حوار مع الضيفة جوليا حنا في الاسلام و المسيحية !!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حوار مع الضيفة جوليا حنا في الاسلام و المسيحية !!

صفحة 19 من 35 الأولىالأولى ... 4 9 18 19 20 29 34 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 181 إلى 190 من 348

الموضوع: حوار مع الضيفة جوليا حنا في الاسلام و المسيحية !!

  1. #181
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة

    وملاحظة سريعة اليس عندكم في القران ان الله يداه وسعت كل شيء هذا بما معناه


    ماعندنا في القرآن هو كالآتي آية الكرسي في سورة البقرة بها وسع كرسيه كل شيء : " الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولانوم له ما في السماوات ومافي الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا من بعد اذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولايؤوده حفظهما وهو العلي العظيم "
    أما عن اليد فعندنا ذلك قوله تعالى : " وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان .... "


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    فهل استطيع انا وكمسيحية ان اقول ان الهك له يدان بقوله هذا في القرآن!
    نعم له سبحانه يدين ,, ربنا له يدين ولكن يديه ليس كيداي ويديك
    له عينين يرانا ولكن عينين ليس كعيني وعينك
    له أذنين يسمع بهما ولكن سمعه ليس كسمعنا
    ينزل في الثلث الأخير من الليل لكن نزوله ليس كنزولنا سبحانه
    وهذا حسب ما أخبرنا به ربنا سبحانه
    فسمعي وسمعك سمع بسيط نسمع مسافة متر مترين
    لكن سمع الله تعالى كمال ,,, كل شيء يسمع سبحانه
    رؤية الله تعالى يرى كل خلقه في نفس اللحظة سبحانه ,, فرؤيته كاملة أما رؤيتنا فمجازية بسيطة
    فالخلاصة ربنا الخالق ليس كالمخلوق
    هو سبحانه له الكمال , وأيضا لايجوز لنا نحن كمسلمين تشبيه أو تمثيل أو تخيل كيف هيئة ربنا سبحانه
    فهو باختصار : " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير "
    وكما وردت قصة سيدنا موسى عليه السلام حينما طلب رؤية ربنا تعالى في الحياة الدنيا فقال سبحانه " لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا وقال سبحانك تبت إليك وأنا أول المسلمين " ...
    فان كان الجبل أصبح دكا من رؤية الله سبحانه وتعالى فكيف بسيدنا موسى عليه السلام فهو قد خرّ صعقا من هول الموقف

    ولهذا من عظمة ربنا لايمكننا أن نراه في الحياة الدنيا
    لكن سبحانه وعد عباده المؤمنون بأنه سيرونه في الحياة الآخرة ان أحسنوا
    فقال تعالى : " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة " الحسنى : الجنة , والزيادة بعض التفاسير قالت : رؤية الله تعالى
    وقال تعالى : " وجوه يومئذ ناضرة , إلى ربها ناظرة " ربنا يجعلنا وإياكم منهم
    وقوله تعالى : " وجوه يومئذ مسفرة , ضاحكة مستبشرة " جعلنا الله وإياكم منهم يارب


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    عندها سترد علي وتقول لا طبعا ان الله ليس له يدان وانما هذا بما معناه ان الله له علم كل شيء صغيرة وكبيرة!

    من قال لك أنني سأقول لا ,,, أو أن أحدا من المسلمين يجرؤ أن يقول : لا
    بل نعم نعم نعم

    نعم تفسيرك للمعنى صحيح , ولكن أيضا : له كما أخبرنا سبحانه , وتم توضيح ذلك لك

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة

    نفس الشيء ارد عليك بما قلته عن السيد المسيح!
    ياسيدي هناك فرق بين الوصف المجازي والمعنى في العربية !
    يعني عندما يقال ان فلان قلبه ابيض!
    فهل هذا يعني ان قلبه لونه ابيض ام يعني انه صافي النية وطيب القلب!

    في معتقدك الأمر مختلف يا دكتورة ,,,
    الأمر عندك عقيدة في معتقدك وليس مجازيا كما تقولين !!!
    فصورة المسيح عليه السلام صورة بشر منشورة وتدعّون أنه تجسد واله
    بشر واضح الملامح
    بل حتى أنه صلب وأهين ,, هل هذا إله قادر ؟؟؟؟؟
    حاشا لله فهو ليس بإله
    وسيدنا المسيح عليه السلام نبي الله لم يصلب قط ,,, " بل رفعه الله إليه " وسينزل عما قريب ليس كنبي يؤدي رسالته بل كتابع للإمام المهدي عليه السلام الذي هو من نسل محمد صلى الله عليه وسلم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    امهلني ساعة فقط وسأرجع
    تحياتي
    ربنا معاك

    في الانتظار .....
    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 10-08-2014 الساعة 01:52 AM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  2. #182
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    للاستزادة
    ===============

    وَمِنْ صِفَاتِهِ تَعَالَى: السَّمْعُ الَّذِي تَنْكَشِفُ بِهِ جَمِيعُ الْمَسْمُوعَاتِ.وَمِنْ صِفَاتِهِ تَعَالَى: الْبَصَرُ الَّذِي تَنْكَشِفُ بِهِ جَمِيعُ الْمُبْصَرَاتِ(1)، لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا بَصِيرًا﴾(2)، ﴿قَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللهِ﴾(3)، وَلِحَدِيثِ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ(4) رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: «كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ، فَكُنَّا إِذَا عَلَوْنَا كَبَّرْنَا، فَقَالَ: «ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، فَإِنَّكُمْ لاَ تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلاَ غَائِبًا، تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا قَرِيبًا»»، رواه البخاري(5).

    1- السّمعُ والبصرُ صفتان ذاتيّتان من صفاتِ الكمالِ ثابتتان لله تعالى، ومعتقدُ أهلِ السّنّةِ والجماعةِ: أنّ للهِ سمعًا حقيقةً، وبصرًا حقيقةً، وهما صفتان من لوازمِ ذاتِه المقدّسةِ، وأنّه يسمع بسمعٍ يليق بجلاله وعظمته، وسمعُه عزّ وجلّ واسعٌ غيرُ محدودٍ يدركُ به جميعَ الأصواتِ والمسموعاتِ مهما أسرّها العبدُ أو تناجى المتناجون، قال تعالى: ﴿أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ﴾ [الزخرف: 80]، ومن أسمائِه سبحانه «السّميعُ»، كما أنّ من أسمائِه «البصيرَ»، فالله تعالى بصيرٌ ببصرٍ حقيقةً يليق بجلالِه، وبصرُه سبحانه نافذٌ في جميعِ المخلوقاتِ، وتنكشف به جميعُ المبصَراتِ، فلا يغيب عن بصرِه شيءٌ من ذلك.
    وسمعُ اللهِ وبصرُه تعالى صفتان غيرُ مخلوقتين، بخلاف سمعِ المخلوقِ وبصرِه فهما مخلوقتان ومحدودتان وموهوبتان له من الله تعالى، قال سبحانه: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الشورى: 11]، فدلّتِ الآيةُ على أنّه لا يلزم من إثباتِ الأسماءِ والصّفاتِ التّشبيهُ بالمخلوقاتِ، فسمعُ وبصرُ المخلوقاتِ لا يُشْبِهُ سمْعَ الله تعالى ولا بصرَه، قال ابنُ القيّمِ -رحمه الله-: «وهو سميعٌ بصيرٌ، له السّمعُ والبصرُ، يسمع ويُبْصِر، وليس كمثلِه شيءٌ في سمعِه وبصرِه» [«الصّواعق المرسلة» لابن القيّم: (3/1020)]، وهذا خلافًا للمعطّلةِ من المعتزلةِ وأضرابِهم من نفاةِ أسماءِ الله وصفاتِه الذين يقولون: «ليس لله عزّ وجلّ علمٌ ولا قدرةٌ ولا حياةٌ ولا سمعٌ ولا بصرٌ ولا صفةٌ أزليّةٌ»، وزادوا على هذا بقولهم: «إنّ اللهَ تعالى لم يكنْ له في الأزلِ اسمٌ ولا صفةٌ» [«الفَرْقُ بين الفِرَقِ» للبغداديّ: (93)]، ومنهم من يرى أنّ معنى «سميعٌ بصيرٌ» أي عليمٌ بمعنى: أنّه يعلم الأصواتَ والكلامَ ولا تخفى عليه المسموعاتُ والمبصراتُ [انظر: «مقالات الإسلاميّين» للأشعريّ: (1/234)]، ومنهم من أثبت التّرادفَ بينهما لدلالتهما على الذّاتِ: فهو سميعٌ بذاتِه وبصيرٌ بذاتِه، فهي -عندهم- أعلامٌ محضةٌ تدلّ على الذّاتِ ولا تدلّ على معنىً كماليٍّ، ولا يخفى ضلالُ هذه المقالاتِ وما تضمّنتْه من إلحادٍ في أسمائِه لمخالفتِها لنصوصِ الكتابِ والسّنّةِ، قال ابنُ تيميّةَ -رحمه الله- في [«مجموع الفتاوى»: (6/359)]: «ومن رزقه اللهُ معرفةَ ما جاءت به الرّسلُ وبصرًا نافذًا وعرف حقيقةَ مأخذِ هؤلاءِ، علم قطعًا أنّهم يُلْحِدون في أسمائِه وآياتِه».
    ولا شكّ أنّ صفتَيِ السّمعِ والبصرِ من أهمِّ صفاتِ الكمالِ التي يجب إثباتُها للهِ تعالى وعدمُ تعطيلِها، لأنّ في فقدانِهما أو فقدانِ أحدِهما مثلبًا ونقصًا يجب تنزيهُ الله عزّ وجلّ عنه، ولذلك عاب إبراهيمُ عليه السّلامُ آلهةَ قومِه وبيّن عوارَها من جهةِ عدمِ السّمعِ والبصرِ وعدمِ غَنَائِها في شيءٍ فلا تستحقُّ التّعظيمَ والعبادةَ، وذلك لعلمِه اليقينِ بأنّ اللهَ تعالى سميعٌ بصيرٌ على وجهِ الكمالِ والجلالِ، قال تعالى: ﴿وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا. إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا﴾ [مريم: 41-42].

    2- جزء من آية 134 من سورة النساء.
    قال ابنُ بطّالٍ المالكيُّ في [«شرح صحيحِ البخاريِّ»: (10/416)] عند تعليقِه على ترجمةِ البخاريِّ [باب قولِه تعالى: ﴿وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا بَصِيرًا﴾ [النساء: 134]] «غرضُه –أيِ البخاريّ- في هذا البابِ أن يردَّ على من يقولُ: إنّ معنى «سميعٌ بصيرٌ» معنى «عليمٌ» لا غيرَ؛ لأنّ كونَه كذلك يُوجِبُ مساواتَه تعالى للأعمى والأصمِّ الذي يعلم أنّ السّماءَ خضراءُ ولا يراها، وأنّ في العالَمِ أصواتًا ولا يسمعُها، ولا شكّ أنّ من سمع الصّوتَ وعلِمَه ورأى خضرةَ السّماءِ وعَلِمَها أدْخَلُ في صفاتِ الكمالِ ممّنِ انفرد بإحدى هاتين الصّفتين، وإذا استحال كونُ أحدِنا ممّن لا آفةَ به أكملَ صفةً من خالقِه وجب كونُه تعالى سميعًا بصيرًا مفيدًا أمرًا زائدًا على ما يفيده كونُه عليمًا.
    ثم نرجعُ إلى ما تضمّنه كونُه سميعًا بصيرًا، فنقول: هما متضمنتان لسمعٍ وبصرٍ بهما كان سميعًا بصيرًا، كما تضمّن كونَه عالمًا علمًا لأجلِه كان عالمًا، وكما أنّه لا خلافَ بين إثباتِه عالمًا وبين إثباتِه ذا علمٍ، فإنّ من نفى أحدَ الأمرين كمن نفى الآخرَ، وهذا مذهبُ أهلِ السّنّةِ والحقِّ.» [انظر -أيضا- «فتح الباري» لابن حجر: (13/373)].

    3- جزء من آية 1 من سورة المجادلة. وتمام الآية: ﴿وَاللهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ﴾.
    ففي الآيةِ إخبارٌ عن كمالِ سمعِه لجميعِ الأصواتِ في جميعِ الأوقاتِ على تفنُّنِ الحاجاتِ، وكمالُ بصرِه بجميعِ الأمورِ الدّقيقةِ والجليلةِ نافذٌ في جميعِ المخلوقاتِ، فيسمعُ كلامَ النّاسِ العاديَّ كالتي تحاوِرُ في قضيّتِها، ويسمع كلامَ الرّسلِ والأنبياءِ في دعوتِهم وردودَ قومِهم عليهم، ويراهم، قال اللهُ تعالى لموسى وهارونَ: ﴿إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى﴾ [طه: 46]، وقال سبحانه: ﴿إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ﴾ [الشعراء: 15]، وقال في شأنِ المنتقصين لجلالِ اللهِ وعظمتِه وغناه من اليهودِ وغيرِهم: ﴿لَقَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ﴾ [آل عمران: 181]، ودلائلُ القرآنِ والسّنّةِ على صفتَيِ السّمعِ والبصرِ كثيرةٌ.

    4- هو الصّحابيُّ أبو موسى عبدُ اللهِ بنُ قيسِ بن سليمٍ الأشعريُّ الفقيهُ المقرئُ من الوُلاَةِ الفاتحين وأهلِ السّابقةِ في الإسلامِ، كان حَسَنَ الصّوتِ بالقرآنِ الكريمِ، استعمله النّبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلّم مع معاذٍ على اليمنِ، ثم وَلِيَ لعُمَرَ بنِ الخطّابِ الكُوفَةَ والبصرةَ، وهو أحدُ الحَكَمَيْنِ اللَّذَيْنِ رضي بهما عليٌّ ومعاويةُ بعد حربِ صِفِّينَ، تُوُفِّيَ سنة (44هـ).
    انظر ترجمتَه وأحاديثَه في: «المسند» لأحمد: (4/391)، «الطّبقات الكبرى» لابن سعد: (2/344، 4/105)، «التّاريخ الكبير» للبخاريّ: (5/22)، «الجرح والتّعديل» لابن أبي حاتم: (5/138)، «المعارف» لابن قتيبةَ: (102، 194، 590)، «الاستيعاب» لابن عبد البرّ: (3/979)، «جمهرة أنساب العرب» لابن حزم: (397)، «سير أعلام النّبلاء» للذّهبيّ: (2/280)، «طبقات الحفاظ» للسّيوطيّ: (15).

    5- أخرجه البخاريُّ في التّوحيدِ (13/372) باب (وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا بَصِيرًا)، ومسلمٌ في الذّكرِ والدّعاءِ والتّوبةِ والاستغفارِ (17/25)، باب استحبابِ خفضِ الصّوتِ بالذّكرِ، من حديثِ أبي موسى الأشعريِّ رضي الله عنه.
    نقل ابنُ حجرٍ في [«فتح الباري»: (13/375)] تعليقَ الكرمانيِّ على الأحاديثِ الواردةِ التي أوردها البخاريُّ في باب (وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا بَصِيرًا) ما نصُّه: «المقصودُ من هؤلاءِ الأحاديثِ إثباتُ صفتَيِ السّمعِ والبصرِ، وهما صفتان قديمتان من الصّفاتِ الذّاتيّةِ، وعند حدوثِ المسموعِ والْمُبْصَرِ يقع التّعَلُّقُ، وأمّا المعتزلةُ فقالوا: إنّه سميعٌ يسمع كلِّ مسموعٍ وبصيرٌ يُبْصِرُ كلَّ مُبْصَرٍ، فادّعَوْا أنّهما صفتان حادثتان، وظواهرُ الآياتِ والأحاديثِ تردُّ عليهم».
    وحريٌّ بالتّنبيهِ: أنّ صفةَ الرّؤيةِ كالبصرِ ذاتيّةٌ ثابتةٌ للهِ عزّ وجلّ ويدلّ عليها قولُه تعالى: ﴿إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى﴾ [طه: 46]، وقولُه تعالى: ﴿أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللهَ يَرَى﴾ [العلق: 14]، وكذلك صفةُ النّظرِ فهي صفةٌ فعليّةٌ خبريّةٌ يدلّ عليها قولُه تعالى: ﴿وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللهُ وَلاَ يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾ [آل عمران: 77]، قال قوّامُ السّنّةِ الأصفهانيُّ –رحمه الله- في [«الحجّة»: (1/196)]: «فواجبٌ على كلِّ مؤمنٍ أن يُثْبِتَ من صفاتِ اللهِ عزّ وجلّ ما أثبته اللهُ لنفسِه، وليس بمؤمنٍ من ينفي عنِ اللهِ ما أثبتَه اللهُ لنفسِه في كتابِه، فرؤيةُ الخالقِ لا يكونُ كرؤيةِ المخلوقِ، وسمعُ الخالقِ لا يكونُ كسمعِ المخلوقِ، قال اللهُ تعالى: ﴿فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ﴾ [التوبة: 105]، وليس رؤيةُ اللهِ تعالى بني آدمَ كرؤيةِ رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم والمؤمنين، وإن كان اسمُ الرّؤيةِ يقع على الجميعِ، وقال تعالى: ﴿يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ﴾ [مريم: 42]، جلّ وتعالى عن أن يُشْبِهَ صفةَ شيءٍ من خلقِه صفتُه أو فعْلَ أحدٍ من خلقِه فعلُه، فاللهُ تعالى يرى ما تحت الثّرى وما تحت الأرضِ السّابعةِ السّفلى وما في السّماواتِ العلى، لا يغيب عن بصرِه شيءٌ من ذلك ولا يخفى، يرى ما في جوفِ البحارِ ولُجَجِها كما يرى ما في السّماواتِ، وبنو آدمَ يَرَوْنَ ما قَرُبَ من أبصارِهم ولا تُدْرِكُ أبصارُهم ما يَبْعُدُ منهم، ولا يُدْرِكُ بصرُ أحدٍ من الآدميّين ما يكون بينه وبينه حجابٌ، وقد تتّفقُ الأسامي وتختلف المعاني».
    كما يجدر التّنبيهُ -أيضًا- إلى أنّ اللهَ تعالى يُبْصِرُ بعينٍ، وصفةُ العينِ ذاتيّةٌ خبريّةٌ ثابتةٌ لله سبحانه، وقد أجمع أهلُ السّنّةِ أنّ لله تعالى عينين تليقان بكمالِ جلالِه تعالى وعظمتِه﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الشورى: 11] لقولِه تعالى: ﴿وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا﴾ [هود: 37]، وقولِه تعالى: ﴿وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي﴾ [طه: 39]، وقولِه تعالى: ﴿وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾ [الطور: 48]، وأخرج البخاريُّ في التّوحيدِ (13/379) باب قول اللهِ تعالى (وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي) من حديث عبدِ اللهِ بنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قال: «ذُكِرَ الدَّجَّالُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «إِنَّ اللهَ لاَ يَخْفَى عَلَيْكُمْ، إِنَّ اللهَ لَيْسَ بِأَعْوَرَ» -وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عَيْنِهِ - «إِنَّ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ أَعْوَرُ عَيْنِ الْيُمْنَى، كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ»». وهذا يدلّ على أنّ للهِ عينين حقيقةً، لأنّ العَوَرَ فَقْدُ إحدى العينين أو ذهابُ نورِها. وما أخرجه أبو داودَ في «السّنّةِ» (5/97) باب الجهميّة من حديث سُلَيْمِ بنِ جبيرٍ مولى أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: سمعتُ أبا هريرةَ يقرأ هذه الآيةَ ﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا﴾إلى قولِه ﴿إِنَّ اللهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا﴾ [النساء: 58]، قال: «رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَضَعُ إِبْهَامَهُ عَلَى أُذُنِهِ وَالَّتِي تَلِيهَا عَلَى عَيْنِهِ» [والحديث قوّى سندَه ابنُ حجرٍ في «الفتح»: (13/373)، وصحّحه الألبانيُّ في «صحيح سنن أبي داودَ»: (3/156)]، وفي الحديثِ دليلٌ على أنّ اللهَ سميعٌ بسمعٍ وبصيرٌ ببصرٍ يليقانِ بجلالِه وعظمتِه، قال ابنُ القيّمِ -رحمه اللهُ- في [«الصّواعق المرسلة»: (1/396)] عند تعرُّضِه لحديثِ أبي هريرةَ رضي الله عنه: «وكذلك الحديثُ الآخَرُ أنّه قرأ (وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا بَصِيرًا) وضع إبهامَه على أُذُنِه والتي تليها على عينِه رفعًا لتوهُّمِ أنّ المرادَ بالسّمعِ والبصرِ غيرُ الصّفتين المعلومتين، وأمثالُ هذا كثيرٌ في القرآنِ والسّنّةِ كما في الحديثِ الصّحيحِ أنّه قال: «يَقْبِضُ اللهُ سَمَاوَاتِهِ بِيَدِهِ وَالأَرْضَ بِيَدِهِ الأُخْرَى»، ثم جعل رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وآله وسلّم يقبض يَدَه ويبسُطُها تحقيقًا لإثباتِ اليدِ وإثباتِ صفةِ القبضِ».
    وقال ابنُ خزيمةَ –رحمه الله- في [«كتاب التّوحيدِ»: (42)]: «فواجبٌ على كلِّ مؤمنٍ أن يُثْبِتَ لخالقِه وبارئِه ما أثبت الخالقُ البارئُ لنفسِه منَ العينِ، وغيرُ مؤمنٍ مَنْ ينفي عنِ اللهِ تبارك وتعالى ما قد ثبته اللهُ في محكمِ تنزيلِه ببيانِ النّبيِّ صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم الذي جعله اللهُ مبيِّنًا عنه عزّ وجلّ في قولِه ﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ﴾ [النحل: 44]، فبيّن النّبيّ صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم أنّ للهِ عينين، فكان بيانُه موافقًا لبيانِ محكمِ التّنزيلِ، الذي هو مسطورٌ بين الدّفّتين مقروءٌ في المحاريبِ والكتاتيبِ».
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  3. #183
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    طريقة أهل السنة في أسماء الله وصفاته :

    طريقتهم إثبات ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ، ولا تعطيل ، ولا تكييف ، ولا تمثيل .
    التحريف :
    التحريف لغة : التغيير ، واصطلاحا : تغيير لفظ النص أو معناه .
    مثال تغيير اللفظ:تغيير قوله تعالى : ( وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيما)(النساء: الاية164) . من رفع الجلالة إلى نصبها فيكون التكليم من موسى لا من الله .
    ومثال تغيير المعنى : تغيير معنى استواء الله على عرشه من العلو والاستقرار إلى الاستيلاء والملك ؛ لينتفي عنه معنى الاستواء الحقيقي .
    التعطيل :
    التعطيل لغة ً : الترك والتخلية ، واصطلاحا : إنكار ما يجب لله من الأسماء والصفات ، إما كليا كتعطيل الجهمية ، وأما جزئيا كتعطيل الأشعرية الذين لم يثبتوا من صفات الله إلا سبع صفات ، مجموعة في قوله :
    حي عليم قدير والكلام له
    إرادة وكذاك السمع والبصر
    التكييف والتمثيل والفرق بينهما :
    التكييف إثبات كيفية الصفة كأن يقول : استواء الله على عرشه كيفيته كذا وكذا ، والتمثيل إثبات مماثل للشيء كأن يقول : يد الله مثل يد الإنسان .
    والفرق بينهما أن التمثيل ذكر الصفة مقيدة بمماثل ، والتكييف ذكرها غير مقيدة به .
    حكم هذه الأربعة المتقدمة :
    كلها حرام ومنها ما هو كفر أو شرك،ومن ثم كان أهل السنة والجماعة متبرئين من جميعها .
    الواجب في نصوص الأسماء والصفات :
    الواجب إجراؤها على ظاهرها وإثبات حقيقتها لله على الوجه اللائق به ؛ وذلك لوجهين :
    1. إن صرفها عن ظاهرها مخالف لطريقة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
    2. أن صرفها إلى المجاز قول على الله بلا علم وهو حرام .
    أسماء الله وصفاته توقيفية ، وهي من المحكم من وجه ومن المتشابه من وجه .
    أسماء الله وصفاته توقيفية ، والتوقيفي ما توقف إثباته أو نفيه على الكتاب والسنة ، بحيث لا يجوز إثباته ولا نفيه إلا بدليل منهما،فليس للعقل في ذلك مجال لأنه شيء وراء ذلك.
    وأسماء الله وصفاته من المحكم في معناها ؛ فإن معناها معلوم ، ومن المتشابه في حقيقتها ؛ لان حقائقها لا يعلمها إلا الله . والمحكم ما كان واضحاً وعكسه المتشابه .
    أسماء الله تعالى غير محصورة : أسماء الله غير محصورة بعدد معين ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الدعاء المأثور ( أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحد من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ) ([1]) . وما استأثر الله بعلمه فلا سبيل إلى حصره والإحاطة به . والجمع بين هذا وبين قوله صلى الله عليه وسلم : ( ،، لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة ) ([2]) . إن معنى هذا الحديث : أن من أسماء الله تسعة وتسعين اختصت بأن من أحصاها دخل الجنة ، فلا ينافي أن يكون له أسماء أخرى غيرها ، ونظير ذلك أن تقول : عندي خمسون درعا أعددتها للجهاد ، فلا ينافي ،، يكون عندك دروع أخرى. ومعنى إحصاء أسماء الله أن يعرف لفظها ومعناها ، ويتعبد لله بمقتضاها.
    كيف يتم الإيمان بأسماء الله ؟ :
    إذا كان الاسم متعديا فتمام الإيمان به إثبات الاسم وإثبات الصفة التي تضمنها ، وإثبات الأثر الذي يترتب عليه ، مثل : ( الرحيم ) فتثبت الاسم وهو الرحيم ، والصفة وهي الرحمة ، والأثر وهو انه سبحانه يرحم بهذه الرحمة .
    وان كان الاسم لازماً فتمام الإيمان به إثباته وإثبات الصفة التي تضمنها ، مثل : ( الحي) تثبت الاسم وهو الحي والصفة وهي الحياة . وعلى هذا فكل اسم متضمن لصفة ولا عكس .
    صفات الله تعالى باعتبار الثبوت وعدمه :
    تنقسم إلى قسمين : ثبوتيه وهي التي أثبتها الله لنفسه ، كالحياة والعلم ، وسلبية وهي التي نفاها الله عن نفسه ، كالإعياء والظلم .
    والصفة السلبية يجب الإيمان بما دلت عليه من نفي وإثبات كمال ضده ، فقوله تعالى وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أحدا)(الكهف: الاية49). يجب الإيمان بانتفاء الظلم عن الله وثبوت ضده وهو العدل الذي لا ظلم فيه .
    صفات الله باعتبار الدوام والحدوث :
    تنقسم إلى قسمين : صفات دائمة لم يزل ولا يزال متصفاً بها ، كالعلم والقدرة ، وتسمى صفات ذاتية ، وصفات تتعلق بالمشيئة إن شاء فعلها وإن شاء لم يفعلها ، كنزوله إلى السماء الدنيا ، وتسمى صفات فعلية .
    وربما تكون الصفة ذاتية فعلية باعتبارين ، كالكلام ، فانه بالنظر إلى أصله صفة ذاتية، لأن الله لم يزل ولا يزال متكلماً ، وباعتبار آحاده وأفراده التي يتكلم بها شيئًا فشيئًا صفة فعلية لأنه يتعلق بمشيئته .
    الإلحاد :
    الإلحاد لغة ً: الميل ، واصطلاحاً الميل عما يجب اعتقاده أو عمله ، ويكون في أسماء الله لقوله تعالى : ( وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أسمائه )(الأعراف: الاية180)
    ويكون في آيات الله لقوله تعالى : (إن الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آياتنا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا )(فصلت: الاية40) .
    وأنواع الإلحاد في أسماء الله أربعة :
    1- أن ينكر شيئا منها أو من ما تضمنته من الصفات كما فعل الجهمية .
    2- أن يسمى الله بما لم يسم به نفسه ،كما سماه النصارى أبا .
    3- أن يعتقد دلالتها على مماثلة الله لخلقه كما فعل المشبهة .
    4- أن يشتق منها أسماء للأصنام كاشتقاق المشركين العُزى من العزيز .
    وأما الإلحاد في آيات الله نوعان :
    1- الإلحاد في الآيات الكونية التي هي المخلوقات ، وهو إنكار انفراد الله بها ، بأن يعتقد إن أحدا انفرد بها أو ببعضها دونه ، وأن معه مشاركاً في الخلق أو معيناً .
    2- الإلحاد في الآيات الشرعية التي هي الوحي النازل على الأنبياء ، وهو تحريفها أو تكذيبها أو مخالفتها .
    طريقة القرآن والسنة في صفات الله من حيث الإجمال والتفصيل :
    طريقة القرآن والسنة هي الإجمال في النفي والتفصيل في الإثبات غالباً لأن الإجمال في النفي أكمل واعم من التنزيه من التفصيل ، والتفصيل في الإثبات أبلغ وأكثر في المدح من الإجمال ؛ ولذلك تجد الصفات الثبوتية كثيرة في الكتاب والسنة كالسميع البصير ، والعليم القدير ، والغفور الرحيم .... الخ .
    أما الصفات السلبية فهي قليلة مثل : نفي الظلم ، والتعب والغفلة ، والولادة ، والمماثل والند والمكافئ .
    سورة الإخلاص :
    هي ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أحد*اللَّهُ الصَّمَدُ*لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوا أحد) (الاخلاص1-4) . وسميت به ؛ لأن الله أخلصها لنفسه ، فلم يذكر فيها إلا ما يتعلق بأسمائه وصفاته ، ولأنها تخلص قارئها من الشرك والتعطيل .
    وسبب نزولها أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : انسب لنا ربك من أي شيء هو . وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنها تعدل ثلث القرآن ([3]) . وذلك لأن القرآن يتضمن الإخبار عن الله ، والإخبار عن مخلوقاته ، والإحكام وهي الأوامر والنواهي ، وسورة الإخلاص تضمنت النوع الأول وهو الإخبار عن الله ، وفيها من أسماء الله : (الله) (الأحد) (الصمد). فـ (الله) هو المألوه المعبود حبا وتعظيما و (الأحد )هو المنفرد عن كل شريك ومماثل و(الصمد ) الكامل في صفاته الذي افتقرت إليه جميع مخلوقاته . وفيها من صفات الله ما تضمنته الأسماء السابقة :
    1. الألوهية 2. الأحادية
    3.الصمدية 4. نفي الولد منه ، لأنه غني عن الولد ولا مثيل له .
    5. نفي أن يكون مولودا ، لأنه خالق كل شيء وهو الأول الذي ليس قبله شيء .
    6. نفي المكافئ له وهو المماثل له في الصفات ؛ لأن الله ليس كمثله شيء لكمال صفاته .
    آية الكرسي :
    آية الكرسي هي قوله تعالى : (اللَّهُ لا الَهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تأخذه سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأرض مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إلا بإذنه يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أيديهم وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاواتِ وَالأرض وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) (البقرة:255) .
    وسميت آية الكرسي لذكر الكرسي فيها ، وهي أعظم آية في كتاب الله ، من قرأها في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه الشيطان حتى يصبح،وتضمنت من أسماء الله: (الله) وتقدم معناه (الحي ) ( القيوم ) ( العلي ) ( العظيم ) .
    فالحي : ذو الحياة الكاملة المتضمنة لأكمل الصفات التي لم تسبق بعدم ولا يلحقها زوال .
    والقيوم : هو القائم بنفسه القائم على غيره ، فهو غني عن كل شيء وكل شيء محتاج إليه .
    والعلي : هو العالي بذاته فوق كل شيء ، العالي بصفاته كمالا فلا يلحقه عيب ولا نقص .
    والعظيم : ذو العظمة وهي الجلال والكبرياء .
    وتضمنت من صفات الله خمس صفات تضمنتها الأسماء السابقة :
    6. انفراد الله بالألوهية .
    7. نفي النوم والسنة وهي النعاس عنه لكمال حياته وقيوميته .
    8. انفراده بالملك الشامل لكل شيء : ( لَهُ مَا فِي السماوات وَمَا فِي الأرض ) .
    9. كمال عظمته وسلطانه حيث لا يشفع أحد عنده إلا بإذنه .
    10. كمال علمه وشموله لكل شيءيَعْلَمُ مَا بَيْنَ ايْدِيهِمْ).وهو الحاضر والمستقبل (وَمَا خَلْفَهُم) وهو الماضي .
    11. المشيئة .
    12. كمال قدرته بعظم مخلوقاته (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاواتِ وَالأرض) .
    13. كمال علمه وقدرته وحفظه ورحمته من قوله وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا) أي لا يثقله ولا يعجزه


    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 10-08-2014 الساعة 02:08 AM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  4. #184
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    أسماء الله وصفاته عند أهل السنة والجماعة





    نود من سماحة الشيخ أن يتحدث عن مذهب أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات؛ لأننا اختلفنا كثيراً مع الإخوان في ذلك حول هذا الموضوع؟


    مذهب أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته أنهم يؤمنون بها، ويثبتونها كما جاءت في القرآن والسنة، ويمرونها كما جاءت من غير تحريفٍ ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل، هكذا يقول أهل السنة والجماعة، هم أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم- ومن سلك سبيلهم، يؤمنون بأسماء الله وصفاته الواردة في القرآن الكريم أو في السنة الصحيحة، ويثبتونها لله على الوجه اللائق بالله من غير تحريف لها، ومن غير تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل، لا يحرفونها ويغيرونها، ولا يعطلونها كما تفعل الجهمية والمعتزلة، ولا يمثلون صفات الله بصفات خلقه، ولا يكيفون ويقولون: كيفيتها كذا، وكيفيتها كذا، بل يمرونها كما جاءت من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل، مثل: الرحمن، نقول: موصوف بالرحمة على الوجه اللائق بالله، ليس كصفات المخلوقين، ولا نعلم كيفيتها، ولا نزيد ولا ننقص، هكذا نقول أنه موصوف بالاستواء، (الرحمن على العرش استوى)، أما كيف استوى فالله أعلم، ولا نقول كما تقول الجهمية أنه استولى، لا، نقول: استوى يعني ارتفع وعلا فوق العرش، الاستواء هو العلو والارتفاع لكن على الوجه اللائق بالله، لا يشابه استواء المخلوقين على دوابهم أو في سطوحهم لا، استواءه يليق به ويناسبه، لا يماثل صفات المخلوقين ولا يعلم كيفيته إلا هو - سبحانه وتعالى -، كذلك كونه يغضب، يغضب صحيح، هو يغضب جل وعلا على من عصاه وخالف أمره، لكن ليس مثل غضبنا ولا نكيف ونقول: كيفيته كذا وكذا، لا، نقول: يغضب غضباً يليق بجلاله لا يشابه صفات المخلوقين كما قال - سبحانه وتعالى -: (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)، وقال تعالى: (ولم يكن له كفواً أحد)، وقال تعالى: (فلا تجعلوا لله أنداداً) يعني أشباهاً ونظراء، وهكذا نقول: إنه يعطي ويمنع، وإنه يحب وإنه يكره، لكن على الوجه اللائق بالله، لا يشابه صفات المخلوقين في محبتهم وكراهتهم وبغضهم وسخطهم، لا، صفاته تليق به، وهكذا نقول له وجه وله يد وله قدم وله سمع وله بصر، لكن ليس مثل أسماعنا ولا مثل أبصارنا ولا مثل أيدينا، ولا مثل وجوهنا، وجه يليق بالله، يدي تليق بالله، سمع يليق بالله، عينٌ تليق بالله لا يشابه الخلق في شيءٍ من صفاته جل وعلا، كما قال - سبحانه وتعالى -: (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)، وقد أخبر عن نفسه أنه سميع بصير، أنه عزيزٌ حكيم، بل يداه مبسوطتان، (ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي)،يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (لا تزال جهنم يلقى فيها وهي تقول هل من مزيد حتى يضع الجبار فيها قدمه فينزوي بعضها إلى بعض ثم تقول: قط قط)، يعني حسبي حسبي، وهكذا بقية الصفات نمرها كما جاءت مع الإيمان بها وإثباتها لله على الوجه اللائق بالله من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل، نقول إنها ثابتة وإنها حق، ولا يعلم كيفيتها إلا هو - سبحانه وتعالى -، كما قال جل وعلا: (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)، ولما سأل مالك بن أنس-رحمه الله- عن الاستواء، قال: (الاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عن ذلك بدعة)، يعني عن الكيفية، وهكذا قال سفيان الثوري وابن عيينة والأوزاعي والإمام أحمد بن حنبل والإمام إسحاق بن راهوية وغيرهم من أئمة السلف، وهكذا الصحابة والتابعون على هذا الطريق، لا يمثلون صفات الله بصفات خلقه، ولا يكيفونها ولا يقولون: كيف كيف، بل يقولون: نثبتها لله على الوجه اللائق بالله من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل، بل نقول كما قال - سبحانه وتعالى -: (ليس كمثله شيءٌ وهو السميع البصير).
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  5. #185
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,785
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2016
    على الساعة
    10:21 PM

    افتراضي

    اقتباس
    آمين . قرأت ردك وانا الان سأخرج خارج المنزل وعندما اعود سأرد عليك ردا تفصيليا وليس كلام مرسل اخي الكريم
    فقط امهلني ساعة وسأعود قربيا
    خذي وقتكِ كاملا في الردّ يا دكتورة ، نحن لسنا مستعجلين .

    اقتباس
    وملاحظة سريعة اليس عندكم في القران ان الله يداه وسعت كل شيء هذا بما معناه

    يقول الحقّ :


    (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ)

    اقتباس
    فهل استطيع انا وكمسيحية ان اقول ان الهك له يدان بقوله هذا في القرآن!
    نعم لربّ العزّة يدان ، لكن ليست مثل الصّورة التي رسمتـِها في ذهنكِ ،
    فربّ العزّة لا مثيل و لا ندّ و لا شبيه له .

    يقول الحقّ :


    (( مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ))
    سورة ص آية : 75

    يقول إبن تيمية رحمه الله :
    (( حكى غير واحد إجماع السلف: أن صفات الباري - جل وعلا - تجري على ظاهرها، مع نفي الكيفية والتشبيه عنه ))

    اقتباس
    نفس الشيء ارد عليك بما قلته عن السيد المسيح!
    سبحان الله !
    وهل قلنا مثلا ان ربّنا - كما هو يسوعكم - بشرته بمختلف ألوان الطيف ؟؟
    مرة نجده صيني ، مرة غربي أشقر و مرة زنجي أسود !
    هل قلنا انّ ربّنا - و حاشاه في علاه - أكل وشرب و اختتن و مشى في الأسواق !
    و هل قلنا انّ ربّنا - وحاشاه في علاه - شرب الخمر لحدّ الثمالة ، صفّر للذباب ركب الكاروبيم و حلق شعررجليه بموسى حلاقة مستاجرة !!!
    لا مجال البتّة للمقارنة !!!!!

    اقتباس
    ياسيدي هناك فرق بين الوصف المجازي والمعنى في العربية !
    يعني عندما يقول كتابكِ المقدّس بأنّ معبودكِ خروف يبقى ده مجاز ؟؟
    الصورة دي هي كمان مجاز !
    مالكم كيف تحكمون !

    الاســـم:	1290769507.jpg
المشاهدات: 101
الحجـــم:	105.7 كيلوبايت

    تحياتي .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #186
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    هذا الموضوع رفعه أخي الحبيب كاتب الموضوع : إسلامي عزي لكم

    يمكنك مراجعته والاستفادة بما فيه من حقائق

    أيّـُــهم يـسوع ؟؟
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  7. #187
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,785
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2016
    على الساعة
    10:21 PM

    افتراضي




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صاحب القرآن مشاهدة المشاركة

    هذا الموضوع رفعه أخي الحبيب كاتب الموضوع : إسلامي عزي لكم

    يمكنك مراجعته والاستفادة بما فيه من حقائق

    أيّـُــهم يـسوع ؟؟

    بارك الله فيكَ أخي الحبيب سليمان ،
    للإستزادة :

    الصلب و الفداء : نسخة كينية








    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #188
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    268
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    11:52 PM

    افتراضي

    استبشر خيراً
    سددك الله يا حج اسﻻمي عزي

  9. #189
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    792
    آخر نشاط
    25-10-2016
    على الساعة
    11:44 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    قرأت ردك وانا الان سأخرج خارج المنزل وعندما اعود سأرد عليك ردا تفصيليا وليس كلام مرسل اخي الكريم
    فقط امهلني ساعة وسأعود قربيا
    وملاحظة سريعة اليس عندكم في القران ان الله يداه وسعت كل شيء هذا بما معناه
    فهل استطيع انا وكمسيحية ان اقول ان الهك له يدان بقوله هذا في القرآن!
    عندها سترد علي وتقول لا طبعا ان الله ليس له يدان وانما هذا بما معناه ان الله له علم كل شيء صغيرة وكبيرة!
    نفس الشيء ارد عليك بما قلته عن السيد المسيح!
    ياسيدي هناك فرق بين الوصف المجازي والمعنى في العربية !
    يعني عندما يقال ان فلان قلبه ابيض!
    فهل هذا يعني ان قلبه لونه ابيض ام يعني انه صافي النية وطيب القلب!

    امهلني ساعة فقط وسأرجع
    تحياتي
    اعتقد انك زميلتنا تناقضين كتابك لان صاحب الرؤيا قل رأيت ولم يقل خيل لي او شبه لي
    6 وَرَأَيْتُ فَإِذَا فِي وَسَطِ الْعَرْشِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ وَفِي وَسَطِ الشُّيُوخِ خَرُوفٌ قَائِمٌ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ، لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ وَسَبْعُ أَعْيُنٍ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ اللهِ الْمُرْسَلَةُ إِلَى كُلِّ الأَرْضِ.
    7 فَأَتَى وَأَخَذَ السِّفْرَ مِنْ يَمِينِ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ.
    8 وَلَمَّا أَخَذَ السِّفْرَ خَرَّتِ الأَرْبَعَةُ الْحَيَوَانَاتُ وَالأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ شَيْخًا أَمَامَ الْخَروفِ، وَلَهُمْ كُلِّ وَاحِدٍ قِيثَارَاتٌ وَجَامَاتٌ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوَّةٌ بَخُورًا هِيَ صَلَوَاتُ الْقِدِّيسِينَ.

    لو سمحتي زميلتنا اين التشبيه هنا فيوحنا قال رأيت فرجائا حاولي ان تكون ردودك موضوعيه وتذكري انك تردين على عرب وليس مستعربين
    يفهمون معنى الكلمات العربيه ثم انك لم تجيبي عن السؤالين الاخرين
    اللهم لنا اخوتنا واخوات كانوا معنا هنا فاتاهم اليقين

    اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وأبدلهم دارا خيرا من دارهم وأهلا خيرا من أهلهم وزوجا خيرا من ازواجهم وأدخلهم الجنة وأعذهم من عذاب القبر أو من عذاب النار







    http://www.anti-ahmadiyya.org

  10. #190
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,785
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2016
    على الساعة
    10:21 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الا حبيب الله محمد مشاهدة المشاركة
    اعتقد انك زميلتنا تناقضين كتابك لان صاحب الرؤيا قل رأيت ولم يقل خيل لي او شبه لي
    6 وَرَأَيْتُ فَإِذَا فِي وَسَطِ الْعَرْشِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ وَفِي وَسَطِ الشُّيُوخِ خَرُوفٌ قَائِمٌ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ، لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ وَسَبْعُ أَعْيُنٍ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ اللهِ الْمُرْسَلَةُ إِلَى كُلِّ الأَرْضِ.
    7 فَأَتَى وَأَخَذَ السِّفْرَ مِنْ يَمِينِ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ.
    8 وَلَمَّا أَخَذَ السِّفْرَ خَرَّتِ الأَرْبَعَةُ الْحَيَوَانَاتُ وَالأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ شَيْخًا أَمَامَ الْخَروفِ، وَلَهُمْ كُلِّ وَاحِدٍ قِيثَارَاتٌ وَجَامَاتٌ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوَّةٌ بَخُورًا هِيَ صَلَوَاتُ الْقِدِّيسِينَ.

    لو سمحتي زميلتنا اين التشبيه هنا فيوحنا قال رأيت فرجائا حاولي ان تكون ردودك موضوعيه وتذكري انك تردين على عرب وليس مستعربين
    يفهمون معنى الكلمات العربيه ثم انك لم تجيبي عن السؤالين الاخرين
    للإستئناس في إنتظار بيان حقيقة معبود النّصارى " الخروف " ؟؟؟!!!






    بوركتم جميعكم .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 19 من 35 الأولىالأولى ... 4 9 18 19 20 29 34 ... الأخيرةالأخيرة

حوار مع الضيفة جوليا حنا في الاسلام و المسيحية !!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التعليقات على حوار الضيفة ماريان جرجس
    بواسطة I'm Christ في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 143
    آخر مشاركة: 31-07-2011, 02:01 AM
  2. حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X
    بواسطة Doctor X في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 15-01-2011, 10:19 AM
  3. حوار مع الضيفة الفاضلة ليديا
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 18-01-2010, 09:30 AM
  4. حوار حول الاسلام مع الضيفة ( عاشقة المسيح )
    بواسطة عاشقة المسيـح في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 14-04-2008, 04:45 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حوار مع الضيفة جوليا حنا في الاسلام و المسيحية !!

حوار مع الضيفة جوليا حنا في الاسلام و المسيحية !!