هل عرف الآباء الأوائل التثليث ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل عرف الآباء الأوائل التثليث ؟

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 62

الموضوع: هل عرف الآباء الأوائل التثليث ؟

  1. #31
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي يوسابيوس القيصري أب التاريخ الكنسي

    أولا : من هو أوسابيوس القيصرى ؟

    سير القديسين والشهداء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
    "انظروا إلى نهاية سيرتهم؛ فتمثلوا بإيمانهم" (عب7:13)


    المؤرخ أوسابيوس القيصري



    وُلد أوسابيوس بامفيليوس Eusebius Pamphili في فلسطين حوالي عام 265 م، وقد لُقب باسم معلمة "بامفيليوس" الذي استشهد عام 308 م، وحسبه أباه الروحي.
    يعرف هذا الأب بلقب "أب التاريخ الكنسي"، فقد سجل لنا كتابًا عن "التاريخ الكنسي"، قدم لنا فيه قائمة بأهم الكتّاب المسيحيين وكتاباتهم. وبالرغم مما حوى مقتطفات من كتب فقدت تمامًا، وقدم لنا أسماء كتب لا نعرف عنها شيئًا حتى الآن.
    أبوه الروحي الشهيد بامفيليوس خلق فيه تعلقًا بالعلامة أوريجينوس الإسكندري، الذي افتتح مدرسته الشهيرة بقيصرية فلسطين وأقام بها مكتبة ضخمة انتفع بها أوسابيوس نفسه في كتاباته.
    إذ استشهد أبوه الروحي هرب هو من الاضطهاد إلى صور، ومنها على مصر في برية طيبة، حيث أُلقيّ القبض عليه وسجن لمدة عدة أشهر.
    اختير عام 313 أسقفًا على قيصرية، وكان له دور رئيسي في الصراعات الأريوسية فقد أراد أن يقيم سلامًا بين الفريقين على حساب العقيدة، لهذا أخذ ببعض الاتجاهات الأريوسية، وحُسب "نصف أريوسي"، أما بالنسبة للقديس البابا أثناسيوس فلم يكن بالمعين له، بل على العكس كان معينًا لأصحاب الفكر الشبه أريوسي، ويعلل البعض اتجاهه هذا إلى تخوفه المبالغ فيه من الانحراف إلى السابليه (أتباع سابليوس القائلين بأن الله أقنوم واحد ظهر تارة بكونه الآب وأخرى قام بدور الابن وثالثة بدور الروح القدس).
    في مجمع نيقية المسكوني عام 325 لم يكن يميل إلى القانون النيقوي لكنه وقّع عليه دون قبول داخلي، وقد انحاز إلى الطرف الأريوسي بعد انفضاض المجمع. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء). في سنة 330 م عزل الأسقف أوستاثيوس الإنطاكي في مجمع إنطاكية الأريوسي؛ وفي سنة 335 م حضر مجمع صور بعد تدشين كنيسة القيامة بأورشليم، الذي قرر عزل البابا أثناسيوس عن كرسيه، وقد طعن البابا في أحقية أوسابيوس في رئاسة المجمع وفي قراره، لكن الإمبراطور ـ خلال الوشايات ـ صدق على القرار ونفاه إلى تريف.
    كتاباته:


    لعل سر شهرته في كل العالم المسيحي ترجع إلى كتابه "التاريخ الكنسي"، الذي يضم عشرة كتب تحوي تاريخ الكنيسة من تجسد ربنا يسوع المسيح إلى عام 323 م، مقدمًا لنا شرحًا وافيًا عن التلاميذ وعن الأعمال الكرازية والاضطهادات والهرطقات.
    بجانب هذا الكتاب له مجموعة من الكتب التاريخية مثل تاريخ العالم منذ الخليقة، وحياة قسطنطين بكونه أول إمبراطور مسيحي في الدولة الرومانية وشهداء فلسطين، وحياة أبيه الروحي بامفيليوس.
    يعتبر أيضًا من المدافعين المسيحيين في الفترة المتأخرة، إذ له عدة كتب دفاعية. كما أن له كتبًا عقيدية وتفسيرية وعظات ورسائل.

    فباختصار أوسابيوس كان أحد الأساقفة و يعد أب للتاريخ الكنسي و لكنه كان يميل للأريوسية و غير مقتنع بقانون الإيمان النيقاوى

    و الآن لنرى تعاليم أوسابيوس القيصرى عن الروح القدس و عقيدته

    نقرأ من كتاب
    المجامع المسكونية و الهرطقات
    للأنبا بيشوى

    على الرابط :
    http://st-takla.org/Coptic-History/C...ma3.html#_ftn2
    المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

    15- دور يوسابيوس القيصرى المؤرخ قبل مجمع القسطنطينية




    لا نغفل في سرد هذه الحقبة دور Eusebius Pamphili يوسابيوس القيصرى المؤرخ الشهير أسقف قيصرية (ولد 264م- توفى340م) الذي كان عضوًا في جماعة النصف أريوسيين، وواحد من المتحمسين لأوريجانوس. لقد كان غير دقيق في تعبيراته اللاهوتية، حتى أنه يمكن بسهولة وضعه ضمن المتقدمين في الهرطقة الأريوسية. وقد كتب نفس المفاهيم التي أوردناها عن تعليم أوريجانوس بشأن الروح القدس.
    كان يوسابيوس يؤمن ويعلِّم بأن الروح القدس هو ثالث في الكرامة والمجد وفي الدرجة أيضًا أى في الجوهر. فكان يصف الروح القدس بأنه يستقبل نوره من الكلمة، كالقمر في فلك اللاهوت وأنه يستمد كل كيانه وصفاته من الابن. وبذلك كان يحسبه أنه ليس إلهًا ولا حتى بمستوى الابن، أى ليس غير مخلوق، وكونه لا يستمد أصله من الآب كالابن فيتحتم أن يكون واحدًا من الأشياء التي خلقت بواسطة الابن، وبالنص الحرفى يقول:
    Oute qeoV oute uioV epi mh ek tou patroV omoiwV tw uiw kai auto thn genesin eilhfen en de ti twn dia tou uiou genomenwn[1]
    ثم يعود يوسابيوس ويستدرك هذا الشطط، لعله يعيد للروح القدس شيئًا من هيبته الإنجيلية فيقول: وبالرغم من أنه مخلوق إلا أنه أعلى وأفضل جميع المخلوقات.. لكن أى كرامة لمخلوق!؟
    كما يتبين من أقوال يوسابيوس هذا، أن انبثاق الروح القدس مرتبط فقط بإرساليته، أى كحدث زمنى. فمثلًا حينما قال السيد المسيح "متى جاء المعزى الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق" (يو 15: 26). اعتبر يوسابيوس أن الروح القدس انبثق لكى يرسله الابن، أى أنه انبثق في الزمان وأرسل، وبهذا ألغى أزليته. وليت المدافعون عن أوريجانوس يدرسون كتابات يوسابيوس القيصرى المؤرخ وهو من أكبر المدافعين عن أوريجانوس ليكتشفوا خطأ دفاعهم.[2]
    حاولت هنا أن أقدم عرض تاريخى عن الأحداث التي سبقت ظهور هرطقة مقدونيوس وأتباعه، والتي أدت إليها، والتداعيات التي أوصلتنا إلى مجمع القسطنطينية.
    [1] Euseb. De Eccl. Theol. III. 6.

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #32
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي أريوس و الأريوسيون

    أولا : من هو أريوس ؟



    كتاب تاريخ الفكر المسيحي – للقس الدكتور حنا الخضري – صفحة 619

    و نعرض تعاليمه أيضا من مصدر آخر :







    كتاب كنيستي عقيدة وإيمان – للقمص مينا جاد جرجس كاهن بمدينة إسنا – صفحة 76 .. رقم إيداع 7363 / 2002 .

    و للأسف فقد تم إحراق جميع كتابات أريوس على يد الامبراطور قسطنطين :






    تاريخ الكنيسة – لجون لوريمر – الجزء الثالث , صفحة 50 – رقم الايداع 8378/1988 .

    و طبعا لسنا بحاجة أن أريوس و أتباعه من الأريوسيين ما داموا قد أنكروا ألوهية المسيح فهم لا يؤمنون بالتثليث بطبيعة الحال

    نقرأ من كتاب :
    المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

    على الرابط :
    http://st-takla.org/Coptic-History/C...Al-Magma3.html

    اقتباس
    14- الروح القدس حتى مجمع القسطنطينة 381 م




    أعلن القديس أثناسيوس منذ البداية رأيه في محاولات الأريوسيين في تشويه الإيمان بالروح القدس وذلك في رسالته الأولى ضد الأريوسية (الفصل الثامن) فقال: "كيف يمكن أن يكون إيمانه بالروح القدس إيمانًا صحيحًا، طالما يتكلم بتجديف على الابن"[1] منكرًا مساواته للآب في الجوهر (هومو أسيون تو باترى).
    إن ما قاله القديس أثناسيوس هنا يعتبر وكأنه نبوة أو بعد نظر، لأن ما قاله حدث بالفعل. فبعدما أنهى مجمع نيقية الصراع الخاص بألوهية الابن، بدأ الصراع حول ألوهية الروح القدس، فبدأ القديس أثناسيوس يحارب أيضًا ضد إنكار ألوهية الروح القدس. وفي سنة 360 م أصدر القديس أثناسيوس أول شرح مستفيض عن شخص الروح القدس وانبثاقه من الآب.
    و نلاحظ طبعا أن أول شرح مستفيض لشخصية الروح القدس كتب سنة 360 ميلادية بعد المسيح عليه السلام بأكثر من 300 سنة

    و لا تعليق !!
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #33
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    و قد يقول النصارى أن الأريوسية هى بدعة و هرطقة

    فكيف نحتج بهرطقة عليهم ؟

    الواقع أن ما يعتبره النصارى هرطقة كان فى يوم من الأيام هو المسيحية الرسمية

    و فى يوم من الأيام كانت الأريوسية هى الديانة الرسمية للإمبراطورية الرومانية

    و فى يوم من الأيام كان كل المسيحيين أريوسيين

    و ما سبق ليس كلامى بل هو كلام المصادر المسيحية

    نقرأ من الموسوعة المسيحية العربية :

    http://198.62.75.4/www1/ofm/1god/pen...arianesimo.htm

    اقتباس


    آريوسيّة
    En. Arianism

    Fr. Arianisme
    It. Arianesimo
    بدعة مسيحانية نشأت في القرن الرابع، علَّمها الكاهن الإسكندري آريوس، ودخل بسببها في خلاف مع أسقفهِ. كان آريوس يقول بأنّ الكلمة ليس بإله، بل بما أنه "مولود" من الله الآب فهو لا يُشاركه طبيعتهِ، بل تقوم بينهما علاقة "تبنّي"، فالكلمة إذاً ليس بأزليّ بل هو مجرد خليقة ثانويّة أو خاضعة. حُرِمَ آريوس وأنصاره في المجمع المسكونّي النيقاويّ الأوّل عام 325 وعلى إثره نُفيَ. لكن هذا لم يمنع هذه البدعة من التوسع جغرافياً ومن استخدام أصحابَها لأغراضٍ سياسيّة.
    في عام 334 أعادَ الأمبراطور قسطنطين آريوس من منفاهُ وبسبب نفوذ بعض الشخصيات المهمة كأسقف القسطنطينية أوسابيوس النيقوميديّ والأمبراطور كوستانتيوس الثاني أصبحت هذه البدعة حتى عام 359 ديناً رسمياً للأمبرطورية الرومانية.
    نشأت فيما بعد عدة إتجاهات لنفس البدعة، فكان البعض يعتقد بصحة قانون الإيمان النيقاوي رغم تشكيكهم بمساواة الابن للآب في الجوهر هؤلاء دُعيوا بأشباه الآريوسيين. أما البعض الآخر فقد كان يطعن في صحة قانون الإيمان النيقاوي معتبراً أن طبيعة الابن هي مختلفة تماماً عن طبيعة الآب. ظهرت أيضاً جماعة ثالثة تعتقد بأن الروح القدس هو أيضاً خليقة ثانوية.
    مع صعود فالنتِس عام 361 إلى العرش بدأت الأمور تعود إلى مجراها الطبيعي أي لما جاءَ في مجمع نيقيا المسكوني. فينا بعد أُعلن الإيمان النيقاوي عام 379 إيماناً قويماً وديناً رسميّاً للإمبراطورية بفضل الإمبراطور ثيودوسيوس. تثبَّت هذا الإيمان بواسطة المجمع المسكوني الثاني في القسطنطينية عام 381.
    بالرغم من هذا فقد استمرت الآريوسية لقرنين من الزمن وخصوصاً بين الشعوب الجرمانية التي كانت قد بُشِّرَت عن يد مُرسَلين آريوسيين.
    ففى كل دين تظهر هرطقات و بدع

    لكن أن تتحول البدعة إلى الدين الرسمى فهو ما لا أفهمه !!

    فى عام 359 كانت المسيحية الرسمية لا تعترف بألوهية المسيح و لا التثليث !!

    و قد يقول قائل أن اعتراف الإمبراطورية الرومانية بالأريوسية كديانة رسمية هو أمر حدث لضغوط سياسية و ليس أن رجال الدين المسيحي أنفسهم اعتقدوا فى الأريوسية

    فليكن ... ننتقل للاعتراف التالى ...
    نقرأ من كتاب :
    المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

    من الفصل الخامس :
    5- مجمع نيقية: 2) آريوس وهرطقته

    على الرابط التالى :
    http://st-takla.org/Coptic-History/C...Hartakato.html

    اقتباس
    كان كرسي روما والإسكندرية في ذلك الوقت متحدان في الإيمان إلى حد كبير على الرغم من مرور فترات ضعف على الكنيسة في العالم كله، في مرحلة محدودة، ظل فيها أثناسيوس وحده متمسكًا بالإيمان الصحيح. مر وقت كاد فيه العالم كله تقريبًا أن يصير أريوسيًا لولا أثناسيوس. ففي وقت من الأوقات عزل الإمبراطور البابا الروماني وعين آخر مكانه ليوقع على قانون الإيمان الأريوسى، ولما عاد البابا من سجنه إلى كرسيه وقّع على قانون الإيمان الأريوسي الذي كان قد رفض التوقيع عليه من قبل. هذه هي المرحلة التي لم يبقى فيها سوى أثناسيوس وأساقفته في مصر وحدهم هم المتمسكون بالإيمان الصحيح. لذلك ليس غريبًا أن يقول إشعياء النبي: "مبارك شعبي مصر" (أش19: 25). لكن في أوقات أخرى كثيرة ساند كرسي روما البابا السكندري، مثل الباباوات معاصري البابا أثناسيوس الذين ساندوه.
    انهارت المسيحية في العالم كله وخضعت أمام الطغيان الأريوسى ولم يبقى سوى كرسي الإسكندرية ممثلًا في البابا السكندري المنفى وأساقفته المصريين. ونحن علينا أن نقتفى آثار خطوات آبائنا.
    الشاهد مما سبق هو أننا لا نحتج على المسيحيين بمجرد هرطقة
    بل نحتج عليهم باعتقاد ساد فيهم لفترة من فترات تاريخهم
    اعتقاد فى فترة من فترات التاريخ كانت كل الكنائس تتبعه
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #34
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي أوسابيوس النيقوميدي و اليوسابيين

    من هو أوسابيوس النيقوميدى ؟
    نقرأ من الرابط التالى :

    http://st-takla.org/Saints/Coptic-Or...Story_370.html

    شخصيات من التاريخ المسيحي

    أوسابيوس النيقوميدي رئيس اليوسابيين

    كان يمثل القوة المخربة للإيمان المستقيم، يحمل كل كراهية لمجمع نيقية المسكوني (سنة 325 م)، وإن كان قد وقع على قانون الإيمان النيقوي لا لشيء إلا ليجد الفرصة لبذل كل طاقته لمقاومته، وقد سمى أتباعه باليوسابيين.
    في حياته الأولى كان مع زميله أريوس تلميذين للوقيان الأنطاكى، وقد سيم بعد ذلك أسقفًا على بيروت Berytus ، وانتقل بعد قليل إلى إيبارشية ذات مركز خطير هي نيقوميديا. واذ تحولت العاصمة من نيقوميديا إلى القسطنطينية بذل كل الجهد لينتقل سنة 339 إلى القسطنطينية.
    كان له مكانة خاصة في القصر بسبب تعلق الإمبراطورة قسطنطيا أخت الإمبراطور قسطنطين به، ومن خلالها كان يصل إلى قسطنطين ليثيره دائمًا ضد البابا أثناسيوس، مقدمًا له كل مرارة.نجح في عزل أوستاثيوس أسقف إنطاكية عام 330، وأثناسيوس عام 335 (في مجمع صور)، ومارسيلليوس أسقف أنقرة عام 336.

    و كما نرى فأوسابيوس كان يرفض قانون الإيمان المكتوب فى نيقية و عرف أتباعه باليوسابيين

    و هو ما دام يرفض قانون الإيمان القائل الابن من نفس جوهر الأب فهو بطبيعة الحال أيضا لا يؤمن بالتثليث

    و حتى نتأكد أن اليوسابيين كانوا كالأريوسيين لا يؤمنون بألوهية المسيح و لا الروح القدس و لا التثليث بالطبع

    نقرأ تعبيرات اليوسابيين و الأريوسيين عن إيمانهم

    نقرأ من كتاب
    المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

    تحت عنوان :
    تعبيرات الأريوسيين عن الروح القدس

    على الرابط :
    http://st-takla.org/Coptic-History/C...Ariosyeen.html

    "نحن نؤمن بالروح القدس، الباراقليط، روح الحق، الموعود به من الأنبياء ومن الرب، وأرسل إلى الرسل ليعلمهم كل شىء وليعزى ويقدس ويكمل المؤمنين. والابن هو الذى منح الروح القدس للكنيسة بحسب إرادة الله. لذلك نحن نحرم كل من يقول أن الروح القدس هو إله غير مخلوق، ونحرم كل من يخلط بين شخص الروح القدس وشخص الابن أو يقول أنه من الآب، أو يقول إنه من الابن الذي –الروح القدس– هو به (وليس منه)، أى أرسل به إلى العالم. ونحن نرفض الاصطلاح غير الكتابى "جوهر واحد" للآب والابن والروح القدس".[1]

    وقد كتبت هذه التعاريف في الفترة ما بين مجمع نيقية سنة 325م وبين سنة360م. فتمكن كل من الأريوسيين وأيضًا اليوسابيين من شرح وجهة نظرهم باستفاضة تجاه إنكارهم للاهوت الروح القدس ضمن قوانينهم الكثيرة التي خرجوا بها للعالم بعد المجامع التي عقدوها. (من المعروف أن يوسابيوس النيقوميدى (أسقف نيقوميديا في تركيا) هو أحد أقطاب الحركة الأريوسية).
    [1] N. & P. N. Fathers, series 2, Vol. IV, St Athanasius, Eerdmans Pub. Com., Grand Rapids, Michigan, reprinted 1978, De Synodis, P. 454, 464-






    و مما سبق نرى أن كل من الأريوسيين و اليوسابيون كانوا لا يؤمنون بأن الروح القدس إله و كانوا يؤمنون بأنه مخلوق كما كانوا يرفضون القول بأن الأب و الابن و الروح القدس من جوهر واحد
    أى أنهم لا يؤمنون بالتثليث
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #35
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي مقدونيوس عدو الروح القدس

    لنتعرف على مقدونيوس و أفكاره نقرأ من :
    ( قاموس آباء الكنيسة و قديسيها )

    على الرابط التالى :
    http://popekirillos.net/ar/fathersdi...ad.php?id=1699

    نقرأ ما يلى :

    مكدونيوس أو مقدونيوس المبتدع

    أريوسي في البداية كان من الأريوسيين الذين تمكنوا بنفوذهم عند قسطنس أن يرسموه بطريركًا لكرسي القسطنطينية سنة 343، فدخل المدينة محفوفًا بالجنود وثار شغب بين المؤمنين والأريوسيين، قتل فيه كثيرون. وكان مقدونيوس يضطهد أتباع بولس البطريرك الشرعي المعزول وقيل أنه أرسل فخنقه. وفيما بعد غضب عليه قسطنس لأنه نقل جثمان أبيه قسطنطين من مدفن إلى آخر، فأمر بطرده من كرسيه سنة 360م.عدو الروح القدس إذ كان بطريركًا لم يكن يعلم إلا تعليم أريوس إلا أنه لما عزل أراد أن يكون مبتدعًا بدعة جديدة. وكان المبتدعون الذين سبقوه قد أنكروا لاهوت الآب ولاهوت الابن، فأراد أن ينكر لاهوت الروح القدس فادعى أن الروح القدس عمل إلهي منتشر في الكون وليس بأقنوم متميز عن الآب والابن، واعتبره أنه مخلوق يشبه الملائكة ذو رتبة أسمى منهم. أخذ يبث ضلاله في كثيرين وكان قد نفي إلى مكان يدعى بيلي فشاخ هناك وعأجلته نقمة الله إلا أن بدعته استمرت بعد موته، وكان أخص القائمين بنشرها تلميذه مارانتينو أسقف نيقوميدية وامتدت بدعته في أديرة كثيرة للرهبان وانتشرت في تراقيا وبيثينية وكان العامة يدعون أتباع مقدونيوس "أعداء الروح القدس".لما رجع البابا أثناسيوس الرسولي من منفاه إلى كرسيه سنة 362 عقد مجمعًا بالإسكندرية شجب فيه هذه البدعة وتبعه بعض الأساقفة فشجبوها. ولما وصل خبرها إلى مسامع الإمبراطور ثيؤدوسيوس أمر بعقد مجمع القسطنطينية سنة 381 اجتمع فيه 150 أسقفًا فحكموا على مقدونيوس وقضى المجمع بسلطانه على تلك البدعة.تاريخ الكنيسة القبطية، صفحة 251.

    و لشرح أدلة ما يسمى ببدعة مقدونيوس نقرأ من كتاب :
    المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

    17- مجمع القسطنطينية: 1) بدعة مقدونيوس بطريرك القسطنطينية والرد عليها


    أنكر "مقدونيوس"، الذي كان بطريركًا للقسطنطينية Macedonius I of Constantinople والذي بسببه انعقد المجمع المسكونى هناك، ألوهية الروح القدس ولكنه لم ينكر ألوهية السيد المسيح. وحُكم عليه وعلى تعليمه الهرطوقى في المجمع المسكونى الثاني بالقسطنطينية 381م.
    كان مقدونيوس قد استند إلى ما ورد في إنجيل يوحنا في قول السيد المسيح عن الروح القدس "لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بأمور آتية" (يو 16: 13) "ذاك يمجدنى لأنه يأخذ مما لى ويخبركم" (يو 16: 14). فقال مقدونيوس إن الروح القدس أقل من الابن لأنه يأخذ مما للابن (يو 16 : 14،15)، ولأنه لا يتكلم من نفسه (يو16 : 13)، ولأنه يشهد للابن بناءً على ما قاله السيد المسيح: "ومتى جاء المعزى الذي سأرسله أنا إليكم.. فهو يشهد لى" (يو 15 : 26). وأيضًا لأنه يُرسل من الآب ومن الابن.
    يُرسَل من الآب : "وأما المعزى الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمى فهو يعلمكم كل شىء" (يو 14 : 26).
    ويُرسَل من الابن: "ومتى جاء المعزى الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق" (يو 15 : 26).
    لقد نسى هذا المسكين أن الابن أيضًا قال عنه الوحى الإلهى: "لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئًا إلا ما ينظر الآب يعمل" (يو 5 : 19). فهذا المسكين لو قرأ هذه الآية بتمعن لما اعتبر أن عبارة أن الروح القدس "لا يتكلم من نفسه" تؤدى إلى إقلال شأن الروح القدس عن الابن. كما أن كون الابن لا يعمل من نفسه شيئًا لا تقلل الابن عن الآب. فإذا اتبعنا هذه القاعدة التي اتبعها مقدونيوس لأنكرنا ألوهية الابن أيضًا لأنه قال أنه "لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئًا إلا ما ينظر الآب يعمل" (يو 5: 19).
    إن كلًا من العبارتين معناها أن أقنوم الابن وأقنوم الروح القدس لا يعمل الواحد منهما منفصلًا عن الأقنومين الآخرين. فلا الابن يعمل منفصلًا عن الآب والروح القدس، ولا الروح القدس يعمل منفصلًا عن الابن والآب.


    و هكذا نرى أن مقدونيوس كان يقيم الحجة و الأدلة التى تشهد لما يقوله عن الروح القدس من الكتاب المقدس !!
    فيرد الأنبا بيشوى أن المسكين مقدونيوس يستشهد بأدلة ليثبت عدم ألوهية الروح القدس و لو التزم بنفس المنهج فى فهم كلام المسيح لأنكر ألوهية المسيح أيضا لأن هناك كلام فى الكتاب المقدس أيضا يوحى بأن المسيح ليس إله !!!
    ثم يستمر الأنبا بيشوى فى سرد أقوال بعض الآباء لإعطاء تفسيرات وهمية لكلام المسيح ليصل إلى أن كون المسيح لا يقدر على أن يفعل شئ من نفسه لا تنفى ألوهيته !!!


    و من الغريب حقا أن يسمى تعليم مقدونيوس بدعة
    فالبدعة هى ما أحدث فى الدين دون أن يكون لك سلف تتبعهم فيه
    أما مقدونيوس فهو لم يبتدع تعليما جديدا
    فكما رأينا من قبل أوريجانوس نقل وجود خلاف فى عصره فى أواخر القرن الثانى و القرن الثالث الميلادى حول طبيعة الروح القدس و هل هو مخلوق أم لا ؟
    و كان يرجح القول بأن الروح القدس مخلوق
    و سار على خطاه يوسابيوس القيصرى منكرا ألوهية الروح القدس و مثبتا أنه مخلوق
    و سار على نفس النهج الأريوسيين و اليوسابيين بقيادة زعيمهم يوسابيوس النيقوميدى و كتبوا فى قوانين مجامعهم أنهم يدينون من يؤمنون بالروح القدس كإله
    ثم جاء مقدونيوس و سار على نهج هؤلاء
    فكيف يكون مبتدعا ؟
    و تجدر الإشارة إلى أنه فى فترة من الفترات فى القرن الرابع كانت الأريوسية هى الديانة الرسمية للدولة الرومانية و كانت جميع الكنائس أريوسية كما رأينا مسبقا
    أى أنه فى فترة من الفترات كان جميع المسيحين يعتقدون أن الروح القدس ليس إلها
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 29-04-2012 الساعة 12:30 AM
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #36
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي سابيليوس و عقيدته

    نقرأ من :
    موسوعة تاريخ أقباط مصر

    بقلم :
    عزت أندراوس


    وُلد سابيليوس في نهاية القرن الثاني ومات عام 261 م تلميذ نوئيتوس الهرطوقي أحد أساقفة بطلومايس بالخمس مدن الغربية. كان قد تربى في مدينة رومية، وتتلمذ لنوئيتوس الهرطوقي وأصبح كاهنا وهو ليبـي الجنسية تعلّم في روما واستقر بها.. وأخذ عنه تعاليمه التي تنحصر في أن الإله أقنوم واحد أعطى الناموس لبني إسرائيل بصفته الآب، وصار إنسانًا في العهد الجديد بصفته الابن، وحلّ على الرسل في علّية صهيون بصفته الروح القدس

    أولاً : محتوى تعاليم نوئيتوس
    بدأت هذه الهرطقة بتعاليم من نوئيتوسNoetus حيث أعتقد تابعوه "مؤلّمي الآب"(*) وكانت هرطقتة بسيطة حيث ظن فى أن الإله أقنوم واحد أعطى الناموس لبنى أسرائيل بصفته الآب وصار أنساناً فى العهد الجديد بصفته الأبن وحل على الرسل فى علية صهيون بصفته الروح القدس ولهذا أعتبر أن ما حّل بالابن من آلام قد حّل على الآب , لهذا دعيت هذه الفئة بأسم " مؤلمى ألآب "
    ثانياً : محتوى تعاليم سابليوس:
    وقد قام سابيليوس شرح ما تُعلِّمه الكتب المقدسة عن الآب والابن والروح القدس بنوع يختلف عن نوئيتوس ، فاعتقد أن جزءً من الطبيعة الإلهية أُفرز من الله الآب وكوّن الابن بالاتحاد مع الإنسان يسوع المسيح، وأن جزءً آخر انفصل عنه فكوّن الروح القدس , وفى هذا هرطقة لسبب بسيط أنه جزء الإله , وأعتقد سابليوس أن عقيدة الثالوث فى المسيحية في الله الواحد عقيدة صعبة وغير مقبولة ومرفوضة من اليهود والوثنيين رفضاً تاماً لذا فكر سابليوس فى تبسيط وشرح هذه العقيدة فى بدعة مكونة من مراحل ثلاث كما يلى :-
    المرحلة الأولى الله الأزلي الذي خلق العالم وكل ما فيه خرج عن صمته وعن راحته بخلق هذا العالم، وعندما خلقه أصبح الله الآب الخالق جوهراً واحداً وشخصاً واحداً، ووحدة واحدة وهو نفس الشخص من الخلق إلى التجسد.
    المرحلة الثانية : عند التجسد، فالله نفسه، نفس الشخص والجوهر هو الذي تجسّد في الإنسان يسوع الناصري أي أن الإله الذي تجسّد في يسوع الناصري ليس الابن أو اللوغوس بل هو الله نفسه، أي أن الآب أصبح ابناً وهو الذي صُلب وتألم ومات.
    المرحلة الثالثة : بعد الصعود، فالروح الذي حلّ على التلاميذ يوم الخمسين هو نفس الشخص الذي كان يعمل في العهد القديم، وهو نفسه الذي صار ابناً أي أن الله أخذ شكل الآب في بداية الخلق، وفي التجسّد انتحل شكل الابن وبعد ذلك انتحل شكل الروح القدس.
    مما سبق يمكن تلخيص نعتقده أنه يؤمن بوجود إله قام بأدوار ثلاثة في ثلاث حقبات مختلفة من الزمن. لاقى تفسير سابليوس رواجاً عظيماً حتى أطلق كثيرون عليه الانتحالية السابلينية، وقد اقتنع بفكره الكثير من معلمي الكنيسة لسهولتها وعدم تعقيدها.
    لماذا ترك سابيليوس روما وذهب إلى مصر ؟
    . نشر بدعة سابيليوس في روما ومصر أول من اعتنق بدعة نوئيتوس وسابيليوس زفيرينوس أسقف رومية وكاليستوس خليفته، وساعدا المبتدعين على نشر بدعتهما حتى انتشرت تلك الهرطقة وعمَّت أنحاء الغرب. غير أن كاليستوس سام أساقفة وقسوسًا وشمامسة من الذين تزوّجوا ثانية وثالثة، ثم أباح العماد لمغفرة الخطايا وادّعى بأن الأسقف لا يُقطَع من الكهنوت مهما ارتكب من الآثام. ولما لم يوافقه سابيليوس على ذلك حرمه، فجاء إلى مصر سنة 257م،
    موقف الكنيسة من سابليوس:
    قام البابا كاليستوس بإصدار حرماناً ضد سابليوس وأتباعه عام 220م، ويقول بعض المؤرخين أن سابليوس قد ظل في روما بعد حرمانه ولكن البعض الآخر يرى أنه حضر إلى مصر ونشر تعاليمه بها. وبرغم دفاع الكنيسة ضد هذا المذهب إلا أنه انتشر بسرعة كبيرة في أماكن كثيرة جداً من المسكونة.
    وأخذ ينشر فيها بدعة مؤلّمي الآب فجذب إليه كثيرين، ولما اعرف بالبابا ديونيسيوس أمره قاومه بشدة، وانتهى الأمر أخيرًا بحرم سابيليوس في مجمع عقد سنة 261م. السابيلية السابيلية Sabellianism أو Modelist أو المونارخية (الوحدانية المطلقة) Monarchiaism، وفي الغرب تدعى مؤلمي الآب Patripassianism. ترجع هذه الحركة إلى عصر الشهيد يوستين الذي أدان القائلين بأن "الابن هو الآب" (حوار مع تريفو 128). جاءت هذه الحركة أولاً كرد فعل خاطئ لمقاومة الفكر الغنوصي في القرن الثاني، حيث كان الغنوصيون يتطلعون إلى الابن والروح القدس أنهما أيونان صادران عن الله الأسمى، وانهما أقل منه، فأراد البعض تأكيد الوحدانية بين الثالوث فسقطوا في نوعٍ من السابيلية. وجاءت أيضًا كرد فعل ضد الأريوسية في القرن الرابع (استخدمها مارسيلليوس أسقف أنقرة Marcellus of Ancra لنزع فكرة التدرج عند الثالوث القدوس. لقد أوضح ترتليان في مقدمة مقاله ضد براكسيس Praxeas، بأن هذه الهرطقة إنما ظهرت خلال الرغبة في تأكيد الإيمان الأرثوذكسي.
    هرطقة / بدعة سابيليوس

    وفى نفس الرسالة يشير أيضا إلى تعاليم سابيليوس الهرطوقية التى إزدادت إنتشاراً فى وقته ويقول : " أما عن التعليم الذى أثير الآن فى بيولمايس التى فى بنتابوليس (3) , المملوء كفراً وتجديفاً على الرب القدير الآب , وربنا يسوع المسيح , والمتضمن شكوكاً كثيرة بخصوص أبنه الوحيد بكر كل خليقة , الكلمة المتأنس , وقصوراً شديداً فى معرفة الروح القدس , فنظراً لأنه قد وصلتنى رسائل من كلا الطرفين ومن الأخوة لمناقشة الأمر , فقد كتبت بضع رسائل لمعالجة الموضوع وضعت فيها بمساعدة الرب كثيراً من التعاليم على قدر أستطاعتى , وها أنا أرسل إليك نسخاً منها
    *********************************


    الجزء التالى نقل عن المؤرخ القس منسى يوحنا (4)
    إنتشار بدعة نوئيتوس
    وكان سابيليوس أول من أعتنق بدعة نوئيتوس وسابيليوس زفيرينوس أسقف روما وكاليسطوس خليفته وساعد المبتدعين على نشر بدعتهما حتى أنتشرت هذه البدعة فى الغرب , ومما زاد الطين بله أن كاليسطوس سام اساقفة وفسوساً وشمامسة من الذين تزوجوا ثانية وثالثة - ثم اباح العماد لمغفرة الخطايا - وأدعى أن الأسقف لا يقطع من الكهنوت مهما جنى من آثام -
    سابسليوس فى مصر وبدعته مؤلمى الآب ولكن سابيليوس لم يوافقة على الأعمال الأخيرة فحرمه فترك روما وذهب إلى مصر سنة 257 م وأخذ ينشر فيها بدعته التى أساساها بدعة نوئيتوس وهرطقة " مؤلمى الاب "
    ما هو محتوى عقيدة مؤلمى الآب ؟
    وهم يعتقدون أن الذات نفسه لا أحد أقانيمه هو الذى كفر عن خطايا البشر .
    مجمع محلـــــى
    وقد أضل سابيليوس ببدعته هذه كثيرين من المؤمنين وبعض الأساقفة , فوقف البابا ديونيسييوس وقفة البطل الباسل وقاوم ضلالهم فى منشور أرسله إلى الأسقفين أمونيوس وأفراندر , ولما لم يتمكن من أرجاع سابيليوس حرمه فى مجمع عقده بالأسكندرية سنة 261 م بعد أن فند فى رسالة كل تعاليمه الفاسدة .
    الأسقف الرومانى يحرم الأسقف المصرى
    فرأى أنصار سابيليوس أنهم فى حاجة إلى من يشد أزرهم فأغراهم بعض الدخلاء من الرومانيين على الشر والشقاق فكتبوا إلى ديونيسيوس أسقف روما كتاباً فيه يرمون بطريركهم بالهرطقة والبدعة , وكان السقف الرومانى شاباً قليل الخبرة والمعرفة بالنسبة إلى البطريرك السكندرى الذى كان واسع الأطلاع كثير الخبرة فى التعامل مع الكل , فسار ديونيسيوس الرومانى سير الأعتساف وأرتكب متن الشطط وعقد مجمعا حرم فيه ديونيسيوس البطريرك المصرى , بل وأرسل يعلمه بالحكم ويسأله عما إذا كان عنده شئ يدافع به عن نفسه , الأمر الذى عده البطريرك المصرى جسارة من أسقف روما وأهانة له , غير أنه لعظم تقواة وتمسكه بأوامر الديانة المسيحية , لم يرض أن يقابل الشر بالشر بل عمد إلى قلمه وأرسل إليه رساله يوضح له فيها العبارات التى أشكل عليه فهمها , فكانت تلك الرسالة حداً فاصلاً فى النزاع الذى يسميه المؤرخون " نزاع الديونيسيين " وأقتنع الأسقف الرومانى بأنه تسرع وأخطأ فى عمله وأحترم البابا الأسكندرى ووقف بجانبة فى دحض بدعة بولس السيماساطى أسقف أنطاكية
    *******************************


    ===============
    المـــــــراجع
    (1) تــــاريخ الكنيسة - يوسابيوس القيصرى (264 - 340 م ) - تعريب القمص مرقس داود - رقم الإيداع بدار الكتب 5207 / 1979 - مطبعة القاهرة الحديثة للطباعة أحمد بهى الدين الخربوطلى الكتاب السابع الفصل السادس (ك7 ف 6)
    (2) كان رئيس شيعة فى روما أثناء أسقفية زفيرينوس ( 198- 217 م)
    (3) الخمس مدن الغربية (ليبيا ألان)
    (4) تاريخ الكنيسة القبطية القس منسى يوحنا طبع مكتبة المحبة سنة 1982 م الطبعة الثالثة ص 88
    البدع و الهرطقات في القرون المسيحية الأولى (2) الأب/ أنطون فؤاد (5) الانتحالية (موداليسم) Modalisme أ- تعريفها : عندما نتتبع تاريخ الفكر المسيحي، وخاصة التعاليم المختصة بشخص الرب يسوع، نلاحظ ظهور عدداً كبيراً جداً من المذاهب والمعلمين الذين يحاولون الإجابة على سؤال السيد »من يقول الناس إنى أنا«. وكما سبق ورأينا كيف حاد الكثيرون عن الطريق الصحيح عند محاولتهم الإجابة على هذا السؤال. وأثناء هذا نادى بعض اليهود المسيحيين بوحدانية الله وبأن الله واحد سامٍ عظيم لا يمكن تقسيمه واشترك بعض المعلمين في هذه الطريقة ولكنهم بعد فترة خرجوا بتعليم جديد يُسمى موداليسم وظهر العديد حوالي عام180م، منهم نوتوس المسميرني، وانتشر هذا المذهب في روما في أيام البابا زفيرنوس (202-217).
    (*) هذه الفقرة من حاشية المؤرخ القس منسى يوحنا ص 117 : " أن اول من نشر بدعة "مؤلمى ألاب" هو أبراكسياس الذى وفد على رومية من أسيا الصغرى وفتح مدرسة بث فيها ضلالة وأستطاع أن يجذب إلى هرطقته زنيرينوس أسقف روما وكاليسطوس خليفته وقام بعد أبرااكسياس تلميذة نوثيتوس بنشر بدعته , فلما علم البابا ديونيسيوس أن هذه البدعة أخذت تتسلط على عقول الرومانيين كتب لثوثيتوس رسالة طويلة شرح فيها التعليم الصحيح وفند بدعته , التاريخ لا يقر الباباوين فى صحة أعتقادهم لأنهم الذين ينادون بصحة (عصمة) باباواتهم , ولولا باباوات الأسكندرية لأصبحت الكنيسة الرومانية مجموعة من الهرطقات (تعليق من الموقع : الروح القدس هو الذى يحرك قادة الكنيسة فى الدفاع عن الأيمان والرب يسوع هو الذى يفرحنا بخدمة كلمته , ولكن الرب يستخدمنا هو الذى ينمى , ولا يوجد واحد معصوم من الخطأ ألا الرب يسوع الذى قال من منكم يبكتنى على خطية , والكتاب قال الجميع زاغوا وفسدوا ... ليس من يعمل صلاحاً ولا واحد ) (5) تاريخ الكنيسة القبطية القس منسى يوحنا طبع مكتبة المحبة سنة 1982 م الطبعة الثالثة ص 117 - 118
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #37
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    و كما نرى مما نقلناه من موسوعة أقباط مصر أن سابيليوس لم يعرف عقيدة التثليث الحالية و اعتقد بأن الله أقنوم واحد و ليس ثلاثة أقانيم
    و أن الأب و الابن و الروح القدس هى صور للأقنوم الواحد لله
    و قلنا كل الأديان تظهر فيها بدع و هرطقات فلا توجد مشكلة
    لكن الغريب هو أن تنتشر البدعة انتشارا رهيبا كما يحدث فى المسيحية دونا عن باقى الأديان
    فقد سيطرت بدعة باسيليوس على كنيسة روما و عمت الغرب كما نرى
    ثم انتقل باسيليوس إلى مصر و بدأ ينشر بدعته فيها
    و قد وقفت كنيسة الاسكندرية أمام تعليم باسيليوس
    و قد رأينا المؤرخ القس منسي يوحنا يعترف بأن الباباوات غير معصومين و أنه لولا كنيسة الأسكندرية لأصبحت كنيسة روما مجموعة من الهرطقات !!!

    و من الواضح أن تعليم باسيليوس و عقيدته التى تقول أن الله أقنوم واحد بعد أن انتشر و عم الغرب فى القرن الثالث الميلادى فإنه لم ينحصر تماما بل ظل متواجد حتى القرن الرابع فقد تم حرمه مرة أخرى فى مجمع القسطنطينية سنة 381 ميلادية

    نقرأ من كتاب
    المجامع المسكونية والهرطقات - الأنبا بيشوي

    على الرابط التالى :
    http://st-takla.org/Coptic-History/C...ios-Intro.html

    26- مجمع القسطنطينية: 10) مقدمة عن بدعة سابيليوس

    تم الحكم على بدعة سابيليوس في مجمع القسطنطينية المسكونى عام 381م.
    اعتقد سابيليوس بأن الله هو أقنوم واحد وليس ثلاثة أقانيم، أى أقنوم واحد بثلاثة أسماء. وأن هذا الأقنوم حينما خلقنا فهو الآب، وحينما خلّصنا فهو الابن، وحينما قدسنا فهو الروح القدس. ولذلك نحن لا نميل إلى عبارة : "الآب خالقنا، والابن مخلّصنا، والروح القدس مقدّسنا" بالرغم من أنها ليست خطأ.
    نحن لا ننكر أن الآب خالق، وأن الابن هو مخلّص، وأن الروح القدس يقدّس في الأسرار الإلهية (أى فى أسرار الكنيسة). ولكن هذه العبارة قد تعطى انطباعًا بأن ما يقوله سابيليوس هو صحيح. أو كأن الخالق هو الآب وحده، بدون الابن والروح القدس، وأن الابن هو المخلص وحده بدون الآب والروح القدس، وأن الروح القدس هو المقدس وحده بدون الآب والابن.

    و نقرأ أيضا من نفس الكتاب على الرابط التالى :
    http://st-takla.org/Coptic-History/C...-Sabilios.html


    31- مجمع القسطنطينية: 15) إدانة سابيليوس



    وقد حرم مجمع القسطنطينية هرطقة سابيليوس الذي عاش في زمن سابق لتاريخ انعقاد المجمع (أما مقدونيوس فكان هو بطريرك القسطنطينية وقت انعقاد المجمع). أى أن سابيليوس حُرم بواسطة المجمع بعد وفاته، لأن تعاليمه كانت هرطوقية، وقد مات وهو يعلِّم بها، فلهذا حرمته الكنيسة هو وتعليمه. مثلما حُرم كل من ثيئودور الموبسويستى (معلم نسطور) وديودور الطرسوسى بعد وفاتهما وذلك في مجمع القسطنطينية الثاني 553 م التالى لمجمع خلقيدونية (كما حرمتهما كنيستنا أيضًا قبل ذلك التاريخ).
    قد اعترض البعض على حرم أحد بعد وفاته، ولكن حرم الآباء في مجمع القسطنطينية لسابيليوس بعد وفاته دليل على صحة هذا الإجراء. إنها هرطقات وقد مات أصحابها وهم يعلّمون بها.
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #38
    الصورة الرمزية lodyforever
    lodyforever غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-05-2012
    على الساعة
    11:00 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على هذا المجهود الرائع يااخى الكريم
    وصدق الله فى قوله تعالى "ومن الذين قالوا انا نصارى اخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به فاغرينا بينهم العداوه الى يوم القيامه وسوف ينبئهم الله بما كانوا يصنعون"

  9. #39
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    5,768
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    17-12-2017
    على الساعة
    11:38 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله ،


    متميز كعادتكم أخي الحبيب د/ عبد الرحمن ،

    جزيتم فسيح الجنان ورضى الرحمن أخي الحبيب .






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #40
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lodyforever مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا على هذا المجهود الرائع يااخى الكريم

    وصدق الله فى قوله تعالى "ومن الذين قالوا انا نصارى اخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به فاغرينا بينهم العداوه الى يوم القيامه وسوف ينبئهم الله بما كانوا يصنعون"

    جزانا و إياكم أختنا الفاضلة
    و صدق الله العظيم وهو القائل

    ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34
    مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ ۖ سُبْحَانَهُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (35
    وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۚ هَٰذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (36
    فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ ۖ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37

    فالموضوع كله يبين لنا بالفعل اختلاف الأحزاب من بينهم فى أمر السيد المسيح عليه السلام
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

هل عرف الآباء الأوائل التثليث ؟


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حملة العشر الأوائل من ذى الحجة
    بواسطة ابو مريم ومعاذ في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-09-2015, 11:02 PM
  2. الإسلام في فنلندا والمسلمون الأوائل - التتر
    بواسطة أمة الله الأندلسية في المنتدى المنتدى التاريخي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-11-2012, 04:52 PM
  3. حملة العشر الأوائل من ذى الحجة
    بواسطة *هبة الله* في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-11-2010, 09:35 PM
  4. التثليث فى ميزان العقل (بطلان عقيده التثليث)
    بواسطة moslem77 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-10-2010, 09:58 PM
  5. نظره فى تاريخ المسيحيين الأوائل
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-11-2005, 10:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل عرف الآباء الأوائل التثليث ؟

هل عرف الآباء الأوائل التثليث ؟