مصر .... أم إقبط؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مصر .... أم إقبط؟

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: مصر .... أم إقبط؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي مصر .... أم إقبط؟

    مصر .... أم إقبط؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الموضوع للمهندس محمد حافظ:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فؤجئت الشهر الماضي بخبر بجريدة المصريون بتاريخ 20 فبراير 2006 .. الخبر يقول الآتي:
    كتب ـ عوض الغنام (المصريون) : بتاريخ 20 - 2 - 2006يصل فريق أمريكي مكون من 25 أستاذا للتاريخ إلى القاهرة الشهر القادم في مهمة علمية تستهدف البحث عن قبر سيدنا موسي عليه السلام ، وهذه الرحلة هي الثالثة لهذا الفريق من أجل هذا الغرض ، حيث منيت رحلتان سابقتان إلى البحر الميت والبحر الأسود بالفشل ، واستهدفت رحلة البحر الأسود البحث عن سفينة سيدنا نوح.
    ويضم الفريق الأمريكي عددا من الباحثين الإسرائيليين الحاصلين على الجنسية الأمريكية ، وحدد الفريق دائرة البحث عن القبر المفقود في محافظة الفيوم استنادا إلى دراسة أعدتها في السابق جامعة تل أبيب .
    وتؤكد الدراسة الصهيونية أن محافظة الفيوم هي مكان تجمع بني إسرائيل في مصر مستبعدة الدلائل التاريخية التي ذكرتها الكتب السماوية حيث تؤكد الدراسة وجود العديد من الدلائل التاريخية في محافظة الفيوم تؤكد على الدور الذي مارسه بني إسرائيل في حكم مصر.
    وتزعم الدراسة التي تستند إليها البعثة الأمريكية أنه مع سيطرة بني إسرائيل على الاقتصاد المصري ساعدوا الهكسوس على دخول مصر والسيطرة على البلاد لما يربطهم من علاقات القرابة حيث تزعم الدراسة أن فلسطين هي الموطن الأصلي للهكسوس ، وقد نزحوا منها إلى مصر حيث استوطنوا في منطقة شرق الدلتا بينما سيطر اليهود على الجزء الشمالي من البلاد وخاصة في المجال الاقتصادي .
    في سياق ذاته ، يعتزم الفريق الأمريكي عمل فيلم تسجيلي عن رحلة بني إسرائيل إلى مصر وفترة خروجهم وكذلك دورهم المزعوم في بناء الحضارة المصرية ، حيث سيصور الفيلم التسجيلي حالة خروج موسي عليه السلام هربا من فرعون وجنوده عبر بحيرة قارون بالفيوم وليس البحر الأحمر كما يعتقد الكثيرون ثم ارتحال موسي في طريق الصحراء الشرقية حتى وصل إلى البحيرات المرة في طريقه إلى فلسطين.
    ويعتزم الفريق الأمريكي توزيع هذا الفيلم التسجيلي مجانا على أغلبية قنوات العالم التليفزيونية والمراكز البحثية التاريخية ، حيث تقوم اللوبي الصهيوني في الولايات "ايباك" بتحمل تكاليف هذا الفيلم إنتاجا وتوزيعا.
    والســـؤل هنا ..

    فريق أمريكي مكون من 25 أستاذا للتاريخ إلى القاهرة الشهر القادم في مهمة علمية تستهدف البحث عن قبر سيدنا موسي عليه السلام ، وهذه الرحلة هي الثالثة لهذا الفريق من أجل هذا الغرض ، حيث منيت رحلتان سابقتان إلى البحر الميت والبحر الأسود بالفشل ، واستهدفت رحلة البحر الأسود البحث عن سفينة سيدنا نوح..

    25 أستاذ تاريخ يهود سيزورون مصر للبحث عن قبر سيدنا موسي عليه السلام بمحافظة الفيوم .. وذلك بعدما فشلوا في العثور عليه بالقرب من البحر الميت .

    المسلمون يعلمون حتى اليوم أين جثمان رسولهم عليه الصلاة والسلام
    المسيحيون أيضا يعلمون أين دفن سيدنا المسيح عليه السلام


    اليهود لا يعلمون أين دفن سيدنا موسي أهم شخصية في التاريخ اليهودي .

    فالتوارة تصف الأيام الأخيرة لسيدنا موسي عليه السلام ..بسفر التثنية الإصحاح الــ 32- 34 وتقول :
    اقتباس:

    وهذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بنيإسرائيل قبل موته فقال.. جاء الرب من سيناء وأشرق من سعير وتلألأ من جبل فاران وأتي من ربوات القدس وعن يمنيه نار الشريعة .
    وصعد موسى من عربات موآب إلي جبل نبو إلي رأس أنفسجة الذي قبال أريحا فأراه الرب جميع الأرض من جلعاد إلي دان وجميع نفتالي وأرض أفرايم ومنسي وجميع أرض يهوذا إلي البحر الغربي والجنوب والدائرة ....وقال له الرب هذه هي الأرض التي أقسمت لإبراهيم وإسحاق ويعقوب قائلا لنسلك أعطيها قد رأيتك إياها بعينيك ولكنك إلي هناك لا تعبره .. فمات موسي عبد الرب في أرض (( موآب )) حسب قول الرب ودفنه في الجواء في أرض موآب مقابل بيت فغور ولم يعرف إنسان قبره إلي هذا اليوم .. وكان موسي إبن مائه وعشرين سنة حين مات .


    مات موسي عبد الرب في موآب مقابل بيت فغور ودفن في الجواء ..
    هكذا مكتوب في التوارة التي بني عليها اليهود كامل إستراتجيتهم .. ومنطقة ( موآب ) + ( بيت فغور ) + ( الجواء ) .. جميعها مناطق اليوم في فلسطين .. خاضعة تماما لسلطة الحكومة الإسرائيلية .. فكيف يترك الــ 25 أستاذ تاريخ يهودي تلك الأماكن والقريبة جدا لهم وفي متناول أيديهم .. ليأتوا لمصر ولمحافظة الفيوم للبحث عن جثمان سيدنا موسي وقبره . التوارة لم تذكر بتاتا الفيوم .. بل ذكرت أن سيدنا موسي صعد على جبل نبو القريب جدا من الأرض المقدسة والتي تعني فلسطين .. حيث شاهد سيدنا موسي بعين رئسه تلك الأرض المقدسة التي وهبها الله لإبراهيم ولإسحاق وليعقوب ثم لموسي عليهما السلام . وهذا يعني أن أيام سيدنا موسي الأخيرة لا يمكن أن تكون في الفيوم .. ولا يمكن أن يكون سيدنا موسي وقف في أي مكان بالفيوم ليري بعينه الأرض التي عاش عليها أجداده إبراهيم وإسحاق ويعقوب .


    والسؤال هنا :

    لماذا ضرب الــ 25 أستاذ تاريخ يهودي كلام التوارة عرض الحائط وجائوا ليبحثوا عن قبر سيدنا موسي في محافظة الفيوم التي هي جزء من مصر .. والقرآن ولا التوارة صرحت من قبل أن سيدنا موسي رجع لمصر قبل موته .

    ما سبب كل هذا التضارب .. لماذا لم يتوصل اليهود حتى اليوم على قبر سيدنا موسي بجبل موآب .. لماذا لم يعثروا على أي أثر للمعبد السليماني بالقدس . طيلة الــ 60 عاما الماضية تم مسح أرض فلسطين شبرا سبرا بحثا عن آثار يهودية ومعبد الملك سليمان .. ولم يجدوا شئ يذكر .. كلما حفروا وجدوا آثار فنيقية خاصة بأصول الشعب الفلسطيني الذي عاش على تلك الأرض من قبل ميلاد سيدنا إبراهيم ذاته ..

    والسؤال الثاني .. ما المعني المقصود بقول سيدنا موسي
    ( ( وهذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني إسرائيل قبل موته فقال.. جاء الرب من سيناء وأشرق من سعير وتلألأ من جبل فاران وأتي من ربوات القدس وعن يمنيه نار الشريعة . ))


    ما معني جاء الرب من (( سيناء )) وأشرق من (( سعيــــر )) وتلألأ في (( فارن )) ..
    فجبل فاران يعرف اليوم على أنه جبل (( عرفات )) بالقرب من مكة المكرمة .


    و(( سعيـــر )) هي نفســــها (( عسيـــر )) فاللغة العربية أخت اللغة العبرية كلاهما مشتقان من اللغة السامية تتميز بخاصية تبادل الحروف دون إسقاط المعني مثل كلمة ( زواج ) وكلمة ( جواز )
    أو كلمة ( سلام ) وكلمة ( شالوم ) .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    قبل اليوم كان التشكيك في وجود قبر سيدنا موسي خارج منطقة موآب .. يعتبر تهديد مباشر للثوابت الديانة اليهودية .. من أنت لتشكك في أن قبر سيدنا موسي ليس موجود في موآب الحالية بفلسطين .. من أنت والتوارة تؤكد أنه رأي الأرض المقدسة من على جبل موآب .. قد يقول البعض هذا تخاريف ؟؟ فاليهود يقدسون هذا الجبل طيلة الــ 3000 عاما الماضية لأنه يحتوي على جثمان سيدنا موسي ..

    ولكن اليوم ومع تشكيك 25 أستاذ تاريخ يهودي بوجود جبل موآب حقا في فلسطين .. وأن الجبل الذي أطلقوا عليه إسم جبل موآب بفلسطين لا يمكن أن يحتوي على قبر سيدنا موسي .. وقادهم شكهم إلي أن قد يكون من الممكن أن يكون قبر سيدنا موسي بالفيوم بمصر ..

    ما كل هذه اللخبطة .. تحتلون الأرض .. وتطردون أهلها .. على أساس أنها هي تلك الأرض التي وهبها الله لكم .. وبعد ذلك تقولون لم نجد بها قبر موسي ولا معبد سليمان .

    والسؤال هنا :

    1- هل جبل موآب بفلسطين الذي لا يحتوي على قبر سيدنا موسي هو حقا جبل موآب الحقيقي الذي مات عليه ودفن سيدنا موسي .

    2- طالما أن اليهود أنفسهم يشككون في جبل موآب الذي بين أيديهم اليوم والذي ظلوا يحترمونه ويقدسونه طيلة الــ 3000 عام الماضية .. وأن موآب الحالي هو موآب مزيف ..
    فهل من الممكن أن تكون مصر التي ولد بها سيدنا موسي أيضا مزيفة وأنها ليست دولة ( إيقبط ) أو ( إيجيبت ) التي جاء منها أجدادنا .


    أولا يجب أن نسأل أنفسنا ..لماذا تشابهت ( مصر ) التوراتية التي عاش فيها سيدنا موسي مع ( إيقبط ) .. بحيث أنه صار من السهل جدا تلبيس قميص ( مصر ) لـ ( إيقبط ) . سيقولون لك الآتي:
    1- مصر كان بها ( نهر ) وإيقبط كان بها ( نهر أي نهر النيل )
    2- ملك ( إيقبط ) هو فرعون وملك ( مصر ) هو أيضا فرعون
    3- سيدنا موسي شق البحر ( بحر سوف في مصر التواراتية) والذي هو خليج (( السويس )) أي أن ( سوف ) هو ( سويس ) .
    4- أن( فرعون ذي الأوتاد في مصر التواراتية ) وإيقبط لديها أهرمات بناها ملوكها القدامي والأهرامات شبه الأوتاد .
    5- أن سيدنا يوسف قد دعي إخواته من ( أرض كنعان ) التوارتية والتي هي اليوم فلسطين واشوا في ( مصر التوراتية ). وأن سيدنا يوسف كان وزير للزراعة في ( مصر التوراتية ) تلك الأرض الغنية بالقمح والتي يجري في أرضها أنهار ولكنها أنهار تجف وتفيض علىمزاجها .وليس بالمنطقة المحيطة بفلسطين دولة لديها نهر يمكن أن يطلق عليه لقب ( نهر مصر الكبير ) غير( إيقبط ) لأن لديها نهر النيل .
    6- سيقولون أيضا أن سيدنا إبراهيم كان قد زار مصر وتزوج من بناتها أي ستنا هاجر وسميت هاجر المصرية .. وأننا أبناء إيقبط نعتبر أخوال سيدنا إسماعيل الذي جاء من نسله سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم . وهل في أشرف من إنتماء هاجر لمصر وجعل مصر إيقبط لنيل شرف النسب النبوي.
    7- سيقولون أيضا .. لقد قال فرعون مصر أنه ملك مصر وتجري كل تلك الأنهار من تحته . لا يمكن لملك بالمنطقة أن يتفاخر بكثرة الأنهار التي تجري تحت غير ملك ( إيقبط ) لأن بها نهر النيل.


    إذن لمجرد أن نهر النيل يمر ببلدنا ( إيقبط ) صارت ( إيقبط ) هي مصر .. وركبها كامل تاريخ التوارة بداية من نزوح سيدنا إبراهيم نهاية لخروج سيدنا موسي وموت فرعون مصر والذي صار بقدرة قادر هو نفسه ملك ( إيقبط ) .

    في هذا الموضوع . أدعوا الله أن يوفقني لفك الإشتباك بين ( مصر التوراتية والقرآنية ) وبلدنا ( إيقبط ). مع ملاحظة أن الله قد ذكر مصر خمس مرات في القرآن الكريم .. وهي تقريبا الدولة الوحيدة مع الروم اللتان ذكرا في القرآن كدول وليس كمدن. لقد رن الله سبحانه وتعالي جرس ( مصر ) خمس مرات بالقرآن الكريم ليس كنوع من السرد القصصي .. وإلا لماذا لم يذكر مكان وجود سيدنا نوح وحدوث الطوفان .. أو موقع نزول أبونا أدم للأرض من الجنة .. أو مكان ميلاد كلمة الله ورسوله سيدنا المسيح عليه السلام .. أو أين حرق سيدنا إبراهيم .. أو أين وجد قوم عاد أو ثمود . مع العلم أن كل تلك الأماكن لا تقل أهمية عن ذكر المكان الذي ولد فيه سيدنا موسي وهاجرإليه سيدنا يوسف . كان من الممكن جدا سرد هاتان القصتان دون ذكر المكان الجغرافي لحدوث تلك القصص .. تماما مثلما ذكر قصة الطوفان أو قصة حياة آدم على الأرض أو قصة سيدنا عيسي عليه السلام أو لوط أو ثمود أو عاد أو سليمان .. جميعهم ذكرت قصصهم بدون تحديد جغرافي لمكان حدوث تلك القصص .. إلا قصة سيدنا يوسف وموسي واللتان حدثا في بلد واحدة مشتركة إسمها (( مصـــــــــــــــــــــــــــــــــــر ))


    في البداية .. طالما أن السبب الرئيسي لجعل ( مصر التوراتية أو القرآنية ) هي نفسها ( إيقبط )
    بينما مع مصر .. لا يكتفي الله سبحانه وتعالي بذكرها بشكل إجمالي .. بل يزيد رن الجرس أكثروأكثر. فيقول أنها قريبة من سيناء وأن بها وادي طوي حيث تحدث سيدنا موسي مع الله وكان بالقرب من وادي طوي شعلة نار طبيعية يعني بركان .. وبها أيضا الطور الذي وقف عليه سيدنا موسي لإستلام الوصايا العشرة من الله .. ومرة يقول جانب الطور الأيمن ..جميعها ملامح جغرافية لهذه (( مصــر )) .. فالله يدخل في تفاصيل التفاصيل الجغرافية لتلك البلد ليلفت النظر إليها .. ثم يضيف أن مالكها أي فرعون قال لكبير مهندسيه ( يا هامان ) أوقد لي على الطين وإبني لي صرحا عاليا يصل للسماوات..يعني بتلك البلد يعلون في البنيان ولكنهم يستخدمون الطين في هذه البناء المرتفع .. ما الذي يجعل الله ليدخل في تفاصيل بناء الصرح ويحدد أنها بالطين .. كان من الممكن جدا الإكتفاء بقوله أن فرعون طلب ببناء صرح ليصل للسماء . إنما التدخل في أدق تفاصيل كيفية الصرح . بقوله ( أوقد لي على الطين ) جميعها أجراس ترن .. تنبه القارئ عن جغرافية وطبيعة تضاريس ومواد البناء بهذه ( مصر التوراتية ) . فإيقبط بلد أجددنا كانوا قد بنوا البناء المرتفع من قبل ميلاد سيدنا موسي بأكثر من 1500 عام مستخدمين الحجر الصلب ثلاثة أهرامات تقف شامخة تتحدي الزمن .. ولم يترك لنا أجدادنا أي أثر مصنوع من الطين .. فالمعابد والمسلات والتماثيل لملوك إيقبط جميعها مبنية من الجرانيت أو الاحجار الرملية الصلبة التي صمدت للزمن لأكثرمن 5000 عام .. وليس صرحا من الطين .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    تعالوا نشوف معالم مصر التوراتية أيام سيدنا يوسف .. سنجد الآتي:

    اقتباس:

    قَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا
    1- مهنة الوزيربمصر التوراتية أو القرآنية كان يطلق عليها لقب ( العزيز ) .. وكلمة ( العزيز ) كلمة سامية صوتيا تماما وليس لها علاقة بصوتيات اللغة الهيروغروفية أي القبطية القديمة . فالوزير بإيقبط القديمة لم يكن يطلق عليه لقب ( العزيز ).. مع ملاحظة أنه كان من الممكن جدا أن يذكر الرجل الذي إشتري سيدنا يوسف دون أن يذكر مهمته تحديدا .. تماما مثلما ذكر هامان دون أن يذكر وظيفته صراحة.فوجود كلمة ( العزيز ) هنا ليست أكثر من جرس يرن ولكن ليس له علاقة بالقضية الإيمانية .


    اقتباس:

    وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ{43}




    اقتباس:
    قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ{47} ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ{48} ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ{49
    }


    2- من هنا نفهم أن أنهار مصر التوراتية التي عاش فيها يوسف كانت أنهار موسمية .. بمعني تجف وتفيض وفقا للمناخ العام الشامل للمنطقة .. فهل حدث وأن جف نهر إيقبط ( النيل ) 7 سنوات متتالية بحيث لم نجد ماء للزراعة .. هل ذكر حادث مثل هذا في برديات ملوك إيقبط القدماء . قد يأتي الفيضان منخفض بعض السنوات .. إنما جفاف شامل يصل لدرجة الجوع فهذا لم يحدث في تاريخ إيقبط.

    اقتباس:
    وَجَاء إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُواْ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ{58} وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَّكُم مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ{59}


    3- أخوة يوسف والذي من المفترض أنهم يعيشون في فلسطين نزلوا لمصروالتي هي مفترض أن تكون إيقبط بسبب الجوع .. فالجوع والجفاف ضرب كامل المنطقة .. والسؤال هنا ..لو أفترضنا حقا أن نهر إيقبط ( أي النيل ) جف لمدة سبع سنوات .. فلماذا يجف أنهار الشام وفلسطين ونهر الأردن الذي يغذي تلك المناطق .. فلو جف نهر النيل فهذا يعني وجود مشكلة جفاف في منابع النيل بوسط أفريقيا وعند بحيرة فيكتوريا أو جفاف عند منابع النيل الأزرق بأثيوبيا . هنا قد يجف نيل إيقبط .. ولكن ما الذي يجعل أنهر فلسطين التي يعيش فيها سيدنا يعقوب والأسباط يجف في نفس التوقيت . فهل من الممكن أن المناخ الذي تسبب في جفاف منابع النيل ببحيرة فيكتوريا بوسط أفريقيا ساد كامل الغلاف الجوي للكرة الأرضية وتسبب أيضا في جفاف نهر الأردن الذي يغذي فلسطين والذي ينبع من الشمال للجنوب أعتقد منابع نهر الأردن في منطقة بتركيا .. وأيضا إذا كان نهر الأردن بفلسطين قد جف سبع سنوات مع النيل .. فلماذا يسافر سيدنا يعقوب كل المسافة من فلسطين لمصر وهو يعلم أن بها جفاف .. لماذا لم يسافر للبنان أو سوريا وبكلاهما أنهار مصادرها في وسط تركيا وبالتأكيد سيكون الخير بسوريا ولبنان أفضل من الخير بمصر إيقبط على أساس أن النيل جف .

    3- موضوع نزول الأسباط لمصر لأن المنطقة التي يعيشون بها والتي هي فرضا فلسطين والقدس تحديدا على أساس أن التوراة تقول أن سيدنا يعقوب هو الذي وضع حجر الأساس للمسجد الآقصى .. هذا النزول تكرر في التوارة 4 مرات .. في البداية حدث الجفاف في فلسطين فنزل سيدنا إبراهيم لمصر والتي هي فرضا إيقبط وتقابل مع ملك مصر ثم أخذ ستنا هاجر وغادر مصر .. ثم نزل إبنه إسحاق مرة أخرى لمصر بعدما ضربت الديار الجفاف وحدث له ما حدث لأبيه إبراهيم حيث طمع ملك مصر في زوجة إسحاق الجميلة ثم أنقذه الرب رب إسرائيل وخرج إسحاق وزوجته من مصر محملين بالخير كله.. ثم تكرر الأمر مع إبن إسحاق أي يعقوب .. وضرب الجفاف النهر بديار فلسطين فنزل مع الأسباط لمصر والتي هي فرضا إيقبط ليأخذ نصيبه من خيرات مصر .

    والسؤال هنا .. سيدنا إبراهيم ترك القدس ونهر الأردن بعد جفافه ونزل لمصر بسبب الجفاف .. وكذلك سيدنا إسحاق .. وكذلك سيدنا يعقوب . وجميعهم نزلوا لمصر أي فرضا إيقبط .. على الرغم من أنهم يعلمون أن مصر أيضا تعاني جفاف مشابه .. فلماذا لم يفكروا في الذهاب لسوريا أو لبنان وهي أقرب لهم من مصر فرضا إيقبط .

    والسؤال هنا .. هل من الممكن أن يتماثل المناخ بشكل كوني فيحدث جفاف لمدة سبع سنوات بمنابع النيل بوسط إفريقيا ويسبب جفاف أيضا لمنابع نهر الأردن حيث كان يعيش سيدنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب في نفس التوقيت ولمدة سبع سنوات متتالية .




    اقتباس:
    فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ{99} وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ
    يقول سيدنا ليوسف لأبويه وأخواته .. (( جاء بكم من البدو )).. بدو .. عن ماذا تتكلم ياسيدنا يوسف .. جاء بأبيك واخواتك من البدو . كيف يكونوا بدوا وهم يعيشون في القدس حيث وضع سيدنا يعقوب الأساس لبيت الله أي المسجد الآقصي . كيف تقول عن القدس عاصمة الدولة الفينيقة صاحبة الحضارة الفييقية والتي تعتمد على التجارة أنهم بدو .. فإذا كان سيدنا يعقوب والأسباط من سكان القدس الحالية أيام الفنيقيين .. فمعني هذا انهم ليسوا (بدو ) بل أهل حضر .. ما فائدة هذا الجرس الرباني هنا في أن يعرف أصل بني إسرائيل بأنهم من أهل ( البدو) مع العلم أن أهل القدس في عهد سيدنا يوسف لم يكونوا أهل بدو بل أهل حضر. فهل من الممكن أن يكون سيدنا يعقوب والأسباط عاشوا في قدس أخرى غير القدس أهم مدينة في أيام الدولة الفينيقية ؟؟


    بالطبع ليس ممكنا أن يحدث جفاف كوني يبدأ من بحيرات فيكتوريا بوسط أفريقيا إلي منابع نهر الأردن أو نهر دجلة أو العاصي أو الليطاني بلبنان بشمال ووسط تركيا .. هل من الممكن أن تسود تلك المساحة من الكون نوع واحد من المناخ يتسبب في جفاف أنهار تلك البلدان في وقت واحد ويدوم جفافها لمدة سبع سنوات .. وأن يتكرر جفافها بشكل جماعي ثلاث مرات في أقل من مائة عام .. فسيدنا إبراهيم نزل لمصر بسبب الجفاف في نهر الأردن بفلسطين .. وسيدنا إسحاق نزل مصر بسبب الجفاف الذي ضرب نهر الأردن بفلسطين وسيدنا يعقوب نزل مصر بسبب الجفاف الذي ضرب نهر الأردن بفلسطين . وبالطبع لم يفكر أي منهم الذهاب لسوريا وهي أقرب لهم عن مصر .. وهذا يعني أن أنهار سوريا ولبنان قد أصابها أيضا الجفاف في نفس توقيت جفاف نهر النيل بمصر .

    هل هذا الأمر ممكن حدوثه ؟؟؟

    بالطبع ممكن حدوثه بشرط أن تجمع مصر وفلسطين وسوريا ولبنان نوع واحد من المناخ . وهذا لا يمكن حدوثه إلا إذا كانت مصر وفلسطين وسوريا ولبنان التوراتية ملتصقين مع بعضهم بشكل أشد مما هو موجود على الخريطة السياسية للعالم اليوم .

    يعني أنا عايز أقول

    أنه لحدوث مناخ موحد يسبب جفاف لنهر مصر وجفاف لنهر فلسطين في نفس التوقيت .. يتطلب أن تكون مصر أصغر بكثير من إيقبط وأن تكون فلسطين أصغر بكثير من فلسطين التي نعرفها اليوم على الخريطة .. عندئذ ستشترك مصر وفلسطين في مناخ واحد .. وإذا جف نهر مصرجف معها نهر فلسطين وسوريا ولبنان .

    وهذا يقود إلي ان الخريطة السياسية الحالية لمصر وعلاقتها الجغرافية مع فلسطين وسوريا ولبنان لا تتماشي مع حقائق التوارة . فالتوارة تؤكد أنهم كانوا خاضعين لنوع مناخ موحد .. تسبب في جفاف الأنهار بكل تلك البلدان دفعة واحدة

    يعني بالعربي الفصيح .. أن مصر وفلسطين وسوريا ولبنان .. كانت عبارة عن كيانات أكبر قليلا من المدن العصرية ولكنها اصغر كثيرا من كيان دولة . جميعم يشبه إتحاد دول الإمارات العربية .. شوية إمارات صغيرة متقاربة بعضها مع بعض .. ويجري بكل منها أنهار موسمية تجف كلها في توقيت موحد وتفيض في توقيت موحد .

    وهنا نسأل . ما معني كلمة نهر .. ماذا يعني الله بكلمة ( نهر ) .. هل اما نطلق عليه لقب نهر لنيل هو نهر .. هل ما نطلق عليه نهر الأردن هو نهر .. هل ما نطلق عليه نهر الفرات هو نهر .

    وأخير .. تعالوا نتذكر كلمة السر في قصة سيدنا موسي .. إنها كلمة (( اليــــم )) والتي تكررت فقط في قصة سيدنا موسي مع فرعون 8 مرات .. فمصر التوارتية التي عاش فيها سيدنا يوسف وكانت أنهارها تجف وتفيض على مزاجها .. هي نفسها مصر التوراتية التي ولد فيها سيدنا موسي والتي أطلق الله على أنهارها لقب (( اليم )). (( فاليم )) في قصة موسي هو ذاته ( نهر ) يوسف .
    وهنا نتسأل .. ماذا تقصد التوارة بكلمة ( النهر ) وماذا يقصد الله بكلمة ( اليم ) .


    يتفاخر فرعون مصر بأنه تجري من تحته ( أنهار مصر) فيقول

    اقتباس:
    {وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ }الزخرف51

    أنهار مصر .. هي نفسها أنهار يوسف .. التي تجف سبع سنوات وتفيض سبع سنوات .وهي نفسها ( اليم ) التي يجري تحت أرض مصر .. حيث يقول الله سبحانه وتعالي ..
    اقتباس:

    {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }القصص7

    {أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي }طه39

    {فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ }طه78

    {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ }القصص40
    {فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ }الأعراف136


    {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ }الذاريات40


    {قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفاً لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفاً }طه97

    فالنهر يوسف الذي يجف ويفيض على مزاجه ويفتخر به فرعون مصر بكونه يجري تحته هو نفسه ( اليم ) ولقطع الشك بالدليل القاطع .. تعالوا نشوف كيف وصف القرآن حادث نسف سيدنا موسي لعجل أبيس الذهبي .. ومقارنة هذا بالوصف لنفس الحادثة بالتوارة .


    يقول الله سبحانه وتعالي واصفا نسف عجل أبيس بقوله :

    اقتباس:


    قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفاً لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي (( الْيَمِّ )) نَسْفاً }طه97







    اقتباس:



    أنظر لتفاصيل نفس الواقعة في التوارة .. في سفر التثنية - الإصحاح التاسع - الآية 21-22 حيث يقول



    اقتباس:(( وأما خطيتكم العجل الذي صنعتموه فأخذته وأحرقته بالنار ورضضته وطحنته جيدا حتى نعم كالغبار ثم طرحت غباره في (( النهـــــر المنحدر من الجبل )).



    (( فاليم )) في القرآن يقابله ( النهر المنحدر من الجبل ) في التوارة




    فاليم وهو عين المياه السائلة من الجبل .. وليس نهر النيل ولا البحر الأحمر مثلما هو موجود في التفسيرات .


    فاليم هو نفسه النهر .. وأهم صفه له أنه ينفجر من الأرض أي كعين المياه .. ويؤكد هذا الأمر في سورة الكهف وغيرها .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    أرجوا التركيز على كلمة وفعل ( تفجير) في هذه الآيات الكريمة

    {وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً }الإسراء90

    {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً }الإسراء91

    {كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَراً }الكهف33

    {وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ }يس34

    {وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ }القمر12

    {عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيراً }الإنسان6

    {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً }الإسراء91

    {وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ }البقرة60 [/quote]

    فالنهر موسي ويوسف هو ذاك النهر الذي ينفجر من الحجارة أو الصخر أو الأرض (( ينفجر )) وهو نفسه ( العين ) . فالنهر = اليم = العين
    ولقد أختار الله ذكر كلمة ( اليم ) في قصة سيدنا موسي تحديدا .. لأن أهل جنوب غرب الجزيرة العربية لازالوا يستخدموا هذا المصطلح .. وخاصة كبار السن منهم .. يقولون على عين المياه الساقطة من الجبال ( يم ) .

    وعليه فالنهر ينفجر من الحجارة .. نهر مصر كان ينفجر من الحجارة + نهر الأردن كان ينفجر من الحجارة + نهر سوريا كان ينفجر من الحجارة + نهر الفرات كان ينفجر من الحجارة .. في نفس المنطقة الجغرافية الواحدة .. والتي تقع تحت تأثير مناخ واحد .. وعندما تجف العيون أو اليم أو الأنهار في مصر التوراتية تجف أيضا في فلسطين وسوريا ولبنان .

    وعليه إذا كان نهر مصر التوراتية ليس أكثر من عين ماء .. فكيف لنا أن نطلق على ذلك المجري المائي العملاق الذي يمر بأرض أجدادنا بدولة إيقبط ( نهر النيل ) هل النيل ( نهر ) .. تعالي نشوف كيف فرق الله بين ( النيل ) وبين أنهار مصر أو اليم .


    اقتباس:
    {وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً }الفرقان53



    اقتباس:
    {أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }النمل61



    اقتباس:
    وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }فاطر12



    اقتباس:
    مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ{19} بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ{20}









    من تلك الآيات الكريمة يتبين لنا أن هناك نوعان من البحار وفقا للغة القرآنية .. بحر عذب فرات سائغ شرابه ( كالنيل) وبحر أخر ملح أجاج ( بحر الإسكندرية).. وأنه لابد أن يلتقيان ( مصب رشيد ودمياط ).. وأن عند لقائهم يوجد برزخا .. وحجرا محجورا وأنهم لا يبغيان .. البرزخ والحجر المحجور هو قانون الكثافة للسوائل والتي تجعل مياه البحر المالح الأجاج عند مصب رشيد ودمياط ذات كثافة تعادل 1028 كيلوجرام للمتر المكعب .. بينما مياه النيل العذبة الفرات ذات كثافة 1000 كيلوجرام للمتر المكعب .وبهذا تطفوا مياه النيل دائما فوق سطح مياه البحر المالح .. ولا يمكن أبدا أن يعلو مياه المالح على مياه العذب وفقا لهذا القانون الذي سماه الله برزخا وحجر محجورا . ولقد سماه الله برزخا .. لوجود شيئين من نوع واحد في نفس المكان ولكن لا يمكنهم التمازج . مثل برزخ الموت . حيث نعيش في كل لحظة مع أرواح من ماتوا ولكننا لا يمكنا التعامل معهم بسبب البرزخ الذي يفصل بين قوانيينا الفيزياقية وقوانين الروح الفيزياقية .


    وعليه فاللغة القرآنية لا تصف النيل بنهر النيل بل بحر النيل . فالنيل (( بحـــــــــــــــر )) وليس (( نهــــــــــــر )) .

    والسؤال الآن .. طالما أن إيقبط التي يجري فيها بحر النيل ليست مصر.. فأين تلك مصر التي يجري من تحتها الأنهار أو اليم أو العيون التي تنفجر من الحجارة والصخر .

    إنها هنا في جنوب غرب السعودية . تحديدا كانت مقاطعة الباحة + مقاطعة نجران + مقاطعة جيزان + مقاطعة عسير هي بأكملها مصر القديمة أو ان مصر التوراتية كانت جزء جغرافي يشمل أجزاء متلاصقة من تلك المقاطعات الأربع .. تعالو نشوف تضاريس تلك المنطقة .. وهل بها أنهار تجف وتفيض على مزاجها . وهل بها قمح مثل مصر .


















    Then the landscape turns steep. Here is a valley on the way to Al Baha, out first goal



    الصورة العلوية هي صورة الأنهر التي كانت تجري تحت فرعون مصر .. وهي نفسها اليم الذي رمي فيه سيدنا موسي . وهي نفسها الأنهر التي تجف سبع سنوات وتفيض سبع سنوات .. كل هذه المعالم الجغرافية تجدها بالقرب من مدينة آبهه وجيزان ومدين بالجنوب الغربي للسعودية . وكلها كانت تقع بالقرب من مملكة سبأ وسد مآرب .



    الوصلة القادمة توصلك لموقع جغرافيا تلك المنطقة والتي تتمتع بمناخ إستوائي ومليئة بحيوانات إستوائية .. وأجمل شئ أن مبانيها تبني بالطين .. تماما مثلما طلب فرعون مصر من هامان أن يبني له صرحا من طين .. أرجوا الإطلاع على هذه الصفحة

    http://www.silvija.net/2002SaudiMay/trips3.html

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    تلك هي الأراضي أو الجنات التي تجري فيها الأنهار ويكثر فيها العيون المائية .. أنظر كيف خصص الله سبحانه وتعالي وصف لأرض مصر التوراتية أو القرآنية بأنها جنات بها عيون


    اقتباس:
    كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{25} وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{26} وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ{27} كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ{28} فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ{29} وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ{30} مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِياً مِّنَ الْمُسْرِفِينَ{31} وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ{32} وَآتَيْنَاهُم مِّنَ الْآيَاتِ مَا فِيهِ بَلَاء مُّبِينٌ{33}



    اقتباس:
    َأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ{52} فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ{53} إِنَّ هَؤُلَاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ{54} وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ{55} وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ{56} فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{57} وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{58} كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ{59} فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ{60} فَلَمَّا تَرَاءى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ{61} قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ{62}


    تلك هي أرض مصر التوراتية .. ذات الجنات والعيون .. إنما إيقبط صاحبة ( بحر النيل ) لا تشتهر بالعيون ولا حتى بالجنات .. فزرعات إيقبط طيلة التاريخ هي زرعات محصولية .. تروي من ( بحر النيل ) بينما الجنات يقصد بها أرض مزروعة بالخضرة الطبيعية دون تدخل بشري .. فربط الله قوم فرعون بأنهم تركوا ورائهم ( عيون مائية ) هو ربط ذات معني عظيم لمصر التوراتية التي تجف عيونها وأنهارها بين الحين والأخر .. بينما إيقبط لا معني لديها ( بالعيون ) . كم منا نحن أبناء إيقبط شاف عين مياه بأرض إيقبط طيلة حياته .. أنا عن نفسي لم أري في حياتي بإيقبط أي عين مياه طبيعية .. فشعب إيقبط مرتبط إرتباط وثيق بمياه ( بحر النيل ) ولا يعطي أي معزة أو قيمة اقتصادية للعيون .



    بالنسبة لنا كشعب إيقبط ليس الأمر يفرق كثير أن نترك من خلفنا عيون أولا لأ .. لأن يجري بأرضنا ( بحر النيل ) بينما مصر التوراتية فعيون المياه هي عمد الحياة بها ..وتركها تعني خسارة كبيرة لهم .عكس مواطني إيقبط .

    والسؤال هنا .. هل تلك المجري المائي الصغير والذي هو ينبوع ينفجر من الجبال .. ويسقط للوداي على شكل أنهار مثل هذه الأنهار بمقاطعة الباحة بالسعودية هي اليم الذي غرق فيه فرعون وجنوده .. هل هذا المجري المائي الضيق يمكن أن يغرق فيه جيش فرعون بعدما شقه سيدنا موسي بعصاه .. فجعله كالطود العظيم .. بالطبع الإجابة (( لأ ))

    فسيدنا موسي عليه السلام لم يشق مياه ( اليم ) بل شق مياه ( البحر ) حيث غرق فرعون وجيشه . وتصف لنا التوارة موقع غرق فرعون بشكل تفصيلي هام .. حيث تقول في سفر الخروج الإصحاح الــ 14 الآتي:
    (( وكلم الرب موسى قائلا : كلم بني إسرائيل أن يرجعوا وينزلوا أمام (( فــــــم الحيـــــــروث )) بين مجدل والبحـــر أمام بعـــــل صفـــوان . تنزلون عند البحر فيقول فرعون عن بني إسرائيل هم مرتبكون في الأرض قد أستغلق عليهم القفر وأشدد قلب فرعون حتى يسعي ورائهم فأتمجد بفرعون وجميع جيشه ويعرف المصريين إني أنا الرب فعملوا هكذا ))

    ومن هنا نفهم أن الله قد جهز مسرح غرق فرعون عند (( فم الحيروث )) بين مجدل والبحر أمام بعل صفوان . كلمة ( فم ) تعني تلاقي مياه بمياه وإمتزاجهما .. فم الحيروث هو موقع تلاقي نهر يدعي الحيروث مع بحر .. أقصد هنا بحر عذب بمنخفض الوادي حيث تصب الأنهار أو اليم كلها فيها . وبالتالي هو حجمه وعمقه أكبر بكثير من اليم أو النهر .. ففرعون يمكن أن يقول ( تجري من تحتي الأنهار )ولكن لا يمكن أبدا أن يقول تجري من تحتي ( البحور ) . وتذكر التوارة أن فم الحيروث يقع على ساحل بحر يسمي ( بحر سوف ) حيث تقول التوارة في الإصحاح الرابع عشر الآتي:
    (( فلما أخبر ملك مصر أن الشعب قد هرب تغير قلب فرعون وعبيده على الشعب .. فقالوا ماذا فعلنا حتى أطلقنا إسرائيل من خدمتنا .. فشد مركبته وأخذ قومه معه وأخذ ست مائة مركبة وسائر مركبات مصر وجنود راكبة على جميعها وشدد الرب قلب فرعون ملك مصر حتى سعي وراء بني إسرائيل .. فسعي المصريين ورائهم وأدركوهم بجميع خيل مركبات فرعون وفرسانه وهم نازلين عند فم الحيروث أمام بعل صفوان ))

    (( ومد موسى يده على البحر فأجرى الرب رياح شرقية شديدة كل الليل وجعل البحر يابسة وأنشق الماء .. فدخل بنو إسرائيل وسط البحر على اليابسة والماء سور لهم عن يمنيهم وعن يسارهم .. وتبعهم المصريين ودخلوا ورائهم جميع خيل فرعون ومركباته وفرسانه لوسط البحر وكان في هزيع الصبح أن الرب أشرف على عسكر المصريين فيعمود النار والسحاب وأزاح عسكر المصريين وخلع بكر مركباتم حتى ساقوها بثقلة فقال المصريين نهرب من إسرائيل لأن الرب يقاتل المصريين عنهم .. فقال الرب لموسي مد يدك على البحر ليرجع الماء على المصريين ومركابتهم وفرسانهم فمد موسى يده على البحر فرجع البحر عند إقبال الصبح إلي حالته الدائمة والمصريين هاربون إلي لقائه .. فدفع الرب المصريين فيوسط البحر فرجع الماء وغطي مركبات وفرسان جميع جيش فرعون الذي دخل ورائهم في البحر ولم يبق منهم ولا واحد وأما بنوا إسرائيل فمشوا على اليابسة في وسط البحر والماء سورا لهم عن يمنيهم وعن يسارهم ))

    (( فخلص الرب في ذلك اليوم إسرائيل من يد المصريين ونظر إسرائيل للمصريين أمواتا على شاطئ البحر ورأي إسرائيل الفعل العظيم الذي صنعه الرب بالمصرين فخاف الشعب الرب وأمنوا بالرب وبعبده موسى )

    (( ثم أرتحل موسي وإسرائيل من بحرسوف وخرجوا إلي برية شور فساروا ثلثة أيام ))

    وعليه .. وفقا للتوارة أن فرعون مصر قد غرق عند فم الحيروث عند ملتقي نهر أو يم الحيروث ببحر سوف .. ومن المعروف أن نقطة تلاقي مجريان مائيان تعتبر أعمق نقطة على مجريان . ولقد وصف الله سبحانه وتعالي هذا الأمر في القرآن الكريم بأنه قال أن فرعون غرق في اليم .. ثم عاد فقال أن فرعون غرق في البحر . وفعلا فرعون غرق في اليم وفي البحر في آن واحد .. لأنه غرق ببحر سوف عند فم الحيروث .. أي عند ملتقي مياه يم الحيروث المنحدر من أعلي لأسفل الوادي مع ساحل بحر سوف .


    {وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ }البقرة50

    اقتباس:
    {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ }الأعراف138
    اقتباس:


    اقتباس:
    {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ }يونس90


    اقتباس:
    {وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لَّا تَخَافُ دَرَكاً وَلَا تَخْشَى }طه77

    اقتباس:
    {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ }الشعراء63

    اقتباس:
    {وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ }الدخان24



    {وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ }الدخان24


    يجب الوقوف قليلا مع تفاصيل لقاء فرعون مع بني إسرائيل عند فم الحيروث على ساحل بحر سوف أمام بعل صفوان . المفترض أن كل تلك المناطق في إيقبط .. والسؤال هنا .. هل ( بعل صفوان ) كان أحد آلهة أجدادنا القبط القدماء .

    ثانيا وهذا الأهم .. أن بداية هروب بني إسرائيل من مصر بدأ مع سدول الليل أي مع توقيت صلاة العشاء فرضا . بينما قبل بزوغ الصبح لليوم التالي كان كل شئ تم . وغرق فرعون في البحر .. كم ساعة تعتقد بين صلاة العشاء حتى بزوغ الخيط الأبيض من الأسود عند الصباح .. كم ساعة تقريبا .. إنها أقل من 12 ساعة . فلو افتراضنا تم في إيقبط بلدنا .. وبدأ الخروج من مدينة صن الحجر بالفيوم متجهين لخليج السويس .. هل من الممكن أن تقطع سيدنا موسي وبني إسرائيل بكل ما يحملون من متاع وبقر وأغنام ونساء وأطفال وشيوخ ..هل يمكنهم الإنتقال من أي نقطة بالفيوم ليصلوا مشيا لشمال خليج السويس .. ليعبروا البحر الأحمر في فترة زمنية أقل من 12 ساعة .

    ثالثا .. بعدما عبر بني إسرائيل لبحر سوف شاهدوا بأعينهم جثث المصريين على شط البحر الثاني .. فهل من الممكن لأي شخص أن يقف في أي نقطة بالضفة الشرقية لخليج السويس ويري بعينه المجرد جثث المصريين على الضفة الغربية له .. مع العلم أن أضيق مقطع بخليج السويس يصل طوله لــ 12 كيلومتر . بينما أقصي مسافة رؤية تسمح بها كروية الأرض لا تزيد عن 2 كيلو متر وربما اقل .

    هذا يجعلنا أن نصدق أن ( بحر سوف ) لا يمكن أن يكون ( خليج السويس ) بالإضافة أن خليج السويس لا يوجد على ساحله بالضفة الغربية له أي ( فم هيدرولكي ) أي تلاقي مياه بمياه . فم الحيروث لا يمكن أن يكون جزء من ساحل خليج السويس .

    إذن إذا كان خليج السويس ليس هو بحر سوف . فأين غرق فرعون .. ؟؟
    هذه بعض معالم ( بحر سوف ) الذي غرق فيه فرعون مصر .. هذا السد الآثري الموجود في الصورة .. والذي يبلغ عرضه قرابة 135 وبإرتفاع يقارب 20 متر .. هو أحد السدود التي بنيت على بحر سوف الذي غرق فيه فرعون مصر .. والذي عبره بني إسرائيل .. هذا السد يقال أنه بني في عهد ملكة سبأ أي قبل 1000 عام قبل الميلاد أي 3000 عام مضت .. ولكني اعتقد أنه بني من قبل شعب مصر أنفسهم والذين كانوا يعيشون في سهل وادي جبال عسير .. ويمر في وسط أراضيهم هذا النهر الجاف والذي هو نفسه بحر سوف .








    Our first major stop on our way north from Jeddah was Khaybar Dam. There are actually several of them, and this one is called Sadd Qasr al-Bint. It is one of the largest ancient dams in the Kingdom. Nobody really knows, but there are stories that it had been built by the Queen of Sheeba. There is evidence about it being pre-Islamic.






    It is a big stone construction on a dried out river bed. Although it had been breached for about one third of its length, it is nevertheless an impressive 20 metres high and about 135 metres long.



    The upstream face is plastered with yellow mortar, the downstream face with bare stone. We camped at the base, among the quiet acacias and dhoum palms, where there wasn't much chance of being overlooked. It is a pity there was no water in the wadi.


    أرجوا الإطلاع على الوصلة الآتية


    http://www.silvija.net/2002SaudiMay/trip.html

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    هذه هو سد مدينة جزان .. والذي كانت مياهه تصب مباشرة من قبل في نهر مصر أو ما يعرف ببحر سوف







    أما اليم الذي ينفجر من الجبال .. ثم يجري للوادي ليصب على ساحل البحر العذب .. فهو بالضبط كما هو واضح في الصور العلوية .. ويبدوا عند منبعه من وسط الجبال هكذا .







    هذه أجزاء من دولة مصر القديمة ..


    Baha Province is the smallest of Saudi Arabia's Provinces (11,000 Km2). It is situated between Mecca Province and Asir Province, in south-western Saudi Arabia. Baha consists of six cities the most important of which are Beljurashi and Bahacity, the capital of the Province. Baha Province comprises 31 administrative centers.



    [size=4]Provisional river, Baha Province




    --------------
    [size=4]Jizan Province, lies on the Red Sea, in the south-western tip of Saudi Arabia. When one mentions Saudi Arabia it is common for visions of barren desert wasteland to spring to mind. While Saudi Arabia is mostly desert areas it also have mountains and forest regions.



    A forest scene from Jizan province



    -------------

    وهذه أيضا



    Located in the southwestern part of Saudi Arabia, Najran Province covers an area of 140,000 Km2. This is about 6% of the Saudi Arabia's total area. It consists of 6 major cities, the most important of which are Sharoura and Habouna, in addition to the city of Najran, the capital of the Province. There are 54 administrative centers in the province.



    A scene from Najran Province

    The Province is known for its fascinating natural scenery which features many different colored and shaped rock formations. It's granite mountains are framed by green vegetation that covers the valleys. There is also a reservation for the protection of wild life that covers an area of 12,000 km2.








    A scene from Najran Province The 73-meter-high Najran dam (see picture below) is one of the region's tourist attractions, giving visitors the opportunity to enjoy scenic views on both sides of the dam. The Najran Valley Dam, has a storage capacity of 85 million cubic meters.



    Najran Dam




    ----------------



    وهذه أيضا





    It is located in the southwestern part of Saudi Arabia. Asir Province occupies an area of 81,000 Km2 this is equivalent to 4% of the total area of the Kingdom. It consists of 10 cities, the most important of these are Khamis-Mushait, Bisha, in addition to the capital of the Province, Abha. There are 59 administrative centers in the Province.




    Mountain scene from Asir Province Asir Province is one of the most important tourist destinations in Saudi Arabia. This is because it is rich in beauty, cool weather and traditional culture. The Abha region also enjoys the highest level of rainfall of any part of Saudi Arabia.




    ountain Scene, Asir Province


    There are many factories in the Province that produce building materials, foodstuffs, metal works, chemicals and plastics. There is also vast cultivated land that produces fruit, fodder, grain, dates, and vegetables. The province is also rich in animal and poultry products as well as honey.




    A village in Abha

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    وأخير .. هل ممكن أن نتتخيل أن يقول ملك إيقبط القديمة أي ملك منهم مثل رمسيس الذي بني معبد أبو سمبل وغيره الذي بني الكرنك ومن قبلهم أجدادهم الذين بنوا الأهرامات والمسلات من جرانيت صلد .. هل تعتقد أن يخرج ملك مصر في تحدي مع سيدنا موسي .. ويقول لهامان (( أوقد لي على الطين يا هامان )) فين في حضارة أجدادنا سكان وادي النيل تواجد فكر بناء منشأ عالي كالصرح من الطين .. هل هذا المفهوم موجود في ثقافتنا التاريخية .. بل الطبع لأ ..






    إسمع فرعون مصرماذا يقول

    اقتباس:



    {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ---فَأَوْقـــــــــِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّيــــــــنِ فَاجْعَل لِّي صَرْحـــــاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ }القصص38




    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ (( ابــــْنِ لِي صَرْحـــــا ً لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ{36} أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِباً وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ{37} غافر






    أين البناء المرتفع بالطين .. فين ناطحات السحاب الطينية ..

    هنا













    http://www.ylcint.com/html/shibam2.htm







    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1024x768 and weights 106KB.





    This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 750x500 and weights 204KB.








    اقتباس:
    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ---فَأَوْقـــــــــِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّيــــــــنِ فَاجْعَل لِّي صَرْحـــــاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ }القصص38

















    هناك .. بالقرب من مقاطعة الباحة + نجران + جيزان + عسير .. هناك تقع مصر وحاكمها فرعون الذي لا يعرف غير البناء بالطين .هناك حيث مصر وقبيلة ( مضر ) والذين لازالوا يسمون أولادهم بسم ( فرعون ) .

    بين ثنايا حروف هذه الآية القرآنية يمكن معرفة .. أين مصر .. وماذا حدث لها .

    اقتباس:
    {أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مِّدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ }الأنعام6

    بالنسبة لمصر التي يجري في أرضها ( أنهار تنفجر من الصخر ) .. فالسبع سنوات عجاف تعني ندرة المياه .. فكما أوضحت في المدخلات السابقة أن ( مصر ) كان يجري فيها ( أنهار كثيرة ) وجميعها يصب في ( بحر سوف ) .. والمقصود ( بحر سوف ) مجري مائي يشبه مجري ( بحر النيل ) ولكن على أصغر منه . وكما يتغذي ( بحر النيل ) من فرع النيل الأزرق بأثيوبيا والنيل الأبيض من وسط أفريقيا .. يتغذي ( بحر سوف ) من عشرات بل مئات الأنهار أو الجدوال المائية التي تصب فيه .. تلك الجداول تنحدر من الجبال التي تشتهر مصر بها .. فمصر كان بها جبال عدة ولذلك وصف الله فرعون ( فرعون ذي الآوتاد ) فالوتد هو نفسه الجبل . وبالطبع عندما حدث السبع سنوات العجاف في مصر لم تجف العيون بشكل نهائي جميعها .. بل جفت بشكل تدريجي ووصلت لذروتها في العام السابع .. بالتأكيد كان هناك قدر من الماء للشرب والإستخدام البشري ولكنه لا يكفي للزراعة .. وخاصة أن الزراعة في ( مصر ) كانت تعتمد على الري الموسمي أي الأمطار وليس الري النظامي . فمنطقة جبال عسير بما فيها مآرب تقع قريبة جدا من خط العرض الذي تقع عليه أثيوبيا . ومناخها يشبه لحد ما المناخ الإثيوبي .. وبها غابات وحيونات مثل القرود وغيرها وهي حيونات لا تعيش إلا في مناخ شبه إستوائي .
    ثانيا .. بالنسبة للمجاعة التي حدثت في إيقبط أيام الدولة الفاطمية والتي تعتبر الوحيدة من نوعها وتحاولون ربطها بمجاعة ( مصر ) .. فنحن أتفاقنا أن ( بحر النيل ) لم يجف بتاتا وإلا كانت الشعب المصري إنتهي بين يوم وليلة .. ولكن منسوبه إنخفض ..
    من المنطقي جدا لمواطن فلسطيني يعيش في القدس اليوم .. أنه إذا نفذ المياه بالقدس .. سيذهب لضفة الغربية حيث ( نهر الأردن ) وفقا لوجهة نظري ( بحر الأردن ) .. فإذا وجد ( نهر الأردن ) جف أو إنخفض منسوبه .. سيتجه للبنان أو سوريا فهما أقرب له من مصر .. ولكن لجوء سيدنا يعقوب والأسباط والذين كانوا مقمين بالقدس بفلسطين للذهاب لمصر هو علمه التام أن أقرب الأنهار له مثل الأردن في الضفة الغربية + الليطاني في لبنان + دجلة والعاصي في سوريا .. قد جفوا ولا يفيد الذهاب للأردن أو لبنان أو سوريا . وأنه لا مفر من الذهاب لمصر والتي كانت أيضا تمر بفترة مجاعة أيام سيدنا يوسف .


    وهذا أمر لم يحدث في أي دورة تارخية مناخية .. أن يجف أو ينخفض منسوب النيل + دجلة + الأردن + العاصي + الليطاني في آن واحد .. والسبب أن منابعهم لا تقع في منطقة مناخية واحدة .. فمنبع النيل في وسط أفريقيا لا علاقة له بمنبع دجلة في شمال تركيا .. ليس هناك علاقة مناخية تربط بين الموقعان .

    خامسا .. لو أفترضنا وفقا لنظرية أسواء الإحتمالات .. حدوث جفاف عام أو إنخفاض في منسوب كل تلك الأنهار في وقت واحد .. دعنا نتفق مؤقتا .. بإحتمالية حدوث إنخفاض لمنسوب المياه بنهر النيل + دجلة + العاصي + الليطاني + الأردن في آن واحد .. كم مرة يمكن أن يتكرر ويتزامن هذا الإحتمال على مدار فترة زمنية قدرها 150 عام .

    أرجوا الإجابة المحددة على هذا السؤال.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    للأسف الشديد .. معظمنا يركز على معجزة عبور سيدنا موسي للبحر وكيف جف البحر من أجل أن يعبر ببني إسرائيل ..

    ولكن .. هل سيدنا موسي وحده في تاريخ اليهود الذي عبر النهر أو البحر .. وجعل قاع البحر يابس ليعبر بني إسرائيل .

    لقد تكرر هذا الحدث مرتان بعد وفاة سيدنا موسي .. أولاهما عندما شق يوشع بن نون نهر الأردن وعبر ببني إسرائيل على يابسة نهر الأردن متجها للأرض المقدسة .. للأسف لا نقف كثيرا عند حادثة عبور يوشع ببني إسرائيل

    وكذلك عندما شق النبي إيلياء أحد الأنهار وعبر عليه هو ومساعده النبي اليسع أو اليشع .

    حكاية شق النهر والمشي على اليابسة في التاريخ اليهودي تحتاج لمزيد من التحليل لنعرف ماذا يقصدون بكلمة ( نهر ) .. فلو أدركنا المعني الحقيقي لكلمة ( نهر ) وأزلنا من فكرنا الصورة التلقيدية لما يسمي ( نهر النيل ) أو ( نهر الأردن ) .. سنصل للشكل الحقيقي للتلك الأنهر التي تعود بني إسرائيل عبورها .

    خامسا .. مصر التي أتكلم عنها كانت قريبة جدا من اليمن الجنوبي حيث سد مآرب . ولهذا فإن إنهيار سد مآرب قرابة عام 600 قبل الميلاد قد غير خريطة توزيع المياه لكامل المنطقة .. ولذلك رأينا ذاك السد ذات الإرتفاع 20 متر في وسط الصحراء بمنطقة عسير . ولو بحثت في جوجل عن النهر الجاف في اليمن لوجدت العديد من الحقائق التي تؤكد وجود انهار عظيمة تمر من اليمن وإلي ساحل البحر الأحمر شمالا .. كما يمكنك أيضا الإطلاع على كمية المياه المخزونة خلف سد جيزان وكيف أنه سد جيزان يتغذي على عدة أنهار تنفجر من جبال عسير.. تلك الأنهار كانت تصب مباشرة في بحر سوف .

    فاليهود لا يعرفوا في مصر غير نهرمصر العظيم (والذي هو نفسه بحرسوف )

    فجميع النبؤات الخاصة بالأرض المقدسة كانت تذكر نهر مصر العظيم ولا تذكر بتاتا إسم ( النيل ) . طيلة 400 عام قضاها اليهود في مصر لم يذكروا مرة واحد إسم ( النيل ) ولا كأنهم شاهدوا .


    اقتباس:
    اعتقد ان قدماء المصريين لم يعبدوا صنم كما كان العهد في الجزيره العربيه
    بل كان عبادتهم لفرعون و الدليل قوله انا ربكم الاعلى
    الشئ الاخر



    بالنسبة لي هناك فرق بين عبادة المصريين أي شعب مصر الموجودة في عسير .. وعبادة أهل إيقبط .

    فشعب مصر عسير كان يعبد فرعون وذلك لكونه كبير كهنة معبد القمر .وكان شعب مصر يقيم الصلوات في سيناء والتي تعني ( ضوء القمر ).. فمصر عسير كانت قريبة من مملكة سبأ التي كانت تعبد الشمس أيام مملكة سبأ .. إلا أنه بعد إنهيار سد مآرب بدأ إنتشار عبادة القمر بشكل أكبر وإنكماش عباد الشمس .

    والدليل على ذلك ما جاء في سورة الأعراف :

    اقتباس:
    {وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ ---وَآلِهَـــتَكَ--- قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِـي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ }الأعراف127
    ففرعون مصر كان له أله من دون الله وهو القمر .. تماما مثل بلقيس ملكة سبأ والتي كان تسود على الشعب لصفتها الدينية الخاصة بإله الشمس .. ففي تلك الأزمنة كانت عبادة الشمس أو القمر أو النجوم شئ تقليدي .. ونذكر هنا قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام . عندما بدأ يتخذ الشمس والقمر والنجوم والكواكب آله من دون الله .

    فسيناء والتي هي عبارة عن منطقة ليست بصحراوية مثل سيناء إيقبط .. بل تضاريسها مليئة بالأطوار ( أي جمع طور ) والطور هو الجبل الملئ خضرة وليس الجبل الجالموت الخالي من أي زرع .. فطور تعني الجبل الأخضر .. والطور ليس إسم .. بمعني ليس هناك جبل إسمه ( الطور ) .. فالطور هو ذاته جبل أخضر .ويميز سيناء وجود البراكين أيضا .. فعندما قابل الله سيدنا موسي عند عودته من مدين قابله عند أحد جبال سيناء الخضراء بوادي طوي . وكان يجوار هذا الطور بركان .
    اقتباس:

    {فَلَمَّا قَضَى مُوسَىالْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَاراً قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ }القصص29

    اقتباس:





    هذه النيران ليست هي إلا بركان نشط من براكين تلك المنطقة بعسير والتي تشتهر بها .

    أعلم تماما أن لم يقل باحث من قبل أن بحر سوف هو نهر عذب .. فكل الأبحاث مبنية على ما تعلمناه منذالقدم على أن (النيل ) نهر .. وسوف بحر .. والفرات نهر .. وبحر الإسكندرية بحر .. والأردن نهر ودجلة نهر .

    ولكن هذا ليس ما يقصده الله بكلمة ( نهر ) في القرآن الكريم .. فالله يؤكد في العديد من الآيات أن كلمة ( نهر ) تطلق على الماء الذي ينفجر من الصخر أي ( عين الماء ) .. وكذلك التوارة .. حيث ذكرت في المقدمة حادثة نسف عجل أبيس الذهبي في ( النهر المنحدر من الجبل ) والذي سماه الله ( اليم ) في القرآن .

    وذكرت أيضا أن الله ينظر ( للنيل ودجلة والفرات والأردن والليطاني والمسيسبي ) على كونها بحر ماء عذب وليس ( نهر ) .
    أرجع للبحث في القرآن عن قصد الله بكلمة ( بحر ) ستجد أنها تطلق على مجري مائي بموصفات النيل ودجلة .. حيث ينتهي بهما المصب ليصب في بحر مالح آجاج .. بينهم برزخا لا يبغيان . فكل مجرى مائي كبير عذب ينتهي به الأمر ليصب في في بحر مالح يطلق عليه ( بحر ) وليس ( نهر ) .
    هذا هو الفرق بين تفسير القرآن بالقرآن .. وتفسير القرآن من خلال المفسرون ..
    فالمفسرون قالوا أن ( اليم ) هو نهر النيل في قصة ميلاد سيدنا موسي

    ثم قالوا أن ( اليم ) هو البحر الأحمر في قصة غرق فرعون

    ثم قالوا أن ( اليم ) ينبوع ينفجر من الصخر في قصة نسف عجل آبيس الذهبي .

    بينما مقصد الله بكلمة ( اليم ) هو شئ واحد فقط .

    فأنا أفهم القرآن وأفسره لنفسي من خلال الرجوع للقرآن نفسه والبحث في كيفية إستخدام الكلمة .. فمثالا عندما يقول الله ( فرعون ذي الآوتاد ) .. ويفسر المفسرون الآوتاد على أنها أهرمات الجيزة لا يمكني تقبلها والسكوت عنها . لأن الله يقول في مكان آخر ( والجبال آوتاد ) . وعليه فالله يريد منا أن نعرف أن فرعون هو ذي الجبال وليس ذي الأهرمات .أي أن مصر التي كان يحكمها فرعون كانت مليئة بالجبال .. ولذلك طلب منه سيدنا موسي أن يلتقي به يوم الزينة في أرض منبسطة .. وشرط أرض منبسطة لأن معظم أراض مصر التوراتية هي تضاريس جبلية .وهذا عكس ما هو موجد في إيقبط ذات الأرض المنبسطة من الجنوب للشمال .

    وهذا هو الفرق بين فهم القرآن بالقرآن وفهم القرآن من خلال المفسرين .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    اقتباس:
    كيف يمكن أن تكون فلسطين و صراعها الحالي مجرد "كاموفلاج " لبعد الإنتباه عن أرض مقدسة أخرى؟



    اقتباس:



    و هل ترى أن هذا الكاموفلاج تم برضاء اليهود أنفسهم , يعني هل يعقل أن يكونوا واعيين لهذا الإختلاف ؟


    و لو لم يكونوا واعيين له , كيف اتفسر انكسار السلسلة التاريخية لسكان هذه المنطقة "مصر" , حتى أصبح يهود اليوم لا يعرفون من أي مكان رحل أجدادهم ؟








    الموضوع ببساطة جدا .. أن بعدما دمر نبوخذنصر مملكة يهوذا وإسرائيل والتان أؤمن بأنهم كانوا في اجنوب وليس في الشمال .. ثم بقاء بني إسرائيل لقرابة 70 عام في بابل قد غيرت تماما في الفكر اليهودي . فاليهودي البدوي الذي تم آسره من مملكة يهوذا المتخلفة حضارية إلي مملكة الآشوريين ذات الحضارة الراقية .. قد أحدثت له نوع من الصدمة الحضارية للجيل الأول . بينما الأجيال الني ولدت وعاشت عمرها كله في بابل صاروا أكثر حضارة حتى عن أبائهم .. وعندما أرجعهم كورش الأكبر للجنوب مرة أخرى حيث الصحراء وقلة المياه والتخلف البدوي . لم تكن رجعتهم للأرض الموعودة بالجنوب شئ يفرح أو يسعدهم .. لذلك أختار الكثير منهم الإنتقال للفلسطين حيث كان هناك بداية لتكوين مجموعات يهودية بتلك الأرض .. مجموعات يهودية كانت هربت من مملكة يهوذا وإسرائيل بالجنوب وأرتحلت للشمال مع العرب أثناء رحلة الشتاء والصيف . وتدريجيا صار لهم وجود نسبي في فلسطين .. وعندما رجع إخوانهم للأرض المقدسة بالجنوب وأكتشفوا أنها ليست هي الحلم الذي كانوا يتخيلونه بالإضافة إلي أنهم كانوا غرباء في تلك الأرض بعدما إستوالي أحفاد سيدنا إسماعيل وأحفاد الأخ التوؤم لسيدنا يعقوب ( عيسو) على ما تبقي من مملكة يهوذا وإسرائيل .. عندئذ كانت الهجرة للإخوان بالشمال إلي فلسطين أفضل كثيرا من البقاء والتمسك بأرض الجنوب .. فكيف لهم الدخول في مشاكل مع السكان الجدد للأرض .. قبائل عربية كثيرة أختلت ممملكة يهوذا بالجنوب .. بالإضافة إلي أن الراجعون من أسر بابل والذين لم يولدوا أو يعيشوا بتلك المناطق يوما واحد من قبل ليس لديهم أي إنتماء لها .. فكان أسهل لهم الذهاب لفلسطين أرض الخضرة والحضارة ذات الوضعية الأفضل عن أرض الجنوب .




    تخيل أن جدك كان من سكان أفقر قرية بجنوب صعيد مصر .. ثم هاجر لأمريكا منذ 70 عام .. وأنجب أطفال وأحفاد .. وبعد 70 عام في أمريكا رجع الأحفاد لمسقط رئس جدك بالصعيد .. تعتقد هل سيرضي أي منهم البقاء في قرية جدك بالصعيد .. حيث لا ماء نقي ولا كهرباء ولا صرف صحي ويضاف إلي ذلك أن مسكن وأرض جدك التي تركها منذ 70 عام صارت ملك لعائلات صعيدية أخرى أستوالي عليها بعد غياب جدك عنها طيلة تلك الفترة .




    ماذا سيكون أختيار الحفيد الذي ولد وتربي وعاش في أمريكا في هذا الموقف .. هل تعتقد أنه سيرضي أن يدخل في صراع مع الصعايدة الذين أستوالي على أرض ومنزل جدك وأن يعيش بتلك القرية بدون ماء نقي ولا صرف صحي ولا كهرباء




    أم أنه سيختار البحث عن مكان أفضل من قرية جده ليعيش فيها .. ربما أختار أن يعيش في الإسكندرية حيث الكهرباء والماءوالصرف الصحي والمستوي الحضاري المعقول الذي يتناسب مع طبيعة الحياة التي تعود عليها في أمريكا .

    نفس الأمر حدث مع اليهود بعد عودتهم من بابل .. فحادثة بابل هذه كانت نقطة تحول خطيرة في حياة الشعب اليهودي .. ودليل على كلامي هذا أن نسبة كبيرة من يهود العراق وإلي حتى عام 1950 كانوا من نسل اليهود الذين تم أسرهم عام 568 قبل الميلاد ولم يتركوا العراق طيلة تلك العصور . لم يتركوا العراق لأكثرمن 2500 عام لأنهم رفضوا الرجوع لمملكة يهوذا بالجنوب .

    بالمناسبة ( موشي ديان ) كان أحد أحفاد هؤلاء اليهود الذين رفض أجداده الرجوع لمملكة يهوذا وفضلوا البقاء في العراق طيلة الــ 2500 عاما الماضية .

    لقد صارت إيقبط هي مصر بسبب إعتناق الدولة الرومانية للدين المسيحي والإيمان بالتوارة ..ومن ثم بدأت عملية تغيير الأسماء على أساس نسبية موقعها من ( مصر ) .. فمثلا إيقبط صارت مصر .. وبحر سوف صار ( بحر السويس ) واليم صار ( نهر النيل ) .. ومدين صارت في الأردن على الرغم من أنها تصرخ بأعلى صوت على الخريطة من وسط جبال اليمن .. وجبل عسير الذي تبلغ مساحته قرابة نصف مساحة دولة مصر الحالية تحول لجبل ( سعير ) بجنوب فلسطين مساحته لا تزيد عن 3 كيلو متر مربع ..

    كلما فتحت هذا الموضوع .. جائني أي من الأخوة ببعض الآيات من التوارة التي تؤكد وجود بني إسرائيل في ( إيقبط ) .. حيث تقول التوارة في الإصحاح 12 بباب الخروج الآتي: ( فارتحل بنو إسرائيل من رعمسيس إلي سكــــــــــــــــــــــــــوت نحو ستة مائة ألف ماش من الرجال عدا الأولاد وصعد معهم لفيف كثيرا أيضا مع غنم وبقر ومواش وافرة جدا )

    ويقول أيضا


    اقتباس:

    (( وارتحلوا من سكـــــــــــوت ونزلوا في إيثام في طرف البرية وكان الرب يسير أمامهم نهارا في عمود سحاب ليهديهم في الطريق وليلا في عمود نار ليضئ لهم ))


    ومن هنا نفهم أن مدينة ( رعمسيس ) + ( سكــــوت ) + ( إيثام ) . هي مدن مصرية تقع قبل أو بعد خليج السويس .. فلازالوا حتى اليوم لا يعرف اليهود رسم خريطة مسار الخروج من مصر لأنها متناقضة مع جغرافيا ( إيقبط ) .

    على أي حال دعنا نتفق أن مدينة ( سكـــــــــــوت ) هي مدينة مصرية سواء بالقرب من رعمسيس أي بمحافظة الفيوم أو بعد خليج السويس أي في شبه جزيرة سيناء . وفي كلتا الحالتان فإن مدينة ( سكوت ) جزء من أرض مصر .

    تعالوا نقراء علاقة سيدنا يعقوب بنفس المدينة وذلك قبل أن يكون نبي وقبلأن ينجب سيدنا يوسف .. تعالوا نقراء سفر التكوين الإصحاح 23 الآية 14-20)



    اقتباس:
    (( ليجتر سيدي قدام عبده وأنا أستاق على مهلي في أثر الأمالاك التي قدامي وفي أثر الأولاد حتى أجئ إلي سيدي إلي سعيــــــــــــــر , فقال عيسو أترك عندك من القوم الذين معي . فقال لماذا , دعني أجد نعمة في عيني سيدي , فرجع عيسوا ذلك اليوم في طريقه إلي سعيـــــــــــــــــر . وأما يعقوب فارتحل إلي سكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــوت وبني لنفسه بيتا وصنع لمواشيه مظلات لذلك دعا إسم المكان سكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوت ..


    من هنا نفهم أن سيدنا يعقوب أيام شبابه كان قد تقابل مع أخيه التؤوام عيسوا والذي هو نفسه زوج بنت سيدنا إسماعيل ( بسمة ) والذي كان يشاركه الأرض بسعيـــــــر .. قد تقابلا الأخوين بعد غياب طويل بسبب خديعة سيدنا يعقوب لأخيه البكر عيسوا وسرقة حق بركة البكورة منه .. وأخير تقابلا بجبل ( سعير ) .. وهناك أسس سيدنا يعقوب مدينة أقام بها إسمها (( سكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــوت )) .

    أي أن مدينة سيدنا يعقوب التي أساسها بجبل سعير كان إسمها سكـــــــــوت

    والمدينة التي أرتحل منها اليهود أثناء الخروج من مصر كانت أيضا سكــــــوت القريبة من رعمسيس التي هي كما يقولون بالفيوم في إيقبط .

    ماذا نفهم من هذه اللخبطة .

    1- بناء مدينة سكـــــــــوت بيد سيدنا يعقوب قبل أن ينجب سيدنا يوسف
    2- تلك المدينة كانت في جبل سعير بالقرب من مكان لقائه مع أخيه عيسوا ساكن تلك الجبل
    3- عيسوا كان يشارك سيدنا إسماعيل الأرض ومعروف لنا جميعا أين كان يعيش سيدنا إسماعيل
    4- نفس مدينة سكـــوت هذه مر عليها بني إسرائيل أثناء خروجهم من مصر .. وأنهم يقولون أنه سكون قريبة من رعمسيس قريبة من الفيوم .. أو أنها تقع على الحافة الشرقية لخليج السويس داخل سيناء .

    والسؤال هنا .. إذا كان يعقوب قد أسس مديمة سكوت بجبل سعير .. جبل سعير الذي ورثه عيسوا زوج بنت سيدنا إسماعيل .. فلماذا وقعت سكــــوت مرة أخرى بالفيوم أو سيناء .

    وطالما أنه ووفقا لخريطة خروج بني إسرائيل من مصر تؤكد أن سكوت هي مدينة مصرية .. فهل سيدنا يعقوب كان قد أسس مدينة مصرية ببلدنا من قبل . هذا كله قبل ميلاد سيدنا يوسف ورحلة يعقوب والأسباط لمصر؟

    هل كان لسيدنا يعقوب الشاب علاقة بمصر القديمة وصلت لحد تأسيس مدينة بها إسمها ( سكوت ) قبل نزوله لمصر أيام المجاعة ؟

    أرجوا البحث عن موقع مدينة سكوت لنعرف ماذا حدث واين تقع!


    عالم إسرائيلي يشكك باسطورة داوود وسليمان الحكيم GMT 13:00:00 2006 الثلائاء 11 أبريل
    أ. ف. ب.
    عن جريدة إيلاف
    فريدريك غارلان من باريس: شكك عالم الآثار اسرائيل فينكلشتاين في اسطورتي الملك داوود وسليمان الحكيم موردا قراءة جديدة لهما على ضوء ابحاث علمية مفادها ان

    داوود كان ربما مجرد قاطع طرق وسليمان الحكيم كان حاكما على اورشليم (القدس) في زمن لم يكن عدد سكانها يتعدى بضعة الاف. وتحول داوود الراعي والمحارب والملك وسليمان الحكيم الذي حكم بتبصر وطيبة وعدل، الى نموذجين عن الادارة الرشيدة. غير ان فينكلشتاين افاد في مقابلة اجرتها معه وكالة فرانس برس بمناسبة صدور كتابه الجديد بعنوان "ملوك الكتاب المقدس" في الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا واسرائيل، ان اي اكتشاف في مجال علم الاثار والتاريخ لم يؤكد حتى الان ان هذين الملكين عاشا حقا. وقال "ان اسمي داوود وسليمان لم يردا في اي نص معاصر خارج الكتب المقدسة". وسبق لفينكلشتاين الذي يدير معهد علم الاثار في جامعة تل ابيب، ان اثار جدلا محتدما قبل اربع سنوات عند صدور كتاب سابق الفه بالاشتراك مع الصحافي نيل آشر سيلبرمان الذي ساهم ايضا في الكتاب الجديد.
    وكتب عالم الاثار في "ملوك الكتاب المقدس" ان "معظم المحطات الشهيرة في حكاية داوود وسليمان اما وهمية واما مشكوك بصحتها من منظار تاريخي، واما ايضا مبالغ بها". واوضح فينكلشتاين ان علماء الاثار غالبا ما استخدموا نص الكتاب المقدس "اساسا لتفسير اكتشافات علم الاثار التي تؤكد بدورها صحة الكتاب المقدس التاريخية"، مضيفا ان "ما لا يبدو متماسكا يتم التغاضي عنه الى ان ينهار البناء برمته". وينطلق الكتاب من تحديد تواريخ ملكي داوود وسليمان، وهي تواريخ موضع جدل كبير، فيستند فينكلشتاين الى ادلة علمية وعلى الاخص التحاليل بمادة الكربون 14، ليحدد بداية ملك داوود في القرن العاشر قبل الميلاد، في حين كان حتى الان محددا في القرن التاسع.
    وقال فينكلشتاين مشددا "ان الفارق قرن، لكنه قرن حاسم". واوضح ان مملكة يهودا في القرن التاسع كان يعمها الازدهار والنظام وتتقن الكتابة في ظل ادارة جديرة تركت اثارا كثيرة، في حين لم يكن هذا التطور سائدا قبل قرن، ما يبعث على التشكيك في امكانية وجود مملكة قادرة على بناء هيكل اورشليم الوارد ذكره في الكتاب المقدس.
    ويؤكد فينكلشتاين انه يعتمد في بحثه خط المؤرخ الفرنسي مارك بلوك واسلوبه "التراجعي" الذي ينطلق من الحاضر لمعرفة الماضي. وفي ما يتعلق بالمعركة بين داوود وغوليات، يوضح عالم الاثار انه من غير الممكن ان تكون وقعت في القرن التاسع قبل الميلاد، مشيرا الى ان الجبار الفلسطيني يعرف عنه على انه من مدينة غات التي دمرت قبل عقود من ذلك الوقت.
    وذكر فينكلشتاين ايضا ان غوليات كان يرتدي ملابس مرتزق يوناني وان حكايته مروية باسلوب يذكر باسلوب ملاحم هوميروس ولا يمكن بالتالي الا ان يكون وضع في وقت لاحق. وبحسب عالم الاثار، فان الكتاب المقدس يذهب الى حد كشف اسم كاتب حكاية داوود وهو يدعى الحنان. وقال فينكلشتاين ان عمليات التنقيب عن الاثار التي يديرها في موقع مجيدو الاثري شمال اسرائيل جمعت فريقا من 43 اختصاصيا كبيرا واتاحت جمع ادلة علمية لا يمكن دحضها. وقال "لم تحصل ثورة مماثلة في الدراسات التي تتناول حقبة يسوع المسيح وقد بقيت متوقفة في مرحلة بدائية جدا من علم الاثار. وهذه الثورة ضرورية وستحصل حتما".
    "ملوك الكتاب المقدس" لاسرائيل فينكلشتاين ونيل آشر سيلبرمان صادر عن دار بايار في 317 صفحة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    أرجوا الإطلاع على هذه الوصلة الخاصة بتاريخ فلسطين .. وكيف أن المحتل الإسرائيلي يزيف كل يوم أكتشاف أثري ليؤكد وجود علاقة بين مملكة سليمان ( يهوذا وإسرائيل ) بفلسطين .. ثم يتبين زيف هذا الأثر .

    بحث لطيف جدا .. يثبت علم وجود أي علاقة بين مملكة سليمان وفلسطين .

    http://palestine-info.info/arabic/la...tory/naqsh.htm


    بسم الله الرحمن الرحيم

    يقول الله سبحانه وتعالي في سورة طه :

    اقتباس:
    فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِّثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِداً لَّا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنتَ مَكَاناً سُوًى{58} قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى{59} فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى{60}
    ومن هنا نفهم الآتي:

    1- رجوع سيدنا موسي من مدين
    2- مقابلته مع فرعون مصر
    3- تكذيب فرعون مصر له
    4- تحدي سيدنا موسي بأن ما يقوم به ليس سحر
    5- إختيار فرعون مصر أن يكون يوم التحدي الأكبر هو يوم (( الزينة ))
    6- تحديد فرعون مصر طبيعة أرض المعركة وهي أن تكون مكان (( سوي ))
    7- وعليه سيكون التحدي يوم الزينة .. ضحي .. في مكان سوي .

    حدث تحدي سيدنا موسى لفرعون قبل حدوث معجزت الدم + الضفادع + القمل + المعجزات الأخرى .

    والسؤال هنا :
    كم عدد الأيام أو الشهور التي قضاها سيدنا موسي في مصر ليقنع فرعون مصر بالسماح للبني إسرائيل بالخروج معه إلي البرية لعبادة رب إسرائيل .

    فمن المعروف أن قمة قصة تحدي سيدنا موسي لفرعون بدأت مع يوم الزينة وإنتهت يوم الخروج .. والذي هو نفسه يوم عيد الفصح وتحديدا يوم 14 من شهر آبيب أي شهر نيسان أي شهر إبريل .. أي أن بني إسرائيل خرجوا من مصر يوم 14 إبريل ليلا ( عيد الفصح ) ثم جلسوا عند فم الحيروث عند بحر سوف طيلة صباح يوم 15 إبريل حيث غرق فرعون مصر وعبر سيدنا موسي وبني إسرئيل إلي بريه شور حيث أكلوا الفطير بدون خميره والذي يطلق عليه اليوم عيد الفطير ويستمر سبع أيام .

    ومن المعروف أيضا أن سيدنا المسيح عليه السلام والذي كان يهوديا أحتفل باليلة الفصح وأجتمع مع الحواريون على مائدة العشاء الأخيرفي يوم الخميس بعد غروب الشمس .. ثم قبض عليه قبل فجر الجمعة .. ثم صلب يوم الجمعة الحزينة .. ودفن .. فبقي في قبره حتى فجر يوم الأحد .. ولذلك يحتفل إخونا المسيحين بعيد القيامة يوم الأحد القادم .. ثم يلي عيد القيامة .. عيد شم النسيم يوم الأثنين .. فشم النسيم ليس يوم محدد في كل الأعوام بل يتنقل خلال شهر إبريل.. المهم أن يقع يوم الإثنين بعدما يكتمل القمر ولذلك فهو يتنقل كثيرا خلال الأسبوع الثاني والثالث من شهر إبريل .

    وعليه .. فإذا كان يوم الزينة هو بداية تحدي سيدنا موسي لفرعون .. يقع قبل يوم عيد الفصحوالذي تزامن مع خروج بني إسرائيل من مصر وغرق فرعون .. فمعني ذلك لا يمكن أبدا أن يكون (( يوم الزينة )) هو نفسه (( عيد شم النسيم )) .. لأن عيد شم النسيم يجب أن يأتي يعد عيد الفصح أي بعد عيد خروج بني إسرائيل من مصر . وعليه فلا يمكن إعتبار ( يوم الزينة ) هو نفسه ( شم النسيم ) .

    وفقا لما هو موجود في التوارة .. لا تحدد التوارة بداية الصراع بين سيدنا موسي وفرعون بيوم ذات صفة مميزة ( يوم الزينة ) ولكنهم يحددون نهاية الصراع بيوم الفصح والذي يجب أن يكون يوم 14 إبريل ليلة 15 إبريل .
    والتوارة تؤكد أيضا أن المعجزات التي قام بها سيدنا موسي ضد فرعون .. كانت معجزات متتالية . تقريبا جميعها حدثت خلال شهر واحد فقط .
    وعليه .. فيوم الزينة الموجود في القرآن يقع قبل شم النسيم .. وهو نفسه ( يوم النيروز ) الذي تحتفل به مناطق الشرق العربي مثل إيران والأكراد وأيضا سكان عسير حيث يحتفلون حتى اليوم بهذا العيد ولكنه يحتفلون به على كونه عيد محلي خاص بهم وليس عيد لكامل شعب السعودية .

    فيوم النيروز والذي هو نفسه يوم 21 مارسهو بداية تحدي سيدنا موسي لفرعون

    بينما اليوم التالي للفصح أي يوم 15 آبيب أو إبريل هو يوم عبور بني إسرائيل لبحر سوف وغرق فرعون مصر .

    أي أن كامل قصة سيدنا موسي مع فرعون لا تتعدي ثلاثة أسابيع فقط ..والله أعلم


    بالمناسبة .. كم مواطن مصري يعلم أن اليوم 15 إبريل هو يوم خروج بني إسرائيل من مصر بغض النظر عن كونها مصر اليمن أو إيقبط .

    ثانيا.. عندما يقول القرآن


    اقتباس:
    فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِّثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِداً لَّا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنتَ مَكَاناً سُوًى


    {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ }ص12

    فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{57} وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{58} كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ{59} فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ{60} الشعراء

    وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ{24} كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{25} وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{26} الدخان



    فرعون ذو الأوتاد .. أي ذو الجبال

    طلب موسى أن يكون مكان التحدي لفرعون بأرض (( ســـوي ))

    ترك فرعون جنات وعيون ..

    هل إيقبط .. ذات الأرض السوية تحتاج من سيدنا موسى أن يشترط مكان التحدي مكانا سويا .. فطلبه بأن تكون أرض سويا .. يعني أن معظم أرض مصر ليست أرض ( سويا ) بل أرض جبالية .. وهي فعلا جباليا . لقول سبحانه وتعالي .. فرعون ذو الأوتاد .. وقال من قبل (( والجبال أوتادا )) .. ففرعون مصر .. هو فرعون ذو الجبال .. ولذلك أصر سيدنا موسي على توفير مكانا سويا بعيدا عن الجبال .

    وعندما تكون تضاريس الأرض جبالية .. منها الجبال الجلموت الصخرية . ومنها الطور .. فالطور هو جبل ليس بمرتفع ولكنه أخضر ومدرج .. ويمتلئ بالعيون .. فمصر فرعون ذو الجبال .. كانت مليئة بالعيون التي تنفجر من بين الصخر .

    كل هذه التضاريس المصرية لا تتطابق بتاتا على أرض إيقبط السهلة المنبسطة النادرة الجبال . فإيقبط لا تتميز بالجبال وخاصة في المناطق التي مفترض أن عاش بها سيدنا موسي . كما أن إيقبط لا تتميز بإنتشار العيون .. كم منا فيحياته رأي (( عين مياه )) .

    ثالثا: شكر يا أخ هنون على الرد
    رغبتك بالرجوع للأحاديث الشريفة .. لا أتفق معك فيها . فأنا أري أن هناك الكثير من الأحاديث التي وضعت لأسباب سياسية بعد وفاة رسول الله ومنها أيضا الكثير من الإسرائيليات التي غرست مفاهيم توراتية في الإسلام ومنها أن مصر هي إيقبط

    وسؤالي هنا لك

    إذا كان القرآن يقول أن فرعون ذو الجبال وأنه ترك وراءه عيون وجنات وأن النيل لا يمكن أن يكون نهر في نظر الله سبحانه وتعالي وأن اليم يعني معني واحد وهو النهر الذي ينفجر من الصخر

    لو القرآن يؤكد كل هذه الحقائق .. بينما الأحاديث تتعارض مع تلك الحقائق

    فأيهما نصــــدق أحاديث مليئة بالإسرائييليات
    أم
    القرآن ؟؟

    ذكر في التوارة أن شعب بني إسرائيل كان يعيش منذ أيام سيدنا يوسف وإلي حتى الخروج على يد سيدنا موسي بمدينة (( جاسان )) والتي أؤمن بأنها ( جزان ) جنوب غرب السعودية .. والتي كانت جزء من مصر التوراتية مع المدن المجاورة لها في الباحة ونجران وعسير .

    تعاليوا نشوف ماذا قالت التوارة عن أرض (( جاسان )) أو (( جزان ))
    اقتباس:
    التكوين الإصحاح 45

    إَِذنْ، َلسُْتمْ أَنْتُمُ الَّذِينَ أَرْسَْلُتمُونِي إَِلى هَُنا بَلِ اللهُ، وَهُوَ جَعََلنِي أَكْبَرَ مُسْتَشَارٍ لِفِرْعَوْنَ، وَسَيِّدًا عََلى ُ كلِّ دَارِهِ، وَوَالِيًا عََلى ُ كلِّ مِصْر .. َفاْ ذهَبُوا الآنَ بِسُرْعَةٍ إَِلى أَبِي وَُقوُلوا لَهُ: ابُْنكَ يُوسِف يَقُولُ: جَعََلنِي اللهُ سَيِّدًا عََلى ُ كلِّ مِصْرَ، إنزل إلي لا تقف, فتسكن فِي أرضِ جَاسَانَ لِتَُكونَ َقرِيبًا مِنِّي، أَنْت وَأَوْلادُكَ وَأَحْفَادُكَ وَ َ غَنمُكَ وَبََقرُكَ َتعَالَ عِْندِي وَلا َتَتأَخَّرْ. ... 1وَأََنا أَعُوُلكَ هُنَاكَ، لأَنَّ الْمَجَاعََة سََتسَْتمِرُّ َ خمْسَ سََنوَاتٍ أخرَى، لِئَلا َتفَْتقِرَ أَنَْت وَعَائَِلُتكَ




    الخروج
    اقتباس:
    الضربة الرابعة: الذباب
    2ُثمَّ َقالَ اللهُ لِمُوسَى: "ُقمْ فِي الصَّبَاحِ الْبَاكِرِ، وََقابِلْ فِرْعَوْنَ وَهُوَ خَارِجٌ إَِلى الْمَاءِ، وَُقلْ لَهُ، 'َقالَ اللهُ: أَطلق ..َفإِنْ ُ كنت لا ُتطْلِق َ شعْبِي، أُرْسِلُ الذُّبَابَ عََليْكَ وَعََلى حَاشِيَتِكَ وَعََلى َ شعْبِكَ وَعََلى دِيَارِكَ، َ شعْبِي لِيَعْبُدُونِي ..وََلكِنِّي فِي َذلِكَ الْيَوْمِ أَسَْتْثنِي أَرْضَ جَاسَانَ حَيُْث شعبي مقيم حتى لا يكون هناك ذبابا .. َفَتمَْتلِئُ دِيَارُ الْمِصْرِيِّينَ بِالذُّبَابِ، وَالأَرْضُ الَّتِي هُمْ عََليها .



    اقتباس:
    وَفِي جَمِيعِ أَنْحَاءِ مِصْرَ، أَصَابَ الْبَرَدُ ُ كلَّ مَا فِي الْحُُقولِ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ، مِصْرَ مُْنُذ صَارت أُمَّة .. وَأَتَْلف ُ كلَّ نَبَاتٍ فِي الْحُُقولِ، وَ َ كسَّرَ ُ كلَّ الأَشْجَار.. وَالْمَكَانُ الْوَحِيدُ الَّذِي َلمْ يَْنزِلْ فِيهِ الْبَرَدُ هُوَ أَرْضُ جَاسَانَ، الَّتِي فِيهَا بَُنو إِسْرَائِيلَ. 2َفاسَْتدْعَى فِرْعَوْنُ مُوسَى وَهَارُونَ وََقالَ َلهُمَا: "هَذِهِ الْمَرََّة أَخَطأ ت! اللهُ صَالِحٌ، وَأََنا وَ َ شعْبِي أَشْرَار

    وَفِي جَمِيعِ أَنْحَاءِ مِصْرَ، أَصَابَ الْبَرَدُ ُ كلَّ مَا فِي الْحُُقولِ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ، مِصْرَ مُْنُذ صَارت أُمَّة .. وَأَتَْلف ُ كلَّ نَبَاتٍ فِي الْحُُقولِ، وَ َ كسَّرَ ُ كلَّ الأَشْجَار.. وَالْمَكَانُ الْوَحِيدُ الَّذِي َلمْ يَْنزِلْ فِيهِ الْبَرَدُ هُوَ أَرْضُ جَاسَانَ، الَّتِي فِيهَا بَُنو إِسْرَائِيلَ. 2َفاسَْتدْعَى فِرْعَوْنُ مُوسَى وَهَارُونَ وََقالَ َلهُمَا: "هَذِهِ الْمَرََّة أَخَطأ ت! اللهُ صَالِحٌ، وَأََنا وَ َ شعْبِي أَشْرَار


    الخريطة السابقة توضح موقع أرض جزان والباحة وعسير ونجران والتي أؤمن بأنهم كانو يشكلون مع بعضهم ما تسمي ( مصر التوراتية )

    الصورة السفلية .. هي صورة لأحد السدود بأرض جاسان .. حيث الوفرة من الماء .. هذه المياه هي محصلة تجميع مياه العيون أي مياه الأنهار أي مياه اليم التي تشتهر بها أرض مصر .. مصر فرعون ذو الأوتاد .. أي فرعون ذو الجبال




    هذا سد نجران .. تلك المنطقة التي كانت جزء من مصر التوراتية .. وأعتنق أهلها المسيحية لأكثر من 500 عام قبل أن يتحولوا للإسلام .. وهم الذين إتحدوا وطلبوا من ملك الحبشة أبرهة بتأثير من يهود المنطقة بالهجوم على مكة وتدميرها في عام الفيل .. عام ميلاد رسول الله صلي الله عليه وسلم .. فكما علم الفريسيون مكان وميلاد السيد المسيح .. علم أيضا حكماء اليهود مكان وميلاد رسول الله .. فتآمروا على تدمير مدينة مكة لمنع ظهور دين جديد .. ولذلك تدخل الله لحماية مكان ميلاد رسول الإسلام .

    تلك هي مجمعات المياه المذكورة في التوارة كثيرا بخصوص أرض مصر .


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

مصر .... أم إقبط؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مصر .... أم إقبط؟

مصر .... أم إقبط؟