الله محبة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الله محبة

صفحة 9 من 21 الأولىالأولى ... 8 9 10 19 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 205

الموضوع: الله محبة

  1. #81
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخواني و أخواتي الأكارم
    محاوري الفاضل

    لم يكن هذا الموضوع سوى فرصة لأعرض عليكم بحثي الخاص بعد الرجوع الى المراجع حتى نتقمص دور كل معترض مسيحي كما يعترض محاوري الفاضل الآن و يعتبر ما قدمه أفحام لعقول المسلمين .
    فلتتابعوا معي كيف يكون الرد في مثل هذه الاعتراضات المتوافقة مع واقع نقص ما غاب عنهم .
    ليعرفوا أن الاسلام عظيم كما عرفناه و اختبرناه بعيدا عن توارثنا الدين من والدينا .

    و الآن ... أين المشكلة ؟؟؟؟؟

    المعترض اذا لاحظتم يدور كلامه حول ضرورة مراعاة مشاعره ... شىء جميل ....
    يطلبها منا ....
    فكيف يكون الأمر لو أبلغناه أنه بالواقع يطلبها من الله الذي خلقه ؟؟؟؟؟؟

    ان أساس المشكلة عزيزي الضيف و أعزائنا المتابعين أن المعترض لا يؤمن أن هذا كلام الله الذي خلقه .....
    لذا فالمشكلة جذرية و ستبقى مستمرة ....
    لأنه لو آمن أن هذا كلام الله و أن هذه أحكامه فيهم .... فانه سيقف موقف الصامت الممتثل لحكم الله فيه ....
    فلو افترضنا أن يسوع ظهر له ( بحسب ايمانه ) و قال له : أنت شيطان لأنك تهتم بما هو للناس و ليس لله ....
    هل سيعود ليقول له : يجب أن تراعي مشاعري ؟!
    لا لن يقول .... لأن لله بالنسبة له سلطة ليقول حكمه الذي هو فوق الجميع .

    و من ناحية أخرى ....
    نفس المعترض يؤمن بالأصل بأمور يصطنع فيها الاستغراب من غيره حين يراها منه ....
    سأقول لكم كيف ....
    هذا المعترض الفاضل ....
    يؤمن أن الرب في العهد القديم كان يحكم على كل الأمم من خلال شعبه وفق قانونه و ليس وفق قانون آلهة الأمم .
    فوجه الرب أمره الى يشوع ليذهب الى جنس من الأمم في عاى قائلا :
    1 فَقَالَ الرَّبُّ لِيَشُوعَ: «لاَ تَخَفْ وَلاَ تَرْتَعِبْ. خُذْ مَعَكَ جَمِيعَ رِجَالِ الْحَرْبِ، وَقُمِ اصْعَدْ إِلَى عَايَ. انْظُرْ. قَدْ دَفَعْتُ بِيَدِكَ مَلِكَ عَايٍ وَشَعْبَهُ وَمَدِينَتَهُ وَأَرْضَهُ،
    2 فَتَفْعَلُ بِعَايٍ وَمَلِكِهَا كَمَا فَعَلْتَ بِأَرِيحَا وَمَلِكِهَا. غَيْرَ أَنَّ غَنِيمَتَهَا وَبَهَائِمَهَا تَنْهَبُونَهَا لِنُفُوسِكُمُ. اجْعَلْ كَمِينًا لِلْمَدِينَةِ مِنْ وَرَائِهَا».

    هل يحق لنا الآن أن نعترض على محاوري الفاضل لنقول له من الذي أعطى لكم و لياهوه أصلا الحق ليفعل بمن لم يمتثلوا هذا الذي أمر به شعبه لينجز مذبحة و حرب ابادة شاملة فيها أطفال و نساء أبرياء ؟
    هل تتقطع مشاعرنا عليهم أم ماذا ؟
    فاذا كان الرب في العهد القديم عاقب شعبه و عاقب الأمم بحسب قانونه و ليس بحسب قانون الأمم ....
    معنى هذا أن ضيفنا الفاضل الذي يطالب بأن تتم المحافظة على مشاعره يعلم تماما أن الرب الذي لا يتغير لا تتم محاسبته في أحكامه و أوامره و أوصافه
    فلماذا هنا يصطنع الاستغراب مع الاسلام ؟
    ليس هذا اقحاما للمسيحية لكننا نريد أن يكون الضيف صادقا مع نفسه أولا خاصة أنه يؤمن ما معنى أن يحكم الله على شعبه و على الشعوب الأخرى كما يريد .

    من ناحية أخرى ....
    بالنسبة للمشاعر و التي يسوقها لنا ضيفنا الفاضل حتى يستعطفنا انسانيا لأنه لا يؤمن أن ذلك حكم الله الذي خلقه .... فانني أطالبه هو .... الذي يرفع شعار المشاعر .....
    و لنبقى بالمشاعر ....
    لطالما وضحنا للضيف الكريم أن ايمانه بالمسيحية يجعل كل أمر مقاس عليها ....
    ألم يفكر هو على مستوى المسلمين و لن أقول على مقام الله حين يؤمن أن المسيح هو الله و أن ذلك الاله قد تم ضربه و البصق عليه و اهانته ووصفه باللعنة؟
    يقولون لنا المسيحيين ذلك هو الله خالقكم حين يبشرونا به .... لم يفكروا لحظة كم يستفزون مشاعرنا !!!!!
    فكيف يكون الحال أمام الله في كل هذا أو عند جعل المسيح هو الله .... تأملوا عبر كلمات الله غضبه :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأرْضِ جَمِيعاً وَللّهِ مُلْكُ السَّموَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ " المائدة:17
    صدق الله العظيم

    ياه ذلك هو مقدار غضب الله الخالق .... ممن آمن بهذا مجدفا على الله .... انه مقابل ايمانكم يا ضيفنا يذكر اهلاك المسيح و أمه و جميع مخلوقاته على الأرض و يذكر الناس أنه له الملك و يذكرهم بمشيئته و قدرته التي هي فوق الجميع ....
    فما هي مشاعرك أمام الله .... ؟!
    بل ما هي مشاعر كل العالم أمام خالقهم القدوس ... ؟!
    لا شىء .... لا شىء عزيزي الضيف !


    فماذا لو كنت أنت من شعب عاى و قال الله لنا أن نفعل بكم مذبحة عظيمة ؟! هل نطيعه ؟!
    و ماذا اذا كان الله خالقنا أيضا يذيقنا نتيجة ابتعاد عوام المسلمين عن لب الحياة الحقيقية مع الله بأن جعل الابرة التي نستخدمها من صنع غيرنا و جعلنا في هوان و ضعف و مذلة و قهر ....
    بينما علماؤنا يدعون و يوعظون و الاسلام برىء من أفعال مسلمين كثيرين .

    لذا .... فمسألة المشاعر التي تطالبنا بها .... ليست حكرا لك لتطالب الآخرين بها .... و أنت أيضا مؤمن أن الرب في العهد القديم عاقب شعبه بحسب ارادته و حكم عليهم و أيضا عاقب الأمم بواسطة شعبه و حكم عليهم .... وأنت تقرأ هذا ضمن كتابك على قانون الاله الذي تعبده و ليس على قانون الأمم .

    و الآن ....
    لنأخذ أول نقطة ... ( نقطة نقطة كما طلب محاوري الفاضل للاستيفاء و التركيز كما قال ) :

    كتب محاوري لنا هذا الاعتراض :

    نتكلم في الفاتحة شوفوا بقي انتوا بتقولوا ايه

    اهدنا الصراط المستقين صراط الذين انعمت عليهم ( المسلمين ) غير المغضوب عليهم ( اليهود ) ولا الضالين ( النصاري )

    احساسك ايه يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيصلي كل يوم وعمال يزم فيك في صلاته

    احساسك ايه يا مسلم لو لقيت الاية دي مثلا يعني في الانجيل وبنقول

    اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم من( المسيحيين ) غير المغضوب عليهم ( السنة ) ولا الضالين ( الشيعة ) ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيزم فيك كل يوم في الصلاة؟؟

    ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي كلام زي دة بيحرض علي الكره في الانجيل لكل ما هوة مسلم ؟؟


    و هنا ....
    لو آمن محاوري و كل المعترضين أن هذا حكم الله فيهم لأختلفت ردة فعلهم لكنهم لا يؤمنون أن هذا هو الله الذي يحكم عليهم ....
    فليلاحظ أيضا محاوري الفاضل أن هذه الآية الكريمة بالذات في لفظها لم تحمل لفظة اليهود و النصارى .... لكن العلماء فسروا الآية في التفاسير ....
    فعندما نقرأ أمام المعترض سورة الفاتحة .... فاننا لا نذكر باللفظ كلمة المسيحيين فيها بل قلنا : و لا الضالين .....
    و قال المفسرين أنهم النصارى و قد صدقوا ....
    ما معنى الضلال ....
    ماذا لو قلت أنا أن فلان ضل الطريق ....
    معناه أنه في نيته و ظنه أنه في طريق الله و أنا أراه ضالا يسير نحو الهاوية .... فهل أتركه يقع في الهاوية أم أذكره دائما أنه ضال ؟؟؟؟؟
    هذا نوع من أنواع المحبة اذا كانت الرسالة وصلت لكم عزيزي الضيف لأن البلاغ قد وصلكم و أنتم احرار .... و سنبقى الى آخر العمر نذكركم أنكم على ضلال .... و لكم أن تقولوا لآخر العمر نحن لسنا على ضلال .... و لله مرجعنا ....
    و اني اذ أرى أن تلك الكلمات مصدر ازعاج لكم فان الرسالة قد وصلت ولو أن أمرنا لا يهمكم لتركناكم .....
    لكن أن يأتيني مرشد و أنا في طريقي و يقول لي : أنت في ضلال ....
    ليست هذه طريق روما بل هي طريق الغابات ....

    اذا كنت مصرا على أنها ليست طريق الضلال فاني قد أحسنت أني أبلغت عنك .... أما ما راهنت به لحياتك الأبدية ..... فذلك أمر عظيم ستعرفه بعد انتهاء هذه الحياة ( بعد عمر طويل ان شاء الله برجائي لك الهداية ) .

    المهم يا عزيزي الفاضل .... وأيضا يا كاتب هذا المقال الذي تظنه مفحما ....
    أن هذه الكلمات ( من وقع ايماننا الحق ) هي كلمات الله .... خالق الانسان .... خالق الكون .... الذي اليه سترجع أنفسنا يوم القيامة ....

    و المشكلة ....
    طالما أنك لا تؤمن أن القرآن هو كلام الله الذي خلقك ....
    فأى مشاعر يمكن أن نحلها لك يا عزيزي ....
    فهل كان الرب في العهد القديم ( على فعل أكبر) قد قدم اعتذاره لشعوب أريحا و عاى عندما أرسل شعبه ليبيدوهم .... ؟؟؟؟

    و لو كانت المشاعر هي أساس كتابتك هذا المقال ....
    فلتضع نفسك مكاننا ....
    حين تقول لي أنت أن الله الذي خلقني أصبح لعنة لأجلنا و أنه سمح لمخلوقاته أن تبصق عليه و تلطمه و تهينه ....
    ألا تفكر بشاعرنا ؟؟؟؟؟
    هل تأثرت أنت لأننا قلنا عليكم الضالين ؟؟؟؟
    و ماذا عن الله الذي هو أهم منا ؟؟؟؟
    هل نقبل أنه لم يجد خطة أفضل من اهانة ذاته المتمثلة بالمسيح حتى نخلص نحن البشر ؟؟؟؟؟

    ملعون أبو الانسان يا شيخ لو كان حيرتفع على حساب القدوس ( و العياذ بالله ) !!!!!

    و لا زلنا بالمشاعر كما تريد ....

    و كما قلت لك في البداية و ها أنا أثبت لك أن الأمر كله ينصب على خصوصية الاسلام التي ترفضها من واقع خصوصية المسيحية ....

    و أذكرك أنك انتهجت أسلوبا بوضع نصوص اسلامية تعتقد أنها سترتفع بنا متباهين بينما تحضر لنا ما تعتقد أنه سيهوى بنا من ذات الارتفاع !!!!!
    و كنا أول المعترضين بأنك تأتي بحديث ضعيف و متروك و تظننا أمة لا تدقق حتى و ان اعجبنا الأمر ....

    على كل حال ....

    هذه النقطة الأولى حول المشاعر رددناها لك بنفس المشاعر ووضحنا لك سبب اعتراضك المنحاز ( مع الاحترام لك ) .

    رجاءا لا ترد حتى أنتهي لأن هذه ليست سوى أول نقطة كما طلبت .... و سأقوم بالرد على النقطة التالية في أول فرصة باذن الله ....
    تابعني لو تكرمت ....


    اقرأها بتمعن لأنها تشمل نقاط هامة توضح لك الاشكالية التي لديكم و التي جعلتكم بموقع المعترض أهمها للتذكير :

    1 – أنكم لا تعتبرون ذلك حكم الله خالقكم و تناقشون على أنه كلام أعددناه نحن لكم و هنا تكون الاشكالية مرهونة بالايمان لأنك تعلم أن كلام الله فوق الجميع و فوق مشاعرنا .

    2 - لا توجد مصداقية مع أنفسكم و أنتم المؤمنين أن الرب في العهد القديم أطلق حكمه و ارادته على شعبه الذي آمن به و عاقبه .... و أيضا أطلق حكمه و ارادته على شعوب أخرى و عاقبها برغم أنها لا تعترف به الها .... فهل قدم اله الرب في العهد القديم اعتذاره لأنه حاكمهم على قانون اله ليس هو الههم ؟ الاجابة كما تؤمن أنت هي : لا بلا شك .

    3 - ان كنت متأثرا من مشاعرك كانسان لأن الله الخالق حكم عليك أنك ضال فكيف و أنت لا تراعي مشاعرنا حين تقول عن الله خالقنا أنه هو المسيح الذي تم اهانته من مخلوقاته لأن الله لم يجد طريقة الا هذه حتى يرفع الانسان .... نحن الذين نطالبك بحفظ مشاعرنا كمسلمين ....
    و ان وصفكم بالضلال ليس هو الا صدق الله خالقكم فيكم و نحن مؤتمنون عليه حتى لا نضحك لكم بمحبة بينما الموت لا ينتظر أحدا .... هي كلمة حق من الله خالقكم يحكم بكم كما تؤمنون أنه حكم على أممه الأخرى في العهد القديم بأن وجه شعبه لهم لكي يعاقبهم دون أى اعتذار لاحق أو اكتراث لأطفال و نساء ماتوا و ليس لهم ذنب .... هل تعتقد أن الله يجب أن يقدم اعتذاره و هو خالق الجميع ؟ بالطبع لا .... فالقضية ليست مشاعر بل خضوع لله و ارادته و ليس ارادتنا و مشاعرنا .... و العهد القديم يعلمك ذلك بأنه الذي لا يتغير سواء قدم لنا محبة أو قسى علينا أو كان معتدلا .... فكل الأمر خير من الله لأن الله لا يفعل الشرور بأى زمان كان و تقسيم العهود هذا شأن مسيحي لا يعترف به المسلمون و لا اليهود ولا أى ملة على الأرض سوى أنتم .... فسبحان الله الذي لا يتغير .


    و الآن للرد على النقطة التالية ....


    ابقى مع عزيزي الضيف الفاضل و رجاءا عدم ابتداء ردكم أو تعليقكم الى أن أنتهي من الكل .... فكن صبورا كما طلبت مني ....


    أطيب الأمنيات لك من نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 26-03-2012 الساعة 05:48 PM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  2. #82
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجم ثاقب مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخواني و أخواتي الأكارم
    محاوري الفاضل

    لم يكن هذا الموضوع سوى فرصة لأعرض عليكم بحثي الخاص بعد الرجوع الى المراجع حتى نتقمص دور كل معترض مسيحي كما يعترض محاوري الفاضل الآن و يعتبر ما قدمه أفحام لعقول المسلمين .
    فلتتابعوا معي كيف يكون الرد في مثل هذه الاعتراضات المتوافقة مع واقع نقص ما غاب عنهم .
    ليعرفوا أن الاسلام عظيم كما عرفناه و اختبرناه بعيدا عن توارثنا الدين من والدينا .

    و الآن ... أين المشكلة ؟؟؟؟؟

    المعترض اذا لاحظتم يدور كلامه حول ضرورة مراعاة مشاعره ... شىء جميل ....
    يطلبها منا ....
    فكيف يكون الأمر لو أبلغناه أنه بالواقع يطلبها من الله الذي خلقه ؟؟؟؟؟؟

    ان أساس المشكلة عزيزي الضيف و أعزائنا المتابعين أن المعترض لا يؤمن أن هذا كلام الله الذي خلقه .....
    لذا فالمشكلة جذرية و ستبقى مستمرة ....
    لأنه لو آمن أن هذا كلام الله و أن هذه أحكامه فيهم .... فانه سيقف موقف الصامت الممتثل لحكم الله فيه ....
    فلو افترضنا أن يسوع ظهر له ( بحسب ايمانه ) و قال له : أنت شيطان لأنك تهتم بما هو للناس و ليس لله ....
    هل سيعود ليقول له : يجب أن تراعي مشاعري ؟!
    لا لن يقول .... لأن لله بالنسبة له سلطة ليقول حكمه الذي هو فوق الجميع .

    و من ناحية أخرى ....
    نفس المعترض يؤمن بالأصل بأمور يصطنع فيها الاستغراب من غيره حين يراها منه ....
    سأقول لكم كيف ....
    هذا المعترض الفاضل ....
    يؤمن أن الرب في العهد القديم كان يحكم على كل الأمم من خلال شعبه وفق قانونه و ليس وفق قانون آلهة الأمم .
    فوجه الرب أمره الى يشوع ليذهب الى جنس من الأمم في عاى قائلا :
    1 فَقَالَ الرَّبُّ لِيَشُوعَ: «لاَ تَخَفْ وَلاَ تَرْتَعِبْ. خُذْ مَعَكَ جَمِيعَ رِجَالِ الْحَرْبِ، وَقُمِ اصْعَدْ إِلَى عَايَ. انْظُرْ. قَدْ دَفَعْتُ بِيَدِكَ مَلِكَ عَايٍ وَشَعْبَهُ وَمَدِينَتَهُ وَأَرْضَهُ،
    2 فَتَفْعَلُ بِعَايٍ وَمَلِكِهَا كَمَا فَعَلْتَ بِأَرِيحَا وَمَلِكِهَا. غَيْرَ أَنَّ غَنِيمَتَهَا وَبَهَائِمَهَا تَنْهَبُونَهَا لِنُفُوسِكُمُ. اجْعَلْ كَمِينًا لِلْمَدِينَةِ مِنْ وَرَائِهَا».

    هل يحق لنا الآن أن نعترض على محاوري الفاضل لنقول له من الذي أعطى لكم و لياهوه أصلا الحق ليفعل بمن لم يمتثلوا هذا الذي أمر به شعبه لينجز مذبحة و حرب ابادة شاملة فيها أطفال و نساء أبرياء ؟
    هل تتقطع مشاعرنا عليهم أم ماذا ؟
    فاذا كان الرب في العهد القديم عاقب شعبه و عاقب الأمم بحسب قانونه و ليس بحسب قانون الأمم ....
    معنى هذا أن ضيفنا الفاضل الذي يطالب بأن تتم المحافظة على مشاعره يعلم تماما أن الرب الذي لا يتغير لا تتم محاسبته في أحكامه و أوامره و أوصافه
    فلماذا هنا يصطنع الاستغراب مع الاسلام ؟
    ليس هذا اقحاما للمسيحية لكننا نريد أن يكون الضيف صادقا مع نفسه أولا خاصة أنه يؤمن ما معنى أن يحكم الله على شعبه و على الشعوب الأخرى كما يريد .

    من ناحية أخرى ....
    بالنسبة للمشاعر و التي يسوقها لنا ضيفنا الفاضل حتى يستعطفنا انسانيا لأنه لا يؤمن أن ذلك حكم الله الذي خلقه .... فانني أطالبه هو .... الذي يرفع شعار المشاعر .....
    و لنبقى بالمشاعر ....
    لطالما وضحنا للضيف الكريم أن ايمانه بالمسيحية يجعل كل أمر مقاس عليها ....
    ألم يفكر هو على مستوى المسلمين و لن أقول على مقام الله حين يؤمن أن المسيح هو الله و أن ذلك الاله قد تم ضربه و البصق عليه و اهانته ووصفه باللعنة؟
    يقولون لنا المسيحيين ذلك هو الله خالقكم حين يبشرونا به .... لم يفكروا لحظة كم يستفزون مشاعرنا !!!!!
    فكيف يكون الحال أمام الله في كل هذا أو عند جعل المسيح هو الله .... تأملوا عبر كلمات الله غضبه :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأرْضِ جَمِيعاً وَللّهِ مُلْكُ السَّموَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ " المائدة:17
    صدق الله العظيم

    ياه ذلك هو مقدار غضب الله الخالق .... ممن آمن بهذا مجدفا على الله .... انه مقابل ايمانكم يا ضيفنا يذكر اهلاك المسيح و أمه و جميع مخلوقاته على الأرض و يذكر الناس أنه له الملك و يذكرهم بمشيئته و قدرته التي هي فوق الجميع ....
    فما هي مشاعرك أمام الله .... ؟!
    بل ما هي مشاعر كل العالم أمام خالقهم القدوس ... ؟!
    لا شىء .... لا شىء عزيزي الضيف !


    فماذا لو كنت أنت من شعب عاى و قال الله لنا أن نفعل بكم مذبحة عظيمة ؟! هل نطيعه ؟!
    و ماذا اذا كان الله خالقنا أيضا يذيقنا نتيجة ابتعاد عوام المسلمين عن لب الحياة الحقيقية مع الله بأن جعل الابرة التي نستخدمها من صنع غيرنا و جعلنا في هوان و ضعف و مذلة و قهر ....
    بينما علماؤنا يدعون و يوعظون و الاسلام برىء من أفعال مسلمين كثيرين .

    لذا .... فمسألة المشاعر التي تطالبنا بها .... ليست حكرا لك لتطالب الآخرين بها .... و أنت أيضا مؤمن أن الرب في العهد القديم عاقب شعبه بحسب ارادته و حكم عليهم و أيضا عاقب الأمم بواسطة شعبه و حكم عليهم .... وأنت تقرأ هذا ضمن كتابك على قانون الاله الذي تعبده و ليس على قانون الأمم .

    و الآن ....
    لنأخذ أول نقطة ... ( نقطة نقطة كما طلب محاوري الفاضل للاستيفاء و التركيز كما قال ) :

    كتب محاوري لنا هذا الاعتراض :

    نتكلم في الفاتحة شوفوا بقي انتوا بتقولوا ايه

    اهدنا الصراط المستقين صراط الذين انعمت عليهم ( المسلمين ) غير المغضوب عليهم ( اليهود ) ولا الضالين ( النصاري )

    احساسك ايه يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيصلي كل يوم وعمال يزم فيك في صلاته

    احساسك ايه يا مسلم لو لقيت الاية دي مثلا يعني في الانجيل وبنقول

    اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم من( المسيحيين ) غير المغضوب عليهم ( السنة ) ولا الضالين ( الشيعة ) ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيزم فيك كل يوم في الصلاة؟؟

    ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي كلام زي دة بيحرض علي الكره في الانجيل لكل ما هوة مسلم ؟؟


    و هنا ....
    لو آمن محاوري و كل المعترضين أن هذا حكم الله فيهم لأختلفت ردة فعلهم لكنهم لا يؤمنون أن هذا هو الله الذي يحكم عليهم ....
    فليلاحظ أيضا محاوري الفاضل أن هذه الآية الكريمة بالذات في لفظها لم تحمل لفظة اليهود و النصارى .... لكن العلماء فسروا الآية في التفاسير ....
    فعندما نقرأ أمام المعترض سورة الفاتحة .... فاننا لا نذكر باللفظ كلمة المسيحيين فيها بل قلنا : و لا الضالين .....
    و قال المفسرين أنهم النصارى و قد صدقوا ....
    ما معنى الضلال ....
    ماذا لو قلت أنا أن فلان ضل الطريق ....
    معناه أنه في نيته و ظنه أنه في طريق الله و أنا أراه ضالا يسير نحو الهاوية .... فهل أتركه يقع في الهاوية أم أذكره دائما أنه ضال ؟؟؟؟؟
    هذا نوع من أنواع المحبة اذا كانت الرسالة وصلت لكم عزيزي الضيف لأن البلاغ قد وصلكم و أنتم احرار .... و سنبقى الى آخر العمر نذكركم أنكم على ضلال .... و لكم أن تقولوا لآخر العمر نحن لسنا على ضلال .... و لله مرجعنا ....
    و اني اذ أرى أن تلك الكلمات مصدر ازعاج لكم فان الرسالة قد وصلت ولو أن أمرنا لا يهمكم لتركناكم .....
    لكن أن يأتيني مرشد و أنا في طريقي و يقول لي : أنت في ضلال ....
    ليست هذه طريق روما بل هي طريق الغابات ....

    اذا كنت مصرا على أنها ليست طريق الضلال فاني قد أحسنت أني أبلغت عنك .... أما ما راهنت به لحياتك الأبدية ..... فذلك أمر عظيم ستعرفه بعد انتهاء هذه الحياة ( بعد عمر طويل ان شاء الله برجائي لك الهداية ) .

    المهم يا عزيزي الفاضل .... وأيضا يا كاتب هذا المقال الذي تظنه مفحما ....
    أن هذه الكلمات ( من وقع ايماننا الحق ) هي كلمات الله .... خالق الانسان .... خالق الكون .... الذي اليه سترجع أنفسنا يوم القيامة ....

    و المشكلة ....
    طالما أنك لا تؤمن أن القرآن هو كلام الله الذي خلقك ....
    فأى مشاعر يمكن أن نحلها لك يا عزيزي ....
    فهل كان الرب في العهد القديم ( على فعل أكبر) قد قدم اعتذاره لشعوب أريحا و عاى عندما أرسل شعبه ليبيدوهم .... ؟؟؟؟

    و لو كانت المشاعر هي أساس كتابتك هذا المقال ....
    فلتضع نفسك مكاننا ....
    حين تقول لي أنت أن الله الذي خلقني أصبح لعنة لأجلنا و أنه سمح لمخلوقاته أن تبصق عليه و تلطمه و تهينه ....
    ألا تفكر بشاعرنا ؟؟؟؟؟
    هل تأثرت أنت لأننا قلنا عليكم الضالين ؟؟؟؟
    و ماذا عن الله الذي هو أهم منا ؟؟؟؟
    هل نقبل أنه لم يجد خطة أفضل من اهانة ذاته المتمثلة بالمسيح حتى نخلص نحن البشر ؟؟؟؟؟

    ملعون أبو الانسان يا شيخ لو كان حيرتفع على حساب القدوس ( و العياذ بالله ) !!!!!

    و لا زلنا بالمشاعر كما تريد ....

    و كما قلت لك في البداية و ها أنا أثبت لك أن الأمر كله ينصب على خصوصية الاسلام التي ترفضها من واقع خصوصية المسيحية ....

    و أذكرك أنك انتهجت أسلوبا بوضع نصوص اسلامية تعتقد أنها سترتفع بنا متباهين بينما تحضر لنا ما تعتقد أنه سيهوى بنا من ذات الارتفاع !!!!!
    و كنا أول المعترضين بأنك تأتي بحديث ضعيف و متروك و تظننا أمة لا تدقق حتى و ان اعجبنا الأمر ....

    على كل حال ....

    هذه النقطة الأولى حول المشاعر رددناها لك بنفس المشاعر ووضحنا لك سبب اعتراضك المنحاز ( مع الاحترام لك ) .

    رجاءا لا ترد حتى أنتهي لأن هذه ليست سوى أول نقطة كما طلبت .... و سأقوم بالرد على النقطة التالية في أول فرصة باذن الله ....
    تابعني لو تكرمت ....


    اقرأها بتمعن لأنها تشمل نقاط هامة توضح لك الاشكالية التي لديكم و التي جعلتكم بموقع المعترض أهمها للتذكير :

    1 – أنكم لا تعتبرون ذلك حكم الله خالقكم و تناقشون على أنه كلام أعددناه نحن لكم و هنا تكون الاشكالية مرهونة بالايمان لأنك تعلم أن كلام الله فوق الجميع و فوق مشاعرنا .

    2 - لا توجد مصداقية مع أنفسكم و أنتم المؤمنين أن الرب في العهد القديم أطلق حكمه و ارادته على شعبه الذي آمن به و عاقبه .... و أيضا أطلق حكمه و ارادته على شعوب أخرى و عاقبها برغم أنها لا تعترف به الها .... فهل قدم اله الرب في العهد القديم اعتذاره لأنه حاكمهم على قانون اله ليس هو الههم ؟ الاجابة كما تؤمن أنت هي : لا بلا شك .

    3 - ان كنت متأثرا من مشاعرك كانسان لأن الله الخالق حكم عليك أنك ضال فكيف و أنت لا تراعي مشاعرنا حين تقول عن الله خالقنا أنه هو المسيح الذي تم اهانته من مخلوقاته لأن الله لم يجد طريقة الا هذه حتى يرفع الانسان .... نحن الذين نطالبك بحفظ مشاعرنا كمسلمين ....
    و ان وصفكم بالضلال ليس هو الا صدق الله خالقكم فيكم و نحن مؤتمنون عليه حتى لا نضحك لكم بمحبة بينما الموت لا ينتظر أحدا .... هي كلمة حق من الله خالقكم يحكم بكم كما تؤمنون أنه حكم على أممه الأخرى في العهد القديم بأن وجه شعبه لهم لكي يعاقبهم دون أى اعتذار لاحق أو اكتراث لأطفال و نساء ماتوا و ليس لهم ذنب .... هل تعتقد أن الله يجب أن يقدم اعتذاره و هو خالق الجميع ؟ بالطبع لا .... فالقضية ليست مشاعر بل خضوع لله و ارادته و ليس ارادتنا و مشاعرنا .... و العهد القديم يعلمك ذلك بأنه الذي لا يتغير سواء قدم لنا محبة أو قسى علينا أو كان معتدلا .... فكل الأمر خير من الله لأن الله لا يفعل الشرور بأى زمان كان و تقسيم العهود هذا شأن مسيحي لا يعترف به المسلمون و لا اليهود ولا أى ملة على الأرض سوى أنتم .... فسبحان الله الذي لا يتغير .


    و الآن للرد على النقطة التالية ....


    ابقى مع عزيزي الضيف الفاضل و رجاءا عدم ابتداء ردكم أو تعليقكم الى أن أنتهي من الكل .... فكن صبورا كما طلبت مني ....


    أطيب الأمنيات لك من نجم ثاقب .

    ما هو ردك على ما هو أعلاه عزيزي الضيف .....
    و لعلمك الخاص ....
    أن ردي أعلاه كفيل أن ينهي معظم موضوعك يا عزيزنا ....
    لأني أذكرك بمقاييس المنطق بصفتك مسيحي و التي يجب أن لا تجعلك مستغربا .....
    فلا تقل لي مسيحيات .... أنا أنادي فيك منطقك يا سيدي ليس أكثر ....
    لذا أنتظر ردك بمنطق حقيقي يمثلك و ليس بهدف نقد الآخر فقط ....
    ممكن ؟؟؟؟؟
    أم أنت مصر لتكمل بمنطق لا يمثل منطقك ؟؟؟؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 26-03-2012 الساعة 06:17 PM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  3. #83
    الصورة الرمزية COPTIC MAN
    COPTIC MAN غير متواجد حالياً مسيحي قليل الأدب
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    114
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    18-12-2012
    على الساعة
    06:25 PM

    افتراضي

    اخي المسلم اختي المسلمة ها هوة الوجه الاخر للاسلام العظيم

    بعد ان عرضت الوجه المضيئ اسمحولي اعرض الوجه الاخر المظلم للاسلام

    وسامحوني لأن دي الحقيقة بالاثباتات المدعمة بالاحاديث والتفاسير من فم شيوخ الاسلام

    بتمني الموضوع يتقري بعناية وياريت المسلم اليقري يستخدم عقله بس ويشوف الكلام دة ينفع يكون من عند ربنا ولا لاء بتمني اليقري يقري بحيادية


    نتكلم في الفاتحة شوفوا بقي انتوا بتقولوا ايه

    اهدنا الصراط المستقين صراط الذين انعمت عليهم ( المسلمين ) غير المغضوب عليهم ( اليهود ) ولا الضالين ( النصاري )

    احساسك ايه يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيصلي كل يوم وعمال يزم فيك في صلاته

    احساسك ايه يا مسلم لو لقيت الاية دي مثلا يعني في الانجيل وبنقول

    اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم من( المسيحيين ) غير المغضوب عليهم ( السنة ) ولا الضالين ( الشيعة ) ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيزم فيك كل يوم في الصلاة؟؟

    ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي كلام زي دة بيحرض علي الكره في الانجيل لكل ما هوة مسلم ؟؟




    تعالي بقي نخش في التحية

    عن ابي هريرة . ان رسول الله قال " لا تبدؤا اليهود ولا النصاري بالسلام .فاذا لقيتم احدهم في الطريق فاضطروه الي اضيقه "
    صحيح مسلم , باب النهي عن ابتداء اهل الكتاب بالسلام

    العداء والطرد

    عن عمر ابن الخطاب , انه سمع رسول الله يقول " لأخرجن اليهود والنصاري من جزيرة العرب حتي لا ادع الا مسلما "
    صحيح مسلم باب اخراج اليهود والنصاري من جزيرة العرب

    ايه بقي شعورك يا مسلم لو الكلام اتعكس ولقيت في الانجيل كلام بيقول اننا لازم نخرج المسلمين من اوربا مثلا ولا ندع الا مسيحيا , احساسك ايه لما تلاقي ان الدين المسيحي بيحرض لكره المسلم بكل صراحة ووضوح ؟؟ دا اسمه ايه كل دي نصوص تحض علي الكراهية والعداء , فين بقي السلام والمحبة والعدل

    العداء لاتخاذهم اولياء

    يا ايها الذين امنوا لا تتخذو اليهود والنصاري والياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم فانه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين المائدة 51

    شعورك ايه بقي يا مسلم لما تلاقي كتابي الانجيل بيقول عليك كلام زي دة , اسميه ايه دة ؟؟؟

    مش كره متأصل لأهل الكتاب
    , عداء , ليه عايز افهم


    فين عقلك ؟؟ فين تمييزك ؟؟ , هل الله يحرض الناس للكره ام للحب والسلام ؟؟



    العداء بالمقاتلة

    قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذيناوتو الكتاب حتي يعطوا الجزية وهم صاغرون التوبة 29

    يعني ايه دة بقي افرض بقي ان تعاليمنا غير تعالمكوا والانتوا بتحرموه احنا بنحلله دة معناه انك تقاتلني ؟؟؟ , دة اسمه ظلم والكلام دة عكس الاية البتقول لكم دينكم ولي ديني , لا وايه نعطي الجزية كمان واحنا صاغرون يعني انتوا الاسياد واحنا العبيد , دة يبقي عدل ؟؟ , دة تبقي مساواة ؟؟ , دة اسمه ظلم واستعباد

    تخيل ان الاية دي في الانجيل ,ايه بقي شعورك يا مسلم لما تحس ان الاديان التانية بتحرض علي كرهك وعدائك وقتلك لو اختلفت معاهم !!!!!!

    فكرة المؤامرة

    ولن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم قل ان هدي الله هوة الهدي ولئن اتبعت اهوائهم بعد الذي جائك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير البقرة 120


    فكرة اننا متامرين عليكم دي اصلا موجودة قبل امريكا وقبل اوربا دي فكرة موجودة عندكوا من زمان فمتجيش تقول احنا بنحاربكوا وكلام من دة
    وايه شعورك بقي يا مسلم لو لقيت كلام زي دة عندي في الانجيل والاسلام مكان النصاري ايه بقي شعورك ساعتها ؟؟؟ اعكس الاية وقولي هتحس بايه


    حتي الذنوب

    " يجيئ يوم القيامة , ناس من المسلمين بذنوب امثال الجبال , فيغفرها الله لهم ويضعها علي ( اليهود والنصاري ) ّّّّّّّّ!!!!!!! ايه رايك ؟؟

    صحيح مسلم , كتاب التوبة باب سعة رحمة الله علي المؤمنين


    ايه دة ليه الظلم دة دة عداء وكره مشوفتش زيه , ايه شعورك يا مسلم لو لقيت كلام زي دة في الانجيل وانتم الهتشيلوا الزنوب بتاعتنا , ايه احساسك ؟؟؟ نفسي افهم ؟؟


    فعلا دين سلام ومحبة ( وعدل ) !!!


    تعالوا بقي لشوية شرح واحاديث وتفاسير وكلام بعض الشيوخ :

    كلام المفسرين وصحيح مسلم

    أخرجوا اليهود و النصارى من جزيرة العرب رواه مسلم

    ( نبذة عن محتويات الرسالة )



    1

    سؤال إلى اللجنة الدائمة للإفتاء زمن الإمام ابن باز رحمه الله

    وجاء في الفتوى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " أوصى أيضا بإخراج المشركين واليهود والنصارى من جزيرة العرب "

    2
    فتوى لمفتي عام المملكة العربية السعودية الإمام ابن باز رحمه الله ، قال فيها:


    يجب ألا يبقى في جزيرة العرب إلا المساجد والمسلمون

    وهنا لي وقفة :

    المساجد والمسلمون في كل انحاء العالم في فرنسا المانيا السويد الدنمارك امريكا ........

    لماذا اخي المسلم العنصرية ؟؟

    ليه بتكره الاخر حتي المسالمين منهم ؟؟؟



    3
    فتوى للجنة الدائمة للفتوى في المملكة العربية السعودية

    قالت فيها :


    الجزيرة لا يجوز أن يستقدم لها الكفار ...التعاقد مع الكافر من وثنيين ومجوس ويهود ونصارى وغيرهم، وإبقائهم بين المسلمين ... ضرره كبير، وخطره جسيم .


    4


    كلمة لمعالي وزير الشؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية

    الشيخ صالح آل الشيخ في شرحه على كتاب مسائل الجاهلية للشيخ المجدد الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :


    جاء في كلمته : " لا يجوز إدخال مشرك ولا كافر إلى جزيرة العرب ... "


    5


    كلمات من فتاوى معالي الشيخ صالح الفوزان حفظه الله جاء فيها :

    لا يجوز دخول الكفَّار إلى الجزيرة العربيَّة؛ بمعنى أنَّنا نستقدمُهم ونولِّيهم أمورنا وسرائرنا، ونُطلِعُهُم على أحوالنا؛


    هذا لا يجوزُ؛ لأنهم أعداءٌ ... هذا إعانة للكفَّار على المسلمين والله تعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ}؛ يعني: من غيركم؛ يعني: من الكفَّار ... وهو مما يمكِّنُ الكفَّار من بثِّ شرورهم وسمومهم بين المسلمين.


    نحرُمُ إخواننا المؤمنين ... فالواجب على من يريد استقدام عمَّالٍ أن يستقدم من المسلمين؛ لِمَا في ذلك من المصالح العظيمة؛ إعانةً لإخواننا المسلمين؛ وأمنًا لشرِّ أعدائنا. هذا من مقتضى الموالاة في الله أننا نستقدم من إخواننا المؤمنين،

    هذا من الموالاة في الله، ومن مقتضى المعاداة في الله ألا نستقدم الكفار.

    لماذا هذه العنصرية اخي المسلم ؟؟


    6
    مقتطفات من رسالة الولاءُ والبراءُ في الإسلام لمعالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله
    جاء فيها

    بعدَ محبةِ اللهِ ورسولهِ تجبُ محبةُ أولياءِ اللهِ ومعاداةِ أعدائِه. ...

    وذلك من ملةِ إبراهيمَ والذين معه،الذين أُمِرْنَا بالاقتداءِ بهم،حيث يقولُ سبحانه وتعالى:

    ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ) (الممتحنة:4). ...


    تعاديني حتي اامن بالاسلام !!!!!

    بل لقد حرَّم على المؤمنِ موالاةَ الكفارِ ولو كانوا من أقربِ الناسِ إليه نَسَباً،


    قال تعالى:( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنْ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ).(التوبة:23).


    وقال تعالى:( لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ).(المجادلة:22)

    وقد جَهِلَ كثيرٌ منْ الناسِ هذا الأصلَ العظيمَ،حتى لقد سمعتُ بعضَ المنتسبينَ إلى العلمِ والدعوةِ في إِذاعةٍ عربيةٍ
    يقولُ عن النصارى : إنَّهُم إِخوانُنا،ويا لها من كلمةٍ خطيرةٍ.

    اخوة غير المسلم كلمة خطيرة ؟؟!!


    وكما أنَّ اللهَ سبحانه حرَّم مولاةَ الكفارِ أعداءِ العقيدةِ الإسلاميةِ فقد أوجبَ سبحانه موالاةَ المؤمنين ومحبتَهم،

    هل لاني مش مؤمن بعقيدة المسلم انك متحبنيش يا اخي المسلم ؟؟

    فكر بعقلك يا مسلم .....


    "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا اليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين آوتوا الكتاب

    حتّى يُعطوا الجزية عن يد وهُم صاغرون. وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارَى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنَّى يؤفَكون" (الآيتان 29، 30).

    لهذا اشترط عليهم أمير المؤمنين عُمَر بن الخطاب (رض) تلك الشروط المعروفة في إذلالهم وتصغيرهم وتحقيرهم، وذلك مما رواه الأئمة الحُفّاظ

    من رواية عبد الرحمن بن غنم الأشعري قال: كتبت لعمر بن الخطاب (رض) حين صالَح نصارَى من أهل الشام:

    "بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب لعبد الله عُمَر أمير المؤمنين من نصارَى مدينة كذا وكذا، إنّكم لمّا قدِمتم إلينا سألناكم الأمان لأنفسنا وذرارينا، وأموالنا، وأهل ملّتنا وشرطنا لكم على أنفسنا أن لا نُحدِث في مدينتنا ولا في ما حولها ديراً ولا كنيسة، ولا قلاية (شبه الصومعة) ولا صومعة راهب، ولا نجدد ما خرب منها، ولا نُحيي منها ما كان خطط المسلمين، وألاّ نمنع كنائسنا أن ينزلها أحد من المسلمين في ليل ولا نهار، وأن نوسع أبوابها للمارة وابن السبيل، وأن ينزل ما مَرّ بنا من المسلمين ثلاثة أيام نطعمهم، ولا نؤوي في كنائسنا ولا في منازلنا جاسوساً، ولا نكتم غشّاً للمسلمين، ولا نُعَلِّم أولادنا القرآن، ولا نُظهِر شِركاً، ولا ندعو إليه أحداً؛ ولا نمنع احداً من ذوي قرابتنا الدخول في الإسلام إن أرادوه، وأن نوقر المسلمين، وأن نقوم لهم من مجالسنا إن أرادوا الجلوس، ولا نتشبّه بهم في شيء من ملابسهم، في قلنسوة، ولا عمامة، ولا نعلين، ولا فرق شعر، ولا نتكلم بكلامهم، ولا نَكتَنِي بكناهم، ولا نركب السروج، ولا نتقلد السيوف، ولا نتخذ شيئاً من السلاح، ولا نحمله معنا، ولا ننقش خواتيمنا بالعربية، ولا نبيع الخمور. وأن نجز مقاديم رؤوسنا، وأن نلزم زينا حيثما كنّا، وأن نشد الزنانير على أوساطنا، وأن لا نظهر الصليب على كنائسنا، وأن لا نظهر صلوبنا ولا كتبنا في شيء من طرق المسلمين ولا أسواقهم، ولا نضرب نواقيسنا في كنائسنا إلاّ ضرباً خفياً، وأن لا نرفع أصواتنا بالقراءة في كنائسنا في شيء من حضرة المسلمين، ولا نخرج شعانين ولا باعوثا (استسقاء النصارَى)، ولا نرفع أصواتنا مع موتانا، ولا نظهر النيران معهم في شيء من طرق المسلمين ولا أسواقهم، ولا نجاورهم بموتانا، ولا نتخذ من الرقيق ما جرى عليه سهام المسلمين، وأن نرشد المسلمين، ولا نطلع عليهم في منازلهم.
    قال: فلما أتيت عُمَر بالكتاب، زاد فيه: ولا نضرب أحداً من المسلمين ، شرطنا لكم ذلك على أنفسنا وأهل ملتنا، وقبلنا عليه الأمان، فإن نحن خالفنا في شيء مما شرطناه لكم ووظفنا على أنفسنا ، فلا ذمة لنا، وقد حَلّ لكم منّا ما يحلّ من أهل المعاندة والشقاق
    [ تفسير ابن كثير (4/74-76)- مصدر سابق. انظر أيضاً وقفات مع د. البوطي ص (167-177)



    وفي تفسير الجلالين:

    (ولا يحرّمون ما حرّم الله ورسوله) كالخمر (ولا يدينون دين الحق) الثابت الناسخ لغيره من الأديان وهو دين الإسلام (من) بيان للذين (الذين أوتوا الكتاب) أي اليهود والنصارى، (حتّى يعطوا الجزية ) الخراج المضروب عليهم كل عام (عن يد) حال أي منقادين أو بأيديهم لا يوكلون بها (وهُم صاغرون) أذلاء منقادون لحُكم الإسلام. تفسير الجلالين- ص156- مصدر سابق.



    وفي تفسير البيضاوي:

    (ولا يدينون دين الحق) الثابت الذي هو ناسخ سائر الأديان ومبطلها. (حتّى يعطوا الجزية) ما تقرر عليهم أن يعطوه. (عن يد) منقادين، أو عن يدهم بمعنى مسلمين بأيديهم غير باعثين بأيدي غيرهم.. فإن إبقاءهم بالجزية نعمة عظيمة. (وهُم صاغرون) أذلاء. وعن ابن عباس (رض) قال: تؤخذ الجزية من الذمّي وتوجَأ عنقه. تفسير البيضاوي (3/139، 140)- مصدر سابق

    هتدفع ولا اطير رقبتك ؟؟

    مش كدة بردو ولا ايه ؟؟


    متردش اخي نجم لسة هكمل وهسيبك تعلق








    تفسير الطبري :

    ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب
    حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ( 29 ) )

    قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره للمؤمنين به من أصحاب رسوله صلى الله عليه وسلم :

    ( قاتلوا ) ، أيها المؤمنون ، القوم ( الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر )

    يقول : ولا يصدقون بجنة ولا نار ( ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق )

    يقول : ولا يطيعون الله طاعة الحق ، يعني : أنهم لا يطيعون طاعة أهل الإسلام ( من الذين أوتوا الكتاب )

    وهم اليهود والنصارى .

    وكل مطيع ملكا وذا سلطان ، فهو دائن له . يقال منه : دان فلان لفلان فهو يدين له ، دينا"

    وقوله : ( من الذين أوتوا الكتاب )

    يعني : الذين أعطوا كتاب الله ، وهم أهل التوراة والإنجيل ( حتى يعطوا الجزية ) .

    و"الجزية" : الفعلة من : "جزى فلان فلانا ما عليه" ، إذا قضاه ، "يجزيه" ، و"الجزية" مثل "القعدة" و"الجلسة" .

    ومعنى الكلام : حتى يعطوا الخراج عن رقابهم ، الذي يبذلونه للمسلمين دفعا عنها .

    وأما قوله : ( وهم صاغرون ) ، فإن معناه : وهم أذلاء مقهورون .

    يقال للذليل الحقير : "صاغر" .

    يعني انا في نظر المسلم حقير

    وذكر أن هذه الآية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمره بحرب الروم ، فغزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد نزولها غزوة تبوك .




    16616 - حدثني محمد بن عروة قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب
    حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) ، حين أمر محمد وأصحابه بغزوة تبوك .


    وقال آخرون : معنى قوله : ( حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) ، عن أنفسهم ، بأيديهم يمشون بها ، وهم كارهون ، وذلك قول روي عن ابن عباس ، من وجه فيه نظر .

    وقال آخرون : إعطاؤهم إياها ، هو الصغار .


    ( تصغير وتحقير لاهل الكتاب ) !!!!!!!

    وقال الإمام مالك : بل يجوز أن تضرب الجزية على جميع الكفار من كتابي ، ومجوسي ، ووثني ، [ ص: 133 ] وغير ذلك ، ولمأخذ هذه المذاهب وذكر أدلتها مكان غير هذا ، والله أعلم .

    وقوله : ( حتى يعطوا الجزية ) أي : إن لم يسلموا

    ( عن يد ) أي : عن قهر لهم وغلبة ، ( وهم صاغرون ) أي : ذليلون حقيرون مهانون

    يااااا ايه دة يعني ادفع كمان الجزية وانا مهان , طيب ادفعها بكرامتي !!!

    يعني اسلام او جزية او موت ( ووسيلة الانقاذ هية الجزية )

    وعشان معتنقتش الاسلام لازم ادفعها مهان !!! للدرجة دي
    ؟؟

    فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة ولا رفعهم على المسلمين , مممممممم

    بل هم أذلاء صغرة أشقياء ، كما جاء في صحيح مسلم ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام ، وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه .
    ودة كان في

    تفسير ابن كثير



    هل هذا دين سلام ورحمة وعدل ؟؟؟؟؟ دة دين الكره المتأصل دين غايته احتلال العالم ويبقي امبراطورية الظلم وعدم المساواه بين البشر

    اثبت عكس ذلك اخي العزيز نجم ....


    تفسير البغوي




    وقال الكلبي :

    نزلت في قريظة والنضير من اليهود ، فصالحهم وكانت أول جزية أصابها أهل الإسلام ، وأول ذل أصاب أهل الكتاب
    بأيدي المسلمين .


    وقال الكلبي : إذا أعطى صفع في قفاه .


    وقيل : يؤخذ بلحيته ويضرب في لهزمتيه . [ ص: 34 ] وقيل : يلبب ويجر إلى موضع الإعطاء بعنف .

    هوة في كدة ؟ !!!!!!!! لاحظ ان دة تفسير شيوخ الاسلام المعروفين لديكم اخواتي المسلمين


    وقيل : إعطاؤه إياها هو الصغار .


    واضح ان دة السلام والمحبة والتسامح في الاسلام نبقي ارضنا ونبقي مقهورون وصغار وانتم الاسياد ( فين العدل ) ( والمساواة ) , ( والرحمة ) , ( والمحبة )


    يا اخي افرض انا مش عايز الاسلام في بيتي يبقي السيف هوة الحل لنشر الدين ؟؟

    او

    ادفع وانا عبد مهان مقهور مزلول


    دة كلام شيوخ الاسلام والتفاسير :


    يقولون : يخبرنا القرآن أن الأنبياء لا تُكرِه أحداً في الدين.

    فها هو نوح وهو من الخمسة الكِبار أُولِي العزم يُخاطِب قَومَه قائلاً:" .. أَنُلْزِمُكُمُوهَاوَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ " ( هود : 28)


    جاء في تفسير الجلالين :

    (أنلزمكموها) أنجبركم على قبولها (وأنتم لها كارهون) لا نقدر على ذلك. تفسير الإمامين الجلالين – ص184- طبعة شركة الشمرلي- بتصريح من الأزهر الصادر برقم 297 بتاريخ 5/5/1977م.


    وجاء في تفسير ابن كثير:

    (أنلزمكموها)، أي: نغصبكم بقبولها وأنتم لها كارهون. تفسير بن كثير (4/250)


    وجاء أيضاً في التفسير:

    (أنلزمكموها) إنكاري أي ما كان لنا ذلك لأن الله نهَى عن الإكراه في الدين. (نقلاً عن الطبري والزمخشري وأبو السعود وابن عاشور والقاسمي). حرية الاعتقاد في القرآن الكريم- ص56- مصدر سابق.





    وفي سياق أكثر من ثلاثين آية من سورة آل عِمران تتحدَّث عن المسلمين وأهل الكتاب نقرأ قول الله تعالى :


    وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ " (آل عِمران : 85) ...


    وهنا تتغير لهجة الحديث !!!!!

    فلقد جاء في الحديث الصحيح (المتواتر) : "أُمِرتُ أن أُقاتل النّاس حتّى يقولوا : لا إله إلاّ الله. فإذا قالوها عصموا منّي دماءَهم وأموالهم إلاّ بحقّها، وحسابهم على الله". (رواه البخاري ومسلم). تفسير ابن كثير (1/329) .


    وهنا ....


    في مسند الإمام أحمد قال النبي:

    " بُعِثتُ بين يدَي السّاعة بالسّيف، حتّى يُعبَد الله وحده لا شريك له. وجُعِل رزقي تحت ظِلّ رُمحِي، وجُعِلت الذِّلّة والصَّغار على مَن خالف أمري.." تفسير ابن كثير (1/213)- مصدر سابق.


    هل معني هذا ان دعوة الاسلام بالسيف ؟؟

    والرزق بالقوة ؟؟؟ يعني سرقة ؟؟ ممكن تشرحلي اخي العزيز !!

    ولا الكلام شارح نفسه ؟؟



    وقد عَلَّق المنافقون (المعارضون في المدينة) قائلين: عجباً لمحمد يزعم أن الله بعثه ليقاتل النّاس كافة حتّى يُسلِموا

    وقد قبل من مجوس هجر، وأهل الكتاب، الجزية

    فهلا أكرههم على الإسلام وقد ردها على إخواننا من العرب فشُقّ ذلك على المسلمين


    فنزلت: "عليكم أنفسكم لا يضركم مَن ضَلّ إذا اهتديتم" (المائدة: 105).نواسخ القرآن لابن الجوزي- ص151-

    وفي الصحيح أيضاً:


    " مَن رأى منكم مُنكَراً فليغيره بيده، فإن لم يستطِع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان". وقفات مع د. البوطي.. – ص17- مصدر سابق.

    ويعلق على الحديث د. عبد الآخر حماد الغنيمي (من علماء الإسلام) قائلاً: "فلا شك أن الكفر من المنكرات بل هو أكبر المنكرات، فوجب إزالته بهذا الحديث.

    قال القرافي (في كتابه الذخيرة) عند تعداده أسباب الجهاد: السبب الأول وهو معتبر في أصل وجوبه ويتجه أن يكون إزالة منكر الكُفر فإنه أعظم المنكرات ومَن عَلِم مُنكراً وقدر على إزالته وجب عليه إزالته.ةوقفات مع د. البوطي..


    ويقول المعتزلة في (الأصل الخامس) وهو "الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكَر" : إنّه من الواجب على المسلم أن يُغَيِّر المُنكَر بالسَّيف واليَدّ إذا كانت له قدرة على ذلك فإذا لم يقدِر فليغيره بلسانه، وإذا لم يقدر فليغيره بقلبه... وهذا واجب عليه وجوب الفرائض الدينية الأخرى . التراث والحداثة- ص57-


    وفي تفسير الآية (110) من سورة آل عمران: "كنتم خير أمة أُخرِجَت للناس تأمرون بالمعروف وتَنهَون عن المُنكَر وتؤمنون بالله".


    روى البخاري عن أبي هريرة قال: "خير الناس للناس تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتّى يدخلوا الإسلام". تفسير ابن كثير (2/77)-

    ايه دة ؟؟؟؟؟؟؟؟

    وجاء عن النبي قوله: "لا تسبّوا أصحاب محمد، فإنهم أسلموا من خوف الله، وأسلم الناس من خوف أسيافهم". الخلافة الإسلامية للعشماوي- ص89 (هوامش)- دار سينا للنشر- لطبعة الأولى 1990- رقم الإيداع: 1945/1990.


    الجزيه :

    يقول الإمام ابن القيّم: "الجزية : هي الخراج المضروب على رؤوس الكفار إذلالاً وصَغاراً". (عن أحكام أهل الذمة 1/22). وقفات مع د. البوطي.. – ص166- مصدر سابق.


    سؤال:


    إذا لم تكُن الجزية غاية للقتال كما في الآية:

    " قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ " (التوبة : 29)،



    فهل يمثل إلزامها نوعاً من الإلجاء من خلال تقرير عبء اقتصادي أو مضايقة معنوية تُلجِئ مَن أُلزِم بها إلى الدخول في الاسلام


    جاء في تفسير ابن كثير للآية (وهو من أشهر التفاسير عند أهل السّنّة والجماعة): "هذه الآية الكريمة نزلت أول الأمر بقتال أهل الكتاب

    بعد ما تمهّدت أمور المشركين ودخل الناس في دين الله أفواجاً، فلما استقامت جزيرة العرب أمر الله رسوله بقتال أهل الكتابَين اليهود والنّصارَىوكان ذلك في سنة تِسع، ولهذا تجهز رسول الله (ص) لقتال الروم ودعا إلى ذلك، وأظهره لهم، وبعث إلى أحياء العرب حول المدينة فندبهم

    فأوعبوا (جاءوا أجمعين) معه، واجتمع من المقاتلة نحو ثلاثين ألف ، وتخلف بعض الناس من أهل المدينة ومَن حولها من المنافقين وغيرهم

    وكان ذلك في عام جدب، ووقت قَيظ وحَرّ، وخرج عليه السلام يريد الشام لقتال الروم، فبلغ تبوك، فنزل بها وأقام على مائها قريباً من عشرين يوماً، ثم استخار الله في الرجوع، فرجع عامه ذلك لضيق الحال وضَعف الناس، ...

    وقوله: (حتّى يعطوا الجزية) أي : إن لم يُسلِموا، (عن يد)، أي: عن قهر لهم وغَلبَة، (وهُم صاغرون)، أي: ذليلون حقيرون مُهانون. فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذّمّة ولا رفعهم على المسلمين، بل هُم أذلاء صغرة أشقياء، كما جاء في صحيح مسلم، عن أبي هريرة (رض) أن النبي (ص) قال: "لا تبدءوا اليهود والنّصارَى بالسلام، وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه"



    اخي الحبيب نجم

    ركز اوي مع الجي وياريت تكون ركز مع الفات كمان



    يقول المؤرخ محمد أركون:

    ينبغي أن نذكر هنا أن القرآن الذي ظهر بعد التوراة والأناجيل
    من حيث الزمن يعترف بتلك اللحظتين من لحظات لوحي ويُقَدِّم نفسه بصفته آخر تجليات الكتاب
    السماوي بين البشر (آخر الوحي).

    بالمقابل نجد أن يهود المدينة ومسيحييها قد رفضوا الاعتراف بمحمد كنبي، وهذا ما يفسر لنا سبب القطيعة الحاصلة بين الطرفين حوالي نهاية الفترة المدنية. ونجد في القرآن آيات عديدة شديدة التسامح تجاه "بني إسرائيل" والمسيحيين.

    ولكن نجد في سورة التوبة ، التي أوحيَت عام 630هـ بعد فتح مكة من قِبَل المؤمنين ، الأية التالية التي استخدمت في ما بعد كأساس لتحديد المكانة القانونية لليهود والمسيحيين الذين أصبحوا ذميين ، أي محميين. تقول الآية "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا اليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتة الكتاب حتي يُعطوا الجزية عن يد وهُم صاغرون. وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارَى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنَّى يؤفَكون" (الآيتان 29، 30)

    كفاية كدة مؤقتا

    هنا في سؤال مهم جدااااا

    هل الاسلام يحب ام يكره اهل الكتاب ؟؟!!!


    ارجو منك اخي الغزيز عند الرد ان تأخد اقتباس واحد او اتنين في المشاركة الواحدة

    لنلم بهذا الموضوع المهم ولكي تستطيع الرد علي كل ما اكتب

    وانا ايضا استطيع الرد عليك

    ياريت نلتزم بهذا

    للتركيز


    شكرا اخي الفاضل ولو انت شايف اني غلتط في شيئ ياريت تقولي بدون حزف المشاركات

    لك مني التقدير ومنتظر ردك

    اخوك القبطي ...














































    التعديل الأخير تم بواسطة kholio5 ; 26-03-2012 الساعة 10:35 PM

  4. #84
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    عزيزي المشاركات التي في أساس موضوعنا ظاهرة الآن ....
    لكن كل مشاركاتك و مشاركات الأعضاء التي خارج موضوع الحوار تم اقصاءها ....
    المشاركة الأولى التي بها جميع النقاط التي تشكل أساس اعتراضك ظاهرة ....
    لذا فلنبدأ من الآن بداية جديدة لطالما تم اظهار ما تود للمناقشة .
    تفضل .... أنا الآن بانتظار ردك .... أرجو عدم اضاعة الوقت سواء من جانبي أو جانبك و الوقت سوف يكون متأخرا بالنسبة لي بعد ساعتين ....

    تفضل لنحرز تقدما في حوار مفيد .....


    أطيب الأمنيات لك من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  5. #85
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    بعد اذن محاوري الضيف الفاضل .... لن ننتقل الى النقطة التالية حتى ننتهي تماما من النقطة الأولى .
    تفضل .....
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  6. #86
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    هذا تذكير بآخر رد لي على النقطة الأولى


    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخواني و أخواتي الأكارم
    محاوري الفاضل

    لم يكن هذا الموضوع سوى فرصة لأعرض عليكم بحثي الخاص بعد الرجوع الى المراجع حتى نتقمص دور كل معترض مسيحي كما يعترض محاوري الفاضل الآن و يعتبر ما قدمه أفحام لعقول المسلمين .
    فلتتابعوا معي كيف يكون الرد في مثل هذه الاعتراضات المتوافقة مع واقع نقص ما غاب عنهم .
    ليعرفوا أن الاسلام عظيم كما عرفناه و اختبرناه بعيدا عن توارثنا الدين من والدينا .

    و الآن ... أين المشكلة ؟؟؟؟؟

    المعترض اذا لاحظتم يدور كلامه حول ضرورة مراعاة مشاعره ... شىء جميل ....
    يطلبها منا ....
    فكيف يكون الأمر لو أبلغناه أنه بالواقع يطلبها من الله الذي خلقه ؟؟؟؟؟؟

    ان أساس المشكلة عزيزي الضيف و أعزائنا المتابعين أن المعترض لا يؤمن أن هذا كلام الله الذي خلقه .....
    لذا فالمشكلة جذرية و ستبقى مستمرة ....
    لأنه لو آمن أن هذا كلام الله و أن هذه أحكامه فيهم .... فانه سيقف موقف الصامت الممتثل لحكم الله فيه ....
    فلو افترضنا أن يسوع ظهر له ( بحسب ايمانه ) و قال له : أنت شيطان لأنك تهتم بما هو للناس و ليس لله ....
    هل سيعود ليقول له : يجب أن تراعي مشاعري ؟!
    لا لن يقول .... لأن لله بالنسبة له سلطة ليقول حكمه الذي هو فوق الجميع .

    و من ناحية أخرى ....
    نفس المعترض يؤمن بالأصل بأمور يصطنع فيها الاستغراب من غيره حين يراها منه ....
    سأقول لكم كيف ....
    هذا المعترض الفاضل ....
    يؤمن أن الرب في العهد القديم كان يحكم على كل الأمم من خلال شعبه وفق قانونه و ليس وفق قانون آلهة الأمم .
    فوجه الرب أمره الى يشوع ليذهب الى جنس من الأمم في عاى قائلا :
    1 فَقَالَ الرَّبُّ لِيَشُوعَ: «لاَ تَخَفْ وَلاَ تَرْتَعِبْ. خُذْ مَعَكَ جَمِيعَ رِجَالِ الْحَرْبِ، وَقُمِ اصْعَدْ إِلَى عَايَ. انْظُرْ. قَدْ دَفَعْتُ بِيَدِكَ مَلِكَ عَايٍ وَشَعْبَهُ وَمَدِينَتَهُ وَأَرْضَهُ،
    2 فَتَفْعَلُ بِعَايٍ وَمَلِكِهَا كَمَا فَعَلْتَ بِأَرِيحَا وَمَلِكِهَا. غَيْرَ أَنَّ غَنِيمَتَهَا وَبَهَائِمَهَا تَنْهَبُونَهَا لِنُفُوسِكُمُ. اجْعَلْ كَمِينًا لِلْمَدِينَةِ مِنْ وَرَائِهَا».

    هل يحق لنا الآن أن نعترض على محاوري الفاضل لنقول له من الذي أعطى لكم و لياهوه أصلا الحق ليفعل بمن لم يمتثلوا هذا الذي أمر به شعبه لينجز مذبحة و حرب ابادة شاملة فيها أطفال و نساء أبرياء ؟
    هل تتقطع مشاعرنا عليهم أم ماذا ؟
    فاذا كان الرب في العهد القديم عاقب شعبه و عاقب الأمم بحسب قانونه و ليس بحسب قانون الأمم ....
    معنى هذا أن ضيفنا الفاضل الذي يطالب بأن تتم المحافظة على مشاعره يعلم تماما أن الرب الذي لا يتغير لا تتم محاسبته في أحكامه و أوامره و أوصافه
    فلماذا هنا يصطنع الاستغراب مع الاسلام ؟
    ليس هذا اقحاما للمسيحية لكننا نريد أن يكون الضيف صادقا مع نفسه أولا خاصة أنه يؤمن ما معنى أن يحكم الله على شعبه و على الشعوب الأخرى كما يريد .

    من ناحية أخرى ....
    بالنسبة للمشاعر و التي يسوقها لنا ضيفنا الفاضل حتى يستعطفنا انسانيا لأنه لا يؤمن أن ذلك حكم الله الذي خلقه .... فانني أطالبه هو .... الذي يرفع شعار المشاعر .....
    و لنبقى بالمشاعر ....
    لطالما وضحنا للضيف الكريم أن ايمانه بالمسيحية يجعل كل أمر مقاس عليها ....
    ألم يفكر هو على مستوى المسلمين و لن أقول على مقام الله حين يؤمن أن المسيح هو الله و أن ذلك الاله قد تم ضربه و البصق عليه و اهانته ووصفه باللعنة؟
    يقولون لنا المسيحيين ذلك هو الله خالقكم حين يبشرونا به .... لم يفكروا لحظة كم يستفزون مشاعرنا !!!!!
    فكيف يكون الحال أمام الله في كل هذا أو عند جعل المسيح هو الله .... تأملوا عبر كلمات الله غضبه :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأرْضِ جَمِيعاً وَللّهِ مُلْكُ السَّموَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ " المائدة:17
    صدق الله العظيم

    ياه ذلك هو مقدار غضب الله الخالق .... ممن آمن بهذا مجدفا على الله .... انه مقابل ايمانكم يا ضيفنا يذكر اهلاك المسيح و أمه و جميع مخلوقاته على الأرض و يذكر الناس أنه له الملك و يذكرهم بمشيئته و قدرته التي هي فوق الجميع ....
    فما هي مشاعرك أمام الله .... ؟!
    بل ما هي مشاعر كل العالم أمام خالقهم القدوس ... ؟!
    لا شىء .... لا شىء عزيزي الضيف !


    فماذا لو كنت أنت من شعب عاى و قال الله لنا أن نفعل بكم مذبحة عظيمة ؟! هل نطيعه ؟!
    و ماذا اذا كان الله خالقنا أيضا يذيقنا نتيجة ابتعاد عوام المسلمين عن لب الحياة الحقيقية مع الله بأن جعل الابرة التي نستخدمها من صنع غيرنا و جعلنا في هوان و ضعف و مذلة و قهر ....
    بينما علماؤنا يدعون و يوعظون و الاسلام برىء من أفعال مسلمين كثيرين .

    لذا .... فمسألة المشاعر التي تطالبنا بها .... ليست حكرا لك لتطالب الآخرين بها .... و أنت أيضا مؤمن أن الرب في العهد القديم عاقب شعبه بحسب ارادته و حكم عليهم و أيضا عاقب الأمم بواسطة شعبه و حكم عليهم .... وأنت تقرأ هذا ضمن كتابك على قانون الاله الذي تعبده و ليس على قانون الأمم .

    و الآن ....
    لنأخذ أول نقطة ... ( نقطة نقطة كما طلب محاوري الفاضل للاستيفاء و التركيز كما قال ) :

    كتب محاوري لنا هذا الاعتراض :

    نتكلم في الفاتحة شوفوا بقي انتوا بتقولوا ايه

    اهدنا الصراط المستقين صراط الذين انعمت عليهم ( المسلمين ) غير المغضوب عليهم ( اليهود ) ولا الضالين ( النصاري )

    احساسك ايه يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيصلي كل يوم وعمال يزم فيك في صلاته

    احساسك ايه يا مسلم لو لقيت الاية دي مثلا يعني في الانجيل وبنقول

    اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم من( المسيحيين ) غير المغضوب عليهم ( السنة ) ولا الضالين ( الشيعة ) ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي دين تاني بيزم فيك كل يوم في الصلاة؟؟

    ايه بقي شعورك يا مسلم لما تلاقي كلام زي دة بيحرض علي الكره في الانجيل لكل ما هوة مسلم ؟؟


    و هنا ....
    لو آمن محاوري و كل المعترضين أن هذا حكم الله فيهم لأختلفت ردة فعلهم لكنهم لا يؤمنون أن هذا هو الله الذي يحكم عليهم ....
    فليلاحظ أيضا محاوري الفاضل أن هذه الآية الكريمة بالذات في لفظها لم تحمل لفظة اليهود و النصارى .... لكن العلماء فسروا الآية في التفاسير ....
    فعندما نقرأ أمام المعترض سورة الفاتحة .... فاننا لا نذكر باللفظ كلمة المسيحيين فيها بل قلنا : و لا الضالين .....
    و قال المفسرين أنهم النصارى و قد صدقوا ....
    ما معنى الضلال ....
    ماذا لو قلت أنا أن فلان ضل الطريق ....
    معناه أنه في نيته و ظنه أنه في طريق الله و أنا أراه ضالا يسير نحو الهاوية .... فهل أتركه يقع في الهاوية أم أذكره دائما أنه ضال ؟؟؟؟؟
    هذا نوع من أنواع المحبة اذا كانت الرسالة وصلت لكم عزيزي الضيف لأن البلاغ قد وصلكم و أنتم احرار .... و سنبقى الى آخر العمر نذكركم أنكم على ضلال .... و لكم أن تقولوا لآخر العمر نحن لسنا على ضلال .... و لله مرجعنا ....
    و اني اذ أرى أن تلك الكلمات مصدر ازعاج لكم فان الرسالة قد وصلت ولو أن أمرنا لا يهمكم لتركناكم .....
    لكن أن يأتيني مرشد و أنا في طريقي و يقول لي : أنت في ضلال ....
    ليست هذه طريق روما بل هي طريق الغابات ....

    اذا كنت مصرا على أنها ليست طريق الضلال فاني قد أحسنت أني أبلغت عنك .... أما ما راهنت به لحياتك الأبدية ..... فذلك أمر عظيم ستعرفه بعد انتهاء هذه الحياة ( بعد عمر طويل ان شاء الله برجائي لك الهداية ) .

    المهم يا عزيزي الفاضل .... وأيضا يا كاتب هذا المقال الذي تظنه مفحما ....
    أن هذه الكلمات ( من وقع ايماننا الحق ) هي كلمات الله .... خالق الانسان .... خالق الكون .... الذي اليه سترجع أنفسنا يوم القيامة ....

    و المشكلة ....
    طالما أنك لا تؤمن أن القرآن هو كلام الله الذي خلقك ....
    فأى مشاعر يمكن أن نحلها لك يا عزيزي ....
    فهل كان الرب في العهد القديم ( على فعل أكبر) قد قدم اعتذاره لشعوب أريحا و عاى عندما أرسل شعبه ليبيدوهم .... ؟؟؟؟

    و لو كانت المشاعر هي أساس كتابتك هذا المقال ....
    فلتضع نفسك مكاننا ....
    حين تقول لي أنت أن الله الذي خلقني أصبح لعنة لأجلنا و أنه سمح لمخلوقاته أن تبصق عليه و تلطمه و تهينه ....
    ألا تفكر بشاعرنا ؟؟؟؟؟
    هل تأثرت أنت لأننا قلنا عليكم الضالين ؟؟؟؟
    و ماذا عن الله الذي هو أهم منا ؟؟؟؟
    هل نقبل أنه لم يجد خطة أفضل من اهانة ذاته المتمثلة بالمسيح حتى نخلص نحن البشر ؟؟؟؟؟

    ملعون أبو الانسان يا شيخ لو كان حيرتفع على حساب القدوس ( و العياذ بالله ) !!!!!

    و لا زلنا بالمشاعر كما تريد ....

    و كما قلت لك في البداية و ها أنا أثبت لك أن الأمر كله ينصب على خصوصية الاسلام التي ترفضها من واقع خصوصية المسيحية ....

    و أذكرك أنك انتهجت أسلوبا بوضع نصوص اسلامية تعتقد أنها سترتفع بنا متباهين بينما تحضر لنا ما تعتقد أنه سيهوى بنا من ذات الارتفاع !!!!!
    و كنا أول المعترضين بأنك تأتي بحديث ضعيف و متروك و تظننا أمة لا تدقق حتى و ان اعجبنا الأمر ....

    على كل حال ....

    هذه النقطة الأولى حول المشاعر رددناها لك بنفس المشاعر ووضحنا لك سبب اعتراضك المنحاز ( مع الاحترام لك ) .

    رجاءا لا ترد حتى أنتهي لأن هذه ليست سوى أول نقطة كما طلبت .... و سأقوم بالرد على النقطة التالية في أول فرصة باذن الله ....
    تابعني لو تكرمت ....


    اقرأها بتمعن لأنها تشمل نقاط هامة توضح لك الاشكالية التي لديكم و التي جعلتكم بموقع المعترض أهمها للتذكير :

    1 – أنكم لا تعتبرون ذلك حكم الله خالقكم و تناقشون على أنه كلام أعددناه نحن لكم و هنا تكون الاشكالية مرهونة بالايمان لأنك تعلم أن كلام الله فوق الجميع و فوق مشاعرنا .

    2 - لا توجد مصداقية مع أنفسكم و أنتم المؤمنين أن الرب في العهد القديم أطلق حكمه و ارادته على شعبه الذي آمن به و عاقبه .... و أيضا أطلق حكمه و ارادته على شعوب أخرى و عاقبها برغم أنها لا تعترف به الها .... فهل قدم اله الرب في العهد القديم اعتذاره لأنه حاكمهم على قانون اله ليس هو الههم ؟ الاجابة كما تؤمن أنت هي : لا بلا شك .

    3 - ان كنت متأثرا من مشاعرك كانسان لأن الله الخالق حكم عليك أنك ضال فكيف و أنت لا تراعي مشاعرنا حين تقول عن الله خالقنا أنه هو المسيح الذي تم اهانته من مخلوقاته لأن الله لم يجد طريقة الا هذه حتى يرفع الانسان .... نحن الذين نطالبك بحفظ مشاعرنا كمسلمين ....
    و ان وصفكم بالضلال ليس هو الا صدق الله خالقكم فيكم و نحن مؤتمنون عليه حتى لا نضحك لكم بمحبة بينما الموت لا ينتظر أحدا .... هي كلمة حق من الله خالقكم يحكم بكم كما تؤمنون أنه حكم على أممه الأخرى في العهد القديم بأن وجه شعبه لهم لكي يعاقبهم دون أى اعتذار لاحق أو اكتراث لأطفال و نساء ماتوا و ليس لهم ذنب .... هل تعتقد أن الله يجب أن يقدم اعتذاره و هو خالق الجميع ؟ بالطبع لا .... فالقضية ليست مشاعر بل خضوع لله و ارادته و ليس ارادتنا و مشاعرنا .... و العهد القديم يعلمك ذلك بأنه الذي لا يتغير سواء قدم لنا محبة أو قسى علينا أو كان معتدلا .... فكل الأمر خير من الله لأن الله لا يفعل الشرور بأى زمان كان و تقسيم العهود هذا شأن مسيحي لا يعترف به المسلمون و لا اليهود ولا أى ملة على الأرض سوى أنتم .... فسبحان الله الذي لا يتغير .


    و الآن للرد على النقطة التالية ....


    ابقى مع عزيزي الضيف الفاضل و رجاءا عدم ابتداء ردكم أو تعليقكم الى أن أنتهي من الكل .... فكن صبورا كما طلبت مني ....


    أطيب الأمنيات لك من نجم ثاقب .



    ما هو ردك عزيزي الضيف الفاضل ؟؟؟؟؟
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  7. #87
    الصورة الرمزية COPTIC MAN
    COPTIC MAN غير متواجد حالياً مسيحي قليل الأدب
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    114
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    18-12-2012
    على الساعة
    06:25 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الفادي العظيم خالق الكون



    اقتباس
    يؤمن أن الرب في العهد القديم كان يحكم على كل الأمم من خلال شعبه وفق قانونه و ليس وفق قانون آلهة الأمم .


    هل تطلب من الله خالق الكون ان يسمح لشعبه ان يسمع لعبدة الاوثان وفعلة الشرور ( الزني القتل ال...............)


    انت تريد اخي نجم ان تتطرق الي المسيحية لتبرير موقف الاسلام !!!

    هل هذا منطق , ان تثبت وجهة نظرك باستخدام دين اخر ؟؟!!!


    افرض انا ملحد وليس لي اله ( ماذا ستفعل اذن )

    في المشاركة دي هجاوبك علي بعض استفساراتك بخصوص المسيحية في العهد القديم


    اولا احب اوضحلك نقطة مهمة جدا


    اليهودية في العهد القديم كانت هية الديانة الوحيدة من الله

    صح ؟ ولا في اعتراض

    دين سماوي في وسط اديان وثنية وشرور وناس لا تعرف الرحمة

    منطقي جدا ان الشعب دة يحافظ علي نفسه

    بكل الطرق السلمية والحربية

    الله الرحيم هوة الله العادل في نفس الوقت

    المسيح رحم اهل نينوي الوثني الشرير ( بدون سلاح ) وبدون اجبار

    فقط بعتلهم يونان النبي وقالهم توبوا او تهلكوا بيد الله

    زي الحصل في مدينة سدوم وعمورة

    كان هيصبر عليهم ولو وجد شخص واحد صالح وبار مكنش هيهلك المدينة كلها برغم شرها


    افتكر وضحت كدة الفكرة







    اما عن ايات العهد القديم

    فاسمحلي اسألك كام سؤال هل قرأت السفر كله ؟؟

    هل قرأت ظروفة ؟؟



    هل قرأت التفاسير ؟؟؟ المسيحية المعتمدة لدينا


    تري في مشاركتي

    انا اتيت بالمصادر والتفاسير من فم المفسرين المعتمدين لديكم امثال القرطبي وابن كثير وغيرهم

    ولو مش عايز تبحث عن التفاسير

    انا مستعد اخدمك واجيبلك التفاسير

    بس ابقي اكتبلي الشاهد عشان اعرف اجيب التفسير بسهولة


    اقتباس
    هليحق لنا الآن أن نعترض على محاوري الفاضل لنقول له من الذي أعطى لكم ولياهوه أصلا الحق ليفعل بمن لم يمتثلوا هذا الذي أمر به شعبه لينجز مذبحةو حرب ابادة شاملة فيها أطفال و نساء أبرياء ؟
    هل تتقطع مشاعرنا عليهم أم ماذا ؟



    الله حكيم ولا احد يستطيع الاعتراض عليه

    وحكمته هنا هي :

    ان الشعوب التي تباد هذه ( الشر بقي عظيم عندهم )

    وهذا خطر علي اليهودية وشعب الله

    الله بسابق علمه عارف ان الناس دي مفيش منهم فايدة

    ان الهلاك لهم خير لهم من العيش واكتساب المزيد من الزنوب

    وموت الاطفال هنا رحمة لهم لأنهم في هذا السن لهم مكان افضل اما اذا كبروا
    اكيد هيتوارثوا الشر وهتبقي نهايتهم اشر وعزاب ابدي


    وانا دايما بقول للمسيح بدالة الابن وانا بصلي

    ابويا لو نهايتي الهلاك الابدي ياريتك يا اله يارحيم تاخدني في احسن حلاتي الروحية

    طبعا اتمني اموت ابشع موتة بس ماروحش الجحيم الابدي


    وضحت الفكرة .... !!





    اقتباس
    فلماذا هنا يصطنع الاستغراب مع الاسلام ؟



    هنا الاستغراب حقيقي

    سألت لماذا

    لأن احنا ولا عبدة اوثان ولا زناة ولا اشرار ولا بنكرهكم ولا عايزين نحاربكم

    احنا بس عايزين نعيش في سلام واحنا بنحب الكل

    حتي الاعداء

    حتي من يكرهوننا

    انسان زي دة تعاديه ليه يا مسلم ؟؟؟

    امر غير منطقي ( صح ولا انا غلطان )

    ليه تأمر بقتله وتفرض عليه ( الاسلام او الموت او الجزية )

    ليه في الفاتحة مثلا

    تشحن الناس ضدي ؟؟؟؟

    تزرع في عقولهم اني كافر وضال

    ليه تعادي شخص مساااااااالم وبيحبك ؟؟؟

    افتكر كدة وضحت

    والعهد القديم الله رحيم فيه ايضا ولكن عادل ايضا

    واي اية شايف فيها قسوة احب اقولك

    اقرأ السفر بأكملة والاصحاح وتفاسيرهم

    لفهم الحدث صح


    ( هناك فرق اخي العزيز بين دفاع اليهودية عن الدين وعن انفسهم من الوثنية والشر العظيم , وبين اعتداء الاسلام علي المسالمين وفرض الدين عليهم بالقوة )

    ولو انا غلط اثبت اخي الفاضل

    منتظر مشاركتك القادمة ..

    تقبل تحياتي وحبي واحترامي اخي العزيز نجم

    وياريت نحترم بعض ومتخفيش مشاركات

    لأن الغرض بيبقي واضح ومتخلنيش اغير فكرتي عنك اخي نجم

    اما بخصوص
    Eng.Con كنت تقدر تقولي دة في الصفحة التانية لك تحياتي اخي العزيز

    اقبل تحياتي مرة اخري اي العزيز والصادق نجم



  8. #88
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي


    الفاضل العزيز الضيف COPTIC MAN .....
    تحياتي لك ....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [/FONT]هل تطلب من الله خالق الكون ان يسمح لشعبه ان يسمع لعبدة الاوثان وفعلة الشرور ( الزني القتل ال...............)

    جميل جدا .... معنى هذا الكلام أنا الله حر بارادته لا يقبل على الأرض الباطل .... حتى لو كان شعب آخر لا يؤمن به .... فالله يؤدب ذلك الشعب من خلال شعبه .... فتوجيه الله لنبيه يشوع بسبب الشرور التي صدرت عنهم ..... ليس فيه شر .... لطالما الله أراد .... و لطالما هم في نظر الرب لا ينالون الرضى .... و لا نكترث لمشاعر الذين لم يقوموا بارضاء الله ....
    هذا جميل ....
    لنقرأ اسلاميا حول موقف الله من تراتيلكم التي ترتلونها بما يغضب الله ....
    قال الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير ) .

    صدق الله العظيم


    هذا لترى من خلال خصوصية الاسلام كم أن هذا شر عظيم في حكم الرب .... و أنت متفق معي أن الله لا يدان أمام انزعاج مشاعر الناس .... فؤلائك أهل اريحا و عاى لا يرون أنهم يفعلون شرا .... لكن رب بني اسرائيل يعتبر أنهم مخلوقاته و أنهم يفعلون شرا ....
    فأبادهم يشوع بأمر الرب .... و لم يشفق على امرأة و لا طفل ....
    و هكذا فان اللاهوت لم يرتكب مجزرة أو جريمة ابادة ....
    لأنكم اذ تقرأون كلمة الرب في العهد القديم و تقرأون ماذا فعل يشوع و جيشه تنفيذا لأمر الرب .... فأنكم تهللون و ترتلون للرب العظيم الذي له الحكم على أقوام أخرى لا تؤمن به .... لكنكم أنتم الذين تؤمنون به ....
    و أهم معيار .... اذا رأى الرب منهم الشر بحقه أو بحق أنفسهم فله أن يبيدهم .....
    اذا كان اللاهوت الذي تؤمنون به قد أباد قوما لا يؤمنون به لأنه رأى الشر منهم ....

    فهل تعترضون أنتم على المعاملة التي تميزكم من باب العدل عن المسلمين أو على حكم الله فيكم أنكم الضالين ؟؟؟؟؟

    بينما المسيحية كانت قد خرجت من ابادة نيرون لهم .... هل تعرف ماذا كان نيرون و غيره يفعل ؟

    هذا نيرون ( قس أمركم العادل في الاسلام معه ) :

    الاضطهاد الأول تحت حكم الإمبراطور نيرون سنة 64 م.
    أمر بحرق مدينة روما على أيدي جنوده وضُباطه وخَدَمُه، وأثناء احتراق المدينة العظيمة صعد إلى برجٍ عالٍ وأخذ يلعب على أوتار قيثارته ويُغنِّي على حرق روما، ولمَّا عاد إلى وعيه وأدرك فِعلتُه الشنعاء، ألقى بالذنب على المسيحيين في مملكته، وكان هذا هو المُبرر لبدء أول اضطهاد مُنظَم ضد المؤمنين بالمسيح..

    ومن الأسماء التي يذكُرها التاريخ من شهداء هذا العصر: القديسان بولس وبطرس الرسولان العظيمان، والقديس مارمرقُس الرسول كاروز الديار المصرية (رغم أنه استُشهِد بمصر عام 68 م بيد رومانية ومصرية)، أرسترخُس المقدوني، تروفيموس من أفسس الذي آمن على يد بولس الرسول وشريك خدمته، ويوسف المُلقب برسابا، حنانيا أسقف دمِشق – الذي لاقى الرسول بولس –، وكل هؤلاء من عِدَاد السبعين رسولاً..
    لقد أحدث نيرون كرنڤال من الدِماء لم يشهده العالم قط حتى أنَّ البعض قالوا أنَّ ما حدث كان إجابة قُوات الجحيم لحركِة التبشير المُثمِرة التي قام بها بطرس وبولس الرسل.
    ومن المشاهِد الوحشية في تعذيب المسيحيين على يد نيرون أنه كان يُشعِل النار فيهم ويتركهم يُضيئون كالمشاعِل لتسلية الجماهير.


    و عندما تقيس الأمر الذي وقع في الاسلام تجده كالآتي :
    الله يفرق بين المؤمنين به و بما يحب و بين غير المؤمنين به و بما يحب .... و هو قمة العدل .... طريقة المعاملة تختلف ....
    و الغريب جدا جدا جدا ....
    أن مشاعركم تأثرت و أنتم أكثر من أثارنا بما وصفتم الله به ؟!؟!؟!؟!؟
    ايه يا عم القبطي ؟؟؟؟؟
    يعني مش اللي بيقدم بيلقا برضه ؟؟؟؟؟
    متأثر عشان مشاعرك و بتطلب العدل التام ....
    و انتو بتتكلمو على ربنا حاجات بتغضب الرب و بتثير مشاعرنا !!!!
    احنا مش نيرون ....
    لأنك لم بتقدم الجزية بتلاقي حماية ....
    و الجزية ما بناخدهاش من الفقير و لا من العجوز ....
    يعني شرط الاستطاعة يا سيدي ....
    و الحماية بتبقى ليك في حالة الحرب زى حماية أى مسلم بالزبط ....
    يعني الاعتداء عليك كانه بيبقى اعتداء علينا ....
    لكن قانون الله ....
    ميز معاملة المسلمين المؤمنين بين بعضهم البعض لأنهم تحاببوا في الله و بينكم أنتم من لم تتحاببوا فيما أحب الله بل على ما أغضبه .

    أتمنى أن تكون هذه النقطة واضحة .... و احمدوا الله أن الاسلام هزم نيرون و شاكلته .... و ما دمتم لا تبحثون عن مملكة أرضية ....
    فان أعظم مملكة أرضية في هذا العصر ليس قانونها قانون الله و تتسابق للتسلح و مستعدة بأن يموت طفل افريقي جوعا الى حبة قمح و لا أن تقدم فائض القمح للجياع حتى لا ينهار اقتصادها العظيم !!!!!
    أليس هذه دولة الحرية و الديمقراطية ( التي قلت أنك تكرهها ) التي وضعت مصلحتها فوق الجميع حتى و ان كلفها قصف أطفال و نساء من أجل مصلحتها ؟!

    ليس حمل السلاح شر اذا أمر به الرب ....
    الله يعلم أن الأرض ستموج بالحروب ....
    اما أن نسلمها للشيطان و نأخذ زاوية الضعف ننتظر مملكة السماء ليكون أبناءنا تحت رحمة الفساد و المصالح القومية التي ترضى الموت لجائع لأجل مصلحتها ....
    و أما أن نكون نحن شعب الله أقوياء نضع ميزان العدل بأن نفرق في المعاملة بحسب معاملة كل انسان مع الله لكن على الأقل الله لا يقبل أن تكون لنا القوة ثم نترك جائعا يموت و فائضنا الذي هو نعمة الله يمكن أن يشبعه .

    على العموم ستبقى وجهات نظرنا مختلفة لأن الاسلام له خصوصية الواقع و أنتم تنتظرون مملكة السماء .... برغم أننا نحن ننتظرها لأن الحياة الدنيا لا شىء أمامها .... لكننا نفعل ما هو علينا في واقعنا لأجل أن لا نسلم الأرض الى الشيطان ....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [COLOR=red]
    انت تريد اخي نجم ان تتطرق الي المسيحية لتبرير موقف الاسلام !!!
    هل هذا منطق , ان تثبت وجهة نظرك باستخدام دين اخر ؟؟!!!

    افرض انا ملحد وليس لي اله ( ماذا ستفعل اذن )
    أعيد و أكرر .... أنا أتطرق الى ما يذكرك بمنطقك عزيزي ....
    فرجاءا .... أى اعتراض توجهه الى الاسلام يجب أن يكون على منطقك أنت ....

    فلا أنتظر من شخص مسيحي ( و ليس ملحد ) يؤمن أن الرب الحقيقي ( في خصوصية ايمانك ) قد أمر شعبه بابادة شعب آخر لأن الرب رأى منهم شرورا أغضبته ....

    فلو كنت أنت ملحدا .... و لعلمك حاورت ملحدين ....
    فانه لا قال مثل كلامك لن أذكره بنفس المنطق الذي أذكرك به ....

    الخلاصة ....
    لا تستغرب من امر أنت متعود بايمانك أن تقبله ....
    لأن ايمانك يمثل منطق قبولك ...
    و لا ترفض خصوصية الآخرين من اجل انحيازك التام لخصوصيتك ....
    أريد منطقك أنت ....
    لذا أسألك سؤالا محددا :

    هل لله الحق أن يأمر شعبه بأى شىء يريده كعقاب أمام شر خرج من تلك الشعوب يغضب الرب ؟؟؟؟؟

    نعم أو لا .... هذا سؤال ليس بالمسيحية ....
    لا تقل لي أنت تجيب السؤال بسؤال ....
    لأن أن اجابتي تدور حول موافقتي أن لله الحق ....
    اذا كنت تعترض قل : لا ليس لديه الحق و أن اجابتي غير مقبولة ....
    و حينها تعرف فقط لماذا أذكرك بأمر الرب الى يشوع و شعبه أن يعاقبوا شعبا رأى الله منهم ما يغضبه ....
    و أنتم تغضبون الرب بما قلتوه عن المسيح ....

    أعتقد أوضح من هذا التوضيح لن تجد .... حتى ترسيني على بر هام في هذا الحوار معك .... ممكن ؟؟؟؟


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [COLOR=red]
    في المشاركة دي هجاوبك علي بعض استفساراتك بخصوص المسيحية في العهد القديم
    اولا احب اوضحلك نقطة مهمة جدا
    اليهودية في العهد القديم كانت هية الديانة الوحيدة من الله
    صح ؟ ولا في اعتراض
    دين سماوي في وسط اديان وثنية وشرور وناس لا تعرف الرحمة
    منطقي جدا ان الشعب دة يحافظ علي نفسه
    بكل الطرق السلمية والحربية
    الله الرحيم هوة الله العادل في نفس الوقت
    المسيح رحم اهل نينوي الوثني الشرير ( بدون سلاح ) وبدون اجبار

    فقط بعتلهم يونان النبي وقالهم توبوا او تهلكوا بيد الله
    زي الحصل في مدينة سدوم وعمورة

    كان هيصبر عليهم ولو وجد شخص واحد صالح وبار مكنش هيهلك المدينة كلها برغم شرها
    افتكر وضحت كدة الفكرة
    أؤيدك ..... اليهودية كانت هي الديانة الوحيدة الحق من الله الحق ....
    و قد عاقب الله شعبه اذا أخطأ .... أليس كذلك ؟؟؟؟ لقد عاقب شعبه ( اليهود ) .....

    و أذكرك أنكم مؤمنون أن الرب سيأخذ العهد منهم الى قوم آخرين ....
    و بما أن المسيحية ليست ديانة ....
    و المسيح في كتبكم كانت أيضا له بشارة فيها ....
    فمن برأيك القوم الآخرين ؟؟؟؟؟؟؟؟

    انظر الى تحويل العهد :
    إنجيل متى 21: 43
    لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ.


    انظر الى الأمة العظيمة التي هيأها الرب منذ البدء :

    هذا ما قاله الرب لأبراهيم النبي عن اسماعيل في سفر التكوين :
    20 وَأَمَّا إِسْمَاعِيلُ فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. هَا أَنَا أُبَارِكُهُ وَأُثْمِرُهُ وَأُكَثِّرُهُ كَثِيرًا جِدًّا. اِثْنَيْ عَشَرَ رَئِيسًا يَلِدُ، وَأَجْعَلُهُ أُمَّةً كَبِيرَةً.

    و أيضا قال ملاك الرب لسيدتنا هاجر هذا الكلام متعهدا :
    17 فَسَمِعَ اللهُ صَوْتَ الْغُلاَمِ، وَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: «مَا لَكِ يَا هَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ لِصَوْتِ الْغُلاَمِ حَيْثُ هُوَ.
    18 قُومِي احْمِلِي الْغُلاَمَ وَشُدِّي يَدَكِ بِهِ، لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً».

    أين هذه الأمة العظيمة التي من نسل اسماعيل .... ؟
    من تكون عزيزي الضيف ؟؟؟؟؟
    هذا عهد من الله .... فهل وجدت عظمة للعرب الا في الاسلام ؟؟؟؟

    المسيح يقول أنه العهد سيحول من الديانة الوحيدة في ذاك الوقت ( اليهود ) الى أمة أخرى .....

    سأنتظر منك اجابة أن تدلني في التاريخ كله ....
    أين هم نسل المبارك ( اسماعيل النبي ) الذين جعلهم الله أمة عظيمة ؟؟؟؟
    و لاحظ أن الله تعهد هو بذاته ( خطة الهية ) أن يجعل نسل اسماعيل أمة عظيمة ..... بمعنى .... العظمة في عين الرب مقياسها سماوي يا عزيزي الضيف ....

    أنتظر منك الاجابة ما دمت تعرف أن اليهودية كانت الديانة الوحيدة التي يجب أن تدافع عن نفسها لأنها أمة الله ....
    و لطالما يوجد تحويل عهد ....
    و لطالما المسيحية ليست ديانة و ليست مملكة أرضية ....
    و لطالما الله تعهد أن يجعل نسل اسماعيل النبي أمة عظيمة ....
    و لطالما العظمة في نظر الله هي شىء يقاس على السماويات العلى ....
    فيجب أن تفكر على الأقل بينك و بين نفسك لتعرف أين هي الأمة العظيمة التي يحقق الله عظمتها من خلال عظمته لطالما هو عهده و لطالما هي كلمته ....

    و فكر مجددا و ها هو النص أمامك مرة أخرى :

    17 فَسَمِعَ اللهُ صَوْتَ الْغُلاَمِ، وَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: «مَا لَكِ يَا هَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ لِصَوْتِ الْغُلاَمِ حَيْثُ هُوَ.
    18 قُومِي احْمِلِي الْغُلاَمَ وَشُدِّي يَدَكِ بِهِ، لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً».



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [COLOR=red]
    اما عن ايات العهد القديم
    فاسمحلي اسألك كام سؤال هل قرأت السفر كله ؟؟
    هل قرأت ظروفة ؟؟
    هل قرأت التفاسير ؟؟؟ المسيحية المعتمدة لدينا
    تري في مشاركتي
    انا اتيت بالمصادر والتفاسير من فم المفسرين المعتمدين لديكم امثال القرطبي وابن كثير وغيرهم
    ولو مش عايز تبحث عن التفاسير
    انا مستعد اخدمك واجيبلك التفاسير

    بس ابقي اكتبلي الشاهد عشان اعرف اجيب التفسير بسهولة

    كم مرة سأقول لك أني قرأت التفاسير المسيحية ..... ؟!
    و أني كنت أخرج من بيتي الى مكتبات مسيحية لأعرف رأى المسيحية بقضايا كثيرة .... لأن هذا هو الأصول ....
    و لكني لخصت لك الأمر حول النتيجة بحسب تفاسيركم أنتم ....
    لاحظ :

    تعال ننظر الى تفسير سفر يشوع لديكم :
    =======================
    =======================
    آية (1): "فقال الرب ليشوع لا تخف ولا ترتعب خذ معك جميع رجال الحرب وقم اصعد إلى عاي انظر قد دفعت بيدك ملك عاي وشعبه ومدينته وأرضه."

    لاحظ أن الشعب كله = جميع رجال الحرب. في وضع استعداد ولا مكان للتراخي والراحة التي اقترحها الجواسيس. ولنلاحظ الشعب كله بروح واحد مستعد وأُخِذَ البعض ليراقب والبعض ليحارب (لذلك سنجد رقمين 30.000، 5000) ولكن لأن الكل كان في وضع استعداد فلقد شارك الكل في الغنيمة. ما أجمل الكنيسة التي تصلي بروح واحدة لأجل مشكلة معينة فلسوف يشترك الكل في فرحة الغنيمة والانتصار.



    آية (2): "فتفعل بعاي وملكها كما فعلت باريحا وملكها غير أمروهم غنيمتها وبهائمها تنهبونها لنفوسكم اجعل كمينا للمدينة من ورائها."

    الله بدأ هنا يعطيهم ثمار جهادهم = غنيمتها وبهائمها تنهبونها لنفوسكم بعد أن قدموا البكور (غنيمة أريحا) لله. ونجد الله يرشد يشوع لخطة عسكرية يضرب بها عاي= إجعل كميناً للمدينة= في أريحا اسقط الله الأسوار أمامهم وهنا لابد من الجهاد فالله بحكمته يدرب أولاده خطوة خطوة ليتعلموا الجهاد ضد حيل إبليس كما تعلم الأم أولادها السير فهي أولاً تحملهم على كتفها (هزيمة أريحا) ثم تتركهم يسيرون فيقعون على الأرض أولاً (سقوطهم أمام عاي) ثم يسيرون بسهولة (انتصارهم ثانية).



    الآيات (3-29): "فقام يشوع وجميع رجال الحرب للصعود إلى عاي وانتخب يشوع ثلاثين ألف رجل جبابرة البأس وأرسلهم ليلاً. وأوصاهم قائلاً انظروا انتم تكمنون للمدينة من وراء المدينة لا تبتعدوا من المدينة كثيراً وكونوا كلكم مستعدين. وأما أن وجميع الشعب الذي معي فنقترب إلى المدينة ويكون حينما يخرجون للقائنا كما في الأول أننا نهرب قدامهم. فيخرجون وراءنا حتى نجذبهم عن المدينة لأنها يقولون انهم هاربون أمامنا كما في الأول فنهرب قدامهم. وانتم تقومون من المكمن وتملكون المدينة ويدفعها الرب إلهكم بيدكم. ويكون عند أخذكم المدينة أنكم تضرمون المدينة بالنار كقول الرب تفعلون انظروا قد أوصيتكم. فأرسلهم يشوع فساروا إلى المكمن ولبثوا بين بيت إبل وعاي غربي عاي وبات يشوع تلك الليلة في وسط الشعب. فبكر يشوع في الغد وعد الشعب وصعد هو وشيوخ إسرائيل قدام الشعب إلى عاي. وجميع رجال الحرب الذين معه صعدوا وتقدموا وأتوا إلى مقابل المدينة ونزلوا شمالي عاي والوادي بينهم وبين عاي. فاخذ نحو خمسة آلاف رجل وجعلهم كميناً بين بيت إبل وعاي غربي المدينة. وأقاموا الشعب أي كل الجيش الذي شمالي المدينة وكمينه غربي المدينة وسار يشوع تلك الليلة إلى وسط الوادي. وكان لما رأى ملك عاي ذلك انهم أسرعوا وبكروا وخرج رجال المدينة للقاء إسرائيل للحرب هو وجميع شعبه في الميعاد إلى قدام السهل وهو لا يعلم أمروهم عليه كميناً وراء المدينة. فأعطى يشوع وجميع إسرائيل انكساراً أمامهم وهربوا في طريق البرية. فالقي الصوت على جميع الشعب الذين في المدينة للسعي وراءهم فسعوا وراء يشوع وانجذبوا عن المدينة. ولم يبق في عاي آنية في بيت إبل رجل لم يخرج وراء إسرائيل فتركوا المدينة مفتوحة وسعوا وراء إسرائيل. فقال الرب ليشوع مد المزراق الذي بيدك نحو عاي لأني بيدك ادفعها فمد يشوع المزراق الذي بيده نحو المدينة. فقام الكمين بسرعة من مكانه وركضوا عندما مد يده ودخلوا المدينة وأخذوها وأسرعوا واحرقوا المدينة بالنار. فالتفت رجال عاي إلى ورائهم ونظروا وإذا دخان المدينة قد صعد إلى السماء فلم يكن لهم مكان للهرب هنا آنية هناك والشعب الهارب إلى البرية انقلب على الطارد. ولما رأى يشوع وجميع إسرائيل أمروهم الكمين قد اخذ المدينة وأمروهم دخان المدينة قد صعد انثنوا وضربوا رجال عاي. وهؤلاء خرجوا من المدينة للقائهم فكانوا في وسط إسرائيل هؤلاء من هنا وأولئك من هناك وضربوهم حتى لم يبق منهم شارد ولا منفلت. وأما ملك عاي فامسكوه حياً وتقدموا به إلى يشوع. وكان لما انتهى إسرائيل من قتل جميع سكان عاي في الحقل في البرية حيث لحقوهم وسقطوا جميعا بحد السيف حتى فنوا أمروهم جميع إسرائيل رجع إلى عاي وضربوها بحد السيف. فكان جميع الذين سقطوا في ذلك اليوم من رجال ونساء اثني عشر ألفاً جميع أهل عاي. ويشوع لم يرد يده التي مدها بالمزراق حتى حرم جميع سكان عاي. لكن البهائم وغنيمة تلك المدينة نهبها إسرائيل لأنفسهم حسب قول الرب الذي أمر به يشوع. واحرق يشوع عاي وجعلها تلا أبدياً خراباً إلى هذا اليوم. وملك عاي علقه على الخشبة إلى وقت المساء وعند غروب الشمس أمر يشوع فانزلوا جثته عن الخشبة وطرحوها عند مدخل باب المدينة وأقاموا عليها رجمة حجارة عظيمة إلى هذا اليوم."

    خطة الحرب

    تتلخص الخطة في تكوين 3 مجموعات

    1. مجموعة مع يشوع

    2. كمين 30000 خلف عاي

    3. كمين 5000 بين بيت إيل وعاي



    مهمة المجموعة الأولى بقيادة يشوع أن تهجم فيخرج عليها جيش عاي فتستدير وتهرب فيظن جيش عاي أنهم سيهربون مثل المرة الأولى فيلاحقونهم ومهمة المجموعة الثانية أنه حين تفرغ عاي من جيشها يعطي يشوع علامة لهذه المجموعة فتقتحم عاي وتشعل بها النيران وتكون النيران علامة ليشوع ورجاله فيستديروا لضرب جيش عاي الذي أنهار نفسياً حينما شاهد حريق عاي.

    وتكون مهمة المجموعة الثالثة حماية الجيش من أي هجون محتمل من أهل بيت إيل لمعونة عاي.

    التفسير الروحي لما حدث: عاي بشرورها تمثل إبليس. والمجموعة التي تهاجم مع يشوع ثم تنسحب وتعود وتضرب تمثل شعب اليهود. والمجموعتين (30.000 + 5000) يمثلون الأمم المجموعة الأولى ويشوع بينهم تمثل اليهود. فالمسيح جاء من بينهم. والمجموعتين الثانيتين يمثلان الأمم، وهؤلاء لم يكن المسيح وسطهم "هم آمنوا به دون أن يروه بل لم يكن لهم النبوات التي كانت عند اليهود ولا الناموس". ويشوع كرمز للمسيح في هروبه أمام أهل عاي يمثل المسيح الذي استسلم للصليب وبعد ذلك استدار وهجم على إبليس وجنوده هو والذين معه (30.000 + 5.000 + كل رجال الحرب). ولاحظ معنى الأرقام 30.000 = 3×10×1000 = المؤمنين بالثالوث وهم بالمسيح قادرين على تتميم الوصايا (10) فيصيروا سماويين (1000). وهم صاروا بنعمة المسيح (رقم 5 رقم النعمة) سماويين (1000). ولاحظ أن الخطة متكاملة فما كان لفريق أن يغلب دون مساعدة الفريق الآخر. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). فالكنيسة متكاملة يهوداً وأمم. ولاحظ أن يشوع هو المدبر "ويسوع خرج غالباً ولكي يغلب" (رؤ2:6) وهو رأس جيشه كما أن المسيح رأس الكنيسة، فضرب عاي لم يكن بحيلة بشرية إنما بخطة إلهية استخدم الله فيها خدامه وشعبه، وإن كان هو كرأس للكنيسة قد دبر ووهب النصرة.

    وفي آية (8) المقصود إشعال حريق في جزء منها كعلامة فالله أعطاهم غنيمة المدينة.

    وفي آية (10) وعد الشعب= أي جهزهم بأعدادهم. ومعنى كلمة عد الأصلي إفتقد الرجال في إماكنهم ليتأكد من استعدادهم. وفي (13) سار يشوع إلى وسط الوادي= ربما لكي يختار أنسب مكان يرى منه الكمين المختفي وراء التلال خلف عاي ويراه من هذا المكان جيشه حتى يعطيهم العلامة بالهجوم حين يرى هو الحريق الذي يشعله الكمين.

    وفي (14) في الميعاد= ربما الميعاد الذي حدده يشوع للحرب أو الميعاد الذي خرج فيه ملك عاي.

    وفي (17) هذا خطأ من ملك عاي أن يترك بلده بلا حماية. والله قادر أن يصيب أعداء شعبه بالعمى وفي حقدهم على شعب الله يدمرون أنفسهم بأخطائهم. وهذا ما حدث مع فرعون فدمر جيشه في البحر. وفي (18) المزراق= الرمح وغالباً وضع عليه راية وكان يشوع في وضع عالٍ ليراه الكل. فمد يشوع المزراق الذي بيده.... وفي (26) لم يرد يده التي مدها بالمزراق حتى حرم جميع سكان عاي. وقارن مع (18) فقال الرب ليشوع مد يدك بالمزراق.

    1. أمر الرب يشوع بمد يده يرمز لعمل التجسد الإلهي حيث تشير اليد إلى أقنوم الابن أما بسطها فيعني إعلانها. وكأن الابن أعلن ذاته خلال التجسد، مصوباً صليبه كمزراق يهدم به إبليس وحصونه ويحرق مملكته بنار روحه القدوس.

    2. يشوع لم يرد يده بالمزراق حتى انتهت الحرب وهذا إعلان أن الله لم يرجع عن مساعدتهم ومد يد العون لهم. وهذا ما حدث مع موسى من قبل.

    3. الحربة هي سلاح مخيف للعدو وهكذا الصليب.

    4. إذا بدأنا حربنا ضد العدو فلا يجب أن نرتد مرة أخرى بعد أن أشهرنا ضده السلاح ولذلك لم يعيد يسوع يده بالمزراق "من وضع يده على المحراث لا ينظر إلى خلف" بل يجب أن تظل عيوننا إلى الصليب المرفوع فنحارب ونغلب.

    5. عدم إرتداد يشوع بيده وبالمزراق يشير لأن المسيح سيظل يحارب عن طريقنا (رؤ6:2)

    وفي آية (29) صلب ملك عاي. ملك عاي رمز للشيطان في هذه القصة. ومعنى صلبه أن المسيح بصليبه المنظور صلب الشيطان بطريقة غير منظورة (كو14:2،15) وحطم قوته وعلينا أن نصلب أنفسنا مع المسيح (غل14:6) فصليب المسيح علامة حبه لي وقبولي الصلب معه علامه حبي له. وإذا قبلت هذا يكون الشيطان وخداعاته لا سلطان لها علىّ كأن إبليس بالنسبة لي مصلوباً مسمراً. وموضع إبليس (عاي) يصير محروقاً وخراباً.



    الآيات (30-35): "حينئذ بنى يشوع مذبحا للرب إله إسرائيل في جبل عيبال. كما أمر موسى عبد الرب بني إسرائيل كما هو مكتوب في سفر توراة موسى مذبح حجارة صحيحة لم يرفع أحد عليها حديداً واصعدوا عليه محرقات للرب وذبحوا ذبائح سلامة. وكتب هناك على الحجارة نسخة توراة موسى التي كتبها أمام بني إسرائيل. وجميع إسرائيل وشيوخهم والعرفاء وقضاتهم وقفوا جانب التابوت من هنا ومن هناك مقابل الكهنة اللاويين حاملي تابوت عهد الرب الغريب كما الوطني نصفهم إلى جهة جبل جرزيم ونصفهم إلى جهة جبل عيبال كما أمر موسى عبد الرب أولاً لبركة شعب إسرائيل. وبعد ذلك قرا جميع كلام التوراة البركة واللعنة حسب كل ما كتب في سفر التوراة. لم تكن كلمة من كل ما أمر به موسى لم يقراها يشوع قدام كل جماعة إسرائيل والنساء والأطفال والغريب السائر في وسطهم."

    كان المتوقع هنا أن نسمع عن باقي الفتوحات لتستمر قصة وتاريخ الشعب في الأرض لكننا نجد القصة تتوقف لنسمع عن إقامة مذبح علامة شكر لله الذي أعطاهم النجاح والغلبة. فالتاريخ والحروب بدون الله لا شيء ولا معنى لتاريخ شعب بدون الله فالغلبة والنصرة هي من عند الله. ونجد هنا يشوع يتمم أوامر موسى (تث1:27-8) ولنلاحظ في هذا المذبح:-

    1. لقد حدد الله مقدماً موضع إقامته بـ "جبل عيبال" وزمان إقامته "بعد عبور الأردن وقبل الإنتهاء من الحروب والشعور بالراحة فيها" (يش22:11) والله اختار جبل عيبال لكي يرتفع الشعب عليه بعد الاستيلاء على أريحا وعاي وقبل الدخول في بقية حروبهم حتى يكون لهم علاقة بالله قبل أن ينشغلوا بخيرات كنعان، وحتى يشكروا الله على ما أعطاهم ويطلبون العون لباقي المعارك. فإقامة مذبح هنا وفي هذا الوقت في منتهى الأهمية. ولنلاحظ أن إقامة هيكل سليمان بعد استقرار المملكة يرمز لدخولنا للسماء، أما مذبح عيبال فيشير لدخولنا إلى عربون السماء أثناء جهادنا على الأرض ننعم بالوجود الدائم في حضرة الرب خلال الإيمان لا العيان خلال ذبيحته المقدسة.

    2. يقام هذا المذبح من حجارة صحيحة والحجارة تشير للمؤمنين (1بط5:2) وهي حجارة حية لأنها التقت بمسيحها فصارت فيه صحيحة بعد أن حطمها عدو الخير. ولم يرفع أحد حديداً عليها أي تظل بسيطة كما هي لا يغير العالم منها شيء بأفكاره أو مبادئه، وعدو الخير لا يستطيع أن يأتي بشر عليها لأنها محفوظة في يدي مخلصها (يو28:10 + 1يو18:5). والكنيسة هي بيت الله والمسيح حجر الزاوية والرسل والتلاميذ حجارة أساس بسبب قوتهم (أف20:2 + 1كو11:3).

    3. وكتب هناك على الحجارة نسخة توراة موسى (آية 22). وهكذا يلتحم المذبح بالشريعة أو العبادة بالوصية، فلا قبول لحياتنا كذبيحة حب لله بالعبادة وحدها دون طاعة الوصية الإلهية، ولا طاعة للوصية ما لم يعمل الله فينا خلال الذبيحة والعبادة. وإذا فهمنا أن الحجارة تشير للمؤمنين فمعنى أن يشوع كتب الشريعة والوصايا عليها فهذا يشير إلى أن يسوعنا المسيح كتب وصاياه في قلوبنا. المذبح الخفي لله. ولاحظ تأثير كلمات المسيح على قلوب تلميذي عمواس وكيف ألهبهما (لو27:24،32).

    4. في آية (35) يشوع قرأ كلمات الله لجماعة إسرائيل (الرجال) والنساء والأطفال والغريب= فكلام المسيح صالح للجميع ولكل المستويات ليرفع الجميع، الرجال روحياً، ولينضج الأطفال روحياً، والنساء المدللين غير القادرين على الجهاد يصيرهن مجاهدين، والغرباء أي الموعوظين غير المؤمنين يصبرهم مؤمنين.

    في نهاية هذا الاصحاح لنا سؤال....لماذا لم يسقط الله اسوار عاى كما فعل في اريحا؟!

    هذا ما تسميه كنيستنا الارثوذكسية الجهاد والنعمة

    اريحا: ما حدث في اريحا كان عطية مجانية من الله وهدا ما نسميه النعمة

    عاى :هنا نري الله يطلب منهم ان يحاربوا لكنه يعينهم ويرشدهم وهذا ما نسميه الجهاد

    وهذا هو التعليم الصحيح ان نجاهد(حرب) ولكن هناك النعمة تساندنا (الارشاد)

    فبدون المسيح لانقدر ان نفعل شيء (يو 15: 5). نحن نزرع ونروي لكنه هوينمي (1كو3: 5 -10).
    ===================
    ===================

    وضعت لك تفسيرا مسيحيا لسفر عاى .....
    و تلاحظ معي أن هناك رموز ....
    لم يتكلم بها اليهود أنفسهم ....
    لكن نظرا لأنها تفاسيركم فدعنا نعتمد أن الرموز البعيدة صحيحة ....
    و هنا .... يأتي السؤال ....
    هل التفاسير المسيحية الهام أيضا من الروح القدس ؟؟؟؟؟
    على كل حال ليس هذا موضوعنا ....
    لكن ما النتيجة حسب التفاسير المسيحية ؟؟؟؟؟

    أنظر ماذا يقول المفسر القمص تادرس يعقوب ملطي
    كنيسة الشهيد مار جرجس باسبورتنج :

    بسبب الخطية تحطم الشعب أمام قرية عاي الضعيفة، والآن إذ تقدس الكل ونُزع الحرام من وسطهم لم ينالوا الغلبة والنصرة عليها فحسب، إنما قدموا في طريقة غلبتهم نبوة رمزية لعمل الله الخلاصي .

    لنرى حسب هذا الكلام من مفسر مسيحي كيف كان رمز الخلاص بعيدا عن كثرة الكلام حول الخصوصية المسيحية :

    من رموز الخلاص أنه حتى المرأة لا قيمة لها أمام ارادة الرب حين يأمر شعبه :

    8: 24 و كان لما انتهى اسرائيل من قتل جميع سكان عاي في الحقل في البرية حيث لحقوهم و سقطوا جميعا بحد السيف حتى فنوا ان جميع اسرائيل رجع الى عاي و ضربوها بحد السيف

    8: 25 فكان جميع الذين سقطوا في ذلك اليوم من رجال و نساء اثني عشر الفا جميع اهل عاي

    معنى ذلك يا سيدي و حسب التفاسير المسيحية ....
    اذا أراد الله عمل رموز في شعب معين أغضبه ....
    فلا أحد يحاسب الرب و لا شعبه ....
    حتى لو طالت سيوف جيش الرب رقاب النساء !!!!!!!
    و ليحيا رمز الخلاص يا سيدي ....

    عزيزي .....
    قل لي من الآخر أنك تحترم خصوصية ايمانك بانحياز و لا تقبل خصوصية الآخر .....
    اذا كان الموت عندكم لتحقيق رمز الخلاص ....
    فهذه خصوصيتكم جعلت من النساء ضحايا لارادة الرب ....
    و هذا في عصرنا الحاضر و حسب قوانين الأرض اسمه ابادة و جريمة حرب ..... و لكن حين يكون الله .... الكل لا يهم .... هذا ايمانك ....
    و لا تعارض أحدا اذا كان هذا أيضا ايمانه تبعا لخصوصيته و ليس تبعا لخصوصيتك أنت ....
    لأن الأساس الله .....
    قلت لك ....
    خصوصية الاسلام ....
    أنتم في نظر الله ترتكبون شرا يغضب الله ....
    سواء وافقت على هذا أم لم توافق .....
    فأن الله الحى يحكم عليكم هكذا ....
    فاذا طلب منا ( كشعب له ) أن نعاملكم في الجزية أو بغير الجزية معاملة تفرق عنكم المتحاببين في الله و بما أحب الله ....
    فلا تتأثر كثيرا ....
    و احمد الله أنك لم تكون رمزا لآخرين بتنفيذ قتل جماعي و ابادة شاملة ..... و احمد الله أنه انتهى عصر نيرون الذي حرق المسيحي فقط لأنه مسيحي ....

    هل ستحمد الرب لأن الأمر أهون بكثير .... ؟
    فيا حبيبي اذا تأثرت مشاعرك فانظر الى الله الذي أغضبته بايمانك ( حسب خصوصية الاسلام ) و لا تنظر فقط الى نفسك ....
    لكن أحمد الرب لأن عصر الاسلام لم يكن عصر نيرون الذي ينفذ محرقة بالمسيحيين لأنهم فقط مسيحيين .... و لم يفعل كما فعل مسيحيو الكنائس فيمن أسموهم المهرطقين .....
    قل : أحمد الرب ....


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [COLOR=red]
    الله حكيم ولا احد يستطيع الاعتراض عليه
    وحكمته هنا هي :
    ان الشعوب التي تباد هذه ( الشر بقي عظيم عندهم )
    وهذا خطر علي اليهودية وشعب الله
    الله بسابق علمه عارف ان الناس دي مفيش منهم فايدة
    ان الهلاك لهم خير لهم من العيش واكتساب المزيد من الزنوب

    وموت الاطفال هنا رحمة لهم لأنهم في هذا السن لهم مكان افضل اما اذا كبروا
    اكيد هيتوارثوا الشر وهتبقي نهايتهم اشر وعزاب ابدي

    دعني أوافقك على أن هذا هو الله الذي لا يتغير ....
    كل هذا فعله من أجل أنه لا يريد أن تبقى الشرور في الأرض ....
    و لهذا كل من تربص في الاسلام ورفع سلاحا عليه أذن الله لشعبه أن يقاتلوهم .... بشرط أن يبقوا طائعين لله ....
    لذلك في غزوة أحد نالوا الهزيمة كنوع من عقاب الله لمخالفة ما قاله رسول الله لهم و طمعهم بالغنائم ....
    لأن كل الأمر يجب أن يكون فقط لاعلاء كلمة الله و حكمه ....
    و اقامة دولة تحكم بحكم الله و جيشا يخرج من دولة الله ( كما كان يشوع حين كانت اليهودية الديانة الوحيدة ) .
    انظر الى هذا كله ....
    الطوفان .... و ابادة عاى و أريحا .....
    هل توقف الرب و تغير .... ؟
    أنتم الذين غيرتموه و لسنا نحن ....
    ماذا لو أن أهل عاى و سدوم و عمورة استخدمهم الله في خطته حتى يهينوه و يعلقوه على الخشبة .....
    بعد كل ما تفضلت به ....
    هل هذا هو نفس الله الذي تدافع عنه في العهد القديم ؟؟؟؟؟؟؟؟
    لقد أباد سدوم بسبب الخطيئة .....
    فكيف سمح الرب أن يفعل البشر به خطيئة أخرى تحت مصطلح اسمه الفداء ؟؟؟؟؟
    ثم يترك الارض للشرور .....
    انتهى دور الرب !!!!!!!!
    لاحظ معي :

    الانسان فعل الخطيئة الأولى .... سقط الانسان بعيدا و غضب الرب من الخطيئة ....
    ثم
    الرب ينظر الى الأرض و يندم على خلق الانسان ثم يقرر عمل الطوفان لأن شرور الانسان كثيرة .....
    ثم
    بسبب شرور الانسان يبيد سدوم و عمورة ....
    ثم
    بسبب غيظه من الانسان يرسل لهم يشوع ليبيدهم كلهم مع النساء ....
    ثم
    يأتي المفسرون المسيحيون و يقولون هذه فيها رمز الخلاص !!!!!!

    ثم

    يسلم الرب ابنه الذي هو الله ( حسب ايمانكم ) الى الأشرار هذه المرة ليظلموه و يهينوه اهانة شديدة ....
    هؤلاء الذين في نوعيتهم ( أصحاب الخطايا ) خسف الرب بهم الطوفان .... اذ دمر الأرض بسبب كرهه للخطيئة ....

    هل برأيك أيها الانسان المنطقي ....
    أن الرب الحكيم العادل يستخدم الخطيئة لأجل خلاصك بأن يمكن البرىء من الخاطئين ليفعلوا الخطيئة و لا يحرك ساكنا لأجل أن تتم الخطيئة بابنه لأجل خلاص الانسان الذي هو الرمز حسب مفسريكم في ابادة شعب عاى ؟!؟!؟!؟!؟!؟

    ألا ترى أنكم ظلمتم حكمة الله و قدرته و ملكه للملك و كل تاريخ البشرية و الأرض أمامه حين نسبتم له أنه هو المسيح الذي تم البصق عليه ....
    ثم تقولون هذه خطة الله أن يقوم شرير بالبصق على اله حتى يخلص الانسان .... بينما لأجل شر الأشرار خسف الرب على مر الأزمان في الدنيا لأجل أن يبقى الأبرار على الأرض ؟!

    بالله عليك ....
    ربما تعرف كم أنتم أثرتم على مشاعرنا عندما ترون الصورة التي أعلنتم الله عليها كحكيم و عادل و قدوس !!!!!

    ارحموا مشاعرنا قبل أن تتأثر مشاعركم لمعاملة معينة دون أن تنظروا كيف عاملتم الله القدوس بايمانكم !!!!!!
    هل أغضبتكم كلمة : الضالين ؟!


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [COLOR=red]
    ( هناك فرق اخي العزيز بين دفاع اليهودية عن الدين وعن انفسهم من الوثنية والشر العظيم , وبين اعتداء الاسلام علي المسالمين وفرض الدين عليهم بالقوة )
    عزيزي ....
    بالله عليكم ....
    ليست قضيتنا معكم سوى قضية مشاعر و تفريقكم بالمعاملة و الحكم عمن رضي الله بهم كشعب له ....
    أنت قلت بنفسك أعلاه :
    اليهودية دافعت عن الدين ....
    و ما هو الدين ؟؟؟؟؟
    أليس به أحكام بشأن من خالفوا ذلك الدين ؟؟؟؟؟؟
    أنتم خالفتم دين الله الحق .... قلتم أن المسيح هو الله ....
    و ذلك يستوجب غضب الله و حكمه واضح عليكم ....
    بينما أنتم منزعجون ....
    هذا حكم الله الحى ....
    فلستم أنتم فقط أحياء و ليدكم مشاعر ....
    أليس الله له مقام قدوس و له الحق أن يعلن غضبه و حكمه عليكم ....
    ما دامت القضية قضية مشاعر و حقوق ....
    و لعلمك ....
    هل يوجد مسيحي واحد مسالم تم الاعتداء عليه بالقتل أو الضرب لمجرد أنه مسيحي ؟؟؟؟؟؟؟؟
    القضية فقط قضية معاملة يا سيدي .....
    و قلت لك أنه لولا أنكم عاملتم الله بايمانكم فيما لا يحب ....
    فانه فرق معاملتنا لكم كمؤمنين عن معاملة المؤمنين بعضهم مع بعض .... و هذا عدل ....
    ومن قال أننا فرضنا الدين بالقوة على المسيحي ....
    تعال يا حبيبي نحسبها :
    اذا كان في ساحة الحرب أحد استجار بالمسلمين و هو عدو وثني فان الله يأمرنا أن نجيره ( و هذه حرب ) حتى نسمعه كلام الله ( رسالة الله اليه ) ثم نبلغه مأمنه .....
    هذا كلام الله ووصيته لنا في ميدان الحرب ....
    لا نخيره بين الاسلام و المسيحية ثم اذا رفض نقتله ....
    من أين لك هذه المعلومات الغريبة ؟؟؟؟؟؟
    لكن ....
    في حالة وجود مسيحيين مسالمين كما تقول ....
    اختاروا العيش في بلاد الاسلام ....
    عليهم الامتثال الى قانون حاكمي المكان الذي يعيشون فيه ....
    فهم في حكم مواطنين من الدرجة الثانية ( على سبيل المثال ) ....
    لأنهم لم يشهدوا لله فيما أحب و رفضوا رسالته بأن يكونوا مواطنين من الدرجة الأولى بلا تمييز ....
    فاعتبر أن القانون ( مثلا ) قانون قيصر .....
    فاعطي ما لقيصر الى قيصر بالطريقة التي يراها قيصر .....
    ما دمت لا تؤمن أن هذا حكم الله فيكم اذ قلتم بحقه ما اغضبه ....
    قال لكم ادفعوا كمواطنين درجة ثانية فافعلوا و أنهوا الأمر ....
    فانتم جعلتم الله درجة ثانية بل درجة دنيا عندما قلتم عن الله أنه انسان ....
    فهل اهتزت مشاعركم أن يفرقكم الله عن المسلمين الذين أحبوا الشهادة له بما أحب ؟؟؟؟؟؟

    ثم ....
    تلك الجزية لكم فيها حق الحماية ....
    و البقاء على ما اخترته من دين .... أى تبقى مسيحي ....
    لكن تعيش في دولة قيصر جديدة ( على سبيل المثال ) .....
    لن يصلك حيث أنت نيرون ليحرقك و يقتلك لأنك مسيحي ....
    بل و اذا وقت أسير و أنت دافع الجزية فان تخليصك من الأسر هو واجب المسلم نظير ذلك ....
    و الأهم ....
    لا يتم أخذ الجزية من غير المقتدر و لا الشيخ و لا المرأة .....
    ماذا تريد ؟؟؟؟؟؟
    ماذا تريد بينما أنت شهدت لله بما لا يحب ( حسب خصوصية الاسلام ) ..... ؟؟؟؟؟

    لا تعترض عزيزي ....
    و لا تمرر كلمات خاطئة ....
    ليس المسلم هو نيرون الذي يقتلك و أنت مسالم لأجل أنك مسيحي ....
    تدفع الجزية اذا كنت مقتدرا بينما المسلمون يدفعون الزكاة بقيمة أكبر .... هذا اذا اخترت العيش بين المسلمين ....
    أما اذا اعترضت على معاملتك كمواطن درجة ثانية لأجل أنك أغضبت الله ....
    فقبل أن تهتز لمشاعرك .... اسأل نفسك ماذا قلت بحق الله في الاسلام ؟
    الا اذا كنت تحكم على الأمور بحسب منطق ايمانك المسيحي و لا تعترف بخصوصية الاسلام و حق الله الذي خلقك بأن يقول حكمه فيك !


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COPTIC MAN مشاهدة المشاركة
    [COLOR=red]
    [COLOR=red]

    منتظر مشاركتك القادمة ..

    تقبل تحياتي وحبي واحترامي اخي العزيز نجم

    وياريت نحترم بعض ومتخفيش مشاركات

    لأن الغرض بيبقي واضح ومتخلنيش اغير فكرتي عنك اخي نجم

    اما بخصوص
    Eng.Con كنت تقدر تقولي دة في الصفحة التانية لك تحياتي اخي العزيز

    اقبل تحياتي مرة اخري اي العزيز والصادق نجم


    عزيزي الضيف الكريم .....
    رجاءا لا تجرحني بكلام مبطن يغلفه أدبك الجم .....
    أنا نيتي خير و منهجي صدق .....
    و أني هنا مشرف لا أفعل الا ما يستلزمه الضبط لوجه هذا المنتدى الكريم ....
    لكن كنت متأكدا ....
    كل ما تكتبه من أجل الموضوع يجب أن يصل لطالما ليس فيه مخالفة .....
    فرجاءا ....
    لا تتكلم عن شخصيتي .....
    فأنا لا أخطىء بحق أحد ولا أغش أحد تعاهدت معه على شىء ضمن الأصول .....

    و جميع أخواني و أخواتي في الادارة و الاشراف يحملون مسؤولية و أمانة سواء اتجاه المنتدى أو اتجاه الأعضاء و اتجاه كل من خالفنا بالرأى .....

    لذا ركز فقط في حوارنا ليكون نموذجا يستفيد منه الآخرين ....


    و الآن ....
    عزيزي الضيف ....
    المسألة باختصار حتى لا نصف الكلام الكثير ثم تتهمني بالانشاء برغم أني أعيد و أزيد و أضع الأمثلة و أنوع الأساليب لأجل أن ننتهي من النقطة و لا نعود اليها ....

    لنرسى على البر ....
    بخصوص النقطة الاولى ....
    ولا الضالين ....

    أنت شهدت لله بما لا يحب حسب الاسلام ....
    شهدت له بما يغضبه ....
    لذا شهد عليكم أنكم الضالين بما شهدتم فيه ....
    فهل تدين الله ؟؟؟؟؟

    أربع أسطر سابقة تغنيك عن الرد على كل الكلام في هذه المشاركة ....
    أربعة أسطر واضحة بما قل و دل لننهي هذه النقطة ....
    واذا اعترضت أوضح لي السبب .....

    بانتظارك تحت مظلة الترحيب و الاحترام المتبادل ....


    أطيب الأمنيات لك من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  9. #89
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    عزيزي الضيف الفاضل ....
    مداخلة أعجبتني من أخ فاضل لنا في المنتدى أحب أن ترفق لك في صفحة الحوار الثنائي على باب الهامش لأهميتها ....
    فهو يريدك أيضا أن تضع نفسك مكان الفريسيين حين وصفهم المسيح الذي تعتبرونه هو الله أنهم مراؤون .... اقرأ و تخيل أنك فريسي :

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdelhak مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا أستاذ coptic man قرأت الفاتحة وفهمتها أنها سب وشتم وهذايخالف السورة نفسها فقول الله عز وجل غير المغضوب عليهم ولا الضالين هو دعاء علمنا الله سبحانه وتعالى اياه عسى أن يستجيب لنا فلا نكون كالمغضوب عليهم ولا كالضالين , وكان تفسير علمائنا الأجلاء هو أن اليهود من الذين غضب الله عليهم وأن النصارى هم من الضالين وذلك بالأدلة والبراهين وليس شتما.
    وأعطيك مثالا بسيطا أن المشتبه به في جريمة ان أقر القاضي أنه بريء فهو وكذلك ان أقر أنه مذنب فهو كذلك. فهل نقول ان القاضي سبه أم حكم عليه أنه مجرم؟؟؟؟؟؟؟
    الأمر بسيط جدا ,فكتابك أيضا يحمل أحكاما على غير المؤمنين وعلى اليهود فلماذا تتجنب ذلك وتحاول أن تضل نفسك في كتب الآخرين؟؟؟؟؟؟؟؟كن صادقا مع نفسك وتأكد من كلامك قبل أن تقذف به الآخرين
    واليك الأدلة من كتابك
    انجيل متى ,23/13,14 "«لكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ قُدَّامَ النَّاسِ، فَلاَ تَدْخُلُونَ أَنْتُمْ وَلاَ تَدَعُونَ الدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ.وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالشِّبِثَّ وَالْكَمُّونَ، وَتَرَكْتُمْ أَثْقَلَ النَّامُوسِ: الْحَقَّ وَالرَّحْمَةَ وَالإِيمَانَ. كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ.
    وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَطُوفُونَ الْبَحْرَ وَالْبَرَّ لِتَكْسَبُوا دَخِيلاً وَاحِدًا، وَمَتَى حَصَلَ تَصْنَعُونَهُ ابْنًا لِجَهَنَّمَ أَكْثَرَ مِنْكُمْ مُضَاعَفًا.ماذا لو استبدلت كلمة الكتبة والفريسيون بكلمة المسيحيون ستصبح النصوص على الشكل التاليانجيل متى ,23/13,14 "«لكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا المسيحيون الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ قُدَّامَ النَّاسِ، فَلاَ تَدْخُلُونَ أَنْتُمْ وَلاَ تَدَعُونَ الدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ.
    وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا المسيحيونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالشِّبِثَّ وَالْكَمُّونَ، وَتَرَكْتُمْ أَثْقَلَ النَّامُوسِ: الْحَقَّ وَالرَّحْمَةَ وَالإِيمَانَ. كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ.وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا المسيحيون الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَطُوفُونَ الْبَحْرَ وَالْبَرَّ لِتَكْسَبُوا دَخِيلاً وَاحِدًا، وَمَتَى حَصَلَ تَصْنَعُونَهُ ابْنًا لِجَهَنَّمَ أَكْثَرَ مِنْكُمْ مُضَاعَفًا.
    هل يمكنني الآن أن أحكم كما فعلت أنت وأسألك ما هو احساسك وأنت ترى هذه النصوص في حق المسيحيين ما هو شعورك الآن؟؟؟؟؟
    هدانا الله واياك
    فماذا ترى في وصفكم الضالين من عيب ؟؟؟؟؟

    ضع نفسك مكان الفريسي و بقاء هذه الكلمة مسطورة في كتبكم الى اليوم .... ثم ضع ردك حول النقطة الاولى بكل وضوح و موضوعية ....
    لأهمية المداخلة في أنها تقرب مقصدنا من النقطة الاولى ارتأيت تسليط الضوء عليها ....

    لك مني الاحترام .... مع الشكر لأخي الفاضل abdelhak .....

    تفضل ضيفنا العزيز .....
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  10. #90
    الصورة الرمزية COPTIC MAN
    COPTIC MAN غير متواجد حالياً مسيحي قليل الأدب
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    114
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    18-12-2012
    على الساعة
    06:25 PM

    افتراضي

    اخي العزيز والفاضل نجم ارجو منك ان لا تستعجل ردي لأن مشاركتك بها العديد من النقاط المهمة

    ودة هياخد مني وقت

    لأنك تتطرق للمسيحية دائما لتقارنها بالاسلام

    لذلك انا اريد وقت للرد عليك لأني سوف اتحدث عن القرأن والانجيل

    وسامحني علي التأخير لأني مشغول النهاردة شوية

    فاطلب منك الصبر

    لك مني التحية والتقدير والمحبة

    اخوك كيمووو

صفحة 9 من 21 الأولىالأولى ... 8 9 10 19 ... الأخيرةالأخيرة

الله محبة


LinkBacks (?)

  1. - 4
    Refback This thread
    14-08-2013, 11:00 PM
  2. - 4
    Refback This thread
    12-08-2013, 08:00 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مين اللي قال ان الله محبة في المسيحية ؟
    بواسطة حجة الإسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-06-2014, 06:57 PM
  2. الله محبة
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-04-2012, 03:37 AM
  3. الله محبة
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 11:26 AM
  4. الله محبة
    بواسطة بن حلبية في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-10-2008, 07:49 PM
  5. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 17-03-2007, 06:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الله محبة

الله محبة