كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب

  1. #1
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) .

    صدق الله العظيم

    =========================

    في حوار لي مع القائمين على صفحة أخوهم رشيد في الفيس بوك حول خلو القرآن من وصف الله بأنه المحب .

    نبهت طارح المداخلة أنه ليس من الضروري استخدام ألفاظ العهد الجديد و كأنها نموذج للحكم فيما بين عهد الاناجيل و بين عصر الاسلام و لغة القرآن الكريم .....
    فقلت له أن الكلمة التي يسعى اليها سيجدها في القرآن هي الود ..... فأنه الله الودود .....
    و هي أبلغ من القول أن الله محب أو المحب .....


    فتجد في لغة القرآن الكريم يقرن الله المودة بالرحمة .....

    قال الله تعالى :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 21].


    كما يخبرنا القرآن كيف ان النبي شعيب قد وصف الله بأنه ودود مصاحبا الود بالرحمة ....
    و ذلك كما جاء في آيات الذكر الحكيم :

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَاسْتَغْفِرُواْ رَبّكُمْ ثُمّ تُوبُوَاْ إِلَيْهِ إِنّ رَبّي رَحِيمٌ وَدُودٌ .
    صدق الله العظيم .

    و قال الله تعالى واصفا نفسه أنه الودود حين نقرأ من سورة البروج :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ*
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ*
    إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ*
    إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ*
    وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ*
    ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ*

    صدق الله العظيم


    كما قرأنا معا نجد أن الله وصف نفسه بأنه الودود ....
    و هي ما لا يقبلها المسيحيين الا اذا جاءت بمفردة العهد الجديد و كأن العهد الجديد هو نموذج المعاني و الصفات !!!!!!!!

    ولا يعني ما أسلفناه أن القرآن الكريم لم يستخدم من كلمة المحبة أى تعبير .....
    لكن الله عبر بها عما يحبه و لكنه وصف نفسه بالودود .
    فان الله يحب التوابين ....
    لكنه وصف نفسه بالودود و ليس المحب ....
    و هذه خصوصية القرآن الكريم في ألفاظه التي ليست بالضرورة تستخدم مفردات الترجمة العربية لكتبهم الاصلية المفقودة و التي عبرت أن الله أحب العالم بدون تمييز بأن الله أحب الذين اختاروا الخير فقط و هو طريق الله .
    و ان الله حسب ايماننا الحق أحب التوابين و المتطهرين .....
    لذا تجد قول الله تعالى :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ .

    و يستخدم الكلمة ذاتها بالتعبير عن الانحراف عما هو خير :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً .

    صدق الله العظيم

    =========================

    و بعد أن عرفنا أن القرآن الكريم لا يستخدم كلمة المحبة كوصف لله لكنه يستخدم كلمة حب و يحب لما يريد الله أن يبرز الذي يقع عليه الحب فأن الكلمة الأبلغ التي يصف الله بها ذاته هي : الودود .

    و انطلاقا من التوضيح بأن الله خلقنا لنعبده و ليس لنحبه و يحبنا .....
    فان الله خلق الانس للطاعة ثم أحب الذين أطاعوه .....
    فهو الودود الذي هو مصدر الود ( المحبة ) ......
    لكن الله لا يحب الأشرار لكنه يحبهم اذا تابوا .....
    لذا قال الله في القرآن الكريم أنه يحب التوابين القادمين من شرورهم تائبين .....
    ما هي التوبة .....
    انها الرجوع الى الله ....
    و لكي تكون مع الله فانك تكون الطائع العابد .....
    و هذا الاساس في الخلق ....
    الطاعة ....
    لأن في الطاعة يكمن ود ( حب ) الله لنا .....
    هذا هو الايمان الاسلامي بالله الحق .....
    الذي قال :


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) .

    صدق الله العظيم

    و تجد الصورة واضحة أيضا في ود الله تعالى الذي يأتي من خلال طاعته في القرآن الكريم :


    بسم الله الرحمن الرحيم

    قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم 31 قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين 32

    صدق الله العظيم


    ايماننا في الله واضح اخواني و أخواتي في الله .....
    فلا يوهمونكم أن الحب في نموذجية فكرهم ....
    الامر واضح من خلال الاية السابقة ....
    اتباع الرسول في طاعة الله هو برهنة على حب الانسان لله فاذا أطعنا يحبنا الله الودود .....

    أما هم فيقولون أن الله أحب العالم .....
    و هي خدعة تفسيرية يتحكم بها المبشرون كما يشاءون .....
    الله أحب العالم فبذل ابنه الوحيد !
    ============
    إنجيل يوحنا 3: 16
    لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
    ============
    و أريدكم أن تسلطوا الضوء في النص السابق على أهم كلمات .....
    و السبب في محبة الله ببذل ابنه :
    لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ .

    و كأنه النص يخبرهم .....
    أن الذي أطاع و آمن هو الذي لاجله كانت محبة الله للعالم ببذل ابنه .....
    لكن العالم هنا .... لا تعني العالم كله لانه حدد الفئة التي سيقع عليها أثر محبة الرب ....
    و هي الفئة التي آمنت به .... فقط .... فلم يقل لكي لا يهلك كل العالم .....

    فان محبة الله تكون دائما لمن آمن به ......
    و الذي آمن بتعاليمه و توجه له بالصلاة و التسبيح و التوبة .....

    فلا يخدعكم النص لانه معكوس في لغته يتضح أساسه بتأخيره .....
    لأن الرب ينظر فيه للمؤمنين به .... أى الطائعين ....
    لأنه خلقنا لنطيعه من خلال ايماننا به .....
    هكذا أحب الله العالم ( المؤمنين به ) ببذل ابنه حتى لا يهلك أولائك المؤمنين ....
    لان غير المؤمنين .... لن تشفع لهم محبة الرب لانها مشروطة بالايمان .....
    لذا فالطاعة أساس ثم المحبة .....
    لا نستشهد هنا ايمانا بالنص لكن للتوضيح من نصوصهم أن الله ينظر بمحبته للمؤمنين به ....

    و لا أدري ما قول المسيحي اذا سألناه .....
    منذ متى هي موجودة نار جهنم ؟؟؟؟؟؟؟
    قبل الفداء أم بعده ؟؟؟؟؟؟؟
    و اذا كانت موجودة .... هل هي موجودة لاولائك الذين أحبهم الله أم الذين أطاعوه ؟؟؟؟؟
    هل عندما أحب الله العالم أطفأ نار جهنم فورا ؟؟؟؟؟؟؟
    طبعا لا ....
    لذا فحب الله للعالم كان مشروطا بغير أصحاب النار .....


    أما اذا قال لكم المبشرون ( صيادو الناس ) أن الله قد خلق الانسان في البدء على المحبة قبل الطاعة ..... كمحاولة منهم لاثبات خطأ ايماننا بأن الله خلقنا لنعبده .....
    فاني كما أسلفت حاورت القائمين على صفحة أخوهم رشيد في الفيس بوك حين قالوا ان الله خلقنا أساسا للحب ..... فاني أشهدته على أن بداية الخلق من كتابهم يبين لنا ان الله خلقنا لنطيعه ....
    و عندما أتيت لهم بالحجة قاموا بحذف جميع مشاركاتي !!!!!!!!!
    و ترقبوا أى مشاركة لي دون غيري و قاموا بحذفها .....
    هذا كله لأني قلت لهم أن الطاعة قبل المحبة من كتابهم ....
    قالوا كيف .....
    قلت لهم اذا أردتم استقبال حبيبكم الذي لم يفعل خطيئة بحقكم .....
    و أردتم أن تسكنوه في محل اقامة .....
    هل تسكنوه في محل اقامة آمن أم تسكنوه مع جيران وشركاء تعرفون أنهم سيكونون جزءا في معثرته ؟؟؟؟ هل تجعلوه حر الارادة في جنة آمنة .... أم تجعلوه حر الارادة في جنة ليست آمنة ؟؟؟؟؟

    كيف تكون الحرية في مأمن ؟ أليس بالطاعة ؟؟؟؟؟؟؟

    لذا فان الله عندما خلق آدم وأسكنه مع الحية هو يعلم مسبقا بكل ما سيحدث ....
    فهل محبة الله لو كانت أساس سيعبر عنها بهذا السكن غير الآمن ؟؟؟؟؟؟؟
    أم أن الحبيب يتم اسكانه في محل آمن ليس فيه نسبة خطر ولو 1 % بقدر محبة الذي أوجد و أسكن .....
    لذا ....
    فليفكروا بأن الله جعل آدم حر ليس في جنة آمنة بل حر مع حية يعلم أنها ستكون السبب الأول في الغواية اضافة انه لم يحذره منها حسب كتابهم .....
    فأى بداية محبة هذه بخلق مخلوق بلا خطيئة واحدة .....
    كان مثل الله بلا خطيئة ....
    لكن الله أختار لحبيبه سكنا غير آمن .....
    و أوصاه بالطاعة و تركه حرا .....
    فهل المحب يترك حبيبه ؟؟؟؟؟
    و اذا قالوا أن المحب أعطى لحبيبه الحرية ....
    فلينظروا الى السكن الذي أسكن فيه حبيبه .....
    بأنه لم يكن السكن الآمن ....
    فجيد أن تحب طفلك .....
    و تصنع له غرفة ألعاب ليختار من اللعب ما طاب له ....
    لكن .... لا تضع بين ألعابه سكين ثم تقول له :
    أحبك .... العب كما شئت بما أعددته لك .... لكن اياك أن تلمس هذه السكين ..... !

    أليس الأولى أن يحرص الأب المحب أن تكون غرفة ابنه حبيبه آمنة لا تحويها أى سكين ثم يكرمه بالحرية بأمان تام .... و هنا تكون المحبة الكاملة ..... و لا طاعة في الأمر بل حرية في ما أعدته محبة الله للمحبوب .....

    لكن الله خلق الانسان ليطيعه و الطاعة عبادة .....
    خلقه مخيرا و مع التخيير وصية .....
    و أسكنه بمكان ليس آمن ليكون خيار الطاعة من عدمه بين يديه .....
    البيئة كلها بيئة اختبار للطاعة ....
    و ليست بيئة محبة .....
    فليس هذا مسكن المحبوب الذي يمكن أن تعدوه لأحبابكم من اول استقبال .....

    لذا فان الله خلقنا لنعبده ....
    هذه التجربة الاولى لارادة الانسان و اختياره .....
    الطاعة أو عدم الطاعة .....
    لذا فان عدم الطاعة لم يشفع لها الحب بانتشال المحبوب من السقوط .....
    كذلك الفداء الذي يؤمنون به كان سببه العدل .....
    لان الطاعة مبنية على قانون ....
    من لا يطيع يهلك .....
    و لاجل ذلك العدل أو قانون الطاعة فأنهم يؤمنون أن الههم لاجل أن ينقذ المؤمنين به من الهلاك نفذ قانون كسر الطاعة و هو العقاب .... نفذه ببرىء !!!!!!!
    ثم بعد ذلك تحررت المحبة للمؤمنين ......

    لذا فان الطاعة أو عدم الطاعة هي الأساس .....
    فكان لعدم الطاعة قد استحق عقاب .....
    لم يهم الرب على أثر ذلك أن ينفذ العقاب بمذنب أو برىء .....
    لكن العقاب يجب أن يتم بمن كسر الطاعة ....
    لذا جاءت المحبة حسب ايمانهم زاحفة أمام الطاعة بأن آمنوا أن القدوس ( حاشاه ) اضطر الى قبول البصق عليه في سبيل أن يتم العقاب بمن كسر قانون الطاعة .....

    فأى محبة هذه التي حرفوها بأنها الأساس .....
    بل أن الله خلقنا للطاعة و العبادة ....
    لأن الله يحب التوابين و المحسنين و المتطهرين ......
    و لا يحب الكافرين .....
    كل نصوصهم كما أسلفت لكم تثبت أن الطاعة أولا ثم المحبة .....
    لذا فان الله خلقنا لنعبده لأنه يحبنا عابدين تائبين ومحسنين و متطهرين .....
    و لهذا ترى أنهم لا يبرزون ان الله أحب العالم ببذل ابنه لأجل الطائعين الذين آمنوا به ....
    و ليس انه أحب العالم لأجل من لم يؤمن به .....
    لأن الله لو أحب العالم كله بلا استثناء بالمعنى الذي حملته شعارات التبشير فانه كان أطفأ نار جهنم الأقدم من التجسد الذي آمنوا به ....
    لكن النار بقيت نار كما هي لان الله أعدها و أبقاها لمن لم يؤمن به .....
    لذا مما لهم ندين ادانتهم لايمان المسلمين الحق ...

    و صدق الله العظيم اذ قال :

    (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) .



    و الحمد لله على نعمة الاسلام و هداهم الله من أن يخدعونا لا سيما اذا كانوا يخدعون أنفسهم .


    لذا أجيبوهم بثقة الواثقين من الحق لأنكم أصحاب الحق ......



    أطيب الأمنيات لكم من نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 27-12-2011 الساعة 01:44 AM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  2. #2
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    بارك الله فيكم أستاذنا الحبيب نجم ثاقب


    موضوعك ذكرنى بحوارى - الذى لم يكتمل للأسف - مع أحد الضيفات المسيحيات
    ولا أعلم : هل قصرت فى بيان محبة الله تعالى لعباده المؤمنين ؟؟
    فقد رحلت الضيفة .... ولم تعد

    حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X

    أدعو الله تعالى لها وللجميع بالهداية والرشاد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية السيف القاطع
    السيف القاطع غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    17
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-10-2012
    على الساعة
    06:21 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك، أودّ أضيف بعضا من الآيات :



    { إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي } [طه:14].


    { وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ} [يس:61].


    { يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ} [العنكبوت:56].


    { إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ} [الزمر:2].

  4. #4
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكم لقد أثريتم الموضوع بعلمكم و روعة ايمانكم ....
    أشكركم للمرور الكريم .

    أطيب الأمنيات من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  5. #5
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    و اليكم تفسير نص ( هكذا أحب الله العالم ) حسبما فسروه أبناء ايمانهم المتخصصين بالتفسير لهم :

    ==========================


    "لأنه هكذاأحب اللَّه العالم،

    حتى بذل ابنه الوحيد،

    لكي لا يهلك كل من يؤمن به،

    بل تكون له الحياة الأبدية". [16]

    ركز هذا السفر على مجد الصليب حيث عليه يُرفع ابن الإنسان لكي يجتذب الجميع ويخلصهم، وقد تكرر ذلك أربع مرات (8: 28؛ 12: 32-34). الحب الإلهي هو العنصر الديناميكي الدائم الحركة لتمتع العالم بالخلاص.

    في حديث القديس أمبروسيوس عن التوبة يوجه أنظارنا إلى أنه بالإيمان يتمتع الإنسان بالحياة الأبدية، فكيف نكف عن الصلاة من أجل غير المؤمنين، حتى يتمتعون بعطية الإيمان الإلهية فينالوا الحياة الأبدية[413]؟

    v كأن المسيح يقول: لا تتعجب إننى سأُرفع على الصليب لتخلصوا أنتم، فإن هذا الرأي رأي الآب الذي قد أحبكم هذا الحب حتى بذل ابنه عن عبيده، على أنه ما كان أحدكم يعمل هذا العمل من أجل صديقه، ولا من أجل إنسانٍ بارٍ. وهذا المعنى قد أوضحه بولس فقال: "فإنه بالجهد يموت أحد لأجل بارٍ، ربما لأجل الصالح يجسر أحد أيضًا أن يموت، ولكن الله بيَّن محبته لنا، لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا " (رو 5: 7، 8).

    إن قلت فمن أية جهة أحب الله العالم؟ أجبتك: لم يحبه من جهة أخرى إلا من جهة صلاحه وحده.

    القديس يوحنا الذهبي الفم

    بتعبير"هكذا أحب" والتعبير الآخر "الله العالم" يظهر عظمة قوة حبه. الفاصل بين الاثنين عظيم وغير محدود. هو الخالد ذاك الذي بلا بداية، صاحب الجلالة غير المحدود. وأما هم فتراب ورماد، إنهم مشحونون بربوات الخطايا، جاحدون، عاصون له على الدوام، هؤلاء قد أحبهم! مرة أخرى الكلمات التي أضافها بعد ذلك تحمل معنى متشابهًا، إذ يقول: "بذل ابنه الوحيد"، وليس خادمًا، ولا ملاكًا ولا رئيس ملائكة. لا يظهر أحد اهتمامًا بابنه كما يظهر الله نحو عبيده الجاحدين.

    "لأنه لم يرسل اللَّه ابنه إلى العالم ليدين العالم .

    ===========================


    تأملوا التفسير الذي يتلون بحسب وجهته التبشيرية .....
    نسى المفسر الفاضل أمرا هام .....
    و هو .....
    السؤال : ما هو الداعي لهذا كله ؟ لماذا بذل الاب ابنه ؟
    هل ضروري ذلك البذل ؟
    ما الذي جعل الآب يخطط لانقاذ العالم من الهلاك ؟
    ما الذي جعل الآب يصل الى خطة لا تليق بقدسيته ؟
    لماذا تجسد في انسان ليصبح الاله المتجسد و يتم اهانة ذلك الاله المتجسد و البصق عليه ؟

    العارف بالمسيحية عنده الاجابة .....
    بأن هناك شىء أكبر من ارادة الههم جعل الاله يصغر ليقبل الاهانة ....
    ما هو هذا الشىء .....
    لا تقولوا أن المحبة هي الدافع .....
    فليست المحبة هي التي تجعل الاله المتجسد يقبل أن يتم البصق عليه من أشرار مخلوقين منه ......
    ما الذي جعل الآب يستبدل المذنب ليحل محله البرىء لينال العقاب ؟؟؟؟؟
    ما الذي جعل الآب لا يتنازل عن العقاب ؟؟؟؟؟؟؟
    هل هي المحبة ؟ لا طبعا ليست المحبة .....
    بل انه شىء حكم طبيعة العلاقة بين الخالق و الانسان ( حسب الايمان المسيحي ) وهو الالتزام بالوصية كالعابدين لها .....
    اذا تم كسر الوصية .....
    فان الرب لن ينتشل حبيبه فورا من السقوط .....
    بل سيتركه يسقط .....
    ثم ان فرضنا أنه عاد لينتشله بأن نفذ العقاب بابنه لانه مضطر للعقاب بغض النظر عاقب البرىء أم عاقب المذنب .....
    فان ذلك العقاب جعل الاله محكوم و العالم المحبوب محكوم و الابن محكوم ..... فما استطاع حب الله للعالم أن يلغي العقاب سواء على البرىء أو المذنب لأنه محكوم و لابد أن يعاقب و غير مهم من الذي يعاقبه اذا كان يستحق أو لا يستحق .....

    لذا فان ذلك القانون الذي خضع له الرب هو نتيجة عدم الطاعة من محبوبه .....
    القانون الذي تم بناء المحبة عليه .....
    الطاعة .....
    الطاعة أقوى من المحبة ....
    مهما تلون التفسير فنستطيع تحليله ......
    أن الله ما خلقنا الا لكي نعبده .....
    الطاعة ..... كانت مخالفتها سبب بالسقوط .....
    الطاعة .... كانت السبب في طاعة الاله لقانون العدل بأن الذي خالف يموت .... انه قانون لا يملك الرب الا أن يرضيه و حتى وان عشق الرب الانسان عشقا ..... فيحتاج لارضاء ذلك القانون بذبيحة .....
    و هو اختار ذبيحة بريئة لأجل الخطاة !!!!!!!

    كل هذا ما كان ليتم بالاصل .....
    لولا أن البيئة ( السكن ) الذي وضع الرب به محبوبه لم يكن آمنا .....
    بيئة لا يننفع الحب بها الا بحفظ الوصية .....
    بيئة قائمة على أن يكون فيه الالتزام بالوصية عبادة لا تقبل اغواء 1000 حية و حية ....

    هذا هو الأساس .....
    قانون عدل بالنسبة لايمانهم هو : أجرة الخطية الموت .
    ولا يملك اله الكون بالنسبة لهم أن يتجاوز هذا القانون و له أن يتحايل على ذلك القانون حتى يعبر عن احترامه .....
    لأنه قبل الجميع .....
    لأنه يحكم الاله و كل العالم .....
    لأنه خلقنا لنعبده .....
    هذا هو الأساس ....
    فاذا كان الله يحب التوابين و يقبلهم بالنسبة لنا كمسلمين باعتبار أنهم عادوا الى عبادته و الالتزام بوصاياها حتى يحبهم الله و يغفر لهم .....

    فانه مهما بذل الاب من محبة نحو العالم .....
    فان العالم أحوجه لذلك البذل لأنه كسر الطاعة .....
    فلا محبة الا بالطاعة فقط .....
    و لن يهلك بناءا على ذلك البذل الا غير المؤمنين كما هو نص يوحنا ....
    لأن القاعدة التي استخلصناها :
    آمن .... أطع .... أعبد .... تحاط في محبة الله .....

    و ان نصب أساس الطاعة بوضع آدم في بيئة تبين له أهمية الطاعة ....
    و لم يضعه في بيئة تبين له المحبة الالهية .....
    البيئة ( جنة عدن ) هي بيان لعلاقة الله مع الانسان منذ بداية خلقه ....
    لذا فكروا يا أيها الباحثين عن الحق .....
    تجدون أن الحق أساسه ....
    أن الله خلقنا لكي نعبده و لنرى المحبة من خلال العبادة .....
    فهل برأيكم الله يحب المفسدين ؟؟؟؟؟؟
    هل الله يحب الكافرين ؟؟؟؟؟
    لا طبعا ....
    بل يحب العابدين و التائبين و المستغفرين و المتطهرين .....
    هذا ما أراده الله لنا .... وجنة حبه في طاعته .
    الطاعة أولا .... و هي بوابة كل خير من الله للانسان .....
    لأن الله اذا كان يحبنا فانه يحبنا طائعين ....
    لذا الطاعة قبل المحبة .....
    و ما خلقنا الله الا لنعبده .....
    فاذا عبدناه عرفنا المحبة الحقيقية و نشهد له أنه الودود .


    أطيب الأمنيات من نجم ثاقب .
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم ثاقب ; 27-12-2011 الساعة 12:00 PM
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  6. #6
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    و كأن الله أطاع أيضا ليبرز حبه عندما خضع لقانون : أجرة الخطية الموت .

    لذا فبايمانهم .....
    وكأن الرب عبد قانونا وضعه .....
    قانونا هو الأساس ....
    حكم علاقته مع الانسان .....
    حكم كل شىء ....

    لأن الانسان اذا لم يطيع سقط ....
    و أدوات السقوط المتاحة في سكن المحبوب : حية + شجرة .
    و مقابل ذلك : حرية في بيئة غير آمنة .
    والوصية أعطاه اياها ليلتزم بها و التي هي شرط الطاعة لدوام المحبة الالهية .

    كل ذلك يوحي أن الله خلق الانسان ليعبده .... خلقه تحت قانون يقيد الجميع .....

    فكانت أجرة الخطية الموت هي القانون الذي وضع الحكم على المحبوب من جانب الاله .... و نفس القانون هو الذي جعل الاله يتجسد ( حسب ايمانهم ) ليصبح الاله المتجسد الذي اضطر لقبول الاهانة الشديدة من الانسان ( العالم ) حتى لا يهلك !!!!!

    قانون قلب العالي الى الأسفل و جعل محبة الله لابنه أهون عليه من العالم .

    كل هذا لأجل قانون هو الأساس .... و لا يمكن تجاوزه الا بارضائه .

    فأينما ذهبوا بتفاسيرهم و بخطط تبشيرهم .....
    فلا مناص لهم الا العلم بأننا على حق ....
    أن الطاعة قبل المحبة أو سببا في المحبة ....
    وما الطاعة الا عبادة ....
    و بما أنها الأساس الذي قام عليه الخلق ....
    فانه صدق الله العظيم اذ قال أنه خلق الجن و الانس ليعبدون ....

    الحمد لله على نعمة الاسلام العظيم الحق .

    هداهم الله ليعلموا و يتحرروا بالحق .


    أطيب الأمنيات للجميع من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  7. #7
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    و بعد هذا كله ....
    هل نجد عضو مسيحي فاضل يعترض على الآية الكريمة و التي جعلتنا نؤمن أن الله خلقنا لكي نعبده ؟؟؟؟؟؟

    بانتظار التعليق و المناقشة .... ؟
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    37
    آخر نشاط
    14-09-2016
    على الساعة
    01:27 AM

    افتراضي



    بارك الله فيك اخونا نجم ثاقب على طرحك المدهش
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-05-2013, 03:56 PM
  2. مقارنة بين جنة المسيحي و جنة المسلم - تحليل و تقديم أخيكم نجم ثاقب
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 21-03-2012, 11:40 AM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-01-2012, 06:05 PM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-12-2011, 11:19 PM
  5. مشاركات: 512
    آخر مشاركة: 28-05-2010, 12:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب

كيف قمت بالاثبات لهم أن الله ما خلقنا الا لنعبده - تقديم أخيكم نجم ثاقب