طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 64

الموضوع: طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون

  1. #31
    الصورة الرمزية SBAWN
    SBAWN غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    51
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-03-2013
    على الساعة
    07:36 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح عبد المقصود مشاهدة المشاركة
    أنا عارف يا جدع هو أنت هتقعد تطقس على الناس ولا ايه.. بيقولك العلم لا يكيل بالبتنجان



    أضحك الله سنك هههههههههه والله صدقت هما النصارى فاضيين يعرفوا فين دين الله والحاجات دي - يا عم دا بيقولك - صكوك غفران + و يسوع غفر الخطيئة خلاص
    كلوا يهيّص بأه
    إيه إللي يخليه يتبع الإسلام الدين إللي هيخليه يغتسل ويتطهر
    ويغطي عورة أخته وما يخليش حد غريب يقعد معا مراته
    لا و كمان يحرم عليه يروح للخمارة
    ويعبد رب واحد ما فيش غيره
    هوا خلاص متعود على تلاتة يعبد دا شوية ويصلي لدا شوية ويدعي دا شوية


    ربنا يهدي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    يؤكد القرآن الكريم أن إبراهيم عليه السلام كان مسلما

    قال الله عز و جل :

    الحج (آية:78):وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاه وآتوا الزكاه واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير


    و نقرأ من سورة البقرة :

    وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127)
    رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128)
    رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129)
    وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130)
    إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)
    وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)

    ننتقل الآن إلى الكتاب المقدس
    لنرى هل يثبت أن إبراهيم عليه السلام كان مسلما أم لا ؟

    نقرأ من سفر التكوين إصحاح 17 :

    1 وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً،
    2 فَأَجْعَلَ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَأُكَثِّرَكَ كَثِيرًا جِدًّا».
    3 فَسَقَطَ أَبْرَامُ عَلَى وَجْهِهِ. وَتَكَلَّمَ اللهُ مَعَهُ قَائِلاً:
    4 «أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ، وَتَكُونُ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ،
    5 فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ.

    نقرأ النص العبرى للعدد الأول من الرابط التالى
    http://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt0117.htm


    א וַיְהִי אַבְרָם, בֶּן-תִּשְׁעִים שָׁנָה וְתֵשַׁע שָׁנִים; וַיֵּרָא יְהוָה אֶל-אַבְרָם, וַיֹּאמֶר אֵלָיו אֲנִי-אֵל שַׁדַּי--הִתְהַלֵּךְ לְפָנַי, וֶהְיֵה (وهيه - وكن) תָמִים (تميم).

    الكلمة المستخدمة هي "תָמִים (تميم)" أي "تام"

    و الآن نعود إلى ترجوم أونكلاوس لنقرأ النص


    تعريف بالترجوم
    المحيط الجامع للكتاب المقدس >> ترجمات ارامية :
    1) التراجيم اليهودية (أ) ترجوم ومدراش. الترجوم لفظة عبريّة واراميّة تعني الترجمة والتفسير، تعني ترجمة أرامية للتوراة من أجل المجامع. فقبل الزمن المسيحي، ما عاد الناس يستطيعون أن يفهموا العبريّة، لهذا برزت الحاجة في مجامع فلسطين أن يتبع الترجوم القراء ة العبرية للنصّ الكتابي.

    ترجوم أونكلوس : يعود إلى القرن الثاني - الثالث ب.م. دوّن هذا الترجوم، شأنه شأن ترجوم يوناتان المزعوم، في لهجة من لهجات أراميّة فلسطين. أما ترجوم اونكلوس فقد دوّن في أراميّة أدبية (كما نقول الفصحى). نسب التقليد إلى هذا الترجوم المهتم بالحرفيّة، اسمًا قريبًا من أكيلا الذي هو صاحب ترجمة للتوراة أخذت بطريقة الكزّ والترسيم. إن التدوين الاخير لترجوم أونكلوس يعود إلى محيط بابلي في القرن الرابع أو الخامس. إن الكاتب أعاد النظر في نسخة فلسطينيّة ترجع إلى القرن الثاني، وكتبها من جديد. لهذا سُمّي هذا الترجوم "الترجوم البابلي"، مع أن الأساس الذي فيه يعود إلى فلسطين.

    لا شكّ في أن ترجوم أونكلوس يتحاشى الاسهاب، غير أنه يدلّ في مقاطع عديدة على معرفته بالتفاسير الفلسطينيّة التقليديّة، ويلمّح إليها في بضع كلمات. في العالم اليهودي الذي بعد التلمود، صار ترجوم أونكلوس الترجوم الرسمي، وحلّ محلّ سائر النسخات. هذا الترجوم يستعمل اليوم بعدُ في مجامع اليمن.
    [المصدر:المحيط الجامع للكتاب المقدس: ترجمات ارامية]

    لنقرأ الآن العدد السابق من سفر التكوين من "ترجوم أونكلوس (الترجمة العبرية)" لنرى هل يقول هذا الكتاب الذي يعو إلى القرن الثاني (قبل أقدم مخطوطات الكتاب المقدس العبري الذي يرجع للقرن "التاسع إلى العاشر") لنرى كيف اورد كلمة "تاما" أم "مسلما" ؟!

    بالعودة إلى ترجوم أونكلاوس نجد النص التالى :





    בראשית (برشيت - التكوين) פרק (فرق - فصل) יז (17)
    א (1) וַהֲוָה (وهو - لما كان) אַבְרָם (أبرم - إبراهيم), בַּר (بن - إبن) תִּשְׁעִין (تشعين - تسعين) וּתְשַׁע (وتشع - وتسعة) שְׁנִין (شنين - سنين); וְאִתְגְּלִי (وأتجلي - وتجلى "ظهر" יְיָ (الله) לְאַבְרָם (لأبرم - لإبراهيم), וַאֲמַר (وأمر - وقال) לֵיהּ (ليه - له) אֲנָא (أنا - انا) אֵל שַׁדַּי (شدي - القدير) --פְּלַח (فلح - فسر) קֳדָמַי (قدمي - امامي) , וִהְוִי (وهوي - وكن) שְׁלִים (شليم - مسلما).


    و كما نرى فالكلمة هى شليم שָׁלַם بدلا من تميم תָמִים

    و لنثبت أكثر أن الكلمة هى شليم سنعرض صورة لترجوم أونكلاوس و نري فيها كلمة شليم مكتوبة بالانجليزية بين قوسين




    XVII. And Abram was the son of ninety and nine years, and the Lord appeared to Abram, and said to him, I am El Shadai; serve before Me and be perfect (shelim) in thy flesh. And I will set My covenant between My Word and thee, and will multiply thee very greatly. And because Abram was not circumcised, he was not able to stand, but he bowed himself upon his face;

    و الآن نعرض صور القواميس لنثبت أن كلمة شليم שָׁלַם تعنى مسلم

    نقرأ من قاموس جيسينيوس أحد أكبر القواميس العبرية إن لم يكن أكبرها على الإطلاق


    صفحة 830


    نقرأ من قاموس براون


    و نقرأ من القاموس الخاص بالترجوم :


    Comprehensive Aramaic Lexicon: Targum Lexicon. Hebrew Union College, 2004






    و نجد هنا معانى مثل الاتباع follow و الطاعة obey و هى بلا شك معانى قريبة من الإسلام و التسليم



    و نفس الكلام نجده فى

    The comprehensive Aramaic Lexicon





    على الرابط التالى :





    [/COLOR][/SIZE][/COLOR][/BIMG]


    و نجد من معانى الكلمة follow أى يتبع و surrender أى يسلم و يستسلم



    و أخيرا نقلا عن قاموس الويكشنرى






    أيضا نجد الكلمة مترجمة إلى obey أى يطيع و follow أى يتبع و كلاهما من معانى الإسلام و التسليم



    و أخيرا و كما قلنا سابقا فإن اليهود أنفسهم اعترفوا بأن كلمة مسلم ترجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 فى النص الموجود فى ترجوم أونكلاوس

    و الاعتراف نجده على الرابط التالى :








    نجد اعتراف خطير لليهود فى نسخة قديمة من الموسوعة اليهودية

    بأن كلمة مسلم تعود إلى سفر التكوين إصحاح 17 عدد 1 فى ترجوم أونكلاوس و أن إبراهيم عليه السلام قد وصف بها





    نجد الاعتراف تحت عنوان



    In Islamic Tradition




    فى الفقرة الثانية

    و على الرغم من وجود الكثير من المغالطات و الاتهامات الجزافية التى لا يقوم عليها دليل إلا أننا نجد الاعتراف التالى :







    The very word Islam and the idea contained in it, namely that of complete dedication to God, is connected with the story of Abraham, e.g., Sura 2:125, "When God said to him [Abraham], ‘dedicate yourself to God [aslim]‘, he said, ‘I dedicate myself to the Lord of the Worlds.’" Or (22:77): "This is the religion of your father Abraham. He called you muslimin," i.e., those who dedicate themselves to God. This expression goes back to Genesis 17:1 in the version of Targum *Onkelos, where Abraham is admonished by God to become shelim, and the subsequent definition of a proselyte as one who dedicates himself to his Creator



    الترجمة :



    كلمة الإسلام تحديدا و الفكرة التى تحتويها أى الخضوع و التسليم الكامل لله ترتبط بقصة إبراهيم



    إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)( سورة البقرة )









    أى الخاضعون المستسلمون لله



    المصطلح نفسه يرجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 عدد 1 فى ترجوم أونكلاوس عندما أمر الله إبراهيم أن يكون (شليم) و ما يترتب عليه من تعريف الصابئ بمن يسلم نفسه لخالقه



    1- بعض الصور المرفوعة صغيرة الحجم و لمطالعتها بحجمها الطبيعى يجب الضغط عليها

    2- تعمدنا التصوير لأكثر من قاموس لأن بعض النصارى قاموا بالرد على ما كتبه الأخ الفاضل the truth لإثبات أن الله تعالى قال لإبراهيم عليه السلام كن مسلما طبقا لترجوم أونكلاوس بأن قاموا بالنقل من عدة قواميس بغرض إثبات أن كلمة شليم تعنى كامل و الغريب أن هؤلاء المدلسين قاموا بنقل أجزاء من القواميس و تجاهل الأجزاء التى تثبت أن كلمة شليم تعنى مسلم فقمنا بتصوير نفس القواميس التى استشهدوا بها مع تلوين الأجزاء التى تثبت أن شليم تعنى مسلم لكشف تدليس هؤلاء كما قمنا بنقل الاعتراف اليهودى من أن كلمة مسلم ترجع إلى سفر التكوين إصحاح 17 لغلق باب الجدل أمام النصارى تماما

    و فضلا عن أننا نجد أن الله عز و جل أمر إبراهيم عليه السلام أن يكون مسلما طبقا لسفر التكوين فى ترجوم أونكلاوس

    فإننا نجد أنه فى كل من الكتاب المقدس و القرآن الكريم نجد الإسلام لله و الانقياد لله تعالى هو منهج فى حياة إبراهيم عليه السلام

    فمثلا طبقا لسفر التكوين إصحاح 21 أخرج إبراهيم عليه السلام السيدة هاجر و إسماعيل عليه السلام من بيته تطبيقا لأمر الله

    وَكَبِرَ الطِّفلُ وَفُطِمَ. فَأقامَ إبْراهِيمُ حَفلَةً كَبِيرَةً يَوْمَ فُطِمَ إسْحاقُ. 9 وَرَأتْ سارَةُ ابْنَ هاجَرَ المِصْرِيَّةَ الَّذِي وَلَدَتْهُ لإبْراهِيمَ يُضايِقُ إسْحاقَ. 10 فَقالَتْ لإبْراهِيمَ: «اطرُدْ هَذِهِ الجارِيَةَ وَابْنَها بَعِيداً، لأنَّ ابْنَ هَذِهِ الجارِيَةِ لَنْ يَرِثَ مَعَ ابْنِي إسْحاقَ.»
    11 فَساءَ هَذا الأمْرُ إبْراهِيمَ كَثِيراً بِسَبَبِ ابْنِهِ إسْماعِيلَ. 12 فَقالَ اللهُ لإبْراهِيمَ: «لا تَتَضايَقْ بِسَبَبِ ابْنِكَ وَجارِيَتِكَ، بَلِ افْعَلْ كُلَّ ما قالَتْهُ لَكَ سارَةُ. وَسَيَكُونُ لَكَ نَسلٌ بِواسِطَةِ إسْحَاقَ. 13 وَسَأجعَلُ ابْنَ الجارِيَةِ أيضاً أُمَّةً، لِأنَّهُ ابْنُكَ.»
    14 فَقامَ إبْراهِيمُ فِي الصَّباحِ الباكِرِ، وَأخَذَ طَعاماً وَقِرْبَةَ ماءٍ وَوَضَعَهُما عَلَى كَتِفِ هاجَرَ، ثُمَّ أعطاها الوَلَدَ وَأرْسَلَهُما فِي طَرِيقِهِما. فَغادَرَتْ هاجَرُ ذَلِكَ المَكانِ، وَارْتَحَلَتْ فِي صَحْراءِ بِئْرِ السَّبْعِ.

    و طبقا لسفر التكوين أيضا لم يتردد إبراهيم عليه السلام فى طاعة الله تعالى عندما أمره بذبح ابنه

    نقرأ من الإصحاح 22 من سفر التكوين :

    وَبَعْدَ هَذِهِ الأُمُورِ أرادَ اللهُ أنْ يَمْتَحِنَ إبْراهِيمَ. فَقالَ لَهُ: «إبْراهِيمُ!»
    فَقالَ إبْراهِيمُ: «سَمْعاً وَطاعَةً.»
    2 فَقالَ اللهُ: «خُذْ إسْحاقَ ابْنَكَ وَحِيدَكَ الَّذِي تُحِبُّهُ. وَاذْهَبْ إلَى أرْضِ المُرِيّا. وَهُناكَ قَدِّمْهُ لِي ذَبِيحَةً عَلَى جَبَلٍ سَأُرِيهِ لَكَ.»
    3 فَقامَ إبْراهِيمُ فِي الصَّباحِ الباكِرِ، وَأسْرَجَ حِمارَهُ. وَأخَذَ مَعَهُ اثْنَينِ مِنْ خَدَمِهِ وَإسْحاقَ ابْنَهُ. وَقَطَّعَ حَطَباً لِلذَّبِيحَةِ. وَمَضَى مَعَهُمْ إلَى المَكانِ الَّذِي أراهُ إيّاهُ اللهُ. 4 وَفِي اليَوْمِ الثّالِثِ رَفَعَ إبْراهِيمُ نَظَرَهُ، فَرَأى المَكانَ مِنْ بَعِيدٍ. 5 ثُمَّ قالَ إبْراهِيمُ لِخادِمَيهِ: «ابْقَيا هُنا مَعَ الحِمارِ. سَنَذْهَبُ أنا وَالصَّبِيُّ إلَى ذَلِكَ المَكانِ لِنَسجُدَ، ثُمَّ سَنَعُودُ إلَيكُما.»
    6 وَأخَذَ إبْراهِيمُ الحَطَبَّ المُعَدَّ لِلذَّبِيحَةِ، وَوَضَعَهُ عَلَى كَتِفِ ابْنِهِ إسْحاقَ. وَأخَذَ فِي يَدِهِ إناءَ الجَمْرِ وَالسِّكِّينَ. وَمَشَى كِلاهُما مَعاً.
    7 ثُمَّ قالَ إسْحاقُ لإبْراهِيمَ أبِيهِ: «يا أبِي!»
    فَقالَ إبْراهِيمُ: «نَعَمْ يا بُنَيَّ.»
    فَقالَ إسْحاقُ: «النَّارُ وَالحَطَبُ مَعَنا، لَكِنْ أينَ الحَمَلُ لِلذَبِيحَةِ؟»
    8 فَقالَ إبْراهِيمُ: «اللهُ يُدَبِّرُ لِنَفْسِهِ الذَّبِيحَةَ يا بُنَيَّ.»
    ثُمَّ تابَعَ الاثْنانِ سَيرَهُما. 9 وَوَصَلا إلَى المَكانِ الَّذِي حَدَّدَهُ اللهُ لإبْراهِيمَ. وَهُناكَ بَنَى إبْراهِيمُ مَذْبَحاً، وَرَتَّبَ الحَطَبَ عَلَيهِ. ثُمَّ رَبَطَ ابْنَهُ إسْحاقَ، وَوَضَعَهُ عَلَى المَذْبَحِ فَوْقَ الحَطَبِ. 10 وَمَدَّ إبْراهِيمُ يَدَهُ وَأخَذَ السِّكِّينَ لِيَذْبَحَ ابْنَهُ.
    11 لَكِنَّ مَلاكَ اللهِ ناداهُ مِنَ السَّماءِ، وَقالَ لَهُ: «إبْراهِيمُ! إبْراهِيمُ!» فَقالَ إبْراهِيمُ: «سَمْعاً وَطاعَةً!»
    12 فَقالَ: «تَوَقَّفْ! لا تُؤْذِ الصَّبِيَّ، وَلا تَفْعَلْ بِهِ شَيئاً. الآنَ عَرَفْتُ أنَّكَ تَخافُني، حَتَّى إنَّكَ لَمْ تَمنَعْ عَنِّي ابْنَكَ الوَحِيدَ.»
    13 ثُمَّ رَفَعَ إبْراهِيمُ نَظَرَهُ، فَرَأى كَبْشاً عالِقاً مِنْ قَرْنَيهِ بِشُجَيرَةٍ. فَذَهَبَ إبْراهِيمُ وَأخَذَ الكَبْشَ، ثُمَّ قَدَّمَهُ ذَبِيحَةً عِوَضاً عَنِ ابْنِهِ.

    و مما سبق نرى أن الانقياد لله و الخضوع لله و الإسلام لله تعالى كان منهجا فى حياة إبراهيم عليه السلام طبقا للكتاب المقدس
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,967
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    02:41 PM

    افتراضي

    تسجيل مشاركة .. للعودة والمطالعة .

    جزاك الله خيراً يا دكتور

  4. #34
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مناصر الإسلام مشاهدة المشاركة
    تسجيل مشاركة .. للعودة والمطالعة .

    جزاك الله خيراً يا دكتور
    جزانا و إياكم أخى الحبيب
    وفقك الله
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #35
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي - طبقا للكتاب المقدس يشوع بن نون مسلم و الرب يعاقب اليهود لأنهم لم يكونوا مسلمين

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    5- طبقا للكتاب المقدس يشوع بن نون مسلم و الرب يعاقب اليهود لأنهم لم يكونوا مسلمين
    قال الله تعالى فى القرآن الكريم على لسان نبيه موسي عليه السلام فى سورة يونس :

    يونس (آية:84):وقال موسى يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين



    نقرأ من سفر العدد الإصحاح 32 عدد 11 و 12

    فَاحْتَدَمَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ غَضَبُ الرَّبِّ وَقَالَ:
    11 لأَنَّهُمْ لَمْ يُطِيعُونِي مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ فَإِنَّ الرِّجَالَ مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَمَا فَوْقُ مِنَ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ مِصْرَ لَنْ يَرَوْا الأَرْضَ الَّتِي أَقْسَمْتُ أَنْ أَهَبَهَا لِنَسْلِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحقَ وَيَعْقُوبَ،
    12 مَا عَدَا كَالِبَ بْنَ يَفُنَّةَ الْقِنِزِّيَّ وَيَشُوعَ بْنَ نُونٍ، لأَنَّهُمَا أَطَاعَانِي مِنْ كُلِّ قَلْبَيْهِمَا.
    13 وَإِذِ اشْتَدَّ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَتَاهَهُمْ فِي الصَّحْرَاءِ أَرْبَعِينَ سَنَةً، حَتَّى تَمَّ فَنَاءُ كُلِّ الْجِيلِ الَّذِي ارْتَكَبَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.

    و هنا نجد الرب يعاقب بنى إسرائيل بعدم دخول الأرض المقدسة التى كتب الله لهم لأنهم لم يطيعوا الله من كل قلوبهم ما عدا كالب بن يفنة و يشوع بن نون

    و الغريب أننا لو قرأنا نفس النص فى الترجمات الإنجليزية مثل
    American standard version


    سنجد النص كالتالى :

    11 Surely none of the men that came up out of Egypt, from twenty years old and upward, shall see the land which I sware unto Abraham, unto Isaac, and unto Jacob; because they have not wholly followed me:
    12 save Caleb the son of Jephunneh the Kenizzite, and Joshua the son of Nun; because they have
    wholly followed Jehovah.

    و نجد هنا التعبير المقابل للطاعة من كل القلب هو wholly followed أى الاتباع التام و هو نفس معنى الإسلام و التسليم لله

    و النص من ترجوم أونكلاوس هو :



    عدد 32 : 11 بمعنى يتبعوني


    אִם יִחזֹון גַברַיָא דִסלִיקוּ מִמִצרַיִם מִבַר עַסרִין שְנִין וּלעֵילָא יָת ארעא דְקַיֵימִית לְאברָהָם לְיִצחָק וּליַעֲקֹב אֲרֵי לָא אַשלִימוּ בָתַר דַחַלתִ



    عدد 32 : 12 اتبعا


    אֲלָהֵין כָלֵב בַר יְפֻנַה קְנִיזָאָה וִיהֹושֻעַ בַר נוּן אֲרֵי אַשלִימוּ בָתַר דַחַלתָא דַיוי

    و نلاحظ أن الكلمة التى وصف بها يشوع بن نون و كالب بن يفنة

    אַשלִימוּ

    هى نفسها التى قيلت لإبراهيم عليه السلام فى ترجوم أونكلاوس التكوين 17:1 ( كن شليم )

    שְׁלִים

    و التى أثبتنا أنها تعنى مسلم

    و الخلاصة هى أن الله تعالى طبقا لسفر العدد بترجوم أونكلاوس حرم بني إسرائيل من الدخول إلى الأرض المقدسة لأنهم لم يسلموا له و استثنى من العقاب يشوع بن نون و كالب بن يفنة لأنهما كانا مسلمين لله تعالى

    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 30-06-2012 الساعة 05:54 PM
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #36
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي - طبقا للكتاب المقدس داود و سليمان عليهما السلام مسلمين

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    6- طبقا للكتاب المقدس داود و سليمان عليهما السلام مسلمين
    قال الله عز و جل فى كتابه العزيز فى سورة سبأ على لسان ملكة سبأ :

    النمل (آية:44):قيل لها ادخلي الصرح فلما راته حسبته لجه وكشفت عن ساقيها قال انه صرح ممرد من قوارير قالت رب اني ظلمت نفسي واسلمت مع سليمان لله رب العالمين

    فطبقا للقرآن الكريم كان سليمان عليه السلام مسلما كباقى الأنبياء الكرام عليهم و على نبينا أفضل الصلاة و أتم السلام

    و نقرأ من المزمور 37 :

    مَزمُورٌ لِداوُدَ. [b]
    37 لا يُزعْجْكَ الأشْرارُ.
    وَلا تَحسِدْ مَنْ يَقتَرِفُونَ الآثامَ.
    2 لِأنَّهُمْ سَرْعانَ ما يُذَلُّونَ وَيَمُوتُونَ،
    يَذْبُلُونَ مِثلَ الحَشائِشِ الَّتِي تَنمُو فِي الحُقُولِ.
    3 عَلَى اللهِ اتَّكِلْ، وَافْعَلِ الخَيرَ.
    وَسَتَسكُنُ أرْضَكَ وَتَنْعُمُ بِالأمانِ.
    4 تَلَذَّذْ بِاللهِ،
    وَسَيُعطِيكَ مُشْتَهَياتِ قَلْبِكَ.
    5 سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ،
    وَاتَّكِلْ عَلَيهِ، وَهُوَ سَيَعْمَلُ.
    6 سَيَجْعَلُ صَلاحَكَ يُشْرِقُ كَالضِّياءِ،
    وَعَدلَكَ كَشَمْسِ الظَّهِيرَةِ.
    7 اثبُتْ فِي حَضرَةِ اللهَ، وَانتَظِرْهُ بِصَبرٍ




    و لسنا هنا بحاجة لنقل النصوص العبرية و لا لتصوير القواميس
    النص واضح وضوح الشمس فى الظهيرة
    مزمور ينسبونه لداود عليه السلام نجد فيه أمرا بالإسلام لله و التسليم لله تعالى :

    سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ

    سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ


    سَلِّمْ للهِ حَياتَكَ


    أليس تسليم الحياة لله هو الإسلام لله و الانقياد لله و الخضوع لله تعالى ؟
    أليس دين داود و سليمان عليهما السلام طبقا للنص السابق هو الإسلام لله رب العالمين ؟
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #37
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي طبقا للكتاب المقدس المسيح مسلم و يترك لأتباعه الإسلام

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    7- طبقا للكتاب المقدس المسيح مسلم و يترك لأتباعه الإسلام
    نقرأ من إنجيل يوحنا إصحاح 14 عدد 27 قولا منسوبا للسيد المسيح :

    أتْرُكُ لَكُمْ سَلاماً. أُعطِيْكُمْ سَلامِي أنا. لا أُعطِيْكُمْ سَلاماً كَالَّذِي يُعطِيْهِ العالَمُ. فَلا تَضطَرِبْ قُلُوبُكُمْ أوْ تَجبُنْ.

    و طبعا المسيح كان يتكلم الأرامية
    و نضع صورة للنص باللغة الأرامية من موقع
    www.dukhrana.com



    و الكلمة الأرامية المقابلة لكلمة سلاما هى كلمة شلما

    و هى قد تدل أيضا على الإسلام و الاستسلام و التسليم و الخضوع لله طبقا لما قاله رجال الدين المسيحي و طبقا للمعاجم الأرامية

    و هاهى أقوالهم


    بهدوء، ذلك السلام الذي هو تحت ووفقا لإرادة الله..

    Tranquility, that Peace which is under and in accordance to God’s Will.” [1]

    السلام الذي سبّب إخضاع أنفسهم لله..

    “…the Peace which caused them to surrender themselves to God…” [2


    أليس السلام الموافق لإرادة الله أو السلام المسبب لإخضاع نفس لله هو نفس معنى الإسلام لله عز و جل ؟


    1. Enlightenment From Aramaic, Selected Passages From The Khaboris Manuscripts, by Sadook De Mar Shimun, Archdeacon

    2. New Testament Light, George M. Lamsa, Copyright © 1968 by
    Nina Shabaz, page 141
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #38
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي

    عموما نضع صور القواميس التى تثبت أن الإسلام و التسليم و الخضوع من معانى كلمة شلما الأرامية و مشتقاتها

    ننقل من قاموس
    A Compendious Syriac Dictionary by Robert Payne Smith 1903






    و نرى أن من معانى الكلمة surrender أى يستسلم و become a muslim أى يصبح مسلما

    و نقرأ من قاموس
    Louis-Costaz's Syriac-French-English-Arabic Dictionary
    و يمكن تحميله من :
    http://archive.org/details/Syriac-Fr...bic-Dictionary




    و هنا نجد أن من معانى الكلمة to surrender أى يستسلم و نجد من معانيها كلمة مسلم مكتوبة بالحروف العربية
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #39
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,207
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-03-2017
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي

    و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد
    و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    تم بحمد الله و بنعمة الله و بفضل الله
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #40
    الصورة الرمزية skeeth
    skeeth غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    3
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-03-2013
    على الساعة
    01:33 PM

    افتراضي

    ماقدر اقول الا جزاكم الله خيرأ وكثر من امثالكم

    وهذا يثبت صحة القران حينما قال الله ان دين ابراهيم هو الاسلام

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون


LinkBacks (?)

  1. 19-05-2014, 12:59 PM
  2. 09-05-2014, 01:45 AM
  3. 12-03-2014, 06:38 PM
  4. 26-02-2014, 12:23 PM
  5. 07-01-2014, 04:25 PM
  6. 24-08-2013, 12:53 AM
  7. 24-06-2013, 02:15 PM
  8. 03-06-2013, 10:49 AM
  9. 30-05-2013, 02:05 PM
  10. 19-04-2013, 10:53 PM
  11. 16-04-2013, 03:40 PM
  12. 30-03-2013, 10:36 PM
  13. 30-01-2013, 02:16 AM
  14. 27-01-2013, 02:30 PM
  15. 15-01-2013, 04:08 AM
  16. 08-01-2013, 07:18 PM
  17. 17-12-2012, 09:50 AM
  18. 07-12-2012, 10:48 AM
  19. 29-11-2012, 11:21 PM
  20. 30-10-2012, 01:17 PM
  21. 28-10-2012, 02:22 PM
  22. 27-10-2012, 02:53 PM
  23. 24-10-2012, 03:36 PM
  24. 18-10-2012, 01:42 PM
  25. 17-10-2012, 03:08 AM
  26. 08-10-2012, 07:35 AM
  27. 07-10-2012, 10:03 AM
  28. 04-10-2012, 05:26 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ((المرأة = خنزيرة))....طبقا للكتاب المقدس!!!!!
    بواسطة نيو في المنتدى المرأة في النصرانية
    مشاركات: 76
    آخر مشاركة: 23-11-2016, 06:24 PM
  2. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 14-12-2015, 04:49 PM
  3. هل عاشرت العذراء مريم شخصا طبقا للكتاب المقدس
    بواسطة مروان ديدات في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-12-2013, 10:27 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-10-2010, 08:25 PM
  5. بمنطق الدين النصراني الأنبياء جميعا لم يعبدوا الله .
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 08:31 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون

طبقا للكتاب المقدس : الأنبياء جميعا مسلمون