نشأة اللغة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

طلب بسيط من أي مسيحي » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | الكتاب المسمى مقدس: القتل والجزية والخراج والغنيمة والسبي ولمحة عن الجهاد في الإسلام » آخر مشاركة: أسد الإسلام | == == | الرد على شبهة العبودية والرق وملكات اليمين في الإسلام - الرد الأخير ونتحدى ! » آخر مشاركة: أسد الإسلام | == == | شبهة غسل اللحم قبل طبخه » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟ » آخر مشاركة: صاحب القرآن | == == | المراة في الاسلام و المسيحية !! » آخر مشاركة: صاحب القرآن | == == | مومِسات في سلسلة نسب يسوع ! » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | لماذا يتم ربط الرق بالاسلام؟ » آخر مشاركة: Zainab Ebraheem | == == | كتاب رد السهام عن خالق الأنام في دفع شبهات المنصرين عن أفعال وصفات وأسماء رب العالمين » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | العلاقة بين الارهاب والإسلام » آخر مشاركة: صاحب القرآن | == == | سؤال منقول الرجاء اخي سعد الرد/باب التوبة مفتوح وختم على القلوب بالمعصية » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | الرد على :الإيمان بالكتب ناقص » آخر مشاركة: نبيل حسان | == == | أبو رشوة أخوهم رشيد يقول بأن القرآن لم يتطرق للثالوث » آخر مشاركة: horizon | == == | دورة في أحكام التجويد للمبتدئين برواية حفص عن عاصم » آخر مشاركة: صاحب القرآن | == == | إسلم تسلم .... رسالة الى هرقل » آخر مشاركة: شمائل | == == | ارجو الرد على شبهة/ قتل المرتد اكراه في الدين » آخر مشاركة: Bent El Nile El Masry | == == | سؤال/الْحَجُّ أَشْهُرٌ » آخر مشاركة: شمائل | == == | شبهة ان الكتب السماوية تقول ان اصل الانسان قرد » آخر مشاركة: zfazaza | == == | ما الحكمة من اختياره للمسيح كي يكون مؤيدا بها وحده دون سائر الأنبياء ? » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | الحجة الدائمة للعلمانيين لصدهم تطبيق الشريعة الاسلامية » آخر مشاركة: شمائل | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

تُعلن إدارة منتديات أتباع المرسلين الإسلامية عن افتتاح دورة فى أساليب و طرق الرد على الشبهات من و جهات نظر مختلفه

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نشأة اللغة

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: نشأة اللغة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    641
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-06-2014
    على الساعة
    07:49 PM

    افتراضي نشأة اللغة

    نشأة اللغة

    اللغة ليست أصواتا يعبر بها فحسب بل تمتاز بطائفة من المراكز المخية التي تشرف على مختلف مظاهر اللغةوالتي منها مركز إصدار الألفاظ ومركز حفظ الكلمات المسموعة ومركز الكلام ومركز حفظ الأصوات ومركز الكلمات المرئية وغيرها . وقد تعددت أنواع الأصوات وطرق التعبير بتعدد الأمم واختلاف أصواتها فنشأت عن ذلك لغات تفوق الآلاف عدا ، متفاوتة بيانا ومتباينة دلالة ولفظا ، فإن من الأصوات ما هو عاد وسلس عند هذه الأمة وشاق التلفظ به عند تلك (1) . يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم ، وهو الكتاب الوحيد الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، في سورة البقرة : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {30} وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ {31} قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ {32} قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ {33}القرة .
    هذه الآيات تدل دلالة قاطعة على أن آدم علم لغة في السماء ، علمها إياه رب العزة سبحانه تعليما مباشرا دون وسيط ، وهي لغة مغايرة للغة الملائكة في الملأ الأعلى بدليل أنهم اعتذروا عن فهمها وهي السلاح الذي زوده به الله لحياته المستقبلية على الأرض ، فلما أهبط به إلى الأرض تكلم بها مع زوجه حواء واكتسبها أبناؤه من بعده .
    فإذا كنا نؤمن بهذه القصة - ونحن نفعل - فلا بد وأن يكون أصل كل اللغات في الدنيا من يوم خلقها بارئها هي تلك اللغة الأم التي تعلمها آدم في السماء , ولا نستبعد أن تكون تلك "اللغات" الكثيرة التي نشأت فيما بعد هي مجرد لهجات تفرعت عن اللغة الأم - لغة آدم .
    وأقدم حضارة في تاريخ الدنيا هي الحضارة المصرية بلا منازع (نطلب التفاصيل كاملة لشرح هذا - موقع الأرقام) , ولغتها المصرية القديمة أقدم اللغات , وقد أسماها أهلها آنذاك لغة "الضاد" .
    فتكون هي اللغة التي أهبط بها آدم إلى الأرض .
    أما تصنيف الغربيين فيما يعرف باللغات السامية والحامية والهندو أوروبية والطورانية ألخ ....... , فلا يعدو أن يكون مجرد فرضيات وتخمينات ما أنزل الله من سلطان , بل ربما تكون عندهم أساسا لتزوير وتحريف كل تراث المنطقة وتاريخها لمصلحتهم وهم الذين لا تاريخ لهم .
    من هذه المحاولات للتزوير الفاضح قولهم الغير مبرهن عليه بأن أصل البشرية هجرات متوالية خرجت من جنوب الجزيرة العربية وانتشرت في منطقة ما بين النهرين وبلاد الشام وانتهى التبجح إلى الادعاء بأنهم خرجوا أيضا إلى مصر , وهذا عندهم ما أسموه بالهجرات السامية , وكأن منطقة جنوب الجزيرة العربية كانت معامل تفريخ للآدميين تصدر كل مدة مئات الآلاف من البشر إلى الشمال وإلى الجنوب , وما زالت أبواق دعايتهم منا نحن تدعى وتؤسس لهذه الفرضية قائلة بأن تحت رمال الجزيرة العربية آثارا لأنهار كانت في يوم من الأيام تجري فيها المياه لتؤسس حضارة وهذا الإدعاء يتهاوى حين نتأمل قاع البحار والمحيطات فسنجد أنه عبارة عن مجار وخطوط تشبه مجاري الأنهار هذا من ناحية ، والأرض بقشرتها كلها نتوءات وتعاريج ولا يوجد عليها أي مساحة مستوية ، فهل كانت كل تلك النتوءات في قاع البحر وعلى سطح الارض أنهارا ؟
    فحين كانت اللغة المصرية في بدايتها كانت ولا شيء معها ثم تفرعت عنها كل ما عداها مما يعرف باللغات السامية ، ثم من الأخيرة باقي لغات الأرض آنذاك ومنها اليونانية القديمة التي لا يتعدى عمرها أبعد من ألف وثلاثمائة قبل الميلاد .
    وتعلو ثانية أصوات جهولة تدعي بأن اللغة المصرية القديمة لا تشتمل على حروف : ب ث ج د ذ ز ص ض ظ غ ل – وهذا إن دل فإنما يدل على :
    أولا : جهل الباحث فيما يبحث فيه وهو اللغة المصرية .
    وثانيا : عجزه عن نطق هذه الحروف والتفريق بينها لأنها ليست في لغته الأصلية
    وثالثا وليس آخرا : تطبيق معيار ومنهج حديث على لغة عمرها المكتوب يتعدى السبعة آلاف سنة ، فما بالنا بعمرها من يوم نشأتها إلى اختراع الكتابة .
    وكل هذا وذاك مردود عليه ببساطة بأن الباحث في اللغة المصرية لا يكفي أن يكون مسلحا بأدوات البحث والعلم فقط بل لابد وأن يكون مصريا أو على أقل تقدير من أبناء ما أسموه باللغات السامية والذين قالوا بأن اللغة المصرية هي لغة حامية ، ومن تعطفوا على مضض بأن قالوا بأنها ربما تكون سامية , نقول لكلا الفريقين أنهم جانبهم الصواب ، لأن اللغة المصرية القديمة هي اللغة الأم التي تعلمها آدم من ربه في السماء تعليما مباشرا ، رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين ، ومنها تفرعت كل لغات الأرض من بعد آدم حتى اليوم ، تتحول إلى لهجة هنا أوهناك ثم تأخذ شكلا أقرب إلى الاستقلالية بعد مئات من الأعوام ، وهكذا ، ورغم تواريها الآن إلا أنها ما زالت تعيش بخصائصها وأسرارها في كل لغات العالم بلا استثناء حتى إلى اليوم .
    أما تسمية اللغات السامية بهذا الاسم فهي تسمية غير دقيقة ، ولكنها تحمل في نفسها البرهان على صحة ما سنقول :
    فنسبة اللغات السامية إلى سام بن نوح ، وسام بن نوح كان يتكلم اللغة المصرية القديمة وليس أيا من تلك اللغات ( العبرية ، العربية ، السريانية ، الآرامية ، الحبشية ، الأكادية ) فهذه اللغات لم تنشأ وتتفرع من المصرية إلا فيما بعد سام على الأقل بألف سنة
    لماذا نقول هذا الكلام ؟
    لأن سام بن نوح هو الملك المصري المعروف جدا والذي يبدأ به التاريخ المصري خاصة وتاريخ العالم بصفة عامة , ألا وهو الملك نعرمرمينا – المشهور تحت لقب موحد القطرين وينطق اسمه بالمصرية : سام طاوى . وبناء عليه تكون فكرة بناء الأهرامات قد بدأت ونفذت في زمن هذا الملك , والذي نفذها هو على وجه التحديد أخوه الذي أراد أن يحمي نفسه من الطوفان لأنه لم يؤمن برسالة أبيه نوح ولم يرض أن يركب معهم السفينة . كل هذا يحمل في طياته الدليل على أن تقسيم اللغات إلى مجموعات قائم على أساس خاطئ , ولذا حار المصنفون في وضع اللغة المصرية القديمة في تصنيفها ورتبتها الصحيحة . والذي يجب أن نراعيه في كل ذلك هو أن التاريخ ينقسم إلى قسمين كبيرين :
    القسم الأول : من آدم وحتى نوح عليه السلام , وهذه الفترة مهما كان امتدادها فلا نعرف عنها إلا إشارات وردت في الكتب السماوية , وآثارها قد طمرها وذهب بها الطوفان .
    القسم الثاني : من زمن نوح إلى وقتنا الحاضر , وآثاره التاريخية الأولى ممثلة في الآثارالمصرية في العصور القديمة ثم بالترتيب في العصور الوسطى وفي نهايتها بوادر حضارات في الرافدين وعيلام وميتان والحيثيين والشام وكنعان والحبشة , ولم يكن في اليمن ولا في أرض الجزيرة العربية حتى هذا التاريخ أي أثر لحياة على الإطلاق(هذا الموضوع يحتاج إلى بحث مفصل قبل البت فيه بهذه البساطة - موقع الأرقام). وكل هذه الأمم متفرعة عن الأمة التي سكنت وادي النيل وغزت المنطقة بأسرها شرقا وغربا وشمالا وجنوبا . وما كانت تلك الأصقاع في حقيقة الأمر إلا مستعمرات مصرية آنذاك .
    فاللغة المصرية كانت أولا ثم تطورت منها مجموعة اللغات السامية ومن هذه المجموعة تكون ما أسموه لاحقا الهندوأوربية أو الحامية أو غيرها .
    والفرضية التي كانت تقول بأن الأنسان الأول نشأ على ضفاف الفرات ودجلة في العراق وأرمينية ومن نسله تفرقت أمم في الأرض , إن هي إلا أكذوبة عبرانية (سنوضح لاحقا الفرق بين العبرية والعبرانية ) أطلقها اليهود لأسباب أقل ما يقال فيها أنها سياسية , وستتضح في نهاية هذا البحث .
    نقول : تلك فرضية لايقوم عليها ولو دليل واحد من الآثار , لأن أقدم دليل مادى من تلك الحضارة لا يتعدى سنة ألف قبل الميلاد . ونقول بكل الثقة لا سفينة نوح رست في تلك البقعة ولا في المكان المسمى لاحقا- أرارات - في أرمينية , بل إن المكان الصحيح لرسو السفينة هو جبل عرفات والذي يسمى بالمصرية أيضا عرفه أو عرفات أو عروات أو عرارات والذي حرفوه فيما بعد إلى أرارات وأسموا به ذلك المكان في أرمينيا لصرف نظر الناس بعيدا عن مكة المكرمة , وهذه التسمية لهذا الجبل المقدس تعنى في المعجم بوابة السماء أو سلم السماء أو مكان الصعود والهبوط من السماء , إشارة بذلك إلى هبوط آدم على الأرض من هذا المكان أيضا .
    وحيث أن الجزيرة العربية كانت ولازالت (رغم الجهود) منطقة فقيرة في الزراعة فقد غادر راكبو السفينة (سفينة نوح) من هذا المكان إلى وادي النيل واستقروا به , بل ربما أنهم عبروا البحر الأحمر بنفس السفينة إلى السواحل المصرية , واستعملوا أخشابها ربما في التدفئة ! , أو ربما دفنوها مع سام طاوى موحد القطرين في مقبرته , ونمت منها فكرة مراكب الشمس المشهورة في الدولة القديمة في مصر , وكل هذا يفسره أولا : فقدان أي أثر لتلك السفينة من جهة , ومن جهة أخرى : تقديس هذا المكان في مكة على طول فترات التاريخ المصري القديم حتى أن البعض يبالغ فيقول بأن الفراعنة كانوا يقدسون الكعبة ويكسونها .
    ولنا عود حميد إن شاء الله لكيفية إعمار الجزيرة العربية بأكملها في عصور متأخرة أيضا على يد المصريين .
    ولسنا هنا رغم ذلك في مقام بحث لغوي يرجح أو يثبت أولوية اللغة المصرية وأمومتها لكل اللغات , فهذا لم يعد صعب الإثبات , ولكن هذا البحث التاريخى الدينى اللغوى الذي نعالجه في هذا الكتاب سيساهم في التأسيس لهذه الفكرة ويبرهن عليها .



    القرآن الكريم

    القر آن هو كلام الله تعالى المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم والمكتوب بين دفتي المصحف من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة الناس ومجموعه 114 سورة ، وهو المنزل باللفظ والمعنى ، والمنقول إلينا بالتواتر .(2)
    والقلرآن ليس اللفظ فقط وليس المعنى فقط ، بل هو اللفظ والمعنى معا ، وهو رسالة الله إلى كل البشر ونزل بلسان عربي مبين ، ولذلك لا يصح أن يقال عن كتابة بعض معانيه بغير اللغة العربية أنها قرآن ، وأيضا تفاسير القرآن بألفاظ أخرى بالعربية لا تصح تسميتها قرآنا .
    والقرآن الكريم هو المعجزة التي أيد الله بها نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم والدستور الذي وضعه لعباده ، فقضى به على الضلالة ، وبدد به ظلمات الجهالة :
    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ {15} يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ {16}المائدة .
    ومن أظهر خصائص الأسلوب القرآني أنه معجز ، وللإعجاز في أسلوب القرآن مظاهر متعددة :
    1- حسن تأليفه وتناسق كلماته .
    2- اعتراف فصحاء العرب بالعجز عن معارضته .
    3- تحقق وقوع ما وعد به .
    4- إرضاؤه العامة والخاصة .
    5- براعته في تصريف القول على أفانين الكلام .
    6- قصد القرآن في اللفظ مع وفائه بالمعنى .
    7- استعماله أسلوب الكناية ، والكناية نوع من التصوير .
    8- اعتناؤه بذكر القصة لتثبيت الأخبار وتصوير الوقائع كقصة يوسف وقصة عيسى عليهما السلام وغيرهما .
    9- اعتناؤه بالتصوير الفني للحوادث والأفكار .
    10- ما أنبأ به من أخبار القرون السالفة والأمم البائدة والشرائع الدائرة ، مما كان لا يعلم منه القصة الواحدة إلا الفذ من أحبار أهل الكتاب الذي قطع عمره في تعلم ذلك (3) .
    11- ونزيد على كل ذلك بأن القرآن حوى في طياته مانسميه الآن علوم التاريخ والجغرافيا نقيضا لما يدعيه البعض بأن القرآن ليس كتاب جغرافيا ولا تاريخ ، وسنثبت كل ذلك من خلال كتابنا هذا ، ووصولا إلى ذلك لا نحتاج إلا لإمعان النظر والفكر في آياته لتأويلها وفهمها الفهم الصحيح .
    12- ونقول في خصائص القرآن المعجز أنه رسالة الله إلى البشر كافة ، ومن خصائص الرسالة - أي رسالة - أن يكون لها معنى واحد وفهم واحد ، وهذا بالذات ما يناقضه كل يوم جمهور غفير من المفسرين المجتهدين الذين يجعلون للمعنى الواحد في القرآن ألف معنى بحجة أن القرآن يتفق مع كل زمان ومكان ، وهذا لا يصح لأن القرآن ليس " حمال أوجه " كما يدعون .
    الخاصية الوحيدة التي تشير إلى اتفاق القرآن مع الزمان والمكان هي في الأحكام متمثلة في المبدأ القرآني : التدرج في نزول أحكامه وتشريعه . كما حدث في موضوع الرق وموضوع الخمر وغيرها من الموضوعات المشابهة وعلى الأخص موضوع تعدد الزوجات الذي هو من صلب الموضوع التدرج في نزول الأحكام ، لكن أحدا إلى الآن لا يريد أن يتنبه لهذا ، فمع وصول البشرية إلى مرحلة النضج لابد وأن يصل الإنسان إلى تحريم الخمر لفظا وتحريم الرق والحرص على الزواج بواحدة فقط .
    أما فيما عدا ما ينطبق عليه منهج التدرج في نزول الأحكام ، فكل آيات القرآن لها معنى واحد غير متغير لا بالزمان ولا بالمكان .
    ونحن لا نريد بهذا أن نمنع الاجتهاد أو نحجر عليه ولكن أقول : اجتهدوا فالاجتهاد مفيد في الوصول إلى المعنى الحقيقى وهو مراد الله عز وجل . فدائما هناك معنى واحدا لكلام الله وليس أكثر من معنى . القصور من عند البشر . وتعدد الآراء الذي قد يصل إلى الأربعين رأيا في المسألة الواحدة ووقوفها جنبا إلى جنب كمعان صحيحة لكتاب الله ، بينما يتضارب معناها إلى حد التناقض ليس شيئا صحيحا ولا إيجابيا وليس ميزة ولكنه يسيء إلى العقيدة وإلى كتاب الله ، ويوقع العقيدة الإسلامية في شراك المستشرقين وأعداء الإسلام .
    وفي الختام فإن كتاب الله وهوالقرآن هو كتاب موجه إلى العقل البشري وليس إلى شيء آخر ، فهو خطاب العقل الإلهي إلى العقل البشري ، ولهذا نجده يتمتع بالعلمية والمنهجية في أكمل صورها ، فالحرف له هدف ومعنى ، والكلمة لها هدف ومعنى ، والآية لها هدف ومعنى ، والسورة لها أهداف ومعان ، والكتاب كله له أهداف ومعان ، كلها تدرك بالجزء الإلهي فينا ، وليس بالقرآن غيب ، فكل الظواهر كالموت والساعة مثلا ذكر في تبيانها أنها لا تدرك بعقولنا وأوضح الله أنه غيبها عنا ، هذا منتهى العلمية .
    فالغيب شيء وتغييب المعاني شيء آخر ، ولهذا نعترض على من يقول أن الله غيب عنا بعض المعاني في القرآن أو أنه استأثر هذه الأشياء بعلمه ، فنحن مطالبون بكل ما جاء بالرسالة المنزلة لنا نحن ، وإلا فما معنى أن يرسل الله رسالة لنا ونحن لا نفهمها أو لا نفهم جزء منها أو بعضها ، وكيف يحاسبنا على ما جاء بها ولم نفهمها بعد ، هذا هو الاجتهاد إذا أن نحاول الوصول إلى تلك المعاني التي لم نتوصل إليها بعد من كتاب الله ونضع هذه الاجتهادات وتلك في ميزان العقل لنصل إلى مراد الله عز وجل الذي هو دائما واحد وثابت وليس متغيرا لا زمانا ولا مكانا .
    وقد جاء القرآن الكريم مكملا للغة العربية التي لم تكن قد اكتملت لا في مفرداتها ولا في علومها ، فكل المفردات التي تخص عوالم الآخرة وعوالم الملأ الأعلى وأحداث القيامة والثواب والعقاب لم تكن في اللغة أساسا ، لأنها كانت حضارة وثنية دنيوية مادية لم تكن تؤمن لا بالله ولا بالآخرة وعوالمها . ومن أمثلة ذلك : الجحيم والسعير وسقر والحطمة والفردوس وسجيل وغيرها وغيرها من المفردات التي أضافها القرآن وأصلها كلها من اللغة المصرية القديمة وليست من لغة الملأ الأعلى .
    ومن ناحية أخرى فقد جاء القرآن فأسس مرجعية علمية لعلم النحو والصرف والبلاغة والفقه وغيرها من العلوم التي كانت قبل نزول القرآن غير موجودة بالمرة ولم تكن لتنشأ ، لأن علم النحو مثلا ما كان ليقوم أبدا علو لغة الشعرالتي لم تكن تعرف إلا الاستثناءات التي نتجت من الضرورات الشعرية ، والعلم لا يقوم إلا على أساس ثبات القواعد وليس على شاذ القاعدة . فالقرآن جاء ليثبت قواعد وليصبح المرجعية الأولى في علوم كثيرة .
    هذا هو القرآن وإنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد .

    علم التفسير وعلم التأويل

    التفسير لغة : مصدر فسَره بتشديد السين مأخوذ من الفسر بمعنى البيان ، يقال فسرت الكتاب بتخفيف السين أفسره فسرا وفسَرته بالتشديد أفسره تفسيرا ، وقيل هو مقلوب من السفر بتقديم الفاء على السين – والمعنى واحد يقال أسفر الصبح إذا أضاء ، ففيه معنى الكشف والتوضيح .
    وأما في الاصطلاح : فقد اختلفت أساليب العلماء في تعريفه ؛ فمنهم من أطال في تعريفه فقال : هو علم نزول الآيات وشئونها وأقاصيصها والأساليب النازلة فيها ثم ترتيب مكيها ومدنيها ، وبيان محكمها ومتشابهها ، وناسخها ومنسوخها ، وخاصها وعامها ، ومطلقها ومقيدها ومجملها ومفسرها ، وحلالها وحرامها ، ووعدها ووعيدها ، وأمرها ونهيها ، وعبرها وأمثالها ونحو ذلك .
    ومنهم من توسط – كأبي حيان في البحر المحيط – فقال في تعريفه : علم يبحث فيه عن كيفية النطق بألفاظ القرآن ومدلولاتها وأحكامها الإرادية والتركيبية ومعانيها التي تحمل عليها حالة التركيب وتتمات لذلك .
    وهذا التعريف غير جلي ولا واضح ، وكذلك لم يصرح بالغرضين الأهمين اللذين نزل لهما القرآن وهما : كونه كتاب الهداية البينة التي هي أوضح الهدايات وأقومها والتي لو اتبعها البشر لحققت لهم السعادتين الدنيوية والأخروية . وهو الكتاب السماوي المعجز ، فهو المعجزة العظمى والآية الكبرى الباقية على وجه الدهر لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
    وقال الزركشي في البرهان : التفسير علم يفهم به كتاب الله المنزل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وبيان معانيه واستخراج أحكامه وحكمه ، واستمداد ذلك من علم اللغة والنحو والصرف وعلم البيان وأصول الفقه والقراءات ويحتاج إلى أسباب النزول والناسخ والمنسوخ .
    وهذا التعريف أوضح وأيسر من التعريفين السابقين
    ومن العلماء من أوجز في التعريف فقال : هو علم يبحث فيه أحوال القرآن الكريم من حيث دلالته على مراد الله عز وجل بقدر الطاقة البشرية (4).
    التأويل :
    التأويل لغة : أصله من الأَوْل ، وهو الرجوع ، فكأن المؤول للآية يرجع بها إلى ما تحتمله من المعاني . وقيل مأخوذ من الإيالة وهي السياسة ، كأن المؤول للكلام ساسه وتناوله بالمحاورة والمداورة حتى وصل إلى المراد منه .
    أما معناه في الاصطلاح : فقد قال الراغب الأصفهاني في " مفرداته " : التفسير أعم من الـتأويل ، وأكثر استعمالاته في الألفاظ ومفرداتها ، وأكثر استعمالات التأويل في المعاني والجمل ، وأكثر ما يستعمل في الكتب الإلهية .
    وأما التفسير فيستعمل فيها وفي غيرها ، وقال غيره : التفسير بيان لفظ لا يحتمل إلا وجها واحدا . والتأويل توجيه لفظ متوجه إلى معان مختلفة إلى واحد منها بما ظهر من الأدلة .
    وعلم التفسير من العلوم المهمة التي يجب على الامة تعلمها ، وقد أوجب الله على الأمة حفظ القرآن ، وكذلك أوجب عليهم فهمه وتدبر معانيه والعمل بأحكامه : قال تعالى :
    {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا} (82) سورة النساء
    ، وقال : {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} (24) سورة محمد

    وتدبر القرآن بدون فهم معانيه غير ممكن ، وفهم معانيه إنما يكون بمعرفة تفسيره ، فتفسير القرآن فرض على الأمة ، ولكنه فرض كفائي بمعنى ، إذا قام به أهل العلم المتأهلون له من الأمة الإسلامية سقط عن الباقين بشرط أن يوصلوا هذه التفاسير مبسطة إلى الباقين .
    وأخرج أبو عبيد عن الحسن قال : " ما أنزل الله آية إلا وهو يحب أن يعلم فيما أنزلت وما أراد بها " .
    العلوم التي لابد منها للمفسر والمؤول :
    قال بعض العلماء : يجوز تفسير القرآن لمن كان جامعا للعلوم التي يحتاج المفسر إليها وهي خمسة عشر علما :
    1- اللغة ، لأن بها يعرف شرح المفردات ومدلولاتها ، قال الإمام مالك : لا أوتى برجل غير عالم بلغة العرب يفسر كتاب الله إلا جعلته نكالا . والمراد العلم باللغة الواسع المتعمق .
    2- النحو : لأن المعنى يتغير ويختلف باختلاف الإعراب .
    3- علم التصريف : لأن به تعرف أبنية الكلمات والصيغ .
    4- علم الاشتقاق ، لأن الاسم إذا كان اشتقاقه من مادتين مختلفتين اختلف المعنى باختلافهما .
    5- و 6- و7 : علوم المعاني والبيان والبديع .
    8- علم القراءات وكيفية النطق بألفاظ القرآن .
    9- علم أصول الدين ، وهو ما يجب لله وما يستحيل عليه وما يجوز له والفرق بين العقائد والشرائع .
    10- علم أصول الفقه ، وجه الاستدلال على الأحكام وطرق الاستنباط من النصوص .
    11- علم أسباب النزول ، وعلم القصص والأخبار .
    12- علم الناسخ والمنسوخ .
    13- علم الفقه وبه يعرف مذاهب الفقهاء .
    14- علم الأحاديث والسنن والآثار المبينة لتفصيل المجمل .
    15- علم الموهبة وهو هبة من الله تعالى .


    علوم أخرى لابد للمفسر أو المؤول منها :

    1- أن يكون عالما بالأحاديث ، صحيحها وحسنها وضعيفها .
    2- أن يكون عالما بالسير ولا سيما سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسير الصحابة رضوان الله عليهم .
    3- أن يكون عالما بعلم الاجتماع البشري وعلم النفس .
    4- أن يكون عالما بتاريخ الأديان السماوية السابقة وما دخلها من تحريف وتبديل , بحيث لا تنقل عنهم أي قصة مهما كانت إلا بعد التحقق من صحتها مائة بالمائة .
    وننوه إلى أن كتب التفسير التراثية تعج بقصصهم وأساطيرهم وهي كلها موضوعة , وتوقع النصوص القرآنية في إشكاليات. عن ابن عباس قال : "كيف تسألون أهل الكتاب عن شئ وكتابكم الذي أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدث , تقرؤونه محضا لم يشب ؟! وقد حدثكم أن أهل الكتاب بدلوا كتاب الله وغيروه , وكتبوا بأيديهم الكتاب , وقالوا هو من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا , ألا ينهاكم ما جاءكم من العلم عن مسألتهم , لا والله ما رأينا منهم رجلا يسألكم عن الذي أنزل إليكم " .
    5- ونزيد على هذه العلوم كلها بأن يكون المفسر أو المؤول على علم باللغة المصرية القديمة , وهي اللغة الأم لكل اللغات واللغة العربية على وجه التخصيص , لما في ذلك من فائدة في تفسير بعض الكلمات التي وردت بالقرآن ولا تستطيع معاجم اللغة العربية ولا اللغات السامية الأخرى الوفاء بهذا الغرض .
    6- أن يكون عالما بعلوم التاريخ والآثار ولا سيما التاريخ المصري القديم لعلاقته الوثيقة بتاريخ الأنبياء , مع الحذر كل الحذر من المواضع التي زورها كتاب التاريخ الغربيين وعلمائهم الأثريين .

    الإسرائيليات

    لفظ الإسرائيليات لفظ في صيغة الجمع ، مفرده : إسرائيلية ، وهي قصة أو حادثة تروى عن مصدر إسرائيلي ، والنسبة فيها إلى إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم ، وهو أبو الأسباط الإثني عشر ، وإليه نسب اليهود ، فيقال بنو إسرائيل .
    وقد ورد ذكرهم في القرآن منسوبين إليه في مواضع كثيرة منها قوله تعالى : {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ} (78) سورة المائدة .


    ومصطلح الإسرائيليات – وإن دل بظاهره على القصص الذي يروى أصلا عن مصادر يهودية – يستعمله علماء التفسير والحديث ويطلقونه على ما هو أوسع وأشمل من القصص اليهودية ، فهو في اصطلاحهم يدل على كل ما تطرق إلى التفسير والحديث من أساطير قديمة منسوبة في أصل روايتها إلى مصدر يهودي أو نصراني صنعوها بخبث نية وسوء طوية ثم دسوها على التفسير والحديث ليفسدوا بها عقائد المسلمين ، ويتسع المصطلح اليوم ليشمل كل أعداء الإسلام .

    مدى خطورة الإسرائيليات على الإسلام :

    لاشك أن الإسرائيليات بما حوته من أباطيل وخرافات نسب الكثير منها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى صحابته , واتخذها بعض المشتغلين بالتفسير مادة يشرحون بها بعض نصوص القرآن الكريم وهي تشكل خطرا بالغا وشرا مستطيرا وذلك لإفضائها إلى النتائج الآتية :
    1- أنها تفسد عقائد المسلمين بما تنطوي عليه من تشبيه وتجسيم لله سبحانه ووصفه بما لا يليق بجلاله وكماله وسفر التكوين يفيض بالمنكرات في هذا الشأن .
    2- أنها تصور الإسلام في صورة دين خرافي .
    3- أنها كادت تذهب بالثقة في بعض علماء السلف من الصحابة والتابعين .
    4- أنها كادت تصرف الناس عن الغرض الذي أنزل القرآن من أجله وتلهيهم عن التدبر في آياته .
    5- أنها تشوه قصص الأنبياء الحقيقية مما يضفي لا منطقية لتلك اللقطات السريعة التي وردت بالقرآن ومن أمثلتها قصة أبي الأنبياء إبراهيم والنبي لوط عليهما السلام , وهذا موضوع بحثنا هذا (هذا الموضوع إرتأينا تأجيله حتى نستكمل بحثنا عنه - مع تحيات موقع الأرقام) , وسنميط اللثام إن شاء الله عن كل هذه المحاولات .
    - ومن أشهر رواة الإسرائيليات أبو هريرة , ابن عباس , عبد الله بن عمرو بن العاص , عبدالله بن سلام , وتميم الداري .
    - ومن أشهر رواتها من التابعين كعب الأحبار ووهب بن منبه .
    - ومن أشهر من عرف بالرواية من أتباع التابعين محمد بن سائب الكلبي وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج ومقاتل بن سليمان ومحمد بن مروان السعدي .
    أما كتب التفسير والحديث التي اشتهرت بما فيها من إسرائيليات :
    - تفسير محمد بن جرير الطبري (جامع البيان في تفسير القرآن ) .
    - تفسير الحافظ بن كثير( تفسير القرآن العظيم ) .
    - تفسير مقاتل بن سليمان
    - نفسير الثعلبي ( الكشف عن بيان تفسير القرآن ) .
    - تفسير الخازن ( لباب التأويل في معاني التنزيل ) .
    - نفسير الألوسي ( روح المعاني )
    - تفسير السيد محمد رشيد رضا( تفسير القرآن الحكيم ) .

    فكتب التفسير قد حوت في جنباتها من الإسرائيليات كل عجيب وعجيبة ، واستوى في ذلك تفاسير المتقدمين والمتأخرين ، والمتساهلين ، على تفاوت بينهما في ذلك قلة وكثرة .
    وكلها فيها جانب الخطورة على عقول المسلمين وعقائدهم . وتتضاعف تلك الخطورة يوما بعد يوم بسبب الشهرة العلمية الواسعة لمؤلفيها الذين ذكرنا من قبل ، أما الخطورة الحقيقية فبسبب أنها ما زالت تدرس في الأزهر الشريف على وجه الخصوص وغيره من الجامعات الإسلامية ، وأن أحدا من المسلمين لم ينبه على أنها تحوي أباطيل وأضاليل .

    المصرية القديمة واللغة العربية

    اللغة المصرية هي أقدم اللغات على الاطلاق وهي كما أسلفنا لغة آدم عليه السلام التي علمها في السماء وأهبط بها على الأرض ، وقد مرت تلك اللغة بعدة مراحل بعد الطوفان :
    -المرحلة الأولى : وهي تلك المرحلة المسماة بالمصرية القديمة من عهد نعرمر مينا والأسرة الأولى ( حوالى 3180 ق. م. ) وحتى الأسرة الثامنة (حوالي 2240 ق. م. ) ، وتشمل ما يعرف بنصوص الأهرام والوثائق الجنائزية ونصوص المقابر من ذلك العهد .
    -ثم مرحلة اللغة المصرية الوسيطة في الدولة الوسطى من الأسرة التاسعة وحتى الأسرة الحادية عشرة ( من 2240- 1990 ق. م. ) ومعظم أدبيات اللغة المصرية تنتمي لتلك الحقبة .
    -- ثم المصرية الحديثة أو المتأخرة من الأسرة الثامنة عشرة إلى الأسرة الرابعة والعشرين ( من حوالي 1573- 715 ق. م. ) ومن مظاهرها وثائق تجارية ومراسلات وقصص ونصوص أدبية ، ولكن في الغالب ما تأتي تلك اللغة مختلطة مع سابقتها الوسيطة أو كما تسمى الكلاسيكية .
    -المرحلة التي تلي هي اللغة الديموطيقية ، الشعبية والتي ألفت بها كتب حتى العصر حتى العصر الروماني أي (من 715 ق م – 470 بعد الميلاد ) .
    -أما في مرحلة القبطية : وكانت تكتب النصوص بهذه اللغة من القرن الثالث بعد الميلاد إلى ما بعد الفتح العربي الإسلامي ( 640 م. ) بقليل وسموا بالأقباط وتميزوا بأنهم اعتنقوا المسيحية ، وكانت اللغة تكتب في تلك الحقبة بحروف يونانية ، مضافا إليها سبعة حروف من الحروف الهيروغليفية ، واشتملت تلك اللغة على ثلاث لهجات هي الأخميمية والصعيدية والبحيرية .
    أما حروف الكتابة فقد مرت هي الأخرى بمراحل تطور :
    -المرحلة الأولى وهي الهيروغليفية .
    -المرحلة الثانية هي الهيراطيقية .
    -أما الثالثة فهي الديموطيقية .
    والفارق بين الثلاثة يتلخص في أن الصورة كانت تتجرد من الشكل الواقعي المطابق لرمزه في الواقع سواء كان هذا نباتا أم حيوانا أم طائرا ، إلى الشكل التجريدي الذي تحول في النهاية إلى مجرد خطوط والتي منها اقتبست حروف الكتابة في جميع لغات العالم .
    واللغة المصرية تحمل نفس سمات وخصائص اللغات المسماة بالسامية في قواعد نحوها وفي صرفها . وموازينها تبدأ من الثلاثي والرباعي والخماسي ، وهذه الموازين بالإضافة إلى تشكيل الكلمات ورثتها اللغة العربية كلها . ومفردات اللغة المصرية متوغلة ومتغلغلة في كل اللغات السامية بما فيها العربية .
    واللغة المصرية القديمة كان يسميها المصريون القدماء بلغتهم " لغة الضاد " فعندما نكشف عن معنى هذه الكلمة في معجم اللغة المصرية نجد معانيها كثيرة ، وتؤدي في النهاية إلى معنى واحد ألا وهو وظيفة اللغة ، بل كل وظائف اللغة على الإطلاق ، فمعانيها : يقول – يتكلم – يتحدث – يعلق – يعلن – يتقول – يدعي – يصرح - ، يقص ، قصة ....... إلخ .
    وقد بقيت لنا هذه التسمية على طول الأزمان يطلقها البعض خطأ على اللغة العربية ، فقط لأنها تحتوي على حرف الضاد في أبجديتها ومفرداتها . وفي مقابل ذلك فإن اللغة المصرية يوجد بها هذا الحرف الثعباني الدال عليه ، ومن عجيب أن نفس حرف الضاد في اللغة العربية نجده قد أخذ رسمه وصورته ( ض ) في العربية من الحرف في اللغة المصرية ، ولو تأملنا في رسم – ض – في العربية لوضح لنا أصله وهو ذلك الحرف الثعباني . (يوجد بالوقع بحث كامل عن هذا الموضوع)
    أما في العبرية فقد تحول هذا الحرف الثعباني إلى حرف اللام ، وعليه فلا يصح أن نطلق هذا المسمى على العبرية .
    وحيث أن هذه التسمية قد عاشت كل هذا الزمن وأطلقت على العربية بلا دليل علمي – فهذه التسمية لا معنى لها في العربية على الإطلاق سوى أنها اسم لحرف الهجاء ، ولا تضيف هذه التسمية للعربية شرفا ولا تسلب منها شرفا لأنها لا تدل على معنى ، وهذا إن دل فإنما يدل على أن لغة ما في يوم ما كانت تسمى بهذا الاسم . فلما كانت هذه التسمية هي كلمة مصرية قديمة وتدل في نفس الوقت على وظائف اللغة كما أنها مسمى لحرف الهجاء الثعباني ، وجب إعادة الحق إلى نصابه لنقول إن اللغة المصرية القديمة عند الفراعنة هي لغة " الضاد " .
    القضية الثانية : هي قرابة اللغة المصرية للغة العربية .
    وفي هذا الإطار يطرح سؤال نفسه
    ما أصل كلمة عرب ؟ وهل لها معنى في اللغة العربية ؟
    فإن لم يكن لها معنى في اللغة العربية سوى أنها تشير إلى قاطني الجزيرة العربية ، فقد دعانا هذا إلى البحث العلمي الدقيق وراء هذه الكلمة للوصول إلى أصلها الفيلولوجي ؛ كلمة عرب مشتقة من كلمة عرفات أو عرفة أو عررات أو عروات . وكلمتا عرفات وعروات بحرفها الواو والذي يمكن أن تكون قيمته الصوتية هي واو أو فاء بثلاث نقاط على فاءيها وتقابل حرف v والذي يتحول في كل اللغات السامية إلى حرف الباء في عدة أحوال منها أن يكون في نهاية الكلمة أو المقطع ، أي أن كلمة عرب من كلمة عرفات التي هي عربات ، ومنه عرب .
    وقد قلنا في ترجمة هذه الكلمة من المصرية أنها تعني : سلم السماء أو مكان الصعود والهبوط من السماء أو بوابة السماء ، أو المهبط من السماء إلى الأرض وبناء عليه تكون كلمة عرب معناها الساكنون أو القاطنون أو الذين ينتمون إلى المهبط السماوي على الأرض .
    فإذا كان هذا المسمى – عرب – أصله من اللغة المصرية – لغة الضاد – فهذا يثبت بالقطع وحدة الأصل لكلا العرب والمصريين القدماء ، ومن حيث أنه بديهي أن المصريين أقدم في الزمان يكون العرب أحفادا للفراعنة الذين هاجروا إلى الجزيرة العربية وهو ما سنوضحه بالتفصيل في هذا البحث . (سنوافيكم في بحث آخر عن هذه التفاصيل إن شاء الله) .

    النقطة الثالثة : هي في قوة اللغة المصرية وصمودها على مدى العصور ؛ فقد ابتليت مصر القديمة في عصور ضعفها بالغزو من كل طامع فيها ابتداء بما أسموهم الهكسوس ( إن صح ذلك ) ولم تستسلم اللغة المصرية للغة وثقافة الغازي وانتصرت عليها ، وتحدت غزو الليبيين والفرس واليونانيين ثم من بعدهم الرومان ولكنها أبدا لم تستسلم لتلك الثقافات بل وانتصرت عليها جميعا ، ولكن وللعجب تستسلم اللغة المصرية بكل طواعية ورضى خاطر لأول زحف عربي ، عندما فتحها المسلمون في القرن السابع الميلادي . ألا يدعو ذلك للدهشة ، فهل تنازلت اللغة الأم لابنتها الشرعية اللغة العربية ، بل وتريد اللغة العربية أن تحتفظ بمسماها الذي هو لغة " الضاد " .

    مما سبق يتضح درجة القرابة بين اللغتين إلى الدرجة التي يمكن معها أن نقول إن القرآن الكريم لم يستعر كلماته التي يسمونها بالأعجمية لا من الفارسية ولا من الحبشية ولا من العبرية بل من اللغة الأم ، لغة الضاد ، ليس هذا وفقط بل إن افتتاحيات السور التسع والعشرين والتي أطلقوا عليها خطأ الحروف المقطعة ، أخذت من اللغة المصرية بحرفيتها وهذا لا يتناقض مع كون القرآن في صريح آياته عربيا ، لأننا الآن نسلم أن اللغة العربية هي اللغة المصرية في صورة متطورة ، والمصرية والعربية ، هما معا لغة المهبط من السماء ، لغة آدم ، اللغة الأم واللغة الابنة ، التي علمها آدم من رب العزة تعليما مباشرا في السماء .
    ولا عجب إذن أن تأخذ اللغة العربية حتى حروف هجائها من اللغة الأم – اللغة المصرية لغة الضاد ، كما اقتبستها باقي اللغات حتى اليونانية واللغات الأوروبية الحديثة ، وليس من الحروف الفينيقية كما يدعون ، ولا نبالغ إن قلنا إن الفينيقية اقتبست حروفها من اللغة المصرية القديمة ، والتي تطورت من صور إلى خطوط مجردة من تلك الصور .

    هوامش الفصل الأول :
    (1)فقه العربية – د. رمضان عبد التواب – دار الجيل للطباعة .
    (2) شرح طيبة النشر في القراءات العشر – أبي القاسم النويري – الهيئة العامة لشؤون الطابع الأميرية .
    (3) حول خصائص القرآن – محمد بن علوي المالكي – مطابع سحر – 1401 هجرية .
    (4) الإسرائيليات والموضوعات – د محمد أبو شهبة – مكتبة السنة
    (5 )نفس المرجع
    (6) دراسات في التفسير ورجاله – أبو اليقظان عطية الجبوري – دار الندوة الجديدة – طبعة
    (7) الإسرائيليات في التفسير والحديث – د محمد السيد الذهبي مجمع البحوث الإسلامية
    (8) نفس المرجع السابق
    (9) نفس المجع السابق
    (10) EGYPTIAN GRAMMAR SIR ALAN GARDINER
    (11) المرجع السابق
    (12) GROSSES HANDWOERTERBUCH – AEGYPTISCH-DEUTSCH
    معجم مصري ألماني – تأليف راينر هانيج – ماينس
    (13) نفس المعجم
    (14) الهيروغليفية تفسر القرآن الكريم – سعد عبد المطلب العدل – دار نشر مدبولي .








    المصدر : من سلسلة مؤلفات الأستاذ / سعد عبد المطلب العدل .

  2. #2
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً مشرف الأقسام الاسلامية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,923
    الديانة
    الإسلام - Islam
    الجنس
    ذكر - Male
    آخر نشاط
    23-08-2014
    على الساعة
    02:57 PM

    افتراضي

    أسأل الله العظيم أن يرزقك السعادة في الدنيا والآخرة يا أبا غسان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    184
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-07-2014
    على الساعة
    10:27 AM

    افتراضي

    أخي ابو غسان شكرا على الموضوع ...

    ولكن اخي و ان كان فيه .. شرح و مصادر و اثباتات .. إلا انني اخالفك الرأي في كثير من باب دراستي ...

    اولا : من قال ان اقدم لغة هي اللغة المصرية القديمة ؟
    ثانيا : من قال ان اقدم الحضارات هي الحضارة المصرية القديمة ؟
    ثالثا : الهكسوس الذين وصفتهم بالطامعين .. هؤلاء اخي هم قوم يوسف و المؤمنين والعلم عند الله ؟
    رابعا : موضوعك ألمس فيه التعصب للمصرية اكثر من الدين ؟
    خامسا : الحضارات تختلف و تتغير .. اما عن طريق غزو او دين او كوارث طبيعية
    سادسا : ان كان سام هو .. الملك المصري الذي ذكرته .. اخي منذ ادم ألى سام بن نوح .. لا زلنا نجهل الكثير .. اخي بارك الله فيك
    كلنا فداك يا أقصى



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    184
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-07-2014
    على الساعة
    10:27 AM

    افتراضي

    علماء اللغة اختلفوا في تفسير معنى الكلمة ومصدر اشتقاقها , وهناك تفسيرات لغوية وبحوث كثيرة حول هذا الموضوع لكن سوف اتكلم عن ابرزها وبأيجاز ......
    ان عدد لايستهان به من العلماء يعتقد ان كلمة " عرب " مشتقة من اصل سامي قديم , ويفسرون ذلك بأن سكان وادي الرافدين هم الذين اطلقوا هذا الاسم على سكان البادية الواقعة الى غرب بلادهم وهي بادية العراق .. المسماة عندهم بأرض عريبي ...
    كذلك ذكر عبد الملك بن قريب الاصمعي المتوفي في سنة 217 هجرية ان العربية منسوبة الى يعرب بن قحطان ( وهو اول من سجع بالعربية ونطق بفصاحتها واوجزها ) والعربية منسوبة اليه وهي مشتقة من اسمه .

    ويذكر البعض ان لفظة " عرب " مشتقة من الفعل يعرب اي يفصح في الحديث , واصبح يدل على العرب لفصاحتهم في اللسان ... ويرى اخرون العكس هو الصحيح , اي فعل يعرب هو الذي اشتق من لفظة عرب , فعندما يعبر المرء عن افكاره باللسان العربي فأنه يعرب عن رأيه .... وقال اسحق بن فرج ان قريش اقامت بعربة (مكة ) فتنخت عنها وانتشر العرب في جزيرتها , فنسبوا كلهم الى عربة لأن اباهم اسماعيل هو نشأ هناك وفيها تكلم العربية ...
    ويرى باحثيين اخرين ان الكلمة اشتقت من الكلمة العبرية " أرابا " وتعني الارض الداكنة او المغطاة بالكلأ ...وهذا المعنى يشير الى حالة هؤلاء القوم الاجتماعية القائمة على التنقل والسعي الى موارد العشب .
    او ذكر بعضهم انها تعود الى الكلمة العبرية الاخرى وهي "ارب" والتي تعني الحرية وعدم الخضوع لنظام ما .... او تعود الى الكلمة الاخرى العبرية "عرابة" وتعني الجفاف وحافة الصحراء والارض المحروقة ... ومنها كانت تسمية وادي العربة الممتد من البحر الميت الى خليج العقبة .
    او تعود الى كلمة عبرية اخرى وهي " عابار " وتعني التنقل والتحرك من موضع الى آخر ...
    واذا تتبعنا تاريخ هذه اللفظة ومعناها نجد ان في اللغات القديمة كانت موجوده وخاصة في اقدم نص وردت فيه وهو لوح آشوري يرجع تاريخه الى 852 ق.م. وهو يعود للملك الآشوري شالمنصر الثالث , اشار فيها الى احد زعماء الثوار الذي تغلب عليهم واسمه جنديبو العربي ... الذي ناصر بيرايدري الدمشقي ضد الملك شلمانصر الثالث لان هذا الملك الآشوري سحقهم وانتصر عليهم في موقعة سميت ب كركرا .
    ومنذ القرن الثامن قبل الميلاد اخذ لفظ " عرب " يتردد بكثرة في الوثائق الأشورية والبابلية في صيغ متعددة ومنها " عريبي " و "عربي " و"وعربي " ... ووردت في النصوص البابلية عبارة " ماتوأربي " وتعني ارض العرب والمقصود بها البادية .
    وفي حدود سنة 530 ق.م. ظهر لفظة عرباية للمرة الاولى في النصوص الفارسية المكتوبه باللغة الاكمينية ... وتعني البادية الفاصلة بين العراق والشام بما فيها شبه جزيرة سيناء . ثم اخذ اليونان يذكرون لفظة عرب في آواخر القرن الخامس قبل الميلاد .... وذكرها اسكليلوس سنة 357 ق.م. عند الاشارة الى قائد عربي كان معروفاً .... ثم ذكرها هيرودوت(هيرودتس وهو المؤرخ الاغريقي الذي عاش في القرن الخماس قبل الميلاد ) وقصد بها سكان شبه جزيرة العرب , واصبح هذا اللفظ مألوفاً في جميع كتب اليونان ....
    ولم يرد هذا اللفظ في المصادر العربية الا متاخراً .... فقد جاء في النقوش السبئية (اليمن ) ويرجع تاريخه الى القرن الاول قبل الميلاد ... ووردت على شكل كلمة " الاعراب " , في حين كان اهل المدينة يعرفون بمدنهم وبقبائلهم .... كذلك ورد في احد النقوش المكتوبه بالأرامية النبطية في 330 ق.م. بمعنى الاعراب الذين يسكنون البادية .
    وهذه الكلمة وتعلقها بالجنس العربي لم تاتي بوضوح الا في القرآن وذلك يعتبر اول مصدر لفظ كلمة العرب للتعبير عن القومية والجنس العربي بوضوح ... حيث وردت فيه صيغتا اعراب عشر مرات وكلمة عربي 11 مرة , منها عشر مرات نعتا للغة التي نزل بها القرآن الكريم واضحة بينة , ثم استخدمت مرة واحدة لتنعت شخص النبي محمد.
    وفي الواقع ان الشعر العربي الجاهلي الذي وصل الينا يخلو من وجود صيغة " عرب " , للتعبير عن هذا المعنى القومي للجنس العربي , وذلك حسب مااعتقد لاستغراق عرب الجاهلية بالنزاعات الداخلية والحروب .
    اما وروده في الشعر بعد الاسلام كان جلياً وواضحاً وخاصة في ايام الاسلام الاولى ... فهذا كعب بن مالك يشعر ويقول في قولة للرسول :

    بدالنا فأتبعناه نصدقه وكذبوه فكنّا أسعد العرب

    وهذا حسان بن ثابت الشاعر يرد على بعض الاعراب من بني هذيل عندما اشترطوا على النبي ان يحل لهم الزنا حتى يدخلوا في الاسلام :
    سألت هذيل رسول الله فاحشةً
    ضلت هذيل بما قالت ولم تصب
    سألوا رسولهم ماليس معطيهم
    حتى الممات وكانوا سّبة العرب


    ومما لاشك فيه والذي يجب الاعتراف به ان للاسلام الفضل والدور الكبير في بعث الروح القومية عند العرب ولولاه لأنتهت امة العرب بنزاعاتها وحروبها وتاهت بالصحراء ... فقد اخذ العرب منذ ظهور الاسلام وقيام الدولة العربية الاسلامية يتباهون بجنسهم العربي وقوميتهم , ويتمثل هذا في قول الشاعر يربوع بن مالك في زمن الفتوحات بقوله :

    اذا العرب العرباء جاشت بحورها
    فخرنا على كل البحور الزواخر
    كلنا فداك يا أقصى



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    184
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-07-2014
    على الساعة
    10:27 AM

    افتراضي

    أخي العزيز ...
    مع احترامي و تقديري للاخوة في مصر .. لكن للأسف كاتب الكتاب الذي نقلت منه .. يبدو انه لم يدرس سوى الحضارة المصرية القيمة ...

    و لم يقم باقل المجهود لزيارة المواقع المختلفة في الجزيرة العربية و بلاد الشام و العراق

    ابسطها ... موقع البتراء و وادي رم في الأردن
    و مدائن صالح في شمال السعودية

    و انا ادعوك ... لزياة .. على حسابي .. في الاردن لكي أريك ..
    كيف كانت الرموز مستخدمة في المناطق الصحراوية .. ثم كيف اصبحت اللغة الثمودية و تطورت للنبطية ... و مرة في تطورات عدة .. حتى وصلت للغة العربية
    حوالي القرن الثالث ميلادي ...
    كلنا فداك يا أقصى



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    184
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-07-2014
    على الساعة
    10:27 AM

    افتراضي

    أخي العزيز ...
    ارجو ان لا نقع في مطب علماء الأثار التوراتيين ...
    حيث كانوا يأتون لبلادنا للبحث عن مواقع تثبت قصصهم .. بعيدين عن البحث الموضوعي .. و البحث عن الحقيقة ...

    أرجو ان يكون انتمائنا لمصر او للأردن و المغرب او غيرها ..
    اكبر من انتمائنا .. لدين الاسلام ...

    و ما وجدناه في عقيدتنا ... السمحة

    كلنا فداك يا أقصى



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    184
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-07-2014
    على الساعة
    10:27 AM

    افتراضي

    أضع بين يديكم ... مقاطع من بحث علمي قمت به للطلاب الدلالة السياحية


    -------------------------

    أصل اللغة العربية
    قبل الدخول في لب موضوع هذا البحث وهو فن الخط العربي , ارغب في إعطاء صورة موجزة لزملائي الأدلاء عن اللغة العربية وتاريخها.
    تنتمي العربيةإلى أسرة اللغات السامية , والعربية من أحدث هذه اللغات نشأة وتاريخًا ولكن يعتقد البعض أنه االأقرب إلى اللغة السامية الأم التي انبثقت منها اللغات السامية الاخرى,وذلك لبقاء العرب داخل الجزيرة العربية حيث لم تتعرض لدخول لغات اخرى عليها كغيرها من اللغات السامية الأخرى.
    هنالك العديدمن الآراء والروايات حول أصل العربية لدى قدامى اللغويين العرب فيذهب البعض إلى أن يعرب كان أول من أعرب في لسانه وتكلم بهذا اللسان العربي فسميت اللغة باسمه، وورد في الحديث الشريف أن نبي الله إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام أول من فُتق لسانه بالعربية المبينة، وهوابن أربع عشرة سنة بينما نَسِي لسان أبيه، أماالبعضالآخرفيذهبإلىالقولأنالعربيةكانتلغةآدمفيالجن، إلاأنهلاوجودلبراهينعلميةأوأحاديثنبويةثابتةترجحأيمنتلكالادعاءات.
    ولواعتمدناالمنهجالعلميوعلىماتوصلتإليهعلوماللسانياتوالآثاروالتاريخفإنجلمانعرفهأناللغةالعربيةبجميعلهجاتهاانبثقبتمنمجموعةمناللهجاتالتيتسمىبلهجاتشمالالجزيرةالعربيةالقديمة. أمالغاتجنوبالجزيرةالعربيةأومايسمىالآنباليمنأجزاءمنعمانفتختلفعناللغةالعربيةالشماليةالتيانبثقتمنهااللغةالعربية، ولاتشتركمعهاإلافيكونهامناللغاتالسامية، وقدكانعلماءالمسلمينالمتقدمينيدركونذلكحتىقالأبوعمروبنالعلاء (770م) : "مالسانحميربلسانناولاعربيتهمبعربيتنا.”


    وحسب إبراهيم نيروز وهو باحث عربي مسيحي مهتم بترسيخ هوية العرب المسيحين خصوصا في فلسطين ,حيث يذهب نيروز في الغوص في التاريخ، مستندا إلى الكتاب المقدس، لتدعيم وجهة نظره، ويشير إلى سفر أيوب في العهد القديم، قائلا بأنه يتضمن إشارة إلى ارض عوص، التي ينتمي إليها النبي أيوب، وهذه المنطقة وفقا للباحثين في علوم الكتاب المقدس هي منطقة عربية, فمنها ربما يكون سفر أيوب أول نص باللغة العربية وإن لم يكن بين أيدينا الأن.
    أما الاّن فتعد اللغة العربية أكبر اللغات السامية انتشارا من حيث عدد عدد المتحدثين بها , إذ يتجاوز عددهم 420 مليون نسمة, وإحدى اكبر اللغات انتشارا في العالم , وهي من اللغات الست الرسمية في الأمم المتحدة , وللغة العربية أهمية خاصة للمسلمين كونها اللغة التي نزل بها الوحي على سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم , والعربيةهيأيضًالغةطقسيةرئيسيةلدىالكثيرمنالكنائس المسيحية في العالم العربي , كماكتبتبهاالكثيرمنأهمالأعمالالدينيةوالفكرية اليهودية في القرون الوسطى.
    وجدير بالذكر أيضا أنه لدى انتشار الاسلام في الأرض أصبحت اللغة العربية اللغة الاولى في العالم , فباتت هي لغة السياسة والادب والعلم والفكر خصوصا منذ القرن الثامن .


    التعديل الأخير تم بواسطة حسام البطاط ; 09-04-2012 الساعة 10:11 PM
    كلنا فداك يا أقصى



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    184
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-07-2014
    على الساعة
    10:27 AM

    افتراضي

    الأبجدية والهجائية العربية

    لميعرفعلىوجهالدقةمتىظهرتكلمةالعرب؛ وكذلكجميعالمفرداتالمشتقةمنالأصلالمشتملعلىأحرفالعينوالراءوالباء، مثلكلمات: عربيةوأعرابوغيرها، وأقدمنصأثريوردفيهاسمالعربهواللوح المسماريالمنسوبللملكالآشوري ( شلمانصرالثالث) فيالقرنالتاسعقبل الميلاد، ذكرفيهانتصارهعلىتحالفملوكآرامضدهبزعامةملكدمشق، وأنهغنمألفجملمنجنديبومنبلادالعرب، ويذكرالبعض - منعلماءاللغات - أنكلمةعربوجدتفيبعضالقصصوالأوصافاليونانيةوالفارسيةوكانيقصدبهاأعرابالجزيرةالعربية، ولميكنهناكلغةعربيةمعينة، لكنجميعاللغاتالتيتكلمتبهاالقبائلوالأقوامالتيكانتتسكنالجزيرةالعربيةسميتلغاتعربيةنسبةإلىالجزيرةالعربية.
    قامعلماءالآثاربتصنيفالنقوشالعربيةالشماليةالقديمةالمكتشفةحتىالآنإلىأربعمجموعاتهي الحسائية , والصفائية والديدانية والثمودية وقد كتبت كل هذه النقوش بالخط المسند ,ويعودتاريخأقدمهاإلىعدةقرونقبلالميلاد , أماأقدمالنقوشباللغةالعربيةبطورهاالمعروفالآنفيعد أقدمها نقش عجلبن هفعم والذي عثر عليه قرب في منطقة السليل في السعودية و يؤرخ إلى القرن الأول الميلادي , زالأخر هو نقش عين عبدات ووجد في صحراء النقب جنوبي فلسطين ويؤرخ إلى القرن الأول او الثاني الميلادي , اما اشهر النقوش باللغة العربية هو نقش النمارة والذي وجد في الصحراء السورية وهو مؤرخ لسنة 328 م , حيث ظل هذا النقش الأقدم حتى عثر لاحقا على النقشين الاخرين وقد تم اكتشافه عام 1965 على يد بعثة ألمانية.
    تطورتاللغةالعربيةالحديثةعبرمئاتالسنين، وقبيل الاسلام اصبحت تسمى لغة مضر وكانتتستخدمفيشمالالجزيرة، وقدقضتعلىاللغةالعربيةالشماليةالقديمةوحلتمحلها, ، بينماكانتتسمىاللغةالعربية الجنوبية القديمةلغة حمير،وماكادالنصفالأولللألفيةالأولىللميلادينقضيحتىكانتهناكلغةلقريش، ولغةلهذيلولغةلربيعة، ولغةلقضاعة , وعلميا لم تكن تلك سوى لهجات من اللغة وبلغ عددها حسب علماء اللغة إلى سبع لغات أو لهجات, أما اللغة الفصحى التي نتكلمها الان هي لغة قريش والتي كتبت بها معظم النصوص الشعرية القديمة.

    التعديل الأخير تم بواسطة حسام البطاط ; 09-04-2012 الساعة 10:12 PM
    كلنا فداك يا أقصى



  9. #9
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً مشرف الأقسام الاسلامية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,923
    الديانة
    الإسلام - Islam
    الجنس
    ذكر - Male
    آخر نشاط
    23-08-2014
    على الساعة
    02:57 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام البطاط مشاهدة المشاركة
    أخي العزيز ...




    ارجو ان لا نقع في مطب علماء الأثار التوراتيين ...
    حيث كانوا يأتون لبلادنا للبحث عن مواقع تثبت قصصهم .. بعيدين عن البحث الموضوعي .. و البحث عن الحقيقة ...

    أرجو ان يكون انتمائنا لمصر او للأردن و المغرب او غيرها ..
    اكبر من انتمائنا .. لدين الاسلام ...

    و ما وجدناه في عقيدتنا ... السمحة

    الأخ الحبيب حسام البطاط حفظك الله ورعاك

    أرجو أولا وضع حرف ( لا ) قبل يكون لتصبح هكذا
    ( أرجو ان لا يكون انتمائنا لمصر او للأردن و المغرب او غيرها ..
    اكبر من انتمائنا .. لدين الاسلام ..)


    جزاك الله خيرا على هذا العطاء فقد أثريت الموضوع وقاربت الصواب

    وكما تعلم فإن دراسة الآثار كاللغات والحضارات يميل فيها الباحث إلى محيطه ولغته وثقافته ويساير فيها قناعاته

    ويبقى الحق فيها في علم الله سبحانه وتعالى



    أكرمكم الله أهل الظاهرية يا غزلان الجنوب
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 12-04-2012 الساعة 12:12 AM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,645
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-08-2014
    على الساعة
    02:33 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    افضل من تكلم عن نشأة اللغة هو العلامة شوقي ضيف رحمه الله تعالى في كتابه الادب الجاهلي .. وفند فيها مزاعم كثيرين امثال طه حسين .. كما ان هناك كتاب قيم اخر في هذا الباب للاستاذ ناصر الدين الاسد بعنوان مصادر الادب الجاهلي .. فيرجع اليهما والله الموفق
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

نشأة اللغة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نشأة الذرية بينة علمية
    بواسطة الياس عيساوي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-05-2013, 12:58 PM
  2. نشأة الشعر الجاهلي
    بواسطة ابو علي الفلسطيني في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-04-2010, 12:13 AM
  3. 2- نشأة الصهيونية
    بواسطة حامد النمير في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-11-2008, 10:25 AM
  4. نشأة الإنسان
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 04:43 PM
  5. نشأة التثليث في النصرانية
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 02-02-2006, 01:47 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نشأة اللغة

نشأة اللغة