الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية




    الدلائل الجلية على إباحـة التـعدد في المسـيحية

    الحمدُ لله ثم الحمدُ لله ثم الحمدُ لله .. حتى يبلغ الحمدُ منتهاه ..
    اللهم لك الحمدُ كما ترضى و تُحب .. و لك الحمدُ كما حمَدَتْك الخلائقُ كلُّها و لك الحمدُ كما ينبغي لك و يجِب .. لك الحمدُ مثلُ الذي نقول .. و لك الحمدُ خيراً مما نقول .. و لك الحمدُ مثلُ الذي تقول .. سبحانك لا نُحصِيْ ثناءً عليك .. أنت كما أثنيت على نفسك .. و أشهدُ أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له شهادةً مبرأةً من الشرك و الشكوك سليمة و أشهدُ أن محمداً عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم تسليما كثيرا .. ثم أما بعد ..

    السؤال لصديقي المسيحي هو :

    لو وجدت نص في " الكتاب المقدس " يحرِّم عليك أن تجمع بين الأختين .. ألا تتفق معي أن هذا نص قاطع بالسماح بالجمع بين زوجتين بشرط أن لا تكونا أختين ؟

    لو وجدت نص في " الكتاب المقدس " يحرِّم عليك أن تجمع بين امرأة وابنتها.. ألا تتفق معي أن هذا نص قاطع بالسماح بالجمع بين زوجتين بشرط أن لا تكونا امرأة وابنتها ؟

    لو وجدت نص في " الكتاب المقدس " يحرِّم عليك أن تجمع بين امرأة وابنة ابنها.. ألا تتفق معي أن هذا نص قاطع بالسماح بالجمع بين زوجتين بشرط أن لا تكونا امرأة ابنة ابنها ؟

    لو وجدت نص في " الكتاب المقدس " يحرِّم عليك أن تجمع بين امرأة وابنة بنتها.. ألا تتفق معي أن هذا نص قاطع بالسماح بالجمع بين زوجتين بشرط أن لا تكونا امرأة ابنة بنتها ؟

    بدا واضحاً يا صديقي المسيحي أنه إذا وُجدَ نص بهذا المعنى في " كتابك المقدس " فهذا النص سيُعد دليل قاطع على إباحـة التـعدد في المسـيحية ..

    ما رأيك في هذا النص كما تجده في سفر اللاويين اصحاح 18 -17،18 :ـ

    17. لا تتزوج امرأة وابنتها، ولا تتزوج معها ابنة ابنها أو ابنة بنتها، لأنهما قريبتاها، وإن فعلت ترتكب رذيلة.

    18. لا تتزوج امرأة على أختها لتكون ضرة معها في أثناء حياة زوجتك.

    هذا معناه بوضوح لا لبس فيه أنه يباح للمسيحي ان يجمع بين زوجتين بالشروط الآتية :ـ

    1 – أن لا يجمع بين الاختين

    2 – أن لا يتزوج امرأة وابنتها، ولا يتزوج معها ابنة ابنها أو ابنة بنتها

    3 – أن لا تكون من المحرمات عليه كالأخت و الأم و الإبنة و المحصنة إلى آخر القائمة التي تجدها في سفر اللاويين اصحاح 18 – بدءا من نص رقم 7
    .................................................. .............

    ثم ننتقل إلى سؤال آخر :

    لو قلت لك أنه مطلوب موظف للعمل في الكنيسة و يشترط أن يكون مسيحي و متزوج من زوجة واحدة .. ألا تتفق معي ان هذا النص معناه – قطعاً - أن المسيحيين منهم من هو متزوج بأكثر من زوجة واحدة ؟ .. و أن هذا معناه أن التعد مباح و شائع و منتشر بين المسيحيين في ذلك الوقت .. و أن هذه الوظيفة هي فقط التي تعطي الأفضلية لمن هو متزوج من زوجة واحدة ؟

    هذه مواصفات الوظيفة كما ذكرها ثيماوس 1-3
    2. إذن، يجب أن يكون الراعي بلا عيب، زوجا لامرأة واحدة، نبيها عاقلا مهذبا مضيافا، قادرا على التعليم؛
    3. لا مدمنا للخمر ولا عنيفا؛ بل لطيفا، غير متعود الخصام، غير مولع بالمال،
    12. كما يجب أن يكون كل مدبر زوجا لامرأة واحدة، يحسن تدبير أولاده وبيته.
    ................................

    الآن ننتقل إلى سؤال يتعلق ب " فقه التعدد " :

    لو وجدت نص في الكتاب المقدس يأمر المسيحيين بالعدل بين الزوجات حتى لو كانت إحداهما "مكروهة" و الأخرى " أثيرة ".. أو بالعدل بين أبناء الزوجة الأولى و الثانية .. ألا يُعدُ هذا النص دليلا قاطعاً على أن التعدد مباح في المسيحية بشرط العدل ؟
    راجع هذا النص من سفر التثنية 21
    15. إن كان رجل متزوجا من امرأتين، يؤثر إحداهما وينفر من الأخرى، فولدت كلتاهما له أبناء، وكان الابن البكر من إنجاب المكروهة،
    16. فحين يوزع ميراثه على أبنائه، لا يحل له أن يقدم ابن الزوجة الأثيرة ليجعله بكره في الميراث على بكره ابن الزوجة المكروهة.
    17. بل عليه أن يعترف ببكورية ابن المكروهة، ويعطيه نصيب اثنين من كل ما يملكه، لأنه هو أول مظهر قدرته، وله حق البكورية.
    ...................................




    هذا مقال قيم ذو صلة :

    تعدد الزوجات فى المسيحيه

    من طرف عابد في 15/10/2008, 00:41
    مسألة تعدد الزوجات، مباحة منذ فجر التاريخ ولم يأت أي نبي أو رسالة سماوية بمنعها،حتى العهد الجديد لم يصرّح أبدا بمنعها فجاءت النصوص كما يلي:
    - ( تثنية 21 : 15. اذا كان لرجل امرأتان أحداهما محبوبة والأخرى مكروهة .. ).

    - جاء عن نبي الله إبراهيم عليه السلام أنه تزوج السيدة هاجر وأنجبتله إسماعيل عليه السلام، بينما رزقه الله من السيدة سارة بإسحاقعليه السلام.
    -جاء عن يعقوب عليه السلام( إسرائيل ) في العهد القديم أنه كان متزوجا" من أختين, وأعطته كل واحدة منهما جاريتها لينجب منها, فأنجب من الأربعة أسباط بني إسرائيل الاثنى عشر.
    ( تكوين 30: 2 فحمي غضب يعقوب على راحيل وقال ألعلي مكان الله الذي منع عنك ثمرة البطن 3 فقالت هوذا جاريتي بلهة.ادخل عليها فتلد على ركبتيّ وأرزق انا ايضا منها بنين 4فأعطته بلهة جاريتها زوجة.فدخل عليها يعقوب ).
    -جاء عن نبي الله سليمان في العهد القديم أنه كان متزوجا" 700 من النساء وله من السراري ثلاثمائة!(وهذا لم يبطل نبوته في نظرهم بالإضافة لما نسبوه إليه من عبادة للأصنام!).
    ( ملوك أول 11 : 3 وكانت له سبع مئة من النساء السيدات وثلاث مئة من السراري فأمالت نساؤه قلبه. 4 وكان في زمان شيخوخة سليمان أن نساءه أملن قلبه وراء آلهة أخرى ولم يكن قلبه كاملا مع الرب إلهه كقلب داود أبيه. ).
    -لم تأت أي نصوص من أقوال المسيح تقول " على الرجل الزواج من امرأة واحدة "!.
    -جاءت نصوص بولس تلزم الأساقفة والشمامسة أن يكونوا متزوجين من امرأة واحدة فقط !!! .
    ( 1 تيموثاوس 3 : 2فَيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ،..)
    ( 1 يموثاوس 3 : 12 لِيَكُنِ الشَّمَامِسَةُ كُلٌّ بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، ...،).
    فما معنى أنه على الأسقف والشماس التزوج من امرأة واحدة.

    تعدد الزوجات
    كان شائعاًبين غالبية الشعوب حتى بعد الميلاد بمئات السنين, إلا في بعض بلدان أوروبا حيث تأثرت المسيحيةبها في القرن الرابع الميلادي.
    جاء في موسوعة قصة الحضارةعن سقراط:" ولم يكن الزواج يضايقه قط فقد يبدو أنه اتخذ لنفسه زوجة ثانية حين أباح القانون تعدد الزوجات مدة قصيرة لكثرة من قتل في الحروب من الذكور".[8]
    فالقانون اليوناني قبل الميلاد كان يمنع تعدد الزوجات وعند دخول المسيحية لليونان وروما أخذت المسيحية القانون ولذلك لا توجد نصوص في المسيحية تمنع تعدد الزوجات. ولم يبتكر الإسلام نظامالتعددالثابت تاريخياًأنه ظاهرة عرفتهاالبشرية منذ أقدم العصور ولكن
    الجديد الذي
    أتى به الإسلام بالنسبة لتعدد الزوجات هو:
    1- تقييد التعدد وهذا لم يكن موجودا" في الشرائع السابقة.
    2- اشتراط العدل بين الزوجات.
    3- الأمر بحسن معاملة الزوجة بوجه عام.

    كتب
    محمد قطب
    : "أما تعدد الزوجات فتشريع للطوارئ وليس هو الأصل في الإسلام".[9]فمنذ القدم جاء تعدد الزوجات ليواجه خللا" يحدث نتيجة أمراض تصاب بها المجتمعات مثل (العقم والعجز وازدياد عدد النساء على الرجال نتيجة للحروب ...الخ.). ولم يشهد التاريخ في أي فترة من الفترات ازدياد عدد الرجال على النساء, بل كانت الغلبة للنساء نتيجة كثرة تعرض الرجال للمخاطر وأهوال الحروب.
    سأل الداعية أحمد ديدات محاوره في إحدى المناظرات قائلا" " إن عدد السيدات في بلادكم يزيد بالملايين عن عدد الرجال, فما الحل الذي قدمتموه لهذه المشكلة !؟, إن الإسلام قدم لنا الحل لذلك ".

    جاء في موسوعة قصة الحضارة:
    ". وأصدر جرشم بن يهوذا حاخام مينز في عام 100 م أمراً بحرمان كل يهودي يتزوج أكثر من واحدة، وما لبث تعدد الزوجات بعد هذا القرار أن انقرض أو كاد بين اليهود في جميع أنحاء أوربا ما عدا أسبانيا[10].
    فقد توقف التعدد بناء على أمر حاخام وليس بناء على أمر إلهي !.


    جاء في موسوعة قصة الحضارة:تحت عنوان:إعادة تنظيم ألمانيا (1648-1715 ):
    "هبطت حرب الثلاثين بسكان ألمانيا من عشرين مليونا إلى ثلاثة عشر ونصف مليونا , وبعد عام أفاقت التربة التي روتها دماء البشر، ولكنها ظلت تنتظر مجيء الرجال. وكان هناك وفرة في النساء وندرة في الرجال. وعالج الأمراء الظافرون هذه الأزمة البيولوجية بالعودة إلى تعدد الزوجات كما ورد في العهد القديم. ففي مؤتمر فرانكونيا المنعقد في فبراير 1650 بمدينة نورمبرج اتخذوا القرار الآتي:- "لا يقبل في الأديار الرجال دون الستين... وعلى القساوسة ومساعديهم (إذا لم يكونوا قد رسموا)، وكهنة المؤسسات الدينية، أن يتزوجوا... ويسمح لكل ذكر بأن يتزوج زوجتين، ويذكر كل رجل تذكيراً جدياً، وينبه مراراً من منبر الكنيسة، إلى التصرف على هذا النحو في هذه المسألة".[11]
    فكان الحل الإسلامي هو الحل الوحيد المتوافر لهم في القرن السابع عشر, أو اللجوء للعلاقات الغير شرعية وإنجاب أطفال غير شرعيين !!.
    ---------------
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
    [8]
    (موسوعة قصة الحضارة- وول ديورانت–الجزء 7– ص 224- الهيئة المصرية العامة للكتاب)وعلى الانترنت صفحة 2294 من الرابط http://www.civilizationstory.com/civilization/ )

    [9]
    محمد قطب - شبهات حول الإسلام- ص135 .

    [10] .(موسوعة قصة الحضارة- وول ديورانت–الجزء 14– ص 70- الهيئة المصرية العامة للكتاب)وعلى الانترنت صفحة 4890 من الرابط http://www.civilizationstory.com/civilization/ )


    [11]
    (موسوعة قصة الحضارة- وول ديورانت–الجزء 33– ص 68- الهيئة المصرية العامة للكتاب)وعلى الانترنت صفحة 11107 .__________________



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    سؤال : هل يوجد نص " مقدس " يحرم التعدد عند النصارى

    هذا السؤال وجيه و مطروح منذ سنوات و لم يستطع أحد من المسيحيين أن يأتي بنص يحرم التعدد ..
    .....................
    هم يحاولون أن يستدلوا بنصوص لا علاقة لها بالتعدد .. و فساد الإستدلال هو ديدنهم و هو عنوان كل المحاولات البائسة من هذا النوع .
    ..............

    هذا مثال يستشهد به المسيحيون على تحريم التعدد :

    1 كورنثيوس 7-2

    { ليكن لكل رجل زوجته، ولكل امرأة زوجها
    }

    الإستدلال بهذا النص فاسد و يكفي أن ترجع إلى السياق الذي أُخذَ منه لتكتشف ذلك هكذا :


    {{{1- وأما بخصوص المسائل التي كتبتم لي عنها، فإنه يحسن بالرجل ألا يمس امر أة
    .
    2- ولكن، تجنبا للزنا، ليكن لكل رجل زوجته، ولكل امرأة زوجها.
    3- وليوف الزوج زوجته حقها الواجب، وكذلك الزوجة حق زوجها.
    }}}


    هذا كلام انطونيوس فكري في تفسير هذا النص :

    {{ قد لا يستطيع كل إنسان أن يحيا حياة بتولية، إذاً فليتزوج، لأن الزواج حصن للحياة الطاهرة ضد الزنا = ولكن لسبب الزنا = إذاً نري أنه من ضمن دوافع الزواج المحافظة علي الحياة الطاهرة الغير دنسة. و هناك تعليم خاطئ أن الزواج فقط للإنجاب. و هذا مخالف لهذه الآية. و نلاحظ أن الزواج مقدس في نظر الرسول (عب 13 : 4) بل أنه شبه الزواج بعلاقة المسيح بكنيسته (أف 5 : 25 – 27). و لكن الموضوع درجات. }}

    و خلاصة ما يعنيه هذا النص و تفسيره هو :
    الحث على الزواج تجنبا للوقوع في الزنا .. الزواج إحصان للمسيحي من الزنى ..

    و لا توجد أية إشارة لا من قريب و لا من بعيد إلى التعدد .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    و استمرارا لسلسلة المحاولات البائسة ، يحاول النصارى أن ستدلوا بهذا النص على تحريم التعدد :

    متى 19-5
    مِنْ أَجْلِ هَذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونُ الاِثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً


    و هذا النص أيضا لا علاقة له بالتعدد و إنما جاء في سياق الكلام عن الطلاق هكذا :

    3. وَجَاءَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ لِيُجَرِّبُوهُ قَائِلِينَ لَهُ: «هَلْ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ امْرَأَتَهُ لِكُلِّ سَبَبٍ؟»
    4. فَأَجَابَ: «أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَراً وَأُنْثَى؟»
    5. وَقَالَ: «مِنْ أَجْلِ هَذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونُ الاِثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً.
    6. إِذاً لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللَّهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».
    7. فَسَأَلُوهُ: «فَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَقٍ فَتُطَلَّقُ؟»
    8. قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلَكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هَكَذَا.
    9. وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَبِ الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».
    10. قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هَكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ!»


    ...................
    فالنص يشير إلى خلق الذكر و الأنثى و تعلق كل منهما بالآخر و إجتذابه له و بالتالي عدم الترغيب في الطلاق و خاصة لشدة التصاق الرجل بزوجته حتى يصيرا جسدا واحداً.. و هذا لا يتعارض مطلقا مع إباحة التعدد .. فالرجل عندما يبيت عند الزوجة الأولى يصيران جسدا واحدا ثم يذهب ليبيت عند الزوجة الأخرى و يصير جسدا واحدا أيضا ..
    ....................
    و انظر و تأمل و اعجب من تفسير انطونيوس فكري لهذا النص هكذا :
    {{خلقهما ذكراً وأنثى= الرب هنا يقرر شريعة الزوجة الواحدة، فالله خلق إمرأة واحدة لآدم، بالرغم من حاجته لزيادة النسل فى الأرض}}

    يا سلام !

    الله خلق زوجة واحدة لآدم نستنتج من ذلك أن الرب يقرر شريعة الزوجة الواحدة ..

    و السؤال لأنطونيوس فكري هو :

    لو أن الرب خلق 10 زوجات لآدم لكنت استدللت من ذلك على إباحة التعدد ؟ .. و لماذا لم يخلق الرب 20 آدم و 50 حواء مثلاً ؟
    .............
    ثم ينتقل انطونيوس فكري إلى استدلال آخر هكذا :
    {{{وواضح طبعاً أن فى كلام السيد المسيح منعاً باتاً من تعدد الزوجات فإذا كان من طلق إمرأته (بحكم من المحكمة) يزنى إن تزوج بأخرى. فماذا يكون الموقف ممن تزوج إمرأة أخرى دون أن يطلق الأولى }}}

    هنا أنطونيوس فكري يفتقس افتقاسة مفادها :

    1 - لو أن رجل طلق زوجته لعلة الزنا .. فعلاقته مع زوجته الجديدة مشروعة و لا إشكال فيها ..

    2 - لو أن رجل طلق زوجته لعلة أخرى ( غير الزنى ) .. فعلاقته بزوجته الجديدة غير مشروعة و تُعدُ زنى !

    و أنا أضع له الإحتمال الثالث بأن لا يطلق الأولى و يتزوج الثانية و تكون علاقته مشروعة بكلتاهما حسب نص الكتاب المقدس بشروط هي :

    1 – أن لا يجمع بين الاختين

    2 – أن لا يتزوج امرأة وابنتها، ولا يتزوج معها ابنة ابنها أو ابنة بنتها

    3 – أن لا تكون من المحرمات عليه كالأخت و الأم و الإبنة و المحصنة إلى آخر القائمة التي تجدها في سفر اللاويين اصحاح 18 – بدءا من نص رقم 7


    .................................
    أنطونيوس فكري يريد أن يضعنا أمام تباديل و توافيق بين "الزوجة الأولى " و " الزوجة الثانية " هكذا :ـ

    الأولى زنت و طُلقت ــــــــ إذن العلاقة مع الثانية مشروعة
    الأولى لم تزن و طُلِقت ــــــ إذن العلاقة مع الثانية تعدُ زنى

    و هذا عين الضلال فالحكم على الزوجة الثانية يتوقف على الحكم على الأولى .. و لو تبين لاحقا أن الأولى بريئة من تهمة الزنى فتصبح الثانية متهمة !

    و كل هذا الهذيان لا علاقة له بالتعدد ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    118
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2012
    على الساعة
    04:34 PM

    افتراضي

    رائع جدا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية السيف العضب
    السيف العضب غير متواجد حالياً المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,506
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-10-2016
    على الساعة
    03:19 PM

    افتراضي

    كلام منطقي جداً

    تسلم ايديك أخي الكريم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لتحميل الكتاب (اضغط هنا)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم عون مشاهدة المشاركة
    رائع جدا


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيف العضب مشاهدة المشاركة
    كلام منطقي جداً

    تسلم ايديك أخي الكريم
    أحسن الله إليك و جزاك خيرا أخي الكريم

    و ضعت يدك على رأس الداء

    المشكلة الكبيرة عند النصراني أنه فاقد للمنطق

    و إقناع صاحب المنطق أيسر كثيرا من إقناع فاقده

    و كما ترى لا يجرؤ نصراني أن يدخل إلى هذا الموضوع ليرد على النقاط المطروحة

    و الأمر لا يحتاج إلى بذل مجهود لاستيعابه

    الكتاب المقدس يقول :
    لا تجمع بين أختين
    لا تجمع بين أم و ابنتها
    نريد لهذه الوظيفة كاهن متزوج من زوجة واحدة فقط

    فأي وضوح أكثر من هذا ؟

    ..................

    و يضاف إلى ذلك أن التعدد يمثل حل لكثير من المشكلات

    لو افترضنا مثلا أن رجل زوجته لا تنجب ، ففي دين الإسلام العظيم توجد بدائل و للإنسان أن يختار منها ما يستقيم به أمره

    البديل الأول أن يصبر إلى الحد الذي يطيقه مع بذل كل ما هو ممكن لطلب العلاج لها
    البديل الثاني أن يكون كبير في السن مثلا و يقرر أن يرضى بحاله و يصبر على ذلك
    البديل الثالث أن يجمع بين زوجتين مع الإلتزام بالضوابط الشرعية و على رأسها العدل بين الزوجتين

    إذن في الإسلام توجد بدائل و للمسلم أن يختار منها ما يناسبه

    أما في دين النصارى فلا بدائل .. يجب أن يتجرع النصراني مرارة الكأس كاملة

    .....................

    لو أن زوجة أصيبت مثلا في حادث أو مريضة بمرض يمنعها من أن تعيش علاقة طبيعية مع زوجها

    الإسلام وضع بدائل .. الصبر .. طلب العلاج .. التعدد
    أما دين النصارى
    فالصبر ثم الصبر ثم الصبر ثم المعاناة ثم لا حل
    و هذا يفسر كثير من انحرافات النصارى

    و هكذا يمكنك أن تتخيل أي سيناريو لمشكلات مشابهة

    تجد دين الإسلام العظيم يضع عدة بدائل للحل و تجد التعدد أحد هذه الحلول

    أما دين النصارى فلا يوجد بدائل .. لا يوجد حل .. يجب أن يعاني النصراني و هذا أبسط عقاب له بسبب إعتناقه لدين من صنع البشر


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    273
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-12-2013
    على الساعة
    01:12 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجيب الرحمــن مشاهدة المشاركة
    سؤال : هل يوجد نص " مقدس " يحرم التعدد عند النصارى

    هذا السؤال وجيه و مطروح منذ سنوات و لم يستطع أحد من المسيحيين أن يأتي بنص يحرم التعدد ..
    .....................
    هم يحاولون أن يستدلوا بنصوص لا علاقة لها بالتعدد .. و فساد الإستدلال هو ديدنهم و هو عنوان كل المحاولات البائسة من هذا النوع .
    ..............

    هذا مثال يستشهد به المسيحيون على تحريم التعدد :

    1 كورنثيوس 7-2

    { ليكن لكل رجل زوجته، ولكل امرأة زوجها
    }

    الإستدلال بهذا النص فاسد و يكفي أن ترجع إلى السياق الذي أُخذَ منه لتكتشف ذلك هكذا :


    {{{1- وأما بخصوص المسائل التي كتبتم لي عنها، فإنه يحسن بالرجل ألا يمس امر أة
    .
    2- ولكن، تجنبا للزنا، ليكن لكل رجل زوجته، ولكل امرأة زوجها.
    3- وليوف الزوج زوجته حقها الواجب، وكذلك الزوجة حق زوجها.
    }}}


    هذا كلام انطونيوس فكري في تفسير هذا النص :

    {{ قد لا يستطيع كل إنسان أن يحيا حياة بتولية، إذاً فليتزوج، لأن الزواج حصن للحياة الطاهرة ضد الزنا = ولكن لسبب الزنا = إذاً نري أنه من ضمن دوافع الزواج المحافظة علي الحياة الطاهرة الغير دنسة. و هناك تعليم خاطئ أن الزواج فقط للإنجاب. و هذا مخالف لهذه الآية. و نلاحظ أن الزواج مقدس في نظر الرسول (عب 13 : 4) بل أنه شبه الزواج بعلاقة المسيح بكنيسته (أف 5 : 25 – 27). و لكن الموضوع درجات. }}

    و خلاصة ما يعنيه هذا النص و تفسيره هو :
    الحث على الزواج تجنبا للوقوع في الزنا .. الزواج إحصان للمسيحي من الزنى ..

    و لا توجد أية إشارة لا من قريب و لا من بعيد إلى التعدد .
    أردت إعادة طرح سؤال الأخ مجيب الرحمن. ـ أيــــن حــــــــــــرّمــــت المسيحية تعـــــدد الزوجـــــــــات؟

    إلى الزوار المسيحيين؟ دلونا على نص من العهد الجـــــــــــــــديــــــــــــــد جاء فيه التحريم أو حتى الإشــــــــارة إلى التحريم! ولكم الشكر!


    وسؤال آخر ثانوي:
    وماذا تقولون عن طائفة المورمون mormons التي تسمح بالتعدد؟
    18 فلا يَخدَعْ أحدٌ مِنكُم نَفسَهُ. مَنْ كانَ مِنكُم يَعتَقِدُ أنَّهُ رَجُلٌ حكيمٌ بِمقاييسِ هذِهِ الدُّنيا، فلْيكُنْ أحمَقَ لِيَصيرَ في الحقيقَةِ حكيمًا،
    من رسالة *بولس* الأولى إلى أهل قورنتوس الفصل 3

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم قندلفت مشاهدة المشاركة

    وسؤال آخر ثانوي:
    وماذا تقولون عن طائفة المورمون mormons التي تسمح بالتعدد؟
    جزاك الله خيرا أخي الحبيب ابراهيم قندلف

    على هذا الرابط تجد تفاصيل عن طائفة المورمون و منها :
    http://www.saaid.net/feraq/mthahb/69.htm

    اقتباس

    يبيحون تعدد الزوجات ويجيزون للرجل أن يتزوج ما يشاء من النساءلأن في ذلك إعادة لما شرعه الله في الأزمان الغابرة. ولا يسمحون بذلك إلا لذوي الأخلاق(*) العالية على أن يثبتوا قدرة على إعالة أكثر من أسرة. وقد مارس يوسف سميث هذا التعدد. كما استمرت هذه العادة حتى عام 1890م.

    تخلوا عن التعدد – ظاهرياً – في عهد نبيهم(*) ولفورد نتيجة للضغط الشديد الذي قوبلوا به من الطوائف الأخرى وكذلك بغية تمكنهم من الانضمام إلى السلطات الاتحادية. وعلى الرغم من التحريم الرسمي العلني إلا أنهم يمارسون التعدد سراً.

    يحرمون الزنى تحريماً مطلقاً، والذي يخطئ يمكنه التوبة والرجوع عن جميع خطاياه.

    يجب على كل فرد أن يدفع عُشر النقود التي يكسبها على أن يكون ذلك مصحوباً بالفرح والسرور.

    يدفعون عطاء الصوم، ويدفعون اشتراكات مختلفة وعطايا لغير سبب، فكنيستهم(*) بذلك من الكنائس الغنية الموسرة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    تعدد الزوجات في الإسلام الرد على إفتراءات

    الكاتب : إبراهيم محمد الجمل
    تعدد الزوجات في الإسلام الرد على إفتراءات المغرضين في مصر


    تعدد الزوجات إعجاز تشريعي يوقف المد الاستشراقي

    الكاتب : محمد بن محمد شتا أبو سعد
    تعدد الزوجات إعجاز تشريعي يوقف المد الاستشراقي



    تعدد الزوجات في الاديان

    الكاتب : الدكتور كرم حلمى فرحات احمد
    تعدد الزوجات في الاديان



    تعدد نساء الانبياء ومكانة المرأة في اليهودية

    الكاتب : اللواء احمد عبدالوهاب
    تعدد نساء الانبياء ومكانة المرأة في اليهودية والمسيحية والاسلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على : إباحة زواج الأطفال فى القرآن
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 23-10-2010, 07:00 PM
  2. الدلائل العقلية علي نبوة سيدنا محمد
    بواسطة عبدالمعز في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2010, 03:07 AM
  3. ما وجه الحكمة في إباحة المحصنات من أهل الكتاب ?
    بواسطة Yasir في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-04-2008, 06:26 AM
  4. التعدد والرق والأسرى
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-05-2006, 12:36 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية

الدلائل الجلية على إباحة التعدد في المسيحية