صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)

صفحة 15 من 26 الأولىالأولى ... 5 14 15 16 25 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 150 من 259

الموضوع: صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)

  1. #141
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    و التعدد لم انظر له نظرة قاصرة على غيرة المراة فقط ..

    بل من كل جوانبة للمراة و الابناء و المجتمع بل حتى الرجل نفسه ..

    قد يكون له منافع في بعض الحالات لكن مساوئه ايضا اكثر من ان تعد في ظل غياب الفقه
    الديني العادل الصحيح ،
    لو سلمنا بأن التعدد له مساوئه فى ظل غياب الفقه الدينى العادل الصحيح على حد تعبيرك فتلك ليست مشكلة الدين

    فالدين ألزم الرجل بالعدل بين نسائه بقدر المستطاع مما يقلل الغيرة بينهم

    و جعل مقياس خيريته عند الله تعالى خيريته لزوجه ( خيركم خيركم لأهله )

    فلنفترض أن امرأة تزوج زوجها عليها و التزم بالعدل بينها و بين زوجته الأخرى

    و ظل يحسن معاملتها و عشرتها بعد زواجه من الزوجة الثانية فهو يتبسم فى وجهها و يلاطفها و يسكن إليها و يكلمها بكلام طيب و لا يفضل زوجته الأخرى عليها تفضيلا يثير غيرتها

    ألن تقل جدا المشاكل الناتجة عن التعدد أو تختفى ؟

    و بالتالى فليس من المنطقى أن يمنع التعدد تماما على الإطلاق لأن له مساوئه فى ظل غياب الفقه الدينى العادل الصحيح

    و فى ظل غياب الوازع الدينى فقد يكون الزواج من واحدة فقط بدون تعدد جحيما لها

    فالرجل قد يسئ معاملة زوجته و يهينها بل و يضربها بلا سبب و يقصر فى نفقته عليها دون أن يعدد

    و فى نفس الوقت فى ظل وجود الوازع الدينى قد يتزوج الرجل على زوجته و يحسن معاملتها


    اقتباس
    و يجب ان نضع في الاعتبار انه يشرع حتى دون الحاجة فلا يصح ان
    نقصره على الحاجة و الظروف فقط ..!
    بطبيعة الحال إن من ترضى أن تكون زوجة ثانية فستكون إما مطلقة أو أرملة أو عانس

    و بالتالى فإن تعدد الزوجات غالبا ما سيكون تطبيقه للحاجة

    و لو لم يكن فى تعدد الزوجات منفعة سوى أن امرأة مسلمة يكون لها رجل يرعاها و تكون فى كنفه فكفى بها منفعة

    لو لم يكن من التعدد منفعة سوي مزيد من إعفاف الرجل و إعفاف امرأة مسلمة فكفى بها منفعة

    لو لم يكن من التعدد منفعة سوي خروج نسمة تشهد ألا إله إلا الله فكفى بها منفعة

    و بلا شك فإن إلغاء التعدد تماما فيه تفويت لمنافع كثيرة

    و لأثبت لك تلك المنافع فقد سألتك من قبل عدة أسئلة :

    اقتباس
    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لامرأة مات زوجها و لديها ثلاثة أطفال واحد عمره سنة و الآخر سنتان و الثالث أربع سنوات و تحتاج إلى رجل ينفق عليها و يرعاها و يرعى أولادها و بالطبع يعرض العزاب عن التقدم إليها و رغب أحد الرجال أن يتزوجها كزوجة ثانية ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لامرأة أصيبت بشلل و لديها ولدان عمرهما ثلاث و خمس سنوات و يرغب زوجها فى التزوج من امرأة قادرة على القيام بحقوق الزوجية له و قادرة على رعاية أبنائه ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد فى حالة قيام حرب مثل الحرب العالمية الثانية تنتهى بأن يصبح عدد النساء فى آخرها أكثر من الرجال بثلاثة أو أربعة مليون ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لرجل و امرأة تزوجا و لم ينجبا طوال عشر سنوات بسبب مشكلة لدى المرأة و الرجل و أهله راغبون فى أن يكون له ابن من صلبه و فى نفس الوقت لا هو و لا زوجته يرغبان فى الطلاق لما بينهما من العشرة و لأنه من الصعب أن يتزوج أحد تلك المرأة مرة أخرى بعد أن تطلق بسبب عقمها ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لرجل فى ال35 من عمره بلغت امرأته سن اليأس مبكرا فى سن ال 27 كما يحدث فى بعض الحالات المرضية فأصبح لا يجد متعة كافية عند معاشرتها و فى نفس الوقت هو ما زال يرغب فى الإنجاب ؟


    و أستطيع أن أظل أطرح أسئلة كثيرة بتلك الصورة لكن نكتفى بالقدر السابق و نتمنى أن تجيب الأخت متاع بصدق مع نفسها و أن تعيد النظر لموضوع التعدد بصورة شمولية و ليس بنظرة قاصرة على غيرة المرأة فقط

    فهل يمنع التعدد على الرغم من كل ما فيه من منافع من أجل غيرة المرأة؟
    ما لكم كيف تحكمون ؟


    طيب إن سألنا من الناحية الأخرى
    ما هو الحل الذى يقدمه الدين عندما يبيح التعدد لغيرة المرأة؟
    سنجد أنه قدم حلان
    العدل لتقليل الغيرة بين النساء
    و إن كانت المرأة لا تطيق التعدد إطلاقا فلها الحق أن تشترط على زوجها ألا يتزوج عليها
    و لو فرضنا جدلا أنه كان من الممكن أن يشرع التعدد للحاجة فقط و يحرم فى غير الضرورة

    فما هو مقياس الحاجة ؟

    ثم إن الرجل قد يتزوج أيضا فى أى وقت زوجة أخرى و يبرر حاجته بأنه بحاجة لمزيد من إعفاف نفسه أو أن الحاجة هى أنه سيعف امرأة مسلمة

    فبدلا من أن يشرع الإسلام التعدد للحاجة فقط أو للضرورة أباح الإسلام للمرأة ما هو أفضل و هو أن تشترط على زوجها عدم التعدد إن كانت لا تطيقه
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #142
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    و التعدد ليس حلا ً ..
    سواء للمطلقات او الارامل او زيادة الاناث ..
    لأنه ببساطة هذه سنة كونية و علامة من علامات الساعة لن نستطيع حلها ..
    ( عن أنس رضي الله عنه قال لأحدثنكم حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحدثكم به أحد غيري سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويكثر الجهل و الزنا ويكثر شرب الخمر ويقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد ) ..
    الأخت متاع
    إن اعتراضك السابق لا يدل إلا على بعدك عن الموضوعية فى المناقشة
    و أنك تسعين لتجدى أى اعتراض لتعترضى به على المنافع الناشئة عن التعدد
    فأن يكون لخمسين امرأة قيم واحد هو شئ لم يحدث حتى الآن
    و هو شئ على الأرجح و الله أعلم سيحدث لفترة محدودة و فى أماكن محدودة
    و لعل سببه كثرة قتل الرجال فى الحروب التى تحدث قبل خروج الدجال و الله أعلم

    - هاجت ريح حمراء بالكوفة . فجاء رجل ليس له هجيري إلا : يا عبدالله بن مسعود ! جاءت الساعة . قال فقعد وكان متكئا . فقال : إن الساعة لا تقوم ، حتى لا يقسم ميراث ، ولا يفرح بغنيمة . ثم قال بيده هكذا ( ونحاها نحو الشام ) فقال : عدو يجمعون لأهل الإسلام ويجمع لهم أهل الإسلام . قلت : الروم تعني ؟ قال : نعم . وتكون عند ذاكم القتال ردة شديدة . فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل . فيفيء هؤلاء وهؤلاء . كل غير غالب . وتفنى الشرطة . ثم يشترط المسلمون شرطة للموت . لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون . حتى يحجز بينهم الليل . فيفيء هؤلاء وهؤلاء . كل غير غالب . وتفنى الشرطة . ثم يشترط المسلمون شرطة للموت . لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون حتى يمسوا . فيفيء هؤلاء وهؤلاء . كل غير غالب . وتفنى الشرطة . فإذا كان يوم الرابع ، نهد إليهم بقية أهل الإسلام . فيجعل الله الدبرة عليهم . فيقتلون مقتلة - إما قال لا يرى مثلها ، وإما قال لم ير مثلها - حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم ، فما يخلفهم حتى يخر ميتا . فيتعاد بنو الأب ، كانوا مائة . فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد . فبأي غنيمة يفرح ؟ أو أي ميراث يقاسم ؟ فبينما هم كذلك إذ سمعوا ببأس ، هو أكبر من ذلك . فجاءهم الصريخ ؛ إن الدجال قد خلفهم في ذراريهم . فيرفضون ما في أيديهم . ويقبلون . فيبعثون عشرة فوارس طليعة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إني لأعرف أسمائهم ، وأسماء آبائهم ، وألوان خيولهم . هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ . أو من خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ " . وفي رواية : كنت عند ابن مسعود فهبت ريح حمراء . وفي رواية : كنت في بيت عبدالله بن مسعود . والبيت ملآن . قال فهاجت ريح حمراء بالكوفة .
    الراوي:يسير بن جابرالمحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:2899
    خلاصة حكم المحدث:صحيح


    فهل نقول أن التعدد ليس حلا لأنه فى فترة ما الزواج من أربع لن يكون كافيا لكل النساء ؟
    على الأقل حتى تحدث تلك العلامة و يكون لخمسين امرأة قيم واحد فالتعدد حل مناسب
    بدليل أن دول مثل ألمانيا و فرنسا و تشيكوسلوفاكيا و هى دول غير إسلامية فكرت فى اللجوء إليه

    اقتباس
    نقرأ من كتاب :


    After Polygamy Was Made a Sin: The Social History of Christian Polygamy

    الترجمة

    بعد أن جُعل تعدد الزوجات خطيئة :التاريخ الاجتماعى للتعددية المسيحية

    من صفحة 212
    الرابط :
    http://books.google.com.eg/books?id=...%20war&f=false
    France was not the only country to envisage plural marriages to do good with its human losses. There was a similar movement in Germany and Czechslovakia. In the latter country , Anquetil assures us a woman MP taking a motion making polygamy legal and indeed obligatory for all males under fifty. In the second world war , the Nazis always preoccupied with population and German race , realized that polygamy would have to be introduced if numbers were to be maintained . In a memorandum to the Fuerher dated in July1944 when the country had already lost several million men , Martin Bormann, one of the Nazi leaders, estimated that the female surplus at the end of the war as likely to be between three to four million . He therefore proposed that all available males should enter in stable and conjugal relations with one or more women and that a propaganda compaign be launched to enlist feminine support to this policy

    الترجمة :

    فرنسا لم تكن الدولة الوحيدة التى صورت التعدد على أنه حل جيد لفاقدها البشرى . كانت هناك تحركات مماثلة فى ألمانيا و تشيكوسلوفاكيا . فى الدولة الأخيرة يؤكد أنكيوتل أن امرأة بدأت حركة للمطالبة بجعل تعدد الزوجات قانونى و إجبارى على الرجال الأقل من خمسين سنة . أثناء الحرب العالمية الثانية أدرك النازيون - و هم دائما منشغلون بتعداد السكان و الجنس الألمانى - أن التعدد سيصبح ضرورة لحفظ العدد . فى يوليو 1944 عندما كانت الدولة قد فقدت الملايين من الرجال قدر مارتن بورمان - أحد القادة النازيين - بأن فائض النساء بعد الحرب سيتراوح من ثلاثة إلى أربعة مليون . و بالتالى فقد اقترح أن كل الرجال المتواجدين يجب أن يدخلوا فى علاقات زوجية مستقرة مع امرأة أو أكثر و اقترح بدء حملة دعاية لتوفير الدعم النسائي لتلك السياسة .
    و ما زلت أنتظر ردك على الأسئلة التالية :

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لامرأة مات زوجها و لديها ثلاثة أطفال واحد عمره سنة و الآخر سنتان و الثالث أربع سنوات و تحتاج إلى رجل ينفق عليها و يرعاها و يرعى أولادها و بالطبع يعرض العزاب عن التقدم إليها و رغب أحد الرجال أن يتزوجها كزوجة ثانية ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لامرأة أصيبت بشلل و لديها ولدان عمرهما ثلاث و خمس سنوات و يرغب زوجها فى التزوج من امرأة قادرة على القيام بحقوق الزوجية له و قادرة على رعاية أبنائه ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد فى حالة قيام حرب مثل الحرب العالمية الثانية تنتهى بأن يصبح عدد النساء فى آخرها أكثر من الرجال بثلاثة أو أربعة مليون ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لرجل و امرأة تزوجا و لم ينجبا طوال عشر سنوات بسبب مشكلة لدى المرأة و الرجل و أهله راغبون فى أن يكون له ابن من صلبه و فى نفس الوقت لا هو و لا زوجته يرغبان فى الطلاق لما بينهما من العشرة و لأنه من الصعب أن يتزوج أحد تلك المرأة مرة أخرى بعد أن تطلق بسبب عقمها ؟

    ما هو الحل الذى تقدمه الليبرالية التى تمنع التعدد لرجل فى ال35 من عمره بلغت امرأته سن اليأس مبكرا فى سن ال 27 كما يحدث فى بعض الحالات المرضية فأصبح لا يجد متعة كافية عند معاشرتها و فى نفس الوقت هو ما زال يرغب فى الإنجاب ؟


    و أستطيع أن أظل أطرح أسئلة كثيرة بتلك الصورة لكن نكتفى بالقدر السابق و نتمنى أن تجيب الأخت متاع بصدق مع نفسها و أن تعيد النظر لموضوع التعدد بصورة شمولية و ليس بنظرة قاصرة على غيرة المرأة فقط

    فهل يمنع التعدد على الرغم من كل ما فيه من منافع من أجل غيرة المرأة؟
    ما لكم كيف تحكمون ؟

    و أيضا سؤال كنت قد سألته لك من قبل

    اقتباس
    هل لو حضرتك - لا قدر الله - لم يكتب لك الله الانجاب
    هل تختارى أن يطلقك زوجك أم يتزوج زوجة أخرى فيأتى منها بولد يرعاك فى كبرك ؟
    و نفس السؤال لو - لا قدر الله - ابتلاك الله بمرض مقعد
    بارك الله لك فى صحتك و عمرك
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #143
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    اما لما لم تثر الصحابيات ؟!
    لان الاسلام جا في وقت الاضطهاد الحقيقي للمرأة
    و التعدد خاصة كان مفتوحا فشي طبيعي حينما
    يقيد بأربع فهذا شي مقبول و جميل ..
    لكن مع هذا بقيت طبيعة الأنثي ترفضه و الشواهد
    في كتب السيرة و التاريخ كثيرة ..
    وقد طالبن أيضاً بالمساواة في الجهاد و الجماعه
    و بمجالس العلم ( فاجعل لنا يوم كما لهم يوم )

    وكما ان المراة مخلوق مغلوب على أمره في الغالب
    و خاصة عند الشعوب القديمة فتشربت المراة تلك
    الأوامر و العادات المجتمعية حتي اصبحت تري
    هي بنفسها ان لرجل حق اعظم و انه الاولي دونها
    و ان ما تلاقيه امر طبيعي ..

    أما الان في العصور المتقدمة اصبحت الأنثي اكثر
    وعيا و قدرة بعد ان استطاعت ان تستقل ماديا عن
    الرجل و تعيل نفسها ...
    فخرجت الرغبات الأنثوية المكبوته بشكل أوضح
    و استطاعت ان تعبر عن رفضها و حقها ..
    وأنها انسان مثل الرجل يشعر و يتألم و يرغب ..

    ..
    الأخت متاع
    الإسلام أعطى للمرأة حقوقها و احترامها و مكانتها
    عندما جعل الجنة تحت أقدام الأمهات و ليس الآباء
    و عندما جعل خيرية الرجل عند الله تتوقف على خيريته لزوجته ( خيركم خيركم لأهله )
    و عندما جعل السعى على البنات و الأخوات سببا لدخول الجنة

    و لكن للأسف بعض النساء حاليا تأثرا بالثقافة الغربية و بالليبرالية أصبحوا يظنون أن الإسلام لم يكفل لهن حقوقهن و أن الليبرالية توفر لهم حقوقا أفضل و هو ما ينتج عن عدم فهمهن الحقيقي لمقاصد الشريعة وأحكامها كما يبدو فى اعتراضاتك المستمرة على التعدد و هو فى حقيقة الأمر قد شرع لمنافع لكل من الرجل و المرأة
    و أيضا تنبع تلك الاعتراضات من عدم تحقق معنى كلمة الإسلام لله تعالى فى صدورنا


    اقتباس
    الاخ عبد الرحمن :

    الطلاق او الخلع محرم بلا سبب ..
    طلاق الرجل له أحكام مغايرة
    المرأة لها الحق أن تخلع زوجها إن كانت فقط غير سعيدة بالحياة معه حتى لو كان بلا عيب فى دينه و خلقه

    - جاءت امرأة ثابت بن قيس بن شماس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ، ما أنقم على ثابت في دين ولا خلق ، إلا أني أخاف الكفر ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فتردين عليه حديقته ) . قالت : نعم ، فردت عليه ، وأمره ففارقها .
    الراوي:عبدالله بن عباس المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:5276
    خلاصة حكم المحدث:[صحيح]
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #144
    الصورة الرمزية رائدة القاسم
    رائدة القاسم غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    12
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-07-2012
    على الساعة
    05:22 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي عبد الرحمن جزاك الله خيرا على الكلمات التي كتبتها في الدفاع عن التعدد ولكن لي ملاحظة على جملة كتبتها ، ومن ثم سأعلق على الموضوع ، وهذه الجمله هي قولك : ( و مما لا شك فيه أن الرجل كرامته لا تقبل أن يقال عنه زوج مخلوع و أن الرجل السوي صاحب النفس العزيزة يفضل أن يطلق امرأته و يوفى لها مؤخر الصداق و متعتها عن أن تخلعه هى و يقال عنه زوج مخلوع أو أن ترفع زوجته قضية طلاق و يطلقها و هو صاغر رغما عن أنفه ) . فكلمة زوج مخلوع ليست صحيحة والأصح هو أن المراة هي التي تختلع نفسها ويدل على هذا الحديث الذي رواه ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " المختلعات هن المنافقات " ، ويتبع هذا الحديث قول الترمذي : وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " أيما امرأة اختلعت من زوجها من غير بأس لم ترح رائحة الجنة " . (الترمذي : 1186) وصححه الألباني .
    أما بالنسبة لموضوع تعدد الزوجات في الإسلام فأقول : أولا : أن الدين لله ، وإذا قضى الله أمرا فلا يجوز لنا إلا أن نقول سمعنا وأطعنا .
    ثانيا : إذا كان الله قد شرع أمرا وأحله أو أباحه فلا بد له من حكمة جليلة عرفناها أو لم نعرفها فالخير كل الخير فيما أحل الله .
    ثالثا : أنه إذا أساء المسلمون في استخدام شيء مباح فهذا لا يكون حجة على الإسلام ولايكون الخطأ في الإسلام .
    رابعا : أن تعدد الزوجات هو شيء مباح وليس واجبا ، بل أن من يخاف أن لا يعدل ـ وقليل الذين يعلمون عن أنفسهم هذا ـ فالأفضل أن لا يعدد كما ذكر الله في كتابه الكريم . وللأسف نجد كثيرا من رجال المسلمين تضيع أمامهم فروض وواجبات فلا يهتز له جفن وإذا ذكر تعدد الزوجات هاج وكأنه هو أساس الدين ، وتجد من لا يصلي وكلنا نعلم أن الصلاة عمود الدين ويهجر القرآن ويضيع الحقوق هنا وهناك وعندما ياتي ذكر تعدد الزوجات تراه أول المتكلمين فيه والمطالبين به وتراه أول كلمة يقولها : هذا حقي . وينسى حقوق الله المفروضة . فيا إخوتي رتبوا الأولويات كما ذكرها الله وأعطوها حقها .
    خامسا وهذا موجه للمرأة أولا : وهو ان الدنيا دار ابتلاء ولا شك أن زواج زوجك من غيرك هو ابتلاء شديد ، ولكن المؤمنة صادقة الإيمان تخضع لأمر الله ولا تحرم حلالا .
    سادسا وهذا موجه للرجل : أخي الرجل إذا لم تعمل في هذا الشيء وفي غيره كما أمرك الله فستتسبب بفتنة للنساء ، وهذا لا يقبله الله فاتقوا الله فيما أباحه الله لكم . ولا تنسى فضل زوجتك إذا كانت صاحبة فضل ولا تنسى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج على خديجة رضي الله عنها فقد كان يحبها حبا كبيرا ، وقد ساندته في حياته بمالها وفي نفسها . وللحديث بقية بإذن الله .

  5. #145
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    بالنسبة لشبهة العلاج و هل على الزوج أن يتحمل نفقات علاج زوجته ؟

    فيا ريت الضيفة تراجع الروابط التالية :

    http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=56114

    اقتباس

    في حقيقة الأمر أنا فتاة مطلقة من حوالي ست سنوات وشهر تقريباً، قبل طلاقي بحوالي الأربعين يوم عولجت في مستشفى خاص ولم أسدد المبلغ وهو حوالي المائة درهم تقريباً ولم أسدد المبلغ بسبب العجلة الزائدة، وعلى أساس أني أراجع المستشفى مرة أخرى، ولكني انفصلت عن زوجي بعدها ولم أراجع المستشفى، فسؤالي هو: هل المبلغ المتبقي دين علي أنا أم طليقي، علماً بأني لست من نفس الدولة وأصدقكم القول إني أذهب إلى البلد نفسها دائماً، ولكني لا أذهب إلى المستشفى، أفيدونا؟ وجزيتم خيراً.



    الإجابــة





    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فمذهب الأئمة الأربعة أن مصاريف علاج الزوجة وثمن دوائها غير واجب على الزوج، ويرى بعض المالكية وجوب ذلك عليه، فنقل صاحب منح الجليل عن ابن عبد الحكم من فقهاء المالكية أن على الزوج (أجر الطبيب والمداواة) وهو رأي وجيه نرى الأخذ به للاعتبارات التالية:
    1- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهند بنت عتبة: خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف. رواه البخاري، وهنا أمر بأخذ الكفاية بلفظ عام، ومن كفايتها: القيام بعلاجها.
    2- قوله صلى الله عليه وسلم: ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف. رواه الإمام مسلم في صحيحه، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم برزق الزوجات، وهو لفظ عام، ومن الرزق: القيام بعلاجها.
    3- لأن علاج الزوجة مراد لحفظ الروح، فكان شبيها بالنفقة.
    4- لأن الحاجة إلى الدواء والعلاج قد تكون أشد من الحاجة إلى المأكل والمشرب، فإذا وجبت النفقة وجب العلاج والدواء بطريق الأولى، وقد ذهب إلى هذا عدد من المحققين مثل الشوكاني وصديق حسن خان وأخذت به دار الإفتاء بالأزهر.
    وبناء عليه فلا يلزمك تحمل مصاريف علاجك التي كانت قبل وقوع الطلاق، إنما يلزم ذلك زوجك، وإن قمت بسدادها خروجا من الخلاف فهو أفضل، وننبه إلى أمر مهم وهو أنك إذا كنت أنت التي باشرت العلاج عند هذه المصحات وبقي المبلغ مسجلا باسمك فإن عليك دفعه على كل حال لأنك أنت صاحبة العقد معهم ثم إن لك الرجوع بهذا المبلغ على الزوج إن أردت ذلك.
    والله أعلم.


    و أيضا

    http://www.islamweb.net/fatwa/index....waId&Id=166893

    اقتباس

    السؤال
    <H5 style="TEXT-ALIGN: justify; LINE-HEIGHT: 150%">أحد منكري السنة يطعن في الفقهاء من خلال عدم إيجابهم نفقة علاج الزوجة على الزوج، فكيف نرد عليه؟ قال أحد منكري السنة الذي اعتاد الظهور على الفضائيات ليطعن في الفقهاء ويسبهم: فقهاؤكم لا يوجبون نفقة علاج الزوجة على الزوج، تبقى المرأة تكدح في البيت من أجل الزوج وأولاده وهو يستمتع بها، ثم لما تمرض يقول لها لا أعرفك، هذا كلامه بالمعنى.
    اقتباس



    الإجابــة



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فلا شك أن الطعن في السنة وإنكار حجيتها جهل عظيم وضلال مبين، وانظر في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 52104، 99360، 25570.
    ومن المغالطة الظاهرة أن يُطعن في السنة بناء على أقوال الفقهاء التي صدرت عن اجتهادهم لا عن نصوص صريحة من السنة، فأقوال الفقهاء ليست وحيا معصوما، بل هي أثر جهد بشري يصيب ويخطئ، فلا تحاكم السنة إلى كلام الفقهاء وإنما يحاكم كلام الفقهاء إلى نصوص الوحي، ومع ذلك فلا بد من التنبيه إلى أنّ التراث الفقهي الذي خلفه الأئمة المجتهدون من أهل السنة لا غنى عنه لمن أراد فهم الشريعة فهما صحيحا، وهذا التراث مفخرة لهذه الأمة وركيزة من ركائز حضارتها وشاهد على بلوغ هؤلاء الفقهاء مبلغا عظيما من العلم ودقة الفهم مع الورع والإنصاف وصدق الاتباع للحق، ولا ينكر ذلك إلا مكابر حاقد أو جاهل بتراثهم وسيرهم وأخلاقهم.
    أما بخصوص عدم إيجاب نفقة علاج الزوجة على زوجها، فالظاهر أن قول الفقهاء المتقدمين في هذه المسألة كان مراعيا لظروف عصرهم وعرفهم وعاداتهم، يقول الدكتور وهبة الزحيلي: ويظهر لدي أن المداواة لم تكن في الماضي حاجة أساسية، فلا يحتاج الإنسان غالباً إلى العلاج، لأنه يلتزم قواعد الصحة والوقاية، فاجتهاد الفقهاء مبني على عرف قائم في عصرهم، أما الآن فقد أصبحت الحاجة إلى العلاج كالحاجة إلى الطعام والغذاء، بل أهم.
    ومن المعلوم أن الفتاوى تتغير بتغير الأحوال، قال ابن القيم ـ رحمه الله: فَإِنَّ الْفَتْوَى تَتَغَيَّرُ بِتَغَيُّرِ الزَّمَانِ وَالْمَكَانِ وَالْعَوَائِدِ وَالْأَحْوَالِ، وَذَلِكَ كُلُّهُ مِنْ دِينِ اللَّهِ.
    ولذلك، فإنّ أكثر الفقهاء المتقدمين كانوا يقولون بعدم وجوب التداوي أصلا، والظاهر ـ والله أعلم ـ أن ذلك راجع إلى حال الطب في زمانهم فلم تكن علومه قد بلغت مبلغاً كبيرا فكانت إفادة التداوي مجرد احتمال وليس قطعا أو ظنا غالبا، أما وقد وصلت علوم الطب في زماننا هذا المبلغ، فالقول بوجوب التداوي حيث يغلب على الظن نفعه ويتحقق الضرر بتركه هو الراجح حينئذ، وهذا قول كثير من العلماء المعاصرين، قال ابن عثيمين في حكم التداوي: فالأقرب أن يقال ما يلي: أن ما عُلم، أو غلب على الظن نفعه مع احتمال الهلاك بعدمه، فهو واجب.
    ثم اعلم أنّ مسألة عدم إيجاب نفقة علاج الزوجة ليست من مسائل الاتفاق بين الفقهاء المتقدمين، فقد قال بعض الفقهاء بوجوبها، جاء في منح الجليل شرح مختصر خليل فقه مالكي: عن ابْنِ عَبْدِ الْحَكَمِ: عَلَيْهِ أَجْرُ الطَّبِيبِ وَالْمُدَاوَاةِ.

    وقال الشوكاني: وأما إيجاب الدواء فوجهه أن وجوب النفقة عليه هي لحفظ صحتها، والدواء من جملة ما يحفظ به صحتها.
    وسبق أن رجحنا هذا القول في الفتوى رقم: 56114.
    والله أعلم.



    و أيضا من قالوا بعدم وجوب نفقة العلاج على الزوج قالوا أنها

    تجب على المرأة من مالها فإن لم يكن فعلى أبيها أو ابنها

    أى أن حق المرأة محفوظ و مكفول سواء كانت نفقة العلاج تجب

    على الزوج أو الأب أو الابن لو لم يكن لديها مال

    فلا أعلم متى نكف عن الاعتراض لمجرد الاعتراض ؟






    </H5>
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #146
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    لماذا كل من يهاجم التعدد من النساء يهاجمن الأمر من حيث أنها الزوجة الأولى فقط ؟؟؟

    لماذا لا تفكرين أنكي ربما تكونين الزوجة الثانية أو الثالثة أو الرابعة ؟؟

    أعرف شخصيا نساءا يتمنين أن يكن زوجات لرجل متزوج سابقا !!

    ان اقتصر الأمر على أن كل رجل يكتفي بزوجة واحدة فقط فأين يذهبن ما تبقى من النساء بدون أزواج ؟؟

    ما هو وضعهن وحقوقهن بالنسبة لأختنا متاع ؟؟

    ستجدين نفسك أمام غالبية عظمى من النساء دون زوج ان اقتصر أن كل رجل يأخذ زوجة واحدة فقط

    فماذا ستقدمين لهن كبديل ؟؟

    أرجو منكي أن تجيبي على استفساري هذا لو سمحتي
    التعديل الأخير تم بواسطة kholio5 ; 18-05-2012 الساعة 12:31 AM

  7. #147
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    متاع مؤقت :

    لماذا لا تقتبسين وتردين على كل جزئية



    اقتباس
    ذكرت ما نحن محرومون منه لكنك لا تريدي ان تعرفي
    ما هو ... راجعي ردي ..
    ما انت محرومة منه لا تجمعي فضلا


    اقتباس
    من قال أني اوريد المساواة في العمل ؟!!!!
    طبعا هذا لانك تهاجمي دون ان تعرفي عن ما أتكلم
    كالعادة كل من طلب حقا او انتقد وضع فهو عندنا
    ليبرالي علماني ووووو ...
    حنانيك اخية ،، اين هاجمتك ،، ثم انني على البر فليس في حاجة

    للصراخ

    انت من يضع ردود لا يمكن ان تكون لخريج كلية الشريعة

    لانك مرة تخلطين بين المباح والجائز ومرة اخرة تقولين لا اعترض على الشرع وانما على تعدد الزوجات كان حكم التعدد من تاليف البشر



    عن ليبرالية ،، ارجعي لمشاركتك هذه #95
    اقتباس
    كل من نادي بحقه قلتم ليبرالي ان كانت الليبرالية
    توافق ما ارجو نيله من حقوق و كرامة إنسانية
    توافق العقل و المنطق و ترضي انسانيتي
    و تعترف بمكانتي البشرية و ان لي إحساس و مشاعر
    ارق بكثير من الذكر المقدس
    و تعيد لي حريتي الانسانية بلا انتقاص من عقلي
    و فكري و مشاعري ..
    و لا تدعوني لمثالية يعجز عنها الذكر و هو اقوي
    و تلزمني بها ...

    فانا أومن فيها اذا ....

    عن المساواة لم تسألي الاخ المحاور مرارا لماذا لا يخالف طبيعة الرجل ويمنع من التعدد ؟؟

    اليس كل موضوع ثورة على حقوق المراة المهضومة والميل للرجل


    اقتباس
    اذا كانت الأنوثة في عرفك هي الحقوق الاقل و
    السيادة الذكورية فهذا شانك و أنا أتبرأ من هذه الأنوثة
    المزعومة !!!
    بغض النظر عن تعريف الانوثة في راي

    من الذي حدد للمراة الانثى حقوق ؟؟ اليس الله ؟

    الم تقولي انك لا تعترضين على الاحكام الشريعة ؟؟ والتعدد حكم شرعي بنص صريح في القرآن وتطبيق عملي في السنة ؟؟
    اذا لا يحق لك ان تناقضي نفسك

    ثم لماذا ترين واجبات المراة نحو الرجل ( والد / اخ / زوجا) هو معاناة والقوامة التي هي واجبات الرجل نحو المراة ( بنت/ زوجة/ ام) هو سيادة وسيطرة؟


    عدت لتناقضي نفسك
    اقتباس
    لكن لأننا نعرف و نعلم علم اليقين ان لذكر حقوق اكبر
    فهذا يجعلنا نقول لكل من تطالب بحق مسترجله ...
    و كيف تطالب بالمساواة ....!!!
    الم تقولين انك لا تريدين المساواة

    مشكلتك انك لم تحددي ماذا تردين الى الان

    مرة تتحدثين على الاماء ومراة عن الزوجة

    المسترجلات هن اللاتي يعيش خلاف طبيعتهن البيولوجية

    وهن ملعونات بنص الحديث الصحيح

    لَعَنَ اللَّهُ الْمُتَشَبِّهَاتِ مِنْ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ والمتشبهين مِنْ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ


    اقتباس
    أما كون الأنثي ملكة ؟!! اي نوع من الملك هذا ؟!!
    ملكة تخضع لحكم امبراطور ^_^
    لا تقوليننى ما لم اقل

    لم اقل ان الانثى ملكة بل المسلمة ملكة فقط

    ملكة تخضع امبراطور يبدو ان لك خيالا خصب تحاججيننا به

    لتفرضي ان الرجل الذي ترينه امبراطورا هو المدير المالي في القلعة كون القوامة تحتم عليه ان ينفق عليك دون ان تعملي

    ما رايك ؟؟ :)

    اقتباس
    و ذكرت أيضاً حقوق المراة في ردي فراجعيه
    و الشواذ يا فدا ،، ليس قلة وازع ديني ،،، فنحن
    بمجتمع إسلامي بحت و ثقافة اسلامية و موروث
    اجتماعي قبايلي ...
    بل هو قلة وازع ديني الا اذا كان لك تفسير للمسترجلات الموجودات بالمدرسة عندك؟

    المجتمع كل والشواذ جزء قليل منه فانا لا اتهم المجتمع السعودي بل اعيب الشواذ فيه
    اقتباس
    لكن فعلا هو شعور النقص لا اكثر ،،، اما ان نظل
    نحارب و ننكر العلم الحديث و الذي فسر ظاهرة
    الشواذ و ( البوي ) تحديدا فهذا ظلم و جهل ..
    كيف لمسلمة متدينة ان تشعر بالنقص والظلم في شريعة ربها ان كان تؤمن بها

    ان لم يكن الخلل في ايمانها فاين هو الخلل بالله عليك؟

    اقتباس
    اما لما لم تثر الصحابيات ؟!
    لان الاسلام جا في وقت الاضطهاد الحقيقي للمرأة
    و التعدد خاصة كان مفتوحا فشي طبيعي حينما
    يقيد بأربع فهذا شي مقبول و جميل ..
    لكن مع هذا بقيت طبيعة الأنثي ترفضه و الشواهد
    في كتب السيرة و التاريخ كثيرة ..
    وقد طالبن أيضاً بالمساواة في الجهاد و الجماعه
    و بمجالس العلم ( فاجعل لنا يوم كما لهم يوم )
    الاسلام يا خريجة الشريعة واستاذة فيها ايضا كما تقولين

    صالح لكل زمان ومكان ، اذا كان الاسلام بدا في بيئة تضطهد المراة

    فاكرمها ، فلا اظن ان هناك مجتمع او ديانة تحترم المرأة كما الاسلام

    بدليل انك ترفضين التحدث عن المراة المسيحية واليهودية ؟؟؟

    اين هي الشواهد التي تثبت ان الصحابيات يرين ماترينه ؟

    اما الثورة على الجهاد والجماعة ، فانا اتحدث عن التعدد لا غير

    واظن شتان بين ماتطالب به الصحابات من فضل الجهاد وبين

    ماتطبينه انت من انكار للتعدد
    اقتباس
    وكما ان المراة مخلوق مغلوب على أمره في الغالب
    و خاصة عند الشعوب القديمة فتشربت المراة تلك
    الأوامر و العادات المجتمعية حتي اصبحت تري
    هي بنفسها ان لرجل حق اعظم و انه الاولي دونها
    و ان ما تلاقيه امر طبيعي ..

    أما الان في العصور المتقدمة اصبحت الأنثي اكثر
    وعيا و قدرة بعد ان استطاعت ان تستقل ماديا عن
    الرجل و تعيل نفسها ...
    فخرجت الرغبات الأنثوية المكبوته بشكل أوضح
    و استطاعت ان تعبر عن رفضها و حقها ..
    وأنها انسان مثل الرجل يشعر و يتألم و يرغب ..

    عندما استقلت المراة ماديا عن الرجل استطاعت ان تعبر عن رفضها وحقها وانها انسان مثل الرجل يشعر ويتالم ويرغب

    اولا المراة في الاسلام لا تستقل على الرجل ،، في القوامة

    بغض النظر عن الجانب المادي الذي تذكرينه

    لكن من خلال كلامك يبدو ان هناك مطالب اخرى الاسلام من وجهة

    نظرك يحرم المراة منها ( ان تشعر وتتالم وترغب ..)


    فاصل : ما علاقة كلامك اعلاه بالموضوع بالله عليك؟؟

    هل كونك تعملين وتستطيعين ان تصرفي على نفسك سيمنع زوجك من الزواج عليك ( مثلا) بالعكس ارى ان عمل المراة هو الذي يجبر زوجها من الزواج بالاخرى بسبب التقصير


    اراك اخية تتخبطين في ارائك ولا اخفي عليك ارى انك متأثرة بالفلسفة وتتكلمين بها في اغلب ردودك ولا تستعملين الشريعة التي درستها بل تناقضينها

    اسأل الله ان تصلي لبر الامان وتستشعري حلاوة الايمان ويبعد عن الوسواس
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  8. #148
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائدة القاسم مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي عبد الرحمن جزاك الله خيرا على الكلمات التي كتبتها في الدفاع عن التعدد ولكن لي ملاحظة على جملة كتبتها ، ومن ثم سأعلق على الموضوع ، وهذه الجمله هي قولك : ( و مما لا شك فيه أن الرجل كرامته لا تقبل أن يقال عنه زوج مخلوع و أن الرجل السوي صاحب النفس العزيزة يفضل أن يطلق امرأته و يوفى لها مؤخر الصداق و متعتها عن أن تخلعه هى و يقال عنه زوج مخلوع أو أن ترفع زوجته قضية طلاق و يطلقها و هو صاغر رغما عن أنفه ) . فكلمة زوج مخلوع ليست صحيحة والأصح هو أن المراة هي التي تختلع نفسها ويدل على هذا الحديث الذي رواه ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " المختلعات هن المنافقات " ، ويتبع هذا الحديث قول الترمذي : وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " أيما امرأة اختلعت من زوجها من غير بأس لم ترح رائحة الجنة " . (الترمذي : 1186) وصححه الألباني .
    .
    جزاكم الله خيرا على التوضيح
    منكم نستفيد أختنا الفاضلة
    لكن حتى لو كان اللفظ الصحيح هو أن المرأة تخلع نفسها يبقى ما اعتاده الناس أن يقولوه و عرف الناس هو أن يقال أن المرأة خلعت زوجها و بلا شك أن الرجل لا يحب أن يقول عنه أحد أنه مخلوع حتى لو لم يكن اللفظ السابق صحيح شرعا

    اقتباس
    خامسا وهذا موجه للمرأة أولا : وهو ان الدنيا دار ابتلاء ولا شك أن زواج زوجك من غيرك هو ابتلاء شديد ، ولكن المؤمنة صادقة الإيمان تخضع لأمر الله ولا تحرم حلالا .
    جزاكم الله خيرا أختنا و بارك الله فيكم
    و ما تقولينه هو ما لا تستطيع الأخت متاع فهمه
    كما أن الزوجة إن خشيت على نفسها الفتنة من التعدد فلها بكل بساطة أن تشترط على زوجها ألا يتزوج عليها
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #149
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    مع ان الدليل موجود وان المسالة اختلف فيها الى قولين ، يصح ولا يصح :
    و من مفردات مذهب الحنابلة الذين قالوا بعدم صحة وجواز هذا الشرط لأن الله تعالى أباح للزوج أن يتزوج بأكثر من زوجة فإذا شرطت المرأة ذلك كان هذا مضادا للشرع لأنه ورد في الحديث الشريف (كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل)، وقوله (كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مئة شرط قضاء الله حق وشرع الله أصدق وإنما الولاء لمن أعتق) ..

    ( كبار العلماء يختلفون حول مشروعية تعدد الزوجات السري :

    جوف - صحيفة اخبارية
    جـده - "إخبارية الجوف"

    اختلف أعضاء في هيئة كبار العلماء في حكم الزواج على الزوجة الأولى بدون علمها واشتراطها عدم تعدد زوجها.
    ففي حين يوضح الدكتور أحمد سير المباركي أن عدم إخبار الزوجة والأولاد ليس من المصلحة، يشدد الدكتور صالح الفوزان على ضرورة الالتزام لو اشترطت الزوجة على زوجها عدم التعدد، في ما يشير الدكتور يعقوب الباحسين إلى أن من حق المرأة اشتراط عدم الزواج عليها.
    وبجسب صحيفة عكاظ، يقول المباركي "لا يلزم الإنسان أن يخبر زوجته أنه سيتزوج أو تزوج، ولكن الواجب أن يكون الزواج معلنا بحضور الولي والشهود فإذا تمت أركان الزواج وشروطه صح الزواج


    ويخلص المباركي إلى القول "الكتمان عن الزوجة يجوز ولكن لا ينبغي أن يطول لأن فيه مفاسد، وإلا هو لا دخل له في أركان العقد ولا في شروطه؛ لأن هناك شهودا وأناسا علموا عن هذا الزواج فلا يضر كتمانه عن الزوجة والحالة هذه".

    أماعضو هيئة كبار العلماء الدكتور صالح الفوزان فيرى أنه "يجوز للمرأة أن تشترط على زوجها عند الزواج ألا يتزوج عليها"، مشيرا إلى أنه "إذا خالف الزوج الشرط وتزوج عليها فلها الخياران؛ البقاء معه أو الفسخ لقوله صلى الله عليه وسلم: (المسلمون على شروطهم)، وهذا شرط لها فيه مصلحة".
    ومن جهته يؤكد عضو هيئة كبار العلماء يعقوب الباحسين أحقية اشتراط المرأة على زوجها ألا يتزوج عليها، مستدركا "لكن هذا الشرط مخالف للأحكام الشرعية؛ لأن الشرع أجاز الزواج بأكثر من واحدة".

    المدرس في المسجد الحرام الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله العجلان، بين أنه لايلزم استئذان الرجل زوجته الأولى عند الزواج من الثانية، مرجعا ذلك إلى أنه "لو لزم ذلك لما تزوج رجل بامرأة أخرى إلا القليل"، معلقا ذلك على شرط "أن يثق الرجل من نفسه القدرة على العدل بين زوجاته".
    ويضيف "إن رفضت الأولى بالزواج من الثانية، أو رفضت الثانية بالزواج من الثالثة، أو رفضت الثالثة الزواج بالرابعة فلا ينظر الى رفضها " )


    * حكم اشتراط المرأة عدم الزواج عليها . المجيب فضيلة الشيخ/ سلمان بن فهد العودة
    الجواب يرى الحنابلة ، ومنهم الإمام ابن تيمية: جواز اشتراطألا يتزوج عليهاولا يتسرّى، فإن أخل بالشرط فلها الفسخ، وهذا من مفردات المذهب، ورجح ابن تيمية أن عليه الالتـزام بهذا الشرط، وأن هذا يوافق ظاهر الأثر والقياس، ويُروى هذا عن جماعة من الصحابة، منهم: عمر بن الخطاب، وسعد بن أبي وقاص ومعاوية، وعمرو بن العاص– رضي الله عنهم - ، ويروى عن عمر بن عبد العزيز، وشريح، وجابر بن زيد، وطاووس، والأوزاعي، وإسحاق .وذهب الجمهور كالأئمة الثلاثة وغيرهم إلى بطلان الشرط؛ لأنه ليس في كتاب الله، والله أعلم .

    مسالة كاغلب المسائل الفقهية : فيها خلاف ..
    فكلا ياخذ ما يراه الاصلح ..
    الأخت متاع
    الغريب بالفعل أن الأخ تروث رد على تلك الجزئية من قبل و أنا أيضا تناولتها هنا فى صفحة التعليقات و هو أنه لا يوجد ما يمنع المرأة من التمسك بالرأى القائل بجواز الاشتراط فإن رفض الزوج فلها أن ترفض الزواج منه

    و لكن نعيد الكلام مرة أخرى
    محمد سيتزوج من سارة
    سارة قالت لمحمد أشترط عليك ألا تتزوج على

    فإن قبل محمد فبها و نعمت
    و إن رفض حتى لو برر رفضه بتمسكه بالرأى القائل بعدم جواز الاشتراط
    فلسارة أن ترفض الزواج منه و ليس لأحد أن يكرهها فى الزواج

    يعنى فى النهاية المرأة ممكن ترفض الزواج إن رفض الزوج الموافقة على شرطها بعدم التعدد

    فأنا بالفعل أتعجب من أننا ما زلنا نجادل فى تلك النقطة
    فسبحان الله !
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #150
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    اقتباس
    * اما ان اضع مصادري ، فالمنتدى لا يدعم الروابط وقد كتبت اكثر من مرة رد بروابط
    لكن لا يتم للأسف ..
    و لا اعرف لما ؟! حتى الاقتباس لا يتم ...!
    ثم تتهمونا بعدم الدليل او تنكرون امر اوردناه او تجاهلتموه ...
    وهذا بصراحة ليس معي انا فحسب ..
    بل حتى بعض الضيوف هنا من النصارى ، يتبع معهم نفس الاسلوب ..
    لا يسمح لهم بالاقتباس ولا وضع روابط فلا يستطيعوا اثبات قولهم ...!

    بل حتى ان البعض يكرر قول : انتي تنقلين ،، اكثر من عضو قالها لي ...
    و قيلت ايضا لغيري ..
    و اتسال هل يجب ان نفتى من عندنا ، او نولف من فكرنا ...!!
    مع ان الجميع ينقل ، بل حتى في الاحتجاج مع النصارى يتم النقل من كتبهم ..

    ( هذا الكلام ايضا نوجهه لادارة المنتدى الموقرة واتمنى ان يتم تعديل الضوابط
    من حيث الاعضاء الجدد ..)

    و اشكرك استاذ تروث ، و جزاك الله خيرا ...
    سارد على هذا كونى مشرف عام

    ما ذكرتى متاع هو ابجديات ضوابط وقوانين المنتدى وهو مطبق باغلب المنتديات الجادة

    فنحن لا نظمن ما سينشره العضو الجديد من الروابط

    يمكنك نقل محتوى الرابط الذي تريدين وضعه

    اما الاقتباس فيمكنك نقل كلام المحاور بلون مغاير والرد عليه

    وهذا الى حين ان تصبحي عضو لا عضو جديد

    التعديل الأخير تم بواسطة فداء الرسول ; 20-05-2012 الساعة 12:38 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

صفحة 15 من 26 الأولىالأولى ... 5 14 15 16 25 ... الأخيرةالأخيرة

صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)
    بواسطة متاع مؤقت في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 128
    آخر مشاركة: 31-08-2012, 05:41 PM
  2. صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)
    بواسطة صلاح عبد المقصود في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 07:49 PM
  3. تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)
    بواسطة متاع مؤقت في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 07:45 PM
  4. التعليق على تساؤلات الضيفة محبة للناس
    بواسطة السيف العضب في المنتدى استفسارات غير المسلمين عن الإسلام
    مشاركات: 417
    آخر مشاركة: 19-10-2011, 03:52 PM
  5. التعليق على تساؤلات العضو سامي
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 76
    آخر مشاركة: 10-02-2010, 12:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)

صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)