تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)

صفحة 4 من 13 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 129

الموضوع: تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)

  1. #31
    الصورة الرمزية *the truth
    *the truth غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    191
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-05-2016
    على الساعة
    01:22 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    ممكن تفسر لي أية ( بما فضل الله بعضهم على بعض )
    تفسيرا صحيح !!
    و لا أظن ان خواطر الشيخ الشعراوي تصلح دليلا شرعيا
    يوازي تفسير ابن كثير و الطبري وأهل التاويل !!

    بجد لا افهم من هذه الآية الا التفضيل ...
    و سمعتها من علماء العصر الحديث و قرأتها في
    كتب التفسير !!

    وحضرتك تقول انهما متساويين في التفضيل ..

    - اصبح لدينا الان قولين :
    قول يقول ان الرجل مفضل على المرأة و ذكرت الدليل
    و قول يقول انهما متساويين و دعم قولك بأية النساء

    فالراجح الان هو عدم الأفضلية لان القول الاول مدعم
    بأقوال اهل العلم و القول الثاني مدعم بأية قرانية

    - آولا لا أدري ما سبب ما تقومين حضرتك به من إصرار على الجدال ، وإنتقاء ما تريدون!

    فحضرتك تتحدثين كأني ما أستشهدت إلا بقول الإمام الشعراوي "رحمة الله تعالى" ، ولم أتي لحضرتك قبله بتفسير الإمام العلامة الأصولي "الرازي"!!!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *the truth مشاهدة المشاركة
    تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) : اعلم أنه تعالى قال: { وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ ٱللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ } [النساء: 32] وقد ذكرنا أن سبب نزول هذه الآية أن النساء تكلمن في تفضيل الله الرجال عليهن في الميراث، فذكر تعالى في هذه الآية أنه إنما فضل الرجال على النساء في الميراث، لأن الرجال قوامون على النساء، فإنهما وإن اشتركا في استمتاع كل واحد منهما بالآخر، أمر الله الرجال أن يدفعوا إليهن المهر، ويدروا عليهن النفقة فصارت الزيادة من أحد الجانبين مقابلة بالزيادة من الجانب الآخر، فكأنه لا فضل ألبتة، فهذا هو بيان كيفية النظم. وفي الآية مسائل:

    وكأنه كان يفسر آية أخرى غير [النساء : 34] موضوع السؤال، بل هو تفسيير هذه الآية ذاتها (*)؟!

    ولهذا حضرتك علقتِ على مشاركة ثانية تماما غير مشاركتي السابقة ، فلم تلتفتي حضرتك لما قلته وما قدمناه وهو نفس الآية الكريمة ولكن تفسير أخر لها من عد علماء أخرين ـ ولذلك جاء إستنتاج حضرتك الخاطئ بأن:


    اقتباس
    فالراجح الان هو عدم الأفضلية لان القول الاول مدعم
    بأقوال اهل العلم و القول الثاني مدعم بأية قرانية
    مع أني أجبت على تلك النقطة ، وأوضحت ان الراجح هو القول الثاني ، للأسبايب التالية والتي لم تعلقي حضرتك عليها:


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *the truth مشاهدة المشاركة
    - إذا فبطل إستنتاج حضرتك أن الآية الكريمة [النساء : 34] هي نصح قرآني صريح بافضلية الرجل على المرأة ، لوجود العديد من الآراء والتفاسير الخاصة بها، بل ويدعم القول الثاني قوله تعالى {وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [النساء : 32] ، فهذه الآية موجهه لكل من الرجل والمرأة ، ولو كانت موجه للمرآة فقط لقالت "ولا تتمني ما فضل الله به الرجل عليك" بل اوضحت ان لكل منهما تفضيل ، ونهت أن يتمنى أي منهما ما فُضل به!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    - اعتمدنا في تحديد علاج نشوز الزوج بسبب النزول
    و كما قلت قد تكون هناك طرق اخري
    لكن آري ان حضرتك تنكرها و تصر على خواطر الشيخ
    و التي لا يعمل بها في الحكم أبدا ..
    و لو اطلعنا على حالات الصلح الشرعي فهي معروفة
    و لا تحتمل الانكار أبدا ..
    و من ينكرها فاعتقد انه ينكر سبب النزول و ينكر
    تنازل سودة عن حقها بالمبيت ...!!

    و لكن اتفق معك ان هناك طرق اخري للصلح لكن
    اغلبها تنازل ..

    - أولا: هناك قاعدة أصوليه "لا أظنها تخفى عن حضرتك" تقول: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب؟!

    - ثانيا: أنا لم أنكر القول الأخر ، بل قلت انه جزءا من علاج النشوز وليس كلا!

    - ثالثا: الإدعاء بأن أغلب الحالات لعلاج نشوز الرجل هو تنازل المرأة ، هو قول حضرتك دون وجود أدنى دليل عليه من نص قرآني كريم أو حديث نبوي شريف!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    - ياخي الكريم هجران الزوج لزوجته لا يعد تنازل منه
    بل تاديب ، هل من المنطق ان نقول لشخص يودب شخص
    أنت تتنازل عن حقك ..
    لنفرض ان نشوز الزوجة كان امتناعها عن فراش زوجها
    هل نقول هنا انه يهجرها لينازل عن حقه !!

    على العموم لا خلاف على علاج النشوز بين الزوجين
    و هو امر مسلم به و واضح
    - لا أعلم ما الصعوبة في إدراك أنه في حين تطبيق عقوبة الهجر ، هو تنازل عن الزوج في حقه الشرعي بجماع زوجته؟!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    ملاحظة : كل مسالة من مسايل الشرع لها عدة أقوال
    و آري انك تتبني قول و تنكر اخر ..
    في حين ان هناك من يعمل بالراي الاخر و يعد رأيا معتبرا

    - بل العكس هو الصيحيح، فما أفعله أنا هو وضع كافة الأقوال ، ولكن من يتخير منها ما يوافق أحكامة المسبقة والتي لا يريد العدول عنها ، هو حضرتك لا أنا!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    - علقت على ما اوردت من نقاط ..
    و لنا ان نكمل باقي التساؤلات مشكورا ..


    إن كان ما سبق قد أقنع حضرتك تماما وتم الرد على كافة أسئلة الجزء الاول، فسيعدني أن أقرأها من حضرتك ، ثم تنبدأ في المرحلة الثانية!

    وفقنا الله تعالى وإياكم لكل خير!

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    103
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-07-2013
    على الساعة
    05:04 AM

    افتراضي

    اقتنعت لكن ...
    لا استطيع تجاهل النصوص الواضحة خاصة تفسير ابن كثير
    فهل من المعقول لو اتى لي شخص غير مسلم وقال ابن كثير يقول
    في تفسير الاية ان الرجال افضل من النساء ..
    اقول لا مو صحيح ؟!!!

    اذا يكون تفسير الايات الواردة عنه غير صحيحة ..
    و ابن كثير هو المرجع الاساسي للتفسير لدينا ..

    وافضلية الرجل دائما ما يحتج بها بالقوامة ودائما ما يتكرر
    قوامة تكليف عنها تشريف ..
    ما مفهوم التشريف هنا ؟!! ارجو التوضيح ..

    ( و لرجال عليهن درجة ) ..
    وردت عدة تفاسير : منها المنزلة والرتبة
    وقيل السمع و الطاعة و قيل النفقة و الصداق
    وقيل تمييزه بالعقل و كمال الدين والامامة و الجهاد و الميراث و النبوة
    وقيل هو ندب بتغاضي عن حق الرجل للمراة ..

    ما اساس اختيار احد الاقوال على الاخرى ؟!
    يعني كيف نرجع القول الصحيح ..
    واذا تم الترجيح ، هل يعنى هذا بطلان الاقوال الاخرى ؟!

    ولا ننسى ان تفسير ابن كثير من اهم مراجع التفسير يعنى
    قوله يوخذ عند الغالبية العظمى من المسلمين ..

    - هجر الزوج ليس تنازل عن حقه بالجماع
    بل هو لالحاق الضرر بالزوجة لتعود عن نشوزها بحرمانها من حقها ..
    طيب اذا صعب عليه الهجر واعتبره تنازل مثل ما حضرتك قلت
    له ان يعضها او يضربها ..
    كما في القول الذي يجيز اخذ العلاج بالتخيير لا الترتيب ..
    وبكذا لا تنازل ولا شي ..

    - و ياليت تفيدني بطرق عقد الصلح لعلاج نشوز الزوج ؟!
    فانا حقيقة ماسمعت من احد العلماء او في مجالس الصلح
    الا التنازل عن بعض الحقوق كما هو تفسير الايه ..

    واستحملنا شويه ، ماجوراً ان شاء الله ..

  3. #33
    الصورة الرمزية *the truth
    *the truth غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    191
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-05-2016
    على الساعة
    01:22 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    اقتنعت لكن ...
    لا استطيع تجاهل النصوص الواضحة خاصة تفسير ابن كثير
    - أختنا الكريمة ، انا ما طلبت من حضرتك أن تتجاهلي شيئا! وإنما كان إعتراضي على إدعاء حضرتك:

    اقتباس
    - بل ورد نصح قرآني صريح بافضلية الرجل على المرأة :
    - وأنا تسألت كيف له أن يكون نصا صريحا كما تدعين حضرتك ، وهو له العديد والعديد من التفاسير؟!

    إذا فبطل الإدعاء بأنها نصوص صريحة واضحه ، بل نصوص تحتمل أكثر من تفسير!


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    فهل من المعقول لو اتى لي شخص غير مسلم وقال ابن كثير يقول
    في تفسير الاية ان الرجال افضل من النساء ..
    اقول لا مو صحيح ؟!!!
    - بهذا المقياس وعلى نفس المنوال نقول: هل من المعقول لو أتي لي شخص غير مسلم وقال "الرازي" يقول في تفسير نفس الآية "فصارت الزيادة من أحد الجانبين مقابلة بالزيادة من الجانب الآخر، فكأنه لا فضل ألبتة" أقول مو صحيح؟!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    اذا يكون تفسير الايات الواردة عنه غير صحيحة ..
    و ابن كثير هو المرجع الاساسي للتفسير لدينا ..
    - لو كان كلام حضرتك صحيح، لألقينا كافة التفاسير دون "إبن كثير" جانبا ، ولأكتفينا فقط بتفسير "أبن كثير" رحمة الله تعالى! أو لصار كل ما خالفه باطلا!

    - بل وجود العديد من التفاسير التي لا تقل أهمية عن تفسير "أبن كثير" وكله معمول به يؤكد ما أقول!


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    وافضلية الرجل دائما ما يحتج بها بالقوامة ودائما ما يتكرر
    قوامة تكليف عنها تشريف ..
    ما مفهوم التشريف هنا ؟!! ارجو التوضيح ..
    - تكليف التشريف ، هو مثل تكليف القادة حينما يأمرون جنودهم أو موظفيهم يمينا يسارا فعليهم التنفيذ والإنقياد!

    - أما قوامة الرجل كما أوضحنا سابقا ، هي قوامة التكليف بخدمة المرأة وتوفير شؤنها ، أو كما قال الإمام محمد عبده "رحمه الله تعالى": " القوامة تفرض على المرأة شيئاً، وتفرض على الرجل أشياء".


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    ما اساس اختيار احد الاقوال على الاخرى ؟!
    يعني كيف نرجع القول الصحيح ..
    واذا تم الترجيح ، هل يعنى هذا بطلان الاقوال الاخرى ؟!
    - يمكن التوفيق بين جميع الآاراء والأقوال ، ويمكننا الإجتهاد الشخصي في الأختيار مما بين أيدينا من أقوال العلماء! وهو قول العلماء أنفسهم "رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب"!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    - هجر الزوج ليس تنازل عن حقه بالجماع
    بل هو لالحاق الضرر بالزوجة لتعود عن نشوزها بحرمانها من حقها
    - لن أزيد عما قلته! فأن مازلتي حضرتك لا تجدين أي تنازل للرجل عن حقه الشرعي عن مارسة عقوبة الهجر ، فهو أمر شخصي ولا يمكني أن أقنعكم بامر أره لا يختلف عليه أي ناظر {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} [القصص : 56]


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    - و ياليت تفيدني بطرق عقد الصلح لعلاج نشوز الزوج ؟!
    فانا حقيقة ماسمعت من احد العلماء او في مجالس الصلح
    الا التنازل عن بعض الحقوق كما هو تفسير الايه ..
    تم توضيح تلك النقطة بالتقصيل في المشاركات السابقة! ولكن يمكن لحضرتك الرجوع لهذا المقال الطيب: "علاج نشوز الزوج : أن يفهم الزوج طبيعة المرأة - محاولة الصلح بين الزوجين - إذا كان النشوز لعلة مقبولة يبقي عليها مقابل تنازلها عن بعض حقوقها" [نشوز الزوج ( الأسباب – الحلول ) - د. بدر عبد الحميد هميسه]

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    واستحملنا شويه ، ماجوراً ان شاء الله ..
    وفقكم الله تعالى ، وصدقني حضرتك هذا أحد أسباب الإطالة في الرد على موضوع أكثر من مرة بالرغم من وضوحه وضوح الشمس ، وهو تكرارا مكرر! ولكن لا مشكلة إن شاء الله ـ فقط ألتمس من حضرتك الإستجابة لما يحتمة العقل الرشيد حينما يرى دليل واضح ، قيعود إلى الدليل ، ولا يصر على ما في باله من أحكام لا يريد العدول عنها!

    وفق الله تعالى الجميع لكل خير، وأتمنى أن تكون المشاركة القادمة أرضية لإستكمال الرد على باقي أسئلة المساركة الاولى!

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    103
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-07-2013
    على الساعة
    05:04 AM

    افتراضي

    جميل جدا ...

    نتفق انها ليست أية صريحة بأفضلية الرجل ..

    و نتفق ان لها اكثر من تفسير ..

    و نتفق ان نجمع بين الأقوال او نجتهد باختيار القول
    الراجح ( و معطيات الاجتهاد عند الناس مختلفة فكل منهم. سيرجح قولا حسب اقتناعه به و حسب ما توافر لديه من قرائن ترجحه ) ..

    - اذا لا نملك ان نلغي احد الأقوال او نلزم شخص
    باجتهادانا الشخصي !! فكلها أقوال معتبره ..

    - سبق واطلعت على مقال نشوز الزوج لبدر هميسه
    و غيره و كلها تقر تنازل الزوجة عن بعض حقوقها
    لعلة مقبوله ..
    كبر سن الزوجة مقابل الزوجة الجديدة فيعرض عنها
    الزوج ! هل تعبر هذه عله مقبولة ! تتنازل المرأة مقابلها
    عن حقها او يطلقها .. ؟! الا يحرم هنا عليه طلاقها لامر
    لا إرادة لها به !! أليس كسر لنفس الزوجة ان ترضخ لذلك
    و هي تري زوجها مقبل على زوجة صغيرة !!
    اين الامر بحسن العشرة ..
    و كيف تحدث بزمن رسول الله صلي الله عليه وسلم ..

    على أية حال لست ملزم بالرد على مسالة نشوز الزوج
    فقد اتفقنا انها تتنازل عن بعض حقوقها اذا كانت لعله
    مقبولة ..

    - معني التشريف لم استوعبه !!
    هل يعني تشريف هو التشريف بالأمر بمعني الشرف
    او كما يقال تشرفت بك !!

  5. #35
    الصورة الرمزية *the truth
    *the truth غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    191
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-05-2016
    على الساعة
    01:22 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    جميل جدا ...

    نتفق انها ليست أية صريحة بأفضلية الرجل ..

    و نتفق ان لها اكثر من تفسير ..

    و نتفق ان نجمع بين الأقوال او نجتهد باختيار القول
    الراجح ( و معطيات الاجتهاد عند الناس مختلفة فكل منهم. سيرجح قولا حسب اقتناعه به و حسب ما توافر لديه من قرائن ترجحه ) ..

    - اذا لا نملك ان نلغي احد الأقوال او نلزم شخص
    باجتهادانا الشخصي !! فكلها أقوال معتبره ..
    الحمد لله رب العالمين!!

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة

    - سبق واطلعت على مقال نشوز الزوج لبدر هميسه
    و غيره و كلها تقر تنازل الزوجة عن بعض حقوقها
    لعلة مقبوله ..
    كبر سن الزوجة مقابل الزوجة الجديدة فيعرض عنها
    الزوج ! هل تعبر هذه عله مقبولة ! تتنازل المرأة مقابلها
    عن حقها او يطلقها .. ؟! الا يحرم هنا عليه طلاقها لامر
    لا إرادة لها به !! أليس كسر لنفس الزوجة ان ترضخ لذلك
    و هي تري زوجها مقبل على زوجة صغيرة !!
    اين الامر بحسن العشرة ..
    و كيف تحدث بزمن رسول الله صلي الله عليه وسلم ..

    على أية حال لست ملزم بالرد على مسالة نشوز الزوج
    فقد اتفقنا انها تتنازل عن بعض حقوقها اذا كانت لعله
    مقبولة ..
    كما قلت في ردي على ذلك الموضوع باول مشاركة ، كل ما جاء في كيفية علاج نشوز الزوج هو إجتهادات شخصية غير نابعة من آي آية قرآنية أو حديث شريف ، فالآية القرآنية جاءت عامة {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} [النساء : 128] فلم تفصل كيف يكون علاج هذا النشوز كما هو الحال مع نشوز المرأة ، والحديث الوارد في تلك الحادثة هو فقط مثال لحالة ، وكما قلنا العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب! لذلك فعلاج نشوز الرجل ، قد يكون بتنازل المرأة ، او تنازل الرجل ، أو تنازل كليهما أو العديد من الوسائل الأخرى: "{ فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَآ أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحاً } والصلح هنا مهمة الاثنين معاً؛ لأن كل مشكلة لا تتعدى الرجل والمرأة يكون حلها يسيراً، والذي يجعل المشكلات صعبة هم هؤلاء الذين يتدخلون في العلاقة بين الرجل والمرأة، وليس بينهما ما بين الرجل والمرأة، والرجل قد يختلف مع المرأة ويخرج من المنزل ويهدأ ويعود، فتقول له الزوجة كلمة تنهي الخلاف لكن إن تدخل أحد الأقارب فالمشكلة قد تتعقد مِن تدخل من لا يملك سبباً أو دافعاً لحل المشكلة." (تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي)

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة

    - معني التشريف لم استوعبه !!
    هل يعني تشريف هو التشريف بالأمر بمعني الشرف
    او كما يقال تشرفت بك !!

    أعني أختنا الكريمة ، أن الرجل لم ينال درجة القوامة فقط من أجل أنه رجل - ذكر - بل من أجل واجبات عليه أن يقوم بها! كالحماية والإنفاق، {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ....ا} [النساء : 34] ، لذلك إن قصر الرجل في تلك المهام سقطت عنه القوامة - "بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم".. الإنفاق من أسباب هذه القوامة التي جعلها الله تعالى للرجل.. وقد قالوا أن النفقة نظير الاحتباس.. أي أن المرأة عندما تحتبس في بيت زوجها وترعى شؤونها وشؤون أسرتها فإنها تستحق الكفاية من النفقة، فهذا الأمر إن لم يؤدّه الزوج ولم يقم بهذه النفقة فإن المقابل يسقط.. وإن خروجها من بيت زوجها صار مباحاً شرعاً وليس له أن يحتبسها وهو غير قادر على كفايتها بالشكل اللائق والكامل.. تخرج للعمل أو لبيت أهلها ولا تعد تحت رعايته، فإن لم يوفها حقها فإنه ليس له عليها سبيل.. (*)، وهذا ما يدل على انه قد أخذها لا تشريفا بل تكليفا!

    وفقكم الله تعالى!

    التعديل الأخير تم بواسطة *the truth ; 06-04-2012 الساعة 07:28 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    103
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-07-2013
    على الساعة
    05:04 AM

    افتراضي

    جزاك الله خير
    نتابع بقية الأسئلة ...
    لو تكرمت ..

  7. #37
    الصورة الرمزية *the truth
    *the truth غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    191
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-05-2016
    على الساعة
    01:22 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير
    نتابع بقية الأسئلة ...
    لو تكرمت ..
    اللهم آمين وإياكم ، ونتابع الجزء الثاني من أسئلة حضرتك:

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    2/ هل المراة خلقت بكامل حريتها الإنسانية ؟
    نعم خلقت المرأة بكامل حريتها ، فقط خلق الله تعالى الإنسان - الذي هو يشمل الذكر والأنثى - وقال تعالى {هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1) إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)} [الإنسان]

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    انتقصت درجة المراة الى النصف من الرجل وربما الى الربع او اقل

    غير صحيح ، حيث يقول النبي "إنما النساء شقائق الرجال" (الراوي: عائشة و أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2333 - خلاصة حكم المحدث: صحيح)

    والناقص هو من لا يريد منه الكامل شيئا لكماله ، بينما وجدنا فيما سبق وأثبتنا أن الله تعالى قد ميز كل منها على الأخر بما يميزه فقال تعالى {وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [النساء : 32]


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    بناء على انه لرجل زوجة او زوجتين او ثلاث او اربع او مالا يحصى
    من السبايا ..

    هذا قياس غير عادل حضرتك! لانه وإن فرضنا أن الرجل قد يذهب ويتزوج بأخرى ، فإنه لن يذهب ليتزوج بحيوان أو نبات أو بذكر مثله! وإنما سيذهب ليتزوج بإمرأة أخرى! وإن علمنا أنه لا إجبار للمرأة على الزواج في الإسلام ، لقول النبي "لا تنكح البكر حتى تستأذن ، ولا الثيب حتى تستأمر . فقيل : يا رسول الله ، كيف إذنها ؟ قال : إذا سكتت" (الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6968 - خلاصة حكم المحدث: [صحيح]) ، إذا فهذه المرأة الثانية قد رأت في زواجها من هذا الرجل المتزوج باخرى ما يفيدها لظروفها الشخصية ، إذا فالأمر أصبح تكريما للمرأة بأن إستطاع أن يحقق الرجل سعادة وكفاية لامراتين او ثلاثة أو أربعة دون ان ينقص حق أي منها بل العدل التام ، وذلك لقوله تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا} [النساء : 3]

    - وللعلم نقول: أن هذا الأامر بيد المرأة لا غيرها ، حيث سمح الإسلام للمرأة أن تشترط على زوجها أن لا يتزوج بأخرى عليها "على أحد قولين": فالقول الثاني: مجمله: أنه يجوز للمرأة ولأهلها أن يشترطوا على الزوج ألا يتزوج عليها، فإن وافق على ذلك كان العقد صحيحاً والشرط صحيحاً، ويجبر الزوج على الوفاء بالشرط، فإن عمد إلى مخالفته وباشر أسباب الزواج عليها عملياً كان للزوجة فسخ النكاح واستيفاء كامل حقوقها، وبهذا قال فقهاء الحنابلة، وهو ما ذهب إليه عدد من الصحابة منهم عمر بن الخطاب وعبدالله بن مسعود وسعد بن أبي وقاص ومعاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص رضي الله عنهم، وهو المنقول عن بعض فقهاء التابعين مثل شريح القاضي وعمر بن عبدالعزيز والليث بن سعد وطاوس والزهري والأوزاعي وسعيد بن جبير. (*) وذلك لقول النبي "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج" (الراوي: عقبة بن عامر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5151 - خلاصة حكم المحدث: [صحيح])

    - فأن رأت المرأة في نفسها عدم القدرة على تحمل أن تكون زوجة ثانية ـ فلها أن تأخذ بالقول الثاني - أما إن رأت أن لا يضرها شيئا إن تزوج الرجل بأمرأة أخرى يكفلها ويخدمها ويحفظها من الفاحشة دون أن يقصر في حق أحداهن فبارك الله لها ، وكذلك الأمر بالكل يرجع إلى المرأة صاحبة القرار!

    - اما جواز التسري بملك اليمين ـ فهو عائد لمصلحتها لا لمصلحة الرجل بالأساس ، حيث جاءت محاربة ثم بعد هزيمة أهلها وعشيرتها ، كفل له الشرع الحكيم ضمان حياتها ، بل وإشباع حاجتها ، وتحررها إن أصبحت أم ولد! ولا بد أن نتذكر أنها هي الأخرى أمراة! فما أنتقصنا حق امرأة إلى جنس أخر وإنما من حق أمرأة إلى حق إمرأة!


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    وجعلت قوامتها بيده ليس لانه اقوى او بما انفق من ماله
    بل نرى كثير من النساء اقوى من الرجل و تنفق هي من مالها عليه
    بل ربما في بعض المشاكل تتنازل عن نفقتها ان كان زوجها معددا ..
    مكرر ، وقد أوضحنا تلك النقط فيما سبق من مشاركات فكانت الخلاصة:

    اقتباس
    أن الرجل لم ينال درجة القوامة فقط من أجل أنه رجل - ذكر - بل من أجل واجبات عليه أن يقوم بها! كالحماية والإنفاق، {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ....ا} [النساء : 34] ، لذلك إن قصر الرجل في تلك المهام سقطت عنه القوامة - "بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم".. الإنفاق من أسباب هذه القوامة التي جعلها الله تعالى للرجل.. وقد قالوا أن النفقة نظير الاحتباس.. أي أن المرأة عندما تحتبس في بيت زوجها وترعى شؤونها وشؤون أسرتها فإنها تستحق الكفاية من النفقة، فهذا الأمر إن لم يؤدّه الزوج ولم يقم بهذه النفقة فإن المقابل يسقط.. وإن خروجها من بيت زوجها صار مباحاً شرعاً وليس له أن يحتبسها وهو غير قادر على كفايتها بالشكل اللائق والكامل.. تخرج للعمل أو لبيت أهلها ولا تعد تحت رعايته، فإن لم يوفها حقها فإنه ليس له عليها سبيل.. (*)، وهذا ما يدل على انه قد أخذها لا تشريفا بل تكليفا!
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    جعلت المراة للرجل يتصرف بها كيف شاء
    من ولادتها يتملكها والدها ثم يملكها لزوجها
    ليست مملكوكة بل شق كما قال النبي "إنما النساء شقائق الرجال" (الراوي: عائشة و أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2333 - خلاصة حكم المحدث: صحيح)، ولا يتصرف بها زوجها كما شاء بل كما امره الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} [النساء : 19]، {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [البقرة : 231]، وكما قال النبي "خيركم خيركم لأهله، و أنا خيركم لأهلي، ما أكرم النساء إلا كريم، و لا أهانهن إلا لئيم" (الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 4102 - خلاصة حكم المحدث: صحيح)

    - وآيضا لا يتصرف بها أباها كما يشاء بل كما أمره الله تعالى {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا} [الإسراء : 31]، وكما قال النبي " من ابتلي من هذه البنات بشيء ، فأحسن إليهن ، كن له سترا من النار" (الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5932 - خلاصة حكم المحدث: صحيح)

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    وله ان يجبرها على بعض اقوال الفقهاء بالزواج رغما عنها
    وهذا مشاهد في الحياة ..


    بل يحرم على ولي الأمر أجبار أبنته على الزاوج في الإسلام - كما قلنا سابقا - لقول النبي "لا تنكح البكر حتى تستأذن ، ولا الثيب حتى تستأمر . فقيل : يا رسول الله ، كيف إذنها ؟ قال : إذا سكتت" (الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6968 - خلاصة حكم المحدث: [صحيح])، وكما قال الفقهاء: المرأة التي تعرف مصالح النكاح لا يجوز إجبارها على النكاح، لا من أبيها ولا من غيره من الأولياء، فيكون أمرها بيدها سواء كانت بكراً أو ثيباً. ولا يجوز لأحد إجبار ابنته البالغة العاقلة على النكاح ممن لا ترضاه، ولا يجوز إجبار المرأة على البقاء مع زوج لا ترضاه، ويجب تلبية طلبها إذا طلبت فسخ نكاحها. عَنْ خَنْسَاءَ بِنْتِ خِذَامٍ الأنْصَارِيَّةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أنَّ أبَاهَا زَوَّجَهَا وَهْيَ ثَيِّبٌ فَكَرِهَتْ ذَلِكَ، فَأتَتْ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم فَرَدَّ نِكَاحَهُ. أخرجه البخاري. وَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا أنَّ امْرَأةَ ثَابِتِ بْنِ قَيْسٍ أتَتِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ الله، ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ، مَا أعْتِبُ عَلَيْهِ فِي خُلُقٍ وَلا دِينٍ، وَلَكِنِّي أكْرَهُ الكُفْرَ فِي الإِسْلامِ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «أتَرُدِّينَ عَلَيْهِ حَدِيقَتَهُ». قَالَتْ: نَعَمْ، قال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «اقْبَلِ الحَدِيقَةَ وَطَلِّقْهَا تَطْلِيقَةً». أخرجه البخاري. (*)

    - إلى هنا ينتهي الجزء الثاني من مجموعة أسئلة حضرتك ، أنتظر إن كان لديكم أي تعليق - قبل الرد على المجموعة الثالثة - والتي هي في أغلبها مكرر - بارك الله فيكم!

    التعديل الأخير تم بواسطة *the truth ; 06-04-2012 الساعة 10:31 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    103
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-07-2013
    على الساعة
    05:04 AM

    افتراضي

    حقيقة انت لا تاتي بالامور على حقيقتها بل تحسنها و المشاهد غير ذلك
    وهذا ما يجعل الكثير يدخلون الاسلام لما يسمعون من مبادئه لكن في الواقع
    غير ذلك ..

    التعاليم في الاسلام وخاصة من ناحية المراة لها عدة اقوال
    كما اتفقنا سابقا في مسالة الافضلية ان هناك عدة اقوال وكلها ( معتبره
    لا يمكن ان ننكر شي منها فكل من اخذ باحد الاقوال فهو صحيح ) ..
    هذه قاعدة عامة ومقرره عند اهل العلم ..


    - كيف خلقت بكامل حريتها ؟!

    ولها ولي يمنعها مما يراى هو انه لا مصلحة فيه او قد يكون تعنتاً
    ولها استئذانه بكل امرورها !!
    وهي تابعة له ..

    في الزواج /

    - لا تستطيع ان تزوج نفسهااو غيرها بل لابد من وجود ذكر اب او جد او حتى ابن وبدون ولي يعد العقد باطل يجب فسخه ..
    لحديث .. ( لا نكاح الا بولي )

    والولي هو / ابوها ، ثم وصيه فيها ، ثم جدها لاب وان علا ، ثم ابنها ، ثم بنوه وان نزلوا ، ثم اخوها لابوين ، ثم اخوها لاب ، ثم بنوهما ، ثم عمها لابوين ، ثم عمها لاب ، ثم بنوهما ، ثم اقرب عصبتها نسبا كالارث و العتق والحاكم ..

    كل هولاء رغم بعد بعضهم لهم ان يكونوا اولياء عليها عند انعدم المستحق قبله وان كانت اعلى منهم علما وقدرا ، لعلة واحده انهم ذكور !!

    قال ابن قدامه : ان النكاح لا يصح الا بولي ولا تملك المراة تزويج نفسها ولا غيرها ولا توكيل غير وليها في تزويجها ،فان فعلت لم يصح النكاح ، روى هذا عن علي و عمر وابن مسعود وعائشة وسعيد المسيب وابن عباس وابي هريرة
    وروى عن ابن سيرين والقاسم بن محمد والحسن بن صالح وابي صالح وابي يوسف : لا يجوز لها ذلك بغير اذن وليها فان فعلت كان موقوفا على اجازته ..

    ما علة المنع هنا ؟! انها امراه حتى لو كانت بالغة وعاقلة و رشيده وكف ..
    ولا توكل غير وليها في تجويزها ، ولوليها منعها ان راي عدم المصحلة
    حتى لو كانت هي ترتضيه - اين الحرية هنا - ؟

    وهل الذكر يحتاج كل هذه الوصاية لو اراد الزواج وهل يعتبر نكاحه باطل
    لو تزوج دون اذا وليه ؟!!

    - ( والائي لم يحضن ) ..
    أي الصغيرة ، فاجمعوا على جواز تزويج الاب ابنته الصغيرة ولو كان لا يوطا مثلها بغير اذنها وهذا قول جمهور العلم ..
    كما ان كثير من الصحابة تزوجوا بصغيرات السن دون البلوغ ..

    فاين حرية المراة بل حرية الطفولة ؟!!


    - اما البكر فانت اوردت احد الاقوال فقط ، وهناك قول يقول بجواز اجبارها
    ومنهم مالك و الشافعي وابن ابى ليلي :قالوا لوليها اجبارها على النكاح بما انه لها ان يجبرها وهي صغيرة فله اجبارها وهي بالغ و لهم ادلهتم على ذلك ..

    ( لا تنكح اليتيمة الاباذنها ) قالوا فيه دليل على ان غيرها تنكح دون اذنها
    ( الثيب احق بنفسها ) قالوا فيه دليل ان البكر وليها احق بها ..

    فهل من ياخذ بهذا القول نقول له اخطات و نجبره على فسخ النكاح و نقول
    ببطلانه ، واذا لم يسمع هل يعد النكاح زنا لانه باطل ؟!! طبعا لا ..


    - بعد الزواج :

    ( الا فاستوصوا بالنساء خيرا فانهن عوان عندك )
    العوان اي الاسيرات اي ان الرسول شبه المراة بدخولها في طاعة زوجها وحكمه بالاسير .. فكيف يكون الاسير حر ، فالاسير هو المحتبس الذي لايملك امر نفسه ؟!

    - الطاعة لزوجها : و هي الانقياد و الطاعة و الخضوع ، ولو لامر يخالف هواها و مرادها ، وتكون بالاستمتاع - حتى لو لم تكن راغبة - و القرار في بيتها فلا تخرج الا باذنه وله منعها حتى من زيارة والديها وقيل يكره ..
    ولو الى الحج ، ولا تصوم تطوع الا باذنه ..
    ولا تاذن لاحد في بيته الا باذنه .. اين الحرية هنا ؟!

    - طاعة الزوج لازمة لطاعة الله ..

    ( والذى نفسي بيده ما من رجل يدعو امراته فتابى عليه الا كان الذى في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها ) رواه البخارى ومسلم ..
    ( اذا باتت المراة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائطة حت تصبح ) ..

    فالمراة ان اطاعة الله لم يقبل منها حتى تطيع زوجها ، واذان سخط عليها سخط الله تعالى ، لكن لم يرد هذا عن الرجل ، فلم يشترط رضى زوجته حتى يرضى الله ، بل له ان يتزوج عليها دون رضاها رغم ما يلحقها من الضرر ..
    وله ان لا يجامعها ان دعته ان لم يكن يرغب على قول العلماء و حتى لو اخذنا بالقول الواجب عليه اعفافها فانه لم يرد نصح صريح بلعنه ..

    طيب قد تكون المراة مالها مزاج اليوم ، زعلانة متضايقة طفشانة و ملانه
    لازم تطيييع حتى لو رغبت بامر آخر غير رغبة زوجها ، فرغبة زوجها مقدمه على رغبتها ..

    ( حق الزوج على زوجته لو كانت له قرحة فلحستها لم تودي حقه )

    اليس انتقاص من مكانة المراة وانسانيتها ؟!

    ( لو كنت امرا احد ان يسجد لاحد لامرت المراة ان تسجد لزوجها )

    عظم الاسلام الرجل الى حد السجود له ؟!! واوجب على المراة الطاعة الى حد
    السجود لو كان جايزا ..
    فاين كيانها و رغباتها و انفعالاتها الطبيعية لما لم تراعى مع انها الاضعف ..

    ( اكتفى بهذا القدر و اكمل لاحقا ..)

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    103
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-07-2013
    على الساعة
    05:04 AM

    افتراضي

    كتبت رد مفصل للأخ هنا
    لما لم تعتمده الادارة حتي الان ؟!!!

    الرجاء اعتماده لان من الصعوبة إعادت كتابته مرة اخري
    وشكرا لكم ..

  10. #40
    الصورة الرمزية Eng.Con
    Eng.Con غير متواجد حالياً أرفس مناخس حتى يظهر يسوع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3,866
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    08:19 AM

    افتراضي


    أخى الحبيب *the truth ربنا يبارك فيك ويجرى الحق على لسانك ... ردودك رائعة ما شاء الله


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متاع مؤقت مشاهدة المشاركة
    كتبت رد مفصل للأخ هنا
    لما لم تعتمده الادارة حتي الان ؟!!!

    الرجاء اعتماده لان من الصعوبة إعادت كتابته مرة اخري
    وشكرا لكم ..



    عذرا أختنا الكريمة ... مكنش فى مشرفين وقت كتابة ردك

    بالمناسبة حضرتك غير ملزمة بالرد فى صفحة التعليقات فياريت تركزى هنا عشان ميحصلش تشتيت لمحاورك



    قصة تحريف الكتاب المقدس

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=825

صفحة 4 من 13 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)
    بواسطة صلاح عبد المقصود في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 258
    آخر مشاركة: 16-06-2012, 09:15 PM
  2. صفحة التعليق على تساؤلات الأخت (متاع مؤقت)
    بواسطة صلاح عبد المقصود في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 07:49 PM
  3. تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)
    بواسطة متاع مؤقت في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 07:45 PM
  4. حوار ثنائي بين الأخ السيف العضب, والمحترم مراد فايز
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 157
    آخر مشاركة: 14-09-2011, 09:37 AM
  5. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-02-2009, 11:54 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)

تساؤلات العضوة (متاع مؤقت)*حوار ثنائي مع الأخ (the truth)