدر ا لس ويترفّع علىالناس. والمحاريب: جمع محراب.)) (النهاية في غريب الحديث والأثر، ت/محمود الطناجي وطاهر أحمد زاوي، الحلبي،٣٥٩ )، وقال المناوي: ((قال الحراني: المحراب صدر البيت ومقدمه الذي لا يكاد يوصل إليه / ١٣٨٣ ه، ١٩٦٣ م، ١إلا بفضل منه وقوة جهد. وفي ((الكشاف)) في تفسير: ((كلما دخل عليها زكريا المحراب))، ما نصه: قيل بنى لها زكريا محرا بًا في المسجد أي غرفة تصعد إليها بس لّم، وقيل المحراب أشرف المجالس ومقدمها كأنها وضعت في أشرف موضع في بيت المقدس، وقيل كانت مساجدهم تسمى المحاريب انتهى. وقال في تفسير: ((يعمل ون له ما يشاء من محاريب)) سورة سبأ/ الآية (13) المحاريب المساكن وا الس الشريفة سميت به لأنه يحامى عليها ويذب عنها، وقيل المساجد انتهى... وفي ((الفائق)): المحراب، المكان الرفيع وا لس الشريف لأنه يدافع عنه ويحارب دونه ومنه قيل محراب الأسد لمأواه، وسمي القصر والغرفة المنيفة محرا بًا)) (فيض القدير، دار المعرفة، بيروت، ط 2,١٣٩١ ه/ ١٩٧٢ م، ١ \144-145،
    710
    جاء في إنجيل يعقوب الأوّلي (الفصل السادس) أنّ أمّ ((مريم)) قد صنعت ((لمريم)) محرابًا في البيت، قبل أن تدخل الهيكل.
    711

    سورة مريم/ الآيتان (16-17)

    712
    سورة آل عمران/ الآية (35)
    713
    سورة آل عمران/ الآية (36)
    714
    التوسفتا: عمل تشريعي مكمّل للمشناه، وهو أشبه بالتذييل له.
    715
    Tal Ilan, Mine and Yours are Hers: retrieving women’s history from
    Rabbinic literature , Leiden: Brill, ١٩٩٧, p.١٤٠
    716
    المصدر السابق , ص 140 - 142

    717

    S. Lieberman, Hellenism in Jewish Palestine, NewYork:1962( Quoted by, Tal Ilan, Ibid)


    718

    ثيوتوكوس Θεοτόκος لقب أطلق على ((مريم))، و أُ قِرّت قانوتيّته في مجمع أفسس ( ٤٣١ م)، وهو إدغام كلمتين يونانيتين، ويعنيان في مجموعهما: والدة الإله.


    719
    F. Holweck, ‘ Feast of the Presentation of the Blessed Virgin Mary ,’ in The Catholic Encyclopedia, ١٢/٤٠٠
    720

    J. K. Elliott, Apocryphal Jesus, legends of the Early Church, p. ٣٢













    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 07-06-2012 الساعة 10:02 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  3. #93
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    الاقتراع لكفالة ((مريم)) عليها السلام :
    { ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ }721

    الرواية الأبوكريفية :
    جاء في إنجيل طفولة يعقوب الأولي: ((حين بلغت سن الاثني عشر، عقد الكهنة مجمعًا وقالوا:انظروا! لقد بلغت مريم اثني عشر عامًا، وهي في الهيكل. ماالذي علينا أن نفعله لها حتىّ نمنعها من تنجيس هيكل الربّ إلهنا؟ )). قال الكهنة لرئيسهم: ((لقد وقفت على مذبح الرب. اذهب وصل لأجلها، وسنفعل كلّ ما يكشفه الربّ الإ له لك. )) ذهب رئيس الكهنة آخذًا الرداء مع اثني عشر جرسًا إلى قدس الأقداس، وصلىّ من أجلها.فظهر ملاك الرب وقال له: ((زكريا! زكريا! اخرج واجمع الأرامل من الشعب، واجعل كل واحد منهم يأتي بعود ٧٢٢ ، وستكون زوجة لمن يمنحه الربّ الإله علامة.)) فخرج المنادون إلى كلّ نواحي اليهوديّة ونُفِخ في بوق الرب، وجاء الجميع مسرعين.
    ألقى يوسف فأسه الذي كان يستعمله في النجارة وذهب إلى لقاء القوم. لما اجتمعوا سويًا،ذهبوا إلى رئيس الكهنة، ومعهم أعوادهم. ولما أخذ رئيس الكهنة عود كلّ واحد منهم؛ ذهب إلى الهيكل وصلّى. لما انتهى من الصلاة، أخذ الأعواد، وخرج، وأرجعها لهم، ولم تظهر أيّة علامة بينهم. لكن لما أخذ يوسف العود الأخير؛ خرجت منه حمامة وطارت إلى رأس يوسف؛فقال الكاهن ليوسف: ((لقد تمّ اختيارك لتأخذ عذراء الرب إلى مأمنك.)) إلاّ أنّ يوسف رفض قائلا: ((إنّ لي أبناء وأنا رجل كبير، وليست هي إلاّ طفلة...))
    ثم تستمر الرواية حيث وافق ((يوسف)) على أخذ((مريم)).. وقد نقلت بعض أسفار الأبوكريفا المتأخّرة عن إنجيل يعقوب الأوّلي نفس أصول القصّة. ٧٢٣

    الرد :

    * الاقتراع الوارد في إنجيل طفولة يعقوب الأولي وغيره،كان لمن يتزوّج ((مريم)) أو تكون له خطيبة، في حين أنّ الاقتراع الوارد في النص القرآني متعلّق بكفالة مريم الصغيرة.

    * تذكر الأبوكريفا أنّ من أخذ مريم هو ((يوسف النجار))، والغاية من هذه الرواية التي لها مثيل في العهد الجديد، هي نسبة المسيح إلى ((يوسف النجار)) في ما بعد؛ ليكون من نسل ((داود)) النبي؛ إذ منه – كما تقول الأناجيل- كان اليهود ينتظرون (المسيح الرئيس)، في حين أنّ النصّ القرآني لا يقرّبوجود شخصية ((يوسف النجار))،كما أنّه قد جعل القرعة من نصيب قريبها ((زكريا)) ؛ لأنّ ((مريم)) كانت يتيمة فيما يبدو؛ يقول الشيخ ((ابن عاشور)) في تفسيره: ((وقوله: {إذ يلقون أقلامهم} وهي الأقلام التي يكتبون بها التوراة كانوا يقترعون بها في المشكلات: بأن يكتبوا عليها أسماء المقترعين أوأسماء الأشياء المقترع عليها، والناس يصيرون إلى القرعة عند انعدام ما يرجّح الحق،فكان أهل الجاهلية يستقسمون بالأزلام، وجعل اليهود الاقتراع بالأقلام التي يكتبون بها التوراة في المدِراس رجاء أن تكون بركتها مرشدة إلى ما هو الخير. وليس هذا من شعار الإسلام وليس لإعمال القرعة في الإسلام إلاّ مواضع تمييز الحقوق المتساوية من كل الجهات وتفصيله في الفقه. وأشارت الآية إلى أ نهم تنازعوا في كفالة مريم حين ولدتها أمها حنّة إذ كانت يتيمة كما تقدم فحصل من هذا الامتنان إعلام بأنّ كفالة زكرياء مريم كانت بعد الاستقسام وفيه تنبيه على تنافسهم في كفالتها.))٧٢٤

    الخلاصة :


    أولاً : إن ثبت تشابه بين ما جاء في القرآن الكريم وما جاء في الأسفار الأب وكريفيّة ممّا ألّف بصورة قاطعة قبل بعثة الرسول:salla-s: فهو تشابه مع ((إنجيل يعقوب الأوّلي)) و((إنجيل الطفولة لتوما))، وكلاهما يعود -على قول عامة النقاد- إلى القرن الثاني، ولكن جزءًا من مادتهما قديم يعود إلى القرن الأ ول ميلادي على قول الكثير من النقّاد،وقد أخذ أباء الكيسة بشىء مما جاء فيهما كما أخذت منهما الكنيسة نفسها تفاصيل لقصصها عن سيرة المسيح ومبررات بعض شعائرها المتوارثة.
    ___


    يتبع



    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 07-06-2012 الساعة 11:43 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  4. #94
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    ولما كانت الأناجيل الرسميّة الأربعة ساقطة تاريخيًا على الإجمال - وإن كانت تضم في سطورها نقلا صادقًا لبعض الوقائع-، ولم يكن ذلك سببًا للطعن في ربّانية القرآن الكريم في موافقته لها في نقل تلك المواضع، رغم أنها قد دوّنت في الفترة بين العقد السابع من القرن الأوّل إلى بداية القرن الثاني؛ مما يثبت بُعدها زمنيًا عن تاريخ سيرالوقائع المدوّنة -وهو نفس العيب الموجود في ((إنجيل يعقوب الأوّلي)) و((إنجيل الطفولة لتوما))-؛ فلا يعدّ ذلك بذاته -إذن- عذرًا للتشكيك في الموافقات الثابتة بين هذين السفرين وما جاء في القرآن الكريم.

    ثانياً : فيما يتعلّق ببقيّة التشابهات المدّعاة بين القرآن الكريم وبقيّة الأبوكريفا؛ فهي إما:
    - تشابهات مع أبوكريفا في مادة موجودة أصلًا في ((إنجيل يعقوب الأوّلي)) و((إنجيل الطفولة لتوما))، ومنهما قد أخذت الأبوكريفا المتأخّرة هذه المادة، وقد علمت حكم التشابه بين القرآن الكريم وهذين الإنجيلين.
    - أو تشابهات مع تفاصيل لم تعرف في ((إنجيل يعقوب الأوّلي)) و((إنجيل الطفولة لتوما))، وردت في أبوكريفا أخرى، وهي لا تخرج عن إنجيل متّى المنحول وإنجيل الطفولة العربي، وقد علمت أنّه لا يوجد دليل مادي واحد على أنّ هذين السفرين قد ألّفا قبل البعثة النبويةّ، بل الأدلّة على خلاف ذلك، بالإضافة إلى
    أنّ تعريبهما يستدعي مزيدًا من التأخير بما يستغرق بضعة قرون إضافية لزمن التأليف– كما هي العادة-،كما أنّ قصّة الحديث في المهد ملحقة أصلًا بإنجيل الطفولة العربي.


    ثالثاً : لم يكن أهل مكة يعرفون شيئًا عن أبوكريفا الطفولة، بل لم تكن لهم أدنى معرفة بالعهد الجديد القانوني نفسه؛ وهو ما يفتح الباب لنا للجزم بالإعجاز القرآني في هذا المقام؛ إذ أخبرالقرآن الكريم عن :
    ( ١) مسائل موافقة في عمومها لوقائع لم يكن العرب يعلمون عنها شيئًا.

    ( 2) وردت في كتب لم تكن موجودة في مكة.

    ( ٣) ولم يكن يعرفها غير المطلعين عليها من النصارى في لغاتها الأعجمية!

    _________________
    721
    سورة آل عمران/ الآية (44)
    722
    من الطريف أنّ المنصّرين العرب لما نشروا هذا النصّ ضمن الترجمة العربية لكتاب ((تسديل))، وضعوا في مكان كلمة ((عصا))، كلمة ((قلم)) في موافقة للرواية القرآنيّة، رغم أنّ النصّ اليوناني يستعمل كلمة ((ραβδοζ)) (عصا/عود)!
    723
    مثل ((حكاية رحلة يوسف))
    724
    ابن عاشور، التحرير والتنوير،53\245
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 08-06-2012 الساعة 12:03 AM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  5. #95
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    الأناجيل الغنوصية وصلب المسيح :
    {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا}725
    الرد :
    لا يوجد دليل واحد مادي على شيوع –بله وجود-الفرق الغنوصيّة وأناجيلها في ·الجزيرة العربيّة؛ يقول المستشرق ((ج. م. رودويل))– في مقدمة ترجمته الإنجليزيّة الشهيرة للقرآن الكريم-: ((لقد افتُرِض أنّ محمّدًا قد اشتق الكثير من مفاهيمه عن النصرانيّة من الغنوصيّة، وأنّ القرآن قد أشار إلى الفرق الغنوصيّة الكثيرة عندما قال إنّ المسيحيين{ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا}726

    دعوى اختلاط الأمر على محمد بين الغنوصيّة والمسيحيّة، يفَترض أن يكون انتشار الغنوصيّة في البلاد العربيّة أكثر عالميّة مما هو في تصورنا لحقيقة توسع الغنوصيّة. في الحقيقة، ليست لدينا أية حجة على الإطلاق لإفتراض أن عقائد هؤلاء الهراطقة كانت تُعِلم أو تُعتنق في البلاد العربية إ نهّ لمن المؤكّد، من جهة أخرى، أن ((الباسلديين )) و((الفالنتانيين )) والفرق الهرطقيّة الأخرى قد ماتت أو أعيد استيعابها مرّة أخرى في الكنيسة الأرثودكسيّة عند منتصف القرن الخامس، واختفت من مصر في القرن السادس. ))٧٢٧
    وقد نقل عنه هذ ا التقرير مقرًا له- المستشرق المنصّر ((توماس باتريك هوغز )) في معجمه للمصطلحات الإسلاميّة. ٧٢٨
    * بالإضافة إلى أنّ النصارى العرب كانوا قلّة وفي أماكن بعيدة عن مكة وجلّهم في ·الشام، فإنّ الغنوصيين نزّاعون إلى الانعزال والعيش في منأى عن الناس،كما أنّ لهم ميلاً إلى التفكير الفلسفي المجردّ والتشقيق في اللاهوتيّات بما لا يتفّق مع الطبائع الحياتيّة والعقليّة والعقائديةّ لعرب الجزيرة.



    * لم تكن الفرق الغنوصيّة ذات جاذبيّة في القرن السابع ميلاديا؛ فليس هناك مبرّر ·للاقتباس منها، وقد انتشر في كتب آباء الكنيسة التحذير المركّز من هذه الفرق والتشويه المتعمّد لمقولا تها الدينيّة.


    * لم تكن قضيّة صلب المسيح من العقائد الجدليّة في القرن السادس ميلاديا، وإنّما ·كان النزاع حول طبيعة الناسوت واللاهوت في المسيح، اجتماعهما وامتزاجهما،خاصة بعد الموقف الشديد الذي اتخذ ضدّ ((نسطور)) والنساطرة ...

    * عامة الأناجيل الغنوصيّة التي أنكرت صلب المسيح، بنت ذلك على أنّ المسيح ·ليس له جسد بشري؛ وإنّما هو مجرّد مظهر تبصره العين دون أن يكون له لحم وعظم، وهو مذهب الفرق (الدوسيتيّة) الغنوصية ٧٢٩ التي تردّ الصلب لا من باب إنكار أن يكون الصلب من أحداث التاريخ، وإنما لأن المسيح لم يكن له جسد،وأنه كان مجرد مظهر تبصره العين دون كيان مادي على الحقيقة، كما ذهبت فرق غنوصيّة أخرى إلى ردّ الصلب من باب التمييز بين ((يسوع البشر)) و((المسيح الإله))؛إذ لما صلب ((يسوع البشر)) كان ((المسيح الإلهي)) يشهد الحدث كمتفرّج ٧٣٠ ، وليس يجد المرء البتّة هذين التصوّرين في النصّوص القرآنيّة أو النبويّة المتعلّقة بالمسيح عليه السلام ٧٣١ ،كما أنهما لا يلتقيان مع التصوّر القرآني للمسيح ابن مريم، البشر النبي!
    يتبع


    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 08-06-2012 الساعة 12:41 AM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  6. #96
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    * يقول الناقد ((جيرارد ستيفان سلويان)) ((Gerard Stephen Sloyan)) من وحي النصوص الغنوصيّة المتاحة؛ إنّه: ((لا بدّ أن نلاحظ أنّه ليست كلّ الشواهد الغنوصيّة تذهب إلى أمر إنكار الصلب. بعض الوثائق المتاحة تظهر نفسها على أنها في توافق مع الشاهد الإنجيلي.))٧٣٢ ..يضاف إلى ذلك أنّ من الأسفار الغنوصيّة المكتشفة من لم تتعرض للصلب نفيًا أو إثباتًا.

    * الخلاف حول صلب المسيح ليس علامة فارقة بين الغنوصيّة وغيرها، وهذا إنجيل ·يوحنا قد رمي من طرف عدد من النقاد بالغنوصيّة ٧٣٣ ، ومع ذلك هو يقول بصلبه!

    * لا يوجد أيّ مبرّر نفعي للقرآن الكريم للاقتباس من الغنوصيين؛ إذ إنّ موت ·المسيح على الصليب أو نجاته، لا يضيفان إلى القرآن أيّ مكسب دعوي في البيئة العربيّة حيث عامة المدعوين هم من الوثنيين –في مكة والمدينة-أو الأقليّة اليهوديةّ–في المدينة-التي لا تستريب في قتل المسيح المزيف (يسوع)، وطوائف من النصارى–في نجران وأماكن أخرى بعيدة عن مكة والمدينة- ترى أنه لا نجاة لها في الآخرة إلابالإيمان بيسوع المصلوب، بل إنّ نفي الصلب يزيد في مباعدة الشقّة بين الإسلام والنصرانيّة ويقلص من جاذبيّته عند عامة النصارى،كما أنّ اليهود قد أخذوا مايذكره النصارى عن قتل المسيح، حجّة ضدّه باعتباره نبيًا ٧٣٤ مزيفًّا كما هو منصوص سفر التثنية 18\18-20 .735

    * النصّ القرآني لم يحدّد كيفيّة نجاة المسيح من الصلب، ولا يصحّ في هذا الباب حديث مرفوع إلى الرسول:salla-s: ٧٣٦ ، وكما قال المفسّر ((الطاهر بن عاشور)) في تفسيره للآية ١٥٧ من سورة النساء: ((والّذي يجب اعتقاده بنصّ القرآن: أنّ المسيح لم يُقتل، ولا صُلب، وأنّ الله رَفَعَه إليه ونجّاه من طالبيه،وأما ماعدا ذلك فالأمر فيه محتمل.737

    * لا يوجد أيّ دليل من التفاسير والإسرائيليات الواردة في شرح الآية ١٥٧ من ·سورة النساء، يظهر علم المفسّرين أوأهل الكتاب المهتدين إلى الإسلام بما ورد في الأناجيل غير الرسميّة، سواء تلك المتلبسة بالغنوصيّة أو غيرها ٧٣٨ ، علمًا أنّ تفسير هذه الآية قد كان مصدرًا للكثير من الروايات المختلَقة عن قصّة صلب المسيح، ورفعه، وظاهرٌ نسبتها إلى خيال أصحابها الذين نقلت عنهم في كتب التفسير٧٣٩علمًا أنّ عامة التفاسير تذكرروايات تتحدّث عن تلميذ للمسيح وقع عليه الشبه برضى منه فداءً للمسيح، بما لا يتفق مع القصة الدوسيتيّة.

    * قال ((يوحنا الدمشقي)) في كتابه ((ينبوع الحكمة))، في الجزء الخاص بالهرطقات، ·كلاما يعتبر من أقدم ما كتب عن الإسلام، في وصف ما جاء في حديث القرآن الكريم عن المسيح: ((وقال-محمد- إنّ اليهود أرادوا صلبه –أي المسيح- في مخالفة للشريعة، وأنهم قد قبضوا على ظلّه وصلبوه، لكن كما قال -محمد- فإنّ المسيح نفسه لم يصلب ولم يقتل؛ لأنّ الله أخذه إليه في السماء بسبب حبه له.740 .. ولسنا نجد هناتهمة النقل عن الغنوصيين ٧٤١ ، ولا إيراد التفسير الغنوصي الذي يردّ (جسديّة) المسيح؛ إذ قد جعل ((يوحنا الدمشقي)) (حبّ الربّ للمسيح) الداعي لإنقاذ الرب لمسيحه، علمًا أنّ ((يوحنا الدمشقي)) يعتبر من أهم الشخصيات في التاريخ النصراني العالمة بالفرق النصرانيّة، والردّ عليها، وقد تعرّض هو نفسه في الجزء الخاص بالهرطقات من كتابه السالف إلى الكثير من الفرق الغنوصيّة أوالمتهمة... بالغنوصيّة-كالسيرنثيين ٧٤٢ والباسليديين ٧٤٣ والكربوكراتيين.


    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 08-06-2012 الساعة 01:17 AM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  7. #97
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    * ذكر القرآن الكريم أنّ أهل الكتاب قد اختلفوا في أمر صلب المسيح فرقاً وهذه حقيقة تاريخيّة دقيقة تكشفها الأناجيل الأبوكريفيّة التي تبنّتها فرق نصرانيّة مبكّرة، كما يكشفها أيضًا ما جاء في إنجيل متّى 28\11-15 من أنّ قبر المسيح قد وجد فارغًا، وأنّ رؤساء الكهنة والشيوخ قد رشوا الجنود الذين كانوا يحرسون القبر؛ ليقولوا إنّ تلاميذ المسيح قد سرقوا الجثّة، وعقّب مؤلّف هذا الإنجيل بقوله:
    ((فَأَخَذَ الجُْنُودُ الْمَالَ، وَعَمِلُوا كَمَا لُقِّنُوا وقد انتشرت هذه الإشاعة بين اليهود إلى اليوم))٧٤٦،٧٤٥ ففي عبارة ((انْتَشَرَتْ هَذِهِ الإِشَاعَةُ بيَْنَ الْيَهُودِ إِلَى الْيَوْم))διεφημισθη ο λογος ουτος παρα ιουδαιοις μεχρι της σημερον
    إقرار صريح أنّ لغطًا كان معرو فًا وسائدا حول مصير جثّة المسيح بعد صلبه،وفي هذا اللغط كشف لإضطراب مسار القصة وأصلها ؛ إذ إنّ قصّة الصلب موصولة الأجزاء بقصة القبر والقيامة!

    * قصّة صلب المسيح في الأناجيل الرسميّة كثيرة التناقض والعيوب التاريخيّة التي تنفي ·عنها جوهر الأصالة التاريخيّة، وهي كثيرة جدًا نكتفي ببعض الجداول التي تجلّيبعضها ٧٤٧ ، وهي إشكالات نصيّة وتاريخية تبلغ المئتين عددًا:



    يتبع
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  8. #98
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي








    * قصّة صلب المسيح في الأناجيل الرسميّة نبوءات صِيغت تاريخيا: يقول الناقد الشهير((جون دومينيك كروسان)) في كتابه الذي يعدّ من أهم ما ألّف في المكتبة الغربيّة في تاريخيّة قصّة صلب المسيح ((من صلب يسوع؟))،((Who Killed Jesus?)) إنّ قصّة صلب المسيح الواردة في العهد الجديد هي ((نبوءة قد صيغت تاريخًا)) prophecy historicized لا ((تاريخٌ متذكّر)) history remembered إذ إنّ كتّاب الأناجيل كانوا يتعمّدون صياغة أحداث قصّة صلب المسيح من خلال ما ظنّوه نبوءات عن المسيح ممّا هو وراد في العهد القديم. ٧٤٩
    يتبع
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  9. #99
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    * أصل المادة الروائيّة في العهد الجديد: قال الناقد البارز: ((برتن ماك)) Burton Mack ٧٥٠ بعد إخضاعه إنجيل مرقس إلى نسق حاد من التحليل الفيلولوجي والتاريخي: ((لا توجد إشارة إلى موت المسيح صلبًا في المادة السابقة (لإنجيل) مرقس المتعلقة بعيسى.))٧٥١ ،وهو هنا يقرّر ما عليه عامة من يؤمنون بوجود مادة افتراضيّةأولى تسمّى ((Q)) تعتبر الأصل المبكّر للأناجيل ٧٥٢ ؛ فمادة القصّة إذن محْدَ ثة غيرأصيلة!
    _____________
    725
    سورة النساء/ الآية (157)
    726
    سورة الأ نعام/ الآ ية (159)
    727
    J. M. Rodwell,
    The Koran, London: J.M. Dent & Sons, ltd., ١٩١٣ , pp.٩-١٠
    728
    Thomas Patrick Hughes,
    The Dictionary of Islam,
    p.٥١٥
    729
    الدوسيتيّة: من الكلمة اليونانية δοκεω (دوكيو) أي (بدا) (ظهر) وهو اعتقاد أنّ المسيح لم يكن له جسد بشري، وأنّه لم يتألمّ ولم يصلب؛ لأنّ جسده ليس إلاّ مظهرًا (يبدو) للعين ولا حقيقة مادية له. وأصل هذاالاعتقاد هو اعتبار (المادة) شرًا؛ ولذلك فإنّه لا يستساغ أن يتّخذ الإله جسدًا ماديًا! Walter A. Elwell, ed. Evangelical Dictionary of Theology, Michigan: Baker Book House, ١٩٨٤, p. ٣٢٦; Peter M. J. Stravinskas, Catholic Dictionary, Indiana:Our Sunday Visitor Publishing, ٢٠٠٢ , p.٢٧٠
    730
    Bart Ehrman, Peter, Paul, and Mary Magdalene: the Followers of Jesus in History and Legend, New York: Oxfor University Press, ٢٠٠٦,p.٤٦
    731
    قول القمص عبد المسيح بسيط في كتابه ((هل صلب المسيح حقيقة، أم شبّه لهم؟)) –نسخة إلك ترونية-:
    ((اعتمدت هذه الروايات بالدرجة الأولى على الفكر الغنوسي، الذي تأثر به بعض البسطاء من عامة البادية وذلك إلى جانب الفكر النسطوري الذي انتشر بواسطة الرهبان النسطوريين الذين عاشوا في الصحاري وكان بعضهم يعيش بالقرب من طرق الرحلات التجارية، والذين كانوا يعتقدون أن المسيح مكون من شخصين متصاحبين هما الإله الذي كان يقوم بالمعجزات والإنسان الذي كان يتحمل الآلام، وبالتالي فقد صُلب الإنسان لا الإله.)) ساقط تاريخ يًا، وإنّما هو من التكلّف المحض الناتج عن هروب هذا القمّص إلى مبرّرات تلفيقيّة لدعواه بعد أن عدم أي دليل تاريخي يسند به زعمه.
    732
    Gerard Stephen Sloyan,
    The Crucifixion of Jesus: history, myth, faith. Minneapolis: Fortress Press, ١٩٩٥, p.٢٠٣
    733
    بل ذهب ((ريتشارد هووبر)) Richard Hooper إلى أنّ العديد من الأرثودكس في القرن الثاني قد ذهبوا إلى اتهام هذا الإنجيل بأنّه هرطقي لاستعماله مصطلحات وتصوّرات، وربما أيضًا لاهوت، غنوصي.
    Richard Hooper,
    The Crucifixion of Mary Magdalene: The Historical
    Tradition of the First Apostle and the Ancient Church’s Compaign to
    (Suppress it, AZ: Sanctuary Publications, ٢٠٠٥, p.٢١٦
    734
    يؤمن الن صارى بألوهيّة المسيّح ونبوّته (!)؛ لأنّ المسيح قد وصف بالنبوّة في العهد الجديد غير مرّة، كما أنّ عددًا من النصوص التي وردت في العهد القديم وزعم النصارى أ ا نبوءات عن المسيح، تقرّر بشريّة المتحدّث عنه ونبوّته.
    735
    ((لهذا أقيم لهم نبيا من بين إخو م مثلك، وأضع كلامي في فمه، فيخاطبهم بكل ما آمره به. فيكون أن كل من يعصى كلامي الذي يتكلم به باسمي، فأنا أحاسبه. وأما النبي الذي يتجبر فينطق باسمي بما لم آمره أن يتكلم به، أويتنبأ باسم آلهة أخرى، فإنه حتمً ا يموت.))
    ٧٣٦
    لا يصحّ في الباب حديث مرفوع صراحة أو حكمًا!ما جاء عن ((ابن عباس)) رضي الله عنهما من تفصيل لقصّة صلب المسيح عليه السلام، وإن صحّ موقوفًا، فإنّه لايصحّ رفعه حكمًا؛ لأسباب؛ من أهمّها أنّه وإن كان الخبر متعلّقًا بالغيبيات بما يرجّح -إذا جرينا على الأصل- أن يكون مرفوعًا حكمًا إن جاء عن صحابي، إلاّ أنّ ((ابن عباس)) معروف أنّه ينقل الإسرائيليات (وقد أشار إلى ذلك الإمام ((ابن كثير)) في تفسيره غيرما مرّة)؛ وقد تكون هذه عن مسلمة أهل الكتاب. والقاعدة عند المحدّثين أنّ من يُعرف برواية الإسرائيليات لا يعدّ حديثه مرفوعًا حكمًا وإن كان في أمور الغيبيات التي لا تدرك بالاجتهاد (انظر؛ ابن حجر، نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر، ت/ عبد الله الرحيلي، الرياض: مطبعة سفير 1422هـ 2001 م ص (132-134) وقد قال الشيخ ((أحمد شاكر)) رحمه الله: ((أما إطلاق بعضهم أنّ تفسير الصحابة له حكم المرفوع وأنّ ما يقوله الصحابي، ممّا لا مجال فيه للرأي مرفوع حكمًا كذلك، فإنّه إطلاق غير جيّد؛ لأنّ الصحابة اجتهدواكثيرًا في تفسير القرآن؛ فاختلفوا ... وأمّا ما يحكيه بعض الصحابة من أخبار الأمم السابقة، فإنّه لا يعطى حكم المرفوع أيضًا؛ لأنّ كثيرًا منهم رضي الله عنهم كان يروي الإسرائيليات عن أهل الكتاب...)) (ابن كثير، أحمد شاكر،الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث، بيروت: دار الكتب العلميّة، د.ت، ص 45
    737
    الطاهر بن عاشور، التحرير والتنوير 4\22
    738
    انظر؛ الطبري، جامع البيان في تأويل القرآن،6\12-17 ابن كثير، تفسير القرآن العظيم،1\643 السيوطي، الدر المنثور في التفسير بالمأثور، ت/عبد الله التركي، القاهرة: مركز البحوث والدراسات العربيّة والإسلاميّة،5\96-105
    739
    انظر مثلًا الروايات المتخالفة في تفسير عبد الرزاق (توفي ٢١١ ه) وتفسير الطبري (توفي ٣١٠ ه) وتفسير مقاتل(توفي ١٥٠ ه) ....
    740

    Saint John of Damascus, ‘
    the Fount of Knowledge,’ in The Fathers of the Church, St. John of Damascus Writings, tr. Frederic H. Chase ,CUA Press, ٢٠٠٠, , p.١٥٤
    741
    ادّعى ((يوحنا الدمشقي)) أنّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم ((بعد أن تحاور مع راهب أريوسي، اخترع هرطقته الخاصة)) ἀρειανῷ προσομιλήσας δῆθεν μοναχῷ ἰδίαν συνεστήσατο αἵρεσιν
    المصدر السابق، ص ١٥٣


    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

  10. #100
    الصورة الرمزية christina
    christina غير متواجد حالياً عضو موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    557
    آخر نشاط
    06-10-2014
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    أفرام السرياني واليوم الآخر:

    هذه الشبهة وما يليها، قد نقلها (العجوز) المراهق (علميًا) ((هشام جعيط))٧٥٣ ، وهي على درجة عظيمة من (السذاجة)، وربّما كان من الصواب تجاوزها، إذ إنّ نقض كبرى شبهات المتخصصين الغربيين في الأدبيات الدينيّة اليهوديّة والنصرانيّة يُغني عن نقض (شخبطات) أغمارجهلة العرب (المتعلمنين) (المنسحقين) أمام أصحاب العيون الزرق، وسأحاول أن أمنع شعور(العطف) الذي يراود قلمي كلّما كتبتُ عن (غليّم) من المتغّربين (عقلًا وحسًا) يتحدّث في أمورلا يعرف (وجهها) من (قفاها) ولا (رأسها) من (أدناها)؛ فاللهم لا تجعل (رحمتي!) تغلب (إنصافي)!!

    أظهر هذا الأبتثي ٧٥٤ فقرًا موجعًا في المراجع، وجفافًا بارزًا في معرفة نصوص الكتاب المقدس والدراسات الآبائيّة، حتّى إن التفاصيل التي ذكرها في مبحث الاقتباس في كتابه (الخفيف) في السيرة على صاحبها أزكى السلام وأعطر التسليم- لا تكاد تغادر فصلين من كتاب واحد ((لتور أندري)) إلاّ ما ندر! - ..

    كتب ((الهش...)) فله من الهشاشة نصيب وافروحظ غامر!- تحت عنوان: ((الكارثة الكوسميّة وتوصيف الآخرة، الكنيسة السوريّة)) أرجو أن تهمل النظر في عبارة ((كوسميّة)) التي تعني ((كونيّة))، وهي من الكلمة اليونانية ((كوزموس)) ((κόσμος)) التي تعني ((نظام))؛ لأنّ(صاحبنا!!) يريد أن يقنعنا أنّه يتنفّس الحرف اللاتيني حتّى إنّ أصابع يديه ورجليه لا تطيق الألفاظ العربيّة المعروفة، وربّما عبارة ((كوسميّة)) ستجعل القارئ (ينبهر!) و(ينشطر!) ثم (يندثر!)،من هول هذا العلم الفائض!!- ..

    أعود، فأقول: قد كتب: ((لقد كان إفرائيم في عظاته يتّجه إلى الشعب من وثنيين ومسيحيين، وفي آرائه أكثر من قاسم مشترك مع القرآن. بل التشابهات كبيرة إلى درجة أنّه يصعب على المؤرّخ أن يعتبر أنها من محض الصدفة أو حتى إنّ هذه الأفكارأُخذت بصفة شفهيّة عن رهبان متجوّلين سواء في عكاظ أو في اليمن كما يرى ذلك تورأندري. ذلك أنّ التشابهات ليست فقط في الفكر بل في التعابير والصور والاستعارات))!..٧٥٥طبعًا (!) (سيقف شعر) القارئ من هول الأمر؛ إذ إنّ ((الهش)) قد خالف سيّده الأعجمي الأسقف السويدي ((تور أندري))((Tor Andrae)) الذي كانت عنده بقيّة (حياء) فلم يزعم أنّ الرسول :salla-s: كان عاكفًا على مطوّلات اللاهوت النصراني المعقّد والآبائيّات المرهقة؛ دراسة ونقدًا ونقلا، وإنما ادّعى أنّ الرسول :salla-s: قد أخذ هذه الأفكار من اللقاءات الشخصيّة والتراث الشفهي 756!!لقد أوحى إلى ((الهش...)) شيطانُه (البليد) أنّ الرسول :salla-s:
    قد اطّلع على كتابات ((أفرام)) - 306م- ٣٧٣ م – الذي يكتبه (صاحب(نا)!) (أفرائيم)!- ..

    لقد قرأ (!)الرسول :salla-s: هذه الكتب بعينيه، وتحسسها (!) بيديه، بلغتها السريانيّة الفصيحة وبأسلوبها الشعري البليغ الذي
    كتب به ((أفرام)) عامة مؤلّفاته، حتّى عُدّ ذلك طابعًا مميزًا له، لقّب بسببه ((أفرام)) ((بقيثارة الروح القدس))!ولما جاد علينا ((الهش...)) بذكر هذه التوافقات المذهلة (!) التي جعلته يكفر بعصمة سيده الأشقر:
    ((أندري))؛كانت الفاجعة التي كشفت أنّ ((الهش...)) يحتاج (رقية شرعيّة) لا دورات في الدراسات الكتابيّة والآبائيّة- أو (الباترولوجي) حتى لا يغضب هذا(المتفرنس)-! لقد كتب مفصحًا عن (علمه!) أو هكذا ظن، فلم يضنّ علينا بعبقريّته (المتفجّرة)، ولا شكّ أنّ الشوق قد استبدّ بالقرّاء ليعرفوا الدليل الصلب على أنّ الحبيب :salla-s: كان أيضًا إماماً في معرفة اللغة السريانيّة وتذوّق شعرها الصوفي الفلسفي (رحمتك ياالله!!) .. كتب (صاحب(نا!):((عند إفرائيم، علامات الساعة أيضًا كارثيّة: السماوات تطوى والنجوم تتساقط والشمس تكفهر والجبال تذوب.))٧٥٧
    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة christina ; 10-06-2012 الساعة 09:59 PM
    [CENTER][SIZE=5]سوف يحيا الجهاد *** سوف يحيا الأمل

    [/SIZE][/CENTER]

صفحة 10 من 13 الأولىالأولى ... 9 10 11 ... الأخيرةالأخيرة

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة العبودية والرق وملكات اليمين في الإسلام - الرد الأخير ونتحدى !
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 23-08-2014, 03:35 PM
  2. ان كنت تريد الاقتباس من ايات القرآن الكريم في مشاركاتك..تفضل هذا الموقع..
    بواسطة لانفرق بين أحد من رسله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-08-2009, 04:33 AM
  3. الفصل الاول من كتاب دفع فرية الاقتباس والنسخ
    بواسطة منصور شاكر في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-07-2005, 06:36 AM
  4. مقدمة كتاب القران ودفع فرية الاقتباس والنسخ
    بواسطة منصور شاكر في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-04-2005, 02:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود

الرد على شبهة الاقتباس من التلمود