عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    354
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-11-2014
    على الساعة
    12:21 AM

    افتراضي عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا



    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد خاتم المرسلين والنبيين

    نحن كمسلمون نؤمن ان السيد المسيح عليه السلام هو رسول من عند الله مثل باقى الرسل

    خلقه الله من دون اب و خلقه بمعجزة و اعطاه القدرة على عمل معجزات كثيرة فكان

    يفعل اشياء عجيبة وغريبة باذن الله ورغبته و لكن هو فى النهاية رسول مثل باقى الرسل اوحى اليه كما اوحى للذين قبله و قد رفعه الله اليه والقى الشبه على من وشى به ليتم صلبه مكانه

    ولكن للأسف وانا اشعر بالأسى لانه تم تحريف كل هذا وتم تفسيره بطرق خاطئة

    فيقولون ان المسيح من دون اب اذن فالله والده

    ويقولون انه كان يفعل المعجزات اذن هو الله

    ويقولون انه مات على الصليب تكفيرا عن خطايا البشرية ( والحقيقة ان يهوذا الأسخريوطى من مات بداله عقابا له لانه وشى بنبى الله عيسى عليه السلام )

    اولا اعتذر ان كان الموضوع مكرر و لكنه سيكون بطريقة مختلفة قليلا وانا انتظر رأيكم بكل صراحة

    والأن ابدا كلامى بقول الله تعالى

    وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ . سورة التوبة - الآية 105


    يؤمن المسيحيون أن عيسى عليه السلام هو اله و هو الله المتجسد فى بشر فهو له ذاتان جسد عيسى عليه السلام و روح الله اى ذات الله الذى تجسد فيه ( والعياذ بالله)

    وهم لا يؤمنون بهذا فقط بل يؤمنون ان الله ثلاثة فى واحد ( عرض خاص )

    الأب و الأبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد لا يختلفون ابدا وهم الله نفسه ولكنه تجسد فيهم وهم يسمون هذا الأيمان - الذى يعد الأيمان الأساسى عند الكنائس - الثالوث المقدس

    والسؤال الذى يتم طرحه على هذه العقيدة هو

    اين وردت هذه الكلمة فى الكتاب المقدس هل وردت كلمة ثالوث
    فى الأنجيل لم ترد كلمة ثالوث ولا مرة فى الأنجيل

    حتى ايمان الثالوث نفسه عن عيسى عليه السلام لم يرد فى الأنجيل فلم يقل ولا مرة انه الله او انه اله و يمكنكم اتلأكد من هذا اذا بحثتم فى الأنجيل

    ولكن اذا تم عرض هذا الكلام على اى مسيحى نصرانى يقول العدد الذى يقول

    (انا والأب واحد ) يوحنا 10 العدد 30

    حيث يقولون ان هذا دليل على انهم واحد و وبمجرد ان يقول المسلم السؤال يعرضون هذا العدد

    اولا نحن كلنا نعرف كيف نتكلم مع الناس نحن نتكلم مع الناس منذ سنين

    ونعرف انه لا يمكن ان نعرف ما المقصود بكلمة الا عندما نعرف صيغة الكلام الذى جاءت فيه هذا الأمر فى كل اللغات سواء فى العربية او الأنجليزية واى لغة اخرى لا يمكننا ان نعرف ما المقصود الا من صيغة الكلام

    ولكن ما هى صيغة هذا الكلام ؟

    نجد ان صيغة الكلام بدا منذ العدد 23

    فالقصة تبدا منذ هذا العدد و تحدد صيغة الكلام

    " وكان يسوع يتمشى فى الهيكل فى رواق سليمان فاحتاط به اليهود

    وقالوا له الى متى تعلق انفسنا ان كنت انت المسيح فلتقل لنا جهرا "

    يظن اليهود انه كان غامضا ويطلبون منه ان يكف عن هذه الألغاز ويقول لهم جهرا ان كان المسيح

    ونحن طبعا نعلم ان هذا ليس له اساس من الصحة فاليهود اخطأوا لانه نحن نعلم انه اعلن بكل وضوح انه المسيح

    و قد رد عليهم السيد المسيح حسب أنجيل يوحنا 10 عدد 25

    أجابهم يسوع : انى قلت لكم ولستم تؤمنون الأعمال التى انا اعملها باسم ابى هى تشهد لى

    رد عليهم وقال لهم انه قال لهم و لكنهم لا يصدقون وقال لهم ان الأعمال التى يعملها باسم اباه هى تشهد له انه المسيح وانه فعلا من عند الله

    ولكنكم لستم تؤمنون لأنكم لستم من خرافى كما قلت لكم خرافى تسمع صوتى وانا اعرفها فتتبعنى وانا اعطيها حياة ابدية ولن تهلك الى الأبد ولا يخطفها احد من يدى أبى الذى اعطانى اياها هو اعظم من الكل
    ولا يقدر احد ان يخطف من يد ابى انا والاب واحد .

    واضح جدا صيغة الكلام وهو انه مرتبط جدا بالاب ولا يمكن ان يخطف احد من ايد اباه خرافه فهو والاب واحد اى كالواحد وواضح جدا المقصود من العدد

    وقد كان اليهود يبحثون عن شجار فارادو رجمه فقال لهم

    اعمال حسنة كثيرة اريتكم من عند ابى بسبب اى واحدة منها ترجموننى
    اجابوا لسنا نرجمك من اجل عمل حسن ولكن لاجل انك وانت انسان تدعى انك اله

    وهذه تهمة باطلة اخرى الأولى انه يتكلم بغموض والثانية ادعائه الألوهية

    ولكن طبعا المسيحين يوافقون على ادعائهم هذا ويقولون انه من حقه ان يدعى الألوهية

    ولكن كيف رد المسيح عليه السلام على اليهود

    ( أليس مكتوبا فى ناموسكم : انا قلت انكم الهة ان قال الهة لهؤلاء الذين كانت لديهم كلمة الله ( أى ان الأنبياء يدعو الهة فى الناموس ) ولا يمكن ان ينقض المكتوب فالذى قدسه الاي وارسله الى العالم

    وقال ايضا فى الناموس عن موسى عليه السلام انى جعلتك الهاً لفرعون وهارون اخوك نبيك فى سفر الخروج الأصحا 7 العدد 1

    وقد قال فى سفر المزامير الأصحاح 82 العدد 6

    قلت انكم الهة و بنى العلى كلكم

    فنرى انه عندما نستخدم كلمة اله لا نعنى الله الحقيقى سبحانه وتعالى نفسه وقد ورد ايضا فى رسالة بولس الثانية الى اهل كورنثوس

    أنا قلت ان الشيطان اله هذا الدهر

    كل هؤلاء لم يكونوا الهة ولكن كانت لديهم سلطة ونفوذ
    هكذا استخدم لفظ اله
    فيمكن ان نرى ان لفظ اله يستخدم لكل من لديه نفوذ او سيطرة وليس الله نفسه
    فقال المسيح عليه السلام أليس هذا مكتوب فى ناموسكم انكم الهة فلا يمكن نقض النص أى لا تستطيعون تكذيبى فيقول انا قلت انكم الهة لهؤلاء الذين لهم كلمة الله فالذى قدسه الاب وارسله للعالم تقولون انه يجدف لأنى قلت انى ابن الله ( المسيح قال لانى قلت انى ابن الله ولم يقل لانى قلت اننى الله فالكلام واضح انه لم يعنى فعلا انه الله )
    فالمسيح قال لا بأس فيما قلت فأن لله ابناء لا يحصى عددهم فى لغتنا فلماذا ترجموننى أن قلت انا ابن الله فى حين يدعى اخرون الهة فى كتابكم .

    ارايتم النص واضح وصريح جدا والان لنرى ان كان هو والله واحد كما يدعون

    ان الكسيج عليه السلام قد وضع فروق كثيرة بينه وبين الله سبحانه وتعالى حيث يوضح انهم ليسوا واحدا

    يقول فى انجيل يوحنا الأصحاح 14 العدد 14

    " كلامى ليس لى بل للأب "

    يمكن ان نرى من النص ان كلامه ليس له بل للأب اى الله سبحانه وتعالى

    يقول انجيل يوحنا الأصحاح 14 العدد 12

    ان المعجزات التى افعلها يفعلها هو ايضا ويفعل اعظم منها "

    لم يقل التى افعلها افعل اعظم منها ايضا بل قال يفعلها ويفعل اعظم منها اذن فهو والله ليسوا واحدا

    وكذلك قوله فى يوحنا الأصحاح 17 العدد 1

    ( تكلم يسوع ورفع عينيه نحو السماء وقال ايها الآب قد اتت الساعة مجد ابنك ليمجدك انت ايضا )

    الكلام واضح وهو انه يطلب من الله ان يعطيه المجد والقوة اذن فهو ليس من يملك سلطانه بل نفسه بل الله هو من يعطيه سلطانه و نرى انه كان يدعو الله ويتحدث اليه ولم يكن يحدث نفسه ويدعو نفسه

    ونذكر عندما ناداه قومه بالصالح قال لهم لا تنادونى بالصالح فلا صالح الا الله

    اليس هذا تفريقا بينه وبين الله لقد وضع هو نفسه هذا الفرق بيده حيث قال لا تنادونى بالصالح فلا صالح الا الله

    وراجعو متى 19 : 16ـ17

    و مرقس 10 : 17ـ18

    و لوقا 18 : 18ـ19

    كان يقول لهم لا صالح الا الله ولو كان هو الله لما اعترض

    فهو وضع هذا الفرق بينه وبين الله

    و كذلك انه كان يطلب المجد من الله كما ذكرت

    والان هناك نص يتحدث عنه النصارى وهو من رآنى رأى الاب

    يتبع باذن الله



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    354
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-11-2014
    على الساعة
    12:21 AM

    افتراضي

    هناك نص يستشهد به المسيحيون وهو

    من رآنى رآى الأب

    اولا ما تعنيه هذه الجملة يعتبر مستحيلا تماما الا بالمعنى المجازى لان الأنجيل يخبرنا ان الله لا يمكن ان يراه احد قط

    فى يوحنا الأصحاح 1 العدد 18
    وفى يوحنا الأصحاح 5 العدد 37
    ويقول بولس فى رسالة بولس اتيموثاوس الاصحاح 5 العدد 16
    وكذلك فى رسالة يوحنا الاولى الاصحاح 12 العدد 4

    كل هذه الأعداد تقول انه لا يمكن ان يرى احد الله ابدا
    اذا فالمقصود ليس الا المعنى المجازى وسأعرض لكم امثلة تثبت ان الأنجيل يستخدم فى نصوص كهذه تعبير مجازى

    وليس لانه قال من رآنى فقد راى الأب اذن فمن راه قد راى الله فعلا

    قال فى انجيل لوقا الاصحاح 10 العدد 16

    يقول لتلاميذه الذين ارسلهم

    ( الذى يسمع يسمعنى والذى يرذلكم يرذلنى والذى يرذلنى يرذل الذى ارسلنى )

    بالطبع لم يكن يعلم ان فعلا تلاميذه هم المسيح نفسه بالطبع لم يكن يقصد هذا فعلا

    وكذلك فى متى الأصحاح 10 العدد 40

    قال المسيح ( من يقبلكم يقبلنى و من يقبلنى يقبل الذى ارسلنى )

    بالطبع ليس المقصود فعلا ان التلاميذ هم المسيح نفسه هم الله نفسه

    وليس المقصود ان فعلا من قبلهم يقبل الاب نفسه

    بل المقصود طبعا المعنى المجازى

    كما ورد فى رسالة بولس الى اهل غلاطية الأصحاح 3 العدد 28

    قال ( لأنكم جميعا واحد فى المسيح يسوع )

    هل هم فعلا واحد وهو المسيح يسوع هل كان المقصود فعلا هذا

    بالطبع المقصود ليس الا تعبير مجازى

    وهذا واضح

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

    والان ان هناك عدد من الانجيل يثبت ان المسيح عليه السلام ليس الا مرسل من الله و ان الله هو الاله و ان المسيح ليس الا مرسل من عنده حيث يقول ان كلامه ليس له بل للاب فى يوحنا الأصحاح 7 العدد 16

    ويقول فى يوحنا الأصحاح 17 العدد 3

    ( يقول يسوع المسيح انت الاله الحقيقى وحدك ويسوع المسيح الذى ارسلته
    )

    ان هذا العدد اكبر دليل على هذا الكلام الذى اناقش فيه منذ بداية الكلام وهو ان الله سبحانه وتعالى لم يتجسد فى عيسى عليه السلام

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    والان ان اكثر المسيحين الذين لهم خبرة فى الدين المسيحيى يعترفون انه لم يقل انه اله ولا مرة واحده ولم يعنى انه الله فعلا بل اعماله ومعجزاته هى الدليل على هذا كما قال البابا شنودة فى كتابه لاهوت المسيح

    والان لنحلل سوياً اقوال الأنجيل عن معجزات السيد المسيح

    القول الأول
    ـــــــــــــــــــــ

    قال فى يوحنا الأصحاح 5 العدد 30

    " انا لا اقدر ان افعل من نفسى شيئاً
    كما اسمع ادين و دينونتى عادلة لأنى لا أطلب مشيئتى بل مشيئة الأب الذى ارسلنى "

    يمكن ان نرى اعتراف صريح منه انه لا يفعل شيئاً من نفسه لانه لا يطلب مشيئته بل مشيئة الذى ارسله حيث انه فى نفس الوقت كان يطلب من الله القدرة على فعل ذلك وكان يطلب من الله المجد والسلطة فى يوحنا الأصحاح 17 العدد 1

    " تكلم يسوع بهذا ورفع عينيه نحو المساء وقال ايها الآب قد اتت الساعة مجد ابنك ليمجدك ابنك ايضا "

    اى ان الله هو الذى يعطيه سلطانه وقدرته على فعل هذه الأشياء وهو من نفسه لا يفعل شئ

    وكذلك فى يوحنا الأصحاح 10 العدد 29

    " ابى الذى اعطانى اياها هو اعظم من الكل و لا يقدر احد ان يخطف من يد ابى "

    هو لم يفعل شئ من نفسه بل الله هو الذى اعطاه القدرة على فعلها ان كل شئ واضح حيث ان معجزاته لا تدل على الوهيته

    فهى الدليل الذين يستخدمونه للقول انه اله و لكن ثبت من الأنجيل نفسه انه ليس اله فالموضوع بكل بساطة يوضح انه ليس الا مرسل من الله و يمكنكم ايضا تفحص العدد

    لانه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضا." متى 24:24

    الأنبيءا الكذبة ايضا سيفعلون المعجزات هل يمكن ان نعتبرهم اله اذا فمعجزاته ليست دليل على الوهيته اذا فهو لا يمكن ان يكون اله
    لان معجزاته التى يقولون انها تثبت الوهيته تم اثبات انها لا تدل على الوهيته ومن نص الأنجيل نفسه

    فلا يوجد اذا اى دليل على الوهيته لان معجزاته التى يقولون هى دليل الهويته يثبت الأنجيل انها ليست معجزاته ويمكنكم زيارة موضوع عن معجزات المسيح وفيه تفصيل دقيق يثبت ان معجزاته لا تدل على انه اله

    وهذا هو الموضوع

    معجزات المسيح فى الميزان!!!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    354
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-11-2014
    على الساعة
    12:21 AM

    افتراضي

    تم الحمد لله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    354
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-11-2014
    على الساعة
    12:21 AM

    افتراضي

    فين تعليقاتكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-10-2016, 04:40 AM
  2. مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 15-08-2015, 10:07 PM
  3. قصص الأنبياء ( صوتيا ً ) منذ آدم عليه السلام وحتى عيسى عليه السلام
    بواسطة الحاجه في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-04-2009, 07:48 AM
  4. من هو الذي ألقي عليه شبه عيسى عليه السلام ؟
    بواسطة Yasir في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-02-2008, 02:04 AM
  5. عيسى عليه السلام هو.( يسوع عليه السلام ).
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 01:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا

عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,,  لا