ارجو المساعدة ( رد شبهة )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ارجو المساعدة ( رد شبهة )

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: ارجو المساعدة ( رد شبهة )

  1. #1
    الصورة الرمزية مُدَافِع
    مُدَافِع غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-01-2014
    على الساعة
    02:21 AM

    افتراضي ارجو المساعدة ( رد شبهة )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياكم الله جميعاً

    أرجو المساعدة بالرد على هذه الشبهة

    اقتباس
    سورة الزخرف 19

    رواية حفص: {19} وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ

    رواية قالون: هي الاية رقم 18 وليست 19 ونصها هو التالي "وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أشْهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ..

    بالرغم من ان رقم الايات مختلف في كلا الروايتين نجد ان هناك ايضا اختلاف في كلمة أَشَهِدوا وأشْهِدوا.. لاحظ علامة الفتحة على حرف الشين في رواية حفص والسكون في رواية قالون.. الاختلاف في اللفظ هذا ادى الى وجود اختلاف في المعنى ايضا..


    ايضا

    سورة الزخرف 24

    رواية حفص: {24} قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ

    رواية قالون: {23} قُلَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ




    ايضا هناك اختلاف في رقم الاية وايضا في الكلمة قل وقال!!! اليست قُل تختلف عن قَال وتجعل المعنى مختلف تماما؟؟؟
    وبارك الله فى جهودكم

  2. #2
    الصورة الرمزية مُدَافِع
    مُدَافِع غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-01-2014
    على الساعة
    02:21 AM

    افتراضي

    المشاركات ( 14 ) ولا يوجد رد غريبة

  3. #3
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-08-2016
    على الساعة
    06:01 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا يوجد شبهة اصلا في الموضوع اخي الكريم

    روايتي قالون وحفص مسندتين الى رسول الله صلى الله عليه وسلم

    لذا فهذه القراءات جميعاً متواترة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد قراها هكذا ، وهكذا على الوجه الذي قرأ به حفص وقالون رضي الله عنهما

    اما عن اختلاف عد الايات ، فيرجع هذا الي اختلاف علماء القراءات في العدد نتيجة الوقوف عن فواصل ورؤوس الايات ... الخ

    فعدد الايات في المصحف المكي غير البصري ، وهذا للسبب الذي ذكرته لحضرتك

    واتمنى ان تخرج من مواقع النصارى من على الشبكة بالله عليك
    التعديل الأخير تم بواسطة abcdef_475 ; 01-01-2012 الساعة 10:51 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


  4. #4
    الصورة الرمزية خديجة*
    خديجة* غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    246
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-06-2014
    على الساعة
    12:11 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    اخي الكريم مدافع
    الذي رجحه أهل العلم هو أن عثمان بن عفان رضي الله عنه لم يجمع الناس على حرف واحد، وأن ما نسخه أولئك النفر الأربعة الذين كلفهم عثمان بنسخ القرآن لم يقتصروا في نسخه على لغة قريش، بل الموجود فيه من اختلاف في إمالة الكلمات وفتحها أو تقليلها، وإبدال للهمز، وتسهيل ونقل لحركتها إلى الحرف الذي قبلها، وتحقيق وحذف، وترقيق للراءات واللامات، وتفخيم، ومد لميم الجمع وقصرها مع ضم الهاء قبلها أو كسره، وإدغام للحروف عند البعض، وإظهار عند البعض الآخر، وحذف لبعض الياءات أو زيادة، وتسكين لياءات الإضافة، أو فتح وغير ذلك مما امتلأت به كتب القراءات يشهد بأن القرآن لم يجمع على حرف واحد، بل بقيت الأحرف السبعة كما كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت لغة قريش هي المحكمة إذا حصل اختلاف.

    ولو كان كله بلغة قريش فلا يعقل أن لا يعرف عمر بن الخطاب رضي الله عنه كلمة أبَّاً في قوله تعالى: وَفَاكِهَةً وَأَبّاً (عبس:31)، والكلمات التي حار الصحابة من المهاجرين والأنصار في فهم معانيها كثيرة، فالواقع أن عثمان رضي الله عنه قال للذين كلفوا بنسخ القرآن، كما جاء في النشر في القراءات العشر: إذا اختلفتم أنتم وزيد في شيء فاكتبوه بلسان قريش. ومعناه أنهم إذا لم يختلفوا يكتبونها بالكيفية التي يعرفونها جميعاً، ولا يلزم من كتابتها بشكل واحد أن تلفظ بلفظ واحد، فكم من كلمة كتبت بشكل واحد وقرئت بستة أوجه أو أكثر، كما في كلمة أرجهْ وأخاه قرأت دون همز بسكون الهاء وبكسره ممدوداً ومقصوراً، وقرأت بالهمز أرجئه بضم الهاء ممدوداً ومقصوراً، وبكسره مقصوراً‘ وأمثلة ذلك كثيرة.

    والذي استقر عليه أمر الأمة في القراءات كما قال ابن الجزري أن كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه، ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالاً وصح سندها فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها، ولا يحل إنكارها، بل هي من الأحرف السبعة... ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة....

    والذي جمع شروط التواتر اليوم هو القراءات العشر لا غيرها.

    ثم إن الذي قاله المستشرق من أن منشأ اختلاف الروايات هو عدم وجود الضبط، غيرصحيح. فالمصاحف إنما جردت من النقط والشكل ليحتملها ما صح نقله، وثبتت تلاوته عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ إذ كان الاعتماد على الحفظ لا على مجرد الخط.

    وأكبر شاهد على بطلان دعوى المستشرقين بأن منشأ اختلاف الروايات هو عدم وجود الضبط هو أن الاختلاف بين القراءات لم يقتصر على الضبط فقط، وإنما شمل الرسم أيضاً، فهذا المصحف الشامي تقرأ فيه: (وكذلك زُين لكثير من المشركين قتلُ أولادَهم شركائِهم)، واعتبرها أهل اللغة دليلاً على جواز الفصل بين المضاف والمضاف إليه. وفي المصحف المكي من سورة التوبة: (تجري من تحتها الأنهار)، وفي غيره: (تجري تحتها الأنهار)، وفي بعض المصاحف: (فبما كسبت أيديكم). وفي غيرها: (بما كسبت أيديكم)، (ولا يخاف عقباها)، وفي البعض: فلا يخاف عقباها.

    وأمثلة ذلك أكثر من أن تحصى.
    اللهم ارحم منال عبد الله وسمية واسكنهما الفردوس الاعلى

    اللهم انصر اخواننا في سوريا وفي اليمن وفي فلسطين
    الا ان نصر الله قريب

  5. #5
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    أخى الكريم بالفعل لا توجد شبهة فى الموضوع من أساسه

    - سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاستمعت لقراءته ، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكدت أساوره في الصلاة ، فتصبرت حتى سلم ، فلببته بردائه فقلت : من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ ؟ قال : أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : كذبت ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقرأنيها على غير ما قرأت ، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : إني سمعت هذا يقرأ بسورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أرسله ، اقرأ يا هشام ) . فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كذلك أنزلت ) . ثم قال : ( اقرأ يا عمر ) . فقرأت القراءة التي أقرأني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كذلك أنزلت ، إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف ، فاقرؤوا ما تيسر منه ) .
    الراوي:عمر بن الخطابالمحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:4992
    خلاصة حكم المحدث:[صحيح]

    فالقآن الكريم نزل على سبعة أحرف
    فقرأه النبي :salla-s: بقراءات و حروف مختلفة
    فقرأه القراء بالصور المختلفة التى قرأ بها النبي :salla-s:
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #6
    الصورة الرمزية مُدَافِع
    مُدَافِع غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-01-2014
    على الساعة
    02:21 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي الكريم

    بقى استفسار صغير جزاكم الله خيراً

    كيف نجمع بين المعنيين فى قوله تعالى :

    ( أَشَهِدُوا ) بالفاتحة و ( أشْهِدُوا ) بالسكون من حيث المعنى اللغوي .

    وقوله تعالى :

    ( قَالَ ) و ( قُلَ )

    وبارك الله فيكم جميعاً




  7. #7
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    وجه سؤال إلي المجلس الأعلي للبحوث الإسلامية نص علي "تعدد القراءات ألا يدل على الاختلاف فيه، وهو نوع من التحريف ؟" فجاء بيان المجلس كالتالي:

    "القراءات" جمع قراءة، وقراءات القرآن مصطلح خاص لا يراد به المعنى اللغوي المطلق، الذي يفهم من اطلاع أي قارئ على أي مكتوب، بل لها في علوم القرآن معنى خاص من إضافة كلمة قراءة أو قراءات للقرآن الكريم، فإضافة " قراءة " أو "قراءات " إلى القرآن تخصص معنى القراءة أو القراءات من ذلك المعنى اللغوي العام، فالمعنى اللغوي العام يطلق ويراد منه قراءة أي مكتوب، سواء كان صحيفة أو كتابًا، أو حتى القرآن نفسه إذا قرأه قارئ من المصحف أو تلاه بلسانه، فقراءة القرآن هنا معنى لغوى عام ، لا ينطبق عليه ما نحن فيه الآن من مصطلح وقد وضع العلماء تعريفًا للقراءات القرآنية يحدد المراد منها تحديدًا دقيقًا. فقالوا في تعريفها:

    " اختلاف ألفاظ الوحي في الحروف أو كيفيتها من تخفيف وتشديد وغيرهما (البرهان في علوم القرآن (1/318))، وقد عرفها بعض العلماء فقال:" القراءات: هي النطق بألفاظ القرآن كما نطقها النبي صلى الله عليه وسلم .." (القراءات القرآنية تاريخ وتعريف).

    ومما تجب ملاحظته أن القراءات القرآنية وحى من عند الله عزَّ وجل، فهي إذن قرآنٌ ، ولنضرب لذلك بعض الأمثلة: قوله تعالى: (لقد جاءكم رسول من أنْفُسِكُمْ )، هذه قراءة حفص عن عاصم ، أو القراءة العامة التي كُتب بها المصحف في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه عليها، والشاهد في الآية كلمة "أنفُسِكُم" بضم الفاء وكسر السين، وهى جمع: " نَفْس " بسكون الفاء ، ومعناها: لقد جاءكم رسول ليس غريبًا عليكم تعرفونه كما تعرفون أنفسكم لأنه منكم نسبًا ومولدًا ونشأة ، وبيئة ، ولغة.

    وقرأ غير عاصم: " لقد جاءكم رسول من أَنْفَسِكُمْ " بفتح الفاء وكسر السين ، ومعناها: لقد جاءكم رسول من أزكاكم وأطهركم، و" أنْفَس " هنا أفعل تفضيل من النفاسة. فكلمة " أنفسكم " كما ترى قرأت على وجهين من حيث النطق. وهذا هو معنى القراءة والقراءات القرآنية.

    مع ملاحظة مهمة ينبغي أن نستحضرها في أذهاننا ونحن نتصدى فيما يأتي للرد على الشبهة التي سيوردها خصوم القرآن من مدخل: تعدد قراءات القرآن أن هذه القراءات لا تشمل كل كلمات القرآن، بل لها كلمات في الآية دون كلمات الآية الأخرى، وقد رأينا في الآية السابقة أن كلمات الآية لم تشملها القراءات ، بل كانت في كلمة واحدة هي " أنفسكم "، وهذا هو شأن القراءات في جميع القرآن، كما ينبغي أن نستحضر دائمًا أن كثيرًا من الآيات خلت من تعدد القراءات خلوًّا تامًّا.

    ومثال آخر ، قوله تعالى:" مالك يوم الدين " والشاهد في الآية كلمة " مالك " ، وفيها قراءتان:" مالك " اسم فاعل من " مَلِكَ " وهى قراءة حفص وآخرين. " مَلِك " صفة لاسم فاعل ، وهى قراءة: نافع وآخرين.ومعنى الأولى " مالك " القاضي المتصرف في شئون يوم الدين، وهو يوم القيامة.أما معنى " مَلِك " فهو أعم من معنى " مالك " أي من بيده الأمر والنهى ومقاليد كل شيء. ما ظهر منها وما خفي.وكلا المعنيين لائق بالله تعالى ، وهما مدح لله عز وجل.ولما كانت هذه الكلمة تحتمل القراءتين كتبت في الرسم هكذا "ملك " بحذف الألف بعد حرف الميم ، مع وضع شرطة صغيرة رأسية بين الميم واللام ، ليصلح رسمها للنطق بالقراءتين.

    ومثال ثالث هو قوله تعالى: (يوم يُكشف عن ساق )(2).والشاهد في الآية كلمة " يُكشَف " وفيها قراءتان الأولى قراءة جمهور القراء ، وهى " يُكشف " بضم الياء وسكون الكاف ، وفتح الشين. بالبناء للمفعول ، والثانية قراءة ابن عباس " تَكْشِفُ " بفتح التاء وسكون الكاف ، وكسر الشين ، بالبناء للفاعل ، وهو الساعة ، أي يوم تكشف الساعة عن سياق. قرأها بالتاء ، والبناء للمعلوم ، وقرأها الجمهور بالياء والبناء للمجهول.
    والعبارة كناية عن الشدة ، كما قال الشاعر:
    كشفت لهم ساقها * * * وبدا من الشر البراح (3).

    هذه نماذج سقناها من القراءات القرآنية تمهيدًا لذكر الحقائق الآتية:
    - إن القراءات القرآنية وحى من عند الله عز وجل.
    - إنها لا تدخل كل كلمات القرآن ، بل لها كلمات محصورة وردت فيها ، وقد أحصاها العلماء وبينوا وجوه القراءات فيها.
    - إن الكلمة التي تقرأ على وجهين أو أكثر يكون لكل قراءة معنى مقبول يزيد المعنى ويثريه.
    - إن القراءات القرآنية لا تؤدى إلى خلل في آيات الكتاب العزيز ، وكلام الله الذي أنزله على خاتم رسله عليهم الصلاة والسلام.

    ومع هذا فإن خصوم الإسلام يتخذون من تعدد قراءات بعض كلمات القرآن وسيلة للطعن فيه ، ويرون أن هذه القراءات ما هي إلا تحريفات لحقت بالقرآن بعد العصر النبوي.وكأنهم يريدون أن يقولوا للمسلمين ، إنكم تتهمون الكتاب المقدس بعهديه (التوراة والإنجيل) بالتحريف والتغيير والتبديل ، وكتابكم المقدس (القرآن) حافل بالتحريفات والتغييرات والتبديلات ، التي تسمونها قراءات ؟

    ونكتفي بما أثاره واحد منهم قبل الرد على هذه الشبهة التي يطنطنون حولها كثيرًا ، ذلكم الواحد هو المستشرق اليهودي المجرى المسمى: " جولد زيهر " الحقود على الإسلام وكل ما يتصل به من قيم ومبادئ.

    أوهام جولد زيهر حول القراءات القرآنية:
    المحاولة التي قام بها جولد زيهر هي إخراج القراءات القرآنية من كونها وحيًا من عند الله ، نزل به الروح الأمين إلى كونها تخيلات توهمها علماء المسلمين ، وساعدهم على تجسيد هذا التوهم طبيعة الخط العربي ؛ لأنه كان في الفترة التي ظهرت فيها القراءات غير منقوط ولا مشكول ، وهذا ساعد على نطق الياء ثاء في مثل " تقولون " أو " تفعلون " ! فمنهم من قرأ بالتاء " تقولون " ومنهم من قرأ بالياء " يقولون ".

    هذا من حيث النقط وجودًا وعدمًا ، أما من حيث الشكل أي ضبط الحروف بالفتح أو الضم مثلاً ، وأرجع إلى هذا السبب قوله تعالى: (وهو الذي أرسل الرياح بُشرًا..)(4).فقد قرأ عاصم: " بُشرا " بضم الباء وقرأها الكسائى وحمزة: " نَشْرا " بالنون المفتوحة بدلاً من الباء المضمومة عند عاصم.

    وقرأ الباقون: " نُشُرا " بالنون المضمومة والشين المضمومة ، بينما كانت الشين في القراءات الأخرى ساكنة (5).وفى هذا يقول جولد زيهر نقلاً عن الترجمة العربية لكتابه الذي ذكر فيه هذا الكلام (6)

    " والقسم الأكبر من هذه القراءات يرجع السبب في ظهوره إلى خاصية الخط العربي ، فإن من خصائصه أن الرسم الواحد للكلمة قد يقرأ بأشكال مختلفة تبعًا للنقط فوق الحروف أو تحتها، كما أن عدم وجود الحركات النحوية ، وفقدان الشكل (أي الحركات) في الخط العربي يمكن أن يجعل للكلمة حالات مختلفة من ناحية موقعها من الإعراب. فهذه التكميلات للرسم الكتابي ثم هذه الاختلافات في الحركات والشكل ، كل ذلك كان السبب الأول لظهور حركة القراءات ، فيما أهمل نقطه أو شكله من القرآن ".

    إن المتأمل في هذا الكلام ، الذي نقلناه عن جولد زيهر ، يدرك أن الرجل يريد أن يقول في دهاء وخبث. إن هذه القراءات تحريفات معترف بها لدى المسلمين خاصتهم وعامتهم ، وأن النصوص الإلهية المنزلة على رسولهم أصابها بعض الضياع إنه لم يقل صراحة بالتحريف وإنما وضع المبررات لوجود التحريف في القرآن الحكيم.

    ثم أخذ بعد ذلك يورد أمثلة من القراءات وينسبها إلى السببين اللذين تقدم ذكرهما ، وهما:
    - تجرد المصحف من النقط في أول عهده.
    - تجرد كلماته من ضبط الحروف.

    فإلى السبب الأول نسب قوله تعالى:
    (ونادي أصحاب الأعراف رجالاً يعرفونهم بسيماهم قالوا ما أغنى عنكم جمعكم وما كنتم تستكبرون)(7).
    والشاهد في كلمة " تستكبرون " وهى قراءة الجمهور. وقد قارنها جولد زيهر بقراءة شاذة " تستكثرون " بإبدال الباء ثاء ، يريد أن يقول: إن الكلمة كانت في الأصل " يستكبرون " غير منقوطة الحروف الأول والثالث والخامس فاختُلِف في قراءتها:

    فمنهم من قرأ الخامس " باء " والأول تاء فنطق: تستكبرون ، ومنهم من قرأ الخامس " ثاء " فنطق " تستكثرون.هذا هو سبب هاتين القراءتين عنده.

    وكذلك قوله تعالى:(وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه..)(8).والشاهد في كلمة " إياه " ضمير نصب منفصل للمفرد الغائب الذكر.ثم قارنها بقراءة شاذة لحماد الراوية هكذا " أباه " بإبدال الياء من " أباه " باء " أباه " أي وعدها إبراهيم عليه السلام أباه ؟ (9).

    أما اختلاف القراءات للسبب الثاني ، وهو تجرد كلمات المصحف عن الضبط بالحركات ، فمن أمثلته عنده قوله تعالى:(ومَنْ عِنْدَهُ علم الكتاب )(10).وقارن بين قراءاتها الثلاث: " مَنْ عنْدَهُ " " مِنْ عِنْدِه " "مَنْ عِنْدِهِ " ؟ !

    هذا هو منهجه في إخراج القراءات القرآنية من كونها وحيًا من عند الله ، إلى كونها أوهامًا كان سببها نقص الخط العربي الذي كتب به المصحف أولاً عن تحقيق الألفاظ من حيث حروفها ومن حيث كيفية النطق بها. واقتفى أثره كثير من المبشرين والمستشرقين.

    الرد على الشبهة:

    لقد حظي كتاب الله العزيز بعناية منقطعة النظير، في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وبعد وفاته. ومن الحقائق الراسخة رسوخ الجبال أن طريق تَلَقِّى القرآن كان هو السماع الصوتي.
    - سماع صوتي من جبريل لمحمد عليهما السلام.
    - وسماع صوتي من الرسول إلى كتبة الوحي أولاً وإلى المسلمين عامة.
    - وسماع صوتي من كتبة الوحي إلى الذين سمعوه منهم من عامة المسلمين.
    - وسماع صوتي حتى الآن من حفظة القرآن المتقنين إلى من يتعلمونه منهم من أفراد المسلمين.

    هذا هو الأصل منذ بدأ القرآن ينزل إلى هذه اللحظة وإلى يوم الدين ، فى تلقى القرآن من مرسِل إلى مستقبل.وليست كتابة القرآن في مصاحف هي الأصل ، ولن تكون. القرآن يجب أن يُسمع بوعي قبل أن يقرأ من المصحف ، ولا يزال متعلم القرآن في أشد الحاجة إلى سماع القرآن من شيوخ حافظين متقنين، وفى القرآن عبارات أو كلمات مستحيل أن يتوصل أحد إلى نطقها الصحيح عن مجرد القراءة في المصحف ، ولو ظل يتعلمها وحده أيامًا وأشهرا.

    وبهذا تهوى الأفكار التي أرجع إليها جولد زيهر نشأة القراءات إلى الحضيض ، ولا يكون لها أي وزن في البحث العلمي المقبول ؛ لأن المسلمين من جيل الصحابة ومن تبعهم بإحسان لم يتعلموا القرآن عن طريق الخط العربي من القراءة في المصاحف ، وإنما تعلموه سماعًا واعيًا ملفوظًا كما خرج من فم محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم قيض الله لكتابه شيوخًا أجلاء حفظوه وتلوه غضّا طريّا كما كان صاحب الرسالة يحفظه ويتلوه كما سمعه من جبريل أمين الوحي.

    ثانيًا: إن القراءات الصحيحة مسموعة من جبريل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومسموعة من محمد صلى الله عليه وسلم لكتبة الوحي ، ومسموعة من محمد ومن كتبة الوحي لعموم المسلمين في صدر الإسلام الأول ، ثم شيوخ القرآن في تعاقب الأجيال حتى يرث الله الأرض ومن عليها.

    فما أروع هذه القراءات، ورب السماوات والأرض وما فيهما وما بينهما ، إن قراءات القرآن لهى وجه شديد الإشراق من وجوه إعجاز القرآن ، وإن كره الحاقدون.

    وكما سمع المسلمون من فم محمد ، الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم في الآية السابقة: " فتبينوا " و " فتثبتوا " سمعوا منه كذلك ، " يُفَصِّل " و " نُفصِّلُ " في قوله تعالى:(ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون )(12).و " نفصل الآيات "وفاعل الفصل في القراءتين واحد هو الله عز وجل:وقد اختلف التعبير عن الفاعل في القراءتين ، فهو في القراءة الأولى " يفَصِّل " ضمير مستتر عائد على الله عز وجل في قوله:(ما خلق الله ذلك إلا بالحق) أي يفصل هو الآيات. فالفاعل هنا مفرد لعوده على مفرد " الله ".وفى القراءة الثانية عُبِّر عن الفاعل بضمير الجمع للمتكلم "نُفَصِّل" أي نفصل نحن.والله واحد أحد ، ولكن النون في " نفصل " لها معنى في اللغة العربية هو التعظيم إذا كان المراد منها فردًا لا جماعة. ووجه التعظيم بلاغةً تنزيل الفرد منزلة " الجماعة " تعظيمًا لشأنه ، وإجلالاً لقدره.

    وفى هاتين القراءتين تكثير للمعنى ، وهو وصف ملازم لكل القراءات.وللبلاغيين إضافة حسنة في قراءة " نفصل " بعد قوله: " ما خلق الله.. " هي الانتقال من الغيبة في " ما خلق الله " إلى المتكلم في " نفصل " للإشعار بعظمة التفصيل وروعته.

    وبعد: إن إرجاع القراءات القرآنية لطبيعة الخط العربي الذي كان في أول أمره خاليًا من النقط والشكل ، كما توهم " جولد زيهر " ومن بعده " آثر جيفري " في المقدمة التي كتبها لكتاب المصاحف ، لأبى داود السجستانى ، وتابعهما المستشرق " جان بيرك " ، إن هذه النظرية مجرد وَهْم سانده جهل هؤلاء الأدعياء على الفكر الإسلامي، مبدؤه ومنتهاه الحقد على الإسلام والتطاول على القرآن ، لحاجات في نفوسهم .

    وقد قدمنا في إيجاز ما أبطل هذه الأوهام ، وبقى علينا في الرد على هذه الشبهة أن نذكر في إيجاز كذلك جهود علمائنا في تمحيص القراءات ، وكيف وضعوا الضوابط الدقيقة لمعرفة القراءات الصحيحة ، من غيرها مما كان شائعًا وقت جمع القرآن في عهد عثمان بن عفان " رضي الله عنه ".

    تمحيص القراءات:

    وضع العلماء الأقدمون ضوابط محكمة للقراءات الصحيحة التي هي وحى من عند الله. وتلك الضوابط هي:

    1- صحة السند ، الذي يؤكد سماع القراءة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    2- موافقة القراءة لرسم المصحف الشريف ، الذي أجمعت عليه الأمة في خلافة عثمان رضي الله عنه مع ملاحظة أن الصحابة الذين نسخوا القرآن في المصحف من الوثائق النبوية في خلافة عثمان ، نقلوه كما هو مكتوب في الوثائق النبوية بلا تغيير أو تبديل. ورسم المصحف الذي بين أيدينا الآن سنة نبوية ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أقر تلك الوثيقة ، واحتفظ بها في بيته حتى آخر يوم في حياته الطيبة.

    ولذلك أجمع أئمة المذاهب الفقهية على تحريم كتابة المصحف في أي زمن من الأزمان ، على غير الرسم المعروف بالرسم العثماني للمصحف الشريف. ونقل هذا الإجماع عنهم كثير من علماء تاريخ القرآن (13).

    3- أن تكون القراءة موافقة لوجه من وجوه تراكيب اللغة العربية ؛ لأن الله أنزل كتابه باللسان العربي المبين.
    4- أن يكون معنى القراءة غير خارج عن قيم الإسلام ومقاصده، الأصول والفروع.فإذا تخلف شرط من هذه الشروط فلا تكون القراءة مقبولة ولا يعتد بها.وعملاً بهذه الضوابط تميزت القراءات الصحيحة من القراءات غير الصحيحة، أو ما يسمى بالقراءات الشاذة، أو الباطلة.

    ولم يكتف علماؤنا بهذا، بل وضعوا مصنفات عديدة حصروا فيها القراءات الصحيحة، ووجهوها كلها من حيث اللغة، ومن حيث المعنى.كما جمع العلامة ابن جني القراءات الشاذة، حاصرًا لها ، واجتهد أن يقومها تقويمًا أفرغ ما ملك من طاقاته فيها ، وأخرجها في جزأين كبيرين.

    أما ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه ، حين أمر بنسخ الوثائق النبوية في المصاحف ، فقد أراد منه هدفين ، ننقل للقارئ الكريم كلامًا طيبًا للمرحوم الدكتور/ محمد عبد الله دراز في بيانهما" وفى رأينا أن نشر المصحف بعناية عثمان كان يستهدف أمرين:أولهما: إضفاء صفة الشرعية على القراءات المختلفة ، التي كانت تدخل في إطار النص المدون يعنى المصحف ولها أصل نبوي مجمع عليه ، وحمايتها فيه منعًا لوقوع أي شجار بين المسلمين بشأنها ، لأن عثمان كان يعتبر التماري (أي الجدال) في القرآن نوعًا من الكفر.

    ثانيهما: استبعاد ما لا يتطابق تطابقًا مطلقًا مع النص الأصلي (الوثائق النبوية) وقاية للمسلمين من الوقوع في انشقاق خطير فيما بينهم ، وحماية للنص ذاته من أي تحريف ، نتيجة إدخال بعض العبارات المختلف عليها نوعًا ما ، أو أي شروح يكون الأفراد قد أضافوها إلى مصاحفهم " (14).

    هذه هي عناية المسلمين من الرعيل الأول بالقرآن الكريم وتعدد قراءاته ، وحماية كتاب الله من كل دخيل على نصوص الوحي الإلهي.

    هذا ، وإذا كان جولد زيهر ، وآثر جيفري المبشر الإنجليزي ، وجان بيرك قد أجهدوا أنفسهم في أن يتخذوا من قراءات القرآن منفذًا للانقضاض عليه ، والتشكيك فيه ، فإن غيرهم من المستشرقين شهدوا للقرآن بالحق ، ونختم ردنا على هذه الشبهة بمستشرق نزيه ، أثنى على القرآن وقال إنه النص الإلهي الوحيد ، الذي سلم من كل تحريف وتبديل ، لا في جمعه ، و في تعدد مصاحفه ، ولا في تعدد قراءاته.

    قال المستشرق لوبلوا: [ إن القرآن هو اليوم الكتاب الرباني الوحيد ، الذي ليس فيه أي تغيير يذكر ]. ومن قبله قال مستشرق آخر (د. موير) كلاما طيباً في الثناء على القرآن ، وهو: [ إن المصحف الذي جمعه عثمان ، قد تواتر انتقاله من يد ليد ، حتى وصل إلينا بدون أي تحريف ، ولقد حفظ بعناية شديدة ، بحيث لم يطرأ عليه أي تغيير يذكر ، بل نستطيع أن نقول إنه لم يطرأ عليه أي تغيير على الإطلاق في النسخ التي لا حصر لها ، المتداولة في البلاد الإسلامية الواسعة ، فلم يوجد إلا قرآن واحد لجميع الفرق الإسلامية المتنازعة وهذا الاستعمال الإجماعي لنفس النص المقبول من الجميع حتى اليوم حجة ودليل على صحة النص المُنزل، الموجود معنا والذي يرجع إلى عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه الذي مات مقتولا.
    http://www.moheet.com/2011/12/07/%D8...A%D8%AD%D8%B1/
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #8
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُدَافِع مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي الكريم


    بقى استفسار صغير جزاكم الله خيراً

    كيف نجمع بين المعنيين فى قوله تعالى :

    ( أَشَهِدُوا ) بالفاتحة و ( أشْهِدُوا ) بالسكون من حيث المعنى اللغوي .

    وقوله تعالى :

    ( قَالَ ) و ( قُلَ )

    وبارك الله فيكم جميعاً

    أخى الكريم
    المعنى ليس من الضرورى أن يكون واحد فى القراءات المختلفة
    بل المعنى ممكن يكون مختلف
    و فى هذا إثراء للقرآن الكريم بتعدد المعانى لنفس الآية من خلال القراءات المختلفة
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #9
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُدَافِع مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي الكريم

    بقى استفسار صغير جزاكم الله خيراً

    كيف نجمع بين المعنيين فى قوله تعالى :

    ( أَشَهِدُوا ) بالفاتحة و ( أشْهِدُوا ) بالسكون من حيث المعنى اللغوي .

    وقوله تعالى :

    ( قَالَ ) و ( قُلَ )

    وبارك الله فيكم جميعاً



    هل كلمة (قُلَ) تكتب بفتح اللام أم بسكونها ؟؟؟؟
    ألا توجد ألف مبطوطة بين حرفى القاف واللام فتقرأ (قال) كما هى فى رواية حفص ؟؟؟

    لا أرى فى القرآن الكريم كلمة (قل) بفتح اللام أبدا .... لأنها تعرب (فعل أمر مبنى على السكون) يا أخانا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    354
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-11-2014
    على الساعة
    12:21 AM

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ارجو المساعدة ( رد شبهة )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ارجو المساعدة/تخريب القرى وسبي أهلها وقتلهم.
    بواسطة محمد العمروصي في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-10-2011, 03:47 PM
  2. ارجو المساعدة
    بواسطة hepa hope في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-07-2009, 01:03 PM
  3. ارجو المساعدة
    بواسطة احمد الجبلي في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-05-2009, 08:25 PM
  4. ارجو المساعدة
    بواسطة محب رسول الله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-10-2006, 09:47 PM
  5. ارجو المساعدة ....
    بواسطة I.m.I في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-04-2006, 11:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ارجو المساعدة ( رد شبهة )

ارجو المساعدة ( رد شبهة )