أخطر اعترافات النصارى بتحريف الكتاب المقدس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أخطر اعترافات النصارى بتحريف الكتاب المقدس

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24

الموضوع: أخطر اعترافات النصارى بتحريف الكتاب المقدس

  1. #11
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته
    اخى د. عبد الرحمن
    اولا ..جزاك ربى كل الخير على ما قدمت يداك
    فبحثك قيم ..قيم جدا
    ثانيا..اخى كيف لهم بعد كل هذه الدراسات الموجوده فى كتبهم
    وعلى يد علمائهم وكتابهم وكبرائهم وعلمهم بوجود التحريف
    متمسكين بالنصرانيه المحرفه
    اخى لقد نشر الفاتيكان اعتراف نشر فى جريده الدستور ليس من بعيد باعترافه بتحريف الانجيل
    وقال نصا بان 80%من الانجيل محرف و20%منه مشكوك فيه
    فاين الصح
    ولماذا هم متمسكون بالمحرف والمشكوك فيه
    امرهم غريب وعجيب
    ربنا يهديهم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    531
    آخر نشاط
    13-01-2015
    على الساعة
    08:13 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا تقبل تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أبوحسين الاشبيلي المعافري

  3. #13
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gardanyah مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته
    اخى د. عبد الرحمن
    اولا ..جزاك ربى كل الخير على ما قدمت يداك
    فبحثك قيم ..قيم جدا
    ثانيا..اخى كيف لهم بعد كل هذه الدراسات الموجوده فى كتبهم
    وعلى يد علمائهم وكتابهم وكبرائهم وعلمهم بوجود التحريف
    متمسكين بالنصرانيه المحرفه
    اخى لقد نشر الفاتيكان اعتراف نشر فى جريده الدستور ليس من بعيد باعترافه بتحريف الانجيل
    وقال نصا بان 80%من الانجيل محرف و20%منه مشكوك فيه
    فاين الصح
    ولماذا هم متمسكون بالمحرف والمشكوك فيه
    امرهم غريب وعجيب
    ربنا يهديهم
    أختى الفاضلة
    شكرا لمرورك جزاكم الله خيرا

    سنرى فى الموضوع لاحقا إن شاء الله أن اعتراف النصارى بالتحريف وقع قديما و حديثا و اعترفت به الكنيسة الكاثوليكية كما قلت بالفعل
    و العجيب بالفعل أن نجدهم يتساءلون من حرف ؟ و متى ؟ و كيف ؟
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #14
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشبيلي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا تقبل تحيتي
    جزانا و إياكم أخى الحبيب
    أكرمك الله
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #15
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي شهادة القديس جيروم

    سنرى الآن إن شاء الله أن القديس جيروم كان يقول بسلامة الأصل العبرى للكتاب المقدس و وجود أخطاء كثيرة فى التوراة السبعينية
    و الغريب أن السبعينية المحرفة طبقا لشهادة جيروم كانت هى المتداولة بين المسيحيين الأول و هى التى نقل عنها كتبة العهد الجديد كما سنرى لاحقا إن شاء الله
    يعنى شهادة جيروم تدل على أن كتبة العهد الجديد كانوا ينقلون من نسخ محرفة !!!
    و لا حول و لا قوة إلا بالله العلى العظيم

    أولا :
    من هو القديس جيروم ؟ و ما منزلته فى المسيحية ؟
    نجد الجواب على :
    http://st-takla.org/Saints/Coptic-Or...Story_400.html

    سير القديسين والشهداء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية


    القديس إيرونيموس | القديس جيروم
    القديس چيروم | هيرونيموس


    حبه للعلم والمعرفة:


    يعتبر القديس إيرونيموس أو القديس إيرينيموس أو القديس جيروم St. Jerome من أعظم آباء الغرب في تفسيره للكتاب المقدس، له تراث عظيم في هذا المجال مع مقالات نسكية وجدلية ضد الهراطقة ورسائل.
    وُلد حوالي عام 342 م، في مدينة ستريدون Stridon على حدود دلماطية وبانونيا وإيطاليا، من أسرة رومانية غنية وتقية. ولما بلغ الثانية عشرة من عمره أرسله والده إلى روما، فبرع في الفصاحة والبيان، وقد شغف بكبار شعراء اليونان والرومان. اهتم أيضًا بنسخ الكثير من الكتب كنواة لإنشاء مكتبة خاصة به.
    في هذا التيار انجرف إيرونيموس عن الحياة التقوية، لكنه عاد فتاب ثم نال سرّ العماد وإن كان قد بقي زمانًا يصارع ضد الشهوات فكريًا.
    حبه للعبادة:


    بعد ثلاثة سنوات قرر مع صديقه بونوسيوس أن يرحلا إلى تريفا للتفرغ للعبادة. هناك بدأ يدرس اللاهوت بدراسة الكتاب المقدس، ثم عاد إلى وطنه وأقام في أكيلية سبع سنوات، حيث توثقت علاقته بصديقه الحميم روفينيوس الذي سبق فصادفه في روما.
    في إنطاكية:


    إذ كان يحث أخته على حياة البتولية والنسك هاج أقرباؤه عليه فاضطر إلى الرحيل إلى الشرق، مارًا على اليونان فآسيا، ليستقر في إنطاكية عام 374 م، حيث استضافه القديس أوغريس. أحب جيروم أوغريس، وكان للأخير أثره القوي عليه إذ سحب قلبه نحو الشرق والحياة النسكية.
    تعرف أيضًا على أبوليناريوس أسقف اللاذيقية الذي وقف القديس ضده بعد ذلك، حينما انحرف عن الإيمان.
    تفرغ قديسنا لدراسة الكتاب المقدس مع ممارسة الحياة النسكية، فانفرد في برية خليكس جنوب شرقي إنطاكية لحوالي أربع سنوات تعلم فيها العبرية. وقد تعرض في هذه البرية لمتاعب جسدية كثيرة، كما يظهر مما كتبه إلى القديسة أوستخيوم يصف حاله بصراحة كاملة، فيقول: "كانت حرارة الشمس الحارقة شديدة ترعب حتى الرهبان الساكنين فيها، لكنني كنت أُحسب كمن في وسط مباهج روما وازدحامها... في هذا النفي أي السجن الذي اخترته لنفسي، حتى أرهب الجحيم. كنت في صحبة العقارب والوحوش وحدها فكنت أحسب كمن هو بين الراقصات الرومانيات. كان وجهي شاحبًا من الصوم الإرادي فكانت نفسي قوية في الجهاد ضد الشهوة. جسدي البارد الذي جف تمامًا، فصار يبدو ميتًا قبل أن يموت، يحمل فيه الشهوة حيّة، لذا ارتميت بالروح عند قدمي يسوع أغسلهما بدموعي، مدربًا جسدي بالصوم الأسبوع كله، ولم أكن أخجل من كشف التجارب التي تحل بي... ولا أكف عن قرع صدري ليلاً ونهارًا حتى يعود إلىّ السلام".
    عاد من البرية إلى إنطاكية عام 377 م، فظهرت مواهبه، لذا ضغط عليه البطريرك بولينوس ليقبل الكهنوت، وإن كان قد اشترط إيرونيموس عليه ألا يرتبط بكنيسة معينة، ليتفرغ لكلمة الله أينما شاء الله أن يدعوه.
    تركه إنطاكية:


    سمع إيرونيموس عن القديس غريغوريوس النزينزي، فذهب إليه والتصق به لمدة عامين، وفي مجمع القسطنطينية المسكوني عام 381 م لمع نجمه. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ). وفي سنة 382 م رافق بولينس بطريرك إنطاكية وأبيفانيوس أسقف سلاميس بقبرص إلى روما، فاتخذه داماسيوس أسقف روما كاتبًا له، وأوكل إليه ترجمة الكتاب المقدس إلى اللاتينية، وتسمى بالفولجاتا La Vulgate. امتزج عمله بحياة النسك مع الفكر الروح المتقد، فألتف حوله كثيرون، من بينهم شريفات قديسات مثل باولا وبنتاها بلوزلا وأوستخيوم، ومرسيليا وأمها ألبينا، وأسيلا البتول الشهيرة.
    متاعبه بروما:


    إذ تنيح أسقف روما هاجمه منافسوه إذ كانت الأنظار تتجه إلى سيامته، فأثاروا ضده افتراءات كثيرة، بسبب علاقته بهؤلاء الشريفات، واضطر أن يعود إلى الشرق مع أخيه بولنيانس وبعض الرهبان، يحمل معه مكتبته الضخمة ومؤلفاته، وقد كتب رسالة إلى بناته الشريفات مؤثرة للغاية، جاء فيها: "أشكر الله الذي وجدني مستحقًا أن يبغضني الناس... نسبوا إلىّ أعمالاً شائنة لكن أبواب السماء لا تُغلق وتُفتح بأقاويل الناس وأحكامهم".
    عودته إلى الشرق:


    لحقت باولا وأستوخيوم قافلته في إنطاكية، وانطلق إلى يافا ثم بيت لحم، وإذ جال في فلسطين ذهب إلى مصر حيث الحياة الرهبانية في أوج عظمتها. في مصر التقي بالقديس ديديموس الضرير الذي كان يحبه، وقيل أنه سبق فتتلمذ على يديه لمدة شهور، وسأله عن بعض معضلات في الكتاب المقدس فوجد إجابات شافية، ومن شدة إعجابه به حينما سبق فطلب منه داماسوس أسقف روما أن يكتب له بحثًا في الروح القدس، لم يجد أفضل من أن يترجم له ما كتبه القديس ديديموس إلى اللاتينية. زار كثير من الأديرة والتقى بعدد كبير من نساك منطقة الأشمونين بمصر الوسطى (التابعة لطيبة) ومنطقة وادي النطرون، وسجل لنا كتابه "تاريخ الرهبان" عن آباء رآهم والتقي بهم شخصيًا أو سمع عنهم من معاصرين لهم يعتبر من أروع ما سُجل عن الحياة الرهبانية في ذلك الزمن، وقد اقتبست الكثير منه في هذا القاموس المُبَسَّط.
    في فلسطين:


    عاد إلى فلسطين يحمل في جعبته خبرة آباء نساك كثيرين، وهناك بنت له باولا ديرين في بيت لحم عام 386 م أحدهما للنساء تسلمت هي إدارته، والآخر للرجال يرأسه القديس إيرونيموس قرابة 35 عامًا، تزايد فيه حبه للدراسة والكتابة. قال عنه سالبسيوس ساويرس: "تراه على الدوام غائصًا في كتبه".
    أُعجب بالعلامة أوريجينوس الإسكندري الذي حسبه هبة الله للكنيسة، فعكف على ترجمة الكثير من كتابته ومقالاته إلى اللاتينية، وكان يلقيها على الرهبان والراهبات، حتى جاء القديس أبيفانيوس أسقف سلاميس إلى فلسطين وألقى عظته على الجماهير وهاجم أوريجينوس بعنف... فأصطاد القديس إيرونيموس ليحوّله من العشق الشديد لأوريجينوس إلى العداوة المرة، فيحسبه كأبيفانيوس أنه علّة كل هرطقة، بل حسبه شيطانًا رجيمًا. وبسبب هذا التحوّل خسر القديس جيروم صديق صباه روفينوس، ودخل معه في صراعات مرة وقاسية. وقد حاول القديس أغسطينوس التدخل بأسلوب رقيق للغاية، لكن القديس جيروم دخل معه في صراع شديد وبلهجة قاسية.
    تصدَّى أيضًا القديس جيروم لكثير من الهرطقات.
    أيامه الأخيرة:


    في أواخر أيامه هاجم البيلاجيون ديره وأحرقوا جزءًا كبيرًا منه وقتلوا ونهبوا.
    تنيح القديس في بيت لحم عام 420 م في مغارة المهد، وقد نُقل جسده إلى روما.
    يُعيِّد له الغرب في 30 من سبتمبر.
    يصوره الغرب وأمامه أسد رابض، إذ قيل أنه شفى أسدًا وقد لازمه في الدير. وربما لأنه كان يمثل الأسد في البرية، يزأر بشدة من أجل استقامة الإيمان، لا يستريح ولا يهدأ بسبب الهرطقات.
    ترجماته:


    قام بترجمة الكتاب المقدس "الفولجاتا"، كما قام بترجمة 78 عظة لأوريجينوس، كتب أوريجينوس الأربعة "عن المبادئ"، والرسائل الفصحية للبابا ثاؤفيلس الإسكندري، ورسالة فصحية للقديس أبيفانيوس، ومقال القديس ديديموس السكندري "عن الروح القدس"... الخ.
    كتاباته:


    1. اهتم بتفاسير الكتاب المقدس، فُقد بعضها. فسّر سفر الجامعة، وبعض رسائل القديس بولس، وإنجيل متى، والرؤيا، واهتم بأسفار الأنبياء، أروعها تفسيره لسفر أشعياء? الخ. في تفاسيره حمل المنهج الإسكندري، مستخدمًا أسلوب العلامة أوريجينوس وطريقته الرمزية حتى بعد مقاومته له.
    بعض تفاسيره كتبها بسرعة شديدة، فسجل تفسيره لإنجيل القديس متى في 14 يومًا.
    2. كتب في التاريخ: "مشاهير الرجال" ويعتبر الكتاب التاريخي الثاني بعد كتاب أوسابيوس القيصري، ضم 135 فصلاً، مقدمًا في كل فصل عرض لسيرة كاتب مسيحي وأعماله الأدبية، وقد سبق لي التعليق على هذا الكتاب بتوسع (راجع مقدمات في علم الباترولوجي، 1974 م، ص14-16).
    كتب أيضًا في سير الرهبان، كما سجّل حياة القديس بولا الطيبى وغيره...
    3. كتابات جدلية ضد يوحنا أسقف أورشليم، واحتجاجه ضد روفينوس، وآخر ضد هلفيديوس Helvidius (بخصوص دوام بتوليه العذراء مريم)، وضد جوفينيان، وضد البيلاجيين... الخ. 4. رسائله.
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #16
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي نص شهادته على التحريف باللغة الانجليزية

    http://www.ccel.org/ccel/schaff/npnf206.vii.ii.v.html

    Preface to the Book of Hebrew Questions.
    Written a.d. 388. For the scope and character of this work, see Prolegomena.
    The object of the Preface to a book is to set forth the argument of the work which follows; but I am compelled to begin by answering what has been said against me. My case is somewhat like that of Terence, who turned the scenic prologues of his plays into a defence of himself. We have a53775377 Terence’s rival, to whom he makes allusions in the Prologi to the Eunuchus, Heoutontimoroumenos and Phormio.Luscius Lanuvinus, like the one who worried him, and who brought charges against the poet as if he had been a plunderer of the treasury. The bard of Mantua suffered in the same way; he had translated a few verses of Homer very exactly, and they said that he was nothing but a plagiarist from the ancients. But he answered them that it was no small proof of strength to wrest the club of Hercules from his hands. Why, even Tully, who stands on the pinnacle of Roman eloquence, that king of orators and glory of the Latin tongue, has actions for embezzlement53785378 Repetundarum. Properly an action to compel one who has left office to restore public money which he had embezzled. brought against him by the Greeks. I cannot, therefore, be surprised if a poor little fellow like me is exposed to the gruntings of vile swine who trample our pearls under their feet, when some of the most learned of men, men whose glory ought to have hushed the voice of ill will, have felt the flames of envy. It is true, this happened by a kind of justice to men whose eloquence had filled with its resonance the theatres and the senate, the public assembly and the rostra; hardihood always courts detraction, and (as Horace says):
    “The53795379 Hor. Odes II., x. 19, 20. highest peaks invoke
    The lightning’s stroke.”
    But I am in a corner, remote from the city and the forum, and the wranglings of crowded courts; yet, even so (as Quintilian says) ill-will has sought me out. Therefore, I beseech the reader,
    “If53805380 Virgil, Ec., vi. 10. one there be, if one,
    Who, rapt by strong desire, these lines shall read,”
    not to expect eloquence or oratorical grace in those Books of Hebrew Questions, which I propose to write on all the sacred books; but rather, that he should himself answer my detractors for me, and tell them that a work of a new kind can claim some indulgence. I am poor and of low estate; I neither possess riches nor do I think it right to accept them if they are offered me; and, similarly, let me tell them that it is impossible for them to have the riches of Christ, that is, the knowledge of the Scriptures, and the world’s riches as well. It will be my simple aim, therefore, first, to point out the mistakes of those who suspect some fault in the Hebrew Scriptures, and, secondly, to correct the faults, which evidently teem in the Greek and Latin copies, by a reference to the original authority; and, further, to explain the etymology of things, names, and countries, when it is not apparent from the sound of the Latin words, by giving a paraphrase in the vulgar tongue. To enable the student more easily to take note of these emendations, I propose, in the first place, to set out the true53815381 Ipsa testimonia. This is what he calls in other places Hebraica veritas. Jerome was right in the main in correcting the LXX, and other Greek versions by the Hebrew. He was not aware (as has been since made clear) that there are various readings in the Hebrew itself, and that these may sometimes be corrected by the LXX., which was made from older mss. reading itself, as I am now able to do, and then, by bringing the later readings into comparison with it, to53825382 That is, by the obeli (†), to show what has been left out, and the asterisk (*), to show what has been inserted.indicate what has been omitted or added or altered. It is not my purpose, as snarling ill-will pretends, to convict the LXX. of error, nor do I look upon my own labour as a disparagement of theirs. The fact is that they, since their work was undertaken for King Ptolemy of Alexandria, did not choose to bring to light all the mysteries which the sacred writings contain, and especially those which give the promise of the advent of Christ, for fear that he who held the Jews in esteem because they were believed to worship one God, would come to think that they worshipped a second. But we find that the Evangelists, and even our Lord and Saviour, and the Apostle Paul, also, bring forward many citations as coming from the Old Testament which are not contained in our copies; and on these I shall dilate more fully in their proper 487places. But it is clear from this fact that those are the best mss. which most correspond with the authoritative words of the New Testament. Add to this that Josephus, who gives the story of the Seventy Translators, reports them as translating only the five books of Moses; and we also acknowledge that these are more in harmony with the Hebrew than the rest. And, further, those who afterward came into the field as translators—I mean Aquila and Symmachus and Theodotion—give a version very different from that which we use.53835383 That is, from the copies of the LXX. commonly used in the fourth century.
    I have but one word more to say, and it may calm my detractors. Foreign goods are to be imported only to the regions where there is a demand for them. Country people are not obliged to buy balsam, pepper, and dates. As to Origen, I say nothing. His name (if I may compare small things with great) is even more than my own the object of ill-will, because, though following the common version in his Homilies, which were spoken to common people, yet, in his Tomes,53845384 Larger Commentaries. that is, in his fuller discussion of Scripture, he yields to the Hebrew as the truth, and, though surrounded by his own forces, occasionally seeks the foreign tongue as his ally. I will only say this about him: that I should gladly have his knowledge of the Scriptures, even if accompanied with all the ill-will which clings to his name, and that I do not care a straw for these shades and spectral ghosts, whose nature is said to be to chatter in dark corners and be a terror to babies.
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #17
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    إن هدف مقدمة أي كتاب هو تقديمالبراهين التي سوف تعرض في الموضوع ولكني مجبر أن أبدأ بالرد علي ما أثير عني.
    أن حالتي إلي حد ما تشبه حالة تيرينس [2]الذي حول مقدمة روايته المسرحية إلي الدفاع عن نفسه, ولدينا لاسياس لنيوفينس[3] الذي أزعجه وإتهم الشاعر وكأنه سارق للكنوز, وعاني شاعر مانشوا نفس المعا ناة, فقد ترجم أبيات قليلة من قصيدة هومار حرفيا فقيل عنه , ما هو إلا منتحل من العصور القديمة, ورد عليهم قائلا أنه ليس قوة ضئيلة تلك التي تنتزع الهراوة من يد هيركليوس, و تولي الذي تربع علي قمة البلاغة الرومانية وملك الخطابة ومجد اللغة اللاتينية, فلما أتهم بسرقة الأعمال الأدبية من قبل اليونانيين



    من أجل ذلك لا أندهش أن يتعرض مسكين صغير مثلي لنخير الخنازير السفلة, الذين يدوسون لؤلؤتنا بأقدامهم. حين يكون هناك رجال ذوي قدر كبير من العلم, مجد هؤلاء الرجال يتعين أن يخمد الحسد فيهم, ومع ذلك نيران الحسد تلهبهم. نعم لقد حدث هذا لأناس رنين فصاحتهم ملئت المسرح. مجالس الشيوخ, تجمعات العامة ومنابر الخطابة, ان الرجل المقدام دائما ينتقض من قيمته كما قال هوريس[4]


    " أن قمم الأعالي تتعرض لضربات البرق "
    ولكن انا في الزاوية, بعيد عن المدينة والتجمعات, بعيد عن الساحات المزدحمة, ومع ذلك وكما قال كوينتليان "[5] الحسد يبحث عني" لذلك ألتمس من القارئ " إن كان هناك قارئا أو إن كان هناك من تعمق برغبة عارمة في هذه السطور" اطلب منه أن لا يتوقع فصاحة أو حسن الخطابة في فصول أسئلة العبرانيين والتي انوي أن اكتب عن كل أسفار الكتاب المقدس, وبدل أن يتوقع القارئ الفصاحة من هذه الكتابات, أرجو منه أن يقوم بالدفاع عني بنفسه أمام منتقدى نيابة عني, وقولوا لهم, آن العمل الجديد من نوعه يستحق قليل من المغفرة, وانا حاليا رجل فقير وفي حالة سيئة, لا أملك ثروة ولا أري انه يليق أن أقبلها إن عرضت علي, ودعوني أيضا أقول لهم انه يستحيل عليهم أن يحوزو علي غنى المسيح, وغنى المسيح هي معرفة الكتاب المقدس, مع غنى العالم

    سوف أجعل هدفي الأول هنا أن أشير إلي خطأ من يشكون في وجود أخطاء في النسخة العبرية, أما هدفي الثاني فهو تصحيح تلك الأخطاء التى انتقلت إلي النسخة اليونانية واللاتينية بالرجوع إلى المرجع الأصلي ( يقصد الأصل العبرى ), وبالإضافة إلي ذلك, سوف أقوم بتوضيح الأشياء والأسماء والبلدان صرفيا ( أي إعادة الكلمات إلي أصلها) وذلك إن كانت ليست واضحة في اللاتينية, ويكون ذلك بإعادة صياغتها باللغة الدارجة.


    ولكي يسهل علي الدارسين معرفة ما قمت به من تصحيحات, أقترح في البدء أن نحدد القراءة الصحيحة, وآنا قادر علي فعل ذلك الآن, ثم بعد ذلك نأتي بالقراءات اللاحقة ونقارن بما حددنا في الأول, ثم نشير علي ما أنقص, أضيف أو بدل, وليس هدفي من هذا كما يدعي علي الحساد أن أدين الترجمة السبعينية ولا أقصد بعملي أن أنتقص من مترجمي النسخة السبعينية ولكن الحقيقة هي إن ترجمتها كان بأمر من الملك بطليموس في إسكندرية, وبسبب عملهم لحساب الملك, لم يرغب المترجمون أن يذكروا كل ما يحتويه الكتاب المقدس من الأسرار خاصة تلك التي تعد لمجىء المسيح, خشية ان يظن الناس ان اليهود يعبدون إله آخر لأن الناس كانت تحترم اليهود في توحيدها لله بل أننا نجد أن التلاميذ وأيضا ربنا ومخلصنا وكذلك الرسول بولس استشهدوا بنصوص من العهد القديم ونحن لا نجدها في العهد القديم, وسوف أسهب في هذا الموضوع في مكانه المناسب , كما ان يوسيفوس المؤرخ اليهودي أخبر أن المترجمين ترجموا فقط أسفار موسى الخمسة ومن الواضح أن الأسفار الخمسة أكثر الأسفار انسجاما مع نسختنا, بينما ترجمات أكيلا , سيماخوس وثيودوستن تختلف اختلافا كبيرا عن النسخة التي نستخدمها
    مقدمة العبرانيين -القديس جيروم

    ترجمها إلي العربية محمود أباشيخ- صوماليانو(بتصرف قليل)


    [1] العنوان بالإنجليزي PREFACE TO THE BOOK OF HEBREW QUESTIONS.
    [2] تيرينس c. 190-158 B.C كاتب كوميدي رومانى
    [3] كاتب درامي روماني إتهم تيرينس بالسرقة الأدبية
    [4] شاعر روماني في القرن الأول ق م
    [5] من خطباء الرومان في القرن الأول ق م
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #18
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    وينقل بروس متزجر عن العلامة جيروم أنه قد اشتكى من النساخ الذين لا ينسخون ما يجدونه أمامهم ولكن ينسخون المعنى الذين يعتقدونه .....وربما أثناء محاولتهم لتصحيح أخطاء النساخ الاخرين ...كانوا يقدمون أخطائهم ايضا للنص



    The Text of the New Testament




    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #19
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي منزلة الترجمة السبعينية - المحرفة طبقا لجيروم - فى المسيحية

    رأينا أن جيروم يقول أن النسخة السبعينية محرفة و الأصل العبري صحيح

    الآن لنرى منزلة السبعينية فى المسيحية

    علم الباترولوجى - تادرس يعقوب ملطى







    و هناك مراجع مسيحية تعترف بمنزلة السبعينية , و قد اعتمدها الإنجليون الأربعة , وقد أعتقد كثير من الاباء أن هذه الترجمة وحى من الله , بل تعتبر هذه الترجمة هى النص الرسمى للعهد القديم عند الكنيسة الارثوذكسية
    و لكن العجيب أنهم يقولون أن بها أخطاء و هناك من حاول تصحيح تلك الأخطاء مثل أوريجانوس و جيروم


    فكرة عامة عن الكتاب المُقدس - دير الانبا مقار



    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    79
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-09-2013
    على الساعة
    01:12 AM

    افتراضي



    ساهموا في دعم منتديات سيد المر سلين
    http://www.almorsalin.com/vb/index.php

    شرح وداعا للسبام العربي والأجنبي
    http://www.almorsalin.com/vb/showthread.php?t=9411

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

أخطر اعترافات النصارى بتحريف الكتاب المقدس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اعترافات اباء الكنيسة بتحريف الكتاب المُقدس ( مراجع مسيحية مصورة )
    بواسطة Eng.Con في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 26-07-2016, 03:40 PM
  2. جوش ماكدويل يقر بتحريف الكتاب المقدس
    بواسطة alrayes50 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-03-2012, 07:05 PM
  3. الشهادة بتحريف الكتاب المقدس من الكتاب المقدس نفسه
    بواسطة مجيب الرحمــن في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-03-2012, 02:48 PM
  4. مصرع النصرانية و أخطر اعترافات النصارى
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 20-01-2012, 02:52 AM
  5. بولس يقر بتحريف الكتاب المقدس
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-09-2006, 11:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أخطر اعترافات النصارى بتحريف الكتاب المقدس

أخطر اعترافات النصارى بتحريف الكتاب المقدس