أنا البحر عبدك وملك يديك

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أنا البحر عبدك وملك يديك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أنا البحر عبدك وملك يديك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    110
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-09-2016
    على الساعة
    10:35 AM

    افتراضي أنا البحر عبدك وملك يديك

    أنا البحر عبدك وملك يديك
    وخلق من مخلوقات الله

    *تتجلي حكمة الخالق وحسن تقديره في إنطلاق البحار ودقة النظام في الأرض ، فالبحار تمثل 71 % من مساحة الأرض، و بذلك تضمن استمرار دورة المياه وبالتالي الحياة على هذا الكوكب الذي يعد الكوكب الوحيد الذي يوجد به ماء، وضرب الله سبحانه وتعالى المثل بالبحر في الاتساع والكثرة في قوله تعالي : (قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ـ الكهف109)
    * وكان نصيب البحر وافرا في الإعجاز الكوني في القرآن الكريم، حيث الفلك التي تجري فيه، وانه المعين الذي لا ينضب لماء السماء “المطر” يقول تعالى: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَـ البقرة 164).
    * وحركة السفن التي تسير في البحر لتحقيق مصالح الناس وقضاء منافعهم في شتى المجالات لآية من الآيات مصداقا لقوله تعالى: (....وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ ـ إبراهيم 32) .
    * و في البحر ثروات وطاقات تنفع البشرية وإنها لمن مفاتيح الغيب التي لا يعلمها إلا الله القائل: (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ـ الأنعام59).
    * والبحر نعمة مسخرة لخدمة الإنسان، يعين على تنقية الجو وعلى تحرك الرياح وإنزال المطر، وبه الثروات المعدنية ويستثني الله الماء من القوانين ويجعل له قانونا خاصا به عند التجمد، ومن منطلق هذا القانون يمن الله علينا منه باللحم الطري والمراكب والزينة وغيرها.

    أولا : التعريف بالبحار :
    *البحر يطلق على أي تجمع كبير للمياه المالحة يتصل بالمحيط أو على البحيرات المالحة غير المتصلة ببحار أو محيطات أخرى كبحر قزوين والبحر الميت كما يعد مصطلح البحر مسمى عاما لكل تجمع لابحري أكبر من الخور وأصغر من المحيط , والخور مسطح مائي ساحلي على شكل خليج شبه مغلق، يصب فيه نهر أو عدة أنهار من جهة، وهو متصل بالبحر من الجهة الأخرى، تمتزج فيه المياه المالحة بالمياه العذبة.
    *وكان العرب قديما يستخدمون مصطلح بحر على أي تجمع للماء الكثير مالحا كان أو عذبا ولم يستخدموا كلمة محيط فقد كانوا يطلقون على المحيط الأطلسي مسمى بحر الظلمات.
    *إن لفظ بحار يستخدم عادة بمفهومه العام ليشمل كل البحار والمحيطات إلا أن الجغرافيين يميزون بين البحر والمحيط على أساس أن لكل منهما خصائص عامة تميزه عن الآخر , ولكن ليس هناك إتفاق عام على الحد الذي يفصل بين الإثنين إذ كثيرا ما تلتقي البحار والمحيطات بشكل لا يسهل معه وضع حدود فاصلة بينهما .

    *الفرق بين البحر والمحيط : في الإتساع والعمق ومدى الارتباط باليابس وطبيعة المياه من حيث الملوحة والعذوبة وتتميز البحار عن المحيطات في :
    - صغر مساحة البحر التي لاتزيد في الغالب على 1/10 من مساحة المحيط .
    - يكون البحر دائما محدود بواسطة اليابس في أكثر من جهة أو مقسما بأرخبيل من الجزر .
    - أن عمق البحر غالبا أقل من 1000 مترا.
    - أن مياه البحر دائما لها خصائص معينة تميزها عن مياه المحيط بل وعن غيره من البحار وذلك بالنسبة للملوحة ومدى التأثير باليابس المجاور مع أن البحار بمفهومها الضيق تشترك في بعض الصفات العامة التي تميزها عن المحيطات فإنها تتباين فيما بينها تباينا كبيرا في مساحتها وأشكالها ومواقعها وأعماقها , ودرجة إرتباطها باليابس بل في نشاتها الأولى .

    *ويمكن تقسيم البحار إلى ثلاث فئات :
    أ- البحار الهامشية : وهي التي توجد على أطراف المحيطات وتكون متصلة بها بفتحات واسعة مثل البحر الصيني الشمالي والياباني والكاريبي وبحر العرب .
    ب- البحار المتوسطية : وتتوغل في اليابس وتتصل بالمحيطات في مضايق مثل البحر الأبيض المتوسط والبحار المتفرعة عنه " أدرياتي واليوناني وإيجه" ومثل البحر الأحمر والبلطيقي .
    ج- البحار الداخلية : توجد في اليابس مثل بحر قزوين والبحر الميت .

    *شاطئ البحر : وهي نقطة إلتقاء البحر باليابسة ويكون عادة به تربة و حصى و مجموعة صخور .
    *عدد بحار العالم : لم يتفق خبراء الجغرافيا على عدد البحار في العالم بسبب تفاوت النظرة والخلاف في تعريف الأجسام المائية نفسها.. ففي حين يدعي بعضهم وجود 140 بحرا ينزل بها البعض الآخر إلى 7 بحار فقط بل وحتى بحر واحد هو الأبيض المتوسط ويدعي آخرين بأن عددهم113بحر حسب أغلبية نسخ الخرائط الجغرافية في العالم !!
    *عدد المحيطات : (5) وهما : الهادي والهندي والأطلسي والمتجمدان الشمالي والجنوبي .
    *حركة البحر : حركة البحر عبارة عن مد وجزر. كما يوجد تيارات بحرية أيضا ولها أثرها في حركة المياه. ويلاحظ تاثيرالقمر علي حركتي المد والجزر .
    *اللون الأزرق للبحر : يتكون الضوء من عدة ألوان لا تجري في الماء على الشكل نفسه. يتوقف الأحمر عند عمق 4 أمتار، أما الأصفر فحوالي ال10 أمتار. وحده الأزرق يتسلسل حتى 100 متر وما من لون يستطيع أن يخرق أكثر من 200 إلى 300 متر، بعد ذالك يصبح الأسود عاماً، فاللون المسيطر إذاً هو الأزرق.ولكن, حسب الأعماق والأوقات ,قد يبدو لنا البحر رماديا أو اخضر ولكن اللون الأخضر يرجع إلى وجود طحالب في المياه.


    ثانيا : إختلاف البحار والمحيطات في الخصائص والصفات بالرغم من إلتقاء مياه بعضها :
    قال تعالى : { مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) سورة الرحمن}.
    وقوله تعالى : (الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ), (بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ) .
    *فمتى عرف الإنسان أن البحار المالحة مختلفة وليست بحرا متجانسا واحدا؟
    - في عام 1873 خرجت رحلة الباخرة تشالنجر للبحث العلمي , وطافت حول البحار في رحله استغرقت ثلاثة أعوام وهذه الباخرة هي أول هيئة علمية أقامت محطات وبقياس نتائج هذه المحطات وجدوا أن البحار المالحة بالعالم مختلفة في تركيب المياه و الملوحة و درجة الحرارة ودرجة الكثافة والأحياء المائية من أسماك وخلافه ومدي قابلية ذوبان الأكسجين بمياه كل منها.
    - وفي عام 1942 نتيجة لأبحاث طويلة و إقامة مئات المحطات البحرية علي المحيطات والبحار , وجدوا أن المحيط الأطلنطي مثلا لا يتكون من بحر واحد بل من بحار مختلفة وهو محيط واحد, وعرف لأول مرة أن هناك بحارا كاملة يختلف بعضها عن بعض في الخصائص والصفات بالرغم من إلتقائها مع بعضها في مضايق مائية تجعل مياههما تلتقيان ويُخَيَّل للرائي إمتزاجهما ببعضهما البعض, وعلماء البحار يقولون : إن أعظم وصف للبحار ومياهها , أنها ليست ثابتة وليست ساكنة وإنما متحركة , فالمد والجزر والتيارات المائية والأمواج والأعاصير عوامل كثيرة جدا كلها عوامل خلط ومزج بين هذه البحار .
    وإتضح أن هناك برزخا مائيا (فاصلا) مائيا يفصل بين كل بحرين يلتقيان في مكان واحد سواء في محيط أو في مضيق , وتمكنوا من معرفة هذا الفاصل وتحديد ماهيته بالقياسات الدقيقة للملوحة ولدرجة الحرارة والكثافة وهذه الأمور لا ترى بالعين المجردة.
    - وأثبتت الصور الحديثة التي التقطتها الأقمار الاصطناعية أن بحار الدنيا ليست موحدة التكوين، وظهر لكل بحر لون مختلف عن الآخر، فبعضها ازرق قاتم وبعضها اسود وبعضها اصفر، وذلك بسبب اختلاف درجات الحرارة بينها، وظهر خط ابيض رفيع يفصل بين كل بحرين ليؤكد العلم الحديث قوله تعالي : (مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان ـ الرحمن: 19-20) نجد أن وسائل العلم الحديث قد وصلت إلى تصوير البرزخ بين البحرين .. وبينت معنى ( لَّا يَبْغِيَانِ) بأن مياه أي بحر حين تدخل إلى البحر الآخر عن طريق البرزخ فلا تبغي مياه بحر على مياه بحر آخر فتغيرها, ويتضح أن البحار المالحة تختلف في تركيب مياهها وحرارتها وكثافتها، والأحياء المائية بها وقابلية ذوبان الأكسجين، وان المحيط الواسع لا يتكون من بحر واحد بل من بحار مختلفة، وهذه البحار يفصل بين كل منها البرزخ المائي سواء التقى البحران في محيط أو عند مضيق.
    - أما التقاء الماء العذب بالماء المالح، فإنما يشهد لله بطلاقة القدرة وبإتقان الخلق وبديع الصنعة يقول سبحانه: (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا ـ الفرقان: 53) وهذه إشارة إلى تدفق النهر إلى البحر , فالله هو الذى أجرى البحرين : البحر العذب والبحر الملح ، وجعل المجرى لكل واحد يجاور المجرى الآخر ، ومع ذلك لا يختلطان ، نعمة ورحمة بالناس ..


    ثالثا : البحار مخازن للثروات والطاقة والغذاء :
    سخر الله سبحانه وتعالى البحار للإنسان وأودع بها من النعم ما لا يحصى ولا يعد لخدمة الإنسان والتكريم الإلَََََََهي في مأكله ومشربه وزينته وتنقلاته وإستخداماته المختلفة في عمارة الأرض
    قال تعالى : (وهو الذي سخر لكم البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ـ النحل14) ، ويقول:
    (يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان ـ الرحمن 22) ويقول عز وجل : (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ـ الإسراء70) ، ويقول تعالى : (الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ـ الجاثية12) ، وقوله عز وجل: (ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرؤوف رحيم ـ الحج65) ، ويقول سبحانه : (ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله ليريكم من آياته إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور ـ لقمان31)، فلو اختلت خواص المخلوقات أي اختلال ما جرت الفلك في البحر، مثل كثافة الماء وضغط الهواء والتيارات المائية والهوائية ودرجة الحرارة، وكل ذلك بنعمة الله أيضا بما تحمله من الأقوات والمتاع من بلد إلى بلد لينتفع بها الناس. وكل هذه الآيات وغيرها تبين نعمة الله في تسخير هذه البحار للإنسان واستخدامه لها في النقل والتنقل،وفيها إظهار لمدى فوائد البحر:

    1- فوائد البحار والمحيطات : لم تعد المحيطات كما كانت قبل الكشوف الجغرافية القرنين 15م حواجز طبيعية ينتهي عندها العالم كما كان الاعتقاد السائد , بل تحولت إلى ميادين للتنافس الدولي وطرق رئيسية للتجارة والنقل , وحقولا واسعة لصيد الأسماك والحيتان وميدانا يتبارى فيه العلماء الباحثون من مختلف التخصصات الدراسية كل مظاهره ومظاهر الحياة في أعماقه , وللبحث عن إمكاناته الاقتصادية وما يمكن أن يساهم به في حل كثير من مشكلات العالم , وخصوصا في مجالات الغذاء ومياه الشرب وإستخراج المعادن والأملاح ونتيجة لكل هذا تعددت استخدامات البحار والمحيطات وإرتبطت دراسة هذه الإستخدامات بعلوم مختلفة من بينها الجغرافيا . وليست المصايف ومراكز الترفيه العديدة على شواطئها والسفن التجارية والحربية والسياحية التي تجوب مختلف أجزائها المظاهر القليلة من مظاهر الإستخدامات .

    أ – في الغذاء : حيث الثروة السمكية إحدى الثروات الطبيعية التي عرفها الإنسان منذ وجوده واستغلها بأدواته البدائية وصولا إلى السفن العملاقة التي تستخدم في الصيد، ليس الأسماك فقط، بل أيضا القشريات مثل الجمبري والكابوريا والاستاكوزا، ثم الرخويات التي تعد من اكبر الشعب في عالم الأحياء البحرية وأكثرها تنوعا وربما غنى بالقيمة الغذائية.

    ب – في الصناعات والطب : حيث تقوم بعض حيواناتها بإنتاج الأصداف التي تستخدم في الصناعات الخشبية والحلي وأدوات الزينة مثل اللؤلؤ والمرجان المنتمي لشعبة (الجوف معويات) والذي يشبه الأزهار النباتية ويعيش في مستعمرات معقدة تشبه الأشجار في تفرعاتها حتى أطلق عليها حدائق البحر، كما انه يستخدم كبديل للعظام البشرية، ثم الإسفنج وهو الكائن الحي الذي ليس له أعضاء أو أنسجة وله استخدامات ومنافع مبهرة.

    ج - في إستخراج الطاقة والثروات المعدنية : ويتم استخراج البترول والغاز الطبيعي والثروات المعدنية مثل القصدير والألماس والبلاتين والكروم والزنك والنحاس ومركبات الماغنسيوم وتستخدم كذلك في توليد الطاقة.

    د – في النقل البحري : ويعد النقل البحري عصب الحياة التجارية والاقتصادية لما يتضمنه من نقل البضائع والنفط وحركة الصادرات والواردات بين دول العالم عبر التاريخ، وتنقل الأفراد والثقافات بين مختلف البلدان و القارات في السياحة والتجارة والرحلات العلمية والأساطيل البحرية المدنية منها والحربية.


    رابعا : أسرار أعماق البحار :
    *يكشف القرآن الكريم بعضا من أسرار البحار خصوصاً الكائنة في الأعماق:
    يقول تعالى : (أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ـ النور40).
    فيبين الله تعالى في هذه الآية الكريمة قيعان البحار والمحيطات العميقة حيث يزداد الظلام وتسود العتمة الشديدة نتيجة لتراكم الأمواج الهائجة فوق بعضها.
    * وحيث تخيم السحب الكثيفة المعتمة إلى حد انعدام رؤية الأجسام، فيتعذر على الإنسان أن يرى حتى يده التي في جسده، ذلك انه لا هداية للبشر إلا بالنور الإلهي.*
    * ويخبر علماء البحار بأن درجة حرارة البحار في الأعماق التي تزيد على الألف متر تتراوح بين 1 و2 درجة مئوية، وهذه الأعماق تتميز بأنها لا تعرف تقلبات الفصول مثلما لا تعرف ضوء النهار ولا تصلها أشعة الشمس.
    *وقد تمكن العلماء من اكتشاف نوع من الأمواج الداخلية العملاقة، غير الأمواج السطحية التي نراها واضحة أمامنا على الشاطئ، وأمكن تصوير هذه الأمواج، ومناطق البحار والمحيطات العميقة تخيم عليها سحب كثيفة دائما وهي معتمة بسبب عمليات التبخير المستمر.
    * وتختفي الألوان واحدا تلو الآخر كلما غاص الإنسان نحو القاع حتى يخيم الظلام الدامس في المناطق اللجية أي العميقة، ولا يستطيع العيش فيها إلا كائنات حية عمياء لا حاجة لها إلى الأبصار مثل الإسفنج.

    خامسا : علوم البحار :
    *يعتبر الفينيقيون أول من وضع أسس الملاحة البحرية .
    *والصينيون استخدموا البوصلة البحرية في تحديد الاتجاهات في البحر .
    *وقام العالم الفلكي (هيباركوس) باختراع الإسطرلاب الذي سهل الأستعانه بالنجوم في عملية الإبحار .
    * واخترع أيضا ( جون هادلي ) جهاز اسمه الربيعة .
    *واخترع العالم (جون ماير)جهاز اسمه السدس . *وقام ايضاً العالم البرتغالي ماجلان قام برحلة تاريخية حيث ابحر تحت العلم الأسباني .
    * وكما أن العالم الهولندي جيرادوس ميركاتور أول من رسم الخرائط اوطلق عليها اسم الأطلس.

    *أقسام علوم البحار :
    1- علم البحار الفيزيائي : الذي يختص بدراسة العوامل الفيزيائية للبحار .
    2- علم البحار الكيميائي : الذي يختص بدراسة الخواص الكيميائية للبحار.
    3- علم الأحياء البحرية : الذي يختص بدراسة الكائنات الحية النباتية والحيوانية .

    *الطرق التي يستخدمها العلماء في زيادة معلوماتهم عن تضاريس قاع البحر :
    يعمل العلماء على زيادة معلوماتهم عن طريق تضاريس قاع البحر وهو رفع عينات من قاع البحر باستخدام أجهزة السحب والتقاط الموجات الصوتية المرتدة من القاع والغوص في القاع باستخدام زوارق خاصة وإجراء قياسات على البراكين تحت المائية .

    *البيئة البحرية :
    هي عبارة عن بيئة مائية تتكون عدة من الجماعات الحيوانية والنباتية التي تعيش في منطقة واحدة يطلق عليها اسم مجمع حيوي بالإضافة إلى المحيط ( الوسط ) الفيزيائي والكيميائي , وما يوجد بينهما من تفاعلات وعلاقات تعمل على توازنهما .

    *العوامل المؤثرة في مكونات البيئة البحرية :
    1- عوامل غير حيوية : وتشمل على العوامل الفيزيائية والكيميائية .
    2- عوامل حيوية : وهي الأعداد الهائلة من الكائنات الحية والعلاقات السائدة بينها .

    سادسا : خصائص المحيطات العميقة :
    *قال الله تعالى: "أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُور"ٍ ﴿40﴾ سورة النور
    *تقول الموسوعة البريطانية: غالباً ما تكون البحار والمحيطات العميقة مغطاة بسحب ركامية كثيفة تحجب قدرا كبيراً من ضوء الشمس، كما يظهر في أكثر صور الأقمار الاصطناعية، فتعكس هذه الغيوم كمية كبيرة من أشعة الشمس وتحجب قدرا كبيراً من ضوئها، وأما الضوء الباقي فيعكس الماء قسماً منه، ويمتص القسم الآخر، الذي يتناقص تناقصاً رأسياً مع تزايد عمق المياه؛ فتنشأ مستويات من الظلمات داخل هذه البحار حتى عمق مائتي متر ويشتد الظلام بعد عمق 1000 متر حيث تنعدم الرؤية تماما. وقد كان"قرص سيتشي" (The Secchi disk) هو أول جهاز استخدم لقياس عمق نفاذ الضوء في مياه المحيط.
    *استطاع العلماء مشاهدة الأسماك في البحار العميقة على عمق يتراوح بين (600 م – 2700 م) والتي تستخدم أعضاء مضيئة لترى في الظلام وتلتقط فريستها.
    *كشفت علوم البحار الحديثة مع نهاية القرن التاسع عشر بعد استخدام الوسائل التصويرية التي تم تطويرها خلال الثلاثينات من القرن العشرين، حيث استعملت الخلايا الكهروضوئية التي كشفت عن وجود أمواج عاتية في البحار العميقة تقول الموسوعة البريطانية: وظاهرة الأمواج الداخلية الموجودة في أعماق البحار لم يعرفها الإنسان إلا قبل مائة سنة فقط، ، والتي تتولد على امتداد السطح الفاصل بين طبقتين من المياه المختلفة من حيث الكثافة والضغط والحرارة والمد والجزر وتأثير الرياح . ويتشكل السطح الفاصل بين الكثافات المختلفة عند منطقة الهبوط الحراري الرئيسي فيفصل مياه السطح الدافئة عن مياه الأعماق الباردة.
    *وهذه الأمواج التي تتشكل على هذا السطح الفاصل بين الطبقتين المائيتين المختلفتين في الكثافة والملوحة والحرارة، تشبه الموجات السطحية، ولكن لا يمكن أن تشاهد بسهولة من فوق سطح الماء، وتستهلك عملية تكونها جزءاً كبيراً من الطاقة التي كان يمكن استخدامها لدفع سفينة ما إلى الأمام. فنجد بعض السفن التي تبحر في هذه المياه تفقد فجأة قدرتها على التقدم، داخلةً فيما يعرف بظاهرة المياه الراكدة التي كان الفضل في تفسيرها ودراستها للدكتور السويدي فان إيكمان (V.W.Ekman) في أوائل القرن العشرين.


    سابعا : يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ :
    قال تعالي : (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ ـ سورة الرحمن آية22) فما الرابط بين اللؤلؤ والمرجان كي يتحدث عنهما في آية واحدة عندما يتعلق الموضوع بالبحار, فهما من الأحجار الكريمة ذات الأصول الحيوانية(العضوية), والتي تعيش في البحار, فكلاهما يتكونان من كائنات بحرية وكلاهما يتكونان من كربونات الكالسيوم و( يَخْرُجُ مِنْهُمَا) يوضح أن البحرين المذكورين مالحان , وهناك بحر يخرج منه مرجان وبحر آخر يخرج منه مرجان الأول ملح وهذا ملح ..

    1- اللؤلؤ:
    يتكون داخل حيوان المحار وهو عبارة عن إفراز صلب كروي 90% كربونات الكالسيوم, 5 % ماء, و 5 % مواد عضوية و يتشكل داخل صدفة بعض أنواع الرخويات والمحار وتستخدم كحجر كريم , تفرز تلك المادة من خلايا الظهارية (في الطية أو في فص أو فصان في الجدار المبطن للمحارة في الرخويات) وهو نسيج ستائري بين الصدفة والجسم، ويفرز في طبقات متتابعة حول جسم مزعج عادة ما تكون طفيليات في حالة اللآلئ الطبيعية يعلق في النسيج الناعم للمحار • اللؤلؤة تبنى من طبقات من الأرجونيت أو الكالسيت(كربونات الكالسيوم المتبلورة) وتمسك الطبقات يبعضها البعض بمادة كونكيولين (مادة عضوية قرنية قشرية صلبة)وتركيبها مشابه لتركيب عرق اللؤلؤ الذي يشكل الطبقة الداخلية لصدفة المحار)•
    *أشكال اللؤلؤ وتكويناته :
    اللآلئ قد تكون على شكل حبة الأرز أو كروية أو كمثرية الشكل أو على شكل أزرار أو غير منتظمة الشكل ويتم تقييمها حسب هذا الترتيب• وتعرف اللآلئ التي توجد ملتصقة بالسطح الداخلي للصدفة مجازاً باسم (لآلئ البثور) أفضل أنواع الآلئ عادة تكون بيضاء اللون وفي بعض الأحيان تكون بلمسة عاجية اللون أو زهري خفيف وكذلك قد يشوبها لمسة من اللون الأصفر والأخضر أو الأزرق والبني والأسود• اللآلئ السوداء بسبب ندرتها غالية الثمن جداً البريق أو التألق الفريد للآلئ يعتمد على انعكاس وانكسار الضوء من الطبقات النصف شفافة وهي أدق في التناسب وكلما كانت الطبقات أقل كثافة وأكثر عدداً •
    *تألق بعض اللآلئ : يظهر بسبب تداخل الطبقات المتتابعة والتي تكسر الضوء الساقط على سطحها•
    *خواص اللؤلؤ :
    - اللؤلؤ لا تقطع أو تصقل كالأحجار الأخرى • - هي ناعمة جداً . - وتتأثر بالأحماض والحرارة . - بوصفها مواد عضوية، فهي عرضة للتحلل•
    *أماكن الحصول عليها :
    يتم الحصول علي اللآلئ الثمينة من محار الماء المالح (خاصة نوع( Pinctata) وكذلك من محار الماء العذب )خاصة نوع ( Hyriopsis .
    *أكبر مركز للآلئ الطبيعية في العالم:
    * في الخليج العربي والذي يقال أنه ينتج أفضل لآلئ الماء المالح وهناك مصادر هامة أخرى منها سواحل الهند والصين واليابان وأستراليا وجزر المحيط الهادي المختلفة وفنزويلا وأمريكا الوسطى وأنهار أوروبا وأمريكا الشمالية وفي العصور القديمة كان البحر الأحمر مصدراً هاماً لصيد اللؤلؤ •
    زراعة لآلئ الماء المالح :
    *وتقريبا ينتج كل محصول العالم من لآلئ الماء المالح (المزروعة) من اليابان الذين أتقنوا أساليب زراعة لآلئ الماء المالح • وتنتج هذه اللآلئ بوضع خرزة صغير ة من عرق اللؤلؤ بداخل نسيج الجدار المبطن للمحارة في جسم المحارة ثم توضع المحار في أقفاص مغلقة في خلجان محمية لفترة من الزمن (تصل إلى 4 سنوات)التي تتطلبها تكوين لؤلؤة •
    *اللؤلؤ الأصفر أو (الذهبي)
    في جزيرة بالاوان والتي تقع في جنوب غرب الفلبين يعيش شخص يملك سر زراعة وإنتاج اللؤلؤ المذهّب والذي يباع بأسعار باهظة جداً وذلك بسبب جماله وندرة محصوله, ولإنتاج هذا النوع من اللؤلؤ يتم تربية حيوان المحّار لمدة 5 سنوات في مزارع خاصة على ساحل البحر, وأي خطأ مهما كان بسيطاً قد يتسبب في موت المحّار قبل أن ينتج اللؤلؤ النادر.

    2- المرجان:
    يتكون من حيوان المرجان والمادة المرجانية الحمراء هي الهيكل الصلب لمستعمرة المرجان، وهي التي تعطينا شكلها المألوف، وتتركب هذه المادة من شويكات دقيقة حمراء اللون يفرزها حيوان المرجان، وبعد إفرازه هذه الشويكات تتماسك مع بعضها البعض، وتخرج هذه الأفراد التي تستخدم كل منها في صناعة الحلي. وقد عرفه العالم العربي الجواهري التيفاشي بقوله: " والمرجان متوسط بين عالمي النبات والجماد، وذلك أنه يشبه الجماد بتحجره، ويشبه النبات بكونه أشجار نابتة في عقر البحر ذوات عروق وأغصان خضر متشعبة قائمة" .

    *الألوان المتعددة للمرجان :
    تترواح الألوان الرئيسية للمرجان بين اللون الأبيض إلى اللون الوردي والأحمر الداكن، ومن الألوان الشائعة والتي تلقى إقبالاً عليها اللون الوردي والأحمر القاني، كما يوجد المرجان باللون الأسود، وهو عبارة عن مادة عضوية لونها غامق تتواجد في مياه المحيط الهادئ. أندر أنواعه هو المرجان الدموي.

    *مصائد المرجان :
    لا يوجد إلا في البحار المالحة وتنتشر أهم المصائد العالمية التي يستخرج منها المرجان عند بعض شواطئ البحر المتوسط، حيث المورد التقليدي للمرجان، فبالقرب من شواطئ هذا البحر وحول الجزر الموجودة فيه تنتشر مستعمرات المرجان بدرجة كبيرة، وهي تعيش على أعماق متباينة، فيوجد البعض منها في المياه الضحلة التي لا يزيد عمقها عن 50 قدماً بينما يوجد البعض الآخر على أعماق تصل إلى ما يزيد عن 1000قدم .
    *وتنشر مصائد المرجان الأحمر على شواطئ تونس والجزائر ومراكش، كما يوجد البعض منها على الساحل الجنوبي لفرنسا وحول جزر البحر الأبيض المتوسط، مثل جزر سردينيا وقورسيقا وصقلية.
    *و يكثر المرجان الأحمر في قارة آسيا حول جزر ريوكان (Ryukuan) في جنوب اليابان. ويتم استخراج المرجان في المنطقة الواقعة بين أوكيماوا ومياكو (Miyako and Okimawa) باليابان من أعماق تتراوح ما بين 1000 إلى 1300قدم.
    *كما يوجد بكثرة في أمريكا حيث اكتشف فيها نوع من المرجان بلون بنفسجي في جنوب كاليفورنيا. أمل المرجان الأسود الذي ينمو بنجاح كبير حول الأرخبيل الماليزي (Archipelago Malaysian) وشواطئ الجزء الشمالي من أستراليا وفي البحر الأحمر كما تتواجد في اليابان و تايوان.
    *ويستخرج المرجان بدرجة محدودة من مياه المحيط الأطلنطي بالقرب من الشاطئ الشمالي الغربي لأفريقيا. وما أن تأكدت البلاد الأوروبية الواقعة على شاطئ البحر المتوسط أهمية المصائد الموجودة بالقرب من شمال أفريقيا حتى ظهرت بينها منافسة شديدة لاحتكار هذه المصائد والسيطرة عليها.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    سبحان الله
    وله فى خلقه شئؤن
    جزاك ربى كل خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    110
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-09-2016
    على الساعة
    10:35 AM

    افتراضي

    اشكر لك مرورك الكريم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

أنا البحر عبدك وملك يديك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-06-2010, 05:05 PM
  2. أنا البحر .. أركبت البحر ؟ .
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-07-2009, 06:07 AM
  3. دعاء الكرب وملك العرش
    بواسطة ياسر محمد المصرى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-04-2009, 12:46 AM
  4. موسى وملك الموت ....للشيخ رفاعي سرور
    بواسطة خالد حربي في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-04-2009, 07:10 PM
  5. صور رب الأرباب وملك الملوك ... ولا تعليق !!!
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 88
    آخر مشاركة: 12-07-2007, 12:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أنا البحر عبدك وملك يديك

أنا البحر عبدك وملك يديك