و الآن .... هنا المفاجأة لكل مسيحي ليعرف حداثة المسيح و أنه مخلوق - تحليل نجم ثاقب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

و الآن .... هنا المفاجأة لكل مسيحي ليعرف حداثة المسيح و أنه مخلوق - تحليل نجم ثاقب

صفحة 8 من 15 الأولىالأولى ... 7 8 9 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 142

الموضوع: و الآن .... هنا المفاجأة لكل مسيحي ليعرف حداثة المسيح و أنه مخلوق - تحليل نجم ثاقب

  1. #71
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,403
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يارب ارحمنى مشاهدة المشاركة
    حاشا لله ان يكون الاهوت مخلوق يافاضل
    الله خالق غير مخلوق ازلى
    وثبت ان السيد المسيح اقنوم الابن ازلى وموجود منذ البدء
    فكيف يكون لاهوت مخلوق يا استاذ؟

    ل

    اى جزء الذى تتكلم عنه حضرتك يا استاذ؟
    هل تستطيع انت ان تحدده؟
    حضرتك مش فاهم كيفيه الاتحاد بين الاهوت والناسوت

    مثال
    - روح الإنسان . مع أنها مختلفة عن جسده اختلافا كليا من جهة الجوهر و الصفات و الخصائص. ليست منفصلة

    عنه بل متحدة بها
    هذه الروح مع اتحادها بالجسد. يحتفظ كل منهما بخصائصه الطبيعية. فالروح هي الروح بكل خصائصها الروحية. و الجسد بكل خصائصه الجسدية

    مع احتفاظ كل منهما يخصائصه الطبيعية. تتكون من اتحادهما معا ذات واحدة هي الانسان
    الانسان و إن كان ذاتا واحدة. . له صفات و خصائص عنصرين مختلفين هما الروح و الجسد

    هكذا فى التجسد مع الاختلاف الاتى
    1- اتخذ "الابن" لنفسه ناسوتا خاليا من الخطيئة خلوا تاما. لكن باتخاذه إياه :

    أ-

    لم يتقيد به كما تتقيد الروح البشرية بالجسد الخاص بها. بل ظل كما هو المنزه عن المكان و الزمان. لأن "الابن" بصفته الأقنومية غير محدود. و النفس البشرية محدودة. و قد أظهر السيد المسيح بيان هذ الحقيقة. فأعلن أثناء وجوده بالجسد على الأرض أنه كان في نفس

    الوقت موجودا (بلاهوته) في السماء. فقد قال لنيقوديموس أحد أئمة اليهود "ليس أحد صعد إلى السماء. إلا الذي نزل من السماء. ابن الانسان الذي هو في السماء" يوحنا 3 : 13 أي أنه أثناء وجوده بالجسد على الأرض. كان في نفس هذا الوقت في السماء. و في كل مكان أيضا تبعا لذلك. و هذا دليل على عدم تحيزه بحيز. و دليل أيضا على وحدته الكاملة مع الأقنومين الآخرين.

    بــ -

    لم ينفصل عن هذا الناسوت. كما تنفصل الروح البشرية عن الجسد المتحدة به و قتا ما . بل ظل متحدا به أو بتعبير آخر واحدا معه. و لذلك فان اتحاد "الابن" بالناسوت. أو بالتعبير آخر اتحاد اللاهوت بالناسوت. ليس مثل اتحاد الروح بالجسد. قابلا للتفكك و الانفصال. بل هو اتحاد كامل دائم. لا أثر للتفكك أو الانفصال فيه على الإطلاق

    2- إنه مع اتحاد اللاهوت بالناسوت. قد احتفظ كل منهما بخصائصه. فلم يتحول اللاهوت إلى الناسوت. و لم يتحول الناسوت إلى لاهوت. و لم يتكون من اتحادهما معا كائن جديد تختلف خصائصه عن خصائص اللاهوت أو الناسوت. إذ أن اتحاد اللاهوت بالناسوت ليس هو امتزاج أو تغيير. و ذلك بعمل إلهي يفوق العقل و الادراك. و لذلك ظل اللاهوت هو اللاهوت بكل خصائصه. و ظل الناسوت هو الناسوت بكل خصائصه دون أن يطرأ عليهما أو على أحدهما تغيير ما. و لذلك فإن اتحادهما معا يختلف من هذ الناحية أيضا عن اتحاد الروح بالجسد اختلافا تاما. لأن حالة الروح تؤثر على الجسد. و حالة الجسد تؤثر على الروح. فإذا ابتهجت الروح بأي خبر من الأخبار السارة شعر الجسد بالانتعاش

    و النشاط. و إذا أصابت الجسد علة من العلل. شعرت الروح بالخمول و الاكتئاب

    3- إن الناسوت و إن كان يختلف عن اللاهوت اختلافا جوهريا. إلا أنه لاتحادهما معا في المسيح اتحادا كاملا. كان

    له المجد ذاتا واحدة لا اثنين : فهو ابن الله. وهو بعينه أيضا ابن الله. وهو بعينه أيضا ابن الانسان
    متابع مع الاعتذار لهذا الاستفسار
    اتفقنا أن اللاهوت والناسوت كونا معا المسيح
    وهما لا يفترقان طرفة عين................
    فمن الذي ضرب وبصق عليه وصلب ومات
    وقبر وظل في الجحيم ثلاثة أيام.....؟؟؟
    ولا تقل لي انه الناسوت فقط
    فاللاهوت لم يترك الناسوت ولو لطرفة عين...؟؟
    واذا كان كما فسرت يا عزيزي في مشاركتك أعلاه
    وان الناسوت واللاهوت لم يفترقا وشكلا وحدة واحدة
    فعلي من كان المصلوب ينادي ويستغيث ويقول
    الهي,الهي لما تركتني.......................؟؟؟؟
    وهل يليق بكمال وجلال الله ان يتواجد في جسد
    وقد أصبح جثة هامدة لا حركة فيها ولا حياه...؟؟
    مع التحية والتقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #72
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    326
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    26-04-2012
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    صحيح ..... لكن لما يكون غايب أو عنده ظروف تمنعه من دخول المنتدى
    مش يتشغل بموضوعات أخرى ويترك موضوع المناظرة الرئيسى اللى المفروض له الأولوية

    وطبعا دى مفهومة بالعقل قوى ... فمش معقول أبدا أن تكون الفترة بين كل مشاركة وأخرى 5 أيام بحجة هذا البند وإلا أصبحت مدة المناظرة 10 سنين !!!!!!

    وراجع البند (38) من قوانين المنتدى :
    38- (إن المنتدى هدفه هو الحق وإظهاره للجادين والباحثين من النصارى ذوي الأخلاق, ورغبة منا في إثبات جدية الحوار لك ضيفنا أن تختار من موضوعات المنتدى ما تجد فيه المقدرة للرد والمناقشة على أن لا يتعدى ثلاثة مواضيع. ويمكن أيضا أن تفتح موضوعا جديداً فقط للمناقشة حوله, وسيتم حذف ما يتجاوز ذلك, لأن الهدف التركيز والتفاعل لنصل إلى الهدف المنشود) ويحق لإدارة المنتدى وقف مشاركات الأعضاء النصارى عن جميع الأقسام وحصرها بمناظرة يتم الاتفاق عليها، وفى حالة عدم موافقة العضو النصراني يحق للإدارة وقف عضويته.

    شكرآ على التوضيح
    لن اكتب اى مشاركه خارج حوارى مع استاذى السيف العضب

  3. #73
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يارب ارحمنى مشاهدة المشاركة
    شكرآ على التوضيح
    لن اكتب اى مشاركه خارج حوارى مع استاذى السيف العضب
    شكرا لتفهمكم وتعاونكم ضيفنا الفاضل
    نسأل الله تعالى لك الهداية والتوفيق
    والوصول إلى طريق الحق والصواب فى مناظرتك مع السيف العضب إن شاء الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #74
    الصورة الرمزية البلدوزر1
    البلدوزر1 غير متواجد حالياً حمار مطرود
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    48
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    09:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    تجد أن في أحد نسخ الكتاب المقدس يوجد تعريفات للألفاظ الواردة في العهد القديم و العهد الجديد ....
    و اني حينما وجدت تعريف ابن الانسان وجدت أمامه مكتوب أنه مجهول لهم معرفة السبب في تعريف المسيح بهذا الاسم .
    اين هي النسخه ؟ واين تعريفاتها ؟
    هو بالضروري ان لكل نسخه تعريفاتها المرابطه لها ؟
    اين ما قلتة ؟

    اقتباس
    و لا أعتقد بان النموذج الآخر من الاجابة ( السابق ) هو ما نود أن نعرفه كاجابة لسؤالي لأنه مكتوب لديهم :

    ابن الإنسان قد جاء لكى يخلص ما قد هلك (مت18: 11).

    هنا عرفنا السبب .... لكن اذا كان النائب انسان ....
    فيجب أن نعرف فعلا .... هل هو انسان مثلنا حتى ينوب عنا ( باستثناء أنه بلا خطيئة حسب تفاسيرهم ) ؟
    اذا كان انسانا مثلنا فلماذا سموه ابن الانسان ؟
    هل لأنه انسان مثلنا تماما ؟؟؟؟؟؟
    سموه ابن لانسان ليس لانه انسان مثلنا فقط
    فهو ابن الانسان لانه انسانا مثلنا و ابن الله في نفس ذات الوقت
    فالنائب ليس انسانا فقط و دمتمب بل هو انسانا و الها
    ثم تقتبس الايه الكريمه في متى 18/11
    ابن الإنسان قد جاء لكى يخلص ما قد هلك (مت18: 11).
    جميل ولكن دعنا نرى انجيل يوحنا
    يقول عنه ايضا في يوحنا 3/16




    لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّة
    اَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ " (مت20/28)

    " وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ " (يو1/14)).


    " الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لِلَّهِ. لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذاً صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِراً فِي شِبْهِ النَّاسِ. وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ " (في2/6-8).

    " وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ " (غل4/4)

    " عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ." (1تي3/16).

    هل رأيت ان ابن الانسان هو نفسه ابن الله ؟؟

    خد

    فَأَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَبِي يَعْمَلُ حَتَّى الآنَ وَأَنَا أَعْمَلُ». فَمِنْ أَجْلِ هَذَا كَانَ الْيَهُودُ يَطْلُبُونَ أَكْثَرَ أَنْ يَقْتُلُوهُ لأَنَّهُ لَمْ يَنْقُضِ السَّبْتَ فَقَطْ بَلْ قَالَ أَيْضاً إِنَّ اللَّهَ أَبُوهُ مُعَادِلاً نَفْسَهُ بِاللَّهِ. فَقَالَ يَسُوعُ لَهُمُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَقْدِرُ الاِبْنُ أَنْ يَعْمَلَ مِنْ نَفْسِهِ شَيْئاً إِلاَّ مَا يَنْظُرُ الآبَ يَعْمَلُ. لأَنْ مَهْمَا عَمِلَ ذَاكَ فَهَذَا يَعْمَلُهُ الاِبْنُ كَذَلِكَ. لأَنَّ الآبَ يُحِبُّ الاِبْنَ وَيُرِيهِ جَمِيعَ مَا هُوَ يَعْمَلُهُ وَسَيُرِيهِ أَعْمَالاً أَعْظَمَ مِنْ هَذِهِ لِتَتَعَجَّبُوا أَنْتُمْ. لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ يُقِيمُ الأَمْوَاتَ وَيُحْيِي كَذَلِكَ الاِبْنُ أَيْضاً يُحْيِي مَنْ يَشَاءُ. لأَنَّ الآبَ لاَ يَدِينُ أَحَداً بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ الدَّيْنُونَةِ لِلاِبْنِ لِكَيْ يُكْرِمَ الْجَمِيعُ الاِبْنَ كَمَا يُكْرِمُونَ الآبَ...اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ وَهِيَ الآنَ حِينَ يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ابْنِ اللَّهِ وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ. لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ كَذَلِكَ أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ وَأَعْطَاهُ سُلْطَاناً أَنْ يَدِينَ أَيْضاً لأَنَّهُ ابْنُ الإِنْسَانِ. " (يو5/17-27).ُ

    الايه الكريمه السابقه تصرخ في وجهك و تقول لك ... يا ابن الافاعي , ابن الله هو نفسه ابن الانسان
    ابن الله من ناحيه اكتمال لاهوته و جوهره الالهي فيه
    وابن الانسان في تجسده و ظهوره في الجسد لتحقيق النبوات المسيانيه في شخص ابن الله الذي هو المسيا الذي هو ابن الانسان





    شوف كمان !



    " " اِعْمَلُوا لاَ لِلطَّعَامِ الْبَائِدِ بَلْ لِلطَّعَامِ الْبَاقِي لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّذِي يُعْطِيكُمُ ابْنُ الإِنْسَانِ لأَنَّ هَذَا اللَّهُ الآبُ قَدْ خَتَمَهُ»...لأَنَّ خُبْزَ اللَّهِ هُوَ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ الْوَاهِبُ حَيَاةً لِلْعَالَمِ». فَقَالُوا لَهُ: «يَا سَيِّدُ أَعْطِنَا فِي كُلِّ حِينٍ هَذَا الْخُبْزَ». فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فلاَ يَعْطَشُ أَبَداً. وَلَكِنِّي قُلْتُ لَكُمْ إِنَّكُمْ قَدْ رَأَيْتُمُونِي وَلَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ...لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي. "(يو6/27-38



    َلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ (ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ)." (يو3/13).

    " فَإِنْ رَأَيْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ صَاعِداً إِلَى حَيْثُ كَانَ أَوَّلاً!" (يو6/62).
    ابن الانسان صاعدا الى حيث كان اولا !!!

    قَالَ لَهُ نَثَنَائِيلُ: «مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُنِي؟» أَجَابَ يَسُوعُ: «قَبْلَ أَنْ دَعَاكَ فِيلُبُّسُ وَأَنْتَ تَحْتَ التِّينَةِ رَأَيْتُكَ». فَقَالَ نَثَنَائِيلُ: «يَا مُعَلِّمُ أَنْتَ ابْنُ اللَّهِ! أَنْتَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ!» أَجَابَ يَسُوعُ: «هَلْ آمَنْتَ لأَنِّي قُلْتُ لَكَ إِنِّي رَأَيْتُكَ تَحْتَ التِّينَةِ؟ سَوْفَ تَرَى أَعْظَمَ مِنْ هَذَا!» وَقَالَ لَهُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَةً وَملاَئِكَةَ اللَّهِ يَصْعَدُونَ وَيَنْزِلُونَ عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ»." (يو1/47-51

    وَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى نَوَاحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟» فَقَالُوا: «قَوْمٌ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ وَآخَرُونَ إِيلِيَّا وَآخَرُونَ إِرْمِيَا أَوْ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ». قَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الْحَيِّ». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا إِنَّ لَحْماً وَدَماً لَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. " (مت16/13-18).
    المسيح في مسيانيته و كونه ابن الانسان و في نفس الوقت هوابن الله !!
    )


    هل تتعلم الربط بين الايات
    ام على قلبك اختامها ... تعلم ولو لفتره وجيزه

    لقب ابن الانسان هو لقب الوهى بل خاص فقط بالمسيا
    لقب ابن الانسان مرتبط بنبوة دانيال النبى عن ابن الانسان الذى الاتى فى سحاب السماء والمعبود من كل قبائل الارض
    13 «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا مَعَ سُحُبِ السَّمَاءِ مِثْلُ ابْنِ إِنْسَانٍ أَتَى وَجَاءَ إِلَى الْقَدِيمِ الأَيَّامِ، فَقَرَّبُوهُ قُدَّامَهُ.
    14 فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا وَمَجْدًا وَمَلَكُوتًا لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ مَا لَنْ يَزُولَ، وَمَلَكُوتُهُ مَا لاَ يَنْقَرِضُ.


    طيب نشوف كلام المراجع عن مفهوم ابن الانسان
    Son of man A somewhat enigmatic christological title that Jesus frequently used of himself. Against the background of Daniel 7:13–14, it seems to indicate someone who has the very prerogatives of God



    SON OF MAN בן אדם, בר אנשׁ, ὁ υἱὸς τοῦ ἀνθρώπου
    I. Son of man is a typical Semitic expression (‘son of…’= one of the species of) denoting an individual human being (Ps 8:4; Job 16:21). Paradoxically it comes to refer, in Jewish texts, to a heavenly figure who looks like a human being and, in New Testament texts, to →Jesus both in his humanity and in his identity as the heavenly figure described in the Jewish texts.
    Nickelsburg, G. W. E. (1999). Son of Man. In K. van der Toorn, B. Becking & P. W. van der Horst (Eds.), Dictionary of deities and demons in the Bible (K. van der Toorn, B. Becking & P. W. van der Horst, Ed.) (2nd extensively rev. ed.) (800). Leiden; Boston; Grand Rapids, Mich.: Brill; Eerdmans.


    Son of Man


    In the four Gospels, Jesus’ favorite title for himself is “Son of Man.” His first-century Jewish audience would probably have understood this term in light of the Old Testament usage of the title as well as its usage in Jewish apocalyptic literature.


    There are four common traits of such a personage that occur frequently in both biblical apocalyptic literature and pre-Christian Jewish apocalyptic literature (see apocalyptic literature; parables of enoch): (1) a heavenly, superhuman figure (Dan. 7:13; 11; Matt. 25:31; Mark 14:62; John 1:51; Rev. 1:12–18; 14:14); (2) a ruler given eternal dominion and authority (Dan. 7:14; Matt. 16:27; 25:34; cf. John 12:23; Rev. 1:5; 3:21; 5:12–13; 17:14); (3) a judge who executes the final, righteous judgment of God (Matt. 13:41–43; 16:27; 19:28; 25:31–46; Rev. 1:18; 14:14 [as reaper]; cf. 2:22–23; 19:11); and (4) a warrior victorious over the forces of evil (Rev. 2:16; 3:21; 17:17; 19:11; cf. John 12:20–36; 14:30–31; 16:8–11).


    Jesus’ self-designation as “Son of Man” has as its background the heavenly apocalyptic Son of Man in ancient Judaism—that is, the Messiah. Jesus’ usage of this title as recorded in the Gospels can be classified into three groups of sayings: (1) the earthly Son of Man (ten times, e.g., Matt. 9:6; 12:8; Mark 2:10; Luke 5:24; 6:5); (2) the suffering Son of Man (nine times, e.g., Matt. 17:12; Mark 8:31; 9:12; Luke 9:22); and (3) the apocalyptic Son of Man (some twenty-four times, e.g., Matt. 16:27; Mark 8:38; John 1:51; 12:20–36).


    Hays, J. D., Duvall, J. S., & Pate, C. M. (2007). Dictionary of biblical prophecy and end times (432). Grand Rapids, MI: Zondervan Publishing House

    ن
    عن مفهوم ابن الانسان فى العصور السابقة للمسيحية وفى الادب العبرى يذكر قاموس هاربيرز الاتى
    The difficulties begin when one asks the origin of the term. Is it authentic to Jesus? If so, in what sense did he use it? Regarding the origin of the term, it is widely held, especially among German scholars, that the term ‘Son of man’ was already current in pre-Christian, Jewish apocalyptic writings (Dan 7:14; The Similitudes of Enoch). Here already the Son of man appears as God’s end-time agent of salvation and judgment. British scholars, in particular, often argue that the only pre-Christian example is Daniel, but that there the ‘Son of man’ stands for Israel as a corporate entity.
    Achtemeier, P. J., Harper & Row, P., & Society of Biblical Literature. (1985). Harper's Bible dictionary. Includes index. (1st ed.) (981). San Francisco: Harper & Row

    Technically speaking, the usage in Daniel is not a title, but a de******ion of a human figure who approaches God to receive dominion (“one like a son of man”). In other words, it is not a reference to the Son of Man; only the imagery is present. It should not be ignored, however, that the presence of a figure with this de******ion makes the passage capable of generating a title, as is indicated by its later history in the NT, 1 Enoch, and 2 Esdr.s [= 4 Ezra]. Also, the image of this figure coming on the clouds suggests divinity.2
    NT New Testament

    2 Bock 1987: 133–35. See the exegesis of 21:27 and 22:69 for details. S. Kim 1985: 17–19 seems to overemphasize the divinity of the figure at the expense of the humanity in the picture. The Dan. 7 imagery suggests deity; it does not declare it.

    Bock, D. L. (1994). Luke Volume 1: 1:1-9:50. Baker exegetical commentary on the New Testament (924). Grand Rapids, Mich.: Baker Books.

    Son of Man: The term by which Jesus referred to himself most often, which had an Old Testament background, especially in the heavenly figure who was given eternal rule over the world in the vision in Daniel 7:13. (26B.1.c)

    Grudem, W. A. (1994). Systematic theology : An introduction to biblical doctrine (1254). Leicester, England; Grand Rapids, Mich.: Inter-Varsity Press; Zondervan Pub. House.

    القديس جيروم
    He who was described in the dream of Nebuchadnezzar as a rock cut without hands, which also grew to be a large mountain and smashed the earthenware, the iron, the bronze, the silver and the gold, is now introduced as the very person of the Son of man, so as to indicate in the case of the Son of God how he took on himself human flesh. [This is] according to the statement that we read in the Acts of the Apostles: “You men of Galilee, why do you stand gazing up toward heaven? This Jesus who has been taken up from you into heaven shall so come in the same way as you have seen him going into heaven.
    Stevenson, K., & Gluerup, M. (2008). Ezekiel, Daniel. Ancient Christian Commentary on Scrip ture OT 13 (237). Downers Grove, IL: InterVarsity Press.



    القديس كيرلس الكبير
    فى كتابه Catechetical Lectures
    He is called Christ, not for any unction from human hands but from the Father’s, as having been anointed for eternal high priesthood on behalf of humanity. He is called the dead, not as having gone to “join the majority,” like all souls in Hades, but as the one “free among the dead.”20 He is called Son of man, not as it is said of each one of us that we sprang from earth, but in the context of his “coming in the clouds of heaven” to judge both the living and the dead.21 He is called Lord, not in the catachrestic22 sense in which the title is given to people, but as possessing lordship by right of nature and forever. He is called Jesus because the name fits him, and he has that appellation in view of the saving medicine he brings. He is called Son, not meaning that God promoted him to that dignity but that he was naturally begotten as Son. Catechetical Lectures 10.4.23

    20 Rev 1:18; Ps 88:5 (87:5 lxx).

    21 Jn 5:25–27.

    22 The misapplication of a word or phrase.

    23 LCC 4:132–33*.

    Stevenson, K., & Gluerup, M. (2008). Ezekiel, Daniel. Ancient Christian Commentary on ******ure OT 13 (237). Downers Grove, IL: InterVarsity Press.

    .


    يتبــــــــــــع


  5. #75
    الصورة الرمزية البلدوزر1
    البلدوزر1 غير متواجد حالياً حمار مطرود
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    48
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    09:32 PM

    افتراضي

    وفى تعليق ذهبى الفم على سفر دانيال يقول
    What, I ask, is more obvious than these words? “And all the peoples, tribes and tongues will serve him.” See how he embraced every nation of the world. See how he took the judge’s seat and power. Lest you should think that this is temporary, he says, “These things will not pass away, and his kingdom will not perish” but will stay and remain. But if you doubt, you can be persuaded by considering the matter. Do you see the equality of honor he has with the Father? Since the Son appeared after the Father, he says that the Son came with the clouds. But it is clear from the very clouds that he had existed before then, if indeed he came on them. “And honor was conferred on him,” namely, the power that he had. “And the peoples, tribes and tongues will serve him.” Indeed, he had dominion previously, but then he will take that dominion that he had obtained. For just as you understand the hair of the Father and the other aspects of the vision, so you must understand this part of the vision. When you hear “it was given” and other similar things, you will not think in human terms about the Son or think lowly of him. For though you saw an old man, you did not think that he was an old man, so also you must think about the other things. Do not seek crystal clarity among the prophets, where you will find instead shadows and riddles, just as you do not seek constant light in a thunderbolt. Instead, it suffices if light appears for just a bit. Commentary on Daniel 7.7.32

    32 PG 56:232–33.

    Stevenson, K., & Gluerup, M. (2008). Ezekiel, Daniel. Ancient Christian Commentary on Scrip ture OT 13 (239). Downers Grove, IL: InterVarsity Press.


    هل تريد حبيبى نجم اشياء تانى.؟
    انا لم أكتب الا الهامش من الرد
    فنحن مستعدين لمجاوبة كل من يسالنا عن سبب الرجاء الذى فينا


    ربنا يبارك حياتك


  6. #76
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم
    البلدوزر 1 دعك من الادلة الطويلة العريضة المزورة و برر لي التزوير الذي حصل في هذا الدليل او الاية الكريمة كما تدعي .
    " عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ." (1تي3/16).
    الاية الاصلية في المخطوطات القديمة كانت مبنية للمجهول "ظهر في الجسد" بوجود ضمة فوق الظاء و كسرة تحت الهاء.فلم انقلبت فجاة الى "الله ظهر في الجسد"?هذا حصل بفعل فاعل طبعا .و المشكلة ان الفاعل ليس من المحرفين القدماء بل من المحرفين الجدد.اذا كان ايمانكم صحيحا ونظرياتكم صائبة فلم الحاجة الى التبديل والتغيير والزيادة والنقصان " اي التحريف" لاثباتها.او هو سير على منهج بولس في الكذب ليزداد مجد الله.و ان كانت الاية يقع ما يقع عليها من التبديل والتحريف فهل تسمى بعد ذلك اية كريمة ? كلمة "اية كريمة" مصطلح خاص فقط بايات القران لانها لا تتبدل و لا تتغير ومصدرها المباشر هو الله مباشرة .لا نحتاج الى الكذب لنزيد مجد الله لان الله مجيد رغما عنا و لا يحتاج الى كذبنا.هذه بداية بسيطة فقط...
    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

  7. #77
    الصورة الرمزية البلدوزر1
    البلدوزر1 غير متواجد حالياً حمار مطرود
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    48
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    09:32 PM

    افتراضي

    WHO IS JESUS - CREATURE OR CREATOR? INTRODUCTION: I guess the question has come up everywhere I have preached. “Where did Jesus come from?” Most can understand that the Heavenly Father has always existed. But what about Jesus? Many have a problem with the Biblical truth that Jesus has always existed. In fact, the Bible declares Jesus divine, just like the Father.
    BODY
    I. JESUS CLAIMED DIVINITY (GODHOOD) FOR HIMSELF.
    A. Jesus claimed complete power over himself.
    1. John 10:18 - "No man taketh it from me, but I lay it down of myself. I have power to lay it down, and I have power to take it again. This commandment have I received of my Father."
    B. Jesus claimed that he was Jehovah.
    1. Exodus 3:14 - "And God said unto Moses, I AM THAT I AM: and he said, Thus shalt thou say unto the children of Israel, I AM hath sent me unto you."
    2. John 8:28, 58- "Then said Jesus unto them, When ye have lifted up the Son of man, then shall ye know that I am he, and that I do nothing of myself; but as my Father hath taught me, I speak these things."
    3. John 8:58 "Jesus said unto them, Verily, verily, I say unto you, Before Abraham was, I am."
    C. Both enemies and disciples acknowledged that he claimed this.
    1. John 5:18 "Therefore the Jews sought the more to kill him, because he not only had broken the sabbath, but said also that God was his Father, making himself equal with God."
    2. John 8:59 "Then took they up stones to cast at him: but Jesus hid himself, and went out of the temple, going through the midst of them, and so passed by."
    3. John 20:28 "And Thomas answered and said unto him, My Lord and my God."
    II. JESUS ACCEPTED WORSHIP.
    A. Worship is only reserved for God.
    1. Matthew 4:9,10
    B. Men and Angels should not be worshipped.
    1. Acts 10:25-26 "And as Peter was coming in, Cornelius met him, and fell down at his feet, and worshipped him. 26 But Peter took him up, saying, Stand up; I myself also am a man."
    2. Revelation 19:10 "And I fell at his feet to worship him. And he said unto me, See thou do it not: I am thy fellowservant, and of thy brethren that have the testimony of Jesus: worship God: for the testimony of Jesus is the spirit of prophecy."
    3. Revelation 22:9 - "Then saith he unto me, See thou do it not: for I am thy fellowservant, and of thy brethren the prophets, and of them which keep the sayings of this book: worship God."
    C. But Jesus never rebuked anyone for worshipping Him.
    1. Matthew 14:33 - "Then they that were in the ship came and worshipped him, saying, Of a truth thou art the Son of God."
    2. Matthew 28:9 - "And as they went to tell his disciples, behold, Jesus met them, saying, All hail. And they came and held him by the feet, and worshipped him."
    3. Luke 24:52 - "And they worshipped him, and returned to Jerusalem with great joy:"
    4. Hebrews 1:6 - "And again, when he bringeth in the firstbegotten into the world, he saith, And let all the angels of God worship him."
    III. INSPIRED WRITERS ACCLAIMED HIS DIVINITY.
    A. Jesus was spoken of as being Divine by Isaiah.
    1. Isaiah 7:14 - "Therefore the Lord himself shall give you a sign; Behold, a virgin shall conceive, and bear a son, and shall call his name Immanuel."
    a. Matthew 1:23 "Behold, a virgin shall be with child, and shall bring forth a son, and they shall call his name Emmanuel, which being interpreted is, God with us."
    2. Isaiah 9:6 - "For unto us a child is born, unto us a son is given: and the government shall be upon his shoulder: and his name shall be called Wonderful, Counsellor, The mighty God, The everlasting Father, The Prince of Peace."
    B. John's declaration.
    1. John 1:1,2 - "In the beginning was the Word, and the Word was with God, and the Word was God. 2 The same was in the beginning with God."
    C. Paul's testimony.
    1. Colossians 1:15-17 "Who is the image of the invisible God, the firstborn of every creature: 16 For by him were all things created, that are in heaven, and that are in earth, visible and invisible, whether they be thrones, or dominions, or principalities, or powers: all things were created by him, and for him: 17 And he is before all things, and by him all things consist."
    2. Hebrews 1:8 - "But unto the Son he saith, Thy throne, O God, is for ever and ever: a sceptre of righteousness is the sceptre of thy kingdom."
    IV. PROBLEM PASSAGES CONSIDERED.
    A. John 8:28 - "Then said Jesus unto them, When ye have lifted up the Son of man, then shall ye know that I am he, and that I do nothing of myself; but as my Father hath taught me, I speak these things."
    1. "I can do nothing of myself..."
    2. Speaking of his humbled position on earth.
    3. Philippians 2:5-8 "Let this mind be in you, which was also in Christ Jesus: 6 Who, being in the form of God, thought it not robbery to be equal with God: 7 But made himself of no reputation, and took upon him the form of a servant, and was made in the likeness of men: 8 And being found in fashion as a man, he humbled himself, and became obedient unto death, even the death of the cross."
    B. The use of the phrase "Son of God."
    1. This phrase is said to denote an inferior position for Christ.
    a. Supposidly shows that Christ was created by His Father.
    2. But the Jews recognized the phrase as equivilent with equality with the Father.
    a. John 5:18 - "Therefore the Jews sought the more to kill him, because he not only had broken the sabbath, but said also that God was his Father, making himself equal with God."
    3. Actually eastern people understood the phrase as a title of high honour, and did not denote inferior rank.
    C. John 14:28 - "Ye have heard how I said unto you, I go away, and come again unto you. If ye loved me, ye would rejoice, because I said, I go unto the Father: for my Father is greater than I."
    D. Colossians 1:15 "Who is the image of the invisible God, the firstborn of every creature:"
    1. "Firstborn of all creation."
    2. Doesn't mean that Jesus was a created being.
    a. Colossians 1:16-17 "For by him were all things created, that are in heaven, and that are in earth, visible and invisible, whether they be thrones, or dominions, or principalities, or powers: all things were created by him, and for him: 17 And he is before all things, and by him all things consist."
    3. Probably means that Jesus is the first or pre-eminent in the universe.
    E. Revelation 3:14 - "And unto the angel of the church of the Laodiceans write; These things saith the Amen, the faithful and true witness, the beginning of the creation of God;"
    1. "...the beginning of the creation of God."
    2. Beginning comes from the greek word "Archa."
    a. "That by which anything begins to be, the origin, the active cause." - Thayer's Greek Lexicon.
    3. Harmonizes perfectly with Colossians 1:16-17.
    Conclusion: Ignatius, "the Jesus whom I know as my redeemer cannot be less than God
    ."



    كٌل مَا كْتِبًتَةِ لم أًًًًََِجَدْة فِىِِ موضوعك بل بالعكس كل هذا اثبات على الوهية السيد المسيح لة كل المجدهذة المشاركة اعتقد انها تلخص ما تريد تثبتة

    فهــــــل تريد المزيد من تفسير الآباء على الشبهة التى طرحتها وكان حضرتك أكتشفت شىء لم نعرفة ولن نعرفة وكاننا نعيش فى كوكب تانى ليس على الآرض

    تحياتى لاكتشافك المذهل الذى لم تدعمة من تفاسير مسيحيية بل من تفسيرك .
    أنصحك بقراءة الكتاب المقدس قراءة معرفة عن الحقيقة وليس البحث عن الشبهات فالمسيح يقرع على باب قلبك فلا تتهاون بهذة الفرصة
    منتظر ردك


  8. #78
    الصورة الرمزية البلدوزر1
    البلدوزر1 غير متواجد حالياً حمار مطرود
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    48
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    09:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    البلدوزر 1 دعك من الادلة الطويلة العريضة المزورة و برر لي التزوير الذي حصل في هذا الدليل او الاية الكريمة كما تدعي .
    أين قمت بالتزوير .؟
    هو تقديم الادلة والحقائق للرد على الشبهات اصبح تزوير .؟
    اليس أكتشاف هذا .؟
    هل تريدى نسكت ولا نرد علية .؟
    قليل من العقلانية والمنطق فمن يريد ان يثبت تفاسير خطا فعلية يتفضل يثبت ذلك
    فالاعتراض من اجل الاعتراض شىء ليس من أساس الحوار بل يقلل من قيمة الحوار


    اقتباس
    " عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ." (1تي3/16).الاية الاصلية في المخطوطات القديمة كانت مبنية للمجهول "ظهر في الجسد" بوجود ضمة فوق الظاء و كسرة تحت الهاء.فلم انقلبت فجاة الى "الله ظهر في الجسد"?هذا حصل بفعل فاعل طبعا .و المشكلة ان الفاعل ليس من المحرفين القدماء بل من المحرفين الجدد.اذا كان ايمانكم صحيحا ونظرياتكم صائبة فلم الحاجة الى التبديل والتغيير والزيادة والنقصان " اي التحريف" لاثباتها.او هو سير على منهج بولس في الكذب ليزداد مجد الله.و ان كانت الاية يقع ما يقع عليها من التبديل والتحريف فهل تسمى بعد ذلك اية كريمة ? كلمة "اية كريمة" مصطلح خاص فقط بايات القران لانها لا تتبدل و لا تتغير ومصدرها المباشر هو الله مباشرة .لا نحتاج الى الكذب لنزيد مجد الله لان الله مجيد رغما عنا و لا يحتاج الى كذبنا.هذه بداية بسيطة فقط...
    رجاء الالتزام بجوهر الموضوع وعدم الخروج عن صلب الموضوع لا احب التشتيت

    فهل هذا موضوعنا .؟
    اذا كان يوجد عندكى شبهة تفضلى بطرحها فى موضوع جديد وثقى الاجابة موجودة


    تحياتى


  9. #79
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم
    تفسير عبارة "ابن الانسان "لغة:
    شرح كلمة
    ابن
    توّسع العبرانيون في إطلاقهم لفظة ابن على القرابة، فاستعملوها تارة بمعنى حفيد (تك 29: 5)وأطلقوها تارة على القرابة البعيدةجداً (مت 22: 42)وتستخدم أيضاً للدلالة على صفةأوخاصيةٍ ما، كابن السلام (لو 10: 6)...
    قاموس الكتاب المقدس

    شرح كلمة

    ابنُ إنسان | ابنُ الإنسان



    "
    ابن الإنسان"
    عبارة وردت في عدد 23 : 19 وهي ترجمة لعبارة عبارنية ترجم إلى العربية في أماكن أخرى
    "بابن آدم"
    فمثلاً في حز 2 : 1 (وقد وردت هذه العبارة "ابن آدم" إشارة إلى النبي حزقيال في سفره سبعاً وثمانين مرة). وتشير هذه العبارة في دانيال 7 : 13 إلى شخص يختلف عن الأربعة الحيوانات التي ورد وصفها في الجزء الأول من الإصحاح في أنه شبيه بالإنسان في المنظر. وهذا الشخص الشبيه بابن إنسان قد أعطي سلطاناً أبدياً وملكوتاً لا ينقرض. وقد وردت هذه العبارة "شبه ابن إنسان" في رؤيا 1 : 13 و 14 : 14 للدلالة على المسيح القائم من الأموات والممجّد.
    وقد استعملت عبارة "ابن الإنسان" في السفر غير القانوني المنسوب إلى أخنوخ (ص 46 : 2 و 3 و 48 : 2 و 62 : 7 و 9 و 14 و 63 : 11 و 69 : 26 و 27 و 70 : 1 و 71 : 17) للدلالة على المسيا كما يأتي في يوم القضاء والانتصار.

    ويوجد في الأناجيل الأربعة ثمانية وسبعون مثلاً يستخدم فيها يسوع المسيحهذه العبارة "ابن الإنسان" عن نفسه. ويستخدم هذا اللقب في مرقس 2 : 28 عن نفسه وصفته كرأس الجنس البشري وممثله.
    ولذا فإن العبارة تدل على الإنسانية الحقّة
    ،
    وتدل في مواضع أخرى على أنه المسيا
    عندما يتنبأ بمجيئه الثاني وبمجده (مت 26 : 64 ومر 14 : 62) ودينونته لجميع البشر (مت 19 : 28)
    وربما استخدم المسيحهذه العبارة كثيراً لأن فيها دلالة على أنه المسيا،
    وهي في نفس الوقت تصلح في الإشارة إلى حياته المتواضعة على الأرض كالإنسان الكامل. صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). ومما يستحق
    الملاحظة هو أن هذا التعبير "ابن الإنسان" لم يستخدم عن المسيحبعد القيامة سوى مرة واحدة (1 ع 7 : 56)
    ويستخدم الكتاب المقدس ألقاباً أكثر تمجيداً كالرب وغيرها في الإشارة إلى المخلص بعد الصمود قاموس الكتاب المقدس


    شرح كلمة

    آدم
    أبونا آدم | الإنسان الأول | أدم الأول



    وكذلك معناه لغوياً "أحمر" من "آدام" العبرية. ويقول بعض الثقاة أنها جاءت في الأصل الآكادي أو الآشوري "آدامو" أي "يعمل" أو "ينتج". وهو الإنسان الأول.
    والإنسان من صنع الله كبقية المخلوقات (تك 1: 26). وقد خلقه الله ذكراً وأنثى
    (تك 1: 17، مت19: 4-6). وقد جبل الرجل أولاً ثم الأنثى (حواء Eve) (تك 2: 7، 20-23؛ 1 تيموثاوس2: 13). وقد جبله اله من تراب الأرض ونفخ في أنفه نسمة حياة (تك 2: 7). خلقه الله على صورته (تك 1: 26، 27).
    ويشير الرسول بولس إلى أن التشابه مع صورة الله هو في المعرفة والبر
    ، قداسة الحق (أفسس4: 22، 23 وكولوسي3: 9، 10) وقد أعطى الإنسان سلطاناً على الحيوانات (تك 1: 26-28). أمر أن يثمر ويكثر ويملأ الأرض ويخضعها (تك1: 28).
    واشترك مع الخليقة في نوال استحسان الله إذ قيل "ورأى الله أن كل ما عمله حسن جداً" (تك 1: 31).
    وقد وضع آدم في جنة عدن ليي جنة عدن ليعملها ويحفظها. وقد أمره أن يعطي الحيوانات أسماء (تك 2: 19). وقد صنع الله له معيناً نظيره إذ أخذ ضلعاً من أضلاعه وبناها امرأة وأحضرها إليه (تك 2: 21، 22). وقد أمره الله أن لا يأكل من شجرة معرفة الخير والشر لئلا يموت موتاً (تك 2: 16، 17) ولكنه تعدى الأمر فحق عليه حكم الموت ولعنت الأرض بسببه وحكم عليه أن يأكل منها بالتعب كل أيام حياته. وطرد من جنة عدن (تك3: 17-19). ومن بعد ذلك ولد له ولدان وهما قايين Cain وهابيل Abel. ثم لما كان في السنة المائة والثلاثين من عمره ولد له ابن اسمه شيث. وكانت أيام حياته تسعمائة وثلاثين سنة.
    وفي رومية 5:12 يذكر الرسول بولس أنه بآدم "دخلت الخطية إلى العالم وبالخطية الموت وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس" وفي 1 كو 15: 45 يدعو الرسول المسيح "آدم الأخير" قائلاً "صار آدم الإنسان الأول نفساً حية وآدم الأخير روحاً محيياً"، وكذلك آدم الثاني.

    * في الإسلام: سيدنا آدم.

    لندرس عبارة "ابن الانسان" وفق التسلسل المنطقي لهذه التفسيرات...ذكر لنا المفسرون المسيحيون مشكورين ان كلمة "ابن" تطلق على القرابة القريبة او البعيدة جدا .او تدل على صفة او خاصية ما......*و ذكروا لنا ايضا ان عبارة "ابن الانسان" [/gdwl]عبارة وردت في عدد 23 : 19 وهي ترجمة لعبارة عبارنية ترجم إلى العربية في أماكن أخرى[gdwl]"بابن آدم اي "ابن الانسان" ليست سوى ترجمة " لابن ادم"....فادم انسان وقد غير المترجمون كلمة"ادم" الى كلمة "انسان" لان الكلمتين تشتركان في الصفة و الخاصية وهي انسانية كليهما...كما ان اي انسان كما تعلمون يسمى "ابن ادم "لان اصله من ادم عبر القرابة البعيدة فادم هو ابونا جميعا اي ابو البشر .و كما يقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ""كلكم من ادم و ادم من تراب "" .ولذا نفهم لم ابدل المترجمون كلمة "ابن ادم بابن الانسان "لان اي انسان هو من سلالة ادم ومن ابنائه عبر القرابة القريبة او البعيدة جدا.وحتى المسيح عليه السلام قد نسب في شجرة الانساب المذكورة في انجيل لوقا الى ادم حيث قيل "ابن ادم".وهذا ليس غريبا بما انه عليه السلام مولود من العذراء مريم ..والعذراء مريم عليها السلام مولودة من حنة و عمران او يواكيم عليه السلام...وهكذا الشجرة تتواصل الى حد الوصول الى ادم ابو البشر ....*كما ان المفسرين وضحوا لنا ان عبارة ابن الانسان كانت تطلق على المسيا اي النبي المنتظر.وكما بينت سابقا(في مشاركاتي السابقة) بالادلة ان المسياهو محمد صلى الله عليه وسلم.وما يثبت ان قول المفسرين صحيح هو ورود هذه العبارة في سفر دانيال في نبوءة تتعلق بالمسيا فعلا.

    «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا مَعَ سُحُبِ السَّمَاءِ مِثْلُ ابْنِ إِنْسَانٍ أَتَى وَجَاءَ إِلَى الْقَدِيمِ الأَيَّامِ، فَقَرَّبُوهُ قُدَّامَهُ. 14فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا وَمَجْدًا وَمَلَكُوتًا لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ مَا لَنْ يَزُولَ، وَمَلَكُوتُهُ مَا لاَ يَنْقَرِضُ.
    15«أَمَّا أَنَا دَانِيآلَ فَحَزِنَتْ رُوحِي فِي وَسَطِ جِسْمِي وَأَفْزَعَتْنِي رُؤَى رَأْسِي. 16فَاقْتَرَبْتُ إِلَى وَاحِدٍ مِنَ الْوُقُوفِ وَطَلَبْتُ مِنْهُ الْحَقِيقَةَ فِي كُلِّ هذَا. فَأَخْبَرَنِي وَعَرَّفَنِي تَفْسِيرَ الأُمُورِ: 17هؤُلاَءِ الْحَيَوَانَاتُ الْعَظِيمَةُ الَّتِي هِيَ أَرْبَعَةٌ هِيَ أَرْبَعَةُ مُلُوكٍ يَقُومُونَ عَلَى الأَرْضِ. 18أَمَّا قِدِّيسُو الْعَلِيِّ فَيَأْخُذُونَ الْمَمْلَكَةَ وَيَمْتَلِكُونَ الْمَمْلَكَةَ إِلَى الأَبَدِ وَإِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ."...
    =ابن الانسان هو المسيا محمد صلى الله عليه وسلم اعطاه الله ملكوتا حيث يمتلك على الارض وتصبح الممالك تابعة له مثلما حصل في الفتوحات الاسلامية.واعطاه الله ايضا مجدا وسلطانا اي اعطاه نبوة وكتابا ودينا يتعبد الجميع به الى نهاية العالم حيث لا يكون لدينه نهاية.و"قديسو العلي"هم المسلمون يمتلكون المملكة التي كانت لغيرهم سابقا واصبحت لهم حاضرا..و ستظل لهم باذن الله الى ابد الابدين..ودخول الاستعمار الى اغلب الدول الاسلامية ثم خروجه منها ثانية بخفي حنين وباكبر الخسائر هو اقوى دليل على تحقق وعد الله للمسيا الملك و امته اصحاب المملكة .ولكن هذا الكلام لمن يفهم...........





    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

  10. #80
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    صدق المسيح الذي قال عنكم:
    "من كلامكم تدينون انفسكم يا فاعلي الاثم"
    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

صفحة 8 من 15 الأولىالأولى ... 7 8 9 ... الأخيرةالأخيرة

و الآن .... هنا المفاجأة لكل مسيحي ليعرف حداثة المسيح و أنه مخلوق - تحليل نجم ثاقب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 435
    آخر مشاركة: 24-04-2014, 09:40 PM
  2. مقارنة بين جنة المسيحي و جنة المسلم - تحليل و تقديم أخيكم نجم ثاقب
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 21-03-2012, 11:40 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2011, 02:31 AM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-12-2011, 11:19 PM
  5. مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 14-11-2008, 07:35 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

و الآن .... هنا المفاجأة لكل مسيحي ليعرف حداثة المسيح و أنه مخلوق - تحليل نجم ثاقب

و الآن .... هنا المفاجأة لكل مسيحي ليعرف حداثة المسيح و أنه مخلوق - تحليل نجم ثاقب