مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية

  1. #1
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

    لم أجد عنوان مناسب للموضوع التالى سوي
    ( مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية )

    فالكنيسة الكاثوليكية ترى أن الكتاب المقدس هو كلمة الله بصبغة بشرية
    و أن بعض معلوماته قد تكون غير دقيقة
    و أن أول 11 إصحاح فى سفر التكوين يجب ألا تفهم على أنها أسفار تاريخية أو أسفار دقيقة علميا قيما يتعلق بقصة الخلق

    و العجيب أن القس عبد المسيح بسيط قام بمحاولة واهية لتحريف كلم الكنيسة الكاثوليكية عن مواضعه و تبرير كلامها بأنه لا ينافى عصمة الكتاب المقدس

    تعالوا نرى ...
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #2
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    Catholic Church no longer swears by truth of the Bible


    Catholic Church no longer swears by truth of the Bible
    By Ruth Gledhill, Religion Correspondent
    THE hierarchy of the Roman Catholic Church has published a teaching document instructing the faithful that some parts of the Bible are not actually true.
    The Catholic bishops of England, Wales and Scotland are warning their five million worshippers, as well as any others drawn to the study of scripture, that they should not expect “total accuracy” from the Bible.
    “We should not expect to find in Scripture full scientific accuracy or complete historical precision,” they say in The Gift of Scripture.
    The document is timely, coming as it does amid the rise of the religious Right, in particular in the US.
    Some Christians want a literal interpretation of the story of creation, as told in Genesis, taught alongside Darwin’s theory of evolution in schools, believing “intelligent design” to be an equally plausible theory of how the world began.
    But the first 11 chapters of Genesis, in which two different and at times conflicting stories of creation are told, are among those that this country’s Catholic bishops insist cannot be “historical”. At most, they say, they may contain “historical traces”.
    The document shows how far the Catholic Church has come since the 17th century, when Galileo was condemned as a heretic for flouting a near-universal belief in the divine inspiration of the Bible by advocating the Copernican view of the solar system. Only a century ago, Pope Pius X condemned Modernist Catholic scholars who adapted historical-critical methods of analysing ancient literature to the Bible.
    In the document, the bishops acknowledge their debt to biblical scholars. They say the Bible must be approached in the knowledge that it is “God’s word expressed in human language” and that proper acknowledgement should be given both to the word of God and its human dimensions.
    They say the Church must offer the gospel in ways “appropriate to changing times, intelligible and attractive to our contemporaries”.
    The Bible is true in passages relating to human salvation, they say, but continue: “We should not expect total accuracy from the Bible in other, secular matters.”
    They go on to condemn fundamentalism for its “intransigent intolerance” and to warn of “significant dangers” involved in a fundamentalist approach.
    “Such an approach is dangerous, for example, when people of one nation or group see in the Bible a mandate for their own superiority, and even consider themselves permitted by the Bible to use violence against others.”
    Of the notorious anti-Jewish curse in Matthew 27:25, “His blood be on us and on our children”, a passage used to justify centuries of anti-Semitism, the bishops say these and other words must never be used again as a pretext to treat Jewish people with contempt. Describing this passage as an example of dramatic exaggeration, the bishops say they have had “tragic consequences” in encouraging hatred and persecution. “The attitudes and language of first-century quarrels between Jews and Jewish Christians should never again be emulated in relations between Jews and Christians.”
    As examples of passages not to be taken literally, the bishops cite the early chapters of Genesis, comparing them with early creation legends from other cultures, especially from the ancient East. The bishops say it is clear that the primary purpose of these chapters was to provide religious teaching and that they could not be described as historical writing.
    Similarly, they refute the apocalyptic prophecies of Revelation, the last book of the Christian Bible, in which the writer describes the work of the risen Jesus, the death of the Beast and the wedding feast of Christ the Lamb.
    The bishops say: “Such symbolic language must be respected for what it is, and is not to be interpreted literally. We should not expect to discover in this book details about the end of the world, about how many will be saved and about when the end will come.”
    In their foreword to the teaching document, the two most senior Catholics of the land, Cardinal Cormac Murphy-O’Connor, Archbishop of Westminster, and Cardinal Keith O’Brien, Archbishop of St Andrew’s and Edinburgh, explain its context.
    They say people today are searching for what is worthwhile, what has real value, what can be trusted and what is really true.
    The new teaching has been issued as part of the 40th anniversary celebrations of Dei Verbum, the Second Vatican Council document explaining the place of Scripture in revelation. In the past 40 years, Catholics have learnt more than ever before to cherish the Bible. “We have rediscovered the Bible as a precious treasure, both ancient and ever new.”
    A Christian charity is sending a film about the Christmas story to every primary school in Britain after hearing of a young boy who asked his teacher why Mary and Joseph had named their baby after a swear word. The Breakout Trust raised £200,000 to make the 30-minute animated film, It’s a Boy. Steve Legg, head of the charity, said: “There are over 12 million children in the UK and only 756,000 of them go to church regularly.
    That leaves a staggering number who are probably not receiving basic Christian teaching.”
    BELIEVE IT OR NOT
    UNTRUE
    Genesis ii, 21-22
    So the Lord God caused a deep sleep to fall upon the man, and while he slept he took one of his ribs and closed up its place with flesh; and the rib which the Lord God had taken from the man he made into a woman and brought her to the man
    Genesis iii, 16
    God said to the woman [after she was beguiled by the serpent]: “I will greatly multiply your pain in childbearing; in pain you shall bring forth children, yet your desire shall be for your husband, and he shall rule over you.”
    Matthew xxvii, 25
    The words of the crowd: “His blood be on us and on our children.”
    Revelation xix,20
    And the beast was captured, and with it the false prophet who in its presence had worked the signs by which he deceived those who had received the mark of the beast and those who worshipped its image. These two were thrown alive into the lake of fire that burns with brimstone
    .”
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #3
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    المقال السابق نشر فى جريدة التايمز Times البريطانية بتاريخ 5 أكتوبر 2005

    رابط المقال
    http://www.timesonline.co.uk/article...811332,00.html

    لكن ربما يحتاج لاشتراك لمطالعته هناك
    و يمكن قراءة المقال أيضا من الرابط التالى

    http://sueliz1.wordpress.com/2012/01...-of-the-bible/
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    و لن أترجم أنا المقال
    بل سأعرض ترجمة القس عبد المسيح بسيط للمقال
    و قد نشرت تجمة القس فى مجلة روزليوسف بتاريخ 10 أكتوبر 2005 العدد 49 الصفحة الخامسة

    اقتباس
    " الكنيسة الكاثوليكية لا تحلف بحقيقة الكتاب المقدس " يحذر الأساقفة الكاثوليك لإنجلترا وويلز وأسكوتلاندا أتباعهم الخمسة ملايين بالإضافة للآخرين الذين يدرسون الكتاب المقدس بأنه لا يجب أن يتوقعوا " دقة كلية " من الكتاب المقدس . " ويجب أن لا نتوقع من الكتاب المقدس دقة علمية كاملة أو دقة تاريخية كاملة "ويقولون في هبة الكتاب المقدس يريد بعض المسيحيين تفسيرا حرفيا لقصة الخلق ، كما وردت في سفر التكوين ، ويدرس إلى جانب نظرية التطور لداروين في المدارس نظرية " التصميم الذكي " الإيمانية بالتساوي المعقول عن كيفية بدء العالم .

    ويصر هؤلاء الأساقفة على أن الفصول الأحد عشر من سفر التكوين والتي تقدم لنا قصتان مختلفتان وأحيانا متعارضتان لا يمكن أن يكونا " تاريخيتين " ويقولون في الأغلب أنهما تحتويان على " آثار تاريخية " . وتبين الوثيقة على أي مدى وصلت الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن السابع عشر عندما أدين جاليليو كهرطوقي لخرقه لاعتقاد عالمي قريب من الوحي الإلهي للكتاب المقدس بالدعوة لوجهة نظر كوبرنيكوس للنظام الشمسي . ومنذ قرن مضى فقط أدان البابا بيوس العاشر العلماء الكاثوليك العصرانيين (المتحريين) الذين قبلوا أساليب النقد التاريخي في تحليل الأدب القديم للكتاب المقدس. ويعترف العلماء في الوثيقة بأنهم مديونين لعلماء الكتاب المقدس . ويقولون أن الكتاب المقدس يجب أن نتناوله على ضوء معرفة أنه " كلمة الله المعبر عنها بلغة بشرية " ، والاعتراف الصحيح يجب أن يعطى لكلمة الله في أبعادها الإنسانية .

    ويقولون أنه يجب على الكنيسة أن تقدم الإنجيل بطرق " ملائمة للأزمنة المتغيرة ، واضحة وجذابة لمعاصرينا " . ويقولون أن الكتاب المقدس صحيح في الفقرات التي تخص الخلاص الإنساني ، ويضيفوا " ولكن يجب أن لا نتوقع دقة كلية من الكتاب المقدس في الأمور المدنية الأخرى ". ويذهبون في إدانة الأصولية بسبب تعبها البغيض " وللتحذير من " الأخطار الهامة " المتضمنة في النظرة الأصولية. " مثل هذا الموقف خطر ، على سبيل المثال عندما يرى شعب من أمة واحدة أو مجموعة في الكتاب المقدس تكريس لسيادتهم (تفوقهم) ، أو حتى يعتبرون أنفسهم مسموح لهم عن طريق الكتاب المقدس أن يستخدموا العنف ضد الآخرين".

    وعن اللعنة سيئة السمعة ضد اليهود في متى 27 : 25 " دمه علينا وعلى أولادنا " هذه الفقرة التي استخدمت لتبرير العداء للسامية لقرون ، يقول الأساقفة يجب أن لا تستخدم هذه الكلمات وغيرها ثانية كذريعة لمعاملة الشعب اليهودي باحتقار . شارحين هذه الفقرة كمثال للمبالغة المأساوية ، ويقول الأساقفة " أنه كانت لها نتائج مأساوية " في تشجيع الكراهية والاضطهاد . " يجب أن لا تحاكى مواقف ولغة القرن الأول بين اليهود واليهود المسيحيين في العلاقات بين اليهود والمسيحيين " .

    وكأمثلة لفقرات لا يجب أن تؤخذ حرفياً ، يستشهد الأساقفة بالفصول الأولى من سفر التكوين ، مقارنين إياهم بأساطير الخلق المبكرة في الثقافات الأخرى ، خاصة في الشرق القديم . ويقول الأساقفة من الواضح أن الهدف الأول لهذه الفصول هو تقديم تعليم ديني ولا يمكن أن يوصف ككتابة تاريخية .وبالمثل يرفضون النبوات الرؤوية لسفر الرؤيا السفر الأخير في الكتاب المقدس المسيحي ، والذي يصف فيه عمل يسوع القائم (من الموت) وموت الوحش وحفل عرس المسيح الحمل . ويقول الأساقفة " مثل هذه اللغة الرمزية يجب أن تحترم كما هي ولا تفسر حرفياً . ولا يجب أن نتوقع أن نكتشف في هذا السفر تفصيلات عن نهاية العالم وعن عدد الذين سيخلصون ، وعن متى ستأتي النهاية " .

    وتختم المقالة الحديث بقولها : في الأربعين سنة الأخيرة تعلم الكاثوليك الكثير عما قبل فيما يتعلق بالكتاب المقدس " لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً " .
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #5
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    و يبدو أن العربية نشرت مقالا عن مقال جريدة التايمز
    و مقال العربية لا يعنينا فى شئ
    فنحن لا يعنينا سوي ما قالته الكنيسة الكاثوليكية
    لكن سأكتب أيضا مقال العربية لأن القس عبد المسيح تناوله فى رده

    اقتباس
    " الكنيسة الكاثوليكية: المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة "

    دبي-العربية.نت

    أصدرت الهيئة الكهنوتية في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وثيقة تعليمية تفيد أن بعض أجزاء الكتاب المقدس غير صحيحة. وحذّر الأساقفة الكاثوليك في بريطانيا وويلز واسكتلندا أتباعهم البالغين 5 ملايين وكل من يقرأ ويدرس الكتاب المقدس أن"عليهم ألا يتوقعوا دقة كاملة في الكتاب المقدس". وأوردت صحيفة "التايمز" البريطانية، في عددها الصادر الأربعاء 5-10-2005، أن الأساقفة ذكروا في وثيقتهم المسماة "هبة الكتاب المقدس": "يجب علينا ألا نتوقع العثور على كلام علمي دقيق وإحكام تاريخي بالغ الدقة أو تام في الكتاب المقدس ".

    ويتزامن تقديم هذه الوثيقة مع النهوض المستمر لليمين المسيحي وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية. ويطلب بعض المسيحيين التأويل الحرفي لقصة الخلق في سفر التكوين الذي يتم تعليمها مع نظرية النشوء والتطور لـ"داروين"، معتقدين أنها نظرية جديرة بالتصديق حول كيفية نشوء العالم. وفصول سفر التكوين الـ 11 التي تروي قصتين متناقضتين حول الخلق، هي من بين القصص التي يصر الأساقفة الكاثوليك على أنها لا يمكن أن تكون "تاريخية". وتضيف الصحيفة أن الوثيقة تسرد موقف الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن السابع عشر عندما أدانت غاليليو واعتبرته "مهرطقا" لسخريته من اعتقاد كان سائدا آنذاك حول الوحي الإلهي للكتاب المقدس، وذلك بدفاعه عن وجهة نظر كوبرنيكوس حول النظام الشمسي. ويرى الأساقفة أن الإطلاع على الكتاب المقدس يجب أن يكون في ضوء معرفة أنه- أي الكتاب المقدس- "كلمة الله التي تم التعبير عنها في لغة بشرية". ويقولون إن الكنيسة يجب أن تقدم الكتاب المقدس عبر طرق مناسبة للزمن المتغير وطرق ذكية وجذابة للناس الذين يعيشون في هذا العصر. ويتابعون: "الكتاب المقدس فيه فقرات صحيحة تتحدث عن تخليص الإنسان.. لكن يجب علينا ألا نتوقع دقة كاملة في الكتاب المقدس في مسائل دنيوية أخرى".

    في جانب آخر، تذكر "التايمز" أيضا أن الوثيقة تدين الأصولية وذلك "للتعصب المفرط" محذرة من مخاطر جدية تحملها هذه الأصولية. ويذكر الأساقفة في وثيقتهم أن بعض الفقرات استخدمت كحجة لمناهضة السامية ومعاملة اليهود بازدراء واصفين هذه الفقرات أنها مثال على المبالغات المثيرة والتي أدت إلى نتائج مأساوية في التحريض على الكراهية. وفي نفس السياق، يرفض الأساقفة في وثيقتهم نبوءات سفر الرؤيا، آخر كتاب في الإنجيل المسيحي، والذي يصف كاتبه قيامة المسيح وموت البهيمة. ويعلق الأساقفة: "إن هذه اللغة الرمزية يجب أن تحترم لما هي عليه ولكن ليس لكي يتم تأويلها بشكل حرفي، كما يجب ألا نتوقع اكتشاف تفاصيل في هذا الكتاب حول نهاية العالم". يذكر أن سفر الرؤيا هو السفر الأخير من أسفار العهد الجديد، وهو عبارة عن رؤيا منامية رآها يوحنا، حيث شاهد فيها حيوانات لها أجنحة وعيون من أمام، وعيون من وراء، وحيوانات لها قرون بداخل قرون، وشاهد فيها وحوشا تخرج من البحر لها 7 رؤوس و10 قرون.

    وتختم صحيفة "التايمز" أن الأساقفة يذكرون في وثيقتهم أيضا أن الناس يتطلعون اليوم نحو الأشياء القابلة للتصديق والصحيحة والتي تكون جديرة بالاهتمام.
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #6
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    المهم الآن هو رد القس عبد المسيح بسيط كما جاء فى مقال روز اليوسف و سأنشره كاملا
    و الرد يتكون من :
    مقال العربية
    و ترجمته لمقال التايمز
    و أخيرا تبريره لمقال التايمز
    و سأضع الجزء الأخير باللون الأحمر إن شاء الله

    اقتباس
    عدد 49 الصفحة الخامسة بتاريخ 10- أكتوبر 2005

    الأستاذ الفاضل عبد الله كمال رئيس تحرير جريدة روز اليوسف الغراء

    نشر جريدتكم اليومية خبر في عنوانها الرئيسي في أول سطر على الصفحة الأولى بعنوان " " الكنيسة الكاثوليكية: المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة " !! وقد صدمنا عند نظرتنا لهذا العنوان الغريب والمثير لا أقول لجذ القراء بل للفتنة الطائفية !! فسيادتكم تعرف طبيعة الشعب المصري ذو العاطفة الدينية الحساسة وتخيل تناول البسطاء للمقال وتداوله بينهم وجدالهم حوله وما يمكن أن يترتب على ذلك من أمور أنتم أول من يقف ضدها !!

    وعند مطالعتنا لما جاء في الجريدة ومقارنتة بما جاء في جريدة التايمز والتي يفترض أن كاتب الخبر بجريدتكم نقل عنها أتضح لنا أنه لم يقرأ جريدة التايمز من الأساس بل نقل حرفيا ما جاء في جريدة العربية الاليكترونية على النت ، ومرفق مع هذا التعليق نسخة من مقال جريدة التايمز ومقال العربية لتتحققوا بأنفسكم ، من ذلك ، وذهلنا لهذا الموقف الغير مبرر مع رفضنا لاعتباره خبر لأنه منقول عن جريدة نقلته بصورة غير أمينة هي العربية والتي نقلته بدورها عن صحفي لاديني كتب المقال المسمى ، على غير الحقيقة خبر ، وقد اقتبس القليل من أقوال هؤلاء الأساقفة المذكورين ، بينما صاغ معظم المقال بأسلوبه الشخصي .

    ولذا نرجو أن يتسع صدركم لنا وبمحبة لشرح وجهة نظرنا في هذا المقال لنقدم صورة واضحة حول ما جاء فيه وندرأ الفتنة في مهدها . ولكي تتضح الصورة كاملة رأينا أن:

    1 - نضع الترجمة التي وضعتها جريدة العربية على النت (والتي نقل عنها محرركم حرفياً) مع ترجمة أقرب للحرفية لما ورد في جريدة التايمز .

    2 - نوضح عناوين كل من المقال الأصلي في التايمز وفي العربية .

    3 - نوضح ما نقل حرفيا عن الأساقفة المذكورين وما وضعه كاتب مقال التايمز دون أن يكون نقلاً حرفياً عن هؤلاء الأساقفة.

    4 - توضيح الدوافع والمبررات التي على ضوئها أصدروا وثيقتهم .



    أولاً : المقال كما نشرته العربية ونقلته عنه بعض الجرائد العربية .

    " الكنيسة الكاثوليكية: المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة "

    دبي-العربية.نت

    أصدرت الهيئة الكهنوتية في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وثيقة تعليمية تفيد أن بعض أجزاء الكتاب المقدس غير صحيحة. وحذّر الأساقفة الكاثوليك في بريطانيا وويلز واسكتلندا أتباعهم البالغين 5 ملايين وكل من يقرأ ويدرس الكتاب المقدس أن"عليهم ألا يتوقعوا دقة كاملة في الكتاب المقدس". وأوردت صحيفة "التايمز" البريطانية، في عددها الصادر الأربعاء 5-10-2005، أن الأساقفة ذكروا في وثيقتهم المسماة "هبة الكتاب المقدس": "يجب علينا ألا نتوقع العثور على كلام علمي دقيق وإحكام تاريخي بالغ الدقة أو تام في الكتاب المقدس ".

    ويتزامن تقديم هذه الوثيقة مع النهوض المستمر لليمين المسيحي وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية. ويطلب بعض المسيحيين التأويل الحرفي لقصة الخلق في سفر التكوين الذي يتم تعليمها مع نظرية النشوء والتطور لـ"داروين"، معتقدين أنها نظرية جديرة بالتصديق حول كيفية نشوء العالم. وفصول سفر التكوين الـ 11 التي تروي قصتين متناقضتين حول الخلق، هي من بين القصص التي يصر الأساقفة الكاثوليك على أنها لا يمكن أن تكون "تاريخية". وتضيف الصحيفة أن الوثيقة تسرد موقف الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن السابع عشر عندما أدانت غاليليو واعتبرته "مهرطقا" لسخريته من اعتقاد كان سائدا آنذاك حول الوحي الإلهي للكتاب المقدس، وذلك بدفاعه عن وجهة نظر كوبرنيكوس حول النظام الشمسي. ويرى الأساقفة أن الإطلاع على الكتاب المقدس يجب أن يكون في ضوء معرفة أنه- أي الكتاب المقدس- "كلمة الله التي تم التعبير عنها في لغة بشرية". ويقولون إن الكنيسة يجب أن تقدم الكتاب المقدس عبر طرق مناسبة للزمن المتغير وطرق ذكية وجذابة للناس الذين يعيشون في هذا العصر. ويتابعون: "الكتاب المقدس فيه فقرات صحيحة تتحدث عن تخليص الإنسان.. لكن يجب علينا ألا نتوقع دقة كاملة في الكتاب المقدس في مسائل دنيوية أخرى".

    في جانب آخر، تذكر "التايمز" أيضا أن الوثيقة تدين الأصولية وذلك "للتعصب المفرط" محذرة من مخاطر جدية تحملها هذه الأصولية. ويذكر الأساقفة في وثيقتهم أن بعض الفقرات استخدمت كحجة لمناهضة السامية ومعاملة اليهود بازدراء واصفين هذه الفقرات أنها مثال على المبالغات المثيرة والتي أدت إلى نتائج مأساوية في التحريض على الكراهية. وفي نفس السياق، يرفض الأساقفة في وثيقتهم نبوءات سفر الرؤيا، آخر كتاب في الإنجيل المسيحي، والذي يصف كاتبه قيامة المسيح وموت البهيمة. ويعلق الأساقفة: "إن هذه اللغة الرمزية يجب أن تحترم لما هي عليه ولكن ليس لكي يتم تأويلها بشكل حرفي، كما يجب ألا نتوقع اكتشاف تفاصيل في هذا الكتاب حول نهاية العالم". يذكر أن سفر الرؤيا هو السفر الأخير من أسفار العهد الجديد، وهو عبارة عن رؤيا منامية رآها يوحنا، حيث شاهد فيها حيوانات لها أجنحة وعيون من أمام، وعيون من وراء، وحيوانات لها قرون بداخل قرون، وشاهد فيها وحوشا تخرج من البحر لها 7 رؤوس و10 قرون.

    وتختم صحيفة "التايمز" أن الأساقفة يذكرون في وثيقتهم أيضا أن الناس يتطلعون اليوم نحو الأشياء القابلة للتصديق والصحيحة والتي تكون جديرة بالاهتمام.



    ثانياً ترجمتنا لما جاء في مقالة التايمز :

    " الكنيسة الكاثوليكية لا تحلف بحقيقة الكتاب المقدس " يحذر الأساقفة الكاثوليك لإنجلترا وويلز وأسكوتلاندا أتباعهم الخمسة ملايين بالإضافة للآخرين الذين يدرسون الكتاب المقدس بأنه لا يجب أن يتوقعوا " دقة كلية " من الكتاب المقدس . " ويجب أن لا نتوقع من الكتاب المقدس دقة علمية كاملة أو دقة تاريخية كاملة "ويقولون في هبة الكتاب المقدس يريد بعض المسيحيين تفسيرا حرفيا لقصة الخلق ، كما وردت في سفر التكوين ، ويدرس إلى جانب نظرية التطور لداروين في المدارس نظرية " التصميم الذكي " الإيمانية بالتساوي المعقول عن كيفية بدء العالم .

    ويصر هؤلاء الأساقفة على أن الفصول الأحد عشر من سفر التكوين والتي تقدم لنا قصتان مختلفتان وأحيانا متعارضتان لا يمكن أن يكونا " تاريخيتين " ويقولون في الأغلب أنهما تحتويان على " آثار تاريخية " . وتبين الوثيقة على أي مدى وصلت الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن السابع عشر عندما أدين جاليليو كهرطوقي لخرقه لاعتقاد عالمي قريب من الوحي الإلهي للكتاب المقدس بالدعوة لوجهة نظر كوبرنيكوس للنظام الشمسي . ومنذ قرن مضى فقط أدان البابا بيوس العاشر العلماء الكاثوليك العصرانيين (المتحريين) الذين قبلوا أساليب النقد التاريخي في تحليل الأدب القديم للكتاب المقدس. ويعترف العلماء في الوثيقة بأنهم مديونين لعلماء الكتاب المقدس . ويقولون أن الكتاب المقدس يجب أن نتناوله على ضوء معرفة أنه " كلمة الله المعبر عنها بلغة بشرية " ، والاعتراف الصحيح يجب أن يعطى لكلمة الله في أبعادها الإنسانية .

    ويقولون أنه يجب على الكنيسة أن تقدم الإنجيل بطرق " ملائمة للأزمنة المتغيرة ، واضحة وجذابة لمعاصرينا " . ويقولون أن الكتاب المقدس صحيح في الفقرات التي تخص الخلاص الإنساني ، ويضيفوا " ولكن يجب أن لا نتوقع دقة كلية من الكتاب المقدس في الأمور المدنية الأخرى ". ويذهبون في إدانة الأصولية بسبب تعبها البغيض " وللتحذير من " الأخطار الهامة " المتضمنة في النظرة الأصولية. " مثل هذا الموقف خطر ، على سبيل المثال عندما يرى شعب من أمة واحدة أو مجموعة في الكتاب المقدس تكريس لسيادتهم (تفوقهم) ، أو حتى يعتبرون أنفسهم مسموح لهم عن طريق الكتاب المقدس أن يستخدموا العنف ضد الآخرين".

    وعن اللعنة سيئة السمعة ضد اليهود في متى 27 : 25 " دمه علينا وعلى أولادنا " هذه الفقرة التي استخدمت لتبرير العداء للسامية لقرون ، يقول الأساقفة يجب أن لا تستخدم هذه الكلمات وغيرها ثانية كذريعة لمعاملة الشعب اليهودي باحتقار . شارحين هذه الفقرة كمثال للمبالغة المأساوية ، ويقول الأساقفة " أنه كانت لها نتائج مأساوية " في تشجيع الكراهية والاضطهاد . " يجب أن لا تحاكى مواقف ولغة القرن الأول بين اليهود واليهود المسيحيين في العلاقات بين اليهود والمسيحيين " .

    وكأمثلة لفقرات لا يجب أن تؤخذ حرفياً ، يستشهد الأساقفة بالفصول الأولى من سفر التكوين ، مقارنين إياهم بأساطير الخلق المبكرة في الثقافات الأخرى ، خاصة في الشرق القديم . ويقول الأساقفة من الواضح أن الهدف الأول لهذه الفصول هو تقديم تعليم ديني ولا يمكن أن يوصف ككتابة تاريخية .وبالمثل يرفضون النبوات الرؤوية لسفر الرؤيا السفر الأخير في الكتاب المقدس المسيحي ، والذي يصف فيه عمل يسوع القائم (من الموت) وموت الوحش وحفل عرس المسيح الحمل . ويقول الأساقفة " مثل هذه اللغة الرمزية يجب أن تحترم كما هي ولا تفسر حرفياً . ولا يجب أن نتوقع أن نكتشف في هذا السفر تفصيلات عن نهاية العالم وعن عدد الذين سيخلصون ، وعن متى ستأتي النهاية " .

    وتختم المقالة الحديث بقولها : في الأربعين سنة الأخيرة تعلم الكاثوليك الكثير عما قبل فيما يتعلق بالكتاب المقدس " لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً " .



    ثالثاً : ملاحظاتنا على ما جاء في مقالة التايمز وما جاء في العربية :

    (1) وضعت العربية عنوان مثير ، ونقلته عنه جريدتكم ، ليس هو عنوان مقالة التايمز ولا يعبر عن محتوى المقال على الإطلاق وقد كان عنوانها " الكنيسة الكاثوليكية: الكتاب المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة " !! في حين كان عنوان التايمز " الكنيسة الكاثوليكية لا تحلف بحقيقة الكتاب المقدس " ، فالعنوان غير العنوان وغرض كاتب المقال هنا يختلف عن هناك ، إلى جانب أن كل من العنوانين لا صلة لهما بأقوال الأساقفة ولا جاء على لسان أحدهم إنما هما مجرد عناوين مثيرة لجذب القاريء لقراءتهما ، وهي تعبر عما بنفس كاتب مقال العربية غير المسيحي وكاتب مقال التايمز ، اللاديني!! ومثل هذه العناوين لا تأثير لها في بريطانيا ولكن تأثيرها خطير في الدول العربية لأنها قد تتسبب في فتنة طائفية لا يعلم مداها إلا الله وحده!!! وكان العنوان الطبيعي الذي يجب أن يضعه الكاتبين ، كاتب العربية وكاتب التايمز، هو لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً " .

    (2) بدأت العربية المقالة بقولها " أصدرت الهيئة الكهنوتية في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وثيقة تعليمية تفيد أن بعض أجزاء الكتاب المقدس غير صحيحة " !!!!وهذا كلام لا صلة له لا بالأساقفة ولا بمقالة التايمز نفسها ، إنما ينفس بها كاتب مقال العربية عما بنفسه !!!

    (3) أضاف كاتب مقالة العربية من عنده تعبيرات ساخرة بالمسيحية وقد كتبها دون وعي أو فهم مثل قوله عن سفر الرؤيا ، "والذي يصف كاتبه قيامة المسيح وموت البهيمة " وتعبير موت البهيمة يدل على تحريفه لكلمة beast الإنجليزية والتي تعني وحش وقد ترجمها بدون وعي أو فهم لمصطلحات سفر الرؤيا .

    (4) تجاهل كاتب العربية الأسباب وراء وثيقة هؤلاء الأساقفة وهي في الأساس ونلخصها في أاثنين فقط هم :

    (أ) تهمة العداء للسامية واضطهاد اليهود ، هذه التهمة التي تجاهلها كاتب العربية في غمرة انهماكه في تشويه الكتاب المقدس، ومحاولة كاتب مقال التايمز والأساقفة على السواء تبرئة اليهود من دم المسيح واعتبار آية الإنجيل والتي ينقل فيها قول اليهود " دمه علينا وعلى أولادنا " أنها لعنة سيئة لأنها على حد قول كاتب مقال التايمز "، يقول الأساقفة يجب أن لا تستخدم هذه الكلمات وغيرها ثانية كذريعة لمعاملة الشعب اليهودي باحتقار "!!!!

    فهل يقبل كاتب مقال العربية وبقية المسلمين أن يقال نفس الكلام على قول القرآن " لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا " (المائدة: من الآية82) ، وقوله " وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا " (المائدة: من الآية64)؟!!

    وهل يقبلون هذا الدفاع عن اليهود وتصويرهم أنهم ضحايا الإنجيل في أوربا ثم يقال أنهم ضحايا الإسلام في شبه الجزيرة العربية ، كما قال بذلك أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي؟!!!

    (ب) نظرية النشوء والارتقاء لداروين والتي تنفي وجود خالق للكون وتقول أن الكون وجد مصادفة وأن الخلية الحية لم تنشأ من حياة سابقة ، حيث يتحيز كاتب مقال التايمز بشكل واضح لنظرية النشوء والارتقاء التي تهدم الإيمان بالله من أساسه ، ويرفض على أساسها هؤلاء الأساقفة تاريخية رواية سفر التكوين عن الخلق !! بل ويظهر، كاتب مقال التايمز، عدم رضاه عن تدريس نظرية " التصميم الذكي " التي تقول بأن الكون لا يمكن أن يكون قد وجد بالمصادفة ولا يمكن أن توجد الحياة من المادة التي لا حياة فيها ، بل الحياة تأتي من حياة مثلها ولا ينتج الموت حياة ، وأن هذا الكون خلق بتصميم ذكي أو من خلق عقل ذكي لا حد لذكائه هو ما نسميه بالله .

    وقد تجاهل كاتب مقالة العربية ذلك وحاول أن يوهم القاريء أنهم يدرسون رواية سفر التكوين عن الخلق في المدارس على جانب نظرية داروين ، وهذا غير صحيح!!!

    (5) يقول هؤلاء الأساقفة الوحي المسيحي هو أن الكتاب المقدس كله موحي به من الله وهو كلمة الله التي أعطيت للبشر وصيغت بلغة بشرية يفهمها البشر ويكررون هذه التعبيرات بأشكال متعددة ويقولون أن الكتاب المقدس يجب أن نتناوله على ضوء معرفة أنه " كلمة الله المعبر عنها بلغة بشرية " ، والاعتراف الصحيح يجب أن يعطى لكلمة الله في أبعادها الإنسانية .

    وكانت خلاصة كلامهم " لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً ".

    (6) أما القول بتشابه رواية سفر التكوين في الخلق مع ما جاء في روايات (أساطير) الخلق في الشرق القديم لا يعيب رواية سفر التكوين لسبب جوهري وهو أن هذه الروايات تتشابه مع رواية سفر التكوين في أهم التفاصيل وهي خلق الكون وخلق آدم من تراب وتفصيلات الطوفان ، ولكن تختلف عنها في أمر جوهري وحيوي وهو أن روايات أو أساطير الخلق في الشرق القديم ترجع ذلك لآلهة متعددة في حين قصة الخلق في التكوين ترجع الخلق لله الواحد "إيلوهيم – الله " أو يهوه – الرب " أو " يهوه إيلوهيم – الرب الإله " وإيلوهيم معناه القدير ويهوه الكائن الواجب الوجود ، ويهوه إيلوهيم معناه القدير الواجب الوجود .

    وفي الأغلب ترجع مصادر أساطير الشرق ورواية لسفر التكوين لمصدر أصلي واحد هو نوح ثم أولاده والتي أحتفظ بها في جوهرها أبونا إبراهيم أبو الآباء ، ولكنها انحرفت على الوثنية بعيدا عن إبراهيم أبو الآباء ورأس التوحيد .

    (7) ويجمع علماء المسيحية على أن سفر الرؤيا هو سفر رمزي في جوهره وتتعدد المدارس في تفسيره ، وتقول إحدى هذه المدارس أن أحداثه تمت أيام القديس يوحنا نفسه ولكنه كتبه بصورة رمزية حتى يجنب نفسه والكنيسة اضطهاد الأباطرة الرومان في نهاية القرن الأول وبداية الثاني، بينما ترى فيه المدرسة التدبيرية ، كما ترى في نبوات العهد القديم الخاصة بإسرائيل والتي تمت في عودتهم من بابل قبل ميلاد المسيح بخمسة قرون ، نبوات عن نهاية العالم ومستقبل إسرائيل وهذا ما يؤمن به الصقور في أمريكا !! ولكن هذا التفسير لا يقبله الكاثوليك والأرثوذكس والكثير من البروتستانت مثل الإنجيليين المشيخيين وغيرهم .

    (8) يرى هؤلاء الأساقفة مع المدرسة الرمزية لتفسير الكتاب المقدس أن هناك بعض الأحداث التاريخية في الكتاب المقدس كأحداث الخلق والطوفان لا تؤخذ بحرفيتها إنما تأخذ كأحداث إيمانية حقيقية ولكن صيغت بلغة بشرية قريبة من الفهم البشري ، ومن أمثلة ذلك قول الكتاب بخلق الأرض في ستة أيام والتي يرى البعض أنها أيام حرفية ويرى البعض الآخر أنها تعبر عن ست حقبات زمنية ، كل حقبة عبر عنها بيوم واحد .

    (9) يرى كل المسيحيين أن الكتاب المقدس لأنه كلمة الله لا يوجد فيه خطأ علمي أو تاريخي أو جغرافي ، ولكنه ليس كتاب علم أو تاريخ أو جغرافيا إنما كتاب دين ووصايا وتشريع ، كتاب يهتم بالعلاقة بين الله والناس ويحكي قصة الخلق وملحمة الفداء من آدم للمسيح إلى الحياة الأبدية ، وبالتالي ليس من أغراضه شرح الأمور العلمية ولا يحتوي على نظريات علمية، وبرغم أنه قال أن الأرض معلقة على لاشيء إلا أنه لم يشرح قانون الجاذبية كنيوتن، وبرغم أنه سجل تواريخ ملوك إسرائيل وبعض ملوك مصر وأشور وبابل وفارس واليونان ، إلا أنه لا يشرح تاريخ العالم المدني كهيرودوتس ولكنه يشرح تاريخ الوجود الإنساني في صلته بالله والله في علاقته مع البشرية ، ولكنه لا يختلف مع التاريخ المدني في المواقف المحددة لحدث ما مثل غزوا الملك البابلي ودماره لأورشليم ومثل تواريخ الولاة والأباطرة الذين ولد المسيح في زمانهم وصلب مدة ولايتهم .

    (10) كتب الكتاب المقدس على مدى ألف وخمسمائة سنة وفي ثلاث قارات وفي بلاد أعظم حضارات العالم مصر واليونان وما بين النهرين ، سوريا والعراق ، وفارس ، وكتبه بالروح القدس أربعين كاتبا متنوعين في عصورهم ولغاتهم وحضاراتهم وثقافاتهم ووظائفهم واستخدم الروح القدس قدراتهم الأدبية ومواهبهم فعبر الله من خلالهم عن كل فئات البشر في كل عصورهم وأزمنتهم في علاقتهم بالله .

    (11) كانت هناك مواقف وأحداث محددة تخص فترة بعينها ولا يجوز التمثل بها أو تقليدها مثل حروب إسرائيل التي استمرت مع جيرانهم عبر تاريخهم وقد نهى المسيح عن الحرب تماماً بقوله " كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون " ، وكونهم شعب الله المختار حتى مجيء المسيح الذي رفضوا الإيمان به فرفضهم وقال لهم هوذا بيتكم يترك لكم خراب وانتهوا منذ ذلك الوقت وإلى الأبد كالشعب المختار .

    وهنا تقول وثيقة هؤلاء الأساقفة أنه لا يجب لشعب أو جماعة أن تحجج ببعض آيات الكتاب المقدس لتبرر اعتدائها على غيرها أو لتبرر تفوقها على العالم " مثل هذا الموقف خطر ، على سبيل المثال عندما يرى شعب من أمة واحدة أو مجموعة في الكتاب المقدس تكريس لسيادتهم (تفوقهم) ، أو حتى يعتبرون أنفسهم مسموح لهم عن طريق الكتاب المقدس أن يستخدموا العنف ضد الآخرين " . وهذا ما يظهر في تصرفات وأقوال الرئيس الأمريكي بوش والذي يرى ، كما جاء في صحيفة الأهرام الصادرة في 7 / 10 / 2005 ، أنه يتصرف بناء على توجيه إلهي ، حيث تقول الجريدة نقلا عن تصريح لنبيل شعت وزير الإعلام الفلسطيني " أن بوش قال بالحرف الواحد أنني شعرت كما لو أن الله يقول لي يا جورج أذهب وأقضي على الطغيان في العراق 000 والآن أشعر مرة أخرى بأن كلمات الله تأتيني واضحة أذهب وأمنح الفلسطينيين دولة وحقق للإسرائيليين أمنهم وأفش السلام في الشرق الأوسط "!!

    والخلاصة هي لم يقل هؤلاء الأساقفة " الكتاب المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة " ، بل قالوا " لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً " .



    القس عبد المسيح بسيط أبو الخير

    كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد

    مدرس الكتاب المقدس

    بالكلية الأكلريكية ومعهد الدراسات القبطية
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #7
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    الآن نأتى للدفاع الواهى للقس عبد المسيح لتفنيده

    أولا
    اقتباس
    (1) وضعت العربية عنوان مثير ، ونقلته عنه جريدتكم ، ليس هو عنوان مقالة التايمز ولا يعبر عن محتوى المقال على الإطلاق وقد كان عنوانها " الكنيسة الكاثوليكية: الكتاب المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة " !! في حين كان عنوان التايمز " الكنيسة الكاثوليكية لا تحلف بحقيقة الكتاب المقدس " ، فالعنوان غير العنوان وغرض كاتب المقال هنا يختلف عن هناك ، إلى جانب أن كل من العنوانين لا صلة لهما بأقوال الأساقفة ولا جاء على لسان أحدهم إنما هما مجرد عناوين مثيرة لجذب القاريء لقراءتهما ، وهي تعبر عما بنفس كاتب مقال العربية غير المسيحي وكاتب مقال التايمز ، اللاديني!! ومثل هذه العناوين لا تأثير لها في بريطانيا ولكن تأثيرها خطير في الدول العربية لأنها قد تتسبب في فتنة طائفية لا يعلم مداها إلا الله وحده!!! وكان العنوان الطبيعي الذي يجب أن يضعه الكاتبين ، كاتب العربية وكاتب التايمز، هو لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً " .

    (2) بدأت العربية المقالة بقولها " أصدرت الهيئة الكهنوتية في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وثيقة تعليمية تفيد أن بعض أجزاء الكتاب المقدس غير صحيحة " !!!!وهذا كلام لا صلة له لا بالأساقفة ولا بمقالة التايمز نفسها ، إنما ينفس بها كاتب مقال العربية عما بنفسه !!!


    (3) أضاف كاتب مقالة العربية من عنده تعبيرات ساخرة بالمسيحية وقد كتبها دون وعي أو فهم مثل قوله عن سفر الرؤيا ، "والذي يصف كاتبه قيامة المسيح وموت البهيمة " وتعبير موت البهيمة يدل على تحريفه لكلمة beast الإنجليزية والتي تعني وحش وقد ترجمها بدون وعي أو فهم لمصطلحات سفر الرؤيا .
    هجوم القس على كاتب مقال العربية لا يعنينا فى شئ
    فنحن كما قلنا لا يهمنا مقال العربية فى شئ بل يهمنا ما قاله أساقفة الكنيسة الكاثوليكية
    و لكن القس يقول أن

    اقتباس
    وضعت العربية عنوان مثير ، ونقلته عنه جريدتكم ، ليس هو عنوان مقالة التايمز ولا يعبر عن محتوى المقال على الإطلاق وقد كان عنوانها " الكنيسة الكاثوليكية: الكتاب المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة " !! في حين كان عنوان التايمز " الكنيسة الكاثوليكية لا تحلف بحقيقة الكتاب المقدس " ، فالعنوان غير العنوان وغرض كاتب المقال هنا يختلف عن هناك ، إلى جانب أن كل من العنوانين لا صلة لهما بأقوال الأساقفة ولا جاء على لسان أحدهم إنما هما مجرد عناوين مثيرة لجذب القاريء لقراءتهما ، وهي تعبر عما بنفس كاتب مقال العربية غير المسيحي وكاتب مقال التايمز ، اللاديني!!
    و أنا لان أدافع عن كاتب مقال التايمز أو كاتب مقال العربية
    و لكن أستنكر قول القس أن كلا العنوانين لا علاقة لهم بأقوال الأساقفة
    لنقرأ أقوال الأساقفة طبقا لترجمة القس عبد المسيح نفسه :

    اقتباس
    يحذر الأساقفة الكاثوليك لإنجلترا وويلز وأسكوتلاندا أتباعهم الخمسة ملايين بالإضافة للآخرين الذين يدرسون الكتاب المقدس بأنه لا يجب أن يتوقعوا " دقة كلية " من الكتاب المقدس . " ويجب أن لا نتوقع من الكتاب المقدس دقة علمية كاملة أو دقة تاريخية كاملة "ويقولون في هبة الكتاب المقدس يريد بعض المسيحيين تفسيرا حرفيا لقصة الخلق ، كما وردت في سفر التكوين ، ويدرس إلى جانب نظرية التطور لداروين في المدارس نظرية " التصميم الذكي " الإيمانية بالتساوي المعقول عن كيفية بدء العالم .

    ويصر هؤلاء الأساقفة على أن الفصول الأحد عشر من سفر التكوين والتي تقدم لنا قصتان مختلفتان وأحيانا متعارضتان لا يمكن أن يكونا " تاريخيتين " ويقولون في الأغلب أنهما تحتويان على " آثار تاريخية " .
    فالأساقفة كما هو واضح يرون أن الكتاب المقدس يفتقر للدقة العلمية و التاريخية الكاملة !
    و يرون أنه يقدم قصتان متعارضتان و أحيانا مختلفتان للخلق لا يمكن أن يكونا تاريخيتين !
    فطبقا لكلام الأساقفة بعض المعلومات العلمية و التاريخية فى الكتاب المقدس غير دقيقة أو غير صحيحة !
    و قصة الخلق أيضا طبقا لكلامهم لا يمكن أن تكون صحيحة حيث يوجد قصتان مختلفتان و أحيانا متناقضتان على حد تعبيرهم !

    اقتباس
    (2) بدأت العربية المقالة بقولها " أصدرت الهيئة الكهنوتية في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وثيقة تعليمية تفيد أن بعض أجزاء الكتاب المقدس غير صحيحة " !!!!وهذا كلام لا صلة له لا بالأساقفة ولا بمقالة التايمز نفسها ، إنما ينفس بها كاتب مقال العربية عما بنفسه !!!
    ما قاله الأساقفة بالفعل يفيد أنهم يرون أن بعض أجزاء الكتاب المقدس غير دقيقة !!

    اقتباس
    (3) أضاف كاتب مقالة العربية من عنده تعبيرات ساخرة بالمسيحية وقد كتبها دون وعي أو فهم مثل قوله عن سفر الرؤيا ، "والذي يصف كاتبه قيامة المسيح وموت البهيمة " وتعبير موت البهيمة يدل على تحريفه لكلمة beast الإنجليزية والتي تعني وحش وقد ترجمها بدون وعي أو فهم لمصطلحات سفر الرؤيا .
    لا شأن لنا بكاتب العربية و سواء أخطأ أو لم يخطئ فالأمر لن يغير شيئا من اعتراف أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بوجود أخطاء فى الكتاب المقدس !!
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #8
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    و يواصل القس تدليسه قائلا

    اقتباس
    (4) تجاهل كاتب العربية الأسباب وراء وثيقة هؤلاء الأساقفة وهي في الأساس ونلخصها في أاثنين فقط هم :

    (أ) تهمة العداء للسامية واضطهاد اليهود ، هذه التهمة التي تجاهلها كاتب العربية في غمرة انهماكه في تشويه الكتاب المقدس، ومحاولة كاتب مقال التايمز والأساقفة على السواء تبرئة اليهود من دم المسيح واعتبار آية الإنجيل والتي ينقل فيها قول اليهود " دمه علينا وعلى أولادنا " أنها لعنة سيئة لأنها على حد قول كاتب مقال التايمز "، يقول الأساقفة يجب أن لا تستخدم هذه الكلمات وغيرها ثانية كذريعة لمعاملة الشعب اليهودي باحتقار "!!!!


    فهل يقبل كاتب مقال العربية وبقية المسلمين أن يقال نفس الكلام على قول القرآن " لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا " (المائدة: من الآية82) ، وقوله " وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا " (المائدة: من الآية64)؟!!

    وهل يقبلون هذا الدفاع عن اليهود وتصويرهم أنهم ضحايا الإنجيل في أوربا ثم يقال أنهم ضحايا الإسلام في شبه الجزيرة العربية ، كما قال بذلك أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي؟!!!
    صحيح الأساقفة قالوا

    اقتباس
    وعن اللعنة سيئة السمعة ضد اليهود في متى 27 : 25 " دمه علينا وعلى أولادنا " هذه الفقرة التي استخدمت لتبرير العداء للسامية لقرون ، يقول الأساقفة يجب أن لا تستخدم هذه الكلمات وغيرها ثانية كذريعة لمعاملة الشعب اليهودي باحتقار . شارحين هذه الفقرة كمثال للمبالغة المأساوية ، ويقول الأساقفة " أنه كانت لها نتائج مأساوية " في تشجيع الكراهية والاضطهاد . " يجب أن لا تحاكى مواقف ولغة القرن الأول بين اليهود واليهود المسيحيين في العلاقات بين اليهود والمسيحيين " .
    هم يرون أنه يجب فهم تلك الفقرة بطريقة لا تؤدى للعنصرية ضد اليهود
    و لكن وجود تلك الفقرة ليس هو السبب فى اعترافهم بافتقار الكتاب المقدس للدقة التاريخية و العلمية و لا اعترافهم قصتان مختلفتان متناقضتان للخلق فى سفر التكوين

    أما بالنسبة للقرآن الكريم
    نعم القرآن الكريم ينتقد اليهود
    و نحن لم نر من اليهود إلا ما قاله القرآن عليهم
    فهم جاؤنا و احتلوا أرضنا و يكثرون من سفك دمائنا و الاعتداء على أعراضنا

    و يقول أيضا القس

    اقتباس
    (ب) نظرية النشوء والارتقاء لداروين والتي تنفي وجود خالق للكون وتقول أن الكون وجد مصادفة وأن الخلية الحية لم تنشأ من حياة سابقة ، حيث يتحيز كاتب مقال التايمز بشكل واضح لنظرية النشوء والارتقاء التي تهدم الإيمان بالله من أساسه ، ويرفض على أساسها هؤلاء الأساقفة تاريخية رواية سفر التكوين عن الخلق !! بل ويظهر، كاتب مقال التايمز، عدم رضاه عن تدريس نظرية " التصميم الذكي " التي تقول بأن الكون لا يمكن أن يكون قد وجد بالمصادفة ولا يمكن أن توجد الحياة من المادة التي لا حياة فيها ، بل الحياة تأتي من حياة مثلها ولا ينتج الموت حياة ، وأن هذا الكون خلق بتصميم ذكي أو من خلق عقل ذكي لا حد لذكائه هو ما نسميه بالله .

    وقد تجاهل كاتب مقالة العربية ذلك وحاول أن يوهم القاريء أنهم يدرسون رواية سفر التكوين عن الخلق في المدارس على جانب نظرية داروين ، وهذا غير صحيح!!!

    و لا نعلم حقا هل نظرية داروين هى سبب وجود قصتان مختلفتان متناقضتان للخلق فى سفر التكوين و هى سبب افتقار الكتاب المقدس للدقة العلمية و التاريخية ؟
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #9
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    (5) يقول هؤلاء الأساقفة الوحي المسيحي هو أن الكتاب المقدس كله موحي به من الله وهو كلمة الله التي أعطيت للبشر وصيغت بلغة بشرية يفهمها البشر ويكررون هذه التعبيرات بأشكال متعددة ويقولون أن الكتاب المقدس يجب أن نتناوله على ضوء معرفة أنه " كلمة الله المعبر عنها بلغة بشرية " ، والاعتراف الصحيح يجب أن يعطى لكلمة الله في أبعادها الإنسانية .

    وكانت خلاصة كلامهم " لقد أعدنا اكتشاف الكتاب المقدس ككنز ثمين كقديم وكجديد دائماً ".

    نعم هم يقولون كلمة الله المعبر عنها بلغة بشرية
    هم يقولون تحديدا

    اقتباس
    ويصر هؤلاء الأساقفة على أن الفصول الأحد عشر من سفر التكوين والتي تقدم لنا قصتان مختلفتان وأحيانا متعارضتان لا يمكن أن يكونا " تاريخيتين " ويقولون في الأغلب أنهما تحتويان على " آثار تاريخية " . وتبين الوثيقة على أي مدى وصلت الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن السابع عشر عندما أدين جاليليو كهرطوقي لخرقه لاعتقاد عالمي قريب من الوحي الإلهي للكتاب المقدس بالدعوة لوجهة نظر كوبرنيكوس للنظام الشمسي . ومنذ قرن مضى فقط أدان البابا بيوس العاشر العلماء الكاثوليك العصرانيين (المتحريين) الذين قبلوا أساليب النقد التاريخي في تحليل الأدب القديم للكتاب المقدس. ويعترف العلماء في الوثيقة بأنهم مديونين لعلماء الكتاب المقدس . ويقولون أن الكتاب المقدس يجب أن نتناوله على ضوء معرفة أنه " كلمة الله المعبر عنها بلغة بشرية " ، والاعتراف الصحيح يجب أن يعطى لكلمة الله في أبعادها الإنسانية .
    و حين نضع الجملة فى سياقها نجد أنهم يتحدثون عن قصتان مختلفتان للخلق فى التكوين و عن موقف الكنيسة من جاليليو عندما ألقى من على سطح الكنيسة بسبب قوله بكروية الأرض و هو ما يخالف ظاهر الكتاب المقدس
    ثم يقولون أن الكتاب المقدس هو كلمة الله بلغة بشرية
    أى أنهم يرون أن تعليم الكتاب المقدس العقائدي و الأخلاقى صحيح و لكنه علميا و تاريخيا قد لا يكون دقيقا لأنه كتب بيد بشرية
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #10
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    (6) أما القول بتشابه رواية سفر التكوين في الخلق مع ما جاء في روايات (أساطير) الخلق في الشرق القديم لا يعيب رواية سفر التكوين لسبب جوهري وهو أن هذه الروايات تتشابه مع رواية سفر التكوين في أهم التفاصيل وهي خلق الكون وخلق آدم من تراب وتفصيلات الطوفان ، ولكن تختلف عنها في أمر جوهري وحيوي وهو أن روايات أو أساطير الخلق في الشرق القديم ترجع ذلك لآلهة متعددة في حين قصة الخلق في التكوين ترجع الخلق لله الواحد "إيلوهيم – الله " أو يهوه – الرب " أو " يهوه إيلوهيم – الرب الإله " وإيلوهيم معناه القدير ويهوه الكائن الواجب الوجود ، ويهوه إيلوهيم معناه القدير الواجب الوجود .

    وفي الأغلب ترجع مصادر أساطير الشرق ورواية لسفر التكوين لمصدر أصلي واحد هو نوح ثم أولاده والتي أحتفظ بها في جوهرها أبونا إبراهيم أبو الآباء ، ولكنها انحرفت على الوثنية بعيدا عن إبراهيم أبو الآباء ورأس التوحيد .
    ما زال القس عبد المسيح بسيط يحاول تقديم تبريرات واهية
    أو يبرر بعض ما قاله الأساقفة و يعرض عن بعض
    فاعتراض الأساقفة على سفر التكوين ليس لمجرد مشابهته لبعض الأساطير
    و لكن هم يرون أنه يجب ألا يفهم كقصة تاريخية للخلق
    و أنه يقدم قصتان مختلفتان متناقضتان للخلق

    اقتباس
    يحذر الأساقفة الكاثوليك لإنجلترا وويلز وأسكوتلاندا أتباعهم الخمسة ملايين بالإضافة للآخرين الذين يدرسون الكتاب المقدس بأنه لا يجب أن يتوقعوا " دقة كلية " من الكتاب المقدس . " ويجب أن لا نتوقع من الكتاب المقدس دقة علمية كاملة أو دقة تاريخية كاملة "ويقولون في هبة الكتاب المقدس يريد بعض المسيحيين تفسيرا حرفيا لقصة الخلق ، كما وردت في سفر التكوين ، ويدرس إلى جانب نظرية التطور لداروين في المدارس نظرية " التصميم الذكي " الإيمانية بالتساوي المعقول عن كيفية بدء العالم .

    ويصر هؤلاء الأساقفة على أن الفصول الأحد عشر من سفر التكوين والتي تقدم لنا قصتان مختلفتان وأحيانا متعارضتان لا يمكن أن يكونا " تاريخيتين " ويقولون في الأغلب أنهما تحتويان على " آثار تاريخية " .
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الموسوعة الكاثوليكية تعترف بتحريف الكتاب المقدس
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-12-2011, 12:03 AM
  2. مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 25-07-2010, 01:39 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-01-2007, 07:39 PM
  4. الكنيسة الكاثوليكية: الكتاب المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة
    بواسطة المتواضع في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-10-2005, 04:56 PM
  5. الكنيسة الكاثوليكية: الكتاب المقدس يحتوي على أجزاء غير صحيحة
    بواسطة احمد العربى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-10-2005, 04:21 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية

مصرع الكتاب المقدس باعتراف الكنيسة الكاثوليكية