المساواة في الغرب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المساواة في الغرب

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المساواة في الغرب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي المساواة في الغرب

    لم تكن المرأة الغربية بعيدة عن آثار المساواة بالرجال فقد ذاقت الويلات وتحملت الأثقال في ظل المساواة، ووجدت نفسها وحيدة وقد تخلى عنها الرجل، وامتنع من النفقة عليها أو حمايتها فراحت ترفض المساواة والحرية المزعومة، وتنادي بالعودة إلى حياة الأنوثة والبيت والحريم، يقول الدكتور: فؤاد العبد الكريم في كتابه - المرأة في المؤتمرات الدولية-:" بعدما حصلت المرأة الغربية على حق المساواة بالرجل الذي تطالب به- م...ن حيث العموم -، كالعمل خارج المنزل، والمساواة في الأجور - في بعض الأعمال، وبعض الدول -، وممارسة الأعمال التي يقوم بها الرجل، وتولي المناصب التي يتسنمها الرجل، والتخلي عن دورها في المنزل والأسرة، اتضحت الصورة، فقد حصلت على المساواة الشكلية مع الرجل في كثير من الأمور، وما لم تحصل عليه، أو يحتاج إلى سن قوانين أو تشريعات، فهي تسعى إلى تحقيقه عن طريق الجمعيات النسائية التي تطالب حكوماتها بتحقيق مطالبهن، وهو ما يحصل في الغالب.
    أقول بعدما جربت المرأة الغربية هذه المساواة ومارستها، ماذا كانت النتيجة؟؟!!
    إن النتيجة لن نحكم عليها نحن المسلمين، وإنما نعرفها ونقرؤها ممن مارسنها - أي المساواة - وهن نساء الغرب أنفسهن، أو مؤسساته البحثية.
    تقول زعيمة "حركة كل نساء العالم" ومقرها في الولايات المتحدة الأمريكية:"هناك بعض النساء حطمن حياتهن الزوجية عن طريق إصرارهـن على المساواة بالرجل، إن الرجل هو السيد المطاع، ويجب على المرأة أن تعيش في بيت الزوجية، وأن تنسى كل أفكارها حول المساواة..
    ثم تتحدث عن نفسها فتذكر أنها كثيراً ما تسببت في إزعاج زوجها بسعيها المتواصل من أجل المساواة، ولكنها اكتشفت بعد ذلك أن هذا السعي كان السبب الرئيس وراء كل خلافاتها مع زوجها". (33)
    فزعيمة هذه الحركة تعترف - بعد تجربة شخصية عاشتها مع زوجها- أن المفهوم السائد في الغرب حول المساواة إنما هو مفهوم خاطئ يترتب على الإصرار في المطالبة به إلى تقويض الحياة الزوجية؛ لأجل ذلك تطالب هذه المرأة الغربية بنات جنسها بتسليم أمر السيادة إلى الرجل، ونسيان كل الأفكار حول المساواة.
    وهذه ممثلة أمريكية تسخر من طروحات الحركات النسائية في الغرب –حول المساواة- فتقول: "إن هذه الطروحات تصيبها بالقرف؛ لأنها تصر على تجاهل حتى الفروق البيولوجية بين الذكر والأنثى".
    فهذه الممثلة الأمريكية بالرغم من حصولها على الشهرة، والثراء، والمساواة - بمفهومها الغربي -، إلا أنها تسخر من طروحات الحركات النسائية الغربية حول مفهوم المساواة؛ لأنها علمت أن الفروقات البيولوجية بين الذكر والأنثى تجعل من المستحيل أن يكون هناك مساواة تامة بين الجنسين، وهذا ما تتجاهله الحركات النسائية في الغرب.
    وتؤكد هذا الكلام خبيرة في شؤون الأسرة الأمريكية، حيث تقول:
    "إن فكرة المساواة - التماثل - بين الرجل والمرأة غير عملية أو منطقية، وأنها ألحقت أضراراً جسيمة بالمرأة، والأسرة، والمجتمع". (34)
    فهذه الخبيرة الغربية أدركت بعد التجربة أن فكرة المساواة التماثلية وتطبيقها واقعياً - في المجتمعات الغربية - على الرجال والنساء، لم يثمر إلا عن خسائر كبيرة بالمرأة والأسرة، وبالتالي تعرض المجتمع لأضرار جسيمة.
    وحينما أنشئت محكمة في "بروكسل" عاصمة بلجيكا، وعاصمة السوق الأوربية المشتركة، أطلق عليها اسم "المحكمة الدولية للنظر في جرائم الرجال ضد النساء"، لم يمض على إنشائها أسبوع حتى عقد اجتماع كبير من مجلس وزراء السوق التسع؛ لمناقشة موضوع المساواة بين المرأة الأوربية والرجل الأوربي، وكان أبرز ما تناوله الاجتماع: نتائج استطلاع للرأي العام الأوربي، الذي أجري منذ فترة في دول السوق بين الرجال والنساء، وكانت النتيجة أن 48% ممن جرى سؤالهن يعارضن بشدة إجراء أي تغييرات في أوضاع المرأة، أو منحها مزيداً من الحقوق، و18% ذكرن أنه يمكن إجراء بعض التغييرات والإصلاحات، ولكن بشكل معتدل، و24% ذكرن أن هذا الموضوع لا يحظى باهتماماتهن على الإطلاق. (35)
    فلغة الأرقام - التي يقال إنها لا تكذب – تؤكد أن النساء - وهن أصحاب الشأن في قضية المساواة - لا يردن أي إصلاحات أو حقوق تؤدي إلى المساواة التامة بالرجل، بل ما يقرب من ربع من جرى استطلاع رأيهن لم يفكرن إطلاقاً بهذا الموضوع.
    وهذه عالمة أحياء أمريكية ، تقول: إن النساء الأمريكيات أصبحن يصبن بالشيخوخة في سن مبكرة نتيجة صراعهن لتحقيق المساواة مع الرجال. وتقول: إن هذا الاتجاه نحو الشيخوخة في أوساط النساء يبدو جلياً في كافة أجزاء الولايات المتحدة، إلا أنه يلاحظ بصفة خاصة في المدن، حيث تدخل النساء العاملات في منافسة مباشرة مع الرجال في عالم الأعمال.
    وتقول اختصاصية أمراض النساء في تفسير أسباب هذه الشيخوخة السابقة لأوانها: "إنها ناجمة عن تغييرات هرمونية تطرأ بسبب الضغوط غير الطبيعية التي تتعرض لها النساء للتفوق على الرجال، وأنها - أي هذه الشيخوخة - تسبب انقطاع الطمث، الذي ينجم عنه جفاف الجلد، وضعف الشعر، وترهل الثديين، وآلام المفاصل، والتعرق أثناء الليل، والعقم. وهناك - أيضاً - مخاطر متزايدة من الإصابة بأمراض القلب، وهشاشة العظام، مما يؤدي إلى إصابتها بالكسور". (36)
    كل هذه الأمراض والمصائب تحصل بسبب مخالفة المرأة للفطرة التي خلقها الله جل وعلا عليها، حيث تلهث بعض النساء خلف وهم المساواة التامة، الذي لا يمكن أن يتحقق إلا بضريبة تدفعها المرأة من صحتها، وتدفعها الأسرة بتشتت الأبناء.
    أما رئيسة الجمعية النسائية الفرنسية فتقول:" إن المطالبة بالمساواة الكاملة بين الرجل والمرأة تصل بهما إلى مرحلة الضياع، حيث لا يحصل أحد من الطرفين على حقوقه".
    فهذه المرأة الفرنسية تترجم وتصف بدقة حال الرجال والنساء بعد المطالبة بحق المساواة؛ حيث إن الجميع سيخسر، فلا الرجل سيحصل على حقوقه، ولا المرأة كذلك.
    كما أن مجلة "ماري مكير" الباريسية، قامت باستفتاء الفتيات الفرنسيات من جميع الأعمار والمستويات الاجتماعية والثقافية، شمل 2.5 مليون فتاة، عن رأيهن في الزواج من العرب، وكانت إجابة 90% منهن: نعم. والأسباب – كما أفادتها نتيجة الاستفتاء - هي:
    - مللت المساواة بالرجل..
    - مللت حالة التوتر الدائم ليل نهار..
    - مللت الاستيقاظ عند الفجر، والجري وراء المترو..
    - مللت الاستيقاظ للعمل حتى السادسة مساء، في المكتب والمصنع..
    - مللت الحياة الزوجية، التي لا يرى الزوج فيها زوجته إلا عند النوم..
    - مللت الحياة العائلية، التي لا ترى الأم فيها أطفالها إلا حول مائدة الطعام..
    ومن الطريف أن العنوان كان:"وداعاً عصر الحرية والمساواة، وأهلاً بعصر الحريم"

  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    اقتباس
    والمساواة في الأجور - في بعض الأعمال،


    لا توجد مساوة فى الاجور فى كل الدنيا الا فى
    مصــــــــــــــــــــــــــــــــــر
    والدول الاسلاميه
    وهى احدى الحقوق
    اصحى يا غرب
    شوف انت فين والمسلمين فين
    لسه بدرى عليكم فى المساواه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المساواة في الغرب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خطة الغرب مع المسلمين
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-04-2011, 02:51 AM
  2. المحرقة المقدسة في الغرب !!
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-04-2010, 02:23 PM
  3. ما اكده الغرب سبق به الإسلام ؟؟؟
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-12-2009, 02:00 AM
  4. الأسلمة في الغرب
    بواسطة azizcool في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 02:34 AM
  5. خدعة المساواة و المحبة التي تدعو لها الماسونية
    بواسطة ismael-y في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-12-2005, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المساواة في الغرب

المساواة  في الغرب