بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

وأشهد ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله
يجيب موقع الأنبا تاكلا على تحريف الكتاب المقدس
وقد استطاع البطل صاحب الموقع صعق المشكك فى مصداقية الكتاب
واهانته وخلاه ميفكرش يسأل تانى

نعرض لكم اجابة موقع الأنبا تاكلا التى صعقت المسلمين و نعرضها واحداً واحداً ونرد عليها واحداً واحداً

اقتباس

الدليل الأول: الذين قاموا بكتابة الكتاب المقدس أكثر من ثلاثين نبيًا وحورايًا، وكلهم مجمعون على حقائق الإيمان المسيحي. ومن أولوياتها حاجة العالم إلى الخلاص، و ألوهية السيد المسيح، وجوهر الله الواحد الثالوث، وحقيقة صلب المسيح وقيامته. وذلك بالرغم من تنوّع ثقافاتهم واختلاف عصورهم وطول مدة الزمن الذي كتبوا فيه وهو أكثر من ألف وخمسمائة سنة بدءًا من موسى النبي كاتب التوراة إلى القديس يوحنا الرسول كاتب سفر الرؤيا.

ولو أن الكتاب المقدس كتبه شخص واحد لأمكن الشك فيه حسب القاعدة "شاهد واحد لا يشهد" (عدد 30:35). لذلك فإن تعدد كَتَبة الكتاب المقدس هو تعدد للشهود ومن ثم إعلان لصحته.
سمعتوا كويس قصدى قريتوا كويس

اقتباس
بدءًا من موسى النبي كاتب التوراة
اذن يقول ان موسى عليه السلام هو الكاتب التوراة والخطأ الذى يقع فيه الكثيرون اطلاق التوراة على العهد القديم كله التوراة هنا المقصود بها الخمسة اسفار الأولى من العهد القديم

هما
التكوين
الخروج
اللاويين
العدد
التثنية

يعترفون ان كاتبهم هو موسى عليه الصلاة والسلام وهكذا فان كاتبه نبى و لا يمكن ان يكون محرف

ولكن لدى سؤال كيف يكتب موسى هذا :

سفر التثنية 34

5 فَمَاتَ هُنَاكَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ فِي أَرْضِ مُوآبَ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ.
6 وَدَفَنَهُ فِي الْجِوَاءِ فِي أَرْضِ مُوآبَ، مُقَابِلَ بَيْتِ فَغُورَ. وَلَمْ يَعْرِفْ إِنْسَانٌ قَبْرَهُ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.
7 وَكَانَ مُوسَى ابْنَ مِئَةٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَاتَ، وَلَمْ تَكِلَّ عَيْنُهُ وَلاَ ذَهَبَتْ نَضَارَتُهُ.

كيف كتب موسى عليه السلام انه مات هناك و يتحدث بالضمير ( ه ) اى يشير الى شخص اخر كيف يكتب موسى عليه السلام انه مات و دفن هناك و كأنه يتحدث عن شخص آخر

هل موسى كتب عن نفسه هذا ؟

هل استيقظ من الموت ليكتب هذا الكلام ثم يعود الى القبر ؟



اذن لا يعقل ان يكون موسى هو كاتب تلك الأسفار

اقتباس
ولو أن الكتاب المقدس كتبه شخص واحد لأمكن الشك فيه حسب القاعدة "شاهد واحد لا يشهد" (عدد 30:35). لذلك فإن تعدد كَتَبة الكتاب المقدس هو تعدد للشهود ومن ثم إعلان لصحته.
وهل كل الشهود كتبوا الكتاب المقدس كاملاً اى كل شخص كتب الكتاب المقدس كاملاً دفعه واحدة ثم كتبه غيره كاملاً فتطابقا حتى نقول انهم كلهم شهدوا عليه ؟

بل كل نبى وله جزء كتبه
وكما قال موقع الأنبا تاكلا فشاهد واحد لا يكفى
وهذا ما سنطبقه سنعرض اختلافات بين تلك الكتابات بواسطة الرسل والأنبياء عليهم السلام
و ان كلام هذا يناقض كلام هذا وبالتالى نكون قد طبقنا القاعدة و اثبتنا كلامنا نحن المسلمون
العدد 4 من الأصحاح 3 من اخبار الأيام الثانى

يقول لنا :
" والرواق الذى أمام البيت طوله كقدر عرض البيت عشرون ذراعاً وارتفاعه مائة وعشرون ذراعاً "
جملة " مائة وعشرون ذراعاً " هى الخطأ ويخالفها العدد 2 من الأصحاح 6 من سفر الملوك الأول
الذى يقول أن ارتفاع البيت كان ثلاثين ذراعاً

فهذا خطأ بين سفرين فكيف لنا ان نعتبرهم كلهم شهود يؤكدوا مصداقية هذا الكتاب ؟


ويكفينا ان هذا الكتاب مقطوع السند اما قراءات القرآن فهى ذات سند متصل والحمد لله جل وعلا

اقتباس
الدليل الثاني: إن رسالة الله إلى العالم في كتابه المقدس كانت على أيدي الأنبياء والرسل. وكان لابد أن يُظهِر الله قوته فيهم لكي يقبل العالم رسالتهم ويتحقق أنهم من الله. وقوة الله لا تظهر في الكلام مثلما تظهر في العمل.. والكتاب المقدس ليس مملوءًا بالنبوات ولكنه مصبوغ بها. فما كانت وظيفة العهد القديم سوى التمهيد بالنبوات للعهد الجديد. وما العهد الجديد سوى تحقيق كامل لجميع نبوءات العهد القديم.. ولو خلا الكتاب من النبوات لانتفت النبوة من كاتبيه! إذًا امتلاءه بالمعجزات والنبوات يشير إلى سماويته وأنه من الله، ومن ثم يؤكد صدقه وصحته.

اذن فلم يظهر الله قوته فى الكتاب حتى يحفظه و انما اهتم بالمعجزات المادية بينما القرآن فمن معجزاته حفظه و لا اعرف ما الأفتراض الذى بنيتم عليه كون النبؤات تحققت بمجئ المسيح و العهد الجديد

هل فى اى واحدة من تلك النبؤات عن النبى تقول

ان النبى سيكون اسمه المسيح
او اسم امه مريم
او مريم مخطوبة ليوسف النجار

كلا لا توجد فلا يحق لكم ان تنسبوها الى المسيح ولو نفترض ان تلك النبؤات تنطبق على محمد -و نستطيع اثبات ذلك - فهذا ايضاً لا يؤكد مصداقية كل الكتاب وانما يؤكد مصداقية جزء منه واما باقى التناقضات والأخطاء العلمية فهذه تؤكد وجود التحريف

فنحن كدعاة تحريف الكتاب نؤمن ايضاً انه كان وحى من الله جل وعلا فلا مانع من تحقق نبؤات من بقاء بعض الوحى الألهى

فكل هذا لا يثبت الا نبوة الأنبياء الذين تتحدث عنهم النبؤة و يثبت ان تلك النبؤات من الله و لا ننسى ان هناك نبؤات لم تتحقق



ونعرض لكم بعضها :

مرقص 16 عدد 17...17وهذه الآيات تتبع المؤمنين.يخرجون الشياطين باسمي ويتكلمون بألسنة جديدة . 18يحملون حيّات وان شربوا شيئا مميتا لا يضرهم ويضعون ايديهم على المرضى فيبرأون

اذن نبؤة عن المؤمنين

يخرجون الشياطين باسمي

ويتكلمون بألسنة جديدة

وان شربوا شيئا مميتا لا يضرهم

ويضعون ايديهم على المرضى فيبرأون

لم يحدث ان قابلت مسيحياً مؤمناً اياً كان تكلم لغة لم يتعلمها او شرب سم و كأنه شرب ماء

متى 16 عدد 28... " فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَعُودُ فِي مَجْدِ أَبِيهِ مَعَ مَلاَئِكَتِهِ، فَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ أَعْمَالِهِ.َالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ هَهُنَا قَوْماً لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِياً فِي مَلَكُوتِهِ».

ماتوا كلهم

فى حوار بين المسيح وتلاميذه من سينجو فى العالم فقال له ها نحن تركنا كل شئ وتبعناك فما اجرنا

(متى جلس ابن الانسان

على كرسى مجده تجلسون انتم ايضا على اثنى عشر كرسيا تدينون اسباط اسرائيل الاثنى عشر ) متى 19

وماذا عن الخائن يهوذا ؟

هو خائن ولن يكون معهم اذن سيكون هناك كرسى فارغ اذن نبؤة المسيح عليه السلام كما ينسبوها له لم تتحقق

اقتباس
الدليل الثالث: لا يوجد اختلاف بين جميع نسخ الكتاب المقدس المنتشرة في العالم، بل هي كتاب واحد. كذلك النسخ الموجودة من القرون الأولى للمسيحية لا تختلف عن النسخ الموجودة لدينا الآن بعد مرور أكثر من ألفيّ عام. وإن كان الكتاب المقدس الموجود معنا يضم العهد القديم الذي يحوي الديانة اليهودية. وهو نفسه صورة طبق الأصل من النسخة الموجودة مع اليهود الذين سبقت ديانتهم الديانة المسيحية بآلاف السنين. وإن كان الكتاب المقدس متوافق مع تفاسير آباء القرون الأولى بالمسيحية، فمن أين حدث تحريف الكتاب المقدس؟! ومتى حدث؟ وكيف حدث؟ وإن كان قد حدث، فأين الكتاب المقدس الذي لم يُحَرَّف، وهل لم تبق منه نسخة واحدة تشهد بقول القائلين بالتحريف! وإن لم توجد النسخة غير المُحَرَّفة فكلام هؤلاء يحتاج إلى دليل على صدق قولهم. وإن عجزوا إن إتيان الدليل تصبح تهمة التحريف باطلة، وخرافة لا دليل عليها. ثم ما هو قول هؤلاء إزاء ما يعثر عليه الباحثون والمنقبون يومًا بعد آخر من نسخ مخطوطة لأسفار الكتاب المقدس في الحفريات التي تقوم بها بعثات الكشف عن الآثار. وتحقيقها يثبت أنها من القرون الأولى للمسيحية ومطابقة لما بين أيدينا اليوم مما يشير إلى أن الكتاب المقدس هو هو بعينه لم يتغير ولم يُحَرَّف. مصدر المقال: موقع الأنبا تكلا.
يا حضرة الأنبا انتا بتسرح بينا ؟

نسخة واحدة فى العالم كله ؟

قصدك نسخة البروتوستانت ولا الأرثوذوكس و الكاثوليك ولا الأوروبية الشرقية ولا نسخة الملك جيمس المنقحة ولا ولا ولا ولا انهى فيهم اللى واحد ؟

كلها تختلف عن بعضها النسخ المنقحة تختلف عن اصلها فى الأعداد وغيره

نسخة الكاثوليك تختلف مع البروتوستانت و الأرثوذكوس فى عدد الأسفار

الكاثوليك : 73 سفر
البروتوستانت : 66سفر
الأرثوذوكس : 81سفر
الأوروبية الشرقية :87 سفر

غير النسخ المنقحة اللى بتلاقى فيها اعداد محذوفة كتييييييرة

فأيهما هو واحد غير مختلف ؟

الأجابة الكتاب الوحيد الذى هو واحد هو القرآن الكريم

جميع القراءات جميع الروايات تختلف فى النطق واحياناً التنقيط ولكنها نفس المعنى ونفس التفسير ونفس الحكم و لا فارق بينها

اقتباس
الدليل الرابع: إن اليهودية و المسيحية و الإسلام يعترفون بأن الكتاب المقدس هو من عند الله. فإن ادعى أحد أنه محرف فإنه يتهم الله بعجزه عن حفظ كتابه الذي أوحى به إذ تركه في أيدي بشر لكي يعبثوا به ويغيروا حقائقه. وإن صحّ هذا الاتهام فإنه يؤكد عجز الله -حاشا- عن حفظه أي كتاب آخر يوحي به للناس. ومن ثم يصير العالم كله "ضلال في ضلال". وصاحب هذا الاتهام بصبح من أول المُضَلَّلين. وإن كان حاشا لله أن يضلل العالم فكتابه المقدس سليم تمامًا من كل تحريف.
موقع الأنبا تاكلا بدأ يتعلم من المسيحين اللى بيناظروا المسلمين فى المنتديات نفس الأسئلة

ونفس الطريقة

نعم نحن كمسلمين نعترف بان الكتاب المقدس كلمة الله ولكن ليس الكتاب المقدس الذى بين ايدينا فالأصلى حرف و تم التعديل عليه و ربما بقى منه شئ وبعض الوحى الألهى ولكن ليس كله

اولاً نحن لا نتهم الله جل وعلا بالعجز - والعياذ بالله - وانما الله اصلاً لم يرد ان يحفظ الكتاب المقدس ولم يستطع حتى ننسب له العجز والعياذ بالله

وانما الله جل وعلا اصلا لم يرد ان يحفظها ولو اراد حفظها لفعل ولكنه لم يرد حفظها فالأمر ليس فيه اى اتهام لله جل وعلا ونعوذ بالله من ان نفعل شئ كهذا

وأما السبب وراء تركه يحرف ان الله جل وعلا جعلها لفترة معينة فالكتاب المقدس ارسل لأسرائيل فقط والمسيح عليه السلام قال فى متى 15 انه ارسل لخراف بنى اسرائيل الضالة فقط

فهذا الكتاب كان لفترة مؤقتة حتى يأتى القرآن الكريم ويكون للعالم لان القرآن الكريم سيكون للعالم بما فيها اسرائيل فبمجرد ظهور القرآن ينتهى الكتاب المقدس فمدته كانت مؤقتة

و لا نقول انها بلا فائدة كلا بل من فوائدها انها دعتهم للأيمان بالله و حتى العهد الجديد لم يصدر من المسيح نفسه امر بان تعبدوه فهذه الكتب ادت المهمة

و ايضاً التمهيد لمجئ الرسول الخاتم فقد كان اليهود يعرفون انه النبى من خلال النبؤات فى كتابهم و عندام ولد النبى قال يهودى ولد نجم احمد و قال ذهبت النبوة من بنى اسرئيل فهم يعرفونه من كتبهم

فهذه الكتب ادت مهمتها

اقتباس
نعم؛ إن من قرأ الكتاب المقدس وتأثر به يكن له في قلبه مكانة عظيمة ويشعر بأهميته القصوى للحياة. ولا أظن أنه يستطيع أن يحيا حياة حقيقية بدون هذا الكتاب العظيم.
طبعاً فى تأثير بيحصل للشباب عند قراءة حزقيال 23 و نشيد الأنشاد

تثير شهواتهم

بينما نبكى نحن المسلمون من سماع تلاوة القرآن

لم اسمع مسيحى يبكى من الأنجيل

اقتباس
. شهادة المخطوطات الكثيرة لصحة الكتاب المقدس:

يقول روبرتس في كتابه عن نقد العهد الجديد (عن كتاب ثقتي في الكتاب المقدس): "إنه يوجد نحو عشرة آلاف مخطوطة للفولجاتا اليونانية، وعلى الأقل ألف مخطوطة من الترجمات القديمة ونحو 5300 مخطوطة يونانية للعهد القديم بكامله، كما يوجد لدينا 24 ألف مخطوطة لأجزاء من العهد الجديد، كما أننا نقدر أن نجمع أجزاء كثيرة من العهد الجديد من اقتباسات الكتاب المسيحيين الأولين".

ويعود الكثير من هذه المخطوطات للعهد الجديد إلى القرون الأولى للمسيحية -ويمكن أن نفرد لدراسة المخطوطات دراسة مستقلة- وجميعها تؤكد على صدق الكتاب الذي بين أيدينا.
اذا كان اللى بيكلم مجنون فاللى بيستمع عاقل

امال بيعتمدوا على أيه فى التنقيح ؟

مش برضوا اقدم النسخ واصحها ومخطوطات ؟

ونعرض بعض المخطوطات التى تثبت تحريفه

مخطوطات البحر الميت تثبت تحريف الكتاب المقدس

هل تُثبت المخطوطة الإسكندرانية سلامة الإنجيل من التحريف؟

مخطوطة تثبت تحريف الكتاب المقدس

مصادر مسيحية تصرخ بالتحريف



اقتباس
3. الكتاب المقدس صحيح تاريخيًا:

هل أكد علم الحفريات على صحة أحداث الكتاب المقدس؟ نعم فقد أثبتت الحفريات صدق الكتاب الكامل، وقد وجد علماء الحفريات الكثير من حفريات بعض الشعوب القديمة مثل الحثيين والتي لم تكن معروفة قبلًا إلا من خلال الكتاب المقدس، ووجدوا فلك نوح بنفس أبعاده فوق جبل أراراط، ووجدوا لوح موآب وقصته الشهيرة، والكثير غيرها وقد قال في هذا عالم الآثار نلسون جلويك (ونقله روبرتس في كتابه): "لم يحدث اكتشاف اثري واحد ناقض ما جاء في الكتاب المقدس. إن التاريخ الكتابي صحيح تمامًا بدرجة مذهلة، كما تشهد بذلك الحفريات والآثار".

أكتفى بذكر خطأ واحد واترك الباقى للمواضيع والأبحاث التى سأعرضها

حادثة ليس لها أثر تاريخى

" 16وَعِنْدَمَا أَدْرَكَ هِيرُودُسُ أَنَّ الْمَجُوسَ سَخِرُوا مِنْهُ، اسْتَوْلَى عَلَيْهِ الْغَضَبُ الشَّدِيدُ، فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَجُوَارِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونَ، بِحَسَبِ زَمَنِ ظُهُورِ النَّجْمِ كَمَا تَحَقَّقَهُ مِنَ الْمَجُوسِ. 17 عِنْدَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِرْمِيَا الْقَائِلِ: 18«صُرَاخٌ سُمِعَ مِنَ الرَّامَةِ: بُكَاءٌ وَنَحِيبٌ شَدِيدٌ! رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا، وَتَأْبَى أَنْ تَتَعَزَّى، لأَنَّهُمْ قَدْ رَحَلُوا"

متى فقط هو من تحدث عن تلك القصة وهى لم ترد فى التاريخ ولم يتحدث عنها المؤرخ اليهودى يوسيفوس فهذا خطأ ولم يرد ابداً فى التاريخ تلك الحادثة


الأخطاء التاريخية للكتاب المقدس للمسيحيين

اقتباس
كيف تفسر أن الكتاب المقدس تحدث عن حقائق علمية قبل أن يكتشفها العلماء بمئات السنين؟

هل تستطيع أن تجد أي آيات كتابية تتعارض مع العلم الحديث؟
أكيد بتهزر. صح؟

التحدى قائم على آيات تتعارض مع العلم الحديث

بس كدة اتفضل

سفر التكوين الأصحاح 1 العدد 1

يقول لنا ان الله خلق الأرض فى اليوم الأول

( فى البدء خلق الله السماوات والأرض )

ثم يقول لنا المحرف فى نفس السفر الأصحاح 1 العدد 14-19

ان النجوم و الشمس خلقت فى اليوم الرابع

كيف تخلق الأرض فى اليوم الأول بينما تخلق الشمس فى اليوم الرابع ؟

والعلم الحديث اثبت ان الأرض اساساً كانت جزء من الشمس ثم انفصل عنها كما ان العلم اثبت ان عمر الشمس اكبر من عمر الأرض

فمن المستحيل علمياً ان تكون الأرض خلقت قبل الشمس

وسفر التكوين الأصحاح 1 العدد 16

يقول ان الله خلق نورين الأعظم ( الشمس ) والأصغر ( القمر )

فيوضح لنا الأنجيل - المحرف - ان لكل منهم نوره الخاص

و هذا يتعارض مع العلم ففى الحقيقة نور الشمس والقمر هو نور واحد وهو نور الشمس و ينعكس على القمر

اقتباس
أولًا: شهادة تفرد الكتاب المقدس:



1- الكتاب المقدس فريد في وحدته: فقد كتبه حوالي أربعين رجلًا على مدى قرابة 1600 سنة، وذلك من أماكن مختلفة من ثلاث قارات العالم القديم... وتنوعت مهنة كل كاتب وظروف الكتابة، ومع ذلك خرج الكتاب المقدس في وحدة كاملة وتناسق بديع يدل على أن وراء هؤلاء الكتبة جميعًا روح واحد هو روح الله القدوس.

2- الكتاب المقدس فريد في ملاءمته لكل جيل وعصر: فهو الكتاب الوحيد الذي لم يصبه القدم، (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) بل هو جديد دائما وصالح لكل زمان ولكل عصر.

3- الكتاب المقدس فريد في ملائمته لكل عمر وفرد: فهو مناسب لكل فئات الناس ولكل القامات الروحية.

4- الكتاب المقدس فريد في شموله وكماله: فهو الكتاب الوحيد الذي كتب في جميع الموضوعات، فهو بحق مكتبة الهية شاملة تحوى التاريخ والأدب والشعر والقانون والفلسفة والطب والجيولوجيا والمنطق، إلى جانب القضية الأساسية وهي خلاص الإنسان.

5- الكتاب المقدس فريد في انتشاره وتوزيعه: إذ يفوق توزيعه أي كتاب آخر بعشرات المرات فقد تم توزيع الكتاب المقدس في عام 1998م 20.751.515 نسخة كاملة في 2212 لغة ولهجة.

6- الكتاب المقدس فريد في صموده وبقائه: لم يلق كتاب آخر مثلما لقى الكتاب المقدس من اضطهادات وحروب ولكنه بقى صامدًا شامخًا على مر العصور.

7- الكتاب المقدس في قوته وتأثيره: فهو يلمس الأرواح والقلوب بصورة لا توجد في أي كتاب آخر... إن الملايين قد تغيرت حياتهم حين قرأوا الكتاب المقدس بقلب مخلص.

سرحان بالمشاهدين

بقى الكتاب المقدس فريد فى انه ملائم لكل عصر وجيل

اذاً لماذا تقولون ان وصايا العهد القديم انتهت ؟

اذن فحد الردة ما زال قائم ولا يحق لكم انكاره ابداً ولكن عندما نتكلم عن هذا تقولون ان وصايا العهد القديم انتهت كما انه يمكنكم الرد بهذا على بولس اولاً الذى يقول

ان وصايا العهد القديم كاملة قديمة ولم تعد مستخدمة وبطلت

رسالة بولس للعبرانيين 1 عدد 18-19

فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها اذ الناموس لم يكمل شيئاً

وكذلك الفصل الثامن من نفس الرسالة العدد 7

يقول : فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ ذلِكَ الأَوَّلُ بِلاَ عَيْبٍ لَمَا طُلِبَ مَوْضِعٌ لِثَانٍ.

فبولسكم يتهم العهد القديم بالعيب والنقصان وعدم الصلاح لكل الأزمنة

والعدد 13

فَإِذْ قَالَ «جَدِيدًا» عَتَّقَ الأَوَّلَ. وَأَمَّا مَا عَتَقَ وَشَاخَ فَهُوَ قَرِيبٌ مِنْ الاضْمِحْلاَلِ.

اقتباس
الكتاب المقدس فريد في انتشاره وتوزيعه: إذ يفوق توزيعه أي كتاب آخر بعشرات المرات فقد تم توزيع الكتاب المقدس في عام 1998م 20.751.515 نسخة كاملة في 2212 لغة ولهجة.
ودين الأسلام اكثر الأديان انتشاراً باعتراف مصادركم واما ما تقوله فتوقعت مصدر وليس كلام

اقتباس
ثانيًا: شهادة المراجع الأصلية

(راجع سؤال: كيف وصل إلينا الكتاب المقدس؟ هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت)

هذه النسخ الأصلية والترجمات الكثيرة للكتاب المقدس، والتي بدأت منذ زمن مبكر جدًا قد عملت على سرعة انتشار الكتاب المقدس بين شعوب العالم. ويوجد لدينا الآن أكثر من عشرة آلاف مخطوطة لهذه الترجمات القديمة وهي تتفق جميعها مع الكتاب المقدس الذي بين أيدينا.


يا عم الحج دول مقطوعين السند ( السند المتصل )

و شهادات المخطوطات تثبت عكس ذلك ( أى بقاءه سليماً )

اقتباس
شهادة كتابات الآباء الأولين:

اقتبس آباء الكنيسة الأولون الكثير من نصوص الكتاب المقدس وذلك في عظاتهم وكتابتهم وترجع أهمية هذه الاقتباسات كدليل على صحة العهد الجديد للآتي:

· أنها قديمة جدًا إذ يرجع بعضها إلى نهاية القرن الأول الميلادي.
اساساً استشهادهم بأنجيل من الأربعة نادر و لم يستشهدوا بأنجيل مرقص و ليس وجود بعض الأقتباسات كلها تثبت صحته فحتى تلك الأقتباسات ليست اقتباسات للكتاب كله و اريد ان اقول ان هناك ايضاً استشهادات تثبت تحريفه واقتباسات

ويفضل البحث عن الآتى الكتاب السرى لمرقص و كتاب يهوذا ومريم المجدلية

اقتباس
الكتاب المقدس فريد في ملائمته لكل عمر وفرد
أتحداك ان تسمح لطفلك الذى عمره 7 سنين بقراءة سفر حزقيال 23 او نشيد الأنشاد حتى تقول هذا الكلام

بل قراءة آيات الأرهاب حتى يصبح عندهم طابع عدوانى

اقتباس
الكتاب المقدس فريد في انتشاره وتوزيعه
سبق و قمت بالرد على هذا ولكن نسيت القول ان كتب الروايات والقصص الأكثر انتشاراً ايضاً

اقتباس
الكتاب المقدس في قوته وتأثيره
هذا امر فى علم الله سبحانه وتعاله فلا يعلم القلوب غيره ولكن ما نراه هو بكاء الناس من سماع القرآن الكريم ولكن ماذا نرى من الكتاب المقدس ؟ مسيحى يقرأ عدد كل يوم ويستشهد به ثم يتفاجأ بتحريفه و ازالته من النسخ المنقحة

اقتباس
ثانيًا: شهادة المراجع الأصلية

(راجع سؤال: كيف وصل إلينا الكتاب المقدس؟ هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت)ب
لا يوجد سند متصل لأى من الأناجيل الأربعة و لا يوجد سند متصل للكتاب المقدس كله و لا يكفى ادعاء فرقة او مذهب بكون هذا الأنيجل يعود لهذا او هذا وانما يجب وجود سند متصل و نحن لا نملك هذا فى الكتاب المقدس كما ان هناك اسفار لا تعرفون كاتبها


اقتباس
- شهادة الكتب الكنسية:

عرفت الكنائس والقراءات الكنسية منذ بداية المسيحية والقراءات الكنسية عادة محافظة تعتمد على أقدم المخطوطات... والكتب الكنسية وجدت مطابقة تمامًا للنصوص الكتابية التي بين أيدينا فلا يوجد بها ما يغاير أو يضاد أي نص عندنا.
كلام خطأ فأقدم النسخ و اصحها تثبت تحريف نصوص كثيرة من الكتاب المقدس و يعتمد عليها فى التنقيح ( بمعنى ادق اثبات التحريف )

كما ان هناك الكثير من النسخ القديمة والمخطوطات القديمة مثل نسخة سيناء هى قديمة جداً وغيره من المخطوطات الكثيرة لكن لا تعتمدون عليها وكذلك اناجيل كثيرة قديمة مكتشفة ولكن لا تعتمدون الا على قليل منها اما الباقى المثبت اكتشافه فلا تستخدمونه او تذكرونه لانهم ينفون عقائد مثل الوهية المسيح عليه السلام او صلب او غيره فلو نظرنا الى كل النسخ القديمة وجعلناها فى مصداقية النسخ التى تعتمدون عليها لأثبت تحريف الكتاب المقدس والمسيحية كلها فما نملكه الآن يعتمد على بعض النسخ القديمة وليس كلها حتى تقول هذا الكلام

اقتباس
وإليك بعضًا مما يوضح توافق العلم مع الكتاب المقدس:
ظهور الأعشاب أولًا ثم القبول ثم الأشجار (تك 11:1).
كما ان الأخطاء العلمية بالمئات و هناك مواضيع كثيرة فيها اثبات الأخطاء العلمية

يكفى اعتراف الدكتور ويليام كامبل فى مناظرته امام زاكر نايك ان تلك المشاكل العلمية حقيقية و اعترف انه لا يملك رداً عليها وضحك عليه جميع من فى القاعة بل هى سبب فى تلك الكثير من المسيحين لدينهم وتحولهم للألحاد او الأسلام
أما عن الأعشاب فأحب عرض خطأ حول الأعشاب :
يقول الكتاب المقدس حسب تكوين 1 ان الشمس خلقت فى اليوم الرابع بينما الأعشاب فى اليوم الثالث و حسب ما يقوله المسيحيون ان اليوم المقصود به فترة طويلة فيقول الكتاب ان خلق الأعشاب و النبات كان قبل الشمس بفترة طويلة فهذا يعتبر خطأ فادح

اقتباس
الكون ليس أزليًا (تك 1:1).
اساساً لو اعترف الكتاب بأزلية الكون فهو ينفى وجود الله - والعياذ بالله - واريد ان اقول امراً وهو ان الكتاب يتحدث عن نهاية الكون فيخبرنا أنه باقى الى الأبد فى ايكليزياستيكس الأصحاح 1 العدد 4 ان الكون و المزمامير

بينما يخبرنا ان الكون سيفنى فى المزمور 102 العدد 25 - 26

اقتباس
إشارة إلى كروية الأرض (أش 22:40)
اولاُ هذا خطأ فالكتاب يشير بكل وضوح الى أن الأرض مسطحة

فى العديد من المواضع

ويجب عليك ان تراجع النسخة الأنجليزية ففى النسخة العربية قاموا بتغير المسطلحات حتى لا يتضح الأمر

راجع سفر أيوب الأصحاح 38 العد 14
والتثنية الأصحاح 13 العدد 7
والتثنية الأصحاح 28 العدد 49

فى النسخ الأنجليزية تقول ان للأرض بداية ونهاية و زوايا كأنها مربع

فالكتاب يثبت ان الأرض مربعة
و اما ما يقول ان الأرض كرة فى قوله

( الجالس على كرة الأرض )

فهذا تحريف واضح فهو يقول فى النسخة الأنجليزية

الجالس على دائرة الأرض فيقول دائرة وليس كرة

فهذا اعتراف ان الأرض مسطحة ودائرة اى بمعنى أدق الأرض فى الكتاب المقدس هى مثل العملة المعدنية


اقتباس
خامسًا: شهادة التاريخ والآثار

شهدت الآثار بكل صدق لقصص الكتاب المقدس، وأنها حقيقة وليست خيالًا، وإليك بعضًا من هذه الاكتشافات:

↑ 1- شهادة آثار العهد القديم لصحة الكتاب المقدس:

· اكتشفت صحائف وكتابات أشورية وبابلية، تحكى قصة خلق الإنسان وطرده من الجنة طبقا لما ورد في (تك 2).

· يوجد اليوم على الأقل 33 وثيقة في أماكن عديدة تحكى عن الطوفان (تك 7).
طرد الأنسان وكل هذا موجود فى القرآن ايضاً و وجود بعض المعجزات و الأشياء الصحيحة امر طبيعى فهذا الكتاب كان اصلاً من الله و وجود بعض التحريف لا ينفى وجود بعض الوحى الألهى او بعض الأشياء الصحيحة الباقية ولكن وجود بعض الأخطاء هو ما يثبت دخول التحريف على هذا الكتاب و بما اننا تحدثنا فى موضوع التاريخ والمخطوطات فلنتحدث عن ملحمة جلجامش التى اثبتت خطأ الكتاب المقدس

اقتباس
- شهادة آثار العهد الجديد لصحة الكتاب الشريف:

· تم اكتشاف خشبة الصليب المقدس و إكليل الشوك الخاص بالسيد المسيح والمسامير وملابس الرب يسوع التي أخذها الحراس والقصبة التي أعطيت له، وكل هذه محفوظة في كنائس معروفة.
توقعت ان يكون الأنبا تاكلا اذكى من هذا فوجود تلك الأثار لا يثبت عدم تحريفه فنحن نؤمن بوقوع الصلب فعلاً ولكن ليس للمسيح عيسى عليه السلام وأنما لشبيه فهذه الأثار امر طبيعى ولكن لم يتم الصلب للسيد المسيح عليه السلام و انما لشبيهه فهذا يثبت مصداقية القرآن وهو وقوع الصلب ولكن للشبيه

اقتباس
وحدة العهد القديم و العهد الجديد وترابطهما الشديد يؤكدان على صحة وسلامة العهد الجديد، لأنه يلزم لمن يرغب في تحريف العهد الجديد أن يحرف أيضًا العهد القديم ليجعله مطابقا له... وإذا كان المسيحيون سيحرفون العهد الجديد ليجعلوا من مسيحهم إلها، فلماذا سيصمت اليهود وهم يرون كتبهم تحرف أمام أعينهم؟ لماذا لم يملأوا العالم صياحا ويشهدوا على زمان التحريف ومكانه؟
بل تناقضهما فى الأحكام و الشرائع يثبت تحريفهما فالله جل وعلا لا يغير رأيه فالمسيح عليه السلام قال انه جاء مكملا وليس ناقضاً متى 5 : 17 ولكنه نقض الكثير فأما هذا يدل على ترحيف العهد القديم وهو جاء مكملاً للغير محرف او ان العهد الجديد محرف حتى لا يوافق العهد القديم

اقتباس
أسئلة لا تجد لها كتابة إذا صحَّت دعوى تحريف كتاب الله!!

من الذي حرف الكتاب المقدس؟

* متى حرف الكتاب المقدس؟

* أين حرف الكتاب المقدس؟

* لماذا حرف الكتاب المقدس؟

* أين النسخة الأصلية التي لم تحرف؟
بما اننا اثبتنا خطأ ادلتكم و جواز تحريف الكتاب سنجيب على الأسئلة

و هذه الأسئلة تريدون اجابة دقيقة وتفاصيل اولاً التحريف لم يتم جملة واحدة وانما تعرض للنقص والزيادة طوال العصور فلنتحدث فكل نص يملك ترحيفه ووقته وهكذا وسنعطى مثال بسيط يعطى لنا المعلومات

رسالة يوحنا الأولى الأصحاح 5 العدد 7

يقول : ان الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الأب والكلمة والروح القدس

تم حذف هذا النص من جميع النسخ المنقحة او وضعه بين أقواس و هذا معناه انه محرف وغير موجود فى أقدم النسخ وأصحها

و يقال انه نص الحاقى تمت اضافته لدعم الفكر الاهوتى

فهذا النص يعرض اسباب التحريف و التحريف و لسنا نحن من اعترفنا بهذا بل انتم

أما النسخة الأصلية التى لم تحرف فتلك انتهت ولم تعد موجودة فلسنا نحن من حرفه حتى نحتفظ بالأصلى و الحمد لله قد ارسل كتاباً آخر بديلاً عن الذى حرف وهو القرآن الكريم الذى قدر له ان يكون للعالم أجمع وصالح لجميع الأوقات كما فى سورة الفرقان الآية 1



انتهى والحمد لله وتم الرد على هذا الموقع فعندما عرضت فكرة التحريف على أحدهم عرض ىل هذا الموقع ( موقع الأنبا تاكلا ) و يرى ان الموقع فيه أثبات عدم وقوع التحريف فها انا اضع الرد فان كان هناك صواب فهذا من الله و ان كان هناك خطأ فهو منى ومن الشيطان وأعلمونى به