ويحك أتدري ما الله ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ويحك أتدري ما الله ؟

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ويحك أتدري ما الله ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي ويحك أتدري ما الله ؟

    ويحك أتدري ما الله ؟





    تأليف : د . صالح بن عبد الله الصياح






    سلسلة كن داعياً إلى التوحيد ( 3 )



    ÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷



    اقرأ لكي تعبد الله كأنك تراه





    لتعلم أن من الأمور العظيمة المهمة لك معرفة

    ( صفات وأسماء وأفعال الرب جل جلاله )

    كما وردت في الكتاب والسنة ،

    وبعد معرفتها عليك تذكرها باستمرار ، حتى تصير لقلبك بمنزلة المرئي ،

    فتحقق بذلك مرتبة الإحسان

    " فتعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك " ،

    وبهذا تحيى القلوب الميتة ، وتنقشع الغفلة ،

    وتنشرح الصدور بنور التوحيد .





    والرسل كلهم عرَّفوا بالله سبحانه من خلال التعريف :

    " بأسمائه وصفاته وأفعاله " تعريفاً مفصلاً ،

    حتى كأن العباد يشاهدونه سبحانه وينظرون إليه :




    وقد استوى على عرشه فوق سماواته ،

    عالٍ على خلقه ، قاهراً لكل شيء ،

    يدبر أمر مملكته ، آمراً ناهياً ،

    باعثاً لرسله ، منزلاً لكتبه ،

    فينزل الأمر من عنده بتدبير مملكته ،

    فيكلم عبده جبريل ، ويرسل من يشاء بما شاء ،

    ملائكته يخافونه من فوقهم ،

    وينفذون أوامره في أقطار ملكه ،

    تصعد الأمور إليه وتعرض عليه ،

    له الأمر وليس لأحد معه من شيء ،

    بل الأمر كله له ،


    معبود مطاع ، لا شريك له ولا مثيل ولا عدل ،

    موصوف بصفات الكمال ، منعوت بنعوت الجلال ،

    منزه عن العيوب والنقائص ،


    قائماً بالملك والتدبير ،

    فلا حركة ولا سكون ،

    ولا نفع ولا ضر ، ولا عطاء ولا منع ،

    ولا قبض ولا بسط إلا بقدرته وتدبيره ،

    فقيام الكون كله به ، وقيامه سبحانه بنفسه ،

    فهو القائم بنفسه ، المقيم لكل ما سواه :



    { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ

    وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

    وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا

    وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ

    إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }

    ( الأنعام : 59 ) ،





    يقول صلى الله عليه وسلم :

    " مفاتح الغيب خمس :

    إن الله عنده علم الساعة ،

    وينزل الغيث ، ويعلم ما في الأرحام ،

    وما تدري نفس ماذا تكسب غداً ،

    وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير "

    ( البخاري ).





    وهو يتكلم سبحانه وتعالى ، ويأمر وينهى ،

    ويتأذى ويفرح ، ويسمع ويبصر ،

    ويرضى ويغضب ، ويحب ويسخط ،

    ويجيب دعوة المضطر من عباده ،

    ويغيث ملهوفهم ، ويعين محتاجهم ،

    ويجبر كسيرهم ، ويغني فقيرهم ،


    ويميت ويحيي ، ويمنع ويعطي ، ويثيب ويعاقب ،

    مالك الملك يؤتي الملك من يشاء ،

    وينزع الملك ممن يشاء ،

    ويعز من يشاء ، ويذل من يشاء ،

    بيده الخير ،

    وهو على كل شيء قدير


    { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }

    ( يس : 82 ).

    كل يوم هو في شأن





    يغفر ذنباً ، ويفرج كرباً ، ويفك عانياً ،

    وينصر مظلوماً ، ويقصم ظالماً ،

    ويرحم مسكيناً ، ويغيث ملهوفاً ،


    ويسوق الأقدار إلى مواقيتها ، ويجريها على نظامها ،

    ويقدم ما يشاء تقديمه ، ويؤخر ما يشاء تأخيره ،

    فأزمة الأمور كلها بيده ،

    ومدار تدبير الممالك كلها إليه ،


    فله الجلال والجمال والكمال
    والعزة والسلطان .




    يرحم إذا اُسترحم ، ويغفر إذا اُستغفر ،

    ويعطي إذا سُئل ، ويجيب إذا دُعي ، ويقيل إذا اُستقيل ،




    قال صلى الله عليه وسلم :

    " ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا

    حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول :

    أنا الملك ، أنا الملك ،

    من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ،

    من يستغفرني فأغفر له "

    ( البخاري ومسلم ) .




    هو سبحانه وتعالى أكبر من كل شيء ،

    وأعظم من كل شيء ،

    وأعز من كل شيء ،

    وأقدر من كل شيء ،

    وأعلم من كل شيء ،

    وأحكم من كل شيء ،


    بصير بحركات العالم علويه وسفليه ، وأشخاصه وذواته ،

    سميع لأصواتهم ، رقيب على ضمائرهم وأسرارهم ،

    ويرى أفعالهم وحركاتهم ،

    ويشاهد بواطنهم كما يشاهد ظواهرهم ،




    { يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ

    مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ

    وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ

    وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا

    ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }

    ( المجادلة : 7 ).




    سميع يسمع ضجيج الأصوات ،

    باختلاف اللغات ، على تنوع الحاجات ،

    فلا يشغله سمع عن سمع ، ولا تغلطه المسائل ،

    ولا يتبرم بإلحاح الملحين ،

    سواء عنده من أسر القول ومن جهر به ،

    فالسر عنده علانية ، والغيب عنده شهادة ،

    يرى ويسمع دبيب النملة السوداء ،

    على الصخرة الصماء ، في الليلة الظلماء ،

    ويرى ويسمع نبض عروقها ،

    ومجاري الطعام في أعضائها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    128
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-10-2013
    على الساعة
    08:25 PM

    افتراضي

    اولا جزاك الله خيرا على موضعك
    اللهم اني اسالك لي ولمومنون المغفرة بلا عداب والجنة بلا حساب والنضر الى وجهك الكريم بلا حجاب
    [ارجوا ان تدعوا بهدا الدعاء كل يوم وليلة فائنه يدخل للجنة لانه من قاله في الليل وهو مؤمن به ومات دخل الجنة ومن قاله في النهار ومات دخل الجنة
    اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ماستطعت اعود بك من شر ماسنعت ابوء لك بنعمتك عليا وابوء بدنبي فغفرلي انه لا يغفر الدنوب الا انت
    ارجوا من المومنين الصالحين ان يدعولي بالنجاح في البكلوريا والله انا في هم لا يعلمه الا الله
    واستغفر الله العظيم لي ولكم
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 26-05-2012 الساعة 12:46 AM
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوغسان مشاهدة المشاركة
    ويحك أتدري ما الله ؟






    تأليف : د . صالح بن عبد الله الصياح






    سلسلة كن داعياً إلى التوحيد ( 3 )




    ÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷



    اقرأ لكي تعبد الله كأنك تراه





    لتعلم أن من الأمور العظيمة المهمة لك معرفة

    ( صفات وأسماء وأفعال الرب جل جلاله )

    كما وردت في الكتاب والسنة ،

    وبعد معرفتها عليك تذكرها باستمرار ، حتى تصير لقلبك بمنزلة المرئي ،

    فتحقق بذلك مرتبة الإحسان

    " فتعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك " ،

    وبهذا تحيى القلوب الميتة ، وتنقشع الغفلة ،

    وتنشرح الصدور بنور التوحيد .





    والرسل كلهم عرَّفوا بالله سبحانه من خلال التعريف :

    " بأسمائه وصفاته وأفعاله " تعريفاً مفصلاً ،

    حتى كأن العباد يشاهدونه سبحانه وينظرون إليه :




    وقد استوى على عرشه فوق سماواته ،

    عالٍ على خلقه ، قاهراً لكل شيء ،

    يدبر أمر مملكته ، آمراً ناهياً ،

    باعثاً لرسله ، منزلاً لكتبه ،

    فينزل الأمر من عنده بتدبير مملكته ،

    فيكلم عبده جبريل ، ويرسل من يشاء بما شاء ،

    ملائكته يخافونه من فوقهم ،

    وينفذون أوامره في أقطار ملكه ،

    تصعد الأمور إليه وتعرض عليه ،

    له الأمر وليس لأحد معه من شيء ،

    بل الأمر كله له ،


    معبود مطاع ، لا شريك له ولا مثيل ولا عدل ،

    موصوف بصفات الكمال ، منعوت بنعوت الجلال ،

    منزه عن العيوب والنقائص ،


    قائماً بالملك والتدبير ،

    فلا حركة ولا سكون ،

    ولا نفع ولا ضر ، ولا عطاء ولا منع ،

    ولا قبض ولا بسط إلا بقدرته وتدبيره ،

    فقيام الكون كله به ، وقيامه سبحانه بنفسه ،

    فهو القائم بنفسه ، المقيم لكل ما سواه :



    { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ

    وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

    وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا

    وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ

    إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }

    ( الأنعام : 59 ) ،





    يقول صلى الله عليه وسلم :

    " مفاتح الغيب خمس :

    إن الله عنده علم الساعة ،

    وينزل الغيث ، ويعلم ما في الأرحام ،

    وما تدري نفس ماذا تكسب غداً ،

    وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير "

    ( البخاري ).





    وهو يتكلم سبحانه وتعالى ، ويأمر وينهى ،

    ويتأذى ويفرح ، ويسمع ويبصر ،

    ويرضى ويغضب ، ويحب ويسخط ،

    ويجيب دعوة المضطر من عباده ،

    ويغيث ملهوفهم ، ويعين محتاجهم ،

    ويجبر كسيرهم ، ويغني فقيرهم ،


    ويميت ويحيي ، ويمنع ويعطي ، ويثيب ويعاقب ،

    مالك الملك يؤتي الملك من يشاء ،

    وينزع الملك ممن يشاء ،

    ويعز من يشاء ، ويذل من يشاء ،

    بيده الخير ،

    وهو على كل شيء قدير


    { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }

    ( يس : 82 ).

    كل يوم هو في شأن





    يغفر ذنباً ، ويفرج كرباً ، ويفك عانياً ،

    وينصر مظلوماً ، ويقصم ظالماً ،

    ويرحم مسكيناً ، ويغيث ملهوفاً ،


    ويسوق الأقدار إلى مواقيتها ، ويجريها على نظامها ،

    ويقدم ما يشاء تقديمه ، ويؤخر ما يشاء تأخيره ،

    فأزمة الأمور كلها بيده ،

    ومدار تدبير الممالك كلها إليه ،


    فله الجلال والجمال والكمال
    والعزة والسلطان .




    يرحم إذا اُسترحم ، ويغفر إذا اُستغفر ،

    ويعطي إذا سُئل ، ويجيب إذا دُعي ، ويقيل إذا اُستقيل ،




    قال صلى الله عليه وسلم :

    " ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا

    حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول :

    أنا الملك ، أنا الملك ،

    من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ،

    من يستغفرني فأغفر له "

    ( البخاري ومسلم ) .




    هو سبحانه وتعالى أكبر من كل شيء ،

    وأعظم من كل شيء ،

    وأعز من كل شيء ،

    وأقدر من كل شيء ،

    وأعلم من كل شيء ،

    وأحكم من كل شيء ،


    بصير بحركات العالم علويه وسفليه ، وأشخاصه وذواته ،

    سميع لأصواتهم ، رقيب على ضمائرهم وأسرارهم ،

    ويرى أفعالهم وحركاتهم ،

    ويشاهد بواطنهم كما يشاهد ظواهرهم ،




    { يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ

    مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ

    وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ

    وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا

    ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }

    ( المجادلة : 7 ).




    سميع يسمع ضجيج الأصوات ،

    باختلاف اللغات ، على تنوع الحاجات ،

    فلا يشغله سمع عن سمع ، ولا تغلطه المسائل ،

    ولا يتبرم بإلحاح الملحين ،

    سواء عنده من أسر القول ومن جهر به ،

    فالسر عنده علانية ، والغيب عنده شهادة ،

    يرى ويسمع دبيب النملة السوداء ،

    على الصخرة الصماء ، في الليلة الظلماء ،

    ويرى ويسمع نبض عروقها ،

    ومجاري الطعام في أعضائها
    سبحانه و تعالى الله العلى العظيم

    كلمات طيبة بالفعل

    جزاكم الله خيرا

    موضوع مشابه :
    كلمات عن الله فى قلبي
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امال عبد الله مشاهدة المشاركة
    ارجوا من المومنين الصالحين ان يدعولي بالنجاح في البكلوريا والله انا في هم لا يعلمه الا الله
    وفقك الله أختنا
    ندعو لك و إن كنا لا نظن أن نبلغ شرف أن نكون من الصالحين
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    46
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-11-2012
    على الساعة
    01:16 PM

    افتراضي

    وفقك الله

    أنا اليوم ضيف جديد عليكم

    ويبدوا ان مواضيعك مفيده جدا بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ويحك أتدري ما الله ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. و الله لأنتم أحق ببيت الله و رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    بواسطة دكتور وديع احمد في المنتدى منتديات الشيخ الدكتور وديع أحمد فتحي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 12:25 AM
  2. شرح الموقظة للحافظ الذهبي رحمه الله - الشيخ إبراهيم بن عبد الله اللاحم حفظه الله
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2011, 02:19 PM
  3. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 19-02-2009, 09:17 PM
  4. أيها العاصي ويحك ... أقلع
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-08-2008, 11:02 AM
  5. الى الذين جعلوا معجزة الله هي الله .... وظنوا انهم يعبدون الله !
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-08-2008, 10:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ويحك أتدري ما الله ؟

ويحك أتدري ما الله ؟