حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

إسلاموفوبيا : شرطية أميركية مسلمة تتلقى تهديدا بالقتل ! » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | الإعجاز في قوله تعالى : فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروج : حقيقة أم أسطورة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | معرض الكتاب القبطى.. وممارسة إلغاء الآخر » آخر مشاركة: الفضة | == == | نواقض الإسلام العشرة........لا بد ان يعرفها كل مسلم (هام جدا) » آخر مشاركة: مهنا الشيباني | == == | زواج المتعة في العهد القديم » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد

    يتكلم الكتاب المقدس فى عهده القديم عن الاله الذى يؤمن به بنو اسرائيل ويعبدوه ويعتقدون أنه هو الاله الحق أنه رب السماوات والارض وانه الموحى بالكتب الى الانبياء وما فيها من تعاليم ووصايا , وحتى نعلم من هو الاله الحق المقصود فى كتب اليهود والذى يؤمن به النصارى فى كتابهم المقدس والمسمى العهد القديم نستشهد بلقول المنسوب للمسيح فى العهد الجديد عندما قال فى انجيل متى الاصحاح 11 : فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ.
    نجد من هذه الفقرة أن يسوع يقر ويعترف أن الآب هو رب السماء والارض وحده وليس الثالوث المكون من الآب والابن والروح القدس , وفى فقرة أخر من الكلمات المنسوبه الى المسيح فى العهد الجديد فى انجيل يوحنا 8 : 54 أَجَابَ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ أُمَجِّدُ نَفْسِي فَلَيْسَ مَجْدِي شَيْئًا. أَبِي هُوَ الَّذِي يُمَجِّدُنِي، الَّذِي تَقُولُونَ أَنْتُمْ إِنَّهُ إِلهُكُمْ،
    فى هذه الفقرة يخاطب المسيح اليهود ليخبرهم أن من يشهد له هو الآب الذى يؤمن اليهود أنه الههم , أى أن ايمان اليهود وما ورد فى كتابهم عن صفات الله الحق الذى اوحى بالكتب وارسل الانبياء كان المقصود بهذا الاله الحق هو الآب وليس الثالوث (الآب والابن والروح القدس)
    كما نجد أن المسيح فى كلامه عن الآب يصفه بأنه الاله الحق ويقر أن الاب هو الهه كما انه اله جميع الناس
    يوحنا 20 : 17 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ».
    مرقس 12 : 29 فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.
    يوحنا 17 : 1 تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضًا،
    2 إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ.
    3 وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.
    يذكر المسيح فى هذه الفقرات ان الاله الحقيقى وحده هو الاب وان الاب هو الله الهه مثله فى ذلك مثل سائر البشر . بل وعندما يأمر المسيح بالعباده ويطلب السجود الحقيقى الذى هو سجود العباده يطلبه للآب وحده كما فى انجيل يوحنا 4 : 23 وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ، وَهِيَ الآنَ، حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ، لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ.
    24 اَللهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا».
    ويزيد على ذلك فهم التلاميذ والرسل وما ورد فى رسائلهم عن اقرارهم بالالوهية للآب وحده كما نرى :
    كورنثوس الاولى 8 : 6 لكن لنا إله واحد: الآب الذي منه جميع الأشياء، ونحن له. ورب واحد: يسوع المسيح، الذي به جميع الأشياء، ونحن به
    إلى تيموثاوس الابن الحبيب : نعمة ورحمة وسلام من الله الآب والمسيح يسوع ربنا (2تي 1 : 2)
    ولكن هل كون الآب هو الاله الحقيقى والذى يؤمن به اليهود انه الاله الحقيقى وحده كما يقول المسيح فى الاناجيل يمنع أن يكون المسيح والروح القدس ايضا الهه , وهل هذا يمنع ان يكون الاب والابن والروح القدس واحد كما يؤمن النصارى ؟؟
    *يذكر كتاب النصارى المقدس فى العهد القديم مقوله فى غاية الوضوح تقول : فى سفر الشعياء الاصححاح 46 : 9
    9 اذكروا الأوليات منذ القديم، لأني أنا الله وليس آخر. الإله وليس مثلي
    وفى العهد الجديد فى انجيل مرقس الاصحاح 12 عندما ذكر المسيح أول الوصايا بقوله
    29 فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.
    كان تعقيب الكاتب الذى يخاطبه المسيح بقوله :
    32 فَقَالَ لَهُ الْكَاتِبُ: «جَيِّدًا يَا مُعَلِّمُ. بِالْحَقِّ قُلْتَ، لأَنَّهُ اللهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ.
    فرد يسوع :
    34 فَلَمَّا رَآهُ يَسُوعُ أَنَّهُ أَجَابَ بِعَقْل، قَالَ لَهُ: «لَسْتَ بَعِيدًا عَنْ مَلَكُوتِ اللهِ». وَلَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ بَعْدَ ذلِكَ أَنْ يَسْأَلَهُ!
    من هاذين النصين من العهد القديم والعهد الجديد علمنا ان الله واحد وليس آخر سواه , كما علمنا من النصوص السابقه ان المقصود بالله الحقيقى وحده هو الآب الذى آمن اليهود انه الههم وذكر المسيح أن الله الآب هو رب السماء والارض وهو الاله الحقيقى وحده وأنه كما قال فى النجيل يوحنا (أبى وأبيكم وألهى وألهكم)
    ولكن أيضا هل من الممكن أن يكون الابن والروح القدس آلهه بكونهم كما يؤمن النصارى أن (الاب والابن والروح القدس اله واحد) ؟
    بالرجوع أيضا الى نصوص كتاب النصارى المقدس نتعلم الاتى :
    يقول المسيح فى انجيل يوحنا 5 : 31 «إِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي لَيْسَتْ حَقًّا.
    32 الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ، وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي هِيَ حَقٌ.
    اذا يقول المسيح أن الذى يشهد له هو آخر , فمن هو ذلك الاخر الذى يشهد للمسيح ؟ كما يقول المسيح ايضا فى نفس الاصحاح
    37 وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ
    فهذا اعتراف وإقرار من المسيح أن الله الآب هو بالنسبه للمسيح آخر !!!
    وفى ترجمة الحياة والاخبار السارة : انجيل يوحنا الاصحاح الخامس
    31 لَوْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي، لَكَانَتْ شَهَادَتِي غَيْرَ صَادِقَةٍ،
    32 وَلكِنْ غَيْرِي يُؤَدِّي الشَّهَادَةَ لِي، وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ لِي هِيَ حَقٌّ.
    يقول المسيح أن غيرى يؤدى الشهادة لى والمقصود بغيرى هو الاب , أى أن الاب والابن (المسيح) ليسوا واحد بل الاب بالنسبه للابن هو آخر .
    وأما عن الروح القدس فيقول انجيل يوحنا الاصحاح 14 :
    15 «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ،
    16 وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ،
    17 رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ، لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ.
    18 لاَ أَتْرُكُكُمْ يَتَامَى. إِنِّي آتِي إِلَيْكُمْ.
    ويؤمن النصارى ان هذه النبوءه من المسيح تتكلم عن الروح القدس الذى يقصده فى كلامه بالمعزى الاخر الذى يرسله الاب , بعد صعود المسيح (المعزى الاول) وبالتالى من هذه الفقرة نعلم أن الابن (المسيح) بالنسبه للروح القدس هو آخر وليس واحد .
    ويتكلم المسيح عن الروح القدس (المعزى الاخر) فى انجيل يوحنا 16 : 13 وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.
    فيذكر من صفات المعزى الاخر أنه لا يتكلم من نفسه , أى أن المعزى روح الحق الذى يرسله الاب يتكلم بما يسمع من الاب ولا يتكلم من نفسه , أى أن الروح القدس ليس هو الاب نفسه بل الروح القدس بالنسبه للاب هو آخر .
    كما ورد الكثير على لسان المسيح الذى نفهم منه الاختلاف فى الذات والصفات بينه وبين الاب نذكر منها قول المسيح فى انجيل يوحنا 14 : 28 سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ: أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ، لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي.
    يذكر المسيح أن أبى أعظم منى وهذا يدل على الاختلاف وعدم الوحدانيه او المساواة
    انجيل يوحنا 5 : 30 أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُمَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
    يذكر المسيح أن المسيح لا يفعل مشيئته بل مشيئة الذى ارسله (الاب) واختلاف المشيئه والاراده يعنى اختلاف الذات
    كما قول المسيح أنا لا أقدر لا تصح فى جنب الله لأن الله كامل وكُلى القدرة واختلاف القدرة هنا يعنى ايضا اختلاف الذات وعدم المساواة .
    وفى كلامه عن معرفة الساعه والعلم بموعد القيامه قال فى انجيل مرقس 13 :
    32 «وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ.
    ينفى المسيح عن نفسه وعن غيره العلم بموعد القيامه ويثبتها لله الاب فقط , واختلاف العلم يعنى اختلاف الذات وعدم المساواة .
    يقول الكتاب فى رسالة يوحنا الثانيه 9كل من تعدى ولم يثبت في تعليم المسيح فليس له الله . ومن يثبت في تعليم المسيح فهذا له الآب والابن جميعا (2يو 1 : 9
    فقوله الاب والابن (جميعا) يعنى انهم ليسوا واحد .
    ويقول المسيح فى انجيل متى 12 : 31 لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ، وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ.
    32 وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي.
    يذكر المسيح أن من يجدف أو يقول كلمة على ابن الانسان (المسيح) يغفر له ولكن من يجدف أو يقول كلمة على الروح القدس لا يغفر له وهذا يدل على عدم المساواة وعدم الوحدانيه .
    يقول الكتاب فى اعمال الرسل :
    ونحن شهود له بهذه الأمور ، والروح القدس أيضا ، الذي أعطاه الله للذين يطيعونه (اع 5 : 32)
    والله العارف القلوب ، شهد لهم معطيا لهم الروح القدس كما لنا أيضا (اع 15 : 8)
    أن الله هو الذى اعطى الروح القدس للمؤمنين , أى أن الروح القدس ليس هو الله (الاب) وأن هذا دليل على الاختلاف فى الذات وعدم المساواة بين الروح القدس والله (الاب) .
    الامثله والادله من الكتاب المقدس كثيرة التى نستطيع أن نثبت منها عدم المساواة وعدم الوحدانيه بين الاب والابن والروح القدس ونثبت منها أن كل من الاب والابن والروح القدس بالنسبه لغيره هو آخر وليس واحد كما يؤمن النصارى . وإذا اصر النصارى على الوهية الابن والروح القدس فلابد من الاعتراف بأنهم يعبدون ثلاثة الهه وليس اله واحد .
    الخلاصه :
    اثبتنا أن الله واحد وليس آخر , واثبتنا ان الله الحق هو الاب , وأثبتنا أن الآب والابن والروح القدس ليسوا واحد وأن كل منهم هو آخر بالنسبة لغيرة , فلا يقى الا ان نشهد بما علمنا أن لا اله الا الله (الاب) وأن المسيح رسول الله الى الناس , وأن الروح القدس هو رسول الله الى الانبياء والمرسلين .
    وعلى ما تقدم , نشهد أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    9
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    10-09-2012
    على الساعة
    03:43 AM

    افتراضي

    بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على رسول الله عدد معلومات الله

    جزاكم الله تعالى خير الجزاء

    بحث قيم جداً

    ولذلك يصدق على هؤلاء حقاً ما قاله تعالى :

    لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم

    صدق ربنا جل وعلا
    فهم جعلوا الله ثالث ثلاثة : الله الذي سموه الأب ـ سبحانه وتعالى عما يصفون ـ ويسوع والروح القدس

    أعاذنا الله وإياكم من الضلال والكفر والإشراك

    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله الحمد

  3. #3
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أيها الأخ الكريم

    اقتباس
    كورنثوس الاولى 8 : 6 لكن لنا إله واحد: الآب الذي منه جميع الأشياء، ونحن له.
    ورب واحد: يسوع المسيح، الذي به جميع الأشياء، ونحن به
    كلمتان لو أحسن المسيحيون ترجمتهما لما ضلوا عن الحق ولما زاغوا

    الأولى كلمة - الآب -
    فلم يستخدم اليهود هذه الكلمة بمعنى الأبوة والبنوة وكذلك المسيح عليه السلام
    وإنما إستخدموا كلمة الآب بمعنى المربي والحافظ والرازق
    فقد جاء في إنجيل متى ( فصلّوا انتم هكذا.ابانا الذي في السموات.ليتقدس اسمك. )
    وجاء في إنجيل لوقا ( فقال لهم متى صلّيتم فقولوا ابانا الذي في السموات.ليتقدس اسمك ليأت ملكوتك.لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الارض )
    وجاء في رومية ( فماذا نقول ان ابانا ابراهيم قد وجد حسب الجسد. )
    أبانا جميعا أي رازقنا وحافظنا ومربينا جميعا

    وقد جاء في كتبهم أن لله أبناء
    ففي سفر التكوين ( ان ابناء الله رأوا بنات الناس انهنّ حسنات )
    وفي المزمور ( قدموا للرب يا ابناء الله قدموا للرب مجدا وعزّا. )
    وجاء في هوشع ( عوضا عن ان يقال لهم لستم شعبي يقال لهم ابناء الله الحي )
    وجاء في إنجيل متى ( طوبى لصانعي السلام.لانهم ابناء الله يدعون )
    وجاء في إنجيل لوقا ( وهم ابناء الله اذ هم ابناء القيامة. )
    وجاء في إنجيل يوحنا ( وليس عن الامة فقط بل ليجمع ابناء الله المتفرقين الى واحد )
    وجاء في رومية ( لان كل الذين ينقادون بروح الله فاولئك هم ابناء الله. )
    وجاء في غلاطية ( لانكم جميعا ابناء الله بالايمان بالمسيح يسوع. )
    فلو كان المقصود بهذه الكلمات - أبناء الله أو أبانا أو الآب - أبوة حقيقية لكان اليهود جميعهم آلهة ولما تحددت الإقانيم بعدد


    الكلمة الثانية التي خلطت المعاني هي - الرب -
    فكلمة الرب تعني المعلم في لغة اليهود التي هي لغة المسيح عليه السلام
    كما أن اليهود لم يستخدموا كلمة الرب بمعنى الإله
    لذلك كان التلاميذ يشيرون إلى المسيح بكلمة المعلم - التي هي الرب
    جاء في انجيل متى وغير ( واذا واحد تقدم وقال له ايها المعلم الصالح اي صلاح اعمل لتكون لي الحياة الابدية. )
    جاء في إنجيل متى ( ارسل يسوع تلميذين 2 قائلا لهما.اذهبا الى القرية التي امامكما فللوقت تجدان اتانا مربوطة وجحشا معها فحلاهما واتياني بهما وان قال لكما احد شيئا فقولا الرب محتاج اليهما.فللوقت يرسلهما. )
    فلا يعقل أن يكون الرب الإله محتاج إلى الجحش والأتان وإنما المعلم هو المحتاج إليهما ، وهكذا فهمها التلاميذ
    وقد جاء ذلك بكل وضوح في إنجيل يوحنا 20/16 ( قال لها يسوع يا مريم . فالتفتت تلك وقالت له ربوني الذي تفسيره يا معلّم. )
    والصحيح أن تفسيره معلمي لأن الياء للمتكلم
    فجاءت مريم وأخبرت التلاميذ أنها رأت ( الرب أي المعلم )
    ولكن المؤلف وتبعه المترجم تناسى فورا أن مريم رأت المعلم

    فلو أن المسيحيين أحسنوا ترجمة نصوص كورنثوس الاولى 8 : 6
    لما كان هناك أي إشكال هكذا
    ( لكن لنا إله واحد: الله الذي منه جميع الأشياء، ونحن له. ومعلم واحد: يسوع المسيح، الذي به جميع الأشياء، ونحن به )


    فالمسيحية لا تزال تعاني من التزوير والتحريف الذي طال تلك الكلمات وغيرها

    دمتم بخير
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 25-06-2012 الساعة 01:03 PM

حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. (وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس) مضافة، ولم تكن في الإنجيل!
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-04-2014, 07:00 PM
  2. هذا هو رب اله النصارى الذي حكم وخضع له الآب والابن والروح القدس .
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-12-2008, 10:57 PM
  3. مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 15-05-2008, 12:34 PM
  4. بولس والروح القدس
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-10-2005, 06:06 PM
  5. الأقانيم والروح القدس
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-07-2005, 08:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد

حل لغز الاب والابن والروح القدس الاله الواحد